انعكاس تصريحات صفير على التوافق اللبناني   
السبت 1430/6/27 هـ - الموافق 20/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)

- مغزى تصريحات البطريرك ومبررات انزعاج المعارضة منها
- الانعكاسات الممكنة على التوافق اللبناني

علي الظفيري
أنطوان سعد
غالب قنديل
علي الظفيري:
أهلا بكم. نتوقف في هذه الحلقة عند الانتقادات التي وجهها الأمين العام لحزب الله إلى البطريرك الماروني نصر الله صفير على خلفية تصريحات للأخير قال فيها إن فوز المعارضة بالانتخابات الأخيرة كان سيكون تهديدا لكيان لبنان وهويته العربية. نطرح في الحلقة تساؤلين اثنين، ما مدى واقعية الانزعاج الذي أبدته المعارضة اللبنانية من تصريحات بطريرك الطائفة المارونية؟ وإلى أي حد يمكن أن تنعكس تصريحات صفير على جو التوافق الذي أعقب الانتخابات في لبنان؟... انتقادات لاذعة وجهها الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله لبطريرك الموارنة نصر الله صفير على خلفية تصريحات حذر فيها صفير من فوز المعارضة في الانتخابات الأخيرة، تصريحات صفير التي أعقبت وقف الحملات الانتخابية رأى فيها زعيم حزب الله محاولة للتأثير على تصويت الناخبين المسيحيين بأكثر مما هو الحال فيما يسمى بالتكليف الشرعي الذي يقول منتقدو الشيعة أن الزعماء الدينيين لهذه الطائفة يستخدمونه لتوجيه ناخبيهم مستغلين سلطة الدين للتأثير في خياراتهم الانتخابية.

[شريط مسجل]

حسن نصر الله/ الأمين العام لحزب الله: حابين حقيقة نسمع من غبطته كيف يعني فوز المعارضة يشكل تهديدا للوجه العربي للبنان، لكن بدنا نبني على هذا الكلام لقدام، أنا حأقترح على أخواني وعلى حلفائنا أن هذه المخاوف تبع البطرك نأخذها بجدية ونعمل مجموعة اقتراحات يعني نعمل تخطيط ودراسات ونعمل مجموعة اقتراحات -اسمعوني منيح- لتعزيز وتأكيد الوجه العربي للبنان ونطلب من غبطة البطرك تأييدها في بيان علني. طبعا أنا كمواطن لبناني ما استوعبت يعني ما فهمت أن غبطة البطرك كيف بيفهم أنه إذا فازت المعارضة الكيان اللبناني بيصير مهدد، يعني ما كان واضح عندي هذا، حتى هذه اللحظة حقيقة مش فهمانها حتى أناقشها. لكن عندي تساؤل أنه غبطته موجود ببكركي من الثمانينات، الثمانينات والتسعينات وبعد الألفين، وخلال هذه الفترة كلها شهدنا حروبا إسرائيلية واعتداءات إسرائيلية ومجازر وتهجير ومشاريع توطين وفرض تسويات وفرض شروط على لبنان، ولا مرة أنا سمعت غبطته عم يحكي عن تهديد الكيان، هل حقيقة كل شيء عملته إسرائيل وبتمثله إسرائيل.. وحتى بعد خطاب نتنياهو، سابقا وحاليا ومستقبلا بالنسبة للكيان اللبناني ما كان بيستدعي خلال 25 سنة أن.. أو هلق  أكثر من عشرين سنة من تولي غبطة البطرك المسؤولية أنه يحكي عن  تهديد الكيان، بس فوز المعارضة بيخليه يأخذ هذا السقف العالي جدا؟

[نهاية الشريط المسجل]

مغزى تصريحات البطريرك ومبررات انزعاج المعارضة منها

علي الظفيري: وكان البطريرك نصر الله صفير قد أطلق عشية الانتخابات اللبنانية وبعد وقف الحملات الانتخابية أطلق تصريحات حذر فيها مما وصفه بالخطر الذي يحدق بلبنان في حال فازت قوى المعارضة، وفي تصريحات لاحقة أدلى بها لمجلة المسيرة اللبنانية قال صفير إننا اليوم أمام تهديد للكيان اللبناني ولهويتنا العربية وهذا خطر يجب التنبه له- على حد قوله- كما أضاف البطريرك أن هذا يحتم عليهم أن يكونوا واعين لما يدبر لهم من مكائد ويعملوا على إحباط -ما سماه- المساعي الحثيثة التي ستغير -إن نجحت- وجه لبنان. وفي تصريح هو الأول من نوعه قبل بضعة أشهر من الانتخابات قال البطريرك إن احتمال انتقال الغالبية في المجلس النيابي اللبناني من قوى الرابع عشر من آذار إلى قوى الثامن من آذار سيترك أخطارا ذات وزن تاريخي على لبنان. معنا في هذه الحلقة من بيروت غالب قنديل رئيس تحرير مجلة محاور إستراتيجية، ومن بيروت أيضا أنطوان سعد الكاتب والمحلل السياسي وكاتب سيرة البطريرك صفير، مرحبا بكما. أبدأ بك سيد أنطوان، يعني هناك طبعا استغراب شديد من قبل السيد حسن نصر الله وقال يعني ما هذا نصه، لم أفهم ما هو التهديد الذي سيطال الكيان اللبناني وهويته العربية إن فازت قوى المعارضة؟ هل لك أن تفسر لنا من خلال ربما قربك وفهمك لشخصية البطريرك.

أنطوان سعد: مساء الخير سيدي.

علي الظفيري: مساء النور.

أنطوان سعد: سيدي لا بد بالبداية من القول بأن سماحة السيد حسن نصر الله كما حضرتك أيضا جرى بعض الالتباس في فهم ما قاله البطريرك، أولا البطريرك يوم السبت أي اليوم السابق للانتخابات لم يأت على ذكر لا المعارضة ولا الموالاة في كلامه عن نتيجة الانتخابات وإنما قال يجب على الناخب اللبناني أن يأخذ بالاعتبار التهديدات التي تهدد الكيان اللبناني، وما قاله عن فوز المعارضة وتأثير الانتخابات على فوزها لناحية سيطرة إيران وسوريا على لبنان قاله بعد الانتخابات بثلاثة أو أربعة أيام، وقاله.. يعني وليس هذا الأمر بجديد، إذ الرئيس الإيراني أحمدي نجاد قال قبل أيام من الانتخابات إن فوز المعارضة سوف يؤدي إلى تعاظم دور حزب الله في لبنان وتغير خارطة المنطقة برمتها، البطريرك لم يقل إلا ما قاله الرئيس الإيراني المنتهية ولايته وربما يعود لا أعرف قبل نتيجة الانتخابات..

علي الظفيري (مقاطعا): هو الرئيس الجديد حسب الانتخابات الرسمية حتى الآن.

أنطوان سعد: نعم.

علي الظفيري: طيب ما مشكلة البطريرك في تعاظم قوة ونفوذ حزب الله وهو حزب لبناني في لبنان؟

أنطوان سعد: نعم، أولا الرئيس الإيراني.. مجرد كلام الرئيس الإيراني يدحض كل التأويلات وعدم الفهم للسؤال سيدي، عندما يقول رئيس إيران الذي تقوم بلاده بطريقة أم بأخرى بتمويل حزب الله وبتأمين السلاح له والتي تقوم بمختلف النشاطات الداعمة له عندما تقول هذه الدولة إن انتصار الحزب سوف يؤدي إلى تغير المعطيات الإقليمية هذا الأمر برمته يجعل ليس فقط السيد البطريرك قلقا وإنما اللبنانيين الذين صوتوا بطريقة واضحة وقالوا كلمتهم في الصناديق.

علي الظفيري: السيد غالب قنديل لماذا هذا الانزعاج من قبل حزب الله وهذا التوقيت للرد على تصريحات البطريرك بعد فترة من الزمن من قبل السيد حسن نصر الله؟

غالب قنديل: كان طبيعيا ألا يرد السيد حسن نصر الله في يوم الصمت الانتخابي، البطريرك خرق الصمت الانتخابي الذي نص عليه القانون ببيان وجه فيه الناخبين، وبيانه تضمن إيحاءات واضحة وتحول في اليوم التالي يوم الاقتراع إلى منشور انتخابي وزع على الناخبين وبالتالي كان ذلك تدخلا في العملية الانتخابية خارج القانون واستخداما للمقام البطريركي يعوض عجز المرشحين واللوائح عن الكلام، سماحة السيد حسن نصر الله تناول الموضوع يوم أمس وفتح الباب للمستقبل وبمنطق التوافق، هو طرح أسئلة لم يجب عليها أحد ممن تناولوا خطاب سماحة السيد حسن نصر الله، لم يقولوا لنا كيف يمكن لفوز المعارضة أن يهدد الكيان ولا كيف يعني فوز المعارضة تهديد لهوية لبنان العربية، طبعا يفرحنا جيدا أن يؤكد غبطة البطريرك على هوية لبنان العربية، والسيد نصر الله وعد بأن تعمل المعارضة على إعداد مجموعة مشاريع يطلب من غبطة البطريرك أن يدعمها انسجاما مع ما قاله في يوم الانتخاب..

علي الظفيري (مقاطعا): هل مستغرب؟ أستاذ غالب..

غالب قنديل (متابعا): ولكن كلام البطريرك هو كلام انتخابي كلام سياسي..

علي الظفيري (مقاطعا): الإشارة لهوية.. أستاذ غالب، الإشارة لهوية لبنان العربية من قبل البطريرك مستغرب لديكم؟

غالب قنديل: يعني لم يكن هذا التشديد مألوفا في السابق ونحن نرحب به، نحن لا ننتقده على الإطلاق والسيد نصر الله لم يوجه إليه انتقادا. أما الكلام عن تصريحات الرئيس نجاد كنا نفترض بالالتزام بمرجعية الكيان اللبناني أن نسمع كلاما مشابها في الرد على التهديدات الإسرائيلية التي تناولت نتائج الانتخابات لو فازت المعارضة وفي الرد أيضا على التصريحات الأميركية على كلام جو بايدن -من بيروت حين زارها- حول ما يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة ضد أي حكومة تأتي بنتيجة انتخابات برلمانية ديمقراطية، وليقل السيد البطريرك ما يريده ردا على الرئيس الإيراني ليست هذه هي المشكلة، الإيحاء السياسي باستهداف المعارضة وتصوير فوزها على أنه تهديد للكيان وتهديد للعروبة هو ما تناوله السيد نصر الله، والمطلوب ممن يريد أن يبرر موقف البطريرك أو يشرحه أن يقول لنا ردا على أسئلة السيد نصر الله كيف تهدد المعارضة الكيان وهي تضم قوى ملتزمة بلبنان كوطن نهائي وباتفاق الطائف وبالمؤسسات؟ وهاهي نتائج الانتخابات تؤكد أن المعارضة ملتزمة بالمؤسسات وبالدستور وبالأصول السلمية الديمقراطية في التعامل مع الاحتكام إلى الانتخابات.

علي الظفيري: سيد أنطوان قبل هذه الاستفسارات والاستفهامات يعني ألا يعتبر تجاوز الحديث، حديث البطريرك في فترة الصمت السياسي وتوجيهه خطابا أو كتابا أو بيانا للناخبين يؤثر على مجريات التصويت؟

أنطوان سعد: سيدي هناك التباس أيضا في فهم ما قاله البطريرك يوم السبت، ما قاله البطريرك يوم السبت كان في خلوة مقفلة حضرتها وسائل الإعلام والبطريرك لا يقفل بابه في وجه أحد، وكان كلاما عاما حذر فيه..

علي الظفيري (مقاطعا): يعني كيف تكون خلوة.. سيد أنطوان، كيف تكون خلوة وفي حضرة وسائل الإعلام ستنشر ما سيقوله شخصية مهمة جدا مثل البطريرك؟

أنطوان سعد: يعني كانت المناسبة، كانت المناسبة مغلقة ومخصصة لاحتفال ديني بنهاية المجمع السنوي للأساقفة الموارنة وصادف وجود بعض الإعلاميين الذين يتابعون ما يقوله البطريرك، إنما لم تكن رسالة موجهة أو بيانا أو أي اتجاه آخر أو اتصالا بالرأي العام والناخبين. أنا أود إذا سمحت أن أعود والأستاذ غالب الذي أعرفه شخصيا وأكنّ له كل احترام بأنه يعرف أن السيد البطريرك هو من أبرز أساتذة اللغة العربية في لبنان وأعتبر أنه لم يخطئ يوما في اللغة أو حتى في السياسة بالنسبة إلى القضايا العربية، أما بالنسبة إلى التهديدات الإسرائيلية للكيان اللبناني فإنني أحيله إلى الكتاب الذي حضر توقيعه وشرفني بحضور توقيعي له، وفيه كل المواقف البطريركية من التهديدات الإسرائيلية، من فتح الأبواب للنازحين من أهل الجنوب والبقاع، من التصدي، من عقد قمة روحية في بكركي إلى تحريك المجتمع الدولي لنصرة القضية اللبنانية والفلسطينيين. لا أعرف لماذا ذاكرة السيد حسن نصر الله ربما تخونه وربما يريد أن يجد تبريرا للخسارة الانتخابية وأن يلقي بها على عاتق البطريرك، وإنما الأستاذ غالب الذي كما سبق وأسلفت هو رجل محترم في مجتمعنا ويقرأ وأعتبر أنه يثني على ما أقوله..

علي الظفيري (مقاطعا): طيب. ألم يكن حديث البطريرك يعني ربما كان أكثر إقناعا لو أنه أيضا انتقد تدخل الولايات المتحدة الأميركية، زيارة نائب الرئيس فيها، زيارة وزيرة الخارجية، تدخل كل هذه الأطراف، الأطراف العربية الأخرى أيضا، ربما لو انتقد كل هذا التدخل لكان أكثر إقناعا لبقية اللبنانيين؟

أنطوان سعد: سيدي لم ينفك البطريرك عن القول إنه ضد تدخل الشرق والغرب أمس واليوم وغدا لا للشرق ولا للغرب هو رجل حريص جدا على الوفاق الوطني وربما آخر المتمسكين به، ولكن يعني ما أستغربه سيدي هو الكلام عن حق السيد البطريرك بإدلاء رأيه وهل أصبحنا في زمن يحظر به على رجل من المقام البطريركي أن يتكلم؟ ولماذا لا نعترض عندما يتكلم ويصب كلامه في خانة ما تنادي به المعارضة؟ أريد أن أذكر أستاذ غالب..

علي الظفيري (مقاطعا): دعني أترك التعليق سيد أنطوان..

أنطوان سعد (متابعا):  لو سمحت لي.. إذا سمحت لي..

علي الظفيري (مقاطعا): أترك لك يعني بعد الفاصل سأعود لك..

أنطوان سعد (متابعا): أود أن أذكر.. عفوا، أود أن أذكر الأستاذ غالب الحاضر معنا اليوم عندما أخذ السيد البطريرك مواقف من النصف زائد واحد كنصاب لانتخاب الجلسة، عندما أخذ.. جلسة انتخاب رئيس الجمهورية عندما وقف..

علي الظفيري (مقاطعا): طيب مواقف كثيرة تحتاج إلى الوقت سيد أنطوان أريد أن أترك الفرصة أيضا للسيد غالب قنديل للرد على كثير من النقاط التي أشرت إليها قبل التحول إلى الفاصل، أستاذ غالب.

غالب قنديل: سيدي بداية الكلام الذي قيل في حضرة وسائل الإعلام في يوم الصمت الانتخابي هو مخالفة لقانون الانتخاب، نحن نتحدث عن كلام في هذا اليوم، والكلام تضمن توجيها للناخبين وإيحاء بموقف فيه تناول لقوى لبنانية تخوض المعركة الانتخابية أي فيه تخندق إلى جانب فريق وهذا الفريق لم يخف استثماره للبيان، يعني العملية بدت مطبوخة مسبقا، صدر الكلام في اللقاء الإعلامي في اليوم التالي تحول إلى منشور. أنا أحيل الأستاذ أنطوان إلى بيان هيئة مراقبة الانتخابات التي ناشدت وسائل الإعلام وطلبت منها باسم القانون الانتخابي في ذات يوم السبت ألا تنقل أي كلام لأي مرجعيات دينية بالتحديد يتناول توجيه الناخبين والتأثير على خياراتهم، إذاً ليست المعارضة هي من قرأ وظيفة الكلام الذي نقل على لسان البطريرك فقط، الذي قرأ ذلك هي المرجعية المؤتمنة على إدارة العملية الانتخابية ومعالجة شوائبها وهذا أمر بات معروفا، وبالتالي الكلام كانت له وظيفة في الحشد والتعبئة السياسية للناخبين ضد المعارضة. الأمر الثاني ما تناوله السيد نصر الله يتناول فتح الأبواب للمستقبل في النقاش الوطني وهو كان مناسبة للحوار لمن يريد الحوار والتوافق، أن يقال للبنانيين كيف كان فوز المعارضة كاحتمال بنتائج الانتخابات يمكن أن يهدد الكيان، المعروف أن القوى التي يمكن أن تحتسب تقسيمية في الذاكرة اللبنانية وتهدد الكيان موجودة في الخندق الآخر وليس في صفوف المعارضة، دعاة الفيدرالية والتقسيم معروفون في لبنان وبعضهم أصدقاء لبكركي أيضا. الأمر الثاني في موضوع العروبة، ميثاق العروبة في لبنان هو المواجهة مع إسرائيل والمقاومة هي قوة المواجهة مع العدو الإسرائيلي وكذلك كل اللبنانيين، نحن لا نتنكر للمواقف التي نعرفها لبكركي ولكن هنا نحن بصدد انحياز سياسي انتخابي استخدمت فيه توصيفات غير صحيحة فيها تخطي لوقائع ظاهرة كان من حق السيد نصر الله أن يثير ما أثاره بشأنها.

علي الظفيري: نعم، مضطر أتوقف مع فاصل بعدها سنسمع تصريحات للجنرال ميشيل عون زعيم التيار الوطني الحر وسنقرأ في التأثيرات المستقبلية لمثل هذه التصريحات فتفضلوا بالبقاء معنا.


[فاصل إعلاني]

الانعكاسات الممكنة على التوافق اللبناني

علي الظفيري: أهلا بكم من جديد. في حديث أدلى به قبل قليل حذر الجنرال ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر مما سماه محاولات التخويف التي يحاول البعض فرضها على المواطنين في لبنان داعيا إلى ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية.

[شريط مسجل]

ميشيل عون/ زعيم التيار الوطني الحر: هل هم اليوم بصدد خلق صراع شيعي مسيحي مقدمة لمؤامرة التوطين؟ بدنا أحبار الكنيسة يجتمعوا ويفكروا وينتبهوا للخطابات والسجالات. أحبائي صمودكم ووحدتنا الوطنية، وحدتنا الوطنية -بأكرر لكم- أي تفاهمنا مع مكونات مجتمعنا هي الأساس في حفظ استقلالنا وسيادتنا وبحفظ أمنا، أنتم عشتم معنا تجربة الأربع سنوات أوعى تخلوا حدا يشكك فيها أوعى حدا عم يخليكم تشككوا بالمستقبل، نحن منعرف الطبائع الشريرة هي اللي ما فيها تنسجم مع الخير ولا مع التفاهم ودائما بدها تربيكم على الخوف حتى تلجؤوا لها وتتحكم فيكم وتسيركم مثل ما بدها.

[نهاية الشريط المسجل]

علي الظفيري: إذاً هذه كلمة للجنرال ميشال عون قبل قليل. أستاذ أنطوان في ظل التوافق المطلوب الآن والذي يدعو له الجميع، مثل هذه الدعوات والحديث عن أو التخويف الدائم للبنانيين من أطراف ومن سيطرة أطراف ربما لا تساهم في خلق أجواء توافقية، ألا يفترض ربما بالمراجع الدينية كافة في لبنان أن تسهم في جسر الهوة بين الفرقاء؟

أنطوان سعد: سيدي أود أن أحيلك إلى ما قاله منذ قليل الأستاذ غالب الرجل الذي أحترم -مجددا أقول- لقد قال بأن كل.. اعتادت البطريركية المارونية على أن تكون صوت العقل والصوت الداعي إلى التهدئة وعدم قطع الطريق للحوار وعدم قطع التواصل بين المواطنين، ولم يتوجه البطريرك أبدا إلى أي طرف بمقاطعة أي طرف لبناني إنما قال رأيه وهذا ما هو مقتنع به، ثمة خطر على الكيان اللبناني، عندما قال تهديدات للكيان لم يقصد أي طرف ولكن المعارضة اعتبرت نفسها مستهدفة ولجأت إلى..

علي الظفيري (مقاطعا): برأيك انتهى هذا الخطر الآن بعد هذه النتيجة من الانتخابات؟

أنطوان سعد: يعني بأبسط الأحوال هناك إقرار -وهذا أمر مشكور من جانب المعارضة- بأن ثمة أكثرية جديدة بعد استفتاء الناس حصلت على ثقتهم، وبالتأكيد كانت الحملة الانتخابية واضحة الأهداف وواضحة المشاريع بالقول بين الاختيار بين السلاح والحرب وربط لبنان بالنزاعات الإقليمية وجعله تحت سيطرة المحاور الإقليمية ومواقع النفوذ في المنطقة وبين فريق يقول إنه يريد لبنان أولا وعلى ألا يتحمل لبنان أكثر من القسط الذي يجب أن يعود له أو عليه..
علي الظفيري (مقاطعا): قوة لبنان في ضعفه..

أنطوان سعد (متابعا): من قضية الصراع العربي الإسرائيلي.

علي الظفيري (متابعا): ربما كما تقول بعض أطراف المعارضة. سيد غالب قنديل سؤالي، هذا التصريح اللافت من البطريرك، الموقف اللافت والرد اللافت أيضا من قبل السيد حسن نصر الله برأيك ما تأثيره على أجواء التوافق بين الأطراف اللبنانية؟

غالب قنديل: السيد حسن نصر الله أبقى الأيدي ممدودة لمناخ التوافق وما كنا نتوقعه في الرد على كلام السيد نصر الله هو التجاوب والإجابة على الأسئلة وأن تقول بكركي إنها تسرعت بما قالته ولم تكن تقصد الانحياز في الانتخابات ولو مسايرة لمناخ ما بعد الانتخابات وثبوت حضارية الموقف الذي اتخذه أمين عام حزب الله وسائر قادة المعارضة أمام نتائج الانتخابات. الحقيقة الكلام عن الخطر الكياني يحضرنا اليوم من خطاب نتنياهو، البطريركية المارونية كانت دائما تحذر من خطر التوطين والقوى الصديقة لها في إطار 14 آذار التي اشتغلت لصالحها في الانتخابات من خلال بيان السبت الشهير الذي تحول إلى منشور في الشوارع وعلى أبواب أقلام الاقتراع كانت دائما تتحدث عن التوطين، نتنياهو اليوم وكذلك إدارة أوباما يجعلان مشروع التوطين أمر عمليات يومي وهو يستهدف لبنان قبل سواه، كنا نتوقع كلاما عن الخطر الذي يتهدد الكيان من العدو الإسرائيلي بهذا المشروع الهادف لشطب حق العودة، وهو بات مشروعا قيد التنفيذ، نتنياهو حين يقول للعرب اذهبوا ووطنوا الفلسطينيين وحين يقول أوباما إنه لا عودة للاجئين هذا له معنى لبناني واضح ومعروف، المطلوب اليوم أن تتخذ المبادرات لتعزيز مناخ التوافق في مواجهة هذا الخطر على الكيان، تعزيز مناعة لبنان في مواجهة إسرائيل وفي مواجهة ما سوف تتعرض له البلاد خلال المرحلة المقبلة من ضغوط أميركية ودولية لتمرير خطة شطب حق العودة وتوطين الفلسطينيين، كنا ننتظر من البطريركية مواقف بمستوى هذا الحدث في مستوى هذا الخطر وهذا التهديد وسنبقى ننتظر، يعني نحن نعتقد أنه لا يمكن إدارة الظهر لهذه الأمور بنوازع سياسية عابرة كالحدث الانتخابي، التحديات الوطنية تبقى وتستمر.

علي الظفيري: أشكرك جزيلا السيد غالب قنديل رئيس تحرير مجلة محاور إستراتيجية، والسيد أنطوان سعد الكاتب والمحلل السياسي وكاتب سيرة البطريرك صفير من بيروت جميعا. بهذا نصل إلى نهاية الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، دائما بانتظار مساهماتكم بإرسالها على العنوان الإلكتروني الخاص بالبرنامج indepth@aljazeera.net

وغدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد. شكرا لكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة