واشنطن وقانون محاسبة سوريا   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

مقدمة الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

17/05/2004

- الدوافع الحقيقية لمعاقبة سوريا
- رد الفعل العربي المنتظر

- القمة العربية المرتقبة

جمانه نمور: أهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج منبر الجزيرة أثار إعلان الرئيس الأميركي بدأ تطبيق عقوبات اقتصادية وتجارية على سوريا ضمن ما سمي بـ قانون محاسبة سوريا واستعادة سيادة لبنان أثار العديد من علامات الاستفهام فرغم أن هذه العقوبات ليس لها من الناحية العملية تأثيرا كبير بسبب ضآلة حجم التبادل التجاري بين دمشق وواشنطن إلا أن فرضها جاء وسط استهجان وانتقادات واسعة من قبل العالم العربي للانتهاكات التي تعرض لها معتقلون عراقيون على يد جنود أميركيين في سجن أبو غريب وهو ما أثار تساؤلا حول أهداف واشنطن من وراء فرض هذه العقوبات التي بررتها واشنطن بأنها لمعاقبة سوريا على مساندتها للمنظمات الفلسطينية التي تعتبرها الإدارة الأميركية إرهابية وهو ما لاقى استحسان إسرائيل بدء تطبيق العقوبات الأميركية على سوريا أثار العديد من الأسئلة منها ما الدوافع وراء بدء واشنطن في تنفيذ قانون محاسبة سوريا وفرض عقوبات عليها في هذا الوقت بالذات وما هو رد الفعل العربي على المستويين الرسمي والشعبي إزاء هذه العقوبات هذه الأسئلة وغيرها تمثل محاور حلقة اليوم من منبر الجزيرة نحن في انتظار مشاركاتكم على رقم الهاتف مفتاح قطر 9744888873 الفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net
ونبدأ بتلقي أولى الاتصالات من سوريا ومعنا الأخ شادي مساء الخير.

الدوافع الحقيقية لمعاقبة سوريا

شادي سمور: مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا بك تفضل.

شادي سمور: يعطيك العافية.

جمانه نمور: شكرا.

شادي سمور: بالنسبة للعقوبات التي فرضت على سوريا إن الجميع يعلم يقينا أنها

العقوبات الاقتصادية التي فرضت على سوريا جاءت نتيجة لمطالب إسرائيلية وفي الوقت نفسه هروبا من المشاكل التي تعيشها الإدارة الأميركية

شادي سمور
جاءت تلبية لمطالب إسرائيلية فحكومة بوش ومنذ مجيئها للحكم وهي تعطي الأولوية للمطالب الإسرائيلية في منطقتنا والمحافظون الذين يحكمون في واشنطن يهدفون من عقوباتهم الظالمة على سوريا إلى الهروب من المشاكل التي يعيشونها على صعيد السياسة الخارجية وتحديدا في العراق وهم على أبواب انتخابات الرئاسة فواشنطن بالتأكيد هي الخاسرة من العقوبات لأن الشركات النفطية العاملة في سوريا بأكثر من سبعمائة مليون دولار قد انتهى عملها وبخصوص الطيران المدني السوري بالأساس لا يصل إلى الولايات المتحدة واستثمارات السوريين في الولايات المتحدة نادرة جدا وللتنويه أكثر يوم فُرضت العقوبات على سوريا منح الموظفون والمتقاعدون علاوة مادية جيدة للإثبات لواشنطن أننا لا نتأثر بعقوباتها وتهمة إنتاج أسلحة التدمير الشامل كذبة واهية كانت قد اتهمت العراق سابقا بهذه التهمة ولكنها..

جمانه نمور: وماذا عن يعني.. أخ شادي ماذا عن المطلب الأميركي الذي يطالب دمشق بالتعاون أكثر في موضوع منع تسلل من تسميهم بالمقاتلين عبر الحدود السورية إلى العراق؟ وفي موضوع أيضا ما تسميه منظمات إرهابية في إشارتها إلى الفصائل الفلسطينية الموجود لها مكاتب في دمشق؟

شادي سمور: لا يمكن أن نطلق على المنظمات الفلسطينية أو حتى حزب الله أنها منظمات إرهابية فالقانون الدولي أقرّ لكل الدول بمقاومة الاحتلال ومقاومة الطغاة الذين يحتلون بلدانهم وهذه تهم بطالة وكاذبة وبالنسبة للمتسللين فلا يوجد ما يثبت هذا الأمر إنها حجج واهية تريد منها أميركا إرضاء إسرائيل وبالتأكيد سوريا ستصمد أمام العقوبات وسوف تتخطاها لأنها ليست المرة الأولى التي تفرض فيها واشنطن عقوبات على سوريا ففي الثمانينات فرضت عقوباتها وبصيغة أقسى ووصلت الأمور إلى المواجهة العسكرية في لبنان عام 1982 فالعقوبات ستنعكس على أصحابها ونتمنى من الأشقاء العرب في النهاية والأصدقاء في بقية العالم وخصوصا في أوروبا ألا يتقيدوا بهذه العقوبات وألا ينساقوا وراء العنجهية والغطرسة الأميركية وشكرا لكم.

جمانه نمور: شكرا لك أخ شادي نتحول إلى الأردن معنا من هناك الأخ زهير مساء الخير.

زهير أبو علي: مساء النور أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا بك.

زهير أبو علي: أخت جمانه من الطبيعي والبديهي جدا لقوى الشر والإرهاب والإجرام المنظم أن تتصرف بكل ما يخطر على بال أو لا يخطر على بال بسبب ما وصلت إليه من جنون العظمة بفعل شيء واحد وما سواه من عوامل تعتبر مساعدة فقط وهو النتاج الطبيعي لمواقف وسلوك وسكوت ومباركة ومشاركة حقيقية أحيانا أخرى للرسمية العربية والإسلامية منذ ضياع فلسطين وانتهاء الحرب العالمية الثانية خلال نصف القرن الماضي، ماذا ينتظر الأخوة في سوريا أو غيرها؟ وماذا فعلوا مجتمعين أو منفردين لغير هذه النتيجة الحتمية؟ منذ احتلال الجولان وحرب تشرين والحرب الأهلية اللبنانية ومؤتمر الطائف واحتراق بيروت على بعد أمتار من دمشق لمدة خمسة وسبعون يوما وتتويجا وليس حصرا للمشاركة في حفر الباطن والالتزام الغير المسبوق بالحصار الصهيوني على عراق العرب والإسلام اثني عشر عاما وانتهاء بحرب بغداد الرشيد وصدام وسقوطها تحت دنس احتلال الصهيوني الأميركي وهي أهم عنصر من عناصر قوة العرب والمسلمين في العصر الحديث ولى عصر المكافآت والهبات والدعم إلى غير رجعة لدي الأميركان والصهاينة بعد أن حققوا جل أهدافهم وبدأ زمن الاستعباد المجاني الذي يُحرَّم بموجبه الاستهجان أو الاستحسان على ممارسة السيد الأميركي الصهيوني وقانون محاسبة سوريا إحدى هذه الاستحقاقات على أبناء جلدتنا بغض النظر عن أي خدمات جليلة أو دور سجله التاريخ حفاظا على البقاء، أما الشق الثاني من سؤالك يا أخت جمانه فيما يتعلق لماذا الآن بالذات؟ تطبيق القانون بعد ضياع بغداد أصبحوا العرب قوة هزيلة جدا لا تمتلك من أمرها شيء اثنين استحقاقات الانتخابات الأميركية وحرص بوش على فوزه بأصوات اليمين واليهود وثالثا خلق حالة من الإرباك في كل بقعة من بقاع العرب بالتفجيرات في سوريا وفي الخليج.. وفي السعودية ومهاجمة الأردن بخصوص التغطية على مجزرة شارون التي تقوم لتصفية القضية الفلسطينية إضافة إلى الفضائح الأميركية والتستر عليها لما حصل في بغداد التي بُهرنا فيها عبر نصف قرن وشكرا.

جمانه نمور: شكرا لك أخ زهير أخ تركي في السعودية هل تشارك الأخ زهير رأيه في أن فرض العقوبات يصرف أو هو محاولة لصرف الأنظار عن الأحداث التي أشار إليها؟ أخ تركي هل أنت معنا؟

تركي: السلام عليكم.

جمانه نمور: عليكم السلام ورحمة الله.

تركي: كيف الحال يا أخت جمانه.

جمانه نمور: الحمد لله.

تركي: الله يهديكم بس سيبتوني على الخط ربع ساعة.

جمانه نمور: تفضل.. أخ تركي أنت معنا على الهواء.. يبدو أن سنتحول الآن إلى فرنسا الأخ تركي نرجو أن يعاود الاتصال ويعلم أنه على الهواء أخ محمد فرنسا مساء الخير.

محمد ظاهر: ألو مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا بك.

محمد ظاهر: شكرا جزيلا بداية أنا أوجه التحية إلى الرئيس الدكتور بشار الأسد على صموده وعلى عدم استجابته للمطالب الأميركية وخاصة بطرد المنظمات الفلسطينية من سوريا هذه النقطة الأولى أنا أسأل أميركا وأسأل من يكون مع أميركا مَن يحاسب مَن؟ هل أميركا لها الحق أن تحاسب سوريا يعني من الذي ضد القانون الدولي من الذي يخترق أو من الذي يغتصب القانون الدولي الذي يغتصب القانون الدولي هي الولايات المتحدة الأميركية أنا أذكر أميركا أن سوريا دخلت إلى لبنان بقرار لبناني وكان هناك أعتقد كان الرئيس سليمان فرنجيّة هو الذي سمح للقوات السورية بدخول لبنان أما القوات الأميركية فقد دخلت العراق بدون إذن من الأمم المتحدة وعندما دخلت العراق قامت يعني بارتكاب فظائع كبيرة في العراق هذه النقطة الثانية أما عن ضعف..

جمانه نمور: وهل تشارك نعم هل تشارك الأخ زهير رأيه بأن ما يجري الآن من فرض هذه العقوبات هو في جزء منه محاولة لصرف الأنظار عما يحدث مثلا في العراق وعن أمور أخرى؟


أميركا فشلت في العراق وتريد أن تحمل سوريا تبعات فشلها

محمد ظاهر
محمد ظاهر: هذا ربما في جزء من الصحة لآن أميركا فشلت فشلا ذارعا في العراق وهي تريد يعني إلقاء المسؤولية على سوريا لكي تقول بأن سوريا هي التي يعني لها دور في العراق وهي التي تسمح بمرور بعض العراقيين أو بعض الأجانب وهي التي تفعل مشاكل في العراق لكني أقول أن هناك عشرين ألف مرتزق في الجيش الأميركي والمصيبة الكبرى أن بعض العراقيين..

جمانه نمور: بدأنا نبعد عن موضوع الحلقة شكراً لك أخ محمد نعود إلى الموضوع والأخ عواد في ألمانيا أخ عواد أشار الأخ محمد برأيه وشارك الأخ وتحدث عما وصفه بفشل في العراق ولكن البعض ربما يرى عكس ذلك يرى بأن المحاولة الأميركية التي نجحت في العراق والسيناريو الذي نجح في العراق وبدأ بفرض عقوبات وانتهى بالوجود الأميركي في العراق هو الآن ربما يكرر نفسه في سوريا وبدأ الغيث هو في قطرة والآن بدأت بفرض هذه العقوبات ما رأيك في هذه النظرية؟

عواد كاظم: نعم السلام عليكم أولا..

جمانه نمور: وعليكم السلام.

عواد كاظم: أنا أشاطر الأخ محمد بنسبة كبيرة من رأيه ولكن يجب علينا أن لا نعالج الموضوع بالعاطفيات نتحدى ولن تؤثر وأن الاقتصاد الأميركي سيتأثر عكس الاقتصاد السوري يعني هذه الأمور لازم نعالجها ونستفاد من تجربة أميركا والعراق وكيف وين وصلت بينا التحديات، البلد ابتلع وسرق عن بكرة أبيه وإلى آخر الحكاية أنا ماذا أقول يعني أتمنى من الحكومة السورية يعني ماذا (خلل فني) وحرية الإعلام تغير يعني الوجوه القديمة مثلا يعني مثل الدكتور بشار الأسد سبع سنين من الحكم لحد الآن مجبش غير وزير واحد فالتأثيرات هي بداية أو حجر الزاوية نشرت صحيفة الشرق..

جمانه نمور: برأيك هذا ما تريده أميركا من سوريا يعني ترتيبات داخلية حتى المصرح به أميركيا هو أبعد من ذلك هو موضوع الفصائل والموقف السوري منها الفصائل الفلسطينية الموجودة هناك هو موضوع العراق وما تقول واشنطن من عدم تعاون سوري في هذا الإطار لمنع المتسللين وما إلى هنالك.. أخ عواد أنت معنا؟

رد الفعل العربي المنتظر

عواد كاظم: معك يا سيدتي هذه أحد الحجج هذه أحد الحجج الواهية البارحة نشرت صحيفة الشرق الأوسط هناك قانون يتداول الآن في كواليس الكونغرس وإلى هنالك قانون تحرير سوريا ولبنان إن النظام عفوا الخطة مقبلة على سوريا ثم على لبنان وبعدها على العربية السعودية لكن إحنا هنواجهها بأساليب متحضرة متحررة مثل هم يطالبونا بالديمقراطية يا أخوان هنسوي ديمقراطية يعني شو المشكلة أما المنظمات الفلسطينية فهي موجودة صار لها يمكن خمسين سنة يعني هذه هاي أحد الحجج الواهية التي يتحججون بها نتمنى من الحكومة..

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ عواد معنا الآن الأخ عبد الله من مصر أشار الأخ عواد إلى ما سماه قانون تحرير سوريا هو كان من المعلوم أن هناك بعض الأفراد من الكونغرس كانوا هددوا بإصدار قانون شبيهة بقانون تحرير العراق إذا ما تلكأ الرئيس الأميركي جورج بوش في تطبيق العقوبات الآن بعد بدأ هذه العقوبات برأيك هل ستخفض أو تخفض وتيرة مطالبات الكونغرس في هذا الاتجاه؟

عبد الله دبور: سلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

عبد الله دبور: سلام عليكم.

جمانه نمور: تفضل.

عبد الله دبور: سلام عليكم.

جمانه نمور: تفضل وأرجو أن تخفض صوت جهاز التلفاز عندك لو سمحت.


الدوافع الرئيسية لقانون محاسبة سوريا دوافع أميركية تهدف إلى كسر الإرادة العربية والضغط عليها لتحقيق المصالح الأميركية

عبد الله دبور
عبد الله دبور: الدوافع وراء قانون معاقبة سوريا دوافع واضحة هي دوافع أميركية في المقام الأول بتهدف إلى رقم واحد إن أميركا تريد أن تكسر الإرادة العربية أولا، ثانيا في سبيل ذلك بتقوم بالضغط على شعوب المنطقة وطبعا الدور الآن على سوريا ولا نعلم في المستقبل على من سيكون هذا الدور الهدف النهائي هو السيطرة على مصادر الثروة في هذه المنطقة المسلسل واضح من البداية ونستطيع أن نضعه تحت مسمى نظرية مؤامرة على المنطقة العربية بأسرها المطلوب من الشعوب العربية والحكومات العربية الآن أن تتفهم هذه القضية تفهما جيدا وتبدأ فورا في عملية تجميع القوى العربية لمواجهة هذا الخطر الشديد والإنسان لا يدافع عن بيته أمام بابه ولكن يجب أن يدافع عنه في بداية الشارع لأن الخطر إذا دخل إلى منطقة عربية فلا شك أنه يشكل خطر على بقية الدول العربية.

جمانه نمور: شكرا لك أخ عبد الله نتحول إلى الأخ فارس في السعودية أخ عبد الله الآن طالب برد فعل على مستويين الشعبي والرسمي على هذا الموضوع فعلا كان هناك ردود فعل عديدة سمعناها على المستوى الرسمي العربي كيف تنظر إلى رد فعل الشارع العربي على هذا الموضوع أخ فارس؟

فارس محمد: السلام عليكم.

جمانه نمور: عليكم السلام.

فارس محمد: في البداية أخت جمانه دعيني أبدأ من النهاية أعتقد أن الإدارة الأميركية وتطبيق هذا القرار في هذا الوقت ربما يكون في درجة كبيرة من ردا على المقابلة التي أجراها دكتور الرئيس السوري بشار الأسد مع قناة الجزيرة والتي تحدث فيها عن المنظمات الفلسطينية في سوريا وعن حزب الله في لبنان وتكلم بصراحة عن الوضع في العراق وقال إن ما يحدث في العراق هو مقاومة وبالتالي قد يكون هذا هو رد على ما قاله الرئيس بشار الأسد الناحية الثانية يا أخت جمانه أن الرئيس الأميركي عندما صرح بأن هذه الحرب هي حرب صليبية ثم بعد زيارة توني بلير وزيارته له لعل توني بلير قال له افعل ما يحلو لك وقل لهم ما يحلو لهم وربما تكون هذه مقدمة فعلا في سوريا ما حدث في العراق أعتقد أن الإدارة الأميركية لا تولي أهمية كبرى والدليل أنها تصدر هذا القرار قبل القمة العربية بأيام قليلة جدا وكان من المفترض أن يحدث هذا بعد القمة العربية فالإشكالية يا أخت جمانه إنه هل الدول العربية قادرة على أن تتعامل مع سوريا والتي تتميز بعلاقة خاصة مع الولايات المتحدة تختلف عن بقية الدول العربية ربما تكن سوريا هي الدول العربية التي لها سياسة مختلفة مع أميركا الاتحاد الأوروبي قال إنه سيمضي في عملية الاتفاقيات ما بينها وبين الاتحاد الأوروبي هل تستطيع الدول العربية في القمة العربية أن تصدر قرار يشجع من سوريا من موقف سوريا ربما أشك في هذا يا أخت جمانه.

جمانه نمور: على كلٍ شكرا لك الأخ فارس ونبقى في السعودية معنا من هناك الأخ سامي مساء الخير.

سامي عبد المحسن: يا هلا مساء النور.

جمانه نمور: تفضل.

سامي عبد المحسن: السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام.

سامي عبد المحسن: طبعا أولا أحيي المقاومة الإخوان المجاهدين في العراق اللي في الفلوجة والإخوان اللي كذلك على رأسهم السيد مقتدى الصدر بالمقاومة الباسلة للعدوان والاحتلال..

جمانه نمور: وماذا عن موضوع العقوبات وفرضها على سوريا؟

سامي عبد المحسن: راح آجي لها بإذن الله ماشية في ضمن مسلسل الاستعمار الصهيو-أميركي وأنا يبدو لي أن هذا مؤشر على نهاية تعجل الصهاينة على إنهاء مشروعهم بإذن الله راح يكون فاشل وإلا بإذن الله يعني حرصهم على لخبطة أوراق المنطقة الموضوع وصل في العراق مثل ما الآن يحاولون في سوريا بإذن الله أنهم راح يفشلوا وهذا تهور من الصهاينة إلى أبعد درجة وهذا يدل على احتقارهم الأعوج للمسلمين وللعرب وبإذن الله راح يكون بإذن الله نهاري تعتبر كوخذات إيقاظ الأمة من أجل مقاومة هذه المشاريع الساذجة المتطرفة وبإذن الله أن الأمة منصورة ولن بإذن الله يضيرها ما يقوم به الصهاينة أبدا وأنا الحقيقة أود أختم كلامي بتحية للإخوان المجاهدين..

جمانه نمور: شكرا لك أخ سامي معنا الآن أخ أحمد في فنلندا مساء الخير.

أحمد كاظم: السلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام ورحمة الله تفضل.


الإدارة الأميركية تتهم الدول وتبرر بأنها تتهم الحكومات وليس الشعوب ولكن بفرض الحصار على تلك الدولة، الشعوب هي من يدفع الثمن

أحمد كاظم
أحمد كاظم: أحب أن أنوه إلى قضية مهمة أخت جمانه وهي بأن الحكومة الأميركية عندما تتهم الدول بأنها لا تتهم الشعوب أنها تتهم الحكومات فعلى سبيل المثال بأنها تتهم الحكومة السورية بأن لديها طموحات لامتلاك أسلحة دمار شامل فعلى هذا الأساس فإنهم يفرضون عليها قانون محاسبة سوريا فإنهم بالأساس لا يحاسبون حكومات بل إنهم يحاسبون الشعب فمن يدفع الثمن أن الشعب هو الذي يدفع الثمن وليس الحكومات.

جمانه نمور: نعم وبالتالي برأيك ما الذي يجب أن يكون عليه رد الفعل أو هل..

أحمد كاظم: أخت جمانه هو حل واحد من اثنين الحل الأول أما أن الشعوب تتمرد على الحكومة الحالية ويفرضون حكومة جديدة قبل أن تدخل أميركا إلى البلاد ويدمرون البلاد ثم يتمردون على الحكومة الأميركية وتحدث الكارثة كما حصلت في العراق.

جمانه نمور: يعني أنت برأيك هي بالفعل مقدمة سيناريو محاولة..

أحمد كاظم: بالتأكيد أخت جمانه إنها مقدمة إنه مشروع الشرق الأوسط الكبير وهذه كارثة ستحصل في البلاد هذه كارثة إنهم يوفرون غطاء آمن لإسرائيل والهدف هو إيران أنهم يواجهون إيران لا يواجهون أي دولة أخرى أنهم يفرضون حماية لإسرائيل ويدمرون إيران إنها جبهة كبيرة ضد إيران وهذه الكارثة الآن إيران بين نارين بين أفغانستان وبين العراق وهذه جبهة مفتوحة وقانون محاسبة سوريا إنما هو مقدمة فستحصل كارثة.

جمانه نمور: وأشرت إلى مقترح ثاني ما هو؟

أحمد كاظم: الشرط الثاني أنهم يفرضون حكومة جديدة ويفرضون القضية قبل أن تحدث الكارثة.

جمانه نمور: شكرا لك أخ أحمد ونأخذ اتصالا الآن من سوريا من الأخ علي مساء الخير.

علي مصطفى: مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: مساء النور هل لك أن تصف لنا رد فعل الشارع السوري على فرض هذه العقوبات.

علي مصطفى: في حقيقة الأمر تحية أولا لكل الأحرار في وطننا العربي الكبير عبر القادم من السنين طال الزمان لذلك أم قصر في الإجابة على سؤاليكم أقول إن الدوافع وراء فرض العقوبات على سوريا نفسه الدافع وراء احتلال العراق والتحكم بكراسي الحكام وإرضاخ كل ما يسمى دولا بمشيئة المشروع الصهيو-أميركي في تفتيت وإبقاء هذه الأمة خارج الفعل الإنساني الحضاري حسب أحلامهم لمصلحة مشروعهم الفاشل مهما طال الزمن وطالما أنجبت الأمهات في جنين والفلوجة وكربلاء رجالا ثانيا رد الفعل الرسمي غير مأسوف عليه لأن الإناء ينضح بما فيه فإن كان هناك كرامة ونخوة عند الرسميين جاءت المواقف متناسبة وإن كان غير ذلك فمعروف ما سيكون الرد أو عفوا تعقيب النظام الرسمي العربي لأنه عيب أن يسمى ردا في وقت يتبختر فيه جزار قام شمعون بيريز على أرض الأردن العربية ويدلي بالتصريحات وكأنه من أهل البيت ثالثا أما ردة الفعل الشعبي فإن شعبنا العربي في سوريا وفي كل الوطن العربي يرفض كل هذه الأشكال من العقوبات ولكن القيود من المحيط إلى الخليج تكبل هذا الشعب تجاه مشاعره لفلسطين والعراق وسوريا وغيرها ولكن طالما الحرية غائبة والقيود قائمة سيبقى الرد ضعيفا إلى وقت يحين فيه للشعب أن يقول كلمته حينها يفهم بوش ومن معه أن الليل مهما طال زائف والسلام عليكم.

جمانه نمور: وعليكم السلام الأخ محمد في مصر مساء الخير.

محمد أبو جهاد: سلام عليكم سيدة جمانه.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

محمد أبو جهاد: حضرتك إحنا لدينا في الوطن العربي أمراض لابد أن نعترف بها وعلينا تحديد هذه الأمراض حتى نستطيع أن نعالجها أولا في ضغوط أميركية واحتلال دول عربية وتدمير بنى تحتية في معظم الدول العربية هو ده الواقع اللي إحنا عايشينه فماذا نحن فاعلين؟ إحنا بعد ده كله إحنا لماذا ننتظر انتخابات الغير حتى نحدد ماذا نريد؟ لماذا نتسول حريتنا من غيرنا وقرارنا من غيرنا؟ أهم ما في الموضوع إن الضغوط على سوريا اللي بتتمثل في قانون الكونغرس مش آخر البنود على أجندة العقوبات الأميركية بالنسبة لسوريا وهذا قد يؤدي إلى نهاية مأساوية كنهاية سقوط بغداد أو كبداية سقوط بغداد للأسف الشديد يعني كولن باول من سنة من عام مضى كان بيزور سوريا وقدم لسوريا رزمة من الطلبات الأميركية من ضمنها تخلي سوريا عن أسلحة دمار شامل والخروج من جنوب لبنان البحث عن سلام حقيقي مع العدو الإسرائيلي للأسف الشديد سوريا أمامها حل من اثنين..

جمانه نمور: ليس من الجنوب ربما أشرت إلى معلومة يصح فيها التشكيك لعلك توضحها أكثر قلت أن باول طلب من سوريا الخروج من جنوب لبنان تقصد.. أخ محمد..

محمد أبو جهاد: تفضلي.. تفضلي مع حضرتك.

جمانه نمور: نعم هو الطلب من عام قصدك الانسحاب من يعني.. سحب قوات الجيش السوري من لبنان بأن الجنوب يعني لا ينتشر فيه الجيش السوري اقتضى فقط التصحيح نشكرك على المشاركة أخ محمد.

محمد أبو جهاد: شكراً.

جمانه نمور: نتوقف عند هذا الفاصل نعود بعده لمتابعة الحلقة.

[فاصل إعلاني]

جمانه نمور: من جديد نرحب بكم إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة وموضوعها فرض العقوبات على سوريا ونتابع تلقي اتصالاتكم ومعنا الآن الأخ بسام من السويد مساء الخير.

بسام الكردي: مساء الخير.

جمانه نمور: تفضل.

بسام الكردي : أحييكِ أخت جمانه أولا أنا سوري نحن ضد العقوبات طبعا يعني فرض العقوبات على سوريا لأن هذه العقوبات لن تؤدي إلى شيء وإنما وخاصة بالنسبة للشعب السوري وكنا نود..

جمانه نمور: وما هي دوافعها حقيقة برأيك؟


الدوافع الحقيقية للإدارة الأميركية ليست الدفاع عن حقوق الإنسان في سوريا أو الدفاع عن أكراد سوريا، ولكن العقوبات مطلب إسرائيلي لخدمة مصالحها في المنطقة

بسام الكردي
بسام الكردي: شوفي أخت جمانه لو كانت دوافعها هي حقوق الإنسان في سوريا والديمقراطية والإصلاح ووقف الاضطهاد ضد الشعب السوري بشكل عام والشعب الكردي بشكل خاص يعني كنا سنناقشها بروح ثانية أما أنها جاءت بدوافع يعني من إسرائيل ولوقف يعني دعم المقاومة للشعب الفلسطيني وتقرير مصيره يعني عشان هيك نحن ضد العقوبات طبعا ضد أي عقوبات على سوريا ولكننا كنا نود أن يتطرقوا في العقوبات إلى المظالم التي يتعرض لها الشعب السوري بأكمله لا الشعب الكردي فقط وخاصة أساليب التعذيب في السجون السورية يعني إذا..

جمانه نمور: أخ بسام أنت موجود الآن في شمال أوروبا والمعروف أن الأوروبيين لم يوافقوا الأميركيين حتى الآن في السير بهذا الاتجاه وفرض عقوبات ولكن هل كان هناك صدى لهذا القرار الأميركي في أوروبا؟

بسام الكردي: طبعا الأوروبيين يرفضون ها القرار والأوروبيين سيستمرون يعني في الشراكة السورية الأوروبية ولكنهم نددوا الأوروبيين قبل عشرة أيام بالانتهاكات التي حصلت ضد الشعب الكردي في سوريا وقد مات تحت التعذيب خمسة أكراد نحن كنا نود أن يُفتح هذا الملف لا ملف المقاومة الفلسطينية التي هي حق مشروع للشعب الفلسطيني لا أن تدعمها سوريا فقط بل كل الأنظمة العربية يجب أن تدعم هذه المقاومة.

جمانه نمور: شكرا لك أخ بسام نتحول إلى الأخ محمد في مصر مساء الخير.

محمد محمود: مساء الخير السلام عليكم ورحمة الله.

جمانه نمور: وعليكم السلام تفضل.

القمة العربية المرتقبة


العقوبات الاقتصادية على سوريا جاءت متزامنة مع موعد انعقاد القمة العربية، لتحول الأنظار عن ما يجري في العراق، ولكي تكون رسالة موجهة لكل حاكم عربي

محمد محمود
محمد محمود: أولا هي العقوبات على سوريا في هذا الوقت جاء ليعني لفت الأنظار العالم العربي والإسلامي عما يحدث في العراق من جرائم وفظائع متكررة، ثانيا يعني رسالة موجهة إلى كل حاكم عربي إذا لم ينصاع للأوامر الأميركية نفعل بك مثلما فعلنا في العراق وهانحن الآن نبدأ الآن بسوريا والدور يأتي على السعودية ومصر ولكن للأسف يعني حكامنا العرب لا يفهمون ذلك جيدا كنا نتوقع منهم أن يتفهموا الوضع ويتفهموا أن هذا مخطط صهيوني أميركي وينفذ ولكن يعني بدل من أن يتحدوا أن يوجهوا رسالة قوية إلى الأميركان نجدهم يعني يخذلون الشعوب ويعني بدل من أن يتحالفوا مع الشعب لأن الشعب هو الذي يكون حامي وحيد لهذه المنطقة فعلى الحكومات أن تتحالف مع الشعوب ولكن للأسف.

جمانه نمور: ولكن أخ محمد ربما البعض قد يرى فيما تقوله ظلما بما أنه صدر بالفعل بعض ردود الأفعال الرسمية العربية حتى الأمين العام لـ جامعة الدول العربية أعلن استنكار الجامعة للعقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على سوريا وأشار إلى تضامن الدول العربية مع سوريا في مواجهة هذا النهج الذي وصفه بغير المقبول في التعامل مع الدول إذاً وبناء على هذه التصريحات برأيك هل سيخرج ربما عن القمة العربية في مصر بعد أيام شيء عفوا في تونس وأنت الآن في مصر وتابعت التحضيرات التي بدأت في مصر هذه القمة التي ستعقد في تونس برأيك هل سينتج عنها شيء ما في هذا الاتجاه قد يكون إيجابيا؟

محمد محمود: والله ندعو الله أن يخرجوا لنا بشيء يثلج صدورنا ولكن كعهدنا بهم من القمم السابقة والقمة التي ألغيت في الشهر قبل الماضي ويعني عهدنا بهم لا يكفي الاستنكار ولا يكفي الإدانة لكننا نريد أن نلمس شيء من حكامنا حتى نقف خلفهم ولكن اليوم بدل الحكام يتحالفوا مع الشعوب ويصلحوا داخلهم نجد الآن في مصر يعتقلون الشرفاء يعتقلون خمسين من الإخوان المسلمين الشرفاء اللي هم يخافون على وطنهم أشد خوف من أي أحد آخر فعلى الحكومات أن تتصالح مع الشعوب وعليها أن يعني تطلق حريات الشعوب..

جمانه نمور: شكرا لك نعم وصلت هذه الرسالة شكرا لك أخ محمد في مصر، معنا الأخ عبد القادر من السعودية مساء الخير.

عبد القادر رحماني: مساء النور في الحقيقة لدي ثلاث نقاط أحب أن أثيرها النقطة الأولى الرد على الأخ اللي اتصل قبل قليل من شرق أوروبا وتكلم عن موضوع الأكراد وأنه كان يرغب لو أشارت العقوبات السورية العقوبات على سوريا للأكراد وحرياتهم أقول لهذا الأخ ما دام الأكراد يتحينون أي فرصة سواء من الخارج أو الداخل لإثارة النعرات ولإثارة المشاكل حتى لو كان هذا يؤدي سلبا على سوريا فإنهم لن يحصلوا على شيء..

جمانه نمور: أخ عبد القادر يعني أرجو الالتزام بموضوع الحلقة وحصر الموضوع بموضوع العقوبات التي فرضت على سوريا وألا ندخل في إطار المهاترات ورد بعضنا على بعض لنعطي موضوع الحلقة وقتا أكثر تفضل.

عبد القادر رحماني: موضوع الحلقة أحب أن أطمئن العالم العربي والإسلامي بأن العقوبات لن تؤثر على سوريا لأن الشعب السوري هو من يرفض أميركا وهو من يعاقب أميركا منذ البداية فنحن منذ البداية نقاطع جميع البضائع الأميركية وأصلا جميع البضائع الأميركية لا تدخل إلى سوريا عن طريق رسمية كلها تدخل بطريقة غير رسمية فلا يوجد أي أثر ولو ضئيل من هذه العقوبات على الشعب السوري إنما هذه الحركة هي حركة..

جمانه نمور: في إطار غياب إذاً هذا التأثير العملي برأيك ما الرسالة من وراء العقوبات؟


العقوبات الاقتصادية على سوريا ليست سوى دعاية انتخابية لمحاولة كسب أصوات اللوبي الصهيوني

عبد القادر رحماني
عبد القادر رحماني: هي كما قال البعض هي حركة انتخابية يقوم بها الحزب الجمهوري لكسب بعض الأصوات لكسب اللوبي الصهيوني فقط إنما تأثير هذه الحركة هو تأثير معدوم نهائيا الأمر الآخر وأريد أن أطرحه وهو اقتراح أقترح على الرئيس السوري بشار الأسد أن يقوم بعمل استفتاء شعبي الآن أميركا تطلب منا بعض المطالب نطلب مننا إخراج الفصائل الفلسطينية تطلب مننا بعض العديد من الأمور أن ننفذها إذاً فلنعمل استفتاء شعبي وإذا كان الشعب يريد فعلا أن نطرد الفصائل الفلسطينية فلنطردها وليجلب مراقبين من الأمم المتحدة لجعلهم يراقبون هذا الاستفتاء وستطلع النتيجة 100% أننا نريد الفصائل الفلسطينية أن تجلس نريد أن لا نستمع لأي شيء تقوله وهكذا ندحض بأنه لا يوجد الديمقراطية أو أن مطالب أميركا لا نستطيع يجب علينا تحقيقها أو أن الشعب يريد تحقيق هذه الأمور.

جمانه نمور: شكرا لك أخ عبد القادر، الأخ محمد في السعودية مساء الخير.

محمد سعيد: جمانه.

جمانه نمور: أهلا بك.

محمد سعيد: السلام عليكِ وعلى مشاهدين القناة.

جمانه نمور: هل تتفق مع ما قاله الأخ عبد القادر؟

جمانه نمور: والله من ناحية ومن ناحية لا من ناحية يعني إنه بالنسبة ليعني عملية (خلل فني) هذه إنها متعملش حاجة لا بالعكس هذا بداية مشروع مع كل أسف مشروع يعني ما هو من يعني من فترة يعني هو من فترة قديمة وهو سوريا الآن يعني وضح يعني إنها هي الخطوة القادمة مع كل أسف ولكن في ملاحظة بالنسبة للعقوبات إنها تأخرت يعني وهذا شيء مو يعني إحنا نتمناه إحنا ما نتمنى عقوبات من أساسه ولكن المقاومة الشرسة والموفقة بإذن الله تعالى اللي لاقوها في العراق هي أخرتهم ولا هو المخطط أصلا معمول من قبل كدة سوريا ثم فيما بعد حتى عملائهم برده ما هيسلموا من أميركا برده اللي هما مساعدينهم ومتحالفين معهم مع كل أسف لكن إحنا ما علينا في الكلام هذا ده ما هو جديد وما هي معلومة جديدة يعني وكل يعني كل القاصي والداني عارف المشروع ده مع كل أسف لكن إحنا كعرب..

جمانه نمور: لو كان يعني لنفترض لو كان هذا ما تقوله صحيحا ومعروفا كما أنت تشير هل من شيء يمكن فعله في مواجهة ذلك؟

محمد سعيد: هو ها الحين مشكلتنا إحنا الآن كشعوب عربية ما المشكلة ما فيه يعني ما فيه أمل يعني الشعوب ما تعمل المشكلة إنه فيه حكام لا تريد الآن في قمة هتعقد في نهاية في الشهر هذا مع كل أسف يعني الواحد يعني لعل وعسى إنه يصير معجزة ولو أن زمن المعجزات انتهى وولى ولكن ما في شيء في الأفق حتى التمثيل مع كل أسف اللي طالع في الصحافة والإعلام يعني بصفة عامة إنه حتى التمثيل مع كل أسف يعين تقريبا ما هيأخدوا إلا خمسة عشر حسب معلوماتي..

جمانه نمور: يعني الآن أكثر من اتصال وأكثر من مشارك قالوا هذه القمة وشككوا بما يمكن أن يصدر عن القادة العرب ولكن إذا كانت فعلا هذه العقوبات يعاني بنتيجتها الشعوب العربية ماذا عن الشعوب العربية لماذا لا تتحرك هي؟

جمانه نمور: ما تتحرك يا أخت جمانه ماذا تعمل الشعوب يعني فيه معتقلات في بوليس سري في كل نظام فيه الآن صارت الحكومات تنفق على البوليس السري وعلى الاعتقالات في كل بلد عربي مش بلد عن أي بلد مع كل الأنظمة الموجودة هنا فيه اعتقالات فيه مداهمات فيه يعني تكممة للأفواه في محاربات حتى للكلمة الشريفة الكلمة النبيلة التي تطلع أي واحد يعني لعله فيه نوع من الضمير أن يقاوم أو أي حاجة..

جمانه نمور: شكرا لك يا أخ محمد، نعم معنا الآن سناء في الدانمارك مساء الخير انقطع الاتصال كما لاحظتم إذاً نتحول إلى ألمانيا ومعنا من هناك الأخ محمد.

محمد علي: مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: أهلا بك تفضل.

محمد علي: يعني حقيقة ما فيه شخص شريف يعني ممكن إنه يكون مع العقوبات على سوريا وعلى أي دولة أخرى ولكن هذا أعتقد لا يمنع من أن أقول إن الحكومة السورية خلقت الذرائع أو المبررات لفرض هذه العقوبات يعني عبر عدم توفير الأجواء الديمقراطية في سوريا عبر صارت قوانين الطوارئ التي مازالت معمول بها حتى اليوم عبر اضطهاد الشعب الكردي في سوريا يعني ما المبرر أن يموت أشخاص يعني تحت التعذيب وفي الوقت الذي نحن سوينا من..

جمانه نمور: ولكن يعني البعض يقول هذه الأسباب التي تسوقها موجودة في دول عربية أخرى في حين أن سوريا هي التي اختُصت في هذه العقوبات وكان هناك في الأسباب التي بينت لهذه العقوبات أسباب أخرى خارجية ما رأيك؟


كان بإمكان سوريا تفادي هذه العقوبات ولكن دمشق تريد أن تظهر بمظهر البطل وأول المتضررين من هذه العقوبات هو الشعب السوري

محمد علي
محمد علي: أنا لا أعتقد أعتقد أن سوريا كانت ممكن أن تتفادى هذه العقوبات ولكن سوريا دائما تريد أن تجعل من نفسها في موقع البطولة أعتقد أن البطولة لا تنفع في هذه الحالة لأن العقوبات في الدرجة الأولى الشعب المسكين هو الذي يدفع ضريبة العقوبات.

جمانه نمور: ولكن يعني البعض أخ محمد تقول تسميها مثلا دور البطولة إذا كان المطلوب مثلا من سوريا فعلا التراجع عن استقبال فصائل فلسطينية موجودة على أراضيها يعني هل تملك سوريا فعلا التراجع في هذا الإطار نسأل الأخ حذاد في المغرب مساء الخير.

حذاد مبارك: الأخت جمانه السلام عليكم الأخت جمانه أولا انظري إلى الخارطة الجغرافية إسرائيل سوريا العراق إيران أفغانستان، هذه الخارطة الجغرافية تخطط لها منذ دخول أميركا لأفغانستان ولا تستطيع سوريا أن تدافع عن هذه الخريطة الجغرافية التي خطط لها من طرف الصهاينة والأميركان لكن المشكلة التي تقولينها يا أخت جمانة حول الشعوب ماذا ستصنع الشعوب وهي مقيدة فهناك الآلاف من الإخوان الذين ذهبوا ليدافعون عن الشيشان وعن أفغانستان وعن كشمير وكوسوفو وألبانيا وغيرها من المجاهدين العرب وأصبحوا الآن مشتتين لا يستطيعون أن يرجعوا إلى بلادهم بل أحرى أن الحدود مسدودة في جميع الوجوه في داخل العالم العربي كيف يريد أن يصل المجاهد ليدافع عن سوريا أو العراق أو فلسطين أو غير ذلك إلى آخره فهذا المشكل لازم من الحكومات العربية أن تراجع نفسها مع شعوبها وتقول نعم للجهاد وستركع أميركا وسيركع الصهاينة معها..

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ حذاد، رأي آخر من المغرب العربي نأخذه لما يجري في مشرقها الأخ شراك من الجزائر مساء الخير.

شراك ميلود: مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: مساء النور تفضل.

شراك ميلود: الله يعافيكِ في البداية أود أن أقول بأن هذه الاشتباهة التي يعيشها الوطن العربي في هذه الألفية الجديدة ما هي إلا نتيجة للعجز المزمن سواء من حيث العجز العربي أو من حيث العجز الدولي أيضا فمنطقتنا العربية بدأت مع الأسف مع بداية هذا القرن الجديد تتآكل شيئا فشيئا بفعل القوى الكبرى التي تريد أن تفرض قانونا استعماريا جديدا على الوطن العربي..

جمانه نمور: إذاً أنت هل ترى في ذلك بداية أو عودة إلى الاستعمار أو شكل جديد للاستعمار في الشرق الأوسط؟


نحن مقبلون على صياغة جديدة لخارطة الوطن العربي وهي بدأت الأن في العراق وتلتها سوريا

شراك ميلود
شراك ميلود: بالضبط أخت جمانه فنحن مقبلون على إعادة صياغة خريطة جديدة للوطن العربي وهي بدأت الآن من العراق ثم تلتها سوريا بحكاية هذه العقوبات وأنا ما أطلبه كمواطن عربي غيور على هذه الأمة هو أن تقف الأنظمة العربية الرسمية بكل جدية وأن تستفيق لهذه المناورة الخطيرة التي يتعرض لها الوطن العربي وذلك من خلال وقوف وقفة رجل شجاع لمواجهة هذه الحرب على الوطن العربي، فأنا لا يعني أنا أستغرب يعني قمة عربية لازال المسؤولون العرب يتداولون في عقدها من عدمها رغم أن..

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ شراك، معنا الأخ حمد من ألمانيا مساء الخير.

حمد المعدي: مساء الخير أخت جمانه.

جمانه نمور: أخ حمد هل تشارك الآراء التي سمعتها قبل قليل بأن هذا هو منطق القوة يفرض نفسه وما نشهده هو استعمار من نوع جديد للمنطقة وهو رسم مستقبل جديد للمنطقة؟

حمد المعدي: والله أخت جمانه أنا أوافق على كل ما قيل وأوافق على كل ما سيقال على الوطن العربي النظام العربي يا أخت جمانه نظام طبعا زي ما أنتِ عارفة نظام فاشي أرستقراطي نظام مستبد من كل الأنظمة والحكام العرب والله أنا لي نظرة في خصوص لي نظرة إن أميركا تريد أن تقضي على النظام الاشتراكي في العالم لأن أنتِ كما تعلمين ويعلم المشاهدون أنه كانت هناك قوتان هي الرأسمالية والاشتراكية قضت الرأسمالية على الاشتراكية وخاصة الاتحاد السوفيتي ثم بدأت بيوغسلافيا ثم الدول التي تدين بالنظام الاشتراكي مثل العراق وسوريا وليبيا والدول التي تنتمي لهذا النظام..

جمانه نمور: إذاً يعني الهدف من وراء هذه العقوبات برأيك بأن ربما تكرار ما حدث في العراق حزب البعث هناك وحزب البعث في سوريا من المعروف أن حزب البعث ينادي بالوحدة العربية هل هي محاولة لضرب هذا الفكر برأيك؟

حمد المعدي: طبعا هذا أكيد كل من ينادي بالوحدة العربية لابد له أن يستقصي على الحكم لأن طبعا موضوع الوحدة العربية يا أخت جمانه أولا لابد أن تكون وحدة إسلامية قبل أن تكون وحدة عربية لأن كلمة وحدة عربية وأمة عربية دي عملية مختلفة..

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ حمد، على كل لنأخذ رأي جديد من داخل سوريا معنا الأخ حسن من هناك مساء الخير.

حسن المانع: مساء الخير.

جمانه نمور: تفضل.

حسن المانع: يعطيك العافية أخت جمانه.

جمانه نمور: شكرا.

حسن المانع: أخت جمانه بالنسبة لفرض العقوبات على سوريا يعني شو راح تأثر على سوريا أولا بالنسبة لشركات البترول الأميركية سوريا هي اللي هتتضرر بالدرجة الأولى الشركات الأميركية بالدرجة الثانية بالنسبة لسوريا شو عم تستورد من أميركا يعني شو الواردات اللي بيتجيبها من أميركا ما فيه شيء واردات ضئيلة جدا ضئيلة ونتمنى من القمة العربية اللي راح تنعقد بتونس أن تطلع بنتيجة كل عقد قمة كنا نتأمل بأي شيء يطلع منه رؤساء الدول العربية أو على مستوى الوزارات ما فيه أي نتيجة نطلع فيه تعاقد والشعوب يعني كلها متعاقدة بالنسبة لشغلة الحكومات نتمنى أنه عقد القمة هذه إنه يقفوا مع سوريا وقفة حاسمة بالنسبة لسوريا والعراق وفلسطين وبالدرجة الأولى فلسطين والعراق سوريا يعني لحد الآن هي بحالة جيدة الحمد لله.

جمانه نمور: نعم شكرا لك الأخ حسن، الأخ خالد من يوغوسلافيا مساء الخير.

خالد حموي: مساء الخير.

جمانه نمور: تفضل.

خالد حموي: سيدتي إذا قامت جماعة باختطاف سيارة أو حافلة مثلا يطلق على هذه الجماعة تسمية المختطفين فبماذا نسمي من يقوم باختطاف بلد كامل غالبا ما يسمى هؤلاء في العالم العربي بأصحاب الفخامة والمعالي والسمو أو بالقائد الخالد إلى آخره من هذه الألقاب ففي الثامن من آذار عام 1963 قام حزب البعث في سوريا بعملية اختطاف أو احتلال لسوريا حيث نَصَّب نفسه كما يدعي البعثيون حزبا قائد بدون خوض أي انتخابات وبالتالي سلب من الشعب السوري الحق في أن ينتخب من سيحكمه..

جمانه نمور: يعني إلى أين تريد أن تصل أخ خالد يعني الوقت ليس أمامنا لكي نناقش هذا الموضوع وندخل في موضوع التاريخ ونعطي وجهات نظر مقابلة باختصار إلى أين تريد الوصول قانون فرض العقوبات بالتحديد ما رأيك به؟

خالد حموي: غياب الديمقراطية في سوريا هو الذي أوصلنا إلى هذا الموصل الحل يتم بإحلال الديمقراطية في سوريا وبشكل سريع جداً جداً، الحل إذاً يتم بإحلال الديمقراطية لأننا نحن كسوريين ليس لدينا الحق في أن نعبر عن رأينا ناقصي المواطنة ليس لنا الحق في أن ننتخب من يحكم ويدير البلاد وبالتالي النظام في سوريا أوصلنا إلى هذه..

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ خالد، لنرى رأي الأخ محمد في هذا الإطار يعني برأيك هل فعلا فرض عقوبات هو خطوة نحو ديمقراطية كما يقول الأخ خالد ومجابهتها فقط الديمقراطية وأي ديمقراطية يتحدث عنها تفضل؟

محمد البوريني: أخت جمانه أنا في رأيي إنه هذه العقوبات ممكن أجاوب نعم هذه العقوبات ستفشل إذا كانت الجبهة الداخلية في أميركا يعني في سوريا قوية جدا ولا يكفي الإصلاحات الاقتصادية لأنه أنا سمعت ورأيت الدكتور بشار الأسد مع غسان بن جدو لا تكفي..

جمانه نمور: أخ محمد سؤال أخير باختصار لو سمحت لنهاية الحلقة هل هي فعلا لأهداف انتخابية هذه الخطوة أميركيا؟

محمد البوريني: لا أعتقد لأهداف انتخابية لأنه بدهم يتذرعوا بأي شيء يعني أولا تبدأ بسوريا ثم يذهبوا إلى إيران والسبب الرئيسي هو الصهيونية والمحافظين الجدد الذين يحاولوا أن ينتقموا من سوريا ويضغطوا عليها لإغلاق للضغط على حزب الله والضغط على الأخوة الفلسطينيين في..

جمانه نمور: نعم شكرا لك أخ محمد وبهذا نختتم الحلقة إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة