ميشال عون.. فشل مهمة عمرو موسى   
الخميس 1428/7/5 هـ - الموافق 19/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)

- خيارات المعارضة اللبنانية
- الموقف من الانتخابات ومسؤولية التفجيرات

- مصير مبادرة موسى وأزمة الحدود


حسن جمول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشاهديّ الأعزاء وأهلا بكم في لقاء اليوم نستضيف في هذا اللقاء العماد ميشال عون رئيس كتلة التغيير والإصلاح النيابية في لبنان وأحد أقطاب المعارضة اللبنانية، أهلا وسهلا بك جنرال بداية كأحد أقطاب المعارضة ما قامت به المعارضة حتى الآن يبدو أنه لم يؤد إلى نتيجة على الأقل في تحقيق ما تصبو ا إليه وهو حكومة الوحدة الوطنية أو تغيير الحكومة الحالية برئاسة فؤاد السنيورة بعدما لم يؤد الاعتصام والنزول إلى الشارع إلى أي نتيجة هل ما زال أمام المعارضة خيارات أخرى؟

خيارات المعارضة اللبنانية

ميشال عون - رئيس التيار الوطني الحر: نحن مصرين على الخيار السلمي حتى نصل لحكومة إنقاذية لأنه إذا وصلنا إلى استحقاق انتخابات رئاسية سيكون هناك فراغ، لن يكون هناك رئيس للجمهورية ولكن يكون هناك حكومة لأنه إحنا عندنا حكومة بتراء هذا نصف حكومة وهذا سيفتح المجال يعني بنهاية العهد سيفتح المجال أمام أشياء مفاجئة قد تكون غير سارة للبنان وللبنانيين والوضع لن يكون مضبوطا من قبل أحد.

حسن جمول: ماذا تقصد بأشياء غير سارة للبنانيين إذا استمر الوضع على ما هو عليه؟

ميشال عون: سلطة منهارة ومتفتت لحد هلا سهرنا نحن كلبنانيين على وحدة السلطة واحترمنا سلطة غير شرعية تركنا لها المجال حتى تظل ضابطة وحدة السلطة ووحدة لبنان ولكن بعد التاريخ هذا إذا لم تتجسد المعارضة بالسلطة لن تكون قادرة على ضبط الوضع الداخلي يمكن سيكون هناك تصرفات منفردة من أجزاء من المعارضة.

حسن جمول: هل تفكرون في هذا الإطار بحكومة ثانية في لبنان تشكلها المعارضة بمواجهة الحكومة الحالية حكومة الرئيس فؤاد السنيورة؟

"
قد تكون الحكومة الثانية أفضل من الحكومة الحالية لأنها ستضبط وضع المعارضة دون مرجعية معينة، ولن أشارك فيها لأن كل شيء فيه ازدواجية على أرض لبنان لن أشارك فيه
"

ميشال عون: قد تكون هناك حكومة ثانية ولكن أنا لست من أنصار هذه الفكرة وعبرت عن هذا الموقف أكثر من مرة ولكن كمان قلت يجب أنه اللي بيسمع يفهم أنه قد تكون الحكومة الثانية التي ستكون حكومة كاملة وليس نصف حكومة كالحالية قد تكون أفضل لأنها ستضبط وضع المعارضة دون مرجعية معينة وإن كان هناك حكومتين يمكن ضبط الوضع والبقاء على قسمين في لبنان أفضل من تشتت كثيرة قد تحدث في حال غياب الحكومة الثانية.

حسن جمول: يعني ذلك أنك الآن لا تحبذ هذه الفكرة ولكن فيما لو وصلتم إلى وضع معين ولم تصلوا إلى حل معين يمكن أن تؤيد فكرة الحكومة الثانية في فترة مقبلة؟

ميشال عون: لن أشارك فيها، أنا أقول أنه كل شيء فيه ازدواجية على أرض لبنان لن أشارك فيه ولكن مع الأسف أقول سيكون ممكن الوضع أسوأ.

حسن جمول: هل ستعارض الحكومة الثانية.

ميشال عون: لا ما أعارضش ما راح أدخل بالموضوع وسأحمل كل النتائج إلى الحكومة الموجودة حاليا؟

حسن جمول: يعني ولكن هكذا وكأنك يعني لا تتحمل المسؤولية مع باقي أقطاب المعارضة؟

ميشال عون: أنا أخذت على عاتقي أجمع الشعب اللبناني ضمن حكومة وحدة وطنية لإنقاذ لبنان، أنا بأسميها كمان حكومة إنقاذ لن أكون طرف أتصارع مع آخر لأنه أولا لن تكون النتائج جيدة لأحد وثانيا بدي أحمل المسؤولية لحد لن أشارك مسؤولية ذبح لبنان بدي تحملها حكومة واحدة وإذا كنت طرف ما فيه يكون حكم بالموضوع أنا من هلا أقول الحكومة اللبنانية الحالية تتحمل جميع المسؤوليات التي تنتج عن عدم القيام بتأليف حكومة إنقاذ حالية وأحمل القوى التي تدعم هذه الحكومة مسؤولية ذبح لبنان.

حسن جمول: طيب الآن ما هي الخيارات المتاحة أمام المعارضة؟

ميشال عون: الخيارات كل الخيارات.

حسن جمول: مثل.

ميشال عون: وقت بتوصل وضع الحكومة حاليا اللي ما بدها ترد على حد واللي هي بتعيش على الأكسجين المستورد حتى حق التمرد على الحكم أصبح قائما لأنه هذه السلطة قامت على سرقات سلطاوية متعددة.

حسن جمول: أشكال التمرد عماد ميشيل عون، أشكال التمرد يعني الخطوات العملية التي تفكر فيها المعارضة تقول إن الحكومة الثانية أنت لن تشارك فيها ولكن لن تمنعها هل هناك أشكال أخرى معارضة ستلجأ إليها المعارضة في لبنان فيما بعد؟

ميشال عون: ما بُحث الموضوع ولكن بأحكي من الوجهة النظرية فقط على أنه على بتوصل حد الاسترشاق والمسؤولية يعني المهدرة في لبنان اليوم تصور وصلنا لعشرين جريمة تقريبا بين اغتيال وتفجير والحكومة لم تكتشف أحد وما أحد مسؤول في لبنان، دائما نفتش عن مسؤول آخر أو بدل عن ضائع وحدث نهر البارد حيث السلطة كمان متهمة اليوم بالتواطؤ مع بعض العناصر الحركة اللي صارت وفيه إهمال أنا شخصيا وزعت كتاب سلمته لأمين عام الأمم المتحدة السيد بان كي مون قائل له فيه الخطر الأول جاي علينا من المنظمات التي تتوسع في لبنان وتنمو بدون ما تقوم حكومة السنيورة بأي إجراءات رادعة وابتلغوا كل أعضاء الأمم المتحدة فإذا كان بيكفي هيدا وأنا مسؤول بالبلد مني بهذا الإهمام هيدا عم يتعاملوا معي مسؤوليتهم كبيرة صارت.

حسن جمول: لنختصر في هذا الموضوع بتحديد النقاط بشكل أساسي العصيان المدني هل ما زال يعني خيارا متاحا أمامك هل تفكرون فيه؟

ميشال عون: لا لم نبحث الوسائل السلبية.

حسن جمول: لم تبحثوا حتى الآن.

ميشال عون: لم نبحث شيء حتى الآن ولكن أنا مصمم على متابعة جدية لحكومة إنقاذ وطني ولكن إنه سلوك المعارضة أعتقد سيكون مختلف تماما عما سلكته لغاية الآن الذي كانت تخشى المعارضة القيام به قد تقوم به حاليا أو فيما بعد لأنه سقطت كل الأساليب الديمقراطية.

حسن جمول: مثل.

ميشال عون: كل الاعتراضات اللي عملناها كله ديمقراطية.

حسن جمول: لا التي كانت تخشى أن تقوم بها يمكن أن تقوم بها الآن يمكن.

ميشال عون: خلاص حاليا لن أفصح عن أي شيء آخر لأنه ما أقدر أسيطر على مشاعر الناس أنا يعني بيكسروا زجاجة ما بيكسروا سيارة قلي شو بيعملوا الناس أنا لا أصمم بشيء ولست طرف بشيء ولكن لن أستطيع التنبؤ بتصرف الناس في الشارع.

حسن جمول: يقال إن هناك انقسام بين أقطاب المعارضة فيما يتعلق بطبيعة التحرك وطبيعة العمل في المرحلة المقبلة ربما قبل الانتخابات الرئاسية التي حددت في الخامس والعشرين من أيلول سبتمبر المقبل أو حتى بعد ذلك؟

ميشال عون: لا ليس هناك انقسام لأنه الموضوع لم يبحث ولو بحثنا الموضوع كنا بنعرف فيه تفاهم أو فيه انقسام ولكن الموضوع لم يبحث.

الموقف من الانتخابات ومسؤولية التفجيرات

حسن جمول: هناك انتخابات فرعية سوف تجري في لبنان في الخامس من أغسطس آب المقبل حسب قرار لمجلس الوزراء وإحدى هذه الانتخابات في المنطقة التي يعني عمليا يقال أنها منطقة العماد ميشيل عون هل سوف تشارك في هذه الانتخابات؟

"
سوف نطعن بالمرسوم الخاص بالانتخابات الفرعية والتي سوف تجري في لبنان، أمام مجلس الشورى الدولي لإيقافه لأنه إن لم يقترن بتوقيع رئيس الجمهورية لا نعتبره شرعيا
"
ميشال عون: هذه الانتخابات المرسوم مطعون فيه سنطعن بالمرسوم أمام مجلس الشورى الدولي لإيقافه لأنه إن لم يقترن بتوقيع رئيس الجمهورية لا نعتبره شرعيا.

حسن جمول: إذا لم تتوقف هذه الانتخابات واستمرت هل ستشارك فيها؟

ميشال عون: لا ستكون غير شرعية ولن نقضي على ما تبقى من صلاحيات رئيس الجمهورية وإذا كان لأحد يحتج على أنه الرئيس ما احترم المادة 41 فإن الحكومة لن تحترم الدستور على الإطلاق يعني كل الدستور ما احترمته الحكومة.

حسن جمول: سيادة العماد في حديثك الآن أشرت إلى التفجيرات التي يتعرض لها لبنان وأعمال الاغتيال التي تحصل في لبنان حكومة الرئيس فؤاد السنيورة والمولاة في لبنان تتهم سوريا بأنها تقف وراء هذه الأعمال أنتم من جانبكم تقولون فلننتظر التحقيق، حتى الآن التحقيق لم يوصل إلى أي نتيجة من يقوم بهذه الأعمال حسب قراءتكم واستنتاجاتكم على الأقل وليس وفقا لتحقيق.

ميشال عون: أنا أعتقد على أنه الحكومة ما زالت مصرة على اتهام سوريا بالموضوع وأنا اتهم الحكومة وقوى المولاة بالجبن لأنه طالما مصرين على أن سوريا هي التي تقوم بهذه الجرائم فعليهم أن يقدموا شكوى إلى مجلس الأمن وأنا مصر على أنه لازم يأخذ شكوى حتى نعرف واقع الحال إذا كان سوريا وراء هذه الجرائم أو لا لأنه بالتأكيد أن نبقى في سجال والناس عم بيموتوا ما نقبل ساعة يقولوا أنه قتلوا النواب حتى يخفضوا عدد النواب قبل الانتخابات الرئاسية هذا كلام غير مقبول ونرفض رفضا قاطعا أن نتكلم من الآن وصاعدا عن علاقات جيدة مع سوريا إذ لم توضح الحكومة اللبنانية موقفها بشكوى لمجلس الأمن.

حسن جمول: أنتم يعني طبعا لديكم قراءات قد تكون مختلفة لديكم معلومات وربما تحقيقات خاصة أيضا من مصادركم التي تسمح لكم على الأقل بالاستنتاج يعني المولاة استنتج أن سوريا هي التي قامت بهذه التفجيرات المعارضة ماذا تستنج؟

ميشال عون: نستنتج هناك وقائع حدثت بنهر البارد كل الوقائع ضد الحكومة بالاستنتاج والحكومة تستنج على أن سوريا هي وراء هذه المحاولة فيه استنتاجات متناقضة ولكن بما أن الحكومة لديها أجهزة التحقيق والحكومة لديها الموقوفين من مختلف الهويات العربية فإذا هي اللي لازم تقدم الشكوى لحد يسير في أيدينا لأنه راح يصير في مشكلة داخل لبنان وكل ما طلبنا نحن بينة أو قرينة وشيء نعفي الرأي العام نتهم كأنه في موقع دفاع عن الجريمة إحنا لا إحنا بدنا نقتص من المجرمين سواء كانوا دولا أو أفرادا وهذا الشيء بيستوجب الوضوح من قبل الحكومة من قبل التحقيقات التي تقوم بها الحكومة.

حسن جمول: نعم هل طلبت ملفا من الحكومة ومن الرئيس فؤاد السنيورة تحديدا من أجل أن تقدمه إلى مجلس الأمن كما تقول بمواجهة سوريا؟

ميشال عون: ما طلبت شخصيا بس عرضته أمام لجنة الوساطة العربية إلى السيد عمرو موسى قلت له أنا مستعد أحمل ملف لبنان إلى الأمم المتحدة تشرفني الحكومة تكلفني بهذا الملف وأنا أجيب لهم إدانة أعطوني الملف لأنه سمعت أنه الوزير طارق متري أخذ معه ملف على القاهرة ليش هذا الملف؟ ما بيصير بالأمم المتحدة طالما كل الناس عم بتقول سوريا دولة هي بمحور الشر وأنا ما بدي أكون مغشوش كمان بسوريا.

حسن جمول: مَن المستفيد من هذه التفجيرات؟

ميشال عون: لا فيه أعرف المتضرر كل لبنان متضرر.

حسن جمول: ولكن كل اللبنانيين يتحدثون بهذه كل اللبنانيون يقولون بأنهم متضررون ولكن السؤال من المستفيد؟

ميشال عون: المستفيدين كل واحد ما بده استقرار في لبنان ما بأعتقد أنه كثير بيحبوا الاستقرار في لبنان لأنه اللي بيحبوا الاستقرار في لبنان ما بيدخلوا طرف بالنزاع فيه بيخلوا طرف بيعطوا نصايح لجمع الشعب اللبناني كل واحد بيدعم طرف واحد فقط في لبنان ويريد لإقناع الشر في لبنان لأنه بلبنان فيه انتخابات فيه قوى سياسية اللي بيحاول الجمع بينها ما هو من حكومة وحدة وطنية بل علشان تحسس ها الشعور عند أوروبا هيدا بيكون بالفعل بده وحدة لبنان أما اللي بيعارض حكومة الوحدة الوطنية اللي بيعارض جمع لبنان وبيدفع بس طاقته باتجاه طرف واحد تجاه الحكومة أو باتجاه المعارضة معناها بيكونوا عم بيخالفوا شروط إنقاذ لبنان.

حسن جمول: جنرال قبل أن أختم هذا المحور عندما تتهم سوريا بالتفجيرات مباشرة يقوم العماد ميشيل عون وأيضا المعارضة برفض الاتهام ويقولون لننتظر التحقيقات لماذا لا ينتظرون التحقيقات من دون الإعلان عن رفض الاتهام وكأنهم يدافعون عن سوريا؟

ميشال عون: لا الوقت خلاص أنا غيرت سياستي هلا إبان الاتهام أو بدي أرفع دعوى لأنه مر الزمان الكافي على الاتهامات اللي لازم تبين فيها الحكومة وتكون الحكومة كونت الملف يعني انفجارين بالشيم ببداية 2005 مش جرائم اليوم 2006، 2007 وقوى الأمن تطورت وصارت جهاز كبير تغطي كل لبنان مش قليل بوجود سوريا تحت المراقبة الدولية تحت مراقبة الاتحاد الأوروبي وتحت مراقبة الولايات المتحدة الأميركية مع جميع الوسائل المعقدة اليوم بالتحقيقات وبالمتابعة الاتصالات والصور ومراقبة الأرض وكلهم وما أعطونا شيء بهذه التحقيقات اللي عملوها فيه حظينا فأنا خائف تكون القصة قصة أجازا كريستي المشهورة عاشقة العبيد إذا بتتذكر.

حسن جمول: جنرال ميشيل عون نعود لنتابع هذا الحوار واللقاء إنما بعد الفاصل فاصل مشاهدينا ثم نتابع.

[فاصل إعلاني]

مصير مبادرة موسى وأزمة الحدود

حسن جمول: عودة مشاهدينا لمتابعة لقاء اليوم مع العماد ميشيل عون رئيس كتلة التغيير والإصلاح النيابية في لبنان وأحد أقطاب المعارضة اللبنانية، مجددا تحية جنرال ميشيل عون وقبل أن أنتقل إلى موضوع الحدود فيما يتعلق بالحدود اللبنانية السورية وما يطرح اليوم بشأن مراقبين دوليين فيما يتعلق بالرئاسة اللبنانية طرحت نفسك كرئيس توافقي هل يرى العماد ميشيل عون أن هناك رئيسا توافقيا أو شخصية توافقية يمكن أن تكون أيضا رئيسا في لبنان؟

ميشال عون: دائما ما فيه رئيس إلا بده يكون توافقي يعني لأنه وقت اللي بده ينجح بالانتخابات بده يكون أخذ الأكثرية تحدد التوافق على شخصية الرئيس يعني التوافق بالإجماع ما بأعتقد بأنه نظام ديمقراطي النظام الديمقراطي لازم يظل فيه معارضين للرئيس.

حسن جمول: ولكن هذا هو منطق حكومة الرئيس فؤاد السنيورة وتعتبركم معارضين فأين المشكلة فيما تقول..

ميشال عون: دائما رئيس طيب إذا ما كان بدي يكون معارضة وبدي يكون يحترم بس معارض أو موالي ولكن يحترم قواعد اللعبة السياسية في لبنان كل بلد له قواعده وله تقاليده.

حسن جمول: هل ترى أن هناك مواصفات توافقية في شخص غير العماد ميشيل عون؟

ميشال عون: لا وقت أكون أنا مرشح لست أنا الشخص المؤهل أنه يحدد المواصفات صيغة إحدى الأمهات قالوا لها خدي هذه الزوادة وأعطيها لأجمل ولد في المدرسة راحت أعطت الزوادة لابنها لأنه لقت أن ابنها أجمل ولد في العالم.

حسن جمول: أشرت العماد ميشيل عون إلى مبادرة عمرو موسى أو زيارة عمرو موسى ولقاءات في لبنان هل ما زالت المبادرة العربية قائمة هل مسعى عمر موسى ما زال يعني قابلا للحياة والنجاح؟

ميشال عون: بأعتقد ما فيه شيء بيموت ولكن بدي واحد يرجع يحدد الغاية من الوساطة أو المهمة إذا كانت لاستئناف الحوار المهمة ستكون فاشلة إذا كانت لتأليف حكومة إنقاذ تحاول لحل المشاكل تنجح ولكن لاستئناف الحوار لا شيء يعني صرنا أربعين سنة بأتذكر.

حسن جمول: في المرحلة الراهنة تعتبرها مبادرة مجمدة؟

ميشال عون: مجمدة لأنه الحوار من وقت اللي دخل السوريين على لبنان 1976 اليوم هنا بيحكوا الحوار كأنه ما انعمل حوار وانعمل حوارات كثيرة ما أنتجت شيء.

حسن جمول: الحدود بين لبنان وسوريا هناك توصيات أمنية بمراقبين دوليين على الحدود بين لبنان وسوريا موقف العماد ميشيل عون من هذا الأمر؟

ميشال عون: موقفي أنا هذا التدبير هذا بتترتب عليه نتائج سلبية بين لبنان وبين سوريا، حاليا نحن نعرف أن سوريا هي المدخل الوحيد بري لكل الدول العربية ما بدي أعرف شو يكون موقف سوريا بس على الأرجح سيكون هناك موقف سلبي من قبل سوريا لذلك عون بده يكون هذا الموضوع أو الهدف من تسكير الحدود يتحدد ويتفاوض عليه مع سوريا قبل أول قبل ما يتخذ الإجراء بس بأعتقد على أنه بتكون له نتائج سلبية أكثر ما بدو يكون له نتائج إيجابية إذا كان لضبط الحدود بأعتقد الشعب اللبناني هو الوحيد القادر لا القوات الدولية ولا القوات العربية ولا الضغوطات السياسية تضبط التسلل بين الحدود إنما الشعب اللبناني الذي يقطن المناطق الحدودية بأعتقد إذا أتجند مع دولته وبحكومة إنقاذية بيتجند هو الوحيد اللي بيقدر يضبط الحركة بين..

حسن جمول: ثمة من ربط بين استهداف قوات اليونيفيل قوات الطوارئ الدولية الكتيبة الأسبانية في الجنوب وبين ما يحكى عن دور جديد لهذه القوات وتعديل مهامها في الجنوب وأيضا على الحدود اللبنانية السورية إلى أي مدى تعتقد أن هذا التحليل ينطبق على الواقع؟

ميشال عون: دائما بأستشير في جريمة معينة في لبنان كل فريق بيحاول يوظفها لمصلحته لا أعتقد أن هناك رباط يعني بين الاعتداء على القوة الأسبانية ووضع القوات الأممية على الحدود مع سوريا بأعتقد أنه حتى أسبانيا بحالة جيدة مع أو محاولات جيدة لتحسين الوضع بين أسبانيا وبين سوريا فإذا كان وقت ما نقول ها القضية هذه الجريمة حدثت بسبب الحدود يعني معاناتها كأننا نتهم سوريا بطريقة غير مباشرة ما بعرف شو الوضع بين سوريا وأسبانيا حتى يوصل الموضوع لهذه الرسالة هذه.

حسن جمول: عماد ميشيل عون بقراءتك وفهمك للأمور استهداف قوات الطوارئ في جنوب لبنان في المنطقة تحديدا التي استهدفت فيها الكتيبة الأسبانية كيف تفسره؟

ميشال عون: إمكانية الاختراق موجودة يعني الوقت بيوصلوا لنسف القطار بأسبانيا ونسف محطات المترو بباريس بيوصلوا لنسف المترو بلندن فيه يقدروا يخترقوا نقطة يمكن ناس يكون وسيط محلي معهم يقدر يوصلهم لنقطة معينة.

حسن جمول: نفس الجهة تتحدث.

ميشال عون: إيه.

حسن جمول: تتحدث عن نفس الجهة التي قامت بتلك الأعمال في الغرب.

ميشال عون: نفس الجهات ممكن يعني اللي عم يقدر يوصلوا إلى أي نقطة في العالم عملية 11 أيلول يعني.

حسن جمول: هل هذا استنتاج أم مبني على تحقيقات اطلعت عليها؟

ميشال عون: لا مش بمني استنتاجات ومعرفة بطبيعة الأعمال وطبيعة الوسائل اللي بتستعملها المنظمات الإرهابية للوصول يعني أنا كمان من اختصاصاتي كمان كانت هي الحرب الثورية..

حسن جمول: هل تعتقد عماد ميشيل عون أن أزمة لبنان اليوم أصبحت مرتبطة بشكل واضح كما يقول الكثير من السياسيين في لبنان بالعلاقات السورية السعودية الإيرانية الأميركية والعلاقات العربية العربية والإقليمية الدولية وما إلى ذلك بحيث أنها خرجت من أيدي اللبنانيين فعلا؟

ميشال عون: أنه اللي بيدعي إنه هذه الأزمة مرتبطة بكل الدول هذه، هذا حتى يخفي تورطه الشخصي بالموضوع أي إنسان لبناني مستقل حر يرتبط بأي محور من المحاور بيقدر يقرب يقول أنا ما أني طرف بالنزاع ونرجع للحل الداخلي ولكن الأطراف اللي بتربط هذا النزاع بالخارج هي متورطة مع الخارج وبتشكل خطر على الوطن ما بتشكل حل.

حسن جمول: ولكن سمعنا أن المعارضة هي التي أفشلت مبادرة عمرو موسى لأنه لم تنضج الظروف الإقليمية والدولية لتقديم تنازلات.

ميشال عون: على العكس لم يقدم عرضا مقبولا السيد عمرو موسى من قبل القوى الحكومية حتى نقول إنه أوقفناه لسبب خارج لا يمكن الادعاء أنه هناك تدخل خارجي لإفشال المهمة أنا أحد أطراف المعارضة الأساسيين لم يكن هناك عرض مقبول من قبلنا.

حسن جمول: هل يخشى العماد ميشيل عون على منصب الرئاسة في لبنان بعد إميل لحود؟

ميشال عون: أخشى على كل لبنان.

حسن جمول: ماذا يقصد؟

ميشال عون: عام 1989 قيل لي ستكون رئيسا للجمهورية إذا شئت سألت والجمهورية لمن ستكون الجمهورية ولما عرفت أن الجمهورية لن تكون بالفعل برئاستي سيكون رئيسا شكليا طبعا صرفت النظر عن الموضوع وتطور الأوضاع إلى وضع سيئ والآن أقول نفس الشيء ليس المهم هناك أن يكون رئيس جمهورية المهم أن تبقى الجمهورية.

حسن جمول: الرئيس يتحدث عن خيارات خاصة ربما يتخذها هل اطلعت عليها؟

ميشال عون: لا لم أطلع بعد وهو على كل حال لن يطلع أحد عليها وسيتخذها هذه مسؤوليته أنا بأعترف أنه رئيس جمهورية الوحيد في لبنان الذي يقسم اليمين للمحافظة على الدستور.

حسن جمول: هل تتوقع خطوات دراماتيكية معينة يمكن أن يقدم عليها؟

ميشال عون: لن يكون هناك وضع دراماتيكي أكثر ما هو الآن يعني.

حسن جمول: العماد ميشيل عون رئيس كتلة التغيير والإصلاح في لبنان شكراً جزيلا لك، شكراً لكم مشاهدينا على متابعة هذا اللقاء وإلى لقاء آخر بإذن الله السلام عليكم ورحمة الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة