خريطة المواقف عشية اجتماع جنيف   
الاثنين 1433/8/13 هـ - الموافق 2/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)

- النقاط المسربة من خطة أنان
- فرص نجاح اجتماع جنيف
- أميركا والفعل المؤجل
- إدارات محلية للبلدات والقرى
- زيارة كلينتون إلى موسكو


 غادة عويس
 برهان غليون
 ثيودور قطوف
 إلينا سوبونينا

غادة عويس: نقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين أن الاجتماع التحضيري في جنيف بشأن سوريا فشل في حل الخلافات حول مقترحات المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا كوفي عنان، وإن الأمر متروك الآن للاجتماع الوزاري المزمع عقده يوم السبت. نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ما أبرز نقاط الخلاف التي تحول دون إجماع دولي بشأن مقترحات عنان لحل الأزمة في سوريا؟ وما هي فرص التوصل إلى توافق بشأن هذه الخلافات قبل أو في أثناء اجتماع السبت في جنيف؟ قبل ساعات من التئام اجتماع جنيف بشأن سوريا لا يزال التوافق حول المقترحات المطروحة للبحث محاطا بالكثير من الغموض، فبعد التصريحات المتفائلة التي أدلى بها مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سوريا كوفي عنان وردت أنباء عن خلافات حول مقترحاته في الاجتماعات التمهيدية والتي انعقدت يوم الجمعة اليوم في جنيف.

[تقرير مسجل]

تعليق صوتي: ساعات قبل التئام مؤتمر جنيف ولم ينجلِ الغموض عن مصير ورقة العمل التي سيبحثها الاجتماع وما إذا كانت القوى الكبرى والمقصود تحديدا روسيا والولايات المتحدة، قد توافقتا على جوهر الخلاف وعقدة العقد: بقاء الأسد أو رحيله، ففي الساعات الأولى من مساء الجمعة وبالتزامن مع اجتماع وزيري الخارجية الأميركية والروسي، نقلت وكالات الأنباء أن اجتماعا تمهيديا لفض الخلافات بين الجانبين قد فشل، وتكمن المشكلة باختصار في نقطة من نقاط اقتراح عنان حول الانتقال السياسي في سوريا، وفقا لمعلومات دبلوماسية فإن الاقتراح الحالي يتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية تتمتع بكل السلطات التنفيذية، تؤسس جوا مواتيا للانتقال السياسي، يمكن أن تضم عناصر من الحكومة الحالية وقوى أخرى، ويستبعد منها من يقوض استمرارهم أو مشاركتهم مصداقية العملية الانتقالية، ويعرض للخطر الاستقرار والمصالحة بحسب الاقتراح، لا إشارة مباشرة وصريحة لبشار الأسد بالاستبعاد لكن كل التفسيرات تشير إلى أنه المقصود بذلك، وهنا تقف روسيا بالمرصاد فهي لا تريد لا تصريحا ولا تلميحا أن يتضمن أي اتفاق ذهاب الأسد كشرط مسبق وتواصل إرسال الأسلحة إليه، أما الدول الغربية فترى كما تصرح على الأقل أن وجود الأسد لا يمكن أن يسمح بانتقال سياسي سلمي وأن الصيغة الحالية التي يقدمها عنان هي الممكنة لإنجاح مؤتمر جنيف وتمنع انزلاق الأمور نحو الأسوأ، المعارضة السورية ممثلة بالمجلس الوطني أكدت أنها لن تقبل الدخول في أي مشروع سياسي والأسد في مكانه، وبينما يحقق الثائرون على الأرض تقدما عسكريا لافتا، خرج الرئيس السوري ليعلن في أحدث مواقفه أنه لن يقبل ما سماه أي نموذج غير سوري للحل سواء جاء من دول كبرى أو صديقة، فلا أحد يعرف كيف تحل مشاكل سوريا كما نعرف نحن والكلام للأسد.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: ولمناقشة هذا الموضوع معنا في الأستوديو الدكتور برهان غليون الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري، أيضا ينضم إلينا من واشنطن ثيودور قطوف سفير الولايات المتحدة السابق لدى سوريا، ومن موسكو إلينا سوبونينا مديرة قسم الشرق الأوسط في المعهد الروسي للدراسات الإستراتيجية، أهلا بكم جميعا وأبدأ مع ضيفي في الأستوديو الدكتور برهان غليون، دكتور برأيك الاجتماع التمهيدي اليوم الذي فشل في حل الخلافات حول مقترحات عنان وبالتحديد بالنسبة لشكل الحكومة ومن تضم، هل تؤشر إلى فشل ما سيصيب اجتماع الغد؟

برهان غليون: على الأغلب، يعني أنا بعتقد حتى اقتراح حكومة وحدة وطنية بوجود أعضاء من النظام وربما بشار الأسد حسب الاقتراح الروسي هي يعني ضربة كبيرة لكل عمل لحل سياسي، كيف يمكن أن يقبل شعب ضحى بعشرات ألوف الشهداء حتى الآن ويقاتل من أجل حقوقه منذ ستة عشر شهر إن يكون العدو بشار الأسد قاتل شعبه طرفا في حكومة وحدة وطنية؟ هو معادي للوطن، الناس ترى فيه عدوا للوطن والشعب، كيف يمكن أن يكون جزءاَ من حكومة وحدة وطنية؟ هناك شيء غير مقبول على الإطلاق،

 على كل حال يعني أنا بعتقد أنه الشعب السوري لن يراهن إلا على نفسه ولن يقبل بإنصاف الحلول ولن يقبل..

غادة عويس: يعني بقاء بشار الأسد يعني..

برهان غليون:  بأقل من اقتلاع النظام من الجذور

النقاط المسربة من خطة أنان

غادة عويس: بقاء بشار الأسد يعني بالنسبة إليكم كمعارضة نصف حل وهذا مرفوض تماما، علما بأن في النقاط التي سربت من خطة عنان المقدمة وفقا للنص المقترح منه استبعاد الذين يمثل استمرار وجودهم ومشاركتهم تقويضا لصدقية الانتقال ويهدد الاستقرار والمصالحة والبعض فسر ذلك بأنه استبعاد للأسد نفسه.

برهان غليون: نعم إنما واضح أن الروس غير قابلين بأي شيء ونحن أيضا لا نقبل بأن يكون هذا تلميحا ينبغي أن ينص أي..

غادة عويس: صراحة

برهان غليون: صراحة على أن الحكومة ينبغي أن تكون وظيفتها نقل السلطة إلى حكومة تمثيلية منتخبة وليست حوارا بين النظام وبين الشعب وبين المعارضة أو بين الشعب، الآن الشعب هو في ثورة، الشعب لا يفاوض ولن يفاوض ولن يساوم على حقوقه، هذا لازم تعرفه أيضا.. يعرفه المجتمع الدولي، لن يساوم الشعب السوري العظيم الذي ضحى بآلاف الشهداء على حقوقه.. حقوقه يعني الانتقال، إسقاط هذا النظام والانتقال نحو حكم ديمقراطي يمثل الشعب.

غادة عويس: سيدة سوبونينا ضيفتي من موسكو، استمعت إلى الدكتور غليون يقولون بالنسبة إليهم كمعارضة لا أنصاف حلول ولا قبول إطلاقا لبقاء الرئيس بشار الأسد، موقف موسكو أريد منك شرحا له في الإصرار على رفض هذه الجزئية أي تنحية بشار الأسد.

إلينا سوبونينا: ذهاب السيد الأسد كشرط مسبق لتشكيل الحكومة الانتقالية هذا غير مقبول بوجهة نظر موسكو، لأن روسيا تعتبر ذلك انتهاكا للقوانين الدولية وتدخلا في شؤون سوريا الداخلية، فروسيا تستطيع أن تتقبل السيناريو اليمني في سوريا ولكن إذا السوريين أنفسهم توصلوا للاتفاق حول هذا الموضوع من خلال الحوار والمفاوضات، فالهدف الأساسي للقاء جنيف هو إيجاد سبيل لإقناع كل الأطراف المتنازعة للجلوس على طاولة المفاوضات.

غادة عويس: ولكن سيدة سوبونينا عندما تقولين السوريين تشيرين إلى كل السوريين، أليست موسكو في شكل واضح واقفة مع النظام وعندما تقول سوريا تقصد النظام لأن هناك جزءاً من السوريين أي المعارضة لا يريدون بشار الأسد، بشار الأسد طبيعي أنه يريد أن يبقى وبالتالي موسكو تقف مع بشار الأسد.

إلينا سوبونينا: السيد برهان غليون ممكن أن يؤكد الآن بأنه التقى بوزير الخارجية الروسي حتى في السنة الماضية وكانت هناك مشاورات بين موسكو والمعارضة السورية عدة مرات، وهذا يعني أن روسيا لديها اتصالات بالمعارضة وهي بالفعل تحاول أن تضغط على كل الأطراف وخاصة على دمشق الآن لكي يتوقف العنف على الأقل، ولكن المعارضة تريد مساعدة روسيا لتغيير النظام بدون اتفاقيات سياسية حول هذا الموضوع بين السوريين أنفسهم فبالنسبة لروسيا هذا خط أحمر.

فرص نجاح اجتماع جنيف

غادة عويس: سيد قطوف من واشنطن ما فرص نجاح اجتماع جنيف في ضوء موقف المعارضة، موقف روسيا، سيد ثيودور.. تسمعنا؟

ثيودور  قطوف: أن المعارضة والنظام السوري سوف يقدمون ويقولون الكثير من العبارات والبيانات الصعبة، أما مهمة الدبلوماسية فهي إيجاد طريقة لجلبهما إلى المفاوضات، ولروسيا دور مركزي يمكن أن تلعبه كما لتركيا دور مركزي في ذلك، تركيا في نظر النظام السوري هي رجل الشرطة السيئ، وروسيا في نظر النظام السوري هي الشرطي الطيب لكن لو أن روسيا والولايات المتحدة والأطراف الأخرى استطاعت أن تتفق في لقاء جنيف بضرورة أن يكون هناك حل سياسي يؤدي إلى تنحي الرئيس الأسد وتشكيل حكومة وحدة وطنية هذا سيكون أفضل الأخبار السارة التي نسمعها منذ اندلاع الثورة في سوريا.

غادة عويس: ولكن يبدو أن العقدة تكمن في شكل هذه الحكومة، هل سترضى موسكو بعدما أيدتها في البداية ثم غيرت رأيها وأجرت تعديلات وبقية القوى الغربية رفضت هذه التعديلات، هل ستعود وترضى مجددا بالخطة بالنسبة للحكومة كما اقترحها عنان؟

ثيودور  قطوف: إن السؤال الحقيقي هو توقيت متى يغادر بشار السلطة، حسب رأيي أعتقد أن على الروس أن يدركوا أنه لا يمكن له أن يلعب دور الحليف الجيد لهم فهم يخسرون الدعم في شتى أنحاء العالم الإسلامي بسبب الموقف الصعب الذي اتخذه من المعارضة وموقفه من المعارضة وإصرارهم على أن نظام بشار الأسد نظام مشروع لكن لو أن الموقف الروسي بدأ يتغير وبدؤوا يدركون بأن بعض مصالحهم يمكن أن يحافظ عليها إذا ما أبدوا رغبة في الاتفاق على مستقبل النظام مع تنحي بشار الأسد، هذا ما هو منتظر منهم. 

أميركا والفعل المؤجل

غادة عويس: أشرت إلى روسيا بالدرجة الأولى ولكن هل برأيك الغرب وفي المرتبة الأولى الولايات المتحدة فعلت ما يكفي؟

ثيودور  قطوف: أعتقد حقيقة أن الولايات المتحدة اتخذت أسلوبا محدود الفاعلية تجاه سوريا فمعظم ما قامت به الولايات المتحدة هو تفوهات كلامية وتصريحات وبعض المواقف الدبلوماسية، وربما هناك آخرون يسلحون المعارضة لكن الولايات المتحدة إذا ما صدقنا أقوالها كل ما قامت به أنها حددت مساعدتها بمعلومات استخبارية وبعض المساعدات التقنية فيما يخص عمليات التجسس والأمن من الناحية cyber أو الالكترونية، أما من ناحية دول أخرى فهي تحاول إدخال ملفات أخرى مثل الملف النووي الإيراني وأفغانستان، لذلك من مصلحة كلا البلدين روسيا والولايات المتحدة أن تجدا طريقة تجعل روسيا تشعر أن أهميتها أخذت بعين الاعتبار ومصالحها حفظت أيضا.

إدارات محلية للبلدات والقرى

غادة عويس: سنتطرق إلى هذه النقطة، مصلحة البلدين الولايات المتحدة وروسيا ولكن بعد الفاصل وسنناقش ما هي فرص التوصل إلى اتفاق حول مقترحات عنان قبل أو في أثناء اجتماع جنيف، نناقش ذلك إذا بعد فاصل قصير فانتظرونا.

 أهلا بكم من جديد في حلقتنا التي تتناول خارطة المواقف الدولية تجاه دمشق عشية اجتماع جنيف بشأن الأزمة السورية، أرحب بك دكتور من جديد دكتور برهان غليون قبل أن أواصل النقاش بشأن اجتماع جنيف هذه المقابلة الأولى التي تجريها بعدما زرت إدلب لأول مرة منذ اندلاع الثورة في سوريا كيف شعرت؟

برهان غليون: شعرت أن هناك شعبا عظيما كبيرا جدا بمبادئه بحضارته بمدنيته، شعرت أنه نظام الأسد بالنسبة للشعب لم يعد له وجود، أصبح ممثلا فقط في الطائرات، المروحيات التي تقصف في الليل، وفي المدفعية وفي المدرعات، لا أحد يذكره بشيء آخر على الإطلاق، هو مجرد قوة عنف وقتل قائمة إلى جانب كل بلدة وإلى جانب كل قرية، البلدان ليس للحكم أي حضور لا قانوني ولا سياسي ولا إداري على الإطلاق، المدن تدار البلدات تدار من قبل لجان

غادة عويس: محلية

برهان غليون: محلية بالإدارة وبالتنظيف وبالإعاشة..

غادة عويس: ما نسبة هذه المدن التي تدار محليا ولا سلطة للنظام عليها؟

برهان غليون: اليوم على الأقل ستين بالمية من مناطق سوريا باستثناء المدن الكبرى، طبعا في مدن كبرى أيضا غير مسيطرة عليها الحكومة، لكن الفضاء الواسع لسوريا غير الدول كلها تعيش خارج نطاق الدولة على الإطلاق وهي تنظم شؤونها نفسها بنفسها، لذلك قلت حتى الشرطي معينينه بالمخفر الجيش الحر هو معين الشرطي بمحله.

غادة عويس: لكن هل هؤلاء مؤهلون؟

برهان غليون: هذا اللي من شان هيك عم قول لك هذا شعب عظيم تعود الحضارة، يستطيع أن ينظم نفسه، غياب.. انحسار النظام لم يمنع الشعب من التفاهم والعمل وإعادة..هو ولدت سوريا جديدة لذلك قلت في أحد التصريحات أنه أنا رأيت سوريا الجديدة تولد، يعني الناس الأحرار الأبطال اللي مستعدين يعني يقاتلوا النظام حتى الموت، لكن بنفس الوقت اللي بين بعضهم بتناقشوا بتحاوروا وبنظموا شؤونهم بنفسهم..

غادة عويس: لم تخش على حياتك؟

برهان غليون: ما كنت فكر بحياتي لأنه حياتي مش أغلى من حياة الناس الآخرين اللي عم يموتوا كل يوم، وما حدا بيفكر بحياته وقت اللي بيصير الواحد بالداخل لا أحد يفكر بحياته، كلهم بيفكروا بالثورة وبالمجموع وبالوطن، حقيقة شيء مذهل يعني شيء هاي سوريا الجديدة..

غادة عويس: كيف وجدت الوضع المعيشي هناك؟

برهان غليون: كله ناقص الأكل والشرب والخبز وطبعا الذخيرة وكل شي، إنما في روح تضامن وروح تعاون، بتعرفي أنه شيء استثنائي، بتعرفي إنه سوريا عايشه على نفسها يعني المساعدات اللي قدمت من الخارج ما بتكفي ولا.

غادة عويس: غير كافية.

برهان غليون: عشرة في المية من الحاجات ..

غادة عويس: طيب بصراحة قولي هل هنالك تصفيات على أساس طائفي؟

برهان غليون: الجسم العام للثورة طبعا لأ، الناس اللي قاموا بالثورة من شان الحرية والكرامة والعدالة والمساواة ما بذهنهم إطلاقا أي شعور طائفي بالمجمل، هلأ في مناطق احتكاك بالتأكيد لازم نأخذها بعين الاعتبار، في مناطق احتكاك صار فيها صدامات عنيفة ممكن تطلع منها ردود أفعال سيئة ولازم تدان ولازم يحد منها، ما لازم ينكر هالشي، لكن هاي مناطق استثنائية ومواقع استثنائية وأنا لا أستبعد إنه النظام أيضا لعب في هذا الملف، ويمكن أن يكون فرقا صغيرة تقوم بقتل ناس آخرين من طوائف متعددة، وهو بدأ العملية في اللاذقية بهذا الشكل أعطى أسلحة لطائفة وأسلحة لطائفة أخرى وحاول أن يقول أن الطائفة الأخرى..

غادة عويس: استغل هذه الورقة، طيب بناءا على مشاهداتك هناك وأنت على ثقة مما تقوله، بناءا على ذلك هل سيرضى السوريون ببقاء بشار الأسد؟ هنالك مثلا مقال لروبرت فيسك يقول أن الغرب غدا ربما سيوافق على إبقاء الأسد لمدة سنتين في كرسيه في مقابل صفقات أخرى تتضمن النفط وتتضمن ملفات في كل من العراق ولبنان مثلا.

برهان غليون: شوفي بالداخل وبالليل الثوار لا أحد يفكر بالغرب اليوم لا بالروس ولا بغير الروس، حقيقة عم أحكي الواقع، كلهم يعتقدون أن العالم تركهم لشأنهم وأنهم قادرون هم أنفسهم وأن واجبهم..

غادة عويس: هذا كان شعار التظاهرات اليوم.

برهان غليون: وهذا شعار التظاهرات، كلهم بيقولوا حتى إلنا بيطلبوا منا إنه اتركوا هاي قصة الغرب والاجتماعات مع الغرب، والاجتماعات مع الدول، وأنا عم فكر حقيقة بالشيء اللي سمعته هلأ من ضيوفك أنهم حاولوا يبتزوا، الروس بشكل خاص المعارضة إلى آخر نفس بدهم يجيبوها بالقوة وبدهم يفرضوا عليها الأسد إلى آخره، النتيجة كانت هي شو؟ فقدت المعارضة مصداقيتها قوضوا مصداقية المعارضة بما فيه مصداقيتنا نحنا، وتركوا ورجعت الأمور لحسن الحظ للثورة يعني للشعب، ونحن اليوم ما هنمشي مع المفاوضات والمساومات، هنمشي مع الشعب لأنه هو الوحيد اللي قادر يخلص هالبلاد من هذا الحكم المجرم والظالم ومن القتل، لن نبيع الثورة من أجل أوهام تسويات حكومات انتقالية وغير انتقالية لا تسمن ولا تغني من جوع.

زيارة كلينتون إلى موسكو

غادة عويس: سيدة سوبونينا، زيارة كلينتون إلى موسكو اليوم برأيك هل يمكن أن تكسر الجليد أو أن تخفض من حجم الهوة بين الموقفين الأميركي والروسي؟

إلينا سوبونينا: لأ، يبدو فرصة نجاح مؤتمر جنيف هي قليلة جدا والمعلومات الآن من سانت بطرسبورغ حيث التقت السيدة كلينتون بنظيرها الروسي السيد لافروف ليست متفائلة، الأجواء كانت متوترة والخلاف الرئيسي أن روسيا تعتقد بأن السيد الأسد ومحيطه ممكن أن يشاركوا في الحكومة الانتقالية، أما أميركا فهي تصر على تنحي الرئيس بشار الأسد، هناك أكثر من خلاف على سبيل المثال، روسيا أصرت على حضور إيرانيين في لقاء جنيف والأميركان اعترضوا على ذلك، وأنتم سألتم قبل هل أميركا فعلت ما يكفي لإيجاد حل للأزمة السورية، طبعا لأ سبب الخلافات بين موسكو وواشنطن هو عدم الثقة بين الطرفين ليست روسا فقط أما أميركا أيضا هناك..

غادة عويس: ولكن سيدة سوبونينا.

إلينا سوبونينا: مشاكل عدة..

غادة عويس: وزارة الخارجية الروسية اليوم اعتبرت اجتماع جنيف غدا بمثابة خطوة إيجابية سمتها على طريق التوصل إلى توافق.

إلينا سوبونينا: الخطوة الإيجابية لأن الحوار أفضل من عدم وجود الحوار والخارجية عليها أن تكون متفائلة ولكن أكثرية المحللين الروس المختصين في الملف السوري لا يشاطرون نفس التفاؤل.

غادة عويس: سيد قطوف، ما الضمانة على الرغم من المعلومات المتشائمة التي وردت من سانت بطرسبورغ عن اجتماع كلينتون بالروس هناك اليوم، ولكن هل هنالك أي أمل أي ضمانة يمكن أن تقدم لروسيا حتى تقبل برحيل بشار الأسد وبأن تضمن مصالحها في الوقت نفسه هناك مع رحيله؟

ثيودور  قطوف: سؤال وجيه فعلا وأنا سألت نفسي لفترة طويلة ما هو الشيء الذي يمكن أن يقدم لروسيا فيما يتعلق ليس بسوريا فحسب ولكن ماذا يمكن لروسيا والولايات المتحدة أن يبحثاه فيما يتعلق بمصالحهما الكونية لكي يتوصلا إلى اتفاق حول سوريا والقضايا الأخرى؟ بالطبع من مصلحة كلا الطرفين أن تكون بينهم علاقات جيدة، روسيا تريد الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، الولايات المتحدة تريد تعاون روسيا حول الحيلولة دون تحول إيران إلى قوة نووية، الولايات المتحدة تريد خطوط إمدادات إلى أفغانستان، إضافة إلى قضايا أخرى موجودة، حسب اعتقادي أن الروس وأيضا بعض عناصر المعارضة السورية يمكن أن يتوصلوا إلى خطوط اتفاق مشتركة عندما يرون أن روسيا ترى بضرورة رحيل بشار الأسد والمحيطين به وتحول السلطة إلى شخص مثل فاروق الشرع نائب الرئيس.

غادة عويس: دكتور برهان هل تأمل في أن تتحول السلطة إلى فاروق الشرع مثلما أشار سيد قطوف؟

برهان غليون: لن يكون هناك أي تسوية ولا أي حل سياسي مع هذا النظام الذي رفض حتى الآن سحب الأسلحة الثقيلة، هو يزيد في التصعيد، كنا في خمسة وعشرين شهيد في اليوم، أصبحنا في خمسين وسبعين، اليوم نحن في مية وعشرين ومية وخمسين كل يوم، هذا كلام نحن نضيع الوقت، ليس هناك حل آخر سوى تصعيد الثورة وتسليح الثورة وتأمين الثورة بكل..

غادة عويس: ولكن ألن يطول أمد سفك الدماء على هذه الشاكلة؟

برهان غليون: سيطول على كل حال إذا بدنا ننتظر تفاهم روسي أميركي صار لنا، صار لنا سنة وأربعة عشر شهر..

غادة عويس: سبعة عشر شهرا، إلى أي حد مصلحة البلدين هنا روسيا والولايات المتحدة هي التي تتحكم بمواقفهما؟

برهان غليون: طبعا المصالح تتحكم، أنا باعتقادي أن روسيا بالنسبة لروسيا ليس لديها بديلا، لا تريد بديلا عن سوريا، تريد أن تبقى سوريا تحت النفوذ في ضمن محور إيران..

غادة عويس: ما السر في أن بشار الأسد شخصيا هو فقط من يضمن نفوذ ومصالح روسيا في هذا البلد، لماذا لا يكون هناك شخص آخر مقبول لدى المعارضة ويضمن مصالح روسيا؟

برهان غليون: أنا أتصور أن بشار الأسد هو اللي نظام بشار الأسد ليس بشار الأسد هم يقولون النظام ممكن أن يتخلوا عن بشار فيما بعد، لكن إذا ضمنوا أن النظام سيبقى، هم لا يتمسكون ببشار، هم يتمسكون به فقط من أجل ضمان استمرارية نظام..

غادة عويس: آلية عمل نظامه معهم.

برهان غليون: لحتى يشوفوا الطريقة اللي يظل النظام ويحطوا البديل، لكن إذا قاموه بخافوا على النظام، لكن هم ماذا يريدون من النظام؟ ما هي وظيفة النظام السوري بالنسبة للروس؟ أنه هو حلقة الوصل بين حزب الله وبين إيران اللي بيخلق لهم محور نفوذ قوي جدا بالشرق الأوسط وبيحد من أي نفوذ آخر، يعني هم مركزهم الرئيسي اليوم في العالم ما عندهم موقع قوة في العالم إلا في الشرق الأوسط بفضل هالمحور اللي..

غادة عويس: يعني لن تغيير مواقف روسيا هم أكدوا هذا الشيء؟

برهان غليون: رأيي الروس ما عم يساوموا على أمور أخرى، الروس بدهم يبقى الوضع مثل ما هو بالشرق الأوسط.

غادة عويس: طيب ذكرت إيران، هل غياب إيران عن الاجتماع غدا يؤثر بشكل سلبي على الوصول إلى حل برأيك أم على العكس؟

برهان غليون: لأ لأ هو وجود إيران هو جزء مثل وجود سوريا يعني مثل وجود النظام السوري، مستحيل كان يحصل الاجتماع على كل حال بوجود إيران، كيف يمكن لطرف.. إيران شريك في الحرب اللي أعلنها بشار الأسد واعترف فيها رسميا، حرب حقيقية قال على الشعب السوري، شريك وليست مجرد حليف هي أكثر من حليف هي شريك، يعني كيف يمكن.. ليست طرفا محايدا وليست لا الولايات المتحدة ولا فرنسا ولا أميركا..

غادة عويس: هذه إيران رأيك بها، السعودية؟

برهان غليون: السعودية ما عرفت ليش طالعوها برا، بس إنه يعني نحنا بنتأمل أن السعودية كان لازم تكون شريك، طبعا هي شريك بالحل لأنه هي ليست مع النظام طبعا هي ليست الثورة، السعودية ليست الثورة.

غادة عويس: شكرا جزيلا لك دكتور.

برهان غليون: شكرا

غادة عويس: دكتور برهان غليون رئيس سابق للمجلس الوطني السوري كنت معنا هنا في الأستوديو في الدوحة أهلا وسهلا بك، وأيضا اشكر من واشنطن ثيودور قطوف سفير الولايات المتحدة السابق لدى سوريا، أشكر من موسكو إلينا سوبونينا مديرة قسم الشرق الأوسط في المعهد الروسي للدراسات الإستراتيجية، وأشكر مشاهدينا متابعتكم،  بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة