سفن كسر الحصار الجديدة   
الخميس 1431/7/13 هـ - الموافق 24/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:31 (مكة المكرمة)، 12:31 (غرينتش)

- طبيعة السفن والعوائق الإدارية التي تواجهها
- حول ركاب السفينتين وأولويات الصحفيين منهم
- أبعاد رحلة كسر الحصار السياسية

غسان بن جدو
 ريما فرح
 فداء عيتاني
 سامر حيدر
 إيمان سعد
غسان بن جدو:
مشاهدي المحترمين سلام الله عليكم. هن اخترن اسم مريم على سفينة النساء، هم اختاروا عنوان ناجي العلى على سفينة الإعلاميين في الاختيار خلفية ورسالة الدين ليس بعيدا السياسة ليست خافية لكن البعد الإنساني يبقى هو الجوهر في الحالتين، ربما في الحالات كلها، نتحدث عن سفينتين يفترض أن تبحرا من مرفأ طرابلس هذا حيث نحن في اتجاه غزة العنوان كسر الحصار عن غزة وتقديم مساعدات عينية ينتظر أن تنتطلق قريبا ربما قريبا جدا، مريم هي السيدة العذراء عليها السلام هي سيدة نساء العالمين تختصر كل ما في المرأة لا بل في الدنيا من الإيمان والطهارة والعطاء توحد المسيحيين والمسلمين تجمع الكنيسة والمسجد تعني الغرب والشرق، كان في اختيار مريم ذكاء ورسالة ربما يستبطن أيضا إحراجا مضاعفا للكيان الإسرائيلي إن كان أحد فيه يشعر بحرج ما، حرج مضاعف لأن مريم ستقل نساء، سيدات سفينة مريم رسالة مصحوبة ببعض جدل، سنتحدث. ناجي العلي هي استعادة لماض لم يمت لدى أصحابه ولن يموت لدى المناضلين أيا كانت خلفيته، ناجي العلي لا يختصر فقط قلة حيلة فلسطينيين وعجز عرب وتآمر بعض الدول كما كان يبرق ناجي العلي في رسومه الكاريكاتورية ناجي العلي أو حنظلة يرمز أساسا إلى الإصرار على الحياة والبقاء وحتى التحدي، كل على طريقته، لإعلامي سفينة ناجي العلي رسالة مصحوبة هي أيضا ببعض جدل، سنتحدث. حوار مفتوح هذه الليلة من مرفأ طرابلس حيث يفترض كما قلت أن تبحر من هنا سفينتا ناجي العلي ومريم. يسعدنا أن نستضيف هنا في هذه الحلقة السيدة ريما فرح وهي ناشطة وعضو في سفينة مريم، يسعدنا أيضا أن نستضيف السيدة إيمان طويل سعد هي أيضا ناشطة وعضو في سفينة مريم، يسعدنا أيضا أن نستضيف السيد فداء عيتاني هو زميل إعلامي وهو في سفينة ناجي العلي، ويسعدنا أيضا أن نستضيف السيد الزميل سامر حيدر هو أيضا زميل إعلامي وسيبحر كما هو متوقع في سفينة ناجي العلي، مرحبا بكم أيها السادة جميعا. أشير إلى أنه ربما ستكون أيضا معنا مداخلة من الوزير غازي العريضي وزير النقل والأشغال العامة اللبناني وهو جاهز معنا كما فهمت فقط يسمح لي السيد الوزير بمداخلة ومداخلتين هنا وربما أيضا سنكون في مداخلات من بغداد وربما أيضا من عمان لأنني فهمت بأنه في القريب العاجل سوف تسير أيضا قوافل لأول مرة من بغداد ولثاني مرة ربما من الأردن.

طبيعة السفن والعوائق الإدارية التي تواجهها

غسان بن جدو: سيدة ريما فرح سفينة النساء سفينة مريم سفينة جدلية بكل ما للكلمة من معنى هي في الحقيقة للنساء فقط، كان لدينا برنامج بالمناسبة أسمه للنساء فقط، سفينتكن ستكون للنساء فقط ربما تكون الرسالة إنسانية ولكن ربما أيضا تستبطنوا رسالة سياسية، هل نفهم حقيقة سفينة مريم؟

ريما فرح: حقيقة سفينة مريم هي بالمطلق أو بالعنوان العريض هي أكيدة سفينة إنسانية سفينة بتحمل مساعدات رافعة راية السلام رافعة شفاعة مريم تحفظ بالسفينة وتحفظ بأهلنا المحاصرين بغزة، بعيدا عن السياسة أو قريبة من السياسة مجرد أن تختار أو أن تقرر أن تذهب بسفينة لفك حصار عن شعب معذب هذا الشعب حصاره كان نتيجة وضع سياسي معين من يريد أن يفسرها سياسيا ضد المحتل أو ضد المحاصر هذه رسالة، ومن يريد أن يفسرها إنسانيا نحن سنبقى على عنواننا الأساسي الذي هو سفينة إنسانية وتحمل مساعدات إنسانية فقط ولا تحمل على متنها أي عنصر أو أي مادة يمكن أن تكون شبيهة لأي مادة عنفية على الإطلاق.

غسان بن جدو: سيد فداء عيتاني قبل لحظات أنت تقريبا وصلت من على قارب من سفينة جوليا خارج.. إذا صح التعبير مرفأ طرابلس هي الآن في المياه الإقليمية اللبنانية ولكنها حتى الآن لم تدخل ميناء طرابلس، أولا كيف هي السفينة؟ ثم لماذا لم تدخل إلى هنا؟ ثم متى ستبحرون؟ يعني إذا كانت السفينة لم تدخل حتى هذه اللحظة، متى ستبحرون أو هل ستبحرون أصلا؟

فداء عيتاني: سنبحر، سنبحر أكيد حتما سنبحر، وجهتنا دولة ما قبرص أواليونان أو تركيا أو غيرهم ثم إلى غزة، بس يعني مظبوط النساء تأخروا ثمانية أيام عن مؤتمرنا الصحفي تأعلنوا ولكن ladies first فسنبحر خلف سفينة مريم و..

غسان بن جدو (مقاطعا): مش مع بعض؟

فداء عيتاني: مع بعض ولكن نحن سنكون خلفهم مواكبين لهم.

غسان بن جدو: متى ستبحرون؟

فداء عيتاني: خلال أيام، التأخير الحاصل هو بالحقيقة يبدو أن في إشكالات تقنية كانت على مستوى إداري ما، فهمت أنا أنه تم حلها كانت المشاكل العالقة مع وزارة النقل يبدو أن الليلة وأنا عم استكشف الباخرة يبدو أن هون تم حلها لهذه المشاكل وبالتالي طبعا في ضغوط كبيرة على الوزير في ضغوط على الحكومة في ضغوط على لبنان كله، بس هذا لا يمنع أنه وزيرنا يبدو أنه حيسهل الأمور.

غسان بن جدو: على كل حال أنا أسأل السيد الوزير غازي العريضي مباشرة حتى أفهم إن كان سيسهل الأمور أم لا، في نهاية الأمر هو قرار لا يهمه ربما لا يهمه كشخص ولكن يهم الحكومة اللبنانية، قد يكون قرار سياسيا قبل أن يكون قرار إداريا ومع ذلك ربما حتى الأمور الإدراية تحتاج منكم بعض الترتيب، سيدي الوزير غازي العريضي مساء الخير وشكرا على انضمامك لنا في هذه الحلقة، هناك جدل يحف بالسفينتين وهناك من يتحدث عن ضغوط تمارس على الحكومة اللبنانية بل أكثر من ذلك، هناك من اتهم الحكومة هناك من انتقدك شخصيا بأنك لا تسهل الأمور للسفينتين، تفضل بتوضيح موقفك الشخصي كوزير مسؤول، كوزير وصاية عن هذا المرفأ وموقف السياسي للحكومة اللبنانية؟

غازي العريضي/ وزير النقل والأشغال العامة اللبناني: أنا مسؤول عن القرار الذي يتخذ في مرفأ طرابلس واتحمل كامل المسؤولية. من انتقدني مشكور لكنه يعني بكل أمانة وبساطة أقول للحد الأدنى يتطرق بشكل انفعالي وعاطفي وغير ملم لا بموقفي ويبدو أنه غير مطلع لا على تاريخي المتواضع ولا ثباتي على مواقفي، الذين يتحدثون عن ضغوط مع كل الاحترام والتقدير للزميل فداء أنا كوزير للأشغال العامة والنقل لم يتصل بي أحد وإذا حاول أحد ما أن يضغط علي سأقول بكل اعتزاز وبدون أي تواضع من سابع المستحيلات كما هو معروف عني بالموضوع بالموقف من القضية الفلسطينية وبالموقف من السياسة الأميركية تاريخيا وحاليا وفي كل المراحل من سابع المستحيلات أن أرضخ وأضعف أمام أحد يعني، كل ما في الأمر وليس ثمة مشاكل مع أحد. يا زميلي العزير يا زملائي أنا أقدر مشاعر السيدات والسادة الزميلات والزملاء وأنا أعتز بموقف كل إنسان يتضامن مع الشعب الفلسطيني بأي مباردة تتخذ لكن أنا كمسؤول عن المرافئ، الحديث يدور والجدل يدور ولم يتصل بي أحد على الإطلاق لا من المنظمين ولا من جهات تسعى لتقديم مهمة المنظمين إطلاقا ولا من أحد مارس ضغط علي، أنا علمت بهذا الموضوع من خلال المرفأ وبالتالي أردت الوقوف على حقيقة ما يجري، أنا ملتزم بالقانون وبالأصول موفقي الشخصي معروف عواطفي معروفة آرائي معروفة وبالتالي اندفع بهذا الاتجاه تحت اسم القانون أيضا بموقع المسؤولية، باخرة جوليا مع الاحترام والتقدير لكل الكلام الذي قيل حضرتك زرتها أستاذ غسان كما ذكرت الآن وهي موجودة بالمياه خارج المرفأ هذه الباخرة وصلت منذ شهرين إلى المرفأ كانت محملة بالزجاج وصلت الباخرة تبين على متنها أن قسم كبير من كمية الزجاج المحملة مكسر بسبب أخطاء من القبطان ومشاكل، طبعا صاحب الزجاج رفض استلامه وهذا حقه، وراح بالادعاء، بعد كل التحقيقات وبالوقوف على حقيقة الأمر تم تغريم الباخرة أنه أنتم بتتحملوا المسؤولية كاملة وصاحب الحق يجب أن يعطى حقه، وطلع على الباخرة مبلغ بحدود مائة ألف دولار،لم يكن ثمة تجاوب لدفع هذا المبلغ حتى الأيام الأخيرة من ثلاثة أيام، أربعة أيام يعني بالأيام الأخيرة يبدو خلال هذه الفترة بدأ الاتصال مع الباخرة إذا كان ممكن استخدامها للذهاب إلى غزة، طبعا دون علم وزارة النقل أو وزارة المرفأ بالمرحلة الأولى، بالنهاية دفعوا المبلغ عندما دفع المبلغ تم تفريغ حمولة الزجاج المكسر رمي والزجاج الصالح سلم لصاحبه، وتركت الباخرة بشكل طبيعي، مثل أي باخرة أخرى، يبدو صار تفاوض مع الباخرة..

غسان بن جدو (مقاطعا): لكن الآن لم تسمحوا لها بالدخول إلى المرفأ لماذا؟

غازي العريضي: أبدا، لم يصلنا أي طلب لا بالدخول ولا بالوجهة التي تريد، لماذا تريد أن تدخل إلى المرفأ ماذا تريد أن تفعل؟ إلى أين ستتجه؟ ماذا سيكون على متنها من حمولة؟ من هم الركاب ما هو عدد الركاب؟ ما هي أوضاع السلامة العامة على الباخرة؟ كل هذه الأمور هي إجراءات عادية تعتمد في كل مرافئ العالم نحن لم نتلق أي طلب بهذا الشأن حتى هذه الساعة، إن الكلام الشفهي الذي سمعه كل البلد من أحاديث عن أن الباخرة..

غسان بن جدو: وإذا تقدموا لكم بطلب رسمي أو خطي؟

غازي العريضي: سيدرس هذا الأمر وفق الأصول والمعايير وعلى ضوء الدراسة أنا أقول الجواب النهائي، هل شروط السلامة العامة متوفرة؟ ما في مانع، هل الحمولة مقبولة تتناسب مع وضع الباخرة؟ ما في مانع، هل عدد الركاب مقبول يتناسب مع شروط السلامة العامة؟ ما في مانع، إلى أين ستتجه؟ هل وجهتها تنسجم مع القوانين المراعية؟ ما في مانع، هذا الأمر أستاذ غسان حصل قبل فترة من سنة تقريبا، والباخرة آنذاك..

غسان بن جدو (مقاطعا): كل ما تفضلت به الآن حول دراسة الملف هي إجراءات إدارية لكن..

غازي العريضي (مقاطعا): 100%.

غسان بن جدو (متابعا): سؤالي هل هذا الأمر خاضع أيضا لقرار سياسي؟

غازي العريضي: ليس ثمة أي قرار سياسي في هذا الموضوع نحن طبعا لم يسمح ولا مرة بأن تبحر باخرة وبيعرف إخواننا المنظمون هذا الأمر وسبق لمجموعة أن نظمت رحلة العام الماضي إلى غزة وأنا الذي سمح لهذه الرحلة بالذهاب أنا ذاتي ما تغيرت، فلسطين هي فلسطين والإرهاب الإسرائيلي لا يزال الإرهاب الإسرائيلي وغازي العريضي وزير الأشغال لا يزال غازي العريضي وزير الأشغال المتمسك بموقفه من القضية الفلسطينية، وأنا سمحت للباخرة لم يتغير شيء، ولكن كل هذا الكلام والضجيج الذي يدور لا أساس له من الصحة حتى الآن لأن ليس لدي أي مستند لأعطي جوابا. لذلك إذا كان أصحاب هذه الباخرة أو غير هذه الباخرة يريدون التحرك من مرفأ طرابلس في أي اتجاه عليهم أن يتقدموا وفق الأصول والمعايير المعمول بها في كل دول العالم، المرفأ ليس مستباحا وأنا لا أستطيع أن أقبل كلما خطر ببال أي شخص لسبب من الأسباب أن يقول أنا ذاهب بباخرة إلى مكان ما أن يتحرك بهذه الطريقة ولا أعتقد أن المنظمين يقبلون هذا الشيء يعني.

غسان بن جدو: نعم جميل سيدي الوزير يعني باختصار وبوضوح الآن هل إن القرار إذا تم التزام كل الشروط -كلها بدون استثناء- هل القرار سيكون إدرايا من قبلك كشخص اسمه غازي العريضي وزير النقل أم من الحكومة اللبنانية كقرار سياسي؟

غازي العريضي: أنا أتحمل المسؤولية كاملة إذا كانت الباخرة تريد أن تذهب إلى قبرص إلى اليونان إلى تركيا إلى أي دولة كما قال الزميل فداء، من الآن أنا أقول إذا كانت الشروط مطابقة للمعايير المعتمدة في مرفأ طرابلس من الآن أنا أقول أنا موقع على الموافقة هذا الأمر ليس سرا وليس جديدا.

غسان بن جدو: شكرا لك أستاذ غازي العريضي وزير النقل والأشغال العامة. أخ سامر..

فداء عيتاني (مقاطعا): عفوا بس في نقطة لأنه حكى كثيرا بالموضوع التقني، الموضوع بالحقيقة كان في مشاكل اللي ذكرها وانحلت وتم شراء الباخرة ولكن المشكلة نحن بتعرف بلبنان بتفوت مائة باخرة كل يوم وبتطلع مش كل باخرة بتأخذ أذن الوزير مع احترامي للوزير، ظروف هذه الباخرة يمكن السياسية هي اللي أدت إلى هذه التعقيدات نحن أجرينا كل المعاملات الرسمية عبر الوكيل البحري كما هو متعارف عليه ولكن أخذنا أذن بالدخول المشكلة أنه اليوم صباحا تفاجئنا أن أذن الدخول عادة اللي بيعطى شفهيا تم سحبه، المسائل التقنية كلها يمكن حلها..

غسان بن جدو (مقاطعا): بس أخ فداء هذا سؤال أستأذنك فيه، أستأذنك في توجيهه للأخ سامر لأنه كلكم وفد واحد تقريبا هي القضية الآن بغض النظر عن الأمور التفصيلية ولكن نحن كأننا فوجئنا الآن عندما يقول الوزير غازي العريضي أنه لم يتم تقديم أي طلب، يعني في نهاية الأمر هناك دولة لبنانية هناك حكومة لبنانية نقدم طلبا أنه نحن نريد أن نذهب كذا، صحيح الجميع الآن يعلم العالم كله إسرائيل كلها تعلم وتعربد وتهدد وتتوعد، ولكن تقول الدولة اللبنانية أن من حقها أن تتلقى طلبا حتى تعرف كيف تتصرف؟

سامر حيدر: أنا بدي أنطلق من كلام معاليه الأخير بالتحديد هذا النفس نحن اللي طالبينه من معاليه مش أكثر من هيك، والإجراءات الإدراية المطلوبة من معاليه نحن مثل ما تفضل فداء نحن تم تقديم كل هذه الأمور عبر الوكيل البحري بغض النظر يعني عن التفاصيل الصغيرة، هذا النفس هو النفس اللي بده يحمل السفينة إلى غزة، التفاصيل الإدراية يعني توصيف الموضوع كأنه في أمور إدراية..

غسان بن جدو (مقاطعا): هل تعتقد الآن أن الوزير غازي العريضي.. يعني تستطيع أن تقول حمل القضية بصدره الآن يعني هو يقول أنا سأتحمل المسؤولية؟ مع ذلك أسألك أنتم كمنظمين أو أنتم كمبحرين يعني هل تعتقد بأن القضية تتجاوز الوزير غازي عريضي وتتطلب قرارا سياسيا من الحكومة اللبنانية أم لا خصوصا وإن الحديث تم أن هناك ضغوط ما؟

سامر حيدر: معاليه تفضل بشقين شق له طابع إدراي هذا حق..

غسان بن جدو (مقاطعا): اترك الطابع الإدراي أنا سؤالي مباشر وواضح أجبني هل تعتقد بأن القضية هذه قضية السفينتين هذه القضية ليست بسيطة أخ سامر، نحن نتحدث عن تهديدات إسرائيلية مباشرة لكم هل القضية برأيك تتعلق بالوزير غازي العريضي أم تتطلب قرار سياسيا من الحكومة؟

سامر حيدر: أنا برأيي أخذ القرار السياسي هلق، معاليه أخذ القرار السياسي.

غسان بن جدو: جميل، يعني أنت قلت الآن ما قاله الوزير غازي العريضي هو حاسم، تعتبره قرارا سياسيا وانتهى الموضوع.

سامر حيدر: يلزمه سياسيا، حاسم وواضح، المواضيع الإدراية أصبحت تفصيل.

غسان بن جدو: وانتهى الموضوع.

سامر حيدر: نعم.

غسان بن جدو: يعني هذه بشرى لكم إذاً.

سامر حيدر: طبعا.

فداء عيتاني (مقاطعا): وهو قدها، وهو قد هذا القرار السياسي.

غسان بن جدو: سيدة إيمان الطويل سعد، أقول إيمان الطويل..

إيمان سعد: أنا، بس معليش قبل ما حضرتك تكمل تسألني السؤال، أنا عايزة أرد على الوزير غازي العريضي أنه هو الوزير غازي العريضي عربي زينا زيه ضد العدو الإسرائيلي زينا زيه أكيد هيأخذ الموقف بتاعنا، أنا متأكدة.

غسان بن جدو: طيب أنتم طلبتم اتصال بالحكومة مثلا، طلبتم بالاتصال بأي شخص مسؤول في حكومة الدولة؟

إيمان سعد: نعم إحنا طلبنا في الحقيقة، طلبنا مقابلة من السيد رئيس الجمهورية، بس يمكن وقته ماكنش يسمح.

غسان بن جدو: متى طلبتم؟

إيمان سعد: بالأمس.

غسان بن جدو: بالأمس قريبا يعني ربما إنشاء الله في بداية الأسبوع إذا لم تبحروا. سيدة إيمان الطويل سعد يمكن السادة المشاهدين الآن انتبهوا أنه أنت بتحكي اللهجة المصرية أنت سيدة مصرية وأنت حرم النائب السابق زعيم الحزب الديمقراطي الناصري في صيدا السيد أسامة سعد..

إيمان سعد: التنظيم الشعبي الناصري.

غسان بن جدو: ولكن أنت أعتقد بأنك تتحدثين بصفتك الشخصية وستبحرين بصفتك الشخصية وليس بصفتك كحرم السيد أسامة سعد أليس كذلك؟

إيمان سعد: نعم.

غسان بن جدو: طيب هل أنت أو أنتم جمعيا ولكن السؤال لك، هل أنتم مدركون وأنت مدركة إلى أنه قضية سفينة مريم وسفينة ناجي العلي، خلينا نتحدث عن سفينة مريم بغض النظر على الهدف الإنساني النبيل الذي تتحدثون عنه ولكن البعد السياسي أصبح كبيرا، الآن إسرائيل تتوعدكم تهددكم، هل أنت متحضرة لهذا التهديد والوعيد الإسرائيلي؟

إيمان سعد: برضه حأرجع أبدأ من البداية، حضرتك قلت أنا زوجة أسامة سعد أنا رايحة مش propaganda أنا رايحة مش علشان أعمل ربح سياسي لزوجي أنا في الحقيقة بعد ثلاثة أيام من تسجيل اسمي مع السيدات في أوتيل السفير عرف الدكتور أسامة وأنا عارفة أنه ما كنش حيمانع أبدا، فأنا بصفة شخصية..

غسان بن جدو (مقاطعا): أصلا سجلت اسمك وهو ما معه خبر؟

إيمان سعد: نعم، بعد ثلاثة أيام أنا قلت له أنا عارفة أنه ما كنش حيمانع بالعكس هو بيشجعني جدا والأولاد كمان بيشجعوني.

غسان بن جدو: ولكن هل أنتم مستعدون لما تتوعد به إسرائيل؟

إيمان سعد: إحنا رايحين في الحقيقة أمامنا ثلاث احتمالات، احتمال يا استشهاد يا أسر يا نصر، وإنشاء الله حننتصر ونوصل لحد غزة وندي الاحتياجات والأدوية للأطفال هناك وللسيدات الغزاويات.

غسان بن جدو: أنا أشرت قبل قليل أن هناك قوافلا برية أيضا ستتنطلق وفهمت بأن هناك قافلة من العراق وربما تكون أول قافلة برية تتنطلق من العراق، أحد المنظمين ربما هو المنظم الأساسي لهذه القافلة إذا لم أكن مخطئا هو الشيخ جواد الخالصي. مساء الخير شيخ جواد من بغداد.. انقطع الخط سيعود معي. سيدة ريما فرح الآن هل يمكن أن نتحدث عن سفينة مريم؟ أولا أنتم عندما تتحدثون عن الجانب الإنساني وعن المساعدات سوف نتحدث أولا عن المساعدات الجدية ما هي المساعدات؟

ريما فرح: المساعدات هي كناية عن أدوية للسرطان ولسرطان الأطفال وسرطان الرحم والثدي للنساء إضافة إلى بعض الاحتياجات الخاصة بالأطفال، هذه هي عينة من المساعدات اللي آخذينها..

غسان بن جدو (مقاطعا): هي اللي آخذينها أنتم؟

ريما فرح: نعم.

غسان بن جدو: أخ فداء شو المساعدات اللي آخذينها التي تحملها سفينة ناجي علي؟

فداء عيتاني: فيي حول السؤال لزميلي سامر هو متخصص أكثر مني بالمسائل الإدارية؟

غسان بن جدو: أخ سامر تفضل.

سامر حيدر: طبعا في عدة أنواع من المساعدات في اللي لها طابع طبي بس كأجهزة طبية يعني أجهزة لها علاقة بالقلب أجهزة لها علاقة بالكلى، في مساعدات لها طابع ثياب وما شابه، في مساعدات لها طابع قرطاسية للأطفال في الألعاب، يعني من مختلف لأنه ما حصينا النوع بفئة معينة بسبب أنه عم بيجي كثيرا من المساعدات ما فينا نحصر الموضوع بس مش أكثر.

غسان بن جدو: أنا استأذنكم للعودة إلى الشيخ جواد الخالصي من بغداد. مساء الخير شيخ جواد أنا فهمت بأنك ترعى أو تشرف الآن على تنظيم قافلة برية ستتجه إلى غزة، هل من معلومات أكثر تفصيل حول هذه القافلة؟ هي القافلة الأولى ربما التي تنطلق من العراق، وأعذرني على السؤال شيخ جواد الخالصي لكن العراق أيضا وضعه كله في حيرة ولست أدري إن كانت القافلة ستتجه إلى غزة مع كل النبل الذي يمكن أن نتحدث عنه حول كسر الحصار عن غزة أو القضية الفلسطينية ولكن وضعكم في العراق وضعكم في بغداد فيه حيرة هل هذه القافلة مرحب بها على الأقل حكوميا ورسميا؟

جواد الخالصي/ الأمين العام للمؤتمر التأسيسي العراقي: السلام عليكم ورحمة الله أستاذ غسان وعلى المشاهدين الكرام وعلى الشعبين المجاهدين الصامدين في لبنان وفلسطين في لبنان وفي فلسطين وعلى أهل غزة بالذات، أؤكد لكم أن شعب العراق رغم محنته التي مر بها أو فرضت عليه في هذه السنوات العجاف ورغم كل المحاولات الشريرة التي أرادو بها إبعاد الشعب عن قضاياه المركزية.. بخصوص القضية فلسطين إلا أن هذا الشعب بقي وفيا وبقي يجابه ويجالد كل القوى الشريرة.. مع فلسطين ومع أهالي فلسطين وفي كل المراحل التي مرت بها القضية فشعبنا وقف مع هذا الشعب..

غسان بن جدو: الصوت سيء الحقيقة ومتقطع أتمنى أن نعود إليه حتى نفهم يعني حقيقة هذه القافلة، ولكن استسمحكم بعد الفاصل. مشاهدينا الكرام أرجوا أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها لاستكمال الحوار المفتوح من مرفأ طرابلس في شمال لبنان.

[فاصل إعلاني]

حول ركاب السفينتين وأولويات الصحفيين منهم

غسان بن جدو: أهلا بكم مشاهدينا الكرام. أخ فداء أنتم إعلاميون صحفيون بلا قيود ستتجهون بسفينة ناجي العلي، وإذا كان هناك توضيح فقط هي سفينة ناجي العلي وليس سفينة حنظلة مع أن ناجي العلي وحنظلة باتا شخصا واحدا، أنتم تتجهون وأولويتكم هي مهنية أم أنتم أيضا معجونون بهم يومي هم سياسي هم إنساني وربما حتى أيضا هم أيديولوجي؟

فداء عيتاني: أيديولوجي أكيد لا، نحن بالتجمع متنوعي المشارب والانتماءات حتما نحن معجونين بهم إنساني، ما بعرف إذا بعد اليوم فيك تفصل حنظلة عن ناجي العلي أو ناجي العلي عن حنظلة، نحن نشبه حنظلة من جهة ونشبه ناجي العلي طبعا مع أنه هو أكبر كثيرا من هيك..

غسان بن جدو (مقاطعا): كيف تشبهونه؟

فداء عيتاني: بمعنى أنه يعني بأبسط مثال الإسرائيلي يقول إن الحصار على غزة أنقذ أرواح بشرية، نحن ذاهبين إلى غزة لنقول هذا هو الواقع وهذا هو الوضع الإنساني هذا هو وضع المستشفيات هذا هو وضع الأطفال في غزة هذا هو واقع التعليم، إذا كان هذا الحصار ينقذ أرواحا بشرية يعني لا نكون صحفيين ولا بنكون بشر، نحن مهمتنا بالأساس مهمة مهنية، واقعنا السياسي..

غسان بن جدو (مقاطعا): مهمة مهنية؟

فداء عيتاني: مهنية 100%، نحن مهمتنا نقل الصورة كما هي دون زيادة أو نقصان من داخل غزة، بعد أربع سنين تقريبا من الحصار الناس نسيت غزة الناس نسيت الموضوع أصبح خبر يومي في الإعلام والحصار يتم تجمليه بين فترة وأخرى يتم تخفيفه ثم يعاودون إغلاق القطاع وحرمان الناس من كل المواد، اليوم في 120 مادة محروم منها القطاع من بينها الإسمنت يعني أنه ما بعرف كيف بدهم يعيدوا اعمار المدارس في غزة كيف بدهم يعيدوا اعمار المنازل بغزة بدون اسمنت.

غسان بن جدو: لكن لماذا؟ إذا كانت الأولوية مهنية كما تتفضل تستطيع أن تذهب عبر مصر وتدخل عبر معبر رفح، اليوم زميلكم وزميلنا فراس حطون من الـ new tv ذهب ووصل إلى غزة، طيب لماذا لاتذهبون إلى غزة إذا كان الهدف هو مهنيا بشكل أساسي فقط تذهبون إلى غزة عبر معبر رفح وبشكل طبيعي؟

فداء عيتاني: شو مشكلة البحر؟

غسان بن جدو: مشكلة البحر إنه مشكلة كبرى، مشكلة البحر قبل أسابيع قليلة الإسرائيلييون تعرضوا إلى سفن أسطول كامل ذبحوا ناس قتلوا ناس..

فداء عيتاني: مش بالمياه الإقليمية لغزة مش بالمياه الإقليمية الفلسطينية، أنا ليش بدي ألتزم بما يقرره الإسرائيلي شو المبرر بأي حق بأي قانون بأي شرع حسب أي قرار دولي؟! يعني هذا الحصار دوليا هو حصار مجحف وظالم والمفترض أن يكسر دوليا، أنا ليش مطلوب مني كصحفي أن ألتزم بهذا الحصار وأخضع للقوانين الإسرائيلية؟ أنا أعيش بدولة لا تعترف بإسرائيل أصلا ليس لديها أي علاقة بإسرائيل وأنا شخصيا لا أعترف بإسرائيل، وبالتالي هذا البحر مفتوح أمامنا نحن حقنا الطبيعي كبشر كعرب كمواطنين لبنانين وكصحفين نختار الطريقة اللي بتناسبنا.

غسان بن جدو: سيدة ريما فرح أعذرني على القول كما قال الأخ فداء صحفيون بلا قيود وحتى سفينة ناجي العلي من مختلف المشارب من مختلف الأطراف من مخلتف القنوات ومختلف الصحف.. بالمناسبة عفوا في غير لبنانيين معكم؟

فداء عيتاني: في معنا صحفيين عرب وصحفيين أجانب.

غسان بن جدو: في صحفيين عرب؟

فداء عيتاني: وأجانب نعم.

غسان بن جدو: طيب لم تعلنوا عن أسماء حتى الآن أم هم لم يعلنوا عن أنفسهم لاعتبارات أمنية؟

فداء عيتاني: ما رح نعلن قبل 48 ساعة من الإنطلاق ما رح نعلن، اللوائح الإسمية لن تعلن.

غسان بن جدو: والآن لا تعلنون؟

فداء عيتاني: أكيد لا.

غسان بن جدو: إذاً ما في بعد 48 ساعة لن تنطلقوا ولن تبحروا.

فداء عيتاني: ما حنعطي معلومات مجانية.

غسان بن جدو: للإسرائيليين، طيب سيدة ريما كما قلت من مختلف التنوعات ولكن أود أن أفهم أيضا بأن هل لديكم غير لبنانيات على متن هذه السفينة؟

ريما فرح: إضافة للبنانيات عندنا من دول عربية وعندنا من أميركا ودول أوروبية.

غسان بن جدو: في من دول عربية؟

ريما فرح: من دول عربية اليوم وصلت مشاركة من البحرين ورح يوصل من الكويت ومن سوريا ومن مصر، من أميركا هناك أربع راهبات وإضافة إلى ناشطات بحدود الـ 18 من دول أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية.

غسان بن جدو: هل تعلمان أخ فداء والسيدة ريما والجميع بدون أستثناء أن هذه معلومات مهمة الآن التي تقولونها الآن هي معلومات حتى تحميكم هي معلومات تحصنكم، عندما تتحدثون الآن وتقولون لا نريد أن نعلن بس الآن الحديث على أنه موجودين يعني في أربع راهبات من الولايات المتحدة الأميركية في أوروبيات في حتى صحفيين..

فداء عيتاني: عفوا، تعتقد أن وجود أجانب على أسطول الحرية الأول حماه؟

غسان بن جدو: لا كلا ليس هذا فقط، لكن على الأقل عندما الحديث.. لأنه أنتم تعلمون جيدا الآن أخ سامر بأن حديث إسرائيل على أن هذه السفن هي سفن حزب الله، وحتى هناك من قال سنعتقل أي امرأة مش أي إعلامي أي امرأة تنتمي إلى حزب الله هذا كلامهم.

سامر حيدر: هذا أمر طبيعي يعني، بس أنا بدي أقول شغلة كثير مهمة عن نوعية الصحفيين الأجانب اللي رايحين بالتحديد لهم طابع أوروبي في منهم أخذوا على عاتقهم الموضوع، يعني حتى ما طلبوا يعني نحن طلبنا أنه إذا ممكن يكون يتم التواصل عبر المؤسسات رفضوا قالوا نحن جايين بصفتنا الشخصية بدنا نروح، ما في ولا واحد منهم علق أنه نحن رايحيين وإسرائيل عم بتهدد، أنا متفاجئ من الموضوع يعني أكثر من حالة اللبناني أو العربي، لا نحن رايحيين ولما نحكي لهم إن مثلا في خطورة وإلى ما هنالك إذا بدو يتم المراجعات إلى.. ما حده رفض ولا حده قبل يعني يسمع هذه الكلمة من قبلنا، فأنا بشوف هذه الحالة الإنسانية الجيدة وأنا بأستذكر حضرتك لما نزلت على الانفاق الصحفي بالأساس الاستصقاء مش يعمل تحقيق بسيط، هون الصحفي عم بيعمل مهمته في حق ضائع وفي مكان لازم تنفي إحقاق هذا الحق، غزة هي حق ضائع بكل بساطة الصحفي شو بدو يكتب موضوع عن يعني الأشياء اليومية البسيطة اللي بتضحك، هذا أمر بأتصور الأجنبي يعنيه هذا الأمر كاحتراف كمهنية أكثر من أي شخص آخر.

غسان بن جدو: أستسمحك سيدة إيمان لأنه من جديد الشيخ جواد. وهذه آخر مداخلة معك، شيخ جواد تفضل أكمل وأجنبي على السؤال مباشرة وأنا أعرف في بغداد والاتصالات صعبة جدا، أكد لي بأن هناك قافلة متى ستسير وثانيا ما هو موقف الحكومة العراقية من هذا الأمر؟ تفضل شيخ جواد إذا سمحت.

جواد الخالصي: هنالك استعداد شعبي كبير..هذه القافلة..

غسان بن جدو: للأسف يعني للأسف شيخ جواد المهم أن هناك استعدادا لست أدري كنت أتمنى فقط أن تقول لنا متى على الأقل ستسير هذه القافلة. سيدة إيمان أنا سألت سؤالا حول التهديدات الإسرائيلية وقلت إن إسرائيل الآن تتحدث بصحفها بشكل علني حتى على مستوى السياسيين أن هذه السفن لحزب الله، سفينة مريم بشكل أساسي هي سفينة حزب الله وعلى متنها سيدات من حزب الله وستعتقل أي سيدة من حزب الله، أوضحي لنا هذا الأمر؟

إيمان سعد: طبعا مش مظبوط إطلاقا ما عندناش ولا شخصية من حزب الله، ولا في السفينة بتاعتنا ولا في سفينة ناجي العلي. إسرائيل دائما بتهدد ولما بتهدد ما بتعملش حاجة وإحنا تعودنا عليها دائما بتهدد وما بتعملش حاجة..

غسان بن جدو: كيف ما تعملش حاجة عملت؟

إيمان سعد: بتهدد بتهدد بتهدد.

غسان بن جدو: عملت سيدة إيمان السفينة الماضية عملت واعتقلت ناس وقتلت ناس، مستعدين.

إيمان سعد: هذه المرة لا نعتقد.

غسان بن جدو: كيف سيدة ريما؟

ريما فرح: يعني كلما بيطلع تهديد من إسرائيل هذا الشيء اللافت بنلاقي في اقبال أكثر وإصرار على المشاركة أكثر، حماس متزايد..

غسان بن جدو (مقاطعا): بالتسجيل تقصدين؟

ريما فرح: بتسجيل الأسماء وباصرار على أن هم يكونوا من الأوائل اللي رح يطلعوا للسفينة.

غسان بن جدو: من فضلك كم عدد اللائي سجلن حتى الآن؟

ريما فرح: سجل لحد هلق 480 سيدة نحن المقرر أنه حوالي الخمسين لكن في هناك دراسة لإمكانية زيادة العدد نظرا للإصرار الكبير على المشاركة.

غسان بن جدو: السيد مسيرة ملص هو ناشط إردني في نقابة المهندسين وعضو أيضا في لجنة كسر الحصار عن غزة. سيد مسيرة مساء الخير، فهمت بأن هناك قافلة برية أيضا ستنتطلق من الإردن أود أن تؤكد لنا هذه المعلومة وأن تعطينا بعض التفاصيل إذا سمحت.

ميسرة ملص/ عضو شريان الحياة الإردنية: نعم مساء النور. الحقيقة شريان الحياة الإردنية ستطلق في النصف الأول من الشهر القادم قافلة الأنصار تحت شعار "يد بيد لإنهاء الحصار" وسيكون هناك مواد هي عبارة عن اسمنت وحديد بناء وخشب ومحولات كهرباء بالإضافة إلى أجهزة طبية وأدوية واحتياجات إنسانية، وسيشارك فيها حوالي ثلاثمائة مشارك على الأقل يمثلون النقابات والأحزاب والشخصيات الوطنية والمؤسسات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني هناك هدف يعني من هذه القافلة وهو هدف كسر الحصار أو إنهاء الحصار عن غزة المحاصرة ونحن نحمل الحديد والإسمنت والخشب..

غسان بن جدو (مقاطعا): من أين ستدخلون؟

ميسرة ملص: سندخل عن طريق نويبع سندخل من منطقة عمان إلى العقبة جنوبا جنوب المملكة الإردنية الهاشمية وندخل عن طريق نويبع باتجاه العريش ومن ثم باتجاه معبر رفح.

غسان بن جدو: يعني لن تتكرر المشكلة التي حصلت مع شريان الحياة الأولى؟

ميسرة ملص: يعني نأمل بهذا الظرف الآن ألا يتكرر هذا الأمر، الآن أهل غزة عانوا ما عانوا في هناك هبة إنسانية عالمية باتجاه رفع الحصار عنهم لا يقبل أن يظل الغزاوي جالسا في العراء بلا بيت يأويه بلا مستشفى تأوي أطفاله، ونحن قلت هذا السياق باتجاه محاولة إعادة الإعمار هناك.

غسان بن جدو: شكرا السيد مسيرة ملص. وأشير أيضا بأن هناك قافلة شريان الحياة من جديد التي قادها أو كان أحد رموزها الأساسيين النائب السابق جورج غالوي، أنا فهمت أيضا بأن جورج غالوي سيكرر مرة أخرى قافلة شريان الحياة وسينطلق من جديد. سيدة ريما كنت تتحدثين عن عدة نقاط ولكن وددت أن أسألك عن سفينة مريم لأنه كما كان هناك تنوعا من مختلف المشارب هناك أيضا تنوع ديني، وأنتن قمتن بمبادرة بزيارة الكنيسة في مغدوشة حيث موقع أو رمز للسيدة العذراء عليها السلام، ألا يعطي هذا طابعا، طابع ماذا؟ يعني لا أريد أن أفسره ولكن طابع ماذا هذا؟ يعني عندما تذهبن إلى هناك وتحملن حتى الزيت المقدس ويبارك المطران هذه السفينة، دلالة ماذا؟ ماذا تردن أن تقلن؟

ريما فرح: لا نريد أن نقول شيئا إلا أن سلاحنا هو الإيمان، هو سلاحنا إيماننا بمريم سيدة العالمين اللي هي محل احترام واعجاب وشفاعة ورحمة لكل الناس مش لفئة أو لطائفة دون طائفة أخرى، بالحقيقة نحن اخترنا المغدوشة لأنه بحسب ما جاء بالكتب المقدسة أنه لما زار المسيح لبنان نطرته السيدة مريم بمغارة شرق صيدا من ضيعة اسمها مغدوشة وهناك يقام مقام على اسم السيدة العذراء فحبينا أن ننقل نحن معنا من مقام مريم ابنة الناصرة شيء مقدس ما في شيء ننقله من عندها غير الصلاة اللي بنرفعها لها، أن ننقل شيء مادي محسوس لها اللي هو الزيت المقدس ،كمان الزيت بيشكل رمز عند كل الطوائف وعند كل الأديان بمعظمها، زيت مقدس نقدمه من مريم ابنة الناصرة اللي زارت مغدوشة اللي صلت بهذه المغارة لشعبها المعذب في فلسطين.

غسان بن جدو: هي المشكلة سيدة إيمان أنتن أو أنتم جميعا تربكون كل الأوضاع يعني هناك حديث على أن هذه السفن هي تابعة لحزب فإذا بنا نكتشف أن هناك من اليساريين والشيوعين والأميركان وربما بعض المشارب الأخرى ربما يكونوا من الإسلاميين ولكن هذا ليس أساسيا كثيرا نحن نكتشف أن بدل أن يكون هناك نساء من حزب الله نكتشف أن هناك سيدات مسيحيات ومسلمات وبالمناسبة أنتما تشاركان إحداكم مسلمة وإحداكما مسيحية من دون أن نقول من المسيحية والمسلمة لأن هذا مش مهم، وفي الوقت نفسه ذهبتن إلى مغدوشة يعني وفي غزة يقال بأن الحكومة التي تسيطر عليها هي حكومة أصولية متطرفة يمينية تقودها حماس وإذا أنتم تربكون كل الأوضاع تحدثيني عن قصة المغدوشة وكل هذه السفن؟

إيمان سعد: كان الأول من النقطة اللي اوقفتها ديمة، ستنا مريم هي أم المسيحيين والمسلمين إحنا المسلمين نؤمن بها زي ما المسيحيين كمان بيؤمنوا بها.

غسان بن جدو: كشفت نفسك يعني.

إيمان سعد: فبجد جاء اسم تسمية السفينة مريم اسم كتير في موقعه. أنا بتكلمني عن المجموعة اللي معنا، إحنا المجموعة اللي معنا، في معنا ستات.. في سيدة حامل مصممة أنها تكون معنا، في سيدة فوق السبعين سنة مصممة أن تكون معنا، معنا من المسلمات والمسيحيات والعلمانيات يعني في تشكيلة، لو السفينة لحزب الله يمكن ما كانش يبقى حزب الله يطلع علمانيات معه أو علمانيين فده ينفي يعني.

ريما فرح: أحب أوضح هون شيء يعني شو لها رمزيتها ودلالتها أن سفينة مختطلة من المسيحيات والمسلمات هون كمان المسيحيات المشاركات منطلقين من شيء، منطلقين من واقعة منطلقين من توجه أن من تحاربه إسرائيل هذه الدولة ومن يقاومها ليس فقط متطرفون إسلاميون إنما مسيحييون يرفضون تصرف إسرائيل، يرفضون حصارها ويرفضون اضطهادها ويرفضون تجويع شعب أيا كان شعب غزة أو شعب بالضفة أو أي شعب آخر مظلوم في العالم. يعني الحصار الإسرائيلي والسياسية الإسرائيلية والنهج اللي عم تتبعه إسرائيل مش بس يواجهها المسلم المتطرف أو هي تواجه المسلم المتطرف وإنما كمان بتواجه المسيحي، والمسيحي عنده نفس الموقف وبنعرف نحن أنه في بغير غزة في مقدسات في القدس مقدسات مسيحيية وإسلامية تخطفها إسرائيل وتحرم المسيحيين والمسلمين من الصلاة فيها ومن إقامة شعائرهم الدينية.

غسان بن جدو: بالمناسبة المطران هو من الروم الكاثوليك..

ريما فرح: صحيح.

غسان بن جدو: أود أن أسألك بشكل دقيق هل ضيافة البطريرك غرغوريوس لحام، هل هو مطلع على ما قمتن به؟ هل هو يبارك رحلتكم؟

ريما فرح: منذ اللحظة الأولى والبطريرك غرغوريوس لحام يبارك عملنا، مطلع على كل ما نقوم به بارك الرحلة بارك عملنا وسيادة المطران إيلي حداد مطران صيدا أقام الشعائر والصلاة على الزيت المقدس وعلى نية السفينة بالتنسيق وبمباركة..

أبعاد رحلة كسر الحصار السياسية

غسان بن جدو (مقاطعا): سيد سامر أنت بلا شك تدرك أن هناك جدلا أيضا محفوف برحلتكم في هذا التوقيت بالذات، هناك سؤال لماذا الآن بشكل بالتحديد؟ هناك أسطول يهيأ له بعد أسابيع لماذا لا تنضمون للأسطول الكبير فيكون الوقع الإعلامي والسياسي ربما أكبر وأنتم الآن تذهبون بمفردكم بهذه الطريقة والحال أن الجميع.. ليس الجميع هناك تقدير واسع من إسرائيل لن تتركم تصلون إلى غزة، لماذا الإصرار في هذا التوقيت؟

سامر حيدر: يعني الوقع الإعلامي والسياسي مش كثير كان يهم مجموعة الصحفيين كان يهمهم إيصال المساعدات المساعدات لا تحتمل الانتظار، لما يجي شخص لعندك كل يوم عم تجي سيدات على المركز تدق البواب وحامله غراض بتقلك أمانة يوصلوا للأطفال أمانة يوصلوا، السفينة بدها تنطلق بدها تمشي ما فيك تظل حاططها في مكانها، هذا أمر طبيعي الاعتبارات الثانية فعلا يعني اللي عم نسمعه كثير مهم بس الاعتبارات عم تأخذ طابع إنساني أكثر ببعض المجالات والطابع الاستقصائي اللي ذكرته من شوية أنا، أمر طبيعي أنه ممكن أوقات التنسيق بالعكس أنا بأشوف هي الحالة اللي فيها عدم تنسيق هذه فيها عفوية وإنسانية أكثر، يعني التنسيق عم يبجي ببعض الأماكن المناسبة ببعض الأماكن عم تم الحركة بشكل آلي وآني هذا الأمر أنا بأشوفه أفضل بالنسبة لحركة الصحفيين.

غسان بن جدو: أخ فداء في نهاية هذه الحلقة لأن هذا السؤال أيضا مهم، أنت تعلم جيدا ما الذي قيل، ما الذي يمكن أن يبحث عنه هؤلاء الذين يريدون أن يبحروا ويذهبون من لبنان ربما يعرضون لبنان وسلامته إلى الخطر إلى التهديد، هناك من قال قد تكون هذه فرصة لإسرائيل حتى تشن عدوانا على لبنان لأنها ستعتبر أن هذا الأمر عملا عدائيا لأنه أنت تعلم إسرائيل تتحدث على أن مرفأ طرابلس ومرفأ لبنان هو ميناء عدو، وبالتالي هذا خرق للقرار 1701, إجابتك حول هذه النقطة؟

فداء عيتاني: لا مش صحيح نحن مش رح نطلع من مرفأ طرابلس مباشرة باتجاه غزة نحن رح نطلع باتجاه قبرص أو اليونان أو دولة أخرى نرسي هناك ونخضع للتفتيش الأوروبي ومن هناك رح نتوجه باتجاه غزة..

غسان بن جدو (مقاطعا): هل طلبتم جهة صحية أو دولية بتفتيش السفينة؟

فداء عيتاني: في اتصال مع منظمات دولية أكيد إنسانية لتفتش السفينة قبل انطلاقها من لبنان، والسفينة ما رح يكون علم لبناني لأنه يعتبر استفزاز ولكن كثر الكلام الإسرائيلي ورفع السقف بهذه الطريقة وإلى آخره يشير إلى إرباك حقيقي عند الإسرائيليين هذه مشكلته وما مشكلتي حل له ياه هدي مشكلته هو هو يحلها إذا حابب يغرق بالدم مرة ثانية نحن جاهزين بس نحن مجرد صحفيين.

غسان بن جدو: يعني في كل الأحوال مجرد إعلانكم عن إبحار السفينتين ربما برأيك اربك الإسرائيليين وحقق هدفا حتى مبكرا؟

فداء عيتاني: يمكن هيك بس نحن رايحين على غزة، بكل الأحوال نحن رايحين على غزة.

غسان بن جدو: سيدة ريما باختصار شديد هل هناك لا أقول أمل دائما بأن الأمل موجود أنكن أو أنكم ستصلون غزة ولكن البعد السياسي والأمني حاضر بشكل قوي لديكن؟ وثانيا لأن هذه معلومة مفيدة لنا جميعا هل ستسمحون لغير السيدات بأن يرافقوكم؟

ريما فرح: إنشاء الله في مريم الثانية أو مريم الثالثة يمكن نكون يمكن نعملها مش بس للنساء بس مريم واحد أكيد هي للنساء.

غسان بن جدو: للنساء فقط؟

ريما فرح: للنساء فقط.

غسان بن جدو: وهل القبطان من النساء، امرأة؟

ريما فرح: القبطان إذا توفرت إمرأة فليكن يعني بنفضلها، بس هون بدي أقول شغلة أعقب على السيدة إيمان أنه هي كتير مطمئنة هيئتها هي إيمان عندها قناعة وعندها إيمان كثير قوي أن رح تصل لغزة وترجع، بس بالحقيقة نحن عارفين أن مرامي العدو الصهيوني وممارساته أكيد ممكن يتعرض لنا، التحدي أمامنا كبير بس نحن شو ما قرر يواجهنا نحن ما بنواجه إلا بالمزيد من العمل الإنساني بمزيد من الصلاة لمريم وحاملين معنا -هون بحب أقول- إن حاملين صوت فيروز القدس العتيقة وزهرة المدائن وجسر العودة وهدول الأغاني لفلسطين باقية.

غسان بن جدو: ربما في الكليب نحن، أنا أحيي معن شريف وزياد بطرس ولكن ختمناه في الطريق ماذا؟ هو هذا السؤال ولكن في الطريق الكثير من القضايا ليس فقط القضايا الأمنية نحن نتحدث في الطريق ماذا؟ كأنه فقط هناك تهديدا وهناك عربدة إسرائيلية ولكن في الطريق قضايا أخرى قضايا سياسية وقضايا إنسانية وقضايا إعلامية وقضايا إعلامية وقضايا نفسية، في نهاية الأمر كما فهمت منكم أنتم الأنصار ما تسمونه بالبحر الهائج أليس كذالك السيدة إيمان الطويل؟

إيمان سعد: إنشاء الله حيكون في مريم الثانية ومريم الثالثة ومريم أربعة إحنا الستين أو حنكون يمكن أكثر من ستين ست لأن كل يوم عم يبزيد العدد كلنا اسمنا مريم.

غسان بن جدو: شكرا سيدة إيمان سعد شكرا سيدة ريما فرح شكرا سيد سامر حيدر شكرا سيد فداء عيتاني، شكرا للوزير غازي العريضي والشيخ جواد الخالصي والسيد ميسرة ملص، شكرا لكل من ساهم في انجاز هذه الحلقة أود أن أشكر بشكل خاص مدير مرفأ طرابلس السيد أحمد تامر على كل المساعدات التي قدمها والفريق التقني بدون استثناء مع طوني عون وجهاد نخلة وأحمد نجفي ويونس فرحات وفريق الإخوان في الدوحة مع عبير العنيزي وعماد بهجت مع تقديري لكم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة