الحنيفي فريضي.. شاهد على الثورة التونسية   
الأربعاء 1433/8/22 هـ - الموافق 11/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)
أحمد منصور
الحنيفي فريضي

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج شاهد على الثورة، حيث نستمع إلى شهادة الأستاذ الحنيفي فريضي، رئيس فريق الدفاع عن أسر الضحايا في مدينتي القصرين وتالا، أستاذ حنيفي مرحبا بك.

الحنيفي فريضي: أهلا بِك.

بداية الحركة الاحتجاجية ضد النظام في القصرين

أحمد منصور: مدينة القصرين هي أكبر مدينة قدمت عدد من الشهداء، مدينة تالا أيضا قدمت ست شهداء، وهما في قضية واحدة وأنت ترأس فريق الدفاع عن أسر الضحايا في هذه القضية، لكن أود أن أسألك بداية عن تحرك المحامين الذي بدأ في القصرين في 22؟

الحنيفي فريضي: نعم.

أحمد منصور: 22 ديسمبر..

الحنيفي فريضي: 22 ديسمبر.

أحمد منصور: بعد خمس أيام من قيام محمد البوعزيزي بحرق نفسه، والدور الذي لعبته هذه الحركة في تأجيج الثورة في تونس.

الحنيفي فريضي: ممكن لو نعطي لو في إيجاز شديد تاريخ القصرين في الثورة، معناها ولو بكلمتين.

أحمد منصور: تفضل.

الحنيفي فريضي: القصرين يرجع عليها أول ثورة تونسية معناها كثورة بمعنى الكلمة هو ثورة الشيخ علي بن غذاهم في سنة 1864، كثورة قامت ضد النظام البياتي الظالم، خاصة ضد الجباية لما الباي ألح على المواطنين فرض عليهم جباية مجحفة لا تطاق، ثم هنالك الثورة الثانية ضد الاستعمار الفرنسي، وهي ثورة 1907، وتسمى ثورة الفراشيش، اللي هو عرش الفراشيش كقبيلة، أكبر قبيلة في ولاية القصرين، هناك قبائل أخرى، قبيلة ماجر كذلك، معناها هذه الثورة كانت ضد الاستعمار الفرنسي، وحوكم فيها الثورة في مدينة سوسة وحوكم في القصرين وكذلك الحركة الوطنية التونسية التي أوصلت للاستقلال 1956، كذلك لعبت جهة القصرين بحكم تخومها الجبلية دورا بارزا في الثورة إلا أنها للأسف الشديد لم تنل حظها منذ تاريخ الاستقلال إلى تاريخ الساعة.

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: هذه كلمحة تاريخية على تاريخ القصرين وعلاقتها بالثورة، أما بالنسبة للمحامين، لأن الإنسان هو كما يقول ابن خلدون مدني بالطبع، وكذلك له علاقة جدلية للإنسان بالموطن الذي يعيش فيه، فالقصرين كجهة رافضة للظلم، وجهة عانت من التهميش ومن القهر، بالتالي المحامون في القصرين سوف لن يكونوا مثل المحامين في الجهات الأخرى التي لا بأس عليها والتي تعيش رغدا من العيش، فبالتالي مباشرة بعد أن حرق الشهيد البوعزيزي نفسه، نقمة على النظام والظلم الذي كان يقاسيه، بدأت التحركات إلى أن نضجت وخرجت أول مسيرة باللباس الرسمي للمحامين في كامل المدن التونسية وهي يوم الثاني عشر من ديسمبر بمدينة القصرين، يوم اثنين وعشرين ديسمبر في مدينة القصرين.

أحمد منصور: تأثيرها هذه المسيرة إيه في الأحداث؟

الحنيفي فريضي: المسيرة كما تعلمون هو في المدن قاطبة لأنه المحامين في تونس والمحاميات في تونس لهم دور بارز في الحياة السياسية وفي الحياة الاجتماعية، وفي الوقوف ضد الظلم، ضد الحكومات ناهيك أنه مثل أنه الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي استطاع أن يطوع كل النقابات بما فيها الاتحاد العام التونسي للشغل، بما فيها اتحاد الطلبة، إلا انه لم يستطع تطويع المحاماة، المحاماة بالتالي كانت كقلعة نضال وكانت هي التي تقوم دائما بالدفاع عن حقوق الإنسان وعن المظلومين فكان للمحامين هذا الدور مباشرة يقفوه معناه، يعني هذا التحرك الشعبي وأرادوا أن يؤطروه فخرجوا معناه باللباس الرسمي لأن المواطنين في القصرين يثقون كثيرا بالمحامين، ولما يقوم المحامون، يتصدرون معناها المسيرات والتحركات فتلقى جواب كبير، وتلقى استحسان عند الناس، والناس يتبعون التحركات التي يقوم بها المحامون.

أحمد منصور: الناس تبعوكم وخرجت المسيرات تباعا في الأيام التالية.

الحنيفي فريضي: توالت المسيرات طبعا والتحركات خاصة الشبابية لأنه الشباب معناه حسن، هناك ثلاث أنواع من الشباب الذين كانوا تستطيع أن تقول هم كانوا وقود أو دعم معناها، الأساسي البشري وهم  الفئات معناها المعطلة عن العمل، وفئات الشباب الذي يحمل شهادات عليا، وكذلك الحركة الطلابية، فهؤلاء هم كانوا عايزين يستجيبون قبل غيرهم من الناس معناها للتحركات الجماهيرية والتحركات الشعبية.

أحمد منصور: وقعت أول أو سقط أول شهيد في منزل بوزيان يوم أربعة وعشرين بعد تحرككم بيومين، بدأت بعض المدن الأخرى تتحرك في المنطقة، مدينة تالا القريبة من القصرين بدأت تتحرك وفي يوم ثمانية بدأ الشهداء يسقطوا في تالا وتوافدت الأخبار إلى القصرين واشتعلت القصرين هي الأخرى، في هذا الوقت ربما كنت أنت مع بعض المحامين، سعيتم لإبراز القضية وإخراجها إلى وسائل الإعلام، وإلى العاصمة تونس، فانتقلت أنت إلى العاصمة تونس في الأيام اللي وقع فيها اللي هي يوم ثمانية ويوم تسعة.

الحنيفي فريضي: يوم تسعة.

قتل وتصفية وصراع يومي مع قناصة بن علي

أحمد منصور: وتسعة، ويوم عشرة اللي سقط فيها العدد الأكبر من الشهداء، لكن طبعا بحكم أنك أصبحت رئيس فريق المحامين بعد ذلك فاطلعت على تفصيلات المشهد الذي حدث، يمكن أن تروي لنا كيف تطور المشهد في القصرين؟ وكيف تعاملت الشرطة مع الناس؟ وكيف بدأت عمليات القتل والتصفية التي وصلت إلى هذا العدد الكبير من الشهداء؟

الحنيفي فريضي: نستطيع أن نقول أن تعامل الشرطة ومعناها النظام، وسائل معناها اللي يسموها وسائل القمع البوليسي،  تعاملت بطريقة تصاعدية حسب تصاعد حجم التحركات، فمدينتي تالا والقصرين لا تفصلهما إلا مساحة حوالي ستين كيلومتر، ستة وخمسين كيلومتر تحديدا، بالتالي ما يصير في تالا سيكون له أثر مباشر في القصرين، والعكس بالعكس، بالتالي هذه التحركات التي بدأت محتشمة في الأول أخذت تتصاعد بسرعة، معناها وجدت مسيرات وبدأ الشرطة يتصدون لهذه المسيرات، يعني لحتى نستطيع نقول يوم سبعة، يوم الجمعة سبعة في القصرين كانت هناك تحركات خاصة طلابية قوية، وحركة التلاميذ يسندون خاصة أصحاب الشهادات العليا الذين هم مهمشون وعاطلون عن العمل، فتصدت لها قوات الأمن بكثافة وأطلقت النار والقنابل المسيلة للدموع بكثافة وأطلقت الرصاص المطاطي، وأطلقت حتى الرصاص الحي دون أن تكون هنالك إصابة، إصابات منها قاتلة، وتواصلت العملية تستطيع تقول إلى ما بعد المغرب، ثم طبعا في الليل عادة تفض هذه المسيرات، فطبعا التلامذة ومحركين المسيرة يتراجعون وبعد ذلك في اليوم المقابل معناها، تقع معناها تبدأ التحركات من جديد، لما كانوا في الأول كانت، كنا نفسر شوية، إنه في الأول كانوا معناها يكتفون بعناصر الأمن من أنواعه، خاطر الأمن عندهم منوع، الأمن ضد الإرهاب، وعندهم الأمن السري، وعندهم الأمن.

أحمد منصور: أكثر 9 أنواع..

الحنيفي فريضي: الأمن النظامي، فكانوا بالأول يحاولوا يسيطروا بما لهم من.

أحمد منصور: بالقوات الموجودة.

الحنيفي فريضي: الموجودة في المدينة، في القصرين فوجدوا أن ذلك لم يكن معناها.

أحمد منصور: أكبر من طاقتهم.

الحنيفي فريضي: أكبر من طاقتهم، وهنا تطرح لنا مشكلة القناصة اللي هي الآن طرح مشكلة معناها قانوني يعني أساسي، مشكلة القناصة، فاستقبلوا التعزيزات من أكثر من ولاية، حتى ربما نستبق الأحداث شوية نقول، وقعت تصريحات أمس في الجلسة النهائية، كما قلت لك قضية مركزية للثورة..

أحمد منصور: يعني الآن قضية تالا والقصرين الآن لأنه هم بهما أكبر نسبة من الشهداء، الآن منظورة أمام المحكمة العسكرية، في الكاف، وأنت ترأس فريق المحامين، وهناك أكثر من جلسة عقدت الآن.

الحنيفي فريضي: هذه الجلسة الثانية، وأخرت الجلسة في القضية إلى يوم ستة وعشرين من هذا الشهر، قمت أنا يعني.   

أحمد منصور: في ديسمبر، لأن الحلقة ستبث لاحقا حتى نبين للمشاهدين.

الحنيفي فريضي: ستة وعشرين ديسمبر، يعني الأحداث بدأت تتلاحق وهو كما قلت لك معناها أمام العجز معناها التصدي هو تصدي قمعي، مش تصدي منع، هو تصدي قمعي يتم بمعنى الكلمة لأنهم لا يبغون التصدي معناها بالوسائل السياسية، وغيره والحوارية، لا، هم يؤمنون بالتصدي القمعي، فاستقبلوا التعزيزات الهامة من العديد من الولايات، كما قلت لك.

أحمد منصور: إيه الولايات اللي جاء منها التعزيزات؟

الحنيفي فريضي: من قطفا، استقبلوا من سوسة، خاصة المهدية لأنه يبدو معناها أن المشكل هناك بعد دخول الحمام، أتصور معناه إن القوى النظامية تدخل الحمام في حي الزهور والنساء بالحمام عاريات، ودخلوا، وهذا تناولته الأبحاث بتاع القضية دي، وأصابوا النساء.

أحمد منصور: دخلت القوات  إلى حمام النساء؟

الحنيفي فريضي: دخلوا إلى حمام النساء، يوم تسعة.

أحمد منصور: يوم تسعة يناير.

الحنيفي فريضي: يوم تسعة ديسمبر، ممكن، ربما الأسماء، خاطر إحنا أول شهيدين سقطا في القصرين هما يوم، في حي النور، خاطر مش في حي الزهور.

أحمد منصور: حي الزهور متجاورين.

الحنيفي فريضي: متجاورين.

أحمد منصور: وكمان أفقر حيين في المدينة.

الحنيفي فريضي: هما أحياء شعبية، حي النور يأتي في الأسفل وحي الزهور يكون مرتفع عنه ، هي منطقة شعبية، إحنا عنا أول شهيدين سقطا هم من حي النور، وهو يوم ثمانية، الشهيد رؤوف بوزيدي، والشهيد صلاح الدشراوي.

أحمد منصور: كيف سقطا؟

الحنيفي فريضي: سقطا رميا، معناها.

أحمد منصور: رميا بالرصاص، من القناصة؟

الحنيفي فريضي: يوم سبعة تواصلت معناها الكر والفر ما بين التلامذة وما بين المحركين، معناها والشباب العاطلين عن العمل وأصحاب الشهادات العليا، هناك كر وفر، وهناك استعمال حتى للذخيرة الحية لكن دون إصابة، في الهواء.

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: يوم ثمانية وقعت إصابات، وأول الإصابات القاتلة كانت في حي النور، وليست حي الزهور، حي الزهور شارك بالملحمة الكبيرة وأكثر عدد من الشهداء كان من حي الزهور، لكن سقوط أول شهيدين كان هذين رؤوف البوزيدي وصلاح الدشراوي، سقطا حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف.

أحمد منصور: صباحا ولا مساءا، بالليل؟

الحنيفي فريضي: مساءا، لا صباحا.

أحمد منصور: صباح يوم ثمانية.

الحنيفي فريضي: في النهار يوم 8، يعني الساعة الحادية عشرة  والثلاثين دقيقة.

أحمد منصور: أوراق القضية تقول كيف سقطا في أي مطرح؟

الحنيفي فريضي: هو تجب أن يقول إنه هناك اتحاد حسب الاختبارات الطبية، المصروفة في الملف، الموجودة في الملف، وأن الإصابات تكون من رماة خاصة بالسلاح من نوع ستاير يقوم هو.

أحمد منصور: قناصة يعني؟

الحنيفي فريضي: سلاح القناصة، ومن أحسن الأسلحة يعني في التسديد وفي الإصابة، معناها رميته معناها في التسديد وفي الإصابة..

أحمد منصور: رمية قناص.

الحنيفي فريضي: وثم عندك في نوعية السلاح، وعندك التموقع بتاع اللي يرمي السلاح لأنه بكون متموقع إما في مرتفع، فوق سطح، ولا في الأسفل معناها يتموقع حتى يجثو على ركبة، معناها نقولها ركبة ونص، ويسدد الرمي كأنه يقتنص، معناها في مصيدة، وثم عندك مكان الإصابة، فكل الإصابات كانت إما في الرأس، وإما في العنق، وإما في الصدر، خاصة في جهة معناها الكلية.

أحمد منصور: القلب.

الحنيفي فريضي: في جهة القلب، كانت هي قانونا هي إصابات من المنطلق هي إصابات قاتلة لأنه يحدد مكان الإصابة.

أحمد منصور: كل واحد..

الحنيفي فريضي: ونحنا في القانون نقول مكان الإصابة يحدد الجريمة، نوعية الجريمة، إذا كانت الإصابة بالطريقة هذه معناها بالرأس فإصابة منطقة قاتلة من منطلق قاتلة .

أحمد منصور:  الشهيدين هؤلاء.

الحنيفي فريضي: هذين الشهيدين اللي هم سقطوا في حي النور.

أحمد منصور:  سقطوا..

الحنيفي فريضي: شهيدين فقط اللي هما في حي النور، وهو رؤوف البوزيدي وصلاح الدشراوي.

أحمد منصور: بالرصاص في الرأس ولا في القلب؟

الحنيفي فريضي: هدول بالرصاص في الصدر.

أحمد منصور: في الصدر، الاثنين.

الحنيفي فريضي: عنا في حي النور في كثير رصاص في الرأس.

أحمد منصور: دول سقطوا يوم ثمانية الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا.

الحنيفي فريضي: يوم ثمانية حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا.

أحمد منصور: كيف تطور المشهد بعدها؟

الحنيفي فريضي: المشهد هو تطور طبعا في وفاة مع الناس، معناه في استشهاد، معناه بدأ يتحرك معناها، فهم وقت ما القوى تحركت وقووا التعزيزات معناها فتصدوا بقوة، وحاولوا حتى يعسكروا معناها إنه معناها كانوا منعوا الاقتحام الجماهيري، وحي الزهور عملوا كيف الحصار الأمني.

أحمد منصور: حول الحي.

الحنيفي فريضي: حول الحي، ومنعوا حتى معناها التعامل التجاري وأجبروا الناس حتى إنها تغلق معناها المحلات بتاعها، ثم كذلك حاصروا المداخل، لأن كل حي عنده مدخل، المداخل الرئيسية، والأبحاث ثبتت معناها إحنا كان خاطر في القضية نعرف معناها المشاكل الداخلية وصار هنا تقسيم تالا والقصرين إلى مراكز أمنية، معناها كل خمسين متر أو 200 متر عنده رئيس فريق وعنده فريق يؤمن المكان هذا، فحي الزهور قسم إلى عدة أقسام معناها تقسيم جغرافي، خريطة معناها جغرافية، وكل معناها تقسيم جغرافي محدد كل 100 متر و300 متر و400 متر عنده مسؤول أمني، وعادة المسؤول الأمني يكون عنده سلاح متطور اللي هو ستاير وهو عنده أعوان اللي هم تابعين وهيك يحاولوا بش يحاصروا المدينة لكي لا يقع الاقتحام الشعبي معناها، وصار الإشكال الكبير.

أحمد منصور: الاقتحام الشعبي هنا تقصد حتى لا تقع مظاهرات.

الحنيفي فريضي: مظاهرات ومسيرات وتنتقل أحيان لبعضها معناها.

أحمد منصور: قرروا أن يعزلوا الأحياء الثائرة عن بعض.

الحنيفي فريضي: لكي يستطيعوا أن يسيطروا على كل حي.

أحمد منصور: وأن يعطى لكل قائد فرقة وله الحق في إطلاق الرصاص.

الحنيفي فريضي: هم صرحوا معناها الأهالي صرحوا في المكافحات أمام السيد القاضي رئيس المحكمة العسكرية في الكاف، وأنه هناك تقسيمات ميدانية جغرافية كل إنسان مسؤول سامي هو مسؤول على مكان محدد.

أحمد منصور: وحددوا أسماء الضباط، وبالتالي تستطيعوا الآن حسب الأماكن التي سقط فيها الشهداء أن تعرفوا من هو الذي أطلق الرصاص.

الحنيفي فريضي: الأبحاث إلى حد الآن يمكن لو معناها يقع تمحيص أكثر ويقع استقراء أكثر، يمكن أن نوصل إلى أنه إلى حد الآن كانوا يستعملون في القيام بعملية غطاء الوجه، معناها القناصة دول يغطون وجوههم معناها في ستار عادة أكحل هو وما تستطيعش أنه ممكن لو تطورت الأبحاث وتكون هناك جدية في الأبحاث، وتواصل الاستقراءات بين الوفود هذه..

أحمد منصور: تتصّور أن الشباب كانوا صوروها لبعض القناصة.

الحنيفي فريضي: صور أنا كنت مانعها حتى ولو في صور لا يظهر الوجه، الوجه لا يظهر.

أحمد منصور: لكن على الأقل معروف إن هذا القناص مع قائد هذه المجموعة.

الحنيفي فريضي: طبعا، كانوا مقسمين، هذا حطوه في الأبحاث، ما كناش نعرفوها، أما في الأبحاث، في الاستنطاقات وخاصة في المكافحة.

أحمد منصور: الأبحاث هنا يعني التحقيقات.

الحنيفي فريضي: التحقيقات، لأ هي التحقيقات، هي تكون في حكم تحقيق وبتوصل الدائرة الجنائية اللي هي المحكمة اللي بتحكم، فالمحكمة بتعمل نسميه إحنا المكافحة، يكافح المتهم بمتهم، بثلاثة أو أربعة، الواحد يحدد، وبالتالي اتضح هو أن هنالك خريطة معناها جغرافية تقسم لها المدن، مدينة تالا تقسم إلى خريطة جغرافية وعلى كل منطقة معناها مساحة صغيرة هنالك مسؤول أمني، عادة بكون رفيع المستوى، عنده سلاح متطور ومعاه وفود، وثم كذلك مدينة القصرين، المشكلة في القناصة لأنه معناها إلى حد الآن القوائم التي يذكرون بها هم يسموها الأمر تنقل يعني هو لما يتنقل، إحنا.

أحمد منصور: أمر نقل، أمر انتقال من مكان إلى مكان.

الحنيفي فريضي: يعني الأوامر هذه يبدو إحنا اكتفينا  بالكثير من الأرشيفات، فالأسماء إلى حد الآن لم تبرز معناها مثلا من نابل جاءت مجموعة كبيرة من نابل، من نابل كم من شخص، لكن لا بد.

أحمد منصور: قوات من القناصة انتقلت من مدينة نابل إلى القصرين.

الحنيفي فريضي: عادت من نابل ومن سوسة ومن المهدية ومن أكثر من ولاية من تونس، من أكثر من ولاية، الكل يستقدموهم للقصرين وتالا والقصبة.

أحمد منصور: طيب، هؤلاء أول شهيدين سقطوا معناها في تالا.

الحنيفي فريضي: أول شهيدين سقطوا معناها في.

أحمد منصور: الأمر تطور بعد ذلك وانتفضت المدينة بعد سقوط الشهداء.

الحنيفي فريضي: طبعا، تطور الأمر بشدة وخاصة وقت ما تم فيه هذيه الشيخ مبارك الدارس الكبير الذي مات يوم تسعة.

أحمد منصور: هذا الرجل أثر في الناس كثيرا.

الحنيفي فريضي: أثر وخاصة عملية معناه اللي عملوا هم يوغلون بالقصرين خاطر عندها تاريخ ما عرفش إذا كان الوقت يسمح، القصرين عندها تاريخ عدائي مع السلطة الحاكمة، والسلطة الحاكمة كانت دائما تستدعي جهة القصرين بحكم كجهة رافضة وجهة غير مطواعة معناها للسياسة، فالقصرين عادة هي ضد السلطة الحاكمة، في عهد بورقيبة ولا في عهد زين، لم يتغير شيئا معناها، فالطريقة اللي تعاملوا بها ثمة طريقة نقدر نقول بتاع قوة، طريقة وحشية، طريقة بتاع تنكيل، بتاع تنكيل..

أحمد منصور: يعني ليس مجرد قمع الانتفاضة وإنما تنكيل للناس.

الحنيفي فريضي: تنكيل بالناس حتى معناها يفحموهم وحتى.

أحمد منصور: يكونوا عبرة.

الحنيفي فريضي: قهر، عملية قهر، فبالتالي كانوا يمنعون الناس إنه تتطور الأمور لما توفي هذا الشيخ، هذي اللي قلت لك عليه توا الشيخ مبارك، منعوا الناس من..

أحمد منصور: كيف قتل الشيخ مبارك؟

الحنيفي فريضي: هذي قتل يوم ثمانية، أما جنازته هو معناها كانت أدت إنه عنده كبر سنه هو، وثم عندك العملية اللي قاموا بها وهي عملية غير قانونية وغير إنسانية تماما، فكانوا يمنعون الناس من إيصال الجنائز للمقبرة منعوها ودي عملت مشكلة كبيرة يسر، وكانوا يمنعون الناس من أن يسعفوا الناس باستعجال في يوم مثل يوم ثمانية منعوا.

أحمد منصور: الجرحى.

الحنيفي فريضي: منعوا يوم ثمانية لحي الزهور، مثلما قلت حاولوا يعسكروا معناها الأحياء أو يحرموها معناها من المدد فكانوا يمنعوا سيارات الإسعاف إنها تدخل فكان المواطنين يحاولوا بسياراتهم الخاصة ولا يستطيع المرور عبر الطريق الرئيسي، يأخذ طريق ملتوية أو جانبية أو فرعية حتى يوصل معناها، ولما يوصل المستشفى لا يعطي اسمه لأنه يخاف إنه، ما زالت الناس خايفة، الثورة معناها للنتائج لم تكن وصلت، فلا يعطوا حتى الأسماء بتاع الناس، ولا يعطوا معناها الأسماء بتاع الناس إن كان يوصل إن كان مصاب، فالشيخ هذي في وقت الجنازة بتاعه.

أحمد منصور: استشهد يوم ثمانية وجنازته كانت يوم تسعة.

الحنيفي فريضي: إيه، هم كانوا رافعينه معناها بشي، فصار عملية بتاع منع وصار تجمهر كبير يسر ومعناها العملية بتاع الصد هذي أعطت يعني تأثير أكثر حتى من عملية القتل، وهذا صار حتى في تالا، في تالا يمنعوا الرجال من أن يصطحبوا الجنائز، ويشترطوا عليهم إن النساء هي التي تصطحب الجنائز، وأنت تعرف الجنائز لازم  يصلي عليها واحد عنا معناها في تونس إذا كان الرجل موجود، في المغرب معناها تصلي صلاة الجنازة، معناها شوف النكاية فين معناها توصل، وهذا يؤجج أكثر معناها المشاعر بتاع الناس ويخليها تتحرك معناها أكثر وكانوا الناس يردوا الفعل بقوة معناها.

أحمد منصور: ماذا حدث يوم تسعة؟

الحنيفي فريضي: باهي، عنا يوم تسعة.

وقوع شهداء وخدشٌ لحياء النساء

أحمد منصور: يوم تسعة كان في عدد كبير من الشهداء.

الحنيفي فريضي: عنا في حي الزهور يوم تسعة عنا يا سيدي عنا صابر الرتيبي وعنا عبد القادر الغربالي وعنا وليد السعداوي، هذول كلهم تصاوبوا يوم 9 يعني يوم الأحد التاسع من الشهر، حوالي الساعة الحادية عشرة، العاشرة والنصف صباحا.

أحمد منصور: الإصابات كانت ازاي؟

الحنيفي فريضي: وكلهم في حي الزهور، هذول أغلب الإصابات كانت كما قلت لك بالرأس.

أحمد منصور: قناصة.

الحنيفي فريضي: إيه، بالرأس لأنه في حي الزهور هذي فيه زوز مراكز هنالك معناها مركز للشرطة وجاي في مرتفع وهنالك مركز كذلك للحرس والفرق المختصة.

أحمد منصور: هم الاثنين حرس في المنطقة اللي في الميدان.

الحنيفي فريضي: حي الزهور، يعني عندك، أنت زرت الشهداء، مركز الشرطة قريب لها يسر..

أحمد منصور: صح.

الحنيفي فريضي: ومركز الحرس يأتي للأسفل من جهة السك..

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: بالتالي معناها بحكم المراكز هذه يكون عدد القناصة.

أحمد منصور: الناس تتجمهر أمامها.

الحنيفي فريضي: والعدد بتاعها يكون أكثر، هذول عنا يوم تسعة معناها اللي هم صابر الرتيبي وعنا عبد القادر الغربالي وعنا وليد السعداوي، يوم عشرة هم يسموه يوم الملحمة، يوم عشرة.

أحمد منصور: يوم عشرة.

الحنيفي فريضي: سقط فيه العديد من الإصابات في حي الزهور، كذلك عنا وليد الحيزي وعنا محمد الخضراوي، وعنا محمد الناصري، وعنا مقص الرباني معناها وطوالة حتى.

أحمد منصور: في طفلة أخرى من بين الأسماء الموجودة على القائمة.

الحنيفي فريضي: الطفلة هذه اللي هي الطفلة البنية هذه الأصغر..

أحمد منصور: ست أشهر.

الحنيفي فريضي: يعني عندك جميع الأصناف، هو عادة مدينة سيدي بوزيد صنف النساء متوفر بقوة، خاصة مدينة الرقاب اللي فيها معناها نساء استشهدن، في القصرين أول الإصابات في صنف الذكور، عنا جميع الأعمار، عندك شباب، عندك كهول، عندك شيوخ، عندك يعني صبي، مثلا هذه البنيّة اللي هي عمرها ست أشهر.

أحمد منصور: نعم، ستة أشهر.

الحنيفي فريضي: هي.

أحمد منصور: أصغر شهيدة في الثورة.

الحنيفي فريضي: أصغر شهيدة في الثورة وعندي اسمها، هي معناها استشهدت من جراء اقتحام الحمام.

أحمد منصور: آه استنشقت الغاز.

الحنيفي فريضي: يقين قرمازي اسمها، لأنه معناها مواصلة لسياسية التنكيل.

أحمد منصور: يعني هذه جريمة أن يقتحم حمام النساء والنساء فيه.

الحنيفي فريضي: أكبر جريمة، أنا صدقني كمحامي، كرجل أثرت فيّ هذه الفعلة أكثر من عملية القتل، لأن فيها الاحتقار وفيها الاعتداء على الشرف، وتعرف مدينة القصرين هي مدينة ريفية، والشعب التونسي كله عنده شرف وعنده قيمة، وعنده الشرف والعرض، لكن قيمة الشرف والعرض كلما ما تنتقل للجنوب تلقاه أقوى، محافظة القاع أقوى، بحكم المدن المنفتحة والعواصم معناها كيف العملية هذه بتاع دخول الحمام معناه عملية صاعقة للناس، وأثبتت الأبحاث معناها الجزائية معناها القضائية، اللي صار اقتحام الحمام، ليه صار اقتحام الحمام؟ لأنه النساء اللواتي كنّ في الحمام بصدد الاستحمام، ولما يسمعن بأن هنالك شهيد سقط، توفي، استشهد يطلقن عملية الزغاريد.

أحمد منصور: زغاريد.

الحنيفي فريضي: زغاريد، يزغردن.

أحمد منصور: وليس، مش بيصرخوا يعني.

الحنيفي فريضي: تحديا، لا يزغردن كما في فلسطين، يزغردن أحياء لاستشهاد الشهيد، فالقناصة، وخاصة المرأة، هنالك امرأة قناصة، كانوا يردون الفعل بقوة، فوصلوا حتى اقتحموا الحمام لداخله، وضربوا النساء معناها بالعصي، وبالقنابل المسيلة معناها للدموع.

أحمد منصور: فاستشهدت هذه الطفلة.

الحنيفي فريضي: فاستشهدت هذه الطفلة.

أحمد منصور: بمعنى اعتدي على أعراض النساء بهذه الطريقة.

الحنيفي الفريضي: هذا الاعتداء يعني ناس غرباء، رجال أمن مدججين بالسلاح وبالقنابل المسيلة للدموع، مع العلم إني أنا أتذكر جيدا ونحن حجزنا أكثر من علبة مكتوب عليها بالإنجليزية made in Israel.

أحمد منصور: دي علب إيه؟

الحنيفي الفريضي: علب الغاز المسيل للدموع اللي كانت تستعمل.

أحمد منصور: يعني الغاز المسيل للدموع.

الحنيفي الفريضي: على مسؤوليتي، إحنا حجزنا العديد من العلب كان مكتوب عليها made in Israel

أحمد منصور: الغاز اللي كان يستخدمه بن علي إسرائيلي.

الحنيفي الفريضي: معناها للقمع، لقمع المظاهرات ومعناها ضد الشعب التونسي الموجود في القصرين.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء في قصص شهداء تذكرها يعني فيها نوع من التأثر أو نوع من الـ..

الحنيفي فريضي: فيها، فيها هنالك يعني عملية الشيخ هذي جبارية بحكم سنه وبحكم كان ماشي يعني هو كان ماشي للصلاة يصلي معناه وعندك الفتاة الصبية هذه يقين وعندك من أُصيب في رأسه أن هناك من أُصيب في رأسه معناها جزء من رأسه كامل معناه فُزع معناها هنالك عمليات اللي هي قصف مثل رجله هو شاب من قبل العمر معناها قطع رجله معناه هنالك عصابات معناها مؤثرة بالقوة ثم عملية معناها اللي هم الناس اللي شاهدين العيان ليقولوا يعني كيف عملية التقتيل كانت هنالك عملية تحدي معناه وحقراء وشماتة معناه نقتلك ولا تساوي شيء عندي، حتى إنه في الأبحاث معناها وقت ما الرئيس يسأل في أحد المسؤولين لا أستطيع إعطاء اسمه للعيان لأن معناها حمايته القانونية لما قالوا أنت اللي تابعينك يقولون بكراهية رح تطيح مقصرين في تالا بقوة فقال لا يهم لا يبالي ما سويتش شيء معناها..

أحمد منصور: موجود في منصبه؟

الحنيفي فريضي: لا توه موقوف الآن موقوف..

أحمد منصور: موقوف الآن.

الحنيفي فريضي: موقوف أما يعني يعطيك فكرة لأن النظام البوليسي القمعي لبن علي كيف كان يتعامل مع الناس مع جهات خاصةً الداخلية يسمونها هو بحد ذاته يسميها سياسة الظل.

محاكمة المسؤولين عن قتل المتظاهرين

أحمد منصور: مجموعة الشهداء اللي سقطوا كم؟

الحنيفي فريضي: إحنا عنا ثلاثة وعشرين شهيد..

أحمد منصور: الآن القضية من هم المتهمون فيها؟

الحنيفي فريضي: القضية يعني القضية تستطيع أن تقول يعني أن المتهمين حقهم يكونوا بالمئات لأن القضية منشورة كما قلت لك يعني في محكمة العسكرية بالكيف تحت عدد تسعين ألف، 95  ألف..

أحمد منصور: هي دي أكبر القضية الآن منظورة بالنسبة لــ..

الحنيفي فريضي: أنا اعتبرها القضية الأم من بين القضايا التي نشرت في تونس هي تأخذ بعض الفروع وبعض التهم التي هي فساد لا علاقة لها بالثورة أما قضية القصرين هي القضية المركزية في الثورة واللي متهمين فيها هم حوالي ثلاثة وعشرين هنالك..

أحمد منصور: أبرزهم مين؟

الحنيفي فريضي: أبرزهم هو مُحال فيها رئيس الدولة بحد ذاته مُحال..

أحمد منصور: زين العابدين بن علي المتهم الأول..

الحنيفي فريضي: المُتهم الأول ووزير الداخلية اللي كان يمارس، وزير الداخلية اللي يمارس لخمس أيام وأربع أيام اثنين وزراء داخلية..

أحمد منصور: الأول هو.

الحنيفي فريضي: الأول هو الحاج قاسم.

أحمد منصور: آه الحاج قاسم والثاني أحمد..

الحنيفي فريضي: أحمد فريعة..

أحمد منصور: فريعة.

الحنيفي فريضي: معظمهم وزراء داخلية ورئيس الدولة ثم مسؤولين ساميين من الأمن من مديرين عاميين..

أحمد منصور: من أبرزهم، أبرزهم؟

الحنيفي فريضي: أبرزهم هو ذو تناولتهم حتى الصحافة وكل الأسماء على كلٍ هم مديرين عامين هم مديرين عاميين مركزين عاميين اللي بيدهم القرار الأصلي معناها في وزارة الداخلية..

أحمد منصور: من المعتقل فيهم ومن اللي خارج الاعتقال..

الحنيفي فريضي: هنالك تسع معتقلين والبقية بحال سراح..

أحمد منصور: بحالة سراح..

الحنيفي فريضي: الرئيس هو في حال فرار نعتبره من الناحية القانونية هو..

أحمد منصور: بعض المتهمين بالقتل لا زالوا في مناصبهم إلى الآن يمارسون عملهم..

الحنيفي فريضي: هنالك إشكالية لنا هنالك إشكالية لأن عنا إحنا في القضية يجري عنا أحالوا في التحقيق أحالوا لدائرة الاتهام للتحقيق من درجة ثانية تبنت إحالة التحقيق وأحالت هنالك بعض الضباط مُحالين من أجل محاولة القتل العمد..

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: العمد، القتل العمد هو أخطر ما تم.

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: لكنهم أحالهم بحالة سراح إلى الآن ما زالوا بحالة سراح..

أحمد منصور: ولكن بتهمة القتل العمد..

الحنيفي فريضي: موجه لهم تهمة القتل العمد..

أحمد منصور: وده قضاء عسكري لا يُمكن التدخل فيه.

الحنيفي فريضي: القضاء العسكري هو كما هو في مصر وكما هو في تونس في كل الجهات هو القضاء العسكري كان يعني شبه مرفوض القضاء العسكري، لأنه نحن نقول قضاء استثنائي وعادته هو قضاء يعني شديد ولكن إحنا بالتنقيح اللي صار يعني مع نتائج الثورة يعني حتى في القضاء العسكري فتخيل القضاء العسكري إحنا عندنا القضاء العسكري يكاد يكون مشابه القضاء العدلي تماماً.

أحمد منصور: يعني أنتم..

الحنيفي فريضي: لم يعد فيه اختلاف..

أحمد منصور: مرتاحين للنظر بالقضية أمام القضاء العسكري.

الحنيفي فريضي: مستحيل لا لا إشكال من الناحية القانونية والضمانات معناها الكل لا إشكال تماماً لأنه تساوى القضاء العسكري بالقضاء العدلي معناها..

أحمد منصور: كيف ترون مسار القضية الآن في ظل أنه لازال..

الحنيفي فريضي: ممكن؛ ممكن نفسر شوية من هذا القبيل قلت لك معناها القضية حقها يكون فيها بالعشرات على الأقل مُحالين، لأن القضية لحد الآن لم تشمل أي قناص، وهو الناس اللي قتلوا الناس هم قناصة يستعملوا السلاح الخطير هذه سلاح ستاير والى الآن القناصة معناها إلى الآن لم يلق قناص، المواطنون يتداولوا بقوة معناها أن هنالك من كانوا مسؤولين عن الأحداث هذه على جرائم القتل العمد هذه الموصوفة بقانون القتل العمد وهي أخطر الجرائم معناها يقولوا رُقيَّ معناها..

أحمد منصور: في الفترة الماضية هذه..

الحنيفي فريضي: بعدما ارتكب الجرائم هذه البشعة معناها في القصرين في تالا رُقيَّ، هنالك ناس أسمائهم في الأبحاث هذه عليش يعني القضية هذه لو الحاكم ورئيس المحكمة وأعضاءه وهم مشكورين قاعدين معناها يقومون بأعمال هامة حيث أنه معناها بش يقومون حتى بأعمال تكميلية مش تنقل المحكمة بحد ذاتها مش تنقل لتالا والقصرين لأنها أبحاث المحكمة العسكرية بحد ذاتها معناها للقرار، الحاكم ممكن ينظر بما هو للمكافحات ويتفحص الأسماء على القوائم، للآن المسؤولين هم مسؤول أول معناها موجود كما أنت مسؤول كما قلت التقسيم الجغرافي للناس المسؤولين فقضية تكاد فيها المسؤولين الأول فقط يعني، القناصة اللي هو أهم حاجة بالنسبة لينا كشعب إحنا هو محاكمة القناصة.

أحمد منصور: قصة القناصة شبيهة بقصة القناصة في مصر أيضاً الذين..

الحنيفي فريضي: يبدو..

أحمد منصور: قاموا بعمليات القتل في الدرجة الأولى وفي نفس الوقت القضية لا زالت بعيدة عن موضوع القناصة..

الحنيفي فريضي: موضوع القناصة بتونس يصير يعني جلبهم أو يعني الاستعانة بهم من جهات أخرى وهم في الأصل يعني عنا مشكلة..

أحمد منصور: جهات أخرى..

الحنيفي فريضي: صار عنا مشكلة صار ضده معناها الحكومة الأولى حكومة الغنوشي ربما قد تكون هي معناها ممسوسة فيه والمشكلة معناها السيطرة على الأرشيف الأرشيفات معناها في الإدارات معناها في أرشيفات صار إعدامها، المساس معناها تثبت واثبات وهو معروف التنقلات، هو مواطن عنا في شركة خاصة شركة نقل كان يتنقل بأمر تنقل ما يتنقلش حر أي إنسان ما يتنقلش، فالأرشيفات اللي فيها خاصةً وفود تأتي مثلا، اللي يقولوا مثلا اللي دخلوا الحمام معناها أكبر مقولة رايجة في القصرين رايجة بقوة معناها وإنه القناصة اللي دخلوا، الشرطة اللي اقتحموا الحمام، يقولوا إن هم من مدينة نابل هكذا الفكرة اللي موجودة بكثرة معناها تكاد تكون متواترة معناها القصرين..

أحمد منصور: يعني هم إن الأوراق والأوامر التي صدرت والقوات التي تمركزت كل هذا ضاع ليس له وجود..

الحنيفي فريضي: أولاً القضية للساعة هذه لم ترفع إلا إحنا  المحامين اللي قدمنا القضية هذهـ ما فتحتش هيك هيك القضية، إحنا المحامين تحملنا مسؤوليتنا ورفعنا القضية، محامين القصرين..

أحمد منصور: كل القضايا تقريباً اللي تمت بعد الثورة..

الحنيفي فريضي: هم رفعوها المحامين.

أحمد منصور: هم اللي رفعوها نعم..

الحنيفي فريضي: المحامين هم اللي رفعوها..

أحمد منصور: حتى كل المسؤولين..

الحنيفي فريضي: نرفعها، وندافع عنها المحامين، أنا كمُحامي أنا وكيل نرفع قضية أنا وكيل صالح بن علي كمحامي الناس لو خايفين ما يحبوش يرفعوا قضايا بأسماء نحن محامين نرفع قضايا في صالح أنفسنا فينا نشكو معناها في صالح أنفسنا، نتلقى..

أحمد منصور: ما زال الخوف موجود عند الناس..

الحنيفي فريضي: لأ لأ رُفع الخوف رُفع لأن الناس عندها الحق حتى تتكلم عن عملية قهرية، الخوف كانت شيء يرعب.

أحمد منصور: أنت تعتقد أن في ملفات كثيرة ستفتح لو وجدت الملفات الأصلية لهذه القضية..

الحنيفي فريضي: أنا أتصور لو يتطور الاستقراء معناها وتستميت البحث عن الحقيقة ولكي لا تُهدر هذه الدماء أن القناصة يوصلوا لهم لأنه كما قلت هم يسموا فيه الأمر التنقل كما قلت لك معناه تكليف أمر تكليف فهذا لا بد والمشكلة وين كونُه في القضية هذه المركزية معناها تسجيل مركزي لوزارة الداخلية أعدم غير موجود التسجيل المركزي اللي هي المكالمات الهاتفية معناها كان بسهولة تامة لأنه حسب التحقيق تنقل..

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: من وزارة الداخلية، وإجراء مُعاينات وست خبراء إذا كان ثمة تسجيلات بسهولة تامة يفعل فعله، يلقى في يوم ثمانية المسؤول صالح بن علي أعطاه الإذن مسؤول عبد السلام ولا فوزي ولا شنو هو، فالتسجيلات معناها واقعة معناها دامغة والتصرف فيها بهذه الطريقة، التسجيلات المركزية غير موجودة، ولكن ليش إحنا المحامين طالبنا من المحكمة يمكن ربما إذا كان القول تسجيلات عبر وسائل الاتصال الأخرى كما لو تيجانة ولا اتصالات تونس ولا تيجانة ولا هذه وكالة اورانس وبعد يكون شي هذه يستعملون الهواتف الجوالة معناها لإعطاء الأوامر وتلقي معناها..

أحمد منصور: بعض المعلومات اللي اطلعت عليها تقول أن كثير من ملفات الدولة والملفات الداخلية والملفات التي يُمكن أن تدين النظام جُمعت وذُهب بها إلى مصنع للحديد والصلب وصهرت في الأفران هناك..

الحنيفي فريضي: هذه إشكال كبير وإحنا صار لنا إشكال رغم أنه القصرين مدينة صغيرة لكن يعطيك يعني كنموذج يعني كعينة يُمكن أن يقيس عليها الإنسان ونحنا الآن أنا مثلاً شخصياً بحكم يعني مسؤوليتي عن المحامين، عينوني  بعض الزملاء شباب المحامين قالوا أنهم رأوا في المنطقة في المنطقة بتاعة الشط بتاعة القصرين هنالك عملية حرق لوثائق لأرشيف، فحاولنا نحن كمحامين رغماً عن الصفة القانونية يعني كيف شفتك وأنت تتطلع، فاستقدمنا عاد المنفذ إحنا وعملنا معاينة معناها لعملية الحرق وهم قالوا لا ما هوش أرشيف هذا مش أرشيف لا هي أوراق زايدة وهي عملية لكن صار عملية حرق معاينة وجاءت حتى قناة الجزيرة معناها وأجت..

أحمد منصور: ما حدث في مصر نفس..

الحنيفي فريضي: في الموضوع هاذيا معناها واضح، لأن للإنسان الأرشيف هام ُيسر أولا هام للعقلية بتاع تاريخ الشعب وعقليته وممارساته ثم هام بالقانون في الإثبات لو عندك أرشيف بسهولة تامة معنا تلاقي أنت مثلا هذوما النساء التو اللي وقع الاعتداء عليهن معناها في الحمام هم قلن، وقلن وتوافق فيه منه، وربما اللجان جت من جهة نابل، لابد في أمر خروج من المجموعة هذه وفي أمر الإقامة في القصرين وفي أمر رجوع وبالتالي القائمة بتاع الأسماء تكون موجودة أما التستر وممكن لأنها ربما تراجع لها بالتاريخ يلقوا معناها القاضي في وزارة الداخلية هو أول عملية قام بها هو حل الحزب معناها حزب الحاكم، حزب التجمع الدستوري الديمقراطي وحل البوليس السياسي وثم لما بدا يتوغل وحل في يوم واحد حاول إبدال 12 مدير في وزارة الداخلية فيعني أُبعد وعوض، مثلما تقول أنه وزارة الداخلية كوزارة مغلقة، مغلقة معناها سر كامل..

أحمد منصور: وزير الداخلية الجديد مسجون سياسي سابق..

الحنيفي فريضي: فرحات الراجحي..

أحمد منصور: يعني..

الحنيفي فريضي: القاضي اللي كان هو فرحات الراجحي..

أحمد منصور: لأ وزير الداخلية الجديد في الحكومة الجديدة هو مسجون سياسي سابق ربما يفتح هذه الملفات و..

الحنيفي فريضي: والله إن شاء الله، إن شاء الله، ما يقوله ونسمع إلى حد الآن مش 600% هم يقولوا مطروح أن اسمه بالحزب الحاكم معناه النهضة علي العريض يقول متولي الله أعلم...

أحمد منصور: يعني ربما علي العريض يتمكن من إصلاح هذا الصرح واستخراج أسماء كثيرة..

الحنيفي فريضي: إذا كان هم يوصلوا هم الناس لهذه المشكلة كمشكلة وطنية إذا كان هدول الناس اللي يحموا وزارة الداخلية اقتنعوا وكانوا هذيلا في تاريخ تونس ورأوا الإنسان اللي فاعل فعلاً معناها جريمة يجب أن يُحاسب عليها..

أحمد منصور: ولكن هذا يمكن أن يتورط فيه كثير من الضباط وكثير من الجنود أيضاً؟

الحنيفي فريضي: نحن عنا ما يسمى بالعدالة الانتقالية اللي هي موجودة وهي المحاكمة تصير ثم بعد ذلك يصير بعد المحاكمة المصالحة والعفو وكذا، الناس وهم يعترفوا ويقدموا يروا أن الشعب التونسي يجب يتنازل يجب يسامح والشعب التونسي شعب وسطي ومعروف معناها بالمسامحات أما إذا كانت أنت تحاول بجميع الوسائل إن تكشف لي الحقيقة هذاك هو الإشكال لأن الضغائن ستقعد وثم المصداقية المشكلة هي المصداقية أنت إذا كان وزير لوزارة جديد وجاء وزير معاون للوزير ثم لا يستطيع معناها من أنه يوصل للأسرار وحقائق الإدارة معناها ما يستطيعش يكون عامل دور فاعل  كبير إذا كانوا هم جد حابين يخدموا الأمن، أو الأمن معناها يقول يخدم الشعب ثم تكون نقابات معناها كانت ممنوعة على الناس معناها الأمن معناها النقابات كانت ممنوعة الأمن لا يتشكل في نقابة يقول نحن مستعدين بشي نساهم نقول بأن المسؤول كم جريمة خطيرة يُحاسب عليها وإذا كانت جريمة بسيطة ممكن قد لا يحاسب عليها ثم  بعد ذلك يصير عملية تسامح وعطف وتستفيد الناس كُلها..

أحمد منصور: ما مدى قوة الأدلة التي معكم ضد المتهمين؟

الحنيفي فريضي: الأدلة في أدلة في أدلة معناها عنا عملية، عنا أولاً عملية استشهاد لا غُبار عليه، عمليات اللي استشهدوا وشي قاضي التحقيق شرح وعاين ووثق معناها الاستشهاد والاستشهاد واضح اللي هو برصاصة القاتل نوع الرصاص اللي في الاختبارات كلها موجودة فيه اختبارات عادية واختبارات الاحتراز والمنال هذه معناها كُل هذه موجودة ثم عاينا البينة "الشهود" معناها عنا شهود ثم عنا جميع المتضررين اللي تصاوبوا بحد ذاتهم معناها عنا قاضي فاضل في القصرين وفي الجمهورية اسمه القاضي السرادي بوجدو هذا تستطيع أن تقول هو يعني أجرى أكمل الأبحاث في كامل الجمهورية أجراها القاضي الفاضل السرادي بوجدو في الجمهورية هو قاضي فاضل وأجرى أبحاث معناها مستفيدة وتنقل إلى تالا وتنقل إلى تونس وتنقل معناها إلى السجون وتنقل معناها وكان بكل صراحة يعني في خدمة هذا.

أحمد منصور: تهمة القتل العمد على كم شخص من هؤلاء؟

الحنيفي فريضي: تهمة القتل العمد هي موجهة على الرئيس والوزير حاج قاسم علي، أحمد فريد علاء وموجهة على الضباط اللي هُم خمسة ولا ستة ولا سبعة وثم يعني المشاركة ثم القتل العمد والمشاركة في القتل العمد ثم جرائم كما الاعتداء وثمة شرطية على جريمة أول اعتداء موقوفة بحالة إيقاف..

الجيش التونسي ودوره في الثورة

أحمد منصور: شهداء دماء الشهداء في القصرين وفي تالا وفي المدن الأُخرى في النهاية أدت إلى إنهاء هذا النظام، إلى خلع هذا الحاكم المُستبد، كيف تلقى الناس في القصرين خبر الهروب من علي يوم 12/ يناير يوم 14/ يناير؟

الحنيفي فريضي: يوم 12، يناير، هو إحنا يعني وصلنا خاصة الناس الواعيين والمثقفين بدت الشعارات تنتقل ما بين الأماكن نقول هذه حاجة للتأريخ معناها أنه سيدي بوزيد سبقت القصرين في المُنطلق في 17 ديسمبر السيد البوعزيزي حرق نفسه لكن تعتبر الثورة انتقلت من مرحلة مطالب معيشية اجتماعية إلى شعارات سياسية هي رفعت في القصرين ما دام رُفعت في القصرين " خبز وماء وبن علي لا"  مباشرة في المسيرات رفعت، رفعت مسيرات معناها العصابة تشغيل  استحقاق يا عصابة السراق معناها الناس بدأت جوا تتهيأ ثم بدأت الناس تحس، وإنه ثمة نقطة نريد نضيفها لأنها هامة يسر وهو عملية تدخل الجيش..

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: لأنه الشباب خاصةً اللي هُم في صدام يومي مُباشر والتحام بدأ يحس معناها بالفشل بتاع الوسائل القمعية، ولما بدأ يحس بالتالي تم علامة لأنه الزين كنظام بوليسي قمعي ما يؤمنش بالحوار وما يستسلمش، إذا كان عنده القوة يدها على اللي قدامه إذا كان يضعف إحنا نعرفه هو ما عادش يستطيع، فبداية الملامح معناها أن النظام قاعد ينهار ويتوارى، صراحة والناس جات كانت ترفع الشعارات مباشرةً باسم الرئيس ومباشرةً باسم ليلى بن علي اللي كانت حتى أقوى من الرئيس اللي كانت هي والعصابة بتاعها مسيطرين معناها على السياسة وعلى الجو..

أحمد منصور: لكن الجيش كان موقفه سلبي وكان الناس تُقتل أمامه ولم..

الحنيفي فريضي: الإشكال هنا صارت إشكالية في الجيش لأن هذه صار فيها مكافحة لوزير الداخلية الحاج قاسم اللي هو كان وزير الداخلية أثناء الأحداث وثم هذول الضباط حتى سمعت التو في قناة إذاعية تونسية ثقافية وفي المكافحة معناها  إن من يوم خمسة ستة من يوم مُبكراً من يوم ستة خمسة أربعة وقام لها مشكل إدخال الجيش لأنهم حسوا أن الأمن لا يستطيع قمع المُتظاهرين والجيش في تونس غير الجيش يبدو في مصر بالذات الجيش في تونس عنده علاقة مع الشعب علاقة يعني تكاد تكون علاقة حميمية..

أحمد منصور: بن علي كان يخشى من الجيش فكانوا ماشيين الجيش..

الحنيفي فريضي: الجيش ما يدخلش في السياسة فكانت علاقة الشعب التونسي يحترم الجيش الأبحاث اشنو تستغل بالمكافحات يقولوا أن في القصرين فقط في القصرين فقط  في تالا فقط يوم سبعة لما تصير الملاحم هذه اتخذ أمر بأن الجيش يتدخل في المدينتين في القصرين وفي تالا ولكن بعد الجيش معناها تحرك لكي يتدخل جاء أمر آخر الضباط هذول ينسبوا لوزير الداخلية للحاج قاسم يقولوا هو اللي تراجع وطلب إرجاع الجيش وقال لا نستطيع أن نُسيطر الوضع بدون جيش وهذه في المكافحة هو يقول وينفي ويقول معناها أنا لم أُصدر أي أمر معناها، بالتالي إحنا كنا حتى قبل دخول الجيش كنا نحس بنبض وأن النظام قاعد يتهاوى تحت الضربات بتاعة المتظاهرين بتاعة القوة تحت خاصة أنه العدد كان كبير يسر حتى أنه كان في حركة قوية، فكنا نحس نحنا يعني النظام قعد يعني أنا مثلاً تكلمت أنا يوم نهار 13 بالليل ولا 12 بالليل تكلمت أنا في الجزيرة وحاورني زميلكم عازر ولا..

أحمد منصور: جميل عازر..

الحنيفي فريضي: وحكيت له أنا على القناصة وحكيت له كيف هم يحبوا يلبسوا معناها لأن القناصة كانوا متسترين وكانوا هم يحبوا ينسبوها للإرهابيين وإحنا في النظام مش في تونس في النظام البوليسي تاع زين كان إرهابي يساوي الإسلامي المتطرف هذاك هو الإسلامي المتطرف في تونس معناها هو إنسان ملتزم بصلاته يُصلي الصبح وهذاك هو المُتطرف وبالتالي الجيش معناها كانوا ينظروا أنه تدخل جيش ما كنش،  الجيش تدخل مؤخراً لما يعني كانت واضحة هي تاع الجيش، ونحنا كما قلت لك المحامين حسينا بمحاولة القمع القصرين لأن النظام كان مُصر يعرف هو أن القصرين حادة حاسمة يعني، وأعطيك  واقعة كشاهد عيان أنا كان معاي زوز زملاء المُحاميين والعقيد بتاع الجيش كان يشرف على الثكنة بتاع القصرين وإحنا نمثل المحامين وتنقلنا بالمنطقة بتاع الشرطة وأجرينا معها حوار لمحاولة إيجاد مخرج..

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: فنسمع فيه هو يكلم في وزير الداخلية ويقول أن رايح القصرين اللي تركع تونس ولا تحركها معناها هم معتقدين في تونس أن..

أحمد منصور: يوم كام ده؟

الحنيفي فريضي: هذا يوم لازم يكون يوم 11 معناها ثلاثة أيام أربعة أيام عشان هيك معناها..

أحمد منصور: بعد القتل ما حدث..

الحنيفي فريضي: أثناء، أثناء، القتل هو صار ثمانية وتسعة وعشرة..

أحمد منصور: نعم.

الحنيفي فريضي: فيعني هم حسوا فالجيش معناها، كيف استطاعوا هم أن يقمعوا القصرين يسحقوها كانوا يسحقوها فبالتالي الجيش كيف تدخل الجيش؟ إحنا مُحامين واعيين بالموضوع فطلبنا نحنا من عميد المحامين أن يتدخل وتدخل عميد المحامين مُباشرةً لدى الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وإثرها مباشرةً سُحب الأمن وتدخل الجيش..

أحمد منصور: كيف تنظر لمستقبل تونس؟

الحنيفي فريضي: هو مستقبل تونس معناها أولا معناها هو أن أُزيحت معناها مرحلة قاتمة في تاريخ تونس وهي الآن تاريخ تونس هو مفتوح على أكثر يعني من احتمال إذا كان الشعب التونسي اللي قاد ثورة متميزة معناها في العالم العربي كبداية ثم كتأثير ثم كمؤسسات معناها حتى انه الشعب التونسي أول من أقام مؤسسات كبيرة دستورية مجلس تأسيسي في انتخاب معناها الرئيس في صورة معناها مجلس تأسيسي لإيجاد المؤسسات هاذيه، إذا كان تم خطر في تونس الوحيد الموجود وهو التطرف الأيديولوجي اللي عنا في تونس عنا صراعات إيديولوجية في تونس معناها متوفرة وممكن استعمالها ربما حتى ضد مصلحة الشعب، التو نرى أكثر من محللين يقولون  أن الاعتصامات تشكل إشكاليات اجتماعية والاحتجاجات قاعدة اللي تصير ليست بريئة قد تكون وراءها أطراف وأغراض سياسية تحت غطاء أيديولوجي ولا مشكلة الجامعة اللي صايرة التو في تونس مشكلة الجامعة اللي تصير وتصل إلى فتاة منقبة تصير معناها مش موضوع، واضطرابات، فعنا مشكلة نحنا ما بين ما يسموا بالإسلامية اللي أكثر من طيف في تونس وعنا ما تُسمى بالعلمانية الأكثر من طيف وخاصةً في العلمانية عنا وهناك علمانية لأن هناك مفكرين كبار مثل منير شفيق ومعناها ويقولوا معناها اللي عاشوا بفرنسا يقولوا أن العلمانية في تونس للأسف متطرفة عليش لأن بورقيبة الله يرحمه كان متأثر ياسر بأتاتورك معناها كان متأثر ياسر فيه وبالتالي فزرعت النزعة دي كأنه العلمانية عداء للدين يعني دين تخلف ورجعية فلو أحسن الشعب التونسي التعامل بالمؤسسات اللي تكونت هذه ويبعدوا عن النعرة والنزعة الإيديولوجية، الإيديولوجية حتى في العالم، الإيديولوجية معناها قاعدة تضمحل، صراعات سياسية وفكرية ممكن معناها تونس يكون عندها مستقبل زاهر صراحة..

أحمد منصور: أُستاذ الحنيفي فريضي رئيس فريق المحامين عن ضحايا القصرين وتالا شكراً جزيلاً لك كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم حتى ألقاكم في حلقةٍ قادمة مع شاهدٍ جديد على الثورة، هذا أحمد منصور أُحييكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة