وزيرستان إلى دائرة الضوء، حياة الصحراء المورتانية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

محمد خير البوريني

ضيوف الحلقة:

نثار وزير/ رئيس حركة الإصلاح القبلية
محمد الأمين/ باحث موريتاني
محمد عبد الجليل الهجراوي/ مدير التراث الثقافي المغربي

تاريخ الحلقة:

26/06/2004

- مناطق وزيرستان القبلية الباكستانية
- حياة الصحراء في موريتانيا
- القفطان المغربي

محمد خير البوريني: مرحبا بكم مشاهدينا إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، نشاهد من باكستان تقريرا يتحدث عن مناطق وزيرستان القبلية المتدينة التي دخلت إليها قوات الجيش لأول مرة منذ تأسيس البلاد حيث خرجت هذه المناطق إلى عالم الأضواء والشهرة لأول مرة منذ قيام الدولة الباكستانية وذلك بعد ما قيل عن رفض القبائل طرد أو تسليم متهمين بالانتماء إلى حركة طالبان و تنظيم القاعدة.

ومن صحراء موريتانيا القاحلة إلا من بلدات أو قرى تتناثر هنا وهناك وقوافل التجارة البسيطة والمقايضة التي لا زال معمول بها نتناول تقريرا يتحدث عن جانب من حياة الصحراء وعن مدن كانت يوما منارات للعلم والمخطوطات التاريخية والكتب ثم اندثرت لأسباب عديدة، كما نتحدث عن القفطان النسائي المغربي الشهير الذي يرجعه بعض الباحثين إلى الموسيقي العربي التاريخي زرياب الذي اُشتهِر عنه عنايته البالغة بأناقته قبل أن يتحول هذا اللباس عبر التاريخ إلى زي نسائي زادته قدود الحسان روعة وجمالا، أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

مناطق وزيرستان القبلية الباكستانية

خرجت مناطق وزيرستان القبلية الباكستانية خرجت إلى عالم الشهرة والأضواء بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر لاسيما بعد دخول القوات الباكستانية إليها لأول مرة بحثا عن عناصر تنتمي لطالبان والقاعدة، قبائل وزيرستان بقيت على فطرتها على الرغم من دخول أفكار جديدة إليها بعد ظهور مصطلح الجهاد الأفغاني كما بقيت على معاناتها من حيث البطالة وتهميش دور المرأة ولكنها حافظت على مشاعر وعادات وتقاليد قبلية توارثتها عبر الزمن، تقرير أحمد زيدان.

[تقرير مسجل]

أحمد زيدان: لسان حال الإدارة الأميركية هو أنه إذا كنت تريد أن تعرف ما يجري ضد الأميركيين من أحداث في أفغانستان وربما غيرها فعليك أن تبحث عليه في مناطق وزيرستان القبلية هذه المناطق التي كانت حتى أحداث الحادي عشر من أيلول عصية على الفهم والمتابعة الإعلامية الغربية غدت هذه الأيام محط اهتمام الجميع، مناطق وزيرستان القبلية الممتدة على مسافة مئات الكيلومترات على الحدود الأفغانية تتشاطر مع أفغانستان كل شيء لكن الحدود الفاصلة الحالية تغيرت فقط عام 1893 حين خط اللورد مورتي مورديوران خطا على الرمال ليفصل بين القريب وقريبه ولكن بقيت القبائل تعيش هموم بعضها بعضا، هذه المناطق التي تعيش حياة أقرب إلى البساطة تتمتع باستقلال شبه ذاتي عن الحكومة المركزية في إسلام آباد الكل هنا مرهون برأي الكبار من رجال القبائل الذين تراجعت سطوتهم وقدراتهم في التأثير على الناس في الفترة الأخيرة بعد أن دخلت الأحزاب السياسية الإسلامية والمشايخ على الخط بالإضافة إلى نفوذ الذين شاركوا في الجهاد الأفغاني وعادوا بأفكار ورؤى جديدة حدت كثيرا من صلاحية من يوصفون بالملك أو الخان أي رجل القبيلة.

نثار وزير - رئيس حركة الإصلاح القبلية: القصة هي أن المولوي والشيخ حل محل رجل القبيلة لكن سياسة المولوي محدودة في تسيير شؤون الناس التي تقتصر على الشؤون الدينية.

أحمد زيدان: العائلة الكبيرة تعيش سوية ومجتمعة في دار واسعة بمناطق وزيرستان ومعيل العائلة هو الذي يشتغل حيث يقوم بالإنفاق على الجميع حتى يتمكن الآخرون من إيجاد فرص عمل لهم.

إشفاق وزير - رجل قبلي: نحن كقبائل نعيش كعائلات مشتركة في القرية الواحدة فهنالك الأعمام وأولاد الأعمام في البيت نفسه إذ يقطن في البيت الواحد ما بين خمسين وستين شخصا يعيشون معا ويأكلون معا، هناك رأس لهذه العائلة يقدم الجميع ما يجنونه مِن مال بشكل يومي إليه ليرعى شؤونهم وهم يحبون بعضهم ويحترمون ضيوفهم وكل شؤون حياتهم إسلامية.

أحمد زيدان: البيوت هنا بسيطة والغرف مفتوحة على حديقة يلهو بها الأطفال في ظل الافتقاد إلى أماكن الترفيه واللهو لهم وتبقى تكاليف الحياة صعبة للغاية بسبب قلة الوظائف والافتقار إلى فرص العمل، الأهالي يعتمدون على تجارة الأخشاب بينما تتوجه أعداد كبيرة منهم إلى دول الخليج العربي كسبا للعيش وهو ما ساعدهم على معرفة اللغة العربية فأتى حالهم مشاهدة القنوات العربية في تلك المنطقة القصية عن العالم بعد عودتهم إليها.

حاجي لايق شاه - رئيس قبيلة درباخيل: في مناطق القبائل وبخاصة في مناطق وزيرستان ليس لدينا أعمال تجارية أو مصانع لذلك فإن الشعب فقير ويختار التوجه إلى الإمارات العربية المتحدة والسعودية للعمل كعمال وسائقي سيارات، الناس غير مثقفين معظم الناس غير متعلمين.

أحمد زيدان: حياة المرأة شبه مهمشة في تلك البقعة بسبب الحصار القاسي المضروب عليها فكما يقال لا تخرج المرأة هنا إلا مرتين مرة للزواج ومرة للدفن والزواج في مناطق القبائل هذه مكلف للغاية ويحكمه بالعموم الاتفاق بين عائلتي العروسين قبل موافقة العروسين نفسيهما.

سيد جلال الدين - مدير مدرسة محلية دينية: الزواج يُعقَّد حسب طريقتنا وتقاليدنا حيث تقوم مجموعة من رجال القبيلة بزيارة بيت الفتاة بعد أن تختار النساء الفتاة التي يراد خطبتها فتتوجه المجموعة التي تمثل الرجل إلى بيت المرأة ليخطبوها ثم يتم التأكد من حسن أخلاق الخطيب وحينها يتم الاتفاق وتعيين وقت الخطبة والزواج.

أحمد زيدان: الضيف في هذه المنطقة ليس ضيفا على الدار التي ينزل عليها فحسب وإنما ضيف على كل القبيلة أو القرية ولذا يعامله الجميع على أنه ضيفه الخاص.

خان زاده وزير - باحث اجتماعي: إذا جاء بعض الأجانب إلى هنا فمن تقاليد القبائل استضافته وتحضير الطعام الذي يليق بالضيف وحين يأتي الضيف لابد أن نذبح له خروفا وكل القرية تعتبره ضيفها وبالتالي فإن المضيف الحقيقي عليه عبئا قليل مقارنة بالعبء الذي يتحمله أفراد القرية.

أحمد زيدان: حالة شبه الاستقلال الذاتي التي تتمتع بها هذه المنطقة وهي الوحيدة في العالم التي تحظى بهذه الصفة دفعها ربما إلى اعتبار الإسلام أهم لديها من باكستان وبالتالي ما يجري في مناطق مهمة من العالم الإسلامي يعنيها أكثر مما يجري في باكستان نفسها وربما ما حصل أخيرا من تفضيل مقاومة الجيش الباكستاني على تسليم من تصفهم بضيوفها شاهد على هذه العقلية.


القبائل تؤمن بالوحدة بين أبناء الأمة الإسلامية ويعتقدون بأن المسلمين أمة واحدة في كل العالم وينظرون للحجاز كمركز للأمة

نثار وزير
نثار وزير: القبائل تؤمن بالوحدة والتضامن بين أبناء الأمة الإسلامية حيث يؤمنون أن المسلمين أمة واحدة في كل العالم وينظرون إلى الحجاز كمركز للأمة بسبب المشاعر الدينية ولأنها محل حراسة الدين.

أحمد زيدان: الجيش الباكستاني الذي انسحب بأوامر من مؤسس باكستان محمد علي جناح من المنطقة بعد استقلال البلاد سعى هذه الأيام إلى كسب مواطئ قدم له في تلك المنطقة ولكن جوبه بمقاومة عنيفة أرغمته على التراجع وإن كان ما يزال يحتفظ بوجوده هنا، أحد الجوانب الإيجابية لهذه العملية بالنسبة للجيش الباكستاني هو دخوله إلى هذه المنطقة التي كانت محرمة عليه طوال الفترة الماضية منذ تأسيس باكستان، أحمد زيدان مراسلو الجزيرة منطقة وان القبلية الباكستانية.

[فاصل إعلاني]

حياة الصحراء في موريتانيا

محمد خير البوريني: جانب من طريق القوافل في موريتانيا وجانب من حياة الصحراء في بلد عربي، مدن وبلدات عديدة كانت منارات للعلم قبل قرون بات الموريتانيون يقفون الآن على أطلالها بعد أن هجرها أهلها لأسباب اقتصادية أو لنضوب موارد المياه فيها، من هذه البلدات والمدن مدينة وادان التي زارها عبد الله ولد محمدي.

[تقرير مسجل]

عبد الله ولد محمدي: يمتد الطريق الأسفلتي ثم يلتوي تظهر قرى وتختفي أخرى خلف الجبال، واحة صغيرة تقاوم قسوة الطبيعة.

مواطن موريتاني: مشكلتنا خال هون قلة الماء والرمال بقي لنا تسع سنوات معندناش سحاب يجينا والأبيار (عبارة غير مفهومة).

عبد الله ولد محمدي: معبر شنقيطة المدينة التي حملت اسم موريتانيا وذاع صيتها في المشرق العربي لتمتد الصحراء أمامنا كسجادة داكنة وفي الأفق البعيد تظهر أولى القوافل، جمال تسير بيسر وهدوء كما كانت تفعل منذ الأزل الجمال تحمل ألواح الملح والمؤن لتجار ألفوا تلك الطريقة ولم يغيرهم الزمن ووسائله المترفة.

عبد الرحمن محمد – أحد وجهاء وادان: نجيب الحيوان لهيه وجبنا القطايف وجبنا السكر والورق وجبنا الخم هذا تبادل السلع بيصير إيوة السنغال قالوا (عبارة غير مفهومة).

عبد الله ولد محمدي: هذه وادان واد من العلم وواد من التمر كما سماها الرحالة القدماء، لم تتغير المدينة كثيرا منذ أن بنيت قبل سبعة قرون خلت غابات النخيل تلفها بإحكام كثير منها ما هجرها أهله وما بقي فثماره لعابر سبيل، هذا الشارع الضيق اسمه شارع العلماء كل باب من هذه البيوت المتجاورة يحكي تاريخا لعائلة وقصة لكتاب.


شارع الأربعين عالما كان رمزا للتطور الثقافي وللنبوغ العلمي والفكري الذي بلغته مدينة وادان خلال الفترة من القرن الثالث عشر إلى القرن التاسع عشر لم يتبق منه الآن الكثير ”
محمد الأمين
محمد الأمين – باحث موريتاني: شارع الأربعين عالم أو زقاق الأربعين عالم كما كان معروف كما ذكر ذلك الطالب أحمد ولد طور جنة كان شارعا يضم أربعين منزلا متواريا يقطنه كل من هذه المنازل عالم جليل معروف فما بالك بالعلماء الآخرين الذين كانوا يسكنون في مختلف نواحي المدينة فشارع الأربعين عالم هذا كان رمزا للتطور الثقافي وللنبوغ العلمي والفكري الذي بلغته مدينة وادان والذي كان له شأن عظيم من القرن الثالث عشر الرابع عشر إلى أواخر القرن التاسع عشر بالحقيقة فهذا الشارع لم يتبق منه الكثير لأن أتت عليه عوامل الزمن فكما تعلمون العلماء يعني الوضعية الاقتصادية للمدينة قد أصابها بعض التدهور ونتيجة لذلك تفرق العديد من سكانها وتراجع النشاط الثقافي وبذلك قل النشاط العلمي والمعرفي وقلت المحاضر وقلت الكتب وقل العلماء وطبعا هذا كان له تأثير كبير على موقعها الثقافي.

عبد الله ولد محمدي: عند الصباح تأتي القوافل مثلما كانت تأتي وتلقى ذات الاستقبال في السوق تدور ذات النقاشات مفاصلة للتقريب وتحديد أسعار أكثر رحمة ثم يتم البيع بتبريكات الجميع، المشهد الخارج من تاريخ مضى يظل سلوى للسياح الذين اكتشفوا هذا الجزء من الصحراء الموريتانية، تسير القوافل سالكة الطريق الصحراوي تعبر بلدة نحو أخرى تبيع صفائح الملح وربما بعض الصناعات الحديثة للبدو الذين تغيرت احتياجاتهم فهنا لا يزال العديدون يفضلون تلك العزلة القسرية التي توفرها الصحراء وذلك الطهر الذي يميزه أهلها ولا يغير تلك الرتابة سوى مناسبات قليلة يعود فيها الأهالي بعد طول اغتراب إلى موطنهم ويجري الاحتفال على قدر المناسبة، وادان تشكو من العزلة وهي التي تحاصرها الصحراء من كل جانب بعد أن تغيرت المسالك التجارية من الصحراء إلى المحيط الأطلسي.

محمد الأمين: النشاط الاقتصادي لا يزال دون ما هو مرغوب فيه دون ما هو مطلوب ولذلك أيضا هذا يجعل سكان المدينة يتفرقون يذهبون عن المدينة بحثا عن الأرزاق وبذلك يتراجع النشاط الثقافي ويتراجع النشاط الفكري، لا أن الكتب والمخطوطات العربية الزاخرة التي كانت تزخر بها المدينة هي في الحقيقة مهددة بالانقراض والاضمحلال ونرجو أن المجهودات المبذولة الآن تؤتي أكلها وتسمح بالحفاظ على هذا الجانب الكبير من تراثنا الثقافي.

عبد الله ولد محمدي: هنا كان المركز البرتغالي في هذه الأطلال كانت شاهدة يوما ما على النشاط التجاري الذي كان يقوم به البرتغاليون في هذا الجزء من الصحراء الموريتانية، الحكومة البرتغالية ساعدت في ترميم ما كان يشكل بالنسبة لهم تراثا تاريخيا أما المسجد العتيق وبيوت العلماء والمخطوطات النادرة فلا تزال في مهب النسيان تنتظر من يهتم بها رغم اعتبار اليونسكو لها تراثا عالميا، مهمة صعبة تنتظر الموريتانيين إنقاذ تراثهم الثقافي الذي طمرته الرمال وكذا التراث المهدد بذات المصير، عبد الله ولد محمدي لبرنامج مراسلو الجزيرة الصحراء الموريتانية.

القفطان المغربي

محمد خير البوريني: يرجع بعض الباحثين أصول القفطان التقليدي المغربي إلى الموسيقي المعروف زرياب الذي أُشتهِر عنه عنايته بأناقته، كان ذلك قبل أن يتحول القفطان عبر التاريخ إلى زي نسائي زادته قدود الحسان روعة وجمالا، بعض المصممين قاموا بإدخال تعديلات على القفطان لكنه بقي في رأيهم رمز الأصالة والعراقة، تقرير إقبال إلهامي.

[تقرير مسجل]

إقبال إلهامي: في هذه الأحياء العتيقة لا تكاد محال الخياطة التقليدية فيها تخلو من اللباس التقليدي المغربي المعروف بالقفطان، ظهر في العهد الماريني قبل عدة قرون ظل خلالها صامدا في وجه كل موجات التغيير، حضارات عديدة تعاقبت على المغرب من فينيقية وقرطاجية ورومانية تركت بصماتها على حياة المغاربة لكن دون أن تؤثر في أصالة الزي التقليدي المغربي، أولى بصمات التغيير ستظهر في مدن فاس وتطوان وسلا سيحملها المورسكيون وهم المغاربة الذين طُرِدوا من إسبانيا في القرن الخامس عشر وعاما بعد ذلك سيبدأ تجار مغاربة في تصدير الزي التقليدي المغربي وكانت آلاف القطع تتجه إلى ملك البرتغال الذي كان عاشقا لذلك اللباس لكن الموسيقي الشهير زرياب سيحمل معه نماذج أخرى في القرن التاسع عشر.


بعض الباحثين يرون أن نشأة القفطان تعود إلى الموسيقي زرياب الذي عرف باهتمامه بالأناقة حيث كان يرتدي هذا النوع من اللباس فانتشر في الأندلس والمغرب

محمد الهجراوي
محمد عبد الجليل الهجراوي – مدير التراث الثقافي: بعض الباحثين يرجعونه إلى العصر الماريني ولكن من ناحية المادية فأقدم قفطان اللي موجود عندنا فهو يرجع إلى بداية القرن الماضي أو أواخر القرن التاسع عشر هناك كذلك بعض الباحثين الذين يقولون أو يعتقدون بأن زرياب حينما أنتقل إلى الأندلس وزرياب الموسيقي المعروف كان كذلك يُعرَّف بأناقته ويقال بأنه كان يرتدي هذا النوع من اللباس وهو اللي كان من الأسباب انتشاره في الأندلس وكذلك في المغرب.

إقبال الهامي: في مفارقة القفطان المغربي أن الرجال هم أول من اشتغل عليه وهم أول من لبسه لكن الأنامل الناعمة أضفت عليه ألوانا زاهية وزخارف متنوعة جعلته لباسا نسويا بامتياز.

نوال التطواني-مصممة أزياء تقليدية: يعني الحقيقة من نهارنا وإحنا أهلينا نشوف جدودنا وأمهاتنا متمسكين باللباس التقليدي لذلك فإحنا نحافظ عليه بس للأجيال وأولداتنا يلبسوه إن شاء الله ويفاخروا به.

إقبال الهامي: ولأن اللباس والتقاليد يعكسان الرؤية الحضارية لأي مجتمع فإن المغاربة سعوا كثيرا لألا يفقد لباسهم التقليدي من خصوصيته شيئا وإن كان بعض المصممين قد غيروا في مسار تاريخ القفطان المغربي بما يرونه أنه يتناسب مع روح العصر والانفتاح والتغيير.

ملكية جبرو - مصممة أزياء تقليدية: عمره ما يفقد الأصالة دياله القفطان المغربي هذا لأنه مهما دخلوا عليه من تحسينات يبقى القفطان هو القفطان طبعا دخلت عليه تحسينات من بعض المصممين أنا ما أتفقاش معهم لأنه خاص ويبقى دائما أصيل.

إقبال الهامي: من غرناطة بالأندلس إلى جبال الأطلس وسط المغرب امتداد يحكي رحلة القفطان المغربي وهي حكاية لا زالت تتغنى بها الفرق النسوية في مناطق الشمال المحاذية لأسبانيا حيث وضوح التأثر بالتراث الأندلسي، رحلة اللباس التقليدي المغربي لن تتوقف فمنذ الثلاثينيات ظهر أكثر من ستين نوعا من اللباس التقليدي المغربي النسائي منه والرجالي ولعل في الطبيعة الجغرافية للمغرب وغنى تراثه ما ساعد في الحفاظ عليه حتى الآن ثم إن عدم خضوع المغرب للحكم العثماني وتشبث المغاربة بلباسهم إبان الاحتلال الفرنسي واعتباره رمزا للمقاومة أسهم في استمراريته.

محمد عبد الجليل الهجراوي: القفطان هو يمكن أن نقول بأنه إبداع فني لأنه كانوا وجدوه فيه بعد تمازج الألوان كانوا وجوده فيه بعد الزخارف والرسومات فهنالك إبداع نسائي جد متطور واللي في الحقيقة إن المغرب عرف كيف إيش إنه يحافظ على هالتراث اللي في الحقيقة وبعض الحالات اللي مع العولمة اللباس قدر أنه يحافظ عليه.

إقبال الهامي: خلال السنوات الأخيرة لم يطرأ تغيير كبير على اللباس التقليدي في الأرياف لكن المصممين في المدن أحدثوا ثورة في هذا اللباس وهي ظاهرة لم يسبق لها مثيل في تاريخ القفطان المغربي.

قاسم سهل - مصمم أزياء حديثة: الطقشيطة المغربية ندخل عليها بعض التحسينات لكي تساير خطوط الموضة لكي تتواجد في الساحة الفنية ويمكن للناس اللي يتواجدوا خارج المغرب بإيش يعرفون من شون ديالنا كل ما إحنا نلبس اللباس ديالهم هم يلبسوا لباس ديالنا وليش لا.

إقبال الهامي: آفاق القفطان المغربي توسعت مع وجود دور الأزياء والموضة وانتشارها فقد مضى زمن كانت فيه صناعة هذا الزي حكرا على الخياطين التقليديين، مصممو أزياء عالميين وعارضات أزياء شهيرات افتتنوا بالقفطان المغربي وأدخلوه في خانة العروض العالمية لكن هذه الشهرة زادت المخاوف من احتمال فقدان هذا الزي لأصالته الموروثة.

ملكية جبرو: أصبحت الموضة ديه الموضة وديه ابتكارات الناس اللي كله واحد شو بيبغي يعمل ولكن القفطان عمره ما يتفقد في المغرب.

نوال التطواني: القفطان المغربي معروف أصلا بالأصالة دياوله ولا يفقد الأصالة يمكن يفقد المكانة دياوله ولهذا أنا أظن أن ما نقدرش نغيره ندخلوا عليه تعديلات.

قاسم سهل: القول بأنه واحد من فئات الناس يظن بأننا نهددوا القفطان المغربي ولكن إحنا كمصممي أزياء كان يحاولوا ندخل واحد تقنيات جديدة واحد أفكار جديدة على القفطان المغربي بس نحاول نوصله للجميع أحد الناس صغار أو كبار وإحنا أفكار جديدة نحاول بس نخلي القفطان المغربي أصيل كيف ما شفناه إيش حال هذه ولكن بأفكار جديدة.

إقبال الهامي: العرس المغربي إحدى المناسبات التي تتحول في المغرب إلى لوحات فنية تتخذ من الحرير الناعم مادة أساسية، في ليلة الزفاف ترتدي العروس أكثر من عشر فساتين تمثل مختلف مناطق المغرب وتحرص العائلات المغربية مهما كان مستواها الاجتماعي على هذا التقليد حفاظا على وحدة اللباس التقليدي المغربي برغم تنوعه الشديد لكن بعض العائلات المغربية بدأت تحيد عن التقليد بإدخال فساتين غربية كمؤشر على انفتاحها على مختلف الحضارات كما أن مصممين عصريين ينزعون عن القفطان مباهج الحلي ليصبح الجمال في البساطة، ولع المغربيات بالقفطان يعود إلى أصالته لكن ذلك لم يمنعهن من الانفتاح على حضارات أخرى مما جعل القفطان أو الطقشيطة المغربية مزيج بين الأصالة والمعاصرة، إقبال إلهامي لبرنامج مراسلو الجزيرة الرباط.

محمد خير البوريني: إلى هنا نصل مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة، يمكن لجميع المشاهدين الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث كما يمكن التواصل مع البرنامج من خلال بريده الإلكتروني reporters@aljazeera.net أو عنوانه البريدي على صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر، في الختام هذه التحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي وفريق العمل وهذه التحية مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة