هموم المواطن العربي بين الماضي والمستقبل   
الخميس 1431/1/22 هـ - الموافق 7/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

- هموم المواطن العربي في العام 2009
- توقعات التغيير وآمال المواطنين لعام 2010

أحمد بشتو
محمد النجداوي
أحمد بشتو:
وأخيرا طويت صفحة عام 2009 لتبدأ بعدها صفحة جديدة في حياة الناس، عام 2009 لم تختلف فيه نوعية المشاكل الاقتصادية بل ربما زادت عمقا وتعقيدا، ظلت المفردات اليومية تتردد على ألسنة الناس من المحيط إلى الخليج، الفقر والبطالة، الغلاء والديون، تدني الرواتب والفساد الذي يسرق من الناس أحلامهم، في عام 2009 غرق الناس أكثر وأكثر بحثا عن لقمة العيش والصحة والستر. مشاهدينا أهلا بكم إلى حلقة جديدة من الاقتصاد والناس نخرج فيها مباشرة إلى الناس في العواصم العربية نرصد آراءهم لهذا العام بحلوه القليل ومره الكثير، حيث نتابع:

- الوضع الاقتصادي لعام 2009 كان سيئا للغاية اللي زاد الأمور شغلة أمور البورصات.

- نفسنا حاجة تفرح.

- مو كل العالم تقدر تتأقلم مع الزيادة بالأسعار.

- الشركات عندها مدخولها قل، فنشنا موظفين، جبنا موظفين جدد بس براتب أقل.

- أنه هذا العام غير كل مفاهيم الناس على فهمهم للاقتصاد والأمور المصرفية والمالية.

هموم المواطن العربي في العام 2009

أحمد بشتو: لم يمر عام 2009 سهلا على حياة الناس الاقتصادية، هو عام الأزمة الاقتصادية العالمية التي دخلت كل بيت عربي تقريبا وتركت أثرا ما، بسببها فقد حوالي ثلاثمائة ألف إنسان في الخليج وظيفتهم فرأى الناس في لبنان المئات من أبنائهم يعودون بلا عمل ولتفقد أسر كثيرة مصدر دخلها الشهري، بحجة الأزمة المالية العالمية ألغت أو خفضت الحكومة اليمنية مكافآت وحوافز الموظفين ووراءها توارت روائح الفساد المالي والإداري، حياة الفلاحين والمزارعين في مصر والسودان والمغرب لم تتغير كثيرا فظلوا يعانون ارتفاع تكاليف الزراعة وسياط الفوائد البنكية، عام 2009 كان شعاره البطالة والفقر وبسببهما ازدادت وتيرة الجريمة الاقتصادية هنا وهناك، ومحمد فاوي في التقرير التالي يحاول لملمة الصورة.

[تقرير مسجل]

محمد فاوي: المشهد الأول، الكويت تحتضن أول قمة اقتصادية عربية على الإطلاق، قمة صدر بيانها وسط دوي أشرس أزمة مالية واقتصادية تعصف بالعالم منذ الكساد الكبير، بيان القمة انطوى على ما وصفه الكثيرون بمفارقة تأبى إلا أن تكون أشبه بمعضلة بنيوية في العمل الاقتصادي والسياسي العربي المشترك على مستوى الخطاب والممارسة، فعلى صعيد الأقوال بدا الخطاب الرسمي في القمة واعيا كل الوعي بأنه قد آن الآوان لمنح أولوية قصوى للوضع المعيشي للمواطن العربي البسيط، أما على صعيد الأفعال فقد اكتفت القمة بثلة من التوصيات الاقتصادية المنمقة دون أن تحدد آليات واضحة أو برامج اقتصادية منسقة وكبيرة لتنفيذ تلك التوصيات. المشهد الثاني، شهر رمضان الماضي أسعار السلع في الأسواق اللبنانية ترتفع بنسبة تصل إلى 25%، مشهد يجسد ما تبدو واحدة من أبرز المفارقات التي بني بها المسرح الاقتصادي العربي فبالرغم من تراجع أسعار السلع في السواد الأعظم من بلاد العالم واصلت أسعار معظم السلع في أغلب الأسواق العربية صعودها ليواصل المواطن العربي معاناته مع واحدة من أشد موجات الغلاء المعيشي في تاريخه الحديث، هذه الموجة رفعت نسبة الفقراء في العالم العربي إجمالا إلى 40% بل إلى 60% في دولة مثل اليمن وسط معدلات بطالة تعد الأعلى من نوعها في العالم بأوساط الشباب العربي. المشهد الثالث، يأتي على النقيض تماما من الثاني، إنه لأغنى أغنياء العرب فقد بلغت قيمة إجمالي ثروات أغنى خمسين ثريا عربيا أكثر من مائتي مليار دولار خلال العام الحالي بل إن بعضهم ازداد ثراء عن ثراء بالرغم من كل الحديث عن كل هذه الأزمات. المشهد الرابع، إنها البورصة المصرية لكنها هذه المرة لا تقطر أرباحا إنما دماء إذ بلغ عدد الذين انتحروا من جراء تهاوي أسعار الأسهم 21 شخصا خلال 2009 فقط، أما حجم الخسائر الإجمالي للبورصات العربية منذ بدء الأزمة فقد بلغ أكثر من نصف ترليون دولار. أما المشهد الخامس فمسرحه هنا في حقول تلك السلعة الإستراتيجية، إنها النفط الذي يشكل نحو 60% من قيمة الصادرات العربية والذي أنزلته الأزمة الاقتصادية العالمية من علياء الـ 150 دولارا تقريبا إلى حضيض الثلاثين دولارا تقريبا قبل أن يصعد خلال العام ليتأرجح في نهاية المطاف حول مستوى يتراوح الآن بين سبعين وثمانين دولارا للبرميل. المشهد السادس مرتبط بنظيره الخامس، إنه هنا في الخليج حيث عمدت تلك الدول الثرية إلى ضخ مليارات الدولارات للحد من تداعيات الأزمتين المالية والاقتصادية العالميتين خاصة في قطاعاتها المصرفية إلا أن هذه المليارات لم تحل دون تهاوي معدلات النمو فيها إلى النصف أو أكثر، بل والحديث عن انكماش محتمل وتأجيل مشروعات بمئات المليارات من الدولارات وتسريح مئات الآلاف من العمال والموظفين من المغتربين والمواطنين، إضافة إلى تكبد صناديقها السيادية خسائر قدرت بنحو أربعمائة مليار دولار، ثم سرعان ما تفجرت أزمة ديون شركتي سعد والقصيب السعوديتين وهي الديون البالغ قيمتها 22 مليار دولار والتي هزت الثقة في قطاع الشركات العائلية الخليجية. أما المشهد السابق والأخير فمسرحه هنا في دبي، دبي التي طالما بهرت العالم بواحد من أكثر نماذج النمو الاقتصادي بريقا في المنطقة هذا النموذج سرعان ما تكالبت عليه علامات استفهام كبيرة بعد إعلان إحدى أكبر الشركات العاملة هناك اضطرارها إلى إعادة هيكلة ديون قيمتها 26 مليار دولار على نحو هز أسواق العالم قبل أن تهرع أبو ظبي لمد يد العون إلى جارتها ذات الكبرياء الجريح.

[نهاية التقرير المسجل]

مشاركة1: الحقيقة كانت 2009 شوية.. من جميع النواحي، ضائقة مادية على الجميع يعني أغلبية مثلا الأشخاص اللي بتسأليهم أو بتصادفيهم بحياتك بيقولوا لك أف أنه كثير كان في ضغط مادي.

مشارك1: المازوت مثلا، هلق يعني الطبقة، يعني معظم الناس أنا بأعتبرها هلق بردانة نوعا ما في أطفال وفي..

مشارك2: قفي قدام المشفى هون والله في ناس ما معها حق راشيتة، اللي عم يجي من دير الزور ومن القامشلي ومن حلب ومن اللاذقية والله حق راشيتة ما معه، بينما في ناس حدثي بدون مجاملة، شو بيجي على بالك احكي.

مشاركة2: اللي عم بيشتغل عمل حر يعني ما له ولا قيمة بالمجتمع ما له مثلا راتب تقاعدي يعني مهمل بشكل فظيع يعني إذا ما هو اشتغل ما بيعيش.

مشارك3: عندي ولد متخرج له أربع سنوات صار مقدم على وظيفة مدري كم مرة ولا في أي نتيجة.

مشاركة3: هلق في عندك الاشتراك بين القطاعين العام والخاص هذا شيء كثير منيح يعني بيلعب دور كثير كبير بالاقتصاد السوري.

مشارك 4: في عام 2009 شهدنا أكبر هزة للاقتصاد العالمي وأكبر هزة لاقتصاد أكبر دولة في العالم وهي الولايات المتحدة الأميركية الأزمة العالمية وهذا انعكس اقتصاديا اجتماعيا على كل دول العالم وعلى كل المستويات سواء المستويات العليا المستويات المتوسطة المستويات الفقيرة.

مشارك5: بالنسبة للمنجزات أو البنية التحتية الحمد لله نحن عندنا المشاريع قائمة على هذا، علما بالـ 2009 الاقتصاد العالمي تأثر بشكل عام بس عندنا نحن في السلطة ما حسينا أبدا بأي شيء من هذا القبيل.

مشارك6: والله أتمنى كثير الخير يعني للبلد يعني أنا كثير.. ما شاء الله في مشاريع رح تفتح قريبا يعني السنة القادمة وأهم شيء يعم السلام يعني، هذا أهم شيء يعني.

مشارك7: ربما بعض المستثمرين اللي كانوا يستثمرون في الجانب العقاري هم اللي تأثروا نسبيا واللي أيضا دخلوا في سوق المال، أما كمواطن عادي إجمالا تأثير الراتب قد تذكر يعني.

مشارك8: إذا بدي أحكيك بالناحية الاقتصادية آخذها من الوسط الفني، الوسط الفني كان وسط تعبان جدا بالـ 2009 ما في حركة إنتاج ولا في حركة شغل والكل عم يهاجر إلى الخارج.

مشارك9: وبأتمنى كمان على صعيد العالم العربي أنه كمان يصير في تنمية أكثر على الإنسان يعني يكون على الإنسان مش على الحجر أو على مشاريع.

مشارك10: نحن بلد ما عندنا إلا السياحة يعني إذا ما حافظنا عليها يعني كيف بدنا نجلب أموال على لبنان وعلى الشعب ونؤمن كمان لليد العاملة عمل يعني لحتى تقدر تعيش يعني.

مشارك11: يعني إذا الدولة بقادتها السياسيين قرروا أن يلتفتوا للوضع الاقتصادي بالبلد ساعتها بيصير في إمكانية كثير كبيرة وبيصير في أمل لتحسن وضع هالبلد.

مشارك12: الدولة تعطي انتباه شوية للمواطنين وللناس أصحاب الدخل الواطي.

أحمد بشتو: الأستاذ الدكتور محمد النجداوي عميد كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر، يعني عام 2009 كان ذو طبيعة خاصة بما أنه كان عام الأزمة المالية العالمية لكن الناس كيف تفاعلوا تعاملوا مع معطيات هذا العام؟

محمد النجداوي: هذا العام غير كل مفاهيم الناس على فهمهم للاقتصاد والأمور المصرفية والمالية، الناس كانت تعيش لسنوات طويلة وعلى الأخص في أميركا وأوروبا على أن الأمور ستستمر كما كانت في رفاهية في بيوت في أسواق مالية عالية وفي معدل تضخم معقول إلا أن عام 2009 غير كل هذه الأمور وأصبح في تعديلات كثيرة بمفاهيم هذه الناس أنه الرفاهية التي كانت موجودة لن تستمر كما كانت وطبيعة الحياة اللي كانوا عايشينها لن تستمر كما كانت ودور الحكومات والبنوك والمؤسسات المالية لن يستمر كما كان.

أحمد بشتو: يعني هذا عن الرفاهية في العالم الغربي، الناس في العالم العربي يعيش 40% منهم تحت خط الفقر، لماذا لا يشعر الناس عادة بأي تحسن في هذا الملف؟

محمد النجداوي: الحقيقة مشكلة العالم العربي لم تبدأ كما تفضلت في عام 2009، المشكلة هي كانت قائمة في السابق وهموم المواطن العربي في غلاء المعيشة في أسعار المحروقات والنفط، في الفساد المنتشر المالي وغيره في المجتمع لم تتغير في 2009 عما كانت في السابق، الذي تغير الحقيقة أن كثيرا من الحكومات العربية والمؤسسات استغلت هذه الأزمة لتقول بأن سبب رئيسي لما يعاني منه هذا المواطن هي هذه الأزمة والحقيقة هذا غير صحيح، كل هذه المشاكل التي تفضلت فيها أنت كانت موجودة سابقا والحكومات لم تقم بإعطاء حلول لهذه المشاكل ولم أر لغاية الآن أن هذه الحكومات وحتى المؤسسات المدنية إذا أردنا أن نسميها قدمت حلولا منهجية طويلة المدى لهموم المواطن العربي.

أحمد بشتو: يعني بغض النظر أن عام 2009 كان عامل الأزمة الاقتصادية العالمية لا نرى أي تحسن ملموس، أي تطور ملموس على مستوى الملفات المعتادة، الفقر البطالة العوز نقص التغذية، هذا الملف الذي أضيف حديثا، لماذا لا نرى أي تغيير؟

محمد النجداوي: وهي مش بس مشكلة اقتصادية اللي نتحدث فيها، هي مشكلة في المؤسسات التعليمة قبل الجامعة ما بعد الجامعة والجامعة هي مشكلة في الرعاية الصحية هي مشكل في العلاقات الاجتماعية، المواطن العربي الآن عنده إحباط وهذا الإحباط عم بيجي نتيجة إيش؟ نتيجة عوامل كثيرة منها أنه ما فيش عمل لابنه أو لنفسه، في بطالة تجاوزت كل الحدود الخطوط الحمر المسموح فيها، البطالة. الآن في جوع نسبة الجياع في العالم العربي من أكبر النسب في العالم، في فساد إداري ومالي وفي انعدام الشفافية، كل هذه خلقت حالة في مجتمعاتنا العربية قضت على التفاؤل.

أحمد بشتو: دكتور النجداوي سنتابع الحديث معك بعد أن نذهب إلى آراء الناس في السودان والأردن كيف عاشوا عام 2009.

مشاركة1: والله الوضع الاقتصادي في السنة دي والله كويس، إلا بس يعني في تقلب شوية كده في الأسعار، أسعار السلع التموينية.

مشارك1: الوضع الاقتصادي كان غير مبشر جدا وكان متدهورا خالص.

مشاركة2: كل المشاكل التي كانت حاصلة بالنسبة لنا هو تأرجح المواد أو الأسعار تحديدا يعني.

مشارك2: الوضع كان سيئا للغاية، ما في قروش ما في سيولة في السوق ما في أي حاجة.

مشارك3: نعمة من عند الله، لها علاقة بالقناعة، عندما يكون مقتنعا بما لديه كان كثيرا أو كان قليلا يقول الحمد لله.

مشاركة3: السودان عموما بصفة عامة يعني كل سنة تلو الأخرى وهو ماشي في اقتصاد كويس ماشي في نماء كويس ماشي في تطور.

مشاركة4: في 2009 نحن تأثرنا هون بالبلد الأردن بالاقتصاد العالمي اللي صار تراجع فيه في كل العالم الأوروبي ونحن كأردنيين تأثرنا كثيرا أنه الدخل ظله زي ما هو بس أنه الغلاء المعيشي صار كثير مرتفعا.

مشارك4: الوضع الاقتصادي كان فيه نكسة إلى الخلف بشكل واضح وعلى مستوى الأسرة والفرد والمجتمع.

مشارك5: عام 2009 على المستوى الشخصي شهدنا مزيدا من تفاقم الأسعار وارتفاعها وعدم قدرتي كرب أسرة وقدرة الناس على شراء كثير من الأمور مثل الفاكهة واللحوم وغيرها.

مشارك6: انخفاض الدينار الأردني كونه مربوطا بالدولار نسبة إلى اليورو وجدنا كيف أيضا أن كافة الأسعار ارتفعت بنسب ملحوظة جدا.

مشارك7: أنا بأتصور على العام بشكل عام فكان عاما سيئا جدا بسبب انكسار البورصة العالمية.

مشارك8: عام 2009 كان سيئا اقتصاديا جدا على العالم مستوى العالم كله، والأردن كان تأثيره من أخف الدول العربية اللي تأثرت بهذه الأزمة الاقتصادية.

أحمد بشتو: وبعد الفاصل سنواصل مع ضيفنا ومعكم قراءة أحوال الناس بين عام مضى وعام نرجو أن يكون سعيدا، وتابعونا.

[فاصل إعلاني]

توقعات التغيير وآمال المواطنين لعام 2010

أحمد بشتو: قبل نهاية عام 2009 خرج تقرير صادم من جامعة الدول العربية أكد أن نسبة البطالة العربية صارت الأعلى في العالم بأكثر من 25% بل إن الفقر صار يطال الآن أكثر من 140 مليون عربي بنسبة 40% من إجمالي عدد السكان بل إن جيلا قادما سيعاني الإعاقة الذهنية والبدنية بسبب عدم حصوله على التغذية الكافية، مخاوف قد تضاف إلى توقعات البعض بأن عام 2010 سيشهد أزمة غذائية حادة كتلك التي رآها الناس عام 2008. مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى الاقتصاد والناس وإلى الناس مباشرة.

مشارك1: شخصيا 2009 كانت أموري الاقتصادية الحمد لله جيدة على المستوى الشخصي، لكن على المستوى العام المواطن اليمني فقر مدقع والحكومات لم تعمل أي حل طبعا.

مشارك2: إن اليمن تنفتح على كافة المشاريع وتجلب الشركات الخارجية وتعمل على تحسين الوضع الاقتصادي لكل إنسان في اليمن لأن من حق كل إنسان أن يعيش.

مشارك3: نتوقع يعني مستقبلا إذا استمرت الأوضاع تماما مثل الآن وأيضا إذا استمرت يعني في التدهور تماما فإننا نحن نتوقع حالة سيئة يعني.

مشارك4: الأحوال الاقتصادية من سيء إلى أسوأ، يعني الناظر للاقتصاد بشكل عام وإلى حالة الناس والمتتبعين للأحوال بشكل عام يراها أنها تمشي من سيء إلى أسوأ بالنسبة للغلاء، بالنسبة لرواتب الناس بالنسبة لكل هذه الأمور كل ما لها تسوء أكثر فأكثر.

مشارك5: صعب يعني عليك أنك تعيش، ما تقدر تعيش هذه الأيام، أزمات مواجهات.

مشاركة1: بالنسبة لي أنا الوضع باقي هو هو، يعني ما تغيرش وما يمكن، يمكن أنك نشوف المواطن المغربي يعني غدو وهيك يتأزم.

مشارك5: القدرة الشرائية ديال المواطن المغربي هي مضروبة مش حالة دي مضروبة في الحضيض، وما.. أنه كانش هذا الحكم بأنها كانت كثيرة بعض المحاولات ترقيعية لما يعرف بالطبقة الوسطى اللي هي أصلا غير موجودة في المغرب.

مشارك6: بس يساعدوا المواطن باش تكون عنده الواحد قدرة شرائية معينة.

مشارك7: بطبيعة الحال الأسعار أراها بتزايد مرتفع هذه السنة وكما حدد المغرب واحد العيش الاقتصادي بنسبة 4% كان.. تبدل سياسات الاقتصادية ديالها.

أحمد بشتو: هذا ما قاله الناس عن أحوالهم المعيشية في اليمن والمغرب في عام 2009، ماذا يقول الناس في مصر وموريتانيا؟

مشارك1: إن شاء الله بدنا نشوف الناس هنا في مصر محدودي الدخل يكون بدأ يرتفع المستوى المعيشي لهم لأنه طبعا العملية دي عاملة زي ما أنت شايف فوارق، يعني عازين الطبقة المتوسطة اللي اختفت دي تعود مرة أخرى.

مشارك2: لأن الفوارق أصبحت كبيرة جدا ما بين الطبقة الفقيرة والطبقة الغنية، أظن أن ده ممكن يقدر يحقق استقرار اقتصادي للبلد ويكون 2010 عام نجاح إن شاء الله مش لمصر بس للوطن العربي كله إن شاء الله.

مشارك3: والله كل حاجة ملخبطة، زي ما أنت شايف كده هو نفسنا حاجة تبقى يعني تفرح، كل واحد يطلع بقرار والثاني ينقضه والحقيقة حاجة محزنة.

مشارك4: من ناحية السياحة لأن الناس هي اللي بتيجي من أوروبا هي دي الناس اللي تأثرت أصلا بالأزمة، من ناحية قناة السويس لأن قناة السويس أصلا معبر عالمي بيمر فيه الناس كلها، وده كل ده أثر على بلدي أثرا سلبيا.

مشارك5: بما يخص الإنجازات اللي حققتها موريتانيا في المجال الاقتصادي في الفترة الأخيرة طبعا عدة مجالات منها مجال.. مشروع كبير عملاق، ومنها مشروع الخطوط الموريتانية للطيران.

مشارك6: استئناف التعاون الموريتاني بين موريتانيا وشركائها لا يمكنني إلا أن أثمنه بصفتي مواطنا وبصفتي كذلك عاملا بمؤسسات الدولة.

مشارك7: ونطالب ساستنا الاقتصاديين خاصة برفع العملة الوطنية لأنها منهارة وهذه السوق السوداء الموجودة لها سلبيات كثيرة على العملة الوطنية.

مشارك8: اقتصاديا هو.. بعد قاعدة عاكفة عليه الحكومة حالا، عدا جانب الجباية، جانب مثلا المصاريف العمومية تقليص كافة الأمور كانوا يخربوا وهذا يعطي دفعا جديدا للاقتصاد لا شك.

أحمد بشتو: أعود إليك مرة أخرى دكتور محمد النجداوي عميد كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر، الناس الذين التقينا فيهم بالعواصم العربية تحدثوا عن مشاكل في عام 2009، عن أمل يحدوهم في عام 2010 اقتصاديا، أنت كيف ترى هذا الأمل؟

محمد النجداوي: أعتقد أن الربع الأول من 2010 سيكون بطيئا جدا إنما بقية العام سيكون إن شاء الله جيدا بالنسبة للسوق المالي، ولكن السؤال هل هو السوق المالي هي المشكلة الوحيدة التي يعاني منها المواطن في هذا الجزء من العالم؟ هناك موضوع الغلاء، الغلاء كل المؤشرات تشير بما فيه المعلومات المتوفرة لدي أن الغلاء نزل اللي هو مستوى التضخم على المواد الغذائية بمعدل يجوز 25% خلال السنة الماضية ولأسباب معروفة طبعا جزء منه الأزمة المالية، هو الناحية الإيجابية الوحيدة من الأزمة المالية أنه نزلت بعض الأسعار للمواد الغذائية، لكن التوقعات تقول الآن مع ارتفاع سعر البترول وتجاوزه حدود 79 وبيجوز يطلع أكثر شوية، سعر البترول وتغير سعر صرف الدولار أن الحاجيات أسعار الحاجيات والمواد الغذائية سيرتفع.

أحمد بشتو: طيب هذا عن الغلاء والفقر في العالم العربي، ماذا عن الملف الأكثر حساسية ربما ملف البطالة، ملايين فرص العمل مطلوبة سنويا، لا نرى أملا في توفير جزء من هذه الملايين، كيف ترى مستقبل هذا الملف؟

محمد النجداوي: والله يا سيدي أنا غير متفائل بموضوع حل مشكلة البطالة إذا استمرت السياسات الحكومية كما هي، حتى نحل مشكلة البطالة يجب أن تضمن الحكومة نموا اقتصاديا معقولا يخلق فرص عمل، كيف تخلق النمو الاقتصادي؟ أن تحدد أولوياتك أنت كدولة أو كحكومة وتضع كل مواردك البشرية والمادية حسب هذه الأولويات، ثانيا أن تفكر بمنظور بعيد المدى إستراتيجي عندما تطور الخطط الخمسية أو العشرية اللي يطوروها، ما دام هذا الموضوع غائبا إذاً موضوع النمو الاقتصادي سيبقى محدودا وموضوع خلق فرص عمل جديدة سيبقى محدودا.

أحمد بشتو: أشكرك جزيل الشكر الدكتور محمد النجداوي عميد كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قطر. نوقد معا أنا والزملاء في الاقتصاد والناس شمعة عام 2010 متمنين للجميع عاما خاليا من الأزمات الاقتصادية تختفي معه المفردات المزمنة، الفقر والبطالة والغلاء، تقبلوا أطيب التحية من مخرج البرنامج صائب غازي ومني أحمد بشتو، كل عام وأنتم بخير وإلى اللقاء.

مشارك1: إن شاء الله متفائلين بالـ 2010.

مشارك2: أول شيء يعم السلام في العالم.

مشاركة1: نتفاءل أن الـ 2010 تكون أفضل.

مشارك3: نتمنى يكون في مساواة وفي عدالة بين الأغنياء وبين الفقراء.

مشارك4: كل العالم تتمنى البحبوحة.

مشارك5: نحن نتمنى أنه يعني تكون 2010 أفضل من 2009.

مشارك6: وأتمنى من الله سبحانه وتعالى القصة بتاع الغرب، الجنوب، الشيء الحاصل والشرق أن المسائل دي تنتهي.

مشاركة2: بدنا يزيدوا لنا المعاشات.

مشارك7: أعطني أمانا وخذ ما يدهش العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة