مزهر ناجي.. مستقبل علاقات العراق بدول الجوار   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:45 (مكة المكرمة)، 9:45 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

جميل عازر

ضيف الحلقة:

مزهر ناجي: رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الشعب العراقي

تاريخ الحلقة:

24/09/2003

- أخطاء قوات التحالف في العراق
- الأولويات المنتظرة من مجلس الحكم العراقي

- أبعاد التوزيع الطائفي في مجلس الحكم على واقع العراق

- علاقات العراق مع دول الجوار ودورها في صياغة مستقبله

- المطالبة بتعويض العراق عن الدمار الذي أحدثته أميركا

- رؤية مزهر ناجي لعمليات المقاومة العراقية

جميل عازر: مشاهدينا الكرام، أهلاً بكم إلى هذه الحلقة من (لقاء اليوم)، ونستضيف فيها مزهر ناجي (رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الشعب العراقي). سيد مزهر، أهلاً بك.

مزهر ناجي: أهلاً وسهلاً.

أخطاء قوات التحالف في العراق

جميل عازر: أولاً: دعني أسألك عن رؤيتك للوضع القائم في العراق على المسرح السياسي أولاً.

مزهر ناجي: أتوقع أن الوضع القائم في العراق أنه بعدما حصل اللي حصل في العراق لم تكن هناك خطة واضحة لدى الأميركان بما ما بعد النظام، فجاء (جارنر) وأبقى على الجيش والقوى الأخرى هيكلية الدولة، ومن ثم ذهب جارنر وجاء (بول بريمر) وحلَّ كل ما حلَّ من.. من أجهزة الدولة، فخلط الأوراق، الآن الوضع كاملاً يكاد يكون مفكك وممزق، وهذا ما يجعل كثير من الناس تتخوف من حالة من الفوضى تصيب العراق، هذا مجمل الوضع السياسي في العراق.

جميل عازر: إذن أنت يعني تقول ضمناً بأن قوات الاحتلال أخطأت في حل الجيش والشرطة..

مزهر ناجي: نعم، أخطأت في حل الجيش والشرطة، والدليل على ذلك أنه الآن بدأ يتراجع ويعتبر بول بريمر، واعتبر قراره كان متسرع، وبدأ يعيد تكوين الجيش وتكوين الشرطة وتكوين، لكن المسألة بداها والأمور فلتت من زمامه، فكان واعترف بأنه كان تسرُّع وكان قرار غير صائب.

جميل عازر: طيب على الصعيد السياسي بالنسبة لتشكيل مجلس الحكم الانتقالي، هذا المجلس خطا خطوة لا بأس بها في.. من حيث تشكيل مجلس للوزراء.

مزهر ناجي: المجلس أولاً إحنا موقفنا مثل ما سابقاً معروف إنه إحنا لسنا ضد المجلس كأشخاص، نحنا ضد صياغة المجلس، المجلس صيغ وشُكِّل على أساس وفُرِضَ المجلس على أساس الطائفة والدين والمذهب والتقسيم العرقي، وبالتالي قسَّم العراق إلى كتل مفكَّكة، أنهى الدولة المركزية العراقية وقسَّم إلى كتل مفككة وكوتات، فحتى ولادة الوزارة بنفس الطريقة ولدت، الوزارة ولدت منهم من عيَّن ابنه، ومنهم من عيَّن ابن أخوه، ومنهم من عيَّن ابن كذا، فإذن ولادة الحكومة العراقية هي استمراراً لمجلس الحكم.. مجلس الحكم، وبالتالي كرسوا بنفس الطريقة تقسيم الوزارة الحقائب الوزارية على الأساس الطائفي والعرقي والديني والمذهبي، وهو هذا ما نرفضه إحنا رفضاً قاطعاً.

جميل عازر: طيب ولكن أليس هذا اعترافاً بالواقع العراقي؟

مزهر ناجي: الواقع العراقي أن يُصاغ دستور.. دستور يضمن.. يضمن وحدة العراق شكلياً وفعلياً، لا دستور يضمن شكلياً موحَّد العراق وفعلياً مفكك، إذا صار دستور شكلياً وفعلياً يوحِّد العراقيين، وصناديق الاقتراع فمن.. من يكون هو له الأغلبية فليأخذها في صناديق الاقتراع، ونحن ليس ضد أي فئة أو طائفة، نحن نريد من يحكم العراق يحكم العراق باسم العراقيين باسم العراق، وأنا.. أنا أتمنى أن يحكم العراق كردي لكن باسم العراق أو يحكمه من .. من الجنوب لكن باسم العراق يحكم العراق، وحتى تقسيم الوزارات لا نريد تقسيم على أساس الطائفة والعرق بل تقسم على أساس الكفاءة والوطنية .. الناس الوطنيين اللي عندهم حس وطني على العراق، والكل يريد أن كل الطوائف والمذاهب أن يكونوا عراقيين من الدرجة الأولى يساهمون في بناء عراق جديد وأجيال جديدة.

الأولويات المنتظرة من مجلس الحكم العراقي

جميل عازر: طيب، لو أردت أن تقترح على المجلس الانتقالي أو على مجلس الوزراء أولويات، ما هي الأولويات الآن في نظرك بالنسبة لهم؟

مزهر ناجي: بالنسبة لهم، إحنا الأولويات يتحدثون عن الأمن ، الأمن نعم مطلوب لكن الأمن من .. على سلطة الاحتلال، سلطة الاحتلال في قرار 1483 سميت سلطة احتلال وحسب القوانين الدولية والاتفاقيات تتحمل سلطة الاحتلال مسؤولية الأمن، لكن هذا لا يعني إنه مجلس الحكم ما يمارس يحفظ الأمن، الآن يجب أن يصير تصويت في العراق أو استفتاء هل نريد الدولة علمانية أم إسلامية؟ هل نريدها جمهورية أم ملكية؟ قبل صياغة الدستور ومن ثم يصاغ الدستور على أساس ما صوَّت عليه الشعب هذه من أهم الأولويات التسريع في.. في.. صياغة الدستور وفي كتابة الدستور مسألة مهمة جداً.

جميل عازر: طيب بالنسبة للمجلس يعني المجلس يبدو أنه يعارض استمرار الاحتلال في العراق، ما هي الخطوات التي بإمكانه أن يعجِّل في إنهاء الاحتلال؟

مزهر ناجي: يعجل في إنهاء الاحتلال المجلس وكل العراقيين يعارضون الاحتلال، ما فيه واحد يقبل بلده أن يحتل بهذه الطريقة، المجلس يستطيع التعجيل بنزوح القوات.. قوات الاحتلال بصياغة الدستور، بإجراء انتخابات، بإعطاء دور للأمم المتحدة في مسألة الانتخابات، لأن الأمم المتحدة صارت إلها تجربة في البوسنة والهرسك في كثير من دول العالم، والأمم المتحدة راح يكون إلها أيضاً ما عندها تحفظات على التعامل مع الدول العربية.. جامعة الدول العربية أو مجلس التعاون الخليجي أو حتى منظمة الوحدة الإسلامية.. الدول الإسلامية، فيُسرع في صياغة الدستور وكتابة الدستور ومن ثم إجراء انتخابات وإعطاء دور للأمم المتحدة نعم قد يقال إنه إذا أُعطي دور للأمم المتحدة قد يطول الاحتلال، لكن على الأكثر سيحفظ.. سيحفظ عملية إجراء الانتخابات بشكل نزيه ودقيق.

جميل عازر: طيب، أنتم عارضتم تمثيل العراق في الجامعة العربية على أي أساس كانت هذه المعارضة؟

مزهر ناجي: المعارضة كانت على أساس اعتمادنا أكو نقطة اتخذت النقطة الرابعة والخامسة في اجتماع لجنة المتابعة والتحرُّك، وكانت الرابعة والخامسة على ألا يُقبل تقسيم العراق أو إنشاء مجلس حكم أو حكومة في العراق على أساس طائفي أو عرقي أو مذهبي أو ديني، فنحن اعتراضنا كان إنه الاعتراف بصيغة مجلس الحكم الآن.. الموجودة الآن وبتركيبته هي تكريس للطائفية بالعراق وتقسيم العراق، إحنا لا إحنا معترضين -على مثل ما ذكرت بالسابق- على الأشخاص، معترضين على الصيغة.. صيغة تشكيل مجلس الحكم، فإن قبلت جامعة الدول العربية صيغة مجلس الحكم العراقي، يعني هذا تكريساً لتشكيلة مجلس الحكم، تكريساً للطائفية، وتكريساً لتقسيم العراق إلى دويلات صغيرة مفككة، وحتى بعدين قد يُسحب العراقيين إنهم كل طائفة تريد أو شخص يريد أن يحتمي في ظل هذه الفوضى السائدة، فيلجأ إلى طائفته أو إلى منطقته وإلى مدينته، وهذه مسألة خطرة جداً، يعني أرجو أن ينتبه كل ها العالم إلى هذه المنظومة.

أبعاد التوزيع الطائفي في مجلس الحكم على واقع العراق

جميل عازر: ما هو يعني ما يقلقك أو أكثر ما يقلقك في مسألة التوزيع الطائفي إن كان في مجلس الحكم أو في مجلس الوزراء؟

مزهر ناجي: اللي يقلقنا في هذا الموضوع أنه خوفاً من قسم من الطوائف تحت ظرف أنه هي فقدت قسم كبير أو.. أو مو فقدت أو ما أُعطيت حقها، هذا يقلقنا كثيراً، لأنه إذا صارت بها الطريقة هذه قد تؤدي إلى.. إلى ما لا نتمناه للعراق والعراقيين، هذا اللي يقلقنا إنه، ولذلك ننادي بأن تصير الاعتبار مثلاً أكو نقطة كُلِّش مهمة، البطاقة التموينية أو الإحصاء السكاني هذا موجود لدى الأمم المتحدة، لأن الأمم المتحدة عندما كانت تريد السيطرة أو الإشراف على التوزيع العادل أيام الحصار للمساعدات أو للنفط مقابل الغذاء تطلب كافة القوائم السكانية ومن ثم تتابع في المناطق السكانية ما يجري توزيعه، فإذن هذه المناطق.. القوائم موجودة، فحتى تقدر الأمم المتحدة تعتمدها أساس على بدء عملية الاستفتاء سواء على الدستور أو الانتخابات.

جميل عازر: طيب هل تقصد في ذلك أن هناك تفاوتاً بين التقديرات الحالية لعدد طائفة مثلاً الشيعة في العراق والسُنة، هل مبالغ في واحد أو الآخر؟

مزهر ناجي: أولاً: أنا هذا الموضوع أنا لا أريد أخوضه مسألة السُنة والشيعة، لأنه أنا -جملة وتفصيلاً- أرفض هذه التسميات، نحن عراقيين من الدرجة الأولى إن كنا شيعة أو سُنة، أكراد أو تركمان، عرب.. مسلمين أو مسيحيين، عراقيين من الدرجة الأولى، نرفض هذه التسميات، لكن الإخوة يراهنون على أنه هذه الطائفة لها الأغلبية، وهذه الطائفة كانت مغبونة أو الآن مغبونة، فاللي أتمناه إنه هذه نتجاوزها من أجل عراق موحَّد نتجاوز كل هذه ونرفضها رفض قاطع، هذا موضوع لا يخدم إلا الأعداء، لا يخدم إلا لمن لا يريد للعراق الاستقرار ولا للمنطقة، فهذا مبدأ مرفوض يعني ما أريد أتحدث به أصلاً.

علاقات العراق مع دول الجوار ودورها في صياغة مستقبله

جميل عازر: طيب سيد مزهر، بالنسبة لعلاقات العراق مع دول الجوار كيف تنظرون أنتم إلى مستقبل هذه العلاقات خاصة أود أن أركز في الموضوع هذا على العلاقة مع الكويت؟

مزهر ناجي: أولاً: نحن مرت حقبة من.. من الزمن كانت كلها صراعات وتشنجات بين العراق والدول المجاورة، نتمنى أنه هذه المرحلة زالت بزوال النظام السابق، أما مسألة الكويت نتمنى إنه الإخوة الكويتيين إن كانوا لهم.. إن كان لهم عداء ضد النظام، فالنظام قد ولَّى وانتهى، ولندفن كل ما كان سابقاً على صفحة، هناك من يطالب.. من كان يطالب بالأسرى، الآن اتضح الأمر إنه لا.. لا.. لا المصير مجهول كمصير آلاف مؤلفة من العراقيين والكل شافت على التليفزيونات إنه أكو هناك مقابر جماعية، نتمنى من الإخوة الكويتيين بالتحديد أن ينسوا هذا الموضوع، وأن يفتحوا صفحة جديدة مع العراقيين كشعب، وما جرى في الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء العرب في جامعة الدول العربية أثار قلقنا بشكل واضح، أنه تطالب الكويت من مجلس الحكم أن يصدر قرار في جامعة الدول العربية يطالب بالبحث عن الأسرى بتقديم تعازي للأسرى ضمن ما وجد.. وجدت رفاته، إعادة الأرشيف الكويتي، ما المقصود به إصدار قرار؟ النظام اندثر، الآن نظام جديد يتعاون مع الإخوة الكويتيين بشكل مجلس الحكم يتعاونوا وهم اللي دفعوا إلى التمثيل بجامعة الدول العربية، لماذا صياغة هذا القرار؟ هل الكويت يريد أن يحمل العراقيين ما لا طاقة لهم كما حمل في مؤتمر (فرساي) الألمان وأدت إلى الحرب العالمية الثانية؟ فاللي نتمناه أنه .. يطالبون بأرشيف، الأرشيف، ما هو العراق الآن ما يوجد فيه أرشيف، أرشيف العراق احترق، والإخوة يعرفون بالكويت جيد جداً هذا الموضوع، فلماذا هذه المطالبة؟ نتمنى من الإخوة الكويتيين أو كافة الدول المجاورة أن يفتحوا صفحة جديدة مع العراق، إحنا جيران، الكويت أرادت أم لم ترد فهي جيران العراق، والعراق أراد أم لم يرد فهو جيران الكويت والسعودية والأردن وسوريا وتركيا وإيران، فلنفتح صفحة جديدة من العلاقات من أجل أجيالنا.. من أجل الأجيال القادمة، وأن ننسى موضوع.. كافة المواضيع اللي كانت متعلقة بالنظام السابق، لأنه إحنا نعتبر النظام ولَّى واندثر، وإذا أصاب الكويتيين ما أصابهم نقدِّم لهم التعازي، لكن العراقيين أصابهم بأذى أكثر مما أصاب الكويتيين، فأتمنى إن يكونوا بمستوى المسؤولية.

جميل عازر: طيب بالنسبة لدورٍ عربي من خلال اتصالاتك وأنت في القاهرة أثناء اجتماعات جامعة الدول العربية أخير، وكذلك زيارتك لسوريا، هل ترى دوراً عربياً في صياغة عراق المستقبل أو مستقبل العراق؟

مزهر ناجي: نعم، الكل تبحث عن هذا الدور، حتى قرار مجلس الوزراء إنه بتمثيل العراق هو اتخذوه خوفاً من أن يعزل العراق عزلاً تاماً عن الأمة العربية، فصار قرار إنه فلنمد جسور مع مجلس الحكم خوفاً من أن تكبر الفجوة في العلاقات، فمن هذا المنطلق كافة الدول العربية الصديقة والشقيقة حاولت أن تقرب وجهات النظر لكي يكون لها دور رائد في بناء الوضع السياسي في العراق، وهذه أنا أعتبرها مسألة جداً مهمة، يجب أن تكون لكافة الدول العربية دور في بناء مستقبل العراق الجديد.

جميل عازر: طب، كيف تضمن أن يكون هذا الدور يعني ليس تدخلاً في.. في الشأن العراقي؟

مزهر ناجي: أولاً: التدخل بالشأن العراقي، ما هو البلد محتل، فأي شأن إحنا نتحدث؟ الآن نحن بحاجة إلى الإخوة العرب، بحاجة إلى كافة القوى المُحبة للسلام أن تبدي يد المساعدة لإنهاء الاحتلال وبناء عراق جديد يسوده التسامح والعلاقات الحميمة بين الدول وبين شعوب المنطقة، فإن أرادوا تركنا على أساس نحن لا نريد أن نتدخل في الشأن العراقي فليكن بأسكم بينكم، أنا أعتقد هذه نظرية غالطة الآن عليهم دور كل الإخوة العرب، وحتى أميركا يعني أميركا ليس عندنا عداء مع أميركا مباشرة، نحن ضد مسألة الاحتلال وضد ما جرى لبلدنا الهدم اللي صار، فإحنا اللي نريده أن نتعاون من أجل انتشال ما ممكن انتشاله من الوضع في العراق.

المطالبة بتعويض العراق عن الدمار الذي أحدثته أميركا

جميل عازر طيب هل.. هل ستدفعون في اتجاه المطالبة بتعويض العراق عن الدمار الذي حصل عن القتلى الأبرياء الذين وقعوا أثناء الحربين الماضيتين بين الولايات المتحدة والعراق؟

مزهر ناجي: هذه مسألة محسوم أمرها، سنطالب بتعويضات بكل ما جرى وبكل ما يجري على العراقيين، نحن إن.. إن يكن الضحايا المدنيين.. المدنيين عندما يقتل خطأ هذا شخص عنده عائلة، عنده أطفال فمن .. من يعوضه؟ ما هي التعويضات اللي تصير، التعويضات الأميركان اعترفوا بأنه يدفعوا التعويضات، لكن حجم التعويض اللي يدفعوه لا يتناسب مع حجم التعويض اللي دفع للأسرى الأميركان السبعة تم دفع 35 حكم بـ 35 مليون لكل أسير أميركي اللي بقوا في.. لمدة أسبوع أو عشرة أيام في سجون صدام، فكيف أميركا وازنت إنه تدفع لعراقي يقتل ألف دولار، وتدفع لأميركي احتجز لمدة أسبوع 35 مليون دولار!!

جميل عازر: هل تعتقد أن مجلس الحكم الانتقالي متفق معك في وجهة النظر هذه؟

مزهر ناجي: والله هذه ما.. أنا لا أعتقد متفق.. لا ما متفقين معانا في وجهة.. في هذا الموضوع، لكن إحنا مشينا وأسسنا لجان ميدانية لحصر كافة الأضرار ورصد كافة التجاوزات وتُرفع وتُقيَّم حسب القانون الدولي، كل تجاوز حسب القانون الدولي، وترفع إلى المحاكم الدولية، وإحنا كتبنا بها مذكرات إلى الأمم المتحدة ورفعناها وإلى حقوق الإنسان في جنيف وإلى لاهاي، وحتى كثير من الدول اللي نزورها نطرح الموضوع..

رؤية مزهر ناجي لعمليات المقاومة العراقية

جميل عازر: طيب أريد أن يعني أعرف رأيك في مسألة عمليات المقاومة أو العمليات التي يصفها الأميركيون بأنها إرهابية في.. في العراق الآن؟

مزهر ناجي: حقيقة أنا ما أعرف هذه كيف توصف إرهابية؟ هل من يدافع عن بيته إرهابي؟ المقاومة آني حسب الاتفاقيات الدولية كل مقاومة في بلد محتل من قِبَل أجنبي فهي شرعية، وبالتالي يكون الاحتلال غير شرعي، فأنا أعتبر المقاومة شرعية وحق مشروع للي يقاوم عن.. دفاعاً عن بلده، عن أرضه، عن عرضه، ولو ننظر أنه الإخوة الأكراد.. الإخوة الأكراد ناضلوا لسنين طويلة، فكان يسمى نضال من أجل كسب حقوقهم، بالوقت اللي كان نضالهم ومقاومتهم ضد السلطة المركزية، ليست.. ليست ضد سلطة احتلال، ضد السلطة المركزية العراقية، فكانوا يسمونه نضال، فهل الآن المقاومة ضد المحتل تعتبر إرهاب؟!

آني أعتقد مقاومة شرعية وحق مشروع للعراقيين.

جميل عازر: طيب يعني ما هي مصادر هذه المقاومة؟ من يقومون بالمقاومة؟ هل العراقيون عامة أم كما يقول الأميركيون فلول صدام وبقايا البعث ومتسللون من الخارج، والآن نبرة القاعدة عادت إلى.. إلى المسرح؟

مزهر ناجي: أخ جميل، المقاومة في العراق ليس علاقة.. ليس لها علاقة لا من بعيد ولا من قريب بنظام صدام حسين، صدام حسين نظام انتهى، ولَّى وانتهى، أصبح من الماضي، فالموجود في العراق هم العراقيين الشرفاء دا يقاومون، وأعتقد أنه المقاومة ليس.. يعني يقال أنه مقاومة سموها الصحافة أو حتى (الجزيرة) كان تسميها المثلث السني، يا أخي ما هي مدينة الفلوجة فيها مناطق.. فيها مناطق سكانية مقفلة 80% شيعة، فالمقاومة مختلطة من.. الفئات الوطنية العراقية، هذا تصوري للموضوع، أما خلافاً لذلك والله إنه ما أعرف يعني كيف المقاومة وكيف جذورها وأصولها.. لكن تصور عام أتصوره.

جميل عازر: وهذا كلام ربما لا يريح الأميركيين والبريطانيين.

مزهر ناجي: فلنذهب إلى الجنوب، الكل يقول أنه ليس هناك مقاومة في الجنوب عندما تظهر تظاهرة في محافظة ما بالجنوب تقدر بـ 25 إلى 30 ألف شخص وتدخل إلى مبنى المحافظة وتهدمه وتطرد المحافظ وقوات الاحتلال، هذا مو مقاومة؟ وبعدين أنه أنتم أكثر الناس أدرى أنه الإعلام في المناطق الجنوبية غير موجود ومنها (الجزيرة)، (الجزيرة) غير موجودة، (العربية) غير موجودة، كافة القنوات الأخرى غير موجودة إلا من يصور، وفيه عمليات أعتقد يعني إن.. إن تمادوا الأميركان ومجلس الحكم في صياغة الدستور وفي تسليم الحكم إلى العراقيين بحكومة شرعية منتخبة آني أعتقد كل هذه المقاومة راح..

جميل عازر: طيب بالنسبة لاغتيال آية الله الحكيم وكذلك بالنسبة للتفجير في الأمم المتحدة مقر الأمم المتحدة في بغداد والسفارة الأردنية، من هي الجهة هل المسؤولة عن ذلك؟ هل هذا يقع ضمن أو يصب في مقاومة الاحتلال؟

مزهر ناجي: لأ، أبداً لا، السؤال الأول: الحكيم رجل ناضل لسنين طويلة في إيران واغترب عن العراق، ورجل ضحى من عائلته ما يقارب -ليس العدد مضبوط عندي- بس بحدود الأربعين أو أكثر من هذا أو أقل من أفراد عائلته، إنسان ناضل من أجل هدف وبعد عودته صار اللي صار، ما حدث في بناية الأمم المتحدة لا أريد أن أعلق عليه، لكن ما أعرف شو الموضوع اللي صار، فيه عليه شوائب كثيرة، فما حدث للحكيم أنا أتصوره المراد من عنده هو زرع الفتنة بين العراقيين، وانتبه إلها الأخ عبد العزيز الحكيم، وأعلن من المنبر في يوم تشييع جنازة الحكيم "سنة وشيعة عرب وأكراد موحدون من أجل العراق"، كان يعرف جيد، وأعتقد الموضوع فيه دسائس كثيرة موضوع الحكيم، يعني نأسف لما حدث بشكل مخيف ومرعب.

جميل عازر: مزهر ناجي، أدركنا الوقت وشكراً جزيلاً.

مزهر ناجي: شكراً لك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة