لماذا لا يرد الجيش السوري على الاعتداءات الإسرائيلية؟   
الثلاثاء 3/1/1435 هـ - الموافق 5/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:36 (مكة المكرمة)، 20:36 (غرينتش)

استعرضت حلقة الثلاثاء 5/11/2013 من برنامج "الاتجاه المعاكس" الحديث المكرر عن "حق الرد" على إسرائيل الذي يردده النظام السوري منذ 40 عاما، في ظل الاعتداءات وقصف تل أبيب المتكرر لأهداف سورية، وتنازل النظام عن ترسانة أسلحته الإستراتيجية.

استضافت الحلقة كلا من أمين سر الجيش الحر وقائد لواء الأبابيل النقيب عمار الواوي، والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط وفيق إبراهيم.

ووصف إبراهيم الحرب ضد إسرائيل بـ"الإستراتيجية" الطويلة الأمد، مؤكدا أن الشعب السوري "البطل" يقاتل منذ العام 1948، مطالبا النظام السوري بأن يحمل راية حق الرد، وداعيا الجميع لاحترامه لا شتمه.

في حين أكد الواوي أن الخروقات الإسرائيلية والقصف يتكرر بشكل يومي، ولا يسمح للجنود على الجبهات المقابلة لإسرائيل بالرد على هذه الاعتداءات، مشيرا إلى وجود "خيانات" كبيرة، و"بيع" للجولان، والحديث عن الممانعة والمقاومة يدخل تحت طائلة "الدجل" و"التآمر" على الشعب السوري.

وعاد إبراهيم ليصف الحرب ضد إسرائيل بـ"التاريخية"، مطالبا بإعادة ترميم الممانعة العربية، مذكّرا بأن النظام السوري -على علاته- هو الرافع الوحيد لشعار الممانعة ضد إسرائيل، ونهاية سوريا تعني استسلام العرب لإسرائيل.

وتعجب الواوي من الجيش السوري الذي يخوض معركة الآن ضد الشعب السوري في الغوطة وأحياء دمشق، كيف له أن يستخدم "البراميل" المتفجرة والأسلحة الكيميائية والصواريخ ضد شعبه، ولا يطلق رصاصة واحدة تجاه إسرائيل؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة