الهجرة النبوية   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

ماهر عبد الله

ضيوف الحلقة:

د.علي القره داغي: قسم الفقه والأصول بجامعة قطر

تاريخ الحلقة:

10/03/2002

- أهمية الهجرة للمسلمين وعلاقتها ببناء المجتمع
- دور المسجد في بداية الهجرة وتداعيات العصر

- ثنائية الإسلام ومحورية فكرة الدولة الإسلامية

- الجهاد وارتباطه بواقع الأمة ومقوماتها

- الهجرة وتوثيق المواطنة للمسلمين وغير المسلمين

- ربط الهجرة بتغيير واقع الأمة الحالي

علي القره داغي
ماهر عبد الله

ماهر عبد الله: سلامٌ من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقةٍ جديدةٍ من برنامج (الشريعة والحياة).
موضوع هذه الحلقة رغم أننا اخترناه بناء على طلب من بعض الإخوة، إلا أننا استلمنا الكثير أيضاً من الاحتجاجات على اختياره، على اعتبار أن نهاية السنة الهجرية وبداية سنة هجرية جديدة مبرر غير كافي عند بعض الإخوة، ولكن من خلال نقاشنا لهذا الموضوع أعتقد سيتبين لنا أهمية أن نطرح مثل هذه المواضيع وخطورة أن نطرح مثل هذه المواضيع، نظراً لأن الهجرة كانت أيضاً.. لعلها الحدث الأبرز في تاريخ الإسلام، حيث أن البناء الحقيقي للدولة الإسلامية وللمجتمع المسلم إنما ابتدأت بعد قصة الهجرة.
لمناقشة هذا الموضوع وبيان أهميته يسعدني أن يكون معي لهذه الليلة فضيلة العلامة الدكتور علي القره داغي (أستاذ الفقه والأصول في جامعة قطر، والخبير بمنظمة المؤتمر الإسلامي)، دكتور علي، أهلاً وسهلاً بك في (الشريعة والحياة).
د. علي القره داغي: يا أهلاً وسهلاً، بارك الله فيكم.


أهمية الهجرة وعلاقتها ببناء المجتمع

ماهر عبد الله: بعض المشاركات التي وصلت تحتج على اختيار موضوع الهجرة، ولهذا يعني أجدني مضطراً أن أسألك عن أهمية موضوع الهجرة سواء كان في نهاية العام الهجري وبداية عام جديد، أم بأنه لابد من.. من طرح هذا الموضوع في.. في كل زمان.
د. علي القره داغي: صحيح، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه إلى يومٍ لا ينفع فيه مالٌ ولا بنون، إلا من أتى الله بقلبٍ سليم، أيها الإخوة المشاهدون، أيتها الأخوات المشاهدات، أحييكم جميعاً بتحية الإسلام، فسلامُ الله عليكم ورحمته وبركاته، ولا يسعُني في هذا المجال إلا أن أشكر إخوتي في (الجزيرة)، وعلى رأسهم مقدم البرنامج على إتاحة الفرصة لنا لنلتقي بإخواننا وأخواتنا الكريمات، موضوع الهجرة في اعتقادي من أهم الموضوعات، وليس هذا الموضوع قد بُحث الآن، وإنما بحثه عمر -رضي الله عنه- حينما أراد أن.. أن.. أن يُهيئ تأريخاً للمسلمين، فاستشار الصحابة جميعاً، فمنهم من قال من بداية البعثة، ومنهم من قال من بداية المولد، ومنهم من قال.. من قال، إلى أن استقر الرأي جميعاً حينما تصدى علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- فقال: أرى أننا لابد أن يكون تأريخنا في بداية الهجرة، لأن الإسلام ظهر من خلال الهجرة، والإسلام تقوى بالهجرة، ولو لم تكن هناك هجرة كان الإسلام مجرد مجموعة من الناس كان لهم دعوة ولم يكن لهم قوة ولا دولة.
فالإسلام بكل تصوراته، والإسلام بكل تشريعاته، والإسلام كدين متكامل (اليوم أكملت لكم دينكم)، بدأ بالهجرة. والهجرة حقيقة -كما حضرتك أشرت إليها- هناك حقيقة دلالات وعظة لا يمكننا في اعتقادي أن نستوعبها من خلال ندوةٍ واحدة أو من خلال ليلة واحدة، وإنما أنا في اعتقادي يمكن أن أركز على معالمها السياسية والاجتماعية، ولها ارتباطات كبيرة جداً بوقتنا الحاضر، وسوف يعني إخواننا المشاهدون وأخواتنا المشاهدات سوف يعرفون ويعلمون أن ما حدث في الهجرة هي بداية الإسلام.. بناية الإسلام.. كمال الإسلام، وهذا الوضع المصغر في المدينة المنورة، الدولة الصغيرة بكل علاقاتها الاجتماعية وعلاقاتها الدولية حتى مع المسلمين، مع غير المسلمين، مع الدول، مع الروم، مع الإمبراطوريات كلها قد تشكلت في الهجرة، لذا حينما ندرس الهجرة ندرس الإسلام، ندرس دولة الإسلام، ندرس تاريخ الإسلام، ندرس العبر في الإسلام، ندرس تعامل الإسلام مع المسلمين ومع غير المسلمين.
ماهر عبد الله: طيب لو.. لو ابتدأنا، يعني بالتركيز على الجوانب ذات العلاقة بواقعنا المعاصر، قبل الهجرة كان المسلمون كما تفضلت مجموعة من.. صغيرة من البشر أصحاب.. أصحاب دعوة، أول ما تميز به الإسلام بعد الهجرة أنه سعى إلى بناء مجتمع.
د. علي القره داغي: نعم.. ودولة..
ماهر عبد الله: سنعود طبعاً إلى.. إلى الدولة، لكن المجتمع بالمعنى الدارج هذه.. هذه الأيام وهو المجتمع المدني، لنتحدث عن أهمية هذه الفكرة.. فكرة أن يكون هناك مجتمع لا مجموعة من الناس تترابط بشكل عشوائي.
د. علي القره داغي: حقيقة أنا في اعتقادي، أشار القرآن الكريم إلى أهمية المجتمع والاجتماع من خلال العبادة نفسها، من خلال الصلاة التي نصلي فيها، حينما علَّمنا القرآن الكريم وأوجب علينا حينما نخاطب ربنا نخاطب خطاباً اجتماعياً ومجتمعياً (إياك نعبد وإياك نستعين)، لا نقول إياك أعبد وإياك أستعين، رغم أن العلاقة في الصلاة علاقةٌ فردية.
كذلك التشريعات الإسلامية كلها جاءت بصيغة الجمع، ولذلك حقيقة مسألة المجتمع والاجتماع قضية أساسية في الفكر الإسلامي، وكان المجتمع الصغير غير متكامل، كان موجوداً في مكة المكرمة، ولكن حينما جاء الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهاجر إلى المدينة المنورة كوَّن هذا المجتمع، وهذا المجتمع كـ -إن صح هذا التعبير- المجتمع المدني، المؤسسات المدنية بدأ بها الرسول -صلى الله عليه وسلم- من خلال المسجد.. المسجد معناه القلعة الحضارية بداية.. القلعة الحضارية للإسلام، وهذه القلعة الحضارية هي مكان لتعليم المسلمين، مكان لقضاء في هذه الأماكن، وحتى مكان للرياضة، الرسول -صلى الله عليه وسلم- سمح لهؤلاء الأحباش أن يلعبوا بالشيش ببعض الألعاب الخاصة بهم في مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو والسيدة عائشة كانوا ينظرون، بداية المجتمع المدني بمعنى واسع، بمعنى الحضارة.
ماهر عبد الله: يعني حديثك هذا عن المسجد يعني يذكرنا بما يجري اليوم لحصر الإسلام في المسجد بالمعنى المسيحي للكلمة.
د. علي القره داغي: المعنى المسيحي.

[فاصل إعلاني]

دور المسجد في بداية الهجرة وتداعيات العصر

ماهر عبد الله: يعني سيدي كان مفارقة أن تتحدث عن.. عن هذا الدور للمسجد والمراد للإسلام أن ينحصر في المسجد، يبدو أنه يعني حصره يمشي ضد طبيعته.
د. علي القره داغي: صح، بالتأكيد..
ماهر عبد الله: هناك كلام كثير عن خطورة ما يقال في المسجد، عن خطورة خطبة الجمعة وما يقال فيها للتأثير على الشباب لتحقيدهم على أصحاب الديانات الأخرى، لتعليمهم الإرهاب، يعني نحن الآن في حيرة، ما.. ما الذي يجب أن يقوم به المسجد؟
د. علي القره داغي: لاشك أنا حقيقة في اعتقادي أهم شيء عندنا نحن المسلمين بصراحة في هذا الوقت هو أن نثبت على ثوابتنا وعلى مبادئنا،أنا في اعتقادي إذا فقدنا الأرض ضيعنا الأرض مع الأسف الشديد، ما عملنا أي شيء لا أقل.. فلا أقل من أننا نحافظ على مبادئنا الإسلامية، وإذا -لا سمح الله- نوعاً ما تغيرنا أو حاولنا تحريف هذه المبادئ فإن عقاب الله سيكون شديد.. شديداً جداً حيث يقول الله سبحانه وتعالى (ولولا أن ثبتناك)، والخطاب للرسول -صلى الله عليه وسلم- (ولولا أن ثبَّتناك لقد كدت تركنُ إليهم شيئاً قليلاً إذن) مفاجأة من على طول (لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ثم لا تجد لك به علينا نصيراً)، أنا أعتقد هذه الآية تنطبق علينا، نحن الآن فعلاً مثلما تفضلت يراد لنا أن نُحاصر، وأن نحس بالذنب ولم.. على شيء لم نرتكبه، لا (وما نقموا منهم) إلا أننا نؤمن بالله العزيز الحميد، (وما نقموا منهم) إلا أننا نحافظ على الأخلاق والقيم.. والقيم النبيلة، ومع ذلك.. فلذلك أهم شيء في هذا.. هذه نصيحتي.. نصيحة الله -سبحانه وتعالى- ووصية الله فينا، أننا نتثبت جميعاً حكاماً ومحكومين على مبادئنا، وليس بالضرورة، هناك قضايا سياسية، قضايا تنفيذية فيها مجال للرد والبدل، المشكلة في مسألة الثوابت، المشكلة في هذه المبادئ، ولذلك لو عدنا بالمناسبة -أخي الحبيب- إلى موضوع الهجرة لوجدنا في كل كلمةٍ وفي كل خطوة خطاها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجدنا مجال من الهجرة تنطبق على وقتنا.
ماهر عبد الله: طيب خلينا في.. في موضوع المسجد هذا يعني في.. في دوره في موضوع الهجرة كيف أولاً لماذا ابتدى؟ أول ما فعله -صلى الله عليه وسلم- بعد وصوله أن بنى المسجد.
د. علي القره داغي: أول ما بدأ الرسول -صلى الله عليه وسلم- وبدأ، وحتى حينما بركت ناقته أول ما فكر الرسول -صلى الله عليه وسلم- في بناء المسجد، لأنه -كما قلت- يبني الدولة، والدولة لابد أن يكون لها قاعدة، والدولة أن.. لابد أن يكون لها مركز، والإسلام حقيقة دائماً -كما يعني- هو الفهم الخاص بالإسلام، هو يجمع بين الأمرين -إن صح التعبير- ثنائية القطب، وليس أُحادي القطب، وهذا المقصود بثنائي القطب يجمع بين الدنيا والآخرة، بين إرادة الله -سبحانه و تعالى- وإرادة الإنسان، بين التسيير والتخيير، دائماً الوسطية يجمع بين هذا، بين الدولة والسياسة، بين أن.. أن تكون المسجد للعبادة وفي نفس الوقت يكون للتعليم، ويكون للقضاء، ويكون للمجال الاجتماعي، ويكون للمستشفى كان مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- توافر فيه كل هذه الشروط، كان مركزاً للتعليم بكل ما تعنيه الكلمة، وكان فيه أهل صفة يُعلمون ويتعلمون، وكان فيها مستشفى حتى المرأة كانت مريضة وضربت لها خيمة في مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما في صحيح البخاري، وكان المسجد كذلك محلاً للقضاء، وكان المسجد مركزاً للقضاء الاجتماعي حينما يعوز.. يكون الإنسان محتاجاً يذهب إليه، فهذا المركز الشمولي وهو المسجد، فلذلك مثل ما تفضلت أخطر شيء..، وهذا طبعاً ليس موجوداً في أي دين آخر، الإسلام هو جعل الأرض كلها مسجداً وطهوراً، وجعل كل مقومات الأرض أيضاً داخل المسجد، شوف بين الأمرين، بينما بقية الأديان لأ، يعني المسجد.. الكنيسة لها خصوصية أُحادية، والبيع بس للعبادة، وليس لها معنى آخر، وبيت الحكم شيء آخر، فأراد الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن يجعل المسجد بيتاً للحكم وبيتاً للمجتمع.. للناحية الاجتماعية وللتعليم وللصحة، حتى هذا المفهوم يتركز في أذهاننا وهذا لا يعني أنه ينفرد بعد ذلك..
ماهر عبد الله [مقاطعاً]: هل.. لو سمحت لي، لأ يعني هذا جاء نتيجة بساطة الحياة، عدم توفر مراكز أخرى للحكم، عدم توفر مدارس، عدم توفر مدرسة.. يعني جاء لأنه لم يكن متاحاً أمام الرسول غير هذا المبنى المسمى مسجد، أم أنه كان مقصوداً؟
د. علي القره داغي: كان مقصوداً بالتأكيد لأن الله -سبحانه وتعالى- حينما تكلم عن المسجد، تكلم (في بيوتٍ أذن الله أن ترفع) فيها.. بعد ذلك يقول (فيها رجالٌ)، بعدين قال (لا تلهيهم تجارة ولا بيعٌ عن ذكر الله)، يمنعني ذلك المسجد مربوط بالقضايا الاجتماعية، فأراد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وإلا كان بالإمكان أن يجعل نفس المسجد أماكن، هذا مكان العبادة هاي الغرفة للعبادة، وهذا مكان قضاء، وهذا مكان.. أو يجعل مكان آخر وخاصة بنفس البساطة والرسول -صلى الله عليه وسلم- ما بنى مسجداً بالمعنى الذي الآن نفهمه من الجص والإسمنت ويعني من رتبوا الكذا، وحطوا عليها، حتى ما كانش فرش ولا حُصر ولا أي شيء، إنما كان هناك الحصوة، ثم بعد ذلك بالجريد والنخيل وما أشبه ذلك رتبوا، يعني بكل بساطة كان هذا المعنى البسيط، كان ممكن أن يسع، أراد الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن يجمع في المسجد هذه المعاني، أن يُبين لنا ثنائية الإسلام، بأن الإسلام يجمع بين الدنيا والآخرة في فهم واحد دون تعارض، وليس هناك.. كما أنك في المسجد تقوم بعمل اجتماعي و.. وتقوم بعمل صحي، وتقوم بالرياضة في داخل المسجد، خارج المسجد أيضاً أنت تعبد الله سبحانه وتعالى، خارج المسجد أنك أيضاً كأنك تصلي، خارج المسجد أنك عابد لله سبحانه وتعالى، أنت في جامعتك، في محراب العلم، وفي محراب الإيمان، وهكذا فربط بين هذه المعاني كلها وهذا فهم حقيقة هو الفهم الصحيح لما يريده الله -سبحانه وتعالى- لهذا الدين الجامع بين الدنيا والآخرة.
ماهر عبد الله: من.. من أوائل ما فعله رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أيضاً إضافة إلى بناء المسجد كان لعلها لم تكن مصادفة أن يكون قرابة ثلث سكان المدينة من اليهود، من غير المسلمين، وقطعاً من العرب إذا افترضنا أن اليهود كانوا غير عرب في ذلك الوقت..
د. علي القره داغي: صحيح، لا كانوا غير عرب، هما جايين حقيقة بالمناسبة جاءوا من اضطهاد الرومان والصليبيين، لما اضطهدوا، طبعاً هم اليهود في البداية بالمناسبة اضطهدوا يعني سيدنا.. أتباع سيدنا عيسى.
ماهر عبد الله: أتباع سيدنا عيسى..
د. علي القره داغي: سيدنا عيسى نفسه وحاولوا أن يقتلوه، والقرآن الكريم يقول (وما قتلوه وما صلبوه)، لكن هم يظنون أنهم قد قتلوا سيدنا المسيح، والمسيحيين يظنون، ثم بعدين لما صار الغلبة للنصارى فأخذوا منهم الثأر فطردوهم، فلن يجدوا مجالاً إلا أن أتوا إلى الجزيرة العربية وإلى المدينة المنورة وإلى اليمن وإلى الخيبر وإلى أماكن بعيدة عن أنظار الرومان، وأنظار الحكومات التي كانت تضطهدهم..
ماهر عبد الله: طيب، الشاهد إنه كان في المجتمع المدني على الأقل ثلث السكان من غير المسلمين، وبالتالي من غير أتباع هذه الديانة، من الأشياء التي حرص الرسول -صلى الله عليه وسلم- على تثبيتها أن نظَّم العلاقة بين المسلمين وبقايا المشركين من أهل المدينة ممن لم يسلموا، وقطعاً مع.. مع.. مع اليهود، البعض يقول أيضاً أن هذه كانت عملية عشوائية صرفة يعني، كان رتبها لوقتها ليست جزءاً من عملية بناء مجتمع، وبالتالي بناء دولة لاحقة.
د. علي القره داغي: الكلام هذا غير صحيح تاريخياً وواقعياً، جاء أولاً الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان قد ربى صحابته المهاجرين على الأخوة الحقيقية وكانوا حتى يتوارثون فيما بينهم، ولم يكن هناك شيء في البداية إلا الإيمان، والإسلام هو الذي يجمعهم، وكان هذا الإيمان بمثابة القرابة، ثم لما جاء المهاجرون إلى المدينة.. ركز على تأسيس الأخوة الإيمانية بين المجتمع المدني بين المسلمين، فتآخى بين المسلمين المهاجرين والأنصار، وضحى الأنصار بنصف أموالهم في سبيل المهاجرين، بعدما ركزنا على هذا، وفي نفس الوقت بنفس الطريقة حاول الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن ينظم مجتمع المدينة من خلال كتابة وثيقة صحيحة نصوصها معي تماماً، هذه الوثيقة الصحيحة حقيقة تدل على أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- من خلال فقرات جميلة جداً يعني مكتوبة كأنها.. يعني كأنها مواد دستورية قانونية تنظم العلاقة بين أهل المدينة جميعاً بجميع قبائلهم المسلمين أمةٌ واحدة، ثم داخل أمةٍ واحدة يتحدث الرسول -صلى الله عليه وسلم- عن قبائلهم وحقوقهم القبلية في ظل هيمنة الإسلام ورح الإيمان بعدما طبعاً نسخ هذا وأصبح التوارث بالقرابة، ثم في نفس الوثيقة نظمت الوثيقة علاقة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالمجتمع وهو حاكم، وعلاقة الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمسلمين جمعياً باليهود، وأن الدفاع عن المدينة دفاع.. حق للجميع، وحق على الجميع، وبين -إن صح التعبير- وعندنا هذه النصوص إذا وجدنا وقت معي.. حقيقة جبت النصوص، هذه النصوص تدل بأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أعطى لليهود -إن صح التعبير بأسلوبنا الحديث -حقوق المواطنة، ومفصلة جداً ما الذي يجب عليهم وحتى نظم مسألة فيما بينهم أنه دياتهم هم يتحملوها والأشياء التي.. متى يتحمل الرسول -صلى الله عليه وسلم- أشياءهم ومتى هم يتحملون؟ وكيف يكون الدفاع عن المدينة؟ والنفقات.. حتى نفقات الحرب بالتفصيل.. حوالي في حدود 40 - 45 نص مادة دستورية.. يعني دقيقة جداً.. كتبها الرسول -صلى الله عليه و سلم- بين اليهود.
ماهر عبد الله: بمناسبة حقوق المواطنة.. البعض يحاول أن.. أن يقول أن هناك تناقض بين إقامة الدولة على أساس ديني -كما هو الحال في الإسلام- وبين أن تكون الدولة مقامة على أساس من المواطنة، أنت ذكرت أن الاعتراف بالثلث اليهودي من سكان المدينة يعني استخدام.
د. علي القره داغي: ولهم كل الحقوق والواجبات وحقوق وواجبات.
ماهر عبد الله: الانتماء إلى هذه الدولة هل سيقوم على أساس ديني أم على أساس المواطنة؟
د. علي القره داغي: بالتأكيد يعني هناك عدة.. يعني خطوط وليس هناك في الإسلام -هذا عظمة الإسلام- يعني مثلاً على سبيل المثال، يعني هناك في عالمنا الغربي على سبيل المثال وعالمنا الإسلامي، هناك الخط الإسلامي مع.. مع يعني الأصالة الإسلامية أو الأخوة الإيمانية، لكن في ظل الإخوة الإيمانية ليس هناك أخوة عربية، لا مانع من، ليس هناك أخوة كردية، ليس هناك أخوة تركية، ما فيه مانع شرعاً من هذه الأخوات، ليس هناك الآن القضية الفلسطينية.. لذلك إحنا قلت القضية الفلسطينية فلسطينية فيدخل فيها غير المسلمين، عربية يدخل فيها غير المسلمين إسلامية، ليس هناك هذه الخطوط مختلفة أبداً،وهذا عظمة الإسلام.. أنا قصدي.. عظمة الإسلام في هذا المجال أنه استطاع أن ينظم هذه الخطوط.. خطوط دون تعارض بل بتقاطع مفيد.
ماهر عبد الله: لا، بس أنا عايز مولانا.
د. علي القره داغي: نعم.
ماهر عبد الله: يعني فيه فرق بين ما نتحدث عن أخوة قيمة معنوية مجردة وبين أن نقول حقوق المواطنة..
د. علي القره داغي: جيد.. نعم.
ماهر عبد الله: حقوق يعني قانون.. يعني هناك نعم، جيد.. جيد نعم كلامك.
د. علي القره داغي: التزامات.. ما عليَّ وما..
ماهر عبد الله: التزامات، حقوق، واجبات.
د. د. علي القره داغي: طيب، أنا أقول لحضرتك بالمناسبة الدولة الإسلامي ليست دولة ثيوقراطية بمعنى يعني دولة دينية بالمعنى الذي يريدها الغرب، هذا مهم جداً، الدولة في الإسلام دولة مدنية تقوم على الإسلام والكتاب والسنة، الرجل الذي يطبق الإسلام ليس رجلاً موحى إليه إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد الرسول خلاص، حتى الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان له اجتهاداته ويستشير، وهذا ما نتكلم فيه، يعني الرسول -صلى الله عليه وسلم- استشار صحابته في أمور الدولة، وسمع لهم، وفي غزوة بدر تنازل عن رأيه إلى رأيهم، وفي غزوة أحد -عفواً- وفي غزوة بدر لما أحد الصحابة قال: هذا ليس منزل مناسب قام، الرسول -صلى الله عليه وسلم- واستمع له، ولذلك كل المسلمين حتى في عصر الرسول -صلى الله عليه وسلم- شاركوا في خدمة الدولة، فلذلك أساس الدولة هناك عدة خطوة مواطنة، فلكهم بحكم المواطنة منتسبون، هذا الخط معتبر في الإسلام، ولذلك.. وما يدفعه أهل الكتاب من الحرية هو هذا جزء من هذه الحقوق مثلما نحن ندفع أي يدفع المسلمون الزكاة والضرائب، فهذا أيضاً يدفع، والجزية هي.. حتى ولذلك في عصر سيدنا عمر بن الخطاب -بالمناسبة- وبالمرة لأني أريد أدخل هذه المسألة، بنو تغلب قالوا إحنا ما نسمي الجزية نسميه (زكاه) قال سموه ما شئتم.. ما عندنا مانع.. المهم أنتم تعترفون بهذه الدولة وتعطون لهذه الدولة الإسلامية شيئاً يدل على أنكم مشاركون في تحمل مسؤولياتها.

[موجز الأخبار]

ثنائية الإسلام ومحورية فكرة الدولة الإسلامية

ماهر عبد الله: سيدي، تحدثنا عن وثيقة اليهود وإنها مسألة حقوق والتزامات من قبل الدولة، وليست عطف ولا مجرد قيم معنوية، هذا يقودنا إلى يعني فكرة جوهرية في الإسلام تحدثت عنها باقتضاب شديد عندما تحدثت عن ثنائية القضية وأظنك قلت.. قلت هذا نسبته إلى علي عزت بيجوفيتش).
د. علي القره داغي: علي عزت يجوفتيش.
ماهر عبد الله: الهجرة كانت بداية الدولة ولم تكن قطعاً بداية الإسلام، لكن كانت بداية الدولة الإسلامية، كم هي محورية فكرة الدولة في الإسلام؟
د. علي القره داغي: نعم، فكرة الدولة في الإسلام فكرة فعلاً أساسية، تسعي إليها التشريعات الإسلامية و الآيات القرآنية المكية في بدايتها، كما تركز عليها بالتأكيد الآيات المدنية، فالرسول -صلى الله عليه وسلم- حينما جاء في أول سورة وهي صورة سورة "اقرأ" يستشير القرآن الكريم إلى وجوب أن يكن هناك قوة تحمي هذه الدعوة، وإن كانت هذه الدعوة لابد أن تنتشر بقوتها المعنوية والروحية، ولكنها لابد من قوة تحمي، أشار القرآن الكريم في أول سورة (أرأيت الذي ينهى عبداً إذا صلى) هذه الآية الكريمة تدل بأن الملحدين وأعداء الدين لا يقبلوا من الإنسان أن.. أن أن يقوم حتى بواجبه الديني المحض بمعنى الأحادي حتى، الصلاة زي ما هو الآن نشوف في بعض الدول تمنع المرة لأنها تتحجب، ويسحب منها الجنسية لأنها متحجبة مثلاً، وتمنع الطالبة أن تدخل في الجامعة لأنها محجبة (أرأيت الذي ينهى) وهاي في سورة "اقرأ"، أول سورة تنزل، إن كان.. إذا كان هؤلاء عندهم قوة وشوكة، وعندهم قدرة، فكيف أنت ترد، قوة دعوتك قوية ودعوتك مع الفطرة بدليل أنها انتشرت بين الناس في مكة، ولكن هذه الدعوة لا تستطيع أن تحمي نفسها إذا لم تكن هناك قوة، ومتى تتحقق القوة؟ القوة حينما تكون هناك جماعة ومتى تكون الجماعة؟ إذا كان هناك دولة وتنظيم، ومن هنا حقيقة.. الدولة أساساً لحماية هذه الدعوة، واحتضان هذه الدعوة، وأن تكون هذه الدولة محصنا لهذه الدعوة، تنطلق منها الدعوة بحرية، ويكون لها حق التعبير هذه الدعوة عما تريد أن تقول.. دون أن يكون هناك كبت وفرض عليه (أرأيت الذي ينهي عبداً).. عن الصلاة فإذن محورية الدعوة..-محورية الدولة يعني أساس.. جزء أساسي من الدولة...
ماهر عبد الله [مقاطعاً]: هل هي قامة على حمالة الدين وحريته أم ذا كما هي أيضاً ضرورية لتنظيم العملية الاجتماعية.
د. علي القره داغي: هذا لجانب.. بارك الله فيك.. هذا كجانب أساسي.. بارك الله فيك.. هذا كجانب أساسي، الجانب الآخر أنا قصدي.. هناك هذا الدعوة أيضاً لتحقيق شريعة الله سبحانه وتعالى، كيف تحقق التشريعات الإلهية في مجال القضايا الاجتماعية والمدنية، وكذلك العقوبات وحتى الدفاع عن.. شوف (أذن) أول آية للدفاع عن المساجد وعن البيع، وأماكن الصلاة، يعني رب العالمين يبرر الجهاد الذي لابد أن ينطلق من الدولة والدولة.. بدون دولة صعب جداً يعني الجهاد الشامل إلا جهاد الأفراد والجماعات ممكن، لكن (أُذِن للدين يقاتلون بأنهم ظلموا، وإن الله على نصرهم لقدير، الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله، ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله) إذن الدولة لحماية المجتمع، الدولة لحماية أماكن العبادة حتى لغير المسلمين، الدولة لتحقيق العدالة الاجتماعية، الدولة لتوزيع الدخل على المجتمع، الدولة لإقامة مجتمع مدني وحضارة إسلامية، لأنه -يا أخي الكريم -مهمة الإنسان في أول آية تنزل في مهمة الإنسان (إني جاعل في الأرض خليفة) مش كده أم لا؟ طب ما معنى خليفة؟ يعني يمكن.. يعني يتمكن من الأرض، يعمر الأرض على ضوء منهج الله سبحانه وتعالى، كيف يستطيع فرد واحد أن يقيم.. أن يعمر الكون؟ تعمير للكون، إذن تعمير الكون وحماية الكون وحماية البيئة، لكلها للدولة، فالدولة الإسلامية.. ليس بمعنى الديني المحض، إنما بمعنى الشمولي الحضاري.
ماهر عبد الله: ما دمت تصر على كلمة حماية.. الأخ منصور المهني أو المعنى من البحرين يقول عندما تحدث أحد الدكاترة عن الهجرة فبدلاً من أن يقول هاجر الرسول.
د. د. علي القره داغي: صلى الله عليه وسلم.
ماهر عبد الله: قال هرب الرسول، وبناء على هذه الكلمة تحولت إلى قضية كبيرة بالمحاكم والصحافة في أحد الدول الخليجية، والسؤال هو: هل تستحق أن تعطى هذه القضية أكبر من حجمها؟ ولماذا لا يرون.. لا يردون على اللفظ بلفظ مقابل؟ ولماذا تعالج بتلك الطريقة؟ إذا كانت هي بحثاً عن حماية.. لماذا لا تكون هرباً؟ يعني هل كانت مجرد هرب؟
د. علي القره داغي: لا بالتأكيد هناك.. هناك فرق بين الهروب.. الهروب واحد يهرب لحماية لنفسه مش حماية لدعوته وليس لمصلحة.. وإنما يعني حماية وخفو.. الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يخف أعلن وجاهر بدعوته حوالي ثلاث عشرة سنة في مكة المكرمة وأوذي وعذب ويعني مع صحبه الكرام، وبعد ذلك أذن الله -سبحانه وتعالى- بالهجرة، وكلمة الهروب يعني يستعمل للإنسان الذي يخاف من شيء ويهرب ويختفي، الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يختفي وإنما ذهب لإقامة دولة بعد ما بنى.. وبعد ما رتب مع.. في بيعة العقبة الأولى وطبعاً التفصيلات كما حضرتك يعني تريد ما ندخل فيها لأنه إحنا هذا للتحليل وليس للتفصيلات، فيعني هذا سوء الأدب مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- ومع ذلك فعلاً هذه ليس.. يعني هذه القضية يعني اعتقد لا أن تنشغل بها الأمة، يمكن فرد يروح يقدم دعوى أو شيء، ولو كان الرجل لم يرد هذا لكلمة، أخي كان على طول يقول آسف أنا هذه الكلمة غير مقصودة.. انتهت المسألة، لكن المشكلة الرجل أصر على هذه المسألة، ولو..لم يصر على هذه الكلمة وهي سوء الأدب مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان ممكن تمشي المسألة، ومع ذلك هذا فعلاً.. هذه القضايا يمكن أن ينشغل بها فرد أو فردان أو ما أشبه ذلك، ولا يمكن أن تنشغل بها الأمة خاصة أمام المجازر التي نشاهدها يومياً في كل مكان، وبالأخص في فلسطين التي سوف يمكن أن أتحدث عنه بأي مناسبة.
ماهر عبد الله: يعني هو هذه.. قد يكون هذه مناسبة لأنه.. أنت واضح ركزت كثيراً على موضوع الحماية، ذكرت أنه الجهاد بمعناه الشمولي لا يمكن أن يتم إلا من خلال دولة إسلامية.
د. علي القره داغي: دولة إسلامية.. ودولة الدعوة ودولة الفكر.
ماهر عبد الله: ورغم كل الحقوق التي كفلت لليهود إلا أن الأمور لم تسر سمناً على عسل مع.. مع المسلمين، رغم كل الوثائق التي أشرت إليها.
د. علي القره داغي: نعم، أنا أود أن أقول لحضرتك حقيقة ملحوظة رائعة جداً، سورة "الأنعام" وسورة "الأعراف" وخاصة سورة "الأنعام" تحدثت هذه السور عن اليهود، وسورة "الأعراف" بالذات، وهذه السور نزلت قبل وصول الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة بالمناسبة، هذه السور تحدثت عن جميع أخلاقيات اليهود، أنهم ينقضون العهد، أنهم يفعلون كذا، نفس ما ورد في سورة "البقرة"، سبقتها سورة "الأعراف" وهي مكية -شوف أخي الكريم- والرسول -صلى الله عليه وسلم- عنده علم كأن الله -سبحانه وتعالى- أعطاه تقريراً مفصلاً عن حال اليهود وهم يفعلون ذلك، ومع ذلك ومع كل ذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- أعطاهم كل هذه الحقوق وعامل معهم، وتم الاتفاق والعهدة.. والمعاهدة بيتهم على ضوء الوثيقة، لكن اليهود ماذا فعلوا؟ نقضوا العهد وأرادوا اغتيال الرسول -صلى الله عليه وسلم- ثم بعد ذلك الاعتداء على هذه المرأة المسلمة ثم بعد ذلك في غزوة "الأحزاب"، نقضوا العهد واتفقوا مع الأحزاب الذين جاءوا لتدمير المدينة والقضاء على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قضاءً مبرماً، فبالتالي ما كان أمام الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلا أن يعامل بما يستحقون، وحتى الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
ماهر عبد الله: بس هذه لفتة -اسمح لي- هذه لفتة.. يعني.
د. علي القره داغي: يعني نقض العهود.. هذا من.. من سمتهم.
ماهر عبد الله: غير.. غير نقض العهود.. كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يعلم لأن الله أخبره بأنهم ينقضون.. هذا لم يمنعه من أن يتفق معهم، بمعنى أنه لم يحكم بما يعلم، كان عليه أن يتصرف، كيف تقس؟ عندي فاكس من أحد الأخوة يتحدث.
د. د. علي القره داغي: جيد جيد..
ماهر عبد الله: ينتقد مبادرة الأمير عبد الله إنه لا يحب أن يكون هناك صلح.. لا يجب أن يكون هناك تفاوض مع إسرائيل.. اليهود لأنهم دائماً ينقضون العهود، كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعلم أنهم ينقضون العهود، ومع ذلك لم يمنعهم.
د. علي القره داغي: هو أنا حقيقة، هاي مشكلة.. كويس يعني الأخوة يعني تطرقوا إليها، يعني.. يعني أخوتي الكرام وأخواتي الكريمات.. أرجو يعني بكل دقة وعمق أننا نفرق بين اليهود المواطنين في المدينة المنورة والرسول -صلى الله عليه وسلم- جاء إليهم وعمل معهم الصلح رغم علمه بأنهم ممكن ينقضون العهد، وبين يهود جاءوا واحتلوا أرضنا وديارنا ثم مثل السارق جاء يسرق.. يعتدي على أرضك.. على بيتك ثم يقول يا أخي خلينا نتصالح نصف البيت لك ونصف البيت لي!! فاليهود الموجودين في فلسطين أتوا من.. يعني لم يكن أساساً.. لم تكن أرض فلسطين أرضاً لهم.. لا دينياً ولا تاريخياً، ولو كان هناك مجال لناقشنا هذا من خلال نصوصهم وأنا عندي نص في هذا المجال، شوف أخي الكريم، لا دينياً ولا تاريخياً ولا كذا، جاءوا فاحتلوا أرض.. أرضنا.. أرضاً إسلامية أرضاً فلسطينية عربية إسلامية وكونوا فيها، وساعدتهم الدول الاستعمارية التي لم تكن لمصلحتنا، فبعد.. فبعد ذلك يكون الموضوع مختلفاً، يعني موضوع الصلح مع اليهود، هذا مسألة -أنا في اعتقادي- تختلف تماماً عن ما فعله الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع يهود المدينة أو ما فعله.. ما يفعله الرسول والخلافة.. والخلافة الراشدة مع أهل الكتاب، في أي مكان كان.. فدولا كانوا في أرضهم وديارهم فكان أرضهم معهم ولو لم يغدروا لبقوا.. مثل ما إخواننا، يعني مثل عفواً الأقباط في مصر.. أقباط يعني حقيقة ظلوا بصراحة -الإنسان يقول الحق- ظلوا في مصر مواطنين وإلى يومنا هذا مواقف الأقباط بصراحة مواقف مشرفة يعني أنا أقول بكل معنى الكلمة، وأنا هنا في هذا المكان وأنا رجل عالم يعني شرعي، يعني مواقف الأقباط في مصر بخصوص القضية الفلسطينية ممتازة جداً أخي، يعني مواقفهم يعني أقول هذه مواقف بالمناسبة المسيحيين أو النصارى في فلسطين مواقف مع فلسطينيين، مواقف.. يعني فهذا مختلف أخي، فقضية يهود يعني مختلفين، ولذلك حتى بالمناسبة في بعض الروايات أنهم همَّ لما صار اتفاقية بين سيدنا عمر وبين المسيحيين كان بين البنود ألا يساكنه اليهود.
ماهر عبد الله: طيب.. إذن.. نعود
د. علي القره داغي: أقول يعني.. فالمسألة أخي الكريم.. أرجو من الأخوة هذه مسألة لا يقيسوها، هذا قياس مع الفارق، يعني كما قلت لك الآن لص يجي إلى بيتك ويغتصب بيتك ثم يقول يا أخي تعال نتصالح!! أما إذا نحن ضعفاء، هذا أنا أقول لحضرتك إذا نحن فعلاً في هذا الوضع الذي نشاهد هذا أمر آخر يُترك للسياسيين، لكن نحن لابد -كما قلت في بداية المحاضرة.. في بداية عفواً الندوة أو في بداية الكلمة- يجب علينا نحن المسلمين وبالأخص العلماء والحكام أن نلتزم بالمبادئ، لأنه أخي الكريم إذا.. يعني كما يقول:
لا خيل عندك تهديها ولا مال.
فليسعد النطق إن لم يسعد الحال.
إذا نحن ما نساعد إخواننا في فلسطين بـ لا بالنفس ولا بأي شيء، خلينا نكون مواقفنا مواقف مبدئية، وبعدين حقيقية التي تبقى لنا، إحنا لا نطالب إخوانا بأي شيء إلا.. إلا بالمبادئ.

[فاصل إعلاني]

الجهاد وارتباطه بواقع الأمة ومقوماتها

ماهر عبد الله: نذكركم بأنه من الآن فصاعداً يمكنكم المشاركة معنا في هذه الحلقة على الهاتف التالي بعد المفتاح الدولي لدولة قطر، الرقم هو: 4888873، أو على الفاكس: 4885999، أو على الصفحة الرئيسية للجزيرة نت على العنوان التالي:
www.aljazeera.net
يعني دائماً يُقال القياس مع الفارق في المحصلة النهائية هو كل.. كل قصة، كل مرحلة لها قوانينها الخاصة بها، لها معطياتها الخاصة بها، لها الشروط التي تقع ضمنها، تتحدث عن ضعف الأمة، لا أعتقد أن تاريخنا شاهد حالة أكثر هزالاً من هذه الحالة، يعني أنا سيكون هذا مدخلي إلى.. إلى الجهاد، أهم ما ميز المرحلة المدنية التي تلت الهجرة عن المرحلة المكية أنه أُذن لهم بالجهاد، لكن يعني متى يؤذن لك بالجهاد ومتى لا يؤذن لك بالجهاد؟ هل الجهاد يُفهم فقط بصيغته العسكرية المباشرة حتى عندما لا تملك مقوماته؟
د. علي القره داغي: بالتأكيد مسألة الجهاد هي كلمة رائعة جداً من المصطلحات الجميلة التي اختارها الإسلام أو اختارها القرآن الكريم، حيث كانت كلمات أخرى مثل الحرب المقدسة أو ما أشبه ذلك كانت هي السائدة في الأديان السابقة، الإسلام اختار كلمة الجهاد باعتبار أن الجهاد بذل الجهد في سبيل الوصول إلى الغرض المنشود أو إلى تحقيق الأهداف العُليا للأمة الإسلامية أو للدين الإسلامي، ومن هنا حقيقة فالجهاد اشتُق بالمناسبة هي كلمة الجهاد من الجهد الذي اشتُقت منه كلمة الاجتهاد، يعني الاجتهاد والجهاد صنوان اشتُقتا هاتان الكلمتان أو اشتُقت هاتان الكلمتان من كلمة واحدة، فلذلك لفظ الجهاد يشمل كل وسائل نشر الدعوة وبذل العمل والطاقة لحماية الدعوة، وكذلك ونشر الدعوة، سواء كان بالكلمة، سواء كان بالإعلام، سواء كان بالمال، سواء كان بأي وسيلة مشروعة، ثم بعد ذلك.. هو ذروة سنامه هي يأتي مسألة القتال، وطبعاً بالتأكيد القتال له شروط وله ضوابط، لا شك في فلذلك، فلذل الله -سبحانه وتعالى- أُذن يعني هنا بالأخير أُذن للجهاد بمعناه العلوي السامي وهو القتال، وبالتأكيد أخي الكريم، يعني مع الأسف الشديد هجمات شديدة على الجهاد بمعنى.. يعني لماذا؟
لأنهم.. أنا قرأت بعض الوثائق الصليبية قالوا حقيقة أخطر شيء في.. قبل في القرن الخامس الهجري والسادس الهجري، لويس التاسع يقول: أخطر شيء يهددنا حقيقة هذا اللفظ اللي المسلمين يستعملونه مسألة الجهاد، والقرآن الكريم أشار إلى هذا، يعني: (هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذابٍ أليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم). الجهاد، أي أمة إذا فقدت روح الجهاد فقدت نفسها وضاعت زي ما هو الآن نحن الآن، وأميركا بالتأكيد أخي الآن هي أميركا الآن تقاتل في أفغانستان وفي كل مكان بأي روح تقاتل؟ بمعناها القتالي أو الجهادي اللي عندها، للدفاع عن أمنها كما يسمون نظرية الأمن الاستراتيجي إلى غير ذلك، فمفهوم القوة ومفهوم الجهاد في الإسلام مطلوب لأي أمة تريد هذه الأمة أن تعيش، وأي أمة إذا لم يكن لها قوة ولم يكن لها قدرة للدفاع عن نفسها.
الناس ما يرحمون مع الأسف الشديد، يعني نحن لا نعيش في يعني عالم يعني لا يعتدي الآخر على الآخر، فلذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- أشار إلى أنه وقال: "كما تتداعى أو تداعى الأكلة على قصعتها".
ماهر عبد الله: طب، نحن نعيش مرحلة الأكلة على قصعتها، فيما يتعلق بفلسطين وكثير من الأخوة قبل الحلقة اتصلوا للسؤال يعني عما يجب أن يُفعل، هناك بعض العلماء وهم قلة يقولون أن الفلسطيني في واقع.. هو أسير والأسير لا رأي له، البعض يطالبهم بالهجرة، إنه إذا ضاقت بك السُبُل: (ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها) البعض الآخر يقول: أنه لابد من الجهاد، وإن إسرائيل بدأت تدفع الثمن، بين هذه الخيارات الثلاثة، كيف يرى الدكتور علي القره داغي الموقف الأسلم لهذا الواقع الذي نراه الآن؟
د. علي القره داغي: بارك الله فيك، يعني حقيقة حضرتك جزاك الله خير من.. يعني تأفكر الآراء كعادتك من التوسع، أولاً: هذا الرأي الذي قال رحمه الله، يعني شخص واحد قال هذا الرأي وانتهى، ورد عليه علماء الأمة بأنه يجب على الفلسطينيين أن يهاجروا، وهو رأي يعني رأي حقيقة غير مقبول، لن يقبله لا علي القره داغي ولا علماء الأمة، لأن أهل فلسطين هُمَّ أهل.. يعني الأصليون في هذا فكيف يتركون؟ وهذا ما يتمناه اليهود، ويتمناه (شارون) وغيره، فلذلك أنا يعني أعتقد حقيقة والتاريخ يثبت، يعني حتى أيام صلاح الدين أخي الكريم يعني كانت الأمة في محنة، كانت الأمة في محنة شديدة، وكانت الأمة تعيش في حالة من الضعف، ولكن الرجل بدأ بالجهاد وهو يعني وكون حتى يُقال في دمشق وكذا في ظل نور الدين الزنكي رحمة الله عليه، نور الدين الشهيد أستاذه، كون العناصر المقومات من الشباب للجهاد، ثم بعد ذلك استطاع أن يضم مصر إلى العالم.. يعني كان بسبب (العبيدين) كانت مصر معزولة عن العالم الإسلامي، وأعاد مصر إلى العالم الإسلامي، واستطاع الجيش الإسلامي المكوَّن من المصريين ومن الدمشقيين ومن الأكراد الذين كانوا معه -وهم عدد كبير- استطاعوا أن يحركوا الأمة، وأن يحرروا الأمة ويحرروا فلسطين كما لا يخفى على حضرتك، وبالتالي مهما كانت الأمة ضعيفة فأنا رأيي أنت تسألني يجب على الأمة.. يجب على إخواننا في فلسطين الجهاد في داخل فلسطين فرض عين بإجماع فقهائنا السابقين، لأنه هذا يُسمى جهاد الطلب أنه هذا دفع السائل، يعني الشيخ أحمد ياسين أنا..
ماهر عبد الله: جهاد.. جهاد دفع وليس..
د. علي القره داغي: بيسمون هذا يُسمى جهاد الدفع عفواً، وهذا الشيخ أحمد ياسين عفواً الله يذكره بالخير ويبارك فيه عندي كلام جميل جداً عنده، يقول: يا أخي إذا أخويا جاء.. إذا أخي جاء وأراد أن يأخذ بيتي عنوة أنا أقاتله، فكيف بعدوي إذا جاء؟! يعني إذا أخوك جاي بالقوة.. يعني يدفعك من بيتك ما تدافع عن نفسك؟ إحنا نسمي هذا في الفقه الإسلامي الصائل، فأنت تدفع جهاد الدفع، يجب على المسلمين. هذا عليهم، ثم على جميع المسلمين ونحن آثمون جميعاً إذا ما ساعدنا إخوانا، وهذه فتوى ليست مني، إنما مجمع عليها من المسلمين جميعاً سابقاً، كلام... انظر إلى جميع كتب الفقهاء، يعني سواء كانوا الحنفية، أو المالكية، والشافعية، والإمامية، والزيدية.. وكل الفقهاء، أو الحنابلة أو كل.
ماهر عبد الله: مع التركيز على السابقين طبعاً.
د. علي القره داغي: مع.. هو أنا ليش أخي، لأنه السابقين ما عندهم اختلاف، مع الأسف الشديد الآن صار هناك اختلاف بسبب الضعف، لأنه علماء الأمة أيضاً منين جو؟ من الأمة، فبعضهم ضعفاء، لا أقول كلهم، لكن غالب العلماء بقوا على الخط الصحيح، الجهاد فرض، ويجب علينا أن ندعمه بكل شيء بكل ما نستطيع، بالمال، بالنفس، بكل الوسائل، ولا ينبغي لنا - لا إسلامياً ولا أي شيء- أن نترك إخواناً يُقتَّلون ويُذبحون كما نشاهد، يعني يأتي طائرات F16 و18، والأباتشي والدبابات.. وتقتل هؤلاء إخوانا في يوم واحد 50 شهيد يوم الجمعة؟!
ماهر عبد الله: طب اسمح لي.. اسمح لي أن نعود للأخوة.
د. علي القره داغي: ومع ذلك.. معلش، ومع ذلك أخواننا شوف أثبتوا وجودهم، أخذوا بثأرهم، رغم كل هذا أمس ماذا حدث 110، و13 قتيل من اليهود.
ماهر عبد الله: طيب نسمع الأخوة المشاهدين، معايا الأخ عبد الله أحمد من بريطانيا أخ عبد الله، أتفضل.
عبد الله أحمد: السلام عليكم.
ماهر عبد الله: عليكم السلام
د. علي القره داغي: عليكم السلام.
عبد الله أحمد: الله يعطيكم العافية، والله الحقيقة كنت حاب أعلق بعض التعاليق بالنسبة إلى الموضوع، وأسأل سؤال بعد هذا الموضوع، إن شاء الله ما بأطيل عليكم. بالنسبة لرأي الشيخ -الله يبارك فيه- بالنسبة للنصارى الحقيقة يعني لا أجد بأنه فيه هناك مخالف بأنه النصارى قد آذوا المسلمين على مدى العصور، ولا ينسى التاريخ ما حصل في 82 من تواطؤ النصارى مع (شارون) لقتل الكثير من أخواتنا المسلمين في أرض لبنان.
د. علي القره داغي: مش صحيح.
عبد الله أحمد: ولا أظن بأنه النصارى هم الناس اللي لهم الحق في الدفاع عن أرض فلسطين، لأن أرض فلسطين هي أرض إسلامية بحتة، ليس للنصارى إلا المعيشة فيها تحت أمننا، وليس لليهود أيضاً غير ذلك.
ماهر عبد الله: تسمح لي أخ عبد الله.. أخ عبد الله تسمح لي السؤال أخ عبد الله.
عبد الله أحمد: تفضل.
ماهر عبد الله: يعني أنت بتقول ليس لهم الحق إلا المعيشة، يعني إذا سُرق بيت النصراني ماذا يفعل؟
عبد الله أحمد: عفواً، والله إذا سُرق بيت النصراني..
ماهر عبد الله: .. ألم يُحتل، يا سيدي، ألا يُحتل بيته كما يُحتل بيت المسلم، ماذا يفعل؟ د. علي القره داغي: يجب علينا أن نحرر بيته كما نحرر بيت المسلمين أخي.
عبد الله أحمد: نعم، هذا.. هذا واجب المسلمين لأنه همَّ أصلهم حملة هداية
د. علي القره داغي: ماشي خليه كمِّل كلامك ثم نعلق عليه بعدين.
عبد الله أحمد: عفواً.. عفواً إن سمحت خليني إن سمحت.
د. علي القره داغي: تفضل أخي الكريم، شرفَّ.
عبد الله أحمد: أيوه.. نعم، بالنسبة للنصارى
د. علي القره داغي: هو أنت حقيقة أنا ما وضحت رأيي، لكن سوف أوضح لك رأيي -إن شاء الله- قد نتفق إن شاء الله.
عبد الله أحمد: عفواً.. عفواً بالنسبة يعني حتى هذا مش هاي عبارة عن مثال بسيط النقطة الأصلية اللي أصل لها بأنه أصلاً قضية فلسطين ليس لها دخل في الأمة العربية أصلاً كأمة عربية، وليس لها دخل بأهل الديانات الأخرى، هي عبارة عن قضية إسلامية بحتة، ليس لأحد أن يوجِّه وجهتا إلى غير طريقها، فيعني من المعلوم بأنه رحمة الله على الشيخ القسَّام.. القسَّام كان يجي من سوريا يحارب، وليس هو أصلاً من أرض فلسطين، فهو أصلاً سوري الأصل، وكذلك معروف عن الأكراد ومنهم -رحمة الله عليه- البطل صلاح الدين هو كردي وكانت قضية فلسطين نظرته إلها هي نظرة المدافع، عفواً.. لكن السؤال اللي بدي أسأله.
د. علي القره داغي: اتفضل أخي.
عبد الله أحمد: إنه ما هي الطريقة العملية التي تجعلنا نربط فكرة الهجرة بتغيير واقعنا الحالي؟ علماً بأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- طبعاً حتى أكون دقيق نوعاً ما شوى في الموضوع لما إنه وصل المدينة أول عمل.. حصل هو إنه النصارى.. عفواً إنه الأنصار -رضوان الله عليهم- قد أحاطوا بالرسول -صلى الله عليه وسلم- ومعه أبو بكر ومعهم السلاح، وهذا إن دل بيدل على إن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد بدأ بتبيان القوة، وقد ظهرت القوة إله من أهل النصرة -اللي همَّ الأنصار رضوان الله تعالى عليهم- وبعدها بدأ الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالانطلاق، بدأ ببناء المسجد، وبدأ بكل الأعمال والتداعيات التي تصلُح لإقامة هذه الدولة، فأنا السؤال سؤالي: ما هي الطريقة العملية التي في حياتنا الحالية نقوم بربط صحيحي ومبدئي لفكرة هجرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- علاوةً على أن..؟ عفواً
ماهر عبد الله: طيب أخ عبد الله، نشكر.. السؤال السؤال واضح أخ عبد الله، معايا.. معايا.. برقه رياض من.. ألمانيا
برقه رياض: ألو
ماهر عبد الله: أتفضل.
بُرقه رياض: السلام عليكم.
ماهر عبد الله: عليكم السلام.
د. علي القره داغي: عليكم السلام.
بُرقه رياض: ونشكركم على هذا البرنامج الجميل، ونشكر السيد الشيخ على هذا التوضيح.
ماهر عبد الله: حيَّاك الله.
برقع رياض: أنا عندي سؤال، ولكن حابب أسأل.. أقول لكم شيء قبل ما أبدأ بسؤالي، أنا من لبنان وقد قاتلت اليهود عندما دخلوا لبنان في سنة 82، وما قبل الـ80 كنا بالكفاح المسلح ضد الصهيونية في جنوب لبنان وعملاؤهم في الحرب الأهلية في لبنان، والآن أعيش في ألمانيا ولا أقوم بأي جهاد ضد هؤلاء الصهاينة الخونة، العملاء، والسفَّاكين، والقتَّالين، وأقول سؤالي لسيدي الشيخ كمسلم ومؤمن في ألمانيا: ما عقاب المسلم والمؤمن أمام وجه الله -سبحانه وتعالى- عندما لا يقوم بأي شيء في سبيل الجهاد للحفاظ على الأرض المقدسة وعلى مقدسات المؤمنين جميعاً من نصارى ومسلمين؟ وهل هناك آية؟ وأريدك سماحة الشيخ أن تدلني على هذه الآية التي تُثبت هذا العذاب وهذا.. من الله سبحانه وتعالى؟
ماهر عبد الله: طيب مشكور أخ بُرقه
د. علي القره داغي: شكراً جزيلاً.
ماهر عبد الله: معايا الأخ هاشم العوض من الإمارات أخ هاشم، اتفضل.
هاشم العوض: السلام عليكم.. ألو
ماهر عبد الله: عليكم السلام.
د. علي القره داغي: عليكم السلام ورحمة الله.
هاشم العوض: الأخ ماهر، ممكن بس أكلم الشيخ علي، الله يسلمه، بأقول للشيخ علي: إن المسلمين مش ضعفاء، بس للأسف اللي حامي إسرائيل مش أميركا ولا بريطانيا الله يحفظ حسني مبارك والملك عبد الله!! وجزاكم الله خير.
ماهر عبد الله: يعني.. يعني نتمنى يا أخ هاشم والأخوة الذين سيتصلون يعني أن لا يخوضوا في.. في، يعني لن نستفيد من مثل هذه التعليقات.
د. علي القره داغي: نعم، أبداً.. نعم
ماهر عبد الله: اللهمَّ إلا مزيد من الحرج لنا و(للجزيرة)، ويعني موضوع فلسطين بلا شك ليس في صميم موضوعنا اليوم، اللهمَّ إلا إنه هي قضية مركزية لكل الأمة، نحن يعني نحاول بقدر الإمكان أن نحصر النقاش ليس جبناً ولا خوفاً من انتقاد أحد، لكن لو كان موضوع النقاش هو ما تفضلت به لرحبنا بأي انتقاد، أما وإنه ليس هذا الموضوع فنرجوا أن يعذرنا الأخ هاشم.
سيدي.. بس يعني اسمح لي بس إن تعليق الأخ عبد الله. وأرجو أن يعذرني الأخ عبد الله.. قال بعض العبارات أنا أعتقد أنها خطيرة نوعا ما، أنا سأسأل سؤاله في الأخير.
د. علي القره داغي: أنا -إن شاء الله- سأعلق عليه.

الهجرة وتوثيق المواطنة للمسلمين وغير المسلمين

ماهر عبد الله: يعني أن النصارى آذوا المسلمين وأنه ليس له إلا حق العيش -يعني أنا أريد الآن أن تخرج هذه الوثيقة التي وقَّعها المصطفى -صلى الله عليه وسلم- مع اليهود، ألم يجعلهم شركاء في كل شيء حتى في الدفاع عن المدينة؟ وإن يعني أجاروا أحداً من غير سكان المدينة، فإجارتهم واجبة على المسلمين؟ كيف بعد ذلك أن نقول أن الطريق العلمي والصحيح والشرعي أنه ليس للنصراني الفلسطيني ولا المصري إلا أن يذل المسلمين، وإذا عاش في أوساطهم فهم فقط أن يعيشوا هناك وليس له حق.. أو واجب الدفاع عن أرضه أو بيته؟ يعني كيف أسلب إنسان بغض النظر عن دينه ح الدفاع؟
د. علي القره داغي: جيد، جزاك الله خيرا.. هو يعني أستاذ ماهر.. مشكلة.. إحنا في رد الفعل وعظمة الإسلام أنه ليس رد الفعل.. الإسلام ليس ثأراً وليس انتقاماً.. وهذا يختلف عن كل الأمم، لما الرسول صلى الله عليه وسلم جاء إلى مكة شوف ماذا فعل؟ شوف أميركا الآن لما راحت لأفغانستان.. ماذا فعلت بهؤلاء الأسرى؟ لا تشريعات ولا الدولية ولا اتفاقية جنيف ولا إنسانية ولا أي شيء، ثأر وانتقام، الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال.. دول عذبوه.. عذبوا الشخص نفسه رغم أن (بوش) -بدون تشبيه- لم يتأذى كان بعيد ونائبه كان مختفي في مكان آخر.. أقول يعني.. مع ذلك شوف قال: "اذهبوا فأنتم الطلقاء" شوف أخي.. هذا عظمة.. فإحنا مسلمين أيضاً -بالمناسبة متأثرون برد الفعل أنا أولاً ما تحدثت عن الحروب الصليبية وعن إيذاء.. أنا أعلم هذا وعندي كتاب فيها، يعني ما فعله الصليبيون بالمسلمين سواء أكان.. وأشرت إلى هذا في بعض الأشياء، نحن ننفي، لكن مع كل ما فعله الصليبيون.. كيف كان رد فعل صلاح الدين الأيوبي؟ كان أرسل طبيبه الخاص إلى قلب الأسد يعالجه وهو يحاربه، كان أعطى لهم وسمح له وحتى امرأة حينما كان ابنها تبحث عن ابنها.. دفع صلاح الدين من فلوسه.. 120 دينار في ذلك الوقت، فدية لهذا الولد الصغير الذي كانت المرأة تسأل عنه، الإسلام دين الرحمة، الإسلام دين القوة والعزة، وغير المسلمين يعيشون في كنف المسلمين بعزة، ويعني ليس بذل، والذل يعني (حتى يعطوا الجزية عن يدهم وهم صاغرون) مقصود بها أن يلتزموا بالإسلام وقواعد الإسلام، أن يخضعوا للإسلام، هذا الخضوع، فأنا قصدي من هذا يعني -أخواتي الكرام- وأنا كلامي حقيقة.. لم يكن كلامي على.. أنا كلامي كان موحد- خاص عفواً- قلت والله النصارى في فلسطين مواقفهم لا بأس بها مع حقيقة.. والنصارى في مصر مواقفهم حقيقة في القضية الفلسطينية.. لابد نحن نقول.. القرآن الكريم يقول في حق أهل الكتاب منهم.. (منهم الصالحون وأكثرهم الفاسقون).. لا يعمم عظمة القرآن الكريم، (ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطارٍ يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلى ما دمت عليه قائما).. شوف عظمة الإسلام.. إحنا نحن المسلمين.. لأ، كلهم كذا.. هذا غلط.. هذا غير صحيح.. وأنا لا أقول - لا سمح الله- أن القضية الفلسطينية ليست قضية.. قضية إسلامية 100%، لكن العرب باعتبارهم عرب، هذا الخط العربي، أو خط الفلسطيني ما يتقاطع تقاطع إيجابي لصالح القضية، أيش المانع؟ الرسول -صلى الله عليه وسلم- يعطي الرايات باسم القبائل في معظم جيوشه، هل ألغى هذه الرايات؟ لم يلغي هذه الرايات أبداً، يعني حتى في.. في غزوة مكة.. الرسول -صلى الله عليه وسلم- أعطى للأنصار رايتهم وأعطى للقبائل رايتهم، لا بأس بها في حدود -كما قلت- تنصهر كل هذه المجموعات القبلية والقومية والوطنية في بوتقة الإسلام، والإسلام لا يحارب الوطنية بمعناها الصحيح، ولا القومية بمعناها الصحيح إنما يحارب العنصرية، يحارب أنه أنت تفضل نفسك على الآخر، أما إذا أنت والله تأتي بالنخوة القومية في.. يا ليت الآن العرب الآن تأتيهم النخوة العربية ويندفعون نحو.. يعني كما كان.. يعني.. أيام الجاهلية حتى كانت.. النخوة العربية كانت تجمعهم، أقل شيء الآن يا ريت أقول هذا، أنا مؤمن بأن العرب لا تجتمع إلا على الإسلام، أنا أؤمن بهذا.. أنا أؤمن بأن القضية الفلسطينية قضية إسلامية 100%، لكن هذا لا يمنع أخوتي الكرام.. وبعدين دول هؤلاء مواطنون يعيشون في بلادنا يعني وبعدين ليسوا.. يعني لن يأتوا يعني لاجئين هم أهل الأرض، وتصالح بالنسبة لأقباط مصر يعني، تصالح المسلمون معهم وكذلك في فلسطين فلهم حق بقائهم ولهم كل الحقوق إلا الحقوق التي تخص المسلمين، وفي مقابل ذلك عليهم حقوق، ولذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- سماها ذمة الله، "من أغفل ذمة الله".. ذمة الله يعني بيننا وبين أهل الكتاب، بيننا وبين.. وحتى مش أهل الكتاب.. غير أهل الكتاب يأخذون هذا الحق، فما المسلمون فتحوا فارس كان فيها المجوس، أعطوا نفس الحقوق، عاملوهم بنفس المعاملة، ولما المسلمون فتحوا الهند، والآن مع الأسف الشديد يعني الهند يقتلوننا ويحرقوننا، المسلمون حكموا الهندستان.. شبة القارة الهندية عشرة قرون، عاش المسلمون هناك وغير المسلمين في هدوء وأمن وأمان، وكل واحد يأخذ حريته، ما أجبروهم وإلا لو أجبروهم كان أخي بأكبر دليل على ذلك أن الصليبيين لما أجبروا المسلمين في الأندلس ما بقي فيه مسلم واحد، لو كان غير المسلمين 10 قرون.. 12قرن.. 14 قرن يحكمون البلاد، والمسيحيون موجودون بكثافة والهندوس موجودون بكثافة، هذا أكبر دليل على الحرية الدينية، فلذلك يعني أنا حقيقة يعني أيها الأخوة الكرام.. أنا أرى حتى ما يحدث لكن مع ذلك إسلام.. عظمة الإسلام ليس رد الفعل، ليس انتقاما، ليس ثأراً، إنما دين عظيم.
ماهر عبد الله: معي الأخ رشيد قطينة من بريطانيا الأخ رشيد، تفضل.
د. علي القره داغي: وسؤال الأخ عبد الله يعني.
ماهر عبد الله: هأرجع له إن شاء الله.
رشيد قطينة: السلام عليكم.
ماهر عبد الله: تفضل.. تفضل يا أخ رشيد، عليكم السلام.
رشيد قطينة: والله بدي أطرح سؤال، بالنسبة للعمليات الانتحارية شرعاً لأنه في الإسلام شرع في الشريعة بأنه.. يعني لا تقطعوا شجرة.. لا تقتلوا كذا.. في هاي الأشياء، فبدي أسأل -والله- شرعاً حلال أم حرام في الحالة اللي إحنا فيها؟
ماهر عبد الله: طيب.. معايا يا أخ.. مشكور يا أخ رشيد، معايا فايز إبراهيم من السعودية، أخ فايز تفضل.
فايز إبراهيم: السلام عليكم.
ماهر عبد الله: وعليكم السلام.
د. علي القره داغي: عليكم السلام ورحمة الله
فايز إبراهيم: كيف الحال يا أخ ماهر.
ماهر عبد الله: حياك الله.
فايز إبراهيم: مساك الله بالخير يا شيخ علي.
د. علي القره داغي: الله يبارك فيك يا أخي الحبيب يحفظك ربي.
فايز إبراهيم: الله يحفظك إن شاء الله.
د. علي القره داغي: ويحفظ السامعين.
فايز إبراهيم: ولدت لي خاطرة في كلامك قبل شوي مع الأخ اللي اتصل من الإمارات وبدا أساء شوية في الخطاب، لكن يُلاحظ الآن إن الجهات، كل الناس تقريباً الأمة العربية والأمة الإسلامية، وبالأحرى كل فرد مسلم يؤمن بالجهاد.
ماهر عبد الله: صحيح.
فايز إبراهيم: والمشكلة اللي نقع فيها الآن و.. وعلى مناسبة الهجرة الآن إن الأقوام بدا كل إنسان يجاهد وفق هواه ووفق ما يراه هو، وما هو كل من يترك الجهاد إنه يكون، ويعني إنه صحيح، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- مثلاً في مكة ما كان فيه جهاد، وكان يبذل قصارى جهده، حتى إنه ضحى بهجرة الصحابة -عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم- إلى الحبشة مرتين، لأن اننتقل إلى المدينة، وكوَّن المجتمع المسلم، وبناء على هذا بدا الجهاد منضبط، وعلى أسس وفق رأي الحاكم، فودي تعلق يا سماحة الشيخ على الأخوان إن يكون فيه احترام من الحكام للحكام، حتى.. لا.. لا يخلوا أحد من المعايب، لكن إذا كان مشكلة كل إنسان ينتقد الحاكم من وجهة نظره، فبدل ما نكونوا غثاء كغثاء السيل بنزيد أضعاف وراء أضعاف.
ماهر عبد الله: صحيح.
فايز إبراهيم: لأنه كل إنسان يبدأ يتصرف وفق ما يراه. ومعذرة.
ماهر عبد الله: طيب مشكور جداً يا أخ فايز على الملاحظة، معايا الأخ أحمد بن حسن أيضاً من السعودية، أخ أحمد أتفضل.
أحمد بن حسن: السلام عليكم، ومساكم الله بالخير.
ماهر عبد الله: عليكم السلام، مساء النور.
أحمد بن حسن: وشكر الله يا أستاذ ماهر أن استضفت فضيلة الشيخ علي، ونسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يكثِّر من أمثاله من الذين يتكلمون بالعلم الصحيح.
د. علي القره داغي: الله يعزك، جزاك الله خيراً.
أحمد بن حسن: أنا عندي فقط إضافة مرَّ عليَّ في مسند الإمام أحمد أن النبي -عليه الصلاة والسلام- سُئل عن الجهاد فعرفه فقال: "قتال الكفار بالسيف" فليت الشيخ علي يلقي لهذه بالاً، وجزاه الله خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
د. علي القره داغي: جزاك الله خير.
ماهر عبد الله: مشكور يا أخ أحمد مشكور، سيدي.
د. علي القره داغي: نعم، نجيب على هؤلاء.

ربط الهجرة بتغيير واقع الأمة الحالي

ماهر عبد الله: لأ.. أولاً يعني سؤال.. سؤال الأخ عبد الله ما هي الطريقة العملية التي.. كيف تربط الهجرة اليوم بتغيير واقعنا الحالي؟
د. علي القره داغي: كلام جيد، هو طبعاً..
ماهر عبد الله: وأنا عايز أطلب منك بس الاختصار لأنه مجموعة مشاركات وإحنا شارفنا على الانتهاء.
د. علي القره داغي: ماشي حاضر.. من عيني، ماشي، بالنسبة للطريقة الصحيحة هو طريقة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بذل كل الجهود لإقامة يعني المجتمع الإسلامي، وكذلك لإقامة الدولة الإسلامية، والرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد فتح مكة، قال في حديث صحيح متفق عليه قال: "لا هجرة بعد الفتح، ولكن جهادٌ دونية".. "لا هجرة بعد الفتح ولكن جهادٌ ونية"، فلذلك حقيقة يعني ليست بالضرورة بالمناسبة أننا إذا أردنا أن نقيم دولة الإسلام ما أحد من العلماء قال أننا نبدأ بنفس الطريقة التي فعلها الرسول -صلى الله علية وسلم- أنه هذا مهم جداً، إنه إحنا نهاجر إلى أرض وننشئ لأ، الآن دولة إسلامية، المسلمون عفواً.. المسلمون مليار وثلثمائة مليون مسلم، والمجتمع في عمومه مجتمع إسلامي، فلذلك يختلف الموضوع، وكذلك حتى في بلاد الغرب، يعني الإنسان لا يُحارب، ممكن يدعو، ويكن يحارب يعني رغم إنه فيه تضييق وفيه كذا، فلذلك الطريق الصحيح هو الهدف الأساسي الذي قصده الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الأخذ بجميع الوسائل لتنفيذ شرع الله سبحانه وتعالى، فهذا هو الطريق الصحيح للاستفادة منه وبعدين استفادة من حكمها يعني لم نستطيع أن حضرتك كما قلت يعني مثلاً في حكمة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الأخذ بجميع الأسباب حينما هاجر الرسول -صلى الله عليه وسلم- ما ترك شيء، رغم أنه معتمداً على الله سبحانه، خلَّى سيدنا علي في مكانه، وجاء براعي أنه يأتي بالأغنام على حتى.. يعني يمسحون أثار أقدامه، واتجه إلى.. إلى اتجاه آخر، معناه أخذ بالأسباب، أخذ بالسرية، أخذ بالحكمة، ثم بعد ذلك لما جاء الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى مدينة.. إلى المدينة المنورة برغم علمه بحال اليهود، شوف كيف عاملهم؟ ومع ذلك لما نقضوا العهود، كيف عاملهم الرسول صلى الله عليه وسلم؟ فأنا قصدي من هذا.. هذا هو الطريق الصحيح، فأنا قصدي من هذا.. هذا هو الطريق الصحيح، وليس بالضرورة أننا نهجر هذه البلاد ونقول: والله نكون بلد ونروح لها، هذا لا.. غير وارد الآن، يعني ربما، فلذلك إقامة دولة الإسلام، المسلمون جميعاً، البلاد الإسلامية كلها مطالبه بتطبيق شرع الله سبحانه، والحمد لله هناك دول تطبق شريعة الله سبحانه وتعالى. نعم.
ماهر عبد الله: طيب.. سؤال الأخ بُرقة هل يأثم المسلم إذا كان -كما ذكر- يعيش في بلاد بعيدة عن بلاد.. هو لا يستطيع أن يفعل شيء من الجهاد لا في فلسطين ولا في غيرها؟
د. علي القره داغي: كما قلت أخي، رب العالمين قال: (وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم..) يعني هذا سؤال الأخي الحبيب أستاذ أحمد، الجهاد في المفهوم.. والقرآن الكريم قال، (وجاهدهم به..) أي بالقرآن جهاداً إيش؟ كبيراً، فالجهاد بالقرآن، أي كلمة إعلام، وسائل الإعلام، فأنا قصدي..
ماهر عبد الله: خليلنا سؤال الأخ أحمد على جنب، خلينا.
د. علي القره داغي: ماشي إذاً هو الرجل أخونا
ماهر عبد الله: هو سؤاله.. سؤاله عن موضوع الإثم هل..
د. علي القره داغي: ما يأثم إن شاء الله إذا بذل جهده وسعى وكل ما يستطيع فعله من بذل أموال وغير ذلك فهذا يعني ليس الإنسان إلا ما.. وخاصة الآن يعني (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها)، يعني لا.. كما قال يعني الآن حدود.. الحدود التي تحيط بالدولة المحتلة، حقيقة يعني ما أحد يستطيع أن يدخل فيها يعني.. فأحد لو أراد، فلذلك ما أمامه إلا أيش؟، إلا بذل الجهد باللسان، بالكلمة، بالقول، بالمال، بكل ما يستطيع في خدمة هذه القضية التي، وبالحكمة المطلوبة أيضاً، وليس بالتهور، نعم، لأنه دائماً إحنا عندنا كلام جيد من علمائنا يقول: العواطف عواصف. نعم بالنسبة..
ماهر عبد الله: الأخ.. الأخ أبو الوليد -بس تأييداً لكلامك حول الدول اللي- يقول إذا كانت إسرائيل تستجلب اليهود من أي بقعة في الأرض، أما كان الأجدر على الدول العربية والإسلامية إحضار المجاهدين المتطوعين لفلسطين المغتصبة؟
د. علي القره داغي: نعم.. مع الأسف الشديد، هو و.. وحتى مرات يقال ليش فلان وفلان؟ أخي ما في مجال أخي دول تنين من أظن إحدى الدول العربية المجاورة، لما أردوا أن يدخلوا.. يعني قامت القيامة.
ماهر عبد الله: طيب سؤال الأخ رشيد عن العمليات، هل انتحارية، استشهادية؟
د. علي القره داغي: والله عم، نعم، هذه العمليات إحنا لنا فتوى فيها، والشيخ القرضاوي ومجموعة من العلماء وتجمع العلماء المسلمين أيضاً أنا شاركت فيه، في لبنان أقروا بالإجماع بأن هذه العمليات استشهادية وليست انتحارية في ظل الظروف الحالية أخي الحبيب، يعني الآن الشعب الفلسطيني، يعني حتى عقلاً، قبل ما أقول شرعاً، طبعاً إحنا ملتزمين بالشرع، لا أقول بالعقل. يا أخي الكريم الأمة العربية متفرجة هذا ما أحد يعني يستطيع أن ينكر هذا الدور التفرج، والعالم العربي لا يقدم أي شيء، والعالم الإسلامي أبعد مما يكون مع الأسف الشديد، ودُوْلا باقين وشارون بكل أسلحته الفتاكة التي هزمت بها العرب إلا في حرب 73.
ماهر عبد الله: تسمح لي بس أقرأ لك مشاركة من الأخت نور على الإنترنت تقول: الانتفاضة أتت ثمارها، فبدلاً من طرح موضوع الهجرة نحاول إقناع الحكام بدعم الفلسطينيين بدلاً من الخوف والهلع الذي يسيطر على الحكام العرب، لدرجة أنهم لا يشجبون الآن ما كانوا يشجبونه بالأمس. فهي يعني ينظر إلى العملية ضمن هذا الإطار إنه..
د. علي القره داغي: صحيح، يعني الآن حتى، صحيح هو الآن إحنا مشكلتنا أخي الكريم كان في السابق أقل شيء يعني الحمد لله كانت الخطب الرنانة والشعارات الكبيرة، الآن حتى هذه الشعارات راحت ما أدري وين راحت يعني.. يعني، فلكن.. لكن -إن شاء الله- أنا آمل -بإذن الله تعالى- لا أيأس والله، تجمع العرب خير، وتجمع المسلمين خير، أنا آمل -إن شاء الله- من مؤتمر القمة الذي يعقد في لبنان، نأمل إن شاء الله أن.. أن يُسند، هذه الانتفاضة وأن يقوم هذا المؤتمر -إن شاء الله- بدوره الفعال لخدمة قضيتنا الفلسطينية، أنا أعود إلى موضوع.. فهذه الفتاوى من العلماء الثقات بأن هذه العمليات استشهادية جائزة ولها أدلة، وقد خُصصت لها أظن حلقة، يعني لا حاجة لنا أن نذكرها، يبقى حقيقة موضوع أخونا أستاذ فايز. بخصوص الـ.. يعني إحنا والله بالنسبة..
ماهر عبد الله: هل.. اتفضل.
د. علي القره داغي: يعني بس كلمة واحدة، بالنسبة للأمير عبد الله يعني إحنا حقيقةً.. الرجل حقيقة نُحسن به الظن وكانت خطبة، يعني كان، لكن إحنا دائماً القضايا الحق أن كذا و.. الموضوع الحق أحق أن يقال، لكن إحنا الآن حقيقة لسنا بصدد تقييم هذه المبادرة.. المبادرة لسه.. نعم..
ماهر عبد الله: لا هو سؤال الأخ فايز.. سؤال الأخ فايز كان يعني عرضاً ذكر إنه كان يحتج على الأخ الذي تهجم.
د. علي القره داغي: أيوه ما يجوز.. ما يجوز
ماهر عبد الله: لكن دا سؤاله.. سؤاله له..
د. علي القره داغي: أبداً لازم نكون مؤدبين، يعني مع هؤلاء ومع غيرهم.
ماهر عبد الله: لكن سؤاله كان جوهري سيدي، سؤاله كان جوهري، يقول: الكل يجاهد وفق هواه، هو يحتج على هذه الطريقة في الجهاد، يعتقد أن عملية الهجرة كان عملية تنظيم لعملية الجهاد حتى يكون هناك أمير بقرار مركزي. يعني الجهاد بالقطاع الخاص..
د. علي القره داغي: نعم، أنا فهمت الآن قصده، هناك بعض العلماء بالمناسبة يقولون إذا لم يكن هناك دولة إسلامية ليس هناك جهاد، هذا كلام غير صحيح، طيب إذا سقطت الدولة الإسلامية يعني خلاص؟ طيب وكيف نقيم الجهاد؟ يعني الآن وكان هذا ما يريده بالمناسبة -يعني وأنا قرأت عندي وثائق كثيرة جداً بالمناسبة في موضوع الجهاد -الاستعمار البريطاني لما احتل، يعني -سبحانه الله- يعني يقال أن التاريخ يعيد نفسه، لما احتلت بريطانيا الأراضي العربية والإسلامية كانت بذلت كل جهودها للقضاء على الجهاد، وأن الجهاد انتهى، ولذا.. والقضاء على الدولة الإسلامية، ولذلك مثل مسألة علي عبد الرازق ومسألة القديانية والبابية والبهائية، كلها تدور حول هذه المسألة، فالجهاد ماضٍ إلى يوم القيامة، الجهاد ماضٍ، نعم.
ماهر عبد الله: هو ليس ضد.. ضد الجهاد، سيدي أنا أعتقد أنه سؤال الأخ فايز ومازلت أصر أنه منطقي، ليس لأنه يحتج على فكرة الجهاد، أنه لابد من تنظيم حتى الجهود كلها تصب في اتجاه واحد.
د. علي القره داغي: بالتأكيد هذا صحيح، يعني أنا أقول الجهاد لا يجوز أن يعلنه.. أن يعلنه مجموعة واحدة، أو مجموعة من الناس يجتمعون يعلنون الجهاد، لازم فعلاً يكون هناك يُراعى فيه مصالح الأمة، ويكون فيها مجموعات متكاتفة. أقل شيء إذا لم يكن هناك دولة هناك جماعات مؤصَّلة لها فكر، ولها تأصيل، ولها وجود، ولها قدرة على حماية الجهاد، فالجهاد لها شروط، أنا معه في هذا، واللي.. وكأي فريضة إسلامية، أخي أستاذ ماهر، الصلاة لها شروط وضوابط، الجهاد له شروط وضوابط، ولا يجوز لكل واحد أن يعلن الجهاد، ولا.. ولا أنا أعتقد أنه لا.. لا يستطيع ولا يجوز أنه تتبنى مجموعة الجهاد على العالم، وتجيب المشاكل للأمة الإسلامية كلها، وبالتالي إحنا الأمة الإسلامية هي التي تخسر كل شيء دون فائدة. الجهاد لابد، الإسلام، شوف عظمة الإسلام أخي الحبيب يقول (إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين) هذا أقصى شيء، يعني معنى ذلك حتى في.. عن مسألة الجهاد في ظل الدولة الإسلامي) في ظل وجود الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنت عندك ثقف معين واحد مقابل عشرة، مش واحد مقابل مليون. أيضاً بالقوة (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) وأنت ما عندك قوة ولا أعداد، وتعلن الحرب..
ماهر عبد الله [مقاطعاً]: على ذكر القوة الأخ
د. علي القره داغي [مستأنفاً]: فهذا أنا معه، مع أستاذ فايز في هذا التوجه، ولكن هذا أنا قصدي لأنه بعض الناس بالمناسبة يقولون بأنه إخواننا في حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله دول ما في دولة، وبالتالي جهادهم غير صحيح، لأ، دول حماس والجهاد، ودول حزب الله، دُوْل أولاً يدافعون عن مش لأنه يعلنون الجهاد، هذا فرق بين المسألتين، هم يدافعون عن قضايا الأمة، وهم يدافعون عن أرضهم، وهم هذا دي حق دفاع مشروع في جميع الأنظمة، أما إذا من (...) قاعد ويعلن الحرب أو الجهاد، هذا شيء آخر، فيعني لابد أن تكون المفاهيم واضحة، فبعض الناس أنا فاهم لأنه أنا أسمع من بعض المشايخ بعض الناس يقولون أيش؟.
يقولون هذا جهاد.. الجهاد الإسلامي وحماس مالهم حق، لأنه ليس هناك دولة وراهم!!
لأ، هذا دفاع. العلماء يقولون المرأة يجب عليها أن تجاهد في مثل هذه الحالة دون أخذ الإذن من زوجها في مثل.. بالنسبة لفلسطين، وبالنسبة للمناطق المحتلة.
ماهر عبد الله: طيب سيدي، بأقل من دقيقة قتل الكفار بالسيف هل هو فقط الجهاد؟
د. علي القره داغي: لأ.. لأ.. أبداً، ما أحد من العلماء السابقين قال، انظر إلى.. إلى..
ماهر عبد الله: هو ذكر.. ذكر.. ذكر
د. علي القره داغي: هو أيش؟ الجهاد له مراتب يعني بالقول، بالكلام، بالمال في.. القرآن الكريم قدم المال في جميع الآيات إلا في آية واحدة، كلها جهاد بالمال، بنص القرآن (وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم)، (يجاهدون بأموالهم وأنفسهم..)، (جاهدوا بأموالهم وأنفسهم) إضافة إلى الجهاد بالقرآن (وجاهدوا به جهاداً كبيراً) إضافة إلى الجهاد.. يعني معناه بالإعلام، وسائل الإعلام، وأنا أعتقد الآن جهاد بوسائل.. عن طريق وسائل الإعلام من أهم أنواع الجهاد. كذلك يعني فالجهاد أقصاه بالفعل وذروة سنامه وقمته هو القتال، لكن هذا لا يعني أنه هو محصور فيه.
ماهر عبد الله: طيب.. دكتور.. دكتور علي القرة داغي جزاك الله خيراً، شكرا لك
د. علي القره داغي: جزاك الله خيراً.
ماهر عبد الله: لم يبق لي إلا أن أشكركم وأشكر باسمكم فضيلة الدكتور علي القرة داغي (رئيس قسم الأصول والفقه في جامعة قطر). إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم، تحية مني، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة