هل نستبشر خيرا بالرئيس الإيراني الجديد؟   
السبت 1434/8/20 هـ - الموافق 29/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)
فيصل القاسم
محمود أحمد الأحوازي
أمير الموسوي

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، إلى متى يضحك النظام الإيراني على الداخل والخارج بديمقراطيته المزيفة؟ ما الفائدة من انتخاب رئيس جديد لإيران إذا كان الرئيس مجرد سيف بلا نصل كما وصفه الرئيس خاتمي؟ ما قيمة الانتخابات إذا كان الولي الفقيه يقرر نيابة عن الشعب الإيراني والرئيس؟ ألا يمتلك المرشد صلاحيات لا يحلم بها سلاطين القرون الوسطى؟ أليس من السذاجة إذن المراهنة على تغير في السياسة الإيرانية تجاه القضايا العربية؟ ألم يكرر الرئيس روحاني نفس مواقف أحمدي نجاد بلهجة روحانية؟ أليس الفرق بين الرؤساء الإيرانيين كالفرق بين البيبسي والكوكاكولا أو كالفرق بين قناتي العالم والمنار؟ يتندر أحدهم في موقع تويتر، لكن في المقابل ألا يكفي أن ملايين الإيرانيين تدفقوا على مراكز الاقتراع لاختيار الرئيس الجديد؟ ألم يفز روحاني بأكثر من 50% من أصوات الشعب الإيراني؟ أليس من حق إيران أن يكون لديها نظامها الديمقراطي الخاص؟ ألم يؤيد الإيرانيون دستور بلادهم الذي يمنح الولي الفقيه سلطات هائلة؟ ألم ترحب الدول الكبرى بانتخاب الرئيس روحاني؟ هل كانت لترحب لولا أنه ينحُ منحى تصالحياً مع الداخل والخارج؟ ألا يكفي أن انتخابه سيخفف من حدة التوتر الذي خلفه سلفه أحمدي نجاد إقليمياً ودولياً؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الناشط السياسي محمود أحمد الأحوازي وعلى مدير مركز الدراسات الإستراتيجية في طهران السيد أمير الموسوي، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

مستقبل السياسة الإيرانية بعد فوز روحاني

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تستبشر خيراً بانتخاب رئيس إيراني جديد صوت على صفحة الاتجاه المعاكس 23 ألفا 664 شخصاً 5.7% نعم نستبشر خيراً 94.3% لا نستبشر خيراً، لو بدأت بهذه النتيجة معك محمود الأحوازي، ماذا تقرأ في هذه النتيجة هل يعقل أنه يعني ردة الفعل على الأقل العربية الشارع العربي لا يستبشر أي خير بهذا الرئيس الإيراني الجديد فقط 5.7%؟

محمود أحمد الأحوازي: طبعاً من حق الشعب العربي والشارع العربي أن لا يستبشر خيراً لأن أي رئيس جديد يأتي لإيران هي المعاداة للعالم العربي وللعنصر العربي للعنصر الفارسي ثابتة هذه سياسة إستراتيجية ثابتة ليس اليوم وإنما منذ دخول الإسلام إلى إيران، وبالمناسبة أحمدي نجاد قبل ما يسقط في سبعة ثمانية شهور طلب من البرلمان أن يؤسس لإسلام إيراني لكن رفض في البرلمان، أريد للإسلام الإيراني أن يكون إسلاماً مختلفاً، ومشائي تكلم عن الموضوع يقول أنه الإسلام العربي أصبح منبوذاً في العالم إذن علينا أن نحسب حسابات المستقبل لإسلامنا، هذه السياسة الإيرانية ليس سياسة رئيس جمهورية وإنما سياسة إستراتيجية يقودها اليوم المرشد الأعلى ومستمرة منذ بداية الثورة في زمن الشاه لم تكن علنية لكنه في زمن الجمهورية الإسلامية بدأت منذ بداية الثورة في إيران بدأت بمواجهة العالم العربي واليوم حضرتك تعرف وكل العالم يعرف مدى التدخل والتوسع والخلايا النائمة الموجودة في العالم العربي، أمس قبل يومين الأمم المتحدة تطالب إيران بالكف عن إرسال الأسلحة لليمن، سوريا هذه أوضاعها وهذه المجازر اللي تقوم بها والنظام الإيراني يساند بشار الأسد من أجل أن هناك نفوذ إيراني موجود، وبالمناسبة الرئيس الجديد اللي أجا أول مجموعة دفعها لزيارة العلماء في قم أرسلها أية الله أختري اللي كان 12 سنة سفير في سوريا وهو الذي أسس لكل الخلايا النائمة وكل التوسع الإيراني في المنطقة من خلال دمشق عن طريق دمشق، والرئيس الجديد اللي أجا بدأ من هذه النقطة اللي أساساً هو الرجل مسؤول عن مجمع أهل البيت العالمي اللي هو له ميزانية خاصة للتوسع بالعالم الإسلامي والعالم العربي، إذن السياسة الإيرانية لا ترتبط بالرئيس الجديد، الرئيس الجديد يمكن أنه جاء ويمكن أنه خامنئي وافق عليه أن يأتي من أجل تغيير الواجهة لإيران بالعلاقات الدولية ويغير بالسياسة الداخلية والقمع المستمر والاعتراضات الواسعة اللي أنا استغربت حضرتك طبعاً تفضلت إنه ملايين تدفقوا ليس ملايين تدفقوا ليس هناك من تدفق على صناديق الاقتراع غير مراكز في طهران والمكانات اللي أخذوا فلان لم يكن هناك أي تدفق على الصناديق، في الأهواز اللي هو النظام يقول أنه 4 ملايين معارضة طبعاً من النظام يقولون 4 ملايين مستوطن موجود في الأهواز غير العرب 4 ملايين ونص كلهم مليون و800 ألف اللي شاركوا من ..

فيصل القاسم: طيب باختصار ماذا تريد أن تقول إنه هذه النتيجة..

محمود أحمد الأحوازي: أقول إنه النتيجة دقيقة والمفروض أن تكون 100% معارضة عربية موجودة إلها وهؤلاء الموجودين إلا من الصفويين اللي أعطوا رأي إنه نعم التغيير موجود إلا عربي لا يحلم أنه تتغير السياسة الإيرانية ولا هناك فائدة من تغيير السياسة، من تغيير الرئيس، والرئيس لا يؤثر بأي شيء في السياسة الإيرانية.

فيصل القاسم: جميل جداً تفضل.

أمير الموسوي: بسم الله الرحمن الرحيم أولاً أهنيء العالم الإسلامي في 15 شعبان وميلاد منجي البشرية الإمام الحجة عليه السلام وكذلك نبارك الشعب القطري بهذا التغيير الميمون إن شاء الله ونتمنى من الشيخ تميم أمير البلاد الجديد أن يغير من هذا اللحن الذي نشاهده في الجزيرة الذي يعني يثبت موضوع التصعيد ضد إيران بهذا اللحن. 

فيصل القاسم: أي لحن ما أنت هنا بترد عليه لهذا اللحن ليش بدك تغيره؟ هذا الرجل عم يحكي رد عليه شو بدك تفضل.

أمير الموسوي: الآن نتكلم نعم.

محمود أحمد الأحوازي: تأتي الجزيرة حتى تحاسب الجزيرة.

فيصل القاسم: لا تفضل.

أمير الموسوي: لا المقدمة أنا أقول عن المقدمة التي تمثل الجزيرة في المقدمة يضحك الشعب الإيراني أو إيران على العقول العربية هذا كلام إهانة للشعب الإيراني، الملايين خرجوا وأقروا وشاركوا في العملية الديمقراطية الحقة الذي في الحقيقة يحسدها الكثير من الشعوب العربية، ويتمنون واحد بالعشرة أو 1% من هذه الحالة الديمقراطية الموجودة في إيران، فلذا نعتقد أن ما يقال عن هذه الانتخابات هي باعتبارها صفعة للاستكبار العالمي كانوا في الحقيقة يريدون عدم مشاركة الشعب الإيراني من خلال العقوبات التي فرضت من خلال التهديد من خلال التلويح بالحروب وما شابه ذلك، وحاولوا خنق الشعب الإيراني اقتصاديا واجتماعيا وسياسياً ودولياً لكن لاحظنا الشعب الإيراني لبى نداء الإمام الخامنئي وتوجه إلى صناديق الاقتراع الملايين خرجوا، 450 مؤسسة إعلامية شاركت في طهران وفي أنحاء إيران وزعوا على جميع المدن بطائرات الهيلوكبتر كانوا يذهبون إلى أبعد نقطة في إيران وصوروا هذه المشاهد العظيمة التي هزت أركان الاستكبار العالمي والصهيونية العالمية وطبعاً..

فيصل القاسم: هذا الالتفاف الشعبي..

أمير الموسوي: الالتفاف الشعبي حول النظام الإسلامي في إيران، والرئيس في إيران لديه صلاحيات واسعة حسب الدستور صحيح هو بعد المرشد الأعلى حسب الدستور، المرشد الأعلى له صلاحياته في الدستور في المادة 110 والذي أيده الشعب الإيراني غالبه ولديه صلاحياته الخاصة، الرئيس لديه إمكانيات كبيرة جداً بإمكانه أن يغير الكثير من القضايا أنا أعتقد أن الشعب الإيراني..

فيصل القاسم: مثل شو القضايا بس اشرحها للعالم العربي لأن الرجل يقول لك إن هناك إستراتيجية إيرانية ثابتة لا تتغير بتغير الرئيس؟

أمير الموسوي: نعم المبادئ ثابتة لا يمكن للرئيس أن يغير النظام الإسلامي التوجه الإسلامي لا يمكن للرئيس أن يغير أو يبعد إيران عن القضية الفلسطينية الأساس ونصرة الشعوب المستضعفة ولا يمكن للرئيس أن يترك المقاومة، فلذا أنا أعتقد هذا أمر من المبادئ التي يؤمن بها كل رئيس لكن بإمكانه أن يرطب الأجواء بإمكانه أن يحاور وأن يتفاهم ويعقد العقود والاتفاقيات الإستراتيجية المهمة، أنا أعتقد أن الشعب الإيراني وجه رسالته وأدى وظيفته وتكليفه، الآن الكرة في ملعب الدول الغربية والعربية، الآن إيران أعطت رسالة معتدلة تقول نحن مع الحوار نحن مع التفاهم نحن مع التنسيق والتعاون المشترك الإقليمي والدولي لنرى ماذا يفعل الأشقاء العرب خاصة هل يتجاوبوا هل تتجاوب الدول الغربية مع الرئيس الجديد، أولاً أنا أتمنى أن يأتي يستلموا الرسالة التي وجهتها إيران والشعب الإيراني أم يريدون أن يتعاملوا مع إيران كما تعاملوا مع الرئيس محمد خاتمي وضعوا إيران في محور الشر وقاطعته بعض الدول العربية وساندت القرارات الظالمة الأميركية وبعضها الدولية ضد إيران واستعدوا إيران من دون سبب، بينما إيران حاولت أن توسع محور الحوار والتفاهم والتنسيق، هم يريدون التخلي عن المبادئ يا أخي لا يمكن أن التخلي عن المبادئ ولا نطالب الآخرين أن يتخلوا عن مبادئهم، لكن هناك مصالح مشتركة يعني نحن لا نطالب السعودية أن تتخلى عن مبادئها ولا على السعودية أن تطالب إيران أن تتخلى عن مبادئها لكن هناك مصالح مشتركة قواسم مشتركة يمكن التفاهم حولها ولكن أن نجلس ونبكي هل الرئيس أنا أريد أن أسأل الإخوة الذين يقولون الرئيس الإيراني ليس لديه صلاحيات، هل الرئيس الأميركي لديه صلاحيات؟ هل الرئيس الأميركي يستطيع أن يفعل ما يشاء؟ إذا لا يستطع أن يرجع إلى اللوبي الصهيوني وإذا لا يستطيع أن يرجع إلى الكونغرس وإذا لا يرجع إلى المؤسسات الاقتصادية والصناعية الكبرى والمالية هناك، هل يستطيع أن يتخذ قرارا؟ أنا أعتقد الرئيس الإيراني له صلاحياته الواسعة الميزانية كلها بيده الفريق الدبلوماسي الفريق الأمني الفريق الاقتصادي الفريق الاجتماعي والثقافي كل هذه الأمور بيده لكن لا يتخلى عن المبادئ الأساسية، لذا أنا أتوقع أن الرئيس الإيراني سيدعم المقاومة بكل قوة وسيقف إلى جانب حزب الله والسيد حسن نصر الله الذي هو تاج رأس العرب والمسلمين.

فيصل القاسم: كي يتغول أكثر في سوريا..

أمير الموسوي: لا لا للتأديب والوقوف أمام المخططات الصهيونية والأميركية في المنطقة وبقوة ومن دون مجاملة وسيبقى على المبادئ الأساسية مناصرة..

فيصل القاسم: لا لا دقيقة..

محمود أحمد الأحوازي: ضد الشعب السوري.

أمير الموسوي: لا هو ضد ليس الشعب السوري.

فيصل القاسم: بس خليني وقفك دقيقة.

أمير الموسوي: هو مع الشعب السوري ولديه يا أستاذ قاسم مشروع مهم جداً لحل القضية السورية وسيطرحها بقوة والآن بدأت المشاورات..

فيصل القاسم: جميل جداً خليني آخذها نقطة نقطة.

أمير الموسوي: وبدأ بالاتصالات مع المعارضة  حتى المعارضة رحبت بهذه الفكرة..

فيصل القاسم: جميل جداً سنأتي إليه بس خليني أسألك سؤال سريعاً كان لدينا في الانتخابات الإيرانية السابقة 2009 كان لدينا سؤال عدت إليه، هل تعتقد أن هناك ديمقراطية حقيقية في إيران؟ تفاجئت بالنتيجة في ذلك الوقت كيف اختلف الشارع العربي أو رأي الشارع العربي تجاه إيران كيف اختلف من 2009 حتى 2013 ستتفاجئ هل هناك ديمقراطية؟ تعرف شو قالوا العرب في ذاك الوقت؟ 57.9% نعم، 42.1% لا، الآن يقولون حسب الاستطلاع الجديد 94.3% لا نستبشر خيراً طيب ليش اشرح لي إياها أنت إيراني؟

أمير الموسوي: طبيعي لأنه في ذلك الوقت أمثال الجزيرة والتكفيريين لم يتحركوا لأنهم كانوا مشلولي الأيدي لأسباب كثيرة بسبب انتصار المقاومة 2006 بسبب الحالة..

محمود أحمد الأحوازي: كنتم تضحكون على العالم انكشفت الألاعيب.

أمير الموسوي: يعني الشعوب العربية لا لا..

فيصل القاسم: بس دقيقة سجلها عندك.

أمير الموسوي: أحترم الشعوب العربية، أحترمها أنا ولا بد أن نحترمهم لكن بسبب أولاً قفل الإعلام الإيراني كلياً عن أسماع وأنظار الشعوب العربية بسبب جهود بعض الدول الخليجية ومنها قطر والسعودية إقفال إيران للقنوات الإيرانية، الآن الشعب العربي لا يسمع القول الإيراني إلا قليل وهذا الذي ربما أيد، النقطة الثانية التجييش الموجودة الآن ضد حزب الله ضد المقاومة ضد القضية الفلسطينية التي بدت منسية كلياً ولا كأنه حصار ولا كأنه تهويد للقدس ولا كأنه توسيع في المستوطنات ولا شيء موجود إلا إيران الآن، وإيران الآن مشيطنة من قبل إعلام عربي مميز كالجزيرة التي الآن لاحظنا المقدمة كيف كانت سيئة، ونتمنى من الشيخ سمو أمير البلاد الشيخ تميم أن يتخذ قراراً مهماً أنا برأيي الآن فرصة جيدة لقطر مع وجود الأمير الجديد ووجود الرئيس الإيراني الجديد الشيخ روحاني يمكن أن يتفقوا اتفاقا إستراتيجياً وأن يسحب البساط من تحت المتربصين بالعرب والإيرانيين والمسلمين جميعاً.

فيصل القاسم: جميل جداً جميل.

أمير الموسوي: لئن يقوموا باتفاقيات مهمة جداً لحلحة هذه القضايا وإنهاء حالة التوتر في المنطقة.

ديمقراطية الدولة الإيرانية

فيصل القاسم: كيف ترد سيد محمود دقيقة بس دقيقة الرجل يقول لك يعني لنأخذ أيضاً هناك الكثير من النقاط التي يمكن أن تراها على الأرض، يقول لك الآن الانتخابات الإيرانية الديمقراطية الإيرانية كانت صفعة في وجه كل المتربصين بإيران إقليمياً ودولياً، الكرة الآن في ملعب الغرب، الكرة الآن في ملعب العرب حاجتكم عاد يعني لا يحلم الآخرون بـ 10% مما يمارسه الإيرانيون من ديمقراطية كيف ترد؟

محمود أحمد الأحوازي: التغيير اللي حصل ليس صفعة بوجه أي أحد وإنما هي صفعة بوجه المرشد في إيران الواقع، لأن الشعوب في داخل إيران أثبتت أنه لا تريد هذا الحكم الفردي الدكتاتوري الموجود في إيران فجاءوا بعدما رفسنجاني وخاتمي ساندوا الرئيس الجديد العالم في إيران إذا كان هناك رأي وإذا كان هناك 10 أو 15 ولا أقول 32 مثلما يدعو وهي مزورة ودليل على إنها مزورة في الأهواز طلبوا من الموظفين أن يأتون يوم الثاني للعمل وجنسياتهم مسجل فيها في الصفحة الثالثة المشاركة في الانتخابات وإن لم يشاركوا سيحاسبون هذه وثائق، لكن الرئيس الفعلي لم يغير شيئاً إلا بقرار خامنئي ولم يأت إلا بقرار من خامنئي جاء ليغير شيئاً واحداً يغير واجهة إيران أمام المجتمع الدولي، وسيأتي وسيحاول أن يعيد العلاقات لكن أي علاقات نفس العلاقات اللي بناها 2003 و2005 عندما كان هو مسؤول الأمن القومي..

فيصل القاسم: مين روحاني؟

محمود أحمد الأحوازي: روحاني نعم وعندما ضحك على البلدان الثلاث بريطانيا وفرنسا وألمانيا وطاردهم سنتين وبعد ذلك هو افتخر وادعى وقال فخراً أنه أنا الذي أخرت الصدمة مع الغرب حتى نصل إلى ما نريد فيما يخص..

فيصل القاسم: المفاعل؟

محمود أحمد الأحوازي: لا مش المفاعل وإنما ما صنعوه للمفاعل لصناعة النووي، فهذا الرجل هو اللي يفتخر الآن هذا هو، أما في داخل إيران المعارضة أصبحت واسعة وشديدة والخميني وشاهدنا التغيير، شاهدنا..

فيصل القاسم: بس يا رجل الرجل الرئيس الجديد حصل على أكثر من 50% من الأصوات، أين تذهب بهذه الأصوات؟

محمود أحمد الأحوازي: ليس هكذا ليس هناك 50% المطلوب كل الانتخابات كان المطلوب الهدف الأول منها للمرشد أساساً رفع مستوى الأعداد المشاركة بالانتخابات والتزوير في الانتخابات هل يرفضون الإيرانيين اليوم يقولون أنه ما حصل في 89 و88 إيراني كان كذب عندما قتلوا الناس بالشوارع عندما اعترضوا على التزوير الآن التزوير نفسه تكرر بس المرضي للموضوع لأن كل الذين فشلوا بالانتخابات هم جماعة خامنئي ولم يعترضوا، لأن عندما حسن روحاني نجح هم اتخذوا السكوت العفو وإلى الآن متخذين السكوت لم يتحدثوا عن الموضوع شيئاً، لكن الواقع أنه تزوير حصل بالانتخابات واسمح لي أنا رداً على بعض الأشياء اللي تفضل بها أولاً الشعب لبى نداء خامنئي أي شعب لبى النداء؟ كل اللي حدث في إيران الحديث كان عن مرشح واحد لخامنئي وهو المسؤول عن الملف النووي أو غالي كم مليون جابوا وكم مليون جاب حسن روحاني وكم فرق إذا كان افترضنا صحيح الانتخابات كانت وصحيح الأعداد كانت كم؟ جميعاً لم يأتوا بـ50% خمسة وهو جاء 50% هو هل هذه هي محبة خامنئي ونداء خامنئي لبي في إيران، ليس هكذا خامنئي يعني الواقع لا أريد أن أستعمل كلمة على الفضائيات لكن هو ضرب بالعمق في هذه الانتخابات وثبت وهو كان يعرف أن في النتيجة ولهذا قبل وسكت ولم يتحدث شيئاً عن حسن روحاني وقبل النتيجة.

أمير الموسوي: حسن روحاني من المقربين للإمام الخامنئي 18 سنة كان مندوبه، الشعب الإيراني ساند من يكون قريباً من الإمام خامنئي..

محمود أحمد الأحوازي: أنا أسألك سؤال أنا أسألك سؤال نعم حسن روحاني مقرب من خامنئي وخامنئي هو اللي أراد أن يأتي به لكن ليس بهذه النتيجة أراد هو أن لا تكون..

أمير الموسوي: إرادة الشعب.

محمود أحمد الأحوازي: لأن لو كان خامنئي يريد النتيجة تأتي بهذا الشكل لوافق على خاتمي الذي طالبوه بالاعتذار أولاً ورفسنجاني أيضاً رفض..

الرئيس الإيراني وقدراته على التغيير

فيصل القاسم: سيد محمود بس خلينا نأخذها من شان ما ندخل كثير خلينا نأخذها تكون الأجوبة سريعة إلى حد ما، طيب سيد موسوي عندما نسمع الرئيس خاتمي وهو من أشهر الرؤساء الإيرانيين يقول في وقت من الأوقات إن الرئيس الإيراني سيف بلا نصل يعني بلا حول وبلا قوة إذا صح التعبير، أنت تقول لي إنه يستطيع وما يستطيع البعض يقول أن كل ما في الأمر في إيران يعني تطبلون وتزمرون لهذه الديمقراطية وأنت زعلت لأننا قلنا يضحكوا عليها الكثيرين تضحكون على الداخل والخارج بهذه الديمقراطية، كل ما الأمر ثمانية مرشحين اختارهم المرشد وكلهم مثل بعض أي واحد ييجي منهم ما عنده مشكلة هو موافق عليهم الثمانية، والإيرانيين يختاروا منهم فاختاروا حسن روحاني، فكيف ترد؟ يعني والبعض يقول لك إنه لا فرق بين رئيس ورئيس مثل الفرق بين البيبسي والكوكاكولا أو السبرايت والسفن اب أو قناة العالم والمنار هيك يقولوا تفضل.

أمير الموسوي: أو الجزيرة والعربية لكن أنا أقول لك شيء، أولاً السيد خاتمي حرف كلامه لم يقل هيك بهذه الصورة قال الرئيس لا يستطيع أن يفعل كل شيء هذا صحيح، لأن المؤسسات ديمقراطية في إيران ليست لدينا دكتاتورية في إيران كما في بعض الدول العربية يتخذ المسؤول قراره بالحرب والسلم وكل شيء..

محمود أحمد الأحوازي: دكتاتور من أي..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير الموسوي: لذا أنا أعتقد أن النظام السياسي في إيران نظام ديمقراطي مؤسسات متعددة مجلس شورى إسلامي مجلس تشخيص مصلحة النظام صيانة الدستور مجلس خبراء..

محمود أحمد الأحوازي: كلها هذه كلها مراكز خامنئية هذه ليست مراكز للشعوب هذه ليس مراكز للشعوب هذه كلها، خامنئي هو الذي يعين تصور أرجوك تصور هذا الكلام صيانة الدستور شو هو صيانة الدستور 12 نفر 6 هو يعينهم..

فيصل القاسم: رد على الرجل، الرجل هو يحكي.

محمود أحمد الأحوازي: هو 6 هو يعينهم والـ6 الثانيين رئيس القضاء اللي هو يعينه هو يعينهم يعني هذا 12 معين من قبل خامنئي أي دستور هذا الذي تتكلم عنه؟

أمير الموسوي: الدستور الذي أيده الشعب الإيراني بقاطبته هذه على أي حال الأخ معارض ويريد يتكلم كلام معارضة ما عندي مشكلة أنا ما أدخل في جدال معه..

محمود أحمد الأحوازي: واقع هذا أي معارضة؟ هذا كل الشعوب بالداخل تتكلم عنه..

أمير الموسوي: شاهدوا الأعداء قبل الأصدقاء، ما حصل في إيران انتخابات حرة نزيهة وكبيرة هذه نقطة، الدستور الإيراني عندما يقول السيد خاتمي أنا لا أستطيع، الرئيس لا يستطيع صحيح لأنه لا يستطيع أن يفعل كل شيء لا بد أن يتخذ قراره من خلال مجلس الشورى الإسلامي من خلال المؤسسات وهذه حالة ديمقراطية صالحة، النقطة الثانية أنا أعتقد أن الشعب الإيراني في الحقيقة أدى واجبه أنا باعتقادي هذه فرصة ذهبية للمجتمع العربي..

فيصل القاسم: والمجتمع الدولي، جميل جداً.

أمير الموسوي: والدولي لماذا لأن هناك ملفات عالقة ملفات خطيرة تزهق دماء يومياً هنا وهناك بسبب هذه المشاكل، أنا أعتقد أن التغيير اللي حصل في قطر والتغيير اللي حصل في إيران بالنتيجة الشعب الإيراني أقر الاعتدال والحوار والتفاهم هذه نقطة مهمة..

محمود أحمد الأحوازي: هل يوقف التمدد والتوسع في سوريا في لبنان في اليمن في الكويت في الإمارات في البحرين.

فيصل القاسم: خليك شوي سجلها عندك النقطة.

أمير الموسوي: بكل مكان إيران..

فيصل القاسم: بس بدي أسألك سؤال..

أمير الموسوي: موجودة لها امتداد طبيعي وتاريخي وامتداد ثقافي..

محمود أحمد الأحوازي: تجاوز هذه الدول الأخرى امتداد..

أمير الموسوي: لا بالعكس..

محمود أحمد الأحوازي: امتداد طبيعي لإيران  اللي هي..

فيصل القاسم: بس دقيقة أنا بدي أسأل سؤال بس سيد أمير جواب سريع وسأعود لك، طيب نحن عندما سمعنا المؤتمر الصحفي الأول للسيد روحاني لم يختلف الخطاب الإيراني بأي حال من الأحوال عن خطاب أحمدي نجاد فقط إنه أحمدي نجاد كان يتحدث بشوية حدة والرجل جاي بشوية روحانية إذا صح التعبير، لم يطرأ أي تغيير في ما يخص سوريا فيما يخص المفاعل النووي فيما يخص العلاقة مع الإقليم فيما يخص الجميع، فقط تغيير لهجة تغيير أقنعة بيبسي هات كوكاكولا والسلام عليكم.

أمير الموسوي: لا ليس هكذا لو تراجع كلامه في تغيير واضح في إستراتيجية جديدة، فيما يخص الملف النووي الإيراني قال لا يمكن التخلي عن هذا الحق وهذا طبعاً لا يستطيع أي شخص في إيران أن يتخلى عن هذا الحق القانوني..

محمود أحمد الأحوازي: قال لن نستسلم.

أمير الموسوي: طبعاً هذا ميزة لإيران، ومن حقه الشعب الإيراني لا يقبل الاستسلام، النقطة الثانية فيما يخص الدول العربية أنا أعتقد أن إيران مدت يداها يمكن لقطر يمكن للسعودية إذا ما أزيلوا صقور المنطقة الخليجية، هناك صقور في الرياض في مناطق أخرى لا بد من إزالتهم وإلا لا يحصل تفاوض ولا يحدث..

محمود أحمد الأحوازي: تزيل أنظمة يعني لصالح إيران!

أمير الموسوي: لا ما أنظمة أنا أعتقد أولاد الملك عبد الله ممكن أن يلعبوا دور في السعودية وشخصيات كبيرة بارزة يمكن أن تلعب دورا، اليوم الشيخ تميم أنا أعتقد بإمكانه أن يتفاهم مع الشيخ روحاني وخاصة أن قطر لديها كانت علاقات إستراتيجية مهمة لمدة 32 سنة باستثناء السنتين الأخيرتين..

محمود أحمد الأحوازي: علاقتكم التخريبية هي اللي سببت هذه العلاقة.

أمير الموسوي: أنا أعتقد هناك ملفات مهمة السيد روحاني أعلن في لقائه الصحفي لديه مقترح مهم جداً لحل الأزمة السورية.

فيصل القاسم: خليك شوي دقيقة، كيف ترد على هذا الكلام يمدون يدهم للعرب يمدون للمنطقة قل لي عن التمدد كنت تحكي عن التمدد رد عليه للرجل.

محمود أحمد الأحوازي: يا سيدي هذا اللي يتفضل به هو نفس الإستراتيجية الماضية للتوسع، هذه سياسة الرئيس اللي جاي بها والكلام اللي تكلم أنا اسألني سؤال بسيط أنت قل لي أنت كم واحد منكم أنتم من داخل إيران تحضرون على الفضائيات مع العالم 3، 4 نفرات بس لأن أنتم..

أمير الموسوي: بسبب اللغة، بسبب اللغة..

محمود أحمد الأحوازي: لأن أنتم اللي تريدون أن تنفذون السياسة الإيرانية..

فيصل القاسم: مفتوحة لأن هذه مشكلة اللغة لا لا بالعكس..

محمود أحمد الأحوازي: بالمئات موجودة وفي الخارج موجودين لماذا لا يسمح لهم؟ الديمقراطية اللي تتكلم عنها لا تسمح بهذا تأتي بسياسة الحرس وسياسة المرشد خامنئي..

أمير الموسوي: وأفتخر بذلك..

محمود أحمد الأحوازي: تفتخر بذلك إيه طبعاً حقك تفتخر بذلك، يا سيدي اللي يتكلم فيه الرجل نفس اللي يتكلم فيه يريد التمدد هو يريدون يهدؤون الأمور ويغيرون الوجهة، الواجهة إلهم ويغيرون الواجهة الدول العربية تجاههم هم يريدون أن يضحكون على الذقون مرة أخرى على العالم العربي حتى يتوسعوا ويتمددوا..

فيصل القاسم: ماذا تقول للعالم العربي هو يقول لك عن العالم العربي أن يمد أيديه إذن ماذا تقول للعالم العربي؟

محمود أحمد الأحوازي: إذا هم صادقين وهو الآن يتجرأ يقول أن الجزر العربية الثلاث المحتلة للإمارات أو نتحاور عليهم أو حد نبلغ للأمم المتحدة عليهم ليقولها، لا أتكلم عن الأهواز المحتلة نتكلم عن سوريا ليتركوها لبنان ليتركوها اليمن ليتركوها البحرين ليتركوها العراق ليتركوه لماذا لا يتركوا هذه الدول العربية بحالها؟ ولماذا يقوون العناصر الفاشية الدكتاتورية في هذه الدول من أجل وحتى الأقليات المذهبية بالإسلام كل الأقليات جمعوها شيعية جمعوها صفوية، كل الأقليات اللي  عنده 5 أئمة واللي عنده 7 أئمة واللي عنده 9 أئمة واللي عنده 11 إمام كلهم أصبحوا شيعة تابعين لإيران إيران يريد هكذا؟

فيصل القاسم: وجه إله الكلام.

أمير الموسوي: نحن ندعم الدكتاتورية في اليمن نحن ندعم الدكتاتورية في البحرين نحن ندعم الدكتاتوريات ونحافظ على الديكتاتوريات في بلداننا كزين العابدين بن علي وعلي عبد الله صالح نحن ندعم الدكتاتوريات أم أحبائكم أم أصحابكم..

محمود أحمد الأحوازي: هذا أكبر الدكتاتوريات هذا اللي قتله 100 ألف في سوريا ويقتل بالأطفال ويقتل بالنساء من يقتل؟

أمير الموسوي: هؤلاء بالسلاح الخليجي والمال الخليجي يقتلون في سوريا..

محمود أحمد الأحوازي: هؤلاء يعني السلاح الخليجي هو اللي يقتل الأطفال والله هذه وقاحة هذه وقاحة تكلم..

أمير الموسوي: والسلاح الأميركي والسلاح الإسرائيلي..

محمود أحمد الأحوازي: هذه وقاحة تقول السلاح الخليجي..

أمير الموسوي: نعم والمال السعودي نعم..

محمود أحمد الأحوازي: الطائرات خليجية والمدافع خليجية الدبابات خليجية التي تقصف الأطفال والعجائز؟!

أمير الموسوي: المئات والأطفال يقتلون نعم بالمال الخليجي والسلاح الأميركي والسلاح التركي..

محمود أحمد الأحوازي: ما رحمة عندكم على الناس اللي في سوريا لكن ما بكت عندكم امرأة واحدة وجدانها تحرك على الأطفال الموجودين في الأردن وفي لبنان وفي تركيا  وفي العراق يموتون جوعاً من السوريين، هذا بسببكم وهذه مدافعكم وهذه صواريخكم وهذه طائرتكم التجسس فوق سوريا اللي تبحث عن المناضلين في أي مكان في سوريا من أجل قصف هذا تدخلكم..

أمير الموسوي: اللاجئين السوريين....

محمود أحمد الأحوازي: وما قتلتم أنتم تحالفتم مع أميركا ضد العراق وجئتم بالأميركان للعراق ودمرتم العراق وتحالفتم مع أميركا ضد أفغانستان وجئتم ودمرتم أفغانستان، واليوم أنتم تتعاملون وقبل أسابيع 3 من قيادات طالبان عندكم موجودين في إيران..

أمير الموسوي: صدام حسين والنظام العراقي دخلوا الأميركان من إيران بدباباتهم وطائراتهم وأساطيلهم نعم هم أحباءك..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس نقطة.

أمير الموسوي: لا لا أحباؤك اللي دخلوا إلى العراق وقتلوا صدام ودمروا صدام وأنهوا العراق، أحباؤك....

فيصل القاسم: بس دقيقة مش هذا الموضوع.

أمير الموسوي: أحباؤك في المنطقة الخليجية..

محمود أحمد الأحوازي: حتى اللي اعدموا صدام كانوا من جماعتكم الصفويين اللي أدخلتموهم من الأهواز أنتم اللي أدخلتموهم..

فيصل القاسم: بس خلينا نرجع لموضوعنا طيب عندما يقول روبرت فيسك يعني أنت تتحدث عن رئيس إيراني جديد روحاني بتعرف كلمة روحاني كلمة جيدة.

أمير الموسوي: اسم على مسمى..

فيصل القاسم: ماشي اسم على مسمى ماشي طيب عندما يقول لنا روبرت فيسك وهو من كبار الصحفيين في الإندبندينت أن من أول بركات الرئيس روحاني الجديد الوجه الأشقر يعني اللي يختلف عن نجاد، من أول بركاته 4000 من الحرس الثوري إلى سوريا لذبح السوريين قال الكلام روبرت فيسك اللي محسوب على هذا.

محمود أحمد الأحوازي: الأربعة والستة والآن 3 مليارات..

فيصل القاسم: لا دقيقة إله الدور..

أمير الموسوي: لا دقيقة فقط هذا كلام فارغ وكلام غير حقيقي لا الحرس الثوري موجود هناك ولا إيران عسكرياً لا تتدخل إيران، ولا واحد ولا أسير، هذا كلام فارغ وكاذب هذا يروجه التكفيريون ليبرروا تدخلهم العسكري والسلاح والمال لقتل السوريين نعم، هم يقولون أن إيران دخلت إذن ليبرروا دخول الجيش السعودي إلى البحرين ليبرروا تدخل السعودية في اليمن ليبرروا..

محمود أحمد الأحوازي: أنتم شنو بدكم من البحرين واليمن وهي عربية والسعودية عربية، أنتم شو دخلكم بها؟

أمير الموسوي: ليتدخلوا، ليتدخلوا بدعم المال والسلاح لأمثال الأسير في صيدا ولأمثال الربيعي أو الرفاعي في طرابلس..

فيصل القاسم: عم يقول لك شو دخلكم أنتم فيها، هذه بلدان عربية..

أمير الموسوي: وإذا عربية فلسطين عربية..

محمود أحمد الأحوازي: أنتم شو يخص وأنت فلسطين شو عملتم لفلسطين 40 عاما شو عملتم لفلسطين 40 عاما ضحكتم على العالم العربي في حزب الله!

أمير الموسوي: إحنا شغلنا إيران مع الدول العربية والتصدي..

محمود أحمد الأحوازي: وأصبح عميل لكم وهو جزء من الحرس الثوري الإيراني..

أمير الموسوي: حزب الله تاج رأس كل عربي ومسلم..

محمود أحمد الأحوازي: لا ليس تاج، تاج رأسكم أنتم وليس تاج..

أمير الموسوي: تاج رأس كل عربي ومسلم..

محمود أحمد الأحوازي: كان قبل الآن..

أمير الموسوي: لحد الآن وسيبقى.

محمود أحمد الأحوازي: اليوم مرفوض حزب الله في كل العالم العربي..

أمير الموسوي: مرفوض عند عملاء إسرائيل وأميركا فقط..

محمود أحمد الأحوازي: 350 مليون أنت تتكلم عن عرب عملاء لإسرائيل..

أمير الموسوي: في المنطقة عند الحثالات الأميركية وإسرائيل..

محمود أحمد الأحوازي: هذه سياستكم أنتم، من يخدم السياسة الإسرائيلية إلا أنتم اللي تهددون إسرائيل بالقذف بهم بالأبحر وأنتم لم تفعلوا شيئاً واحداً ولم ترسلوا، صدام في كل ظروفه السيئة أرسل صواريخ لإسرائيل ماذا فعلتم أنتم ضد إسرائيل؟

أمير الموسوي: نحن هو هذا اللي يحرق قلبهم لأننا مع فلسطين ولأننا مع المقاومة ولأننا مع حزب الله..

فيصل القاسم: طيب هو في سؤال صغير هو سأله وبدي إياك طيب هل نتوسم خيراً الآن بالرئيس الجديد مثلاً يقلك الآن كما ترى من الشارع العربي أنت ما راح تسميه شارع عربي عندما ترى 97% أو 95%  من الشارع يقولون لك لا نؤمن لا بإيران ولا بسياسة إيران ونخاف من إيران، طيب هل تطمئنهم بخصوص سوريا؟ هل تطمئنهم بخصوص البحرين؟ هل تطمئنهم بخصوص العراق؟ يعني صورة إيران في العالم العربي الآن أصبحت في حال سيء جداً هل تعتقد أنه الرئيس الجديد يمكن أن يحسن هذه الصورة؟

أمير الموسوي: أعتقد هذه فرصة ذهبية..

فيصل القاسم: جميل.

أمير الموسوي: هناك ملفات متعددة أنا أعتقد أن هذا المال الخليجي يمكن صرفه لتسهيل الأمور وحلحلة الأمور لا لإشعال نار الفتن الطائفية، أنا أعتقد قطر ممكن أن تلعب دور أساسي في المرحلة الجديدة...

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام قلت هذا الكلام نعم.

أمير الموسوي: الحد من الحالة التكفيرية، دعم القضايا الأساسية بالتفاهم مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله، أنا أعتقد قطر لا بد أن تعود إلى موقعها السابق كما قبل سنتين و3 سنوات بإمكان هذا التفاهم وكذلك مع المعتدلين في المملكة العربية السعودية وفي المنطقة العربية..

تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة

فيصل القاسم: طيب بس من شان ما تكرر قلت هذا الكلام السؤال المطروح الآن التمدد هو قال كلمة أنا بدي إياك ترد عليه التمدد يعني البعض يقول هل يعقل أن إيران تتمدد وتصرف المليارات يعني حتى داخل إيران الناس تتساءل الآن يا أخي لماذا تذهب ملياراتنا بس دقيقة لماذا تذهب ملياراتنا هل سيستمع الرئيس روحاني للذين يقولون لماذا تذهبون بالمليارات لقتل الشعب السوري ونحن نتضور جوعاً في إيران، أكثر من 50% من الشعب الإيراني تحت خط الفقر يروح يطعميهم خبز.

أمير الموسوي: هذا الكلام لو صحيح ما شاركوا بالانتخابات، هذا كلام خاطئ وكاذب تروجه الجزيرة وأمثال الجزيرة أنا أعتقد..

فيصل القاسم: كله تروجه الجزيرة.

أمير الموسوي: نعم، نعم....

فيصل القاسم: ما ضلت شي ما روجته الجزيرة يا زلمة.

أمير الموسوي: الإعلام المعادي يصور هذا الأمر، أنا أعتقد أن الشعب الإيراني وجه رسالته أولاً الانتخابات أثبتت أن الشعب الإيراني بايع النظام الإسلامي بقوة 72% هذا كلام مهم جداً أنا أعتقد أن الشعب الإيراني رفض الهيمنة الغربية والمشاكسات والعقوبات وما شابه ذلك وقال بصراحة لا العقوبات تثنينا عن الدفاع عن النظام الإسلامي ولا المشاكسات ولا ما شابه، وأنا أعتقد أن اليوم فرصة ذهبية إن أرادت الدول العربية أن تتفاهم هناك التباس ليس هناك تدخل إيراني هناك تعاطف عربي إسلامي بامتياز مع الفكرة التي تحملها الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

فيصل القاسم: بس دقيقة لا لا بس دقيقة أنا بدي أسأله بس سؤال بدي أسألك عندما يقول المرشح أو الرئيس بذاته روحاني قبل الانتخابات يقول لك بالحرف الواحد إن بلاده لم تكن يوماً على هذه الدرجة من العزلة دولياً- أنتم عم تقولوا هذا الكلام- لا يمكن العثور على حقبة في القرون الماضية كانت خلالها علاقات إيران مع أوروبا والمحيط على هذا القدر من البرود والتوتر، إذا أردنا البحث عن الدول الصديقة لنا على الساحة العالمية قد لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة ومعظمها لا مكانة دولية لها هذا أنتم في إيران تقولون هذا الكلام طيب أنتم معزولين إذن هذا كلامكم إذن الكلام هذا صحيح، هذا عم يقول لك روحاني يقول، وسمعت شو قال رفسنجاني.

أمير الموسوي: أول شي الحكومات صحيحة.

محمود أحمد الأحوازي: تسمح لي أسأل سؤال.

أمير الموسوي: ليس هذا يعني منكراً في إيران أنا أقلك صحيح الحكومات العربية والدولية كلها اشتدت ضد إيران بسبب تحالفاتها الجديدة لكن هناك بعض الأخطاء ربما يمكن معالجتها..

محمود أحمد الأحوازي: ماذا عن الداخل؟ وماذا عن الداخل؟

أمير الموسوي: الداخل كله غالبه مع..

محمود أحمد الأحوازي: كيف غالبه؟ غالبه 72% حسب اعتراف وزير التربية والتعليم الإيراني 72% من الإيرانيين يدخلون المدارس دون أن يتكلموا الفارسية يعني غير فرس، كيف تتعاملون مع هؤلاء مع هذه القضية؟ من الذي حضر للصناديق أنتم تكذبون على العالم، الداخل كله لم يحضر، 72% القوميات لم تشارك وكل التنظيمات في خارج إيران وأنا شاهد لكل التنظيمات والقوميات كل المعارضة الإيرانية ولا تنظيم واحد أيد الانتخابات إذن من أين جئتم بهذه الملايين؟

أمير الموسوي: المعارضة اختبأت المعارضة الإيرانية اختبأت بعد الانتخابات..

محمود أحمد الأحوازي: 7 ملايين ونصف معارض موجود في الخارج مع القوميات الغير فارسية الموجودة اللي قامعينها أنتم يومياً تقتلوهم، هذه السنة الآن وأنا أتكلم هنا 20 من السنة الأكراد الآن صدر بحقهم حكم الإعدام، 500 في بندر عباس فقط 500 في بندر عباس فقط صدر بحقهم حكم الإعدام نصفهم من العرب..

أمير الموسوي: كذب كله كذب..

محمود أحمد الأحوازي: هذا أنتم نشرتموه مو إحنا، هذا موجود على كل المواقع الفارسية والله أنت اللي تكذب مو أنا أنت إذا تدخل على المواقع الفارسية ترى هذه الأرقام..

أمير الموسوي: قل ما تشاء قل ما تشاء..

فيصل القاسم: بس دقيقة إذا عدنا إلى نقطة قال الرجل يقلك أنه غير صحيح إيران تمد يدها إلى الخارج وغير صحيح مثلاً دقيقة البعض يقول البعض يقول إنه قائمة العبث الإيراني أوسع بكثير مما هو متداول السيد يوسف الشروف يقول العراق سوريا لبنان البحرين اليمن شرق السعودية غزة سابقاً والسودان.

محمود أحمد الأحوازي: أفريقيا يا سيدي..

فيصل القاسم: حديثاً مصر يقولون الإخطبوط الإيراني وصل الصحراء الغربية حيث تقدم طهران دعماً لجبهة البوليساريو كما وصلت تركيا حيث درجت قيادات علوية في السنوات 4 الماضية على التواصل مع الحرس الثوري التي رتبت لقاء لها مع المرشد أليس هناك كثير من المبالغة، إيران تأكل العالم يعني؟

أمير الموسوي: قوة عظمى يعني قوة عظمى..

محمود أحمد الأحوازي: تأكل العالم لأن إيران كل الفقر اللي تكلمت عنه 50% تحت خط الفقر كل هذه الثروات النفطية والغازية الأحوازية كلها صرفت للتدخل أقرب أصدقاء إيران هي قطر أقرب أصدقاء إيران هي الكويت أقرب أصدقاء إيران هي الإمارات اللي سنوياً 13 مليار صادرات واردات بيناتهم، تدخلت في شؤونهم وضربتهم وشفت الجواسيس الإيرانيين مسكوهم والسفير هرب لداخل إيران اللي مسكوهم في الكويت واليمن الرئيس نفسه تحدث عن 7 مجموعات تجسسية في داخل اليمن غير التخريب والسلاح..

أمير الموسوي: واعتذر بعد ذلك بسبب هذا الأمر..

فيصل القاسم: الرئيس يريد، الرئيس الجديد يريد أن يصلح يمد يده للخارج.

محمود أحمد الأحوازي: إذا يريدون أن يصلحون ينسحبون، يتكلم الآن صريحاً لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية ومن غدا لا تمسك الدول العربية..

فيصل القاسم: يا أخي من سوريا حليفتهم سوريا.

محمود أحمد الأحوازي: والعراق هم حليفهم وجنوب لبنان هم حليفهم هم إذن يتفضلوا ليحتلوا الدول العربية وخلاص هذا هو، وهذا اللي يتفضل فيه ويقول قطر إن شاء الله تتغير حتى يحتلونها والكويت تتغير حتى يحتلونها وهذه الطريقة اللي هم يريدونها..

أمير الموسوي: يعني العلاقات المميزة..

محمود أحمد الأحوازي: هذا التغيير الذي يريدونها هذا الذي يريدونه كيف..

أمير الموسوي: العلاقات الجيدة مع الآخرين..

محمود أحمد الأحوازي: السفير الإيراني الآن يحكم بالعراق مثلما يحكم خامنئي في إيران الآن ممثل كمحافظ..

فيصل القاسم: وسوريا؟

محمود أحمد الأحوازي: سوريا بشار الأسد أصبح لا ناقة ولا جمل له في سوريا كله إيران اللي قاعدة تتصرف وكله إيران، أموال إيران وسلاح إيران وجنود إيران وحرس إيران وتعبئة إيران وحزب الله إيران كلهم الموجودين يحاربوا بسوريا الآن وهم اللي يخربون وهم اللي يقتلون بالناس في داخل سوريا، بشار الأسد أين هو من السلطة الآن؟ هل يتمكن أن يعارض إيران بكلمة واحدة؟ لا يتمكن طبعاً..

أمير الموسوي: أين الشعب السوري؟

محمود أحمد الأحوازي: الشعب السوري هو معارض وثائر..

أمير الموسوي: وين ثائر؟

محمود أحمد الأحوازي: اللي قتلتموه أنتم..

أمير الموسوي: التكفيريين، أنتم اللي قتلتموه..

محمود أحمد الأحوازي: في إجرامكم وفي..

أمير الموسوي: على أي حال..

محمود أحمد الأحوازي: مجازركم اللي ارتكبتموها بالأهواز بالمناسبة السيد روحاني أول ما بدأ بالثورة..

فيصل القاسم: الرئيس الجديد.

محمود أحمد الأحوازي: الرئيس الجديد أول ما بدأ بالثورة 1979 بدأ بإعادة بناء الجيش، وأول بناء الجيش حصل للبحرية في المحمرة اللي هي ارتكبت مجرزة بالأهواز وقتلت 420 نفر بالمحمرة، هذه أول مجزرة ارتكبها حسن روحاني ثاني وحدة 2005 انتفاضة الأهواز 520 شهيد وحسن روحاني مسؤول الأمن القومي في إيران، ماذا فعل غير الاغتيالات والمجازر بالداخل..

فيصل القاسم: يعني لا نتوسم خيراً فيه بعد هذا التاريخ.

محمود أحمد الأحوازي: لا في الداخل ولا في الخارج على الإطلاق لأن لا يأتي واحد بإيران يحب العرب و..

فيصل القاسم: طيب لماذا رحبت الدول الكبرى بانتخاب روحاني إذن؟

أمير الموسوي: الدول العربية..

فيصل القاسم: الدول العربية؟

محمود أحمد الأحوازي: الجميع مرددة والجميع ما زالت مرددة وإذا أحد رحب بهم لا يعرف السياسة الإيرانية وغباء أنهم يرحبون لينتظروا النتيجة، ألا يقول هو يريد التغيير ليبدأ التغيير من إيران ولا يطالب قطر ولا يطالب الكويت بالتغيير حتى يغيروا الأنظمة لصالح إيران حتى يصبحون أيضاً في أحضان إيران مثلما أصبحت العراق وأصبحت سوريا وأصبحت لبنان، هذه لبنان اليوم الجيش اللبناني الآن يقوم بأوامر من حزب الله وينفذ أوامر حزب الله ويقتل السنة في صيدا هذا اللي قاعد يجري في لبنان الآن.

فيصل القاسم: طيب طيب سيد أمير أنا أسألك مثلما سألته طيب ألا تعتقد أنكم تكررون أخطاء الإتحاد السوفيتي هذا التمدد الإمبراطوري بتاعكم الآن هل يمكن للرئيس الجديد أن ينح، طيب يقول البعض طيب نحن لماذا لا نطور إيران بالداخل نحن نتمدد كثيراً في الخارج أنتم البعض يقول إن النظام الإيراني وضع السنة عفواً الأقليات الشيعية في العالم العربي وضعها في بوز المدفع في سوريا في لبنان في العراق في اليمن في كل المناطق هذه أنتم تجنون على الشيعة تجنون على الشيعة الآن، أنت لاحظت الآن علماء المسلمين السنة في كل أنحاء العالم يثورون ضد إيران ماذا هو فاعل رئيسكم الجديد؟

أمير الموسوي: لا لا أولاً هذا الكلام غير صحيح يعني هناك بعض....

فيصل القاسم: كله غير صحيح يا زلمة، والله بدي أسألك الملكة فيكتوريا ماتت؟

أمير الموسوي: نعرف الحقائق..

فيصل القاسم: كمان ما ماتتش، يا زلمة كله تكذبوا الناس فيه.

أمير الموسوي: نحن نعرف حقائق غير ما أنتم تتفضلون به.

فيصل القاسم: الملكة فيكتوريا لسّا عايشة طلعت آه.

أمير الموسوي: بعض وعاظ السلاطين اجتمعوا في القاهرة هؤلاء لا وزن لهم لا في العالم الإسلامي ولا في مكان..

محمود أحمد الأحوازي: لا بالعكس كلهم مفتيين، يا دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمود أحمد الأحوازي: أنا كنت فيه أنا كنت في القاهرة معهم مفتي سوريا مفتي لبنان مفتي ليبيا..

أمير الموسوي: أنا أعتقد هؤلاء لا وزن لهم..

محمود أحمد الأحوازي: مفتي تونس هؤلاء علماء كلهم من كل الدول العربية كانوا موجودين هؤلاء ليسوا وعاظ سلاطين هؤلاء ليسوا وعاظ سلاطين هؤلاء علماء الإسلام هذول..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة إلك الدور إلك الدور.

أمير الموسوي: هؤلاء وعاظ سلاطين بالدولارات يشتغلوا..

فيصل القاسم: بس بدي أسألك ماذا أنتم فاعلين خليني بموضوع الرئيس لأنه هو يقلك أنه لا نستبشر أي خير، أنت رد عليه رد عليه.

أمير الموسوي: طبعاً هو كمعارضة لا يريد لإيران أن تنفتح على الدول العربية ولا يريد أحد يؤيد النظام الإسلامي فيها لأنهم سيخسرون كل شيء ما عندهم أوراق طبعاً حتى يربحون، لذا أنا أعتقد لأنهم..

محمود أحمد الأحوازي: إحنا شو محصلين من العالم العربي، إحنا شو محصلين، إحنا بأظافرنا وبأسناننا إحنا العالم العربي لم يسندنا بشيء لو يسندنا العالم العربي لسقطتم وتفككت الإمبراطورية مالتكم كان تفككت من سنوات..

فيصل القاسم: بس دقيقة .

أمير الموسوي: هذه أمنيات سيأخذونها إلى قبورهم.

محمود أحمد الأحوازي: شفت..

أمير الموسوي: هذه أمنياتهم لأنهم في الحقيقة غير وطنيين وخارج البلاد..

محمود أحمد الأحوازي: لا أنا وطني ووطنين ونموت بالأهواز ونموت لكردستان ونموت لعربستان نموت لأوطاننا لكن لا نموت لإيران، ليس وطننا إيران..

أمير الموسوي: هم الذين استدرجوا صدام لينجي العرب في خوزستان ولاحظنا كيف قتلهم، وكيف قتلهم صدام بسبب هذه السياسيات الكاذبة.

فيصل القاسم: بس لا تدخل معه، بس احك لي عن إستراتجيات إيران المستقبلية هذه فرصة.

أمير الموسوي: أنت ما تسمح لي أنا أقول لك إيران الآن فتحت..

محمود أحمد الأحوازي: هذه العنصرية اللي يتكلم فيها..

فيصل القاسم: يا أخي إله الدور تفضل.

أمير الموسوي: أنا أعتقد أن إيران فتحت باب جديد وليس في منظورها لا الرؤيا المذهبية ولا الطائفية ولا القومية، هناك مصالح مشتركة في المنطقة علينا أن نتفاهم حولها ولا بد من إعادة الاستقرار في المنطقة ولا بد من حلحلة الأمور..

فيصل القاسم: من الذي يزعزع الاستقرار في المنطقة يقول لك إيران هي التي تزعزع رد عليه؟

أمير الموسوي: الكيان الصهيوني والتكفيريين والولايات المتحدة..

فيصل القاسم: هل الكيان الصهيوني هو الذي يقتل السوريين بسوريا؟

أمير الموسوي: نعم، نعم من خلال التكفيريين ومن خلال إرسال السلاح ومن خلال دعم بعض الدول التي في محور الكيان الصهيوني لضرب المقاومة والممانعة.

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة أنت تعلم أن التكفيريين وعلى رأسهم جبهة النصرة موضوعة على قائمة الإرهاب الأميركية.

أمير الموسوي: كذب كذب.

فيصل القاسم: كذب؟

أمير الموسوي: الآن السلاح اللي يذهب إلى سوريا يذهب إلى جبهة النصرة مباشرة..

فيصل القاسم: بس أميركا حطتهم.

أمير الموسوي: لأنه لا وجود للجيش الحر..

فيصل القاسم: بوتين وأوباما اتفقوا على التكفيريين.

أمير الموسوي: الجيش السوري الحر لا وجود له، الآن الساحة الميدانية بين الجيش النظامي والمحاربين هم والعصابات الإرهابية هي جبهة النصرة..

محمود أحمد الأحوازي: إذن 70% من الأراضي السورية بيد المعارضة الآن كلها بيد النصرة يعني..

أمير الموسوي: لا الشعب...

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير الموسوي: الشعب السوري مسكين خارج المعادلة هناك تدخلات أجنبية.

فيصل القاسم: بس خليني نرجع للموضوع الإيراني.

أمير الموسوي: أنا أعتقد أن إيران بإمكانها أن تتعاون مع الدول العربية....

فيصل القاسم: ممكن تعطينا شو ممكن تساوي إيران الجديدة الآن؟

أمير الموسوي: شوف الآن..

فيصل القاسم: لا ما في أعطي المشاهد لمحة شو صاير.

أمير الموسوي: أولاً في حل سياسي الآن الرئيس روحاني لديه مبادرة باركته بعض المعارضة ولاحظنا الرسائل التي أتت حتى من رؤساء المعارضة ورؤساء الائتلاف، أنا أعتقد أن هذه المبادرة أن نضع هذا العقد وهذا الحقد نخليه على جنب لا بد أن ننظر إلى مصالحنا المشتركة أنا أعتقد أن إيران لديها إمكانية بحلحلة المشكلة السورية عبر الحوار السياسي والتفاهم ولمرحلة انتقالية يمكن عبر المبادرة الإيرانية..

فيصل القاسم: أي معارضة؟

محمود أحمد الأحوازي: بقيادة بشار الأسد..

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي دقيقة، الرئيس الجديد الإيراني لديه مبادرة جديدة لحل الأزمة السورية أين نوع من المعارضة اتصل فيها ممكن تقول لي أي نوع؟ لأنه أخر مؤتمر للمعارضة السورية في طهران كان أهم المعارضين اللي شاركوا فيه قدري جميل وشريف شحادة وخالد العبود هذول المعارضين.

أمير الموسوي: لا الآن أنا أقول لك شيء ثلاثة شخصيات مهمة من الائتلاف ومن بعض شخصيات المعارضة الموجودة في إسطنبول اتصلوا وطلبوا عدم ذكر اسمهم وباركوا الخطة التي قدمها السيد روحاني أنا أعتقد هذه خطة جيدة، الحكومة السورية باركت ذلك وسنرى كيف ستسير الأمور،  المشكلة في اليمن والبحرين أنا أعتقد بالتعاون بين إيران والدول الخليجية..

محمود أحمد الأحوازي: إيران ليش؟..

فيصل القاسم: دقيقة إله الوقت.

أمير الموسوي: إيران لديها امتداد طبيعي في المنطقة لا يمكن إنكاره..

محمود أحمد الأحوازي: امتداد طبيعي..

أمير الموسوي: امتداد طبيعي وتاريخي وثقافي وتناغم..

محمود أحمد الأحوازي: احتلال يعني..

أمير الموسوي: التداخل غير التدخل هناك تداخل مجتمعي..

محمود أحمد الأحوازي: ما هو تداخلكم في اليمن؟!

فيصل القاسم: بس يا أخي خليه يكمل، تفضل.

أمير الموسوي: اسمع هناك مبادرة ومؤتمر الدوحة أثبت جدارة إيران وقطر وبعض الدول العربية بإنجاز موضوع عربي مهم كالحكومة التي شكلت في لبنان، أنا أعتقد أن بإمكان الأطراف العربية وإيران بالتعاون وحفظ المصالح المشتركة بإيجاد حلول سريعة للمنطقة.

فيصل القاسم: جميل جداً كيف ترد على هذا الكلام؟

محمود أحمد الأحوازي: هذا اللي يحكي عنه حفظ المصالح المشتركة..

فيصل القاسم: خلص الوقت رد عليه.

محمود أحمد الأحوازي: يريد حفظ المصالح الإيرانية في هذه الدول هو هذا اللي يخصنا وهذا اللي جاء من أجله أصلاً للجزيرة هو جاء من أجل يطرح الأفكار الجديدة لكيفية استمرار التوسع..

فيصل القاسم: يعني يضحك على الذقون، معقول!

محمود أحمد الأحوازي: هو يضحك على الذقون، هذا الكلام اللي يتكلمه الآن أنا أعطيك أدخل على النتيجة شوف النتيجة من بعد ما سمعت هذه الناس وشوف النتيجة شلون تتغير، لأن التوسع الإيراني ما فضحه إلا تجاوزهم في سوريا حتى العراق لم يفضح السياسة الإيرانية لكن عندما وقف النظام الإيراني إلى جانب الدكتاتور الفاشي وكيف..

فيصل القاسم: طيب ماذا تقول للعرب؟

محمود أحمد الأحوازي: أنتم أعداء صدام اللي أسقطوه كيف تحالفتم مع البعثي الثاني كيف اتفقتم..

فيصل القاسم: أي البعثي الثاني؟

محمود أحمد الأحوازي: بشار الأسد، كيف صدام كان بعثي لكن بشار الأسد ليس بعثياً كيف تحالفوا معه ضد شعبه..

أمير الموسوي: دكتور فيصل، صدام..

محمود أحمد الأحوازي: هذا من أجل مصالحكم التوسعية..

فيصل القاسم: ماذا تقول دقيقة هو يقول للعرب مدوا أيديكم ونحن جاهزون ماذا تقول للعرب أنت؟

محمود أحمد الأحوازي: أنا أقول للعالم العربي لا تصدقون كلام من واحد فارسي عنصري يبني بناء وتدخلون فيه إلا بعدما ما تتأكدون من الأمان بالدخول فيه، النظام الإيراني لديه إستراتيجية للتوسع بالعالم العربي فاحذروا النظام الإيراني والتوسع الإيراني هو أخطر وأقولها علناً ولو انتقادات ستأتي ضدي، أخطر من إسرائيل لأن إسرائيل تحجمت..

أمير الموسوي: لأن إسرائيل صديقتك.

محمود أحمد الأحوازي: وحجمت وتحجمت لكن إيران بالإسلام وباسم الطائفية وباسم الشيعة توسعت على حسابكم على حساب مصالحكم وعلى حساب شعوبكم..

أمير الموسوي: إسرائيل سيدتكم.

محمود أحمد الأحوازي: وعلى حساب استقرار دولكم..

أمير الموسوي: إسرائيل سيدتكم، وأحبابكم الإسرائيليين معلش يعني.

محمود أحمد الأحوازي: إسرائيل سيدتكم أنتم قبل أسبوع..

أمير الموسوي: هنيئاً لكم مع إسرائيل وتحالفكم مع إسرائيل..

محمود أحمد الأحوازي: الرئيس الإسرائيلي قال الشعب الإيراني صديقنا وكورس أول الصهاينة كان هو اللي قالها وكورس كان أول الصهاينة..

أمير الموسوي: الإسرائيليين الوحيدين هم الذين خافوا من انتخاب السيد روحاني....

محمود أحمد الأحوازي: ولن تكون للأحوازيين ولم تكن لأي مسلم صديقة ما دامت إيران..

أمير الموسوي: هذه لغة إسرائيلية بامتياز هنيئاً لك بتفاهمك مع الكيان الصهيوني..

محمود أحمد الأحوازي: على الإطلاق هنيئاً لكم أنتم..

أمير الموسوي: أنا أقول لك العرب سيأتون للتفاهم مع طهران، العرب سيأتون للتفاهم..

محمود أحمد الأحوازي: السياسة التي تنفذونها هي السياسة الصهيونية في المنطقة نفس السياسة الصهيونية التي تنفذونه بالمنطقة..

أمير الموسوي: العرب سيأتون للتفاهم مع طهران..

محمود أحمد الأحوازي: تنفذون السياسة الصهيونية بالمنطقة أنتم.

فيصل القاسم: يعطيكم العافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة