مستقبل كأس الخليج لكرة القدم   
الاثنين 1425/11/29 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)
مقدم الحلقة: أيمن جادة
ضيوف الحلقة: منصور مفتاح: هداف قطر في السبعينيات والثمانينات
سعد الحوطي: قائد منتخب الكويت في الثمانينات
طلال آل الشيخ: ناقد رياضي سعودي- جريدة الحياة
عبد الله العذل: مدير دورة كأس الخليج لكرة القدم – الرياض
حسن النفيسة: المدير التنفيذي لشركة شامل – الرياضي
تاريخ الحلقة: 12/01/2002








- استعداد المملكة العربية السعودية لتنظيم دورة كأس الخليج
- دورة الخليج وما يمكن أن تقدمه من جديد
- حصر الحقوق التليفزيونية لكأس الخليج وما يتبعها من إشكاليات
- حظوظ المنتخبات الخليجية الستة في المنافسة على اللقب
- مستقبل كأس الخليج بعد انضمام اليمن إليه

منصور مفتاح
سعد الحوطي
أيمن جادة
أيمن جاده: مشاهدينا الكرام، تحية لكم من (الجزيرة)، وأهلاً بكم مجدداً مع عودة برنامجكم (حوار في الرياضة). تفتتح اليوم الأربعاء القادم في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية كأس الخليج الخامسة عشر لكرة القدم بمشاركة أقطابها الستة، وهي منتخبات السعودية، الكويت، قطر، الإمارات، عمان، والبحرين، وتدور مبارياتها بعد تأهل المنتخب السعودي المضيف لثالث مرة إلى نهائيات كأس العالم وإخفاق الآخرين في التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال.

كأس الخليج الدورة التي أسهمت في بناء كرة القدم في المنطقة وأوصلت فرقها إلى مستويات متقدمة خارجية، وباتت مبارياتها جميعاً أشبه بالديربي بين الجيران، هذه الدورة التي ضمت العراق في وقت مضى، وسوف تضم اليمن في وقت قريب لازالت الأكثر انتظاماً بين البطولات العربية رغم تأخرها هذه المرة سنتين عن موعدها، ورغم دعوات البعض لإيقافها بعدما رأوا أنها استنفدت أغراضها، للحديث عن كأس الخليج هذه بإيجابياتها، وسلبياتها، وتحذيراتها، وفرقها وحظوظ كل منهم للمنافسة على لقبها، معي في الاستديو الكابتن سعد الحوطي (قائد منتخب الكويت في الثمانينات، فترة العصر الذهبي للكرة الكويتية)، ومعي أيضاً الكابتن منصور مفتاح (الهداف الأشهر في تاريخ الكرة القطرية)، وسينضم إلينا تباعاً عبر الهاتف من الرياض السيد عبد الله العذل (مدير الدورة)، والسيد حسن النفيسة (المدير التنفيذي لشركة شامل المالكة لحقوقها التليفزيونية)، و(الناقد والصحفي الرياضي السعودي) طلال آل الشيخ، مرحباً بضيوفنا الكرام جميعاً، ومرحباً بمشاركاتكم عبر الهاتف وفاكس البرنامج وموقعه الإلكتروني على الإنترنت، ولكننا نبدأ كالمعتاد بهذا لاستهلال.

تقرير/ طاهر عمر: بعد أطول توقف في تاريخها، وبعد أربع سنوات من آخر دورة، تنطلق خلال أيام من كأس الخليج الخامسة عشر في السعودية مشفوعة بطموحات المنتخبات الستة للمنافسة الجدية على اللقب بين السعودية، والكويت، وقطر، والإمارات، وعمان، والبحرين.

وقد استكملت السعودية استعداداتها التنظيمية لاستضافة البطولة التي تقام بطريقة المرحلة الواحدة على استاد الملك فهد الدولي، وإذا لم تكن هناك أية شكوك حول النجاح التنظيمي والجماهيري لهذه البطولة العزيزة على قلوب أهل المنطقة لارتباطها بالولادة الحقيقية لكرة القدم الخليجية وبنيتها التحتية، فإن الهواجس التي تنتاب الجميع تتصل بالمستوى الفني والحظوظ في المنافسة على اللقب، خصوصاً وإن البطولة تضم ثلاثة فرق سبق لها التأهل لكأس العالم، واثنين منها سبق لها الفوز بكأس آسيا، وواحد منهما يحمل لقب كأس العرب، تاريخياً يبدو منتخب الكويت هو الأكثر فوزاً باللقب من خلال تسع مرات أسبغ فيها اللون الأزرق على الكأس، وبالتالي يبقى مرشحاً مفضلاً لممارسة اختصاصه، أما منتخب قطر والسعودية واللذان فاز كل منهما باللقب مرة واحدة فيبدوان مؤهلين للمنافسة مع ترجيح كفة الأخضر كونه صاحب الأرض والجمهور، ولكن يجب ألا ينسى أحد أن الثلاثة الآخرين الذين لم يفوزوا باللقب من قبل، وهم: الإمارات، البحرين، وعمان قد أبلوا البلاء الحسن في تصفيات كأس العالم، وقد يفعلها أحدهم هذه المرة، لأن كأس الخليج أشبه بالديربي المكون من خمس عشرة مباراة وليس مباراة واحدة فقط.

أهمية وضرورة دورة الخليج

أيمن جاده: يعني نبدأ بالسؤال المتوقع والطبيعي كابتن سعد، هل برأيك كأس الخليج لازالت بطولة أو دورة ضرورية؟

سعد الحوطي: دورة الخليج.. يعني بالنسبة لحجمها إحنا تعودنا يعني إنها تكون هي دائماً ويمكن خلاص تنتهي، لكن حالياً إهي مهمة بتصوري الشخصي أنا للاعبين، يعني بروزنا إحنا.. اللي نقوله من خلال دورات الخليج، انطلاقة المنتخبات الخليجية من خلال دورات الخليج، بروز النجوم الكبار في.. طبعاً المنتخبات من خلال دورات الخليج وانطلاق أسمائهم إلى.. إلى منطقة الخليج كلها، كل هذا جاء عن طريق دورات الخليج، ضروريتها إذا تكون ضرورة أنا أعتقد إن ضرورة هي تكون، لكن التطور إلى مثلاً.. تقول مثلاً تقام على.. على مراحل مثلاً من ذهاب وإياب خلال ست أشهر أو سنة يقام الافتتاح في البلد، يقام النهائي في نفس البلد، التكاليف أعتقد راح.. ثقل نوعاً ما على البلد نفسها.

أيمن جاده: وتوزع.

سعد الحوطي: بنفس الوقت راح يكون فيه مجال كبير إنك أنت توسع انتشارها من خلال سنة أو تكون كذلك يعني امتداد لدورة الخليج، بس كهي ضرورية أتصور إنها ضرورية لبروز اللاعبين وارتفاع المستوى لأبناء الخليج.

أيمن جاده: نعم، وحتى يعني يمكن الجمهور والكابتن منصور نلاحظ يعني إن هناك اهتمام، نحن الآن في زمن الفضائيات، هناك تتسابق على تغطية ونقل المباريات، لكن يعني يشعر المرء إن يعني لماذا لم يعد اهتمام أبناء منطقة الخليج بكأس الخليج كما كان في السبعينيات والثمانينات؟

منصور مفتاح: طبعاً في السبعينيات.. السبعينيات والثمانينات تختلف عن الوقت الحالي زي ما قلت أنت إحنا حالياً في.. إحنا في زمن الفضائيات، يعني مثلاً الإنسان قاعد في بيته وتشوف المباراة في أي محطة إن كان، ولكن في السابق كان.. كان الإنسان هو يروح للملعب حتى يتابع فريقه في السفرات، ففيه اختلاف كبيرـ حب الإنسان للفريق بعد تغير، النفسية تغيرت، فيه عوامل كثيرة يعني تغيرت.

أيمن جاده: مثلاً؟

منصور مفتاح: مثلاً أنا الأول كنت أحب مثلاً لما أروح مع فريقي أروح أحب فريقي وأحب فلان، الحين لأ، فيه فريق يا تحب فلان يا تحب فريقي، عرفت شون، فيه اختلاف كبير، يعني الأول كان.. كان الحب للجميع، فيه.. مشترك الحب مشترك يعني، الحين أصبح من طرف واحد، ها.. هاي الفرق يعني.

أيمن جاده: يعني اختلاف النجوم اختلاف الأسماء أيضاً ترى أنه من خلال الآثار؟

منصور مفتاح: أيوه طبعاً، يعني أنا في السابق مثلاً عندك الجمهور مثلاً يحب فلان ويحب فلان، الأول كان في شيء اسمه فلان وفلان الحين اختلفت، الحين يقول لك: والله اللاعب الفلاني له.. له عمر معين، لكن الأول في السابق اللاعب كان يعمر في الملاعب 15 سنة، 20 سنة، 10 سنوات، الحين مثلاً اللاعب عندنا يختلف عن الماضي، اللاعب هيطلع موسم، الموسم التاني ما ما تلقاه إيش معناته؟ معناته يعني العقليات، الاحترام بعد.. فقدنا الاحترام إحنا صراحة يعني بين اللاعب والإدارة أو اللاعب ومدير الفريق، فيه أشياء كثيرة يعني اختلفت مش.. مش زي الماضي يعني، الماضي غير، الماضي.. فظيع صراحة.

استعداد المملكة السعودية لتنظيم دورة كأس الخليج

أيمن جاده: يعني هل هو حنين فقط للماضي أم أنه هذا فعلاً كلام صحيح، سنعود لذلك لكن معي عبر الهاتف الأستاذ عبد الله العذل (مدير دورة كأس الخليج العربي الخامسة عشر لكرة القدم) عبر الهاتف من الرياض، أستاذ عبد الله، مساء الخير، شكراً لانضمامك إلينا، ويعني قد يكون سؤال بديهي أو غني عن القول، لكن لا بد أن نطمئن عموماً كيف هي أمور تنظيم هذه الدورة، طبعاً المملكة نظمت بطولات أكبر، لكن هل استكملتم كل عناصر التنظيم بالنسبة لهذه الدورة؟

عبد الله العذل: أولاً: أخ أيمن، مساء الخير.

أيمن جاده: مساء النور.

عبد الله العذل: وثانياً الرد على سؤالك، يعني أحب أطمئنكم وأطمن الإخوان في دول مجلس التعاون إنه إحنا جاهزين ومستعدين لاستقبال الإخوان في أي وقت من.. من هذه الساعة.

أيمن جاده: نعم، طيب هل هناك يعني ترتيبات خاصة لحفل الافتتاح؟ هل سيكون حفل الافتتاح كبير مفاجئ، كما تعودنا في الدورات السابقة؟

عبد الله العذل: حفل.. حفل الافتتاح هيكون طبعاً كبير مفاجئ، اللي أقدر أقول لك عليه إنه طبعاً مشترك في حوالي 24 فنان خليجي، أما البقية فهأتركها مفاجأة للجمهور إن شاء الله.

أيمن جاده: إذاً نتوقع حفل افتتاح مبهر كالمعتاد يعني؟

عبد الله العذل: نعم.

أيمن جاده: نعم، طيب هل ستقام جميع المباريات على استاد الملك فهد، نعرف الآن إن الجو ربما أصبح يميل للبرودة أكثر في الرياض، الاستاد تقريباً في ضواحي المدينة، هل ستكون كل المباريات على إستاد الملك فهد؟

عبد الله العذل: كلها إن شاء الله ستقام على إستاد الملك فهد.

أيمن جاده: ألا تخشوا أن يؤثر ذلك على الأقل في مباريات لا يشترك فيها المنتخب السعودي أو لا يملك فيها المنتخب السعودي، ألا تخشوا أن يؤثر ذلك، يعني بُعد الملعب والجو البارد على الحضور الجماهيري؟

عبد الله العذل: والله لا أعتقد الحقيقة بالنسبة للجمهور، طبعاً الجمهور السعودي والجمهور الخليجي محب للرياضة وخاصة كرة القدم، وكلهم معجبين في.. مش لازم في المنتخب السعودي في المنتخبات الخليجية، وتعرف القرب من.. طبعاً بالنسبة للبحرين، وقطر، والكويت كلها والإمارات كلها قريبة من بعض بالنسبة للمملكة،.. فأعتقد إنه.. وهذه بالصدفة أو من حسن الحظ إنها حتى إجازة ما فيه مدارس والاختبارات انتهت تقريباً في هذه الفترة، فهذا كله بالإضافة للحوافز والجوائز التي ستقدم في كل مباراة سواء المنتخب السعودي طرف فيها أو ما كان فيها، كل هذه ربما هتكون طبعاً دافع للجمهور إنه يكون متواجد.

أيمن جاده: نعم، طيب يعني إلى جانب الحديث عن الجمهور هناك الجمهور المتواجد خارج الملعب، النقل التليفزيوني أصبحت ظاهرة النقل التليفزيوني، الفضائيات، حقوق المباريات طبعاً أنتم كلجنة منظمة أو كاتحاد سعودي مسؤول عن تنظيم البطولة بعتم حقوقها لشركة متخصصة في ذلك، هل نستطيع أن نقول إن بيع الحقوق التليفزيونية شكَّل إسهاماً مهماً في تغطية تكاليف الدورة إذاً.. إذاً من جهة البعض أن تُعطي رقماً لقيمة الحقوق التليفزيونية، إجمال..؟

عبد الله العذل: لا لا، ما فيه شك إنه طبعاً ساهم مساهمة كبيرة في.. طبعاً في تغطية ميزانية هذه الدورة، بالإضافة للدعم اللي طبعاً حصلته الدولة من حكومة مولاي خادم الحرمين، كل هذه ساعدت طبعاً وستساعد على تغطية هذه الدورة إن شاء الله وتكاليفها، أما بالنسبة للأرقام الحقيقية ما أقدر أعطيك أرقام، لأنه ما بعد اكتملت عندي جميع الأرقام المطلوبة، ولا أحب أن أعطيك رقم غير دقيق في هذه الأمور.

أيمن جاده: طيب يعني ألا تخشوا من قضية ارتفاع قيمة الحقوق، حيث سمعنا بعض الأصوات تتحدث عن عدم تغطية هذه الدورة في بعض المحطات التليفزيونية؟

عبد الله العذل: لأ، هو الحقيقة اللي عندي الآن أنا إن فيه مجموعة من.. طبعاً من الدول طلبت.. ستغطي هذه الدورة، يعني.. أولاً: التليفزيون السعودي سيغطيها، الـ ART ستغطيها، orbit ستغطيها، أظن دولة الكويت، ودولة البحرين، ودبي الرياضية كل هذه الآن ستغطيها، طبعاً إحنا سنساعد أو سنساهم في تغطية في.. في تغطية الدورة طبعاً مباريات كل دولة لمحطة معينة، يعني هذا حسب طبعاً المتفق عليه إنه أي دولة لها حق أن تنقل مبارياتها بأقل الأسعار، مع أن طبعاً سنساعد هذه الدول، وحددنا الحقيقة 20 ألف دولار للنقل الفضائي، و10 آلاف دولار للنقل الفضائي الأرضي، فإحنا مستعدين إذا كانت الدولة غير قادرة إحنا مستعدين نغطي.. نساهم بأقل شيء 50% من.. من قيمة التكلفة هذه، إذا.. إذا.. إذا الدولة وجدت إنها لا تستطيع، أخي، بأحب أقول لك: كل دول الخليج تستطيع، وأنا متأكد واحد إعلان في هذه المباراة يغطي التكلفة.

أيمن جاده: نعم، طيب سؤال أخير، يعني عرفنا أن هناك يوماً أوليمبياً سيتم من خلاله تكريم رموز رياضية خليجية على هامش هذه الدورة، ما هي تفاصيل ذلك؟

عبد الله العذل: والله هذا طبعاً شيء متفق عليه في اللجنة الأوليمبية وخاصة إنه فيه يوم أوليمبي للأشخاص الذي خدموا في مجال هذه الرياضة في دول مجلس التعاون، وهذا طبعاً سيحدد اليوم وسيكرموا في هذا اليوم.

أيمن جاده: طيب أستاذ عبد الله العذل، أعرف أن لديك التزامات واجتماعات، شكراً لانضمامك إلينا والإيضاحات التي قدمتها لنا، وبالتوفيق إن شاء الله.

[فاصل إعلاني]

دورة الخليج وما يمكن أن تقدمه من جدير.

أيمن جاده: منصور مفتاح، يعني هناك من يرى أن كأس الخليج لم تعد تقدم جديداً الالتزامات أصبحت كثيرة المشاركات الخارجية كثيرة، الفرق يعني على سبيل المثال نصف فرق كأس الخليج لعبت مع بعضها قبل أشهر قليلة في تصفيات كأس العالم، فما.. ما تعليقك على ذلك يعني؟ الدورة لم تعد قادرة على تقديم شيء إضافي؟

منصور مفتاح: شوف هي.. هي دورة الخليج وجودها ضروري صراحة، يعني اللي.. اللي يطالب بإلغائها مشكلة كبيرة.

أيمن جاده: إن لم يكن إلغاء على الأقل التعديل.. التطوير.

منصور مفتاح: يسير فيها تعديل، إنما إلغاؤها صعبة، لأن اللاعب ما يطلع أو ما يبرز إلا من البطولة هاي الأولى اللي إحنا نسميها أو وجهة نظر يقولوا يسموها البطولة الأولى، لأن هيجيك كأس الخليج، كأس آسيا، كأس العالم، إذاً.. فأنت إذاً ما تحضر من كأس الخليج إلى كأس آسيا ما توصل لكأس العالم، فإلغاؤها صعب، يعني أنت حين.. الأول كان عندنا دورة خليج هي الوحيدة وكأس آسيا وكأس العالم، بس الحين صارت بطولة الأندية وبطولة الكؤوس، وبطولة الدوري، فالناس شبعت كورة، يعني وخاصة إحنا في تصفيات كأس العالم، يعني أنا أعطيك مثال شوف مثلاً الجمهور المصري والجمهور السعودي، أكثر الجمهور يحضرون الدوري وهاي، ولكن كثرة البطولات ملوا الناس من الكرة، صار فيه شاذع كبير.

أيمن جاده: إشباع.

منصور مفتاح: إشباع إشباع، وخاصة إن الجمهور السعودي فرحان بالمنتخب ما له لإنه رايح كأس العالم، ما يحضر الدوري، الدوري موسمه هذا يمكن سيئ.

أيمن جاده: من حيث حضور الجماهير.

منصور مفتاح: من حضور.. من حضور الجماهير الصراحة السعودية للأسف يعني، حتى عندنا في قطر، حتى في الإمارات، في كل مكان في الكويت الحضور الجماهير صراحة مو.. مو مثل السابق يعني صراحة فيه اختلاف كبير.

أيمن جاده: ما بالك الآن يعني كأس الخليج.

منصور مفتاح: ها الحين كأس الخليج، قلت لك..

أيمن جاده: الطقس شتاءً، البرد والنقل الفضائي، ثم بعد ثلاث أيام من بداية كأس الخليج تبدأ كأس أمم إفريقيا في مالي.

منصور مفتاح: هاي زي ما قلت لك أنا.

أيمن جاده: يعني هذا سيسحب اهتمام الجمهور غير الخليجي عن كأس الخليج. منصور مفتاح: بتصادف دورة الخليج مع كأس أفريقيا، فمشكلة هنا يعني صراحة.

أيمن جاده: يعني إذاً كابتن سعد، يعني إذاً عملية التوقيت هذه، يعني قلت إن بطولة الخليج ضرورية، وأنا.. يعني لا أختلف معاك في الرأي، ولكن لا بد من إيجاد صيغة لأن تكون موجودة بشكل معقول، يعني الآن أنت أوجدتها في هذا التوقت بعد تأخير سنتين لعدم وجود وقت في روزنامة عام 2000، ومع ذلك الآن نتعارض مع كأس أمم إفريقيا تلي تصفيات كأس العالم، تأتي في.. في وقت بارد من السنة يعني، ألا تعتقد أنها أصبحت تشكل نوع من العبء يعني لا يعرفون أين يضعونها؟

سعد الحوطي: لا أتصور إن المسؤولين يعني عارفين الوقت والتحديد إنه يكون في الوقت هذا، وحتى بالنسبة حق بطولة كأس إفريقيا يعني أتصور إنها يعني بس بطولة الخليج بالنسبة لنا تعتبر هي يعني أساس يجب..

أيمن جاده: للمنطقة.. للمنطقة.

سعد الحوطي: أيه للمنطقة.

أيمن جاده: لكن تتحدث عن اهتمام خارج المنطقة ستسرقوا كأس أفريقيا.

سعد الحوطي: بالضبط، بس أعتقد الشعوب راح يكون انتمائها لبطولة الخليج، لكن في السابق فعلاً كانت دورة الخليج تأخذ زخم إعلامي، يعني للدول العربية.. لأن..

أيمن جاده: رغم إن الإعلام يساهم في..

سعد الحوطي: بالضبط.. لأن القنوات الفضائية راح يكون اهتمامها يعني بدورات الخليج، إلى جانب طبعاً تقول البطولة الإفريقية راح تكون بدايتها، راح راح تكون منتصف، يعني نقول دخول المنتخبات الخليجية للمنافسة في منتصف الدورة، تبقى هي راح يكون عليها التركيز، دورة الخليج، لكن من ناحية أعتقد إن توقيتها يجب إننا، كانوا ينظروا فيه في السابق.

أيمن جاده: طيب، يعني أيضاً نحن نقول إنها أحياناً إنها تشكل عبء مالي، وأنت طرحت فكرة أن توزع هذا العبء بإقامة هذه الدورة بشكل ربما دوري أو يعني افتتاح مبسط في بلد، ختام في بلد محايد، وتكون بطريقة الذهاب والإياب، الآن الحفلات الافتتاح المكلفة، التنظيم في بلد واحد، والآن بنجد حجم الدورة سيكبر بانضمام اليمن يعني ماذا تعلق على هذا؟

منصور مفتاح: بالطبع أكيد كل ما تطور البطولة وكل ما تطور عندك.. يعني مثل ما أقول الشيء اللي.. اللي تجذب الجماهير، يعني مثل ما قلنا ذهاب وإياب، راح تعطي فرصة للجماهير اللي ما تقدر تحضر لفريقها، ممكن تحضر في بلد، إلى جانب طبعاً إن كل افتتاح في نفس البلد والختام في نفس البلد، هذا راح يعطي إلى نوع من التغيير، دخول مثلاً فريق اليمن في 2004 راح يعطي نوع من التغيير، راح يعطي فريق جديد، راح يشكل يعني جانب ثاني على المنتخبات الخليجية، فريق اليمن بعد ما هو سيئ، بعد ما شوفت في تصفيات كأس العالم، راح يدخل، راح ممكن إنه يحسب له حساب في المستقبل.

أيمن جاده [مقاطعاً]: يضيف سمه على المنافسة.

منصور مفتاح: لكن من ناحية حق كدورة الخليج أتصور إنه يجب أن يكون فيه نوع من التطور، نوع من التغيير يعني للفرق الخليجية.

أيمن جاده: منصور الآن يعني دخول اليمن بدءاً من دورة الكويت عام 2004، وربما في أي وقت يعني من الوارد، العراق الذي شارك في سبع دورات من قبل إذا حلت القضايا العالقة يعني ناخد بصراحة سياسياً، من الممكن أن يعود العراق إلى هذه الدورة مستقبلاً، وتجد أمامك أمام ثمانية منتخبات دورة تستغرق أكثر من عشرينا.. خمسة وعشرين يوم.

منصور مفتاح: هو شوف زي ما قلت لك كل ما أكثرت الفرق تسير البطولة أقوى وأحلى وخاصة إنه..

أيمن جاده: ولكن يسير أيضاً حجمها أكبر وإيجاد مكان لها أصعب.

منصور مفتاح: بتسير كأنها.. بتسير كأنها أولمبية كأنها بطولة أولمبية، أو تصفيات كأس العالم مثلاً، ولكن ذي ما قلت لك دخول اليمن حالياً في البطولة الجاية -إن شاء الله- في الكويت، راح تزيد من قوة البطولة، من حلاوة البطولة، من حضور الجماهير، فريق -ذي ما قال الأخ سعد- الفريق اليمني فريق مش سيئ بالعكس مستواه مستوى الفرق الخليجية، إنما يفتقد الفريق اليمني الـ.. ذي ما قلت مثلاً، عندك.. الأشياء الإمكانيات.

أيمن جاده: ربما في بعض الإمكانيات، بعض الخبرة والاحتياجات.

منصور مفتاح: الخبرة مثلاً، لكن الفريق اليمني ذي ما قلت لك أنا راح يضيف حاجة كبيرة للمنتخبات الخليجية.

[موجز الأخبار]

أيمن جاده: دعونا نتذكر السجل الذهبي لدورة كأس الخليج، الحقيقية هناك أربعة منتخبات فقط ثلاثة منها مشاركة في هذه الدورة سبق لها الفوز، الكويت نالت تسعة ألقاب أعوام (70، 72، 74، 76، 82، 86، 90، 96) وهي حاملة اللقب عام 98 في البطولة الأخيرة أربعة عشر في البحرين.

أيضاً منتخب العراق الذي لا يشارك حالياً في هذه الدورات نال ثلاثة ألقاب أعوام (79، 84، 88).

منتخب قطر كان هو أول من كسر احتكار الكويت والعراق اللقب فاز بلقب واحد في الدوحة عام (92).

ومنتخب المملكة العربية السعودية أيضاً فاز باللقب مرة واحدة عام (94) في الإمارات.

هذه هي الفرق التي سبق لها الفوز باللقب، أما منتخبات الإمارات والبحرين وعمان فلم يفز أي منها باللقب.

منصور مفتاح، يعني بصراحة يعني في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم مؤخراً شاهدنا تذبذباً في المستويات، لم يثبت منتخب تقريباً مع استثنئات قليلة على مستوى واحد وعلى أداء ثابت وجيد، ألا تعتقد أن هذا بغض النظر عن الكلام الكثير الذي نقوله عن كأس الخليج وهي الشحن والاهتمام الإعلامي والصحافي، أن هذا سينعكس على مستوى كأس الخليج ونشاهد بطولة ربما ليست بذاك المستوى.

منصور مفتاح: والله شوف خلينا نتكلم بصراحة.

أيمن جاده: بصراحة طبعاً.

منصور مفتاح: أول حاجة التصفيات اللي حصلت تصفيات كأس العالم مجموعات كانت قطر على رأس مجموعة والإمارات اللي كانوا مرشحين الفريق المرشحين.. قبل الصين، ولكن وجهة نظري إن الفريق القطري أو القائمين على الفريق.. على الفريق القطري كانوا هم معتقدين فعلاً إن الفريق كان جيد من جميع النواحي، إنه مثلاً كان بيحقق المركز الأول، بصراحة كنا إحنا كنا متعشمين، لأنه فريق كان متحضر جداً جداً، فأهلنا الفريق قبل على التصفيات، مثلاً من صحافة من جماهير، من مسؤولين قالوا إن الفريق القطري هو اللي راح ياخد الأول وراح نصعد كأس العالم، وحتى المدرب قال: "أنا إذا ما كان ما رحت ها المرة كأس العالم ما راح اشتغل مدرب"، يعني جميع النواحي اشتركت في خروج منتخبنا، عندك فريق الإمارات نفس الطريقة قال: "أنا إذا أفوز على قطر راح أوصل كأس العالم، المجموعة الثانية اللي تجيبي السعودية، قالوا السعودية وإيران فريق السعودية المرشح الأول الفريق السعودي أثبت وجوده، وفى بالوعد، عندك كمان المجموعة الثامنة اللي تضم الكويت والبحرين وكذا فريق معاها، الناس كانت ترشح الكويت، 90%..

أيمن جاده: في التصفيات الأولى.

منصور مفتاح: في التصفيات الأولى، ولكن المفاجأة صارت إن الفريق البحرين شال من طريقه الفريق الكويتي، إحنا بالطريقة هاي لازم نقول حق..سواء اللاعبين أو المسؤولين عن الكرة. كرة القدم مش مثل الماضي، كرة القدم أصبحت اليوم لازم تحترم الخصم، تحترم فلان الفلاني، أنا اليوم حتى لما ألعب مع بنجلاديش لازم أعملها ألف حساب، ألعب مع الهند لازم أعملها ألف حساب، لكن كون أن أنا أرشح فريقي على الخصم هذا.. مرفوض في كرة القدم.

أيمن جاده: على نفس الكلام كابتن سعد الحوطي على عكس ما كان سائداً من قبل، الكويت وحدها لم تكن من تصفيات الأساسية لكأس العالم كانت في التصفيات، واحد منها المنتخب السعودي نجح من بينها، هل تعتقد إن هذا سينعكس نوعاً ما على البطولة القادمة.

سعد الحوطي: دورة الخليج؟

أيمن جاده: نعم.

سعد الحوطي: لا أتصور إن لاعبين الكويت والإداريين أو الاتحاد تعلم درس كبير.

حصر الحقوق التليفزيونية لكأس الخليج وما يتبعها من إشكاليات

أيمن جاده: طيب سنعود للحديث عن منتخب الكويت نبدأ به طبعاً باعتباره حامل اللقب من خلال الحديث عن المنتخبات الستة كل على حده ولكن أيضاً عبر الهاتف من الرياض الأستاذ حسن نفيسة (المدير التنفيذي لشركة شامل للإنتاج الإعلامي والمالكة للحقوق التليفزيونية لدورة كأس الخليج)

مساء الخير أستاذ حسن، طبعاً لن نتحدث معك عن التوقعات وعن الفنيات وعن التنظيم، سنتحدث معك عن جانب واحد تختص به من خلال شركتك المالكة للحقوق وهو الحقوق التليفزيونية لكأس الخليج، يعني أولاً، هل سبب موضوع شراء أو لا أقول احتكار يعني حصر حقوق كأس الخليج بشركة واحدة إشكاليات مع المحطات الراغبة في النقل سواء خليجياً أو خارجياً؟

حسن نفيسة: أولاً أحب أمسي عليك بالخير وعلى الكباتن اللي معاك موجودين في الاستديو، فيما يتعلق بسؤالك ما أعتقد فيه أي نوع.. عفواً، ما أعتقد إنه فيه نوع من المشاكل الاتحاد السعودي أو كل مهمة تسويق بطولي لشركة متخصصة في التسويق الرياضي وهذا هو الطريق الصحيح، لأن الاتحادات ليس لديها من القدرة التنظيمية أو لأشغالها بالتنظيم أو كلتا هذه المهمة إلى شركة متخصصة، ولله الحمد ليس هناك أي مشاكل كما يشاع في بعض الصحف والجرائد يعني البطولة ولله الحمد سوف تبث على أغلبية المحطات الفضائية والأرضية، وليس هناك أي مشاكل إطلاقاً.

أيمن جاده: طيب هو كما يشاع في بعض الصحف أنت قلت البعض صرح عبر شاشات التليفزيون يعني أكثر من الصحف وأكثر من كلام جرائد -بين قوسين كما يقال- طبعاً لا أستطيع أن أسألك أو ربما أنت نفسك لا تملك أن تحدد الآن من سينقل ومن لا ينقل، لازالت هناك ثلاثة أربعة أيام ممكن أن يعني تبرم فيها عقود مع محطات، ولكن سمعنا تهديدات يعني أو تلويحات بمقاطعة تغطية هذه الدورة تحديداً من قناتي دبي وأبو ظبي الرياضيين، فماذا تعلق على هذا الجانب، هو طبعاً العذر كان أن الأسعار المطلوبة مرتفعة.

حسن النفيسة: والله أعيد وأكرر كما ذكرت في بعض الصحف السعودية إنه لا تغترون كما نشر من منشطات خطيرة وتصريحات وبيانات في الصحف، 16 يناير تبان الصورة أكثر وصدقني وباللهجة العامية ما يدار خلف الكواليس أكثر مما تتوقع، فلما لا تنتظر حتى 16 يناير وسوف ترون أنه أغلبية المحطات سوف تبث هذه الدورة، إن شاء الله.

أيمن جاده: طيب، دعنا نعكس السؤال موضوع الأسعار الأستاذ عبد الله العذل (مدير الدورة) قال إنه حتى الاتحاد السعودي بالاتفاق معكم حدد عشرين ألف دولار لقاء نقل المباراة الواحدة فضائياً وعشرة آلاف دولار أرضياً، ويتحدث أيضاً عن المساعدة سواء في التفاوض أو في دعم بعض الجهات غير القادرة على دفع مثل هذه المبالغ، ألا تعتقد يعني أن هذه المبالغ مرتفعة بعض الشيء، يعني تتحدث عن عشرين ألف دولار يعني ثلاثمائة ألف دولار، يعني أكثر من مليون ريال سعودي أو قطري، لنقل بطولة كأس الخليج لمحطة واحدة وهذا أكبر بنسبة 200% مما دفع عن كأس العالم في فرنسا في 98 بالنسبة لبعض المحطات.

حسن النفيسة: والله شوف المبالغ يعني إحنا شغلنا في مجال التسويق لعدة سنوات وأعتقد إن المبلغ هذا يعتبر مبلغ رمزي جداً مقارنة بدورة كأس الخليج ويعني شعبيتها، بالإضافة إلى إنه أغلبية المحطات كان لديها الوقت الكافي لاتخاذ القرار وعمل خطة تسويقية عن طريق جلب إعلانات لتغطية هذه التكاليف، ولكن يبدو لي ربما هناك نوع من التقاعس في بعض المحطات لم تهتم كثيراً بجدية هذا العرض اللس طرح عليهم، وتوقعوا إنه في آخر لحظة سوف يتم تغيير هذا الرأي وإعطاؤهم هذه الحقوق بدون أي مقابل، في الجهة الأخرى المحطات الفضائية الخاصة، التي اشترت هذه الحقوق منذ فترة طويلة حققت مبالغ خيالية من جلب الإعلانات لهذه الدورة، إذن المشكلة ليست مشكلة أسعار، بقدر ما هي مشكلة عدم تفهم بعض أو تقبل بعض المحطات الحكومية لعملية شراء الحقوق، الشيء الثاني عدم اهتمامهم من الناحية لتسويقية في تغطية تكاليف هذه الدورة.

أيمن جاده: كلامك يعني يوحي بصورة مشرقة ومتفائلة بالنسبة لمحطات لكن ما أسمع وأنت تقول إن المشكلة إدارة في التخطيط والتنسيق، لكن ما أسمعه من كثيرين قائمين على المحطات بأنه حتى المعلن ليست كأس الخليج وحدها في الصورة، هناك دورات أخرى منها كأس أمم دورة أفريقيا، الفرق الخليجية لعبت توها في تصفيات كأس العالم مع بعضها البعض، يعني لم تعد المسألة بهذه الجاذبية، وبالتالي أنت تقول ليست مشكلة، طبعاً مجموع الحقوق سيكون عدة ملايين من دولارات بالنسبة لكأس الخليج، كأس العالم أصبح خمسين مليون دولار تقريباً من منطقة الشرق الأوسط أيضاً يقال ليس مشكلة، لكن هو مشكلة فعلاً بالنسبة للمحطات خصوصاً اللي لا تملك بنود في ميزانيتها لتغطية هذه الملايين، ولا تستطيع أن تستجلب الإعلانات التي تغطيها، يعني ألا تعتقد أن الأمر سيتحول السنوات إلى حرمان شريحة من المشاهدين من هذه…

حسن النفيسة: ليس حرمان بقدر ما هي مشكلة تسوقية لدى هذه المحطات الحكومية، المحطات الحكومية إحنا كذا مرة نذكر إذا كان ليس لديها قدرة على التسويق فبإمكانها منح حقوق الإعلان إلى شركات متخصصة في الإعلان التليفزيوني، وجلب مبالغ خيالية لها، لكن اعتماد المحطات الحكومية على التسويق الحكومي في تغطية مصاريف البرامج الرياضية أو حتى البرامج الأخرى لن يستمر طويلاً، لأن أي حكومة مع احترامي لكل الحكومات، ليس لديها الحرية في التسويق كما هو معمول للشركات الخاصة، لأنه العملية عملية تسويقية وقدرة على تسويق وليس عملية غلاء أسعار..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني عفواً أستاذ حسن يعني بدون ما نعطي أسماء أنت تعرفها أكثر مني بعض المحطات الحكومية يقال أنها أخذت فقط مباريات منتخبها، لم تأخذ الدورة كاملة كما كان يحدث من قبل.

حسن النفيسة: بعض المحطات فضلت أنها تاخد مباريات منتخبها فضائياً، ولكنها أخذت بقية الدورة أرضياً، حيث إن الدخل الإعلاني في المباريات اللي فيها منتخبها طبعاً يكون أعلى بكثير جداً من الدخل في المباريات اللي يكون فيها دول أخرى غير فريق الدولة المشاركة.

حظوظ المنتخبات الخليجية الستة في المنافسة على اللقب

أيمن جاده: نعم، طيب على كل حال أستاذ حسن، أرجو أن لا يكون هناك أي إشكال في هذا الموضوع أنه تمكن التغطية، شكراً لك ولإعطائنا بعض الوقت من الرياض حسن النفيسة (المدير التنفيذي لشركة شامل مالكة حقوق هذه البطولة).

دعونا ندخل في -كما يقولون- في الجد في الحديث عن المنتخبات نبدأ بمنتخب الكويت حامل اللقب، الحائز على تسعة ألقاب رقم قياسي في تاريخ هذه الدورة ولكن قبل أن نتحدث عن الكويت نتابع التقرير عن المنتخب الكويتي ثم نتحدث عن الكويت.

تقرير/ حسن الهاشمي: إذا كان خروج الفريق الكويتي من الدور الأول بتصفيات كأس العالم 2002 يعتبره مفاجأة مدوية، فإن أنصاره يأملون أن تكون دورة كأس الخليج القادمة بالرياض خير تعويض لهم، خصوصاً وأنهم يعتبرون أكثر الفرق حظوظاً للفوز بلقبها الغالي.

سعد الهملان (مدير المنتخب الكويتي): لنا علاقة خاصة مع كأس الخليج، تربطنا علاقة خاصة مع كأس الخليج، نتمنى إن شاء الله نفوز بكأس الخليج ونسعد جماهيرنا وجماهير الأزرق ونبين المستوى الحقيقي للكرة الكويتية، لكن هذا أقول لك.. يعني أريد أقول المستوى كله متقارب والمنتخبات كلها قوية، ومن الصعب إنك تتوقع، لكن أبا بصفتي مدرب المنتخب الكويتي والله أتمنى المنتخب الكويتي بفوز، وأتمنى التوفيق للمنتخبات الخليجية ونجاح البطولة في الدور الأول لأنها عن.. تقام على أرض المملكة الشقيقة، المملكة العربية السعودية وأتمنى لهم النجاح والتوفيق إن شاء الله.

دهام الشمسري (أمين صندوق الاتحاد الكويتي لكرة القدم): إحنا صراحة ككويت.. كبطل للدورة السابقة واللي قبلها، طبعاً يجي إنه يحافظ على هذا الكأس، ولا شك إن منتخبنا إحنا يمكن الوحيد من المنتخبات الخليجية اللي ما وصل حق الدور الثاني في تصفيات كأس العالم، لكن إن شاء الله نتأمل إن يحاول منتخب الكويت إن شاء الله، إنه يحافظ على مركزه.

حسن الهاشمي: وكانت المرحلة الماضية مرحلة جاسمة للكرة الكويتية، خاصة بعد تولي الألماني (بيرتي فوغتس) قيادة الفريق والسير به نحو تحقيق النتائج الإيجابية، وهو الأمر الذي لاقى استحساناً كبيراً من لاعبيه واعتبروه الخطوة السريعة للوصول بالفريق لمنصات التتويج.

هاني الصقر (مهاجم المنتخب الكويتي): طبعاً المنتخب الكويتي هو حامل اللقب للبطولتين الماضيتين، بأعتقد إن الطموح الأول والأخير يعتبر هو الحصول على اللقب للمرة الثالثة على التوالي، -إن شاء الله- نكون جديرين باستحقاق السنة هذه، وأتمنى إن نقدم مستوى طيب، يليق بسمعة الكرة الكويتية، ويعوض الإخفاق اللي تم في تصفيات كأس العالم.

خلف السلمان (مهاجم المنتخب الكويتي): بالنسبة لمنتخب الكويت يعني إنه منتخب حامل لقب فات صار عليه شوية صعب وضغط نفسي عليه، وإن شاء الله نتوقع إن نقدم مستوى طيب في البطولة، وإن شاء الله نحافظ على اللقب هذا.

حسن الهاشمي: ولم يكن هذا التفاؤل عند اللاعبين الكويتيين فحسب بل تعداهم إلى (بيرتي فوغتس) نفسه، الذي أعتبر قيادته للفريق الكويتي في دورة كأس الخليج القادمة خير برهان لإنصار الفريق ومواصلة السيادة الكويتية على دورات كأس الخليج، لكنه في البداية أشار إلى أن بقية المنتخبات الخليجية هي صاحبة الحظوظ الأوفر من فريقه، وأرجع السبب في ذلك إلى صعودها في الأدوار النهائية المؤهلة لنهائيات المونديال القادم.

الألماني بيرتي فوغتس (مدرب المنتخب الكويتي): إن بقية الفرق في البطولة أكثر حظاً في الفوز باللقب الخليجي، كونها صعدت للدور الثاني المؤهل للمونديال القدم، ولكنني متفائل بتقديم مستوى يرضي الطموحات الكويتية.

حسن الهاشمي: الأرقام تقول بأن الكرة الكويتية استطاعت من الفوز بدورات كأس الخليج تسع مرات، وهو رقم لن يستطع أحد تحطيمه أو الاقتراب منه حتى الآن.

أيمن جاده: كابتن سعد الحوطي، يعني السؤال الذي يتبادر إلى الذهن: الفريق الكويتي قادر على الدفاع عن اللقب، وهو المتخصص وصاحب الرقم القياسي بتسعة ألقاب في كأس الخليج كيف ترى المنتخب الكويتي وحظوظة في المنافسة على اللقب أو في الدفاع عن اللقب؟

سعد الحوطي: أنا بأرجع إلى بدأ السؤال اللي قلت.. سألتني عنه عن خروج الكويت من التصفيات الدرس اللي تعلمه منتخب الكويت أعتقد راح يكون هو الدافع للفريق الكويتي في هذه البطولة.

الجماهير كلها، المسؤولين، ردة الفعل بعد خروجنا ممن التصفيات الأولى، أعتقد راح يؤكد فريق الكويت في هذه البطولة، فريق الكويت جديد عمره، لو أن فيه بعض اللاعبين أصحاب الخبرة، المدرب جديد، لكن الفريق الكويتي جاي لهذه البطولة فعلاً إنه بده يسوي شيء. حامل اللقب اللي بيحافظ على لقبه، بأتصور منتخب الكويت وصل..

أيمن جاده: ما يشبع من الألقاب..

سعد الحوطي: وصل سيد.. سيد بطولات الخليج لو إنه صح القول إنه تسع مرات يعني إنجاز تاريخي.

أيمن جاده: تاريخياً، هذا صحيح، نعم.

سعد الحوطي: في هذا بالنسبة إنه امتلك كأسين (...) هذه الثالثة بعد ما يمتلكها، يبقى منتخب الكويت أعتقد إعداده بدأ تدريجياً بمعسكر ألمانيا ومعسكر ثاني بالكويت، ومعسكر أخير وصل فيه المدرب (بيرتي فوغتس) أعتقد اللي هو حطه في ذهنه. مباراته الأخيرة مع أيسلندا كان المنتخب الكويتي في قمة عطائه، روح اللاعبين كانت عالية، الأداء، الانتشار، يبقى هناك نواحي تكتيكية للفريق.

الفريق الكويتي إذا بيدخل فعلاً راح ينافس على البطولة راح أقول لك إياها بعد مباراتنا مع السعودية الافتتاحية.

أيمن جاده: هذا الحديث الحماسي يوحي بأنك راضي إلى حد كبير عن وضع الفريق الكويتي حالياً، لكن بيرتي فوغتس اسم كبير لا شك في عالم الكرة، ولكن ربما أول مدرب ألماني يعني تولى مسؤولية المنتخب الكويتي على الأقل في الفترة المنظورة، هل تعتقد أن يعني بيرتي فوغتس وصل مع المنتخب الكويتي إلى درجة الانسجام والفهم المتبادل بشكل يحقق النتائج الإيجابية؟

سعد الحوطي: إحنا..

أيمن جاده: ولا.. ننسى طبعاً أن المدرسة الألمانية لها أسلوبها في اللعب مع القوة واللياقة.

سعد الحوطي: لا تكلمنا كثيراً يعني من ناحية أن حتى مباراته الأخيرة اللي لعبها كان يلعب بأكثر من تشكيلة، لكن كان يرى إنه يجرب كل لاعب في مراكز. اختلفنا يمكن كل واحد يقول رأي حتى بالجرائد، لكن في الفترة الأخيرة وصل.. أعتقد.. للتشكيلة.. يعني اللي نقول شبه اللي راح يلعب فيها في مباراة الافتتاح يبقى هو المدرب وصل الفريق لنقاط معينة من ناحية اللياقة البدنية، التكتيكية، الانسجام، جَّرب جميع العناصر، قعد يشوف نقاط الضعف بالفريق.. المنتخب السعودي، أرسل أسامة حسين أعطاه تقرير كامل، مهتم جداً في إن تكون مباراة الافتتاح هي أساس انطلاقته إذا إنه يفوز بالبطولة.

أيمن جاده: طيب منصور مفتاح، يعني دعني أستعير سؤال من الإنترنت المشاركة رقم (4) رياض عبد العزيز الحميدان يقول: سؤالي للفنان المعتزل منصور مفتاح: بكل وضوح وبدون مجاملة هل خدم الحظ منتخب الكويت في معظم بطولاته؟ وهل مستواه يؤهله للفوز بالكأس؟ ولماذا يغضبون إذا قلنا حظ؟

يعني هذه الملاحظة الأخيرة أنت غير معني بالجواب عنها، لكن يعني ماذا تعلق على ذلك؟

منصور مفتاح: أنا دائماً قبل المقابلة قبل ما نيجي المقابل هاي سألتك قلت لك: أتمنى إنك تسألني إذا كان الفريق الكويتي محظوظ.

أيمن جاده: غيري سألك، نعم تفضل.

منصور مفتاح: الفريق الكويتي غير محظوظ من مسألة حظوظ، الفريق الكويتي فريق جيد وفريق وصل كأس العالم، فريق حصل كأس آسيا، الفريق الكويتي غني عن التعريف، الفريق الكويتي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن أنت تتكلم عن فريق سعد الحوطي اللي وصل كأس العالم، كأس آسيا.

منصور مفتاح: أنا أنا.. أنا أقول.. شوف هي..

أيمن جاده: لكن هذا وضع عليه عشرين سنة.

منصور مفتاح: شوف أنا بأقولك عشرين سنة.

أيمن جاده: هل هو إرث بالنسبة للكرة الكويتية يعني تتوارثه الأجيال يعني؟

منصور مفتاح: شوف الفريق الكويتي سواء 100 سنة أو 10 سنة والناس تتذكر تاريخه، الناس تتذكر، يا أخي صاحب البطولات، تسع بطولات، رقم قياسي، فريق الكويت قاعد كأنه يلعب يلعب ألعاب قوى، تتابع.. كل فريق يجي يحقق بطولة..

سعد الحوطي: يسلم العصا..

منصور مفتاح: مع الفريق اللي قبله، عرفت شون، يعني امتداد للفريق اللي قبله، يعني معناته ماشيين على نفس الرتم، ماشين على نفس المستوى، أنا ما أقول.. ما أوافق اللي يقول الفريق الكويتي صاحب حق، الفريق الكويتي صاحب مستوى، صاحب اسم كبير، صاحب بطولات صراحة الفريق الكويتي.

أيمن جاده: إذن هو جدير لوحده.

منصور مفتاح: جدير وجدير، وهاي وراح ينافس على البطولة، هذه، لأنه بيحافظ عى لقبه ويحافظ على اسمه.

أيمن جاده: نعم، الناقد الرياضي والكاتب الصحفي السعودي الزميل طلال آل الشيخ من الرياض، مساء الخير أيضاً، يعني أبدأ معك بسؤال من الإنترنت، الأخ بدر من السعودية يقول، السلام عليكم، ما رأيكم بوضع المباراة الأولى في الدورتين الأخيرتين بين السعودية والكويت وهل المفروض أو أليس المفروض وضع المباراة مسك الختام باعتبار أن هناك منافسة بين الفريقين؟ طلال ماذا تعلق على هذا الموضوع؟

طلال آل الشيخ: أول شيء مساء الخير لك ولضيوفك الكرام.

أيمن جاده: مساء النور يا سيدي.

طلال آل الشيخ: في اعتقادي إنه جميع المباريات في البطولة متقاربة، الفرق كلها مستعدة بشكل جيد، فيه نطور ملحوظ في المنتخبات اللي لم تحقق بطولة الخليج من قبل، أتوقع الإثارة ستكون موجودة، سواء كانت المباراة في الأول أو في النهاية، البطولة اللي فاتت كانت مباراة السعودية والكويت في افتتاح الدورة أيضاً وكسبتها السعودية ولم تكن مقياس البطولة، وحققت الكويت بكل جدارة البطولة، إذن الإثارة موجودة في مباريات السعودية والكويت وفي جميع المباريات، سواء كانت في البداية أو في النهاية.

أيمن جاده: نعم، يعني كابتن سعد أنت قلت: بعد مباراة السعودية والكويت سأخبرك عن رأيي بمنتخب الكويت، أنت حالياً من خلال هذه المباراة الأولى الهامة والصعبة للفريق، ما هو تصنيفك للمنتخب الكويتي في هذه الدورة، هو المرشح رقم كم في الفوز؟

سعد الحوطي: فيه أكثر من مرشح للبطولة أمانة، في المنتخب السعودي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: ممكن يكون الأول مكرر يعني.

سعد الحوطي: فيه المنتخب الكويتي، فيه المنتخب البحريني، أعتقد هؤلاء مرشحين بقوة لأن يدخلون منافسة على كأس الخليج، المنتخب السعودي تميز على الكويت وعلى البحرين..

أيمن جاده [مقاطعاً]: طيب، طالما أنت تتحدث عن المنتخب السعودي دعنا ندخل في الحديث عن المنتخب السعودي، المنتخب السعودي فائز باللقب مرة واحدة عام 94، المتأهل لكأس العالم لثالث مرة، والفائز بكأس آسيا ثلاث مرات، يعني نجاح السعودية عالمياً وآسيوياً أكبر من نجاحها خليجياً وهي تستضيف البطولة للمرة الثالثة دون أن تنجح في المرتين السابقين على أرضها في الفوز، نتابع هذا التقرير عن المنتخب السعودي، ثم نتحدث بعد ذلك عن حظوظ السعودية.

تقرير/ معز بو لحية: رغم الإنجازات العديدة آسيوياً والتأهل المتكرر عالمياً إلا أن الود بين الكرة السعودية وكأس الخليج لازال مفقوداً، فعلى مدى ثلاثين عاماً لم يفز السعوديون باللقب غير مرة وحيدة في أبو ظبي عام 94، ويبدو أن كأس آسيا التي أحرزوا لقبها ثلاث مرات أسهل عليهم من كأس الخليج، ورغم استضافة البطولة في الرياض مرتين من قبل إلا أن الأرض لم تخدم فيها أصحابها فهل ستفعل في الثالثة؟ الكثيرون تجمعون على ذلك وعلى أن المنتخب السعودي، الذي حقق تأهلاً صعباً إلى كأس العالم بمساعدة البحرين، يريد أن يثبت جدارته ويقنع مسؤوليه وجمهوره بأنه الأفضل حقاً في المنطقة، مثلما يريد مدربه الوطني ناصر الجوهر أن يؤكد جدارته بالبقاء على رأس الجهاز الفني للفريق حتى المونديال مبدئياً عناصر النجاح متوفرة كلها للمنتخب السعودي هذه المرة، فهو الفريق الأفضل وعناصره المميزة مكتملة الصفوف واللياقة والأرض والجمهور سلاحان في جعبته وهيبة التأهل إلى كأس العالم وسمعة الألقاب الآسيوية قد تلقي ذعراً في قلوب منافسيه، ولكن هل ينجح في استغلال هذه العناصر الإيجابية لمصلحته أم يرتكب بعض أخطاء تصفيات المونديال فتنقلب تلك العناصر إلى وسائل ضغط عليه؟!

أيمن جاده: هذا إذن دور المنتخب والسعودي في الحديث، ولكن الأول نأخذ اتصالاً هاتفياً من الكويت الأستاذ إبراهيم الصلال، مساء الخير يا سيدي ويسعدنا يعني أن يتصل بنا فنان قدير مثلك ويكون –كما أعلم- متابع للرياضة والكرة بشكل خاص، اتفضل يا سيدي.

إبراهيم الصلال: شكراً، مساك الله بالخير كابتن.

أيمن جاده: مساء النور.

إبراهيم الصلال: ومساء الخير للكابتن سعد الحوطي.

سعد الحوطي: مساك الله بالخير أخ إبراهيم.

إبراهيم الصلال: قائد منتخب.. هذا والله، ومساء الخير كابتن منصور.

منصور مفتاح: يا مرحباً بك أخ إبراهيم.

إبراهيم الصلال: أساتذة أنا بدي يعني أخالفكم الرأي، بالنسبة لدورات الخليج متهيأ لي –إن شاء الله- تكون هذه آخر دورة بإذن الله، ليش؟ أولاً مو معترف فيها دولياً، هذه واحدة.

نمرة اتنين انتفاء الهدف، انتهى الهدف منها، الهدف من دورات الخليج هو الإغراء بالمحلية للوصول للقارية وللعالمية، منتخب الكويت سنة 80، والكابتن سعد موجود والكابتن منصور وصلنا لأولمبياد موسكو، وصلنا كأس العالم 82، دولة الإمارات أيضاً وصلت كأس العالم، المنتخب السعودي للمرة الثالثة على التوالي، وتهانينا للمنتخب السعودي إنه يمثلنا ثلاث مرات على التوالي في نهائيات كأس العالم، إذن اللي نبنيه إحنا في الثقافة تهدمه الرياضة في ساعة ونصف أو ساعتين للجماهير، الحقد، الكراهية، يعني الحقيقة خلاص دورة الخليج يتهيأ لي أنا انتهت أو يكون هناك مثل ما قال الشيخ فواز بالبحرين.. إنه تكون دورات الخليج بالذهاب والإياب وليس بالتجمع الواحد، ما أحب أن أطيل عليكم، وشكراً لكم.

أيمن جاده: شكراً جزيلاً يا سيدي مداخلتك واتصالك بنا، شكراً للفنان إبراهيم الصلال من الكويت، إذن يعني هذا رأي يخالفكم الرأي، يتفق مع الكابتن سعد في قضية تطوير دورة وإقامة نظام دوري، طلال آل الشيخ يعني ما هو تعليقك على هذا الموضوع وأنت من البلد المضيف والطامح لفوز جديد بكأس الخليج؟

طلال آل الشيخ: والله دورات الخليج يا أستاذ أيمن –يعني- لها يعني طبعاً فيه أهداف كتير تحققت، لها العديد من الإيجابيات والعديد من السلبيات، بعض إيجابياتها اتفق مع الأستاذ إبراهيم الصلال فناننا القدير، تقريباً تلاشت ولكن تظل دورات الخليج –يعني في حس وقلب ونبض الشارع الرياضي الخليجي، لها طعم وذوق وشكل مختلف تماماً عن أي بطولة أخرى تشارك فيها منتخباتنا الخليجية، يعني يمكن..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني الأسباب العاطفية ما زالت قوية؟

طلال آل الشيخ: جداً، يعني مهما كان نشارك في كأس عالم، نشارك في كؤوس آسيا، نشارك في بطولات كبرى كثير، ولكن عندما تأتي دورة الخليج نحس بشيء مختلف، ببطولة مختلفة، باندماج غريب مع هذه البطولة اللي نشأنا وترعرعنا معها وتعلمنا كرة القدم وتعلمنا كثير مع هذه الدورة، فأتفق أيضاً إنه كتير من أهدافها قد تلاشت، أتفق إنه قد تحتاج إلى بعض التطوير، ولكن أخشى من التطوير الذي يقتل البطولة، أما أن تبقى على ما هي عليه أو توقف نهائياً، ولكن أتمنى أن تستمر، أعتقد إنه لازال بإمكانها أن تقدم لنا الجديد، لازال بإمكانها أن تقدم لنا الكثير، لازال بإمكانها أن تقدم لنا يعني كرة قدم خليجية نعتز ونفرح بها.

أيمن جاده: طيب يا سيدي، إذن كنا يعني بصدد الحديث عن المنتخب السعودي استمعنا لتقرير، منصور مفتاح كيف ترى المنتخب السعودي المترشح لكأس العالم والمضيف لكأس الخليج، أين تضعه بين المنافسين على اللقب؟

منصور مفتاح: طبعاً هو الفريق السعودي دائماً ما يكون المرشح الأول مع الفريق الكويتي لما تقول مثلاً..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن على حسب سؤال الأخ اللي أنت رفضت إن قضية الكويت يعني ما هي قضية حظ وإنما اجتهاد، هل نقول إن قضية السعودية قضية سوء حظ؟

منصور مفتاح: لا، بالعكس الفريق السعودي ما..

أيمن جاده: عدم فوزه يعني إلا مرة بكأس الخليج..

منصور مفتاح: يعني زي ما قلت لك هو اجتهاد، أنت تجتهد، لكن أنا بأقول لك من بجانب الحظ فيه أشياء كتيرة أول حاجة توفيق من رب العالمين، الإنسان دائماً يحط في نفسه التوفيق من رب العالمين.

أيمن جاده: البعض هذه يترجمها بالحظ يعني.. لكن –عفواً- يعني.. يعني يقال إن فيه فريق متخصص.

منصور مفتاح: فيه اجتهاد..

أيمن جاده: فيه فريق متخصص، يعني في السعودية خمس سنوات..

منصور مفتاح: لا.. لا.. لا..

أيمن جاده: أو خمس بطولات في كأس آسيا وفي..

منصور مفتاح: مش.. مش عملية بالتخصص.

أيمن جاده: الكويت في كأس الخليج.

منصور مفتاح: يا أخي، فريق الكويت مش عملية التخصص، فريق الكويت فريق مجتهد، فريق محافظ –زي ما تقول- على بيته أو ابنه، هذه البطولة الكويت قاعدين يحافظون على البطولة هذه من سنوات مش من الحين عشان أنت تقول لي تاريخ.

أيمن جاده: طب السعوديين اللي وصلوا إلى كأس العالم، ووضعوا أقدامهم على منصة أو نهائي كأس آسيا في آخر خمس بطولات، يعني ألم يجدوا حلاً لشفرة كأس الخليج ؟

منصور مفتاح: الفريق السعودي عندك بعد زي إحنا ما نقول الحق الفريق السعودي مثلاً عندك.. يعني متسيد آسيا ثلاث.. ثلاث سنوات أو..

أيمن جاده: يعني لماذا.. لماذا لا يتسيد الخليج طالما أنه هو المتفوق في الأكبر في الكل؟ لماذا لا يتسيد الجزء؟

منصور مفتاح: والله يمكن.. يمكن هو مش عملية الحظ.. زي ما قلت لك أنا ما أؤمن بالحظ، أنا أؤمن بإرادة الله والحاجة وبالنصيب والقدر، شوف، وبعدين أنا أقول لك الحظ، لو كان فيه حظ الحظ يجيني في أشياء، ما يجيني في لعبة ملعوبة في آخر حمس دقايق تقول لي هاي حظ، هاي مش حظ، هذا توفيق من رب العالمين يسمونه.

أيمن جاده: طيب، طيب يعني هذا رأي، ولكن سعد الحوطي، كيف تنظر للفريق السعودي الآن المكتمل الصفوف، المدعم بالأرض والجمهور، بقيادة مدربه الوطني ناصر الجوهر الذي أخذه لكأس العالم، هل سيأخذه إلى إنجاز جديد؟

سعد الحوطي: إذا جاز لنا التعبير عن المنتخب السعودي، أعتقد هو الأوفر حظاً بين المنتخبات كلها. أولاً: هو واصل كأس العالم، معنوياً اللاعبين طبعاً في قمة نضجهم العقلي والكروي لدخولهم دورة الخليج، إلى جانب في أرضهم، بين جماهيرهم، أعتقد الفريق السعودي الاحتياطي بمستوى الأساسي، لعب كثيراً مباريات تجريبية، أكتمل إلى.. إلى عناصرها اللي بحاجة مثل: سامي الجابر، وعبيد بالدفاع، وعودة الحارس محمدي.

أيمن جاده: والأذكى بالنسبة.

سعد الحوطي [مستأنفاً]: توفر مدرب أعتقد محنك مثل ناصر الجوهر، قادة إلى النهائيات، كل هذه العوامل تؤكد إن المنتخب السعودي هو المرشح بقوة إنه يفوز في دورة الخليج، لكن هذا الكلام قلناه في أكثر من بطولة، ويدخل المنتخب الكويتي ويغير الترجيحات كلها، لكن هذا ما يمنع إن المنتخب السعودي هو مرشح قوي للبطولة بفضل الدعم اللي يلاقيه من قبل المسؤولين كذلك في المملكة العربية السعودية.

أيمن جاده: من خلال كل العناصر الحقيقية المتوفرة، طلال آل الشيخ، يعني هذا الكلام متفقين عليه، الأغلبية متفقه على أن هذا الكلام هو الحقيقة المجردة، لكن كيف تنظر للفريق السعودي؟ ألا يخشى عليه من أن يتحول يعني سلاح الأرض والجمهور إلى عنصر ضاغط، إلى أن يتحول تأهله الثالث على التوالي لكأس العالم إلى أن يجعله هدفاً للآخرين، الكل يحاول أن يحقق نتيجة إيجابية أمامه؟

طلال آل الشيخ: هذا شيء أكيد، الكل سيبحث يعني (...) مع الفريق السعودي بشكل مختلف، عامل الجمهور والإعلام والضغط سيكون كبير وكبير جداً على المنتخب السعودي أختلف مع أخي الكريم الأخ سعد إنه الإعداد كان جيد، لأ الإعداد لم يكن جيد، لم يلعب مباريات كافية، لم يلاق منتخبات قوية، الإعداد كان أشبه إعداد لكأس العالم، يعني لو نظرنا للفرق التي لاقاها المنتخب السعودي هي فرق تطابق الفرق اللي سيقابلها في كأس العالم فيه عدد كبير من اللاعبين البارزين مصابين.

أيضاً بالعودة لحديثك مع الكابتن منصور مفتاح حول حظوظ الكويت أو السعودية في كأس الخليج، أعتقد إن فيه منتخبات معينة لها هيبة في بطولات معينة، رأي ما نقول السعودية المنتخب السعودي أحياناً في كأس آسيا له هيبة كبيرة على الخصوم، أحياناً قد لا يكون الأفضل ولكن يكسب في كأس آسيا، له وجوده، له حضوره، له هيبته، له خبرته في ها البطولات اللي تؤثر حتى نفسياً على المنتخب المقابل، أعتقد المنتخب الكويتي في دورات الخليج أيضاً ينطبق عليه نفس الشيء. له حضوره، له هيبته، منتخب قدير، ومنتخب حقق تسع ألقاب حتى الآن، منتخب بينه علاقة ود حميمة وكأس الخليج. أعتقد ما ينطبق على المنتخب السعودي في كأس آسيا ينطبق على المنتخب الكويتي في كأس الخليج.. هذه القاعدة ممكن أن تنكسر، وقد انكسرت مع المنتخب السعودي في الإمارات، كما أن المنتخب السعودي خسر في لبنان الكأس أمام اليابان، يعني لم تكن الهيبة هي كل شيء، ولكن يعني من هو إحنا؟ أنا بأطلع من كلمة الحظ الكويتي، لأ المنتخب الكويتي فريق جيد، فريق يتعب على هذه البطولات، يملك لعيبة ممتازين، ولكن فيه منتخبات معينة لها هيبة في بطولات معينة، زي ما الكويت لها هيبة وحضور قوي في كأس الخليج، المنتخب السعودي أيضاً له حضور قوي وهيبة في كأس آسيا. لا يمكن أن نسمي هذا حظ، فالحظ موجود في كل شيء ولكن الحظ يأتي لمن يعمل ولمن يثابر.

الكويت تتميز في كأس الخليج دائماً بالإعداد النفسي والتهيئة النفسية والضغط على الخصوم من الناحية النفسية، وهذا حق مشروع ومشروع تماماً لكل فريق في الدورات، المنتخب الجيد من يهيئ فريقه نفسياً لهدف البطولة، من يهيئ لاعبيه بشكل جيد، المنتخب السعودي يعني شارك في العديد من البطولات وهو المرشح الأول وخسر.. وخسر غالبيتها لم يحققها إلا مرة واحدة.

أعتقد إن على السعوديين أن يعلموا كيف يتعاملوا مع (...) الخليج من الناحية النفسية أولاً، الإعداد السعودي ليس بالشكل الكبير، المنتخب السعودي ليس في رأيي الخاص المرشح الأول، أنا أرشح أولاً الكويت ثم البحرين والسعودية.

أيمن جاده: على أي حال يعني الكويت والسعودية هناك شبه إجماع أنهما المرشحان الأقوى، هناك من يضيف البحرين، هناك من يضيف قطر، الآن ننتقل للفريق الثالث، وهو يعني مع الفريقين السعودي والكويتي من الفرق التي فازت باللقب بين الفرق الست الحالية، المنتخب القطري، العنابي الذي فاز باللقب مرة واحدة عام 92 في الدوحة، حل وصيفاً ثلاث مرات، نتابع هذا التقرير عن منتخب قطر ثم نتحدث عن حظوظه..

تقرير/ حمد جاسم: لقب واحد وثلاث مرات في المركز الثاني، ذلك هو الرصيد الأهم لمنتخب قطر في تاريخ دورات كأس الخليج، وهو قادم هذه المرة بنفس جديدة، ومدرب جديد، وتشكيلة جديدة، بعد الخروج المخيب من تصفيات كأس العالم المدرب الجديد هو الفرنسي (بير لوشانتر) الذي ارتأى الاعتماد على الوجوه الشابة لبناء فريق جديد للمستقبل، معتبراً أن كأس الخليج ما هي إلا محطة على هذا الطريق وليست هدفاً بحد ذاتها، خصوصاً وأنه مع العنابي منذ أسابيع قليلة فقط.

بير لوشانتر: لابد أن نعرف بأنها مسابقة كأس وهذا يعني أنها دورة، ويجب أن يحالفنا الحظ، إضافة إلى عزيمة اللاعبين وهي متوفرة، وأعتقد أن لاعبينا يرغبون فعلاً في تقديم مردود ممتاز، ونحن نعمل على أن يقدم اللاعبون ما في استطاعتهم، وأعتقد أن حظوظنا هي مثل حظوظ المنتخبات الأخرى، كنت في البحرين ولاحظت أن المستوى الفني مرتفع جداً، مما يعني أن المراكز الأولى ستكون صعبة.

أحمد السليطي: بطولة الخليج الآن أصبحت ليست المشاركة من قبل أي دولة، وأنا أعني كل الدول، بدءاً من قطر والكويت والبحرين والسعودية والإمارات وانتهاءاً بعمان. لا يوجد فريق ذاهب للمشاركة، وإن غير جلده أو ذهب بفريق شاب أو بصف تاني كون إنه الفريق ذاهب للمشاركة في بطولة أكبر من بطولات كأس الخليج، كما كان يحدث مع الكويت في 82، أو العراق في 86. الكل ذاهب للمنافسة، ومن بينهم دولة قطر.

حمد جاسم: ولعل أداء الفريق في مباراتيه التحضيريتين تفاوت بين الإيجابية أمام مصر عندما تقدم بهدفين ثم كان التعادل بمثلهما، والسلبية أمام زيمبابوي عندما خسر بهدفين. ويدرك الجميع أن المهمة لن تكون سهلة في الرياض.

أحمد خليل (حارس المنتخب القطري): طبعاً أعتقد إحنا إنجازنا اللي حققناه في الدوحة في 92 في حصولنا على كأس الخليج، طبعاً الواحد يفتخر فيه، وأعتقد كخليجي أفتخر إني آخذ الكأس، وأعتقد هذه البطولة إن شاء الله لها طابع خاص خاصة في المملكة العربية السعودية وطبعاً المنتخبات مستعدة استعداد جيد في البطولة هذه، وأعتقد إن شاء الله إحنا مستعدين إن شاء الله للبطولة، وإن شاء الله راح ننافس على البطولة طبعاً أعتقد إن اللاعبين معظمهم من الشباب، و.. طبعاً حماسي، صحيح إنا قليلين الخبرة، لكن أعتقد فيه (الخير والبركة) بالجهاز الفني الفرنسي طبعاً الموجود والجهاز الإداري، وإن شاء الله يعني نظهر بصورة جيدة إن شاء الله.

سعد الشمري (لاعب المنتخب القطري): مستعدين استعداد جيد لهذه البطولة، وعادين إعداد خاص لها إن شاء الله، وأخذنا كذا مباراة، وعندنا كذا مباراة بعد إن شاء الله استعداد لها البطولة، وإحنا رايحين ها البطولة إن شاء الله ناويين على الكأس إن شاء الله، وإن شاء الله ربي يوفقنا ونعود أيام كأس الخليج (...) إن شاء الله.

عبد الله صقر (إداري المنتخب القطري): إحنا نأمل، نأمل أن المدرب يُوفق في الاختبار الأول له في كأس الخليج، وهو مدرب صاحب سمعة جداً جيدة على المستوى الأفريقي، وأعتقد نظرته جداً جيدة في اختيار العناصر، وهذا ثبت لنا خلال مباراتنا الودية مع المنتخب المصري التي أقيمت في الدوحة، وخاصة أن الفريق المصري كان جاي بكامل نجومه يعني، فظهر الفريق بصورة جداً جيدة، وظهر الفريق متجانس، واختار العناصر اللي هو شافها من وجهة نظره إن هي مناسبة للفترة القادمة، وهذا اللي إن شاء الله اللي راح يصير في دورة الخليج، وأعتقد إنه راح يوفق إن شاء الله.

حمد جاسم: يبقى أن ننتطر لنرى إذاً ما كان لوشانتر يملك عصا ساهر ليقلب أداء العنابي إيجابياً مقارنة بما كان عليه في تصفيات كأس العالم، أم أنه يحتاج بالفعل وقتاً طويلاً ليحقق ذلك؟ المنتخب القطري، كغيره من المنتخبات الخليجية الأخرى، ذاهب للمنافسة، وخاصة أنه أول المنتخبات الخليجية الذي كسر احتكار الكويت والعراق لهذه البطولة.

حمد جاسم-الجزيرة- الدوحة.

أيمن جاده: منصور مفتاح، كيف ننظر للمنتخب القطري العنابي المشارك في هذه البطولة بوجوه جديدة ومدرب جديد.

منصور مفتاح: والله في البداية طبعاً أتمنى لمنتخبي التوفيق، أول حاجة.

تاني شيء: طبعاً المدرب مدرب جديد، هذا لازم الناس تصبر عليه، أول حاجة. وبعدين ثانياً إن الفريق أتمنى من الفريق إنه يروح بدون ضغوط نفسية، يعني الفريق ظهر.. من كأس العالم، تصفيات كأس العالم، انتهى الموضوع، الحين إحنا رايحين دورة الخليج، دورة الخليج إحنا دائماً ما نكون مرشحين في البداية، ولكن في آخر مباراتين ثلاث نشوف نفسنا في المراكز الأخيرة، ولكن أنا لو أصنف قطر حالياً أنا أعتبرها في المركز الثالث مع البحرين والإمارات، يعني يديك في المركز الأول.

أيمن جاده: بعد السعودية والكويت.

منصور مفتاح: بعد السعودية والكويت أتمنى يعني..

أيمن جاده: طيب كابتن سعد، يعني ألا تعتقد من الظلم ترشيح منتخب قطر للمنافسة طالما أن التشكيلة جديدة والمدرب جديد منذ أسابيع فقط؟

سعد الحوطي: المدرب اللي طبعاً يدرب منتخب قطر أعتقد مدرب كبير يعني، مدرب الكاميرون..

أيمن جاده: ولكنه منذ أسابيع مع المنتخب القطري.

سعد الحوطي: أعتقد بعض المدربين، يعني بأعطيك مثال: إحنا بالكويت في البطولة اللي صارت بـ88 تمرن منتخب الكويت عشرة أيام ودخل البطولة فاز فيها، بس أنا أعتقد هناك كانت في نجوم في وقتها، كان فيه لاعبين خبرة، كان فيه روح، كان فيه ردة فعل، المنتخب القطري فيه دماء جديدة، هذه الدماء مع المنتخب تحتاج إلى وقت لكن ممكن يقيم بعض النتائج التنظيم والتكتيك إذا استوعب اللاعبين، طبعاً اللاعبين صغار عندهم روح الحماس وفعلاً قادوهم الإداريين إلى إبعادهم عن الضغط النفسي ممكن هذا الفريق يحقق نتائج جيدة، يدخل منافس، المنافسة هي إنك أنت توصل تدريجياً للبطولة مثل ما حصل لدورة الخليج الأخيرة في البحرين إن الكويت وصل عن طريق قطر..

أيمن جاده [مقاطعاً]: عندما تعادلت مع السعودية فازت الكويت.

منصور مفتاح: للنهائي، يبقى إن المنتخب القطر مهيأ إن فعلاً إن ممكن يكون له دور في هذه البطولة..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني أن يلعب ضمن ضغط الرقم الصعب في المعادلة الخليجية إذن نأخذ بعض الاتصالات عثمان الرويلي من السعودية مساء الخير.

عثمان الرويلي: مساء الخير.

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً.

عثمان الرويدي: حمد الله على عودتك يا أستاذ أيمن.

أيمن جاده: حياك الله يا سيدي، شكراً.

عثمان الرويلي: تحية قلبية.. صادقة.

أيمن جاده: اتفضل بارك الله فيك.

عثمان الرويلي: بأحيي الأستاذ الكابتن سعد الحوطي والكابتن منصور مفتاح.

منصور مفتاح: يا هلا، مرحباً نحييك.

عثمان الرويلي: وأرجو –إن شاء الله- لا تحرمنا قناة الجزيرة من الأستاذ أيمن وبرنامج حوار في الرياضة.

أيمن جاده: يا سيدي حسب الظروف السياسية التي كانت أقوى من كل البرامج غير السياسية، على كل حال –إن شاء الله- يعني نستمر معكم.

عثمان الرويلي: فية عدة نقاط، سريعة –إن شاء الله- أولاً سؤال شخصي لك يا أستاذ أيمن: المدرج الخامس كان عمود شهير في جريدة الوطن السعودية بقلم الأستاذ أيمن جاده.

أيمن جاده [مقاطعاً]: يا سيد يعني..

عثمان الرويلي: أعتقد أن..

أيمن جاده: سأجيبك –إن شاء الله- في محفل آخر، لكن الوقت هنا ضيق جداً ونريد نركز على موضوع البرنامج وهو كأس الخليج.. اتفضل.

عثمان الرويلي: طيب ماشي، النقطة الثانية: أرجو من الجماهير السعودية أن تشجع اللعب الجميل واللمسات الساحرة لأي منتخب خليجي، حتى ولو كان المنتخب الأزرق الكويتي الشقيق، وأنا أرشح الأزرق فإذا تعادل أو فاز على السعودية في أول اللقاءات ثم المنتخب البحريني وأتمنى التوفيق للجميع في الرياضة، نقطة بالنسبة لدورة الخليج ذهاب وإياب أعتقد إن دورة الخليج ليست كأس العالم أعطم بطولة في العالم تقام عن طريق التجمع، كأس الأمم الأوروبية برضو عن طريق التجمع كأس الأمم الأفريقية عن طريق التجمع، أعتقد أن دورة الخليج.. ليست أفضل منها.

أيمن جاده: أنت مارست على الرأي هذا نعم.

عثمان الرويلي: أي نعم وشكراً لك.

أيمن جاده: شكراً لك عثمان الرويدي من السعودية نأخذ لحدان المهندي من قطر، مساء الخير يا سيدي.

لحدان المهندي: مساء النور، تحياتي لك يا أخ أيمن جاده ولضيوفك الكرام..

أيمن جاده: أهلاً وسهلاً، حياك الله.

لحدان المهندي: وأنا عندي اقتراح بسيط.

أيمن جاده: اتفضل.

لحدان المهندي: الآن دول الخليج في ست فرق كانت ثلاثة في السابق والآن أصبحت ست فرق، اقتراحي هو إعطاء بطاقة سابعة كفريق ضيف، وأن يكون فريق قوي ساهم في رفع مستوى اللعب في الخليج مثلاً اليابان أو مصر أو المغرب أو تونس أو فريق أوروبي أو أفريقي أو من أميركا الجنوبية يكون فريق ضيف يدخل كفريق سابع يساهم في رفع مستوى اللعب في الخليج.

أيمن جاده: طيب، يعني هو اقتراح حقيقة ربما يستحق المناقشة، لكن إذا أسعفنا الوقت سنتحدث عنه؟

[فاصل إعلاني]

مستقبل كأس الخليج بعد انضمام اليمن إليه

أيمن جاده: كابتن سعد الحوطي لديك تعليق فيما يبدو لي على كلام الأخ.

لحدان المهندي من الدوحة الذي طالب بإدخال ضيف.

سعد الحوطي: بالضبط.. يعني.

أيمن جاده: طبعاً.. طبعاً هذا غير المنتخب اليمني الذي أصبح الفريق السابع في..

سعد الحوطي: إحنا لو طالع كمثال أدخلنا مثلاً اليابان كضيف وفاز بالبطولة، أعتقد السنة اللي بعدها والدورة اللي بعدها راح يكون اليابان ضروري أن يكون هو بطل البطولة لكن أعتقد إن..

أيمن جاده [مقاطعاً]: أو نجيب البرازيل يفوز بالبطولة، يصبح كأس الخليج على طول خارج الخليج.

سعد الحوطي: لا، دورة الخليج تكون في فرقها المعروفة، لو أدخل اليابان يعني أعتقد هذا قرار راجع للرؤساء طبعاً وأصحاب المعالي والسمو من دول مجلس التعاون.

أيمن جاده: هو أعتقد لابد من أن أسمع أفكار كثيرة للتطوير وبعد ذلك لابد من الاجتماع والمناقشة وغربلة هذه الأفكار، الآن دعوني أنتقل لمنتخبنا الرابع هو المنتخب البحرين الذي كان ثابت المستوى ومتميزاً في تصفيات كأس العالم ومدربه الألماني(سيدكا) مستمر معه، نتابع هذا التقرير، ثم نتحدث عن حظوظ النحرين.

تقرير/ حيدر عبد الحق: في مشاركته الخامسة عشر في بطولة كأس الخليج يحمل المنتخب البحريني آمال مشجعيه في الظفر وللمرة الأولى بهذه البطولة التي أقيمت للمرة الأولى في المنامة عام 70 ثم استضافتها مرة ثانية عام 86 وثالثة عام 98،وكان المركز الثاني هو الأفضل الذي احتله المنتخب البحريني في الدورة الأولى عام 70 وفي الدورة السادسة عام 82 وفي الدورة الحادية عشرة عام92 ويأمل المنتخب البحريني بتشكيليته الحالية من اللاعبين الشباب وبقيادة المدرب الألماني (وليف جانج) في إحراز اللقب الخليجي بعد المستوى الجيد الذي قدمه الفريق في تصفيات كأس العالم 2002 ومقارعته لأفضل الفرق الآسيوية وتحقيقة للمركز الثالث في المجموعة الأولى الصعبة التي ضمته مع السعودية والعراق وإيران وتايلاند، ويمتاز المنتخب البحريني بحماسة لاعبيه ومهاراتهم التي تجلت في التصفيات العالمية بحرمانهم المنتخب الإيراني من التأهل للمونديال بعد فوزهم عليه في المنامة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد وإهدائهم بطاقة التأهل لشقيقهم السعودي، فهل يتمكن المنتخب البحريني من الاستفادة من دروس التصفيات ويكون الحصان الأسود في البطولة الخليجية وينافس على اللقب؟ أسئلة سيجيب عليها اللاعبون البحرنييون في موقعة الرياض القادمة.

أيمن جاده: كابتن منصور مفتاح يعني ماذا تقول عن منتخب البحرين ومدربه الألماني (فولفا سيدكا) الفريق الذي تألق في كأس العالم وساعد السعودية على التأهل؟

منصور مفتاح: أنا أقول لك فريق البحرين راح يكون من حدا و 100% من الثلاثة الأوائل فريق البحرين إذاً لم يكن الثاني.. الأول يكون الثاني أو الثالث، وفريق البحرين يعني أنا شفت فيه، يعني زي ما تقول في الماضي أنا 30 سنة لي في كرة القدم أشوف الفريق البحريني عنده روح مثلاً فدائية ما شفتها في أي فريق تاني صراحة يعني عنده روح فدائية وعنده إخلاص ما يتواجد في أي لاعب خليجي يعني.

أيمن جاده: نعم، كابتن سعد، هل لديك ما تضيفه عن منتخب البحرين؟

سعد الحوطي: نفسي الكلام، بس هل تصير البحرين يعني في التصفيات الأخيرة والبطولة هذه راح يكون فريق البحرين غير..

أيمن جاده: ومباراة البحرين مع الكويت سيكون لها طعم خاص أيضاً..

سعد الحوطي: بالذات، يعني فيه رد.. رد اعتبار لمنتخب الكويت أمام البحرين.

أيمن جاده: نعم، ننتقل إلى منتخب آخر هو منتخب الإمارات الذي لم يسبق له الفوز باللقب وسيحاول هذه المرة أن يفعل شيئاً بعد أن وصل للملحق الآسيوي مع إيران في التصفيات المؤهلة لكأس العالم نتابع هذا التقرير عن منتخب الإمارات.

تقرير/ منفذ العلي: إنجازاً يمحي من الأذهان في الدرجة الأولى الإخفاق في التأهيل إلى النهائيات العالمية وفي الدرجة الثانية أن تكون بطولة الخليج.. الخامسة عشرة موعداً للإمارتين للاحتفال باللقب الذي غاب عنهم منذ انطلاق البطولة، الإماراتيون الذين جربوا ومروا بكل التجارب في التصفيات الآسيوية أثبتوا أن ثبات المستوى لا يزال الغائب الأكبر، والمشكلة الأهم التي ستواجه المدرب الهولندي الجديد والخبير بشؤون الكرة الإماراتية "جوبن برير" الذي خلف مواطنه " رخس" فإذا كان الحلم الإماراتي وحل مرحلته الأخيرة أمام إيران، فإن الإمارات فعلت ما بوسعها وتصدرت مجموعاتها مع استثناء المنتخب الصيني مجازاً على أنه كان خارج المنافسة، فعلياً متمسكاً بالتأهل مبكراً، المنتخب الإماراتي بدأ بفوز هادر على "أوزباكستان" في حر ورطوبة أبو ظبي، وبأربعة أهداف لهدف قبل أن يوقف الصينيون طموح الإماراتي الفوزه في بكين بالثلاثة وتدهورت بعدها النتائج الإماراتية بخسارة جديدة على أرضهم أمام المنتخب القطري وتعادل مع عمان ثم خسارة أمام الصين، قبل أن ينتفض المنتخب الأبيض على حساب نظيره القطري في الدوحة، ويرد الدين، وتلعب نتائج بقية المنتخبات لمصلحة الإماراتين الذين اكتفوا بتعادل مع عمان أوصلهم المرحلة الثانية بحلولهم بمركز الوصيف، في مواجهة الإيرانيين الذين فازوا في طهران بهدف، وجددوا الفوز بثلاثة في أبو ظبي، وإن كانت المرحلة الإماراتية نحو كأس العالم توقفت هنا، إلا أن الاستعداد الهادئ والجدي نحو كأس الخليج لم يتوقف أو التغيرات التي طالت الجهاز الفني وبعض اللاعبين جاءت لتحيي الآمال، بكسر النحس خليجياً، وتنعش الطموح بمعانقة الكأس الغالية، واضعين بالحسبان النتائج المسجلة في مواجهة منافسيهم، دون نسيان العقبة السعودية الكبرى، وإن كان التفاؤل الإماراتي لا ينسى أنهم حققوا الفوز على الأخضر قبل أشهر، ويمكن لهم أن يكرروه حتى وإن كان ذلك اللقاء حمل الصفة الودية.

أيمن جاده: يعني هذا بالنسبة لمنتخب الإمارات، منصور كيف تصف حظوظ الإمارات و "بوفرير" هو رابع مدرب مع هذا المنتخب في سنة واحدة؟

منصور مفتاح: فريق الإمارات ذي ما قلت لك فريق شاب، عنده طموح، وفي اعتقادي إن فريق الإمارات راح.. راح يهدي صاحب اللقب مفاجأة، يعني بمعنى أصح أنا قلت إن فريق الإمارات راح يحقق مفاجآت في البطولة هذه، راح يخدم فريق على حساب فريق.

أيمن جاده: يعني مغزى كلام منصور كابتن سعد أن الإمارات ليست هي المرشح الأول للفوز باللقب، هل تعتقد إن الإمارات تفتقد للنفس الطويل لإحراز البطولة.؟

سعد الحوطي: بالضبط.. بالضبط، الإمارات يعني شاهدناه في التصفيات الأخيرة، فريق متذبذب المستوى.

أيمن جاده: رغم ما يملك من عناصر سواء الشابة أو.. أو الإمكانيات الكبيرة لهذا الفريق؟

سعد الحوطي: يعني أخ أيمن فيه شيء لما أشاهد طبعاً الإمارات في التليفزيون، لكن لما تقول قاعد أطالع فريق ثاني، أكو شيء يفقده منتخب الإمارات أكو نزعة الروح نزعة الفوز، يعني تيجي..

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن هذه النزعة مثلاً في تصفيات كأس العالم شاهدناها في أوزبكستان في المباراة الأولى كان فريق هادي وهائل ثم ذهبت..

سعد الحوطي: ما موجودة ما موجودة.. يفتقد الميزة هادي.. الميزة هادي. تجد هادي يعني فريق مثل المنتخب السعودي، المنتخب الكويتي، المنتخب.. الإمارات يلعب كرة لكن ما فيه (..) الميزة اللي نشعر اللي نشعر فيها الـ injection كل ما يقول من الإداريين بالطبع.

أيمن جاده: نعم الوقت يضغط علينا والموضوع يعني أكبر من استطاعتنا لكن بقى لدينا الحديث عن منتخب سلطنة عمان نتابع هذا التقرير عن المنتخب العماني ثم نستغل ما بقي من وقت للحديث عنه.

تقرير/ حسن الهاشمي: بعد النتائج السلبية للمنتخب العماني بتصفية الدور الثاني لكأس العالم الأخيرة تجد الكرة العمانية نفسها في موقعة أخرى، لا تقل أهمية عن سابقتها، يُحتم عليها الأمر هذه المرة إثبات أحقيتها وجهازيتها لتقديم مستوى يليق باهتمام جماهيرها المتعطشة للمزيد من الإنجازات للكرة العمانية، وتأكيد أن خروجها من تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال القادم كانت مجرد كبوه.

هاني الضابط (قائد المنتخب العماني): والله تعرف إنه الدورة جات بعد شهر رمضان المبارك ، وكان يعني الاستعداد ما هو.. للصورة لكن الحمد لله بتوفير المباريات الودية اللي وفرها لنا الجهاز الفني، إن شاء الله نتمنى أن نوصل لمستوى جيد إن شاء الله وهي إنه المنافسة في هذه البطولة إن شاء الله.

رشيد جابر (مدير المنتخب العماني): والله إن شاء الله نحن هذه السنة ما رايحين للمشاركة، إن شاء الله رايحين للمنافسة، إن شاء الله وعندنا القدرة وعندنا الإمكانية، ولاعبينا إن شاء الله يكونوا عند.. عند الثقة اللي إحنا نريدها، والجهاز الفني والمسؤولين في الاتحاد.

حسن الهاشمي: الاستعدادات العمانية لكأس الخليج القادمة انطلقت منذ الثالث من نوفمبر الماضي على يد مدربه الوطني " رشيد جابر" الذي وصل بالفريق إلى مرحلة متقدمة من الاستعداد البدني، خاصة بعد دفعه بدماء جديدة ساعدته على الأعداد الجيد، والتجانس وبالتالي التدرج للوقوف على أفضل تشكيلة قبل دورة كأس الخليج.

هو طبعاً العناصر هاذي اللي أضفناها نحن حسينا في المرحلة اللي طافت إنه محتاجين لبعض التقنية في بعض المراكز، وعلى ضوءها أضفنا بعض العناصر اللي تكلمت عنها، طبعاً الهدف أن تخلق فريق قوي، مو رديف أيضاً في نفس الوقت، بنفس المستوى اللعب الأساسي وطبعاً من خلال مباريات تجريبية، ومن خلال التدريبات هاذي، نحاول نوصل إلى مستوى (وهي أن) تكون لنا نتائج إيجابية في البطولة هذي.

حسن الهاشمي: المنتخب العماني ومنذ خروجه المبكر من تصفيات المونديال، أخذ ينوع من تدريباته ويجرب طرقاً هجومية ودفاعية مختلفة، يرى المدرب أنها ضرورية لمواجهة بقية منتخبات الخليج، التي ستكون هذه المرة في قمة استعدادتها. أما الشارع الرياضي في عمان فيرى أن مشاركة منتخب بلاده هذه المرة تختلف كلياً عن مشاركتاته السابقة بدورات كأس الخليج، التي كانت تحمل نتائج سيئة، المعروف أن أفضل إنجازات الكرة العمانية بدورات كأس الخليج كانت بالدورة الماضية بالبحرين، عندما حل رابعاً، حسن الهاشمي الجزيرة.

أيمن جاده: كيف تصف حظوظ المنتخب العماني كيف ترى؟

سعد الحوطي: هذا أقول –الحق- الجماهير الرياضية لمنتخب عمان راح يختلف عن السبعينيات وعن الثمانينات والتسعينيات خاصة إنه اكتسب خبرة من خلال التصفيات الأخيرة، راح يكون له دور كبير، يعني الفريق اللي بيواجهه لا يعتقد أنه راح ياخد منه ثلاث نقط بسهولة، فريق ممكن يحرج أكبر الفرق المرشحة مثل الكويت والسعودية وقطر، وممكن الفريق العماني يعمل شيء، فريق جاي بقوة وبمستوى متغير كلياً عن السابق.

أيمن جاده: نعم كلمة واحدة عن عمان، منصور.

منصور مفتاح: والله الكلمة واحدة اللي أحب أقولها عن الفريق العماني، الفريق العماني السنة في هذى البطولة راح يعني يسوي.. يسوي إرباك يعني للفرق..

أيمن جاده [مقاطعاً]: يعني لن يكون الأخير باختصار.

منصور مفتاح: لأ.. لأ راح يسوي إرباك.

أيمن جاده: طيب نحن في الأخير مع الوقت ويعني وليس لي إلا أن أشكر نجم الكرة القطرية في السبعينيات والثمانينات الهداف "منصور مفتاح" وأيضاً قائد منتخب الكويت في الثمانينات ولاعبه منذ السبعينيات الكابتن سعد الحوطي.

شكراً جزيلاً لكم ولبقية ضيوفنا، شكراً دائماً لكم مشاهدي الكرام إلى اللقاء دائماً وحوار في الرياضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة