الحج بين الإيماني والإنساني   
الخميس 1425/12/3 هـ - الموافق 13/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:13 (مكة المكرمة)، 7:13 (غرينتش)

- مكانة الحج وحكمته
- مقاصد الحج ومعانيه وآدابه
- تكرار الحج وفقه الأولويات
- دروس من حجة النبي

خديجة بن قنة: مشاهدينا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، من رحم مكة يفيض الحجاج وقد ولدوا من جديد، كيف تكون الولادة مكتملة المعاني؟ وكيف يؤدي الحج أدواره الاجتماعية والإيمانية؟ وكيف يجسد رسالة الإسلام الإنسانية؟ وكيف يمكن سقاية مشاعر الحج بمقاصدها بعيدا عن جفاء الأوامر والنواهي؟ الحج بين الإيماني والإنساني موضوع حلقة اليوم من برنامج الشريعة والحياة مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي أهلا بك فضيلة الدكتور.

يوسف القرضاوي: أهلا بكِ.

مكانة الحج وحكمته

خديجة بن قنة: بداية فضيلة الدكتور يقال أن الإمام أبا حنيفة كان يراوده، تردده في تحديد أفضل العبادات الإسلامية وعندما حج قال أيقنت الآن أن الحج أفضل العبادات، أين مكانة الحج في الإسلام؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا وحبيبنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد فلا شك أن الحج شعيرة من أعظم الشعائر وفريضة من أعظم الفرائض وربما يظن بعض الناس أنها الركن الخامس في الإسلام أنها.. يعني هذا جاءت يعني في الآخر وأنها ليس لها قيمة، هذا ليس صحيحا هي جاءت من ناحية الزمن إنها آخر فريضة فرضت في الإسلام ولكن مرتبتها مرتبة كبيرة وقد قال الله تعالى {ولِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إلَيْهِ سَبِيلاً ومَن كَفَرَ فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ العَالَمِين}َ وكلمة {ومَن كَفَرَ} وضعها يعني في مكان كلمة ومن لم يحج، من أعرض عن الحج كأنه كفر والعياذ بالله {ومَن كَفَرَ فَإنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ العَالَمِين} الحج فريضة عظيمة.. قد قسم العلماء المسلمين العبادات إلى أنواع فيه عبادة بدنية وعبادة مالية وعبادة بدنية ومالية، الصلاة عبادة بدنية يؤديها الإنسان ببدنه ويتحمل المشقة والقيام في الفجر {وإنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إلاَّ عَلَى الخَاشِعِينَ} والصيام كذلك عبادة بدنية وإن كانت تختلف عن الصلاة إن هذه عبادة فعلية وهذه عبادة تَركية.. يعني الإنسان يترك فيها شهواته وطعامه وشرابه ولذته وزوجته من أجل كما قال الله تعالى لله سبحانه وتعالى والزكاة عبادة مالية، الحج عبادة بدنية وماليا معا ومن نظر إلى الحج وجده يجمع كل العبادات فيه ويزيد عليها بما ليس فيه يعني الصلاة فيه.. الحديث يقول "الطواف صلاة إلا أن الله أباح فيه الكلام" يعني نحن في الصلاة بنتجه إلى القبلة في الحج بنطوف حول القبلة، الزكاة بذل مال، الحج بذل مال أيضا فيه زكاة فيه صيام لأن عملية الإحرام يمسك الإنسان بعد الإحرام عن اللبس المخيط.. اللباس الذي كان يتباهى به الناس ويتميز بعضهم على بعض أصبح محرما عليه، ممنوع من الطيب، ممنوع حتى من قص الأظافر ومن كذا، ممنوع من النساء يعني لا يتصل بامرأته ولا يقبلها ولا.. فهذا صيام من ناحية وثم بعد ذلك فيه ما ليس في العبادات الأخرى، الإحرام والتلبية والطواف بالكعبة والسعي بين الصفا والمروة والوقوف بعرفة ورمي الجمرات هذه كلها أشياء لا توجد في العبادة ولذلك كانت عبادة عظيمة فعلا ومن حق الإمام أبي حنيفة أن يقول ما قال فهي عبادة جامعة تتضمن العبادات الأخرى في جوفها وتزيد عليها في بعض الأحيان.

خديجة بن قنة: طيب فضيلة الدكتور يعني أكيد للحج مقاصد كبرى في الإسلام، ما الحكمة من تجمع هذا العدد الهائل جدا من البشر في مكان واحد وفي زمن واحد؟

"
الأثر الروحي للحج حينما يعيش الإنسان في الأرض المقدسة بما فيها من ذكريات إبراهيمية من بعيد وذكريات محمدية من قريب
"
يوسف القرضاوي: كل العبادات يعني لها حكم ومقاصد، ما شرع الله سبحانه وتعالى شيء إلا لحكمة يعني من أسماء الله الحكيم {هُوَ العَلِيمُ الحَكِيمُ}{الَعَزِيزُ الحَكِيمُ} فهو حكيم فيما خلق وحكيم فيما شرع، العبادات.. الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، الزكاة تطهره ما تزكيهم بها، الصوم {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} الحج {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} ما هي هذه المنافع؟ هي منافع روحية ومنافع مادية، منافع فردية ومنافع اجتماعية، منافع اقتصادية ومنافع سياسة هذه.. هذا الحج يشتمل على أشياء كثيرة يعني هو لما تنظري تأثير الحج في الفرد المسلم العادي، المسلم العادي الذي يعيش في قرية في صعيد مصر أو في ريف المغرب أو في باكستان أو ماليزيا أو إندونيسيا.. جزيرة نائية من إندونيسيا ويأتي إلى هذا التجمع، إنسان بسيط يرى هذا التجمع العالمي ويرى الناس من مختلف الأجناس ومختلف الألوان ومختلف اللغات ومختلف الطبقات هذا يتسع أفقه يعيش يعني كما يريده الإسلام يكون إنسان عالميا فهذا بعض ما.. يعني يقصد إليه الإسلام من هذه العبادة، عندنا العرب يقولون السفر نصف العلم يعني الإنسان يكتسب بالسفر ما لا يكتسبه بالقراءة وهذه الأشياء بالسفر بالمخالطة بالمعايشة وفيه مثل يعني عند المصريين يقول يقولوا اللي يعيش ياما يشوف قالوا له لا اللي يمشي يشوف أكثر، اللي يتحرك وينتقل من مكانه يرى أكثر وأكثر كما روي عن سيدنا علي يقول تغرب عن الأوطان في طلب العلا وسافر ففي الأسفار خمس فوائد إلى آخره، فالإنسان حينما ينتقل من مكانه ويعايش العالم يتسع أفقه ويصبح كما قلت إنسان من محل من قرية بسيطة إلى إنسان عالمي يعرف الناس، هناك الأثر الروحي الهائل حينما يعيش الإنسان في هذه الأرض المقدسة بما فيها من ذكريات إبراهيمية من بعيد وذكريات محمدية من قريب، البيت الذي بناه إبراهيم وإسماعيل {وإذْ يَرْفَعُ إبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وإسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ} هو حينما يطوف يتذكر إبراهيم وإسماعيل وفيه مقام إبراهيم حينما يسعى بين الصفا والمروة يذكر هاجر وكيف كانت تبحث عن المياه لطفلها وتهرول في المنطقة اللي هي الناس بيهرولوا فيها في السعي بين الصفا والمروة، هذه الذكريات لها أثرها.. هذا الجمع الهائل من الناس حينما يراه الناس المقبلين على الله ملبيين مستغفرين حينما يرى الناس واقفين متعلقين بأستار الكعبة ويبكون بحرارة وحرقة ويدعون الله هذه كلها لها آثرها في الإنسان ولذلك من الطبيعي أنه.. أن كثير من الناس يعلق توبته ورجوعه إلى الله بالحج تقولي لوحدة إتحجبي تقول أنا بس بعد ما أحج هتحجب وواحد تقوله إنشاء الله بعد ما أحج هتوب هترك كذا.. هترك الشرب هترك.. فكأنه الحج ده علامة يعني ولادة جديدة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "من حج فلم يرفس ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه".

خديجة بن قنة: نعم سنواصل النقاش في هذا الموضوع بعد فاصل قصير فإلى اللقاء بعد حين.


[فاصل إعلاني]

مقاصد الحج ومعانيه وآدابه

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى برنامج الشريعة والحياة موضوع حلقتنا اليوم الحج، فضيلة الدكتور نجد أن الحج مع كثير من الحجاج يتحول إلى أداء واجب وبالتالي يفرغ من مقاصده ومعانيه، لماذا يحدث هذا برأيك؟

"
العبادات كلها لا تقبل ما لم تكن فيها نية خالصة وما لم يصحب عمل القلب عمل البدن
"
يوسف القرضاوي: أنا في بعض العبارات يعني لي وقفة معها يعني كلمة أداء واجب كأن أداء الواجب ده شيء يعني.. هو أداء الواجب ليس مذموما، أداء الواجب شكليا زي كلمة جفاء الأوامر والنواهي اللي قلتيها في.. أيضا أنا معترض على مثل هذا، الأوامر والنواهي مش جافة الجافة.. الجفاف في الأحكام الشكلية إنما هو أما يعني الله تعالى يقول "ولله على الناس حج البيت لمن استطاع إليه سبيل" وهذا ما هو أمر.. هذا ليس فيه جفاء فالجفاف ليس في الأوامر والنواهي لكن الجفاف في الأحكام الفقهية اللي هي بتُدرس كده بعيدا عن النصوص وبعيدا عن الحكمة وبعيدا عن الأسرار فعايزين نتحفظ في بعض الكلمات، كلمة أداء واجب هذا واجب.. أداء الواجب ليس مذموما إنما يعني هو زي يمكن عايزين بدلها سد خانة يعني بيؤدي الأمر كسد الإيه.. الخانة لا إحنا عايزينه يؤدي الأمر كما ينبغي ينظر إلى ظاهره وباطنه، في واحد بيؤدي الصلاة ينقرها نقر يقول لك انتظر لما أخطف أربع ركعات أخطفهم كده يعني فلا، لازم يعني العبادات كلها لا تقبل ما لم تكن فيها نية خالصة وما لم يصحب عمل القلب عمل البدن، أعمال الجوارح وحدها لا ليس لها قيمة عند الله ما لم يصاحبها عمل قلبي إن الله لا ينظر إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم {ومَا أُمِرُوا إلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} ولذلك نحن نريد من الحاج ألا يكون همه الشكل ولكن الجوهر، لا يكون همه المادة ولكن الروح كل عبادة لها روح وروح العبادات جميعا الإخلاص لله تعالى فهذا ما نريده من كل حاج وهذا يبدأ من قبل أن يذهب إلى الحج يعني نحن دائما نقول للإنسان حينما يعزم على الحج إنه يتطهر ويتوب إلى الله وإذا كان عنده.. عليه مظالم للناس يرد هذه المظالم وإذا كان أساء على أحد يستسمحه في أن يغفر له ويعني يتنازل عن حقه أو يعني يقوله عفا الله عنك، هذه التوبة مطلوبة من الإنسان فحتى يكون الحج حجا مبرورا وحتى يتطهر أيضا المال الذي يحج به يكون مال طاهر غير ملوث غير ملئ بحقوق الناس ومظالم العباد كل هذا مطلوبا للحج المبرور.

خديجة بن قنة: نعم فضيلة الشيخ ما هي آداب الحج وكيف تشرح لنا معنى الآية التي تأمر بعدم الرفث والفسوق والجدال في الحج؟

يوسف القرضاوي: أه هكذا قال الله عز وجل {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الحَجَّ فَلا رَفَثَ ولا فُسُوقَ ولا جِدَالَ} يعني هذه الأشياء مطلوبة من الحاج حتى يكون الحج حجا سليما مريحا مقبولا مبرورا فبعد أن يتطهر الحاج وبعد أن يجعل من ماله أفضل مال وأطهر مال وأنقى مال ما استطاع يحاول أن يكون حجه حجا نقيا، لا رفث يعني مسألة النساء والمسائل الجنسية مش وقته يا أخي يعني هذا وقت إقبال على الله عز وجل ووقت الإحرام وقت هو تطهر وتجرد فلا رفث يعني كل ما يتعلق بالناحية.. حتى ولو امرأته يعني هذا ليس وقت للذة أو.. ولا فسوق لا معاصي، طب المعاصي محرمة في كل وقت ولكن في وقت يشتد التحريم كما قال الله تعالى في الأشهر الحُرم {ذَلِكَ الدِّينُ القَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ} طب ما هو الإنسان محرم أن يظلم نفسه لكن هنا في الوقت إذا كان الحج يكون في شهر حرام وفي بلد حرام ومع نية الإحرام تتضاعف العملية، لا فسوق لا ينبغي إنه يطلق لنفسه العنان ويحاول أن يلجم نفسه بلجام التقوى ولا جدال حتى الجدال هذه رحلة عبادة ورحلة ينبغي الإنسان أن يكون فيها سمحا سهلا لينا هينا لا يحاول إنه يشاح الناس ويقعد يعني عشان درهم أو فلس أو كذا يقعد يتجادل مع الباعة ويعمل ويجادل مع رفقاؤه لا كن إنسانا مريحا لمن معك فاترك الجدال، خليك سمح سهل خلي الأمور تمشي بدون مشاقة ولا مخاصمة، أه.

خديجة بن قنة: الحج في شهر حرام في مكان هو حُرم والحاج يلبس الإحرام وعليه محرمات ولا يجوز له ارتكابها وإذا دخل الحَرم كان آمنا ما.. ما هو المعنى من كل هذا؟

يوسف القرضاوي: هو الحج في الحقيقة يعني يدرب الإنسان على تطبيق مبادئ الإسلام خصوصا المبادئ الإنسانية، الإسلام جاء بمبدأ السلام، جاء بمبدأ المساواة، جاء بمبدأ الوحدة والإخاء فنجد التدريب على مبادئ السلام أن يكون المسلم سلاما لكن من حوله وما حوله ولذلك قال لا جدال في الحج كن رجلا سلما لمن حولك.. حتى إنه يعني السلام للبيئة اللي حوله، لا يصطاد ولو أكل ولو واحد اصطاد له شيء وقاله أنا اصطد لك الغزالة دي أو كذا خد لا، لا يباح له "وحرّم عليكم صيد البر ما دمتم حُرما" "يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حُرم" حتى ولو كان الصيد قدامك كده أهوه {يَا أَيُّهَا الَذِينَ آمَنُوا لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ ورِمَاحُكُمْ} تقدر تمسكه كده يعني أوعى، أوعى تعمل هذا، ليكون سلاما حتى الطير في الجو حتى الحشائش والنباتات لا ينبغي.. في هذه المنطقة يعني يحرم صيدها ويحرم إحتشاش ما فيها، فحرام من ناحية المكان وحرام من ناحية الزمان وحرام من ناحية الحالة التي يلبسها الحاج وهي حالة الإحرام فهو يضربه على السلام في هذا الوقت ولكن يدربه على معنى المساواة، الإسلام جاء ليسوي بين الناس جميعا "الناس سواسية كأسنان" {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأُنثَى وجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} فهذا الحج ده يدرب الناس على معنى، الصلاة بتعلم الناس المساواة لأنه في الصلاة يذهب الإنسان ويقف حيث انتهى به المكان ليس هناك يعني بروتوكول إن الصف الأول للوزراء والصف الثاني لوكلاء الوزارات والصف الثالث لمديري العموم، لا ممكن الإنسان يكون في الصف الأول وبجواره أستاذ جامعي من ناحية ووزير من ناحية وفراش من ناحية أخرى وإلى.. كله سواسية ولكن يبقى شيء إن الناس تتمايز في صف الصلاة بالملابس واحد لابس ملابس قيمة وواحد ملابس رثة أو بالية واحد بيشتري يعني ثوب بألف درهم وواحد بيشتري ثوب بعشرين درهم يعني ما.. فيظل هناك.. وبعدين كل الناس بتتمايز بقى المشايخ مثلا أنا لابس دبة وعمامة وواحد لابس الحلة إفرنجية وواحد لابس عقال ودشداشة يعني خليجية وواحد لابس لبس مغربي وواحد لابس لبس باكستاني، هكذا يظل الناس متمايزين يأتي الحج ليزيل هذا التمايز وهذه الفوارق كلها ويلبس الناس لباسا واحدا في غاية التواضع والبساطة أشبه ما يكون بأكفان الموتى، في صعيد عرفات لا يميز الإنسان بين أمير وغفير ولا بين غني وفقير ولا بين مالك ومملوك كلهم سواسية..

خديجة بن قنة [مقاطعةً]: سواسية.

يوسف القرضاوي [متابعاً]: وهذه المساواة الكاملة التي يفرضها الحج على الأمة في هذا الموقف العظيم.

خديجة بن قنة: سنعود إلى موضوع هذه الحلقة وهو الحج بعد موجز لأهم الأنباء من غرفة الأخبار.


[موجز الأنباء]

تكرار الحج وفقه الأولويات

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا بكم مرة أخرى إلى برنامج الشريعة والحياة موضوع حلقتنا اليوم الحج مع فضيلة العالمة الدكتور يوسف القرضاوي، فضيلة الشيخ نريد أن نتحدث الآن عن موضوع تكرار أو تكرار الحج وفقه الأولويات، الآن يعني بعد كارثة تسونامي زلزال آسيا الذي خلف الكثير من الضحايا هناك الآن ملايين من البشر يعيشون في العراء وقُدمت ملايين الدولارات ووعود أيضا مالية من دول كثيرة لمساعدتهم لو ربطنا الحج بموضوع فقه الأولويات هل نضع مساعدة ضحايا الزلازل قبل الحج؟

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم المشكلة في الحقيقة ليست في حج الفريضة يعني مَن لم يحج الفريضة فلن نحجر عليه ولن نضيق عليه، المشكلة هم الذين يحجون تطوعا وتنفلا وهم أكثر الحجاج يعني أقل الحجاج من يحج للمرة الأولى وأكثر الحجاج حجوا مرة ومرتين وثلاثة وسبعة وعشرة ويتباهون بذلك، يقولون له أنا لما حجيت في المرة العاشرة وهو بهذا يضيع يعني حجه، أنا أعرف أناسا يحجون في كل سنة يعني ليسوا من أهل مكة ولا من أهل الحجاز لا يعني من مصر من المغرب من الشام من كذا ناس تحج سنويا ولهم طرق في الوصول إلى هذا الحج، نعرف إحنا البلاد أصبحت تضيق بعد أن طلبت منهم منظمة المؤتمر الإسلامي أن يكون الحج على قدر التعداد كل بلد يخرج منها حجاج على قدر تعدادها وذلك حينما أصبح الحج بالملايين يعني الآن في كل سنة تقريبا مليونان أو أكثر، بعض السنوات حصل ما يقرب من الثلاثة ملايين ولو استمررنا على هذا الحال سيصل إلى بعض السنين يكون أربعة ملايين وخمسة ملايين لأن الله سبحانه وتعالى يسّر المواصلات ووسع على الناس فالراغبون في الحج والحمد لله أصبحوا كثيرين ولكن المكان بحكم طبيعته إنه مكان محدود، ربنا يعني أيضا لأنه يريد أن يتعود الناس المشقة ولم يجعل الحج في بلد مثل سويسرا مثلا ولا في جبال لبنان ولا.. لا ده جعله في واد غير ذي زرع ومحاط بالجبال وطبيعة فيها كثير من القسوة ليتعود الناس ركوب المشقات، حُفت الجنة بالمكاره ولذلك مع هذا كله نجد أنه الحجاج يكثرون ويضيق المكان بهم.. يعني في بعض.. أظن من سنتين تقريبا بعض الناس لم يصلوا إلى المزدلفة حتى طلع الفجر طلع النهار وما استطاعوا وهما واقفين في الباصات وموجودين في الباصات من الزحام والكذا.. يعني الناس وكذلك في منى، أصبحت منى تضيق بالناس أصبح.. الطواف أصبح يكون صعوبة على كثير منها، رمي الجمرات أصبح مشكلة كبيرة فهؤلاء الكثرة يعني أنا أقول يعني المطلوب من المسلم الذي لم يحج، يحج إنما الذي حج يفسح المكان لغيره يعني.. الملك فيصل رحمه الله من سنوات قبل أن يتوفى جه في سنة وكان الملك دائما يقود الحجيج هو قال لهم لا أنا لن أحج ولا من معي لنفسح المكان للآخرين فهي سُنة حسنة أن الإنسان بدل أن يزاحم إخوانه ويضيق عليهم يترك نافلة الحج لغيره فهذه فائدة، الفائدة الثانية أنه المال الذي ينفقه في الحج ينفقه في أمور أهم، جعلت هذا في فقه الأولويات وده صحيح أيهما أولي في نافلة وفي فريضة الحج الثاني والسابع والعاشر والكذا نافلة ولكن إطعام الجائعين، إغاثة الملهوفين، في مسلمين يموتون من الجوع ولا يجدون اللقمة، فيه مسلمون يموتون من الجهل والأمية ولا يجدون مدرسة يتعلمون فيها، فيه مسلمون يصلون في مساجد لا سقف لها يعني طيب وأنت تروح تحج المرة السادسة والسابعة فهذا يعني.. لذلك نحن نقول هناك أولويات كما ذكرتِ نحن الآن أمام كارثة من الكوارث الطبيعية التي نزلت بالناس وتركت وراءها آثارا هائلة عشرات الآلاف من الموتى وأكثر منهم من المجروحين وأكثر.. وأكثر ملايين من المشردين هؤلاء يحتاجون إلى معونة، أيهما أولي أن أعين هؤلاء.. يعني إحنا عندنا أن القاعدة تقول "إن الله لا يقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة" ويقول أيضا السلف "مَن شغله الفرض عن النفل فهو معذور ومن شغله النفل عن الفرض فهو مغرور" كثير من الناس يشغلهم النفل عن الفرض، يشغل نفسه بأداء النافلة ولا يؤدى الفريضة وهذا يعني في الحقيقة أحيانا يكون سببه نوع من الرياء الخفي يعني فيه نية مدخولة لو نظر في الأمر نظرة حقيقة وبعضهم قال لي يا أخي أنا بأجد في الحج متعة روحية لا.. لو كان يفقه دينه فقه صريحا لوجد هذه المتعة في أنه أغاث إنسانا ملهوفا، عالج إنسانا مريضا، كفل يتيما، آوى مشردا، علم أميا، لماذا لا تسعد وتستمتع روحيا بأدائك هذه الأمور هذا خلل في الفقه.

خديجة بن قنة: نعم في نفس النقطة فضيلة الشيخ جاءت العديد من المشاركات حول النقطة هذه بالذات يقول أبو المعالي فائق من مصر لماذا لا تنصحون فضيلة الشيخ.. لماذا لا تنصحون بمنع الحج النافلة والتبرع وهو بالضبط ما كنتم تتحدثون فيه الآن والتبرع بقيمة الحج النافلة للكوارث التي تقع على المسلمين ومساعدة دول محتلة ومدها بالمال حتى رحيل الاحتلال منها العراق وفلسطين؟ أيضا في نفس السياق يقول أسامة منصور مراد من أسبانيا ونحن نذكر هذه الأيام المباركة لابد لنا أن نتذكر إخواننا في إندونيسيا الذين أصيبوا في تسونامي، هل من الممكن أن يتبرع المسلم بثمن الأضحية للمصابين في هذا الزلزال المدمر وهل من الأفضل لمن حج قبل ذلك أن يتبرع بنفقة الحج للمصابين؟

يوسف القرضاوي: الأفضل من غير شك هذا أفضل وأولى وأنا لا أستطيع الأخ يقول لماذا نمنع؟ إحنا لا نمنع نحن نفقه المسلمين يعني المسلمون في حاجة إلى فقه وإلى وعي ليعرف ما هو المهم وما هو غير المهم ويقدم المهم على غير المهم والأهم على المهم، ده ما نسميه فقه الأولويات الإنسان يعرف أن الأعمال لها تسعيرة مش كل الأعمال الله تعالى يقول {أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الحَاجِّ وعِمَارَةَ المَسْجِدِ الحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخِرِ وجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّه}ِ الرسول عليه الصلاة والسلام يقول "الإيمان بضع وسبعون شعبة أعلاها لا أله إلا الله وأدناها إماطة الأذى من الطريق" يعني في أعلى وفي أدنى وفي بينهما شُعَب شتى، لابد أن يفقه المسلم هذا نحن حسبنا أنه من سنين ونحن ننادي بهذا.. هذا من ناحية وعمرة رمضان من ناحية أخرى التي التزم بها بعض الناس وكأنها فريضة لازم كل رمضان وأنا أرى أنه كثيرا ما يدخل المعاني الرياء والعتب وهذه الأشياء يدخل إلى النفس وتتسلل إليها من حيث لا يعرف صاحبها ولذلك الإنسان عليه يفتش في داخلة نفسه ويحاسب نفسه ويراجعها ويعلم أي الأشياء، لماذا يا أخي تختار عمل يعني ثوابه واحد وثاني عمل في ثوابه عشرة يعني أيهما الأفضل عند.. الناس بتروح عند التنزيلات اللي بيلتقي تنزيل أكثر يشتري وساعات يشتري ما لا حاجة إليه، طيب ربنا عاملك أوكازيون أهوه لماذا لا تذهب إلى العمل الأفضل، هذا يحتاج إلى فقه على العلماء والفقهاء والدعاة أن يفقهوا الناس ويلحوا ويكرروا هذا الأمر حتى نُحدث وعيا إسلاميا عاما وهو ما سميته فقه الأولويات وألفت فيه يعني أكثر من كتاب.

خديجة بن قنة: فضيلة الشيخ قلت الهدف من الحج أيضا أن يتعود الناس على المشقة، اليوم نلاحظ أن هناك من تسمح لهم إمكانياتهم المادية بأن يحجوا في ظروف من الرفاهية والراحة وحتى أصبح هناك ما يعرف بحجاج خمس نجوم، ما رأيك في ذلك؟

يوسف القرضاوي: هؤلاء لا نقول أن حجهم باطل ولكن هؤلاء ليسوا كالذين يحجون وينامون على الحصى ويرتكبون المشقة ويزاحمون الناس، هذا يعني من غير شك كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة "أجركِ على قدر نصبك" يعن على قدر تعبك فعلى قدر ما يعني يرتكب الإنسان ويتحمل من المشقة في هذه الرحلة على قدر ما يكون يعني ثوابه.

خديجة بن قنة: فسرتم قبل هذا معنى عدم الرفث والجدال في الحج وردت الأحاديث بأنه لا رفث ولا جدال في الحج، لكن نجد أن الباعة والتجار في موسم الحج في مكة يرفعون الأسعار ويستغلون الحجاج ويستغلون هذا الموسم المبارك فهل على الحاج برأيك فضيلة الشيخ أن يدفع بدون جدال طالما أنه مأمور بعدم الجدال في هذه المسائل؟

"
نحن بحاجة إلى أن نعلم المسلمين النظام والنظافة ولا نرمي النفايات في هذه الأراضي المقدسة، والذين يحاولون أن يطوفوا وكأنهم في معركة عليهم أن يرفقوا بالحجاج
"
يوسف القرضاوي: لا إذا كان يعني يرى أنه الرجل ظالم له أو زاد عن الحد المعقول فمن حقه أن يقول له يا أخي هذا يعني أزيد.. يعني يقول له ولا يلاحه يعني ما يجعلش منها معركة يقول له كلمة ينصحه بها ويستمر لكن هذا يدلنا على أننا نحن المسلمين في حاجة إلى.. يعني نهضة خلقية سواء من الحجاج أو من أهل مكة أو من المطوفين أو من.. كل مَن يشتغل بهذا الأمر لابد أن يحتسب عند الله، إن اللي بيعين على هذه العبادة له أجره مشاركة في أجر هذه العبادة أما الذين يستغلون هذه المواسم ويزيدون الأسعار أو الذين لا يخشون الله سبحانه وتعالى.. هذا مطلوب، مطلوب أيضا حتى يكون الحج مريحا لخلق الله أننا نوعي المسلمين، هذه التوعية مطلوبة يعني نوعيهم بسلوكيات الحج وبأحكام الحج يعني البعض يركز على الأحكام لا السلوكيات مطلوبة ولذلك بعض الحجاج يعني دائما يمدحهم الناس مثل حجاج ماليزيا لأن حجاج ماليزيا منظمون أفضل تنظيم فيه إشراف عليهم كل مجموعة لها رقيب أو مسؤول عنها في تعاملهم مع الناس، نحن في حاجة إلى أن نعلم المسلمين النظام، أن نعلم المسلمين النظافة ده الإسلام يا أخي يقولك لا تتفل عن يمينك يعني احترم هذه الأراضي المقدسة لا ترمي الزبالة، نريد نعلم الناس النظام النظافة الرفق الذين يحاولون أن يطوفوا وكأنه في معركة ويدفع الآخرين وبعضهم مشبك بعضهم في أيد بعض ويتخذون.. يعني ويستخدمون.. ما هذا يا أخي ما كلفك الله هذا مش ضروري تقبل الحجر ده الرسول صلى الله عليه وسلم قال "قبلوا إذا لم تستطع أن تقبل استلمه" يعني اشر أليه من بعيد هذا هو المطلوب حتى يكون هذا الحج سلسا ومريحا للحجاج.

خديجة بن قنة: نعم نأخذ إذاً مشاهدينا فاصلا قصيرا ثم نعود إليكم بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم مرة أخرى إلى برنامج الشريعة والحياة موضوع حلقتنا اليوم الحج ومناسك الحج مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، فضيلة الشيخ معروف في فترة الحج وموسم الحج لجوء النساء كثيرا إلى تناول حبوب منع الحمل لضمان أداء المناسك.. كل مناسك الحج دون مشاكل، ما الحكم في ذلك؟

يوسف القرضاوي: لا مانع أن تتناول المرأة هذه الأشياء إذا كانت متعودة عليها، إنما لا أنصح مثلا الأبكار مثلا بنات الأبكار إنهم يأخذوا هذا، إنما المرأة المتزوجة والتي اعتادت أن تأخذ هذه الحبوب، على كل حال لابد أن يعني تستشير طبيبا بحيث لا يضرها هذا الأمر، إنما أخذ الحبوب حتى لا تنزل عليها الدورة وتعطلها أو كذا وإن كان هناك من الأئمة مثل شيخ الإسلام ابن تيمية من أجاز للحائض أن تطوف وهي عليها الدم وتتحفظ حتى لا تلوث المكان أو نحو ذلك إذا كانت لا تستطيع أن تتأخر لأن الطواف الأصل فيه أنها تكون طاهرة فإذا كان هذا الأمر لا تستطيعه لأنها مرتبطة بقافلة أو بطائرة أو بكذا لا تستطيع التأخر، فمذهب الشيخ الإسلامي ابن تيمية إنها تفعل هذا وهي حائض، على كل حال أخذ الحبوب لا حرمة فيه.. لا ضرر في أخذه.

خديجة بن قنة: نعم نأخذ مداخلات.. عدد من المداخلات، معنا علي من الجزائر تفضل.. يبدو الصوت غير واضح.

علي: السلام عليكم.

خديجة بن قنة: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

علي: الصوت غير واضح الآن.

خديجة بن قنة: نعم واضح الصوت تفضل.

علي: أنا عندي سؤال للشيخ.

يوسف القرضاوي: أتفضل.

علي: أوضحه الآن.. فيما يخص المشقة في الحج، هل للمسلمين مشقة ألا في الحج؟

يوسف القرضاوي: راح الصوت.

علي: أم هم لابد أن يكونون في الدنيا هذه في مشقة أم في يودون متعة الدنيا ولا من الآخرة وشكرا.

خديجة بن قنة: هل لديك سؤال محدد.. لم أفهم السؤال الأول هل ممكن إعادته بسرعة؟

يوسف القرضاوي: لا خلاص هو..

خديجة بن قنة: نعم، نأخذ أبو حمزة من أميركا تفضل.

أبو حمزة: السلام عليكم.

خديجة بن قنة: وعليكم السلام.

أبو حمزة: تحية لكي يا أخت خديجة ولشيخك الفاضل.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي.

أبو حمزة: عندي فيه صراحة هو مداخلة والسؤال وفيها عتب، سؤالي من باب الأولويات أليس من الأولوية أن نضيف أخواتنا في الفلوجة هل تسونامي الفلوجة وتسونامي رفح أليست بأولى من تسونامي آسيا؟ لماذا تتسابق حكوماتنا لمد يد العون إلى آسيا ولم نراهم من أجل الفلوجة؟ ألم يقول الإعلام العالمي أن ما حدث في الفلوجة هو شبه دمار شامل؟ ألم يفوق عدد قتلى العراق أكثر من كارثة آسيا؟ وألوم الجزيرة بصراحة من حبنا لها ونعلم بأنها قائدة الإعلام العالمي ليس العربي أو الإسلامي بل العالمي، لماذا لم تقم برفع مثل هذه الحملة للتبرعات من أجل هذا الشعب؟ ألم يقل الرسول عليه الصلاة والسلام في حديثه الكريم "إن قطرة دم مسلم خير من أن تهدم الكعبة حجرا حجرا" خيرا..

خديجة بن قنة [مقاطعةً]: نعم ربما بالنسبة للجزيرة كانت..

أبو حمزة [متابعاً]: من إراقة دم مسلم.

خديجة بن قنة: نعم كانت الصورة خير شاهد على التغطية الكبيرة لأحداث الفلوجة، لكن لا بأس..

أبو حمزة: نعم كلام صحيح يا أختي، أنا.. نعم بس لكن في حملة التبرعات لم نرى.. بل رأينا من يغلق هذه المؤسسات الخيرية، رأينا من يندد في التبرعات، رأينا من يقول أنهم إرهابيون، أليس هؤلاء بالأولى ممن يذهب إلى القمار وإلى بانكوك من أجل الدعارة؟

خديجة بن قنة: ليست هناك ضحية أفضل من ضحية ونحن نتحدث عن الضحية بالمفهوم الإنساني الواسع شكرا لك، كمال شكري من ألمانيا تفضل.

كمال شكري: تحية لكي يا أخت خديجة وتحية خاصة للدكتور يوسف القرضاوي من ألمانيا.

يوسف القرضاوي: حياك الله.

كمال شكري: وكل عام وأنتم بخير، الحقيقة أنا لي مداخلة وسؤال، المداخلة وجهة نظري (Title) اللي هو اللقب اللي بيترقبه الإنسان اللي بيروح الحجاز أو مكة أو بيروح يحج عشان يسمى حاج، فهؤلاء تعداد عديد جدا وتعداد لا عدد له من الناس يرجع اسمه الحاج الفلاني والحاج العلاني فدي في وجهة نظري لا أسميكِ المزكية الفلانية والمصلي الفلاني فأنا بستغرب الحقيقة هذا الوضع يمكن الدكتور يوسف القرضاوي يصلح معلوماتي لأني أنا ما أعتقدش إن فرائض الإسلام أو الشهيد اللي هو بيقول الشهادة أنا بستعجب أولا، النقطة الأساسية الثانية أن ترتيب الأموال في شبه الجزيرة العربية لإنسان بيحج للمرة الثانية أو الثالثة وسايب المسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين بدون حماية إطلاقا كما قال السيد من قبلي من أميركا ليس في الفلوجة فقط ولكن أين يحمى المسجد الأقصى إذا كان الأموال في شبه الجزيرة العربية تبدد وفي الخليج بهذه الطريقة، هذه الجزيرة العربية كانت يا أخت خديجة شعار للإسلام في كافة إنحاء العالم تبدأ اليوم لأن يتم من أرضها التدمير البلاد الإسلامية في أفغانستان قامت من شبه الجزيرة العربية ومن الخليج والخليج جزء من شبه الجزيرة العربية يا أختي ومن العراق تضرب من الجزيرة العربية الشعب الإسلامي يضرب الشعب العراقي في الفلوجة من الجزيرة العربية يا أخت خديجة.

خديجة بن قنة: نعم حتى لا نبتعد كثيرا عن موضوع الحلقة نود من المشاهدين أن نبقى دائما محصورين في موضوع هذه الحلقة وهو الحج، ثروت عبد الباسط من مصر تفضل.

ثروت عبد الباسط: السلام عليكم ورحمة الله.

خديجة بن قنة: وعليكم السلام.

ثروت عبد الباسط: مرحبا بالعالم الجليل الدكتور يوسف القرضاوي.

يوسف القرضاوي: حياك الله يا أخي أتفضل.

ثروت عبد الباسط: الصوت مسموع؟

يوسف القرضاوي: مسموع أتفضل.

ثروت عبد الباسط: عذرا إن أخرجتكم من هذا الكلام الرائع عن الحج الذي كان يتحدث فيه الدكتور القرضاوي فالحقيقة أنا أريد أن أتحدث في تعليقي عن الحملة الغريبة والشرسة التي يتعرض لها في الوقت الحالي العلامة الدكتور يوسف القرضاوي وأنا أتناول هذا الموضوع لأنه في الحقيقة الهجمة على الدكتور القرضاوي ليس هو المقصود بذاته فيها ولكن المقصود هو الإسلام وفقهيه واعتداله والحقيقة يا سيدي أن هناك سُنن كونية أزلية تحكم أعداء الحق في كل جيل وفي كل زمن ومن هذه السُنن والخطط الأزلية القديمة أنهم يسفهون الفكرة من خلال تسفيه حاملها ويحاربونها من خلال محاربة صاحبها ومن خلال تسفيه عقله وعلمه وطريقة تفكيره والغريب يا سيدي أن إشارة الهجوم والتسفيه عندما تبدأ من الغرب فإننا نجد صداها في الداخل في بلادنا من خلال أفراد من بني جلدتنا ينطقون بألسنتنا ولكنهم يتبعون بالحرف الإشارة التي جاءت إليهم من الغرب وهم لا يستطيعون في بعض الأحيان الهجوم على الإسلام بشكل صريح فيستترون وراء الدكتور القرضاوي ويهاجمونه هجوما عنيفا لا يستند إلى فهم ولا إلى منطق ولا إلى دين ولا إلى قانون ويبدو أنهم اختاروا الدكتور القرضاوي لأنه أصبح شاء الناس أم أبو رمزا من رموز المسلمين وعلما من أعلامهم فإذا كان الدكتور القرضاوي صاحب مدرسة فقهية استطاعت في التخلص من القوالب الفقهية القديمة واجتهد اجتهادات عصرية وأصبح صاحب مدرسة فقهية تتميز بوسطيتها واعتدالها وفهمها العميق للإسلام، إلا أن هذا الأمر قطعا أصبح في حد ذاته يقلق أعداء الحق لأنهم يصورون الإسلام بالتطرف والعنف والإرهاب، فإذا جاء من ينقد هذه الصورة ويبين الصورة الحقيقية للإسلام فأنه بداهة يجب أن يكون مستهدفا من هؤلاء والحقيقة يا سيدي أن صورة محاربة الدعاة بهذه الطريقة هي صورة قديمة كما قلت وقد واجهها الأنبياء والرسل والمصلحون في شتى العصور وقطاع أصحاب الدعوات الاستمرار في دعوتهم مهما تعرضوا، لذلك فأنا أقول لك يا سيدي أمضي في طريقك وقد الدعاة في هذا العصر ولا تأبه لحملات الهجوم، يا سيدي لا تحزن فإن الله معنا وجزاك الله خيرا عنا وعن كل المسلمين في كل العالم وشكرا.

خديجة بن قنة: نعم وشكرا جزيلا لك وربما نخصص حلقة للحملة على الدعاة وعلى العلماء في الحلقات المقبلة، نبدأ يا فضيلة الدكتور بالسؤال الأول كان عن أولوية إغاثة ضحايا الفلوجة.

يوسف القرضاوي: هو لا شك أن إخواننا في الفلوجة وفي العراق بصفة عامة وإخواننا في فلسطين، هذه يعني قضايا لها أهمية ولها أولوية ونحن لم نغفل هؤلاء بالعكس لعل الهجوم الذي يعني تحدث عنه الأخ الفاضل الذي اتصل من مصر الآن الذي أتعرض له هو بسبب هذه.. الاهتمام وبهذه العناية بقضايا الأمة المصيرية الكبرى، اهتمامنا بالأخوة في المسجد الأقصى في قضية فلسطين والأخوة في العراق وبالمقاومة ضد الاحتلال والاستعمار أيا كان أسمه أو شكله هذا هو الذي عرضنا لهذا الهجوم وأنا مع الأخ نحن.. لا يهمني هذا ولن يثني عزمي أبدا وهم يعني رجعوا يعني لا أقول بخف حنين، رجعوا حفاة بغير خف وأنا أقول لهم ما قال الشاعر قديما

يا ناطح الجبل العالي ليوهنه أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل فليطمئن الأخ ولكن لكل مقام مقال هذه مصيبة وكارثة حلت يعني بإخواننا فالحوادث الجديدة لها وقعها لابد، لا يمكن أن ندع الناس في البلاد العالم يمدون أيديهم إلى أخواتنا في إندونيسيا وفي البلاد التي حولها ونحن نقول يعني لا إحنا مشغولين بالفلوجة أو بفلسطين، لا أيضا الواجبات لا ينفض بعضها بعضا ولا يشغل بعضها، كل واجب لازم أن يأخذ يعني نصيبه من تفكيرنا ومن همنا ومن انشغالنا.

خديجة بن قنة: نعم، فضيلة الشيخ في بعض السنوات كان هناك أناس لم يستطيعوا أن يصلوا إلى مزدلفة حتى الفجر طبعا من كثرة الأعداد وضيق الوقت، هل من الضروري المبيت بمزدلفة؟

يوسف القرضاوي: هذه قضية مهمة جدا قضية ما نسميه التيسير في الحج تيسير أحكام الحج.. يعني هناك أشياء مطلوبة من الناس أن يفعلوها إن هما ييسروا على أنفسهم، يترفق بعضهم ببعض، لازم من توعية للحجاج ولابد من أشياء يقوم بها المطوفون، أشياء تقوم بها السلطات السعودية وهم من سنين يعني طويلة قاموا بتيسيرات هائلة يعني الطرقات والجسور والكباري والأنفاق التي أعدت والأشياء اللي عملت ليشرب الحجيج ولتتهيأ كل الأسباب في منى وفي عرفات وفي مكة، هذه لا يستطيع أن ينكرها أحد ولا ينكرها إلا مُكابر وإن كنا يعني نطلب المزيد وهناك كثير من المسلمين يفكرون في حل هذه الأزمات مع الزحام الشديد في الحج وهو يزداد سنة بعد سنة ولكن من الأشياء المهمة وهي واجب العلماء وأهل الفقه وأهل الفتوى أن ييسروا في أحكام الحج، هذا أمر مطلوب جدا التيسير في أحكام الحج ونحن في دين يقوم على اليسر {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسْرَ ولا يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ} {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ} {يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وخُلِقَ الإنسَانُ ضَعِيفاً} هذا الدين الذي يقوم على اليسر يعني أمر رسوله أمته فقال "يسروا ولا تعسروا وبشروا لا تنفروا" ونحن ندعو إلى التيسير ويتهموننا بالتساهل في الدين، نحن نتبع الأمر النبوي.. المنهج النبوي يسروا ولا تعسروا وإذا كان التيسير مطلوبا في كل العبادات فهو مطلوب في الحج أكثر ومطلوب في هذه السنين أكثر وأكثر للزحام الذي نراه ونشهده عام بعد عام وقد شهدنا الحوادث التي حدثت، يعني الحريق الذي حدث في منى في سنة، الذين ماتوا في النفق، الذين يموتون من عدة سنين تحت الأقدام في مرمي الجمرات، مَن يقبل هذا؟ هل الإسلام يريد من المسلم أن يتعبد ليدوس أخاه المسلم برجليه ولا يستطيع أن يفعل له شيئا؟ لابد من عمل يعني يتعلق بفقه الحج وخصوصا التيسير في الأحكام، هناك عدة أحكام يسأل الناس عنها وتحتاج إلى تيسير، مثلا هناك قضية النفرة من عرفة هل لابد أن ينتظر الناس إلى غروب الشمس؟ يعني الذين لم يستطيعوا النزول في المزدلفة لو كانوا قاموا من العصر مشوا واستفادوا من ثلاث أربع ساعات يعني بين العصر والمغرب كان عملنا متسع خففنا شوية من الزحمة اللي والإمام الشافعي يعني يرى هذا وحتى هناك من يقول عليه ذنب وهناك من يقول لا ليس عليه ذنب وهذا ما رجحه الإمام النووي ورجحه عدد من علماء العصر الشيخ الشنقيتي والشيخ عبد الله بن منيع وأنا من هؤلاء، أنا أقول يستطيع بعض الناس أن يخرج قبل غروب الشمس نسهل على الناس نخفف من الزحمة بدل ما يحصل الناس ما يقدروش يطلع الفجر وتطلع الشمس وهم في الباصات ما نزلوش مزدلفة.

خديجة بن قنة: ويجوز رمي الجمرات قبل الزوال؟

يوسف القرضاوي: نعم؟

خديجة بن قنة: ويجوز رمي الجمرات قبل الزوال؟

يوسف القرضاوي: أه ويجوز رمي الجمرات قبل الجمرات، قضية المزدلفة بعض الناس يصر إنه يبيت في المزدلفة يا سيدي ليس من الضروري أن تبيت، هناك الإمام مالك قال إن مكة دي محط حاليا هي استراحة يعني الرسول عليه الصلاة والسلام طلع من عرفات وراح إلى.. بعد عشرة، خمسة عشر كيلو قال لك نعمل نخرج الجمال ونعمل راحة ونصلي ونتعشى وهذه الأشياء فهي محطة استراحة فالإنسان إذا نزل وصلى المغرب والعشاء جمع تأخير وأكل لقيمات يعني يقيم بها صلبه في العشاء والتقط الحصى الجمرات تبع يوم العيد السبع جمرات وبعدين يومين أو ثلاثة يعني 21 حصى لليوم ثاني يوم العيد وبعدين 21 يعني 49 حصاة يستطيع الإنسان بعد كده يترك المزدلفة ويمكن يتأخر إلى قرب منتصف الليل حينما يظهر القمر، في ليلة عشرة القمر بيظهر حوالي الساعة 11 يستطيع.. الإمام أحمد قال الإنسان اللي معه نساء وضعفاء من الناس يستطيع يخرج في هذا الوقت، كل ده تيسير يستطيع في الرمي يعني قبل الزوال يرمي قبل الزوال الآن في تفكير في تفويج الناس أنه بعض الناس حتى يقول لك لو قلنا لهم تبدؤوا من الصبح ممكن يروحوا كلهم في الصبح ويعملوا مشكلة، هل يعني يمكن إننا نجعل الناس أفواج نقول أهل ماليزيا يبدؤوا الساعة كذا وأهل ماليزيا يأخذوا من الساعة كذا للساعة كذا وأهل مصر يأخذوا.. يعني ممكن هذا كله يعني فيه يعني ألوان من التفكير الإيجابي لإصلاح هذه الأوضاع والخروج من هذه المآزق ووضع حلول واقعية، لابد أن نستمع إلى رأي كل رأي لنخرج من هذه المآزق ولكن على الفقهاء أن ييسروا، من ضمن القضايا اللي دائما تأتي في هذه القضية قضية المبيت بمنى، منى ضاقت بالناس مزدلفة ضاقت ما عادتش تساءل حد، منى ضاقت يعني مليونين ما.. فلابد ببعض الناس أن يبيتوا في غير منى والأمر في مبيت منى سهل جدا، هناك من العلماء من أجاز.. سيدنا عبد الله بن عباس سأله واحد عن قاله إذا رميت الجمرة فاذهب حيث شئت تبات في مكة تبات في كذا وبعضهم قال يتصدق ولو بالقليل، بعضهم قال يتصدق بدرهم بعضهم قال يتصدق بقليل من الطعام، ابن حازم قال ولا يتصدق ولا عليه أي شيء يعني وهذا فيمن ترك المبيت بمنى وليس له عذر فكيف بمن ترك المبيت بمنى وله عذر الناس..

خديجة بن قنة [مقاطعةً]: إذاً ليس ضروريا المبيت بمنى.

يوسف القرضاوي: نعم.

خديجة بن قنة: ليس ضروريا المبيت بمنى.

يوسف القرضاوي: ليس ضروريا.

خديجة بن قنة: نعم نأخذ هاجر من السعودية تفضلي.

هاجر: السلام عليكم ورحمة الله.

خديجة بن قنة: عليكم السلام.

هاجر: كيف حالكِ أخت خديجة وأحيي الشيخ؟

يوسف القرضاوي: حياك الله.

خديجة بن قنة: أهلا وسهلا.

هاجر: لدي سؤال لفضيلة الشيخ عن قوله تعالى {ومَن يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إلَى اللَّهِ ورَسُولِهِ}

يوسف القرضاوي: ومن يخرج ومن يخرج.

هاجر: {ومَن يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إلَى اللَّهِ ورَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ المَوْتُ فَقَدْ وقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} هل تنطبق هذه الآية الكريمة على من خرج من بيته يريد الحج ثم وافه الأجل وهو لم يبلغ الأماكن المقدسة كالحجاج العراقيين الذين قتلتهم القوات الأميركية اليوم في العراق؟ وشكرا لكم.

خديجة بن قنة: شكرا لكِ، محمد هليل من السعودية تفضل.

محمد هليل: السلام عليك ورحمة الله.

خديجة بن قنة: عليكم من السلام.

محمد هليل: فضيلة الشيخ كما تعلمون من أعظم فوائد الحج توحيد المسلمين وجمع كلمتهم.

يوسف القرضاوي: نعم.

محمد هليل: ولكن هنا اسمحوا لي فضيلة الشيخ أن أقول نحن المسلمون بحاجة ماسة لرفع معنوياتنا ورفع مرارة الهزيمة من نفوسنا فنحن هزمنا في 1973 وقبلها 1967 و1948 ولكن بقينا أقوياء حينذاك مرفوعين النفسية، نحن الآن بحاجة إلى من يعيد.. ألو..

خديجة بن قنة: نعم.. نعم نحن في الاستماع تفضل.

يوسف القرضاوي: نعم أتفضل.

محمد هليل: ألو.. أي نحن بحاجة إلى من يعيد هذه النفسية إلى عزتها وقوتها فجزاكم الله خير يا شيخ لو أن نفسية المسلم تبقى عالية وهمته تبقى عالية حتى لا يصاب بمرارة الهزيمة وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم.

خديجة بن قنة: نعم شكرا لك سليمان يعقوب من الأردن.

سليمان يعقوب- الأردن: يعطيك العافية أختي.

خديجة بن قنة: الله يعافيك.

سليمان يعقوب: بدي أحكي بالنسبة إحنا في الأردن مثلا الحكومة السعودية بتحدد لنا عشرة آلاف شخص بيحجوا، أنا أرجو أنه يعني يرفعوا لنا شوية للأردن العدد لأنه أنا مثلا السنة أخذوا لغاية مواليد 1944 أنا مواليد 1960 عمري أربعة وأربعين سنة يعني لمن كمان ستة وعشرين سنة بدي لما أن أصح لي أحج فتصوري ها الشيء، الشيء الثاني بدي أناشد الشيخ القرضاوي وهو أحد علماء المسلمين الفضائل في إحدى الفضائيات الحياة بتبث واحد أسمه ذكريا بطرس وواحد الأخ محمد إنه هذا القرآن من عند سيدنا محمد وبيتحدي علماء المسلمين فإذا علماء المسلمين بدهم يقصروا عن الدفاع أنا بتحداهم وأنا أقلهم علما كويس وبثبت له إنه هذا القرآن هو من عند الله عز وجل فلا يحق لأي إذاعة.. إحنا عمرنا ما تهجمنا على النصارى ولا.. ليش هما بيتهجموا على دينا وبيقولوا عنا بالنهاية أنه إحنا إرهابيين للأسف الموقع للفضائية تبث من قبرص عرفت كيف ويعني تتحدى المسلمين كلها في موقع..

يوسف القرضاوي: يا أخي أنا أنصحك أنك لا تذكر أسمها ولا تهتم به لأن بنعمل لها دعاية في الحالة دي.

خديجة بن قنة: نعم عملية ترويج لقرآن جديد وكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن..

يوسف القرضاوي: نعم.

خديجة بن قنة: كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن ترويج لنسخة من القرآن الكريم سميت بالفرقان على ما يبدو ووزعت في عدد من الدول، نبدأ بالسؤال الأول..

يوسف القرضاوي: لا أنا أريد أن أقول يعني إيه قرآن جديد؟ أولا القرآن هذا يعني لا يمكن أن يستطيع أحد أنه يعمل قرآن، القرآن ثابت ثبوت يقيني قطعي لا احتمال معه ولا ريب فيه يحفظه عشرات الآلاف ومئات الآلاف من صبيان المسلمين ومستمر التواتر من عهد الرسول إلى اليوم ومكتوب من عهد عثمان، لا يستطيع أحد أن يزوّر القرآن هذا كلام فارغ يعني ليس له قيمة والقرآن هو من عند الله والدراسات التي تثبت يعني إلهية القرآن وربانية القرآن وإعجاز القرآن على كل المستويات من الناحية الأدبية ومن الناحية العلمية ومن الناحية التشريعية ومن الناحية الإصلاحية، الكتابات في هذا يعني ملأت المكتبات فلا يهتم الأخوة بمثل هذه، هذه أشياء {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ}.

خديجة بن قنة: كانت تسأل الأخت هاجر عن من يخرج للحج..

يوسف القرضاوي: لا شك أنه بنيته، الإنسان يؤجر بنيته حتى وأن لم يعمل العمل النبي عليه الصلاة والسلام قال "مَن اعتاد أن يقوم الليل ثم غلبته عيناه كُتب أنه قائم هذه الليلة وكان نومه صدقة عليه من ربه" كل ليلة بيقوم يقوم الليل وفي ليلة تعبان نام ما صحيش يكتب له هذا، الإنسان إذا خرج من بيته مهاجرا إلى الله في رحلة الحج وبعدين منعه مثل هذا المانع كتب له الأجر من الله سبحانه وتعالى إنما الأعمال بالنيات "وإنما لكل امرئ ما نوى". ورد في الحديث أنه الإنسان يجد في صحيفته يوم القيامة أعمال لم يعملها يجد الحج ولم يحج، عمرة ولم يعتمر، صدقة ولم يتصدق فيقول يا رب أنا هذه الأعمال لم أعملها فيقول الله له تعالى نويت أن تعمل هذا العمل ولم تتمكن منه فأنت مأجور بنيتك وفي حديث أبي كبشة الأنماري عند الترمذي وهو حديث حسن والصحيح إن بعض الناس يعني أتاه الله مالا فهو يتصدق منه ويصل به رحمه ويفعل به الخيرات فله أجره وواحد ثاني لم يؤتيه الله مالا ولكن أتاه علما فيقول لو كان لي مالا لفعلت مثل ما يفعل فلان، كنت أتصدق وأفعل الخير وأعمل قال فهما في الأجر سواء، بنيته فالنية لها قيمة عظيمة من الناحية الدينية والأخلاقية.


دروس من حجة النبي

خديجة بن قنة: فضيلة في حجة النبي صلى الله عليه وسلم أو حجة الوحيدة كانت خطبة الوداع التي اعتبرت دستورا إنسانيا للبشرية جمعاء، ما هي أهم الأشياء التي يمكن أن نخرج بها من خطبة الوداع؟

يوسف القرضاوي: هو الرسول عليه الصلاة والسلام يعني سن لنا مبدأ اعتبار هذا الحج مؤتمرا عالميا يعني نحن نقول الإسلام دين عالمي دعوة عالمية {ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} {لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً} {إنْ هُوَ إلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ} {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي رَسُولُ اللَّهِ إلَيْكُمْ جَمِيعاً} ولكن هذه الدعوة العالمية وضِع لها من المبادئ التطبيقية ما يثبت عالميتها فمن هذا الحج، الحج مؤتمر عالمي لم يدعو إليه ملك ولا رئيس إنما دعي إليه الله سبحانه وتعالى {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ} هذا المؤتمر العالمي لابد أن يُستفاد منه ولذلك أول من استفاد من هذا المؤتمر الرسول صلي الله عليه وسلم، قبل حج النبي صلى الله عليه وسلم حج سيدنا أبو بكر كان أمير الحج وأراد النبي أن يستغل هذا المؤتمر في إعلان مبادئ مهمة بعث.. حينما نزلت سورة التوبة بعث سيدنا علي وراء سيدنا أبو بكر ليعلن على الناس أن لا يحج بعد العام مُشرك ولا يطوف بالبيت عريان ومن كان له عهدا فعهده إلى مدته إلى آخره أعلن في السنة الأخيرة حج النبي الحجة اللي سموها حجة البلاغ أو حجة الوداع، الوداع لأنه ودع الناس قال لهم "لعلي لا أدري ألقاكم بعد عامي هذا" أو لا وحجة البلاغ لأنه بلغ فيها الناس هذه الرسالة، هذا الإعلان الذي يعتبر يعني أول إعلان حقوق للإنسان على الملأ وعشرات الألوف في ذلك الوقت يعني مجتمع قلّ أن يجتمع مثله حوالي مائة ألف من أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم والمؤمنين به في هذا الصعيد الطاهر أعلن النبي عليهم هذه المبادئ "أيها الناس أن دمائكم وأموالكم وأعراضكم حرم عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا" العرب كانوا يعظمون البلد الحرام والشهر الحرام خصوصا يعني يوم عرفة ويوم النحر يوم الحج الأكبر فخطبهم هذه الخطبة والمبلغين يبلغون، مفيش ميكروفونات كل واحد يبلغ من ورائه وأمام هذه الجموع الحاشدة فأعلن حرمة الدماء والأموال والأعراض، حق الإنسان في حماية دمه وماله وعرضه، المساواة بين الناس، "أيها الناس أن ربكم واحد وأن أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب" إن البشرية أسرة واحدة.. عائلة واحدة تنتمي من ناحية الخلق إلى رب واحد الله سبحانه وتعالى، تنتمي من ناحية النسب إلى أب واحد إلى آدم عليه السلام، لماذا يتميز بعض الناس على بعض؟ لماذا يريد أن يستعبد بعض الناس بعضا؟ هذه حق المساواة، حق المرأة أتكلم عن حق المرأة في هذه.. "إن نسائكم عليكم حق" وأن كذا هذه الأمور كلها هي تعتبر.. الربا أعلن على أن الربا موضوع وأول ربا أضعه ربا عمي العباس يعني لم يعد هناك أسرة لها فضل فكان هذا الإعلان إعلاما عالميا أقر النبي صلي الله عليه وسلم فيه حقوق الإنسان وحرمات الإنسان وأوجب رعاية هذه الحرمات.

خديجة بن قنة: فضيلة الشيخ في الختام كيف يمكن لهذا الحاج الذي كما قلنا يولد يصبح مولودا جديدا أو يعود مولودا جديدا بعد حجه هذا، كيف له أن يحافظ على هذه الحجة وأن يبقي على منهج وأخلاق الحج؟

يوسف القرضاوي: هذه تحتاج إلى عزيمة إنسان مؤمن إنه حتى لا يضيع هذه الحجة التي تعب فيها وبذل فيها ماله وبذل فيها راحته وفارق فيها أهله ووطنه لازم يحافظ على هذه الحجة والكثير من الحجاج في الحقيقة يستفيدون من حجهم وهذا أمر حتى لاحظه غير المسلمين، في مصر في أوائل هذا في القرن الماضي أوائل القرن العشرين قامت حملة تنصيرية هائلة احتشد المنصرون والمبشرون وقاموا بحملة هائلة في ظل الاحتلال الإنجليزي وذهبوا إلى المدن والقرى لينصّروا المسلمين مسلمي مصر، مصر بلد الأزهر ولكنهم فشلوا، كانوا يذهبون إلى البلد ويقعد يحدثهم عن العذراء وعن المسيح وعن الحواريين وعن كذا ويظنون الناس، الناس منصتين فيتهيأ لهم إن الناس خلاص تأثروا فيجي في آخر الكلام واحد من الجالسين يقول لهم وحدوه يقولوا لا أله إلا الله كمن صلوا عليه الصلاة والسلام فوجدوا أنه.. كتب رئيس المبشرين رئيس هذه الحملة كتب تقريرا أنهاه بهذه الفقرة قال سيظل الإسلام صخرة عاتية تتحطم عليها محاولة التنصير مادام للإسلام هذه الدعائم الأربع وعدد هذه الدعائم أو الأركان قال القرآن الكريم ثم الأزهر، القرآن يتلى صباح مساء وهو يؤثر والقرآن كتاب مؤثر {لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا القُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ} وهو كتاب ميسر {ولَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرِ} وثم من ناحية أخرى الأزهر، علماء الأزهر المنتشرين في كل قرية يعلمون الناس، المولود يولد على أيديهم يؤذن في أذنه والميت يموت على أيديهم والمتزوج واجتماع الجمعة الأسبوعي.. الموعظة الأسبوعية واجتماع الحج السنوي للمسلمين لأنهم رؤوا أن هذا الحج الإنسان يذهب عاصيا ويعود تائبا فحتى غير المسلمين لاحظوا هذا الأمر.

خديجة بن قنة: نعم أنتهي وقت البرنامج لا يسعنا في نهايته إلا أن نشكر فضيلة العالمة الدكتور يوسف القرضاوي جزيل الشكر، لكم منا أطيب المنى مشاهدينا نلتقيكم إنشاء الله الأسبوع المقبل أطيب المنى والسلام عليكم.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة