المشاركة العربية في كأس القارات   
الاثنين 1425/11/29 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)
مقدم الحلقة: حيدر عبدالحق
ضيوف الحلقة: عصام عبد المنعم: رئيس البعثة المصرية إلى أولمبياد سيدني
وليد الفراج: مدير تحرير جريدة الرياضي السعودية
تاريخ الحلقة: 14/08/1999





عصام عبد المنعم
وليد الفراج
حيدر عبد الحق
حيدر عبد الحق: السلام عليكم، نحييكم من قناة (الجزيرة) في قطر وأهلاً بكم مع (حوار في الرياضة).

جاءت المشاركة العربية في بطولة كأس القارات الرابعة لكرة القدم والتي أقيمت في المكسيك ممثلة بالفريقين المصري والسعودي بطلي إفريقيا وآسيا، والفريق السعودي لم يكن غريباً عن بطولة القارات، فهو صاحب فكرتها، وكانت ولادتها على أرضه، لكنه لم يحقق فيها نتائج تذكر، وجاءت المشاركة الجديدة في المكسيك لتضيف إخفاقاً آخراً للفريق السعودي الذي شارك بفكرة كسب الخبرة وتكوين فريق جديد للمستقبل بقيادة المدرب التشيكي ميلان (متشلا).

ولكن قسوة النتائج تدفعنا للتساؤل: ألم يكن من الأفضل كسب الخبرة بطريقة أخرى؟ وهل أصبحت فكرة التجديد وإعداد فريق للمستقبل هي الشماعة الجديدة التي تعلق عليها الكرة العربية هزائمها؟ وفي المشاركة الأولى للمنتخب المصري في كأس القارات كان وقع النتائج التي خرج بها الفريق أكثر تأثيراً ودهشة، وأدت إلى إحداث انقلاب أبيض في الكرة المصرية بقرارات سريعة أدت إلى حل اتحاد الكرة المصرية الذي قدم استقالته مع الجهاز الفني للمنتخب!!

وسبحان مُغيِّر الأحوال!! فقبل عام رُفِع اللاعب.. المدرب واللاعبون على الأكتاف لإحرازهم كأس إفريقيا، واليوم.. اليوم يطالب الكثيرون بمحاكمتهم لأنهم أساؤوا لتاريخ الكرة المصرية، هل سيكون ما حدث من تغيرات سريعة لمصلحة الكرة المصرية أم سيدخلها في متاهات جديدة يصبح من الصعب بعدها من يتحمل مسؤوليتها في المستقبل؟!هل كانت النتائج التي تعرض لها المنتخبان العربيان المصري والسعودي في كأس القارات هي نتائج متوقعة؟! وإذا لم تكن متوقعة فمتى ستدخل الكرة العربية مرحلة المنافسة مع نظيراتها العالمية بدلاً من التجريب والمشاركة لأجل المشاركة واكتساب الخبرة؟!

هذا هو موضوع نقاشنا في حلقة هذا الأسبوع من (حوار في الرياضة)، ومعي في الاستديو الأستاذ عصام عبد المنعم (رئيس القسم الرياضي في صحيفة الأهرام المصرية)، والأستاذ وليد الفراج (مدير تحرير صحيفة الرياضي السعودية)، فمرحباً بأسئلتكم واستفساراتكم –مشاهدينا الكرام- على أرقام هاتف وفاكس البرنامج، ولكن دعونا أن نبدأ أولاً بهذه المقدمة.

مشاهد مصري 1: الحكم ظلمنا.

مشاهد 2: ميلان متشلا قرأ الفريق المصري، والجوهري ما عرفش يقرأ الفريق السعودي هو ده الفرق.

مشاهد 3: حسام متصاب وواخده متصاب، ليه يخده معاه ما فيه علي ماهر، وفيه محمد صلاح أبو جريشة، وفيه علاء إبراهيم.

مشاهد 4: وبعدين الحكم برضه تسبب في هزيمتنا.

مشاهد 5: الجوهري الكابتن هو سبب الهزيمة كلها.

تقرير/ حمد جاسم: كانت هذه هي ردة فعل الجمهور المصري، ولكن ما هو الفعل؟! الفعل كان ببساطة خسارة المنتخب المصري الثقيلة أمام نظيره السعودي في بطولة كأس القارات الرابع لكرة القدم بخمسة أهداف لهدف، يخرج على أثرها الفريق المصري من البطولة.

ولو رجعنا إلى تفاصيل البطولة منذ بدايتها فسنجد أن المنتخب السعودي لم يكن بحال أفضل من المنتخب المصري، فقد تعرض السعوديون إلى خسارة ثقيلة مع افتتاح البطولة أمام المنتخب المكسيكي المستضيف بخمسة أهداف لهدف واحد، لتخرج الصحف السعودية في اليوم التالي محملة هذه الخسارة الثقيلة للمدرب الجديد ميلان متشلا، الذي عزا الخسارة إلى أخطاء دفاعية بحتة.

بينما كان الفريق المصري أفضل حالاً في مباراته الأولى مع (بوليفيا) عندما خرج متعادلاً بهدفين مثلهما، وفي المباراة الثانية للمنتخب السعودي كان الأداء أفضل أمام بوليفيا رغم عدم تسجيل أهداف، بينما لعب الفريق المصري واحدة من أفضل مبارياته أمام الفريق المكسيكي، وتعادل بهدفين مثلهما رغم تأخره بهدفين في الشوط الأول، وطرد لاعبه ياسر رضوان، إلا أن لاعبي المنتخب المصري قدموا عرضاً أسكتوا به جمهور ملعب (استكا) الشهير، ليقف بعدها المنتخبان العربيان المصري والسعودي وجهاً لوجه في المباراة الثالثة مع ترشيحات أقوى لصالح الفريق المصري للتأهل إلى الدور قبل النهائي للبطولة، لكن ما حدث في المباراة كان خارج جميع التوقعات، عندما افتتح المنتخب السعودي النتيجة بهدفين سريعين مع طرد لاعبين من الفريق المصري عبد الستار صبري وحازم إمام، ثم تفاقمت الأمور على الفريق المصري بتألق السعودي مرزوق العتيبي الذي سجل لوحده أربعة أهداف، ولم ينفع الهدف الوحيد ولاعبو الاحتياط في تغيير النتيجة الثقيلة للمنتخب المصري الذي وجد نفسه خارج المنافسة وبهزيمة تاريخية.

محمود الجوهري: ما أتصورش إنه يوصل التحكيم.. التحكيم يوصل في ضربة جزاء، يوصل في طرد لاعب، إنما طرد 3 لاعبين، لأ!!

ياسر ريان: الماتش هو -زي ما بيقولوا- انسرق مننا وإحنا كنا حنعوض، بس تعوض فين أنت مطرود منك اتنين في أول الماتش.

أحمد حسن: كابتن الجوهري راجل وصف الماتش كله.. وصف الماتش وقال: خدوا بالكوا إن إحنا بنلاعب الحكم وإن إحنا الكلام دا كله..

حسام حسن: الفريق ما اتغلبش.. أنا ما بأعتبرهوش إن هو اتغلب، الفريق مالحقش يلعب ماتش يعني عشان يتغلب.. لأن الحكم خلص على الماتش من أول.. مافيش فرقة في العالم تنطرد منها تلاتة والماتش دولي.

حمد جاسم: تدخلت بعدها الحكومة المصرية برئاسة كمال الجنـزوري رئيس مجلس الوزراء لتحدث تغييرات شاملة على اتحاد كرة القدم المصري الذي استقال بكامل أعضائه مع استقالة الجهاز الفني للمنتخب، وشكل اتحاداً مؤقتاً لمدة سنة برئاسة اللواء يوسف الدهشوري حرب.

أما المنتخب السعودي المتأهل للدور قبل النهائي للبطولة فقد وجد نفسه مرة أخرى يتعرض لانتقادات عنيفة، وخاصة لمدربه التشيكي متشلا بعد الخسارة الثقيلة أمام البرازيل بثمانية أهداف لهدفين، ثم خسر أمام المنتخب الأميركي بهدفين نظيفين في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، لكن اتحاد الكرة السعودي ظل محتفظاً بالمدرب متشلا، واضعاً هدفاً واضحاً أمامه هو إحراز كأس آسيا العام القادم في لبنان.

كأس القارات الرابعة (كرة القدم)

نتائج المنتخب المصري

مصر 2 2 بوليفيا

مصر 2 2 المكسيك

مصر 1 5 السعودية

نتائج المنتخب السعودي

السعودية 1 5 المكسيك

السعودية 0 0 بوليفيا

السعودية 5 1 مصر

السعودية 2 8 البرازيل

السعودية 0 2 الولايات المتحدة

حيدر عبد الحق: مشاهدينا الكرام، هذا هو سيكون موضوع حلقتنا لهذا الأسبوع من (حوار في الرياضة) حول المشاركة العربية في كأس القارات الممثلة بالمنتخبين السعودي والمصري، الزملاء الصحفيين الأستاذ عصام والأستاذ وليد كانوا متواجدين مع منتخبات بلادهم في هذه البطولة.

أستاذ عصام، نبدأ في مشاركة المنتخب المصري حتى بعد هذا التقرير وهذه المقدمة يمكن -ربما تكون الطويلة- نفهم هذه المشاركة كيف كانت -بدقائقها-بالأحداث التي حدثت في المكسيك، وكيف وصلت النتيجة إلى هذه.. النتيجة الثقيلة بالنسبة للمنتخب المصري؟

عصام عبد المنعم: هو حنفصل البطولة عن مباراة مصر والسعودية، يعني المنتخب المصري استعدَّ جيداً للبطولة في معسكر طويل في المكسيك لعب خلاله ثلاث مباريات ودية مع منتخب نيوزيلندا اتنين، ومع المنتخب الأميركي مباراة، وبدت فيهم أخطاء معينة في الدفاع، وفى تقديري إنه هذه الأخطاء لم يتم الاستفادة منها، بمعنى أن اللي ظهروا بمستوى غير طيب في لاعبي خط الضهر بالتحديد، اشتركوا أيضاً في المباريات، وكانوا السبب في إنه باستمرار المنتخب المصري بتخش فيه أهداف مبكرة في البداية وبعدين بيُعوض، زي ما شفنا في مباراتين بوليفيا والمكسيك، لكن في مباراة السعودية..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: ..كان الخلل من اللاعبين أم من الجهاز الفني في اختيار هؤلاء اللاعبين؟

عصام عبد المنعم: [مستأنفاً]: في هذه.. في هذه الحالة هي اختيار التشكيلة يعني.. هي مسؤولية الجهاز الفني أو وجهة نظره –أنا بأتكلم عن وجهة نظري- هي كان وجهة نظره إن هؤلاء لاعبين أساسيين وأصحاب خبرة دولية، ولابد من اشتراكهم بصرف النظر عن مستواهم في المباريات التجريبية، إنما اللي أنا شفته إنه وجودهم كان ليه سلبياته، ودفعنا تمنه، لكن التمن اندفع أيضاً في مباراة السعودية، لأنه دخل هدف مبكر نتيجة خطأ دفاعي في تقديري إن هو ده كان الشرارة، اللي بعد كده توترت الأعصاب، وتوالت مسائل الطرد، وأصبحت المباراة ظروفها غير عادية، وممكن يحصل فيها أي حاجة، بدليل إن هذه المباراة -في تقديري- لو أُعيدت بظروف عادية لا مصر تكسب السعودية خمسة، ولا السعودية تكسب مصر خمسة، نظراً لفارق المستوى..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: لكن بعد الخسارة يا أستاذ عصام خرجت الصحف المصرية هناك كثير من الأحاديث كانت حول هناك كانت عدم انضباط في معسكر الفريق المصري كانت هناك مشاكل بين بعض اللاعبين والجهاز الفني، ربما تكون هذه هي أحد أسباب خروج الفريق المصري بهذا الصورة؟!

عصام عبد المنعم: هو طبعاً، مافيش حاجة ليها سبب واحد، الكرة أصبحت عملية معقدة جداً، فيه أسباب رئيسية وأسباب فرعية، أسباب جوهرية، أسباب ثانوية، في هذه المباراة إذا حبينا نحط أسباب رئيسية وفرعية وهكذا، حنقول إنه مشاكل اللاعبين مع الجهاز الفني ماتبقاش مشكلة رئيسية، لأن عدد محدود من اللاعبين، اللي هم اللاعبين اللي عايزين يلعبوا ومابيتحطوش في التشكيل، لاعب أساسي واسُتبعد من التشكيل فلابد إن يكون هناك نقاش بينه وبين المدرب، فما أعتقدش إنه مشاكل اللاعبين دي من الأسباب الجوهرية اللي أدت إلى.. إحنا كل، الكلام بنتكلمه على مباراة مصر و..، لأن حتى مباراة

مصر و... لم تكن هناك مشكلة، وماحدش كان بيتكلم عن المستوى، كان كل الناس بتشيد بالجوهري..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: خصوصاً بعد المستوى الراقي أمام المكسيك.

عصام عبد المنعم: في الشوط التاني، وتعويض الهزيمة إلى تعادل بعشر لاعبين، ما كانش فيه مشكلة لو فيه مشكلة.. جوهرية حقيقية كانت بدت في المباراتين أو مشكلة تتعلق بالمستوى العام كانت ظهرت، إنما هي المشكلة..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: هو راح نتكلم يا أستاذ عصام على مباراة المنتخبين المصري والسعودي، لكن أيضاً الأستاذ وليد، ربما فكرة التجريب في الكرة السعودية الآن، الوجوه الجديدة، المشاركة في بطولة كأس القارات، بمدرب جديد، بوجوه... تريد إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم إيجاد مستقبل للمنتخب السعودي من خلال هذا التشكيل.

وليد الفراج: يعني هو ما كان فيه خيار أصلاً يعني، مسألة التجديد.. والتجديد في عناصر في المنتخب السعودي لم يكن قرار اتخذه الاتحاد السعودي لكرة القدم، هو قرار فرضته عليهم الظروف، فيه مجموعة كبيرة من لاعبي المنتخب السعودي هبط مستواهم من 93 حتى 98 حوالي 5 إلى 6 سنوات، وإحنا المملكة تلعب.. السعودية تلعب بتشكيل واحد أو شبه تشكيل واحد، وصلنا لكأس العالم في فرنسا، وأعتقد الجميع يذكر المستوى اللي قُدَّم في فرنسا، والنتائج اللي قُدِّمت في كأس العالم في فرنسا، فكان لابد من اتخاذ قرار، المشكلة إنه بعد كأس العالم كان فيه فترة ضيقة، كأس العرب في الدوحة، ودورة الخليج في البحرين، ودورة الخليج معروف إنه يعني هي دائماً الحد الفاصل أو نهاية المرحلة التجريبية لأي مدرب في الخليج عموماً، فاللي حصل إن لازم كان يتغير المدرب..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: مذبحة المدربين يعني!

وليد الفراج [مستأنفاً]: مذبحة المدربين بالظبط، فبعد دورة الخليج في البحرين راجعوا التشكيل وجدوا عدد كبير من اللاعبين متوقف مستواه، المدرب اللي كان موجود كان مدرب مؤقت ومدرب مغمور وأُعطي فرصة أكبر من حقه، يعني أعطي فرصة -في اعتقادي- كانت لا يستحقها، تمَّ التعاقد مع متشلا واتخذ قرار جديد أنا في اعتقادي بالنسبة للكرة السعودية وهو إعطاء مساحة للمدربين، لأن إحنا بصراحة ملينا من كثرة تغيير المدربين، وهذا اللي حصل الاتحاد جاب مدرب يحقق نتائج على المدى الطويل أعطاه المنتخب أعطاه حرية كاملة في اختيار تشكيله، اختار مجموعة من العناصر، فيه ربما هناك في السعودية هناك من يتحدث إنه لماذا لم يُغير المنتخب السعودي؟ لماذا لم يُحدث بالكامل.. يعني أروح بفريق جديد مش ممكن...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: هو بالتأكيد، لأن هناك بعض العناصر جديدة وكثير من العناصر نفس العناصر القديمة.

وليد الفراج [مستأنفاً]: لأ هناك وجهات نظر طُرحت إنه أيضا يتكلمون إن.. نحن نتحدث منتخب جديد، إذن لازم منتخب جديد بالكامل هذا مش ممكن.. هذا مش ممكن، يعني إن إحنا حدثنا في خط الوسط وخط المقدمة، وأنا في اعتقادي أن المشكلة ثبت أنها لم تكن في خط المقدمة ولا في الوسط، في خط الدفاع الموجود في المنتخب السعودي.

حيدر عبد الحق: يعني ما كان هناك تجديد في هذه البطولة للمنتخب السعودي، كان هناك بعض اللاعبين الجدد الذين أُشركوا في تشكيلة المنتخب ببعض اللاعبين اللي بيمثلوا السعودية في..

وليد الفراج [مقاطعاً]: لو راجعت القائمة تجد الـ 50% منهم إما يعني كانوا احتياط في المنتخب ما كانوا يلعبوا أساسيين، أو ناس لأول مرة يشاركوا في المنتخب الأول، أو ناس مبتعدين عن المنتخب.. المنتخب الأول من سنوات طويلة، هذا اللي حصل، والـ50% الباقية هي التشكيلة يعني الأساسية، هو أنت يعني شايف عملنا تجديد بسيط، حوالي 50% في العناصر، وذهبنا للمكسيك وشفت النتائج اللي حصلت تخيل لو كنا رحنا.. تخيل لو رحنا بفريق جديد، إيش كان ممكن يحصل يعني.

حيدر عبد الحق: نعم، كيف أُعدت هذه التشكيلة قبل البطولة، يعني معسكراتها، تدريباتها، لقاءاتها التجريبية، كيف أُعدت قبل حتى تكون نظرة هناك للفريق قبل المشاركة في البطولة؟

وليد الفراج: فيه مشكلة أول شيء ارتفاع المكسيك على سطح البحر 7200 قدم هذه مشكلة، يعني مشكلة التنفس، فتم في البداية تم عمل معسكر للمنتخب في أبها، في جنوب السعودية، منطقة جبلية مرتفعة، لكن طبعاً لا تصل إلى 7200 قدم، تمَّ إقامة عدد من المباريات كانت بداية انسجام، المدرب لسه يستكشف الفريق كان، بدأ يلعب بعض العناصر الجديدة، أخذ مجموعة كبيرة –الحقيقة-وأبعد مجموعة، جرب بعض الأسماء الجديدة، وجد إنها تحتاج ربما تكون بطولة القارات صعبة عليها، أخذ هو الوجوه الجديدة التي سبق لها اللعب في منتخبات الشباب، والناشئين، والأولمبي يعني عندهم احتكاك دولي..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: تدرج يعني.

وليد الفراج: إلى حد ما، سافروا إلى لوس أنجلوس في مدينة اسمها (بيج بير) على.. تبعد 200 كيلو عن لوس أنجلوس، ارتفاعها –عفواً- قريب من ارتفاع المكسيك، تم إقامة معسكر، تم لعب مباراة مع كندا ومع كوستاريكا، ومع جاميكا، يمكن أنا من وجهة نظري إن الإعداد ما كان قوي يعني لبطولة القارات، لكن إذا عرفنا توجههم أساساً المعلن من السعودية إنها ستذهب المكسيك لإعداد فريق المستقبل، فإذن هذا إعداد منطقي، لأنه أساساً هو يدخل ضمن برنامج الإعداد، مشكلة السعوديين وجمهور الكرة السعودي استمع.. لأ، استمع في البداية إلى كلام الأمير سلطان بن فهد نائب رئيس اتحاد كرة القدم لما قال: إنه إحنا رايحين للمكسيك مجرد لإعداد فريق للمستقبل، قالوا نعم، راح الفريق، وطلع أكتر من تصريحات كتابات صحفية، الرأي العام بدأ يتحدث في هذه اللغة الجديدة التي ظهرت، لكن لما بدت أول مباراة مع المكسيك لأ رجعنا لنفس عاداتنا نبغى ريد البطولة، يعني إحنا مشكلتنا يعني مشكلة جمهور الكرة السعودي يبغى أي بطولة يشارك فيها ما... مش متصورين..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: وهذا مو من حقه يعني؟

وليد الفراج: هو من حقه، بس لازم يعرفوا إن إحنا.. السعودية من خمس سنوات داخلة تحديات كبيرة جداً، يعني وصلنا كأس العالم مرتين، نلعب قارات كل سنتين، نلعب مع فرق قمة فرق العالم، يعني لازم نكون منطقيين شوية، السعودية رقم 40 على مستوى العالم في تصنيف (الفيفا).. إحنا الـ(40)، لعبنا مع البرازيل رقم(1)، والمكسيك رقم (11) في (الفيفا)، فيه فجوة لا يمكن أن نتجاوزها، والسعودية جغرافياً في آسيا لا يمكن نشيل.. نقص نفسنا من قارة آسيا ونروح لأوروبا علشان نطور كرتنا خلال خمس سنوات، يعني الحديث عن العالمية في السعودية اللي قاعد يطرح: السعودية وصلت للعالمية، نعم وصلنا للمشاركة في العالمية، لكن ما وصلنا للمرحلة إن إحنا..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: لكن كل هذا تكتسب خبرة من أجل إنه تحقق شيء في البطولات، يعني ليس إنه تشارك فقط وتكسب خبرة، تكسب خبرة.. تكسب خبرة إلى ميتا.. أين تذهب هذه الخبرة إذا لم تحقق بطولات؟!

وليد الفراج: بالظبط بالظبط، أنت لاحظت شئ من 93 حتى الآن كام بطولة حققتها السعودية، صعدت لكأس العالم مرتين، حافظت على لقبك الآسيوي، حققت كأس العرب، حققت دورة الخليج في الإمارات في 94، مجموعة إنجازات..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: وهذا هو اللي الجمهور السعودي...

وليد الفراج [مستأنفاً]: اللي تحققه -في اعتقادي- اللي تحققه السعودية في ثلاث أربع سنوات، يمكن فيه دول خليجية تحلم فيه إن تحققه في قرن أو الدول العربية يعني..

حيدر عبد الحق: هذا هو مطالبة الجمهور السعودي يعني تعود على البطولات، يعني حقق بطولات خلال فترات زمنية يمكن قصيرة.. بطولات كبيرة يعني، حتى لو على مستواها الفرق المشاركة، الفرقة لما تشارك وتخسر، الجمهور السعودي بالتأكيد..

وليد الفراج [مقاطعاً]: شوف، هو مدرب السعودية زي مدرب مصر، إذا في مصر 60 مليون مدرب كرة قدم في السعودية فيه 12مليون مدرب، كل واحد يُفتي في التشكيل، المفروض إحنا نلعب كدا، وكنا نعمل كدا، المهم الوصول للبطولة، لا يمكن نحقق كل البطولات، وإلا كان نشارك لوحدنا يعني، وبعدين إحنا قاعدين نشارك في بطولات يعني قوية جداً ما هي سهلة يعني، يعني يمكن المنتخب المصري تصنيفه في (الفيفا) أكثر.. أكثر تقدُّماً من المنتخب السعودي، عدد لاعبيه المحترفين في الخارج، إعداده كان قوي جداً، لكن يمكن أقصى ما كنا يطمحوا له إنه Semifinal أو مباراة نهائية، إن كان هذا الموضوع يعني في المخطط.

إحنا بالنسبة لنا كان دخول الأربعة.. دور الأربعة -في اعتقادي- السعوديين يعني كانوا يعتبروا هذا إنجاز جيد، هو يمكن مباراة البرازيل التمانية هَزَّت الناس شوية، لأنه أكبر نتيجة يمكن تحققت في مرمى المنتخب السعودي من عام 1969م، يمكن.. يمكن هذه شوية اللي سبب ما نتحدث فيه لولا.. لو السعودية كانت انهزمت من البرازيل 2 صفر، 3 صفر كان يمكن ما جيت أنا البرنامج هذا، كانت السعودية تعتبر مشاركتها ناجحة وما فيها أي شيء.

حيدر عبد الحق: نعم.. إذا أيضاً أستاذ عصام، بالنسبة لمشاركة الفريق المصري في هذه البطولة، يعني شاهد الفريق تقريباً هو نفس الفريق اللي شارك في كأس إفريقيا، اللي حقق بطولة كأس أفريقيا ونفس الجهاز الفني، بنفس اللاعبين، فبرأيك هذه الثقة واللي كانت -ربما هناك ثقة زائدة لدى اللاعبين- ثقة زائدة في الجهاز الفني أنه حائز كأس إفريقيا ثم يلعب في هذه البطولة، ومن ثم صُدم -كما قيل- صُدم في المباراة مع المنتخب السعودي، حقق نتيجة جيدة مع بوليفيا، مع المكسيك، ثم الفرق تتصاعد تدريجياً لكن الفريق المصري شاهدنا هبوط كبير في مستواه؟!

عصام عبد المنعم: إحنا بنرجع تاني لنفس النقطة، هذه المباراة يعني ظروفها الحقيقة كانت غير عادية من كل نواحيها يعني أنا مش حأركز على المسألة اللي هي أثارت الجدل..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: إحنا ما نركز على المباراة.. المبارة نركز عليها بعدين في وقت آخر من البرنامج، نركز على المجموعة اللي شاركت في هذه البطولة، نفس المجموعة شاركت في كأس إفريقيا التجانس الانسجام بين اللاعبين، الجهاز الفني، فما الذي كان حدث في هذه البطولة اللي تخلي يعني اللاعبين في وادي وربما الجهاز الفني في واد آخر؟

عصام عبد المنعم: هي.. هي مجموعة أخطاء، إنا أعتقد إنه اللاعبين بالدرجة الأولى هم المسؤولين عنها، يعني مسألة الثقة الزائدة، دي واردة وكانت واضحة، مسألة عدم التركيز، يعني أمور كلها فنية، إنما الأمور الفنية والأمور المعنوية بتتداعى مع بعضها في مباراة، وبأفقد التركيز فنياً، بأفقد التركيز أيضا بأفقد السيطرة على أعصابي ممكن أتعرض لأخطاء فنية وأخطاء سلوكية أيضاً تؤدي إلى ما حدث من حالات طرد أفقدت التوازن العددي بين الفريقين.

يعني ما أقدرش أقول إنه أنا فريقي وأنا بألعب ناقص واحد ممكن أعمل.. أعوض، وعملنا مع المكسيك، إنما وأنا ناقص اتنين، صعب، مهما كان فارق المستوى لصالحي، أو فارق الخبرة لصالحي، فارق اتنين أو فارق تلاتة من الصعب جداً تعويضه لأنه حيبقى فيه فراغات كتيرة جداً، وصعب الرقابة، وأيضاً الفريق الآخر متقدم وروحه المعنوية في تصاعد، فوصلت النتيجة إلى هذا.

المسؤولية الأولى -في تقديري- تعود إلى اللاعبين، ثم الجهاز الفني مباشرة لأنه إذا لم أكن قادراً على السيطرة على فريقي، وضبط أعصابه، وعدم خروجه عن اللياقة، وعن الروح الرياضية فدا جزء من مهمة الجهاز الفني لم يؤديها بالنجاح المطلوب في هذه المباراة، بالإضافة إلى مسألة التشكيل والتغيير لمواجهة النقص العددي.

أيضاً كان هناك وجهات نظر مخالفة لوجهة نظر الجهاز الفني فيها، أدت إلى اتساع الفارق وتوالي الأهداف، يعني سواء بطريقة اللعب وأنا ناقص، أو التغيير اللي بأعمله وأنا عندي هذا النقص العددي كان ممكن يقلل الفارق برضه أكثر من.. مما حدث.

حيدر عبد الحق: نعم.. يعني يا أستاذ عصام، يمكن ربما توافقني أو تخالفني الرأي إنه الفريق المصري دفع –يمكن ربما- تمن إحرازه لكأس إفريقيا، يعني الفريق وصل إلى القمة في تلك البطولة، ومن ثم اللاعبين اتجهوا للاحتراف في عدة بلدان أوروبية، فأصبح -ربما- لعبهم داخل الفريق اختلف، كما إن.. كما عندما شاركوا في كأس إفريقيا وأحرزوا البطولة، أصبح هناك -ربما- ثقة زائدة، غرور كثير لدى اللاعبين في هذه البطولة لأنه احترف خارج مصر وحصل كثير من الفوائد ربما ما حصلها قبل مشاركته في كأس إفريقيا.

عصام عبد المنعم: هو إحنا نقول على معظم اللاعبين عندنا في سنة تانية أو تالتة بالكتير احتراف، يعني لما يُقارنوا باللعيبة الأفارقة اللي في نيجيريا، أو في المغرب اللي هم في سنة (10، 15) سنة احتراف التجربة نضجت، واللاعب نفسه اللي خاض هذه التجربة نضج تفكيره الاحترافي وأصبح عنده جدية أكتر والتزام أكتر، هو دلوقتي في مرحلة الانبهار بالتجربة الاحترافية، والفخر بيها يمكن على زملائه، إنما لسه مرحلة النضج الاحترافي لم يصل إليه، اللي هو الالتزام الكامل اللي هو..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني أستاذ عصام، أنت كنت متواجد مع الفريق المصري هل لاحظت هناك معاملة مختلفة للمحترف عن غير المحترف...؟

عصام عبد المنعم: لأ مش صحيح ماحصلش، المعاملة للاتنين للمحترف وغير المحترف معاملة واحدة، وأنا بأرفضها، وهي التدليل المبالغ فيه، ومجرد ما يدور في خاطر اللاعب من أفكار تُطبق فوراً يعني زي ما أنا بأدلل ابني إلى درجة الإفساد، كل أوامرهم مجابة، حتى يقولوا "لبن العصفور" زي ما بيقول المثل المصري، والله دول هم النهاردة زهقوا من اللحمة والفراخ بتاعة الأوتيل يلا نؤكلهم في مطعم ياباني، ونروح لمطعم ياباني ياكلوا (سوشي) وياكلوا مش عارف إيه، يعني المسألة كان فيها تدليل زيادة عن اللزوم.

[موجز الأخبار]

حيدر عبد الحق: الأستاذ وليد، مثل ما بدأ الأستاذ عصام الموضوع عن المباراة التي تعتبر هي المباراة التي أثارت الكثير من الأقوال والكثير من الأحاديث في الصحافة في الشارع الرياضي السعودي والمصري حول مباراة المنتخبين العربيين السعودي والمصري، قبل المباراة ما هي كانت يعني نفسية اللاعبين، نفسية الجهاز الإداري للمنتخب؟ وبعد المباراة كيف انقلب الحال؟

وليد الفراج: أنا أذكر في مكسيكو كان الأستاذ عصام يمكن يذكر بعد، كان كابتن سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم السابق، كنا نمزح مع بعض، فكان يسألني ها كيف استعدادات الفريق السعودي، فقلت له والله إحنا جايين نشارك، يعني جايين نشارك وبدليل أنت شايف المباراة الأولى والثانية يعني، قال لي بس برضه حنخاف من مباراتكم، فأنا جواي كنت مقتنع إنه يعني مباراة السعودية ومصر راح تكون مباراة صعبة للفريق السعودي، طبعاً ما فيه شك إنه كان الفريق المصري في كامل عناصره، وفي حالته المثالية تعتبر –في اعتقادي- كتشكيل، برنامج إعداد من فترة طويلة حوالي 18 شهر أخذ، مدرب كبير...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: هناك استقرار في الجهاز الفني، نعم.

وليد الفراج [مستأنفاً]: مستقر، يعني المدرب حافظ اللاعبين، يعني كانت كل الظروف مثالية جداً كانت للفريق المصري، على الجانب الآخر بالعكس كان الفريق السعودي يعني مهزوم بخمسة في المباراة الافتتاحية، ولعب مباراة ثانية مع بوليفيا، وما استطاع إنه يسجل هدف، كان عندنا المهاجم الوحيد اللي كنا مراهنين عليه اللي هو كان حمزة إدريس مصاب، يعني كان.. محمد الخليوي كان عنده حالة إنفلونزا، اللي هو المدافع الرئيسي، كانت ظروف عجيبة يعني، لكن ربنا سهل يعني أجمل حقيقة أجمل ما خرج في السعودية من مباراة مصر مرزوق العتيبي.

يعني أنا في اعتقادي صناعة الهداف عملة صعبة، إحنا كنا بنعاني مشكلة كبيرة لفترة طويلة من غياب الهدافين وقلة الهدافين في الكرة السعودية، ولما تمَّ استقدام اللاعب الأجنبي في عام 93 للملاعب السعودية أصبحت الأندية أغلبها تجيب لاعبين مهاجمين أجانب، فأصبحت المشكلة أكبر فظهر لنا مرزوق العتيبـي كمهاجم هداف.. مرزوق العتيبي كمهاجم و نواف التمياط.. يعني أعاد تشكيل نفسه كصانع لعب، وأعتقد يعني إنتوا ناس فاهمين في الكورة، صانع لعب وهداف كسبهم من بطولة، أعتقد هاي ثروة ما هي سهلة جداً، ما هي سهلة أبداً، المواهب ما تنباع في الشارع يعني.

حيدر عبد الحق: نعم، بالتأكيد هو كانت هناك يعني مرزوق العتيبي كان علامة سعودية في هذه المباراة وعلامة للمستقبل وليس في هذه البطولة فقط، أستاذ عصام الفريق المصري خسر هذه.. هذه المباراة، لكن شهدنا إن ردة الفعل على هذه الخسارة كانت هي الشيء الكبير أو اللي أحدثت انقلاب كبير -ربما- انقلاب أبيض في الكرة المصرية، فبرأيك الخسارة كانت واردة في هذه المباراة أم لم يصدق أي من الموجودين في معسكر المنتخب المصري المتواجدين في المكسيك والمتواجدين في مصر هذه الخسارة؟

عصام عبد المنعم: هو طبعاً بالنسبة لكرة القدم كل النتائج واردة فيها مهما كانت قوة الطرفين النظرية واستعداداتهم السابقة على هذه المباراة، لكن بالتأكيد إنه الأغلبية كانت بتُرجح كفة الفريق المصري، خاصة في ظل توافر عنصر الخبرة الدولية والناس المحترفين، في الوقت اللي زي ما قال الزميل وليد الفريق السعودي بيتجدد بنسبة 50 %، فكل الاحتمالات وكل التوقعات لصالح الفريق المصري، حتى لو خالفت هذه التوقعات بدرجة بسيطة هدف هدفين، إنما توصل لخمسة أهداف!! يعني بالظبط أنا بأقول إن رد الفعل ده اللي حصل في مصر أنا مش مستغربه، وشايف فيه مبالغة، بس مبالغة تتفق مع طبيعتنا، تتفق مع الطبيعة الشرقية، والطبيعة العربية وحساسية اللقاءات العربية العربية.

حيدر عبد الحق: بمعنى؟

عصام عبد المنعم: بمعنى أن تنهزم السعودية أو أي فريق آخر من فريق زي البرازيل، أو فريق أوروبي (7، 8) أهداف ما تثيرش كثير من الانزعاج، إنما إذا حصل إنه مصر اتغلبت من السعودية خمسة أو كانت النتيجة التقيلة دي للسعودية من مصر مش من البرازيل، كان حيحصل هزة في الكرة السعودية وتغيير في الأجهزة، وهزة للمسؤولين.

أنا أعتقد من معرفتي بالطبيعة العربية، وطبيعة اللقاءات العربية العربية كان حيحصل شيء مختلف عن اللي حصل، لكن ما حدث بالنسبة لمصر يتفق مع هذه الطبيعة التي لا نوافق عليها، ولا نوافق على هذه الحدَّة والمبالغة في رد الفعل لمباراة رياضية يمكن دراسة أسبابها، ويمكن التعامل معها، لكن إحنا بنتفهمها كواقع عربي حتى يتم تغييره.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً يمكن الكثير من المشاهدين ينتظرونا على الهاتف، وهناك زحمة في الهواتف، نستقبل الهاتف الأول من الأخ محمود عطية من السعودية، اتفضل يا أخ محمود.

ممدوح عطية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. السلام عليكم.

حيدر عبد الحق: نعم يا أخ ممدوح.

ممدوح عطية: ممدوح عطية، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حيدر عبد الحق: أهلاً وسهلاً، اتفضل.. نعم.

ممدوح عطية: بأشكر حضرتك.. بأشكر حضرتك طبعاً لاستضافتك للأخوين: الأستاذ عصام عبد المنعم، والأستاذ وليد الفراج، فعلاً ناس محايدة، وبأشكر حضرتك (الجزيرة) أيضاً وحضرتك في برنامج (حوار في الرياضة).

كنت عايز أقول حاجة، إن شايف حضرتك إن السبب الأساسي في تدهور الرياضة في العالم العربي جزء منه كبير جداً بيعود على الصحافة، يعني مثلاً مباراة زي مباراة المكسيك، المكسيك اللي هي مصر لعبتها، تنينا نقول مصر قدَّمت مباراة كويسة جداً، وقدمت.. في اعتقادي ووجهة نظري ما لعبتش مصر بشوطين اتنين جه جونين، فين الخطة؟! وجم في الشوط التاني.. فين الخطة؟!.. برضه احتفاظه.. احتفاظ الكابتن الجوهري –مع احترامنا- له بكم كبير جداً من المدافعين، كم كبير جداً من المدافعين، وعدد كبير جداً من المهاجمين، ويبقى شايفين لعيبه بتنها طول المباراة مش قادرة تقدم، لاعب موهوب.. لاعب موهوب وعنده مهارات لكن في الماتش مش موفق، ومع ذلك بيصر عليه، إحنا بنجي بعد المباراة.. بعد المباراة مباشرة نطلع الفريق... على الرغم إنه ما عملش حاجة، شوطتين: شوطة سمير كمونة، والشوطة التانية إبراهيم حسن حولها جات بالهد من اللاعب اللي جابها، عملنا من فريق مصر وكأنه يعني حطم الدنيا، ولذلك لعبوا ضد السعودية مغرورين، يعني الدفاع مفتوح من ورا، ما فيش أي اهتمام بالفريق المنافس، مع احترامنا طبعاً الكبير للفريق السعودي، وبالتالي كانت النتيجة دي لابد إن هي تكون يعني طبيعية أو عادلة في ظل الأجواء اللي كان بيلعب فيها منتخب مصر، حتى تعادلوا حتى مع بوليفيا ماكانتش مباراة أبداً...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: نعم، يعني مداخلتك واضحة يا أخ ممدوح.

ممدوح عطية: الله يبارك فيك.

حيدر عبد الحق: وأعتقد موجودين معنا الإخوان، لكن قبل نستقبل هاتف آخر من السيد نبيل العسيري، اتفضل يا أخ نبيل من السعودية.

نبيل العسيري: السلام عليكم.

حيدر عبد الحق: وعليكم السلام.

نبيل العسيري: مَسَّاكم الله ألف ألف خير للجميع.

حيدر عبد الحق: يا أهلاً وسهلاً.

نبيل العسيري: أنا أتفق مع الأخ اللي متصل قبلي الأخ ممدوح عطية، وأعتقد المنتخب المصري يعني هذا الأسلوب الإعلامي اللي هاجموا فيه المنتخب المصري، المنتخب المصري هو حقيقة له صولات وجولات، والمنتخب السعودي أيضاً له صولات وجولات، بس ما نهضم حق منتخب آخر في الإعلام إن نشهر، وهزيمة تاريخية، والأسلوب اللي صار فيه اللي سمعنا في جميع المحطات الإعلامية الفضائية، هذا من ناحية.

من ناحية أخرى، أيضاً أنا مستغرب ليه ما أختير نجوم المنتخب السعودي السابقين، يعني سامي الجابر، فهد مهلل.. ليه؟ سؤال أوجهه للاتحاد السعودي أو الأخ وليد الفراج، يعني ممكن يرد على السؤال هذا.

حيدر عبد الحق: نعم، أخ وليد شكراً جزيلاً، أيضا عندنا فاكسات كثيرة، يمكن بعض الفاكسات الأخرى موجهة من الأخ إبراهيم شايف عبد الرحمن من السعودية عنده أكثر من نقاط.. خمس نقاط، أنا يمكن راح أختار نقطتين مهمتين في أسئلته هي: هل الصحافة والإعلام تعمل إلى إدخال الغرور على نفوس اللاعبين؟ ويتساءل الأخ إبراهيم شايف عبد الرحمن، هل يمكن أن يستقيل اتحاد الكرة السعودي مثلما استقال اتحاد الكرة المصري؟أخ وليد.

وليد الفراج: والله حتى أنا ما كنت.. كنت أكتب ملاحظات الأخ .

حيدر عبد الحق: يعني هو الأسئلة اللي موجودة كانت من المشاهدين، وأيضاً من الأخ إبراهيم أنه الصحافة الآن تعمل على إدخال الغرور إلى نفوس اللاعبين، وهل يمكن أن يستقيل اتحاد الكرة السعودي؟

وليد الفراج: مسألة الصحافة، يعني إحنا ما نقدر برضه نتخلص من مجتمعاتنا، إحنا زي ما قال الأستاذ عصام، إحنا ناس عاطفيين يعني، يعني شعوب المنطقة العربية يعني أشخاص عاطفيين، يعني لو فزنا في مباراة واللاعبين قدموا مستوى جميل بتعطي الإنسان حقه، وربما أنت تنفعل معه بالذات إذا كانت منتخبات وطنية، ولو خسر برضه بتكون ردة الفعل عكسية، نفس اللي حصل مع مرزوق العتيبي، أنا قلت له كلاعب، قلت له: أنت الآن بعد القارات أخذت حقك سموك عابر القارات و.. و.. و..، لكن ثق لو لعبت البطولة.

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: فشلت.

وليد الفراج [مستأنفاً]: فشلت البطولة اللي بعدها راح..، لأن هي الصحافة مرآة، أنا في اعتقادي الصحافة مرآة.

أما موضوع الاتحاد السعودي لكرة القدم، أظن يسألون الاتحاد السعودي لكرة القدم في هذا السؤال، يعني موش أنا، أنا مجرد أمثل نفسي ويعني ما إني عضو في الاتحاد السعودي لكرة القدم، ولا أني عضو حتى في الرئاسة العامة لرعاية الشباب عشان أعطي رأيي في هذا السؤال.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً إذا عندك رد أستاذ عصام.

عصام عبد المنعم: هو فيه تلاتة، يعني أولاً أنا كنت جاي وعامل حسابي خايف من تليفونات المشاهدين، إنما الحقيقة يعني شيء رائع جداً التلاتة اللي اتكلموا: الأخ نبيل، والأخ ممدوح، والأخ إبراهيم، شايف التلاتة بيتكلموا صح جداً يعني وتعليق أولاً -بالترتيب كده- الأخ ممدوح اللي هو من مصر عن الصحافة اللي هي بتساهم في إصابة اللاعبين بالغرور أو..أو..فدا شيء طبعاً، كل حاجة ليها Side Effects أو آثار جانبية الصحافة، وهي تؤدي دورها في إبراز الحدث، وفي توصيله للمشاهدين أحياناً يكون لها آثار جانبية بتصيب بعض اللاعبين بالغرور أو ما يكون فيه مبالغة من بعض مش كل الصحافة، الصحافة مش شيء واحد، الصحافة عشرات الصحف والمجلات في اتجاهات مختلفة، ما أقدرش أقول هي دي الصحافة، بعضها بتُعلي وتهبط باللاعبين بشكل حاد جداً، وبشكل غير موضوعي، وأحياناً نتيجة تفضيله للنادي اللي بينتمي إليه هذا اللاعب، كل هذه الأمور واردة بالنسبة للمنتخبات وتعامل الصحافة معاها، لكن دي أثار جانبية ما نقدرش نوعد بإن إحنا حنتجنبها، إنما نوعد إن إحنا نحاول نقلل منها.

الأخ نبيل من السعودية بيتكلم على التجاوزات اللي هو أخذها شخصياً كمواطن سعودي عربي أصيل على بعض الصحف السعودية في تعاملها مع الفوز اللي تحقق على المنتخب المصري، فلا تعليق لي إلا إنه هي دي مصر و السعودية.

إبراهيم شايف بيتكلم بمنتهى الشجاعة وبيتكلم برضه بنفس المعنى اللي هو غرور اللاعبين اللي بتساهم فيه الصحافة، وبيسأل السؤال الصعب هل يستقيل الاتحاد السعودي إذا حدث شيء مماثل؟ أنا بأقول إذا كان هناك شيء في الرأي العام في تقديري الشخصي وأنا مش سعودي، إذا كان هناك حجم من الضغوط الرأي العام كما حدث في مصر أعتقد إنه الاتحاد السعودي ممكن يفكر في الاستقالة إذا تعرض لرأي عام مماثل لما حدث في مصر.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً نشرك معنا في البرنامج الكابتن صالح الداوود اللي كان أحد أعمدة الفريق السعودي في بطولة كأس القارات الرابع لكرة القدم، واللي أيضاً من الوجوه التي أثبتت جدارتها في المنتخب، الكابتن صالح كيف تُقيم أداءك في المنتخب السعودي وأداء المنتخب عموماً في هذه البطولة؟

صالح الداوود (لاعب المنتخب السعودي): في البداية أحب أرحب بالمشاهدين الكرام، وبالأستاذ عصام والأستاذ وليد فراج –الحقيقة- المميز والمحبوب كتير، أعتبر إن المشاركة هذه كانت يعني أول شيء إحنا سعداء كلعيبة بالمشاركة في محفل دولي كبير قد خضنا بمراحل ومنتخبات... الأولى، ونعتبر المشاركة في بعض المباريات كانت إيجابية بشكل طيب، ولكن النتائج هي اللي كانت مخيبة للآمال واللي صدمتنا كلعيبة قبل ما تصدم الشارع الرياضي، هذا اللي بده أقوله عن المشاركة.

حيدر عبد الحق: نعم، هو.. بماذا خرج الفريق السعودي من هذه البطولة؟

صالح الداوود: أنا.. المنتخب استفاد بالاحتكاك بالمنتخبات اللي هي زي البرازيل، وزي المكسيك، إحنا نعرف إن المجموعة.. المنتخب السعودي تضم لعيبة للأول.. يعتبر مشاركتها الأولى في البطولات العالمية، وهذه، هذه حتفيدنا في البطولات القادمة، وحتفيد اللاعبين في بطولة الآفروآسيوية اللي حتقام بعد –إن شاء الله- شهر تقريباً أو شهر ونصف.

أعتبر إن الفائدة كبيرة جداً، ولكن أعود وأقول إن النتائج كانت قاسية علينا كلاعبين سعوديين، وخصوصاً في مباراة.. المكسيك والبرازيل.

حيدر عبد الحق: نعم، هل هي فرق الخبرة الكبير أم ظروف المباراة التي جرت فيها الأمطار الكثيرة، أم هي اللي دائماً هذا الخوف اللي موجود في داخل كل اللاعبين العرب ربما من البرازيل؟

صالح الداوود: هو طبعاً أول شيء نتكلم عن المكسيك، لأن المباراة –حقيقة- وأنا أعترف وأنا بما أني لاعب خط الدفاع، أعترف أنه كانت هناك أخطاء هي ما يجب أن تصدر من لاعب المنتخب السعودي، ولكن أخطاءنا ونستفيد منها، بالنسبة لمباراة البرازيل وهذه حقيقة خدت هالة إعلامية كبيرة، والجميع ما هو مقتنع إن الشوط التاني تغيرت فيه الأحوال الجوية بشكل لم نتعود عليه في السعودية أو مشاركاتنا الماضية، الأخ وليد كان موجود في الملعب وشاهد التغيير في (...) اللاعب السعودي ما عاد يتمكن في أرض الملعب ولا السيطرة...

حيدر عبد الحق: نعم أعتقد أن الصوت انقطع لأنه كان..

وليد الفراج [مقاطعاً]: وهايدا بيقصد صالح يعني في الشوط الثاني..

حيدر عبد الحق: أستاذ وليد، التعقيب عليه.

وليد الفراج: يعني هو بيقصد إنه فعلاً أنا في حياتي ما شفت حبة مطر ها القد يعني!!

حيدر عبد الحق: كم يعني كبيرة جداً؟

وليد الفراج: لا لا يعني شيء ما هو طبيعي، أنا شفت مطر..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: كبيرة يعني..

وليد الفراج [مستأنفاً]: لا يمكن!! يعني فيه ناس يمكن راحوا سنغافورة، والسعودية شاركت في سنغافورة، أنا في حياتي ما شفت ها المطر !! يعني يذكر الأستاذ عصام في مكسيكو إحنا مش في (جواد الاخارا) المدينة الثانية..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: بالمناسبة يعني قبل أيام مكسيكو صار بها فيضان يعني.

وليد الفراج: ستر الله إحنا سافرنا، فكان يضرب الإزاز حق الأوتيل يعني

مجرد.. مش نقط يعني كانت تيجي، كأن واحد معاه صطل ورمى الشباك بمطر بيضرب في الإزاز فبالمباراة.. كان حجم عشر دقايق اللاعب صار يلعب بيضرب.. يضرب ميه... زي إحنا في أميركا في 94 كانت الشمس والحر لمصلحتنا..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: لكن أيضاً المنتخب السعودية في قارة آسيا لعب في الصين، لعب في تايلاند، لعب في دول ممطرة هذه يعني.

وليد الفراج: أيوه، بس مش بالشكل هذا، لا يمكن تحول الملعب خلال خمس دقايق يعني.. يعني تخيل أنت كمية المطر اللي خلال الخمس دقايق.. يعني لدرجة أنا قاعد في المدرج ما أنا قادر أشوف المباراة.. ما أنا قادر ألمح اللاعبين، الكهربا في الملعب بعض اللمبات احترقت من قوة المطر!! يعني كانت ظروف غير طبيعية!! بس لا يمكن تقارنا ببلد زي البرازيل قاعدة تلعب مهما كان في المطر، وتظل البرازيل يعني تظل البرازيل لعبوا بالفريق الأول أو الثاني ، أو الرابع أو الخامس، أنا في اعتقادي أصلاً بإن البرازيل لو لعبت بالفريق الأول لا يمكن تهزم السعودية بأكثر من ثلاثة، بس المشكلة إنه كانوا لاعبين جدد، عندهم طموح، عندهم رغبة، عندهم حماس، فكانوا يبغوا يحققوا شيء، واعتقادي المباراة لو كانت استمرت أكثر من كده كان ممكن.. كان ممكن فريق البرازيل يسجل أكثر، كان عندهم رغبة وحماس، شي غير طبيعي.

حيدر عبد الحق: يعني شباب يعني لاعبين..

وليد الفراج: شباب، وبعدين فيه نقطة يعني ربما اللي ساعدهم إنه وجود مستشار فني عندهم وهو السيد (خوسيه كنديدو) مدرب المنتخب السعودي في 93، ورجل عارف الكرة السعودية بشكل جيد جداً، فيعني كان.. يمكن درب هو خط الدفاع وحراسة المرمى اللي كانت موجودة أو 50% منهم دربهم هو بنفسه يعني.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً الأستاذ عصام، أحد الأشياء اللي تعامل بيها الجمهور المصري مع المباراة بعد نهاية مباراة المنتخبين المصري والسعودي، اللوم دائماً على الحكم، يعني كان هناك مانشتات عريضة، الحكم باع المباراة، الحكم كان مدفوع (لخروج) المنتخب المصري في هذه المباراة، وأشياء كثيرة قيلت في هذا المجال، فبرأيك يعني كان هناك واقعية لهذا الكلام أم مجرد كلام لتبرير الهزيمة؟

عصام عبد المنعم: والله دا مش رأي كل الناس، إنما طبعاً إحنا نرفض تماماً مبدأ إن الحكم قبض أو إن الحكم تعرض لرشوة، دا شيء يعني إحنا بنربأ بنفسنا عن إن إحنا نوجهه، وبالتالي دا حيبقى فيه إدانة للطرف الآخر غير مقبولة بالمرة، وكلام غير مسؤول، وكلام مرسل لا يقوم عليه أي دليل، إنما دا لا يعني أن الحكم كان موفق، الحكم –في تقديري-لم يكن موفق في إدارة المباراة، مش معقول يكون هو عنده انحياز شخصي، لأنه هو مايعرفش.. دا ولا دا، إيه اللي حيخليه يبقى منحاز مع هذا الفريق ضد هذا الفريق، إنما هو في هذا اليوم ماكانش موفق.

ونقدر نعتبره -زي ما قلنا في البداية أن هناك أسباب رئيسية وهناك أسباب فرعية- نقدر نعتبر الحكم.. عدم توفيق الحكم في قرار الطرد التاني بالتحديد، دا اللي هو يعني غيَّر شكل المباراة، كان عدم توفيق من الحكم، وكان في حالة عصبية كان متعصب شوية، إنما الكرة وارد فيها إن أنا أتعامل مع مباراة الحكم فيها عصبي، والحكم فيها غير موفق، ولابد أن أسعى للفوز في ظل هذه الظروف، لأنه مش حأقدر في كل مرة أخلي الحكم 10 على 10، لازم أدرب لعيبتي على إنه الحكم مش موفق.

حيدر عبد الحق: بشر، نعم.

عصام عبد المنعم: بشر ويخطئ، وهذا الخطأ قد يكون ضد مصلحتك. وقد يترتب..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: لكن يعني حتى –أستاذ عصام- كانت هناك اتهامات للجنة المنظمة للبطولة.. يعني كان بنعرف رئيس اللجنة المنظمة للبطولة السعودي عبد الله الدبل هو رئيس اللجنة المنظمة، لذلك كان هناك بعض اتهامات أنه هو الذي اختار الحكم، هو الذي كان.. يعني حسب ما ذكر في اتحاد كرة القدم المصري السابق سمير زاهر أنه كان الورقة المعدَّة للمباراة لم يكن فيها أسماء الحكم قبل المباراة بساعات.

عصام عبد المنعم: آه، أي نعم.

حيدر عبد الحق: صارت جزء من اللي رفعها للاتحاد اتحاد الدولي.

عصام عبد المنعم: أوضح لك.. أوضح لك الحكاية دي، الحقيقة هو ماحدش قال كده Score Sheet كان موجود فيه اسم الحكم، إنما هو في اليوم اللي قبل المباراة، بيبقى فيه Pre Match Meeting أو الاجتماع التقليدي اللي بيسبق المباراة، بيحضره حكَّام المباراة، في هذه المرة..أو المرة الوحيدة التي لم يحضر فيها طاقم التحكيم الاجتماع التقليدي لممثل الاتحاد المصري والاتحاد السعودي اللي بيستعرضوا فيه ملابس الفريقين، وإجراءات المباراة، وما إلى ذلك، بيحضره حكَّام المباراة والمراقب، هذه المباراة الوحيدة التي لم يحضر فيها طاقم الحكَّام، واستعانوا لحضور هذا الاجتماع بحكام مباراة بوليفيا والمكسيك اللي هي كانت حتقام في نفس اليوم، هو دا بس اللي..

حيدر عبد الحق: الإشكالية هذه.

عصام عبد المنعم : الإشكالية هذه، لكن الـ S core Sheet نزل ورق التسجيل وكنت بأتكلم أنا وليد وإحنا بنستلم قبل المباراة ورقة التسجيل وفيها أسماء الحكام، وجنسياتهم، والحكم الرابع، وكل اللاعبين كل الإجراءات سليمة.

أما فيما يتعلق بالأستاذ عبد الله الدبل فدا إحنا بنفخر بوجود شخصية عربية على هذا المستوى في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، وهو رئيس اللجنة الدائمة لبطولة القارات، بيسعدنا وإحنا أكثر اطمئناناً في اشتراكنا في بطولة القارات في وجوده..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني حتى أستاذ.. أستاذ عصام..

عصام عبد المنعم [مستأنفاً]: الاتحاد المصري برئاسة سمير زاهر لم يتقدم بشكل رسمي، أو لم يشر، أو لم يصرح - فيما أعلم- بشيء تتعلق.. أو يتعلق بمسؤولية الأستاذ عبد الله الدبل فيما ارتكبه الحكم.

حيدر عبد الحق: نعم، حتى فيه بعض الملاحظات ذكرت أو ومنشتات عريضة في الصحف المصرية إنه استبعد حكم أورجواي من البطولة، وطرد الحكم، وأشياء أخرى.. لكن الحكم شاهدناه في مباريات أخرى موجود و..

وليد الفراج [مقاطعاً]: وحكم مباراة..

عصام عبد المنعم [مقاطعاً]: حكم مباراة السعودية.. حكم مباراة مصر والسعودية، نعم.

حيدر عبد الحق [مستأنفاً]: حكم مباراة السعودية وأميركا على المركز التالت والرابع..

عصام عبد المنعم: أيوه هي معلومة.. إشاعة... أيوه..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني تضليل.. للجمهور.. الجمهور القارئ يعني.

وليد الفراج [مقاطعاً]: هو أخذ هو 83% تقييم من فارق (...) بعد مباراة السعودية ومصر..

حيدر عبد الحق: ولهذا أسندت إليه مباريات أخرى في البطولة يعني.

وليد الفراج: .. هو مادام أخذ أكثر من 80%يبقى في البطولة.

عصام عبد المنعم: ممكن يبقى في البطولة، وأعتقد إنه يعني..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني مصداقية الخبر الآن، أين مصداقية الخير...

عصام عبد المنعم [مستأنفاً]: بس 83% دا كتير دا يخش بيهم فين دول 83؟! لأ 83% كتير... 38 يمكن 38.

حيدر عبد الحق: مصداقية الخبر، يعني لما تذكر خبر الحكم طُرد من هذه البطولة، وتجد الحكم أمامك، أين يعني مصداقية الصحيفة اللي تقرأها يعني؟

عصام عبد المنعم: آه، حنقول بقى دي من الآثار الجانبية أو من الهفوات بتاعة الصحافة، إنما هي معلومة وصلتهم من المسؤولين، يعني من مسؤولين في البعثة المصرية، هم اللي رددوا هذا الكلام، ونقلوا الزملاء الصحفيين اللي كانوا موجودين هناك إلى الصحف بتاعتهم، بس ما عاشتش كتير يعني المنشتات دي ما عاشتش كتير لأنه على طول في اليوم التالي يمكن كان حكم رابع في مباراة بعد مباراة مصر على طول في اليوم التالي كان حكم رابع، ثم حكم في مباراة السعودية نفسها.

حيدر عبد الحق: نعم، نبقى في هذا المحور.. محور حكم المباراة، أيضاً الزميل جمال الشريف المتواجد معنا في القسم الرياضي في قناة (الجزيرة)، شاهد المباراة بصورة جيدة، وأعدَّ لنا تقرير عن الأحداث التي جرت في هذه المباراة بين المنتخبين المصري والسعودي، وخرج بهذه الحصيلة التي أعدها لنا في هذا التقرير.

تقرير/ جمال الشريف: عندما نتحدث في قضية التحكيم فليس دافعنا إلى ذلك تبرئة أحد أو توجيه اتهام إلى أحد، وإنما هو المساعدة على تحديد المسؤوليات دون مجاملة، أو مبالغة، أو تهويل، وبروح عالية من المسؤولية، ضمن منهجية علمية تساعدنا على تخطي الكبوات، وتحديد المسؤوليات، لندخل عالم المنافسة الرياضية من جديد، ونحن أكثر ثقة وأقل أخطاء.

وفى هذا الإطار سعينا في (الجزيرة) للاستفادة من بطولة القارات الأخيرة لتعم الفائدة على كل المهتمين والمتابعين في أرجاء وطننا العربي الكبير، إلا أن حجر الزاوية في هذا الموضوع هو احتراف اللاعبين، وما يشكله من التزام كامل بكل القواعد الرياضية والسلوكية التي تسهم في أداء رياضي متميز يساعد في إنجاح العمل والرقي به، والذي افتقدناه لدى اللاعبين الثلاثة في مباراة

مصر والسعودية وخاصة في الحالتين الأوليتين.

ونبدأ بالحالة الأولى الأكثر تأثيراً على سير المباراة عندما قام

عبد الستار صبري بارتكاب سلوك عنيف بضرب المدافع السعودي صالح الداوود بذراعه، والكرة في حوزة زميله إبراهيم حسن القريب من خط التماس لشعوره بالضيق من المراقبة اللصيقة المفروضة عليه، وظناً منه أن زاوية الحكم الرئيسي لا تسمح لهم برؤية الحدث، متناسياً دور الحكم المساعد الذي استدعى الحكم وأخبره بالحادثة استناداً إلى الصلاحيات التي منحتها إياه المادة السادسة من قانون اللعبة في مساعدة الحكم، وإبلاغه عن أي سلوك سيئ لا يتمكن الحكم من مشاهدته، ليكون الطرد الأول الذي زاد في ثقة السعوديين، وأسهم في توتر المصريين الباحثين عن التعادل.

وتابع المحترفون أخطاءهم، ففاجئنا الموهوب حازم إمام برمي الكرة أمام الحكم ممتعضاً على قراره، فحصل على إنذار مجاني كلفه وفريقه فيما بعد ثمناً غالياً عندما ركل منافسه السعودي والكرة ليست في حوزته فارتكب خطأين، الركل وعقوبته ضربة حرة مباشرة، ومنع المنافس من الوصول إلى الكرة وعقوبته الإنذار فاستحق الطرد بهذه الإنذارين.

فانقلبت الموازين وتبددت الآمال بإعادة الثقة من جديد وفى ظل النقص العددي وتباعد الخطوط، وكثرة الفجوات، وانعدام الثقة اندفع سمير كمونة ومن مسافة بعيدة وقفز في اتجاه المهاجم المنطلق بسرعة في محاولة إيقافه من الخلف، وبشكل عنيف دون الرغبة الجادة بلعب الكرة مرتكباً خطأ جسيماً كلف المنتخب المصري البطاقة الحمراء الثالثة والأخيرة، ليخرج منتخب مصر، ويبقى الحكم البرجواني (أوبالدو أكينو) لقيادة المباراة الثالثة في البطولة، ليكن ذلك درساً يجب أن نستفيد منه في مسابقاتنا المحلية معتمدين على تحكيم حازم، وشجاع، ونزيه يعلم لاعبينا ومدربينا كيفية تجنب مثل هذه الأخطاء مستقبلاً.

حيدر عبد الحق: إذن مشاهدينا الكرام، هناك نقاش حاد بين الزميلين عصام ووليد، لكن أعتقد التقرير كان وافي، وفيه الحالات التي حدثت في هذه المباراة، وأعتقد كل.. يعني الأشياء التي شاهدناها كانت منطقية وواقعية، وهناك قوانين كرة القدم التي تحكم هذه الحالات، وحساب هذه الحالات، أيضاً نعود إلى الفاكسات قبل ما نعلق على ما جاء في هذا التقرير، فاكس من الأخ أبو محمد من السعودية يحب يذكر الأخ وليد أن البرازيل فازت على المنتخب السعودي بثلاثة أهداف وهي بكامل نجومها بما فيهم رونالدو، ورماريو، وبيبيتو وغيرهم، لكن الظاهر أن السيد وليد يريد تكرار كلام رئيس البعثة الدكتورصالح بن ناصر الذي خرج علينا بعد المباراة مع بوليفيا، وقال لقد أخذني (بلاتر) بالحضن وهنأني على المستوى، وبعد حضن بلاتر احتضنت شباك الدعاية 16 بـ16 هدفاً في ثلاث مباريات، فالسؤال هل هؤلاء اللاعبين هم صفوة الكرة السعودية مع العلم أن معظمهم احتياطي في ناديه؟

وليد الفراج: طيب ok، نحنا يعني هذا من الأخ أبو محمد من ضمن مجموعة كبيرة من الجماهير السعودية تطالب بفلان وعلان، يعني فيه شخص الأخ الحقيقة –أنا آسف- ما أني ذاكر اسمه- كان تحدث قال لماذا؟ أو وين سامي الجابر، فهد مهلل، فهد مهلهل كان مصاب وابتعد عن المنتخب وعن ناديه من فترة لعامل الإصابة، في اعتقادي الشخصي أنا طبعاً..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: الأخ نبيل.

وليد الفرج [مستأنفاً]: الأخ نبيل، يمكن الأخ فهد المهلل في اعتقادي إنه ربما يعود التشكيلة القادمة، بالنسبة للأخ سامي الجابر، أنا أقول لك أنا من الناس اللي يؤيدون ويطالبون بعودة سامي الجابر للمنتخب السعودي، لكن غياب يعني سامي في بطولة كأس العرب قدم للمنتخب عبيد الدوسري.. ظهر وهداف جديد، وشاركنا في دورة الخليج وظهر عبيد، رحنا كأس القارات غاب عبيد، طلع مرزوق العتيبي، كويس خلي مرزوق يغيب البطولة الجاية يمكن يطلع لي هداف.. صار عندي أربع خمس خيارات شيء كويس يعني .

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً سؤال للأستاذ عصام من الأخ فخري عبد الدايم من السعودية، يقول يسأل الأستاذ عصام عبد المنعم سؤالاً إلى متى تساند الجوهري المدرب السابق في معظم مقالاتك في جريدة "الأهرام" بخلاف الصحف الرياضية الأخرى، وأنت تعلم جيداً أنه كان أحد أسباب المستوى الهزيل للفريق المصري؟

عصام عبد المنعم: والله أنا حأرجع بالتاريخ شوية، يعني هو المساندة للجوهري هي مساندة مش شخصية دايماً إحنا تصرفاتنا أو أفكارنا بنحاول إنها تبقى موضوعية، يعني أنا أعتقد إن أنا اللي أعطيت الفرصة للجوهري، كنت في اتحاد كرة القدم سنة 88 أول مرة يتولى تدريب المنتخب، وكنت برضه من اللي استبعدوه بعد كأس العالم لعب مباراة في اليونان واتغلبنا 6، واستبعدناه لأسباب برضه موضوعية، المسألة... وأيضاً أنا بأساند الجوهري في مواقف معينة، وأقف ضد مواقف أخرى، إنما اقتناعي الشخصي اللي أرجو إن الأخ عبد الدايم يسمح لي بيه إنه أنا معتقد إن الجوهري أفضل مدرب عربي تكاملت له كل الظروف، الخبرة، والمشاركة في بطولات كثيرة، وإحراز بطولات، وإخفاق، ونجاح، وكأس عالم، وكأس أفريقيا، بالإضافة إلى إنه أعد نفسه جيداً وخبرة طويلة وصل حالياً إلى سن الستين، فهو أفضل مدرب عربي –في تقديري كشخص- إنما عُرضة للخطأ، وعندما يخطئ نقول أنه أخطأ في هذا، ويجب –من وجهة نظرنا- أن يصحح هذا الخطأ، لست مع الجوهري بشكل شخصي إلا فيما يتعلق بتقويمه باعتباره أفضل مدرب عربي، إنما تصرفاته، وأفعاله، واختياراته، وقراراته كلها عرضة للنقد بالموافقة أو بالرفض.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً يكون معنا مشاهدين آخرين عبر الهاتف، الأخ عبد العزيز سالم من الكويت اتفضل.

عبد العزيز سالم: آلو السلام عليكم.

حيدر عبد الحق: عليكم السلام.

عبد العزيز سالم: بأسأل منتخب مصر.

حيدر عبد الحق: نعم، اتفضل.

عبد العزيز سالم: يعني بأقول بقول يعني منتخب مصر اللي عارفه عنه كل لاعبيه محترفين في أوروبا، وعندهم مهارات فردية وبنية قوية، ومع كل هذا يلعبون بطرق دفاعية بحتة، وهجمات نادرة جداً، هذا إذا كانوا يهاجمون بعد، سواء في مباراة المكسيك، أو في كل المباريات اللي شفتها وتابعتها من كأس أفريقيا وفي المباريات الودية اللي كلها طرق دفاعية وكلها تعادلات، ومن عشرين مباراة فازوا بس في تلات مباريات، حتى الاحتراف الأوروبي ما أضاف أي شيء للمنتخب المصري...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: إذن ملاحظتك يا أخ عبد العزيز، لأنه حتى الوقت لا يدركنا دون أن...

عبد العزيز سالم [مستأنفاً]: بس ثواني.

حيدر عبد الحق: نعم.. نعم.

عبد العزيز سالم: يعني وبعد في مباراة المكسيك وين هاجم، ما هاجم، إذا جاب جون يعني هاجم، يعني إحنا بصراحة للأسف نقول يعني نطلع أشياء ما صارت وهمية أشياء وهمية، ونعطيه أكتر مما يستحق، والمنتخب المصري ما يلعب إلا حق التعادلات هذا اللي عارفه أنا، وحتى الصحافة المصرية تعرف الشيء هذا، يعني ما أدري.. إن كانت تريد تغلب وتلعب بالتعادلات يعني حتى مع منتخبات أقل منها مستوى يلعب بالتعادلات يعني، غريب يعني حتى الحراس معظم المباريات اللي لعبوا معاها حراس ما اختبروا يعني ما شفت يعني حارس يعني.. اختبر يصد يعني حتى بلجيكا اللي فازت ما اختبر.. يعني نجد إن الجوهري وأن اللاعبين يعني... النتيجة تدل على..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: أخ عبد العزيز، يعني وجهة نظرك واضحة ومفهومة أنه الفريق المصري يعتمد على الخط الدفاعي أكثر من الخط الهجومي، أيضاً معنا مشاهد آخر، الأخ علي الهاجري من قطر اتفضل.

علي الهاجري: آلو السلام عليكم.

حيدر عبد الحق: عليكم السلام.

علي الهاجري: مرحباً أخ حيدر.

حيدر عبد الحق: يا أهلاً وسهلاً.

علي الهاجري: عندي سؤالين أو مداخلتين.

حيدر عبد الحق: اتفضل.

علي الهاجري: أول شيء للأستاذ عصام إن أنا حزين جداً لخروج منتخب مصر وهزيمته الثقيلة من المنتخب السعودي، الثاني حق الأستاذ وليد الفراج، وليد الفراج أنا التقيت فيك في الدوحة في بطولة كأس العرب ويعني..

وليد الفراج: اتشرفنا.

علي الهاجري: حديثك كان -جداً- ممتع وأسلوبك راق يعني.

وليد الفراج: الله يطول عمرك.

علي الهاجري: وبدي.. هل تعتقد أن المنتخب السعودي يعني لو المطر ممكن كان يفوز يعني؟ ما أعتقد أن هاي المطر أثَّر..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: في أي مباراة؟

علي الهاجري: مع البرازيل المباراة.

وليد الفراج: لأ ما يفوز.

علي الهاجري: ما يفوز.

وليد الفراج: لا لا.

علي الهاجري: أنت تقول على المطر.. أعتقد أن المطر..

وليد الفراج [مقاطعاً]: هو اللي خلى الثمانية بس هذا اللي أقصده.

علي الهاجري: إنه، أنا أقول لك إن المطر هو يمكن أثر على المنتخب البرازيلي مو المنتخب السعودي.

حيد عبد الحق: يعني لو (..) بيصير أكتر يمكن!!

علي الهاجري: شكراً يا أخ حيدر.

حيدر عبد الحق: شكراً.. شكراً يا أخ علي، إذن نبدي مع الأستاذ عصام أن الفريق المصري يعتمد على الخطط الدفاعية من الأخ عبد العزيز سالم، وخروج مصر من البطولة يعني كان محزن لكثير من المشاهدين.

عصام عبد المنعم: هي دي أحد المآخذ اللي تؤخذ على الجوهري هو بيعتمد على إنه لا يدخل في مرماه أهداف أولاً، ثم يحاول إنه يحرز أهداف، إنما هي العقيدة الدفاعية من المؤكد إن هي مسيطرة عليه، إنما ماأقدرش أتفق مع الأخ اللي تحدث على أنه أنا أكسب بطولة.. بطولة كأس أمم أفريقية نهائيات وأنا بأتعادل على طول أو بألعب مدافع على طول مش ممكن أكسب بطولة، يعني لازم أفوز عشان أتقدم ولازم.. على الأقل في النهائي لازم أفوز، لما أكون بألعب مع بلجيكا في نيش، وأكسب هناك برضه ما بألعبش على التعادل، يعني فيه مباريات إحنا معاه فيها ونقول إن الجوهري فيها بيبقى في حالة.. في حالة مزاج دفاعي أو عقيدة دفاعية غالبة، وفى بعض الأحيان بنطالب.. بنطالب وإحنا بنطالب دايماً الفريق المصري إنه يكون أكثر شجاعة وأكثر إيجابية في الهجوم، وده بيتحقق أحياناً، إنما ما نقدرش نقول إن دي مش من عيوب الجوهري، هي من عيوبه، وإحنا معترفين بيها، إنما هي ليست الصفة الدائمة والغالبة للمنتخب المصري كما يعتقد الأخ اللي تحدث.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً الأخ وليد تريد التعقيب.

وليد الفراج: العفو أستاذ حيدر بس بشكل سريع.

حيدر عبد الحق: نعم.

وليد الفراج: طبعاً إحنا كنا نمزح مع الأخ اللي متصل يعني.. مباراة السعودية والبرازيل، هو لا ينسى إن كان البرازيل متقدمة 2/صفر والسعودية تعادلت 2/2 يعني الأول كان فيه شبه تكافؤ ما بين الفريقين ما كان يقدر تجيب هدفين يعني مش سرقة العملية كان 2/2 يعني، في اعتقادي إنه كان من الممكن المباراة تنتهي.. يعني كان ممكن تتجه إلى وقت إضافي وهذا كان هو اللي مخطط عليه المدرب..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: هدفين للسعودية ربما نبهوا الفريق البرازيلي إلى..

وليد الفراج [مستأنفاً]: لأ زي ما قال لي لاعب في المنتخب السعودي قال لي إحنا استفزينا البرازيليين.

حيدر عبد الحق: نعم، وصعب تستفز البرازيل.

وليد الفراج: فتتحمل ما جرى.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً المطر ساعد على هذه النتيجة الكبيرة، هناك أيضاً الأخ عز الدين المغربي يعني هو يعيش في إيطاليا، يقول للأستاذ وليد إنه ذكرت أن شارك المنتخب السعودي بـ 50%من اللاعبين الجدد، ويقول أيضاً أن البرازيل شاركت بفريقها الاحتياطي في هذه البطولة.

وليد الفراج: بالظبط –زي ما قلت لك- البرازيل الأول، أو الثاني أو الخامس، أو العاشر يظل البرازيل، أعتقد أن فريق البرازيل الشباب لو لف الدول العربية كلها ممكن راح يحقق نتائج كبيرة على كل الدول العربية، لو منتخب العرب حتى شارك.

حيدر عبد الحق: يعني، إذن أيضاً هناك فاكس آخر من ياسر الحربي من السعودية ما هو رأيك -السؤال طبعاً للأستاذ وليد الفراج- ما هو رأيك في من حمل مسؤولية إخفاق وتدني مستوى الكابتن محمد الدعيع على للمدرب ناصر الجوهر، والسؤال الآخر، لماذا الأستاذ وليد الفراج يتحفظ على مطالبة الجماهير السعودية لبطولة القارات، خاصة وأن اتحاد الكرة السعودي هيأ كل السبل لأفراد المنتخب السعودي سواء من مدرب عالمي، من معسكرات تدريبية باهظة التكاليف لم تتهيأ لأي منتخب آخر؟!

وليد الفراج: طبعاً الأخ...

حيدر عبد الحق: ياسر الحربي.

وليد الفراج: ياسر.. الأخ ياسر الحربي، يعني فيه نقطة هي موضوع ناصر الجوهر، محمد الدعيع لا يوجد له مدرب حراس في المنتخب السعودي، ناصر الجوهر مجرد رجل مساعد لميلان متشلا، ويكلفه متشلا ببعض التوجيهات الفنية، عموماً -عشان ما آخذ مساحة- محمد الدعيع عنده مشكلة، مش قضيته في المنتخب السعودي، محمد الدعيع حارس السعودية الأول لمدة سبع سنوات، الرجل.. الإنسان هذا مقيم في العاصمة السعودية الرياض ويلعب في نادي (الطائي) في حايل شمال السعودية على بعد ألف كيلو متر، ولا يمارس أي نوع من التدريبات مع ناديه، يلتقي مع ناديه في مباريات الدوري الممتاز في المطارات.

هذه قضية الرجل، القضية متعلقة بهذا اللاعب، على رئيس ناديه راشد المطير رئيس نادي (الطائي) أن يكون عنده بعد نظر لمصلحة الكرة السعودية، ويوافق على انتقال هذا اللاعب لأي نادي، أنا لا أطالب إنه يتوجه لناد معين، أنا أطالب أنه يتوجه لنادي في المدينة اللي يقيم فيها، في مدينة الرياض يوجد خمسة أندية في الدرجة الممتازة، سدوس -أبتدي فيه- هناك الهلال، والنصر، والشباب، والرياض، أحد الأندية الخمسة هذه، دع الرجل ينتقل من –الدعيع- ينتقل من الطائي إلى أحد الأندية هذه الخمسة لأي نادي..المهم أنه يقيم أو إن الدعيع ينتقل إلى حايل ليمارس تدريباته.

اللي حصل الآن محمد الدعيع يعاني من انخفاض المستوى، دخل في مرماه في الموسم الماضي أكثر من 45 هدف من الفريق المحلي، يعني الرجل يعاني من قلة تدريبات، فتحميل المسؤولية لناصر الجوهر شخص مساعد لمتشلا، ومتشلا هو اللي يضع البرنامج وتدريبات الرجل.. فيه إجحاف بحق الرجل يعني هذا اللي..

حيدر عبد الحق: الاستفسار الثاني يعني لماذا الجماهير السعودية لا تفكر بالفوز بكأس القارات؟! السؤال السائد يمكن جاوبناه...

وليد الفراج: كنا نتمنى، بس يعني لازم نكون منطقيين، أنت قاعد يعني... مكسيكو سيتي العاصمة المكسيكية فيها 25 مليون نسمة، فيها لا يقل عن 400 نادي مسجل رسمياً في كرة القدم، المملكة العربية كلها ما فيها 156 نادي، يعني لازم الواحد يكون منطقي شوية، يعني أميركا استثمرت 3 مليار دولار خلال الخمس سنوات الماضية في تطوير كرة القدم، ميزانية الرئاسة العامة لرعاية الشباب في المملكة العربية السعودية ما وصلت 3 مليار دولار، يعني إحنا .. ما نحس إن إحنا أفضل الناس وإحنا اللي كويسين وإحنا.. يعني نحن نعمل والآخرين يعملون أيضاً.

حيدر عبد الحق: يعني برأيك ما راح نلعب كرة قدم يعني.. حتى لا نلعب، لا نشارك، لا نفوز.

وليد الفراج: لأ لأ، نشارك ونحاول نستفيد بس ما راح نستطيع القفز على الزمن، يعني التدرج يعني درجة درجة، السعودية في عام 84 في لوس أنجلوس إخوانا المصريين متأهلين لدور الـ 16 إحنا منهزمين في مبارياتنا بالأربعة والخمسة في أول مشاركة دولية لنا، بعد كده بدأت تتدرج، أصبحت ربما تنهزم بأرقام كبيرة يعني مباراة البرازيل أنت شيل الأهداف واتفرج على المباراة، مباراتنا مع المكسيك شيل الأهداف واتفرج على المباراة تحس فيه تكافئ، المباراة الوحيدة اللي ظهرت فيها السعودية في أسوأ حالتها، مباراتها مع فرنسا في كأس العالم، وكانت 4/صفر...

حيدر عبد الحق: 4/0.

وليد الفراج: بس كان فريق مهلهل، هذه المباراة نغضب عليها نقول ما كان فيه مستوى، ما فيه مستوى مشرف، ما كان فيه مظهر، لكن المباريات دي أنت حاول تقول للجمهور السعودي قطع الأهداف واتفرج على شريط المباراة حتى..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: لأ صعب تقطع الأهداف...

وليد الفراج [مستأنفاً]: تحس إن فيه فيه تكافئ، فيه ندِّية شوية إلى حد ما، هذا مكسب لنا.

حيدر عبد الحق: نعم، أيضاً أستاذ عصام بالنسبة لردة الفعل بعد الخسارة الثقيلة، يعني نشاهد كأنما هناك انقلاب أبيض في الكرة المصرية، هل برأيك هذا يأتي.. يعني في تصحيح مسار أم نفس الفريق اللي حقق بطولة كأس إفريقيا، ونفس المدرب، والجهاز الفني، واتحاد الكرة، وإنجازات كبيرة حققها هذا الاتحاد لبلده، استضاف كأس العالم للشباب، واستضاف.. الناشئين فكانت هناك أشياء كثيرة عملها هذا الاتحاد، وأيضاً المدرب، فبرأيك هو قرار لتلبية الشارع.. لطمأنة الشارع المصري أو يعني للتعويض عن هذه الخسارة الكبيرة؟

عصام عبد المنعم: هو قرار إحنا بنتعامل معاه إنه قرار استقالة طواعية لمجلس إدارة الاتحاد لإحساسه بالمسؤولية عن إحباط أصاب الرأي العام، وكذلك الجهاز الفني لأنه لم يرتق إلى مستوى هذه الطموحات، أنا.. أنا بيبقى عندي الحقيقة انطباع مهم ورأي في إن إحنا لابد أن نتعلم.. ما أعرفش بالإنجليزية بيسموها Good loseres يعني إزاي يبقى مهزوم جيد، يعني بروح طيبة إذا الفريق بتاعي أدى ما عليه، وإذا الجهاز الفني أدى ما عليه، ومجلس الإدارة أدى ما عليه، وإذا كان تقييمي لهؤلاء اللاعبين وهؤلاء.. وهذا المدرب والاتحاد أنه طريق الإصلاح مفتوح أمامه فلا مبرر للاستبدال، ولابد من المحافظة على الاستقرار، إنما إحنا رد فعلنا دا الحقيقي هو اللي بيؤخرنا، لأن إحنا دايماً أو غالباً بتبقى طموحاتنا تفوق قدراتنا، ودا اللي عبر عنه بشكل أو بآخر الأستاذ وليد، لابد أن تكون.. لكي تكون طموحات مشروعة، لابد أن تكون في إطار الممكن، وأزيد من الممكن شوية، إنما لا نقترب من حدود لأنه.. وإلا ما كانتش فيه مثلاً في الملاكمة أوزان، مايقدرش وزن 50 كيلو يلعب مع وزن 130كيلو، الخبرات بتختلف، القدرات بتختلف، ولابد أن دا...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: في كرة القدم بيسوي أوزان يعني...

عصام عبد المنعم: فيه أوزان طبعاً..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني ما يجوز تلعب مع البرازيل مع ألمانيا مع...

عصام عبد المنعم [مستأنفاً]: لأ فيه طموح أيضاً.. فيه طموح، فيه طموح للتقدم للارتقاء وللعمل بجدية لكي نضيق الفارق، إنما سيبقى الشمال شمال والجنوب جنوب، على المستوى الاقتصادي أيضاً وعلى المستوى السياسي حتى الشمال شمال والجنوب جنوب، وسنبقى عندنا هذه الطموحات، ولكي نحقق أجزاء مهمة من هذه الطموحات، لابد أن تكون روحنا ليس فيها.. ليست مثقلة بالرغبة في الفوز، ثم الإحباط الشديد لعدم القدرة عليه، لا يكون الفوز هو القيمة الأساسية التي نُعليها، أداء الواجب قيمة، احترام المنافس قيمة، الالتزام بالتعليمات قيمة، تقبل الهزيمة بصدر رحب قيمة، إن أنا أشرف بلدي بأداء أخلاقي، وأداء سلوكي، وأداء فني على مستوى عالي، هذه هي القيمة، لا تكون القيمة الوحيدة عند الجماهير، وعند الناشئة اللي طالعين هي الفوز، وعدم الفوز هو العار، والفوز هو الفخر الشديد، لأنه يعني إحنا كتير قوي من اللي ييحركنا مسألة الفخر، والفخر بيبقى على القرايب يعني أنا أحب أتفاخر على قرايبي العربي، ما أتفاخرش على الألمان، وأزعل قوي لما أتغلب من...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: تتقبل الخسارة من ألمانيا.

عصام عبد المنعم [مستأنفاً]: وما أتقبلهاش من هنا، هي دي.. هي دي الحاجة المهمة اللي لابد إن إحنا كقادة وكناس بنوجه الرأي العام نتعامل معاها.

حيدر عبد الحق: هذا ما نشاهده في العالم العربي، هناك كتير من عدم الاهتمام...

وليد الفراج [مقاطعاً]: عصام، الأستاذ حيدر مستلمنا من أول الحلقة يسألنا، نبغى نسأله في نقطة يعني أنا اللي بأسأله..

[حوار متداخل غير مفهوم]

وليد الفراج [مستأنفاً]: سريعة بس، أنت الآن ما أنت مقتنع بحكاية التراتيبية في كرة القدم طيب السؤال ليش لما كأس العالم تيجي تنحط توضع دول على رؤوس المجموعات؟ ليه ما يخلطون ويوزعون على كل دولة.. كل مجموعة.. كل مجموعة 4 فرق وانتهى؟!

حيدر عبد الحق: لأنه حتى كأس العالم يكون بمستويات.

وليد الفراج: بالظبط.. بالظبط.

حيدر عبد الحق: يعني يكون بتلعب بمستوى، أنت تشاهد الناس في كرة القدم، تشاهد...

وليد الفراج [مقاطعاً]: يعني المشكلة لما... دولة زي السعودية تلعب مع البرازيل، وتحصل نتيجة زي هذه، هذا شيء منطقي، لأن فيه فارق في كرة القدم ما بين البرازيل.

حيدر عبد الحق: لأ، هو مفهوم هذا الكلام إن إحنا نلعب في كرة القدم حتى نشارك في بطولات عالمية، حتى الآن الاتحاد الآسيوي يحاول أن يحصل على مقعد إضافي لآسيا في كأس العالم 2002م حتى تكون له.. للمشاركة.

وليد الفراج: والله يعني هذا الموضوع طول ما أصلاً فيه اتحاد آسيوي بالطريقة هذه بنفس التركيبة الموجودة في الاتحاد الآسيوي الكرة الآسيوية لن تتقدم خطوة للأمام، معروفة يعني.

عصام عبد المنعم: أوضاعه يعني.

وليد الفراج: الأوضاع.

حيدر عبد الحق: نعم، الأخ خالد الزهراني عندنا أيضاً على الهاتف، اتفضل يا أخ خالد من السعودية، أعتقد خالد فصل تليفونه، أيضاً الكابتن مرزوق العتيبي أحد الوجوه الجديدة في المنتخب السعودي، واللي سماه الأستاذ وليد الفراج عابر القارات، اتفضل أخ مرزوق عن مشاركتك في المنتخب السعودي، وأنت اكتشاف جديد وعابر للقارات في هذه البطولة.

مرزوق العتيبي (لاعب المنتخب السعودي): آلو.

حيدر عبد الحق: نعم اتفضل معانا اتفضل.

مرزوق العتيبي: في البداية أحب أشكر يعني أشكركم على استضافتي عبر الهاتف في البرنامج، وبالنسبة للبطولة يعني بغض النظر عن النتايج يعني استفدنا منها استفادة كبيرة، وطبعاً هذه الدورة أول مشاركة للمدرب مع الفريق، وفيه أغلب اللاعبين يعني على علاقة جديدة، لكن استفدنا منها استفادة كبيرة بغض النظر عن النتايج..

حيدر عبد الحق: نعم، يعني طموحك الآن في هذا الفريق إنه الآن اتثبتت أقدامك، ثم تنتقل للمستقبل لتقديم مستوى أفضل، أيضاً راح تكون تحت واجهة الإعلام الرياضي والصحافة الرياضية، لو لم تقدم مستوى في البطولة القادمة ربما سيكون مرزوق العتيبي مجال لفتح.. فتح النار عليه صحفياً، وليس.. يعني شيء آخر.

مرزوق العتيبي: إن شاء الله هذه بدايتي، والحمد لله بدايتي كانت موفقة يعني بعد توفيق الله، وبمساعدة جميع زملائي في الملعب، وإن شاء الله أنا وجميع زملائي في المستقبل يعني نظهر بمستويات أفضل، ونحقق نتايج طيبة ترضي جميع الجماهير وجميع الشعب السعودي.

حيدر عبد الحق: إذن كابتن مرزوق شكراً جزيلاً، ومعنا على الهاتف أيضاً الأستاذ خليل الزياني (المدرب السعودي المعروف)، الأستاذ خليل، كيف تقيم مشاركة المنتخب السعودي في هذه البطولة؟

خليل الزياني (مدرب المنتخب السعودي سابقاً): أولاً: أحييك يا أخوي حيدر وأحيي المشاهدين والأساتذة اللي معاك، الأستاذ وليد والأستاذ عصام، والواقع أنكم أعطيتوا الفقرة هذه حقها من التعليق والتحليل الجيد، ومشاركة المنتخب السعودي في هذه الدورة يعني كبداية يجب أن نذكر أن المملكة العربية السعودية صاحبة الفكرة، وأن دورة القارات يعني نشأت وولدت من خلال فكرة سعودية، ومن خلال دعم سعودي، فلابد من مشاركة المنتخب السعودي، ولابد كذلك من أن يظهر المنتخب السعودي بالمظهر المشرف، وهذا على ما أعتقد هذه التوصية اللي أوصى بها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد قبل سفر المنتخب إلى المكسيك، وظهور المنتخب السعودي بمظهر مشرف، ناهيك عن إنه المنتخب السعودي يضم بعض وليس الكل، بعض العناصر المراد لها البروز في هذه الدورة، والتي من خلال جهودها يستطيع المنتخب السعودي الظهور بمظهر مشرف، والأمثلة والعناصر برزت ولله الحمد، والمستوى تفاوت من مباراة إلى مباراة.

إحنا نعرف -والحضور اللي عندك- الأخوة الأساتذة يعني تعرفون- أن اللاعب العربي والسعودي بصفة خاصة لاعب عاطفي، يتأثر بالنتيجة إن كانت إيجابية أو كانت سلبية، وهذا لا يتوقف على لاعبي المنتخب السعودي، ولكن على اللاعبين العرب، يعني أي نتيجة كبيرة في حالة فوز قد تؤثر عليه، وعلى معنوياته، وعلى سلوكياته، وعلى تصرفاته، وأي خسارة ثقيلة كذلك قد تؤثر على معنوياته، وتؤثر كذلك على سلوكياته، فبالتالي المنتخب السعودي تأرجحت مستوياته من مباراة إلى أخرى.

مباراته مع المكسيك بكل تأكيد يعني النتيجة ما كانت متوقعة، والمستوى اللي يعني قدمه المنتخب السعودي لم يكن بذاك المستوى المطمئن، وذاك المستوى الجيد واللي كنا نأمله..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: أستاذ خليل لو بإيجاز لأن الوقت يدركنا.

خليل الزياني: نعم، فالمنتخب السعودي بلا شك يعني خاض جميع التجارب اللي حصل عليها في هذه الدورة بكل تأكيد...

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني أستاذ خليل سؤال واحد، أنت مطمئن لمستقبل الكرة السعودية في هذا المنتخب في هذه الوجوه الجديدة؟

خليل الزياني: والله إحنا طموحاتنا لا تقف عند حد معين، إحنا نقول إن المنتخب السعودي خطا خطوة، ولكن الخطوات القادمة هي الأهم، والمنتخب السعودي عندما عاد وبدأ في تسريح بعض اللاعبين، يعنى ذلك أن هناك فيه خلل، وأن هناك فيه نية للإصلاح، على ما أعتقد أن المنتخب السعودي –بإذن الله- إذا ما كانت هناك النية الصادقة للإصلاح في تصوري هناك مستقبل.

حيدر عبد الحق: إذن شكراً أستاذ خليل على هذه المداخلة الجميلة، أستاذ عصام باختصار وبإيجاز الآن مستقبل الكرة المصرية برأيك؟

عصام عبد المنعم: الكرة المصرية مستقبلها مطمئن –إن شاء الله- قاعدة كبيرة موجودة من لاعبين، ومدربين، وإداريين، ويعني كرة عريقة طبعاً في المنطقة ولها جذور..

حيدر عبد الحق [مقاطعاً]: يعني هل تتجاوز هذه الانتكاسة؟

عصام عبد المنعم: بمنتهى السهولة – إن شاء الله- والثقة في.. ما بنقولش اللي كانوا قبل الموجودين دلوقتي أحسن، الكل يعني على نفس القدر من الكفاءة، إنما هي الظروف اقتضت وجود مجموعة أخرى، اللاعبين محتاجين إلى تقويم من ناحية المعاملة، وأسلوب الإدارة.. إدارة اللاعبين، كل هذه أمور وضعنا إيدنا عليها، أعتقد المسؤولين هيضعوا إيدهم عليها، وأعتقد إن الإصلاح سهل، وإن شاء الله المستقبل القريب حيقول إنه كانت سحابة صيف وعدت، والكرة المصرية بخير وستظل إن شاء الله بخير.

حيدر عبد الحق: الكابتن أو أستاذ وليد، إذا عندك يعني مداخلة.

وليد الفراج: لأ، الأخير بس أنا على بعض ما نُشر كان في الصحافة السعودية وبعض ما نشر في الصحافة المصرية، أنا في اعتقادي إنه منفعل هنا أو منفعل هناك ما راح يؤثرون في علاقة بلدين كبار، وعلاقة شعبين قوية جداً، وأعتقد إنه مباراة السعودية ومصر في المكسيك كانت مباراة كرة قدم 90 دقيقة وانتهت، لا تحمل أكبر من حجمها، ولا تعطى أقل من حجمها، فوز السعودية على مصر 5/1، لم تكن عيب على قومي على مصر، وفوز مصر على السعودية 13/1 قبل أربعين سنة ما كانت، ولا كانت عار، هذه كرة قدم، والمفروض ما تعطى أكبر من حجمها، وهذا يعني.. هذا اللي أنا أحب أركز فيه.

حيدر عبد الحق: يعني تأثير على الجمهور و... نعم.

وليد الفراج: ما.. يعني لا تحتاج كانت العملية، يعني كان فيه.. منشتات انفعالية بعد مباراة السعودية ومصر ما كانت، كانت سخيفة يعني من بعض الزملاء، وفي نفس الوقت من الصحافة المصرية ظهرت بعض التعليقات يعني ما كانت جيدة يعني، أعتقد أن علاقة السعوديين مع المصريين أعمق من كده بكتير بكتير، وأتمنى أن نتخلص من الحساسيات هذه الهامشية يعني في مباراة كرة قدم يعنى.

حيدر عبد الحق: إذن مشاهدينا الكرام..

عصام عبد المنعم [مقاطعاً]: تسمح لي أحط بس توقيعي.. توقيعي معاه على الكلام ده.

حيدر عبد الحق: نعم.. اتفضل.

عصام عبد المنعم: أوقع بس على الكلام اللي هو قاله.

حيدر عبد الحق: بثواني... بثواني.

عصام عبد المنعم: بس خلاص توقيعي.

حيدر عبد الحق: آه، نعم.

عصام عبد المنعم: بعد وليد الفراج عصام عبد المنعم على الكلام اللي قاله يعني..

حيدر عبد الحق: نعم، إذن تبقى الأخوة دائماً -إن شاء الله- في كرة القدم وفي غير كرة القدم، مشاهدينا الكرام في ختام برنامجنا لهذا الأسبوع (حوار في الرياضة)، والذي كان حول المشاركة العربية في كأس القارات ممثلة في المنتخبين العربيين المصري والسعودي، أشكر ضيوف الأستديو: الأستاذ عصام عبد المنعم (رئيس القسم الرياضي في صحيفة الأهرام المصرية)، وكذلك الأستاذ وليد الفراج (مدير تحرير صحيفة الرياضي السعودية) شكراً على حضوركم معنا في هذه الحلقة، أيضاً أشكركم مشاهدينا الكرام على متابعتكم لبرنامجنا لهذا الأسبوع، وإن شاء الله انتظرونا في الأسبوع المقبل، شكراً لمتابعتكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة