مرسي رئيسا لمصر.. تسلم مرسي لمهام منصبه   
الاثنين 19/8/1433 هـ - الموافق 9/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:27 (مكة المكرمة)، 9:27 (غرينتش)
محمود مراد
شادي الغزالي حرب
صلاح عبد المقصود

محمود مراد: جمال شكرا جزيلا لك، وأهلا مشاهدينا الأعزاء في هذه النافذة من القاهرة أدى الرئيس المصري محمد مرسي اليمين الدستوري أمام الجمعية العامة لقضاة المحكمة الدستورية العليا.

[شريط مسجل]

محمد مرسي: أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهوري، وأن احترم الدستور والقانون وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة وأن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه.

محمود مراد: مرسي تعهد بالحفاظ على القوات المسلحة المصرية وبالإعلاء من شأنها ودعمها وفي خطاب ألقاه بحضور رموز المجتمع المصري بجامعة القاهرة حيا المجلس العسكري على ما بذله من جهده وعلى ما تكبده من مشقة خلال المرحلة الانتقالية.

[شريط مسجل]

محمد مرسي: سوف أبذل كل جهدي للحفاظ على أمننا القومي وحماية حدود هذا الوطن مع القوات المسلحة درع الوطن وسيفه الذي أردع كل من تسول له نفسه المساس بمصر أو تهديد أمنها القومي.

محمود مراد: كما أكد الرئيس المصري أن المؤسسات المنتخبة ستعود لأداء دورها كما سيعود المجلس العسكري ليتفرغ لمهمته والحفاظ على القوات المسلحة التي أشاد بدورها في الحفاظ على سلامة الوطن.

[شريط مسجل]

محمد مرسي: ستعود المؤسسات المنتخبة لأداء دورها ويعود الجيش المصري العظيم ليتفرغ لمهمته في حماية أمن وحدود الوطن والحفاظ على قواتنا المسلحة سيعود الجيش المصري ليتفرغ لمهمته في حماية أمن وحدود الوطن، وليحافظ على قواتنا المسلحة قوية عزيزة متماسكة تعمل مع باقي مؤسسات الدولة في إطار الدستور والقانون.

محمود مراد: وفي الشأن الخارجي قال الرئيس المصري محمد مرسي أن مصر لم تتدخل في سيادة أي دولة ولكن في المقابل فإن مصر تقف مع الشعب السوري للحصول على حقوقه، وطلب بوقف حمام الدم في سوريا. 

[شريط مسجل]

محمد مرسي: يجب أن يتوقف نزيف الدم الذي يراق في سوريا، الأشقاء الشعب الشقيق، في سوريا نحن نريد لهذا الدم أن يتوقف وسنبذل كل جهد من أجل ذلك في المستقبل القريب إن شاء الله.

محمود مراد: هذا وقد أقامت القوات المسلحة المصرية احتفالا بمناسبة نقل السلطة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة للرئيس المنتخب محمد مرسي في منطقة الهاكستيب بشرق القاهرة، وتقدم مستقبلي الرئيس مرسي القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي وكبار القادة العسكريين وشخصيات سياسية، وتخلل الاحتفال عرض عسكري نفذته وحدات القوات الجوية والبرية، كما استعرض متحدث باسم القوات المسلحة ما حققته الوحدات العسكرية منذ انطلاق الثورة وحتى إجراء الانتخابات الرئاسية، وأطلقت وحدات المدفعية إحدى وعشرين طلقة احتفاء بالرئيس المنتخب، وقد ظهر المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان وهما يؤديان التحية العسكرية للرئيس المصري محمد مرسي خلال استقباله في منطقة الهاكستيب في القاهرة قبيل حضوره اجتماعا ضم أيضا رئيس الحكومة الدكتور كمال الجنزوري، وفي اجتماع سبق نقل السلطة، من جانبه توجه المشير طنطاوي بالشكر للرئيس محمد مرسي للكلمات التي أولاها للقوات المسلحة في كلمته في جامعة القاهرة كما قدم طنطاوي درع القوات المسلحة للرئيس المصري.

[شريط مسجل]

محمد حسين طنطاوي: فقد أوفينا بالوعد الذي قطعناه على أنفسنا أمام الله والشعب وأصبح لدينا رئيسا منتخب تولى مقاليد حكم مصر بانتخاب حرٍ مباشر يعبر عن إرادة المصريين، إن مصر تعيش ميلادا جديدا لدولة ديمقراطية حديثة السيادة فيها للشعب، ولقد آن الأوان لندع الماضي خلفنا آخذين منه العبر والعظات والدروس المستفادة.

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء سننتقل إلى جنيف لمتابعة المؤتمر الصحفي الذي يعقده حاليا المبعوث الدولي إلى سوريا كوفي أنان.    

[مؤتمر صحفي للمبعوث الدولي إلى سوريا كوفي أنان]

محمود مراد: إذن مشاهدينا الأعزاء انتهى المؤتمر الصحفي الذي عقده المبعوث الدولي والعربي للشؤون السورية كوفي أنان وأشار فيه إلى آخر التطورات ومستجدات الوضع بشأن القضية السورية، نواصل تغطيتنا للشأن المصري في هده النافذة وينضم إلينا في استوديوهاتنا من القاهرة مدير مكتب الجزيرة عبد الفتاح فايد، عبد الفتاح كان هذا يوما حافلا بالأحداث والتطورات على الصعيد الخاص بتسلم مرسي مهام منصبه رسميا بعد حلف اليمين ثم حضور أو إلقاء خطاب في جامعة القاهرة ثم حضور الاحتفالات الخاصة بنقل السلطة في الهاكستب هل لك أن تلقي لنا الضوء على أهم محطات هذا اليوم؟

مرسي وساعات تسلم السلطة

عبد الفتاح فايد: بالتأكيد كثير من المحطات الرئيسية والمهمة محمود بدأت صباح هذا اليوم في المحكمة الدستورية العليا، يمكنني أن أشير فقط إلى حادث واحد له دلالات كثيرة كان الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك في المستشفى العسكري،  مستشفى المعادي العسكري، لا يفصل بينه وبين الرئيس الجديد الرئيس المنتخب الذي يؤدي اليمين الدستورية في المحكمة الدستورية العليا سوى عدة أمتار شارع واحد فقط محمود كان يفصل بين الرئيسين؛ الرئيس المخلوع مسجون يجلس في غرفة من غرف مستشفى المعادي العسكري على كورنيش النيل، ورئيس جديد أحضرته ثورة الخامس والعشرين من يناير يؤدي اليمين الدستورية، ربما كان مبارك يجلس في شرفة الغرفة التي يقضي فيها فترة السجن هذه ليشاهد موكب مرسي وهو يحضر إلى المحكمة الدستورية العليا ليؤدي اليمين لمن يعرفون جغرافية هذه المنطقة شارع ضيق يفصل بين المبنيين لا يتجاوز عرضه 20 مترا فقط كان يعج بمحطات التلفزة العالمية وبأجهزة البث التلفزيوني فضلا عن قوات الشرطة والأمن، مشهد ربما يجسد النقلة التي حققتها الثورة المصرية، مشهد آخر في جامعة القاهرة محمود ربما تمثل في عدد كبير من طلبة جامعة القاهرة الذين حضروا في شرفات القاعة الكبرى كانوا يحاولون المقاطعة باستمرار ربما لم تستطع كاميرات التلفزيون نقل هتافاتهم كانوا يهتفون ضد المجلس العسكري أحيانا، يطالبون بنقل السلطة كاملة، أحيانا يطالبون بإسقاط الإعلان الدستوري المكمل ويلقبونه بالمكبل أحيانا أخرى، لكن كانت كلمات الرئيس محمد مرسي تقاطعهم، كانت أيضا قوات الأمن في زيها المدني داخل القاعة تحاول أن تهدئهم، ربما هي رسالة للرئيس الجديد بأن المعارضة قائمة سواء كانت له أو لغيره، داعمة أن الشعب المصري لم يتوقف وأن ثورته لم تنته، المحطة الأخيرة محمود هي محطة تسليم السلطة بالفعل انتهى دور المجلس العسكري كحاكم للبلاد، تم تسليم السلطة وبدأ العمل، وفقا لمصادر مطلعة أجرينا معها اتصالات فإن الرئيس محمد مرسي بدأ للتو مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة، يتوقع وفقا لتلك المصادر خلال  الساعات القليلة المقبلة أن يتم الإعلان عن رئيس لهذه الحكومة؛ ربما غد أو بعد غد على الأكثر وفقا لهذه المصادر الثمانية والأربعين ساعة المقبلة حاسمة بالنسبة لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة تمثل كافة أطياف القوى السياسية المصرية وألوان الطيف السياسي المصري، كافة القوى الحزبية والسياسية ترأسها شخصية محل اتفاق من هذه القوى السياسية، شخصية تحظى بخبرة اقتصادية كبيرة، وفقا لتلك المصادر أيضا علمنا أن عددا من الشخصيات تم الاتصال معهم من بينهم الدكتور حازم الببلاوي، المعارض السياسي المعروف الدكتور محمد البرادعي وغيرهم، بينما هناك ترشيحات أخرى كثيرة قد لا يتسع المجال لذكرها في هذا التوقيت، لكن حتى الآن وفقا لمصادر مقربة من الرئيس المصري فإنه لم يتم الاتفاق على شخصية رئيس الحكومة حتى الآن، لكن المشاورات جارية، أيضا المشاورات جارية لتشكيل حكومة، قد يتم الاستبقاء على عدد من الوزراء في حكومة الدكتور الجنزوري ربما يكون من بينهم وزير الداخلية في محاولة دعم الاستقرار في هذه الوزارة المهمة وفي هذا البلد..

محمود مراد: عبد الفتاح، أعتذر منك على المقاطعة لننتقل إلى جنيف لمتابعة مؤتمر صحفي تعقده وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، فإلى جنيف مشاهدينا الأعزاء.  

[مؤتمر صحفي لوزيرة الخارجية الأميركية في ختام اجتماع جنيف بشأن سوريا]

وقائع ما قبل حلف اليمين الدستورية

محمود مراد: إذن نقلنا لكم مشاهدينا الأعزاء هذا المؤتمر الصحفي الذي عقدته وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في جنيف بشأن تطورات الوضع السوري، أعود بكم مجددا إلى الشأن المصري وأرحب بضيفي في الأستوديو الأستاذ صلاح عبد المقصود المستشار الإعلامي لحزب الحرية والعدالة، ونقيب الصحفيين السابق، والدكتور شادي الغزالي حرب عضو ائتلاف شباب الثورة مرحبا بكما، أستاذ صلاح ما بين دخول محمد مرسي الرئيس محمد مرسي قاعة المحكمة الدستورية وما بين نقل وقائع ما دار في الداخل أو ما يدور في الداخل من مراسم أداء اليمين، كانت هناك فترة زمنية لم ندر ما الذي دار بالداخل وكنا في انتظار لتوضيح لهذا الأمر لكن لم يحدث، ما الذي جرى في الداخل؟

صلاح عبد المقصود: أنا في الحقيقة ما عرفش بالضبط على وجه الدقة لأني كنت في احتفالية جامعة القاهرة كنت هناك من الساعة 11:30 لكن ما سمعته عن جلسة المحكمة الدستورية أنه كان له حوار مع قضاة المحكمة، أعضاء الجمعية العمومية للمحكمة، أيضا دارت نقاشات حول أحكام المحكمة الدستورية، وعلمت أيضا إنه السادة قضاة المحكمة الدستورية أطلعوا الرئيس على حيثيات حكم المحكمة الدستورية العليا الخاص بحل مجلس الشعب، ودار نقاش بينهما وتداولوا وجهات النظر في هذا الأمر وربما كانت هناك محاجات للرأي القانوني الذي أبداه بعض شيوخ القضاة في الخارج كالمستشار أحمد مكي والمستشار طارق البشري والدكتور ثروت بدوي والدكتور عاطف البنا والدكتور سليم العوا وغيرهم، ثم أيضا..

محمود مراد: بشأن إمكانية عدم حل المجلس العسكري بأكمله أو..؟

صلاح عبد المقصود: نعم، يعني كانت هناك نقاشات حول المحكمة الدستورية ودورها في الحياة القضائية وأحكامها وأيضا دارت حوارات حول الحكم الصادر المنطوق الذي يتحدث عن الثلث والحكم الذي نفذ على كل المجلس، هذا ما علمته وأنا لم أحضر اللقاء.

محمود مراد: دكتور شادي الدكتور محمد مرسي في التحرير بالأمس أقسم اليمين الدستورية أمام الثوار ثم اليوم لاستكمال الشكل القانوني أقسم أمام المحكمة الدستورية العليا، وخطابه جاء مليئا بالود أو فائضا بالود لكل الأطراف، هل برأيك أرضى الثوار وأرضى غير الثوار من خلال هذه الإجراءات المتتالية؟ فضلا عن القسم الثالث بالطبع في جامعة القاهرة.

شادي الغزالي حرب: أعتقد أن بالأمس الدكتور محمد مرسي كسب كثيرا من الثوار، ولكن اليوم هو بالتأكيد خسر بعضهم؛ الخسارة الأولى كانت بحلفانه في المحكمة الدستورية لأن هذا يعتبر اعترافا ضمنيا بالإعلان الدستوري الذي يريد الجميع إسقاطه و كنا نتمنى أن يحاول الدكتور مرسي بطريقة أقوى من ذلك أن يسقط هذا الإعلان الدستوري، والخسارة  أيضا جاءت لأن هناك كان نوع من التناقض في خطاب الدكتور مرسي في جامعة القاهرة، كانت هناك أشياء إيجابية بما يعني يتضمن رفض الإعلان الدستوري والانتقال الكامل للسلطة ولكن أيضا هناك.. والسلطات المنتخبة التي يجب أن تعود وأن تؤدي عملها، وفي الوقت نفسه كان هناك خطاب آخر بالتسليم بأحكام القضاء الحالية وأن احترام يعني الوضع الحالي بما فيه الإعلان الدستوري كما نرى، ولذلك نحن لا نعلم إذا كان الدكتور مرسي كان يحاول إرضاء الجميع، وهذه بحد ذاتها بالنسبة للثوار هي مشكلة لأننا  كنا نريده على خط ثوري أكثر وضوحا في المطالب التي رفعناها وكذلك يجب أن أذكر أن غياب المحاكمين عسكريا والسجناء، سجناء الرأي..

محمود مراد: عن خطابه.

شادي الغزالي حرب: وغيابهم عن خطابه اليوم كان أيضا..

محمود مراد: هو ربما غاب موضوع الشهداء حتى ذكرته إحداهن من أهالي الشهداء فرد وعاد مجددا قال سـ..

شادي الغزالي حرب: يعني قضايا الثورة اليوم لم تكن حاضرة لذلك أعتقد أنه خسر بعض الثوار اليوم.

محمود مراد: أستاذ صلاح ماذا كان يعني الدكتور محمد مرسي عندما قال:" تعود المؤسسات المنتخبة لأداء دورها"؟ هل يعني مجلس الشعب ومجلس الشورى مثلا؟

صلاح عبد المقصود: أظن ذلك بالتأكيد لكن اسمح لي أن أعلق على الأخ شادي.

محمود مراد: بالطبع.

صلاح عبد المقصود: في موضوع إن الدكتور مرسي خسر بعض الشيء اليوم أنا في رأيي أنه كسب دوائر أخرى اليوم خصوصا أن الثوار كانوا حاضرين، كذلك أسر الشهداء، المصابين، أعضاء مجلسي الشعب والشورى، أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان، أعضاء المجلس القومي للمرأة، أعضاء اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، مصر اليوم كلها كانت حاضرة في قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة الدكتور مرسي كان خطابه قويا كذلك كان خطابه في الاحتفالية التي أقامتها القوات المسلحة اليوم في قاعدة المنطقة المركزية بالهاكستب قال: أن إرادة الشعب فوق الجميع وأن إرادة الشعب هي التي جاءت به وأننا جميعا يقصد القوات المسلحة سلمت هذه السلطة خضوعا لإرادة الشعب وامتثالا لإرادة الشعب، فالرجل اليوم في احتفال جامعة القاهرة أكد على ذلك وكذلك أكد عليه فهو روحه لا تزال ثورية وأظن أنه ربح اليوم.

محمود مراد: في كل الأحول الرجل حتى الآن لم يمض على أداء اليمين وتسلمه مهام الرئاسة رسميا سوى ساعات يعني الرجل لم تكن له بضاعة سوى الكلام.

صلاح عبد المقصود: لكنه لم يفرق بعد.

تساؤلات حول تجاهل مرسي للجنزوري

محمود مراد: لكن الأفعال ربما أوضح دلالة ونستطيع أن نقيمها، في مجال الأقوال على سبيل المثال هل لاحظت اليوم أنه شكر تقريبا كل من كانوا موجودين ومن كانوا غائبين باستثناء الدكتور كمال الجنزوري رئيس الحكومة وحكومته؟

شادي الغزالي حرب: يعني ربما لم تلتفت نظرنا هذا الموضوع كثيرا لأن حكومة الدكتور الجنزوري بالنسبة لنا يعني كأن لم تكن، ولذلك، لكن المشكلة هو أنه أحسسنا اليوم كثير من التودد من ناحية المجلس العسكري بصفة خاصة أن المشكلة بين الثوار المجلس العسكري لم تكن، لم تعد مجرد مشكلة سياسية ولكن هناك يعني مثلا لم يتم ذكر شهداء محمد محمود والعباسية وماسبيرو وفي نفس الوقت تم شكر المجلس العسكري لأدائه بشكل عام خلال هذه المرحلة..

محمود مراد: دكتور شادي عندما ظهرتم، ظهرت أنت وظهر آخرون في المؤتمر الصحفي الذي سبق جولة الإعادة وتلا البيان الدكتور أو الإعلامي حمدي قنديل ظن كثيرون أن هناك تنسيق بشأن الخطوات التي سيفعلها أو يتخذها مرسي عقب وصوله إلى الرئاسة، هل من ضمن هذه الاتفاقات ما يجري الآن في هذه الأيام؟

شادي الغزالي حرب: حتى هذه اللحظة كما ذكرت هي مجرد أقوال، ولذلك نحن لا نريد أن نحاسبه على أقوال في هذه المرحلة لأنه يريد أن يكسب دوائر أخرى ودوائر كثيرة ومن الطبيعي لأنه عندما يحاول كسب دوائر معينة قد يخسر بعض من الدوائر الأخرى، وهذا ما حدث اليوم، ولكن المهم هو الأفعال ، فأنا إذا بدأ الدكتور مرسي في ممارسة مهامه منذ باكر وبدأ في اتخاذ خطوات فعلية لإسقاط الإعلان الدستوري و الإفراج عن المعتقلين وأخذ خطوات التي وعد بها واختيار حكومة تكون ممثلة للجميع، أعتقد أن هذا هو الأهم الآن ليس مجرد الأقوال، لذلك نحن في انتظار أفعال ولن نحاسبه على أقوال فقط.

محمود مراد: شكرا جزيلا للدكتور شادي الغزالي حرب عضو ائتلاف شباب الثورة، وأشكر كذلك الأستاذ صلاح عبد المقصود المستشار الإعلامي لحزب الحرية والعدالة، أشكركم مشاهدينا الأعزاء ونعود مجددا إلى جنيف لمتابعة المؤتمر الصحفي الذي يعقده وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إلى هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة