تداعيات مذبحة قانا على المعادلات السياسية   
الأربعاء 1427/7/8 هـ - الموافق 2/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)

- سقوط الرهانات والصياغات الجديدة
- المتغيرات المحتملة في الساحة الدولية

محمد كريشان: أهلا بكم نحاول في هذه الحلقة التعرف على ما أحدثته أو قد تحدثه مذبحة قانا من تغيرات في المواقف والمعادلات السياسية الخاصة بالحرب على لبنان ونطرح تساؤلين اثنين، أي تغييرات أحدثتها مجزرة قانا في المواقف السياسية إلى حد الآن؟ وإلى أين تتجه السيناريوهات المحتملة في ضوء هذه التغيرات؟ بين عناقيد الغضب عام 1996 وعملية الصيف الساخن عام 2006 عشر سنوات لم تغير فيها إسرائيل من نهجها في استهداف المدنيين الأبرياء، قانا الثانية مجزرة جديدة في الحرب المستمرة على لبنان غيرت معطيات وقد تطلب أخرى.

سقوط الرهانات والصياغات الجديدة

[تقرير مسجل]

هيثم أبو صالح: هذه قانا 1996 أشلاء أطفال ونساء وشيوخ لبنانيين عُزّل قتلهم آلة الحرب الإسرائيلية عمدا بحسب التحقيقات الدولية في عُقر أحد مقرات هذه الشرعية في جنوب لبنان وهذه قانا 2006 التاريخ مختلف لكن الضحايا كما في قانا الأولى لبنانيون عُزّل والقاتل واحد آلة الحرب العسكرية الإسرائيلية، ربما يقول قائل إن قانا 2006 جعلت كيل اللبنانيين يطفح من العدوان الإسرائيلي المستمر خاصة في غياب مواقف عربية ودولية لم يحضر منها إلا إدانة هنا ومساعدة إنسانية هناك، أما لبنانيا فقد محا كلام ليل مجزرة قانا ما قبله فظهر رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بموقف حازم تمثل بتجنب استقبال كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية في لبنان بغياب أي نقاش يتعلق بالأزمة قبل الوقف الفوري وغير المشروط لإطلاق النار ولعل هذا الموقف زاد من تقارب مواقف سياسيي لبنان بشكل خالف رهانات كثيرة على الفرقة وتغيرت معه أيضا معطيات تتعلق بموضوع تبادل الأسرى مثلا وبعدما خفض سقف تبادل الأسرى اللبنانيين والفلسطينيين مقابل الجنديين الإسرائيليين في البداية إلى اللبنانيين فقط بحسب نبيه بري عاد هذا السقف مع هول الهمجية الإسرائيلية في لبنان مفتوحاً على احتمالات كثيرة، في المقابل تباينت الصورة دوليا فالتزمت بعض الدول العربية الصمت وهو الحال منذ أيام العدوان الأولى بينما اقتصر موقف البعض الآخر ممن أراد الدخول على خط الأزمة على التعامل مع قضية لبنان كأنها مشكلة إنسانية وليست أزمة سيادة بلد، بأي حال كانت هناك صورة أخرى في المشهد اللبناني اليوم هي صورة عفوية لتحرك لبناني ميداني تطور من اعتصام احتجاجي على زيارة رايس إلى اقتحام مقر منظمة الإسكوا التابعة للأمم المتحدة في بيروت احتجاجا على مجزرة قانا احتجاجا نَفّس فيه الشارع اللبناني عن غضبا يعتري النفوس لكن السؤال هو هل تتكرر ثورات الشارع وتُفتح الأمور على كل الاحتمالات؟

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من مدينة الناصرة المفكر والكاتب الدكتور عزمي بشارة ومن باريس الكاتب والمحلل السياسي الدكتور قاسم عز الدين أهلا بضيفينا، نبدأ بالدكتور عزمي بشارة دكتور بعيدا عن الصدمة الإنسانية للمجزرة ما أبرز ما أحدثته في الساحة السياسية اللبنانية؟

"
المشروع الأميركي في لبنان واضح ولكن المشروع الأميركي في دولة لا تحدها إلا سوريا وإسرائيل لا يمكن إلا أن يتم بأدوات إسرائيلية
"
 عزمي بشارة

عزمي بشارة - مفكر عربي: يعني أسقطت رهانات الحقيقة لأنه المجزرة جعلت المجتمع اللبناني ينطوي ويحتضن جنوبه صحيح أنه للكاميرا أيضا بُعد استهلاكي قد يفرغ ويستهلك الحدث ونمضي غدا إلى حدث آخر ربما ولكن باعتقادي هذا الحدث هذا الكم هذا التركيز اسم قانا ورمزيتها همجيتها ثم القناعة الكاملة طبعا لدي من البداية ولكن لدى عديدين أيضا أن إسرائيل تستهدف المدنيين في غرض عقابهم تريد عقابهم ورفع تكلفة دعم المقاومة لدى جزء واسع من المجتمع اللبناني والاستفراد بهذا الجزء ودق إسفين بين هذا الجزء وبين غيره هذه القناعة باعتقادي فتحت أعين الكثيرين ثم أنه اتضح باعتقادي أنه المشروع الأميركي في لبنان انتهى 17 أيار انتهت والمشروع في لبنان مشروع أميركي واضح ولكن المشروع الأميركي في دولة لا تحدها إلا سوريا وإسرائيل لا يمكن إلا أن يتم بأدوات إسرائيلية، الآن طبعا الجميع يريد أن يبتعد ويأخذ مسافة من الأدوات الإسرائيلية ولكن في النهاية هذه هي أدوات تنفيذ المشروع الأميركي ويجب أخذ مسافة منها باعتقادي هذا بالمجمل أدى إلى صياغة جديدة أنا لا أعرف بالنوايا ولا أريد أن أبحث بالنوايا ولكن الصياغات الجديدة المهمة وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار هذا مطلب المقاومة نريد حل شامل قبل وقف إطلاق النار ولا نريد العودة إلى قبل 12 تموز ونريد يعني كل مََن يريد الآن برنامجه السياسي يريد أن ينفذه على ظهر العدوان الإسرائيلي صورة الأجسام الغضة تحت الردم تحت القنابل باعتقادي أنهت هذا الموضوع والآن الحديث واضح حتى لو احتفظ الناس بآرائهم مش عيب وحتى لو كان لديهم نقاش مش عيب ولكن هذا يُفصَل عن العدوان الإسرائيلي أولا وقف إطلاق النار ثم يناقش اللبنانيون شؤونهم، إسرائيل لا تحسم طاولة الحوار بالمذابح في قانا وفي غيرها باعتقادي أي مجتمع لديه غريزة حب البقاء أن يبقى كمجتمع بالحد الأدنى اللازم لكي يبقى كأمة وكشعب مضطر أن يتصرف على هذا الأساس وهنالك علامات فارقة في تاريخ الناس عندنا دير ياسين وعندنا قبية وعندنا كفر قاسم وعندنا كذا وفي لبنان قانا مرتين قانا تربيع هذا جزء الحرب الأهلية نفور الناس من العودة إلى الحرب الأهلية جعلت المجتمع اللبناني يتماسك 17 أيار نفور الناس يريدون أن ينسوا 17 أيار يجعلهم الآن يتحفظون من حسم قضاياهم بأدوات إسرائيلية كما جرى في عام 1982، إذاً هذه الأمور باعتقادي لها أهمية قصوى وكما قلت أنت بعيدا عن هذا الذي رأيناه بين وحشية وهمجية إسرائيلية وعمق الجريمة وحجم الجريمة وكونها أيضاً جريمة سياسية المقصودة بمعنى إرهاب دولة لأنه لديه أهداف سياسية بمعاقبة جزء أساسي من المجتمع اللبناني على دعم المقاومة، تعرف محمد دعونا نتحدث عن حرب العصابات من جهة واحدة هي حرب مع جيش نظامي ولكن من جهة الجيش النظامي هي حرب مع مجتمع هذا مهم يعني من جهة أبناء حرب العصابات هي حرب ضد الجيش النظامي من هنا وهناك وكذا ولكن من جهة الجيش النظامي الرد هو بضرب المجتمع وضرب قراه وضرب ضيعه وضرب مدنه وهذا كان منطق الجيش النظامي في الحرب على المقاومة في فيتنام وفي كل مكان حرق وضرب المدن ومعاقبة المجتمع ولذلك يجب أن نسيمه إرهاب دولة وهو في حالة إسرائيل عقيدة منذ عام 1984..

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن عفوا نعم عفوا دكتور إذا ما سلمنا بأن المجزرة أسقطت رهانات هنا نسأل الدكتور قاسم عز الدين ما هي الصياغات الجديدة التي قد تنهض على ركام هذه الرهانات إذا كنت تتفق مع أنها سقطت فعلا؟

قاسم عز الدين - كاتب ومحلل سياسي: اسمح لي أن أجيب بالعودة إلى كلام الدكتور عزمي بشارة أعتقد أن مجزرة قانا أسقطت رهانات لكنها بنت احتمالات أخرى لم تكتفِ فقط بردود فعل سلبية إنما بدأت بدايات جديدة باتجاه آخر وبمقاربة جديدة أول ما أراه هو أن الطبقة السياسية في لبنان قد بدأت تنحو باتجاه الأعلى قد بدأت تُرغم على أن تتجه إلى الخطاب السياسي للمقاومة وهنا أتفق مع الدكتور عزمي أن بعض الرهانات أو كثير من الرهانات قد سقطت إنما أن يقف رئيس الحكومة ويقول إن وقف إطلاق النار هو البداية فهذا شيء أساسي عليه ممكن أن نقرأ فيما بعد ماذا سيحدث، المسألة الأخرى أسقطت رهانات بالنسبة للشعب اللبناني وبنت رهانات جديدة ممكن أن نلاحظها ونبدأ في قراءتها بشكل آخر، الشعب اللبناني أثبت لكل طبقته السياسية أنه ليس مجرد طوائف وعشائر وقابل وأنه يحتاج إلى دولة مختلفة تماما عن رهانات الطبقة السياسية التي تسعى بالاتفاق مع المشروع الأميركي الفرنسي العربي لإعادة تقسيم الدولة بين زعماء الطوائف تقسيماً عادلا بالعدل والقسطاس هذا الشعب برهن على أنه شعب مواطن ينحو باتجاه بناء دولة مختلفة عن ما تعده في الطبقة السياسية، المسألة الثالثة وهنا أراهن أن ما رأيناه في المجتمع المدني العربي أعتقد أن المجتمع المدني العربي بدأ يتحرك بشكل مختلف هذه المرة لقد سمع حكمة السيد حسن نصر الله إن هؤلاء الحكام لا نريد قلوبهم ولا نريد سيوفهم فبدأ كل منهم يفعل مبادرة ويدعو إلى مبادرة ويتفاعل مع مبادرة ويتشابك مع مبادرات أخرى في كل زوايا المجتمع وهذا شيء أساسي على الصعيد العالمي وأنا أعتقد أن هذه المجزرة ستجد..

محمد كريشان: يعني على الصعيد العالمي دكتور يعني لو سمحت لي على الصعيد العالمي نفضل أن نعود إليها حتى نستكمل الموقف اللبناني اسمح لي أن أعود إلى الدكتور عزمي دكتور إذا كما قال الدكتور عز الدين يعني هناك لنقول زحف نحو خطاب المقاومة وزحف نحو خطاب أو صيغة الدولة القوية الموحدة البعض يرى الزحفين مختلفين كيف يمكن التوفيق بينهما؟

عزمي بشارة: الحقيقة طبعا يعني هذا نقاش دائر في المجتمع اللبناني أن الدولة المدنية تعني أيضا جيش مدني وجمهورية وكذا في مثل هذه الحالة على فكرة إذا كنت أعرف المقاومة جيدا ستكون المقاومة إذا كانت دولة مدنية وطنية بجيش قوي نعم فلن تكون حاجة المشكلة هي تسليم سلاح المقاومة لدولة أميركية لدولة طوائف أميركية هذه هي المشكلة هي ليست مسألة يعني هنالك نقاش أنه سلموا الدولة أي دولة؟ دولة مسؤول عنها قناصل إذا كانت الدولة مسؤول عنها قناصل شيء وإذا كانت الدولة وطنية جمهورية وطنية مستقلة عربية إلى آخره أنا أعتقد كل الموضوع يختلف هنا وهذا مسألة لن تُحسم قبل وقف إطلاق النار يعني بغير معقول أنه هذه القضايا تناقش وقف إطلاق النار وحتى بعد وقف إطلاق النار الأمور لا تطرح الحقيقة بهذا الشكل يعني لم تطرح الأمور أن دولة وطنية هي دولة مواطنين دولة مواطنية من أمة لبنانية أو شعب لبناني في ضمن الأمة العربية له جيش كذا إلى آخره لم تطرح الأمور بهذا الشكل وإنما طُرحت الأمور بشكل دولة الطوائف وزعماء الطوائف وميليشيات الطوائف التي أعيد إنتاجها من الوصاية السورية إلى الوصاية الأميركية الفرنسية وربما حتى السعودية وبهذا الشكل تسلم المقاومة سلاحها لمَن؟ هذا هو النقاش الذي تم ولذلك لم يتم الوصول إلى نتيجة باعتقادي لأنه البث والإرسال كانا على موجتين مختلفتين ولذلك خلق الانطباع أنه الجالسين على الطاولة ينتظرون حصول حدث داخلي حدث خارجي إلى آخره، على كل حال أنا أعتقد إنه النوايا لم تتغير الخطط الكبرى لم تتغير ما الذي تغير؟ الذي تغير هو إنه هذه الناس.. على فكرة أيضاً على المستوى العربي لم تعد تستطيع أن تصارح شعوبها بعد مثل هذه المجازر عندما اتضح شراسة ووحشية وغرابة إنه غريب على المنطقة أقصد أو غربة الأداة الإسرائيلية على المنطقة إنه يقولوا والله في إطار الأداة الإسرائيلية وفي إطار فعل الأداة الإسرائيلية أنا أريد أن أناقش هذه القضايا باعتقادي هذا اختلف، أما النقاشات الكبرى الأخرى فلا أعتقد الحقيقة إنه طُرح النقاش فكرياً بهذا العمق أو سياسياً بهذا العمق إلا عند باعتقادي أوساط من نوع المقاومة وميشيل عون اللي يتحدث فعلاً بفكر جمهوري يعني مع الخلافات معه وكذا ولكن يتحدث عن جمهورية بمعنى فصل الدين عن الدولة وكذا إذا كنت أفهمه وطبعاً لا يطرح فكرة ولكن المزاج السائد هنا ولكن بالمجمل باعتقادي هذه قضايا مؤجلة المهم بالنسبة لي الآن إن الدول العربية اللي إلى حد ما أعطت مظلة بتبرير العدوان إلى آخره تطالب الآن بوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار هذا أمر مهم جداً، المهم أيضاً وأكثر من هذا هو عدم التوقف عند المطالبة هي مطالبة بأكثر من المطالبة لأنها فعلت ما هو أسوأ من ذلك قبل في الأسبوعين الماضيين..

محمد كريشان: يعني ما هو أسوأ..

عزمي بشارة: وهو أن تؤثر فيه وتستطيع أن تؤثر في الرأي العام..

محمد كريشان: يعني ما هو أسوأ..

عزمي بشارة: لأنه أولمرت..


المتغيرات المحتملة في الساحة الدولية

محمد كريشان: يعني ما هو أسوأ لو سمحت لي ما هو أسوأ كان ما وُصِف بأنه غطاء أُعطيَ للدولة العبرية حتى تستمر، هنا أسأل الدكتور عز الدين ما حدث هذه الصدمة التي أربكت الجميع إن صح التعبير هل تجعل من إمكانية سحب الغطاء العربي أمراً ممكناً أم هذا الغطاء أُعطِيَ وانتهى الأمر؟

"
المعركة هي معركة أميركية بأيد إسرائيلية لكي يتم إنجاز الشرق الأوسط الجديد وقد خططوا في كل الاتفاقيات التي عقدوها فيما يسمى منظمة التجارة العالمية لتكون المنطقة منطقة تجارة حرة
"
 قاسم عز الدين

قاسم عز الدين: تقديري أن هذا الغطاء قد انتهى قد أعطي وانتهى، نسمع أن رايس تريد أن تبني شرق أوسط جديد، في الحقيقة هذا الشرق الأوسط الجديد قد بُني وهو ما ذقناه وعلمناه في كل المواقف السياسية وليس فقط في المواقف السياسية أيديولوجية وثقافية واقتصادية وقد وقع كلهم ويعرفون ماذا يفعلون وإذا كانوا لا يقرؤون ولا يكتبون فلديهم من الخبراء ولديهم من المستشارين ما يدلونهم على مصالحهم الخاصة، هذا الأمر قد انتهى قد يصرحون بتصريح أو آخر قد يدلون بكلمة أو أخرى إنما لا يملكون القرار السياسي فالقرار السياسي قد أُخِذَ منهم وانتهى الأمر فلا مراهنة عليهم، هذا الموضوع الذي يطرح على الساحة العربية محكه في لبنان ولذلك المعركة هي معركة أميركية بأيدي إسرائيلية لكي يتم إنجاز هذا المشروع نهائياً وقد حددوا له في كل الاتفاقيات التي عقدوها بما يسمى منظمة التجارة العالمية أو غيرها أو الشراكة بين 2010 و2012 لكي تكون نهاية كل هذه المسائل التي يسموها المحافظون الجدد أو النازيون الجدد التجارة الحرة أو المنطق الحر..

محمد كريشان: نعم عفوا دكتور ما حدث في هذه المذبحة هل سيدفع.. هل سيدفع واشنطن إلى مراجعة المقاربة التي اعتمدتها منذ البداية؟

قاسم عز الدين: سأبدأ من حيث انتهيت وأقول إن المصالح كبيرة جداً وهي تتعدى الشرق الأوسط وتتعدى المنطقة العربية، هدفهم الأساسي السيطرة المباشرة على النفط ليس للاستخدام ليس للاستحواذ إنما لمحاربة باقي الدول الصناعية مثل الهند والصين وغيرها التي ستحتاج إلى هذه الطاقة وستتصارع آجلاً أم عاجلاً على النفوذ والأسواق كما تصارعت الدول القديمة وهنا سيستخدمون النفط كسلاح استراتيجي وعلى أي حال لقد وقّعوا مع الأنظمة العربية اتفاقيات ما يسمى اتفاقية تقاسم الإنتاج أي بمعنى النفط الموجود كسلعة..

محمد كريشان: لو سمحت لي دكتور يعني حتى نبقى في سياق ما جرى بالضبط، هنا أسأل الدكتور عزمي بشارة يعني ما جرى المذبحة هل أربكت الحسابات الأميركية هل ستدفعها إلى مراجعة؟ هذا هو السؤال.

عزمي بشارة: نعم شوف أولاً أربكت نعم على وجوههم ثانياً أشك أنها ستدفعها الآن إلى مراجعة شاملة بل ستحاول استيعابها وغرضنا الآن نحن الآن نفكر ما العمل طبعاً ليس فقط بالتنظير، في سؤال ما العمل كيف نمنعها أن تستوعب الضربة يعني هي الآن ستحاول باعتذار أو بيان تعزية من رئيس مجلس الأمن وليس قرار وقف إطلاق النار وغداً تبدأ إسرائيل التحقيق من نوع التحقيق مع عائلة غالي إنه حصل انفجار وما حصلش انفجار والعالم ينتظر التحقيق وهل فعلاً إسرائيل تتحمل المسؤولية ويظلوا بالموضوع ويكسبوا أسبوع أسبوعين إطلاق نار يستمرون بالقصف وهم يناقشوا نقاشات من هذا النوع، هنالك محاولة أميركية لاستيعاب الموضوع، لماذا أنا أتفق معك هنا دكتور قاسم إنه الخطة كبيرة بالنسبة للشرق الأوسط الجديد بمعنى التحالفات مع هذه الأنظمة بمعنى التخلي عن مسألة الديمقراطية في الأنظمة العربية بعد فشل أفغانستان والتعثر في لبنان لصالح التحالف مع الأنظمة كما هي قائمة ومع إسرائيل من أجل الهيمنة والتخلي عن موضوع الشرق الأوسط الواسع اللي فيه مهمة الديمقراطية وكل هذا الكلام الفارغ والعودة إلى المحافظة من النوع الإسرائيلي إن السؤال أنت معي أم ضدي في هذه المعركة كما كان الحال في السابق، هذه قضية كبيرة هذه استراتيجيات كبرى لن يتوقفوا عند 58 بالنسبة لنا الخضة كبيرة 58 طيب ليه مش 23 تبع المروحية ليش مش كذا ما هي كلها مذابح ما هي بدأت بمذابح لماذا ترتد.. القائد العربي الزعيم العربي يغض بالرقم 58 أو يوقع الشيء اللي حامله من يده لما يشوف رقم 58 ورقم 23 لا وصور لا وباقي القرى في الجنوب اللبناني كلها دمرت 750 ألف مواطن مشرد لا، أنا أعتقد إنه الآن سيحاولون غداً لأنه مصرين على استراتيجيتهم أن يفوتوا الموضوع يضيعوا الموضوع يذوبوا الموضوع يخففوا الموضوع ويجب أن نكون بالمرصاد بمعنى إعلامياً بالمرصاد الجماهير بالمرصاد المجتمعات كما سميت بالمرصاد الحركة الشعبية لكي يفهموا هؤلاء إنه من هذه اللحظة سيبدؤون بالخسارة وإنه الحسابات لا يمكن الاستمرار بنفس الرهان على نفس الأدوات وبنفس الطريقة ولذلك أنا أتوقع منهم الأسوأ الحقيقة..

محمد كريشان: يعني عفواً دكتور..

عزمي بشارة: جون بولتن سيحاول عمل كل المناورات في مجلس الأمن إنه (Ok sorry) مذبحة وتعازي..

محمد كريشان: يعني هل يمكن أن يكون مجلس الأمن وهنا أسأل الدكتور قاسم هل يمكن أن يكون مجلس الأمن هو هذه الساحة لمنع الولايات المتحدة من استيعاب الضربة ثم مواصلة نفس النهج؟

قاسم عز الدين: لقد حاولنا كثيراً وقد أشاعوا أن مجلس الأمن هو هيئة فوق التناقضات وفوق الصراعات، واقع الحال أن ما يُسمى المجتمع الدولي يحكمه الآن رجل اسمه جون بولتن وجون بولتن له نظريات معروفة لقد أسس ميليشيات لمحاربة الأمم المتحدة وهذا الرجل الذي صرح بالأمس القريب أن الطفل الذي يسقط في لبنان لا يمكن مقارنته مع أي جريح إسرائيلي من الناحية الأخلاقية بالنسبة لهم نحن برابرة نحن قرود لا نستحق أن نكون بشر هذا المجلس فيه تناقضت بطبيعة الحال فيه الموقف الفرنسي وفيه الموقف الإيطالي وفيه الموقف الصيني إنما لا يستند على موازين قوى فعلية، بدون شك سيحاولون أن يأخذوا قراراً لا سيما بعد التطورات الجديدة وبعد مجزرة قانا باسم الاحتياجات الإنسانية سيأخذون قرار بالمساعدة الإنسانية على وقف إطلاق النار ليس من موقع سياسي إنما الموقع سياسي موقع إنساني وهنا ستكون حرب فعلية ما لم تستطع الولايات المتحدة وإسرائيل أن تأخذه بالعسكر وبالحرب ستحاول أن تأخذه بالسياسة وسيكون القرار ملغوماً بألف حجة وحجة منها القوات الدولية منها إعادة بسط سيطرة الدولة اللبنانية على جميع أراضيها منها سيادة الدولة اللبنانية ضد سوريا وإيران ومنها أسباب كثيرة تحاول أن تحمل المقاومة مسؤولية المجازر التي ارتكبتها إسرائيل والسيدة رايس في لبنان، لكن الأمر كما قال الدكتور عزمي مرهون في الإرادة الشعبية مرهون في المجتمع العربي مرهون في الشعب اللبناني وبشكل خاص الطبقة السياسة اللبنانية التي يمكن أن تنزلق ويمكن أن تسهل المهمة لرايس وبولتن وجورج بوش وهنا على الشعب اللبناني وعلى قيادته السياسية التي ظهر منها ميشيل عون وحتى على حزب الله الذي نأى بنفسه عن طرح بديل لبناء الدولة اللبنانية عليه بعد أن ينتهي من العركة العسكرية أن يبدأ بالتفكير كيف يمكن بناء دولة؟ وكيف يمكن طرح بدائل سياسية متوازية مع النضال العسكري لبناء سيادة فعلية للدولة اللبنانية؟ لأن الدولة لا ترسم على الورق ولا ترسم بالغرف المغلقة إنما ترسم بالصراع وها هو الصراع والشعب اللبناني قد خاضه إلى نهايته وهذا الصراع يمكن أن ينتج ضد رايس وضد الاتحاد الأوروبي بدائل مختلفة تنعكس على المجتمعات العربية كلها وحتى تنعكس على العالم بأسره ما يحتاجه لبنان هو بدائل فعليه وواقعية..

محمد كريشان: ولكن عفواً دكتور..

قاسم عز الدين: ولكل منا دوره في هذه البدائل..

محمد كريشان: نعم عفواً دكتور في انتظار هذه البدائل وهنا أعود إلى الدكتور عزمي، واضح أن كوفي عنان كان نوعاً ما مجروح فيما جرى فيما يعلق على الأقل في مصداقية الأمم المتحدة ومجلس الأمن الذي قال إنه على المحك، هل تعتقد بأنهم سيسعون إلى الخروج بشيء مشرف بين قوسين؟ لأنهم ما زالوا يحتاجون لمجلس الأمن لكي لا يخسر مصداقيته في مواجهات أخرى مع إيران مثلاً قريبة يعني؟

عزمي بشارة: بهدلوه كوفي عنان طلعوا له قضية ابنه قبل فترة عندما أرادوا والآن يعني.. يعني الولايات المتحدة تتصرف كإمبراطورية فعلاً دون خجل أصلاً المحافظون الجدد وصلوا إلى السلطة لتأكيد أن الإمبراطورية يجب أن لا تخجل وأن تتصرف كإمبراطورية بمعنى أن تتبع سياسات القوى أن تضرب عرض الحائط بكل ما يسمى بمواثيق الدولة وقوانين الدولة هي التي تضع القانون الدولي والسلطة، الآن باعتقادي إذا لم يفهموا إنه من هاي اللحظة سيبدؤون بالخسارة وهاي المنطق الذي يفهمون سيستمرون يعني سيعطون المهلة حتى لو كان هنالك وقف إطلاق نار إنساني، اليوم استمعت للإسرائيليين يقولون طيب ما بـ 1973 أُعلِنَ وقف إطلاق النار من قبل مجلس الأمن وكملنا أسبوع وأنجزنا اللي بدنا إياه بعد وقف إطلاق النار، الآن طبعاً القضايا أعقد من 1973 ومما جرى في لبنان عام 1982 عدة مرات كان وقف إطلاق نار وخرقوه الإسرائيليين، الآن برأيي إذا لم يقتنع الأميركان إنه من هذه اللحظة وهذه مهمة حلفائهم سيبدؤون بالخسارة من هذه اللحظة يعني خسارة بمعنى بالنسبة لمشروعهم إذا لم يقتنعوا بذلك واعتقدوا إنه مازال هناك ما يمكن إنجازه سياسياً عبر الماكينة العسكرية الإسرائيلية لا فسوف يستمرون وبرأيي هذا هو الأساس ولذلك دور الجماهير الآن بالخروج إلى الشارع دور القوى السياسية دور الاخوة والنخبة السياسية اللبنانية بالوقوف موقف حازم ليس فقط بعد رؤية ما يندى له الجبين في قانا، هذا ليس امتحان عندما يندى الجبين في تلك اللحظة الامتحان غداً وبعد غد ليس عندما تنسى الصور، أن يستمر هذا الوقف باعتقادي بالإمكان التصدي له ولكن لا أتوقع فائض قيمة أخلاقي فجأة يتدفق من مجلس الأمن من قبل بولتن، على فكرة فيه له أصدقاء في لبنان بولتن يتلفنوا له..

محمد كريشان: ممكن يتلفنوا له، شكراً لك دكتور عزمي بشارة حدثنا من الناصرة وشكراً أيضاً للدكتور قاسم عز الدين كان معنا من باريس، بهذا مشاهدينا نصل إلى نهاية حلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم بإمكانكم المساهمة في اختيار المواضيع ولو أن المواضيع الآن أصبحت تختار هكذا الأحداث تفرضها عبر إرسالها على العنوان التالي indepth@aljazeera.net غداً بإذن الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة