علامات الساعة   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة:

يوسف القرضاوي: مفكر وداعية إسلامي

تاريخ الحلقة:

29/02/2004

- فناء النار
- العلامات الصغرى

- نزول المسيح

- يأجوج ومأجوج

ماهر عبد الله: سلام من الله عليكم وأهلا ومرحبا بكم في حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة نواصل معكم هذا الأسبوع حديثنا حول يوم القيامة عن الساعة تحدثنا عن أهميتها في عقيدة المسلمين تحدثنا عما يجري للناس في الجنة والنار تحدثنا عن أشياء كثيرة حول يوم القيامة وحول ما يجري فيه وما يجري قبله نتحدث اليوم مواصلة للحديث عن أشراط الساعة أو عن علامتها حيث أن القرآن الكريم بداية ثم السنة النبوية اشتملت على الكثير من الإشارات بعضها ما يسمى بالعلامات الكبرى وبعضها ما يسمى بالعلامات الصغرى، خير من يحدثنا عن هذا الموضوع فضيلة العلامة الدكتور القرضاوي سيدي أهلا وسهلا بك مجددا أولا.

يوسف القرضاوي: يا مرحبا بك يا أخ ماهر.

فناء النار

ماهر عبد الله: تحدثنا عن جوانب كثيرة في يوم القيامة وعن الساعة والكثيرين حقيقة طلبوا الحديث عن أشراطها عن علامتها الكبرى والصغرى وقد أشرت في حلقات سابقة عن هذه الأسباب ولكن كانت إشارات مختصرة لكن قبل الخوض في الحديث وأرسل لي بعض الأخوة يستفسرون عن جزئية تحدثنا عنها في أحد الحلقات السابقة عن يوم القيامة احتجاج على مقولة ابن القيم وابن تيمية بفناء النار رغم أنك باعتقادي يعني أوضحت الموضوع تحدث عن رحمة الله لكنهم قالوا وماذا عن عدل الله واتهموا ابن القيم وابن تيمية بأنهم خرجوا على جمهور العلماء في قضية فناء النار باختصار شديد لأنه ليس موضوعنا.

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا ومعلمنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه {رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً}، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما {سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إنَّكَ أَنتَ العَلِيمُ الحَكِيمُ}، نحمدك اللهم على كل حال ونعوذ بك من حال أهل النار، وبعد فهذه القضية عرضنا له بسرعة عندما سأل أحد الأخوة عن رأي الأمام ابن القيم في هذه القضية وقلنا إن ابن القيم عرض لهذه القضية في ثلاثة كتب من كتبه أهمها كتابان حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح وكتاب شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل وذكر ابن القيم فيما ذكر أدلة كثيرة يرى فيها إنه النار ستفنى يوم من الأيام وأنا ذكرت الأدلة التي أعتمد عليها من القرآن ثلاث آيات من القرآن وذكر هو بعض آثار وردت عن السلف وإنه سيأتي يوم على النار تُصفِق أبوابها وليس فيها أحد إلى آخره طبعا جمهور أهل السُنة يقولون هذا في النار الموحدين ليس في النار عامة، ابن القيم اعتمد على أدلة نقلية وأدلة عقلية وهو الاعتماد على رحمة الله تعالى وأن رحمته سبقت غضبه وأن رحمته وسعت كل شيء وأنه أرحم الراحمين وخير الراحمين وأن حكمته يعني تقتضي إنه العذاب لا يظل أبدا الآبدين ويعني.. وذكر هو أدلة يعني كثيرة وهذه يعني قد تريح يعني.. كثيرا من الناس وتحل مشكلة يعني.. فلسفية كبرى عند بعض الناس الماديين والملاحدة يعني.. يعترضون يقولون لك طيب يعني.. إذا كان يعني الله موصوف بالرحمة وبالكذا طب لماذا يعذب الناس ملايين وبلايين وتريليونات السنين يعني.. طيب وإيه النهاية يعني.. يبقى أنا أرى ابن القيم بهذا بيحل المشكلة وهو ابن القيم في كتابه في الأخر سلم قال الجنة خلود لا شك فيها وبعدين قال لك يعني في قضية النار {إنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ}، لأنه هو القرآن كده {خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ والأَرْضُ إلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ}، أنا أرى إن الختام ده هو يعني أو نتركه يعني ولا نستبعد على الله سبحانه وتعالى أن يفني النار يعني.. إذا أراد ذلك {إنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ}.

ماهر عبد الله: هو سُئِل بعض علماء السلف ورد أن النار تفنى فأجاب السائل ما أشقاك لو أركنت إلى فنائها كان أحد الناس يسأله منشرحا بفنائها لكن أيضا هذه لن تكون فترة بسيطة يعني من العذاب.

يوسف القرضاوي: وهو يعني إذا ركنت إلى فنائها إفرض إنها هتفنى بعد ملايين من السنين جاء في الحديث الصحيح قال يعني أنه: "يؤتى بأنعم أهل الدنيا يوم القيامة فيغمس في النار غمسة واحدة ثم يقال له هل رأيت نعيما قط فيقول ما رأيت نعيما قط" وفي المقابل "يؤتى بأبأس أهل الدنيا يوم القيامة فيغمس في الجنة غمسة واحدة ثم يقال له هل رأيت شقاء قط هل رأيت بؤسا قط فيقول ما رأيت بؤسا قط" فيعني إذا كان حتى هتفنى النار بعد ما يعلم الله من السنين هل شويه يعني إنه يتعذب فيها إذا كان غمسة واحدة تنسيه كل نعيم الدنيا وما فيها يعني.

العلامات الصغرى

ماهر عبد الله: طيب سيدي القرآن كما تفضلتم في حلقات سابقة واضح في أن القيامة ستكون بغتة وفجأة.

يوسف القرضاوي: نعم؟!

ماهر عبد الله: كنت واضح في تفصيل شرح ما ورد في القرآن أن القيامة ستكون بغتة.

يوسف القرضاوي: بغتة طبعا {لا تَأْتِيكُمْ إلاَّ بَغْتَةً}.

ماهر عبد الله: ولكن ومع ذلك هناك علامات مقتضيات عدل الله تقتضي أن يكون هناك نوع من..

يوسف القرضاوي: التمهيد.

ماهر عبد الله: لنتحدث عن هذه العلامات.

يوسف القرضاوي: هو القرآن أشار يعني قال لما أتكلم عن الساعة قال {فَقَدْ جَاءَ أَشْراطُهَا}، أشراط جمع شَرَّط والشرط هو العلامة والأمارة يعني أماراتها وهكذا وأولى أماراتها بعثة محمد صلى الله عليه وسلم لأنه أخر الأنبياء ودينه أخر الأديان وبه ختم الله الرسل وكتابه أخر الكتب فلذلك قال: "أنا العاقب فلا نبي بعدي"، فبعثته دليل على اقتراب أمر الساعة ولذلك قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: "بُعِثت أنا والساعة كهاتين"، وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى كما إنه لا يأتي بعد الوسطى إلا السبابة لا يأتي بعدي إلا الساعة لأنه لا نبوة أخرى ليس هناك دين بعد دين محمد عليه الصلاة والسلام ولهذا القرآن قال: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وانشَقَّ القَمَرُ}، {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ}، {أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ}، يقول أتى خلاص الآن وكأن قد.. فهذا من علامات الساعة وحينما جاء يعني جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم علموا الناس أمر دينهم كان النبي صلى الله عليه وسلم يعني.. قد زجر عن السؤال بعض الناس كانت تسأل عن أشياء يعني ليس لها أهمية في الدين أو أشياء لا تليق فنهرهم عن السؤال ونزل قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ}، فأعرض الناس عن سؤال النبي صلى الله عليه وسلم وتوجسوا من السؤال فجاء جبريل يُعلِمهم كيف يسألون، يسألوا عن الأشياء المهمة فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان وسأله عن الإسلام وسأله عن الإحسان وأجابه النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الأسئلة كلها ثم سأله عن الساعة متى الساعة فقال له: "ما المسؤول عنها بأعلم من السائل"، يعني أنا وأنت في الجهل بموقتها سواء لا أعلم متى هي ولا أنت تعلم متى هي ولكني سأخبرك عن أشراطها أو عن أماراتها وذكر بعض هذه العلامات أن تلد الأَمة ربتها أو ربها سيدتها أو سيدها وأن ترى الحفاة العراة رؤوس الناس في بعض.. رؤوس الناس وفي بعض الروايات يتطاولون في البنيان حفاة العراة رعاة الشاة رعاة البهق الإبل السود وهي أردأ الإبل عند العرب لإن العرب عندها الإبل درجات ومراتب أعلاها حمر النعم النوق الحمر وأردؤها السود، يقول ترى هؤلاء يعني يتطاولون في البنيان أو تراهم رؤوس الناس ومعنى هذا أن تنقلب الموازين وتنقلب الأمور على وجهها فتلد الأَمة سيدها أو سيدتها وديه لها تفسيرات كثيرة لعل أظهرها ما أختاره عدد من محققي العلماء إنه المرأة تلد أولادا يعاملونها كما يعامل السيد عبده أو أَمته يعني ينتشر العقوق وينتشر الجحود لا يعترف الأولاد بحق آبائهم وأمهاتهم بل يعاملونهم كأنما هم سادة والآباء والأمهات عبيد أو إماء فهذا وبعدين أن ترى الحفاة العراة يعني البدو الجفاة الجهال القرآن قال عنهم: {الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْراً ونِفَاقاً وأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ}، قال ترى هؤلاء رؤوس الناس وفي بعض الروايات ملوك الأرض وفي بعض الروايات يتطاولون في البنيان والعجيب إن العلماء من عدة قرون كانوا يقولون لقد رأينا هذا بأعيننا فكيف ونحن الآن نراه يعني عيانا بيانا وجهارا نهارا الحافي العاري القدمين يعني يملك قصرا ترمح فيه الخيل وقد يكون التطاول يعني رأسي وقد يكون أفقي وما يملك قصر تمشي فيه وممكن يتطاول يعمل أبراج يعني فكل هذا من انقلاب الأمور.

ماهر عبد الله: اسمح لي نتوقف عند هذه قليل وإن كنت أسألك إن هي تكون يعني دورات زمن ما الفرق بين هذه العلامات وكون العلماء شاهدوها من قبل لكن نؤجل الجواب إلى ما بعد هذا الفاصل، نتوقف مع فاصل قصير ثم نعود بعده لمواصلة هذا الحوار فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها عن علامات الساعة وأشراطها، سيدي هذه الانقلاب في الموازين الاجتماعية أشرت إلى أن كثير من العلماء سابقا ظنوا أنه يتحدث عن زمنهم أو ظنوا أن هذه الأحاديث تتحدث عن زمنهم يعني هذه الدورة تتكرر في عمر البشرية حتى منذ ما قبل البعثة النبوية، الرومان صعدوا ثم انحطوا بالتالي كان لابد من قيادات أخرى كيف نميز بين هذه كعلامة من علامات الساعة وبين سُنن اجتماعية شاءها الله أن تتبدل موازين قوى وليصعد آخرون وينحط آخرون؟

يوسف القرضاوي: هو طبعا هذا وارد يعني لأنه الأمام ابن القيم ذكر في حديث: "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء"، قال يعني إن فيه الغربة فيه أحيانا تكون غربة في زمن دون زمن يعني في بلد دون بلد في قوم دون قوم يعني هذه موجودة ولكن حينما تعم الغربة هذه بقى يعني تكون علامات الساعة هذه الأشياء تظهر شيئا فشيئا ثم حينما تتكاثر وتتفاقم وتمتد وتتسع كل ده يدل على قرب الإيه الساعة يعني هم بعض أشياء كانوا هم يشكون منها في الزمن الماضي لحساسيتهم يعني كانت السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تُنشِد بيت لبيد ابن ربيعة وتقول.. لبيد ابن ربيعة:

ذهب الذين يعاش في أكنافهم وبقيت في خلف كجلد الأجرب

لبيد ابن ربيعة ده أحد شعراء الجاهلية شعراء المعلقات وأسلم وبعد أن أسلم ترك الشعر وقال اكتفيت بالقرآن وبعدين عاش شويه بعد النبي صلى الله عليه وسلم فقال هذا الشعر:

ذهب الذين يعاش في أكنافهم وبقيت في خلف كجلد الأجرب

فهي عاشت السيدة عائشة بعد لبيد ابن ربيعة سنين من الزمن فكانت تقول رحم الله لبيدا كيف لو عاش إلى زمننا ماذا كان يقول، عروة ابن الزبير ابن أخت عائشة أم أسماء بنت أبي بكر عاش بعد خالته عائشة يعني أيضا عشرات السنين فكان يعني يقول رحم الله لبيدا ورحم الله عائشة كيف لو عاشا إلى زمننا هذا يعني كان يقول كان الناس يعني ورقا بلا شوك أصبحوا الآن شوكا بلا ورق، طب نحن بعد قرون وقرون من لبيد وعائشة وعروة ماذا نقول نحن؟ فالناس يعني في أزمانهم يظنون خلاص الساعة اقتربت ولكن لازال الزمن يخبئ في جعبته الكثير والكثير حينما تكتمل هذه الأشياء يعني ذُكِر في صحيح البخاري أشياء كثيرة جدا من هذه العلامات ومنها: "أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه رجل وهو يتحدى فقال يا رسول الله متى الساعة فظل الرسول مستمرا في حديثه حتى أكمل الحديث ثم قال أين السائل عن الساعة فقال أنا يا رسول الله فقال إذا ضُيِعت الأمانة فانتظر الساعة قال وكيف إضاعتها قال إذا وُسِد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة"، أكبر إضاعة للأمانة أن يوضع الأمر في غير أهله أن يُقدَّم الجهال ويُؤخَّر العلماء أن يسود الأشرار على الأخيار هذا نوع كله من انقلاب الموازين وجاء في الصحيحين أيضا إنه يأتي في زمن تقل الأمانة عند الناس الأمانة الشخصية الخُلقية حتى يقال إن في بني فلان رجلا أمينا، الشعب الفلاني أو البلد الفلاني أو القبيلة الفلانية فيها واحد أمين يعني هذا من ندرة الأمانة وجاء في هذا الحديث وحتى يقال للرجل ما أجلده، ما أظرفه، ما أعقله، وما في قلبه حبة خردل من إيمان يعني بعد ما كان الإيمان هو أساس التمييز بين الناس لا أصبح الناس يقولوا ده رجل جلد ده رجل ظريف ولطيف ده رجل ذكي ده رجل فهلوي أو رجل هكذا أصبحت هناك معايير أخرى لتقييم الناس غير الإيمان وما في قلبه حبة خردل من إيمان، فهناك من قرأ الصحيحين وجد أشياء كثيرة ذكر سيدنا أبو هريرة ثلاث عشرة علامة من علامات الساعة في حديث واحد منها أن يَهُم الرجل من يعطيه صدقة يعني يكثر المال عند الناس حتى لا يجد الرجل من يأخذ صدقته هذا لسه ما رأينهاش هذا وقال حتى يقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون بخمسين امرأة قيم واحد وقال حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول يا ليتني كنت مكانك.

ماهر عبد الله: اسمح لي نتوقف هنا ونواصل بعد موجز الأنباء، ننتقل إلى موجز من الأنباء ونذكركم قبله بأنه بإمكانكم بعده المشاركة معنا في هذه الحلقة إما على رقم الهاتف 4888873 أو على رقم الفاكس 4890865 بعد المفتاح الدولي لدولة لقطر على 00974 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي: www.aljazeera.net إذاً موجز للأنباء ثم نعود إليكم.

[موجز الأنباء]

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها عن أمارات الساعة التي بإمكانكم أيضا أن تشاركوا معنا فيها بأسئلتكم وآرائكم على الرقم 4888873 وهو ما تشاهدونه على الشاشة الآن أو على رقم الفاكس 4890865 بعد المفتاح الدولي لدولة قطر على 00974 أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي: www.aljazeera.net، يرى الرجل الرجل فيقول ليتني كنت مكانه.

يوسف القرضاوي: نعم، بسم الله الرحمن الرحيم هذا يعني يدل على سوء الحال يعني الناس تشكو من الحروب وتشكو من الغلاء وتشكو من تقطع الروابط والعلاقات بين الناس ويصبح الموت أحب إليهم من الحياة يعني كما جاء في بعض الأحاديث: "إذا كان أغنياؤكم بخلاءكم وأمراؤكم شراركم وأمركم إلى نسائكم فبطن الأرض خير لكم من ظهرها"، في بعض الحالات الناس تتمنى الموت لأن الحياة لم يعد لها معنى ولم يعد يسعد الناس فيها يعني على رغم يمكن وجود الناحية المادية ولكن معنويات الناس جعلت الحياة جحيما لا تطاق فلذلك يمر الرجل بقبر الرجل فيقول ليتني كنت يعني.. مكانه وذكرت الأحاديث أشياء يعني.. رأيناها الآن رأي العين يعني كان الأقدمون يفسرونها تفسيرا ليس كما نشهده نحن الآن ونحسه يعني مثلا يقول لك تتقارب الأسواق يعني الآن تقاربت الأسواق حتى أصبحت كأنها سوق واحدة ولم يعد السوق يعني فقط المكان اللي بتوضع فيه.. لا ده السوق موجود على الإنترنت وموجود على الكذا وممكن تراقب سوق هونغ كونغ، سوق لندن وسوق نيويورك وسوق كذا وتتابع العالم يعني ولعل النشرات الاقتصادية الآن في التليفزيونات جعلتنا نعيش في أسواق العالم كأنها يعني أمامنا أيضا تقارب الزمان يعني وده اللي إحنا بنسميه عصر السرعة يعني الزمان يتقارب وإن كان فيه بعض المفسرين بيقول تقارب الزمان إنه لم يعد يعني فيه بركة وجاء في حديث إنه يكون اليوم.. السنة كالشهر والشهر كالأسبوع والأسبوع كاليوم واليوم كالساعة، الساعة الفلكية يعني ستين دقيقة والساعة كاحتراق السعفة كما تولع حاجة يعني وهذا وجاء في حديث الدجال يعني لما نجيء نتكلم عن العلامات الكبرى جاء إنه اليوم في بعض الأيام تطول فيه وبعدين قالوا لرسول الله طب اليوم كسنة البعض قال اليوم كسنة واليوم كشهر قالوا طب اليوم اللي كسنة نصلي فيه خمس صلوات قال: "لا اقدروا له" يعني وده أفدنا في العمليات البلاد اللي مثلا الشمس تظل فيها ستة أشهر والبلاد كذا نقدر له يعني نقدر كل أربعة وعشرين ساعة ندي فيها خمس صلوات فالأحاديث أعطتنا يعني أشياء يعني.. كثيرة بعض الأحاديث ذكرت إن تقتتل فئتان عظيمتان دعواهما واحدة العلماء الأقدمين لما فسروا الحديث ده فسروه بالقتال بين علي ومعاوية وكلاهما مسلم ولكن إحنا شوفنا الفئات العظيمة فعلا يعني كلمة فئتان عظيمتان زي الحرب العالمية الأولي والحرب العالمية الثانية خصوصا يعني التي سقط فيها ملايين، عشرات الملايين من الضحايا وكلهم يعني مهماش مختلفين في الدعوة كلهم يعني ينظرون إلى الناحية المادية وفلسفتهم واحدة يعني حتى مش قتال بين الشيوعية والرأسمالية لا كان الشيوعيين والأميركان في جبهة واحدة ضد الألمان والطليان فهناك أشياء يعني كثيرة نراها رأي العين، قد جاء في الحديث أيضا: "لا تقوم الساعة حتى يقوم ثلاثون كذابا كلهم يدعي النبوة" ورأينا طبعا ذكروا هم اللي ظهروا في عصر النبوة وبعد عصر النبوة مسيلمة وسجاح والأسود العنزي وهؤلاء، ولكن رأينا في العصور الأخيرة مرزا أحمد القادياني ورأينا الباب ورأينا البهاء ورأينا هؤلاء الذين يدعون النبوة، أيضا من الأشياء اللي جاءت بها الأحاديث لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود يعني فيختبأ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر يا عبد الله يا مسلم هذا يهودي ورائي فتعالى فأقتله وكان العلماء قديما يقولون اليهود كيف يقاتلون المسلمين ده هما في أهل ذمة عند المسلمين وعايشين بين ظهرنا المسلمين وفي حماية المسلمين وضمانهم وحينما أصابهم ما أصابهم في أوروبا وفي أسبانيا وفي غيرها لم يجدوا لهم صدرا حنونا يلجؤون إليه إلا بلاد الإسلام ودار الإسلام وأوطان المسلمين كيف؟ هكذا رأينا الآن يعني فأشياء كثيرة مما ذكرتها الأحاديث رأيناها تتحقق اليوم وكل هذا مما يسميه العلماء العلامات الصغرى أو الأشراط الصغرى يعني كلها تمهيد ولا ندري إلى متى تظل هذه الأشراط كم مئات السنين آلاف السنين؟ الله أعلم لأن إحنا كما قلنا إنه يعني الساعة قريبة {ومَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً} إنما القرب هذا أمر نسبي يعني ما يمكن بالنسبة لعمر الشخص يعتبر إن العشر سنين ولا المائة سنة أمر يعني طويل إنما هذه بالنسبة لأعمار الأمم لا تساوي شيئا.

ماهر عبد الله: طب اسمح لي قبل أن ننتقل للعلامات الكبرى نأخذ بعد الاتصالات نبدأ بالأخ نبيل أرناؤوط من أميركا اتفضل سيدي.

نبيل أرناؤوط: (Hello) مساء الخير.

ماهر عبد الله: مساء النور.

نبيل أرناؤوط: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

نزول المسيح

نبيل أرناؤوط: بدي أسال سؤال للشيخ عن المسيح كون إنه بيرجع من علامات يوم القيامة، سؤالين بما إنه هالشغلة منا موجودة بالقرآن ما صحة الأحاديث بهالخصوص؟ والسؤال الثاني ليش لزوم ليرجع المسيح ولا غير المسيح أليس القرآن هو الرسول الخالد؟ شكرا.

ماهر عبد الله: مشكور جدا أخ، سيدي نسمع من الأخ وليد السعدي من الأردن.

وليد السعدي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

وليد السعدي: كيف حالك يا أخ ماهر؟

ماهر عبد الله: حيياك الله.

وليد السعدي: كيف حالك يا دكتورنا؟

يوسف القرضاوي: حيياك الله يا أخي وبارك فيك

وليد السعدي: والله إن نحبك في الله يا أخي.

يوسف القرضاوي: أحبك الذي أحببتنا من أجله بارك الله فيك.

وليد السعدي: السؤال إن هو أحداث الحادي عشر من أيلول وهو انهيار برج التجارة العالمي فقرأنا في بعض منشورات كانت موجودة معنا هنا بالأردن إن الشيء ده معلق وجوده بالقرآن نفسه يعني في سورة التوبة ومذكرينه بالأحداث يعني وكده ده السؤال الأول والسؤال الثاني ما رأي حضرتك يعني فيما هو مكتوب عن علامات الساعة في كتاب هرمجدون وجزاكم الله خير يا أخي.

ماهر عبد الله: طيب مشكور جدا أخ وليد نسمع من الأخ عبد الرحمن المهدي.

عبد الرحمن المهدي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

عبد الرحمن المهدي: أخ ماهر الله يبارك فيك أول شيء أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أحب أقول مقولته الشهيرة {وقُلِ الحَقُّ مِن رَّبِّكُم}ْ، {وأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ}، والحق يعلى ولا يعلى عليه، ثانيا أنا عشان لا أريد أن أراعي الناس على حساب دين الله.. على حساب ربي الذي أحسن مثواي لأن أكثر الناس يكرهون الحق الذي يرضي الله إلا من رحمهم الله بعدين يا أخي ماهر الله يسلمك أنا قُطِعت في الحلقة ليست الفائتة التي قبلها مع أن سؤالي كان في صلب موضوع الحلقة بحكم أن مقدمتك في الحلقة كانت عن الإيمان واليوم الأخر والحساب والعقاب الذي أذهلنا أن الدكتور قال أن سؤالي كان خارج عن الحلقة يعلم الله أن سؤالي كان في صلب موضوع الحلقة يعني حلقتكم وكان الدكتور يعني قال لا أعرف تفسير هذه الآية قمت أنا بتفسيرها بطريقة مبسطة ولكني ما مُنِحت الفرصة..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]: طب خلينا في سؤالك الحلقة هذه إن شاء الله.

عبد الرحمن المهدي [متابعاً]: طيب المهم يا أخي بس أنا أتمنى إنه الأسلوب حتى وبعدين أخ من فلسطين قرأ الآية وأخطاء فيها إن أخطأ فله أجر وإن أصاب فله أجران ما له يعني اقرأ الآية كويس هذا ما يصير يا أخي فالمهم بالنسبة لموضوعنا الآن تعرف ما يدور بالنسبة لأمور العباد وتعرف أنت الآية التي في سورة الأنبياء تقول {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ}، وبعدين يا أخي ماهر لما نقيم حال المسلمين وننظر لأحوالهم لوجدنا أحوال المسلمين سيئة ورديئة إلا من رحمهم الله، لو نقوم بإحصائية لمعرفة كم نسبة المسلمين الذين هم يقولون لا اله إلا الله ويؤمنون بالله ويتبعون الحرام من أجل أن أقرب العقول أضرب أمثلة كم نسبة الأزواج من المسلمين الذين يخونون زوجاتهم وكم نسبة الزوجات اللاتي يخونون أزواجهم وكم نسبة المسلمين الذين بايعين زمامهم وضمائرهم ودينهم من أجل المال والكراسي والمناصب والذين يتعاملون بالسحر والشعوذة والدجل؟ وكم نسبة المسلمين الذين يشربون الخمور؟ وكم نسبة المسلمين في النفاق والغش والرشاوى؟..

ماهر عبد الله: طيب أخ عبد الرحمن ما الذي تريد أن تصل إليه؟

عبد الرحمن المهداوي: فإذا سمحت لي الله يبارك فيك طيب بس عشان أبقى ويجعلون من الباطل حق مثلما يفعلون في المغرب أمير المؤمنين وولي الصالحين وهو لا يطبق شرع الله ومعطل شرائعه ويجعلون من باطله حق يا أخ ماهر هذا شيء مؤسف والله ولهذا الله قال: {وإنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ}، المهم الله سبحانه وتعالي ما وعد الجنة بأن يملأها الجنة للمخلصين الذين يعني يحترمون ولا يتعدوا حدوده ولا يبعدون عن دربه ولهذا هو وعد جهنم والعياذ بالله قال {لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ}، ما قال لأملأن الجنة لأن الجنة لا يدخلها إلا المتقين الذين لا وأنا أقول لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وأشكرك يا أخي ماهر.

ماهر عبد الله: طيب مشكور جدا يا أخ عبد الرحمن بس هي حتى النار برضه حتى لن تمتلئ لأن حتى يدوسها الله بقدمه {يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلأْتِ وتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ}، على كل سيدي تسمع الإجابة إن شاء الله بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله: مرحبا بكم مجددا يعني بس تعليقا على كلام الأخ عبد الرحمن يعني لست مكلفا بالدفاع عن الشيخ هو أقدر مني على ذلك، لكن يعني قصة الآيات أنا لا أحفظ القرآن ولهذا لا أتدخل في تصحيحها لكن وجهة نظر الشيخ معقولة جدا أن الذي لا يتقن قراءة الآيات قطعا سيكون من الصعب عليه أن يصل منها إلى أحكام وأرجو أن نتمعن في هذا كثيرا قبل الاستدلال بالقرآن إذا كان يصعب علينا أن نشكله تشكيله الصحيح فكيف نثق باستنتاجاتنا منه فأنا أعتقد أنه من حق الشيخ أن يصحح كل من يقرأ الآية لاسيما عندما تكون القراءة تنم عن لا أريد أن أقول عن جهل ولكن عن عدم دراية وإلمام بكيفية قراءة القرآن وأنا الآن لا أتحدث عن اللغة فقط لا عن أحكام تجويد ولا عن تحسين القرآن لا بأصواتنا ولا بالطريقة التي..

يوسف القرضاوي: وأنا يعني أريد أن أقول يعني قراءة القران يعني بالذات ليست كقراءة غيره من الأحاديث أو الآثار أو الحكم أو الأقوال أو الشعر يعني هذه أشياء ممكن الإنسان يرويها بالمعنى إنما القرآن لابد أن تقرأه بلفظه بنصه بحرفه، الأخ بيقول لك من أخطأ فله أجر ومن.. لا ليس في القرآن هذا القرآن مفهش المخطئ لا المخطئ يدع هذا لمن يحفظه يعني لا داعي أن يورط نفسه في شيء من هذا.

ماهر عبد الله: قبل أن ندخل في العلامات الكبرى سؤال أعتقد هيكون الإجابة قصيرة على السؤال الأخ وليد 11 سبتمبر هل لها علاقة بالقرآن هل وردت أي إشارة في القرآن؟ كثير من الناس تحدثوا أن ما وقع في الحادي عشر من سبتمبر تنبأ به القرآن هل لهذا أي..

يوسف القرضاوي: هو في تلك الأيام نشر بعض الناس أشياء وقالوا إنه القرآن أشار إلى هذا وأنه الآية مش عارف كام في سورة التوبة يعني {لا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ}، ولا مش عارف إيه {إلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُم}ْ، هي يعني آية 110 وده البرج كان 110 وفي السورة التاسعة أو الجزء الـ11 وأردوا أن يلفقوا من هذا إن القرآن تنبأ وهذه الأشياء يعني في الحقيقة ليس لها يعني.. أي قيمة والقرآن يعني أعظم من هذا يعني.. وأنا رديت على هذا الكلام في حينها في ذلك الوقت وهو فيها نوع من التلفيق يعني الآية مش مضبوطة كده بالضبط يعني في فرق آيه أو في كذا يعني نعم.

ماهر عبد الله: طيب ما ورد في كتاب هرمجدون يعني نبوءات الكتب القديمة سواء الإنجيل أو التوراة هل هي علامات مشتركة ما بين الأديان الثلاثة أم أن بعض ما ورد في تلك..

يوسف القرضاوي: هو فيه بعض العلامات الكبرى مشتركة بين الأديان الثلاثة مثل قضية يعني نزول المسيح عليه السلام فاليهود ينتظرون المسيح لأن المسيح ابن مريم هذا الذي بعثه الله وتآمر عليه اليهود اليهود يعتقدونه كذابا وتأمروا على قتله وصلبه فلذلك يعتقدون المسيح لم يأت بعد ينتظرون.. المسيحيون يقولون إن المسيح يعني صعد وسيأتي وكذلك المسلمون يعتقدون أن المسيح يعني سيأتي ولعل هذا لأن أهل الأديان يعني اختلفوا فيه فهيجي هو يفض النزاع يعني بينهم والأخ اللي بيسأل يعني يقول فيه من الأحاديث يعني نعم فيه يعني أحد.. كتب كثير من العلماء في هذه القضية وأبرز من كتب في ذلك في عصرنا يعني أحد علماء الهند كان يسمى مُحدِّث العصر الشيخ أنور الكشميري كتب كتابا سماه التصريح بما تواتر في نزول المسيح يعني قال إن الأحاديث اللي دارت بلغت مبلغ التواتر ذكر في كتابه هذا أربعين حديثا ما بين صحيح وحسن كلها بشرت بنزول المسيح وحقق هذا الكتاب وعلق عليه صديقنا الذي نسأل الله له المغفرة والرحمة الشيخ عبد الفتاح أبو غُدّة التصريح بما تواتر في نزول المسيح فهذا يعني ثبت بالسُنة والبعض بيقول إن في إشارات في القرآن إليه مثل: {وإن مِّنْ أَهْلِ الكِتَابِ إلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ}، قالوا إن ديه يعني يؤمن بالمسيح قبل موت المسيح بعضهم ذكر هذا.

ماهر عبد الله: طب كان الشق الثاني من سؤاله ما لزوم عودته إذا كان محمد..

يوسف القرضاوي: هو عودته هقول لك لأنه أختلف فيه أهل الأديان فيأتي يحكم بينهم وبعدين هو ربنا رفعه إليه لن يموت في السماء لازم ينزل يموت يعني في الأرض وسيحكم بشريعة الإسلام يعني لن يأتي بنبوة جديدة، هو سيأتي بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم حتى هم قالوا حينما يأتي يكون المسلمون في صلاة فإمام المسلمين يتأخر ليقدمه للصلاة فيقول لا إمامكم منكم تكرمة الله لهذه الأمة.. أن خلوا إمامكم يكمل هذه الصلاة.

ماهر عبد الله: طب نسمع من الأخ زهير مرديني من أميركا أخ زهير أتفضل، أخ زهير معانا نسمع.

زهير مرديني: السلام عليكم

ماهر عبد الله: عليكم السلام أتفضل يا أخ زهير

زهير مرديني: فضيلة الشيخ السلام عليكم.

يوسف القرضاوي: مرحبا بك عليكم السلام.

زهير مرديني: أنا مسيحي ودائما.. أنا مسيحي وأنا دائما باستمع لأحاديثكم الحقيقة إني باستمتع فيها جدا.

يوسف القرضاوي: بارك الله فيك يا أخي.

زهير مرديني: بحب أسألك لفضيلة الشيخ سؤال إنه الله القوي العظيم كيف بده كيف إليه نفس إنه يعذب الناس ويحطهم بالنار طالما إحنا البني أدم لا يعني.. بنستصعب إن نحرق واحد بالنار؟ هذا سؤال السؤال الثاني يا سيدي السؤال الثاني ورد بالقرآن الكريم بأن الإسلام خير أمة أخرجت للعالم، بالتوراة اليهود يقولون إنهم شعب الله المختار بالديانة المسيحية يقولون إنه لا يمكن للإنسان أن يدخل الجنة إلا أن يؤامن بالسيد المسيح فممكن إذا ممكن أسمع تعليقك على هالمواضيع هذه وشكرا لفضيلتك.

ماهر عبد الله: مشكور جدا أخ زهير إن شاء تسمع تعليق، نسمع من الأخ سامي خليل من الإمارات أخ سامي اتفضل، فقدنا الاتصال بالأخ سامي نسمع من الأخ أيمن شطناوي من قطر أخ أيمن اتفضل.

أيمن شطناوي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله.

أيمن شطناوي: بسأل الشيخ الفاضل إذا ممكن سمعنا في الأحاديث كثير أن الإسلام يعني سينتشر ويعم الخير على العالم بأكمله وحديث النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا"، طبعا الملاحظ من خلال يعني التاريخ الإسلامي يعني أن الإسلام يعني لم يحث.. يكون عادل يعني ما أبغي أقول عادل يعني كان كل السيرة الإسلامية من بدايتها إلى الآن يعني المسلم مُضطهَّد إلا في عهد النبي في أواخر عهد النبي وعهد أبو بكر وعهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثم بعد ذلك عادت فتن ومحن إلى أخره حتى عهد عمر بن عبد العزيز لم يخل من هذا الشيء والرسول يقول بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا طب متى كان الإسلام ليس بغريب؟ هذا واحد الأمر الثاني هل هناك إشارات سماحة الشيخ هل هناك إشارات تدل على أن الإسلام سيعود لينتشر من جديد في العالم وينشر العدل حتى يشمل جميع الخلائق قبل عهد المهدي المنتظر الذي نؤمن فيه عند أهل السُنة والجماعة وجزائكم الله خير.

ماهر عبد الله: مشكور جدا أخ أيمن نسمع من الأخ علي من السعودية أخ علي اتفضل.

علي الزبيدي: السلام عليكم.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

علي الزبيدي: تحياتي لكم جميعا.

ماهر عبد الله: حيياك الله

علي الزبيدي: كان بودي لو كانت الحلقة السابقة تحدثت عن الهجرة النبوية دروس وعبر لكن على أي حال لدي اقتراح أن تكون هنالك حلقة شهرية مع فضيلة الشيخ أو غيره للفتاوى حلقة واحدة، أما بخصوص السؤال قضية المهدي هذه نريد بيانها بالأحاديث.

ماهر عبد الله: طيب مشكور جدا يا أخ علي أرجو تصبر علينا بالهواتف هيك عشرة 15 دقيقة بس نجاوب على هذه ونتحدث عن علامات الساعة الكبرى، تحب تبدأ بالإجابة على سؤال الأخ زهير المرديني إذا كنا نحن البشر ورحمتنا لا يمكن أن تقارن برحمة الله نستصعب أن نعذب أحدا ونجد من الثقيل علينا أن نحرقه بالنار كيف يشاء الله أن يضع الناس في النار وهو الرحيم؟

يوسف القرضاوي: هو أجمعت الأديان السماوية كلها على أن هناك جنة ونار ومادام هناك نار يبقي الإحراق وهذه أختص بها الله كما جاء في الحديث: "لا يعذب بالنار إلا رب النار"، والله سبحانه وتعالى هو أرحم الراحمين ولكن هو في الوقت ذاته أعدل العادلين يعني هناك أناس يستحقون هذا ربنا سبحانه وتعالى لا يعذب بالنار إلا من يستحقها لأنه وضع أمام الناس فرصا كثيرة جدا ليتطهروا ويتوبوا سماها ابن القيم أنهار يغتسل فيها الإنسان من ذنوبه هناك التوبة وهناك الاستغفار وهناك الأعمال الصالحة {إنَّ الحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}، وهناك المصائب التي تنزل بالإنسان فتُكفِر عنه وهناك عذاب القبر وهناك كل دية مطهرات فمن لم تطهره هذه كلها لن يطهره إلا النار، وهذا أيضا يعني نوع من العدالة الإلهية أن ربنا رحيم وهو عدل أيضا حتى بعض الأخوة اللي بيقول لي أنت يعني بتذكر يعني اللي عايزين النار يعني تظل أبد الأبد وبيعترضوا على ابن القيم يعني شوف هذا وذاك ده واحد يقولك لا مش عايزين نار خالص وواحد عايزها تظل أبد الأبد، الله سبحانه وتعالى هو العدل الرحيم وإحنا مهما تصورنا لن نكون في عدل الله تعالى ورحمته عز وجل ربك لا يظلم أحد {ولا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً}، "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا"، {ونَضَعُ المَوَازِينَ القِسْطَ لِيَوْمِ القِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً}، {إنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً ولَكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ}، فهذا يعني من ناحية السؤال الثاني للأخ زهير.

ماهر عبد الله: السؤال كان أن المسلمون يقولون نحن خير أمة قرآنهم يقول..

يوسف القرضاوي: إن كل أهل دين بيقولوا عن نفسهم إن إحنا الأمة أفضل أمة وأحسن أمة واليهود يقول شعب الله، إنما أنا عايز أقول للأخ إن الإسلام لما قال {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}، هذا ليس اختيارا لشعب زي الشعب الإسرائيلي مثلا مش اختيار للعرب لجنس العرب أو لأهل الشرق أو لا هذا اختيار يعني معلل كنتم خير أمة ليه؟ {تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ وتُؤْمِنُونَ بِاللَّه}، يعني أنتم لكم رسالة إذا عملتم بهذه الرسالة تكونون خير أمة زي جماعة تعمل مبادئ تقول اللي ينضم إلينا يكون كذا، فهذا من ينضم إلى هذه الجماعة بأوصافها يكون خير أمة مش بصفته إنه مسلم، أجتمع اليهود والنصارى والمسلمون في مجلس في عهد النبوة كل جماعة منهم قالوا نحن أفضل الناس نحن أتباع موسى الذي كلمه الله، نحن أتباع عيسى روح الله، نحن أتباع محمد الذي ختم الله به الرسل نحن.. فنزل قول الله تعالى يعني يحكم بينهم بقوله تعالى {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ ولا أَمَانِيِّ أَهْلِ الكِتَابِ}، المسألة مش بالأماني {لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ ولا أَمَانِيِّ أَهْلِ الكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ ولا يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ ولِياً ولا نَصِيراً. ومَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ ولا يُظْلَمُونَ نَقِيراً}، يعني فهذا هو معيار القرآن ولذلك القرآن أبطل الشفاعات من ضمن الأشياء التي جاء بها الإسلام في أمور الآخرة إنه في الأديان الأخرى هناك اعتماد على الشفاعات كل واحد معتمد على شفاعة ولي من الأولياء أو قديس من القديسين أو كذا لا بيقول لا هذه الشفاعات شركية فيه ناس لا تنفعهم شفاعة الشافعين {مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ ولا شَفِيعٍ يُطَاع}،ُ {مَن ذَا الَذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إلاَّ بِإذْنِهِ}، فجاء إنه كل واحد سيأخذ حقه {أَلاَّ تَزِرُ وازِرَةٌ وزْرَ أُخْرَى. وأَن لَّيْسَ لِلإنسَانِ إلاَّ مَا سَعَى. وأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى. ثُمَّ يُجْزَاهُ الجَزَاءَ الأَوْفَى}، فهذا هو الذي أراد أن يقرره القرآن مفيش تحيز لفئة دون فئة الإنسان يجازى بإيمانه وعمله الصالح وكما يجزى على عمله السيئ أيضا {مَن يَعْمَلْ سُوءاً يُجْزَ بِهِ}.

ماهر عبد الله: سؤال الأخ أيمن كان عن انتشار الإسلام حتى يعم الأرض كان جزء من سؤاله متى لم يكن الإسلام غريبا؟ أبتدأ غريبا وسيعود غريبا ألم يكن غريبا في أغلب تاريخه؟

يوسف القرضاوي: لا ليس صحيحا هذا، الإسلام ما كان غريبا إلا في فترات زي ما ذكرنا إحنا عن ابن القيم يقول غربة في مكان دون مكان وفي زمان دون زمان وعند قوم دون قوم، إنما في كل وقت والحمد لله كما جاء في القرآن: {ومِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وبِهِ يَعْدِلُون}َ، {فَإن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاءِ فَقَدْ وكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ}، وجاءت الأحاديث تذكر إن هناك طائفة يعني قائمين على الحق لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله، وجاء أن الله يبعث في كل قرن من يجدد لهذه الأمة أمر دينها وجاء يعني فتحدث غربة ولكن غربة جزئية، إنما الإسلام يعني والحمد لله يعني حتى الأخ يعني مش عاجبه عمر ابن عبد العزيز بيقول حتى في عهد عمر ابن عبد العزيز ما عنده.. الرجل أعاد يعني الأمور إلى نصابها وأحيا سُنن العدل وأمات سُنن الجور ولكن لم يطل به إنما حتى يعني مَن بعده ومَن قبله لم يستطيعوا أن يعني يخفوا حقيقة الإسلام ظل هناك ناس ظلمه ولكن ظل الإسلام مرفوع اللواء يعني عالي البناء والحمد لله وكانت الشريعة الإسلامية هي أساس القضاء وأساس الفتوى يعني الدولة مؤسساتها القضائية كانت تحكم بالشريعة في أي.. سواء في الدولة الأموية الدولة العباسية الدولة العثمانية الشريعة هي الأساس والشريعة هي أساس الفتوى للشعب يعني الشعب حينما يريد أن يعرف أمور دنياه يذهبون إلى العلماء بماذا يفتيهم العلماء بالشريعة وليس الأمر كما أشاع بعض الناس إنه بعضهم بيقول ده ماكنش إلا في عهد الرسول وعهد أبو بكر وعمر حتى يعني بقيت الخلفاء.. لا هذا ليس صحيحا، ظل الإسلام قائما يعني لم تُلغَّى الشريعة إلا بعد دخول الاستعمار إلى أرض المسلمين هنا بدأت الغربة الحقيقة بدأت الإسلام ولكن يعني فيه بعض الأخوة سأل يعني هل الإسلام مش هيكون له يعني دولة قبل.. لا ستكون له دولة وترتفع وأنا لي كتاب اسمه المبشرات بانتصار الإسلام.

ماهر عبد الله: سؤال للأخ كان سيعود سؤال أيمن هل سيعود الإسلام ينتشر مرة أخرى؟

يوسف القرضاوي: أنا أريد أن أقول هذا إن حديثنا عن علامات الساعة لا يعني إن الساعة هتقوم بكره ولا بعده لا إحنا قلنا منعرفش يمكن آلاف السنين تبقى الله أعلم، والإسلام هناك مبشرات كثيرة أنا ذكرت في هذا الكتاب الذي أشرت إليه هناك مبشرات من القرآن الكريم يعني {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ ويَأْبَى اللَّهُ إلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ ولَوْ كَرِهَ الكَافِرُونَ. هُوَ الَذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى ودِينِ الحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ولَوْ كَرِهَ المُشْرِكُونَ}، وهذه ثلاث آيات في القرآن ليظهره على الدين كله الإسلام ظهر قبل هذا على اليهودية وظهر على الوثنية العربية وظهر على الماجوسية وظهر على أجزاء من النصرانية ولكن ظلت النصرانية في الغرب وظلت الوثنية في آسيا وأفريقيا يعني شعوب ضخمة مثل الصين والهنود وغير هؤلاء ومثل الشعوب الأفريقية ظلت تدين بالوثنية إنما هذا يكون على الدين كله يعني سيظهر الإسلام في وقت على كل الأديان وكما جاء في بعض الأحاديث: "لا يبقى بيت مدر أو وبر إلا أدخله الله هذه الدين ليتمن الله هذا الأمر ما بقي الليل والنهار"، ولا يبقى بيت مدر أو وبر يعني بيت من الحجر أو بيت من الشعر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل عز يعز الله به الإسلام وزل يزل الله به الكفر، هذا انتشار الدين انتشار الدولة جاء في الأحاديث إنه زويت لي الأرض يعني جمعت وقبضت أمامي فأريت مشارقها ومغاربها وإن ملك أمتي سيبلغ ما زول لي منها يعني اتساع الدين واتساع الدولة فهذا.

ماهر عبد الله: طب في هذا الكلام الأخ خليل مصطفى فني كمبيوتر من بلجيكا يسأل كيف تفسر له قول الله تعالى {وعَدَ اللَّهُ الَذِينَ آمَنُوا}، في الأخير يقول {لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ولَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ}، هل له علاقة بما..

يوسف القرضاوي: طبعا هذا من ضمن الأشياء القرآنية التي تدل على أن لهذا الدين سترتفع رايته يعني وليس معنى إن بدأت علامات الساعة تظهر إن لا هناك مبشرات كثيرة من القرآن ومنها هذه الآية ومنها الأحاديث الكثيرة التي جاءت تدل على انتشار الدين وأتساع ملك المسلمين وفتح القسطنطينية وفتح رومية والانتصار على اليهود وأن أرض العرب ستصير مروجا وأنهارا وأشياء كثيرة جدا جاءت في السُنة فيه مبشرات من التاريخ فيه مبشرات من الواقع بدليل الصحوة الإسلامية المعاصرة التي ردت ملايين المسلمين إلى دينهم رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين فكل هذا يعني يبشرنا يعني الإسلام إن شاء الله ستكون له رايته المرفوعة ونأمل إن شاء الله لكن ليس معنى هذا إن إحنا ننام على آذاننا وننتظر لا لابد من عمل الله تعالى يقول {هُوَ الَذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وبِالْمُؤْمِنِينَ}، لازم المؤمنين تشتغل حتى يحققوا النصر للإسلام.

ماهر عبد الله: يعني هذا الجانب الإيجابي من الصورة الأخ أبو كريم فهمي المراغي موظف من مصر يسأل في الملاحم التي ذكرها صلى الله عليه وسلم بين المسلمين وغيرهم فإن القتال بينهم سيكون بالسيف والإبل فهل ستفنى الأسلحة الحديثة والحضارة كما نعرفها ونرجع للسيوف والحراب في آخر الزمن؟

يوسف القرضاوي: بيقول إيه؟

ماهر عبد الله: الملاحم التي وردت في السُنة تتحدث عن قتال بالسيوف والإبل قتال..

يوسف القرضاوي: والإبل؟!

ماهر عبد الله: والإبل هل هذا يعني أن..

يوسف القرضاوي: فين الكلام ده مثل إيه يعني؟

ماهر عبد الله: لم يذكر أحاديث محددة فهل ستفنى الأسلحة الحديثة ونرجع إلى السيوف؟

يوسف القرضاوي: ما جاءت الأحاديث بذكر السيوف وحتى لو ذُكِر هذا يعني إذا كان يقول لك هو يذكر الخيل مش الإبل يعني خيل العصر هي الدبابات والمدرعات أما القرآن يقول:{وأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ ومِن رِّبَاطِ الخَيْلِ}، الخيل هي المركبات كانت مركبات ذلك العصر مركبات في الحرب الناس تركب الخيل أو تركب الإبل حتى الآن مركبات العصر هي إيه؟ المدرعات والدبابات والمصفحات والمجنزرات وكل هذه الأشياء يعني والغواصات في البحر والطيارات في الجو ديه كلها هي خيلنا وإبلنا في عصرنا.

ماهر عبد الله: طيب نسمع من الأخ سامي خليل من الإمارات أخ سامي اتفضل.

سامي خليل: لو سمحت بدي أسأل أولا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله: وعليكم السلام.

يأجوج ومأجوج

سامي خليل: بالنسبة لقصة قوم يأجوج ومأجوج اللي ذُكرِت في القرآن الكريم هل لها علاقة بيوم القيامة أو إذا سمحت تحكي لنا قصتها باختصار شكرا.

ماهر عبد الله: إن شاء الله شكرا لك يا أخي، نسمع من الأخ بومية زهير من الجزائر، أخ زهير اتفضل.

بومية زهير: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماهر عبد الله: وعليكم السلام ورحمة الله.

بومية زهير: تحية لك أستاذ ماهر، تحية للشيخ يوسف القرضاوي.

ماهر عبد الله: الله يخليك تفضل.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

بومية زهير: أما فيما يخص سؤالي فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لأحد السائلين عن الساعة: "وما أعددت لها؟" ونحن نرى أن بعض الناس في زماننا هذا قد فهم نصوص أشراط الساعة فهما عليلا وركن إلى نوع من الجبرية والسلبية، فكيف يمكن للإنسان المسلم أن يوفق بين هذه الإيمانيات وحياته الدنيوية؟ ويقول البعض أننا سنقاتل اليهود ونتغلب عليهم ولكن هذا يكون عند قرب الساعة، فهل ليس حري بالمسلمين أن يعملوا بدل أن يتكلوا على قرب الساعة وانتظار المسيح وانتظار أن يتكلم الحجر والشجر؟ والسلام عليكم ورحمة الله بركاته.

ماهر عبد الله: شكرا جزيلا نسمع المكالمة الأخيرة من الأخ نبيل الحسيني، وأرجوك يا أخ نبيل الاختصار اتفضل.

نبيل الحسيني: السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله: عليكم السلام ورحمة الله

نبيل الحسيني: يا فضيلة الشيخ ذكرتم في تفسير قوله صلى الله عليه وسلم: "وأن تلد الأَمة ربتها" ذكرت إن ذلك يعني من عقوق الأمهات اسمح لي أن أفسر تفسير آخر وهو إنه في يعني ربما العصر الحاضر أو ما بعد العصر الحاضر سوف تمتنع الأمهات المترفات عن الحمل على الرغم من رغبتهن في إنجاب الأولاد فلذلك تؤخذ بويضة من الزوجة ونطفة من الرجل فتلقحها ثم توضع هذه البويضة الملقحة في رحم امرأة أَمة عبدة وهذا يشير إلى أنه سوف تعود العبودية من جديد ونحن الحين نجد بعض شواهد على عودة العبودية، فيه هناك سريلانكيات وتايلانديات يبعن الآن في أسواق النخاسة هذه واحدة، واحدة أخرى في قولك في قول النبي عليه الصلاة والسلام: "يتطاولون في البنيان"، أحد معاني كلمة يتطاولون المشاركة يعني واحد يتطاول والثاني يتطاول عليه وقد حصل في إحدى الدول الإسلامية في إحدى المدن أن رجلا كان عنده بناية أعرفه أنا عنده بناية تقريبا ثماني طوابق ولم يمض على إنشائها سوى عشر سنوات فهدها لما سُئِل لماذا هدمتها قال الحاج فلان يبني برج 15 طابق أنا أريد أن أبني برج 16 طابق وفعلا بعد ما هدم البناية هذه بنى البناية بـ16 طابق ولك جزيل الشكر يا فضيلة الشيخ.

ماهر عبد الله: شكرا لك يا سيدي طيب الأخ دخلنا في بعض العلامات منها يأجوج ومأجوج فيه أكثر من سؤال الحقيقة عن يأجوج ومأجوج الأخ أبو كريم المراغي من مصر هل يوجد المسيح الدجال ويأجوج ومأجوج على الأرض أم أنهم في عالم آخر لا نعرفه؟ هل يأجوج ومأجوج من علامات الساعة وأين هم؟

يوسف القرضاوي: هو بعض العلماء ذكروا أمر يأجوج ومأجوج وهم من علامات الساعة ويأجوج ومأجوج ذكرت في القرآن في موضعين ذكرت في سورة الكهف في قصة ذي القرنين حينما قال له بعض الناس الذين ذهب إليهم: {إنَّ يَأْجُوجَ ومَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وبَيْنَهُمْ سَداً. قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وبَيْنَهُمْ رَدْما}، والعلماء مختلفون في ذي القرنين ما هو وهذه القبائل ما هي وهناك بحث مستفيض وعميق لعلامة الهند مولانا أبو الكلام آزاد وكان الرجل متبحرا في تاريخ الأمم الشرقية واللغات الشرقية وعمل بحث وانتهى إلى إن ذو القرنين ده هو قورش الفارسي الملك الفارسي وكان له علاقة باليهود في ذلك الوقت وعلى كل حال الذي يهمنا إن يأجوج ومأجوج هي يعني أقوام وقبائل وبنى ذو القرنين هذا السد ويقول الشيخ أبو الكلام آزاد أن هؤلاء هم قبائل يعني ناحية الصين وهذه البلاد ديه وذهب عدد من العلماء ومنهم يعني الشيخ عبد الرحمن السعدي من علماء السعودية المتفتحين والمتبحرين وذهب عدد من العلماء الآخرين إن يأجوج ومأجوج هي البلاد يعني مثل الصين الشيوعية ومثل.. ويقولون إن يأجوج ومأجوج فُتِحت أيام المغول حينما جاء جنكيز خان وقبائله إلى البلاد الإسلامية فهدم ما هدم وقتل ما قتل وكاد يدمر الحضارة الإسلامية وأسقط الخلافة العباسية وقتل نحو مليونين شخص في بغداد وحدها هؤلاء البعض يقول هم هؤلاء هم يأجوج ومأجوج فالبعض يقول إن يأجوج ومأجوج جاءت، ولم تأت أحاديث صحاح تبين فيه أحاديث في ابن ماجة وبعض الأشياء ديه إنما في الصحيحين مجتش البعض يقول لك ده واحد ينام على أذن ويتغطى بأذن تاني وبيقولوا.. يعني فيها يعني خرافات كثيرة لم تصح في الحديث أنا مع الذين يقولون إنه ربما نفسر خروج يأجوج ومأجوج بخروج المغول وهجومهم الزحف على العالم الإسلامي الذي كان يشاع في ذلك الوقت إذا قيل لك إن التتار قد انهزموا فلا تصدق فهذا يعني أمرهم جاء في القرآن: {حَتَّى إذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ ومَأْجُوجُ وهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ}، يعني فتحت غزو تاني لهذا العالم يعني.. ليس عندنا يقين في قضية يأجوج ومأجوج، أما قضية المسيح الدجال فبعض الناس يحاول أن يفسر المسيح الدجال بعضهم فسره بالحضارة الغربية وأظن ده جاء عن الأستاذ ليوبولد فايس أو محمد أسد وأخذه بعض الكُتاب المسلمين، قال لك إن الحضارة الغربية هي المسيح الدجال لأنه جاءت أوصاف الحديث بإن المسيح الدجال أعور وهذه الحضارة عوراء لأنها تنظر إلى الحياة من عين واحدة هي العين المادية لا تنظر إلى الروحانيات ولا إلا الغيبيات تنظر إلى الحسيات أما ما وراء الطبيعة وما وراء عالم الشهادة فلا تؤمن به، وهذه يعني ممكن نأخذها على إنها يعني زي ما يقول بعض المفسرين التفسير الإشاري إنما ليس هو التفسير الحقيقي، المسيح الدجال هو إنسان يعني فعلا وسيُبعَّث ويعطيه الله إمكانيات وسيذهب إلى يعني بلاد الله ما عدا مكة والمدينة ويفتن به بعض الناس ولكن المؤمنين لن يصدقوه ولن يؤمنوا به وسيقفون ضده وسيبقى في الأرض أربعين يوما ثم يأخذه الله ويُقتَّل على يد المسيح عيسى ابن مريم، يعني من مهمة نزول المسيح عيسى إنه يقتل هذا الدجال ويريح الناس من شره.

ماهر عبد الله: طب سيدي خلينا نختم يعني مش هيكون لنا فرصة نتحدث عن بقية العلامات الكبرى نختم بسؤال الأخ زهير بومية من الجزائر وقبله يعني تعليق من الأخ خالد محمد من مصر يعني يقول لسنا بحاجة إلى الحديث عن الساعة وإنما نحن بحاجة إلى الحديث عن كيف نقابل الله سبحانه وتعالى ونحن بهذا العار الذي يعتري الأمة كلها، كان سؤال الأخ زهير وماذا أعددت لها؟ هذه كل العلامات التي تحدثنا عنها لم ترتبط بزمن معين لم ترتبط بسنة أو سنتين أو مجموعة سنوات البعض يميل في عالمنا الإسلامي إلى فهم سلبي يعني نسلم بالقدر ونرضى ماذا أعددت لها؟

يوسف القرضاوي: هنا نقف ضد هذا الفهم السلبي لهذه الأشياء يعني المفروض هذه الأشياء تعطينا قوة وتعطينا ثقة بأن النصر.. حتى هو نزول المسيح وهذه الأشياء وما ورد حتى عن المهدي رغم إنه هناك من يُكذِب قضية المهدي يعني هناك ابن خلدون يعني كذب أحاديث المهدي وضعفها يعني لأنه لم ترد في البخاري ولا مسلم وفي مؤتمر السيرة النبوية الذي عقد في قطر احتفالا بمقدم القرن الخامس عشر الهجري كان مؤتمرا عالميا وتكلم فيه الشيخ عبد الله بن زيد المحمود رئيس المحاكم الشرعية رحمه الله وقال إنه لا مهدي يُنتظَّر بعد محمد سيد البشر وضعف الأحاديث والأشياء التي.. أنا لا أريد أن أدخل يعني في هذه القضية ولكن أقول المهدي هو إيه هو يعني إنسان مسلم يأتي ليعيد شرع الله ويعيد عدل الله في الأرض ولذلك الأحاديث اللي وردت كلها إنه يملأ الأرض عدلا كما مُلِئت ظلما وجورا هذا هو ده بينفس حتى عن الناس وعن آمال الناس في الخروج من المظالم إلى عهد يقام فيه العدل وتتحقق فيه عدالة الله وأحكام شرع الله عز وجل، إنما مفيش دعوة اسمها المهدية يعني مفيش واحد يقول أنا المهدي لا هو حينما يقوم مرة واحدة ويقول هو ده المهدي فهذا يعني من الآمال والحديث الذي أشار إليه الأخ إن حينما جاء أحد الصحابة وقال يا رسول الله متى الساعة فكان جواب النبي عليه الصلاة والسلام" "وماذا أعددت لها؟" يعني وهذا هو الذي نقول، إذا كنا نتحدث متى الساعة ومتى أشراطها فيجب أن يكون السؤال المهم والضروري والإيجابي ماذا أعددت لها؟ فقال الرجل والله يا رسول الله ما أعددت لها كثير صلاة ولا صيام غير أني أحب الله ورسوله فقال النبي عليه الصلاة والسلام: "أبشر فإن المرء مع من أحب"، مادمت تحب الله ورسوله ستحشر معهم وقد قال الله تعالى {ومَن يُطِعِ اللَّهَ والرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ والصِّدِّيقِينَ والشُّهَدَاءِ والصَّالِحِينَ وحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقاً}، إذا كنا نهتم بأمر الساعة فلنعد لها من الإيمان والعمل الصالح والدعوة إلى الله والجهاد في سبيل الله وإقامة هذا الدين في نفوسنا وفي حياتنا وفيما حولنا { ومَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إلَى اللَّهِ وعَمِلَ صَالِحاً وقَالَ إنَّنِي مِنَ المُسْلِمِينَ}.

ماهر عبد الله: طيب سيدي شكرا لك، وشكراً لكم أنتم أيضا إلى اللقاء في الأسبوع القادم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة