شهادة الدكتور شحرور على الكيميائي بخان العسل   
السبت 1434/11/10 هـ - الموافق 14/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)

استضافت حلقة السبت 14 سبتمبر/أيلول الجاري من برنامج "لقاء اليوم" رئيس الطبابة الشرعية السابق بمحافظة حلب الدكتور عبد التواب شحرور، شاهدا على استخدام نظام دمشق للأسلحة الكيميائية في مجزرة خان العسل بريف دمشق.

يذكر أن شحرور أعلن انشقاقه عن النظام وانضمامه إلى الثوار، مؤكدا أن بحوزته ملفا يحتوي تقريرا قامت به الطبابة الشرعية عن ضحايا الكيميائي في مستشفى حلب.

وأوضح شحرور أن المجزرة وقعت يوم 19 مارس/آذار الماضي، حيث أحضر 63 ضحية هم 13 جثة و50 مصابا تظهر عليهم أعراض تنفسية وهياج وإغماءات وحلقات دبوسية، وانتقلت بعض هذه الأعراض إلى الكادر الطبي المشرف على العلاج، حيث احتاج بعضهم للصادم القلبي حتى يعودوا إلى وعيهم.

وأكد أن الفحص الذي تم على الجثث والمصابين بواسطته ورفقة طبيب شرعي، أثبت تطابق وجود نفس الأعراض على الجميع التي تشير إلى التسمم "بمواد سمية غازية".

وأوضح أنهم أرسلوا التقرير إلى المديرية الصحية الطبية مرفقا بعينات من ملابس الضحايا وعينات من "تربة" مكان المجزرة، ولكنهم لم يحصلوا على رد حتى تاريخ خروجه وانشقاقه.

واستغرب شحرور وجود خمسة أفراد تابعين للنظام وسط المصابين، مؤكدا استعراضه جميع التقارير الشرطية التي صدرت بعد الحادثة والتي خلصت جميعها إلى اتهام المعارضة بالمجزرة.

وبيّن أن خروجه وانشقاقه كان في أغسطس/آب الماضي، ولكنه كان يخطط لذلك منذ فترة ونسّق مع الثوار حتى موعد خروجه، مشيرا إلى تصويره جميع الجثث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة