إلغاء قانون الأحوال الشخصية في العراق   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

لونه الشبل

ضيوف الحلقة:

إقبال مراد دوغان: رئيسة المجلس النسائي اللبنانية.
ميسون الدملوجي: وكيلة وزارة الثقافة ورئيسة التجمع النسائي العراقي المستقل.
سلام سميسم: عضو المجلس الأعلى للثورة العراقية.
أمل القاضي: عضو جمعية الأخت المسلمة.

تاريخ الحلقة:

01/03/2004

- قانون الأحوال الشخصية بين الإلغاء والإثبات
- أسباب إلغاء القانون

- القرار 137 واحترام الطوائف الدينية

- قضايا السنة والشيعة بين العرف والشريعة

- المرأة العراقية وتداعيات القرار 137

- إثارة النعرات الطائفية في العراق

قانون الأحوال الشخصية بين الإلغاء والإثبات

لونه الشبل: مشاهدينا الكرام السلام عليكم، التاسع والعشرون من ديسمبر عام 2003 والتاسع والعشرون من فبراير عام 2004 تاريخان حُفِرا في ذاكرة المرأة العراقية فالتاسع والعشرون من ديسمبر عام 2003 تاريخ اجتماع مجلس الحكم الانتقالي في العراق وتصويته وبصورة مفاجئة على القرار 137 القاضي بإلغاء قانون الأحوال الشخصية العراقي رقم 188 ومن ثم إحالة شؤون المرأة والأسرة إلى المرجعيات الدينية والمذهبية، والتاسع والعشرون من فبراير عام 2004 هو تاريخ اجتماع مجلس الحكم الانتقالي ثانية وإلغائه للإلغاء أي إلغاء القرار رقم 137 واستمرار قانون الأحوال الشخصية العراقي الذي صدر عام 1959 على عهد عبد الكريم قاسم ساري المفعول، فما الذي حصر وضع المرأة العراقية ومصيرها بين هاتين المحطتين؟ وما هي مبررات إلغاء القانون رقم 188 وهو قانون مدني جمع في مرجعيته ومصادره أفضل ما في المذاهب السنية والشيعية، أليس من الأولى أن تتم مناقشة القانون من خلال جمعية تشريعية أو مجلس وطني أو استفتاء شعبي؟ لماذا لم يُعرض مشروع القرار رقم 137 على وزارتي العدل وحقوق الإنسان واللجنة القانونية التابعة لمجلس الحكم؟ وكيف تم استصدار القرار رغم عدم حصوله على ثلثي أصوات المجلس وفقا لما تنص عليه لوائح مجلس الحكم؟ ولماذا اتهم كثيرون القرار 137 بكونه يُكرس المذهبية ويزكي النزعة الطائفية ويسعى لتأسيس بنية طائفية قضائية في العراق؟ وإلى متى تبقى المرأة العربية رهينة للقوى السياسية وحسابات المصالح؟ ومتى تدخل المرأة العراقية خاصة والعربية عامة اللعبة السياسية كمشاركة لا كأداة مُستخدمة؟ للحديث عن إلغاء قانون الأحوال الشخصية في العراق وعن إلغاء الإلغاء الأسباب والأهداف نستضيف اليوم في استوديوهاتنا في الدوحة من لبنان المحامية إقبال مراد دوغان رئيسة المجلس النسائي اللبنانية وفي استوديوهاتنا في العراق كلا من الدكتورة ميسون الدملوجي وكيلة وزارة الثقافة ورئيسة التجمع النسائي العراقي المستقل والدكتورة سلام سميسم عضو المجلس الأعلى للثورة العراقية كما ونستضيف أيضا السيدة أمل القاضي عضو جمعية الأخت المسلمة، جميعا أهلا بكم ضيفات على هذه الحلقة من برنامج للنساء فقط مشاهدينا الكرام بإمكانكم أيضا المشاركة في هذا الحوار بجميع محاوره وأبعاده وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على رقم 4888873 00974 أو عبر الفاكس 4890865 00974 أو عبر موقعنا على الإنترنت http://www.aljazeera.net ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين وبداية ولتسليط الضوء على حيثيات استصدار القرار 137 في التاسع والعشرين من ديسمبر عام 2003 وإلغائه في التاسع والعشرين من فبراير عام 2004 نتابع معا التقرير التالي من بغداد.

[تقرير مسجل]

أطوار بهجت: ضجة كبيرة تلك التي آثارها إعلان القرار ذي الرقم 137 لكن الضجة كانت أكبر حين إلغائه فبينما صوت مع القرار في أواخر ديسمبر الماضي أحد عشر عضوا من أعضاء المجلس فإن التصويت على الإلغاء جاء بأغلبية خمسة عشر صوتا، إلغاء القرار جاء بعد مطالبات شرسة قادتها العديد من التنظيمات النسوية العراقية وعبرت عنها بالمظاهرات الغاضبة أو المؤتمرات الحاشدة.

مواطنة عراقية: نحن ضد هذا القرار لأنه يفرق بين الطوائف نحن اليوم أحوج ما نكون أن نلم بعضنا البعض أن نكون واحدا فهذا يدعو إلى التفرقة أكثر ثم هو مجحف بحق المرأة وليس فقط المرأة حتى الرجل.

أطوار بهجت: التصويت على إلغاء القرار انتهى بانسحاب أعضاء مجلس الحكم العراقي من الشيعة ومن بينهم امرأة المنسحبون أكدوا أنهم مع الديمقراطية واحترام آراء الأغلبية لكنهم ضد طريقة التعبير بهتافات وزغاريد التنظيمات النسوية الحاضرة لجلسة المجلس ساعة إلغاء القرار كما يقولون، الأحزاب المؤيدة للقرار أكدت أنه جاء لخدمة المرأة لا ضدها.

مواطن عراقي: في مناخ الحرية وفي مناخ التعددية لكل إنسان من حقه أن يُتابع في قضاياه الشخصية بما يتناسب ومعتقده ولكن حصل الكثير من الإرهاصات أنا شخصيا أعتقد أن البعض المهم منها بدوافع سياسية وبدت المناشدات من أوساط محدودة في عددها في مساحة انتشارها ولكنها مدعومة إعلاميا بزخم كبير جدا لِتُظهر أن هناك أزمة حقيقية حصلت في البلد في أن يُقال كل إنسان يرجع إلى عقيدته ويتعامل معه على ضوء هذه العقيدة.

أطوار بهجت: هذه المطالبات لم تفتقر للتأييد أيضا، حشود من النساء العراقيات طالبت باعتماد القرار ومظاهرات طافت شوارع النجف الأشرف جنوبي العراق ومدن أخرى.

مواطنة عراقية2: فهذه ماكو أحسن من هالقرار قرار سماوي وضعه الله سبحانه وتعالى أحسن من القوانين الوضعية اللي خلقها الإنسان ووضعها قابلة للخطأ والصح.

أطوار بهجت: في المقابل فإن مشهد المظاهرات النسوية المحتجة على القرار أصبح مألوفا في بغداد الكثير من النساء العراقيات اعتبرنه استيلابا لحقوقهن وأكدن أن من المذاهب ما يغمض حقوق المرأة على حد قولهن.

مواطنة عراقية3: يعني أنا كمسيحية أرفض هذا الشيء يعني هذا الشيء راح يخلي المرأة العراقية ما تعيش بحرية ولا بصورة صحيحة لأنه هذا الشيء يدعو إلى التفرقة.

أطوار بهجت: ومن اللافت للانتباه أن قضايا المرأة احتلت الصدارة في كل تفاصيل العملية السياسية في العراق الجديد وإلغاء القرار أعقبه منحها نسبة تمثيل 25% في كل مفاصل هذه العملية، المراقبون اعتبروا الأمر من جانبهم خطوة على طريق انتزاع المرأة لحقوقها وفرض إرادتها.. الكثير من النساء العراقيات اعتبرن أن ما تحقق لحد الآن هو مُنجَز للمرأة في العراق الجديد لكنهن يؤكدن أيضا أن الطريق أمامهن طويل والمطالبات كثيرة، أطوار بهجت لبرنامج النساء فقط الجزيرة بغداد.

لونا الشبل: إذاً مشاهدينا الكرام إلغاء قانون الأحوال الشخصية في العراق وإلغاء الإلغاء أسباب هذا الإلغاء ودوافعه موضوع هذه الحلقة من برنامج للنساء فقط التي سنبدأ فيها الحوار بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أسباب إلغاء القانون

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد أتوجه إليكِ بداية دكتورة سلام سميسم في بغداد يعني قانون الأحوال الشخصية رقم 188 كان قانونا موحدا للأحوال الشخصية للمواطنين العراقيين باستثناء طبعا اليهود والمسيحيين وهذا القانون كان يأخذ برؤى ومبادئ كافة المذاهب الإسلامية وبشكل من الأشكال كان قانونا ناظما لشؤون الأسرة العراقية دون النظر إلى انتمائها الطائفي، سؤال لماذا وفي هذه الظروف الأمنية والسياسية الحالية للعراق لماذا ألغى مجلس الحكم القانون 188 وبهذه الصورة المفاجئة؟

سلام سميسم: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير المرسلين وعلى آله وأصحابه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا إن القانون أو هذا هو قرار وليس قانون وهنالك فرق بين القرار والقانون هذا من جهة، من جهة ثانية إن القرار الذي صدر هو كان عناوين كبيرة لم يدخل في تفصيلات العناوين كان أهم نقطة فيها هي أن يتبع كل شخص دينه ومذهبه وهذه القضية هي تمس كل العراقيين لاعتبارات طائفية ودينية كأن يكون هو احترام لهذه الحرية في الاعتقاد والانتماء الديني والمذهبي لكل الشعب العراقي وليس من سريان فكر طائفة معينة على باقي الطوائف وإقحام هذا الفكر في حياة هؤلاء الأفراد هذا من جهة، من جهة أخرى إن القرار عندما صدر قرار 137 لم يكن قرارا بإلغاء القرار القانون السابق وإنما كان القرار أن يحق للفرد في حل الأمور التي تمس الأحوال المدنية والشخصية في الرجوع إلى الانتماء الديني والمذهبي وفي ذلك احترام للانتماء هذا من صفحة قد يكون في ذلك شيء آخر ست ميسون إن شاء الله هنستبينه في الحلقة..

لونه الشبل: لا ولكن أبقى معكِ دكتورة سلام يعني أنتِ تفضلتي بأن هذا القرار 137 لم يلغ القرار السابق وأمامي نص القرار الآن مادة واحد تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية فيما يخص الزواج والخطبة وطويل جدا وطبقا لفرائض مذهبه مادة اثنين إلغاء كل القوانين والقرارات والتعليمات والبيانات وأحكام المواد التي تُخالف الفقرة واحد من هذا القرار.

سلام سميسم: تخالف الفقرة ولكن لا يقول ذلك وحتى اليوم أنا كنت قبل قليل أتحدث مع السيدة ميسون الدملوجي حتى في مسألة الدستور ما يتعارض وأحكام الشريعة الإسلامية لا يمكن له أن يُطبق في دولة 98% من سكانها هم مسلمون.

لونه الشبل: لا أحد يقول بأن هناك مخالفة لدولة إسلامية.. ولكن تقولون طبقا لفرائض مذهبه..

سلام سميسم: هذه قضية أخرى ولكن اسمح لي هذا اللجوء يعني في أحكام الزواج والطلاق والإرث والانتساب والبنوة هذه هي لماذا لاحترام الانتساب الديني والعقائدي للأفراد وهذه هي أول فقرة من فقرات قانون حقوق الإنسان في حرية المعتقد واحترام هذه الحرية، فكيف يمكن أن لا تحترمي أنتِ انتماءات الناس في بلد تعددت فيه الطوائف والمذاهب؟ هذه قضية مهمة يا أختي لدينا في العراق من المسيحية أربعة عشر طائفة هذه عدا المذاهب الأخرى ثم هنالك من الأفراد من الصائبة من المسيحيين يرفضون تطبيق هذه القوانين الجاهزة الأخرى التي تقحمهم في أبواب الشريعة الإسلامية إذاً يحق لهم في اتباع ما تمليه عليهم دياناتهم والأمور الأخرى كذلك هذا من جهة أخرى..

لونه الشبل: يعني نعم دكتورة سلام يعني أنتِ تفضلتي بأنه يجب احترام الطوائف وليس هناك من أي شخص على سطح هذه البسيطة يدعو إلى عدم احترام الطوائف ولكن إحالة هذه الأشياء..

سلام سميسم: لا اسمحي لي كانوا قبل اسمحي لي في وجود قانون..

لونه الشبل: ولكن عدم لعدم يعني لو سمحتِ لي ليس هناك قضاة مختصين مثلا في هذا المجال فكيف نحيل إلى من تُحال قضايا الزواج مثلا؟

سلام سميسم: لا اسمح لي في هذه المسألة إن هنالك القضاة يعرفون هذه المسألة جيدا أولا دراسة مذهب المذاهب تكون أساسية عندهم في كلية الفقه أو في كلية القانون وهنالك ناس مختصين أيضا بالفقه ومادة الفقه المقارن تُدرس فيها كل المذاهب وهي ليست مسألة مستعصية يعني المسألة موجودة وأنا استقصيت من العديد من القضاة وقالوا لي إن المسألة موجودة ومتوفرة وكان معمول بها في السابق ثم إن قانون صدام حسين هو ليس القانون نفسه لعام 1959 إنما أُدخِلت عليه بعض التعديلات وهنالك الكثير من الطوائف رفضت العمل به يعني كان يُقحِم مثلا القانون الإرث فيُدخل فيه فقرات من المذهب الجعفري لا حبا في المذهب الجعفري وإنما ادعاء بقربه من مفاهيم حقوق المرأة وحقوق الإنسان وكان..

لونه الشبل: طيب لنستثني هذا القانون من اسم شخص.. يعني أنتِ تفضلتِ بأن هذا القانون قانون صدام حسين هو لا يعني ليس له علاقة بصدام ولا بالسياسة يا سيدتي..

سلام سميسم: وثانيا يستعمل اسمح لي كان يستعمل في هذه.. تفضلتِ اسمح لي يا سيدتي فكان لذلك يُقحم الناس على ذلك والكثير من الناس وأنا أحترم آرائهم ومشاربهم كانوا يخرجون خلاف المحكمة يُقسمون التركة خارج إطار القانون المحاكم فلماذا هذه؟ إذاً فليقتصر على الإنسان على الانتماء الديني وما يؤمن به من انتماء ويحمي نفسه ويحمي ممارسات الحياة من الأحوال الشخصية..

لونه الشبل: طيب دكتورة ميسون الدملوجي أيضا في بغداد أبقى معك أولا أريد تعليقك على الكلام الذي تفضلت به الدكتورة سلام يعني قانون 188 قانون مدني تضمن أفضل ما في المذاهب السنية والشيعية كما أكد القضاة والمتخصصون بالأحوال الشخصية والمرجعيات الدينية وهو قانون يعني ليس له علاقة لا بصدام حسين ولا بسياسة صدام حسين هذا قانون أقر عام 1959 على زمان عبد الكريم قاسم والآن تتفضل السيدة سلام بأنه عُدِّل أود أن أسألك أولا ما هي مبررات إلغاء قانون استند إلى مرجعية إسلامية موحدة لماذا يسعى البعض إلى إلغاء الشامل وإحلال الجزئي مكان هذا الشامل؟

الدكتورة ميسون الدملوجي: أنتِ تتكلمين على إلغاء قانون 137 ولا 188؟

لونه الشبل: لا إلغاء قانون 188 سأتطرق إلى إلغاء 137..

ميسون الدملوجي: والله يعني مبررات إلغائه ما أقول أن هذا إن أنا ضد إلغائه أنتو عارفين لما سقط النظام السابق وشكلت التنظيمات النسوية ما كانت راضية على قانون الأحوال الشخصية كانت تسعى إلى تطويره وإلى أن يتقدم بالمرأة يتقدم بالمجتمع أما أن يُلغى بهذا الشكل المجحف بدون الرجوع إلى المرجعيات حتى النسوية يعني على فكرة أنتِ بالتقرير ذكر أن المقاومة كانت شرسة المقاومة لم تكن شرسة كانت ديمقراطية وبالصوت ويعني لم تستعمل الشراسة مثل ما مفهوم الشراسة دي اللي نعرفه أما ولكن اللي صار بالتأكيد هو احتجاج على أن يلغى بهذا الشكل إحنا ده اللي بنريده كن إحنا نريد نتباحث به إحنا نريد نطور إحنا نريد نقدمه أما أن أولا أكثر الشعب العراقي لا يرفض.. يرفض كليا التقسيم الطائفي وأنا من الناس أنا أرفض أن أُقحم في طائفة أنا أولا أنا إنسانة وأنا مسلمة وهذا في الشيء بيني وبين ربي أما اللي يربطني مع بقية أخواتي هو الوطن والعراقية أنا عراقية ولا يمكن هذا التقسيم على أساس المذهب يعني أنا بالنسبة لي هذا التقسيم حتى الموجود في مجلس الحكم اليوم هو تقسيم مرفوض حقيقة إحنا يجب أن نُنمي الروح الوطنية روح التكامل والتكاتف لأننا عندنا مصالح مشتركة هناك روابط اجتماعية إلى آخره فقانون الأحوال الشخصية يعني بس الحقيقة اللي حابه أقوله أن إلغاء قرار 137 ربما لأول مرة في تاريخ العراق أن يغلب الرأي العام على السياسة..

لونه الشبل: نعم دكتورة ميسون..

سلام سميسم: سياسة الدولة إلى الرأي العام إحنا في حياتنا..

لونه الشبل: سأتحدث عن إلغاء القرار 137 لو سمحتي لي ولكن أنا أتحدث عن نقطة واحدة بداية لماذا أُقِر قبل أن يلغى؟ سنتطرق إلى إلغاءه وسنتوجه إليك سيدة أمل.

سلام سميسم: أولا حينما أقر، أجاوب لماذا أُقِر؟

القرار 137 واحترام الطوائف الدينية

لونه الشبل: اسمح لي نعم أنا سألتك بداية تعليق على كلام السيدة الدكتورة سلام حول بأن هذا القرار أُقِر باحترام للطوائف ويجب أن تحترم الطوائف وبالتالي أقر 137؟

سلام سميسم: نعم فسبب يعني سبب إقراره حقيقة الصيغة اللي نزل بها 137 ما كانت الصيغة معروضة على سيادتكم كانوا يتكلمون مبادئ عفوا..

لونه الشبل: سيدة أمل أنا توجهت إليكِ بالسؤال يعني أود أن أسمع تعليقك على هذا الكلام هل هذا الكلام يعني بأن إقرار القرار 137 حقيقة هو لاحترام الطوائف وأيضا لماذا بدأ البعض مسيرة التغيير بالحلقة الضعيفة كما يرونها وهي المرأة؟

أمل القاضي: الحقيقة أنه ليست هناك للطوائف الأخرى الغير الإسلامية علاقة بهذا الموضوع لأنهم لا يخضعون إلى قانون الأحوال الشخصية وإنما يخضعون إلى قانون المواد الشخصية وهناك فرق بين المواد الشخصية والأحوال الشخصية فهم يخضعون إلى محاكم البداء وهي محاكم مدنية لهم تشريعاتهم الخاصة بهم ولهم تشريعاتهم الخاصة بهم أنا الآن على الهواء ممكن أن يتصل بنا أي أحد نصراني أو صابئ ويقول نحن يطبق علينا قانون الأحوال الشخصية، هذا وأنه مسخف.

لونه الشبل: نعم ولكن أنا أتحدث تحديدا سيدة أمل عن الطوائف السنية والشيعية يعني لا نتحدث هنا عن الأخوة المسيحيين أو الصابئة أو غيرهم أنا أتحدث عن هذه الطوائف تفضلت الدكتورة سلام بأن احتراما لهذه الطوائف أُقِر القرار 137..

أمل القاضي: نعم احترام الطوائف إقرار القانون القرار 137 يقول إنه كل إنسان يرجع إلى مذهبه..

لونه الشبل: تمام..

أمل القاضي: فالرجوع إلى مذهب وفقا للشريعة الإسلامية الحقيقة أن قانون الأحوال الشخصية يستند إلى الشريعة الإسلامية ويستقيم من القرآن ويستقيم من السنة ويستقيم من المذاهب الفقهية المتنوعة والحقيقة فقهاءنا أخذوا من أحسن المذاهب الفقهية وخرجوا لنا بهذا القانون العظيم الذي هو يعتبر مكسب للمرأة.

سلام سميسم: يعني تقبلين المرأة تحجب عندكم بالورث إذا لم يكن لها أصل؟

أمل القاضي: أقبل إذا هذا كان هذا يجعلنا موحدين أمام قانون واحد ومتساوون أمامه..

سلام سميسم: وأنتم كنتم رافضينه..

أمل القاضي: الحقيقة نحن نقبل أن نأخذ من المذهب الجعفري لأنها مدرسة فقهية لا نستطيع أن ننكرها والحقيقة هذا الرجوع إلى المذهبية يشق الوحدة الوطنية نحن نؤكد على الوحدة الوطنية ونؤكد على عدم تكريس الطائفية والمذهبية بل نحن نطالب بالتقريب بين المذاهب لقد مر علينا في العراق عهود طويلة تقاربت المذاهب فيما بينها وتزاوجت وأصبح هناك بينهم مصاهرة الآن نرجع إلى الوراء نرجع إلى ثمانين عاما قبل عند دخول المحتل البريطاني إلى العراق في سنة 1917 وهو الذي أنشأ المحاكم السنية والمحاكم الشيعية وما أشبه اليوم بالبارحة نحن نرفض هذا القرار رفضا قاطعا ولا يُلبي طموحاتنا ونفضل البقاء على قانون الأحوال الشخصية.

لونه الشبل: سيدة إقبال يعني أتوجه إليكِ في الأستوديو أنتم في لبنان عانيتم كثيرا من موضوع الطائفية وبصفتك رئيسة للمجلس النسائي اللبناني وبالتالي بذلك أنتِ ترأسين مؤسسة تضم أكثر من 166 تنظيم وجمعية بكل ما تضمه من طوائف ومذاهب وتوجهات وأطياف وديانات واتجاهات كيف تمكنتم أنتم في هذا المجلس من المحافظة على التماسك في المجلس رغم ما يضمه من طوائف ومذاهب؟

إقبال دوغان: أولا أنا بدي أقولك شغلة بالنسبة للموضوع الـ 138 أنا بلاقي إنه هذه القضية سياسية وتصب في تقسيم العراق وتجعل الفوضى الكاملة الاجتماعية لأنه لا يُلغي القانون إلا قانون محله يعني لا يمكن أن يكون فيه فراغ عندما تُلغي قانون يجب أن يكون فيه قانون بديل كحقوقيين كل الناس بيعرفوها مش معقولة تلغي قانون ما عملتي قانون مكانه أولا إنه التغى القانون ما في قانون بديله وبعدين هذا القانون تراث للمرأة العراقية وللشعب العراقي مش الناس مش فترة الحكم السابق هي اللي عملته انعمل قبله وهذا من سنة 1920 والمرأة العراقية في نضال لحتى قدرت بتوصل لبعد المكتسبات بالمجلس نحن بلبنان قدرنا توصلنا إلى أنه نتماسك مع كل هالتشكيل اللي عندنا اللي لسه أكثر من تشكيل العراقية ونحن معنا أغلبية يعني بالعراق فيه أغلبية إسلامية بلبنان ما فيه أغلبية إسلامية فيه تعادل تقريبا بس إحنا أول شيء بلجنا بالديمقراطية يعني نحن بدنا نعترف بالآخر بنعترف بإنه رأيه يسمع وأنه كل إنسان نحن كلنا وطنيين ولو لأنه إلينا وجهات نظر مختلفة نقعد بالحوار نقدر نوصل لنتيجة..

لونه الشبل: أبقى معكِ عند هذه النقطة تحديدا بالحوار والنتيجة وأتابع سؤالي لكِ ولضيفاتي في بغداد ولكن مشاهدينا الكرام بعد فاصل قصير يتضمن موجز لأهم وآخر الأنباء.

[موجز الأنباء]

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من للنساء فقط والتي تتحدث عن القرار 137 وإلغاء هذا القرار سيدة إقبال كنت قد تفضلتي قبل الموجز بنقاط واضطررننا..

إقبال مراد دوغان: اللي أنا بدي أقوله إنه العالم كله عم يتجه نحو التوحد والناس الكتار اللي ما بيجمعهم حتى الشيء عم يجتمعوا مثل مثلا الاتحاد الأوروبي مثل كتلة الصين مع اليابان مثل كل البلاد الكبيرة عم تتجه نحو التوحد القرن الجاي هو للتوحد والدول يالي بدها تتفرق حتى الدول الصغيرة يعني معناتها واصلة للاضمحلال ونحن بلبنان عانينا كتير من قصة الطائفية والنظام الطائفي والمذهبي من شان هيك إن إحنا كتير كنا سريعين بردة فعلنا لما قالون بدنا نلغي القانون الأحوال الشخصية لأنه هذا إلغاءه غلط أولا السلطة يا اللي عم تلغيه مش سلطة شرعية ثانيا لسه عالدستور العراقي ما اتفقوا ولسه ما في انتخابات دول يعني سلطة شرعية هي تعمل قانون وتلغيه وثانيا لسه القانون، القانون يُلغى بقانون بديله ولا يلغى للفراغ ولا يلغى بقرار فإذاً كل هذه الأشياء تصب..

لونه الشبل: صحيح هو لم يتحول إلى قانون يعني..

إقبال مراد دوغان: في شغلة وحدة إنه ليش هذا عطي الأولوية أنا برأيي هو كانت ضربة تانية للعراق بالاستقرار الاجتماعي وخصوصا قضية المرأة وبستغرب كيف النساء بالعراق عم يقوموا ويتظاهروا معه وهو ضدهم بالخالص لأنه مش معقولة إنه تصير الفوضى كاملة أولا لأنه ما في قانون تاني والناس ما فيها ترجع لأشخاص بدولة قانون المفروض يكون في قانون عم يصيغ الناس شريعة الغاب هايدي لُغيت من زمان من أول ما الله خلق البشرية..

لونه الشبل: تقصدين إنه إذا تحول كل شخص إلى مذهبه ليس هناك رجال متخصصين قضاة ويعني تحت مظلة القانون ومظلة العرف إذاً؟

إقبال مراد دوغان: أبدا ولا في المحاكم ولا إجراءات عدلية والشغلة التانية إنه كل شيء يلصق بالشريعة الإسلامية وهذا ظلم للشريعة الإسلامية وظلم للقرآن الكريم القرآن الكريم إجه لمصلحة البشر وإجه أول إعلان لحقوق الإنسان وبصورة خاصة لحقوق المرأة وفي كل آياته وفي كل يؤكد على إنه المرأة هي والرجل إنسان وبديك الوقت كانوا بأوروبا يقولوا المرأة لها روح ولا لا كان الإسلام عم يقول إنه المرأة والرجل بكل الآيات القرآنية وعمل صورة للنساء عمل صورة لمريم وذكر النساء كبلقيس وإلى آخره بكل الاحترام وبكل الـ... وإجه بعدين السنة الشريفة نفس الشيء قدرت المرأة واحترمتها وكان أحب إنسانة إلى قلب الرسول الكريم زوجته خديجة وبعدين إبنته فاطمة والسيدة عائشة..

لونه الشبل: صحيح.

إقبال مراد دوغان: وكان يقول "خذوا الحكمة من هذه الحميراء" يعني كان عاطيها سلطة الفقه فإذاً الإسلام حاجة يقولوا فيه خصوصية للمذاهب والأديان الإسلام واحد والمفروض إنه نحن نعمل إجتهادات جديدة تتلاءم مع العصر نحن وقفنا القرآن إجه الدستور الأساسي للمسلمين كلهم إجه بعدين المشرعين هنا الأئمة الخمسة ومنهم كمان الإمام جعفر وهو كمان مجتهد وكل مسلم مش مضطر إنه يرتبط بإمام واحد باجتهاداته اجتهادات الأئمة واختلافهم هي رحمة للبشر وكل إنسان فيه يأخذ الأصلح له والأسهل له ونحن هلا حتى هون بنقول إنه إجه لعصر معين ولزمن معين والمفروض هلا أستجد أشياء جديدة وعلوم جديدة يكون فيه اجتهادات هلا جديدة فلازم نتجه للتوحد..

لونه الشبل: نعم أبقى عند هذه النقطة..

إقبال مراد دوغان: وإذا كان القانون المذهبي الجعفري بيحجب إرث البنت..

لونه الشبل: إرث الفتاة..

إقبال مراد دوغان: لإرث الأم والأب إذا كان فيه بنت موجودة نحن كتير بنتمنى لمصلحة المرأة إنه ينعمل بهذا الاجتهاد واجتهاد مُركز على قصة الدرجة في القرابة..

لون الشبل: طيب سيدة إقبال أنتِ طرحتي نقطة أتوجه فيها بالسؤال للدكتورة سلام يعني أود أن أسألك دكتورة سلام أين المنطقية في تصويت على قرار سيُحيل جميع أفراد الأسرة وليست المرأة كما تفضلت السيدة إقبال إلى الفوضى ويعود بها إلى العرف وليس القانون وإلى محاكم مذهبية وطائفية في غياب وهذه مهمة وبين قوسين في غياب المحكمة الشرعية والقضاة المتخصصين؟

سلام سميسم: أولا ست لونه الجواب بيه عدة أجزاء بس قبل هذا أريد أصحح معلومة عن.. للسيدة إقبال إنه المرأة لا قصة تحجب أو كذا ولكن لو كانت المتوفي لديه ابنه فهذه البنت تأخذ نصيبها من الإرث لكن في المذاهب الأخرى عدا الجعفري لو لم يكن لها أخ يجب أن يُشاركها الإرث رجال من العائلة ويسمون العصبة هالقضية أخرى..

لونه الشبل: طب هذه التفصيلة ليست موضوعنا الآن دكتورة سلام..

سلام سميسم: لا هذه قضية مهمة لأنها تصحيح معلومة هذا أولا ثانيا..

لونه الشبل: لو سمحتي تجيبني عن سؤالي..

سلام سميسم: القضية اسمحي لي..

لونه الشبل: تفضلي.

سلام سميسم: لسنا نعود إلى العُرف هنالك فرق بين العرف وبين الشريعة بالعكس أنا كإسلامية دائما مشكلتي لا تكمن مع الإسلام كما تفضلت السيدة إقبال مشكورة في توضيح مكانة المرأة في الإسلام مشكلتي كإسلامية ومشكلة كل النساء لا تكمن مع الإسلام وإنما مع العرف الاجتماعي المتخلف، الإسلام أعطاني حق التصويت أعطاني حق العمل اعتبرني ذمة مالية مستقلة أعطاني كينونة ولكن لسنا نعود إلى العرف نحن نعود إلى ما ينصه الدين والمثل..

لونه الشبل: طب أين المؤسسة إذا لم يعد للعرف إذاً أنت الآن تنفي العودة إلى العرف أين المؤسسة أين القانون؟

إقبال مراد دوغان: أين القانون؟

سلام سميسم: القانون هو الشريعة يا أختي أنتِ.. عندي ديني ومذهبي الذي يُملي علي هذه المسائل والإسلام نظام..

لونه الشبل: من سيحكم هذه الشريعة..

سلام سميسم: اسمحي لي الإسلام نظام متكامل في قانون الأحوال الشخصية في الإرث وفي الزواج وفي الطلاق وفي الانتساب والبنوة وكل هذه المسائل وفي كل هاي تفصيلاتها ومفاصلها له تنظيماته..

لونه الشبل: من سيطبقه..

سلام سميسم: في حين أن ليس هو اعتباط وليس هو مثل ما نقول العرف، العرف غير شكل الأمور مثلا نقول تعارف عليها أفراد المجتمع ولذلك هي تتحمل الجهل وتتحمل التخلف والشريعة ليست كذلك..

لونه الشبل: طب معلش أجيبيني على هذا السؤال من سيطبق هذه الأمور؟

إقبال مراد دوغان: إذا أختلف اثنان إذا كانت امرأة تريد التفريق عن زوجها إلى من تلجأ بعدم وجود قانون وعدم وجود مراجع إلى أين تلجأ؟

سلام سميسم: يا أختي إحنا نقول تلجأ لما تتقدم إلى المحكمة راح تتقدم وتنظر إليها وفق ضوابط.. ضوابط..

إقبال مراد دوغان: أي محكمة؟

لونه الشبل: أي محكمة يا سيدة سلام أي محكمة؟

إقبال مراد دوغان: أي محكمة إذا أنتِ لغيتي التشريع؟

سلام سميسم: اسمحوا لي العراق ليس ساحة... ليس لا تسري فيه شريعة الغاب العراق بلد متحضر وفيه محاكم، ما يُروج عنا في أجهزة الإعلام أكاذيب كبيرة..

لونه الشبل: إذاً نعود للمؤسسات ونعود للقانون 1988..

سلام سميسم: لديه الكثير من المحاكم ولديه الكثير من الكوادر البشرية المثقفة والمتفقهة ولسنا نعيش في شريعة الغاب أو في ظل مثل ما نقول..

لونه الشبل: إذاً يجب العودة إلى القوانين؟

إقبال مراد دوغان: يجب أن يكون هناك قانون.. القانون يجب أن يكون مُوحد لكل الشعب العراقي.. وإلا ستعم الفوضى ومن ستكون متزوجة من سني إلى أين تذهب؟ ومن يكون متزوج من شيعية إلى أين يذهب؟ يعني هتعمل مشاكل كتير كبيرة..

سلام سميسم: كان هذا القرار، نعم اسمحي لي يا أختي سيدتي الفاضلة كان هذا قرارا..

إقبال مراد دوغان: بالنسبة للحضانة إلى ستذهب المرأة؟

لونه الشبل: اسمعوني سيداتي لو سمحتوا سيدة إقبال تطرقت إلى موضوع مهم جدا في حال زواج اثنين من مذهبين يعني لا نعرف الآن سنعرف رأي الأسر الناتجة عن مثل هذه الزيجات، الزيجات المختلطة يعني من حيث الانتماء المذهبي والطائفي في القرار 137 أجرت الجزيرة اللقاء التالي مع إحدى هذه الأسر نتابع معا ثم نتحاور..

[شريط مسجل]

قضايا السنة والشيعة بين العرف والشريعة

أبو حسن: بالنسبة إِلي أنا شيعي وزوجتي سنية ماكو فرق بين الشيعة والسنة حتى بشغلة الحياة كلها يعني وقت لما تزوجت أم حسن ترخصت من أهلها هذه قلت لهم راح أجيب القاضي للبيت وراح بوقت بنفس الوقت راح يجي السيد البيت فهما ناس سنه ما اختلفنا على شي وافقوا ورحبوا بها الشيء إجه السيد ورآه القاضي قطعنا مهر وراح القاضي ثبت بأوراق رسمية وبالمحكمة ما أعتقد أكو فد ضرورية لها القرار هذا أعتقد هذا القرار غير صالح بالوقت الحاضر أن.. لأنه إحنا أساسا ماكو فرق بين السنة والشيعة بالعراق.

أم حسن: طبعا هذا القرار سواء موجود أو ما موجود فإحنا الحمد لله كلنا إسلام وماكو فارق فالحياة تمشي سواء شيعي لو سني فالحياة هي لازم تمشي وماكو فارق كلنا إسلام فزوجي جعفري وأني سنية بس حياتنا كحياة أي عائلة عراقية طبيعية ألف الحمد لله ما نواجه نهائيا أي فروقات بحياتنا سواء بتربية الأطفال أو بحياتنا الاجتماعية الاعتيادية.

لونه الشبل: إذاً مشاهدينا الكرام وضيفاتي الأكارم يعني هذا رأي أسرة الزوج شيعي والزوجة سنية ويعني هما يعني كما يقال يعني مستريحين لهذا الوضع ولا داعي لكل هذه الجولات وكما تفضلت السيدة إقبال الآن تحويل المجتمع العراقي إلى..

إقبال مراد دوغان: إلى كونتونات..

لونه الشبل: إلى كونتونات قد يصح عليها هذا التسليم، ولكن دكتورة ميسون أتوجه إليك في بغداد هل صحيح ما قيل إن بعض أعضاء مجلس الحكم اجتهدوا في غياب بعض زملائهم فقرروا استباق النساء بحقوق لم يُشر إليها القانون 188 فباشروا بعملية نسف فكرة الحق والتطوير من أساسها من خلال إصدار القانون 137؟

ميسون الدملوجي: والله أنا ما كنت موجودة في مجلس الحكم في ذاك النهار بس اللي صار هو بدون أي شك يُتخذ على عجالة بس افتكر أنتِ بتشيرين إلى إنه إشاعات طلعت مرة ثانية..

لونه الشبل: يعني ليست إشاعات صحافة بما يكفي دكتورة ميسون..

ميسون الدملوجي: الصحافة طيب OK الصحافة ربما اللي بتذكريه إنه هناك من أخذ يفتري على المحاكم العراقية ويوزع عليهم القرار وسألهم يعني بأن هذا يعني كيفية تطبيق القرار هذا شيء غير صحيح هذا القرار أولا ليس قانون أو هذا سوى استفزاز يعني استفزاز لأنه أصلا ما صارت مداولة بيه يعني أخذت على عجالة المهم بالنتيجة المهم هذا فتح باب حقيقة يعني هذه القضايا يجب أن تكون مفتوحة يجب أن يكون النقاش بها مفتوح وواسع وإنه الشعب بالنهاية هو اللي يتخذ القرار هو الشعب العراقي حقيقة قادر ويعني أنا أشكر الأخت إقبال لأن هي تزيد علينا وتغنينا من التجربة اللبنانية..

لونه الشبل: طيب هل أُخِذ رأي الشعب العراقي دكتورة ميسون عندما أقر القرار 137؟

ميسون الدملوجي: لا لم يؤخذ لا..

إقبال مراد دوغان: أكيد لا..

ميسون الدملوجي: لكن تكون رأي عام بعدها تكون رأي عام قوي بعدها اللي أدى إلى إلغاء القرار 137 وهذا اللي إحنا نريده إحنا بحاجة إلى حوار مفتوح إحنا محرومين من الحوار..

إقبال مراد دوغان: ضروري طبعا..

ميسون الدملوجي: إحنا بحاجة إلى أن نصطدم بالكلام حتى نصل إلى نتيجة مشتركة حقيقة بالعكس هذا الخلاف هو اللي راح يخلق الدولة الحديثة الديمقراطية العراق طول عمره هو منبع الفكر وأنا الآن ما أقبل..

إقبال مراد دوغان: يا أختي ما توصل للعنف مثل ما صار عندنا بلبنان صار عندنا إنه وصلت..

ميسون الدملوجي: بالتأكيد إن شاء الله ما توصل إن شاء الله لكن القمع أيضا يؤدي إلى العنف إحنا ما نريد أحد يقمع أحد بالعكس نريد حوار مفتوح ونريد مناقشة..

إقبال مراد دوغان: ديمقراطية..

ميسون الدملوجي: بس أنا حبيت أؤكد التقرير اللي صار يعني قال الأخ اللي بالتقرير نقطة مهمة إنه في السابق هناك محكمة مع الحكومة وهناك اللي يعقد يروح محكمة ويروح قاضي ويختار القاضي يعني أيضا مين يفسخ أي عقد يروح محكمة ويروح القاضي اقصد بالشيخ الديني فهذه يعني هذا System يمشي على الأقل في باريس..

لونه الشبل: يعني لو كان هناك بوتقه ينصهر الكل فيها في نهاية الأمر يعني هناك مرجعية قانونية ثابتة وليس لكل طائفة يعني شيخ أو رأس..

ميسون الدملوجي: بالتأكيد لا.. إطلاقا بالعكس التفرقة الطائفية هي كفر أنا أعتبرها وهذا القرار.. مادام يؤدي إلى تفرقة طائفية فهي أصلا ضد الإسلام يعني ومعقول الصراعات والنزاعات..

إقبال مراد دوغان: وهي ليست ضد الشريعة الإسلامية في أي مادة من مواد القانون إطلاقا أنا درست.. المذهبية كمان يا دكتورة..

ميسون الدملوجي: مو تمام إيه مو معقول يعني

لونه الشبل: أتوجه إليك سيدة أمل القاضي إذاً يعني لم يُستشار الشعب العراقي ولم يستفت بأي استفتاء شعبي أبدا إن كان يرضيه هذا الكلام وهناك أسر كثيرة قد تتضرر جراء أن تكون من مذاهب مختلفة أيضا لم يكن هناك أي يعني استشارة لعلماء السنة والشيعة في موضوع إلغاء قانون الأحوال الشخصية يعني أُجيب... أريد تعليقك على كل هذه التجاوزات التي تجاوزها بعض من أعضاء مجلس الحكم الانتقالي في العراق حسب المعارضين لإقرار القرار 137؟

أمل القاضي: الحقيقة هناك التجاوزات من مجلس الحكم لأنه هو حقيقة هو مجلس استشاري وليس مجلس له سلطة تشريعية ومنح نفسه ما لا يملكه أصلا لم يُستشار الشعب العراقي ولم يعرض القرار على جمعيات المسلمين مثلا أو على وزارة العدل أو وزارة حقوق الإنسان وكذلك لم يستشار المتخصصون من القضاة الشرعيين وهذا شيء مهم جدا أخذ القرار على عجالة ولم يناقش وسمعنا أنه لم تتجاوز غير دقائق مناقشته في مجلس الحكم قرار مثل هذا يلغي قانون جهد كبير لقضاة عراقيين على مدى هذه الأعوام الكبيرة من سنة التسعة وخمسين إلى الآن أُجريت عليه سبعة عشر تعديلا هذا التعديل الحقيقة ثروة ومكسب للمرأة كيف يُلغى بهذه الطريقة ثم أحب أن أعلق الحقيقة سيدة لونه..

لونه الشبل: تفضلي.

أمل القاضي: إنه الرجوع إلى المحاكم السنية والشيعية يتركنا في فوضى قانونية مثلا أعطيكي مثال إذا تطلقت المرأة طلقها زوجها ثلاث طلقات في مجلس واحدا فإذا ذهبت هذه المرأة إلى المحاكم الشيعية فإن المحاكم الشيعية ستوقع الطلقات الثلاثة طلقة واحدة وفق المذهب الجعفري وهذا المعمول به حاليا في قانون الأحوال الشخصية وهو جيد وإذا ذهبت إلى المحاكم السنية فإن المحكمة ستوقع الطلقات الثلاثة طلقة واحدة.. ثلاث طلقات فأي تساوي أمام القانون أين التساوي أمام القانون وهذه حقيقة قرارات مجلس الحكم معظم قراراته إن كل المواطنين شركاء في الوطن ومتساوون أمام القانون ألا يبقى ألا يُناقض مجلس الحكم نفسه إن ما يوجعنا أن المذهبيات فيحكى في القضية الواحدة المتشابه..

لونه الشبل: لو سمحتي السيدة أمل لو سمحتي أبقى عند نقطة مجلس الحكم لو سمحتي..

أمل القاضي: إذا كانت الطلقة رجعية أو..

لونه الشبل: سيدة أمل أبقى عند نقطة..

أمل القاضي: الأخرى تذهب إلى الشارع هي وأولادها ويتشردون نحن نريد أن نكون أمام قانون واحد أن يجمعنا وطن واحد نحن نعيش على أرض واحدة ونشرب من ماء واحد ولا نريد أن يكون هنالك تجزئة بين الطوائف..

لونه الشبل: نعم أتوجه إليكِ الدكتورة سلام يعني قالت السيدة أمل بأن هذا الكلام يعني هو تجاوز يعتبر على حد تعبيرها من مجلس الحكم، هذا القرار أتخذ دون أن يُعرض على اللجنة القانونية التابعة لمجلس الحكم حتى أن السيد نصير الجادرجي عضو مجلس الحكم وعضو اللجنة القانونية أقر بأن هذا القرار هو قرار غير شرعي ولم يُمرر حتى على اللجنة القانونية وبالتالي لم يتم استشارة لا وزارة العدل ولا وزارة حقوق الإنسان بالقرار.

سلام سميسم: أولا هنالك قضية مهمة أنا في ذلك يعني حين إصدار القرار لم أكن في جلسات مجلس الحكم هذه ولكن حسب ما سألت وتقصيت علمت إن ظروف استصدار القرار كانت ظروف عادية وجرت على ضوء التصويت العادي وما تم ذلك ولكن الاختلاف كما تحدثت الأختان حول ظروف الاستصدار أو كذا هذه مسألة مقرونة بالغيب ولكن حسب ما سألت وعرفت إنه كان الاستصدار عادي وكانت الموافقة بالإجماع ولكن عندما يُراد الطعن أكيد ستستخدم حاجات شتى هذه من جهة ومن جهة أخرى أصر وكما أيدت السيدة ميسون الدملوجي على إن ذلك لم يتجاوز القرار وظل قرارا ولم يكن قانونا وفي ذلك اختلاف كبير لعل الأشخاص القانونيين يوافقونني فيه، فإذاً هو الأمر ظل قرار ولم يتحول إلى حيز القانونيات ثم كان عناوين كبيرة ولم يدخل في التفصيلات سألت عن ذلك قالوا لي إنه فيما بعد سيتحول إلى مجال التطبيق الفعلي في الدراسة من خلال لجنة اختصاصية من القضائيين والقانونيين والمختصين الشرعيين وفيما لو كان تم ذلك كان سيُغنى القرار بتفصيلات تعطيه هذه المفاصل التي تؤهله لبحث كل هذه ولكنه لم يتحول كان مجرد عناوين وظل كذلك إلى حين ما يُسمى بالإدارة فهذه قضية مهمة جدا..

إقبال مراد دوغان: كان برأيي بالون اختبار ليشوفوا ردة الفعل..

سلام سميسم: لا الأمور ما أعتقد تتم بهذه الطريقة..

لونه الشبل: نعم أشكرك جزيل الشكر الدكتورة سلام، أتوجه إليكِ سيدة إقبال معي في الأستوديو يعني ولكن أود أن أُعلق تعليق بسيط بأنه لم يكن هناك أغلبية للتصويت على هذا القرار في مجلس الحكم لأن ثلثي أعضاء مجلس لم يحظ بثلثي.. يعني موافقة ثلثي الأعضاء كما صرح كثير من أعضاء مجلس الحكم وأنه مُرِّر بسرعة ولكن أود أن أتوقف عندك إن كنتِ تريدين أن تعلقي على ما مر ولكن ما الذي.. ما الموقف الذي اتخذتموه أنتم في مجلس النساء اللبناني فيما يتعلق بالقرار 137؟

إقبال مراد دوغان: نحن مباشرة طلعنا بيان وبعتناه لمجلس الحكم وقلنا إنه هذا القرار بغير وقته وغير مناسب وضد المرأة العراقية ويصب في مجال تقسيم العراق ونحن نطلب إنه يوقف عند ها الحد وبنيناه على أساس تجربتنا الشخصية تجربتنا ببلدنا..

لونه الشبل: تجربتكم الشخصية وأنتم في لبنان تعتبرون المثال الحي لما يعتقده البعض سلبيات تعدد القوانين وقوانين الأحوال الشخصية في البلد الواحد، أود أن أسألك تبعا لما هو موجود من طوائف ويعني لديكم يوجد في لبنان أكثر من 15 محكمة مذهبية وأكثر من 15 قانون للأحوال الشخصية، هل يمكن أن تُحددي لنا الفرق مبدئيا بين المحاكم المذهبية والمحكمة الموحدة وقانون واحد للأحوال الشخصية وقوانين متعددة؟

إقبال مراد دوغان: ليس لدينا قانون واحد ليس لدينا قانون واحد..

لونه الشبل: نعم ما تطمحون له..

إقبال مراد دوغان: نحن عندما تأسس لبنان تأسس على أساس إنه يكون مجال لصراع الكبار لصراع الدول وكل دولة استلمت طائفة من الطوائف وعلى ها الأساس انعمل هذا البلد الصغير اللي كتير حلو بس نظامه الطائفي والمؤسس السياسيا على الطوائف وهذا اللي أنا بنبه عليه إخواننا العراقيين لسه هيقعوا بها المطب لأنه نحن من سنة 1943 و1946 لتأسس بلدنا وهو كل عشرة 15 سنة يقوم على العنف تصل الطوائف..

لونه الشبل: طبيعة هذا النظام..

إقبال مراد دوغان: وطبيعة هذا النظام إلى إنه ندمر بلدنا يتدخلوا الأجانب ندمر بلدنا ونرجع نلاقي إنه رجعنا ما نبلج بها البلد من أول وجديد بس على أسس غلط حتى نحن لما دفعنا ليش هلا النساء ضد النظام الطائفي وضد التعدد.. التعددية الطائفية السياسية لأنه نحن دفعنا الثمن غالي هلا آخر فترة من 1975 لـ 1992 سبعة عشر سنة دمر لبنان على بكرة أبيه حتى البنية التحتية كلها اتدمرت وراحت.. وراح مائة ألف من شبابنا وراح أرزاقنا كله وتهجرنا وراحت ثرواتنا..

لونه الشبل: طب من كل هذا الكلام إلى أي نتيجة وصلتم؟ وتحديدا أتوجه إليك لأنك رئيسة المجلس النسائي اللبناني؟

إقبال مراد دوغان: نتيجة التكوينة أو التركيبة الطائفية ياللي فيها بيدخل الأجنبي بكل سهولة وبيعمل النزعات ياللي الإنسان بتكون أقل من مستوى إنسانيته بتكون غريزته بتصير غريزته اللي بتشتغل غريزته ضمن المجموعة الطائفية نحن بهلا النساء بلبنان توحدنا على بالأساس نحن ما اشتركنا بالحرب المرأة اللبنانية، المرأة اللبنانية كانت عم بتضمد جراح الناس بها ديك الوقت والمجلس النسائي من المؤسسات القليلة اللي ما انقسمت مع إنه كله انقسم شرقي وغربي..

لونه الشبل: وفي كثير من الطوائف والمذاهب والأطياف..

إقبال مراد دوغان: والمرأة اللبنانية أثبتت إنه هي ضمير لبنان وبتمنى من المرأة العراقية تكون هي ضمير ها البلد العظيم بلد الثقافة بلد الثقافة منذ آلاف السنين وأنا بعشق العراق.. واللي أثرت علي تربيتي وأستاذتي كانت إنسانة عراقية كانوا بهذا كل وقت النساء العربيات لسه ما تعلموا لما العراقيين تعلموا..

لونه الشبل: بنعم أو لا لأنني سأتوجه إلى فاصل سيدة إقبال هل ترين هذه القرار 137 وكل ما يجري في العراق الآن هو محاولة أو مشروع للبننة العراق..

إقبال مراد دوغان: بتصور هيك وهذا الاتجاه الجاي بتمنى يكونوا كتير..

لونه الشبل: يقظين..

إقبال مراد دوغان: يقظين لها الشغلة، وخصوصا إن النساء لأنه النساء نحن بيهمنا نحن بنعطي الحياة صعبة علينا إنه يجيو ياخدوا لنا الحياة عشان شيء ما إله عازة فإذاً الشعب العراقي يتوحد خليه موحد خليه مع بعض لأنه إذا كان اشتغلوا قصة الطائفية هيأسسوا الحروب ما الله يعني..

لونه الشبل: ما أنزل الله بها من سلطان..

إقبال مراد دوغان: ما أنزل الله بها من سلطان..

لونه الشبل: أشكرك جزيل الشكر سيدة إقبال ومشاهدينا الكرام أتوقف بفاصل قصير ثم نعاود هذا الحوار.

[فاصل إعلاني]

المرأة العراقية وتداعيات القرار 137

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد، دكتورة ميسون في بغداد أتوجه إليكِ يعني المتابع لموضوع القرار 137 قد يتأكد بأن المرأة اتُخِذت كرهينة ورهان بين القوى السياسية لتحقيق أهداف فئوية ربما يعني أود أن أسألك ألا يدل هذا الكلام على صورة المرأة السلبية بل والمتدنية إذا سمحتي لي أن أقول لدى البعض أو الكثير من ممثلي القوى السياسية هناك؟

ميسون الدملوجي: والله بالعكس إحنا حقيقة سعداء أن قضية المرأة هي القضية اللي صارت في المقدمة بالوقت الحاضر هي منافسة صارت على النساء خليني أقول لكِ مجلس القسم.. الحكم تأسس على أساس طائفي لكن تجمعاته النسوية وأنا لي علاقة بأكثر التجمعات النسوية الموجودة في العراق ما لها أي علاقة بالطائفية ما لها أي علاقة بالعنصرية أو الرسمية..

إقبال مراد دوغان: تحيا المرأة العراقية.

ميسون الدملوجي: أشكرك حبيبتي إحنا حقيقة إحنا الذين نجمع العراق إحنا الذين نلمه إحنا أواصر العراق لما أطلعنا بهذا التقرير شوفتم المظاهرات ما حد سأل ولا أحد يعرف شو المذهب ولا الطائفة هناك المسيحية والمسلمة والسنية والشيعية والكردية والعربية هاي أولا، ثانيا اليوم يمكن الست إقبال ما تعرف أنه القانوني الأساسي أُقِر والقانون الأساسي..

إقبال مراد دوغان: لا بعرف.

ميسون الدملوجي: يعني هو هذا حقيقة لا أُقِر وأجمعوا عليه بالعكس اليوم هو يوم تاريخي بالعراق حقيقة لأن بالرغم من كل الخلافات اجتمعوا على قانون اللي الكل أصروا يعني بالتأكيد أن يسووا (Compromise) وهذا اللي إحنا نريده العراق بمختلف الأفكار مختلف الاتجاهات يجب أن نحترم بعضنا ويجب أن نتنازل من أجل أن لازم..

إقبال مراد دوغان: هو يحله لأنه فيها التناقض.

لونه الشبل: نعم ولكن ودكتورة ميسون هناك أكثر من خمسمائة امرأة في النجف تظاهرن مع القرار فما الذي سيحصل الآن عند إلغاء القرار؟

ميسون الدملوجي: من حقهم هذه الديمقراطية نعم ليش لا من حقهم وهناك أكثر من هذه الظاهرة يعني حقيقة بالنجف كنت أتوقع خمسة ملايين مرأة مو خمسمائة امرأة بس ما علينا.

(مشادة كلامية غير مفهومة)

إقبال مراد دوغان: ألف وخمسمائة لكنه المذيعه غير منحازة في تصويتها..

ميسون الدملوجي: ما قطعتك.

لونه الشبل: طب ألف وخمسمائة طب يعني لا تنزعجي..

ميسون الدملوجي: بس اسمحي لي حبيبتي احنا تجمعنا النسوة عندنا فروع في النجف وفي كربلاء وفي الحلة وفي الناصرية وفي الكوت وفي البصرة وفي الفلوجه وفي الحلة وأكثر هالمدن عرفوها الجماعة هي أكثرية الشيعية والله في كل فرق هم الجوده لأنهم متفقين بطرحنا وكن محجبات مثل السيدات لكن متفقين مع طرحنا وجايين يدخلوا بالتجمعات النسوية خوفا من تقسيم العراق واللي صار هذه واللي سواه حرك النساء خلاهم يريدون يحافظون على حقهم.

إقبال مراد دوغان: نحن وقفنا تقسيم لبنان.

ميسون الدملوجي: ما هي بالتأكيد أشكركم فيعني إن شاء الله الأمور العراقيين يعني يشتغلون بالتزام بس طبعا من هذه الفترة انتقادية والكل يريدون أكثر ما يريدونه إحنا النساء أيضا نريد أكثر ما نقدر نحصله من حقوقنا وهذا الشيء مشروع لكن القانون الأساسي يعني اليوم شيء عظيم صار إنه في الجمعية الانتقالية اللي راح يعني منتخبة ما لا يقل عن 25% من التمثيل.. مجموعها يجب أن يكون للنساء هذا الشيء كله..

لونه الشبل: نعم لكن دكتورة ميسون حتى هذه اللحظة لم تجيبيني لو سمحتي يعني هذا التنافس الذي تم الآن على وضع المرأة سواء بالقانون.. بالقرار 137 أو بإلغائه هل هو حقيقة لصالح المرأة أم ربما لصوت المرأة في الانتخابات المقبلة مثلا؟

ميسون الدملوجي: لا بالعكس أنا قلت المرأة صارت هي في المقدمة مهما كانت الأسباب إحنا ما علينا بس صارت الأحزاب السياسية اللي عمرها ما كانت بتفكر بقضايا المرأة صارت تتباهى مثل ما تفضلت الدكتورة سلام صارت يعني تستخدم المرأة صار هناك تفكير بقضية المرأة صار هناك حوار لما طُرِحت قضية المرأة هي المقدمة هذا شيء نتمناه إحنا ليش لا بالعكس هذا الشيء جيد خلينا نفتح هذا الحوار ليس يبقى مجهول يجب أن يظهر على الساحة ويطرح ويتبادل آراء إحنا عندنا هدف هو بناء دولة عصرية متحضرة تواكب العلوم والفنون والآداب والفكر وبكل النواحي فبالقمع هذا الشيء ما يبقى بالعكس هو بنا راح أرجع وأؤكد هو بتبادل الأفكار والآراء هو الشيء اللي يصير وأرجع وأقول إن القانون الأساسي اللي أُقِر اليوم هو لحظة تاريخية في العراق.

لونه الشبل: نعم سيدة سلام أتوجه إليكِ يعني تفضلت الدكتورة ميسون دكتورة سلام بأنه أصبح هناك تفكير كبير في وضع المرأة يعني أود أن أسألك حقيقة هل دخلت المرأة اللعبة السياسية حقيقة كفاعلة وبالتالي ستتبادل المصالح مع تلك القوى؟ أم ستبقى المرأة العراقية على وجه التحديد والعربية إن اردتي عموما خارج هذه اللعبة السياسية وتبقى بين مد وجزر بين هذه القوى؟

سلام سميسم: والله أنا اعتقد شخصيا يعني باعتقادي المتواضع أن المرأة ما زالت مُغيبة لحد الآن نسبة التمثيل على الأقل في العراق لدينا نسبة التمثيل في مجلس الحكم لا في تشكيلته ولا في.. هي نسبة مرضية تتناسب مع تمثيلها الموجود في المجتمع العراقي المرأة العراقية عنصر فاعل عنصر كفوء معطاءة كانت لها الريادة في العلوم وفي البناء الحضاري للمجتمع العراقي منذ القرن الماضي يعني في الوقت التي كانت فيه الدول المجاورة باختلاف انتماءاتها سواء إن كانت عربية أو غير عربية كان نساءها لا تعرف التعليم كانت لدينا خريجات ويحملن درجات من التعليم العالي في ذلك الوقت يعني عندما تكون المرأة العراقية قد حققت السبق وكان لها شرف المساهمة في الحركات السياسية العراقية على اختلاف توجهاتها وكان لها شرف النضال أيضا في بناء الحضارة في العراق منذ البداية وحتى في العصر الحديث كان بعد ما تكونت الدولة العراقية الحديثة في 1920 كان لها دور مُميز وهذا الشيء يعني طبعا أنا لست منحازة ولكن أقول أنه بدء حتى من المرأة البسيطة الموجودة في الريف كانت لها مساهماتها صعودا إلى المرأة المثقفة في الوقت الذي..

لونه الشبل: أنا أتحدث عن الآن وفي ظل هذه الظروف الأمنية والسياسية للاحتلال وقوى التحالف دكتورة سلام.

سلام سميسم: الآن في ظل هذا الشيء لدينا تراكمات.. نعم لدينا تراكمات يعني نقول من العطاء الحضاري ومن الكفاءات النسوية ولكنها ما زالت مغيبة والتغييب هو تغييب متوارث يعني من العهود السابقة ومورثة بتعمد من قبل النظام السابق بسبب الخلل الفكري الموجود أساسا في بناء الأيدلوجي وتركيبته السياسية ثم بعد ذلك انطرح علينا في الوقت الحاضر نحن وأنا أساند أخواتي والسيدة إقبال بحاجة إلى بناء عراق لكل هؤلاء النسوة المخلصات ولكن أنا اعتقد وأجزم أن الحقوق لا تُعطى بل تؤخذ والمرأة بفعل كفاءتها وإيمانها تستحق ذلك.

لونه الشبل: أشكرك جزيل الشكر دكتورة سلام، اسمحي لي أن أشرك السيد كريم الربيعي من الدنمرك تفضل سيد كريم كي لا نطيل على السادة المشاهدين على الهواتف.

كريم الربيعي: مساء الخير أختي مساء الخير لضيوفك الكرام.

لونه الشبل: أهلا وسهلا.

كريم الربيعي: يعني كنا نطمح صراحة كعراقيين أن يصدر مجلس الحكم بالعراق قرارات تخدم حقوق الإنسان تخدم الديمقراطية في المجتمع العراقي ترفع من مستوى المساواة ما بين المرأة والرجل هذه القوانين اللي كنا نتمناها أن تصدر من مجلس الحكم لا القرارات الالتفافية مثل ما حصل في قرار 137 واللي اعتقد أن هذا القرار كان ظالم وقرار كان مليء بتمييز عنصري واضح وباعتقادي كان عملية سلب المرأة الحقوق البسيطة اللي كانت موجودة واللي منحها لها القانون 188 الصادر عام 1959 بالتأكيد أتفق مع الملاحظات الكثيرة اللي انطرحت أن القانون 188 لم يعط المرأة كامل حقوقها لكن هناك في نواتات ونواتات إيجابية هذه النواتات كان المفروض في مجلس الحكم تطويرها كان يمكن إلغاء بعض التعديلات اللي حصلت في زمن النظام الديكتاتوري لكن تطوير ما هو إيجابي فيه، حول القرار ما ذكرته الأخت سلام سميسم حول إنه القرار صدر بالإجماع باعتقادي ما صدر القرار بالإجماع إحنا في الجمعية العراقية لحقوق الإنسان تابعنا في الدنمرك تبعنا ومن مصادر عديد إن القرار صدر بـ 11 صوت مقابل عشر أصوات وهو نسبة لا تمنح..

لونه الشبل: أغلبية صوت واحد..

كريم الربيعي: لا تمنح مش قضية صوت واحد نسبة التصويت على القرارات في مجلس الحكم..

لونه الشبل: ثلثين..

كريم الربيعي: قانونيا يجب أن تكون ثلثين مقابل ثلث واحد رغم أن هذا القرار رغم أن مجلس الحكم ما عنده صلاحيات بسن قوانين..

لونه الشبل: حسب اتفاقية جنيف..

كريم الربيعي: لأن هو هيئة إدارية ما عنده صلاحيات تشريعية وقضائية قانونية إنه يسن قوانين هذه الملاحظة الأولى..

إقبال مراد دوغان: ملهاش صفة..

كريم الربيعي: الملاحظة الثانية إن يعني عمليا القرار 137 باعتقادي هو تعزيز للتقسيم الطائفي بالعراق ورفع الحماية القانونية وحماية الدولة، وحماية الدولة عبر القانون عن المرأة العراقية وبالتالي عملية تمهيد الطريق باتجاه سن قوانين أكثر رجعية في العراق بما يشبه طالبان بما يشبه ما كانت تعانيه المرأة في أفغانستان وما يشبه الكثير من المجتمعات الأخرى المتعصبة تقريبا واللي هي جل عقدتها المرأة في المجتمعات الملاحظة الأخرى..

لونه الشبل: نعم وباختصار شديد لو سمحت أستاذ كريم كي أفسح المجال.

كريم الربيعي: يعني الآن ما بالعراق مو فقط بالقضية لسن هالقوانين بقدر ما هنالك تجاوزات كبيرة ورهيبة على حقوق الإنسان في المجتمع العراقي في جنوب العراق وفي مساوية إلها في باقي المحافظات والمناطق الأخرى.

لونه الشبل: أشكرك جزيل الشكر مداخلة هامة من السيد كريم الربيعي وسنتناقش فيها ولكن معي علي البندر من أميركا تفضل سيد علي.

علي البندر: سلام عليكم أختي.

لونه الشبل: وعليكم السلام تفضل.

إثارة النعرات الطائفية في العراق

علي البندر: بودي أن أذكر يعني شغلة إعطاء الفرصة لتوضيح مسألة مهمة بالنسبة للإعلام العربي حول ترويجها وأنه مسألة الطائفية في العراق الشيعة والسنة المذاهب الجعفرية والحنفي أو الشافعي أو المالكي مذاهب إسلامية متقاربة جدا وهنالك بعض الخصوصيات في بعض المذاهب اعتقد القانون العراقي راح يلجأ للمذهب في حل أي مشكلة بالنسبة للعراقيين للمسائل السهلة مثلا موجودة في المذهب الحنفي بعض المسائل جيدة معروفة..

لونه الشبل: نعم يعني هذه الوحدة المذهبية ما نحاول نطرحها في هذا البرنامج يا سيد علي يعني لا أحد الآن وهنا يكرس هذه الطائفية أبدا.

علي البندر: لا وبعدين اللي أرجوه من عندك أختي إنه تبقين فرصة للأخوات العراقيات بإعطائهم فرصة كاملة حتى يوضحن ما يقولن بأنه يكون مبتور الحديث فبعدين العراقي معروف عندنا في مسألة أول حق للإنسان سواء كان رجل أو امرأة في العالم وفي شريعة حامورابي العراقي مؤهلين اطمأنوا على أهل العراق بترتيب أمورهم والرجاء إنه الإعلام العربي يبتعد عن مسألة إثارة النعرات الطائفية لأن العراق مُوحد وأنا كنت في العراق ثلاثة أشهر وراجع بعد يومين إن شاء الله والعراقيين خدام للعراق وكل العراقيين من الداخل إلى البصرة يعرفون شو قيمة العراق والقوانين تسن..

لونه الشبل: نعم أشكرك سيد علي البندر من أميركا جزيل الشكر ونحن دائما نعطي الفرصة لجميع ضيفاتنا والضيفة إقبال من لبنان يعني تحاول أن تعطينا جزء من الخبرة اللبنانية قبل أن تعلقي سيدة إقبال أتوجه إليكِ سيدة أمل في بغداد يعني السيد كريم الربيعي فتح نقطة أو تحدث عن نقطة هي بأن القرار هو لتعزيز الطائفية يعني أود أن أسألك وباختصار شديد بعد كل ما ناقشناه الآن بين أخذ ورد ومع وضد يعني كافة الاعتراضات التي كانت ضد القرار 137 كانت تصب بأنه يكرس الطائفية أود أن أسألك هل حقيقة وباختصار شديد القرار 137 يكرس الطائفية أم البعض ينظر على هذا القرار من نصف الكأس الفارغ؟

أمل القاضي: الحقيقة إنه هو يكرس الطائفية ويشجع على التجزئة والتمييز بين كل أطياف الشعب العراقي ويجرنا إلى فوضى قانونية نحن في غنى عنها والحقيقة الرجوع إلى قانون الأحوال الشخصية هو الأسلم والأصح وإلغاء هذا القرار 137 هو يعتبر مكسب للمرأة وبعث في نفوسنا الأمل من جديد بأنه نطمح إلى مكاسب حقيقية أخرى للمرأة وكذلك نطمح بأنه حتى قانون الأحوال الشخصية قد جرى عليه بعض التعديلات المهمة بالرجوع للشريعة الإسلامية في بعض الفقرات التي لا ترجع إلى الشريعة الإسلامية.

لونه الشبل: نعم يعني إذاً أنتِ سيدة أمل مع فكرة بأن قانون الأحوال الشخصية رقم 188 بحاجة إلى إصلاح نعم ولكن ليس بحاجة إلى إلغاء؟

أمل القاضي: نعم أنا مع تعديله وليس مع إلغائه هو ثروة قانونية لماذا يلغى هنالك خيرة قضاة للعراق قاموا بتنقيحه وتعديله وتطويره على مدى تعرفين من 1963 إلى سنة 1999 أجري عليه 17 تعديل يا أختي ولا نخسر هذه الجهود لماذا نرجع إلى الوراء ما هي المكاسب من الرجوع إلى الوراء.

لونه الشبل: سيدة إقبال بتعليق بسيط يعني لماذا نرجع إلى الوراء لماذا نخسر هذا الجهد أريد تعليقك وأنتِ يعني من أسبوعين على أقرب تقدير حضر برنامج للنساء فقط مؤتمركم عن المرأة والسياسة يعني أنتم بكل هذه الطوائف وبكل هذه المذاهب استطعتم أن تُخفوا أو أن تتجنبوا الخلافات وعلى العكس تُعمقوا نقاط الالتقاء يعني من خبرتكِ كلبنانية أولا وكرئيسة للمجلس النسائي اللبناني كيف توصلتم في لبنان عموما وتحديدا في المجلس إلى تحقيق مثل هذا الوعي على مستوى المجلس؟

إقبال مراد دوغان: أولا بنتيجة المعاناة الإنسان لازم يستفيد من تجاربه فنحن التجارب اللي مرت معنا خلتنا نقول إن نحن ما في حدا منا بنقدر نستغني عنه نحن قوتنا مثل مثلا العراق بهالتنوع الثقافي بتنوع الآراء ولازم هذا يكون مجال لقوتنا مش لضعفنا واجتمعنا على أساس وقلنا.

لونه الشبل: وفي حال تدخل العامل الخارجي؟

إقبال مراد دوغان: النساء بدهن يقفوا ضد أي خلاف نحن كلنا وطنيين كلنا لازم نسمع لبعضنا بالحوار ونوصل لحلول بدون ما نوصل للعنف، والشاغلة الثانية إنه إلنا إحنا كنساء ما لازم نكون بعاد عن قضايا السياسية هذه اللي قررناه لا ونهائي والمفروض يكون بكل البلاد العربية..

لونه الشبل: يعني أنتم عفوا أنتم في المجلس هناك سنيات وشيعيات وفي درزيات ومسيحيات وحزب الله وكل..

إقبال مراد دوغان: نحن كلنا لبنانيات..

لونه الشبل: كيف استطعتم أن تبتعدوا عن التدخل الخارجي هذا ما أود أن أصل إليه؟

إقبال مراد دوغان: نحن نقول لنا قضية هي قضية المرأة وإدماجها في مواقع القرار حتى نكرس الديمقراطية لأن لا ديمقراطية وأكثر من نصف المجتمع بعيد عن مواقع القرار يعني في لبنان 52% من الناس هن نساء فإذا كانوا 52% لا يتمثلون في كل مواقع القرار معناه في خلل في الديمقراطية ونفس الشيء بكل محل..

لونه الشبل: كيف وصلتم إلى الوعي ضد التأثيرات الخارجية؟

إقبال مراد دوغان: نتيجة تجاربنا المره ونتيجة إنه إحنا ما بقى فينا أكثر من هيك نعيد بناء بلدنا هلا بنيناه بثمن كثير غالي وبنيناه بمديونية كثير عالية ونحن نعاني هلا بالاقتصاد ونعاني بكل المجالات لحتى ما نقدر نحمل أبدا إنه نقدر نرجع نختلف فاعتمدنا إن نحن النساء حنمنع الرجال من إنه يفتروا علينا حنمنع الرجال..

لونه الشبل: نتمنى أن تصلوا..

إقبال مراد دوغان: وكيف بدنا نمنعهم، بدنا نمنعهم لما نكون شركاؤهم في الحكم إذا كنا خارج الحكم هم يفرضوا علينا خلافاتهم وفسادهم لأنه المرأة لسها المرأة شفافة أكثر نظيفة أكثر وطنية أكثر لحد هلا ما نزلت بالأتون اللي طبع السياسة المفهوم الغلط فنحن عم ندعي النساء كقوى وطنية إن هي لازم تأخذ مبادرتها الوطنية عليها واجب وإلها حق ولازم تعمل واجبها وتأخذ حقها هلا العراق هو بفرصة أنه عم بيتكون..

لونه الشبل: عم بيتشكل..

إقبال مراد دوغان: عم بيتشكل عن جديد المرأة العراقية لازم تبحث هي وما لازم تترك وتقول والله خليني للي يعمله..

لونه الشبل: نعم دكتورة ميسون في بغداد أود أن أتوجه إليكِ بسؤال يعني القرار 137 أقر بتاريخ 29/12/2003 وظهر إلى العالم بعدها بفترة متأخرة نوعا ما لا أحد يعني يدري لماذا وهناك كثير من التفسيرات ظهرت وأُلغي هذا التاريخ واستطاعت النساء ربما بالضغط الجماهيري والشعبي وفي الشوارع ألغي بتاريخ 28 فبراير 2004 أود أن أسألك وبدقة يعني اتخاذ القرار ومن ثم إلغاء القرار والتراجع عنه في غضون شهرين هل يعكس تخبطا ما في المؤسسة التي اتخذت هذا القرار؟

ميسون الدملوجي: لا بالعكس أولا هو الصحافة تأخرت في أخذ القرار هو ما ظل سر يعني عُلِن على تل يعني على المجتمع أو على اتصال بمجلس الحكم وطلع في قرارات مجلس الحكم توزع على الوزارات يعني بس الصحافة تأخرت في أخذه.. أما إلغائه فأنا قلت بالبداية وأحب أقول مرة ثانية إنه ربما لأول مرة في تاريخ العراق أن يغلب الرأي العام على الرأي السياسي وهذا شيء ما نعرفه يعني دائما أن القرارات منزلة سياسي اللي يقوله يعتبر.. لأول مرة الإنسان يصير تراجع وحقيقة يعني أنا متفائلة جدا بهالقضية مو لأن القرار 137 لكن لأن بوادر ديمقراطية حقيقة تصير بالعراق وهذا اللي إحنا نسعى له بالنهائية لأن هو سياسي جاء ليخدم الشعب وليس العكس يعني ما جاي من فوق وهو يعرفه أحسن من الشعب.

لونه الشبل: يعني نتمنى أن يكون ذلك اسمحي لي أن أشرك السيدة إيمان السامرائي من الإمارات سيدة إيمان باختصار شديد لم يبق هناك أبدا من الوقت.

إيمان السامرائي: السلام عليكم.

لونه الشبل: وعليكم السلام تفضلي.

إيمان السامرائي: أولا أشكر الجزيرة الموضوع محوري فعلا ويخص شعب كامل وهو الشعب العراقي الشعب المسلم فعلا القرار صحيح أنه ليس مُنزه من الأخطاء كونه قرار بشري لكننا نتمسك به خصوصا في هذا الظرف المرير الذي يمر به الشعب العراقي نحن بلد مُحتل والمحتل متوقع منه كل الأشياء يعني فمن المؤكد أننا نحتاج إلى الوحدة والتماسك نعم نحن ندعو..

لونه الشبل: أي قرار سيدة إيمان يعني القانون 188 أم القرار 137؟

إيمان السامرائي: لا 188 طبعا إنه حصيلة قضاة وحصيلة دولة عرقية قديمة وقد أبدعت في قوانينها، هذا أولا ثانيا حتى فيما يخص موضوع حجب الإرث التي قد اعترضت عليه الأخت من البداية السيدة سلام نعم فعلا نحن نؤمن بما يقره الله سبحانه وتعالى لنا يعني النبي إبراهيم عليه السلام كاد ينفذ أمر الله بذبح أبنه لمجرد أنه رآه برؤية فكيف نحن لنا أن نرفض أمر الله سبحانه وتعالى لا أبدا فعلا حتى لو حُجِبت بأمر الله فالله هو الحاكم العدل ونحن نرضى بهذا وأشكر في الحقيقة السيدة أمل أنها فعلا تكلمت بواجهة يعني فقهية وقانونية لكي تكون حيادية فعلا نحن لا ندعو إلى تطرف ولا إلى طائفية لا ندعو إلى وحدة المجتمع وندعو إلى تماسكه وشكرا.

لونه الشبل: أشكرك جزيل الشكر السيدة إيمان السامرائي، السيد سعد المازني من السويد تفضل سيد سعد.

سعد المازني: السلام عليكم وأنا أعلم إنه ما عندكم وقت.

لونه الشبل: وعليكم السلام.

سعد المازني: أعلم إنه ماكو وقت سلامي لضيوفك الكرام كلهم بس اسمحي لي أعطي مقدمة بسيطة وأربطها بالموضوع..

لونه الشبل: باختصار.

سعد المازني: بالعراق يعني هذا القانون هو 137 والقرار 188 قانون وقرار أود توضيح هذه المسألة.

لونه الشبل: لا يا سيدي القرار 137 والقانون 188 على العكس.

سعد المازني: نعم يا ستي مو إشكال هسا مو إشكال خليني أبدأ في كلامي إن شاء الله يكون مختصر وواضح ومفيد.

لونه الشبل: تفضل.

سعد المازني: بالنسبة بالعراق صدام حسين من إجه للسلطة غيروا وكثير من الأمور وحتى تدخلوا في كثير من القضايا حتى نشهد إنه المنتحب العراقي كان أفضل منتخب أيام سلمان خلف حامي المرمى كان من المنتخب العراقي أفضل منتخب، الجيش العراقي كان أفضل جيش إله احترام كبير في الشارع وادخل بيه بحيث أصبح العسكري مهان.

لونه الشبل: طيب.

سعد المازني: بشكل في الشارع العراقي اسمحي لي بس..

لونه الشبل: لم يبق وقت أرجوك يا سيدي أن تدخل في صلب الموضوع بسرعة.

سعد المازني: رح أدخل في صلب الموضوع راح أربط لك إياه يا ست لونه راح أربط لك إياه في هذا الموضوع هو نفس الموضوع الشخص العسكري في العراق اللي كان يمشي شايل رتبه حتى في الشارع المدنيين كانوا يقلدون عليه شوف شوال سكوف هذا أدخل صدام حسين في القانون هذا الأحوال الشخصية أجرى عدة تدخيلات من ضمنها وجود الخلاف في حق الطلاق للمرأة هذا باب فساد كبير بالنسبة للقانون وثانيا اسألي القانونين اللي جانبك وثم بالنسبة للقانون العراقي القضاة نفسهم هم القضاة مثلا في المذهب اليزيدي موجودين قاضي مختص هو مسلم دارس الموضوع الفقهي فهسا حسب اعتراف ضيوفك إحنا مرحلة انتقالية هذا القانون أصلا باطل هذا القرار هو القرار والقانون أصلا باطل فنرجع لمذاهبنا حاليا كمرحلة انتقالية ثم راح نتكلم في مجلس وطني ومن ثم لجان التشريعية راح يناقشون هذا مع القضاة وخلص نعيش ولسه يطلعوا لنا قرار جديد أو قانون جديد..

لونه الشبل: نعم وصلت الفكرة سيد سعد المازني من السويد أشكرك شكرا جزيلا إذاً أنت مع القرار 137 والعودة إلى المذاهب وهاطبعا من الكثير من الآراء مع القرار 137 ونحن هنا لنحترم جميع هذه الآراء أود أن أختم هذه البرنامج معكن ضيفاتي في العراق ولكن باختصار شديد لو سمحتي معكِ دكتورة سلام بعشرين ثانية لو سمحتي ما هو مستقبل المرأة العراقية في ظل هذه التجاذبات برأيك أنتِ؟

سلام سميسم: والله أنا متفائلة بشان مستقبل المرأة العراقية، المرأة العراقية امرأة مثقفة متعلمة محصنة ساهمت في اجتياز الكثير من المصاعب والمحن وآخرها المحنه السياسية اللي مرت في العراق وعصفت به في سنوات الحصار والظلم المستمر لصدام حسين والآن وحمت الأسرة العراقية من الانهيار رغم كل الظروف ويعيش العراق الآن في بناء أسرة عراقية سليمة موحدة لا تعرف التجزئة ولا تُكرس الطائفية بل تبني العراق في إيمان كامل شكرا.

لونه الشبل: نعم أشكرك دكتورة سلام أتوجه بنفس السؤال لكِ دكتورة ميسون وأيضا السيدة أمل وباختصار شديد معي ثلاثين ثانية فقط.

ميسون الدملوجي: أنا أيضا متفائلة جدا بالعكس أنا متفائلة بالعراق الجديد إن شاء الله يكون ما دام هناك حوار وهناك انفتاح مادام قضايانا مفتوحة بناتنا بشفافية فأكيد المستقبل راح يكون مسر.

لونه الشبل: سيدة أمل.

أمل القاضي: نعم أنا أيضا متفائلة جدا لأن المرأة العراقية اجتازت مراحل العهود السابقة بنضال والحقيقة أطمح بالمستقبل أن يكون لها مشاركات سياسية ومشاركة في البرلمان حتى يسمع صوتها عاليا إن شاء الله.

لونه الشبل: نعم أشكركن جميعا ضيفاتي في بغداد وبكلمات مختصرة جدا سيدة إقبال ما هو مستقبل المرأة العربية عموما في ظل كل هذه التحديات الخارجية والداخلية في بلدانها أم من الخارج؟

إقبال مراد دوغان: والله هي تصنع مستقبلها أنا برأيي هي المرأة العربية هتصنع مش بس مستقبلها مستقبل بلاد لأن هي نصف الأمة العربية أو أكثر شوي إذا كان وصلنا لهالحد يعني علينا مسؤولية كثير كبيرة إن إحنا نغير أوضاعنا إلى الأحسن.

لونه الشبل: أشكركن شكرا جزيلا، مشاهدينا الكرام هذه الحلقة من برنامج للنساء فقط والتي اخترنا أن يكون موضوعها القرار 137 وإلغاء هذا القرار انتهت هذه الحلقة وفي نهايتها لم يبق لدينا إلا أن نشكر ضيفاتنا من لبنان المحامية إقبال دوغان ومن استوديوهاتنا في بغداد نشكر السيدات الدكتورة ميسون الدملوجي والدكتورة سلام سميسم وكما وأتوجه بالشكر للسيدة أمل القاضي مشاهدينا الكرام إلى أن ألقاكم في الحلقة المقبلة لكم مني أطيب تحية أنا لونه الشبل ومن معدة البرنامج أسماء بن قاعدة ومخرجه عماد بهجت ولا أنسى أن أشكر فريق مكتب بغداد في العراق، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة