موقف الأمم المتحدة من ضرب العراق   
الجمعة 15/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:30 (مكة المكرمة)، 4:30 (غرينتش)

مقدمة الحلقة:

ليلى الشايب

ضيف الحلقة:

معن بشور: نائب الأمين العام للمؤتمر القومي العربي

تاريخ الحلقة:

19/09/2002

- قبول العراق عودة مفتشي الأسلحة وإبطال ذرائع أميركا
- قرارات الأمم المتحدة تجاه العراق بين الشكلية والتطبيق
- حقيقة تورط النظام العراقي في نقص الغذاء والدواء بالعراق
- الأهداف الحقيقية من وراء الحملة الأميركية على العراق
- حقيقة الموقف العربي تجاه قضية ضرب العراق

ليلى الشايب: مشاهدينا الكرام، أسعد الله أوقاتكم، وأهلاً بكم إلى هذه الحلقة الجديدة من (منبر الجزيرة).

تفاءل الكثيرون خيراً بعد إعلان العراق موافقته على عودة مفتشي الأسلحة إلى بغداد دون قيد أو شرط واعتبرت هذه الخطوة تحولاً إيجابياً كبيراً يثبت رغبة بغداد في عدم تصعيد الأزمة الحالية مع الولايات المتحدة، وأهمية هذه الخطوة تنبع من أن العراق كان يصر في السابق على أن تكون عودة هؤلاء المفتش ضمن اتفاق شامل يتضمن في الوقت ذاته آليات لرفع الحصار المفروض على بغداد، ورغم هذا التحرك الإيجابي من جانب العراق حاول الرئيس الأميركي (جورج بوش) ومازال يوصل محاولاته لحشد رأي عام دولي يشاركه إصراره على توجيه ضرباته إلى العراق، بل إن بوش رد على هذه الخطوة بأنه سيقدم خلال أيام مشروع قرار مُقترح للكونجرس يفوضه القيام بعمل ضد بغداد.

وبعد موافقة العراق غير المشروطة على عودة المفتشين الدوليين إلى بغداد هل أحبطت هذه الموافقة الذريعة الأميركية لشن هجمة عسكرية ضد العراق؟ وهل يواصل الرئيس الأميركي مسعاه نحو حشد الرأي العام العالمي لضرب العراق حتى بعد عودة المفتشين إليه؟ وما هو رد فعل الشارع العربي، أو كيف سيكون إذا أصرت واشنطن على ضرب العراق؟

هذه الأسئلة تشكل محاور حلقة اليوم التي يشاركنا فيها من بغداد معن بشور (نائب الأمين العام للمؤتمر القومي العربي) ويمكنكم –أنتم مشاهدينا- المشاركة في البرنامج من خلال الأرقام التالية، الهاتف أولاً 4888873(974)

أو على الفاكس من خلال الرقم 4890865(974) كذلك يمكنكم الشاركة عبر البريد الإلكتروني للجزيرة وهو: www.aljazeera.net

قبول العراق عودة مفتشي الأسلحة وإبطال ذرائع أميركا

نبدأ أولاً مع ضيفنا معن بشور، لنسأله إن كانت قبول، أو كان قبول العراق بعودة المفتشين الدوليين.. سيد معن، بداية مثلاً لحل جزئي ولو مؤقتاً الآن؟

معن بشور: يعني بدون شك أن القرار العراقي بالقبول غير المشروط لعودة المفتشين قد أبطل ذريعة هامة كانت تستخدمها الإدارة الأميركية لتبرير عدوانها المرتقب على العراق، لكن لا نستطيع أن نقول أن كل الذرائع التي تستطيع واشنطن دائماً أن تخلقها حتى بعد عودة المفتشين ومن خلال عمل المفتشين أنفسهم أن كل الذرائع قد أُبطلت، لذلك المعركة اليوم بدأت على مستوى سياسي عالٍ وعلى مستوى دبلوماسي وعلى مستوى شعبي، بين قدرة العراق ومعه كل محبي السلام في محاصرة النوايا العدوانية الأميركية وبين مخطط الإدارة الأميركية في إعادة تعبئة الرأي العام الأميركي أولاً والدولي ثانياً لتبرير هذا العدوان، لا نستطيع أن نقول أن هذا القرار قد أبطل نهائياً إمكانية العدوان لكن بدون شك أن هذا القرار قد أبطل –على الأقل- مفعول خطاب الرئيس الأميركي بوش أمام الأمم المتحدة، وبالتالي أسقط ذريعة هامة كانت تستخدمها واشنطن لتبرير عدوانها على العراق.

ليلى الشايب: طيب، وهل يمكن التكهن بالذريعة المقبلة التي ستسوقها واشنطن لتبرير هجومها الذي لا تزال تصر عليه على العراق؟

معن بشور: يعني أنت تعلمين، والعالم العربي والعالمي يعلم أن عدة محاولات عدوانية قامت بها الولايات المتحدة وكانت دائماً تجد الذريعة لذلك، يمكن غداً خلال عمل لجان التفتيش أن تفتعل مشكلة بين لجان التفتيش وبين العراق من.. وتستخدم هذه المشكلة لتبرير عدوانها على العراق، أنت تعلمين أن هناك شهوة حرب وعدوان مسيطرة حالياً على الإدارة الأميركية، لأسباب عديدة منها داخلي، اقتصادي، سياسي، ومنها خارجي في محاولة فرض هيمنة الولايات المتحدة على كل العالم، هذه شهوة الحرب لم تنطفئ بعد، مازالت موجودة، مازالت قوية، وهناك اللوبي الصهيوني يحاول توجيه هذه الشهوة باستمرار شهوة الحرب والعدوان باتجاه المنطقة العربية والإسلامية، فالذريعة دائماً قد تكون موجودة، المهم أن يستمر العراق في أسلوب إسقاط الذرائع والمهم أن يتحرك الرأي العام الدولي وخصوصاً الرأي العام الأميركي من أجل محاصرة شهوة الحرب هذه التي تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

ليلى الشايب: معن بشور من بغداد (نائب الأمين العام للمؤتمر القومي العربي) شكراً لك، تبقى معنا رجاءً لتتابع معنا مداخلات جمهورنا، والتي نبدأها الآن من سوريا ومعنا خالد. خالد تفضل.

خالد نعمان: مساء الخير سيدة ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

خالد نعمان: مساء الخير أستاذ معن. سيدتي، أنا أعلن ومن مصادر شخصية جداً ومن الذين أشرفوا على تدمير أسلحة الدمار الشامل في العراق أعلن بأن العراق خالٍ ومنذ عدة سنوات من أي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل، وقريباً سيظهر ذلك للعالم إذا استطاع هذا العالم أن يعرف الحقيقة، وهذا ما لن يسمح به الهمجيون المتعطشون لدماء الشعوب وثرواتهم، لهذا فإنني أشعر بأن ساعة الخطر قد دقت يا سيدتي، فالعدو الصهيوني الأميركي يعرف بأنه يكذب وبأنه لا يوجد أسلحة دمار شامل في العراق وهنا مكمن الخطر، لأنهم يعرفون بأنهم يكذبون على شعوبهم وعلى شعوب العالم، لهذا لن يسمحوا للحقيقة أن تظهر، ولهذا فإن الأحداث تتسارع وعلى العراق والأمة العربية أن يفهموا ذلك ويحسنوا التصرف، والقضية ليست قضية الكويت وليست قضية أسلحة الدمار الشامل، وليست قضية النظام العراقي، الأمة مستهدفة بكاملها والبترول والكويت والسعودية والكعبة بالدرجة الأولى، على الجميع أن يفهموا ذلك ويتحملوا مسؤولياتهم ولهذا فإنني أطالب بأربعة نقاط:

أولاً: أن تُكلف المملكة العربية السعودية ومن قِبَل الجامعة العربية بمسؤولية الإشراف على التطبيق الكامل لقرارات الأمم المتحدة الظالمة والمكبلة للعراق، بدلاً من انتظار قرار العدوان عليه.

ثانياً: أن يقوم العراق بمبادراتٍ.. بمبادرات حسن نية باتجاه الغرب وبأكبر حملة إعلامية في التاريخ عراقية وعربية وبانفتاح كامل على كل الإعلاميين في العالم لإظهار كل الحقائق المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل.

ثالثاً: أن يطلب العراق من الجامعة العربية تشكيل هيئة للرقابة القومية من أكبر نخبة من علماء العرب في كل المجالات، للإشراف التخصصي على تنفيذ قرارات الأمم المتحدة بالعراق، لتكون الأمة كلها من خلال أبنائها شاهدة على ما يجري في العراق.

رابعاً: وأخيراً: الطلب من رئيس اتحاد المحامين العرب ورئيس اتحاد الكتاب العرب ورئيس اتحاد المهندسين العرب للاجتماع والدعوة إلى مؤتمر قمة شعبية يضم كل المنظمات الشعبية العربية لدراسة حال الأمة والعمل جنباً إلى جنب مع الحكومات العربية لمساندتها ودعمها وضبط مسيرتها ولاتخاذ القرارات الصعبة التي تتطلبها المواجهة والتي لا يستطيع الحكام اتخاذها.

سيدتي، أنا أدق ناقوس الخطر، فهل تسمع الأمة؟ أرجو أن يرد الأستاذ معن على أسئلتي أو على طلباتي الأربعة وشكراً.

ليلى الشايب: شكراً لك خالد من سوريا، الآن من السعودية معنا ساير.. ساير.. ساير هل تسمعني من السعودية؟ طيب نبقى في السعودية معي الآن علي.. علي..

قرارات الأمم المتحدة تجاه العراق بين الشكلية والتطبيق

عادل محمود: آلو.

ليلى الشايب: علي تفضل.

عادل محمود: آلو.. عادل.. عادل محمود.

ليلى الشايب: عادل.

عادل محمود: عادل محمود.

ليلى الشايب: طيب يا عادل تفضل.

عادل محمود: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

عادل محمود: تحية إلى قناة (الجزيرة) وإليك خاصة يا سيدة ليلى الشايب.

ليلى الشايب: شكراً لك عادل.

عادل محمود: وإلى السيد معن بشور، الرجل..، سنتكلم في موضوع لم يتطرق له أحد من ذي قبل، هي نغمة ما يُسمى بتطبيق القرارات الدولية، دائماً نسمع مسؤولين عرب أو أوروبيين أو أميركان أو دوليين سميها ما شئت، يقولون: العراق عليك أن تطبق القرارات الدولية، هنا نسأل ما هي هذه القرارات؟ هل العراق طبق القرارات الدولية أم لم يطبق؟ هل طبق بعضها أم لم يطبق؟ يجب أن يفسروا معنى كلامهم، ما هي هذه القرارات؟ العراق خرج بعد حرب الخليج وقالوا له عليك أن تطبق عدة قرارات، منها القرار 687، وهذا القرار مكون من 22 فقرة كما نعلم، العراق طبق من هذا القرار ما يلزمه.. ما يلزمه، منها القرارات.. تدمير أسلحة الدمار الشامل، أيضاً هناك قرار محسوب على الأمم المتحدة، هو الفقرة 14 من القرار 687 الذي يقول يجب على.. أن تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل، وأيضاً القرار.. الفقرة 22 من القرار 687 الذي يقول: إن.. إذا تخلص العراق من أسلحة الدمار الشامل، فعلى لجان التفتيش ترفع تقريراً إلى مجلس الأمن تقول أن العراق قد دمر أسلحة الدمار الشامل، ومن هنا تُرفع العقوبات على العراق، طبعاً ما حدث أن عندما اكتشفت لجان التفتيش أن العراق ساهم وبذل كل المجهود لتدمير أسلحته وتعاون تعاوناً كبيراً مع لجان التفتيش هذه اللجان الدقيقة طبعاً التي استباحت أجواء العراق واستباحت أرض العراق واستباحت كرامة العراق وبعد ذلك ماذا حدث؟ قصفوه بعملية ثعلب الصحراء، وقالوا لن نرفع هذه العقوبات فعلينا بصياغة قرار جديد هو قرار 1284 هذا قرار غامض لا يعرف عنه متى تُرفع العقوبات أو تُعلق العقوبات، يعني قرارات مسخرة جداً، والمسؤولون العرب يقولون على العراق أن يطبق القرارات طب ما هي؟ أفهمونا ما هي القرارات ماذا طبق وماذا لم يطبق؟ هذا أولاً، وطبعاً العراق بعد ما وافق على القرار 1284 طلع علينا السيد بوش قال إن العراق يناور، هذا بوش لا يريد إلا حرباً، ومع الأسف الشديد سمعنا كثير من المسؤولين العرب يقولون إن.. إذا لم يدخل العراق المفتشين بدون شروط فسيطرد من أراضينا.. من أراضينا، وعندما وافق العراق لم نر أي رد عربي إلا ردود فاترة ترحب.. وتطبل وتزمر، لكن لم نر رئيس مثلاً أكبر دولة عربية يطلع في خطاب يقول أن العراق قد وافق على القرار وعلينا أن نحمي العراق ونوفر له الضمانات لتطبيقه هذا أولاً.

ثانياً: ماذا تريد أميركا من العراق؟ تريد حرباً والاستيلاء على حقول النفط حتى تضرب السعودية وتضرب دول الخليج، ونحن نعلم أن حقول النفط في جنوب العراق أغلبها غير مستثمرة بسبب الحروب مع إيران وحرب الخليج الثانية مع الكويت وهذه الحقول لم تستثمر، فتريد الولايات المتحدة أن تستولي على هذه الحقول وأن تأتي بالشركات الأميركية، طبعاً الشركات الأميركية حُرِمت بعد حرب الخليج الثانية فأصبحت في يد الشركات الفرنسية والروسية، هنا ما يريده بوش وتشيني هذان هم يعتبران من أصحاب شركات النفط والنفط.. على طول، هذا هو ثانيا.

ثالثاً: دور الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، الولايات المتحدة أصلاً وخصوصاً الحزب الجمهوري هو حزب انعزالي يعادي الأمم المتحدة، لا يريد للأمم المتحدة أن تتدخل في.. في سياساته، إنما السيد بوش ذهب إلى الأمم المتحدة وقالوا له اذهب للأمم المتحدة واحضر لنا قرار حرب على العراق هو تحصيل حاصل ونعرف أن الولايات المتحدة مسيطرة على.. على مجلس الأمن ويسموهم الخمسة الكبار هم لا خمسة كبار ولا شيء، هو كبير واحد وأربع أقزام، يعني فيه معاهم قزم كبير اللي هي روسيا، هذه قزم كبير، وقزم صغير ماسك في أميركا اللي هي بريطانيا هذا ونأتي إلى الخطاب العربي الغبي الأهبل، يعني هذا خطاب ديماغوجيا يعني وخطاب غبي جداً واستحماري، يعني يقولون إن إحنا متعاطفين مع الشعب العراقي والشعب العراقي مسكين والله. والقيادة العراقية والله حتى تعبت ومش الحال معاهم يعني، وزير الخارجية الأستاذ ناجي صبري داير رايح.. أستاذ حتى طه ياسين رمضان شتم إيران وشتم العرب يعني والله مسخرة.

وأخيراً: طلب مقدم إلى قناة (الجزيرة) أطالب قناة (الجزيرة) أن.. أن تكون السيدة ليلى الشايب لها هذا البرنامج، لأنها سيدة تتمتع بحسن استماع وسعة صدر، وشكراً لك سيدة ليلى.

ليلى الشايب: شكراً لك، شكراً جزيلاً لك عادل من السعودية، أتيت على كل النقاط في هذا الموضوع تقريباً، الآن نذهب إلى هولندا ومعنا أمين.. أمين.

أمين ربيعي: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

أمين ربيعي: والله يا سيدتي نحن كعراقيين يعني أنا سؤالي: إلى متى نحن نتحمل هذه المآسي والحروب؟

ليلى الشايب: أنت.. أنت عراقي يا أمين؟

حقيقة تورط النظام العراقي في نقص الغذاء والدواء بالعراق

أمين ربيعي: نعم، ومن المسؤول.. ومن الذي أدخلنا في هذه الحروب وهذه المآسي على طيل.. طيل فترة أكثر من عشرين عام؟ هذا أولاً.

السؤال الثاني: لماذا لا نرى الإعلاميين العرب حتى في كلامهم والأستاذ معن يستطيع أن يذهب إلى المستشفيات والمدارس في جنوب ووسط العراق، لا يجد دواءً هنالك ويلقون المسؤولية على الحصار في حين إن الدواء والغذاء هو غير خاضع يستطيع النظام أن يستورد ما يشاء من دواء وغذاء لكنه يرفض، لماذا نسمع الإعلاميين والإعلاميات لا أحد يتجرأ.. وأتحدى معن أن يقول للحكومة العراقية لماذا لا تنفتحي على الشعب، لماذا هذا القتل اليومي الذي –حسب تقرير وزارة الصحة العراقية – يقتل ألف واحد في اليوم نتيجة نقص الغذاء والدواء في العراق.

المسألة المهمة: نحن قبل أيام حتى الأستاذ معن يقول هؤلاء جواسيس ومن يدخلهم يعتبر مفرط في سيادة بلده، ونحن نتفق معه هؤلاء جواسيس ونقلوا المعلومات إلى إسرائيل، الآن الحكومة العراقية تدخلهم إلى.. وسوف يدخلون حتى القصور الرئاسية سوف يضعون فيها كاميرات، هل عندما تقوم الحكومة العراقية بإدخال الجواسيس يعتبر هذا العمل عمل وطني؟ وعندما يقوم العراقيين ويشكون مظلوميتهم لهذا الشعب العربي ويُقتلون ويُشردون في كل بقاع الأرض لا نجد أحداً يقف معهم، بل يتهمهم بالخيانة وبالعمالة! من العميل؟ هل العميل الحاكم إذا كان يُدخل الجواسيس في قصوره وبالمؤسسات العسكرية ويسميهم جواسيس ويثبت بالوقائع التي لا تقبل التشكيك بأنهم جواسيس يعتبر عمله وطنياً؟! لكن عندما نشكو مصيبتنا لهذا العالم العربي ونقول يا عرب اسمعونا، لو أن.. والله العظيم لو إن أميركا تعلم بأن الشعب العراقي سوف يقف مع النظام لما تجرأت، إن الخطر.. لأننا نحن الذين نتحمل المسؤولية، نحن الذين نقدم الضحايا، لا أحد من العرب معنا يقف في قتالنا وفي حروبنا وفي جوعنا وفي فقدان أبناءنا، نريد من العرب كلمة واحدة أن يقولوا للظالم: قف يا ظالم، الرسول الكريم يقول "لعن الله قوماً أضاعوا الحق بينهم، ومن عاون ظالماً ولو بشطر كلمة كتب الله بين جبينه آيس من رحمة الله" إلى متى يقف العرب متفرجين على مأساة.. على قتل جماعي؟! هذا الأستاذ معن خليه يذهب إلى تكريت ثم يذهب إلى البصرة والناصرية، هل المستشفيات في تكريت نفس الحالة في.. في البصرة، وفي الناصرية..؟ فليذهب إلى المدارس، أتحدى الوسائل الإعلامية أن تذهب إلى الجنوب وتتطلع الجماهير العربية على القتل الذي هو في اليوم ألف شخص واحد يموت حسب تقرير وزارة الصحة.. وزارة الصحة العراقية، هذا القتل الجماعي يا سيدتي إلى متى يستمر والعرب يتفرجون؟ هنالك مأساة، الذي يوضع في سجن ويمارس عليه التعذيب والقتل ماذا يفعل؟ نحن نعرف إن أميركا هي عدوتنا.. هي عدوتنا وهي من أدخلتنا في هذه المصائب، هي التي كانت تساند النظام في حربه مع إيران، وكانت تسلمه كل 24 ساعة تقرير كامل عن كافة تحركات القوات الإيرانية، وهي التي زودته بالغازات الكيمياوية، وهي التي زودته بالأسلحة وهي التي لم تتكلم عندما ضُرب الأكراد، نعرف أعداءنا جيداً، لكن نريد..

ليلى الشايب [مقاطعاً]: طيب، الوضع الآن تغير تماماً، أمين، شكراً لك على المشاركة، وفي الحقيقة أمين وضع ضيفنا معن بشور أمام تحدي وهو زيارة محافظات عراقية ورؤية الواقع على عين المكان، ربما يجيبنا سيد معن بشور في سؤال في هذا الموضوع بعد قليل.

الآن معنا من السودان جواد، جواد.. تفضل.

جواد علوان: ألو، السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

جواد علوان: شكراً للست العزيزة

ليلى الشايب: شكراً لك.

جواد علوان: إحنا الحقيقة في بداية شبابنا بالسبعينات، يعني كان (كيسنجر) صرح مرة..

ليلى الشايب: أنت.. أنت عراقي يا جواد؟

جواد علوان: أي نعم عراقي، أيوه عراقي.

ليلى الشايب: تفضل.

جواد علوان: كيسنجر صرح بالسبعينات إنه يحتل منابع النفط في الدول العربية كلها، وهناك مخطط كان يعني في.. نشر أنه أفلام في هوليود، يعني الواقع العربي مثل فيلم "الدفاع الأفضل" و "الصقر الحديدي"، كلها مخططات كانت يعني تهدف إلى السيطرة على ثروات الأمة العربية، العلاقة بين الحكام والشعوب العربية، ما عندنا فرصة نسأل نراجع إنه هذا الحاكم العربي غير جيد أو عنده سلبيات، إحنا في خطر حقيقي أمام التسلط الماسونية اليهودية العالمية في رقاب الأمة العربية والسيطرة على ثرواتنا، أنا أسأل الله يعني حكامنا العرب وخاصة سمو الأمير عبد الله، الشعب العراقي بيمر بمحنة ويعني.. والشعب الفلسطيني وقضيتنا أمانة في رقبة الأمير عبد الله، وأمرائنا وحكامنا، وأرجو الله إنه يصلح بين الشعوب وبين حكامنا أمام هذه الهجمة اللي هتكتسح ما تبقي لا أمير ولا حاكم عربي..

ليلى الشايب: يا جواد لماذا الأمير عبد الله بالذات؟

جواد علوان: أمير عبد الله أنا الحقيقة أكن له الاحترام والتقدير وهو يعني أمير منطقة عربية إسلامية مهمة في مقدساتنا و.. بأمر هذه الأمة، حقيقة يعني أنا يعني أكون في موقف خجل في نفسي.. أخجل من نفسي إنه يعني مثلاً يكون قادتنا وما يحسون بمسؤولية، العراق بيمر بخطر وهذا الخطر يعيش ميشيل عون: فقط للكويت إحنا (….) القضية والمشكلة بيننا وبين الإخوة الكويتيين، قالوا إحنا هنطلع الجيش العراقي من الكويت، قلنا إحنا خطأنا وطلع يعني الجيش العراقي وانسحب على مرارة من الدماء اللي راحت في طريق العبدلي واللي.. صبحت اللي صارت بين والفتنة بين الشعب العراقي، وراح ضحايا كبيرة، أقول يكفي.. أرجو من حكامنا العرب يعني يأخذون بأهمية الشعب العراقي والنار سوف تأكل مراحل، ما تُبقي أي واحد.. أي حاكم عربي أو يعني من.. الحكام سواء ملوك أو أمراء أو حكام عرب، وشكراً.

ليلى الشايب: شكراً لك جواد من السودان، الآن نعود إلى السعودية ومعنا من هناك خطَّاب، خطَّاب، خطَّاب، طب يبدو أن خطَّاب انتظر وذهب، الآن من هولندا معنا جبار، جبار مساء الخير، مساء الخير..

جبار الياسري: آلو، مساء الخير أخت ليلى، أنا جبار الياسري من بولندا..

ليلى الشايب: أهلاً وسهلاً بك، بولندا؟

جبار الياسري: نعم.

ليلى الشايب: طيب، تفضل.

جبار الياسري: تحياتي لكي ولقناة (الجزيرة) وللأستاذ معن بشور.

ليلى الشايب: شكراً لك.

جبار الياسري: وأحيي.. وأحييه في بلده الثاني العراق.

ليلى الشايب: وصلت التحية يا جبار.

جبار الياسري: أختي ليلى.. أختي ليلى.

ليلى الشايب: نعم.

جبار الياسري: الأمة العربية جميعاً تمر في.. في امتحان عسير جداً ونحن بصراحة إذا لم نقف هذه المرة وقفة رجل واحد كأمة عربية واحدة سوف نؤكل واحد تلو الآخر، يجب على العرب أن يقفوا مع العراق، ها هو العراق يسحب البساط من تحت أميركا وينتزع هذا القرار من الأمم المتحدة برجوع المفتشين الدوليين، ولم يبقَ حجة لأميركا بأن تشن عدواناً على العراق.

يا سيدتي، يعني هل من المعقول أن بلد محاصر منذ 12 عام يُقتل أبناؤه وتُدمر بنيته التحتية ويهدد من جديد بعدوان جديد من.. من الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني؟ وصدقيني هنالك ضغطاً كبيراً على الولايات المتحدة الأميركية من اللوبي الصهيوني على المجرم (بوش) لتدمير العراق مرة ثانية وإرجاعه إلى نقطة الصفر، وسواء رجع المفتشون أم لم يرجعوا هذه القنوات الإعلامية كلها تقول، والمحللون كلهم يقولون: سواء رجع المفتشون أو لم يرجعوا سوف يتعرض العراق –لا سمح الله- إلى عدوان، فماذا يجب علينا أن نعمل في هذا الظرف الحساس جداً؟

ليلى الشايب: هذا هو السؤال جبار، هذا هو السؤال.

جبار الياسري: يا أخت.. يا أخت ليلى، هذا السؤال: ماذا ننتظر؟ أين الأمة العربية؟ أين العلماء؟ لماذا لا نعلن.. أنا قلتها قبل مرة، لماذا لم نعلن حالة الجهاد ضد الكيان الصهيوني وضد الولايات المتحدة الأميركية التي تهدد وجودنا وتهدد كياننا يا أخت ليلى؟ يعني ماذا ننتظر؟ ها هي فلسطين تدمر على.. على.. تحت أنظار العرب جميعاً، يعني العالم كله يعرف كيف بدأت عملية الاستسلام، بدأت عملية الاستسلام مع الكيان الصهيوني بعد تدمير العراق تدميراً كاملاً، هؤلاء الذين جاءوا يحررون دولة الكويت من الاحتلال العراقي -كما يزعمون- دمروا العراق تدميراً كاملاً، دمروا بنيته التحتية، دمروا جسوره، دمروا طرقه، دمروا معامله، وهاهم من جديد يريدون تدمير العراق وإرجاعه إلى نقطة الصفر، هل.. ماذا يريدون؟ يريدون أن يحرروا تل أبيب؟! يريدون أن.. أن الكيان.. الكيان الصهيوني ينام نوماً هانئاً بعد تدمير العراق؟! ماذا ينتظرون العرب؟! ماذا ينتظرون الملوك؟! وماذا ينتظرون مشايخ العرب؟! وماذا ينتظرون علماء الدين الإسلامي؟! أنا بصراحة أتوجه إلى علماء الإسلام أين علماء المسلمون الذي ذهبوا يدافعون عن.. عن بوذا في أفغانستان.. عن معابد بوذا في أفغانستان؟! لماذا لا يدافعون عن العراق في الوقت الحاضر ونحن مهددون يا أخت ليلى؟! بصراحة الخطر.. الخطر داهم للعراق ونرجو ونتمنى من العرب أن يقفوا وقفة مشرفة لأنه بصراحة إذا ضرب العراق سوف تدمر سوريا وسوف تضرب السعودية وسوف تقسم السعودية، وسوف تبتلع الكويت، وسوف يبتلع.. وهذا كل ما يريدونه.. يريدون السيطرة على منابع البترول يا أخت ليلى وحماية أمن الكيان الصهيوني الغاصب لأرضنا العربية.

ليلى الشايب: طيب، شكراً لك جبار من بولندا، الآن إلى نورا في السعودية، نورا..

نورا: أهلين، مساء الخير يا ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

نورا: أهلاً ومرحباً.

ليلى الشايب: أهلاً وسهلاً بك.

نورا: أقول والله الأخ هذا اللي اتكلم صح يقول يضربون السعودية.. يضربون، إن شاء الله لو أنا في صدام أضرب كل.. علي وعلى أعدائي، ما يقول وبعدين..

ليلى الشايب: لم نفهم جيداً ما تقصدين نورا، لو تعيدين فكرتك بسرعة.

نورا: طيب ليش.. ليش مثلاً يبغون يضربون العراق أميركا؟ ليش يبغى يضربهم بوش؟ وبعدين في مذبحة جنين في مذبحة صبرا وشاتيلا ما جت الأمم المتحدة، اشمعني ها الحين، تبغي تيجي العراق؟!

ليلى الشايب: طيب سؤال في محله، نورا..

نورا: ترى عبد هذا الكيني اللي هو شو إسمه؟.. شو إسمه دا؟.. شو اسمه حق الأمم المتحدة، كوفي عنان..

ليلى الشايب: كوفي عنان..

نورا: أيوه عبد.. كافر..

ليلى الشايب: ليس كينياً يا نورا.

نورا: أيوه كيني أو تشادي، المهم إفريقي عبد، شوفتي شكله كيف؟

ليلى الشايب: ليس هذا المهم في.. في يعني الانتماء الجغرافي لشخص وإنما المواقف أعتقد هي الأهم، شكراً لك نورا من السعودية، الآن معنا من سوريا عبد النافع، عبد النافع، عبد النافع من سوريا، تفضل، نظل في السعودية مع عبد الفرحان، عبد الفرحان، تفضل.

عبده الفرحان: السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

عبده الفرحان: والله تعطيني فرصة، أنا أسمي عبده الفرحان.

ليلى الشايب: عبده الفرحان، تفضل يا عبده تفضل.

عبده الفرحان: يا أخت ليلى، الحقيقة إنه أتمنى إنه تكثر ها البرامج من هذا النوع خاصة هذه الأيام لأن الأمر والله خطر وداهم.. داهم داهم داهم، ويجب أن أيضاً الشعوب وينسون موضوع الحكام، هادُوُل حكامنا شئنا أم أبينا، لكن كيف الطريقة أن نتعاون ونحول دون الخطر الداهم؟ عندي 3 ، 4 نقاط أرجو الاستماع إليها.

النقطة الأولى: إنه علماؤنا.. إذا استباحت أميركا مثلاً أي دولة وبدأت بالعراق، طبعاً اليوم في برنامج (بلا حدود) قال: إنها نشرت صحيفة إسرائيل إنه ضربة العراق الأولى تكتيكية ثم تليها ضربة السعودية وسوريا استراتيجية، ثم تليها مصر، هذه طبعاً كل اللي نشوفها تحركات حول مصر، بدءوا بجنوب السودان والنيل وإلى آخره، وشالوا جنود الأمم المتحدة قبل يمكن حوالي شهر من سيناء، وهذه ما هي إلا توطئة لما.. الله لا يمكنهم منه في المستقبل، فالأمر ليس.. ليس بالأمر الهين، وأوجه أول ندائي إلى علماء الأمة وإلى حكامنا، حكامنا نحتاج فتوى صريحة شرعية من حكامنا مثلاً عالم من كل دولة إسلامية إذا استباحت أميركا أراضينا وأعراضنا وأموالنا ودماءنا، أليس لنا الحق في الدفاع عن أنفسنا؟ نحتاج فتوى صريحة أن يكون كل –بعد كذا- كل مواطن أميركي وبريطاني وإسرائيلي مستهدف في أي بلد في الدنيا ونريد الفتوى هذا أن تترجم وتوصل لكل فرد أميركي وكل فرد بريطاني وكل فرد يهودي في أي محل في العالم، دماؤنا ليست أرخص من دمائهم، دماؤنا أغلى من دمائهم، فإذا هم استهدفونا واستباحوا أراضينا وأعراضنا وأموالنا وأولادنا، فالإسلام يحتم علينا الدفاع عن أنفسنا، ولعل هذا يكون بإذن الله تعالى أحد.. أحد الروادع الصحيحة لهم، لأنه.. لأنه يعني إذا وصلت الأمور إلى هذا الحد، فيجب علينا الدفاع عن أنفسنا ونحتاج فتوى صريحة ونحتاج فتوى تترجم لهم، وتكون موجودة، ويهدر دم كل مواطن من الجنسيات الثلاث أميركي وبريطاني ويهودي إسرائيلي في أي بلد في العالم وليس في الدول الإسلامية، سواء كان موجود عندنا أو في بلدهم أو في أوروبا أينما وجد مسلم وعربي يكون هذا الأميركي أو هذا.. هذا البريطاني وهذا اليهودي مستهدف له، وإذا كانت أميركا تتكلم عن ضربة استباقية، فإذا بدأت هي بالضربة للعراق فبعد كذا يكون لنا الحق لكل مواطن مسلم الحق في ضربة استباقية للمواطنين من الأميركان بغض النظر عن أين يوجدون.

ثانياً: أرجو أن تحول الدول العربية كل ما أوتيت من قوة والدول الإسلامية أن لا يخرج أي قرار بعد الآن من مجلس الأمن ضد العراق أو ضد غيره، وليكن.. ولننسحب من.. من دول هيئة الأمم هذه، هيئة الأمم إذا كان لا تقيم لنا أي وزن ولا تحترمنا ولا تحترم أي قرارات تصدر لنا، لا تنظر إلا القرارات التي تصدر الأمة الإسلامية في أي مكان كانت، لما تطالب أميركا بالدفاع عن مجلس الأمن، واحترام.. واحترام مقرراته، فين مقرراته التي صدرت لصالح فلسطين ضد.. ضد دولة اليهود.. ضد إسرائيل؟ لماذا لا تؤخذ هذه القرارات بالتسلسل الزمني، القرارات التي صدرت ضد اليهود لصالح الفلسطينيين، والقرارات التي صدرت لكشمير، والقرارات اللي صدرت لكل الدول الإسلامية في كل الدنيا؟ لماذا هذه القرارات لا ينظر إليها؟ لماذا لا يكون هناك استفتاء لكشمير؟ من.. من أكثر من 40، 50، من 55 سنة صدر هذا القرار! لماذا قرار 194 لم (….) لصالح الفلسطينيين حق العودة وحق التعويض؟ وأيضاً أرجو أن يلاحظ الإعلام هنا نقطة كلمة العودة والتعويض، الإعلام –مع شديد أسفي- إنه غيرها من كلمة من.. من حرف (و) إلى حرف (أو)، وهي في الحقيقة العودة.. حق العودة والتعويض، وليس قرار حق العودة أو التعويض، هذا خطأ، وهكذا.

ليلى الشايب: طيب عبده.. عبده الفرحان من السعودية، شكراً جزيلاً لك على هذه المداخلة، ويعني حصرها تقريباً في بعدين الأول الديني يطالب بإصدار فتوى عن.. يعني أهمية الجهاد أو الدفاع عن الأرض والنفس إذا تعرضت أرض مسلمة للاعتداء، وثانياً: عاد إلى طرح موضوع أصبح ممزوجاً نوعاً ما وهو ازدواجية المقاييس في احترام وتطبيق الشرعية الدولية.

[فاصل إعلاني]

ليلى الشايب: نواصل إذن في تلقي المكالمات ومعنا من المغرب حباد.. حباد، تفضل.

عباد مبارك: السلام عليكِ يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

عباد مبارك: والسلام على ضيفك الكريم، أولاً: لو قبل العراق بالمفتشين لا تحل المشكلة، ولكن أنا أنصح إخواني العراقيين والإيرانيين أن.. أن يناقشوا الملف الذي بينهم، وأن.. أن الأميركان يقصدون القوة الإيرانية والعراقية والسورية، هذه القوى الثلاثة الضاربة الذي.. التي تريد أميركا، والأميركان لا يهمهم صدام، ولا يهمهم من يحكم العراق، بل يريدون تهديم الأمة العربية والإسلامية، على الإخوان الإيرانيين أن يحاوروا منظمة خلق، وعلى العراقيين أن يحاوروا كذلك المعارضة الإيرانية.. العراقية لكي يصلوا إلى حل مشكلهم، وإن العراق معه جميع الأمة الإسلامية، الشعوب الإسلامية هي مجندة للدفاع عن العراق، الدفاع عن العراق لو فُتحت لها الحدود لأصبحت كلها في العراق، وفي هذه المنطقة العزيزة على جميع المسلمين، وهذه نصيحتي للإخوة العراقيين والإيرانيين، لقد كتبت للطرفين، كتبت للإيرانيين وردوا عليَّ، وكتبت للعراقيين مع الأسف حتى.. حتى السفير العراقي لم يرد عليَّ مع الأسف.

ليلى الشايب: في أي.. في أي إطار كتبت يا حباد، يعني بصفة شخصية؟

عباد مبارك: كتبت لهم فقلت.. فقلت لهم يا أخت ليلى قلت لهم بالحرف: إنني أريد منكم أن تناقشوا المعارضة بينكم ثم تحلوا المشكل الذي بينكم، فإن الآن الإيرانيين يزورون العراق، والعراقيين كذلك مفتوحة بينهم (…) أن يحلوا هذه المشكلة، نحن نريد المصالحة بين كل الأمم الإسلامية، وبالأخص بين العرب.. العرب كلهم، نريد.. نريد الحقيقة، ونحن الآن نستبشر بما تقوله السعودية، ونستبشر بالأمة العربية التي تتكلم رغم أننا لا نعتمد عليهم، لا نعتمد على الحكومات العربية أبداً، ولكن نعتمد على الشعوب العربية التي.. التي ستؤازر.. ستؤازر العراق، وأريد الرد من.. من ضيفك الكريم، وشكراً لكِ أخت ليلى.

ليلى الشايب: إن شاء الله حباد، شكراً لك. الآن من ألمانيا معنا سعيد، سعيد تفضل.

سعيد دودين: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

الأهداف الحقيقية من وراء الحملة الأميركية على العراق

سعيد دودين: القضية لا تمت لأسلحة الدمار الشامل بصلة، ولا تمت لعودة المفتشين بصلة، هناك عنصرين لفهم هذه القضية، العنصر الأول هو ما سُمي النظام العالمي الجديد، والعنصر الثاني هو اتفاقية التحالف الاستراتيجي بين الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل، قوات التدخل السريعة تم تأسيسها في أكتوبر 72 من أجل تنفيذ مخطط الهيمنة، وعلى الصعيد الآخر تم ضمان التفوق العسكري المطلق لإسرائيل على أي ائتلاف عربي ممكن، ضمن هذا النطاق علينا أن نفهم ما سيتم وخاصة بأن النظام العربي الرسمي أعلن إفلاسه، فإحنا نسمع من المسؤول في الغرب بأن العين بصيرة واليد قصيرة، ونسمع على بعد بضعة كيلو مترات من الأستوديو الذي تجلسين فيه بأن علينا أن نتوسل للولايات المتحدة الأميركية، وأنا لا أستطيع أن أستوعب أن يتم التوسل عبر وضع قواعد عسكرية تمكن من تنفيذ مخطط التحالف الاستراتيجي، ما العمل؟

ليلى الشايب: طيب، يا سعيد..

سعيد دودين: النظام العربي الرسمي أفلس، ما العمل؟ علينا أنا أوجه النداء لتلاميذ المدارس أن لا تذهبوا إلى المدارس، للمصلين ألا تتوجهوا إلى الجوامع، فمواجهة الغزاة هو أعلى درجات العبادة، علينا أن نؤسس ملايين اللجان في كل قرية، في كل مدينة عربية للغزاة أسماء وعناوين، وعلينا أن نحيد هؤلاء الغزاة، لأن الهجوم ليس على العراق، ولا.. وهي ليست ضربة للعراق، إنه احتلال عسكري لفرض مخطط الهيمنة الموضوع والجوهر الأساسي لمخطط الهيمنة، وأنا أطلب دراسة اتفاقية التحالف الاستراتيجي في برنامج خاص، السياسة الأميركية تدور في هذا الإطار، في إطار تنفيذ اتفاقية التحالف الاستراتيجي التي تضمن هيمنة الولايات المتحدة وكيان الصهاينة في العالم العربي وجوهر هذه الهيمنة هو سلب ونهب ثروة العرب، القضية ليس الرئيس العراقي، والقضية ليست الأسلحة، القضية بأن القوى المهيمنة في الولايات المتحدة، وهي أكثر قوة رجعية وتطرف، وإذا نظرنا فقط للتخلف الثقافي الفكري لهذا الرئيس، إن تخلف الرئيس بوش يشكل خطر على السلام العالمي.

ليلى الشايب: طيب، سعيد من ألمانيا، شكراً لك، الآن معي من قطر أعتقد أن الاسم هو عايد أبو الحكم.. محمد.. محمد من قطر، تفضل محمد.

محمد أبو الحكم: مساء الخير يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

محمد أبو الحكم: كيف حالكم؟

ليلى الشايب: الحمد لله.

محمد أبو الحكم: شكراً على هذا البرنامج الرائع.

ليلى الشايب: شكراً لك.

محمد أبو الحكم: طبعاً في البداية الحملة اللي ناوية تشنها أميركا على العراق هي حملة شعواء، يعني أميركا فيه طبعاً وما تحب تشوف إنه بلد متقدم عربي، العراق من البلدان اللي تقدمت حضارياً وعلمياً واقتصادياً، العراق بلد حضارات، العراق عندما طرد المفتشين في عام 98 بعدما تأكد إن المفتشين لا راح يقدمون ولا راح يؤخرون في وجودهم في العراق، لأنه صرح هو (سكوت ريتر) سابقاً أنه العراق خالي من أي سلاح دمار شامل أو نووي، فالعراق تقدم بطلب إلى الأمم المتحدة إنه إحنا ارفع الحصار عنا، لكن لا فائدة، الأمم المتحدة مجلس الأمن يقوده أميركا، فنطلب إحنا من العالم العربي إنه إحنا نتكاتف، إحنا عرب، ولازم نكون يد واحدة بأنه إحنا إسلام، هاي الحملة الأميركية هدفها القضاء على الإسلام والمسلمين.

ونقطة أخرى: العراق هو الذي اختار الرئيس العراقي صدام حسين، 22 مليون عراقي اختار صدام حسين، ما ممكن لبوش اللي قاعد في أميركا إنه يغير نظام الحكم في العراق، فالشعب العراقي كله يحب صدام حسين، وكله يريد صدام حسين، وأتمنى إنه هاي الرسالة يسمعها كل عراقي، حتى العراقيين الموجودين في الخارج اللي يتصل أمين الربيعي من هولندا، أنت عراقي شارب من ماء دجلة والفرات، فما يصير تبيع بلدك وتتكلم على بلدك بها الأسلوب، وأشكركم.

حقيقة الموقف العربي تجاه قضية ضرب العراق

ليلى الشايب: شكراً لك محمد من قطر.

نعود الآن إلى ضيفنا من بغداد معن بشور. سيد معن، كيف ترى التوجه العام يعني إن شئنا أو استطعنا تسميته بالرأي العام العربي ولو من خلال هذه العينات القليلة؟ كيف ترى المزاج العام والكل يقول إن ضربة العراق حاصلة لا محالة؟

معني بشور: لا شك أن من استمع إلى هذه الملاحظات من مواطنين عرب ومواطنات عرب من مختلف الأقطار العربية لاحظ أن هناك إجماعاً عربياً على تضامن.. والشعور بخطورة المرحلة وخطورة ما يتهدد العراق، وما يتهدد الأمة العربية والإسلامية عموماً من خلال استهداف العراق، ويلاحظ أيضاً أن هناك شعوراً بأن الولايات المتحدة مصممة ومعها الكيان الصهيوني مصممة على الاستمرار في مخططها العدواني، وأعتقد أن هذه العينة من المواطنين العرب تعكس جو الرأي العام العربي والشارع العربي، وأعتقد جزء كبير من الرأي العام العالمي، لأن كل استطلاعات الرأي في كل بلدان العالم –بما في ذلك الولايات المتحدة- تشير إلى وجود نسب عالية من المواطنين ترفض هذه الحرب العدوانية على العراق ولا تجد أي مبرر لها.

لكن لي بعض التعليقات التي لابد منها في مجال الحديث أو في مجال الرد على هذه الملاحظات، لا شك أن هذا المنبر يشكل دليلاً مهماً للتعرف إلى نبض الشارع العربي، ويحمل أفكاراً تُدرس في كل المحافل المعنية بالشأن العام وخصوصاً بما يتعلق بالعراق، فالأخ خالد نعمان من سوريا مثلاً طرح مجموعة اقتراحات، اليوم انتهى مؤتمر بغداد الدولي للتضامن مع العراق.

ليلى الشايب: طيب.

معن بشور: وقد تبنى بالفعل كل هذه الاقتراحات التي قدمها، وهناك قمم شعبية، وليس قمة شعبية، قمة مهنية لكل المهنيين.. كل الاتحادات المهنية ستعقد في 28 سبتمبر/ أيلول القادم في بغداد، وهناك قمة.. مؤتمر قومي عربي لنُصرة العراق سيعقد في دمشق في 8 و9، وهناك دورة طارئة للمؤتمر القومي العربي، وكلها مرجعيات شعبية تريد أن أولاً: تعلن موقفاً مما يجري في العراق وفلسطين وغيرها، وثانياً: تدرس سبل المواجهة.

لا شك الأخ من السعودية الأخ عادل قدم تحليلاً مهماً ودقيقاً لهذا التلاعب في قرارات الأمم المتحدة وحتى في القرار الواحد يتم السكوت عن فقرات وإبراز فقرات معينة، وأعتقد إن الفقرة 14 بالذات يجب أن تتحول إلى مادة إعلامية كبيرة على مستوى العالم، وخصوصاً أن حرباً تشن على العراق بذريعة وجود أسلحة دمار شامل فيما إسرائيل تعلن صراحةً عن تهديدها بقصف نووي للعراق، ويسكت العالم ولا نجد من يتحرك لردع هذا الأمر! لكن هناك بعض الكلمات التي أتمنى ألا نكررها، مثلاً من نوع عبد أو غير عبد نحن نعتقد أن هذا.. لا يخرج من مسلم عربي...

ليلى الشايب: هذه.. هذه من قبيل الفلتات التي تمر من حين.. من حين لآخر، ونتسامح معها.

معن بشور: لكن يجب أن نتوقف أمامها إفريقيين إلى جانبنا ونحن جزء منا، وجزء من شعبنا العربي.

ليلى الشايب: الحمد لله أن السيد كوفي عنان أعتقد أنه لا يفهم العربية طيب..

معن بشور: تماماً، وهناك أيضاً الحديث عن قتل كل أميركي وكل بريطاني، أعتقد أن بريطانيا الرأي العام فيها 80% أعلن رفضه لضرب العراق، لا يجوز أن نحاسب شعباً بسبب موقف رئيس أو حكومة، وكذلك الأمر هناك اتجاهات، هناك ألفي مثقف أميركي أصدروا عريضة هامة جداً، يجب أن ندرك أن العالم ليس ضدنا، هذا الشعور بأن العالم.. هناك متسلطون على العالم في هذا البلد أو ذاك وحتى في بلادنا العربية والإسلامية لا يجوز أن نحاسب شعوباً بذريعة حكام، أعتقد أن.. علينا أن نخرج من هذا النوع من الأدبيات التي أحياناً تصدر عن عاطفة سليمة وعن روحية سليمة وعن شعور بالاضطهاد والظلم، لكن يجب أن ندرس وخصوصاً حين نظهر على فضائيات، لأن هناك من يتربص بنا ليأخذ كلمة من هنا أو كلمة من هناك ليحرض شعوباً وليحرض أمماً ضدنا.

ليلى الشايب: طيب.

معن بشور: أعتقد من القضايا المهمة التي طُرحت.. من القضايا المهمة التي طرحها الأخ أمين الربيعي وهو عراقي مقيم في هولندا، وأنا أحترم مشاعره واحترم رأيه، لكن أعتقد أن الأخ أمين -ككثير منا- حين يجد يواجه مشكلة معينة لا.. لا يتطلع بدقة إلى كل المشاكل، سأل: من أدخلنا إلى هذه المآسي في العراق؟ وهو انتهى بكلامه بالحديث أن أميركا هي عدوتنا وهي سبب المآسي، أعتقد أن السياسة الأميركية والسياسة الصهيونية هي سبب المآسي التي تمر في المنطقة كلها، هل المآسي محصورة في العراق؟ هل ما يجري في فلسطين ليس مأساة؟ من المسؤول عنه؟ هل مسؤول عنه النظام العراقي؟ هل ما يجري في أقطار عربية أخرى من مآسي مسؤول عنه النظام العراقي؟ هذا النوع من التحليل..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب سيد.. سيد معن، دعنا ننظر نظرة استشرافية لما..

معن بشور: لأنه وجَّه لي أسئلة، وجَّه لي أسئلة أحرص أن.. اسمحي لي أن أجيب عليه..

ليلى الشايب: بسرعة.. بسرعة لو سمحت لأن الوقت تقريباً أدركنا.

معن بشور: نعم.. نعم، يتحدث عن الغذاء والدواء بأنه ممنوع في مناطق وغير ممنوع في مناطق.

ليلى الشايب: نعم، استمعت له.

معن بشور: وأن يمكن للعراق، يعني أعتقد أيضاً هذا الكلام يحتاج إلى تدقيق، هل كان الدواء والغذاء محجوباً عن الشعب العراقي قبل الحصار؟ هل كان يموت ألف طفل عراقي أو ألف مواطن عراقي أو كل طفل، كل.. كل 6 دقائق بسبب هذا..؟

ليلى الشايب [مقاطعةً]: سيد معن، هذا.. هذا.. هذا ليس في إطار موضوعنا والأسئلة التي طرحناها في.. في هذا المنبر، طيب.

معن بشور [مستأنفاً]: أنا لأ، هو سألني، سألني ووجَّه لي أسئلة، وأنا أريد، لأنه هذه مسائل تطرح وتستخدم أحياناً في أجواء معينة للتعبئة أنا أريد أن أقول للأخ الكريم..

ليلى الشايب [مقاطعة]: لو سمحت، نعلم ذلك يعني الآراء مختلفة حول الوضع العراقي حتى بين العراقيين أنفسهم، لذلك نتجاوز هذه النقطة لو سمحت، سيد معن..

معن بشور: أنا أحترم.. أحترم الرأي هو وجه لي أسئلة هو وجه لي أسئلة بالاسم بهذا الموضوع، اسمحي لي يا أخت ليلى، أنتِ صدرك رحب..

ليلى الشايب: قال لك فقط زر بعض المحافظات ثم..، أنا كذلك، ولكن الوقت أضيق من.. من صدري أعتقد.. على كل حال سيد معن، يعني أقترح أن ننتظر نظرة استشرافية للمستقبل القريب، ما سيجري في المستقبل القريب في إطار ثلاثي على الأقل، الولايات المتحدة، الأمم المتحدة والعراق، نُصح العراق في البداية بقبول عودة المفتشين وقبل، الآن يُقال إن الهدف ليس عودة المفتشين، ولا حتى أسلحة الدمار الشامل، الهدف هو تغيير النظام في العراق، قيل له الآن من قبيل النصح غيروا النظام في العراق، غيروا الوضع السياسي في العراق، هل ترى حقيقةً يعني إمكانية أو واقعية في مثل هذا الطرح أو هذه النصيحة؟

معن بشور: يعني أنتِ تعلمين أن تغيير الأنظمة في عالم اليوم يجب أن يكون مسؤولية الشعوب ولا يجوز أن يكون مسؤولية دول أخرى تغير أنظمة معينة، وإلا كما قالت صحيفة جزائرية سمعنا اليوم مانشيت لها قالت: إن رؤساء العرب أصبحوا يعينوا بمراسيم أميركية!! طيب العراق يريدون تغيير النظام، لماذا في فلسطين يريدون تغيير القيادة؟ هذا التدخل الفاضح في الشؤون الداخلية من قِبَل الولايات المتحدة مخالف لميثاق الأمم المتحدة، مخالف لمبادئ الديمقراطية، ولذلك أعتقد أن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: سيد.. سيد معن بشور، مضطرة لوقف الحوار إلى حد هذه النقطة، شكراً جزيلاً لك على الحضور والمشاركة في هذه الحلقة من (منبر الجزيرة).

شكراً أيضاً لمشاهدينا على متابعتهم ومشاركاتهم بالفاكس وعبر الإنترنت.

لقاؤنا في الأسبوع المقبل بحول الله، فإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة