القرآن الكريم   
الجمعة 15/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:42 (مكة المكرمة)، 22:42 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

د. عدنان زرزور: رئيس قسم الحديث والتفسير في جامعة قطر

تاريخ الحلقة:

28/12/1997

- الرد على العلمانيين العرب الذين يقولون إن القرآن نص تاريخي
- القرآن ومقوماته الأساسية التي تجعله صالحاً لكل العصور

- مكانة الإنسان والكون في القرآن الكريم

- الإعجاز العلمي للقرآن الكريم

- كيفية تعبد المسلمين بالقرآن في العصر الحديث

- تفصيل علم الأجنة في القرآن الكريم

د. عدنان زرزور
أحمد منصور
أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

فمع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك شهر القرآن يدور حوارنا في حلقة اليوم عن القرآن الكريم كتاب الله الخالد ودستور الأمة العادل، ما معنى أن القرآن الكريم صالح لجميع العصور؟ وهل هو نص تاريخي كما يقول بعض الأدعياء والعلمانيين أم أنه نزل لكل الأمم وصالح لكل العصور؟ وكيف يتعبد المسلمون إلى ربهم بالقرآن في هذا العصر؟ وكيف يتعاملون مع القرآن الكريم في شهر رمضان المبارك؟

تساؤلات عديدة أطرحها على ضيف حلقة اليوم الأستاذ الدكتور عدنان زرزور حصل الدكتور زرزور على شهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة وعمل أستاذاً في جامعة دمشق فرئيساً لقسم العقائد والأديان فوكيلاً لكلية الشريعة في جامعة دمشق ثم عمل أستاذاً في الجامعة الأردنية ثم رئيساً لقسم الدراسات الإسلامية في كلية آداب في جامعة الإمارات، ويعمل الآن أستاذاً ورئيساً لقسم التفسير والحديث في جامعة قطر، وقد صدر للدكتور عدنان زرزور حتى الآن عشرون كتاباً في التفسير والحديث والثقافة والعقيدة الإسلامية. مرحباً دكتور عدنان.

د.عدنان زرزور: مرحباً بكم.

أحمد منصور: دكتور، ونحن يعني على مشارف مجيء شهر رمضان المبارك الذي يوصف بأنه شهر القرآن نجد أنه في الفترة الأخيرة كثرت بعض الدعاوى التي أخذت تصف القرآن من العلمانيين العرب التي تصف القرآن بأنه نص تاريخي أو نص نزل في فترة زمنية أو تاريخية محددة ما هي في البداية رؤيتك أو ردك على هذا الادعاء؟

الرد على العلمانيين العرب الذين يقولون إن القرآن نص تاريخي

د.عدنان زرزور: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، نبارك لكم أيضاً بشهر رمضان المبارك وندعو الله- سبحانه وتعالى- أن يجعله شهر خير وبركة على الأمة الإسلامية جمعاء. القرآن الكريم نص تاريخي بمعنى أنه نزل في لحظة معينة لنقل نزل يعني بدأ نزوله في شهر رمضان المبارك كما نعلم (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ) بمعنى ابتدئ نزله فيه وكان ذلك كما يقول بعض المحققين عام 610 ميلادية واستمر حتى وفاته عليه الصلاة والسلام عام 632 هذه هي الفترة الزمنية التي نزل فيها النص القرآني لأنه نزل منجماً كما نعلم ولم يكن كسائر الكتب السماوية السابقة لأمور كثيرة لا ندخل فيها، ولكن الحكم على هذا النص بأنه لتلك اللحظة أم أنه ممتد ليوم القيامة لا علاقة له بزمن النزول علاقته بطبيعة الخطاب القرآني ذاته والأسس التي بُني عليها ذلك الخطاب بطبيعة الحال. نحن نعلم إذا أن النص القرآني لم ينزل لأقوام بأعيانها في زمن بعينه البيئة أو الزمان إلى آخره بدليل أن الخطاب القرآني إذا تتبعناه الآن نجد أنه توزع بين (يَا أَيُّهَا النَّاسُ) و( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) .يا أيها الناس عامة يا أيها الذين آمنوا، يعني يا أيها الناس يعني دعوة للإيمان أو للدخول في عقد الإيمان، ويا أيها الذين آمنوا عقد أو يعني خطاب التكليف.أظن فيه خطاب تالت في القرآن الكريم وهو يعني أدل على ما نقول وهو(يَا بَنِي آدَمَ)..

أحمد منصور: نعم هذا في العموم.

د.عدنان زرزور: في العموم نعم، يعني يا بني آدم على أساس أن التكاليف أو الأوامر أو الأحكام يعني الأحكام التي جاءت بعد (يَا بَنِي آدَمَ) تشير إلى أن الإنسان بحق كونيه من بني أدم عليه أن يفعل كذا بطبيعة الحال، على كل حال نحن نقول إن .. ولذلك أنا أقول الحقيقة بأن نزول القرآن في تلك اللحظة قسم لنقل بأنه قسم التاريخ إلى قسمين ما قبل النزول وما بعد النزول.

أحمد منصور: كيف قسم التاريخ إلى قسمين؟

د.عدنان زرزور: قسمه بمعنى أن النبوات انتهت الآن يعني كل ما قبل الإسلام مرحلة وما بعد الإسلام مرحلة أخرى هذه المرحلة عندما نقول جاء الكتاب وخالداً إذن الأصول أو الأسس التي بني عليها يجب أن تتضمن العموم والخلود بمعنى آخر يعني خطاب الأنبياء السابقين جميعاً كان خطاباً قومياً إن صح التعبير يعني عنوانه يا قوم (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ) (وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ) بمعنى أن الشريعة تكيفت في أحكامها رعاية لمصلحة هؤلاء الناس لكن النص القرآني بما أنه جاء يا أيها الناس يعني جاء مفصلاً عن الإنسان إن صح التعبير خارجاً من نطاق الزمان ومن نطاق المكان يعني الزمان والمكان له أثر في التفسير، له أثر في الاجتهاد، له أثر في تنزيل الأحكام على واقع المجتمعات، لكن الأمور الأساسية أو المباديء العامة فُصِّلت على نحو إنساني قد يسأل سائل معنى.. قد يبقى السؤال مطروحاً، لكن هذا لا ينفي أن القرآن نزل في لحظة تاريخية، نعم نقول نزل في لحظة تاريخية معينة ولكن أنا الآن بعد أربعة عشر قرن أو بعد عشرين قرناً أو بعد أربعين قرناً، الله أعلم بامتداد الزمان المعاصرة بالنسبة لي في القرآن الكريم تتمثل في لحظة تلقي الخطاب أنا أفتح القرآن الآن وأقرأ يا أيها الناس كأن القرآن ينزل علي الآن بمعنى التكليف..

أحمد منصور: يعني نحن لو أردنا.. لو أردنا أن نرد على العلمانيين بصفتهم هم أصحاب هذا الرأي يعني المؤمن والمسلم يتلقى الخطاب القرآني والتوجيه القرآني بشكل مؤمن ومُسلَّم به ويعتقد اعتقاداً جازماً أن هذا كلام الله -سبحانه وتعالى- وأنه نزل لكل الأمم ولكل العصور ولكن الشخص الذي يشكك في هذا المقولة ويسعى لكي يفصل واقع المسلمين الآن عن ماضيهم وعن حاضرهم يقول لهم أنا لا أمنع وهم لا يخرجون أنفسهم من الإسلام بل يقولون أيضاً أنهم مسلمون يقول نحن لا ننظر إلى القرآن على أنه.. لا ننكره، ولكننا نطلب أن تظل رؤية القرآن والتعامل مع القرآن على أنه شيء تاريخي مربوط بلحظة تاريخية معينة وبقوم معينين وبظروف معينة، كيف يتم الرد على هذا في إطار خطابه نفسه؟

د.عدنان زرزور: يعني أنا أقول بأن طبيعة الأحكام لا علاقة لها بالناس قوم بأعيانهم ولكنها طبيعة عامة مفصلة على الإنسان بمعنى يعني هذا الأمر يبدو أو يمكن التأكد عليه أو التأكد منه من مقابلة أحكام القرآن الكريم بمواضعات العصور، يعني العصور يعني عندما نقول هذا صادرا عن العلم الإلهي ويعلو على النسبية الزمانية والمكانية في المقابل هنالك آراء واجتهادات للناس يعني أخرى يبقى النص القرآني بما أنه نزل عاماً وأراد الله له تعالى ذلك يعني ليه أقول يعني لنستشهد الآن بقوله تعالى (لاَ يَأْتِيهِ البَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ) إذا قلنا بأنه يعني قسم الزمان إلى قسمين يعني ما قبل النزول وما بعد النزول بالإضافة إلى الفترة الزمنية التي هي البُعد الزماني للنزول نفسه والتي اتسعت يعني لأسباب النزول..

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني هل نستطيع أن نقول عفواً في هذه…

د. عدنان زرزور[مستأنفاً]: يعني لنقل مثلاً أسباب النزول مثلاً أسباب النزول هي عبارة عن أمور طارئة أو أمور حدثت ونزل فيها قرآن، القرآن الذي نزل في هذه المسائل نزل وهو يحمل صيغة العموم يعني يحمل الطبيعة الإنسانية بمعنى آخر يعني سبب النزول هي الحادثة التي استدعت نزول الحكم ووضعه موضع التنفيذ في سياق هدم أوضاع الجاهلية وبناء أوضاع إنسانية ممتدة إلى يوم القيامة.

أحمد منصور: يعني هل يمكن هنا أيضاً أن نرد بالقول بأن إعجاز القرآن الدائم على مدار الزمان والمكان هو الذي يكفي أن يؤكد هذه الحقيقة لمن يتلقى القرآن في هذا العصر أوفي العصور التي ستلي فيما يعد؟

د. عدنان زرزور: والله ليست قضية إعجاز القرآن إعجاز.. القرآن تحمل الدلالة الدائمة على أنه من كلام الله- عز وجل- وأنه لا يلحقه باطل كما قلت من بين يديه ولا من خلفه يعني لا من جهة ما أشار إلى وقوعه قبل نزوله ولا من جهة ما أشار إلى حدوثه أو كونه من حقائق بعد نزوله، لكن الخلود الحقيقة يعني لا أعتقد بأنه مرتبط بهذه النقطة، ولكن مرتبط بطبيعة الأحكام التي هي فُصِّلت على الإنسان يعني الأمثلة..يعني ممكن نضرب بعض الأمثلة أو الشواهد يعني لنقل هنالك أحكام هنالك عقيدة، هنالك أحكام في الأسرة، هنالك أحكام في الاقتصاد، إلى آخره، هذه الأحكام تمثل الوضع الأمثل الذي سوف يؤوب الناس إليه في نهاية المطاف بمعنى تجارب اِلأمم منذ نزول القرآن الكريم إلى الآن تؤكد هذا.

كنت مرة عملت دراسة صغيرة حول موضوع الأسرة كنظام أو كفلسفة في التشريع الإسلامي وجدت أن الأسرة في القرآن الكريم يعني يمكن أن يعني يضمها أمران الأمر الأول: أصل بناء الأسرة كنظام المحارم وما يتصل به ثم بعد ذلك الروابط الأخلاقية والاقتصادية للأسرة، إذن عندي نظام هنا يتسم بدرجات القرابة درجات الزواج إلى آخره بنيت عليه بعد ذلك قضايا في النفقات، قضايا في الميراث، كما بنيت عليه كذلك بعض الروابط الأخلاقية في الزينة والحجاب والاستئذان إلى آخره..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هل في هذه النقطة عفواً دكتور..

د. عدنان زرزور[مستأنفاً]: مثلاً أنا أخذت المثال النقطة هاى كمثال تطبيقي على الناس عندما يخرجون على أصل هذا النظام سوف يؤوبون إليه لأنه وضع أمثل للناس.

أحمد منصور: وضع فطري يعني

د.عدنان زرزور: نعم، فطري بمعنى عندما أقول بأن القرآن فصل على نحو إنساني من خرج عنه سوف يصطدم بالجدار وسوف يشعر بأنه أخطأ وسوف يعني جاءت المذاهب الاشتراكية فحاولت إلغاء نظام الأسرة فلم تستطع، الآن أقول مثلاً في الشق الآخر في الحاضر المستمر ربما أقول إن الأمر الآن خرج في روابطه الأخلاقية والاقتصادية عن الأسرة في الإسلام أعتقد بأن هذا الوضع سوف يؤوب في نهاية المطاف إلى مشكلات حادة سوف تعيدهم إلى طبيعة الروابط الأخلاقية والاقتصادية التي جاءت في القرآن الكريم.

أحمد منصور: طب كيف نوفق نحن المسلمين بين لحظة النزول التاريخية وبين تناولنا للقرآن في هذا العصر أو بأن القرآن صالح لجميع العصور كيف نوفق بين هذا وتلك؟

د.عدنان زرزور: يعني الصريح لي الآن لننسى الآن أنه نزل في لحظة تاريخية معينة ماشي ونفتح القرآن الآن لنتعامل مع أحكامه لنرى أن هذه الأحكام هي التي تصلح الناس لا تصلح لهم فقط، ولكن هي التي تصلح أحوالهم إذا كان فيها فساد.

أحمد منصور: معني ذلك أن القرآن الكريم يملك مقومات أساسية تجعله صالحاً لكل العصور..

د.عدنان زرزور: نعم بكل تأكيد.

القرآن ومقوماته الأساسية التي تجعله صالحاً لكل العصور

أحمد منصور:ما هي أهم هذه المقومات القرآنية التي تجعل القرآن صالحاً لكل العصور وليس مرتبطاً بزمن معين أو بيئة معينة؟

د.عدنان زرزور:أولاً قامت أحكامه على أسس واعتبارات إنسانية كما قلنا ولم تقم على أي أساس بيئي أو لم تقم.. أو لم تأتِ رعاية لطور من أطوار البشرية أو على أي لون من ألوان الاعتبارات المحلية أو البيئية أو الموقوتة أو الطارئة يعني الآن الله تعالى يقول في قاعدة التحريم والتحليل كشاهد أو مثال (يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ المُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الخَبَائِثَ) إذن قانون التحريم أن ما كان طيباً في أصل خلقته وتكوينه فهو حلال وما كان خبيثاً فهو حرام إذن هذه الأحكام يعني جاءت وفق الطبيعة التي خلقت عليها الأشياء ووفق الطبيعة التي خلق عليها الإنسان، يمكن لهذه الأحكام أن يدخل عليها يعني لو فرضنا تعديل أو نسخ إذا جاز على الطبيعة التي خلق عليها الإنسان أن تبدل والطبيعة التي خلقت عليها الأشياء أن تنسخ أو تعدل وهيهات يعني أنا أقارن هذه الآية مثلاً بقوله تعالى في بني إسرائيل (فَبِظُلْمٍ مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا) اليهود..

أحمد منصور: (حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ)..

د. عدنان زرزور: (حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ )يعني هي في الأصل يجب أن تندرج تحت عنوان الطيبات لكن هذا الأمر بما أنه نزل بقوم بأعيانهم فرعاية لهم جاء التحريم لأن التحريم يصلحهم، لكن القاعدة في الإسلام لا علاقة لها بهذا الموضوع، الحقيقة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: القاعدة في الإسلام أنها جاءت لجميع الخلق وتستمر إلى يوم القيامة.

د.عدنان زرزور: نعم يعني بالإضافة الحقيقة إلى أن عجز الإنسان هذه نقطة هامة عن إدراك وجه الطيب فيما أحل ووجه الخبيث فيما حرم لا ينفي عن الخبث عن ما حرم والطيب عن ما أحل، ولكن يضع الإنسان أمام تحدي ليقف على هذه الوجه يعني في المستقبل، وأعتقد هذا نفس موضوعنا أعتقد بأن هذا يؤكد خلود أحكام القرآن الكريم بمعنى أن الشريعة التي جاءت أحكامها ممتدة إلى يوم الدين قد لا يستقل جيل واحد بمعرفة جميع وجوه عللها وآثار التشريع علماً بأنها من جملة الأسباب التي تؤهلها للعالمية أو الخلود أنها أحلت العقل الإنساني محله اللائق وخاطبت العقل والتفكير والتدبر وسمحت للاجتهاد يعني أمور أخرى كثيرة يعني لكن النقطة السابقة لنأخذ مثلاً مثال عليها تحريم لحم لخنزير بقى المسلون يحرمون على أنفسهم هذا لأن القرآن حرمه وما دام حرمه فهو خبيث، يعني يأتي طبيب الآن يقول إن فيه دياناً وإن فيه مشكلات إلى آخره، نقول اكتشف العلم بعد 1400عام أثر من أثار التحريم سألني مرة طالب أن ما معنى ذلك والله في محاضرة إنه يأتي الطبيب الآن فيقول إنه عالجه بالطهي وينفي عنه مثل هذه الديدان مثلاً أو.. أو الأمراض، هل يرفعه ذلك إلى درجة الحلم أقول لا لأن يعني لأن الشريعة التي أنا وقفت على بعض آثارها بعد 1400عام يجب الاحترام لها لأنه قد تمضي فترة مقابلة أو مماثلة قبل أن نكتشف مرة أخرى أيش واحدة من آثار يعني ما أشرت له قبل قليل موضوع الإعجاز قد يكون داخل هنا إلى حد ما.

مكانة الإنسان والكون في القرآن الكريم

أحمد منصور: دكتور، لو نظرنا لو من خلال تتبعنا للنص القرآني نجد أن النص القرآني تناول أشياء عديدة مثل العقائد والأديان مثل سِيَّر الأنبياء وتاريخ الأنبياء مثل عملية التشريع الحياتي للمسلمين مثل تأصيل الجوانب الأساسية في الحياة وكما أشرت حضرتك الآن إلى قضية التحريم والتحليل بالنسبة للأمور الحياتية، لكن يكاد تكون الآيات الأساسية تنصب على الإنسان نفسه بمحور أساسي و على الكون كشيء يتعامل معه الإنسان ويعيش فيه ويعني يُكَوّن علاقة معه لا يستطيع الإنسان دون الكون أو دون علاقته بالكون هل القرآن الكريم نص جاء أو نزل للإنسان وحده أم للإنسان والكون كشيئين متلازمين يكمل كل منهما الآخر؟

د.عدنان: إذا نظرنا للموضوع من زاوية الرسالة أو المهمة التي نزل القرآن من أجلها فلا شك بأن محوره الأساسي هو الإنسان.

أحمد منصور: هو الإنسان.

د. عدنان زرزور: نعم، يعني إذا خيرت أنا وسئلت هل القرآن موضوعه الرئيس أو الأساس الكون أو الطبيعة أقول الكون أقول الإنسان أو الكون والطبيعة أقول الإنسان بطبيعة الحال، ولكن هذا لا يعني..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هذا اجتهاد شخصي أم أن المؤصلين والمفسرين

د.عدنان زرزور: والله هذا أقرب إلى الاجتهاد الشخصي على أساس أيش؟ على أساس أن القرآن هو في الأصل دستور جامع للحياة الإنسانية المثلى، كتاب هداية وتشريع وإرشاد، وليس كتاب في الطب أو الفلك أو العلوم إلى آخره، بمعنى أن تناول القرآن للطبيعة يأتي في سياق الحديث عن التكليف أو في سياق الحديث عن الإنسان، فمحور القرآن الكريم هو الإنسان وليس الكون أو الطبيعة، علماً بأن آيات الكون والطبيعة أخذت في القرآن حجماً كبيراً، لكن هذا الحجم جاء فيما أعتقد في سياقين اثنين:

السياق الأول: هو سياق الانتفاع و التسخير وهو الذي نشترك فيه مع كل أصحاب النظرة المادية الذين يتعاملون مع الكون من أجل الوقوف على سننه وقوانينه منهج التسخير في القرآن الحديث عنه طويل الآن لا ندخل فيه، ولكن عندما أقول بأن كل ما في الكون سُخِّر للإنسان هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية الكون ليس بالنسبة لي هو مجال للتسخير، ولكنه أيضاً مجال للتفكر والاعتبار والتأمل من أجل الوقوف على الخالق المبدع الذي خلقه وأوجده، يعني أنا لا أكتفي بأن أقف أمامه لأسخره لصالحي، ولكن هو بالنسبة لي أيضاً مجال التأمل والاعتبار والتفكر لأنتقل منه إلى الخالق المبدع (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ).

أحمد منصور: قبل أن ننتقل من نقطة التسخير وهذه محور مهم وهناك آيات قرآنية كثيرة حدثت الإنسان وقالت له بأن الله سبحانه وتعالى قد سخر الكون له (سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ) إلى غيرها من الأشياء الأخرى هل يدخل في إطار التسخير .. الذي سخره الله سبحانه وتعالى ما في السماوات وما في الأرض للإنسان، قدرة الإنسان للوصول إلى القمر، قدرة الإنسان على إرسال مركبات فضاء إلى المريخ، قدرة الإنسان على إرسال بعض المركبات أيضاً إلى المجرات السماوية المختلفة، على رصد ما في الكون هل كل هذا يدخل في إطار التسخير؟

د.عدنان زرزور: بطبيعة الحال لما الآيات تأتي صريحة (وسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ) الأنهار والفلك إلى آخره. متى أستطيع أنا أن أسخر تلك الظواهر الطبيعية لا أستطيع أن أفعل ذلك بدون الوقوف على السنة التي تحكمها بطبيعة الحال.

أحمد منصور: نعم ..نعم ولكن المسلمين الأوائل لم يفطنوا أو لم يفقهوا أو لم يستوعبوا قضية (سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَوَاتِ) هذه على اعتبار إنه..

د.عدنان زرزور: والله، نعم، لكن هنا لعلهم فهموا موضوع السماوات أنها ملحقة بالأرض يعني علماً.

أحمد منصور[مقاطعاً]:وهل هذا أيضاً يمكن أن يدخل عفواً في إطار الخطاب المستمر والدائم بالنسبة للقرآن على مر العصور

د.عدنان زرزور: نعم في النقطة بمعنى أن كل أبناء جيل واجدون في النص القرآني ما لم تجده الأجيال السابقة يعني الآن إذا أخذنا قول الله سبحانه وتعالى (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ) هذه الآية يجب أن توضع في جنب الآية الثانية (وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِّلْمُوقِنِينَ وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ) يعني جملة اسمية بمعنى أن هذا مستمر هي ليست مرتبطة بفعل أو بحدث معين يعني في الأرض دائماً آيات للموقنين لكن القرآن لم يكتفي بهذا بل أيضاً وضع صيغة أخرى وهو صيغة المستقبل(سَنُرِيهِمْ) آياتنا في المستقبل يعني طبعاً من الدقة بمكان أن نشير إلى أن هذه السين يعني مرتبطة بالآيات ولا تنفك عنها بمعنى من سبقني قرأ سنريهم أنا داخل تحت هذه السين بالنسبة لمن سبقني من الأجيال وأنا أقرا أنا الآن لا أقرأ الآية رأيت، ولكن أقراها أيضاً سنريهم بمعنى أن الجيل الذي يأتي بعدي سوف يرى من آيات الله في الكون ما لم أكن أنا قد وقفت عليه، هذا الحقيقة موضوع آخر يعني يصل بنا إلى نقطة هامة في إطار الفكر الإسلامي أو الثقافة الإسلامية وهي أن التقدم التقني أو العلمي هو دائماً بالنسبة إلىَّ دليل إيماني، العلم يعني بدليل ثقافي..

أحمد منصور[مقاطعاً]: يجب أن أتعامل معه بمعطيات العصر، وأيضاً آخذ من الآيات القرآنية ما ينبغي أن..

د.عدنان: نعم بطبيعة الحال، آه نعم هو دليل إيماني أو ثقافي ولهذا يعني لم تكن هنالك نوع .. لم يكن في تاريخ الحضارة الإسلامية نوع من التناقض أو التعارض ما بين العلم والإيمان كما نقول عادة، لكن السبب في هذا أن النص القرآني حوى الأمرين في وقت واحد.

[موجز الأخبار]

أحمد منصور: دكتور، كنا نتحدث عن تسخير الله سبحانه وتعالى ما في السماوات وما في الأرض للإنسان وقدرة الإنسان على الوصول إلى القمر والوصول إلى بعض الكواكب الأخرى مثل إرسال بعض المركبات الفضائية إلى المريخ وأيضاً الأقمار الصناعية التي تجوب الكون، وكيف أننا في هذا العصر حينما نطلع على الآيات القرآنية التي تحدثنا عن هذه الآيات تختلف أو يختلف اطلاعنا وتناولنا لها عن الأولين من المسلمين الذين لم يعايشوا هذا التقدم الهائل كان لديك إضافة في هذا الأمر تفضل.

د.عدنان: بسم الله الرحمن الرحيم، قد تكمن المشكلة في أن المفسرين الأوائل أو القدامى تعاملوا تقريباً يعني مع جميع آيات القرآن الكريم على نحو واحد بمعنى المفسر يتناول الآية بالشرح من حيث المفردات اللغة الإعراب النظم إلى آخره علما بأن الفرق واضح جداً في الآيات القرآنية ما بين آيات التكليف المتعلقة بالإنسان كما قلنا والآيات المتعلقة بالكون أو الطبيعة آيات الكون أو الطبيعة جاءت في سياق كما قلنا التسخير (قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ) ألم تر .. ألم تر.. يعني كلمة ألم تر الحقيقة جاءت في آيات كثيرة جداً بمعنى أن هذه الظواهر تحتاج إلى دراسة أو تحتاج إلى فهم يعني عندما أقول إن هنالك .. أن في النص القرآني منهجاً علمياً يقوم على الخطوات التالية أعتقد بأن المفسرين يعني لم يميزوا كثيراً أو في معظمهم تقريباً بين آيات التكليف وآيات الكون أو الطبيعة يعني أعتقد بأن تفسير الكون والطبيعة هو الامتثال للفعل (فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ) عليه أن يبحث إذن ألم ترى.. ألم ترى إذن .

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني هذه أوامر ربانية واضحة للإنسان لكي يبحث في الكون و يبحث فيما أرشده الله -سبحانه وتعالى- إليه.

د.عدنان زرزور: نعم.. نعم، أما أن يكتفي المفسر بأن يفسر مفردات هذا لا يكفي الحقيقة هذا يكفي من أجل التكليف حتى أن والله هذا الخطاب عام ووجه عمومه إلى آخره كيف ينفذه؟ كيف يتم فهمه وتنزيله على واقع الناس هذا يجب .. تأتي أبحاث أصول الفقه تأتي أبحاث كثيرة.

أحمد منصور: يعني معنى ذلك أن القرآن الكريم عفواً في هذا العصر بحاجة إلى تفسير حديث يعكس الرؤية الواقعية للناس إضافة طبعاً إلى التفاسير يعني .. نحن لا نغفل القديم ولكن أن يكون هناك رباط ما بين هذا العصر وما بين الإيحاءات القرآنية التي وردت في خطاب الناس لكي ينظروا ماذا في السماوات والأرض

د.عدنان زرزور: الحقيقة فيه فرق يعني استمرار التفسير شيء، وتفسير آيات الكون أو الطبيعة شيء آخر استمرار التفسير شيء طبيعي لأن القرآن كما قلنا لكل العصور، فكل أبناء جيل من حقهم أن يضيفوا إلى رصيد التفسير من خلال الاجتهاد، وثقافتنا يعني ثقافتنا في الأصل نحن دارت حول القرآن والسنة حول الكتاب والسنة فهماً وتنزيلاً، لذلك أعتقد بأن التراث الإسلامي على سبيل المثال تختلف يعني طبيعته عن التراثات -إن صح جمع تراث وهو غير صحيح تقريباً- تراث الأمم الأخرى يعني تراث الأمم الأخرى صنعته العقول، لكن التراث الإسلامي صنعته عقول المسلمين لكن في ضوء الكتاب والسنة.

أحمد منصور: ربما لذلك العلمانيين أو الذين درسوا في الغرب نجد أنهم يريدون أن يتعاملوا مع التراث الإسلامي مثلما يتعامل الغربيين مع تراثهم، نعم.

د.عدنان زرزور: بالضبط، وأعتقد أن هذه مشكلة الحقيقة تكمن في عدم يعني معرفة أن طبيعة التراث الإسلامي دارت في أصلها يعني مرة كنت حاولت أن أضع تعريف للتراث من الوجهة الثقافية طبعاً لا أتحدث عن العلم التجريبي الآن، من الوجهة الثقافية عندما أنا أنظر الآن في الكتب التي يعني تركها لنا الأوائل في التفسير أو الحديث أو الفقه أو التاريخ أو الأدب أوالفن.. إلى آخره، أجد بأن هذه الحركة قامت تقريباً يعني قامت في فحواها على يعني التراث وفهوم الأجيال السابقة للكتاب والسنة ومحاولة تنزيل أحكامهما على واقع الناس المختلف عبر الزمان والمكان بالإضافة إلى ما قبله المسلمون من تراث الأمم الأخرى أو جادلوهم فيه أو نافحوا عن الإسلام من خلاله هذا من تراثهم في الحقيقة.

أحمد منصور : يعني التراث الإسلامي ارتبط بالكتاب والسنة في تصوراته لكل قضايا..

د.عدنان زرزور[مقاطعاً]: نعم، دار حولها في الأصل ومن ثَّم أنا قد يعني أجد الآن هنالك مدرستان تقريباً واحد يريد أن يرتقي بالقرآن فيضعه فوق التراث عزله، يستحيل هذا لأن التراث دار حوله في الأصل، ومدرسة أخرى تقريباً تحاول أن تتناول القرآن كما تتناول اجتهادات القديمة أو اجتهادات الأوائل فتأخذ منه وتدع وهذا غير وارد أصلاً يعني بمعنى.. يعني هذا قد يدخل في باب يعني الكفر ببعض الكتاب والإيمان ببعض..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لكن التراث الإسلامي يميزه أنه ارتبط بالقرآن والسنة على مادار..

د. عدنان زرزور: دار حوله، نعم.

أحمد منصور: وكذلك كل المؤرخين أو الكتاب المسلمين كان هذا مرجيعيتهم أو كان الكتاب والسنة مرجيعيتهم الأساسية.

د.عدنان زرزور: نعم، من هذه الزاوية المرجعية مستمرة ومن حقي الآن أن أضيف تفسيراً، ومن حق الأجيال القادمة أن تضيف إلى تلك التفاسير يعني في صفحات كثيرة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لأننا سنصبح جزءاً من التاريخ والتراث لأجيالنا القادمة

د.عدنان زرزور: نعم، بطبيعة الحال ومن ثم يعني حتى التفسير في الجانب التكليفي مستمر، ولا يعرف حداً يقف عنده مادام الناس موجودين، لكن في الجانب العلمي الحقيقة أنا لا أعتقد بأن التفسير هو عبارة.. يعني ما يسميه الناس الآن تفسيراً علمياً يعني باختصار ..

أحمد منصور[مقاطعاً]: نعم.. نعم هذا ربما نعود لها بشكل أوسع تسمح لي نبدأ في تلقي المكالمات الهاتفية معنا الأخ مصطفى الدبه من السويد، أخ مصطفى.

مصطفى الدبه: آلو.

أحمد منصور : أتفضل يا أخي.

مصطفى الدبه: سلام عليكم.

أحمد منصور : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

مصطفى الدبه: بالنسبة يا أخ أحمد أولاً يعني إحنا سعداء جداً بهذا البرنامج وسعداء بالضيف الكريم..

أحمد منصور: شكراً ليك.

مصطفى الدبه: لكن عايزين التركيز أكتر شيء على إن القرآن الكريم كتاب الله -عز وجل- صالح لكل زمان ومكان لأن بنسمع.. بتطلع برامج تانية بيجي فيها الناس يتكلموا مش عايزين نقول مين أو مين بالاسم لكن عايزين نقول إن الناس اللي بتيجي ديه إن كانت ثقافتهم غربية أو إن كانوا تعليمهم بسيط في الدين وبيسيئوا للإسلام بشكل مباشر أما يقولوا إن القرآن الكريم هذا نزل في عصور معينة وإن الأحكام هذه صلحت لتلك العصور، أو تأتي بعض الناس يقولوا بالنسبة للزواج مثلاً إن زواج الأربعة كان زمان محلل دلوقتي بقى محرم وهذا الكلام، فيجب إن التركيز القوي على هذه النقطة بالذات أن القرآن الكريم صالح لكل زمان ومكان حتى قيام الساعة.

أحمد منصور[مقاطعاً]: هو الحقيقة ده محور رئيسي في الحلقة.

مصطفى الدبه[مقاطعاً]: ما هو علشان ده محور الكلام وعلشان هو يعني أنا سعيد جداً أني يجيني الحظ وأقدر اتصل بيكم في التلفيون عايز الضيف الكريم الدكتور زرزور..

أحمد منصور: إحنا سعداء بك إحنا سعداء بك يا أخ مصطفى

مصطفى الدبه: الله يخليك يتكلم في هذا الموضوع باستفاضة.. باستفاضة ويبين لهؤلاء الناس وهؤلاء اللي.. يعني مش عايز أوصفهم بأي وصف لأننا نتعالى عن وصف الناس بأي شيء قد..

أحمد منصور : يعني هذا أسلوب المسلم دائماً راقياً في حديثه وكلامه عن الناس، نعم.

مصطفى الدبه: الحمد لله، لكن إحنا عايزين نقول للناس دي إن تعلموا.. إذا أردتم أن تتكلموا في الدين تعلموا الدين، إذا أردتم أن تتكلموا في الدين عليكم بكتب الفقه، ويجب علينا أن نفهم إن هذا القرآن الكريم - كتاب الله - صالح لكل زمان ومكان إحنا هنا في الغرب في السويد مثلاً أو في إنجلترا أو في كذا، الحمد..، عايشين في بلاد الغرب لكن إذا ثقافتنا مضبوطة وقراءتنا مضبوطة بنفهم لكن كونكوا أنتم كبرنامج والحمد الله بيتفرج عليه مليار من المسلمين أو ملايين من المسلمين يجب أن نركز على هذه النقطة بالذات وعلى إن الدين إذا أي واحد عايز يتكلم في الدين أو يسأل في الدين أو يقول يطلع في البرنامج باسم علماني أو باسم برلماني أو باسم .. أي اسم آخر يجب أن قبل أن يتكلم في الدين يكون قارئ على الأقل في الدين.

أحمد منصور : نعم رسالتك واضحة وسؤال واضح جداً يا أخ مصطفى ونحوله للدكتور، اتفضل.

مصطفى الدبه: يعني رجائي الآخير إن الدكتور زرزور يركز على النقطة دي.

أحمد منصور : شاكرين لك جداً.

مصطفى الدبه: Ok.

أحمد منصور : آخذ الأخ بشير كنعان من الدوحة، دكتور بشير.

بشير كنعان: بسم الله الرحمن الرحيم، شكراً للأخ أحمد منصور والدكتور عدنان زرزور على هذا اللقاء الشيق.

أحمد منصور: شكراً يا دكتور.

بشير كنعان: باعتباري دكتور ودارس في أوروبا خصوصا في لندن

أحمد منصور: نعم أنت طبيب.. متخصص في الطب؟

بشير كنعان: نعم أنا طبيب وأستاذ في الجامعة في جامعة بغداد ثم في الجامعة الأردنية والآن في عيادة الدوحة في قطر.

أحمد منصور: أهلاً وسهلاً بيك.

بشير كنعان: الحمد لله الذي هدانا لدينه.

أحمد منصور : الحمد لله

بشير كنعان: والحمد لله الذي هدانا للعلم فأود أن أعمل مداخلة بسيطة فأقول إن القرآن الكريم نزل باللغة العربية، ولكن لكل زمان ومكان، وكان في البداية إعجازه من حيث اللغة والبلاغة وتحدى فطاحل العرب في ذلك الزمن ثم دخوله إلى مجالات مختلفة منها التاريخ وغيرها وفي عصرنا الحالي عصر العلم وعصر العلمانية مثل ما يسميه البعض نحن في أمس الحاجة للعلم إن القرآن الكريم هو كتاب الله المكتوب، والكون هو كتاب الله المنظور ولذلك نحن نتعايش بين هذين الكتابيين إن القرآن الكريم يفصح عن أكثر من ألف آية علمية بين طياتيه بينما لم يتحدث عن أكثر من خمس مائة آية في الفقه كما يقول..

أحمد منصور[مقاطعاً]: الفقهاء..

بشير كنعان: الشيخ عبد المجيد الزنداني، فهناك أكثر من ألف آية علمية لو فتحت للبحث والتأمل فإن هناك الكثير من العلماء المحدثين سينطون تحت لواء الإسلام لأنه كتاب العلم، أود أن أشير إلى العالم الكبير (كيس مور) عالم الأجنة الكندي وكتابه(Human Embryologist) الذي ترجم إلى ثمان لغات دولية وهو كتاب يدرس في الجامعات، قد أعاد كتابة كتابه باعتماد النص القرآني، وأجرى عدة بحوث أثبت من خلالها أن التعابير القرآنية في غاية الدقة ولذلك اعتمد النص القرآني ثم أصبح يفسرها بالتفاسير العلمية الحديثة حيث انطوى..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هل يمكن عفواً يا دكتور أن توجز لنا الفكرة حتى نأخذ مداخلات المشاهدين الآخرين.

بشير كنعان: الفكرة عالم الأجنة الكندي (كيس مور) يعتنق الإسلام ويفسر 36 آية من علم الأجنة ويعتبرها سابقة لعلم الأجنة الحديث . العالم (موريس بوكايو) وهو رئيس الجمعية العلمية الفرنساوية، أيضاً يبحث نفس الموضوع ويعلن إسلامه. (كوستا) عالم البحار الفرنسي لما وصل إلى نظرية الحاجز المائي وجد من يرشده إلى أن هذه النظرية مكتوبة قبل 1500 سنة في القرآن الكريم بثلاثة نصوص (وَجَعَلَ بَيْنَ البَحْرَيْنِ حَاجِزاً) (مَرَجَ البَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ) وهكذا، وأخيراً فاجأنا الدكتور محمد دحدوح باكتشاف سرعة الضوء كما جاء في أحسن الكتب العلمية الرصينة في كتاب الله العزيز استخرجها من كتاب الله العزيز، وهكذا فهناك العديد من النظريات النظرية الزوجية العامة أن الماء أصل الحياة، وهذه أود أن أشير إليها أنا قرأت كتاب لعالم روسي تحت عنوان" الماء المادة العجيبة في الكون" يظل يعطي كلام مطول وتجارب عديدة على أن الماء هو المادة العجيبة في الكون لأنه ينفرد بكل الخواص الفيزيائية والكيميائية وغيرها ويستنتج بأنه هو المادة الضرورية للحياة فقط، والقرآن الكريم يشير إلى ذلك صراحة ( وَجَعَلْنَا مِنَ المَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) وهكذا.. وهكذا . علوم كثيرة لا أريد أن أجعلها محاضرة..

أحمد منصور(مقاطعاً): طبعاً الموضوع واسع ومتشعب وفيه كثير من الكلام ونشكرك دكتور بشير على هذه المداخلة.

بشير كنعان: تعليق واحد بسيط.. انظر إلى عالم الفلك..

أحمد منصور : معي الأخت لمياء سعدي من هولندا.

لمياء سعدي: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

لمياء سعدي: أنا كان بنشكركم على هذا البرنامج (..) أنا الوحيدة في ..

أحمد منصور: عفواً تعلي صوتك ما نسمع جيداً..

لمياء سعدي: كان بنشكركم جزيل الشكر.

أحمد منصور : شكراً ليك يا أخت لمياء.

لمياء سعدي: على هذا البرنامج الذي يعني سيتيح الفرصة للمتفرج العربي الإسلامي في كل البقاع العالمية..

أحمد منصور : شكراً ليك اتفضلي

لمياء سعدي: إننا يعني نتفضل بغريزة الاستطلاع عن الحقائق الواقعية التي هي طريقة الإنسان الموجودة مع كل كائن حي على وجه الأرض هو يعني الدكتور عدنان زرزور والحمد لله عنده يعني قول صحيح، ويجب علينا أن نفتخر بهذا الأمثال، وكما انصت على السادة اللي تفضلوا يعني من قبل، أنا رأيي أن العرب إحنا المسلمين تخلينا عن الأبحاث الطبيعية وهى بالفطرة وهو الغريزة الحقيقة اللي هي معانا إحنا على وجه الأرض، وإحنا العرب يعني كمخضوعة للآخرين..

أحمد منصور[مقاطعاً] يا أخت لمياء.. يا أخت لمياء، أرجو.. أرجو أن تحاولي أن تجمعي الفكرة وتحددي إذا كان لديك سؤال..

لمياء سعدي: على كل أنا عندي أربعة أسئلة أطرحهم على الدكتور.

أحمد منصور : اتفضلي.. اتفضلي

لمياء سعدي: هو سؤالي عن النبوة ما معنى النبوة والرسول .. النبي والرسول؟ والسؤال الثاني: وهو العلم والعالم وأريد طبعاً البحث الآثار والنبأ كيف يصل باحث الآثار.

أحمد منصور: نعم، نعم.. سؤلك الرابع.

لمياء سعدي: الرابع وهو (يَا مَعْشَرَ الجِنِّ وَالإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لاَ تَنفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ )

أحمد منصور: أخت لمياء، كل سؤال أعتقد بحاجة إلى حلقة مستقلة وكذلك الأسئلة هي خارج نطاق الندوة تقريباً.

دكتور.. دكتور خلينا الأول الأخ مصطفى الدبة من السويد، والكلام الذي تحدث به عن ضرورة التأكيد على أن القرآن صالح لكل زمان ومكان والأطروحات التي يطرحها بعض العلمانيين في هذا الجانب والتي تحدثنا عنها في بداية الحلقة لو نوجز له.

د.عدنان زرزور: نعم، يعني كما قلت حضرتك الحقيقة محور الندوة يدور حول هذا لكن الآن هذا الموضوع ميداني -إن صح التعبير- من أجل إثبات أن هذه الأحكام لا أقول.. لا أقول يعني كما يقول الناس إن القرآن صالح لكل زمان ومكان، ولكننا نحن الآن وصلنا إلى درجة من القناعة نقول معها لا يصلح لكل زمان ومكان إلا القرآن..

أحمد منصور: إلا القرآن، نعم.

د. عدنان زرزور: يعني نحن الآن نرى هذا من باب .. نقول هذا.. لا نقول هذا من باب التحدي ولكن أمامنا الآن التراجعات التي تتم في محيط الثقافات الأخرى التراجعات التي تتم في محيط الأسرة وفي فهم الإنسان التراجعات التي تتم في محيط الاقتصاد بين الاشتراكية والرأسمالية يعني كل هذه التراجعات التي نراها إذا تفحصنها الآن تفحصاً دقيق لوجدنا أنها تصب في صالح أحكام القرآن حقيقة لذلك الموضوع كما قلت ميداني ويعني قد تخصص له حلقات يعني كل وحدة من هذه الوحدات نؤكد من خلالها على أن أحكام القرآن هي التي سوف يؤوب إليها الناس أو التي بدأوا يؤوبون إليها الآن بعد هذه التجارب المريرة ومع ذلك أعتقد بأن..

أحمد منصور[مقاطعاً]: حتى وهذا يدخلنا في مداخلة الدكتور بشير التي أكدت على أن حتى العلماء غير المسلمين في بحوثهم حينما يصلون إلى أشياء فطرية أكد القرآن عليها، وأعرف أن حينما أطلعت على بعض كتاباتك وجدت أن لك بعض المواقف من الإعجاز العلمي والتفسير العلمي للقرآن.

د.عدنان زرزور: والله هذا الموضوع طويل الحقيقة

أحمد منصور: هو موضوع طويل فعلاً ولا نريد أن ندخل فيه لأنه يحتاج إلى وقت طويل.

الإعجاز العلمي للقرآن الكريم

د.عدنان زرزور: دقائق.. دقائق يعني الحقيقة فيه أنا عندي شيء الآن المنهج العلمي في القرآن والتفسير العلمي لآيات الكون والطبيعة وما يسمى الإعجاز العلمي أقول ما يسمى لأن في هذه أنا خلافي مع الناس في هذه النقطة قد يكون خلافاً شكلياً يعني ما في القرآن من معارف علمية تشير أو تدل دلالة قاطعة على أن القرآن تنزيل من حكيم حميد، ولكن هذا لا علاقة له بالإعجاز بمعنى التحدي، لأن العرب أو الناس جميعاً لم يتحداهم القرآن بمضامين القرآن العلمية، ولكن كان التحدي في أبواب أخرى، يعني الآن نحن نثبت من خلال هذه النماذج التي تفضل بيها الدكتور بشير على أن القرآن وحي يوحى ولكن الوحي شيء، وكون هذا الوحي معجز شيء آخر يعني التوراة والإنجيل قبل أن يدخلها التحريف وحي، ولكن لا توصف بأنها معجزة أو فيها إعجاز على النحو الذي نص فيه القرآن الكريم. فالقضيتان تقريباً مفصولتان بمعنى إذا أثبتنا أن … إذا ثبتت قضية الإعجاز يثبت أن القرآن من كلام الله، لكن إذا أثبتنا أن القرآن من كلام الله بأدلة متعددة فقضية الإعجاز تحتاج إلى بحث آخر، فلا أريد الدخول في هذه النقطة، ولكن أميز الآن بين المنهج العلمي في القرآن الكريم هو عبارة عن خطوات أنا كنت تقريباً استنبطها من الآيات طلعت ست أو سبع نقاط منها موضوع أيش؟ منها موضوع الأمثلة أو الشواهد يعني عندي منهج التسخير عندي إلى آخره بالأخير بعد هذا المنهج أعطى القرآن الكريم- إن صح التعبير-أمثلة تطبيقية- إن صح الكلام يعني ليس دقيقاً -كما نقول في الرياضة مسائل محلولة..

أحمد منصور : تعطني مثال واحد حتى نخرج من هذه القضية الكبيرة

د.عدنان زرزور: يعني الآن ( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ) (أَوَ لَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَوَاتِ…) إلى آخره آيات كثيرة هذا النص جاء كمثال أو تطبيق على أن الإنسان إذا اتبع المنهج سوف يؤوب به المنهج إلى اكتشاف تلك السنن، أنا الحقيقة يزعجني جداً بكل صراحة أن ما نسميه تفسيراً علمياً الآن يعدو أن يكون نوع من إحداث المطابقة ما بين آيات القرآن وكشوف الآخرين كان يجب أن..

أحمد منصور [مقاطعاً]: أن نأخذ ما في القرآن ونسعى لاكتشافه في الكون

د.عدنان زرزور: لاكتشافه لنقل أن هذه..

أحمد منصور [مقاطعاً]: نعم، لأننا متأخرون يا دكتور لأن المسلمين متأخرون لو أن المسلمين متقدمين

د.عدنان زرزور: نعم أخشى أن يكون يعني أيضاً تقنع نحن الآن بأن نقول أن ما يكتشفونه موجود عندنا فيساعدنا ذلك على تكريس أيش ؟ عدم الحركة

أحمد منصور : لكن هو ما ينبغي أن يكون هو أن نسعى نحن لاكتشاف هذه الآيات وتطبيقها في الكون

د.عدنان زرزور: لأن الاكتشاف من عمل الإنسان القرآن عطاه أيضاً أمثله وشواهد يكتشفها من خلال العصور . وجه الإعجاز في هذه المسألة الحقيقة أن القرآن الكريم عبر عن تلك الحقائق العلمية قبل 1400عام على نحو لا يعجز عن خطاب الإنسان في أي عصر ولا يحمله أكثر مما يطيق.

أحمد منصور: يا سلام.

د. عدنان زرزور: القضية الحقيقة هامة جداً عندما تقرأ التفسير عندي أبى عباس

أحمد منصور : هل توجز لي هذه حتى لا أؤخر المشاهدين على الهاتف ومعي عالم الدكتور إسماعيل مصطفوي من ألمانيا.

د. إسماعيل مصطفوي: نعم.

أحمد منصور: دكتور إسماعيل، أخبرتنا أنك عالم في الفلك، تفضل.

د. إسماعيل مصطفوي: نعم شكراً السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

د. إسماعيل مصطفوي: نحن نشكركم على هذا البرنامج الجيد.

أحمد منصور: شكراً ليك يا دكتور.

د. إسماعيل مصطفوي: شكراً، بارك الله فيك، أنا عندي سؤال فقط أو يمكن أن يكون سؤالين السؤال الأول: يعني عندنا يعني في علم الفلك الآن وخصوصاً السنة الماضية كان هنا يعني تقرير خرج من مجموعة باحثين من أميركا يتكلمون يعني على أن هناك وجود لنوع من الحياة في كوكب المريخ السؤال الأول هو يعني هو هل هناك إثبات في القرآن أو في السنة على أن هناك يعني شكل من أشكال الحياة في كوكب غير كوكبنا هل هناك إثبات أو نفي لذلك..

أحمد منصور[مقاطعاً]: واضح السؤال عفواً السؤال الثاني.

د. إسماعيل مصطفوي: السؤال الثاني هو: هل الأرض خلقت قبل الشمس أو بعدها لأن عندنا يعني إحنا في..

أحمد منصور: ماذا عندكم في علم الفلك؟

د. إسماعيل مصطفوي: نعم؟

أحمد منصور: ماذا عندكم في علم الفلك؟

د. إسماعيل مصطفوي: نعم، عندنا أن الشمس خلقت أو تكونت قبل الأرض ويعني من بقايا الدخان الذي يكون الشمس تكونت الأرض وتكونت الكواكب الأخرى أريد توضيحاً.

أحمد منصور: طيب يا دكتور سؤال حضرتك واضح في السؤالين ونشكرك

د. إسماعيل مصطفوي: شكراً بارك الله فيك.

أحمد منصور: الأخ قاسم المسعلاني من الإمارات.

قاسم المسعلاني: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قاسم المسعلاني: جزاكم الله خيراً على هذا البرنامج القيم

أحمد منصور : شكراً ليك يا أخ قاسم.

قاسم المسعلاني: الذي ستعم فائدته لجميع المسلمين إن شاء الله.

أحمد منصور : اتفضل يا أخ قاسم.

قاسم المسعلاني: ثانياً نشكر الدكتور زرزور، ما ردكم على قول الدكتور العظمة بأن القرآن يجب أن يفسر تفسيراً عصرياً ويدلل على ذلك بكلامه بقوله أن الشيخ محمد عبده فسر قوله تعالى (وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ) بأنها الجراثيم .. نعم.. وثانياً هذا اقتراح، وليس سؤال أرجو منكم أن تحلوا كلمة الميراث الإسلامي بدلاً من التراث الإسلامي لأنها باعتقادي أصح لأن التراث جاء مخصوصاً في قوله تعالى ( وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ) أي ما يورث من مال ومادة وغيرها

أحمد منصور : نعم يعني أنت أدخلتنا بالاتجاه المعاكس ونحن في الاتجاه الصحيح ولكن لا بأس الدكتور عدنان يعلق على

قاسم المسعلاني: لا.. لا يعني أرجو إشفاء غليل المشاهدين لأن في (الاتجاه المعاكس) لم يكن الرد يعني..

أحمد منصور: نعتقد أن الشيخ قد رد ولكن أيضاً نعطي المجال للدكتور شكراً ليك.

قاسم المسعلاني: نعم شكراً لكم السلام عليكم.

أحمد منصور: هنآخذ الأخ محمد أحمد من الدوحة..محمد.

محمد أحمد: السلام عليكم.

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد أحمد : في البداية أشكرك يا أخ أحمد على هذا البرنامج وأشكر الدكتور عدنان الذي يتسم بالمنهجية في الحديث.

أحمد منصور: شكراً ليك أخ محمد.

محمد أحمد: بصراحة يعني هو عكس كثير من الناس، فنشكره على هذه المنهجية. ذكرتم بالنسبة للتفاسير أن هناك سلسلة … أو يجب في سلسلة متوافرة من التفاسير ونحن يجب أن نعلم أن هناك مدرستين في الفهم مدرسة المقاصد ومدرسة الظواهر أو المظاهر، فهل ممكن أن يفسر القرآن مستقبلاً على مدرسة المقاصد وهذه مهمة جداً حتى عند الغرب عندما يفهمون مقصد الآية من غير أن يفهمون مظهر الآية أو مظهر الحديث..

أحمد منصور[مقاطعاً]: نعم ونعتقد أن منهج الدكتور القرضاوي يركز على مقاصد الشريعة بشكل دائم في تناوله وكثير من العلماء أيضاً .. نسأل ..هل لديك شيء آخر أخ محمد.

محمد أحمد: جزاكم الله خير.

أحمد منصور : نشكرك يا أخ محمد . دكتور نبدأ بالدكتور إسماعيل مصطفوي وهو عالم في الفلك من ألمانيا، وله سؤالين هل هناك إثبات في القرآن أو في السنة على أن هناك حياة على كواكب أخرى غير كوكب الأرض

د.عدنان زرزور: لا أعتقد بأن يعني طبيعة الحديث الذي نقوله الآن يفضي إلى هذا السؤال، مع احترامنا للزميل الفاضل يعني، لأننا نقول أن هذا ليس من طبيعة النص القرآني فيه حياة أو ما فيه حياة هذا من عمل العلماء الحقيقة بمعنى آخر لكن كل ما نستطيع التأكيد عليه أن القرآن الكريم ..لأن الآية التي صدرنا فيها الحديث وهي قوله تعالى( لاَ يَأْتِيهِ البَاطِل) لا يلحقه خلل (مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ) نقوله على جهة المناجزة والتحدي لن يوجد بعد القرآن الكريم شيء أو نظرية ترتقي من درجة النظرية إلى مقام الحقائق ويوجد في القرآن ما يناقضها يقيناً لكن..

أحمد منصور[ مقاطعاً]: وهذا يثبت حتى الآن؟

د.عدنان زرزور: لكن هل هذا موجود في القرآن أو غير موجود ليست مشكلة.

أحمد منصور : يعني لم يثبت حتى الآن أيضاً أن أي نظرية علمية..

د.عدنان زرزور: يستحيل، نقول هذا على وجهة التحدي لأن الله يقول لا يلحقه خلل أو باطل.

أحمد منصور : (لاَ يَأْتِيهِ البَاطِل مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ).

د.عدنان زرزور: فإذا لحقه خلل يكون فهمنا نحن لا يستقيم للآية.

أو لأن النظرية لم تثبت بعد، لكن ليس معنى ذلك أن كل شيء له شاهد في القرآن ..القرآن كما قلنا ليس كتاباً في تاريخ العلم ولا في تاريخ الطب يعني الآن علمية القرآن نحن نقول القرآن بأنه كتاب علمي، علمية لا تثبت بمقدار النظريات أو الحقائق العلمية التي أشار إليها ولكن بالمنهج العلمي الذي أضافه أو أوجده والمناخ العقلي الذي أشاعه الشروط التي أوجدها يعني لأن أصلاً يعني ما هو الأمر الذي كان يقف في وجه التقديم العلمي في العالم الأوربي مثلاً؟ التحليل والتحريم يعني معارضة جدلية كنسية يعني لما حكم على (براون) بالإعدام الحيثيات.. الحيثيات ليست علمية قالوا نظرية دوران الأرض خطأ فلسفياً وهرطقة دينيا وغير معقولة وخطأ عقليا هذا الكلام… لكن الأمر لذلك نقول ليس كل شيء في القرآن الكريم لأن هذا ليس من طبيعته وعلمية القرآن بوصفه كتاباً موضوعه الأساسي هو الإنسان تكمن في المنهج الذي جاء به والشروط التي أشاعها والمناخ الذي أوجده وليس في أنه أسهم في تاريخ تطور العلم بحقيقة أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة يعني ليه أقول الآن بأن القرآن لم توجد فيه ولا حقيقة علمية واحدة مثلاً على سبيل الفرض أقول هو كتاب علمي على أدق ما تكون العلمية لأن كتاباً موضوعه الإنسان لا أطلب منه أكثر من أن يكون كتاباً يسمح لي بالنظر في الكون ولا يصدني عن ذلك صاد، وهذا في القرآن موجود وموجود معه كما قلنا إشارة تطبيقية تفهم لذلك في الحقيقة موضوع في سبب نزول الآية في سورة البقرة في ابن كثير وبعض المفسرين أظن الحادثة المشهورة أن بعض الصحابه قالوا يا رسول الله ما بال الهلال يبدو صغيراً ثم ينمو وحال الشمس يعني لا يختلف فنزلت الآيات (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ) الهلال.

أحمد منصور : نعم.. نعم (قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ ).

د.عدنان زرزور: ( قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ).

أحمد منصور: ياسلام.

د. عدنان زرزور: يعني هم سألوا عن طبيعة عملها فأجيبوا عن وظيفتها لأن العمل من وظيفتكم أنتم تتمت الآية أية؟ (وَلَيْسَ البِرُّ بِأَن تَأْتُوا البُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا ) بمعنى أنكم بهذا السؤال آتيتم البيوت من ظهورها وليس من أبوابها

أحمد منصور: شكراً، يا دكتور الحقيقة ما أفضت فيه من الأشياء الأساسية، سؤال الإجابة أرجو أن تكون سريعة هل الأرض خلقت قبل الشمس أم الشمس خلقت قبلها إذا كان هناك من النصوص ما يعطي هذه الدلالة في القرآن والسنة

د.عدنان زرزور: والله الآيات هي تحتاج إلى جمع الحقيقة وبعض إخواننا كان جمعها وقال بأن يعني خلقت في مرحلة ثم يعني استكمل بناؤها فيما بعد لأن بعض الآيات تشير إلى أن هذه الأول وبعضها تشير إلى أنها بعدين يقول بأنه جمع بينهما (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ) إذا كانت هي بشكل معين ثم يعني ..

أحمد منصور [مقاطعاً]: (فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا

طَائِعِينَ).

د.عدنان زرزور: فتم بناؤها فيما بعد.

أحمد منصور: نعم الأخ قاسم المسعلاني من الإمارات يريدك أن تشفي غليله -كما قال- في آية الطير الأبابيل وتفسير الشيخ محمد عبده والعلماء وما طرح في هذا الجانب

د.عدنان زرزور: نعم.. نعم باختصار شديد أيضاً التفسير العصري لابد منه لكن ما مفهوم المعاصرة؟ ليس مفهوم المعاصرة إلغاء المعجزة، الآيات الكونية أو الآيات العلمية لا نستطيع أن نفسر من خلالها .. التفسير العلمي لا يجوز تسليطه على المعجزات لأن المعجزات ثبتت على أنها إيقاف للسنة وليس عملاً لها، لكن يعني .. أريد أن أقول إن الشيخ محمد عبده الحقيقة حتى يكون الإنسان منصف وجد في عصر كاد الناس أن يؤلهوا الغرب والعقل والحضارة الغربية وفي وقت ركود عند الأمة الإسلامية فأراد أن يقرب تلك المفاهيم إلى أيش؟ الأوروبيين أو للآخرين، فحاول تأويل المعجزات علماً بأن هذا يعني ليس وارداً، هذا ليس تفسيراً عصرياً ولكنه نوع من حمل الآيات على غير مقتضاها اللغوي والعلمي والشرعي و.. وهو خطأ وقع فيه الشيخ محمد عبده رحمة الله عليه.

أحمد منصور : الأخ محمد أحمد من الدوحة هو أيضاً الأخ يقول يعني هل يمكن أن نقول بدل التراث الإسلامي يعني حاجات لغوية.

د.عدنان زرزور: ليست مشكلة لا مُشاحة في المصطلحات، نعم.

أحمد منصور: دكتور الأخ محمد أحمد يقول مدرسة المقاصد ومدرسة الظواهر بالنسبة للتفسير يعني مدرسة المقاصد تقرب الفهم للإنسان أكثر ما رأيك

د.عدنان زرزور: والله ما أعتقد بأن الأمر بهذا الشكل دقيق تماماً لأن المقاصد تأتي في تفسير آيات الأحكام الأمور بمقاصدها أو المقاصد العامة أو مقاصد الشريعة جاءت لتحقيقها لكن أن أسحب هذا على كل آيات القرآن الكريم هذا غير وارد لأن آيات الأحكام في الأصل حوالي مائتي آية في حين أن القرآن الكريم العقائد والتاريخ والحضارة والإنسان والـ، هذه مسائل يعني لا نستطيع أن نفسرها من خلال المقاصد، ولكن تفسر -كما قلنا- من خلال اللغة من خلال قواعد التفسير التي تواضع عليها المفسرون عبر العصور.

أحمد منصور: معنا الدكتور محمد النكرومي من جامعة بون في ألمانيا..دكتور محمد.

د.محمد النكرومي: السلام عليكم.

أحمد منصور: وعليكم ورحمة الله وبركاته.

د.محمد النكرومي: والله عندي سؤال وجيز جداً.

أحمد منصور: اتفضل.

د. محمد النكرومي: أنا بأشتغل في إطار اللسانيات العامة في بون

أحمد منصور: عفواً في إطار؟

د.عدنان زرزور: اللسانيات.

أحمد منصور: اللسانيات، نعم.

د.محمد النكرومي: اللسانيات العامة ..علم اللغة المقارن.

أحمد منصور: علم اللغة.

د. محمد النكرومي: وشغلي الشاغل في إطار تعاملي مع النصوص هو يعني بناءها اللساني بناءها اللغوي سواء يعني من الناحية التركيبية أو الأسلوبية، والقرآن أعتقد إذا كان له يعني إعجاز معين فهو إعجاز لغوي في نظري أنا وأعتقد وكذلك الدكتور ضيفكم اليوم يعرف يعني جداً على أن القرآن

أحمد منصور[مقاطعاً]: وأنا قرأت له كتابات في هذا أيضاً للدكتور عدنان نعم

د.محمد النكرومي: نعم.. نعم، فلذلك سؤالي وهو هل يمكننا أن نتطرق إلى تفسير جديد للقرآن انطلاقاً من اللسانيات المعاصرة أو من النظريات اللسانية المعاصرة التي..

أحمد منصور[مقاطعاً]: واضح السؤال .. اتفضل أكمل اتفضل

د.محمد النكرومي: التي تنطلق من تحديد نوعية النصوص فهناك النص الديني والنص العلمي والنص التاريخي وكل نص له يعني طبائعه وخصائصه الأسلوبية التي تفصله، ونحن نعرف أن المسلمين في هذا العصر سواء كانوا في الغربة أو في ديار إسلامية يعيشون أدنى تأويل القرآن يعني تعرفون هذا المشكل، وليست هناك أية حركة تفسير تنطلق من التراث البلاغي القديم من الجرجاني والزمخشري وغيرهم وعلى أسس لسانية معاصرة لمواجهة النص القرآني كنص بلاغي كذلك عظيم التأثير.

فنحن نرجو نستفسر في هذه النقطة، فكيف يمكن مواجهة النص القرآني في عصرنا هذا، ونثبت كذلك وجودنا في التراث العربي و الإسلامي من خلال يعني تفسير يشفي غليل المسلمين الذين يتطلعون ويسألونني كل يوم، هل لكم ما تقولونه في تفسير القرآن نحن نعيش في القرن العشرين، ونظرية النصوص تطورت تطوراً شاسعاً، وأنتم لم تقترحوا في هذا المجال شيء..

أحمد منصور : شكراً يا دكتور شكراً سؤال، حضرتك ومداخلتك واضحة جداً ونشكرك جزيلاً، عليها ونستمع إلى رأي الدكتور عدنان باختصار وإيجاز.

د.عدنان زرزور: نعم النقطة الأولى موضوع الإعجاز اللغوي أو الإعجاز البياني هو نسيج الإعجاز أو هو الذي وقع به التحدي كما نقول، لكن أنا لا أستطيع أن أقبل الآن يعني علم اللسانيات المعاصرة على أنه مسلمات هي نظريات في الواقع يعني عندما يقال لأن لكل نص خصائصه الأسلوبية، النص الديني له خصائصه الأسلوبية النص العلمي .. هذه سمات من أجل تفكيك النص أو من أجل فهمه وشرحه هذا كلام صحيح، ولكن بما أن القرآن في الأصل هو نص لغوي معجز فأعتقد بأن تسليط تلك النظريات عليه تحتاج إلى شيء من المراجعة أوشيء من التوقف، في القرآن خصائص أسلوبية عامة وهذه الخصائص تنطبق على جميع الـ.. يعني عندما نقول.. الله تعالى يقول (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ) بمعنى أن كل أنواع النصوص التي ندرسها نحن الآن في نطاق دراسات يعني النصوص الإنسانية على أن لها خصائص لا أستطيع أن أجمعها في نص واحد فالأمر أعتقد يحتاج إلى دقة ومراجعة، وليس بالسهولة التي ..لكن المحاولات هي يعني جيدة وممكن متابعتها بكل تأكيد.

كيفية تعبد المسلمين بالقرآن في العصر الحديث

أحمد منصور : دكتور، دائماً نسأل ونحن في هذا العصر ونتناول القرآن كيف نستطيع أن نتعبد إلى الله -سبحانه وتعالى- أو نتعبد بالقرآن إلى الله -سبحانه وتعالى- في هذا العصر بما منَّ الله -سبحانه وتعالى- علينا من فهم لهذه الظواهر الكونية التي ربما الأولون لم يعن يأخذوا هذا الفضل أو لم يعايشوا هذا العصر، هل هذا يلقي علينا مسئولية وتبعات، وأسلوب أيضاً في التعبد والتقرب إلى الله -سبحانه وتعالى- بشكل آخر؟

د.عدنان زرزور: والله موضوع المسئوليات لابد منها يعني كما يقولون المزايا الإنسانية تكليف وأعباء وليست بالمتع والأزياء، بمعنى أن أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون يعني بقدر ما يعطى الإنسان بمقدار أيش؟ ما يسأل، فنحن عندما يعني نجد بأن النص القرآني الآن تجاوز العصور وكل الناس -كما تفضل بعض الأخوة يعني- يؤمنون الآن من طريق الحقائق العلمية في موضوع الجنين إلى آخره.

معنى ذلك أن واجب على المسلمين الآن صار مضاعفاً لكن مع الأسف يعني كما قال بعض الإخوة الآخرين يعني يكثر تهجمنا الأخرق على القرآن بمقدار حاجة الناس إليه يعني المعادلة تكاد تكون صارت الآن على هذا النحو في الوقت الذي يعني .. أعتقد يعني وأن كانت ليست قضية سياسية فيما أعتقد ولكنها قضية عامة عندما أقول إن المذاهب الاشتراكية قادت شطر من أوروبا فترة طويلة ثم اضمحلت، وبعد هذا السقوط اكتشف القوم بأن يعني هنالك ثقافة تحتاج إلى مراجعة تحتاج إلى..خصوصاً وأن الأوروبيين لم تكن عندهم فرصة لمراجعة أحكامهم الثقافية إلا في النصف الثاني من هذا القرن، النصف الأول ضاع بالحروب الداخلية الماضي كان بالمنافسات والاستعمار والفتح الاستعماري إلى آخره، فلما امتدت بهم حياة الأمن والاستقرار نصف قرن بدأت هذه الأخطاء تظهر للعيان هذه اللحظة الحقيقة هي أنسب اللحظات لكي يكتشف هؤلاء .. يعني يكتشفوا الآخرين يكتشفونا نحن وهذه أنسب اللحظات بالنسبة إلنا أيضاً أن نقدم الزاد القرآني الذي ينتظره الناس، لكن مع الأسف كما قال بعض الزملاء أو الأخوة يعني نجد بأن التهجم الأخرق على القرآن، وأن يعني التأويلات الفاسدة والباطلة حتى قلت في بعض المناسبات يعني إن تأويلات القرامطة والباطنية في القرن الخامس تكاد تكون تعود إلى الظهور مرة أخرى، لكن الفرق بين الحالتين أنها في المرة السابقة يعني قامت في وجه سلطان الإسلام لتمزيقه.

أحمد منصور: نعم.. نعم كان هناك دولة آنذاك..

د.عدنان زرزور: والآن تقوم من أجل الحيلولة دون العودة يعني ..

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني هل تعتبر هذه الهجمات التي توجه إلى الإسلام من أبناء المسلمين..

د.عدنان زرزور[مقاطعاً]: نعم تعويق..

أحمد منصور : هي عملية .. وهي امتداد لما حدث من القرامطة في القرن الخامس وغيرهم..

د.عدنان زرزور: أعتقد أنها امتداد لكن الغاية تختلف أو الغاية في نهاية المطاف في ذلك العصر لم يكن يستطيعون أن يصنعوا شيئا إلا من خلال ذلك.

أحمد منصور[مقاطعاً]: ومن المسؤولية على المسلمين الآن أن يسعوا للرد على هذا..

د.عدنان زرزور: الآن طبعاً يعني إحنا الآن مسؤوليتنا في هذا مضاعفة، لكن المشكلة تكمن في نهاية المطاف في التفسير العصري لا بالمعنى الذي يعني .. ولكن أن يكون الخطاب يعني (..) الخطاب أن تكون رفيعة بحيث يقبل الناس يعني أو يقبلون على القرآن وأن نجسد نحن بأعمالنا اليومية القرآن حقيقة حتى لا يقول الناس تدعون إلى شيء ولا تعملون به فمن الذي يستمع إلينا في نهاية المطاف؟

أحمد منصور :ولا تعملون به دكتور سليمان كورية من ألمانيا.

سليمان كورية: أنا ما دكتور عفواً.

أحمد منصور: عفواً، إن شاء الله تكون دكتور يعني تحصل الدكتوراه وتكون دكتور ..اتفضل

سليمان كورية: أحييك دكتور أحمد منصور

أحمد منصور: أنا برضو مش دكتور

سليمان كورية: دكتور، ممكن سؤال قبل شوية الدكتور ذكر.. فضيلة الدكتور ذكر إنه الإنجيل والتوراة محرفة أنا لا أتكلم عن التوراة، ولكن عن الإنجيل متى تحرف الإنجيل هل قبل القرآن أم بعد القرآن؟ فإذا كان قبل القرآن ..القرآن ما فيه مذكور هذا الشيء وإذا بعد القرآن فأين الدليل؟ إذا ممكن فضيلة الدكتور.

أحمد منصور: شكراً يا أخ سليمان.

سليمان كورية: ودمتم.

أحمد منصور : الأخ.. الأخت أم أحمد من ألمانيا، أم أحمد.

أم أحمد : نعم.

أحمد منصور : تفضلي.

أم أحمد : السلام عليكم.

أحمد منصور : عليكم السلام ورحمة الله.

أم أحمد: السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد منصور: وعليكم السلام.

أم أحمد : أنا عندي سؤال يعني حول مسألة تطبيق القرآن الكريم وضرورة تغير الفتوى بتغير الزمان والمكان فيها ضوابط معينة، فلو سمحتم الحديث في هذا الموضوع حول ضوابط تغير الفتوى..

أحمد منصور : شكراً يا أم أحمد.

أم أحمد : شكراً.

أحمد منصور : الأول الأخ سليمان كورية يسأل عن عملية تحريف الإنجيل هل كانت قبل نزول القرآن أم بعده؟ وإذا كانت قبل نزول القرآن فهل هناك في القرآن ما أثبت هذا وإذا كان بعده فما الدليل عليه؟

د.عدنان زرزور: نعم الشق الأول القرآن الكريم أشار إلى جملة من عقائد النصارى التي قال أنها ليست صحيحة مما يشير إلى أن هذا إذا كان منصوص عليه في الإنجيل فهو إشارة إلى التحريف.

أما التحريف الذي حصل بعد ذلك أو قبل .. يعني قبل أو بعد ليست مشكلة في هذه الحالة فهي تاريخ الإنجيل أصلاً لم يكتب بلغاته الأصلية وتعددت النسخ والفروق التي بين النسخ الموجودة يعني جاء بعض العلماء فأحصى نحو من مائة خلاف بينها رحمة الله الهندي في كتابه "إظهار الحق" جمع حوالي يعني الأناجيل الأربعة المعتمدة علماً بأن مرت مرحلة على الكنيسة كان عدد الأناجيل فيها يعد بالعشرات ثم اختارت الكنيسة هذه الأناجيل ومع ذلك يعني أعتقد بأن النصوص الموجودة الآن أنا اطلعت على بعضها بنفسي، أي نعم.. فيها نوع من الاختلاف ولا يعقل أن يكون النص واحدأ ثم يعني..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أم أحمد تقول تسأل عن عملية يعني حكم القرآن وضرورة أو ضوابط تغيير الفتوى بتغير الزمان والمكان وبإيجاز لو سمحت

د.عدنان زرزور: والله موضوع تغير الفتوى هذا بحث فقهي الحقيقة يعني يحتاج إلى فقهاء..

أحمد منصور : وربما يكون يعني خارج موضوع الحلقة لكن ربما .. أعتقد الدكتور القرضاوي سبق في بعض اللقاءات أن تحدث عنه وربما نتناوله في حلقات قادمة، الأخ محيي الدين درويش من فرنسا.

محيي الدين درويش: سلام عليكم.

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله.

محيي الدين درويش: كيف أحوالك يا أخ أحمد.

أحمد منصور: أهلاً وسهلاً يا أخي.

محيي الدين درويش: شكراً على للدكتور..

أحمد منصور: عدنان... زرزور.

محيي الدين درويش: عدنان زرزور سؤالي يا أخي أحمد منصور

أحمد منصور: اتفضل.. اتفضل يا أخي

محيي الدين درويش: أنا أقول أتكلم عن القرآن الكريم كيف نقول مناسك الحج يعني .. يعني نمشي نقول لمكة ونجيب مناسك الحج كما قال الله -عز وجل- في القرآن الكريم فاهمني أخ أحمد؟

أحمد منصور: أيوه فاهمك اتفضل نعم أكمل بس بسرعة يا أخ محيي الدين، الله يرضى عليك.

محيي الدين درويش: نعم؟

أحمد منصور: يعني أكمل سؤلك بس بسرعة لأن هناك آخرين ينتظرون على الهاتف.. اتفضل.

محيي الدين درويش: نعم في القرآن الكريم كان كلمة الجهاد وكان كلمة بذات كثيرة ما نذكرهاش، ولكن يعني بعض من الدول يطبقوا يعني يطبقوا الزكاة ويطبقوا الحج والصوم ولكن كم كلمة في القرآن لم نذكرها، لماذا هذا يعني ؟ وشكراً.

أحمد منصور: شكراً يا أخ محيي الدين، دكتور محمد الروابدة من الدوحة

د.محمد الروابدة: السلام عليكم.

أحمد منصور: السلام عليكم يا دكتور

د.محمد الروابدة: يا سيدي أود أن أبين ظاهرة حقيقة وأنا في الولايات المتحدة عندما كنت أحضر للدكتوراه حضر الدكتور (مور) عالم الأجنة المشهور إلى جامعة (..) نيويورك وحضر معه

أحمد منصور: أنت طبيب يا دكتور محمد.

د.محمد الروابدة: لا.. لا أنا دكتور في الإدارة الحكومية.

أحمد منصور: في الإدارة ؟ نعم، تفضل.

د.محمد الروابدة: نعم ..نعم، ولكن حضرت هذا اللقاء اللي أثني فيه الدكتور مور حقيقة عام 80 او81 ماذا حدث إنه حقيقة أحد العلماء المصريين اللي تخصص العلوم الطبية في القرآن استدل من خلال الآية التي تقول نطفة علقة مضغة، أنا أسف مش حافظ الآية تماماً، لكن عظاماً فكسونا العظام لحما إلى آخر الآية هذا الرجل العالم مور قال بالحرف الواحد لا تقل أن محمد كان أمي لو كان أعلم علماء عصره ما علم بأن اللحم .. بأن العظم يخلق قبل اللحم إلا الآن، أنا عرفت الآن ذلك الآن فقط وبعدها أسلم أمامنا جميعاً.

أحمد منصور: يعني أنت كنت شاهدا على إسلامه.

د.محمد الروابدة: نعم يا أخي أشهد الله، ما أريد أن أقول أنه كان يمكن للمسلمين ونحن مقصرين جميعاً أن نقوم باستخدام تخصصاتنا في هذا المجال دون أن ندَّعي أن القرآن كتاب علمي بحت، ليس كيمياء وليس فيزياء ولكن هناك أدلة عامة يمكن للمسلين أن يتم استخدمها حتى نحارب الهجوم على الإسلام من جهة وأن نبين لو كنا حقيقة وأنا قلت مقصرين بدراسات نظهر حقيقة أن الإسلام يمكن أن ينتشر لا أن يحارب من خلال استخدام التخصصات وأن ندخل للعالم الغربي من تخصصاتهم لأنهم يؤمنون حقيقة بالعلم وهي قضية جداً هامة.

البعد الآخر اللي أرجو أن أشير له لما نزل القرآن نزل باللغة العربية على قوم يفتخرون باللغة سبحان الله نرى القرآن الآن أيضاً دال ودامغ لنا ولغيرها باستخدام علوم لأنه فعلاً ثبت أن القرآن لكل العصور، و شكراً جداً.

أحمد منصور: شكراً ليك يا دكتور على هذه المداخلة الطيبة، دكتور عدنان هناك مداخلتين، الأخ محيي الدين درويش من فرنسا يقول: نحن كمسلمين نطبق الصيام والزكاة والحج، ولكن تطبيق القرآن نفسه لماذا لا نتعرض له ولا يعني يصبح شيئا كاملاً في حياتنا؟

د.عدنان زرزور: يعني دخل الحيف أو النقص عن الحياة الإسلامية من أثر يعني ليس ببعيد، يعني لما تقلصت القوانين والشرائع وعشنا تقريباً يعني جملة العالم الإسلامي يعيش ..نوع من الفصام يعني واقع علماني إلى حد ما، لكن المفروض الآن يعني أن يستكمل المسلمون هذا شيئاً فشيئاً، هذا الذي كنا نشير إليه يعني المسلمون الآن هم بسبيل استكمال نمط حياتهم وسلوكهم وفقاً لتعاليم القرآن لأن بقاء العقيدة الإسلامية حية فاعلة قرآنية لا تمُس .. من مستلزماتها الآن تطبيق سائر أحكام الشريعة، أعتقد بأن هذا يحتاج إلى وقت أو العودة ..

أحمد منصور[مقاطعاً]: طيب قبل أن نأخذ مداخلة الدكتور محمد معي الأخ محمد السلام من الأردن أخ محمد.

محمد السلام: سلام عليكم.

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد السلام: أول سؤال: فيه .. كنت بالسويد بزمان وكان النهار حوالي أربع ساعات وخمس ساعات وها الأيام هاي، أو بالصيف كان بحوالي 20 ساعة فالسؤال الأول: هل يوجد بالقرآن ما يدل .. أو السنة ما يدل على كيفية الصيام في تلك المناطق؟

أحمد منصور: نعم، هذا سيكون محور موضوع الحلقة القادمة مع فضيلة الدكتور القرضاوي حول موضوع الصيام في تلك المناطق التي يقصر أو يطول النهار أو يختفي أو تصبح نهاراً كاملاً أو ليلاً كاملاً، هل لديك سؤال في محور موضوع الحلقة والإعجاز القرآني؟

محمد السلام: نعم.

أحمد منصور: اتفضل.

محمد السلام: كيف يفسر لي الدكتور زرزور على أن .. كيف يفسر لي سبع سماوات طباقاً علمياً؟

أحمد منصور: شكراً ليك يا أخ محمد، الأخ سيف الدين من الدوحة.

سيف الدين: آلو.

أحمد منصور: اتفضل يا أخي.

سيف الدين: السلام عليكم.

أحمد منصور : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيف الدين: الحقيقة سؤال للدكتور عدنان.

أحمد منصور : اتفضل يا سيدي.

سيف الدين: شكراً ..نجد حدث ضعيف، حديث صحيح، حديث متفق عليه، والحمد لله القرآن ما فيه اختلاف ولا شيء، وإنما المصدر واحد المصدر واحد كل الأشياء هاي اتعرفت من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

أحمد منصور : صلى الله عليه وسلم ..نعم

سيف الدين: فلماذا هناك في الأحاديث ضعيف وموتور ومتفق عليه بخلاف القرآن ما فيه اختلاف والمصدر واحد.

أحمد منصور: إن بقي هناك وقت سنجيب على سؤالك لأنه خارج نطاق الحلقة، لكن دكتور، الأول دكتور محمد الروابدة استشهد بأنه كان شاهدا على إسلام العالم الأمريكي المشهور البروفيسور مور وتحدث عن واجب المسلمين الذي ربما

تطرقنا له سريعاً.

تفصيل علم الأجنة في القرآن الكريم

د.عدنان زرزور: هذا صحيح بكل تأكيد وعلم الأجنة يكاد يكون مفصل في القرآن تفصيلاً هائلاً الحقيقة بما يثبته العلم، لكن أقول مرة أخرى مع الأسف الواحد يعني كما قلنا الحق إن المسلمين هم الذين يكتشفون يعني عندهم.. عندهم الحقيقة العلمية لكن هم لم يكتشفوها إلا في ضوء عمل الآخرين.

أحمد منصور : وبالتالي العلماء المسلمين المقيمين في الغرب والذين تتوفر .. أو حتى في العالم الإسلامي .. وتتوفر تحت أيديهم الوسائل التي تؤهلهم لهذه الاكتشافات عليهم مسؤولية كبيرة أمام الله -سبحانه وتعالى- في هذا الجانب.

د.عدنان زرزور: نعم، لكن يبقى النقطة اللي أشار الحقيقة الأخ وهي أن معارف القرآن أصلاً معارف القرآن تجاوزت يعني عصر النبي وبيئته ومعلوماته أيضاً، من أجل ذلك يعني دائماً القرآن كمضمون يشير من خلال مضمونه إلى أن النبي- عليه الصلاة والسلام -كان نبياً ولم يكن هو يعني ذا أثر في كتابة القرآن لا من قريب ولا من بعيد، هذا يخلينا ننتقل إلى السؤال الأخير إنه فيه للنبي -صلى الله عليه وسلم- أحاديث وفي جانبها القرآن الكريم القرآن كتب وجمع في وقت مبكر وحفظ..

أحمد منصور [ قاطعاً]: عفواً السؤال الماضي ترد فيه على موضوع سبع سماوات طباقاً..

د.عدنان زرزور: موضوع سبع سماوات..كل ما يعني ..كل ما يكتشفه العلماء الآن ..من يومين أو تلاتة أصلاً في التليفزيون كانوا عم يحكوا على اكتشاف مجرات جدية بشكل هائل.

أحمد منصور: نعم.. نعم، صحيح.

د. عدنان زرزور: هذا كله في السماء الدنيا لأن الله تعالى يقول (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا) يعني القريبة الأولى (بِمَصَابِيحَ) فكل ما نراه في هذه السماء لكن طبيعة السماوات..

أحمد منصور[ مقاطعاً]: من مجرات ونجوم وشموس وكواكب و…

د.عدنان زرزور: كلها في السماء الدنيا لكن فيها وراء ذلك الطباق لا نعلمه، والله أعلم به وكما قلنا القرآن الذي نزل لكل العصور لا يستقل لأبناء جيل واحد في معرفة تفصيلاته بدقه وقد يعني نتحدث فيه الآن، ولكن يأتي بعدنا من يقول معنى الطباق ما هو..

أحمد منصور: سيف الدين من الدوحة لو توجز له الإجابة على سؤاله أيضاً

د.عدنان زرزور: القرآن الكريم حفظ في الصدور وكتب في السطور في وقت التنزيل في حين أن الأحاديث جمعت بعد فترة من وفاة النبي -عليه الصلاة والسلام- ودخلها بعض الضعيف والموضوع إلى آخره، ونهض العلماء المسلمون فاصطنعوا أو يعني أحدثوا علماً اسمه علم مصطلح الحديث مهمته يعني نقد الروايات واستطاعوا من خلال ذلك العلم أن يتوصلوا في نهاية المطاف إلى جملة الأحاديث الصحيحة يعني لذلك ولكل عالم كان شروط متشددة جداً، فيقال هذا الحديث رواه البخاري ومسلم وهذا .. بمعنى أن طريق وصول الحديث إليه كان بتلك الشروط فتأكدوا من صحته في حين أن القرآن تكفل الله نفسه بحفظه -سبحانه وتعالى- فقال ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)

أحمد منصور : دكتور، في دقيقة لو أردنا أن نخرج من هذا الحوار الطيب بكيف يتعامل المسلمون في شهر رمضان المبارك مع القرآن الكريم؟

د.عدنان زرزور: والله هي فرصة الحقيقة لتجديد التعامل مع القرآن تلاوة وتفسيراً و يعني حتى اللي حافظ شيء يعني يعيده مرة أخرى إلى جانب الحقيقة الأهم من ذلك كما نقول دائماً محاولة التخلق بأخلاق القرآن الكريم في البيت والأسرة والمجتمع يعني لنكون مثالاً يعني خصوصاً يعني، أريد أن أقول إذا كان رمضان شهر القرآن الكريم، شهر القرآن يعني شهر الإنسان تقريباً، لأن القرآن كما قلنا خطاب إنسان نعود إلى بداية الحلقة، ولذلك الاحتفال برمضان هو احتفال الحقيقة بالقرآن واحتفال بحقوق الإنسان واحتفال بإنسانيته ويعني

أحمد منصور: يعني قبيل مجيء رمضان الآن على كل مسلم أن يعد نفسه ويهيئ نفسه وأسرته لهذا الأمر

د.عدنان زرزور: للعبادة إن شاء الله

أحمد منصور:شكراً يا دكتورلم يبق لنا -مشاهدينا الكرام- سوى أن أتقدم بالشكر الجزيل إلى ضيفنا الأستاذ الدكتور عدنان زرزور (رئيس قسم الحديث والتفسير في جامعة قطر)كما نشكركم على حسن متابعتكم.

في الحلقة القادمة إن شاء الله نتناول مع فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي فضل شهر رمضان وصيامه وقيامه. في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا أحمد منصور يحييكم، والسلام عليكم ورحمة الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة