أهداف الورقة الأميركية الروسية للجامعة العربية   
الأحد 1431/5/18 هـ - الموافق 2/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:35 (مكة المكرمة)، 8:35 (غرينتش)

- مضمون الورقة وخلفياتها وأهدافها
- الانعكاسات على عملية السلام ومساعي إنهاء السلاح النووي

لونه الشبل
حسن نافعة
راوول مارك غاريكت
لونه الشبل:
أعلنت الجامعة العربية رفضها ورقة مقترحات أميركية روسية قدمتها موسكو للجامعة العربية وتشترط التوصل إلى اتفاق سلام شامل بين العرب وإسرائيل قبل الحديث عن إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، وقبل مطالبة إسرائيل بتوقيع اتفاقية حظر الأنشطة النووية. نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين، ما هي الخلفيات التي تبلورت فيها فكرة الورقة الروسية الأميركية وكيف ستتعامل المجموعة العربية معها؟ وما انعكاسات هذه الورقة على عملية السلام ومساعي جعل الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية؟... رفض السفير أحمد بن حلي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية رفض ربط موسكو وواشنطن توقيع إسرائيل على معاهدة منع الانتشار النووي بإحلال السلام في الشرق الأوسط أولا، وقال بن حلي في حديث هاتفي مع الجزيرة إن الدول العربية تنسق حاليا مختلف الجوانب المتعلقة بالأمر مع عدد من الدول قبيل انعقاد مؤتمر المراجعة في نيويورك الأسبوع المقبل.

[شريط مسجل]

أحمد بن حلي/ نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية: الدولتان الكبيرتان تحاولان مع الأسف في هذه المراجعة أولا يعني عدم تنفيذ ما تم عليه الاتفاق منذ عشر سنوات، التنصل وهذا مع الأسف خلل، اثنين تحاول كذلك أن تتبنى مواقف بعض الدول وأنها تأتي الانتقائية لإسرائيل، الآن هي الدولة مع ثلاث دول أخرى التي لم تنضم إلى المعاهدة وإسرائيل هي التي الآن برنامجها النووي وبالذات العسكري غائب عن المراقبة الدولية. ولكن الدول العربية كما قلت بالتنسيق مع بقية الدول تعمل على أن يكون لهذا المؤتمر -مؤتمر المراجعة- مواقف تمثل بنفس العدالة وبنفس يعني التوجه بحيث أن المعاهدة تنصف بقية الدول ولا تكون هناك انتقائية لا لإسرائيل ولا غيرها.

[نهاية الشريط المسجل]

مضمون الورقة وخلفياتها وأهدافها

لونه الشبل: ونستعرض فيما يلي أهم الاشتراطات التي حملتها ورقة المقترحات الأميركية الروسية المشتركة والتي تلقتها الجامعة العربية -وللمفارقة- من موسكو الحليف الذي طالما هرع إليه العرب كلما أحسوا بحيف أميركي معتاد في كل القضايا التي تكون إسرائيل طرفها الآخر. في حدود ما تسرب عنها من تفاصيل اشترطت الورقة التوصل إلى اتفاق سلام شامل بين العرب وإسرائيل قبل تنفيذ قرار إعلان الشرق الأوسط منطقة خالية من السلاح النووي، كما طالبت الورقة أيضا بانضمام والتزام كل الدول العربية باتفاق إزالة الأسلحة البيولوجية واتفاق إزالة الأسلحة الكيماوية واتفاق حظر إجراء التجارب النووية وبقية الاتفاقات الأخرى المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل بالمنطقة قبل النظر في الملف النووي الإسرائيلي، ووفقا للورقة فإن على العرب الالتزام الطوعي بعدم السعي وراء تخصيب اليورانيوم، كما أكدت ضرورة تعاون دول المنطقة في التغلب على المخاوف النووية الموجودة في المنطقة أسوة بالتعاون الليبي العراقي في الملف النووي أي تسليم البرامج النووية إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وطالبت الورقة المشتركة أيضا بإخضاع المنشآت النووية في المنطقة إلى التفتيش ضمن جملة الشروط التي تسبق الحديث عن البرنامج النووي الإسرائيلي. ومعنا في هذه الحلقة من واشنطن راوول مارك غاريكت الباحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والخبير السابق في شؤون الشرق الأوسط في المخابرات المركزية الأميركية، ومن القاهرة الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، أرحب بكما ضيفي وأبدأ معك دكتور نافعة، لماذا موسكو؟

حسن نافعة: يعني هذه هي المفاجأة الكبرى، لم نتعود إطلاقا أن تتحول روسيا إلى ساعي بريد بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على حجم التقارب الذي حدث في العلاقات الأميركية الروسية إلى الدرجة التي أصبحت روسيا ساعي بريد موجهة ضد العالم العربي في قضية تبدو بالغة الحساسية بالنسبة للعالم العربي، والشروط المطروحة في هذه المذكرة شروط شديدة القسوة، إنها حتى تريد أن تجرد العالم العربي كله من إمكانية أن يكون حتى لديه سلاح كيماوي أو حتى سلاح بيولوجي أو أي نوع من الأسلحة التي توازن إلى حد ما السلاح النووي الإسرائيلي. والعالم العربي كما نعرف لا يعترض على أن يكون هناك اتفاقية للسلام أو أن يتوصل إلى السلام الشامل ولكن أن تعطى إسرائيل مهلة إلى أن يتحقق السلام الشامل الذي لا تريده هي، وتريد أن تفرض شروطه فهذه مسألة لا تعد مفهومة على الإطلاق وأعتقد أن على العالم العربي أن يرد بقوة على الولايات المتحدة وعلى روسيا وأن يحدد موقفه من هذه الأمور كلها في مؤتمر المراجعة الذي سيعقد في الأسبوع القادم، هذه مسألة يمكن للعالم العربي أن يقوم بها ولذلك هو أمام اختبار.

لونه الشبل: نعم ولكن دكتور باختصار هل.. يعني دكتور عندما نسأل لماذا موسكو نسأل عما قدم لموسكو لتقوم بهذه الموافقة على الورقة وتقديمها بنفسها للمسؤولين العرب، ماذا قدم لموسكو برأيك بالمقابل؟

حسن نافعة: الولايات المتحدة قدمت لموسكو الكثير، إذا قارنا طبيعة العلاقات الأميركية الروسية الآن بالعلاقات الأميركية الروسية في نهاية عهد بوش سنرى أن أشياء كثيرة جدا تغيرت، تخلت الولايات المتحدة الأميركية عن الدرع النووي في أوروبا الشرقية بالكامل، حدث يعني أبرمت معاهدة للخفض الإستراتيجي للأسلحة الإستراتيجية وكان هذا مطلبا روسيا وبالتالي بعد أحداث جورجيا الولايات المتحدة الأميركية أدركت أنها يجب أن تريح القوة العظمى الأساسية التي يمكن أن تقارن بها على المستوى النووي وبالتالي حصلت روسيا على الكثير حتى الآن وهذا يدل على أن روسيا مرتاحة جدا إلى طبيعة العلاقات مع الولايات المتحدة وقدمت في موضوع البرنامج النووي الإيراني لأننا نعرف الآن أن روسيا ستوافق على العقوبات إن طرح مشروعها على مجلس الأمن والعقبة الوحيدة أمام هذا ما تزال حتى هذه اللحظة الصين.

لونه الشبل: ربما سنسأل عن هذا الموضوع بعد قليل. أتحول إليك سيد راوول من واشنطن، يعني المطالب غريبة وعلى أي أساس يعني يمكن أن نفهم أن تطلب واشنطن مع روسيا أن تلتزم كل الدول العربية باتفاق إزالة الأسلحة البيولوجية واتفاق إزالة الأسلحة الكيماوية واتفاق حظر إجراء التجارب النووية وبقية الاتفاقات الأخرى المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل بالمنطقة قبل النظر فقط في الملف النووي لإسرائيل؟

راوول مارك غاريكت: في الحقيقة أنا لا أعتقد أن هذا الأمر يتعلق بالعلاقة بين العرب والإسرائيليين فكل هذه المناقشة وهذا الكلام هو الحقيقة يدور حول إيران وبرنامجها النووي، والإسرائيليون لديهم السلاح النووي منذ زمن طويل ولم يؤد ذلك للكثير من الاعتراض لدى العرب وبالتأكيد ليس من مصر، وبالتالي فإن احتمال حصول إيران على سلاح نووي هو الذي أدى إلى كل هذا القلق وهذا الكلام وأنه إذا ما شئنا أن الوفاق الحالي بين واشنطن وموسكو هو حول هذا الموضع بالذات، فالرئيس أوباما حاول أن يتوجه إلى الروس لكي يوافقوا على مزيد من العقوبات الشديدة على طهران وسنرى إن كان ذلك قد نجح أم لا، أنا أعتقد أنها لن تنجح في ذلك، ولكن المناقشات والكلام حول الإسرائيليين والعرب ومنع العرب من السلاح النووي وما إلى ذلك هو كله في الحقيقة غير واقعي ذلك لأن الموضوع ليس هنا فالموضوع والجوهر هو أسلحة إيران وليس العرب.

لونه الشبل: إذا كان يعني في هذه الورقة تم التلميح إلى إيران، طلب من دول المنطقة التعاون في التغلب على المخاوف النووية الموجودة في المنطقة، ما فهم إيران، وطلب أيضا روسيا وأميركا في هذه الورقة إخضاع المنشآت النووية في المنطقة إلى التفتيش، أيضا فهم إيران، ولكن هناك ربط لهذه الورقة وفتح يعني النظر في ملف إسرائيل النووي مقابل سلام شامل مع العرب، كيف يكون كل التوجه ضد إيران؟

راوول مارك غاريكت: نعم، ولكن مرة أخرى أقول إن كل هذا الكلام هو شيء من التمني وأحلام التمني فالحقيقة والقضية الحقيقية التي نتحدث عنها هنا هي هل أن بإمكانهم التوصل إلى توافق أو كتلة يمكن استخدامها ضد الإيرانيين، مرة أخرى أقول كل هذا الكلام في الحقيقة ليس له معنى كبير ذلك أنه لو أن إيران حصلت على السلاح النووي فآنذاك فإن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية تعتبر لاغية فورا ولا يعد لها وجود بأي طريقة مجدية ومفيدة وإن احتمال انتشار السلاح النووي في الشرق الأوسط في الدول العربية سوف يزداد بشكل كبير، إسرائيل حقيقة ليست عنصرا وعاملا في هذا الموضوع كله.

لونه الشبل: أعود إليك دكتور نافعة، يعني ربما هناك وجهة نظر تماثل وجهة نظر السيد راوول بأن الموضوع ليس فقط بما يتعلق بعملية السلام وما إلى ذلك، قيل بأن مصر وإيران تستعدان لخوض معركة ضد الولايات المتحدة وحلفائها حول إسرائيل وحق الدول النامية في التكنولوجيا النووية خلال هذا المؤتمر، هل يمكن فهم هذه الورقة وأد لتلك المعركة في مهدها، يعني خطوة إلى الأمام كي لا يتم التراجع خطوة إلى الوراء؟

حسن نافعة: على العكس تماما، فإذا كان صحيحا أن البرنامج النووي الإيراني هو المستهدف فهذه المذكرة ستؤدي إلى أن يحدث تطابق كامل بين الموقفين العربي والإيراني لأن إيران ستصبح في هذه الحالة تقول للدول العربية أنتم الآن تقفون عارين تماما ليس هناك مشروع للتسوية حقيقة والبرنامج النووي الإسرائيلي ليس مطروحا وبالتالي تعالوا نتوافق معا ونحاول استخدام الورقة الإيرانية أو البرنامج النووي الإيراني كوسيلة للضغط على إسرائيل في واقع الأمر لكي تتقدم بمشروع حقيقي للسلام، فهناك أمر آخر وهو أظن أن هذا سيدفع العالم العربي للحديث عن ضرورة أن يكون له برنامج نووي خاص به لأن في هذه الحالة لن تستطيع الولايات المتحدة أن تعاقب إيران حقيقة أو أن تردع إيران عن المضي قدما في برنامجها النووي وبالتالي سيكون هناك احتمال أن تتسلح إيران نوويا في مستقبل ليس ببعيد، زائد السلاح النووي الإسرائيلي وبالتالي يصبح العالم العربي مكشوفا تماما لقوتين إقليميتين لديهما السلاح النووي وهما إسرائيل وإيران وبالتالي ربما يدفع هذا العالم العربي أن يتحدث بشكل جاد عن ضرورة أن يكون لديه برنامج نووي وبرنامج لتخصيب اليورانيوم على سبيل المثال.

لونه الشبل: يعني بمعنى بالنتيجة هل ما كان مأمولا من هذا المؤتمر وهو ثلاث نقاط -نزع السلاح، حظر الانتشار، والاستخدام السلمي للطاقة- فشل؟

حسن نافعة: يعني هناك نكوص في واقع الأمر عما تم الاتفاق عليه 1995، نحن نتذكر أن مصر قادت دول عدم الانحياز كلها في هذا المؤتمر لكي تجبر إسرائيل على الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي وتعتبر ذلك شرطا للتجديد اللانهائي للمعاهدة ولكن بضغوط أميركية وأوروبية كبيرة يعني تم التوصل إلى اتفاق إلى حل وسط وهو أن يكون هناك قرار خاص بالشرق الأوسط يقول بأن المجتمع الدولي سيعمل لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي، هذه المذكرة فيها نكوص كامل عن قرار اعتبر جزء لا يتجزأ من معاهدة التجديد اللانهائي وبالتالي هذا يعري أيضا التزام الولايات المتحدة بالقانون والتزام روسيا بالقانون أيضا لأن ما تم الاتفاق عليه في عام 1995 يجب أن يحترم.

لونه الشبل: بالطبع هذه الورقة لها انعكاسات وسيكون لها انعكاسات على آفاق عملية السلام في المنطقة والمساعي العربية الحثيثة لجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من السلاح النووي، هذا ما سنناقشه بعد الفاصل كونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الانعكاسات على عملية السلام ومساعي إنهاء السلاح النووي

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نناقش فيها مضمون وأهداف الورقة الأميركية الروسية والرد العربي عليها. وأعود إليك سيد راوول مارك في واشنطن، إدارة أوباما ومنذ أن وصلت إلى البيت الأبيض أعلنت وأعلن أوباما في حملته الانتخابية أن أول أولوياته الرئيسية في السياسة الخارجية هو الحد من الانتشار النووي، هل هذه الورقة كل ما استطاعت أميركا أن تقدمه للعرب في هذا المجال؟

راوول مارك غاريكت: في الحقيقة أنا لست متأكدا أن هناك حقا أي شيء في هذه الورقة يمكن أن.. أنا أتفق مع ضيفكم الآخر من القاهرة الدكتور نافعة فإن.. مرة أخرى هنا نستخدم مصطلحا عاما، إذا ما أراد العرب حقا أن يطوروا أسلحة نووية خلال السنوات الأربعين الماضية لمواجهة الصواريخ النووية الإسرائيلية وأن السعودية العربية التي لها المال اللازم وذلك لو أرادت نشر أسلحة نووية وإنتاجها فكان بإمكانها أن تدفع ثمنها، كان بإمكانها أن تشجع الباكستانيين أن يعطوها السلاح النووي وكان يمكن أن يكون هناك سباق تسلح نووي في المنطقة منذ أربعين عاما، ولكن ذلك لم يحصل لأنه في الواقع الدول العربية المحيطة بإسرائيل لا تخاف من البرنامج النووي الإسرائيلي ولكن هذا قد يتغير نتيجة البرنامج النووي الإيراني والآن نسمع الناس يتحدثون..

لونه الشبل (مقاطعة): ولكن سيد راوول عذرا، هل برأيك الدول العربية لا تخاف من البرنامج النووي الإسرائيلي المسكوت عنه وتخاف أو ستخاف من البرنامج النووي الإيراني الغير واقعي حتى الآن والغير مؤكد، يعني كيف لنا أن نفهم هذه الفكرة؟

راوول مارك غاريكت: لا، أعتقد أن الجميع يدرك أن الإيرانيين قد حققوا تقدما كبيرا في مجال البرنامج النووي ولو سألتم حسني مبارك هل تعتقد أن الإيرانيين سيحاولون إنتاج سلاح نووي؟ فإنه سيقول بصراحة نعم وفورا، لا شك من ذلك في الرياض والقضية الحقيقة هل أن أسلحة الدمار الشامل فيها تعليق الأماني خطر أم لا بالنسبة للعرب؟ فإن علينا أن ننتظر ونرى وأعتقد أن الجواب هو نعم، أن العرب يعتبرون أن السلاح أو البرنامج النووي الإيراني نوع من الخطر والتهديد أي يزيدها خطرا بالنسبة إليهم عن أي سلاح للإسرائيليين.

لونه الشبل: على كل حال هي وجهة نظرك. أعود إليك دكتور حسن نافعة في القاهرة، بعيدا عن التكهنات ببرنامج نووي إيراني وما سيقول العرب لو سئلوا، ماذا سيقول العرب أو ماذا سيحصل لهم لو رفضوا هذه الورقة بكل بساطة؟

حسن نافعة: يعني أنا أظن أنه ليس هناك خيار أمام العرب سوى رفض هذه الورقة، يعني أنا لا أستطيع أن أفهم كيف يمكن إقناع العرب بأن يتخلوا تماما عن مطالبهم بأن تتحول المنطقة إلى منطقة خالية من السلاح النووي إلا أن يتحقق سلام شامل لا يستطيعون أن يروا أفقا وهم دخلوا في مفاوضات مع إسرائيل منذ نهاية حرب أكتوبر في واقع الأمر، الرئيس السادات ذهب إلى القدس عام 1977 وأبرم معاهدة سلام سنة 1979، الآن نحن في عام 2010 ليس هناك سلام، هناك ربما هدنة بين مصر وإسرائيل، بين بعض الدول العربية الأخرى وإسرائيل ولكن ليس هناك سلام، كيف تأتي الولايات المتحدة وروسيا الآن لتقول انسوا أي حديث عن منطقة خالية من السلاح النووي ويفترض أن.. إذا ما توصلنا إلى منطقة خالية من السلاح النووي أن تكون فيها إيران أيضا وبالتالي مصلحة الولايات المتحدة نفسها إذا كانت حقا تريد أن تكون إيران خالية من السلاح النووي أن تمهد الطريق لكي تصبح المنطقة خالية من السلاح النووي ولكن شرط أن يكون هناك سلام، السلام سيجبر إيران على أن تقبل بوجود منطقة خالية من السلاح النووي وأن تلتزم بهذا التزاما واضحا، أما الآن أنا أظن أن هذا سيقرب العرب وإيران..

لونه الشبل (مقاطعة): نعم، ولكن بالنتيجة دكتور نافعة، ما الخيارات الآن الموجودة عند العرب، يعني لا عملية السلام تمشي، متوقفة، لا منطقة خالية من الأسلحة النووية، سلاح إسرائيلي نووي مسكوت عنه ولا يفتح ملفه، لا يمكنهم حتى الآن من تطوير سلاح نووي، ماذا يستطيعون أن يفعلوا؟

حسن نافعة: ببساطة شديدة تجاهل ما جاء في هذه المذكرة أن يكون لديهم سلاح كيماوي وألا يرتبط بأي اتفاقية لمنع الأسلحة الكيماوية أو البيولوجية إن أمكن وبالتالي تجاهل ما ورد في هذه المذكرة والتنسيق مع إيران في المؤتمر القادم للضغط من أجل تنضم إسرائيل إلى معاهدة حظر انتشار السلاح النووي ومطالبة المجتمع الدولي كله بأن يفي بالتزاماته التي قطعها على نفسه سنة 1995 لأنه من غير المقبول إطلاقا أن يلتزم العالم بشيء سنة 1995 ثم يعود فينكره بعد أكثر من 15 عاما، هذا أمر غير مقبول، وبالتالي هذا المذكرة في واقع الأمر يستطيع العالم العربي ببساطة شديدة أن يتجاهلها وألا يعطيها أي اعتبار وأن يعتبر أنها غير مقبولة شكلا وموضوعا ببساطة.

لونه الشبل: سيد راوول في عام 2005 المؤتمر السابق لمراجعة المعاهدة كان اعتبر كارثيا بكل الأبعاد، أسابيع من الجدل والإجراءات بقيادة الإدارة الأميركية السابقة وانتهى دون الاتفاق على شيء، هل نحن سنكون أمام نفس السيناريو في نيويورك بعد أيام؟

راوول مارك غاريكت: دعيني مرة أخرى أقل إن معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية تقول إن إيران، الخطر هو أن إيران ربما تطور أسلحة نووية وبالتالي فإن المعاهدة تصبح منتهية، هي في الحقيقة ميتة تقريبا الآن، والآن الحقيقة القائمة الآن هي التي تؤثر على أوباما وتوجه تحركاته..

لونه الشبل (مقاطعة): سيد راوول فقط لنفهم وجهة نظرك، عذرا، سيد راوول معاهدة حظر الانتشار ميتة بسبب برنامج نووي إيراني متوقع غير مؤكد غير صحيح وحتى الآن تنفيه إيران أم بسبب برنامج نووي إسرائيلي موجود منذ سنوات طويلة ومسكوت عنه؟

راوول مارك غاريكت: إن البرنامج الإسرائيلي غير مهم ولا علاقة له بموضوع هل أن لدينا انتشار أسلحة نووية أم لا في الدول العربية كما قلت سابقا لو أن الدول العربية كانت تشعر بقلق حقيقي من السلاح النووي الإسرائيلي فأنا متأكد أن السعوديين كانوا لمولوا طرفا ما لتصنيع سلاح نووي لهم أو سرقته لهم أو شراءه لهم، ولكن هذا لم يحصل لأن الخطر الإسرائيلي موجود حقيقة بل أن الخطر الإيراني هو..

لونه الشبل (مقاطعة): هذا الكلام سمعناه سيد راوول، واضح أننا نسمع فقط نفس الجمل. دعني أختم هذه الحلقة مع الدكتور حسن نافعة، دكتور هل حلم شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل تبخر الآن؟ باختصار لو سمحت.

حسن نافعة: أعتقد أنه تبخر ومعاهدة حظر انتشار السلاح النووي ولدت ميتة في واقع الأمر لأنها بنيت على افتراض أن العالم سيتخلص من السلاح النووي كلية، لأنه من غير المقبول أن يتحول العالم إلى دول تملك السلاح النووي ودول أخرى لا تملك السلاح النووي، بعد التوقيع على هذه المعاهدة هناك دول كثيرة امتلكت السلاح النووي، الهند وباكستان وكوريا الشمالية وإسرائيل والآن هم يقيمون الدنيا ويقعدوها لأن هناك برنامجا نوويا إيرانيا ليس من المؤكد على الإطلاق أنه ممكن أن يتحول إلى سلاح نووي، إذاً الغرب يتبنى معايير مزدوجة ولن يستطيع بهذه السياسة على الإطلاق أن يحسن صورة الولايات المتحدة في العالم.

لونه الشبل: شكرا لك الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة ومن واشنطن راوول مارك غاريكت الباحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات والخبير السابق في شؤون الشرق الأوسط في المخابرات المركزية الأميركية. بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر، كما العادة ننتظر مساهماتكم في اختيار مواضيع حلقاتنا القادمة بإرسالها على بريدنا الإلكتروني، indepth@aljazeera.net

غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة