راوي حاج   
الاثنين 1429/7/26 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

- الرحلة مع الفوتوغرافيا
- العودة إلى الوطن من خلال الكتابة

راوي حاج
"عشرة آلاف قنبلة كانت قد سقطت وأنا كنت أنتظر جورج، عشرة آلاف قنبلة كانت قد سقطت على بيروت هذه المدينة المكتظة بالسكان، وكنت مستلقيا على أريكة مغطاة بملاءة بيضاء لحمايتها من الغبار والأرجل المتسخة، قلت لنفسي حان وقت الرحيل، كان مذياع أمي يعمل كان يعمل منذ بداية الحرب راديو ببطاريات "ريوفاك" تدوم لآلاف السنين، راديو والدتي كان يحميه غطاء من البلاستيك الأخضر فيه بعض الثقوب وبقايا من أنامل والدتي الطاهرة وغبار تسرب إلى كل زواياه ولم يوقف أي شيء أغاني فيروز المتصاعدة من المذياع".

الرحلة مع الفوتوغرافيا

راوي حاج: أنا خلقت بالجعيتاوي بمنطقة الجعيتاوي بالأشرفية بيروت لبنان، رحت على مدرسة الحكمة المدرسة ما كانت كثير بعيدة عن البيت كنا نمشي لهونيك على المدرسة. بيي كان تاجر، أمي علمت فرنسي وmathematic فترة، عملت بكالوريا فئتين بس تركتها من قبل ما خلصها المدرسة ما حبيتها كثير بصراحة ما كنت كثير أحبها بس كنت محظوظ أن أبي كان يحب القراءة كثير كنا كلنا بالعيلة نقرأ كثيرا كان يضله يجيب كتب بيي ويحكي عن الكتب وباعتقد هذا ساعدني بالمدرسة ما كنت أحب الدراسة بس كان عندي هالفضولية.

المعلق: والفضول هو كلمة السر، الفضول هو نقطة البداية المبدعة وهو السلاح الأمضى بين يدي راوي حاج طوال مشوار حياته التي بدأت في حي الأشرفية البيروتية الراقي عام 1964، أدرك منذ طفولته المبكرة أن الدراسة التي يتلقاها في المدرسة النظامية شيء والمعرفة التي تروي ظمأ فضول العقل شيء آخر. كان في التاسعة حينما اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية بكل عبثها ووحشيتها وغادر لبنان مهاجرا في الثامنة عشرة ليتعلم في نيويورك ثم ليعيش في مونتريال، تنوع البلاد في حياته يتوازى مع تنوعه الإبداعي مصورا فوتوغرافيا وكاتبا للمقالات والقصص والقصيرة ثم روائيا عربي الأصل يكتب بالإنجليزية في كيبيك الفرنسية.

فن التصوير ليس أن تأخذ الصورة فقط بل تحللها وتجد لها مبررا، وهذا الشيء أصعب من أخذ الصورة
راوي حاج
: الفن بلبنان عنده تاريخ كبير يعني بس واحد يقرر يكون فنان في صعوبة، يعني الواحد يعيش من فنه بلبنان حتى بأميركا يعني هذا خيار كثير صعب حتى ما كنت أعرف أنه كون بدي فنان أو هيدا.. كنت بعد يمكن أوقات الواحد بده سنين معينة تيعرف مظبوط هو شو بيحب، وقتها جيت على أميركا درست business بس تعرفت على شخص لبناني كان مصورا وصار صديقا وصرت أروح على الـdark room تبعه وأساعده. أعجبتني كثيرا قصة الفوتوغرافيا، كانت الفوتوغرافيا بعدها الكاميكوز مش مثل هلق ديجيتال تبقى تقعد بالـdark room أول شيء فيها شيء مثل يدوي يعني بتشتغل بإيديك بتخلط chemistry بتعمل مي، بعدين أنا اللي بهرني أكثر شيء وقت اللي حطيت مرة صورة ورقة تصوير وطلعت الصورة حسيته كأنه شيء سحر، باعتقد من هالنقطة قررت أعمل فوتوغرافي واشتريت كاميرا ما كثير غالية وبلشت أصوّر يعني كهاوي. بس قررنا نجي على كندا قررت أن أدرس فوتوغرافي بشكل أكثر جدي، بقى درست أول شيء بمدرسة تكنيك يعني technical school بس حسيت حالي أن الفوتوغرافي بالنسبة لإلي مش بس وسيلة عمل مصاري ضل شيء ناقص، بعدين قررت أروح على الجامعة درستها كفن تشكيلي يعني عملت أربع سنين بكونكورديا ودرستها، دراستها كانت شيئا مختلفا مش بس كيف تأخذ صورة بس the whole theory behind it في جدال وفي قراءة وفي.. انفتح لي باب أكبر بكثير من بس المهنية تبع التكنيك تبعها، أول شيء بلشت أعمل portraiture هاد أول شيء عملت series of  صرت أروح أتصل بفنانين غيري وأقول لهم بدي آخذ صوركم وآخذ الصور بالأستديو تبعهن يعني environmental portraits  وصار عندي مثل هاجس على سنتين أصوّر عالم وكنت أحمل كاميراتي وأحمل أضواء لحالي وأروح من مطرح لمطرح وكنت أوقات أتنقل بالميترو يعني صورت يعني يمكن شيء 100 أو 150 portraits  وعملت document وبعض هالصور ربحوا جوائز وعرضتهم بعدة مطارح بعدين انتقلت عملت شوية photo journalism  بعدين بس رحت على كونكورديا يمكن الدراسة غيرت لي نظرتي بالفوتوغرافيا صار أكثر فن تشكيلي، بالنسبة إلي الفوتوغرافيا مش بس أن تأخذ الصورة بدك تحللها للصورة وبدك تلاقي لها مبرر للصورة هذا الشيء أصعب بكثير صار، بقى انتقلت الفوتوغرافيا يمكن مدتني الفوتوغرافيا لشيء أكثر intellectual مش بس أنك تأخذ الصورة.

المعلق: يبدو التصوير الضوئي سهلا جدا وأنت تمارسه كهاو يمتلك كاميرا رقمية ما، ولكنه يزداد صعوبة كلما تعلمته أكثر لتدرك كما فعل راوي حاج أن كل صورة عمل فني متكامل فيه المعنى وما وراء المعنى وجماليات اختيار اللقطة وألوانها وزمنها وأبطالها. درس راوي التصوير الضوئي في جامعة كونكورديا الكندية ولكن الأهم من درجة البكالوريوس التي نالها عام 1998 هو مئات الصور التي التقطها لعشرات الوجوه خلال سنوات من الاستغراق الذي يقارب الهوس في التأمل التصويري لهذه المعجزة الكونية الفريدة، الوجه البشري. جاب راوي قارات العالم حاملا ألة التصوير باحثا عن الزاوية المثالية وانعكاس شعاع الضوء الفريد على تغضن الجبهة وبريق العينين وبعض أعمال تلك الفترة انضم لمتاحف الفن الحديث العالمية الكبرى، ولكن الكتابة منذ سنوات تحل تدريجيا محل التصوير.

راوي حاج: كان عندي خيي عم يدرس بأميركا وقدمت على جامعة بأميركا انقبلت رحت أعمل دراستي، أول شيء كنت بدي أعمل business بس هالفترة كمان لبنان الحالة تدهورت وصار في صعوبة يجيني مصاري من لبنان، اضطريت اشتغل اشتغلت بأميركا يعني اشتغلت عدة أشغال كل شي اشتغلت من محلات لمحل صرامي لمطاعم كل شيء اشتغلت وعشت يعني survival كان بالنسبة لإلي، كان خيي عم يتجوز وإجوا اهلي ليحضروا العرس بس ما قدروا يرجعوا وقتها عركها جعجع وعون بالمنطقة هونيك بقى قعدنا كلنا ببيت معين وكانت الهيئة الحالة حتطول بلبنان فقررنا أن نقدم هجرة على كندا كعيلة وكان باب الهجرة مفتوحا خصوصا للعالم اللي بيحكوا فرنساوي وكان في كثير عالم لبنانية عم يجوا، قدمنا وانقبلنا وجينا على كندا كان بالنسبة إلنا كعيلة حل أحسن نجي على كندا وقتها جينا على مونتريال، باعتقد أحد الأسباب أن تشجعنا أن نجي لهون كان في كثير لبنانية وكلهن قعدوا بمنطقة فيل سان لوران وأول ما جينا كلنا قعدنا هونيك بس يكون عندك عالم من community في مثل sport  يعني لإلك باعتقد الأهم لأهلي مش لإلي لأنهم هاجروا بعمر معين أصعب التأقلم بس كان في كثير أصحاب من لبنان منعرفهم يعني صار في هلق  بيسموها اسم المنطقة فيل سان لوران بس منطقة معينة سموها فيل سان ليبان بالفرنساوي لبنان يعني بقى كان في كثير لبنانية هونيك وأنا كان صار لي زمان عايش برات لبنان يعني فكان نوعا ما شيء كثير منيح حلو بس كمان كان بدي نوعا ما تأقلم جديد يعني. باعتقد أنا الشغلة المنيحة بكندا أنه في أشياء كثيرة متوفرة يعني العلم كان ببلاش الطب في أشياء security لإلك فنحن باعتقد أنا وأخواتي استفدنا من العلم هون كلنا رحنا على جامعات وتخرجنا، خيي الصغير رالف خلص الـ PHD  تبعه ودرس فلسفة، خيي الثالث درس سينما عمل أفلام عمل كم فيلم عن لبنان أصلا يعني، بس عندي خيي الكبير بقي بنيويورك بشركة هندسة. أهلي ما كثير عايشين بعيد عني أنا مو عايش مع أهلي عايش لحالي شي عشر دقائق بالسيارة من هون بزورهم كل أحد نأكل سوا العيلة بتجتمع الأحد يعني أصلا.


[فاصل إعلاني]

العودة إلى الوطن من خلال الكتابة

المعلق: فازت رواية لعبة دينيرو لراوي حاج بجائزة أفضل كتاب في مقاطعة كيبيك الكندية لعام 2006 مما جعلها تتصدر قائمة أكثر الكتب مبيعا في المقاطعة ثم في كندا بأسرها بعد ترشيحها لجائزة الكتاب الأول في كندا لذات السنة، ها هو أدب يده على خط النار يكتب التاريخ برؤيته الخاصة المختلفة عن التاريخ الذي تكتبه الدولة.

راوي حاج: الحرب خليته i did not deal with it  ما حكيت عنه ولا رجع لفترة كثير طويلة الحرب رجع بس بلشت أكتب، الكتابة رجعت والذكريات تبع الحرب وقصة الحرب رجعت بس أخذت عشرين سنة لحتى رجعت أحكي عنه، يا أنا طمرته وهذا شيء psychology  شيء كثير طبيعي بس يكون عندك عشت بـtrauma معينة كثير عالم ما بيحكوا عنها بتطمرها لوقت معين، وفجأة بترجع ليه بترجع؟ يمكن العمر يمكن أنت قوي عندك قوة ترجع تطلعها، بقى ما بعرف هذا الشيء ما بعرف ليه وكيف رجع لي بس وقتها رجع لي رجع بالكتابة ما رجعت لي بالفوتوغراف يعني صرت أكتب. الكتاب كان الـ  title تبعه اسمه De niro''s game  هلق ليه De niro''s game  شو جاب دينيرو للبنان؟ أنا بتذكر أن أول الحرب كان كثير مقاتلين شافوا فيلم اسمه The deer hunter أنا كنت صغير بعدني بس كان فيلما مشهورا وروبرت دينيرو لعب فيه، وفي حادث بالـdeer hunter بيلقطوهم الفيتنامية للأميركان وبيخلوهم يلعبوا ضد بعضهم Russian roulette بقى من بعد ما مقاتلين أو شباب يمكن معهم فرودة شافوه للفيلم، كثير لعبوه ومات كذا شخص فيه، بتعرف يعني في كثير قصص للحرب اللبنانية بس أوقات الواحد ما بيعرف ليه قصة معينة بتضلها برأسه، عرفت كيف؟ بقى كتبت القصة عن شخصين صديقين بالحرب بين القذائف عم تسقط هنن بلشوا يسرقوا، أول شيء بلشوا بسرقة البنزين بتعرف كانوا يسرقوا بنزين بالنربيش بلبنان، صارت تكبر السرقة صاروا اثنين يعني مجرمين صاروا  بالنهاية، القصة عن كيف شخصين بتكبر معهم.. بس بنفس الوقت أعطيت صورة عن المجتمع أو عن حي معين من خلال هالحرب، بنهاية الأمر واحد من الشخصين هنن بيصيروا يلعبوا هاللعبة Russian roulette واحد من هالشخصين بيلعبها يعني، وواحد بيسافر على فرنسا بالصدفة بيقرأ كتاب كامو اللي هو عن الانتحار بقى في يعني references عن الانتحار بالكتاب وعن الحرب اللبنانية، هلق التحاليل أنا بتركها لغيري بس باعتقد الكتاب مش بس قصة يعني فيه عدة lyres يعني بيقولوا عنه للكتاب، وبنفس الوقت ما فيك كثير تحكي عن كل التاريخ التاريخ كبير فيك تعمل references عن التاريخ وباعتقد الواحد اللي عاشها أو اللي مهتم يمكن يا يروح يلاحقه يتعلم أكثر أو يتذكر يعرف عن شو الكاتب عم يكتب. هذه الرواية مش ضروري تكون كثير مفتوحة يعني فيها أشياء مثل ألغاز يعني لأنه إذا أعطيتها كثير مفتوحة عم تعطي كل شيء للقارئ، لازم كمان القارئ يحس أنه هو عم يشارك فيها أو عم يحلل معك. كتبت كم article عن سياسة كتبت واحد كـarticle سياسي عن لبنان دعتني المجلة أكتب بآخر فترة الـ.. وكتبت كم review عن كتب، وكتبت short stories  كثير short stories كثير منها عن الحرب، وأنا عندي ثلاث كتب واحد منتشر وواحد طالع السنة الجاي، الواحد بيفتخر فيهم كلهم يعني بيفتخر بالكتاب بالنهاية أنه هي مش قصة الجوائز بس قصة أنه انقبل الكتاب يعني من كتّاب غيري. أنا بهديها أكيد.. هلق بالكتاب نفسه هديتها لأهلي بس أنا كمان وقتها ربحت جائزتين منهم وقتها استلمت الجوائز استلمتهم عن الشعب اللبناني قلت أنا هيدا بالـ  speech تبعي قلت إنه باتقبله عن كل الشعب اللبناني regardless عن الشعب اللبناني كلمة صغيرة بس باعتقد أن هيدا يعني بيمثل جزء من تاريخنا والواحد بس يحكي كمان عم يحكي عن community معينة يعني بقى هذا يمكن product of a whole community لتاريخ معين من شعب معين.

المعلق: اسأل راوي حاج متى ستعود لوطنك لبنان؟ سيجيبك إجابة عجيبة سيقول لم تعد لدي القدرة على الهجرة مجددا حتى إلى وطني. فالرجل الذي غادر لبنان وهو في التاسعة عشرة لم يعد قادرا على حزم أمتعته للرحيل مرة أخرى وخصوصا إلى وطن تأكله الطائفية أكلا، راوي حاج فضل التعريف بنفسه بعيدا عن أي انتماء ديني أو طائفي مفضلا الانتماء العلماني الإنساني مؤكدا أن التعصب والتقوقع الديني والخلط بين الدين والسلطة هي أهم المعوقات في وجه تطور المجتمعات والمتخلف منها على الأخص.

راوي حاج: بيمرق فترات هلق يعني عم بعطي وقتي للكتابة، عندي كتاب ثاني عم يطلع وعم أجرب أخلصه يعني، بس يعني شيء بيساعد الثاني باعتقد أنا لأنني عندي تاريخ بالفن التشكيلي ساعدتني بالكتابة. كثير بيقولوا لي إن كتابتك visual  فيها شيء تصوير الكتابة يعني وباعرف أن هذا يمكن بيجي من الفوتوغرافيا كمان، كمان الكتاب لغة هو اللي لفت النظر عن الكتاب أن كثير فيه شعر poetic باعتقد هذه الناحية بتجي يمكن لأنه ونحن صغار كنا نوقف بالصف مجبورين نقول أشعار باللغة العربية واللغة العربية كثير لغة غنية بالشعر يمكن هذا نوعا ما حسيته انتقل على كتابتي بالإنجليزي لأنه بس الغرب بس عم يقرؤوا باللغة الإنجليزية أو الإنجليز أو العالم الإنجليزي بس يقرأ الكتاب ما عم يعرف من وين هاللغة عم تجي يعني بالنسبة له هي لغة كثير غريبة بس بنفس الوقت مذهلة. بس أكون عم أكتب لازم أكون بنفس الوقت عم باقرأ، عادة بكتب بكير بوعى كثير بكير بس أكون عم بكتب بوعى أربعة الصبح بكتب من ساعة لأربع ساعات، بس أخلص مجهود متعب يعني حتى جسديا بحس حالي تعبان بدي أرتاح برتاح، so  عشية ببلش باقرأ. يعني باعتقد أن فني، الفن تبعي أخذني عدة مطارح سافرت كثير سافرت على اليابان سافرت على كولومبيا سافرت كل أوروبا هذا من خلال الفن يعني الفن وصلني لمطارح معينة، هو باعتقد الفن انفتاح بس بنفس الوقت أنا بحس حالي أنني أوقات بحاوط حالي بكثير فنانين ما بعرف إذا هذاشيء منيح ولا مش منيح، وأكيد الفنانين يعني بطبيعتهم شوي بيحبوا العزلة بنفس الوقت بيحبوا الحياة يعني، بس أكيد يعني عزلتي مو عزلة كلية يعني عندي أصحاب باطلع عندي عيلة وفي أشياء أوقات في أشياء بتوقفك عن الكتابة، يعني مثلا هلق مشان الكتاب صار لي سنة بسافر يعني سافرت من أستراليا لأوروبا كل أوروبا وهذا كله أشياء الكتاب يعني وصلني عليها. كندا يمكن سافرتها كلها ما خليت مقاطعة، يمكن أوقات بحس حالي ما خليت ضيعة ما كنت فيها لأن في طلب أن تروح تقرأ وتناقش الكتاب وبنفس الوقت على آخر سنة ما كتبت قد ما لازم كان أكتب.

" عشرة آلاف سيجارة لمست شفتي ومليون رشفة من القهوة التركية عبرت حلقي الأحمر"

"لعلنا قتلنا الآلاف منهم من أسأل؟ قال ضاحكا: النساء والأطفال أطلقنا النار حتى على الحمير، في النهاية كانوا يواجهون الفناء وباتوا عنيفين، أعتقد أنك عندما تفقد الثقة بالجماعة تتجهه للعنف"

راوي حاج: ما بعرف إذا في عودة إن شاء الله يكون في عودة بس يعني صار عندي حياة هون بعتقد أنه ما بقى عندي الـenergy  أني أعمل هجرة جديدة، نوعا ما بالنسبة إلى حتكون هجرة جديدة لأني بدي أبلش عن جديد وصرت بعمر ما بعتقد أنه فيه رجعة بلش عن جديد يعني، وكوني أنني أنا كاتب كندي بكتب بالإنجليزي يعني هون كمان صار عندي مثل community كتّاب وaudience يعني قراء، بقى باعتقد الرجعة شوي صعبة. بس أكبر بارجع لهونيك كل واحد باعتقد عنده حلم تشتري لك بيت بشي ضيعة وتقعد، ليش لا؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة