مشكلة الأمية   
الخميس 8/9/1425 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

لونه الشبل

ضيوف الحلقة:

فوزية أحمد نعمان/ الأمين العام لاتحاد نساء اليمن
اميلي نفاع/ عضو اللجنة التنسيقية للمنظمات غير الحكومية بالأردن
إلهام عبد الحميد/ رئيسة قسم المناهج وطرق التدريس في جامعة القاهرة

تاريخ الحلقة:

06/09/2004

- اليوم العالمي للأبجدية
- الأمية الحاسوبية أمية العالم المتطور
- مخططات مكافحة الأمية
- الرقابة على مؤسسات التعليم
- فشل خطط تنمية العالم العربي
- مخاطر الأمية على مستقبل العالم العربي

اليوم العالمي للأبجدية

لونه الشبل: مشاهدينا الكرام السلام عليكم يوم الثامن من أيلول هو اليوم العالمي للأبجدية واثنين وسبعون مليونا هو عدد الأميين في العالم العربي وخمسة أربعون مليونا هو عدد النساء الأميات واثنى عشر مليونا هو عدد الأطفال العرب الذين يعيشون خارج المدارس ومنذ ستة وثلاثين عاما والدول العربية تعقد مؤتمرات وتعد خططا للقضاء على مشكلة تعود في الحقيقة إلى القرن السابع عشر فما الذي يحدث؟ ولماذا تتصاعد الأمية باستمرار؟ ولماذا فشلت خطط التنمية في القضاء على هذه الآفة؟ وكيف استغلت قضية الأمية لممارسة الضغوط على الدول العربية؟ وأين دور منظمة(ILCSO) و(ISESCO) في المساعدة في القضاء على هذه المشكلة؟ للحديث عن تفشي الأمية بين صفوف النساء والأطفال العرب نستضيف اليوم في استوديوهاتنا في الدوحة الأستاذة فوزية أحمد نعمان مديرة برنامج محو الأمية باليمن سابقا والأمين العام لاتحاد نساء اليمن والأستاذة اميلي نفاع عضو اللجنة التنسيقية للمنظمات غير الحكومية بالأردن كما ويسرنا أن نرحب بالدكتور إلهام عبد الحميد وكيل معهد الدراسات التربوية ورئيسة قسم المناهج وطرق التدريس في جامعة القاهرة أهلا بكن جميعا ضيفات في هذه الحلقة من النساء فقط، مشاهدينا الكرام بإمكانكم أيضا المشاركة في هذه الحوار وذلك من خلال الاتصال بنا سواء عبر الهاتف على الرقم 974 مفتاح قطر 4888873 أو عبر الفاكس رقم (974) 4890865 أو عبر موقعنا على الإنترنت على الصفحة الرئيسة على العنوان التالي
www.aljazeera.net ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين ولتسليط الضوء على أسباب ارتفاع الأمية في صفوف النساء في العالم العربي والجهود المبذولة لخفض هذه النسبة اخترنا لكم اليمن مثالا في تقرير أعده لنا الزميل أحمد الشلفي من هناك والذي تقرأه الزميلة رفاه صبح نتابع معا.

[تقرير مسجل]

أحمد الشلفي: فصول محو الأمية لم تغن شيئا عن واقع تعليم المرأة في اليمن فبالرغم من أن الدولة في خطتها التنموية تضع المرأة في الأولويات إلا أنها تعود للإعلان إلى نسب ضئيلة حققها التعليم في أوساط النساء.

عزيزة شوف: العمل بين أوساط النساء الأميات بدرجة رئيسية والدفع بهن للالتحاق بفصول وبرامج محو الأمية وتعليم الكبار هذه أول مهمة تقع على عاتق هذه الدائرة الشيء الآخر نحن لدينا الكثير طبعا من البرامج المتعلقة بأنشطة وبرامج المرأة سواء كانت تتعلق بالتعليم الأبجدي لفصول محو الأمية وتعليم الكبار أو فيما يتعلق أيضا بتعليم النساء المهارات الحياتية اللي ممكن هما يستفيدوا منه.

أحمد الشلفي: وتشير إحصائيات رسمية إلى أن حوالي نصف السكان يعانون من الأمية لكنها تنتشر بين النساء بمعدل يزيد عن الضِعف بين الرجال وترتفع في الريف لتصل إلى 80% إذ لا يتجاوز التحاق الفتيات بالتعليم 18% من مجمل الطلبة الملتحقين اهتمام الحكومات العربية بمحو الأمية سببه أيضا يعود إلى أن أجندة الدول والمنظمات المانحة تضع محو الأمية بين صفوف النساء وتمكينهن من حقوقهن على قائمة أجندتها كشرط أساسي لدعم السياسيات التنموية لهذه الحكومات من أجل تعزيز ما تسميه بالنوع الاجتماعي.

شوقي القاضي: ربما هناك جهود من هذه المنظمات في تعليم الفتاة الصغيرة ومواصلة تدريسها لكن فيما يتعلق بمحو أمية الكبيرات الجهود محدودة ويؤسفني أن أقول أن جهود المنظمات المانحة أيضا يتعرض لشيء من الفشل بسبب ربما كثير من الأسباب متعددة منها آليات فاسدة.

أحمد الشلفي: لكن الفقر ظل السبب الرئيسي في ارتفاع معدلات الأمية بين النساء إذ أظهرت الدراسات في هذا الموضوع مجموعة من الأسباب لتسرب الإناث من الالتحاق بالتعليم منها عدم القدرة على تحمل نفقات الدراسة وصعوبة المواصلات والزواج المبكر والتعليم المختلط الذي ترفضه التقاليد اليمنية وبخاصة بالريف.

عزيزة شوف: تفضيل الذكور في.. تعليم الذكور على الإناث في كثير من المناطق وهذا ما واجهناه في مجتمعنا بشكل كبير في كثير المناطق يفضل إنه الولد يروح المدرسة لكن البنت تبقى تساعد أمها في البيت ولذلك نلاحظ أنه من سنة إلى سنة تزداد نسبة الأمية.

أحمد الشلفي: وفي الفترة الأخيرة برز الكثير من المنظمات النشطة في أوساط النساء بغرض رفع وعي المرأة بأهمية التعليم وقدرتها على ممارسة دورها بشكل أكبر في الحياة العامة.

بلقيس اللهبي: فاعلية المجتمع المدني بشكل عام لا تجد طريقها للتنفيذ أو لا تجد الأثر الاجتماعي الكبير نتيجة المستوى التعليمي والمستوى الثقافي للمجتمع اليمني الذي يمنع وصول المعلومة أيضا سهولة التغيير في هذا المجتمع ولكن الذي وجدناه أنه أصبح للملتقى جمهوره وأصبح لفعاليات الملتقى صدى في أماكن أخرى وأيضا الملتقى فتح باب التعاون بينه وبين الآخرين للمعرفة لأخذ المعلومات فإحنا نتأمل إنه بالمستقبل إننا نستطيع ننقل مثلا هذه المعلومات الموجودة لدينا التي اتوجدت من التحصيل من الباحثين أن نفيد الآخرين في عمل خطط واستراتيجيات.

أحمد الشلفي: وتبقى المطالب بإصلاح وضع المرأة التعليمي قائمة بالرغم من وجود عوائق عديدة منها تدني الرواتب التي تقدمها الحكومة للعاملين في مجال محو الأمية إذا يقل مخصصهم الشهري عن سبعة دولارات وهو ما يؤشر إلى تعثر الجهود الرامية لمحو أمية المرأة.

لونه الشبل: إذا الأمية في العالم العربي موضوع هذه الحلقة من للنساء فقط نبدأ الحوار فيه بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الأمية الحاسوبية أمية العالم المتطور

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام أستاذة فوزية أبدأ معك هذه الحلقة الثامن من أيلول هو اليوم العالمي للأبجدية أي يصادف بعد يومين لذا اخترنا هذه الحلقة للنساء فقط بداية أود أن أستعلم منك تعريف الأمية ولكن بأنواعها الأبجدية الحضارية الوظيفية والحاسوبية وربما المقنعة لو بشكل بسيط ومختصر لو سمحتِ؟


الأمية الأبجدية هي عدم القدرة على القراءة والكتابة لكن ليس كل إنسان قارئ وكاتب يعتبر إنسان مستوعب ومدرك للقضايا المجتمعية

فوزية أحمد

فوزية أحمد: أولا كل عام وأنتم بخير بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية وطبعا تعريف الأمية الأبجدية اللي هو عدم القدرة على القراءة والكتابة لكن في نفس الوقت مش كل إنسان قارئ وكاتب يعتبر إنسان مستوعب واعي مدرك لقضايا المجتمعية للقضايا الاقتصادية للقضايا هذه فالفرق بين الأمي الذي لا يجيد القراءة والكتابة لأنه أمي من مختلف النواحي وإحنا عرفناها في اليمن الأمي هو من لا يجيد القراءة والكتابة ولم يصل مستواه إلى مستوى الصف الرابع الابتدائي حسب ما نص عليه قانون الأمية وتعليم الكبار في اليمن الشيء الآخر طبعا نحن لا نزال نصارع الأمية الأبجدية هي القراءة والكتابة..

لونه الشبل: بالضبط

فوزية أحمد: في الوقت الذي العالم المتطور الآن بيعمل على محو أمية جديدة..

لونه الشبل: الأمية الحاسوبية.

فوزية أحمد: الأمية الحاسوبية أمية الإنترنت الأمية الحديثة حتى التكنولوجيا والأشياء هذه كلها فمدى نتمكن فعلا من الوصول في هذا المستوى في ظل وضعية غير صحيحة بالنسبة للأدوار أو الأشياء التي تقدم للتعليم في مجال تعليم الكبار ومحو الأمية.

لونه الشبل: إذا الأمية الأبجدية هي تنتهي عندما يتعلم الشخص القراءة والكتابة، الأمية الوظيفية تنتهي إذا المرء كيف يكون شخصا منتجا ربما..

فوزية أحمد: بالضبط.

لونه الشبل: أستخلص من حديثك الأمية الحضارية هي ألا يعي بأنه يمثل عجلة من عجلات التطور والحضارة..

فوزية أحمد: إلا إذا كان..

لونه الشبل: ولكنه يعرف أن يقرأ ويكتب.

فوزية أحمد: نعم.

لونه الشبل: والأمية الحاسوبية..

فوزية أحمد: هي عدم معرفته بالتكنولوجيا الحديثة.

لونه الشبل:هي عدم معرفته بالتكنولوجيا جميل جدا ولكن أود أن أنوه أننا عندما نتكلم عن الأمية سنتحدث إذا عن الأمية الأبجدية وهى ما يعاني منها حقيقة العالم العربي سيدة اميلي أثناء الإعداد لهذه الحلقة اصطدمنا بما يلي 65% نسبة الأمية في العالم العربي وقد تزيد الأمية بين النساء تقارب الـ 45% تقرير اليونسكو كشف أن نسبة الأمية لدى البالغين تعادل 38% في العالم العربي بالمحصلة اثنين وسبعين مليون أمي في الوطن العربي أمي حقيقي أمي أبجدي وأمي مقنع من يعرف ربما فك الحرف ولكن لا يستطيع أن يكتب أو أن يقرأ بشكل سلسل تصل إلي مائة مليون عربي حاليا في العالم العربي، واثني عشر مليون طفل أمي هذه الأرقام المروعة كيف نفسرها؟

اميلي نفاع: طبعا لهذه الأرقام المروعة أسبابها يأتي في مقدمة ذلك الفقر، نسبة الفقر العالية في البلدان العربية هذه اللي عمليا لا تساعد وبالذات المرأة الالتحاق بالمدارس في العائلات الفقيرة العائلة تفضل إرسال الأولاد إلى المدارس ولا ترسل الفتيات وأيضا المرأة يتم تشغيلها في الزراعة وغير ذلك من أجل مساعدة هذه الأسر الفقيرة أيضا الزواج المبكر بالنسبة للفتاة عمليا هذا بيساعد على ارتفاع نسبة الأمية لأنه تقرير تقدم المرأة اللي أصدرته اليونيسف مؤخرا بيقول إنه الفتاة التي لا تنهى المرحلة الابتدائية ويتم زواجها بعد خمس سنوات ترتد إلى الأمية وهذه نسبة عالية أيضا هناك..

لونه الشبل: حتى وإن كانت قد بدأت بالتعلم؟

اميلي نفاع: حتى ولو بعد خمس سنوات أيضا هناك عوامل خارجية مثل الاحتلالات، الاحتلال الآن الإسرائيلي ما قسّموا البلاد يعنى حتى الأطفال حتى الفتيات ليس بالسهل إنه يوصلوا لمدراسهم..

لونه الشبل: حتى بعد الجدار العازل.

اميلي نفاع: حتى الجدار العنصري الجديد اللي قسّم مثلا منزل الفتى والفتاة في مكان بينما مدارسهم في مكان آخر عليهم أن يمروا بحواجز عديدة وهذا أيضا يؤخر إرسالهم إلى المدارس ما جرى في العراق بعد احتلال العراق تدمير البنية التحتية هذا كمان كان من العوامل أيضا ليس هناك استراتيجيات عربية واضحة في عدد من الدول ورصد الأموال اللازمة من أجل تعميم التعليم وجعله إلزاميا ومجانيا في المرحلة الابتدائية والثانوية وأيضا لا يكون هناك صرف على البحث العلمي يعنى نحن نُصنف إننا من أكثر الدور تخلفا في مجال البحث العلمي.

لونه الشبل: مستهلك علميا.

اميلي نفاع: بالضبط وهذا عمليا لن يساعد على ولا القضاء على الأمية وتأمين التعليم الكافي لها..

لونه الشبل: جميل.

اميلي نفاع: وأنا أريد أن أضيف بالإضافة إلى الأمية الأبجدية أيضا هناك الأمية القانونية خاصة بالنسبة للنساء..

لونه الشبل: لا تعرف شيئا عن حقوقها.

اميلي نفاع: المرأة أيضا لا تعرف حقوقها إن كانت عندها كتابة عقد زواج أو ما بعد الزواج وبالتالي علينا أيضا ونحن في الهيئات النسائية نعمل على تنظيم ورش وغير ذلك من أجل تعريف المرأة بحقوقها القانونية..

لونه الشبل: جميل جدا.

اميلي نفاع: وأيضا السياسية وهذا شيء مهم إنه أيضا هناك في جهل بالقضايا السياسية هناك أمية سياسية بين مجموعة كبيرة من الناس.

مخططات مكافحة الأمية

لونه الشبل: صحيح هناك أسباب كثيرة يعني مررتِ عليها بشكل واسع أستاذة اميلي وسنتطرق إليها إن سمح لنا الوقت مشكلة مشكلة أو سبب سبب أتوجه إليكِ دكتورة إلهام نوهت الأستاذة اميلي بموضوع الدول يعني كثير من الدول قامت بمخططات رباعية وخماسية وعشر سنوات عشرية للقضاء على ظاهرة الأمية وفي كل عام نسمع بأن الأمية ستنتهي في البلد الفلاني وخلال عشر سنوات وخلال خمس سنوات وعندما تنتهي الخمس سنوات أو عشر سنوات تُضاعف أن تكون نسبة الأمية قد تضاعف لماذا تفشل هذه المخططات؟

الدكتورة إلهام عبد الحميد: نجد نسبة آه.. في الحقيقة اسمحي لي في البداية أقول إن المسؤولية كبيرة علينا وعلى عاتقنا في الوطن العربي لأن قضية الأمية بالفعل كما تذكرين من أهم وأخطر القضايا في تلك المرحلة لأن التحديات كبيرة جدا داخلية وخارجية وأهم هذه التحديات كما ذكرت الصديقة العزيزة التحدي الاستعماري يعني لازلنا نعاني معاناة شديدة في العراق وإسرائيل إلى جانب التحدي الأميركي إلى جانب التحدي العلمي التكنولوجي الذي يفرض علينا أن ندخل القرن الحادي والعشرين ونحن لازلنا نتحدث عن أمية أبجدية كان يجب أن نتخلص منها منذ قرون فهذه المشكلات توضح لنا إن هناك يعني معوقات كثيرة أنا بأضيف إلى جانب المعوقات السياسية معوق مهم جدا الموروث الثقافي في الواقع الموروث الثقافي إلى حد كبير جدا من المعوقات التي لازالت في كثير من البلدان العربية تعوق المرأة للخروج للتعليم للدرجة إنهم يضحوا بها نظر لأي تدني اقتصادي بالنسبة للأسر لصالح إنهم يعلموا الولد وليس الفتاة فإلى جانب المعوقات الاقتصادية والمعوقات الاجتماعية والسياسية والثقافية إن لا يوجد لا توجد خطط استراتيجية خطة استراتيجية واضحة محددة الملامح على الرغم من المحاولات المتكررة..

لونه الشبل: والإعلان المتكرر من الدول دائما بأنه سنتخطى هذه المشكلة.


80% من الشعب العربي لديهم أمية ثقافية خريجي الجامعات نفسها لا يوجد لديهم وعي بالمشاركة السياسية والاجتماعية

إلهام عبد الحميد

إلهام عبد الحميد: والإعلان الذي.. بالضبط وأنا أعتقد إن لابد أن يكون هناك مشروع سياسي أو مشروع حضاري هو الذي يجعل القضية قضية ليس فقط نتحدث إلى الآن في القرن الحادي والعشرين على أننا كيف نمحو أبجدية النساء لا دا كما ذكرت الزميلة هناك أبجدية ثقافية أبجدية 80% من الشعب العربي لديهم أمية ثقافية الأمية موجودة داخل الجامعة خريجي الجامعات نفسها لا يوجد لديهم وعي في الباب بالمشاركة السياسية بالمشاركة الاجتماعية..

لونه الشبل: هذا ما وددت أن أسألكِ عنه حقيقة تزايد بعدد المدارس والمؤسسات التعليمية والجامعات وجامعات خاصة وتزايد في نسب الأميات.

إلهام عبد الحميد: وربما سأقول لكي بقى الأسباب أنا في اعتقادي إنه لازال التعليم بيُهمِش إلى حد كبير جدا كثير من الطبقات المجتمع لأن هو بيتجه لطبقة اجتماعية محددة يتحدث معها مما يؤدي إلى اغتراب المواطن إلى حد كبير.

لونه الشبل: لكن في بعض الدول هناك مجانية التعليم وخاصة التعليم الإلزامي.

إلهام عبد الحميد: هذا لا يعني إن لا توجد مجانية تعليم ولا يعني عدم تكافؤ فرص هناك محاولات كثيرة ولكن الإنجاز النهائي أو النتائج النهائية بتقول إن في معوقات أنا في تقديري وبالنسبة للمرأة بالتحديد هناك معوقات ثقافية ولها علاقة أيضا بطريقة التعليم نفسه والمناهج الدراسية وإعداد المعلم الذي لازال يعتمد على طريقة التلقين طريقة التلقين كما تذكرين سيادتك من الأساليب السائدة في المجتمعات العربية ليس فقط في التعليم أو التدريس..

لونه الشبل: هل هذا ما يؤدي ربما إلى ارتداد للأمية عندما تخرج من المدرسة بوقت مبكر؟

إلهام عبد الحميد: إلى حد كبير لأن كمان قضية الأمية لم ولن تنتهِ ما لم ترتبط بقضية التحديث بشكل عام في الوطن العربي قضية الأمية لم تنتهِ ما لم يوجد استراتيجية واضحة محددة المعالم تجمع كان جميع الخبرات والتجارب السابقة اللي تمت بعين من الفحص والدقة والموضوعية نقوم بعمل تحليل لها لنرى لماذا إلى الآن لم تأتِ ثمارها.

لونه الشبل: حتى هذه اللحظة لم يكن هناك مثل هذه الخطط الاستراتيجية أو التحليلية الدقيقة؟

إلهام عبد الحميد: حتى، يوجد لا في الواقع هناك..

لونه الشبل: يعني لمشكلة في الخطة أم في تنفيذ الخطة؟

إلهام عبد الحميد: في تنفيذ الخطة وآليتها ولكن هناك خطط وفيرة.

اميلي نفاع: ورصد الأموال اللازمة.

فوزية أحمد نعمان: حقيقة.

إلهام عبد الحميد: ورصد.. آه ولكن أنا أعتقد إن هناك كثير من يعني من الأدوار اللي قاموا بها حتى المجتمع المدني الآن بيقوم بدور كبير جدا في موضوع محو الأمية آه يعني الحقيقة.

لونه الشبل: سنتحدث عن دور المجتمع المدني مطولا تفضلِي كان لديك تعليق.

فوزية أحمد نعمان: الحقيقة أنا الحقيقة أحب أن أضيف للأخوات بأنه في استراتيجية وفي استراتيجية عربية لمحو الأمية يعني..

لونه الشبل: أين هذه الاستراتيجية وكل عام تزداد نسبة الأمية في العالم العربي؟

فوزية أحمد نعمان: يعني مش لا في وجودة استراتيجية عربية لمحو الأمية ومتفقين عليها وكل شيء لكن الإشكالية الحقيقية فين؟ هي في الإرادة السياسية يعني أقصى..

لونه الشبل: أيضا سنتحدث عن موضوع الإرادة السياسية إن كانت إرادة سياسية مع أم يعني فقط تغازل ربما الجهات الخارجية.

فوزية أحمد نعمان: الجانب الآخر الخطاب خطاب ذكوري حتى عندما يُوجه لجانب التعليم بجانب كده الأخوة الطلاب المش عارفة إيه لكن لا يُذكر المرأة فيها موجه كل الخطاب إلى خطاب ذكوري فقط يعني فبالتالي إذا كان المجتمع أمي عندنا يقول الأخوة نعرف أن الأخوة هم الرجال فبنقول لهم حتى الله سبحانه وتعالى في القرآن قال المؤمنين والمؤمنات المسلمين والمسلمات الصابرين والصابرات يعني ذكر فليش إحنا..

إلهام عبد الحميد: : آه دا صحيح آه يعني مطلوب تحديث العقل العربي يعني بالفعل تحديث العقل العربي هو الأساس في إذا أردنا إن إحنا نرى حل جذري لهذه القضية ولكن إذا دائما اعتمدنا على الخطاب الذكوري في إن إحنا نقول أو الكلام عن الأمية الوظيفية والأمية الأبجدية فسنظل في أمية دائما لأن حاليا الأمية التي نعاني منها الأمة العربية كلها أمية 90بـ % تكنولوجية على مسار..

لونه الشبل: طب جميل جدا أستاذة اميلي طرحتِ موضوع المال ربما إذا صح هذا التعبير والإنفاق الدولي.

اميلي نفاع: واللغات.

لونه الشبل: هل صحيح هناك من يقول وكثير من الدراسات حقيقة قالت أن السبب في هذه الأرقام المرتفعة للأمية يعود إلى إدارات تعليم الكبار بوزارات التربية والتعليم في الدول وهي حقيقة هذه الإدارات الأقل حظا من النواحي المادية أولا وحتى المعنوية هل هذا الكلام دقيق برأيك؟

اميلي نفاع: أنا برأيي هذا صحيح وأيضا علينا أن نذكر حقائقها كما قلت في البداية الفقر عامل للأسف الشديد مؤثر جدا في تخلفنا وبدل الدول التي تقدم الدعم والمساندة لبعض الدول العربية لتقديمها للتعليم وغير ذلك عمليا تُصرف على أغراض أخرى وأيضا عدم التوزيع العادل للثروة وأيضا التفاوت في الدخول كل.. جميعها عوامل لا تساعد على شمولية التعليم بحيث بالفعل يصل إلى جميع مستحقيه ومن هنا نؤكد بأن وضع الاستراتيجيات لا يكفي يجب عند وضع الاستراتيجيات تخصيص المبالغ اللازمة بالأساس على.

لونه الشبل: حتى للقائمين على هذه يعني على التعليم على القائمين على تدريس هؤلاء الكبار ربما وهؤلاء الأميين.

اميلي نفاع: بالضبط وتخصيص آه وتحسين ظروف ووضع المدرسين والمدرسات أيضا تحسين البيئة اللي عمليا بيعملوا فيها والبنية التحتية يعني مثلا في المناطق في البادية والريف المنازل تبقى متباعدة والمدارس تبقى بعيدة عن المنازل بعض الأهالي لا يرسلون الفتيات على هذه المدارس وهذا يعيق ارتفاع نسبة النساء في الالتحاق بالمدارس وكما قلنا إذا عمليا ما تم استكمال التعليم الابتدائي وتعزيزه بتعليم الثانوي سيكون هناك ارتداد للأمية.

لونه الشبل: للأمية جديدة.

فوزية أحمد نعمان: بالضبط.

اميلي نفاع: وعلينا أن نؤكد أيضا بأن من أسباب الفقر واللي هو نسبة البطالة العالية وهذه ناجمة أيضا عن الشروط اللي بيفرضها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي على البلدان خاصة اللي مبتلية..

لونه الشبل: أليست البطالة نتيجة للأمية؟

اميلي نفاع: آه يعني بالضبط.

لونه الشبل: طيب.

اميلي نفاع: لا لا البطالة تؤدي إلى الأمية والسبب.

لونه الشبل: تؤدي إلى الأمية ولكن الأمي بطبيعة الأمور سيخرج عاطل عن العمل بشكل من الأشكال يعني.

اميلي نفاع: أيوه يعني عمليا بدل أن مثلا هناك أنا أقول.

لونه الشبل: يعني هناك مفارقة أيهما قبل.

اميلي نفاع: يعني مثلا نحن عندنا في الأردن نضطر لدفع بين 25% لـ 30% من ميزانيتنا السنوية لخدمة الدين مثلا وهذا من أحد شروط صندوق والبنك الدولي وهذا على حساب مشاريع اقتصادية على حساب تمويل الاستراتيجيات من أجل التعليم وانتشار فهذا عمليا اللي يجب علينا عدم الرضوخ لهذه الضغوط.

لونه الشبل: نعم طيب اسمحوا لي يعني ضيفاتي الأكارم أن أتابع هذا الحوار ولكن بعد فاصل قصير يتضمن موجزا لأهم وآخر الأنباء نعود إليكم بعد الفاصل.

[موجز الأنباء]

الرقابة على مؤسسات التعليم

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من للنساء فقط والتي كما نوهنا اخترنا أن يكون عنوانها لهذا الأسبوع الأمية في عالمنا العربي بين النساء والأطفال تحديدا أستاذة فوزية قبل الفاصل كنا نتحدث عن قضية الموارد المالية ربما التي يجب أن توجه لهذه المشكلة الكبيرة في العالم العربي وتحديدا بأن القائمين على إدارات تعليم الكبار ربما يعني هناك يعاملون من النواحي المادية والمعنوية بأنهم الأقل حظا ولكن إذا تدني رواتب من يعمل بمثل هذه المؤسسات ولكن أيضا ألا يحمل سبب عدم وجود أجهزة مراقِبة لما يحدث في هذه المؤسسات تتابع وتراقب العملية بتفاصيلها بتطبيقها الصحيح أم لا أيضا يتحمل جزء من المسؤولية؟

فوزية أحمد نعمان: هو أي مؤسسة من المؤسسات لابد لها من جهاز رقابي في أي مجال في المجال التعليمي هناك عملية التوجيه والمتابعة بتقوم بهذه الأدوار لكن كما قلنا إنه الجانب الاقتصادي مهم جدا في عملية دعم البرامج برامج محو الأمية أولا علينا أن إحنا نعرف أولا أن المعلم الذي يعمل في مجال محو الأمية هو معلم في مراحل ابتدائية والتعليم في المرحلة الابتدائية بيختلف عن تعليم الكبار فيه عملية الخصائص النفسية لازم مراعاتها الجوانب يعني فيه قضايا كثيرة..

لونه الشبل: هل من يقوم على هذه القضية حقيقة يعلمون بهذا الموضوع بالخصائص النفسية للشخص الكبير عندما يتعلم؟

فوزية أحمد نعمان: مش كله.

لونه الشبل: يعني بدقة هذا الموضوع وهذا الموضوع ليس لتعليم الصغار؟

فوزية أحمد نعمان: مش الكل يعني إحنا دائما بنقول إنه تعليم الكبار بيحتاج معلم متخصص في جوانب تعليم الكبار لأنه الطفل الصغير ممكن إني أنهره ممكن أعاقبه إذا ما عملش واجب ممكن كدا لكن أحيانا تقف المعلمة أو يقف المعلم أمام شخصية أكبر منه في العمر وأكثر منه خبره وتجربة في الحياة.

لونه الشبل: وهم ليسوا مهيئين لمثل هذا الجانب؟

فوزية أحمد نعمان: وهم مش مهيئين لهذا الجانب مش مهيئين كيف يتعاملوا مع هذه الشخصية يعني حتى أحيانا الدراسة بتنتقد أسلوب المعلمة ليش تتعامل معنا كأن إحنا أطفال مثلا يعني هذا الجانب التدريبي بيحتاج مني دعم مالي لأنه لابد ما أطور قدرات المعلم.

لونه الشبل: دورات تدريبية لهذا المعلم.

فوزية أحمد نعمان: لابد من دورات تأهيلية وتدريبية في هذا الجانب، الجانب الآخر أيضا المنهج يعني مش معقول أني أروح أدرس لإنسان كبير مناهج محو أمية يعني أطفال مثلا.

لونه الشبل: بابا وماما.

فوزية أحمد نعمان: فلابد ما تكون أيضا المناهج يعني متماشية مع خبرة الإنسان الكبير مع تجاربه في الحياة.

لونه الشبل: إذا كانت المناهج غير متماشية مع المدارس والأطفال يعني؟

فوزية أحمد نعمان: بالضبط.

إلهام عبد الحميد: هو لفترات الطويلة بعد إذن حضرتك.

فوزية أحمد نعمان: بس إحنا نقول أنه أيضا المناهج لابد ما تتعدل بحسب احتياجات الإنسان الكبير لأن أنا مش بس الشيء أعلمه ألف باء أريد أن أطور من فكرة بشكل متسارع.

لونه الشبل: وبوقت قصير ربما يعني.

فوزية أحمد نعمان: وفي وقت قصير يعني يجب علينا مراعاة هذا أيضا المناهج ما تحتاجش مبالغ لإعدادها وتهيئتها وتجريبها أولا وتدريب المعلمين في كيفية استخدامها قضايا كثيرة بتتعلق في جانب تعليم الكبار لكن للأسف الشديد لا ينظر لهذا التعليم بأنه موازي أو..

لونه الشبل: أو على نفس القدر من الأهمية يعني.

فوزية أحمد نعمان: أو على نفس القدر من الأهمية الذي بيتعاملوا فيه مع التعليم العام.

اميلي نفاع: في ظروف المدرس ظروف المدرس اللي بيضطر يعمل يعني أكثر من عمل بعد التدريس هذا لا يستطيع أن يكون لديه الوقت للإعداد الجيد لتنفيذ المناهج اللي عمليا يُفترض يكون فيها.

إلهام عبد الحميد: أنا بأعتقد إن فعلا من أخطر القضايا اللي بنتناولها قضية معلم تعليم الكبار أو معلم محو الأمية لا يوجد إلا قليل من الكليات بتعد هذا المعلم فبيضطروا يعتمدون على أي خريج دبلوم تجارة دبلوم صنايع..

لونه الشبل: حتى بعيد عن هذا الاختصاص يعني.

إلهام عبد الحميد: بعيد عن الاختصاص إلى جانب افتقاد الطريقة والأساليب التربوية السليمة اللي بتعامل مع الكبار الـ(Content) نفسه اللي بيتقدم فعلا بيتجاهل قدرات وخبرات وإمكانيات المتعلم الكبير وأنا بأرى عشان نمحو الأمية بجد لابد أن إحنا نستقي و نستفيد من التجارب والخبرات السابقة زي مثلا تجربة أميركا اللاتينية المربي البرازيلي الفاضل باولو فريري حينما محا الأمية في الأرجنتين وفي شيلي كان محو الأمية مرتبط بالقضية السياسية بها من خلال تعليم الناس الحور إنهم كيف يعبرون عن مشكلتهم الاجتماعية والثقافية والسياسية.

لونه الشبل: وماذا عن الموروث الثقافي والموروث الاجتماعي ومن كواهل على المجتمع العربي كيف سنستطيع تخلصنا من هذا الموروث؟

إلهام عبد الحميد: هو لم يتم هذا إلا من خلال كما ذكرت في بداية الحلقة أن هو يبقى قضية محو الأمية دي قضية نضالية يعني حتى اللي يقوم بعملية محو الأمية ناس مؤمنين بفكرة التغيير وليس ثبات الواقع كما هو.

لونه الشبل: طيب خلينا معلش لو سمحتن لنا لنعد إلى أسباب هذا الموضوع يعني نحن الآن اتجهنا مباشرة إلى كيفية حله للنهي الأسباب أستاذة اميلي تفضلتِ بكثير من النقاط منها الفقر أود توضيح هذا الموضوع بشكل كامل يعني هناك بعض الدراسات حمّلت الفقر وما يسمى تحديدا بتأنيث الفقر المسؤولية وهي تزويج الفتاة مبكرا بالتالي يجب أن يتعلم الصبي أو الولد على حساب البنت كون الولد هو من سيقوم بالإعالة مشكلة تأنيث الفقر أو الفقر عموما إلى مدى حقيقة وباختصار أدت إلى ازدياد هذا العدد الكبير من الـ..


نتيجة الفقر يبدأ الأطفال بالعمل والنساء يضطررن لترك الدراسة من أجل العمل عمليا هذه الأسباب تؤدي إلى ازدياد الأمية بين الفتيات والأطفال

اميلي نفاع

اميلي نفاع: من المنطقي أنه نتيجة الفقر أن يبدأ الأطفال بالعمل مبكرا يعني لدينا مشكلة أطفال الشوارع الآن عمليا هذه آفة اجتماعية بيعاني منها عدد من الدول العربية أيضا النساء يضطررن لترك الدراسة من أجل العمل بالزراعة للعائلة فهذا عمليا أسباب تؤدي إلى ازدياد نسبة الأمية بين الفتيات وحتى بين الأطفال ولذلك هذه النسبة العالية بالنسبة للأطفال في العالم العربي هذه ناجمة عن الفقر وكما قلت إنه هناك ظروف فرضت على العالم العربي فرضها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي عمليا حتى بدؤوا يرفعوا الدعم عن المواد الأساسية التي تحتاجها أي عائلة بسيطة من هنا تأتي الأولوية لدفع الفتيات والصبيان للعمل لوقت مبكر أيضا كما قلت سابقا الزواج المبكر أيضا يحرم المرأة من استكمال.

إلهام عبد الحميد: التراث الثقافي هنا.

لونه الشبل: الموروث.. الثقافة الاجتماعية للمجتمع.

اميلي نفاع: وأيضا اكتمال الدراسة وأيضا العادات وأيضا القيود الاجتماعية على الفتيات أيضا عامل إضافي لتسرب الفتيات من المدارس وكما قلنا سابقا إنه التسرب في المرحلة الابتدائية هذا بعد فترة..

لونه الشبل: يعني أمنية جديد.. الزواج المبكر أستاذة فوزية وخاصة في سكان الريف سأعطيكِ المجال يتراوح بين 60% و85% وهو رقم يعني..

فوزية أحمد نعمان: كبير.

لونه الشبل: كبير جدا في القطاع الزراعي مثلا المغرب وهي ما تحضرني الآن نسبة الأمية في القطاع الزراعي 76% بين الجنسين وهو رقم أيضا كبير جدا وخطير جدا إلى أي مدى الزواج ممكن يلعب يعني دورا في انتشار الأمية؟

فوزية أحمد نعمان: طبعا الزواج المبكر إني أولا أقطع البنت والولد إذا زوجناهم مبكرين من التعليم لأن البنت بتنتقل إلى حياة جديدة أسرية جديدة عملها في البيت تحمل مسؤولية جديدة أشياء بهذا الطريق في الريف أيضا البنت إلى جانب أنها بتقوم بأعباء في البيت أعبائها خارج البيت في الحقل في المراعي في جلب الحطب.

لونه الشبل: مساعدة أهلها عموما يعني.

فوزية أحمد نعمان: جلب المياه من مناطق بعيدة يعني أشياء كثيرة حتى نفس الأسرة هذه إذا حبت أنها تدخل بنتها المدرسة تقولك أنا هأخسر جهد البنت هذه وبالتالي لابد إما أجيب شخص آخر أدفع له قيمة وما عنديش حالتي فقيرة.

إلهام عبد الحميد: رجعنا لقضية الفقر والتخلف مرة أخرى القضية الاقتصادية.

فوزية أحمد نعمان: ترجع نفس النتيجة الجانب الآخر لهذا نقول إنه تعليم الكبار يجب أن يرتبط بجانبين محو أمية ومهارات مهنية على أساس إنه لابد ما تطوري قدرات الإنسان الكبير في هذا الجانب ما تعتمديش فقط على قراءة الألف باء لابد ما تعطيه إلى جانبها مهارة مهنية تجذب الإنسان الكبير على أنه يواصل تعليمه فيها ويستمر لأنه بيشعر أنه بيأخذ قيمة.

لونه الشبل: يعني أنتِ مع تعليم الأبجدية وتعليم مهنة ما حرفة ما إلى جانب؟

فوزية أحمد نعمان: إلى تعليم مهنة جديدة أو تطوير مهارة كانت عند الشخص هذا.

لونه الشبل: كانت موجودة أصلا.

فوزية أحمد نعمان: بهذا الشكل وحتى هذا بيدعم..

اميلي نفاع: وحتى المناهج التعليمية.

فوزية أحمد نعمان: الجانب هذا في نفس الوقت المناهج التي هي موجودة إيش بتعكس لي من صورة للمرأة سواء كانت في مدارس التعليم العام كتب مناهج التعليم العام أو مناهج محو الأمية.

لونه الشبل: حلقة خاصة كانت من للنساء فقط الأسبوع الماضي.

فوزية أحمد نعمان: بالضبط أقصد إنه يعني بتعكس صورة تقليدية غير صحيحة للمرأة العربية في مواقعها.

لونه الشبل: طب من المسؤول عن هذه النظرة القاصرة يعني عن عدم إدراك خطورة الأمية التنموية؟

فوزية أحمد نعمان: القائمين عليها.

فشل خطط تنمية العالم العربي

لونه الشبل: يعني هل الموضوع على مزاج الأسرة مثلا تريد أن أليس هناك خطط أليس هناك من روادع ربما أليست دولة هي المسؤولة أولا نُحمل الأسرة وفقر الأسرة وما تعانيه الأسرة أيضا نحملها مسؤولية الأمية هناك دول مسؤولة؟

إلهام عبد الحميد: أنا أعتقد تحميل الأسرة أكثر من طاقتها ده أمر صعب كما ذكرت الزميلة الفقر والتخلف عدم الوعي التراث الثقافي والموروث المحافظ الذي يرى أن البطالة كل هذه..

لونه الشبل: هل نحمل الفقر أم حقيقة هناك فشل في خطة التنمية ونلجأ إلى تحميل الفقر؟

إلهام عبد الحميد: التنمية هناك فشل فيها إلى حدا كبير جدا وبالتالي إن إحنا قضية الفقر لا زالت هي العامل الأساسي في موضوع محو الأمية عملية (Technique) المنهج وإعداد المعلم وصورة المرأة وكل هذه الأشياء هي نتاج لواقع اجتماعي وموروث ثقافي متخلف بيكرس هذا الواقع وأنا أعتقد أن لو في قرارات يعني حاسمة ترى ضرورة إن إحنا نمحو الأمية أعتقد إنه كان سيتم محو الأمية متم محو الأمية في الاتحاد السوفيتي وفي كوريا وفي كوبا و في بعض خطط التنمية.

لونه الشبل: إذا هل نحن أمام فشل حقيقة لخطط التنمية في العالم العربي؟

فوزية أحمد نعمان: خطط التنمية فشلت لسبب لأنها الخطة هذه مثلا على سبيل المثال خطة التعليم تمام يفترض إن الخطة خطة التعليم هذه ترتبط بخطط التنمية كم أحتاج معلم؟ كم أحتاج طبيب؟ كم أحتاج مساعد طبيب؟ كم أحتاج يعني أقصد..

لونه الشبل: طيب معلش يعني هذا سؤال مهم جدا هناك مفارقة أستاذة اميلي اسمحي لي بأن هناك من يقول يجب أن نمحو الأمية أولا لنصل إلى التنمية وهناك من يقول بأن يجب أن نبدأ بالتنمية وبالتالي بعد أن نبدأ بالتنمية نبدأ بمحو الأمية أيهما أولا يعني لنفهم محو الأمية يؤدي إلى التنمية أم التنمية تؤدي إلى محو الأمية؟ هذه الشعارات والله تُربك.

اميلي نفاع: يعني هناك ترابط موضوعي وجدلي بين القضيتين لكن أود أن أذكر شيء إنه عندما فشل عِقد التنمية للأمم المتحدة الثاني خصصت الأمم المتحدة عن دور للمرأة ومن ثم عِقد للمرأة وعقدت خمسة مؤتمرات في المكسيك وكوبنهاجن نيروبي وبكين وكان بهدف تسليط الأضواء على واقع المرأة من أجل زيادة إدماج المرأة في العملية التنموية..

إلهام عبد الحميد: وتمكينها.

لونه الشبل: ولكن هناك نقاط استفهام كبير جدا على مؤتمر بكين.

اميلي نفاع: والسبب.. وعدم إدماج المرأة في التنمية هذا يؤدي إلى ارتفاع نسبة الإعالة وبالتالي يعني واحد إلى خمس واحد يشتغل وخمسة يأكلون وبالتالي لا يتوفر الفائض الاقتصادي المطلوب لتطوير التنمية بعد مؤتمر بكين انخفضت الأمية إلى 8% حسب تقرير اليونسيف لكن حتى هذا الانخفاض أيضا مقابله كان نمو عالي للسكان وبالتالي النمو المتسارع أيضا ابتلع نسبة جديدة من النساء ومن هنا نقول..

لونه الشبل: هذه نقطة مهمة جدا لا أود المرور عليها اسمحِ لي دكتور إلهام سأتوجه إليكِ بالسؤال أكملي أستاذة اميلي.

اميلي نفاع: لأنه عمليا إحنا خاصة في العالم الثالث وفي الدول الفقيرة نسبة النمو السكاني لا تنسجم إطلاقا مع نسبة النمو في الإنتاج.

لونه الشبل: طيب كي نبقى في قضية التنمية يعني أيهما أولا يعني حدا يشرح لي.

اميلي نفاع: القضية لم تعرض أنا برأيي القضية لم تعرض.

إلهام عبد الحميد: اسمحي لي أقولك حكاية أيهما أولا ومين الأول التفكير الأحادي..

لونه الشبل: يعني من الذي يؤدي إلى الآخر؟

إلهام عبد الحميد: التفكير الأحادي اللي بنتسم فيه في البلاد العربي لا يوجد أولا وأخيرا هناك شبكة من الأسباب.

لونه الشبل: توازي مثلا؟

إلهام عبد الحميد: يعني أنا أرى إن الفقر والجهل وعدم التوعية والتراث الثقافي كما ذكرت كل.. الزيادة السكنية كما ذكرت كل هذه أسباب أدت إلى إن حركة التنمية في البلدان العربي بيتم تعرقلها أنا بأعتقد أن عشان ننظر للمشكلة ننظر لها بشكل جدلي كما ذكرت بأن الأسباب متعددة وليس هناك سبب أدى إلى سبب آخر وإنما هي أسباب متشابكة..

لونه الشبل: أبقى عند السبب لو سمحتِ.

إلهام عبد الحميد: أنا عايزة بس أضيف لحضرتك من أهم الأسباب كمان في موضوع نسبة التمدرس..

لونه الشبل: بمعنى؟

إلهام عبد الحميد: بمعنى أنه نقول مثلا هذه الفتاة قد خرجت من الصف الرابع فهي قد محا أميتها لا لأنه قد يكون خرجت من الصف السادس ونسب التمدرس لديها لن التمدرس بمعنى أية أن عدد السنوات التي..

لونه الشبل: الوعي.

إلهام عبد الحميد: استفادت منها من المدرسة لم تتجوز ثلاث سنوات فقط فإحنا عندنا حتى اللي خرجوا العملية التعليمية وواخدين شهادات يمكن أن يكون نسبة التمدرس عندهم أقل بكثير.

لونه الشبل: يعني التعليم النوعي.

إلهام عبد الحميد: بالضبط اللي أنا عايزة أقوله نوعية التعليم.

لونه الشبل: وليس الكيفية وليس الكم قصدتِ .

إلهام عبد الحميد: التعليم نفسه.

اميلي نفاع: أود أن أعود هنا إلى تجربة النمور الآسيوية.

لونه الشبل: باختصار شديد لو سمحتِ أستاذة اميلي.

اميلي نفع: هي عمليا تقدمت لدرجة إنه هذا أثر على التنمية ووصلت إلى مستويات متقدمة جدا في الإنتاج وضاهت دول صناعية متقدمة.

لونه الشبل: باختصار شديد دكتورة إلهام قضية التزايد السكاني وهناك من يراها متراجحة يعني نسب الأمية دائما والتنمية والجهود المبذولة للتنمية وكل ذلك يصطدم بحاجز التزايد السكاني أنتم في مصر يعني الآن أمامي الأمية في لبنان 13.5% وفي سوريا أيضا النسبة مقاربة للأمية في لبنان في المغرب العربي 60% مصر 65% اليمن 70% أرقام يعني ترفع الرأس كما يقال هل حقيقة التزايد السكاني يساهم في هذه القضية باختصار؟

إلهام عبد الحميد: طبعا أنا مع أن التزايد السكاني بيساهم إلى حد كبير ولكن كمان مع الإشارة إلى أن الإحصاءات غير محددة وغير..

اميلي نفاع: دقيقة..

إلهام عبد الحميد: واحدة

لونه الشبل: صحيح.

إلهام عبد الحميد: يعني يمكن أن ترى أن يقال 65 وفي مجال آخر 35% فإن من المشكلات اللي بتعوق عملية محو الأمية هي تضارب الإحصاءات إلى حد كبير..

لونه الشبل: المشكلات التي تعوق العالم العربي عموما

إلهام عبد الحميد: في العالم العربي بشكل عام.

لونه الشبل: يعني ليس هناك إحصاءات دقيقة.

إلهام عبد الحميد: ولكن الإحصاءات بالنسبة للمرأة كما تذكرين أيوة طبعا فوق الـ 50% وده معناه خطير جدا لأنه ما زالت المرأة في معوقات كثيرة جدا كما ذكرنا.

لونه الشبل: حجم للتزايد السكاني لارتفاع هذه النسبة يعني.

إلهام عبد الحميد: طبعا عدد السكان في تزايد..

لونه الشبل: أسألك لأن مصر تعاني من انفجار سكاني ربما.

إلهام عبد الحميد: بالفعل لأن عدد السكان في تزايد مستمر وأنا بأعتقد إن برده علاقة جدلية إن محو الأمية يمكن أن يقلل من عدد السكان..

لونه الشبل: لازدياد الوعي وتحديد النسل.

إلهام عبد الحميد: لازدياد الوعي وده بقى عايزين نقول إن تكاتف كل الاتجاهات ليس فقط التعليم، التعليم والوعي والإعلام يعني يبقى في تكاتف مجتمع مدني..

لونه الشبل: نحاول.. أستاذة فوزية سؤال يتبادر إلى الكثيرين الآن.. عفوا أين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم هل..

فوزية أحمد نعمان: اليونسكو.

لونه الشبل: هل مصيرها في هذه العربية قصدته هل مصيرها كما مصير الجامعة العربية أو ما تعانيه الآن الجامعة العربية أين المنظمة الإسلامية أيضا يعني شقيقتها أيضا هل مصيرها من مصير منظمة المؤتمر الإسلامي في هذا الموضوع في هذه النقطة؟

فوزية أحمد نعمان: هو شوفي بالنسبة للمنظمات يعني بشكل عام هي بتحقق جزء يسير يعني من حل الإشكاليات لكنها لا تساعد بالشكل الكبير لمعالجة هذه القضية معالجاتها معالجات سطحية يعني أنا أحس أنها معالجات دعائية فقط..

لونه الشبل: أليست منظمة عربية للتربية والثقافة والعلوم؟

فوزية أحمد نعمان: معالجات دعائية ولكنها لا تعالج المشكلة..

لونه الشبل: هناك من يقول..

فوزية أحمد نعمان: نحن نقول..

لونه الشبل: بأنها تريد أن تعالج المشكلة.

فوزية أحمد نعمان: هي تريد.

لونه الشبل: تعقد مؤتمرات وندوات وبحوث ودراسات ولكن هناك غياب للإرادة السياسية.

فوزية أحمد نعمان: هذا الذي طرحناه في السابق أن الإرادة السياسية.

اميلي نفاع: للتأكيد على عقد المؤتمرات.

إلهام عبد الحميد: ولها مطبوعات ولها دراسات ومؤتمرات.

لونه الشبل: ولكن هناك غياب للإرادة السياسية.

فوزية أحمد نعمان: الإرادة السياسية سبق وطرحناها.

اميلي نفاع: غدا في الأردن هناك مؤتمر للمنظمة العربية وأيضا للمنظمة الإسلامية بالتعاون مع منظمة اليونسكو غدا بسبعة أيلول..

لونه الشبل: أيلول.

اميلي نفاع: أيضا كان لهم دور في المؤتمر الإقليمي العربي حول التعليم للجميع يعني بين فترة وأخرى بيعقدوا مؤتمرات وبيتخذوا قرارات المهم تنفيذ هذه القرارات..

لونه الشبل: تنفيذ هذه القرارات.

فوزية أحمد نعمان: نفس الكلام الذي طُرح في السابق قلنا أنه إذا وُجدت إرادة سياسية في الدولة نفسها ممكن إنها تنفذ الخطط والبرامج لكن قرار..

لونه الشبل: ولكن هناك من يرى بأن الإرادة السياسية موجودة ضمن ضغوط بنك النقد الدولي ضمن ضغوط الإرادات السياسية الكبيرة يعني هناك من يقول على العكس بأن الإرادة السياسية في الدول العربية موجودة ولكن..

فوزية أحمد نعمان: قرارات سياسية عفوا في فرق بين القرار السياسي وبين الإرادة السياسية.

لونه الشبل: يعني هذه القرارات فقط لتحاكي هذه الضغوط ولتغازل هذه الضغوط.

فوزية أحمد نعمان: فقط..

لونه الشبل: هذا ما قصدت قوله.

فوزية أحمد نعمان: نعم لكن كإرادة سياسية عليها أنها تقوم بتنفيذ هذا القرار الذي تعده.

إلهام عبد الحميد: لأن هناك توصيات عديدة وهناك..

فوزية أحمد نعمان: أما المؤتمرات ندوات ورش مجلدات بروشورات مش عارفة إيش..

لونه الشبل: ولكن لماذا لا تنفذ الدول العربية هذه القرارات؟ يعني لماذا برأيكن لماذا مشكلة الفقر ومشكلة الأمية ومشكلة وصلت إلى الضغوط على هذه الدول؟

فوزية أحمد نعمان: عديد من المشاكل بتعاني منها بس..

إلهام عبد الحميد: النخبة تريد تكريس الواقع لصالح الجميع

لونه الشبل: طب أستاذة اميلي يبدو أن سؤالي كان محرجا أكثر مما يجب أين التنظيمات النسائية والمنظمات غير الحكومية في القضاء على هذه الآفة هل هذه المنظمات اكتفت..

اميلي نفاع: أنا أعطي..

لونه الشبل: اسمحي لي بقضايا الجندل ورفع تحفظات بعض الدول العربية على بعض الاتفاقيات وتعديل قوانين الأحوال الشخصي؟ة أين جهود هذه المنظمات بعيد عن هذه الأشياء في هذه المشكلة حقيقة التي تمس الواقع؟

اميلي نفاع: أنا سأعود إلى تجربة الأردن حقيقة علينا أن نقول أن الهيئات النسائية الخاصة التي تعمل في مجال المرأة لعبت دور أساسي في مشاريع محو الأمية وأيضا كانت النساء عمليا تفضل أن ترتاد مراكز محو الأمية التابعة للجمعيات وكن يقلن بصراحة نفضل أن نأتي إلى مراكز الجمعيات دون الذهاب إلى المراكز التي تفتتحها الحكومات لأنهن يخجلن وخاصة كبيرات السن يخجلن من الذهاب إلى..

فوزية أحمد نعمان: المدارس.

اميلي نفاع: المراكز المعروفة بمحو الأمية أيضا كان الهيئات النسائية مثلا أعطي عن تجربة جمعية النساء العربيات كنا نقوم بحملة توعية واسعة قبل دعوة النساء إلى مراكز محو الأمية أيضا جميع من يرتاد مراكز محو الأمية إن كان لتعليم الخياطة أو التريكو أو غير ذلك من المهارات أيضا هن كن بالأساس الجمهور الذي يتم جذبه لصفوف محو الأمية لأنه التي تتعلم الخياطة نقول لها كيف ستعملي في الخياطة وأنت لا تستطيعي القراءة والكتابة مثلا وبالتالي يكون هناك حوافز علينا أن نعطي النساء حوافز..

لونه الشبل: طب ما نتائج هذه الحملات التي تفضلت بها يعني على الأرض؟ ازدياد في محو الأمية.

اميلي نفاع: هذه الحملات هي منعت التدهور الأكبر يعني ساهمت في الحد من ازدياد النسبة الحالية.

لونه الشبل: أي منع وأي حد في الازدياد يا أستاذ اميلي كل بلد عربي يعاني من ازدياد نسبة الأمية ليس هناك أي بلد عربي يقول بأنه نقص بنسبة 5% هناك نقص ربما 1% كي أكون صادقة.

اميلي نفاع: أنا أقول علينا أن نعمل علينا قلت قبل قليل النمو السكاني هذا عامل..

لونه الشبل: صحيح.

اميلي نافع: لكن أيضا يفترض أن يكون هناك تعاون ما بين الهيئات النسائية منظمات المجتمع المدني والحكومة أن يقوموا بوضع استراتيجية ورصد الأموال وأيضا توزيع المهام..

لونه الشبل: هل حاولتم بهذا الاتجاه؟

اميلي نفاع: للأسف..

لونه الشبل: بماذا اصطدمتم يعني بماذا وُوجهتم؟

اميلي نفاع: بالمخصصات عمليا إنه صحيح أن الحكومة الأردنية تدفع رواتب المعلمات اللواتي يعملن في صفوف محو الأمية ولكن نشعر ليس هناك حملة واسعة يشارك فيها الإعلام تشارك فيها مختلف مؤسسات المجتمع المدني لم تدرك بعد خطورة هذه القضية ليس هناك تحسس لخطورة وأهمية هذه الجمعية..

لونه الشبل: لماذا لا تحاولون رفع الصوت..

اميلي نافع: نحن عندما..

لونه الشبل: أنت نائب اتحاد نساء اليمن..

فوزية أحمد نعمان: الأمين العام.

لونه الشبل: الأمين العام لماذا لا ترفعن الصوت وحضرتك في المنظمات النسائية غير الحكومية لماذا ليس هناك رفع للصوت لهذه المشكلة يعني نبقى هنا ونجلس ونتكلم في هذه المشكلة ونعود إلى دولنا.

اميلي نفاع: كان في مقدمة البرامج التي وضعت على مختلف السنوات الأخيرة هي مكافحة الأمية إن كان في الإعداد لمؤتمر..

لونه الشبل: نظريا أم عمليا؟

اميلي نفاع: لا عمليا في البرامج التي وضعت قبل بكين وبعد بكين كانت قضية محورية وأساسية مكافحة الأمية..

لونه الشبل: طب ما الذي فعلتموه أنتم في اليمن كتوجه نسوي؟

فوزية أحمد نعمان: شوفي إحنا أولا..

لونه الشبل: على الأرض.

فوزية أحمد نعمان: هو على الأرض مش على السماء..

لونه الشبل: يعني لا بعيدا عن الشعارات.

فوزية أحمد نعمان: لا بعيدا عن الشعارات.

لونه الشبل: أرجوكِ.

فوزية أحمد نعمان: يعني إحنا حاولنا أنه أولا فصول محو الأمية مثل ما ذكرت النساء بتندفع نحو هذه المراكز الذي هي تابعة لجمعيات المنظمات النسوية بشكل عام لأنها فعلا بتشعر إنه مش رايحة مدرسة مش رايحة مركز تابع للتربية أو تابع للحكومة، الجانب الآخر ربطنا محو الأمية ربطنا المرأة في جانب محو الأمية بتقديم بعض القروض الميسرة الذي تساعدها على عمل مشاريع صغيرة على أساس أنه أيضا نوع من الجذب لها صحيح إنه ما فيش بالشكل الكبير إنما بداية خطوات الآن بيقوم فيها الاتحاد..

لونه الشبل: هل انخفضت ولو بنسبة 5% نسبة الأمية في اليمن أم تزايدت؟

فوزية أحمد نعمان: شوفي أنا أحس أولا جانبين الجانب الأول إنه في نساء مستمرات هذا من ناحية الجانب الآخر يعني وعي المرأة لأهمية التعليم بالنسبة لبناتها فأصبح الوعي لدى الأسرة إنه كيف فعلا ندفع ببناتنا للتعليم إلى جانب استمراريتهم هم في مواصلة هذا الجانب..

لونه الشبل: تعليق على هذا الواقع..

إلهام عبد الحميد: في الواقع في مصر في الوطن العربي ولكن أنا بأقول إن هو في فعلا حركة وفيه سواء من المجتمع المدني أو المؤسسات حتى الحكومية يعني عندنا في الجامعة مثلا بنطلع بقوافل لمحو الأمية وفيه تعاون وشراكة مع بعض المنظمات..

لونه الشبل: ومع انعكاسات هذه الأشياء على الأرض يعني ما الذي يحصل؟

إلهام عبد الحميد: ولكن اللي أنا عايزة أقوله أن هي الأمية حتى تُمحى سواء كان في مصر ولا في الوطن العربي لا بد إنها تكون مرتبطة بحركة اجتماعية ومشاركة مجتمعية ونضال زى ما قلت لك قبل كده لأن طالما إن إحنا هننظر لمحو الأمية على إنها لجهة معينة أو لهيئة معينة فقط هي المسؤولة..

فوزية أحمد نعمان: منفصلة عن المجتمع..

إلهام عبد الحميد: ومنفصلة عن المجتمع لن يتحقق الأمل.

لونه الشبل: ولكن هناك أكثر من جهة مسؤولة على الأقل رفع الصوت.

إلهام عبد الحميد: بالضبط آه يعني.

لونه الشبل: على الأقل لإيصال هذه الرسالة إيصال هذه الأرقام المرعبة ونحن نحضر لهذه الحلقة.

إلهام عبد الحميد: بالضبط يعني إحنا مثلا في مصر الهيئة العامة لتعليم الكبار الجامعة المنظمات غير الحكومية أرجو من الله أن يتم تنسيق بين هذه المؤسسات جميعا..

لونه الشبل: نتضرع يعني.

إلهام عبد الحميد: ونتضرع إلى الله وأن يكون المواطن نفسه مؤمن بأن هذه قضية خطيرة.

لونه الشبل: جميل جدا خطورة هذه القضية قد تتجلى بقضايا سياسية أفتحها معك أستاذة اميلي ولكن مشاهدينا الكرام بعد هذا الفاصل نعود إليكم.

[فاصل إعلاني]

مخاطر الأمية على مستقبل العالم العربي

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام أستاذة اميلي هناك مخاطر ربما بدأت تظهر لهذه المشكلة يعني مشروع الشرق الأوسط الكبير اعتمد في ضغوطه من قبل الولايات المتحدة الأميركية وهذا ليس سرا على أحد بادئ ذي بدء على نسب الأمية المرتفعة والتي اعتمد عليها بدوره على تقرير التنمية الإنسانية 2002 و2003 الخاصة طبعا بالعالم العربي وما تضمنته هذه التقارير من أرقام مروعة للأمية ضغوط دولية أميركية تحديدا كي نكون صريحين تقييد القرار السياسي داخل الدول العربية والتدخل في شؤون الدول العربية بشكل سافر وبشكل صريح وبصورة مباشرة وأحد أهم الأسباب هي الأمية وهذا ما أعلنه مشروع الشرق الأوسط الكبير وكثير من المبادرات الأخرى ونحن إلى الآن ننظر إلى هذه المشكلة على أنها مشكلة بسيطة وقابلة للحل وليست.. يعني وصلنا إلى مرحلة التدخل في الشؤون السياسية وفي الشؤون الداخلية للدول بسبب هذا الموضوع أو أحد أسباب هذا الموضوع ونحن يعني مازلنا نبتسم عندما نقول أمية.

اميلي نفاع: بالفعل ما أوردتي شيء هام جدا إنه الآن منطقة الشرق الأوسط تتعرض إلى هجمة أميركية شرسة إن كان بدعم حكام إسرائيل للاستمرار أو في الحرب أميركا المباشرة مع بعض حلفائها على العراق واحتلالها للأراضي العراقية وتهديدها لسوريا وعدد من الدول العربية.

لونه الشبل: سوريا ولبنان.

اميلي نفاع: من أجل فرض هيمنتها الكاملة على نفط المنطقة وأيضا اتخاذ من العراق وغيره منطلق لتآمر أيضا آخر على بلدان أخرى من أجل الاستيلاء على الطاقة لأن أميركا لا تستطيع أن تمرر إمبراطوريتها والقرن الأميركي إلا إذا كان لديها قاعدة اقتصادية متطورة وهذا متوفر وهي..

لونه الشبل: وكثير من الناس لا يتوقعون أن الأمية يعني سبب من هذه الأسباب.

اميلي نفاع: طبعا نحن نقول..

لونه الشبل: يتعاملون مع الموضوع بشكل كثير بسيط.

اميلي نفاع: وأيضا أن يتباكوا على الأمية في العالم العربي يجب أن يوقفوا شروط مؤسساتهم المالية والاقتصادية والتجارية على البلدان العربية هذه الشروط اللي هي أدت إلى كما قلنا إلى زيادة الفقر هذه اللي أدت إلى زيادة البطالة وبالتالي أدت إلى الأمية كما ذكر خلال هذا الحديث من هنا نقول إنه نسبة الأمية العالية يجب أن تدفع حكامنا على أساس أخذ هذا الموضوع بجدية بالفعل للأسف الشديد بدأ في الشارع يقال إنه هذا تدخل بالشؤون الداخلية وفقط ولكن علينا رغم إنه هذا ما تقوله أميركا..

لونه الشبل: يعني وصلوا إلى الانتخابات الرئاسية داخل الدول.

اميلي نفاع: بالضبط لكن عمليا نحن نطالب بإنهاء قضية الأمية بإنهاء الأنظمة الديكتاتورية وإباحة الحريات العامة والديمقراطية وأيضا اكتساب المعركة جميع هذه القضايا بدأنا بوقت مبكر وبالذات من الخمسينات للآن في الوقت..

لونه الشبل: هناك من يقول بأن هذا تنفيذ لأجندة غربية.

اميلي نفاع: لا في الوقت اللي كانت هذه الدول وأميركا وبريطانيا تدعم الأنظمة الاستبدادية للآن تتباكى على الأمية وغيرها هي التي دعمت الأنظمة الاستبدادية من ناحية هي التي دعمت الاحتلال الإسرائيلي وبالتالي أدى إلى ويلات على المنطقة واضطرت هذه الحكومات تحت حجة مقاومة الاحتلال صرف ميزانيات على التسلح بدل أن..

لونه الشبل: الدفاع.

اميلي نفاع: يُنفق على مشاريع التنمية والتعليم وإلى آخره ولذلك نحن نقول رغم أن هذا جاء من أميركا علينا أن نضغط على حكوماتنا من أجل تنفيذ هذه.. لإنهاء هذه الآفات الاجتماعية قضية الأمية تعميم الديمقراطية والحريات العامة واكتساب المعرفة.

لونه الشبل: كي نستثني الأمية الحريات والديمقراطيات هناك من يعتبرها بأنها أجندة غربية تنفذها بعض المنظمات غير الحكومية لتطبيق لهذه الأجندات.

اميلي نفاع: هناك عملاء لأميركا أيضا بدؤوا يتبنوا هذا وقسم منهم بعض الأنظمة حتى يتخلصوا من عبء التنفيذ المطلوب أنه لأنه هذه الأجندة هي أجندة وطنية قبل أن تكون أجندة دولية وبالتالي..

لونه الشبل: ولكنها الآن مفروضة من الخارج.

اميلي نفاع: طبعا واستمرت وتستمر الشعوب في نضالها المتواصل الذي بدأ كما قلت بشكل خاص من الخمسينات للآن من أجل تحقيق هذه المطالب ويجب ألا تكون مطالب أميركا حائلا دون أن ننفذ مثل هذه القضايا.

لونه الشبل: يعني اكتساب ما هو موجود بصرف النظر إن كانت تطلبه أميركا أو غيره ولكن..

إلهام عبد الحميد: طبعا.

اميلي نفاع: لأن هذا المطلب بدأ بموقف مبكر.

لونه الشبل: طب تعليقكِ باختصار شديد أستاذة دكتورة.

إلهام عبد الحميد: أنا تعليقي أنا هأضيف إن التدخل من خلال مشروع شرق أوسطي أو غيره دا مشروع استعماري مزيد من التدخل بيؤدي إلى مزيد من التخلف والتبعية ومزيد من الأمية ونحن ما وصلنا إليه من الأمية هو نتاج لاستعمار سابق.

لونه الشبل: أربعمائة سنة.

إلهام عبد الحميد: آه فيعني إحنا منقولش إن التدخل حيقضي على الأمية دا حيكرس الأمية والدليل ما يحدث الآن في العراق من همجية ومن إلى حد كبير جدا..

لونه الشبل: صحيح.

إلهام عبد الحميد: فأنا شايفة إن يكفي التدخل ولكن مع حتى لو كان الكلام عن الديمقراطية وحقوق الإنسان هي أجندة أجنبية لا إحنا محتاجين هذه الأجندة في الجزئية دي بالتحديد لأن الديمقراطية هي أولى الأشياء التي من خلالها يمكن أن نحقق مزيد من الحرية الأولى للإنسان.

لونه الشبل: طب اسمحي لي أن.. هناك مخاطر أخرى غير المخاطر السياسية للأمية أن عن انعكاسات هذه المشكلة الاجتماعية والتنموية لهذه المشكلة اخترنا مصر مثالا في التقرير التالي.

[تقرير مسجل]

لينا الغضبان: معدلات الأمية تتفاوت بين أفراد المجتمع الواحد بمقدار تفاوتها بين الدول ففي مصر مثلا تزيد تلك النسبة بين سكان القرى والريف خاصة في الصعيد عنها في المدن الرئيسية وشمال البلاد كما تتضاعف معدلاتها بين النساء والفتيات وتلعب الظروف الاقتصادية والمفاهيم الاجتماعية دورا كبيرا في تحديد ملامح مشكلة الأمية.

الدكتورة أماني قنديل– مدير الشبكة العربية للمنظمات الأهلية: الظروف الاقتصادية والاجتماعية والوعي اللي المطلوب يكون موجود مسؤول عن دا إلى حد ما إنه الأسرة لا يتوافر لديها الوعي لتعليم أبنائها ولا الإحساس بقيمة التعليم وبيتم تحويل الأطفال إما يعني لا يُلحقوا بالمدرسة أو بيتسربوا في مرحلة التعليم الابتدائي والتعليم الإعدادي وبيحولوا كمصادر للرزق وموارد اقتصادية.


الأم في البيت لو متعلمة أولادها يكونوا متعلمين لذلك نهتم بتعليم الأم وتعليم المرأة لنضمن في المستقبل جيل متعلم

مشارك

حسين عباس– الهيئة العامة لمحو الأمية: الأم في البيت لو أنا قدرت أو ضمنت إنها تكون متعلمة بالقطع أولادها حيكونوا متعلمين ولكن لو كانت غير متعلمة طبعا ممكن يكون في أحد من الأسرة غير متعلم عشان كده بنهتم بتعليم الأم وتعليم المرأة عشان نضمن في المستقبل لأن أي خطة في محو الأمية إذا لم تعتمد على اثنين محور أساسي اللي هو سد منابع الأمية بمعنى إن كل طفل في سن الإلزام يلتحق بالمدرسة ويستمر في التعليم.

لينا الغضبان: مصر التي كانت أول دولة عربية تعرف التعليم المنظم الحديث منذ قرنين كاملين ما زالت تواجه مشكلة الأمية ولهذا اتجه المشروع القومي لمحو الأمية في مصر نحو إشراك أفراد المجتمع والمنظمات الأهلية في حل المشكلة باعتبارها مشكلة اجتماعية في المقام الأول ويحتاج التعامل معها إلى رفع درجة الوعي لدى جميع فئات المجتمع.

حسين عباس: عندنا الجمعيات الأهلية بتعمل معنا في مجال محو الأمية وهي الحتة بقى في مجال الجمعيات الأهلية إنه بيعمل في أكثر من مجال يعني بيقدم له مثلا خدمات صحية بيقدم له خدمات تعليمية أخرى بيعلم ولاده مثلا تقوية بيقدم له فُرص عمل فإذا المجتمع لما بيشترك معايا من خلال الجمعيات الأهلية بيتقدم أكثر من خدمة بيقى الإقبال على فصول محو الأمية أكثر.

لينا الغضبان: الجهود التي تقوم بها الدول العربية في مجال محو الأمية وإن اتسم بعضها بالجدية لم تستطع على ما يبدو اقتلاع جذور المشكلة فأدرجت تقارير التنمية البشرية الصادرة عن الأمم المتحدة الأمية على رأس أوليات التحرك في الوطن العربي.

أماني قنديل: الجهود بتبقى أحيانا غير جادة أو على الأقل بعض الجهود أحيانا أخرى بتبقى مشتتة بين هيئات وجهات عديدة بتخفق في إنها تنسق فيما بينها فبتكون النتيجة بهذا الشكل.

لينا الغضبان: التعليم كالماء والهواء تلك الدعوة التي أطلقها عميد الأدب العربي طه حسين عندما كان وزيرا للمعارف تصبح اليوم محل شكوك وتساؤل مع استمرار معدلات الأمية في العالم العربي في مستواها الخطير الأمر الذي يشكل عقبة رئيسية أمام التنمية ومن قبلها الديمقراطية. لينا الغضبان لبرنامج للنساء فقط الجزيرة-القاهرة.

لونه الشبل: دكتورة إلهام أنتِ وكيل معهد الدراسات التربوية ورئيسة قسم المناهج وطرق التدريس في جامعة القاهرة أوردت هذه المعلومة لكي أسألكِ كيف ستربي الأم أطفالها عندما يخرجون إلى واقع مركب وصعب وهناك ضغوط سياسية وضغوط اقتصادية وهموم ومشاكل وهي تكاد تجهل تجهله تماما لجهلها القراءة والكتابة أي جيل نحن ننشئ الآن؟

إلهام عبد الحميد: في الحقيقة سؤالك صعب الإجابة عليه لأنه هو أنا أرى إن لكي المشكلات الخطيرة والتحديات اللي إحنا ذكرناها في بداية البرنامج علينا بأم ليس فقط تعلم الكتابة والقراءة ولكنها واعية ثقافيا وحضاريا وقانونيا وسياسيا وعلى كل المستويات وتكنولوجيا لأن الطفل الآن لابد إن هو يتعلم ليس فقط القراءة والكتابة ولكن..

لونه الشبل: الكمبيوتر.

إلهام عبد الحميد: بيجلس على الكمبيوتر منذ سنواته الأولى فلابد أن تكون الأم نفسها عندها أنها تمحو أميتها التكنولوجية فإحنا قدام تربية من نوع آخر مختلف..

لونه الشبل: أساسا لا تستطيع أن توجهه بما هو إيجابي وسلبي يعني على الأقل.

إلهام عبد الحميد: وأساسا بقى الأم لابد أنها تتعلم لغة الحوار، الحوار العقلاني الناقد اللي بيبتعد عن العصبية وعن الانفعالية وعن اللاعقلانية كل هذه الأشياء لن تتحقق إلا من خلال توعية وتربية قائمة على الوعي الحقيقي بالنسبة لمعهد الدراسات التربوية الحقيقة عندنا قسم علم نفس تربوي وقسم طرق تدريس ومناهج بنعمل على إعداد معلمين أكفاء في هذا المجال ولكن هناك أيضا مركز الخدمات التربوية اللي هو بيقوم داخل الجامعة حاليا بعمل توعية للأمهات بمعنى تقديم الخدمة السريعة كيف تتعامل مع ابنها في سن مبكر كيف تراعيه كيف تواجه مشكلات المراهقة..

لونه الشبل: وهي متعلمة أم وهي أمية؟

إلهام عبد الحميد: في كلتا الحالتين لأن إحنا محتاجين التوعية في كل المجالات لأن هناك أمهات كثيرات حصلن على شهادات..

لونه الشبل: سمعت تقرير قيل بأن الأم غير المتعلمة قطعا ستنشئ أحد الأطفال غير متعلم.

إلهام عبد الحميد: بالطبع.

لونه الشبل: نحن إذاً أمام جيل غير متعلم ببعض أجزائه وبالتالي ازدياد لنسبة الأمية.

إلهام عبد الحميد: ولذلك..

لونه الشبل: هل نحن أمام كارثة مثلا؟

إلهام عبد الحميد: كارثة كبيرة ما لم نرَ سريعا كيف يمكن الوصول إلى النساء في منازلهن يعني كيف يمكن أن إحنا نصل إليهم ليس فقط بأن إحنا نعلمهم فقط القراءة والكتابة كما ذكرت ولكن بالتوعية الشاملة أنا أعتقد كما تم في التقرير السابق إن الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني الآن بيحاول أن يلعب دور كبير أيضا في المؤسسات التربوية المختلفة وعلى سبيل المثال في جامعة القاهرة هناك ما أصبح دلوقتي الصوت يرتفع حوالين المشاركة المجتمعية سواء كان من الطلبة أو من أعضاء هيئة التدريس بحيث أنه يتم الالتحام مع المجتمعات المحيطة بنا والعمل وأنا بصفتي وكيل معهد لخدمة المجتمع بأقوم إلى حد كبير جدا بالتوعية من خلال عمل ندوات..

لونه الشبل: تلمسون نتائج على الأرض إيجابية؟

إلهام عبد الحميد: آه بنجد إلى حد كبير جدا هناك يعني إحساس بالمسؤولية وهناك وعي يعني بقت في يقظة للعمل ولكن طبعا الأمور محتاجة صبر ومثابرة إلى حد كبير..

لونه الشبل: إن الله مع الصابرين.

إلهام عبد الحميد: ربنا يستر يعني.

فوزية أحمد نعمان: بس يعني تعليق إنه أُذكر بقول شاعرين..

لونه الشبل: تفضلي.

اميلي نفاع: الأم مدرسة؟

فوزية أحمد نعمان: لا

من لي بتربية النساء فإنهن في الشرق علة ذلك الإخفاق

الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق

وآخر بيقول:

وإذا النساء نشأن في أمية رضع الرجال جهالة وخمولا

لونه الشبل: طبعا.

فوزية أحمد نعمان: فهذا دليل على أهمية تعليم المرأة في بيتها على أسرتها على مجتمعها على كل شئ..

لونه الشبل: طب هذا الكلام جميل وأبقى معك يا أستاذة فوزية كما نوهنا في بداية هذه الحلقة نحن نتحدث عن تنمية اجتماعية واقتصادية وسياسية وما شئت من هذه الشعارات ونتحدث عن مشكلة كما بدأت هذه الحلقة تنتمي إلى القرن السابع عشر والناس الآن تتحدث عن مشاكل القرن الواحد والعشرين خاصة ونحن في القرن الواحد والعشرين يتحدث عن الأمية التكنولوجية عن الأمية المعلوماتية المعرفية ربما أصبحت المشاكل هي في سرعة الإنترنت وليس في ما هو الإنترنت يعني ما هي مخاطر هذه الفجوة؟

فوزية أحمد نعمان: والله مخاطرها مثل ما أقول لك مثل الفجوة التي بين تعليم الولد وتعليم البيت يعني بينشأ مجتمع مهزوز مايل مهوش واقف على أرض صلبة مستوية يقدر الإنسان يخطوها بخطوات صحيحة فهذه الفجوات اللي إحنا بنعاني منها فجوة تعليم الولد فجوة تعلم البنت فجوة النظرة الدونية للمرأة النظرة القاصرة لها من قبل المجتمعات أو من قبل هذه الأشياء كل هذه عوامل بتؤدي إلى اختلالات.

لونه الشبل: طيب إذا فكرنا هيك ولو بشكل يعني غريب ربما أين سنكون بعد قرن مثلا على ما هو موجود الآن يعني لو فكرنا على أساس ما نحن فيه الآن كيف سنتحول إلى ما بعد قرن ما الذي سنراه مثلا؟

فوزية أحمد نعمان: أنتِ قلتِ من القرن السابع عشر يعني كم قرن..

لونه الشبل: يعني ثلاثة قرون إلى الأمام وسنتوقف وإحنا واقفين؟

فوزية أحمد نعمان: وإحنا واقفين بنفس الوضعية هذه.

لونه الشبل: جميل.

اميلي نفاع: أنا حول هذه القضية من أخطر النتائج على النسبة..

فوزية أحمد نعمان: يعني إذا ما فيش لها أعمال جادة وفعلا يعني الكل يتكاتف حول معالجة هذه القضية بشكل صح وإيجابي ويشعر فعلا أنها مؤثرة على خطط التنمية مؤثرة على كل احتياجات البلد.

لونه الشبل: طب اسمحي لي أستاذة أميلي لو سمحتِ لي سأعطيكِ المجال كي لا أطيل على السادة المشاهدين المتصلين معي ديمة علي من السعودية تفضلي ديمة.

ديمة علي: السلام عليكم.

لونه الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله.

ديمة علي: أشكركم على هذا البرنامج.

لونه الشبل: باختصار شديد لو سمحتِ ديمة تفضلي.

ديمة علي: ألو.

لونه الشبل: تفضلي معكِ أسمعكِ جيدا.

ديمة علي: أشكركم على البرنامج الناجح هذا ومشاركتي بتكون بسيطة جدا أنتِ ذكرتِ في بداية الحلقة إنه 45 مليون أم أمية أو مليون أمية في العالم العربي أو 12 مليون طفل أمي يعني هذا يبشر بمستقبل عقيم يعني نتخيل كيف شكل الأمة العربية بين الأمم مثلا الغربية أو الغير الغربية يعني بعد عشرين سنة عندما يكبر هؤلاء الأطفال الجهلة الأميون ويصبحون بين أناس متعلمين هذه مشكلة عظيمة أيضا الأم الجاهلة كيف تربي أبناءها؟ المفروض أن الدول أو الدولة أن تخصص برنامج غير تعليم الأمية فلن يجدي هذا السبيل تفتح مراكز (كلمة غير مفهومة) بهؤلاء الأطفال بتعلم مثلا مسح الأمية الحاسوبية أو مسح أي أمية المهم أن الأمة العربية تخرج من هذا الجهل الذي تعيش فيه حاضرا ومستقبلا.

لونه الشبل: ونحن نتمنى ذلك ديمة علي من السعودية شكرا جزيلا لكِ معي أيضا السيد محمد الهادي من ليبيا تفضل سيد محمد.

محمد الهادي: ألو.

لونه الشبل: تفضل أهلا وسهلا.

محمد الهادي: السلام عليكم.

لونه الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله.

محمد الهادي: لو سمحت أختي لي مداخلة بسيطة.

لونه الشبل: تفضل.

محمد الهادي: إن بالنسبة للأمية إحنا بنتكلم في مشكلة الأمية من خمسين سنة بنحاول نمحي أمية الناس الجهلة أو الإحصائية اللي حضرتك ذكرتيها بشكل من زي ما بيسموها أو زي ما بيقولوا من الآخر موضوع الأمية بيتركز أولا وأخيرا على القاعدة الأساس لثمانية وعشرين حرف للغة العربية ثمانية وعشرين حرف للغة العربية اللي مبني عليهم ثلاثين جزء في القرآن الكريم يبقى محو الأمية المفروض يا سيدتي الفاضلة محو الأمية المفروض يبدأ من خلال نطق الحرف نعلم الأمي إزاي ينطق الحرف أولا ومن خلال نطق الحرف يتعلم إزاي ينطق الكلمة لو نطق الحرف ونطق الكلمة من خلال نطقه للحرف وتعليمه لنطق الحرف هيعرف إزاي يكتبه ودي قاعدة أساسية.

لونه الشبل: لكن الأميون عموما يتكلمون ولا يكتبون يعني ينطقون بشكل جيد ولكن لا يكتبون ولا يقرؤون.

محمد الهادي: ولكن يا سيدتي الفاضلة الكلام..

لونه الشبل: يعني شكل الحرف ليس بذهن هذا الأمي.

محمد الهادي: نطق الحرف أساسا هو أساس القراءة إذا عرف إزاي ينطق الحرف الأمي أو الطفل اللي عنده أربع سنوات لو عرف إزاي ينطق الحرف هيعرف إزاي ينطق الكلمة لأن الكلمة مكونة من كم حرف من أربع حروف من ثلاثة حروف من خمسة حروف والمجموعات الأبجدية مش ثمانية وعشرين حرف الثمانية وعشرين حرف دول بيدخلوا في ستة مجموعات لكل حرف له ستة منطوق.

لونه الشبل: طب شكرا جزيلا لك سيد محمد الهادي من ليبيا وصلت الفكرة تماما ما تعليقك بشكل كثير بسيط على هذه الفكرة.

إلهام عبد الحميد: لا هو لا زال الفكرة اللي مطروحة تعليم الميكانيكي الوظيفي اللي هو تعليم الحروف أنا في رأيي إن معظم الأميين بيتكلمون ويحسبون جيدا ولكن المشكلة كما ذكرنا فيما قبل إن التجارب كلها إن التجارب اللي نجحت في محو الأمية اللي هي التجربة اللي بتربط بين احتياجات الأمي الحقيقي وإمكانياته وقدراته وخبراته مع ربطه بالقضايا والمشكلات الاجتماعية..

لونه الشبل: وليس مسألة النطق وشكل الحرف.

إلهام عبد الحميد:لا.

اميلي نفاع: أريد أن أضيف يعني.

لونه الشبل: نعم أستاذ أميلي باختصار

اميلي نفاع: بأن كون العالم العربي بيمر في مرحلة أخطر مراحله هذا يتطلب تعبئة جميع أبنائه وبناته لمواجهة هذه التحديات إن كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية.

لونه الشبل: كيف يمكن رفع الصوت لإزعاج الآخر كيف؟

اميلي نفاع: هذا بالتالي علينا بالفعل أن نأخذ موضوع الأمية بشكل جدي بحيث إنه هذه الأم الجاهلة لا تستطيع أن تعبئ أولادها في حب وطنها تعبئهم في الإيثار على الإيثار والتضحية دفاعا عن وطنها وعن بلدها ولذلك على المسؤولين في العالم العربي في جميع الدول العربية أن تأخذ هذا الموضوع على محمل الجد وبالفعل أن تنفذ الاستراتيجيات التي تتعلق بقضية محو الأمية أن تصرف الأموال الضرورية من أجل تنفيذ هذه الاستراتيجيات أن أيضا أن تصرف الأموال على البحث العلمي للأسف الشديد بلد زي إسرائيل تصرف على البحث العلمي أكثر من الدول العربية مجتمعة..

لونه الشبل: نسبة الأمية فيها منخفضة جدا.

اميلي نفاع: للأسف الشديد أنه عمليا نحن من بداية القرن الحادي والعشرين ولا زلنا نتحدث عن قضية يفترض أنه نحن تخطيناها.

لونه الشبل: وتجاوزناها.

اميلي نفاع: وتجاوزناها ومن هنا بالفعل نحن نوجه صرخة إلى المسؤولين العرب إلى الجامعة العربية وإلى منظمات الأمم المتحدة وأيضا على منظمات المجتمع المدني للاهتمام بهذه القضايا ونحي الجزيرة على اهتمامها بهذا الموضوع وخاصة نحن نحتفل باليوم العالمي لمحو الأمية.

لونه الشبل: للأبجدية كلام جميل جدا ومهم جدا أستاذة اميلي أختم معكِ دكتورة إلهام هذه الحلقة كيف يمكن أن يصل الصوت إلى حد الصرخة كما تفضلت الأستاذة اميلي ويزعج وأنا مصرة على هذه الكلمة أصحاب الأمر وأولي الأمر لندق ناقوس الخطر بالدرجة التي تحقق حقيقة دفع يعني شيء ملموس على الأرض كي لا نجلس هنا العام القادم ونتحدث عن زيادة أيضا في أعداد نسب الأمية كيف سيؤتي هذا البرنامج وهذه الحلقة وهذه الأصوات كلها في دقيقة؟

إلهام عبد الحميد: إلى كل المفكرين والساسة والأكاديميين والباحثين إلى كل المناضلين نقول لهم إن الأمية هي الخطر الأول والأوحد في المرحلة القادمة وإن لم يكن وإلى الساسة وإلى القادة وإلى المسؤولين لابد أن يضعوا في اعتبارهم..

اميلي نفاع: والمجتمع المدني.

إلهام عبد الحميد: وإلى المجتمع المدني لابد أن يضعوا في اعتبارهم إنه لن نخطوا إلى القرن العشرين لأننا لا زلنا في القرن السابع عشر كما ذكرت إلا إذا قمنا بتكاتف الجهود كلها مع كل هذه الأسماء اللي ذكرتها والعمل على أنها ليست فقط قضية تعليمية وإنما هي قضية تخص جميع الفئات أنا أعتقد أن أنا..

اميلي نفاع: ونستفيد من عِقد الأمم المتحدة للتعليم الذي بدأ من 2003 إلى 2012 وبالتالي علينا أن نستفيد من هذا العقد.

لونه الشبل: هي أصوات علها تجد سامعيها في هذه الحلقة ونتمنى ألا نجلس العام القادم لنعيد نفس هذا الكلام ونقول..

إلهام عبد الحميد: نتمنى جميعا.

لونه الشبل: بأن نسبة الأمية قد ازدادت من جديد لم يبق هناك أي وقت اسمحوا لي ضيفاتي الأكارم..

فوزية أحمد نعمان: لو كل متعلم بس محا أمية خمس أشخاص في منطقته كان في خير كبير.

لونه الشبل: هي دعوة أخرى أيضا وربما طريقة أخرى مشاهدينا الكرام هذه الحلقة التي ارتأينا أن يكون عنوانها الأمية بين صفوف النساء والأطفال في العالم العربي انتهت هذه الحلقة وفي نهايتها ليس بوسعي سوى أن أشكر ضيفاتنا الأستاذة فوزية أحمد نعمان من اليمن والأستاذة اميلي نفاع من الأردن كما أتوجه بالشكر للدكتورة إلهام عبد الحميد من مصر إلى أن نلقاكم في الحلقة المقبلة لكم أطيب تحيات معدة هذا البرنامج أسماء بن قادة ومخرجه رمزان النعيمي وكل الشكر لما ساهمت به الزميلة رفاه صبح في هذه الحلقة ولكم كما العادة أطيب تحياتي لونه الشبل إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة