عام على احتلال العراق   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

عوني القلمجي: الناطق الرسمي باسم التحالف الوطني العراقي
أبو فراس الحمداني: سياسي عراقي مستقل

تاريخ الحلقة:

06/04/2004

- الوضع في العراق بعد عام من الاحتلال
- جرائم الاحتلال ضد الشعب العراقي
- فشل المشروع الأميركي في العراق
- ما أفرزه الاحتلال بعد عام من سقوط بغداد
- دور النظام العراقي السابق في ما يحدث الآن
- تيارات مختلفة تقود المقاومة العراقية

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديَّ الكرام، هل سمع الشعب العراقي تصريح وزير الخارجية البريطاني قبل أسابيع عندما قال لو فعل صدام حسين ما فعله زعيم عربي آخر لكان الآن هو وولداه في الحكم ولم تحدث الحرب؟ هذه هي الحقيقة الوحيدة بعد عام على الاحتلال كما يقول كاتب عراقي والباقي أكاذيب، إذاً لم يكن الهدف من الغزو لا تحرير العراق من طاغية ظالم ولا تخلص من أسلحة نظام شامل ولا ما يحزنون، ما هو رأي المهللين للغزو؟ هل ما زالوا متحمسين أم أنهم يتوارون خجلا بعد أن عاد العراق إلى القرون الوسطى؟

ماذا بقي من العراق أصلا يتساءل آخر بعد أن قسموه إلى ملل ونِحل وعصابات وكانتونات على طريقة الشاورمة؟ ألم يدمروا الدولة والجيش والمؤسسات بشكل منهجي؟ ألم يقتلوا مئات الآلاف ليضيفوا عشرات المقابر الجماعية إلى مقابر النظام البائد يتساءل أحدهم؟ ألا تغص السجون العراقية بآلاف المعتقلين؟ لماذا اصبح العراقيون يرددون رب يوم بكيت فيه فلما صرت في غيره بكيت عليه أي أنهم انتقلوا من الروضاء إلى النار؟ هل هناك ما يدعو للاحتفال بعد كل ذلك؟ ألم يكن العام المنصرم عام فضائح وأكاذيب يندى لها الجبين إلى حد جعل الأميركيين والبريطانيين وعملاءهم ومرتزقتهم يلوذون بالصمت المطبق؟ ألم يوشك التحالف على الانهيار؟

ماذا سيفعل الشعب العراقي بالذين تواطؤا مع الاحتلال ووصلوا إلى السلطة على ظهر دباباته التي تعيث الآن خرابا ودمارا في أوساط الأبرياء يتساءل معارض للحرب؟ أليست الانتفاضة العراقية الشاملة من الفلوجة إلى البصرة دليلا ساطعا على تململ الشعب العراقي بكل أطيافه؟ ويتساءل آخر لماذا ثارت ثائرة البعض لمجرد تمثيل بعض المقاومين بجثث جنود الاحتلال ألم تمثل آلة الحرب الأميركية بالعراق أرضا وشعبا وحضارة منذ ثلاثة عشرة عاما؟

لكن في المقابل ألم يكن العام الأول مخاضا ضروريا للخروج من الإرث الاستبدادي الثقيل الذي خلفه النظام العراقي المقبور يتساءل أحدهم؟ هل عام واحد كاف للانتقال بالعراق من الجحيم إلى الجنة؟ ألا يكفي أن البلاد تخلصت من واحد من أسوأ أنظمة الحكم في التاريخ؟ لماذا لا نقول إن الذي يحدث في العراق الآن نتيجة طبيعية لانهيار النظام الشمولي وهو مرشح للحدوث في كل البلدان التي تحكمها أنظمة قمعية ديكتاتورية فالنظام الاستبدادي قادر على إفساد الماضي والحاضر والمستقبل فهو يفسد الماضي بتزويره والحاضر بقمعه وإذلاله والمستقبل بجعل البلاد تسقط فريسة للحرب الأهلية والاقتتال الداخلي بعد سقوط النظام، إذاً المشكلة ليست في الاحتلال فحسب بل في الإرث الصدامي الثقيل. ماذا يريد العراقيون أكثر من إعادة أعمار بلدهم وبناءه على أسس حديثة؟ ألم يتحدث الحاكم الأميركي عن إنجازات هائلة خلال عام؟ ماذا يجني العراقيون لو انسحبت قوات الاحتلال؟ ألم يعدهم الرئيس بوش بتسليم السلطة بعد أشهر؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد عوني القلمجي الناطق الرسمي باسم التحالف الوطني العراقي وعلى السيد أبو فراس الحمداني السياسي العراقي المستقل، للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي 4888873 وفاكس رقم 4890865، وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي www.aljazeera.net وللتصويت على موضوع الحلقة، هل انتقل الشعب العراقي من الجحيم إلى الجنة؟ بإمكانكم التصويت على الأرقام التالية من داخل قطر 9001000 من جميع أنحاء العالم 9001900 00974 وبإمكانكم التصويت على نفس السؤال أيضا عبر الإنترنت في صفحة البرامج على الصفحة الرئيسية في موقع الجزيرة نت، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الوضع في العراق بعد عام من الاحتلال

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، سيد قلمجي في البداية لدينا تصويت عبر الإنترنت وعبر الهاتف هل انتقل الشعب العراقي من الجحيم إلى الجنة؟ عدد المصوتين حتى الآن 2231 مصوتا 80.7 يقولون لا يعني بعبارة أخرى إنه الوضع يعني ساء، هل انتقل الشعب العراقي من الرمضاء إلى النار يعني هذا سؤال يطرح الآن؟


الشعب العراقي خيب ظن بوش وبلير عندما استقبلهم ليس بالورود والزهور وإنما بكل أنواع المقاومة من الدعاء إلى العمل المسلح، ويعلق معظم العراقيين على جدران بيوتهم الآن دعاء يقول: "اللهم لا تدع لهم طائرة في السماء إلا وأسقطتها ولا تدع لهم دبابة على الأرض إلا وأحرقتها ولا تدع لهم سفينة في البحر إلا وأغرقتها"

عوني القلمجي: يعني بداية أولا أنا أريد أحيي الشعب العراقي، هذا الشعب العظيم اللي خيّب ظن بوش وبلير عندما استقبلهم ليس بالورود والزهور وإنما استقبلهم بكل أنواع المقاومة من الدعاء إلى العمل المسلح ولو تعرف إنه في كل بيت عراقي الآن وأنا شفت هذه اللي شو اسمه دعاء موجود تلقيه يخاطب الأميركان يقول اللهم لا تدع لهم طائرة في السماء إلا وأسقطتها ولا تدع لهم دبابة على الأرض إلا وأحرقتها ولا تدع لهم سفينة في البحر إلا وأغرقتها، مسألة الاستجارة من الرمضاء بالنار أعتقد هذه شتيمة للشعب العراقي، الشعب العراقي شعب سوي ولا يستجير من الرمضاء بالنار هو الإنسان غير السوي لأن السوي يأخذ أهون الشرين.

رب العزة والجلالة أوصى نبيه إبراهيم وقاله عليك بالشعب العراقي لقد أودعت فيهم خزائن علمي وواسع رحمتي، فهذا هو الشعب العراقي اللي بدرجة من هذا الذكاء وإذا شيلنا هذا وقال هذا حديث غير صحيح وما رواه مسلم ولا بخاري فنيجي نرى أن الشعب العراقي من الذي عانى من أميركا أكثر من الشعب العراقي؟ أولا في عاصفة الصحراء دمروا هذا البلد اللي وصل في مرحلة من المراحل حتى في ظل الديكتاتورية وصل إلى درجة البلدان المتقدمة فجاءت عاصفة الصحراء وخربت كل شيء وعادت البلد هذه إلى القرون الوسطى، الجوي حطوا الحصار والحصار مشى في التاريخ مثل ما فيه مليونين شخص إحنا فقدنا في مسألة الحصار ومو هذا فقط إحنا الشعب العراقي اللي علم البشرية الكتابة والقراءة حرمونا من الأقلام الرصاص لأطفالنا أن يكتبون بها، فإذا نجي على الاستجارة فقط بس أريد أقول فمو الشعب العراقي استجار مجموعة من الأحزاب راحت استجارت بس نقول استجارت وكأن أميركا فاتحة مضيفة من هذا النذال وتستجير بالناس أنا أقولك أميركا كأن المشهد راحوا مجموعة المؤتمر الوطني العراقي ومجموعة الأحزاب ولاقوا لافتة على أميركا مكتوبة وكالة تقول نحن مستعدين لتقديم الطلبات إلى البيوت أي شعب غير قادر على إسقاط نظامه فنحن نتكفل بهذا الموضوع شنو هو الثمن، راح يقولك أنا راح أقدم لك مائتين ألف جندي ثلاثة آلاف دبابة وثلاثة آلاف طيارة ومعرف إيش إلى آخره كل هذه فواتير عليك تصرفها فأنا كل المعلومات اللي عندي أن أحمد جلبي لا يملك غير ست ملايين دولار للبترول مين يوفي تريليونات؟ العراق فهذا العراق يعطوه للأميركان ثمن لهذه الاستجارة.

فيصل القاسم: طيب يعني باختصار كيف يمكن أن تصور لنا باختصار على ضوء ما يحدث اليوم بالتحديد كيف يمكن أن تصف الوضع في العراق بعد عام اليوم يعني خاصة بجملة أو جملتين؟

عوني القلمجي: اليوم يا أخي اليوم أمطي مثل دحض كل ما قالوه الأميركان ووسائل الإعلام هاي العملاقة عن المقاومة العراقية من إنها كانت أولا فلول صدام اثنين قالوا هايدي مستوردة وجاية من الخارج ما مشت وياهم ثلاثة قالوا هذا مثلث سني واليه علاقة بالدين ما مشيت وياهم لأنه بدت العمليات تصعد فوق وتنزل جوا الآن شنو يقولون؟ مثلث شيعي مستطيل مخمس الآن الشعب استقبل الأميركان من البارحة واليوم بنحاول أنا قاعد في الفندق أريد أسجل كم عملية كم قتيل كم كذا كم مدينة بعدين قلت ليش أسجل لأن العملية الآن هي عبارة عن ثورة وانتفاضة ضد المحتل ومن الشمال إلى الجنوب وبالمناسبة هذه مو ميزة للعراقيين كل شعوب الأرض عندما تتعرض للاحتلال تقاوم هالاحتلال الاحتلال ما يجيب وياه لا خير ويجيب وياه سرقة ونهب..

فيصل القاسم: كويس جدا سيد سمعت هذا الكلام ثورة وانتفاضة شاملة من الشمال إلى الجنوب بمناسبة مرور عام على احتلال العراق؟


الوضع في العراق كان استثنائيا لذلك تطلب التغيير أن يكون استثنائيا، وقياس الوضع العراقي بمسطرة غير عراقية وبمفردات غير عراقية عملية غير موضوعية وفيها إجحاف كبير
أبو فراس الحمداني: دعني ابدأ بالتقديم الموضوع أولا يعني حقيقة آخر دور للأخ القلمجي هو خطيب جمعة بس اليوم ثلاثاء مو جمعة يعني هو تايه بالأيام، مما لا شك فيه أن الوضع في العراق استثنائي لذلك يتطلب التغيير أن يكون استثنائيا أيضا نحن نعتقد أن القطاع 9/4 من السياق التاريخي عملية غير موضوعية ونعتقد أيضا أن قياس الوضع العراقي بمسطرة غير عراقية وبمفردات غير عراقية وباسقاطات الوضع السوري أو الليبي عملية غير موضوعية أيضا، نحن نعتقد أن طرح النموذج العراقي كنموذج تخويف بالمنطقة فيه عملية إجحاف كبيرة وظلم كبيرة إلى الدماء العراقية اللي سالت ونعتقد أيضا جازمين أن العراق قال قبل 9/4 البلد الأول بالقمع أجهزة قمعية ومخابراتية أمن مخابرات فدائيي صدام وأفلال صدام وجهاز حزبي أكثر من مليونين البلد الأول بالمديونية بلد الخيرات بلد النفط أربعمائة مليار دولار مطلوب ومستوى دخل الفرد بأقل من كل دول العالم خمسة دولارات للفرد في العالم العراقي يعتقد أيضا أن العراق كان البلد الأول بالمقابر الجماعية نعتقد أيضا أن العراق كان البلد الأول بالاستثناء البلد الأول بالتطرف والقمع تُضرب المظاهرات بالصواريخ والمدفعية وتضرب المدن المنتفضة بالأجهزة الكيماوية، نعتقد أيضا أنه كان الأول بالقرارات القرقوشية بلد حكومة وطنية تصدر بحق أبنائها قطع أذان وقص ألسن البلد الأول بكل البلد الأول باستثناء كل الناس رئيس يطلع نفسه بالاستفتاء مائة بالمائة الله سبحانه وتعالى ما حصل على مائة بالمائة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ما حصل على مائة بالمائة هذه النسبة اللي دافع عنها الأخ القلمجي نحن نقول اسمح لي دكتور فيصل خليني أكمل الكلام..

فيصل القاسم: تفضل..

أبو فراس الحمداني: نحن نعتقد أن هناك ثلاثة أطراف بالمعادلة العراقية وليس طرفين كما يدعي الأخ وكما يدعون الإعلام العربي هنالك الشعب العراقي وقواه الوطنية وهنالك النظام العراقي وأجهزته القمعية وهنالك أميركا والدول العربية المتحالفة معها، طوال الخمسة وثلاثين سنة السابقة كانت أميركا تقف والدول العربية تقف مع النظام العراقي ضد الشعب العراقي قال الشعب العراقي يقاتل وحيدا في أرض المعركة قدم مئات الآلاف من التضحيات ماكو شعب عربي قدم مثلنا ماكو شعبي عربي انداس مثلنا استغفر الله العظيم..

فيصل القاسم: تفضل..

أبو فراس الحمداني: يا أخي الموضوع شائك ما يطرح بهذه السهولة هذا في تجاوز على الدماء العراقية..

فيصل القاسم: طيب لكن..

أبو فراس الحمداني: اسمح لي..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: كي لا نخرج كثيرا تفضل بس خليني أسألك بعض الأحيان..

أبو فراس الحمداني [متابعاً]: طول خمسة وثلاثين كانت أميركا تقف هذا النضال انتفاضة آذار 1991 سقطت أربعة عشر محافظة بعد أحداث سبتمبر اقتنعت أميركا أن النظم الديكتاتورية تفرق إرهابيين لذلك قررت التغيير حفاظا على مصالحها إحنا مو أغبياء نعرف أميركا عندها مصالح اسمح لي سيدي..

فيصل القاسم: تفضل..

أبو فراس الحمداني: لذلك أميركا قررت تغيير من أسقط صدام في 9/4 هو الشعب العراقي وليس سلطة أميركا هذا الشرف ما تستحقه الشعب العراقي عندما ترك الديكتاتور وحده يقاتل في ساحة المعركة، من سقط هو النظام العراقي والأجهزة القمعية المتحالفة معه وكل الأصوات اللي حاولت تعيد تأهيله وما يسقط الشعب العراقي وما أنهزم هو النظام العراقي وحزب البعث الفاشل العنصري وكل الأبواق اللي دافع عن النظام وكل الأقلام المفروشة اللي دافعت عن النظام وكل الأصوات القبيحة اللي حاولت تجمل صورة الديكتاتور بالعراق وما سقط الشعب العراقي، إرادتنا نحن نعتقد أن تاريخ 9/4 هو تاريخ تحرير الإرادة الوطنية العراقية الإرادة الوطنية اللي كانت مغيبة في زمن صدام حسين كان البيت مستباح كانت السلطة مستباحة كانت رجال التفتيش الـ (CIA) يفتشوا القصور الرئاسية يفتشون وزارة الدفاع بالخارجية صدام حسين اللي كان يدعي يحرر فلسطين من كان ما يقدر يدافع عن غرفة نومه..

فيصل القاسم: بس خلينا..

أبو فراس الحمداني: نحن كانت كرامتنا الوطنية تنجرح كل يوم وكبرياءنا الوطني ينجرح كل يوم وكنا صابرين والآن تحررت إرادتنا الوطنية سننجز استقلالنا الوطني حسب الأجندة الوطنية العراقية أسقطنا الثور الصدامي وسنسقط الثور الأميركي حسب الأجندة الوطنية العراقية بالدماء ومش بالشعارات..

فيصل القاسم: طيب يعني إذاً بعد عام من الاحتلال تعتقد أن العراق في وضع أفضل والشعب العراقي في وضع أفضل بكثير؟

أبو فراس الحمداني: أنا ما أقوله باختصار شديد..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس جاوبني هذا سؤال بسيط..

أبو فراس الحمداني: يا أخي ما أجاوبك هيك بكلمة..

فيصل القاسم: بس مش مقاومة أفضل..

أبو فراس الحمداني: أحسن أفضل أنا أقول ليش أفضل..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة خليني أسألك يا أخي أسألك..

أبو فراس الحمداني: نعم.. تفضل..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة خليني أسألك يا أخي خليني أسألك دقيقة طيب إذا كان أفضل لدي استفتاء الآن أكثر من ألفين وثلاثمائة شخص 80.8% يعتقدون أن الوضع لم يتحسن، ما أريد أن أحول كلام هل أنتقل الشعب العراقي من الجحيم إلى الجنة طبعا يقول لك لا، إذاً الوضع لم يتحسن فما هي أمثلتك على تحسن الوضع؟

أبو فراس الحمداني: حبيبي تكنولوجيا الإنترنت تواجدت في هادي الدولة دول الخليج العربي وها كلها عاشت تحت المظلة الأميركية وتحت الاستبداد الأميركي ليه بيقولوا علينا وطنيات خلينا يحرروا أنفسهم وبعدين إذا جيت للعشرين بالمائة الحمد لله الشعب العراقي 20% من العرب وياكم أحسن مما تتوقعون نعم يا أخي أسمعني هذه حقيقة إحنا نتوقع إنه الأمة اللي تنتج ابن لادن وصدام حسين أحد رموزها أمة ميتة أمة لا تستحق الحياة وأنا لا أقبل لأمتي العربية طبعا هذه الصفة أنتم وصلتم الأمور لهذا الحد أنت تقولوا 9/4.. أسمع يا أخي أسمع الأخوة يفترضون أن نظام صدام حسين نظام وطني زين نظام وطني اسمع لا أقول سيادة السيادة منتهكة أجهزة أمنية أجهزة قمعية ممنوع التعسف ممنوع التظاهر..

عوني القلمجي: كل هذا الكلام..

أبو فراس الحمداني: ممارسة العقائد الآن وجود احتلال الآن هاي المفارقة تستفز أي إنسان عنده حد أدنى من الضمير هذا نظام وطني وهذا محتل ونحن نعترف أن هناك محتل وهنالك دبابة أميركية وهنالك بريمر ولكن أيضا هنالك حرية ممارسة شعار حرية صحافة حرية أحزاب حرية تظاهر حرية عقائد حرية سفر الآن المواطن العراقي يشيل جوازه ويروح يحجز ويسافر شاور على أجهزة أمنية وأجهزة قمعية وياخدوا من عنده رشوة وياخدوا من عندكم والشعب بده يعرف ياخدوا منك كل شيء الآن المواطن العراقي يأخذ ويطلع براحته ما حد يشعر.

فيصل القاسم: كويس جدا سمعت هذا الكلام بالرغم من الاحتلال لكن الوضع في تحسن كيف ترد؟

عوني القلمجي: يعني أنا ما أدري أنا أدعوه لأن يكون شوية أهدأ لأنه..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: الموضوع به دماء هذا مو أهدأ الموضوع مو به شعارات ما يتحمل شعارات أنتم وصلتونا لها الحال ما هي الشعارات الرنانة صدام حسين كان يحرر فلسطين من البر للبحر حصل الدنيا وهو غرفة نومه قصوره الرئاسية تتفتش..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عوني القلمجي: أنا سمعتك لما خلصت تسمعني لما أخلص..

فيصل القاسم: تفضل..

أبو فراس الحمداني: تفضل أخي آسف..

عوني القلمجي: أولا..

جرائم الاحتلال ضد الشعب العراقي

فيصل القاسم: خلينا بالموضوع.. بعد عام ماذا حدث في العراق؟

عوني القلمجي: هذا اللي..

فيصل القاسم: الاستفتاء..

عوني القلمجي: الاستفتاء يعني أكو شيء موجود الآن على شاشات التليفزيون بيسموه الـ (Document) يعني بالصورة والصوت والجسم اليوم القتلى في كل مكان قصف طائرات ودبابات وعلى البيوت وعلى العوائل وبالأسواق وفي كل مكان، ماذا أتى بنا الاحتلال جاب لنا أول عملية قام بها المحتل هو دمر كل المتاحف العراقية والذاكرة الوطنية بحيث إنه هذا العراق بلد الحضارات يريدوا يشيلوه من الخريطة وهذه العملية لا تقدر بثمن، أثنين جم يحطموا كل مؤسسات الدولة والمجتمع حلو وزارة الدفاع وحلو الوزارات الأخرى وحطموا الأجهزة الأمنية والأجهزة الشرطة وكل الـ (System) اللي ممكن أن يحفظ أمن المواطن كل ده انتهى، حطموا بشكل منظم وحثيث السلم الاجتماعي وأرى الضوابط الوطنية وخلقوا النعرات الطائفية فسحوا مجال للمليشيات الحزبية بهدف تصفية حسابات قديمة واغتيالات إلى آخره على المستوى التعليمي شوف الجامعات آلاف..

فيصل القاسم: الأساتذة.

عوني القلمجي: الأساتذة والدكاترة كلهم طلعوهم والآن يُلاحقون ويغتالون وأكوا قوائم عديدة..

فيصل القاسم: قتل العلماء.

عوني القلمجي: العلماء بالذات العلماء بالذات لأنه إسرائيل عندما سئلت آنذاك ما كان أكوا مصطلح أسمه تدمير أسلحة الدمار الشامل نزع أسلحة الدمار الشامل الصهاينة والإسرائيليين قالوا لهم الأميركان وعلى شاشة التليفزيون بالـ (CNN) قالوا لهم إنتوا شو الفائدة أن تنزعون سلاح العراق المدمر لأن هذا السلاح ممكن يرجع بعد سنة كذا بعد سنتين كذا بعد عشرة سنين قنبلة ذرية، المطلوب نزع سلاح نزع العقل العراقي وهذه وزارة التعليم كلها الآن المشرفين عليها هم يهود العلماء يطاردون بينهزمون بيتصفون المستوى التعليمي اللي كان بمستوى الدول الإسكندنافية الآن ماكوا جامعة بها وسائل للإيضاح وهذا صار سنة على الاحتلال هو عمليا لو كل.. شو أسمه الناحية الأمنية قتل عشوائي وصل لحد 15 هاي الإحصائيات مو ملكي هذه الإحصائيات مع (News Week) الإحصائيات مع الـ (Independent) اللندنية المحافظة الإحصائيات مع (الفيغارو) الفرنسية..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: بس خليه يدخل التاريخ واليوم..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عوني القلمجي [متابعاً]: قتل عشوائي وصل لحد 15 ألف عراقي سحق مواطنين بالدبابات تعذيب وإذلال للأطفال السجناء اللي اعترف بيهم عضو مجلس حكم أسمه محسن عبد الحميد أمام شاشات التليفزيون قبل ما اجي بعشر أيام قال عدد المعتقلين الآن تجاوز المائة ألف..

فيصل القاسم: هسألك..

أبو فراس الحمداني: ما هذا الكلام..


حسب دراسة نشرت في 10/3/2004 ذكرت أن بغداد وحدها تتعرض يوميا لخمسمائة حادث قتل واغتصاب وسرقة مسلحة، والخدمات العامة في أسوأ حالاتها
عوني القلمجي: حسب دراسة قام بها الباحث والكاتب عبد الرؤوف نشرتها المنار بـ 10/3/2004 قال في بغداد وحدها يوميا خمسمائة حادث قتل واغتصاب وسرقة مسلحة وإلى آخره، أما الخدمات العامة كهرباء شوارع إلى آخره هذه حَدِّث عنها ولا حرج، الأهم من كل ذلك هو بيت القصيد ومقتل هو مسألة الاقتصاد، مسألة الاقتصاد إحنا عندنا بالعراق نعتمد على النفط هناك مرسومين طلعت هذه مرسوم موثق للأخ أبو فراس موجود مرسوم بريمر من 39 في 19 أيلول العام الماضي ينص على خصخصة القطاع العام وخصخصة القطاع العام حوالي أكثر من ألف شركة كلها امتُلِكت من قِبَل شركات أجنبية ليس هذا فقط وإنما يحق لها أن تحول هذه الأرباح خارج البلد..

فيصل القاسم: إذا بِيعَ العراق.

عوني القلمجي: بِيعَ العراق ومن حيث هي الـ (Independent) قالت أميركا تعرض العراق للبيع النقطة الثانية بعد شهرين من الاحتلال بتاريخ 22/5/2003 مرسوم من البيت الأبيض أسمه المرسوم التنفيذي الصادر عن البيت الأبيض والقاضي بالسيطرة الكاملة على النفط العراقي وديعة لدى الولايات المتحدة.

فيصل القاسم: كويس جدا سأعطيك المجال لكي تكمل لكن بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء.

أبو فراس الحمداني: وقت لأصدقائك..

فيصل القاسم: سأعطيك المجال.

[موجز الأنباء]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل انتقل الشعب العراقي من الجحيم إلى الجنة بعد عام؟ للتصويت من داخل قطر 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 نتيجة التصويت بالهاتف 88% يقولون لا، 6 أو 12% يقولون نعم، بالنسبة لتصويت الإنترنت عدد المصوتين 2489، 80.6% يقولون لا، 19.4% يقولون نعم أبو فراس الحمداني بعد عام..

أبو فراس الحمداني: دعني أرد..

فيصل القاسم: بس دقيقة خليني أسألك خلاص هو برأيك خد وقتك (ok) بعد عام لننظر إلى ما يحدث في العراق في هذا اليوم بالذات ينتفض الشعب العراقي كما يقولون من الفلوجة إلى البصرة، القوات الإيطالية قتلت خمسة عشرة شخصا اليوم القوات الأوكرانية تحاصر بعض المناطق القوات السيلفادورية القوات الإسبانية القوات البريطانية القوات الأميركية قصف الآن في هذه اللحظات بالصواريخ والدبابات للفلوجة التي تناشد العالم أن يخلصها من هذا الـ.. مدينة الصدر تحت النيران الآن هذا العدد من الناس يقولون إن الوضع ينتقل من جحيم إلى جحيم أسوء في واقع الأمر كيف ترد عليهم؟

أبو فراس الحمداني: حقيقة تحية إجلال وإكبار لكل شهداء العراق هذا الطريق تضحية وطريق سلام إحنا نفترض إنه العراق ما ينتقل من العراق الديكتاتوري إلى العراق الديمقراطي بدون تضحيات ما ينتقل من العراق المحتل إلى العراق المحرر بسيادة بدون تضحيات نحن نعرف تماما دعني أكمل دكتور فيصل يعني نقاط كثيرة طرحتوها لازم أرد عليها.

فيصل القاسم: تفضل.

فشل المشروع الأميركي في العراق

أبو فراس الحمداني: أولا المشروع الأميركي اللي إيجي ينطرح بالعراق فشل سياسيا يعني أول ما يعني إيجوا يجب أن نعرف الأمور بحذافيرها المشروع الأميركي ما جيه للعراق أكو طرفين طرف قالوا إنه العراقيين بعد هذا الظلم وبعد هذا الضيم راح يستقبلون الأميركان بالورود وراح يتخلون عن عروبتهم ويتحملون كذا طرف عارفه أنت نظر الاحتلال طرف آخر قال الديكتاتورية هي العراق ولذلك يجب أن نتخندق مع الديكتاتورية وراحوا للعراق والأخ وياهم ومجموعته اللي هي خمسة أنفار طبعا أنتوا سويتوهم تيار وسلطوا الأضواء عليهم ما يقدرون يطلعون مظاهرة ببغداد ما لعشرة نفرات راحوا للعراق وصافح علي حسن المجيد هذا المجرم ولذلك أيديه ملطخة بدماء العراقيين.


مجلس الحكم الانتقالي هو أقصى ما يمكن تحقيقه في هذه المرحلة وهو يُعد بوصلة وطنية عراقية ويضم مناضلين يمثلون تيارات فكرية وسياسية عراقية أصيلة

أنا أفترض أنه الفلسطينيين لما يصالحون شارون يعني شارون غريمهم السياسي قتل من عندهم لأنه عدوهم وصالحوه عملية سياسية بس لا يصالحون قاتل أحمد ياسين الله يرحمه ما يصالحون واحد أيديه ملطخة بدماء الفلسطينيين لذلك اللي أيده ملطخة بدماء العراقيين ما يمتلك شرف الدفاع عن الضمير العراقي الآن هاي نقطة، نقطة ثانية حقيقة لذلك فشل مشروع الأميركي جاءوا الأميركان فشلوا جابو المستشارين فشلوا إيجه جاي غارنر فشل إيجه جه الكنعان المكية والفريق فشل آخر شيء مجلس الحكم طبعا هو بالتأكيد ما يرضي كل طموحاتنا بس هو أفضل ما يمكن أنت كسياسي طالب المستحيل حتى تحصل على أقصى حالات الممكنة مجلس الحكم هو أقصى ما يمكن هو بوصلة وطنية عراقية هم مناضلين هما تيارات فكرية هما تيارات سياسية الأكراد بدون طالباني وبدون برزاني وبدون دول ما موجودين المشروع الأخوة السنة بدون الإخوان المسلمين وبدون كذا طبعا أميركا إنطرحت إحنا نعرف تماما إن أميركا لديها أجندة سياسية وهذا صراع أجندات داخل العراق يعني أميركا لما طرحت مجلس الحكم بس اسمح لي أكمل أرجوك.

طرحت مجلس الحكم استثنت مجلس علماء السنة وهم تيار سياسي معروف في الشارع السني شارع إسلامي استثنوه بقصد وجابوا نصير الجادرتي والباجه جي وإحنا نعرفهم مع كل احترامنا لهم بس دول ما يمثلوا ضمير الأمة السنية أيضا استثنوا تيار الشهيد الصدر تيار واقعي وتيار مضحي وتيار موجود على الساحة والمدرسة الصدرية هي مدرسة عراقية خالصة استثنوها الأميركان من أجندتهم فإحنا نقول دول الإخوان صبروا ودول صبروا وجايين نصبر وجايين نحقق إنجاز الآن أميركا فشل مشروعها فتحاول أن تخلط الأوراق هذا اللي يحصل الآن عملية خلط أوراق وأنا اليوم سمعت الشيخ حقيقة عبد الرزاق.. يعني الشيخ اسمه موجود عندي الشيخ العمومة اللي هما الأخوة الدينين الإمام طرح يعني مطالب بسيطة جدا إنه يطالبون الأميركان بخمسة الأميركان ضربوا كل مراكز الحدود وخلوا الإرهاب الدولي يطول العراق إذا هما يقول خمسة منين أجيب لهم ثلاثمائة ألف تفتح الطريق وتفتح المستشفى وتفتح طريق الرمادي اسمح لي ماكوا طيب أنت قلت ست دقائق تقبل الست دقائق..

فيصل القاسم: طيب ست دقائق تتحدث في شيء مطلوب في شيء مطلوب أنا أسألك الآن بعد عام أرجوك ما تضيع لي الوقت بكلام بعد عام..

أبو فراس الحمداني: دكتور فيصل..

فيصل القاسم: أخي أنا مدير الحلقة بدك تجاوبني على الأسئلة بتجاوبني على الأسئلة مش تروح لمائة..

أبو فراس الحمداني: ماشي..

فيصل القاسم: جاوبني على السؤال كيف ترد 80.6% يقولون هذا كذب كيف ترد عليهم؟

أبو فراس الحمداني: يا أخي ما تعنيني هذه الاستفتاءات ما تعنيني فيه الشارع العراقي أولا الأخوة يعتقدون إنه سيادة العراق فقدت في 9/4 هذا كلام غير صحيح سيادة العراق فقدت عندما وَقَّع الديكتاتور وثيقة مذلة في خيمة صفوان استباح بموجبها المفتشون الـ (CIA) أرض العراق مياه العراق سيادة العراق فتشوا عن كلها سيادة العراق افتقدت لما وقع الوثيقة النفط مقابل الغذاء تحولت الدولة العراقية من دولة مؤسسة لعصبة الأمم إلى دولة غير راشدة دعني أكمل سيادة العراق افتقدت عندما وقع الديكتاتور 1440 اللي حول إلى كركوك من حق بليكس يقول أنا أجيب صدام حسين وأحاكيه ومن حقي أن أجيب أي ناس والعراقي إذاً السيادة العراقية مفرط فيها الأخ اللي حكاها هذا حكي كل إيشي بعدين أميركا لاعب أساسي بالمنطقة التغيير اللي حصل بسوريا وحضور أولبرايت جنازة تشييع حافظ الأسد الله يرحمه يعني ها إشارة من أميركا إنه إحنا قابلين للتغيير التغيير اللي حصل بالأردن لما إيجه الملك حسين الله يرحمه بالأسبوع الأخير وشال الجناح القومي من العائلة الملك الأمير حسن وجاب الأمير عبد الله الملك عبد الله اللي كان ما يعرف يحكي عربية وجابوا ولي العهد اللي هو أمه أميركية إذاً أميركا موجودة بالمنطقة التغيير اللي حصل هنا بقطر في منتصف التسعينات جاء بأجندة أميركية وموافقة أميركية وبعده بساعات وافقت عليه أميركا.

التغير اللي حصل بليبيا التفاف حول الديمقراطية وبقاء نفس النخب وضرب الديكتاتورية (كلمة غير مفهومة) التغيير تتطلب تغيير الوجوه وتغيير الخطاب السياسي التغيير المرتقب في اليمن أميركا لاعب أساسي في المنطقة لا تحطون ورقة التوت العراقي تحطون للشعب العراقي ورقة التوت وتبحثون عن انتصار على دماء العراقيين لا تحطون على دماء العراقيين إحنا ضحينا وإحنا ناضلنا وإحنا راح نحقق استقلالنا إن شاء الله بدون مزايدة، هذا يقول لك عليه تيار الصدر المستشهدون هادول أبطال ودول مدرسة وطنية ومدرسة الصدر مدرسة وطنية وراح تبقى مدرسة وطنية وأبناء الفلوجة وطنيين وهاي أنا أقولها للعراقيين دير الوحدة الوطنية أكبر شيء نحافظ عليه بدون مزايدات قبل كانت مدن تنقصف وتنضرب والباقين قاعدين عايشين بسلام بس لولا الاحتلال هذا التفكير والآن الفلوجة تنضرب والآخرين قاعدين يحسون بسلام اللي ما يحس إن نساء الفلوجة هما نساءه وأطفال الفلوجة هم أطفاله هو مو وطني عراقي هو وأنا خاطب أن مقتدى الصدر أقول له نحن جنود أبوك، أبوك اللي قدم حياته للعراق إحنا جنودك وإحنا رقابنا قدامك بس مدرسة الصدر كانت واضحة اسمح لي مدرسة الصدر كانت واضحة المعالم استقطبت كل العراقيين سيدنا علي ما شوف مدرستك واضحة ما يعرف شو حقيقة أقول لك إياها يعني نحن نكون معك بالانتخابات..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا سيدي..

أبو فراس الحمداني: وإخوان الفلوجة راح يقولوا قصتهم راح يقولوا قصتهم بكل الانتخابات ستفرز ضمير الأمة وستأتي ها المدرسة القومتشية مدرسة الشعارات اللي وصلت ها الفترة كلهم راح ينتهون تحت.. ما أريد أتكلم أكثر من هذا..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس دقيقة أنت تقول إنه الوضع تحسن وأفضل وكذا وفي نفس الوقت تقول أنا مع الصدر ومع هؤلاء الأبطال، هؤلاء الأبطال..

أبو فراس الحمداني: حبيبي صراع عراقات.

فيصل القاسم: بس دقيقة هؤلاء انتفضوا ضد الاحتلال الأميركي ضد القهر الأميركي ضد القمع الأميركي أنت عارف شو عم بتحكي ولا لا؟

أبو فراس الحمداني: أنا عارف أقول لك أزمة مفتعلة أنا بحكي سياسة بقول لك أزمة مفتعلة، تيار الصدر ما طالب شيء جريدة غلقوها طلع مظاهرة ضربوها الأميركان، الأميركان ما يريدون هذا النموذج السياسي الموجود أسمح لي النموذج السياسي الموجود الآن على الساحة العراقية هذا يهز الأميركان بعد شهرين حصلت سلطة وبعد ثماني شهور تصير انتخابات معناها راح يصعدون إخواننا السنة الأشراف ما لإخواننا السنة والأشراف ما للشيعة وكل الطوائف الوطنية، أميركا انهزمت فأميركا الآن حاولت تفتعل أزمة لذلك مطالب الفلوجة شنو مطالب بسيطة لازم نطالب الأخوة الصدريين شون هي لذلك يقتلوهم بالشوارع..

فيصل القاسم: كويس بس دقيقة واحدة.

عوني القلمجي: والله خليني يرد.

أبو فراس الحمداني: عندي بعض الحصار كان داخلي أكثر من خارجي تاجرتم بدمائنا في الحصار، الحصار ما صار على تكريت جاء علينا إحنا لجنوب لأنه اشتركنا بالانتفاضة الحصار صدام حسين كان يبني قصور.. الحصار كانت كوبونات النفط الحصار كان علينا يا بويا ما كان على غيرنا لا تزايدون علينا.

فيصل القاسم: بس دقيقة تفضل يا أستاذ تفضل باختصار لو سمحت.

عوني القلمجي: أنا بصراحة بيحزني هذا المستوى أولا..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: هذا المستوى احترم نفسك هذا الضمير الوطني العراقي..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أبو فراس الحمداني: أي إساءة تسيء الدماء العراقي لا تحول إلى شعارات عوني القلمجي لا تحول هذا إلى شعارات خلينا نتحدث بدون احتقار.

عوني القلمجي: اسمعني سمعتك.

فيصل القاسم: يا أخي خلاص تفضل.

أبو فراس الحمداني: لا تكون هذا المستوى..

فيصل القاسم: بس دقيقة تفضل يا سيدي أرجوك خليه يقول النقاش تفضل.

عوني القلمجي: هذا الكلام كليته أنا ما لي شغل به الحكي وتحالف وخمسة وعشرة وعشرين هذا مضيعة للوقت ونتحول لأن الأخ يبدو ما عنده شيء يحكيه فيريد يجرني إلى الموضوع كهكذا بس أخي أنا ما قاطعتك يا أبو فراس ما تحكي شيء أنا ما لي قاطعتك لا تقاطعني يا أخي.

فيصل القاسم: تفضل.

عوني القلمجي: موضوع إنه صدام ومرحلة صدام وإلى آخره أنا إيش أحكي على هذا الموضوع راح ينتفض عشرين واحد، كلمة واحدة أقول لما حسن المجيد وما حسن المجيد يحكي له يقول إن أميركا لاعب أو راقب أو إلى آخره وتروح أنت عن طريقها تخليها ضمن الساحة العراقية هذا شخص كلمتين ما راح أقول فوقها النظام وفعلا إحنا شعار مصالحة والمصالحة باللغة العربية تعني اثنين متكونين مو متفقين..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: طب والآخر العراقي يا أخي أنت ما بتقبل العراقي..

عوني القلمجي [متابعاً]: أخي بس أعطيني يا أخي لا تقاطعني أرجوك..

أبو فراس الحمداني: تفضل.

عوني القلمجي: اثنين متكونين فإما يجي طرف ثالث يصالحهم أو يجي الطرفين يشوفون السكين صارت على (كلمة غير مفهومة) أكوا ناس عندما يتعرض بلدها للخطر تروح للأجنبي وتستنجد به حتى يجيلك وأكوا ناس مثلنا عندما يجلها خطر تروح ترتب بيتها الداخلي هذا اجتهاد سياسي هذا أنا ما أريد أدخل له لكن أنا عم بحكي هو صدام حسين اللي صار يحكي عليه مين اللي دعم صدام حسين وثبته في الحكم يجي..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: طب ليه خطاب سياسي أنا أفترض بي 35 سنة أميركا تقف ويا صدام وأنا حكيت ويا الثماني يعني هذا هو أميركا يتفق مع.. تفضل.

عوني القلمجي [متابعاً]: يا أخي يا أبو فراس يا أخي سمعتك وما قاطعتك بناء على مقترح..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس بالله كي لا نخرج عن الموضوع خلينا بموضوع عام على الاحتلال..

ما أفرزه الاحتلال بعد عام من سقوط بغداد

عوني القلمجي: ما لحق بالموضوع عام على الاحتلال شو فرز، فرز لنا هذا الاحتلال فرزت لنا شغلتين غير هذا الموضوع في شغلة يد مجلس حكم ودستور.

فيصل القاسم: طب مجلس حكم هذا يمثل أحزاب مهمة في الساحة العراقية الإسلاميين عندك الحزب الشيوعي عندك أحزاب أخرى يعني هو يمثل شيء؟

عوني القلمجي: بس هم دول اللي يمثلون الشيء هم الكارثة من عندهم هم اللي دعموا نظام صدام وأنا أقول لك إيش لون، الحزبين الكرديين اللي كان حزب جماعة جلال والحكومة يسموهم الجحوش والحزب الديمقراطي بزعامة البرزاني مسعود برزاني سووا باتفاقية آذار من سنة 1970 إلى سنة 1975 وجزا جلال اتحد وياه إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني صار حزب واحد وبقوا وياه أربع سنين، الحزب الشيوعي شنو إحنا وياه في جبهة شو بيسوي ضد النظام لإسقاط أو تحطيم قبضة الزين القمعية وإلى آخره فات من وراء ظهرنا لأن وقعوا السوفييت ويا العرقيين اتفاقية معاهدة صداقة راحوا صاروا وياه.. هذا موضوع وكل دول..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: خلينا بالموضوع.

عوني القلمجي [متابعاً]: تقول لي كل دول.. دول هم اللي دعموا الآن يقوي الأكراد الحزبين الكرديين أنا أعذل بهذا الشعب الكردي ما نريد نسوي محاضرات القيادات الكردية بين الحزب الشيوعي قيادتين وبين القواعد قيادتين هذه السنين جم يسووا لنا دستور قل لي أكوا دستور بالعالم من كل الحكومات دكتاتورية ما بها بشغلات كلها سواسية أمام القانون وفصل السلطات..

فيصل القاسم: صح كل الكلام.


الاحتلال في العراق يقوم الآن بوضع أسس نظرية وقانونية لحرب أهلية، والدستور الذي أقره مجلس الحكم يعمل على تفكيك المجتمع العراقي بحيث تصبح كل محافظة دولة، ويرسخ تقسيم العراق إثنيا ودينيا ومذهبيا
عوني القلمجي: كلها بس هو الحكم بالتطبيق ما عدا هذا الدستور حتى هاي ما بيقدروا يسووها جابولنا دستور اللي كل الأسس اللي استند عليها شوف لي، أولا وضع أسس نظرية وقانونية لحرب أهلية في العراق أراد الدستور تفكيك المجتمع العرقي كل محافظة الآن أصبحت دولة، دولة كردية ضمن الدولة تخصيب العراق إثنيا دينيا مذهبيا، الأغرب من ذلك إن الدستور بتاع كله العراق جمهوري اتحادي ديمقراطي تعددي مع غياب كلمة عربي وردت كلمة عربي مرة واحدة بالدستور في حين وردت كلمة كردي عشرين مرة وكلمة كردستان عشرين مرة يقول لك العراق مو عربي العراق كليتها موجود بالأكراد والتركمان وإيش اسمه لا العراق عربي بالمحصلة والتاريخ الغورهيكي وأكبر مؤرخين عندنا بالعراق اللي هو عباس العزاوي إلى مجيء حتى تاريخ العشائر في صفحة 26 يقول، الفكرة السائدة إن العرب من الأقطاب السامية كغيرهم من الإيرانيين العبرانيين لكن المؤكد إن أصلهم الأصيل من العراق العرب وكانت لغتهم السريالية وبها كانت تفاهمهم ثم تبلبلت ألسنتهم وما جم وذهبوا وبعدين راحوا للجزيرة وردوا رجعوا، كلمة عربي جت لي فقرة تقولك الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية إذاً الشعب الكردي جزء من الكردية والأرمن جزء من الأمة والتركماني هذا ماذا يعني والأغرب من كل ذلك إن الأقلية تحكم الأغلبية الأكراد يقول لك إحنا ثبت وفقر بالدستور المادة ج من..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يعني أعادوا العراق إلى مكوناته الأولية البدائية..

عوني القلمجي: طبيعي ووضعوا ألغام.

فيصل القاسم: وتشرذم العراق بعد عام ولم يعد ينكشف العراقيين..

عوني القلمجي: إذا إحنا طرحناكم اللي ها راح تقولون..

فيصل القاسم: كويس جدا طيب إذاً لم يعد بالإمكان الحديث عن عراق بالمفهوم القديم، عبد الله عبد الله العراق تفضل يا سيدي.

عبد الله عبد الله: ألو السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

عبد الله عبد الله: بعد التحية إليكم ولضيوفكم وأدعو الأخ أبو فراس إلى ضبط النفس أولا لكي نخرج بحصيلة مفيدة للشعب العراقي، أخي الكريم الأميركان عاثوا بالعراق الفساد ودمروا يعني بنية العراق التحتية ونهبوا وسلبوا ويعني تركوه رمادا، أما الأخ أبو فراس يا أخي أبو فراس أنت رجل عايش في الخارج يا إما أن تكون منطقي يا إما أن يعني أرجو منك يا أستاذ فيصل أن يعني تجيب واحد من عندنا أنا لا.. اللي حصل هنا العراق.. الشعب العراقي الشعب العراق منتهك..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: عندي كلمة للسيد الرئيس على مستقبل.. أعيد خطاب صدام لأني.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أبو فراس الحمداني: يعني أكوا طبقة سياسية اجتماعية متطرقة بالعراق إحنا نعرف تماما يعني إيش لون.

فيصل القاسم: دقيقة.

عبد الله عبد الله: الآن أرجوك يا أخي خليني أتكلم..

أبو فراس الحمداني: تفضل بس بدون تجريح رجاء.

عبد الله عبد الله: الآن شو بالعراق إذا أنت عايش بالعراق تعرف إيه بالعراق وإذا أنت قاعد بره وتحكي بكيفك وحافظلك كم كلمة وتحكي..

أبو فراس الحمداني: يا عزيزي شكرا على اتصالك علينا..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي بس دقيقة خليك ديمقراطي ما أنت جاي من بس دقيقة..

أبو فراس الحمداني: تفضل.

عبد الله عبد الله: أدت الأحزاب اللي صارت الآن بالعراق هي كلها ما قبل (كلمة غير مفهومة) وقاعد على صفحة تركها الشعب ترك وضع الداخلي الأمن الداخلي الأمان ماكوا نهيك عنها لا نريد كهرباء لا نريد ماء نريد نمشي بالشارع بأمان نريد يعني نريد أمان ما نريد يا أخي حرية شنو الحريات اللي جبتوها لنا من بره وجيتوا يا حرية هذه حرية تمشي والله وتلاقيك قوات أميركية تقتلك يعني بدون لا عذر ولا سبب تمشي بالشارع تلاقي يعني يسلبوك الحراميه اللي ما تعرف أكثر منهم يعني يسلبوك والله إحنا جماعة فلان جماعة عِلاّن عند السياق تمشي انزل شنو اللي تغير من نظام صدام، نظام صدام كان جمعة واحدة الآن سبعين ألف بها بالعراق ما تعرف أحد ما تعرف أميركان ما تعرف حراميين ما تعرف يعني الآن إذا أنت تعالى للعراق وشوف وضع العراقيين وأنت قاعد لي بره..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب أشكرك جزيل الشكر أشكرك وصلت الفكرة من العراق، الدكتور نوري المرادي المتحدث باسم الحزب الشيوعي العراقي الكادر تفضل يا سيدي.

نوري المرادي: طيب أولا طبعا أوجه تحية للشعب العراقي في هذا اليوم المبارك وأقول وحيث ثقفتموهم لقد اقترب يوم التحرير فسلمت أياديكم يا أبطال المقاومة الوطنية العراقية هذا ما أقوله أما بالنسبة إلى الحديث السيد الآخر السيد الأستاذ أبو فراس الحمداني يبدو إنه قعد يكرر مقولة العقل المخدر، اليوم الجنرال أمس جنرال كميتي خلال حيث معه مع مقابلة مع الفضائية العربية بيقول إن جماعة الصدر يستخدمون النساء والأطفال كدروع بشرية في قتالهم ضد الأميركان..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: يا أخي أنا ما عندنا.. إحنا عندنا أجندة وطنية وعندنا..

فيصل القاسم: بس دقيقة.. يا سيد أبو فراس أرجوك تصمت كي تأنس معنا..

نوري المرادي [متابعاً]: إحنا مو قاعدين في بيت أبوك..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: احترم نفسك أبوي يشرفك ويشرف أسيادك هذا.. احترم نفسك يشرف عشيرتك أنت مرتزقة..

فيصل القاسم: يا سيد أبو فراس أرجوك يا سيد أبو فراس..

نوري المرادي: على (CIA) أنت المرتزق..

أبو فراس الحمداني [متابعاً]: احترم نفسك يشرف عشيرتك أنت..

فاصل القاسم: يا سيد أبو فراس أرجوك أن تسمع أنت تمثل الجيل العراقي الحديث هذا هو الجيل العراقي الحديث هذا هو الوطنية العراقية الحديثة اللي بدها تبني العراق..

أبو فراس الحمداني: يقول لي بيت أبوك، لا خليك آسف بس يعتذر..

نوري المرادي: عفوا دكتور فيصل أرجوك أن تخليه يتكلم زي ما هو عاوز..

فيصل القاسم: تفضل.

نوري المرادي: على أية حال أنا أوصفلك من حسن الصدف إنه هذا البرنامج يصادف اليوم الأحداث الجارية بالعراق حتى تشهد للعالم وللبرنامج واللي لحد الآن لا زالت عقولهم مخدرة ماذا يعني هذا العام من الاحتلال على أية حال أذكر لك بعض الوقائع بنية تحتية مخربة بالكامل تفشي الدعارة والمخدرات والنخاسة والبطالة والفساد والمحسوبية تم اغتيال حتى الآن 1200 عالم ومختص عراقي، طبعا لا أمن ولا أمان والدليل على نذالة الأمن العراقي اللي الأخ الآن قاعد يدافع عنها هو إن وزير داخلية العراق يهرب 19 مليار ونصف مليار دينار إلى بيروت ولا أحد يحاسبه على أية حال بعد العدوان الثلاثيني عام 1991 على العراق، العراق استطاع أن يعيد كل البنية التحتية بما فيها مائتين جسر ضربوها الأميركان أعادها خلال شهور رغم الحصار ورغم قلة الإمكانيات الآن اللي حاصل إن الشعب العراقي مش يبكي فقط لقمة الخبز وإنما يبكي على الأمان بالشارع على أية حال دكتور فيصل العام الماضي وقعت خمسة آلاف عقد بشوفنا مشاريع كمشاريع، السنة بريمر لوحده في شهر شباط وقع 2300 عقد..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة يا أخي بس دقيقة تفضل يا سيدي.

نوري المرادي: بالله عليك هل هذا العراق هل حالة العراق الحالية تدل على إنه هذه البلاد نفذت بها سبعة آلاف ومائتان مشروع، على أية حال ديون العراق خليني أذكرك ديون العراق كان في العراق ما بين موجودات وسبائك وعائدات عقود لاحقة من النفط أربعين مليار دولار يوم سقوط بغداد أيضا سارعت بعض الدول لما يسمى بإعادة أعمار طيب هذه كلها راحت زائد إن الآن راح أقول للمواطن لازم يدفع المواطن ضريبة 6% على الواردات لأجل ما يسمى إعادة أعمار أو إعادة استعمار العراق طبعا هذه ما أعرف وين تروح ديون العراق حاليا 180 مليار دولار بأميركا هذه فقط ديون الغزو أما ديون الاحتلال فهي أربع مليارات دولار شهريا أي بواقع 48 مليار دولار حتى اليوم.. طيب الآن بالمقابل طبعا مجلس الأمعات وتجاوزاته ومصروفات دورته الشهرية لا يعرفهم الشعب ولا الإشكالية إنك لعلمك هذا ما كان داخل العراق الآن يتكلم يقول نحن الدماء ونحن الدماء هذا ما كان داخل العراق وهذا عرف في حزب الدعوة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة أشكرك جزيل الشكر نعود إليكم بعد هذا الفاصل سأعطيك المجال مباشرة.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل انتقل الشعب العراقي من الجحيم إلى الجنة؟ للتصويت من داخل قطر 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 على أي حال النتيجة حتى الآن 88% يقولون لا، 12% يقولون نعم وهذا على التصويت عبر الهاتف وتنويه نتيجة التصويت تعبر عن رأي المشاركين فيه فقط للتأكيد، على الإنترنت 80.7 يقولون لا، 19.3% يقولون نعم، أبو فراس الحمداني بس خليني نهدئ شوي على ضوء هذا الكلام الذي سمعناه الآن من تدهور كامل من تخريب للبنية التحتية من خراب العراق من تحويله إلى شاورمة إذا صح التعبير، هناك من يقول الآن إن العراقيون كسبوا الخلاص من نظام فاشي من نظام ديكتاتوري وقمعي لكنهم في الواقع خسروا العراق ربحوا الخلاص من النظام لكنهم خسروا وطنهم على ضوء ما يحدث على مبدأ نجحت العملية لكن المريض قد مات كيف ترد عليهم؟

أبو فراس الحمداني: نعم بداية أرجو أن أوضح للأخوة ربما كنت عصبيا يعني أنا لا أدافع عن النموذج الأميركي بالمنطقة أنا اعتقد أن هناك صراع إرادات داخل السيادة العراقية وأعتقد تماما أن الأجندة الوطنية العراقية تنتصر سحبنا من عندهم الإرادة الوطنية والآن أكو حكومة إن شاء الله بعد شهرين مستقلة والآن اكو انتخابات بعد ثمان أشهر إن شاء الله تحت إشراف الأمم المتحدة وتحت إشراقها ستنجز ضمير الأمة الوطني سيعبر الكل عن ضميرهم بس تكون هناك توزيع عادل للثروة يكون هناك توزيع عادل للثروة وسيكون هنالك الاستقلال هذا لا نقاش عليه، 25 مليون عراقي كلهم ضد الاحتلال ليس كما يطرح الإعلام العربي هنالك بضعة آلاف مقاومة والآخرين مع الاحتلال لا 25 مليون عراقي كلهم مقاومون ولكن ضمير الأمة البوصلة الوطنية العراقية التيارات السياسية الحقيقية كل الوطنيين العراقيين يرون الآن في المقاومة السلمية هاي نقطة.. نقطة ثانية الأخ طرح عروبة العراق مجموعة نقاط اقتراحات..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أي مقاومة سلمية أنت مع المقاومة يعني وعلى الذي يحدث اليوم أنت يعني ترى هل أنت مع الذي يحدث بعد عام؟


هناك أجندة عراقية وطنية خاصة تتناسب مع الحالة العراقية كما هو شأن بلدان عربية أخرى لها أسلوب يناسبها وطريقه خاصة في التعامل مع الاحتلال فلا نعيب على العراقيين طريقتهم في التعامل مع الاحتلال الأميركي
أبو فراس الحمداني: أسمح لي يا دكتور فيصل من حق كل الشعوب أن تختار أسلوب المقاومة ومن حق الشعب السوري محتل الجولان صار له ثلاثين سنة القيادة السورية والأحزاب السورية الوطنية ما زالت عليها مختارة والمقاومة السلمية لاسترجاع أراضيهم الأخوة الأردن وادي عرب ثلاثين سنة ما صارت بطلقة لظروف خاصة بهم وما أزايد عليهم واختاروا طريقة سلمية وأجروا أرضهم لليهود وما لنا علاقة بهم، إحنا نقول أكوا أجنده عراقية وطنية خصوصية يعني هي العملية مو مع الاحتلال ولا مع المقاومة، أنت لو تسألني الآن تقول لي أنت مع الاحتلال الأميركي أم مع الاحتلال التركي وزير الدفاع التركي قال نوصل ولاية تركيا، الآن أنا أقول لك مع الاحتلال الأميركي لأنه الأتراك يريدون يستقرون يريدون حرب وده خدوا الأتراك خدوا دعني أكمل كل أفكاري..

فيصل القاسم: تفضل.

أبو فراس الحمداني: أنه خدوا سوريا ما راح تجينا سوريا هي سوريا (كلمة غير مفهومة) لحي الجولان وما راح تجينا مصر ها النقطة الثانية لا تقولي الاحتلال الأميركي ولا حروب أهلية بقول لك 100% احتلال أميركي لأنه ها الحد الأدنى أنا اتفق مع الأخوة هنالك تدهور أمني هنالك إرهاب دولي في العراق هنالك صراع إرادات هناك قوى مخابرات وأحزاب عندي تصريح للمقاومة العراقية هنا العراقية يصرحون حزبيين يصرحون أسماءهم يصرحون عن أنفسهم يعني أكوا صراع إرادات على الأرض العراقية يعني مناضلين البعثيين وأجهزة أبطال الأمن القومي هذا المتحدث الرسمي باسم القاعدة عبد الباري عطوان نشر هذا البيان قبل أربعة أيام بالقدس العربي..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: لا نريد أن نجرح يعني أشخاص..

أبو فراس الحمداني [متابعاً]: لا حصلت عملية للقاعدة الآن كل وسائل الإعلام تنتظر يصرح به هو يعني مو هذا الرجل هو يتشرف بهذا حقيقة دكتور فيصل ما أريد أن أقول أن ما حصل في العراق الآن نتيجة لسياسات تخريب طول 35 سنة هو اللي حصل يعني مو إيجه من فراغ لذلك أنا قلت استقطاع تاريخ 9/4 لسياق التاريخ ده عملية غير موضوعية اللي حصل كوارث بالعراق نقول أيضا يعني حتى توضح الأمور أميركا ما جايه على النفط أميركا سبعة تريليون اقتصادها سبعة آلاف مليار دولار لما يعرفوا بالاقتصاد العراق الآن يصدر مليون..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا سيدي وأنت الصادق 11 تريليون مش سبعة تريليون 11 تريليون..

أبو فراس الحمداني: أحسنت 11 تريليون يعني 11 ألف مليار دولار يعني هي محتاجة العراق يصدر لها مليون نفط يعني شوف هعطيك حسبه بسيطة العراق يصدر الآن مليون، برميل نفط استردنا 25 مليون دولار يعني 25 يعني كل مواطن عراقي دولار يعني دولار يدفعه منه للأمن ويدفعه منه للشرطة ويدفع منه للتعليم وللصحة شو يبقى تاخده أميركا الآن أكوا نعتقد إحنا انه أميركا جاية تطرح نموذج بالمنطقة العراق وفق النموذج اللي إحنا نريده لا يوافق ما يريدون العرب بقرة حلوب ولا ما تريد الأجنده الأميركية نموذج للتغير وفق ما يريدون العراقيين حقيقة أقول لك يعني دكتور فيصل وبعدين الأخ طرح عروبة العراق شو ها يعني أنا هأشرح لك بدقيقة واحدة الدولة العراقية تأسست على شكل طائفي عراقية دكتور فيصل باتفاق كوكس النقيب كوكس هو الحاكم العسكري البريطاني للعراق والنقيب اللي هو عبد الرحمن النقيب، نقيب أشراف بغداد على هذا الأساس تحول ولاء النخب السياسية الحاكمة من المحتل العثماني إلى المحتل البريطاني وعلى ها الأساس بقيت هاي النخب محتفظة بحكومتها لذلك طرح النموذج الوطني بالعراق النموذج القومي نموذج عنصري طائفي سحب من الأكراد وطنيتهم اللي بيسميهم الجحوش الآن وتجاوز على 30% من الشعب العراقي 20% من الشعب العراقي وسحب من الشيعة عروبتهم لذلك الآن أكوا طائفية بالإعلام العربي سنة العراق والأخوة السنة ما لهم علاقة بهذا الموضوع سنة العراق ويطرح شيعة السنة العرب ويطرح شيعة العراق بدون ما تعرف التعارف دكتور فيصل وقبل شهر لم يتم التجاوز على مدينة النجف هاي المدينة هي عاصمة التعريب العربي هاي اللي ساعدت الثورة العربية الكبرى فلسطين عايشة بضميرها اللي خرجت جمال الدين الأفغاني ناتجة التجاوز عليها ها المدينة عوائل وطنية مثل عائلة السيد الحكيم اللي يقاتل من 1914 تصور وإلى سليمان باشا ينجرح من 1914 ويقاتل بثورة العشرين ويقاتل بكل الانتفاضات ولحد الآن أبنه عبد العزيز وقدم 26 واحد للعراق 26 اللي ينتقده لازم يكون قدم هو جزء بسيط، دعني أكمل بس أنا أسألك أنا أطرح أسئلة عليك الدولة العراقية جاء الملك فيصل سماها المملكة العربية العراقية سماها المملكة العراقية لأنه.. ولا أجل القوميين جماعة عبد السلام الناصريين ما سموها الجمهورية العربية العراقية سموها الجمهورية العراقية لأنه أكوا شركاء أدنى بالوطن يا نتوافق وياهم يا نتحارب وياهم ودول يحسون إن عندهم هوية وطنية إحنا راح نسحبها منهم ما فيها شيء، أنت لما تقول الأكراد جزء من الأمة الكردية أنا ما بشوف فيها إساءة وإحنا العرب جزء من الأمة وبعدين يا أخي العروبة هي العروبة مجموعة قيم وأخلاق يعني أنا عربي أحمل قيم الشرف والنزاهة والعفة والعفو عند المقدرة ما أظلم إحنا أتظلمنا ما نريد نظلم ها القيم حولها صدام حسين إلى شعارات انتهت تحت البسطان الأميركي لذلك تحت البسطان الأميركي دكتور فيصل..

فيصل القاسم: طيب.

أبو فراس الحمداني: بس دعني أسألك هل العروبة والإنصاف إنه العراقيين بجبهات القتال ما يخصوا بها والجامعات العراقية مليانة فلسطينيين وأردنيين هل من العروبة والإنصاف العراقيين يناموا على شوارعهم على صدام والعراقيات تبيع سجاير.. والنفط العراقي يروح للأردنيين بالمجان يستمتعوا به هل من العروبة والإنصاف إنه نصف مليون العراق يسفروه على الحدود والجنسيات.. هل من العروبة والإنصاف إنه محمد مهدي الخالص الوطني العراقي مفتي الوطنية العراقية قائد ثورة العشرين يسفروه اثنين من العراقيين عبد المحسن السعدون جاي من الحجاز وسفروه يا أخي إحنا ذبحنا في العراق قبل ألف سنة أسمح لي يا دكتور قبل سبعة آلاف سنة لذلك أنا عراقي أولا وأنا أشعر أن الكردي أخي وشريكي بالوطن وتحمل معي الحصار وتحمل معي كل المآسي وهو أقرب لي من السوري ومن اللبناني وأشعر الله يشهد عليَّ إنه السنة العراقي أخي وشريكي في الوطن وأقرب لي من الإيراني ومن الشيعي اللبناني ومن كل الجهات وأشعر كل الموجودين بالوطن أكو عندي عقد مواطنة بدون مزايدة..

فيصل القاسم: كويس جدا، كريم بدر هولندا تفضل يا سيدي.

عوني القلمجي: شو تديني دوري.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

كريم بدر: الأخ فراس لو تهديه شوية الله يخليكم أنا أكمل هذا الصوت وأشهد على أيدك يا ضمير العراق أنت يا أخي أنا أصحح مفهوم ما افتهمه الأستاذ القلمجي وإحنا استجرنا بالرمضاء من النار يا دكتور فيصل أنا أستغل هذه المناسبة أن أبارك لشعبي من هنا عودة نخبنا وبقية قادتنا وأنا أبارك لكم سقوط طاغية لم يعرف له التاريخ مثيل، أبارك لكم الاحتفاء ورد الاعتبار إلى كل الشهداء العراقيين الآن صورة الشهيد محمد باكر الصدر ومحمد صادق الصدر تضيء شوارع بغداد وأنا أخاطب الضمير العربي حقيقة أنا أطرح عليك جملة من المعادلات وهذا الضمير العربي أقول خلي 9/4 تستغيث بنا الراجع كل قيمنا ومتبنايتنا الفكرية يا ناس عندنا تناقضات تسكنه الألوف من رائحتها وجيفتها قبل 1991 عندما احتل صدام حسين الكويت اجتمع أكثر من خمسمائة عالم وداعية مسلم كل علماء المسلمين وأجازوا الاستعانة بالقوات الأميركية لتحرير الكويت واعتبروا القتال معها جهاد، أكرر جهاد شيل الشعب الكويتي حط الشعب العراقي شوف المعادلة شو تكون مخجلة مخزية لكل إنسان عندنا ذرة من الأخلاق الشعب ما اعتبر المؤتمر الوطني الفلسطيني المجلس الوطني الفلسطيني اجتمع في الأرض المحتلة تحت رعاية أميركية وبحضور الرئيس الأميركي شخصيا بيل كلينتون بدي أقولهم وتنازلوا عن حق المقاومة واعترفوا بإسرائيل وأتحداك لو تديني واحد طرح النموذج الفلسطيني خيانة ممكن أن يقتل بالشارع، الشرطة الوطنية الفلسطينية تسليحها إسرائيلي رواتبها إسرائيلية بينتهم بتعاون أمني بس من طرح النموذج الفلسطيني الشرطة مثل ما في البحر الشرطة العراقية الآن الشرطة الوطنية الفلسطينية عندهم كل العرب يقولون لا للاقتتال الفلسطيني الفلطسيني شيل الفلسطيني وحط العراق شوف العملية شو بتصير، أنا أطرح السيد ياسر عرفات يا أخي يا دكتور فيصل ضمير الأمة وتقبيل أيدي أولبرايت زوجة مليونير وضعت مولودها في باريس أعطيك شخصية شيعية واحدة أو شخصية عراقية ما تدخل بهذا أستاذ السيد حسين الشامي هذا المناضل الوطني الكبير رئيس الوفد الشيعي الآن في بغداد هذا الإنسان ثلاثين سنة يقاتل وجد معتقل دخله من 1980 يتعرض لمحاولة اغتيال في بغداد وتنكسر إيده من أجل المقاومة ما يسمى بالمقاومة أنا أطرحها بصوت واحد وبإصبع واحد أشير المقاومة العراقية مشروع حرب أهلية هؤلاء طرحوا نفسهم بشكل واضح، في جريدة القدس العربي يوم 2/4 يقولون نحن جماعة الأمن الداخلي يعني جماعة الإعدامات وكذا ومناضلي حزب البعث العربي الاشتراكي..

دور النظام العراقي السابق في ما يحدث الآن

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب أشكر جزيل الشكر وصلت الفكرة، كيف ترد على هذا الكلام؟ أنا لدي بعض الأسئلة في واقع الأمر دقيقة يعني الآن الوضع سيئ جدا وهناك انهيار للدولة وإلى ما هناك من هذا الكلام وكل هذا موجود لكن لماذا نحمّل كل هذا الكلام لسنة مضت للاحتلال لماذا لا نحمّله إلى إرث الدكتاتورية والاستبداد والقمع يعني هناك مقولة مطبقة تاريخا أن النظام الاستبدادي والقمعي يفسد الماضي والحاضر والمستقبل يفسد الماضي بأنه يزور كتابته يفسد الحاضر بإذلال شعبه وقهره وإلى ما هنالك أما المستقبل فيفسده بإنه أنا أذهب ويأتي الطوفان من بعدي كما حدث في العراق وكما سيحدث في أي بلد دكتاتوري عربي.

عوني القلمجي: لا خليني على هذه ملاحظة بتاعتك حضرتك، أولا من شأن صدام حسين موجود بالسلطة كانت الناس حتنهزم من التعاون مع الأميركا رفعوا الشعار نحن ضد الاحتلال وضد الدكتاتورية لما راحت الدكتاتورية المفروض بقى الاحتلال هذا نكون ضده راح يتعاونوا ويا الاحتلال فلا تجيب لي قصة.. صدام انتهى مرحلة تاريخية وانتهت تريد تسوي حلقة حول ها الموضوع نقعد أما نريد نرجع على صدام..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: انتهى ولكن إرثه لم ينتهِ يا أخي هذا هو السؤال.

عوني القلمجي: نعم هذا لم ينتهِ العراقيين هذه المهمة الوطنية اللي كان هي بتقع على عاتقهم الأميركان الآن الأخ أبو فراس يقول لي تكون ليش متفائل راح تجينا حكومة..

فيصل القاسم: وتوزيع عادل للثروة..

عوني القلمجي: والحكومة دي عادية وتوزيع عادل للثروة وكل إلى آخره وتيجي اثنين إن أميركا لما جت العراق هي 11 تريليون والنفط كليته ما لقيته هو من المعروف إنه مسألة النفط هي مو مسألة واردات يعني أنا هعطيك أخي..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: أخي صدام حسين.. خليني أرجع..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عوني القلمجي: أخي سمعتك أسمعني يا أبو فراس اسمعني موضوع الأميركان هي مو موضوع نفط أني هقول له إضافة أولا النفط أميركا مؤمن وصدام قال لهم خذوه ماكوا واحد طلع كدب صدام حسين للأميركا خذوه..

أبو فراس الحمداني: طب عملية واضحة طبعا..

فيصل القاسم: بس دقيقة أرجوك..

عوني القلمجي: يا أخي أسمع يا أبو فراس، اثنين النفط ماكوا واحد يهدد حصة الإنتاج عنهم، ثالثة النفط ماكوا واحد يهدده وهو رايح إليهم، أربعة النفط ماكوا جهة راح تستخدم سلاح ضد الأميركان هذا موضوع النفط وبالتالي يقول لك أخي لولاش الأميركان يحتلون العراق على مدن النفط والعقارات ويحطوا تحت تصرفهم أكوا فرق بأن أني أخذ حصتي وصدام حسين اللي كل التنازلات قدمها بس ما مجبر إنه يسوي عقد أربعين مليار دولار وياهم سواء ويا الروس اثنين ما يجبره الحصار أن يبيع النفط هذا إلى أوروبا ما يجبره الحصار أن يفوت من الأوبك ويقلل الإنتاج هذا النفط شكل أنه تأمن حصتك وأن يكون الكاك مال النفط بأيدك أن يكون الكاك مال النفوذ بأيدك في العراق آنذاك أنت اللي هتستخدم هذا النفط سلاح ضد الآخرين وسلاح ضد أوروبا وهي الهدف الجاي وأوروبا الآن هي ما لسودا عيونهم إن أرادت الحرب هي مفتاح وينه ويش لأن كل اقتصادها يعتمد على أوروبا والتريليونات بيحيكها..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس بدك تقول أن انتخابات..

عوني القلمجي [متابعاً]: بدي أكمل لك فيجي على موضوع أنه والله أكو حكومة جاية الحكومة الجاية تفضل شيلوا مهمتها اللي هتيجي هذا الدستور مو أني المادة 59 الفقرة ج بيقول حال تسلم السلطة وتماشيها من مكانة العراق كدوله لها سيادته تكون للحكومة العراقية الانتقالية المنتخبة الصلاحية لعقد الاتفاقات الدولية الملزمة بخصوص نشاطات القوى المتعددة الجنسية العاملة في العراق تحت قيادة موحدة وطبقا لشروط قرارات مجلس الأمن 1511، هذا الاتفاق أن الحكومة هي من حقها أن تعقد اتفاقات أمنية وتجارية واقتصادية وسياسية ويا الأميركان ومن حقها الأمني أن تقول لهم ابقوا أنتم بالاحتلال..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: من حقها تأخذ ومن حقها ما تأخذ..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عوني القلمجي: هذا يخالف حتى القانون الدولي اللي يقول أن القوى المحتلة قبل ما تعترف به مجلس الأمن 1411 تكون محتله القوى المحتلة ما من حقها بالقانون أن تغير حكاية الاقتصاد ولا من حقها أن تغير الدستور ولا من حقها أن تيجي حكومة غير منتخبة تقيم مثل هذه العلاقة هذه الحكومة اللي قل لي تسليم السلطة تسليم السلطة شيء والسيادة شيء آخر، السلطة وبريمر قال علنا في مؤتمر صحفي وبوش قال ليس هناك علاقة بين تسليم السلطة للعراقيين والسيادة..

فيصل القاسم: والسيادة ولذلك..

عوني القلمجي: والسيادة ولذلك إحنا قوتنا الأميركية جئنا لنبقى لن نخرج..

فيصل القاسم: يعني هناك أكبر سفارة في العالم ولتكون الآن في بغداد..

عوني القلمجي: والآن بوش يناقشون بالبنتاغون يريدون نزول تعزيزات جديدة للعراق..

فيصل القاسم: طيب كويس جدا بس سؤال قال الأخ قبل قليل..

أبو فراس الحمداني: يا دكتور..

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي موضوع المقاومة قال لك مشروع المقاومة هو حرب أهلية عراقية باختصار هذا كان دور..

عوني القلمجي: هذا كان الكلام منشان يقول لك مثلث سني إذاً هي حرب أهلية.

فيصل القاسم: لماذا تنتشر..

عوني القلمجي: الآن بمقتضى الصدر اللي مدحها الأخ..

فيصل القاسم: طب ولكن مجلس الحكم وافق على اعتقال الصدر اليوم.

عوني القلمجي: يا أخي وزير العدل اليوم وزير العدل قال ترى يا جماعة الخير أنا ما لي علاقة اليوم بالجزيرة عندكم.. قال أنا ما لي علاقة لا أصدرت شو أسمه قرار ولا مذكرة اعتقال ولا أدري بهذا العمل بالموضوع هو مين اللي دس هذا النوح في المال اللي سوى الدستور هو اللي بيشرف على وزارة العدل الآن هو اللي يصدر، الصدر قال يطالب السنة بكسر الحصار عنهم والتوحيد فيما بينهم وين هي الحرب الأهلية؟

أبو فراس الحمداني: دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عوني القلمجي: الصحافة العربية الآن تريد تحكي تقول إحنا نحذر من فتنة طائفية وين هي الفتنة الطائفية سنة وشيعة الآن إخوان سنة وشيعة وهذا مقاومة ويقاومون سويا.

فيصل القاسم: إذا كان هناك الصدر بس دقيقة يا أخي مش أنت مدير البرنامج بس دقيقة يا أخي.. دقيقة يا أخي يا أخي مش أنت مدير البرنامج أسمعني شويه..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: يا أخي صار لك نصف ساعة تحكي..

فيصل القاسم: أسمع شوي يا أخي مش أنت مدير البرنامج..

أبو فراس الحمداني: (ok) بس قدامي وقت صار لي سبعة عشر أنت مش جايبني تقعدني يا أخي..

فيصل القاسم: أسكت خاليه يجي دورك.. أنا أريد أن أسال سؤال..

أبو فراس الحمداني: إتعامل بأدب إتعامل معي بأسلوب زين.

تيارات مختلفة تقود المقاومة العراقية

فيصل القاسم: أسكت أرجوك يا أخي أنت مش خلي حدا يحكي خليك شوية، أنا أعود إلى موضوع المقاومة.. موضوع المقاومة الآن هناك من يميز بين تيار عاقل يقوده السيد السيستاني وتيار مندفع ومتهور يقوده السيد الصدر بعد عام باختصار بنقطة واحدة؟

عوني القلمجي: أخي السيستاني ده يلعب دور نفسه ما لليزدي عام 1917 التاريخ يعيد نفسه..

فيصل القاسم: كيف؟

عوني القلمجي: تاريخ يعيد نفسه بـ 1917 جم البريطانيين للعراق واحتلوه كانت المرجعية أطراف مرجعية اللي موجودة يمثلها اليزدي كان موجود في سمراء قاعد هناك ما إله شغل هو ويا الاحتلال واكو تيار إيراني اللي في ذاك الوقت سموه إيران القاجاريه وكانت أيضا نفس العوائل تمثلها وكان أكو تيار اللي يمثلوا شو الحائري والصدر والحبوبي ودولا مثل اللي يسموه الناطقة (كلمة غير مفهومة) ذلك منك وقال يا جماعة الخير أنا قدرت طلعت شعار أسمه ملك عربي وحكومة عربية للعراق حتي يسحب البساط من كلا التيارين الشيعين السيستاني بقت كحوزة علمية طافت بها تيار الحزب المجلس الإسلامي الأعلى اللي بده يتعاون مع مجلس الحكم وبين الصدر اللي هو ضد مجلس الحكم ترفع شعار الانتخابات وطلع مظاهرات اليوم الأول مشى الحال اليوم الثاني وقفها ليش وقفها لأن المظاهرات ما مشت مثل ما هو راض المظاهرات مشت لا للاحتلال لا للفدرالية لا لانفلات الأمن لا لا إلى آخره قال لك المظاهرات وقفها، التاريخ يعيد نفسه بالضبط هكذا.

فيصل القاسم: طيب كويس جدا أحمد خطاب فرنسا تفضل يا سيدي سأعطيك المجال يا أخي والله ما أنا قاسي بس يا أخي هدي بالنا شوية تفضل يا سيدي.

أحمد خطاب: مساء الخير.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

أحمد خطاب: مساء الخير دكتور فيصل.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي أهلا وسهلا.

أحمد خطاب: الأخ أبو فراس الحمداني مقدمة صغيرة وأنا لست أدري إذا كان.. وهو شاب لطيف على ما يبدو رغم المظاهر لست أدري إذا كان أسمه حركي أو أسم حقيقي..

أبو فراس الحمداني [مقاطعاً]: لا أخويا أسمي حقيقي أبو فراس بدر كامل الحمداني..

أحمد خطاب [متابعاً]: أذكره أن العراق أسوء بكثير وهو في طريق التقسيم وليس التقسيم في طريق التحلل ولعلي أذكره ببيت شعر:

يا شاموا أين هما مروان وأين من زحموا

بمنكي بشوبا فلا خيول بني حمدان

أبو فراس الحمداني راقصة جهوا

ولا المتنبي مالئ حلبا

مع الأسف الشديد هذا هو الواقع أدخل الآن مباشرة في الموضوع أقول إن وأريد أن أتوقف عند الموقف السيد المرجع آية الله السيستاني هذا الرجل المحترم بسنه وقدره ولكن أريد أن أقول أن الرجل هو من أصله يأتي من جنوب شرق إيران على الحدود الباكستانية بالتحديد من إقليم سيستان وليس أسمه آيه الله السيستاني، السيستاني هو المنطقة التي أتى فيها أسمه آخر كما رافسنجاني أسمه علي أكبر هاشمي ولكنه يأتي من مدينة رافسنجاني، إذاً القليلين من يعرفوا أسمه الحقيقي هذا الرجل أتى إلى العراق وهو يلعب دورا مهما وأريد أن أمسك بهذه الحلقة المركزية أنا مختص في المذهب الشيعي والجعفري وعملت دراسات كثيرة على هذا المذهب رغم أنني مسلم بشكل عام إذا صح التعبير بدون مذهبيات.

فيصل القاسم: طيب باختصار.

أحمد خطاب: آيه الله السيستاني أتى من هذه المنطقة وليس كل من يحمل لقب آيه الله أو حجة الإسلام معناها هو نبي ومعصوم لأن كان هناك أبن منتظري والإيرانيون يعرفون ذلك والعراقيون وهذا الرجل في بداية الثورة عمل مجموعة ميلشيا وهجم على البنوك محمد منتظري ابن منتظري الكبير وسموه تهكما آيه الله ريغو في إيران إذاً ليس كل من يحمل لقب آيه الله وحجة الإسلام ليس نبيا ولا معصوما انطلاقا من ذلك ومع كل الاحترام الواجب أقول أنه بعد هذه النقلة، النقلة الثانية ما لفت انتباهنا أنه في عهد صدام حسين خمس وعشرون عاما في عهد الطغيان والديكتاتورية لم ينبس الرجل ببنت شفه، الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر، أين هذا الجهاد؟ نقلة ثالثة عندما أتوا الأميركان وبكل وضوح وصراحة وقوة أقول قال الله تعالى في كتابه العزيز {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ المُؤْمِنِينَ} ومن يتخذهم {فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إلاَّ أَن تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاة} هذه هي الفتوة لا يمكن اتخاذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين إلا أن تتقوا منهم تقاة ربما قال ذلك ماذا أتقى منهم هل أتقى السيد السيستاني والعراقيون نهب الذاكرة القومية العراقية الكنوز نهب النفط إدخال الموساد في كركوك وبغداد وعلى الحدود السورية هل اتقوا منهم من يقتلوا الفلوجة والسمراء والآن ماذا أتقو منهم؟ إذاً لماذا التعامل أن التعامل مع المحتل بالوكالة عبر أعضاء مجلس الحكم الانتقالي هو في هذه الظروف الاستثنائية أو من وجهة نظر شرعية أقول وأنا أتحدى بمناظرة إذا شئت دكتور فيصل في مناظرة هو تعامل مع المحتل بالأصالة إن التعامل بالوكالة في الظروف الاستثنائية تعامل بالأصالة ومثل من يتعامل كمثل والله امرأة محصنة أرادت أن تبقى ورب قريش وهوازن ولكنها محصنة ولكنها أرادت أن تنصب علاقة مع حاكم فأرسلت بناتها وأبنائها لكي تُحسن هذه العلاقة، سؤال سألني سؤال أحد العرب قال لي هنالك شخص في لبنان عندما دخل الاحتلال الإسرائيلي لبنان أرتأى لمصلحته ومصلحة طائفته أن يتعامل بطريقة مع الاحتلال أسمه انطوان لحد الاحتلال الإسرائيلي وكل الناس حكموا عليه بالخيانة بما في ذلك دولة لبنان، هنالك شخص آخر في العراق أرتأى لمصلحته ولمصلحة طائفته أن يتعامل مع الاحتلال والأميركيين يقولوا نحن نعم الاحتلال وهم متحالفين مع اليهود ومع إسرائيل إذاً لماذا يسمى ذلك خائن ولماذا يسمى فلان آيه الله يعني لا أقصد السيستاني إنما بعض أعضاء مجلس الحكم بالطبع..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة أنا عندي سؤال بدي أسال إياه ليك يعني هناك شخص يقول لقد استبشرنا خيرا حين سمعنا أن مجلس الحكم سيطهر العراق من رجس البعثيين الذين سامونا سوء العذاب لكن اكتشفنا أن الكثيرين من هؤلاء القتلة عادوا إلى السلطة بمسميات جديدة وبدؤوا يتعاونون مع الحكام الجدد أي أنهم نقلوا البندقية من كتف إلى كتف، تعاونوا مع صدام وسمسروا له ونفذوا له مهمات قذرة كثيرة ثم يسمسرون الآن للنظام الجديد فكيف نثق بهؤلاء المأجورين ومنهم رجال أعمال وكتاب وصحفيين ودبلوماسيين ورجال مخابرات معروفين بجرائمهم ضد الشعب العراقي في الداخل والخارج ولدينا قائمة بأسمائها والوظائف السابقة التي كانوا يشغلونها وسنرسل لكم نسخة منها وستنشر على مواقع الإنترنت، أمير أحمد بغداد. طيب كيف نستبشر خيرا وأنت تريد أن تطهر الكثيرون عادوا من الأبواب الخلفية ويعملون الآن مع النظام الحالي كيف تستبشر أنت كمواطن كعراقي؟


أمن واستقلال وحرية العراق و مكافحة الفساد هذه أمور تقع مسؤوليتها على مجلس الحكم وعلى عاتق العراقيين كلهم ”
أبو فراس الحمداني: نعم.. نعم يا أخي أنا سأختصر كثير من النقاط في دقائق أولا أمن العراق استقلال العراق حرية العراق مكافحة الفساد هذا مو مسؤولية مجلس الحكم مسؤولية العراقيين كلهم خليني أقول العراقيين العراق مسؤولية العراقيين كلهم يجب أن يتحملونها أكو فساد موجود بالعراق وأكو أيضا الجهاد القتال والوطنية ما انتهت بسقوط صدام حسين أكو معارك كبيرة أكو معارك استقلال أميركا تريد تفرض هيمنتها أميركا تريد تفرض أجندتها الوطنية كلنا إحنا داخل مجلس الحكم وخارج مجلس الحكم كل الوطنيين كل العوائل الوطنية كل إحنا بيت واحد، ثانيا طرح الأخ شغلة السيستاني، السيستاني رمز وطني عراقي ما يستطيع كل الآخرين الصغار أن ينالوا من.. هذا اللي قال لا يعني في عهد صدام حسين السكوت شان الموقف ماكو واحد شان السكوت كلهم على السلاطين هذا اللي قال لا ما حد يزايد على وطنيته بعدين أكو رشيد على الكيلاني وطني عراقي ومدرسة وطنية عراقية موجود الآن ما حدا يقول عليه هو من جيلان غرب من إيران بس لو كان رشيد على الشيرازي أو الشيرزستاني خمسين علامة استفهام عليه بعدين الدكتور الكبيسي مو السيستاني الدكتور كبيسي صرح وهذا رجل احترامه داعية إسلامي مؤسس جمعية علماء السنة في العراق داعية إسلامي داعية قومي شخصية وطنية أكثر من هذا الأخ اللي أتصل خطاب وأكثر من الآخرين ما حدا زايد على وطنيته وعلى شرعيته وكونه داعية إسلامي يقول بالحرف الواحد نتيجة لظروف نمر بها ظروف خاصة نمر بها وتركة ثقيلة الاحتلال لذلك سنقاوم بالمقالة وبالكلمة سنتعاون مع الاميركان سنشارك في إدارة الاميركان سنشارك في إدارة يشكلها الأميركان إذاً الرجل يضع خصوصية للمرحلة يعتقد نحن نعتقد أن تركة صدام حسين الأخ حسين يعتبر صدام حسين انتهى أنا أعتقد أبنائي وأجيال أجيالنا راح يدفع التركة هنالك تركة ثقيلة للنظام العراقي دعني أكمل..

فيصل القاسم: تفضل يا أخي تفضل.

أبو فراس الحمداني: هنالك تركة ثقيلة للنظام العراقي على المستوى السياسي نحن نعتقد أنه أكو قرارات جائرة بحق العراق لازم نناضل لأنه تسير وهنالك دولة عراقية أسسها صدام حسين على أساس بعثي يعني المدير الآن بعثي الوزير بعثي وكيل الوزير بعثي رئيس الجامعة بعثي من النهار بعثي من شدة بعثيين أعضاء قيادة قومية..

فيصل القاسم: لكن هادول كثير منهم.

أبو فراس الحمداني: حبيبي اسمح لي دعني أكمل قلت في بداية الحديث أقول أكو فساد الآن وأكو الآن أجندة أميركية وأكو خيوط لأميركا تتحرك بالعراق العراقيون كلهم لازم يشاركون مو ترى أنا أقول أكو تركة على المستوى السياسي أكو قرارات جائرة وأكو دولة عراقية لازم نأسسها على أساس وطني أكو على المستوى الاقتصادي دكتور فيصل أكو مديونية للعراق أربع مائة مليار ما نقدر ننيها بالشعارات وبالصراخ.. وأكوا أيضا عندنا بطالة 80% بالشعب العراقي نعترف منقصدش مجلس الحكم منقصدش الأميركان النظام كان مسوي أجهزة قمعية ومخابراتية دول هم أبناء الوطن يعني يحتاج إعادة تأهيلهم.. اللي ما مجرمين وأيديهم ما ملطخة بالدماء توفير فرص عمل أيلهم هذه نقطة ثانية، على المستوى الاجتماعي عندنا كوارث دكتور فيصل عندنا الطبقة الوسطى اللي انسحقت من العراق هي طبقة المثقفين طبقة الوطنيين هذه انسحقت هسا الآن إعادة بناءها عندنا إحصائيات بالعراق 70%..

فيصل القاسم: أعيد بناءها الآن.

أبو فراس الحمداني: لا، يعاد بناءها مشروع وطني عراقي عندنا إحصائيات دكتور فيصل 70% من النجف 70% نساء يعني معناها أكو مليونين واحدة من خواتنا إحنا نعترف مع عندها فرصة للزواج هي من حقها أن يوفروا لها فرصة بالحياة من حقها نوفر ظروف صحية ترجع المهجرين ثلاثة مليون شاب عراقي يرجعون يتزوجون من حقنا أيضا..

فيصل القاسم: طب بس.. بس دقيقة خليني أسألك سؤال بما أنه الوضع تحسن كثيرا في العراق ويبشر بالخير شو مقعدك أنت بهولندا؟

أبو فراس الحمداني: والله أنا اشتغل ليل نهار أنتووا اتصلتوا بيا الساعة 12 بالليل اشتغل..

فيصل القاسم: طب شو مقعدك بهولندا ليش ما ترجع؟

أبو فراس الحمداني: يا أخي أنا مستقل أنا بدي أرجع أعيش حياتي أهلي أعيش رحت للعراق مرتين ما أقدر أوفر بيت ما عندي فلوس أشتري بيت حقيقة يعني إرادي عشرين ألف بس جاي اشتغل واشتغل لا أكمل يا أخي طرحت..

فيصل القاسم: يا أخي بس والله الوقت يداهمنا..

أبو فراس الحمداني:يا سيدي يا عزيزي..

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا بس دقيقة

أبو فراس الحمداني: الطرح دعني أقول أكو حكومة وطنية قاطبة أكو سلطة وطنية احتلال سلطة وطنية فلسطينية تحت الاحتلال ما حدا يشكك عليها ياسر عرفات مطوقينه الدبابات الأميركية..

فيصل القاسم: كلام جميل جدا..

أبو فراس الحمداني: وتحت الاحتلال أكو سلطة وطنية وأكو اتفاقات قاتلة دعني أكمل أرجوك..

فيصل القاسم: كلام جميل جدا بس الوقت يداهمنا..

أبو فراس الحمداني: فكرة.. فكرة كمان أكو انتخابات قادمة ستفرز يا إخوان يا عراقيين تكاتفوا اتحدوا حتى نخرج الانتخابات وراء الانتخابات سنخرج الاميركان وسنحقق بلدنا وسنساهم في بناء بلدنا معا يا أخوان تركتنا ثقيلة والله العظيم ما نخالف على ضمائرنا.

فيصل القاسم: كويس جدا خلف عبد الصمد العراق تفضل يا سيدي باختصار لو تكرمت الوقت يداهمنا.

خلف عبد الصمد: السلام عليكم أخ فيصل.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

خلف عبد الصمد: تحية لك وللأخ أبو فراس الحمداني وأقول هناك فرق بين من احترق بالنار وبين من يعرف أن النار تحرق، الأخ أبو فراس الحمداني أعتقد ممن احترق بنار النظام السابق، أقول أخ فيصل أن 9/4 وقت يحتفل به من ذاق الظلم والاضطهاد من عوائل ضحايا المقابر الجماعية وعوائل المفقودين والسجناء وعوائلهم والمهاجرين والمُهجرين وعوائل ضحايا الأسلحة الكيمياوية وكل الأحرار الذين..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب أشكر جزيل الشكر مهمة جدا الوقت نحن الآن بحاجة أن نحتفل يقول الأخ آخر كلمة احتفال..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: احتفلوا أخي العراقيين ده يحتفلون الآن بثورة شعبية ضد الاحتلال قدام التليفزيونات يا أخي..

فيصل القاسم: لا يقولك احتفال بسقوط النظام..

عوني القلمجي: أيوه ما هو هذا ما هو متصور احتفال هذا إحنا نعتبره لما تكون المقاومة تتصعد وتكون على أبواب تحرير بلدها هو هذا الاحتلال أم الاحتفال اللي هو يقصده يقصد أن يوم 9 راح تطلع الناس وتهلهل وتذب ورود وزهور على الجنود الاميركان خلينا نشوف {إِنَّ غَدًَا لَنَاظِرِه قَرِيبْ} هذا واحد اثنين أنا ما مفتهم هو والأخ أبو فراس يضربون مثل بياسر عرفات، ياسر عرفات ماذا جنينا من ياسر عرفات الآن بده يريد بقعة يقعد عليها بس بمكانه غير قادر أدت سياسة..

فيصل القاسم: باختصار مش هذا موضوعنا باختصار ماذا تريد أن تقول كلمة واحدة؟

عوني القلمجي: أنا أقول كلمة واحدة أطمئن كل الأمة العربية إن المقاومة العراقية ستنتصر وأن العراق باقٍ والاحتلال إلى زوال أطمئن كل هذه الآمة.

أبو فراس الحمداني: وأنا أقول أن صدام حسين زائل والاحتلال زائل وأقول للعراقيين يجب يدا بيد ولتتحد القلوب..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر..

أبو فراس الحمداني: لنبني عراق المستقبل عراق الحرية عراق السلام عراق المحبة عراق الاخوة العربية..

فيصل القاسم: أشكر جزيل الشكر يا أخي يا زلمة مشاهديَّ الكرام..

أبو فراس الحمداني: عراق الأخوة السنية الشيعية عراق الأخوة العربية التركية عراق المستقبل..

فيصل القاسم: يا زلمة طيب أشكرك جزيل الشكر..

أبو فراس الحمداني: عراق اللي يجمع أبنائنا عراق اللي يجمعنا كلنا إحنا عراق لا كما يريده الإرهابيون عراق لا كما تريده أميركا عراق ولا كما تريده العرب بقرة حلوب عراق يعيش تحته أبنائنا جميعا فلتتحدِ الأيدي يا أخوان..

فيصل القاسم: أشكرك مشاهديَّ الكرام..

أبو فراس الحمداني: تتحد الأيدي..

فيصل القاسم: يا زلمة مشاهديَّ الكرام لم يبقَ لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد عوني القلمجي المتحدث باسم التحالف الوطني العراقي والسيد أبو فراس الحمداني السياسي العراقي المستقل نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة