الانعكاسات السياسية لتقسيم اليمن إلى ستة أقاليم   
الاثنين 1435/4/11 هـ - الموافق 10/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:26 (مكة المكرمة)، 20:26 (غرينتش)
تباينت مواقف ضيوف حلقة يوم 10/2/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" بشأن الانعكاسات السياسية لقرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تحويل البلاد إلى دولة اتحادية تتكون من ستة أقاليم، اثنين في الجنوب وأربعة في الشمال، وذلك مثلما توافق عليه المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني.

ووصف عضو لجنة تشكيل الأقاليم الدكتور معين عبد الملك خطوة إقرار تشكيل الأقاليم بأنها مقدمة لحلول جذرية لمشاكل اليمن التي امتدت لعقود، وقال إن ذلك جاء بناء على تجانس اجتماعي وجغرافي.

واعتبر عبد الملك أن نظام الأقاليم استلهم من تجارب دول أخرى، خاصة في أميركا اللاتينية مثل البرازيل والأرجنتين.

وأكد أن هناك قوى سياسية تشوّه ما تم التوصل إليه، وأشار إلى أن قوى داخل الحراك الجنوبي طلبت أن يكون هناك إقليمان في الجنوب. وبشأن اعتراضات الجنوبيين، قال إن أمامهم فرصة للعودة إلى الشارع وإمكانية تحويل الإقليمين إلى إقليم واحد.

video

وأعرب عبد الكريم السعدي -وهو قيادي في الحراك الجنوبي- عن اعتراضه على قرار تقسيم الأقاليم، وقال إن ما يحتاجه اليمن هو حل قضاياه بشكل نهائي وليس تقسيما إداريا.

ورأى السعدي أن الحراك كان معارضا للحوار الوطني ولآلياته ومخرجاته التي أوضح أنها تسعى لتوتير الأجواء وخلق الفرقة، واعتبر أن الجنوب موحد ولا حاجة إلى خلق إقليمين فيه.

وبشأن مدى تطبيق قرار تقسيم الأقاليم، أكد السعدي أنه لن يطبق لأنه سيتعثر، كما لن تطبق مخرجات الحوار على أرض الواقع لأن الدم يسفك في حضرموت والضالع.

من جهته، رفض الكاتب الصحفي محمد جميح أن يكون تقسيم الأقاليم يهدف إلى خلق الفرقة، وتساءل عمن يطالب بفصل الجنوب عن الشمال، وقال إن فريقا متطرفا بالحراك الجنوبي جزء من المشكلة اليمنية.

وبحسبه فقد أنصف مؤتمر الحوار الوطني الجنوبيين الذين قال إنهم يشكلون 20% من سكان اليمن، لكنهم حازوا على 50% من المناصب في الدولة.

واعتبر جميح أن هناك صراعا على السلطة في الجنوب، وقلل من مخاوف الجنوبيين الذين قال إن وثيقة الحوار الوطني أعطتهم أكثر من كل الاتفاقيات الأخرى.

يذكر أن الأقاليم الشمالية هي: إقليم آزال الذي يضم محافظات صنعاء وعمران وصعدة وذمار، وإقليم سبأ الذي يشمل البيضاء ومأرب والجوف، وإقليم الجند الذي يضم تعز وإب، وأخيرا إقليم تهامة الذي يضم الحديدة وريمة والمحويت وحجة.

أما الإقليمان الجنوبيان فهما: إقليم عدن الذي يضم عدن ولحج وأبين والضالع، وإقليم حضرموت الذي يضم حضرموت وشبوة والمهرة وجزيرة سقطرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة