من لبنان.. بطرس حرب   
الأحد 1427/7/12 هـ - الموافق 6/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)

- إشكالية وقف إطلاق النار والقوات الدولية
- الدور السوري وكيفية تجنب أزمات المستقبل

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، يوم أمس كنا مع مَن لقبناه بالسوبر وزير مروان حماده اليوم مع مَن نلقبه بالسوبر نائب السوبر سياسي مرحبا بك شيخ بطرس حرب..

بطرس حرب - نائب في البرلمان اللبناني: يا أهلا فيك.

إشكالية وقف إطلاق النار والقوات الدولية

غسان بن جدو: سيدي العزيز حزب الله اليوم أعلن بأنه لن يوقف إطلاق النار إذا بقي جندي واحد على الأراضي اللبنانية فسيعتبره جندي محتل هل يغير هذا في المعادلة شيء؟

بطرس حرب: بالموقف المبدئي طبعا حزب الله معه حق يعبر عن حقيقة الأمر والأرض اللبنانية وجود أي جندي إسرائيلي عليها يعتبر احتلال ويعتبر اعتداء على سيادة لبنان إنما هذا الطرح بهذه الظروف أنا أعتبر هذا طرح طبيعي يدخل في إطار توضيح الأسس التي يمكن أن نصل فيها إلى وضع حد للقتال لأنه أي مشروع لحل القضية وأن يبقى الإسرائيليين على أرض لبنان ومشروع يجب أن يوصل بالمبدأ ومن المنطلق أنا أعتبر إنه توضيح هذه القصة من حزب الله هو موقف مبدئي يدخل في إطار التفاوض ويدخل في إطار تحديد بعض المبادئ التي لا يجوز خرقها في أي اتفاق ممكن أن يحصل بين لبنان وإسرائيل.

غسان بن جدو: لكن أتوافق على توقيت الآن هناك إذا صح التعبير معركة سياسية معركة دبلوماسية الكل ينادي بوقف إطلاق النار هل ترى أن هذا الموقف هو موقف طبيعي ويدل على أن حزب الله يعتبر نفسه قويا في الميدان فيريد أن يفرض شروطه أم ماذا؟

بطرس حرب: الحقيقة مش قصة قويا أو ضعيفا في الميدان أنا أعتبر إنه حتى لو كنت قوي أو ضعيف فيه مواقف مبدئية يوم تتنازل عنها بتكون معركتك اللي خضتها تكون بدون مش مبنية على أي أساس مبدئي ومن الطبيعي أن يكون حزب الله أن يذكر حزب الله ببعض المواد أنا ما في أتصور إنه يطلع قرار من مجلس الأمن مثلا من جملتها وقف القتال وأن يبقى إسرائيلي على أرض لبنان بنتيجة ما جرى من الطبيعي إنه أي مشروع بده يتقدم يوقف وقف القتال وذهاب الإسرائيليين طبعا وإحلال مكانه قوات طوارئ دولية أو قوات حفظ سلام نتفق عليها حسب المشروع بس كموقف مبدئي يعني برأيي موقف جيد مش موقف للتعليق عليه سلبا.

غسان بن جدو: لكن أولمرت رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول بوضوح نحن الآن قواتنا ستبقى إلى أن تأتي قوات دولية في تلك الفترة ماذا نفعل؟

بطرس حرب: لا يتناقض هذا الأمر مع ما أقول الحقيقة لأنه أنا أعرف تماما إنه في علمية المواجهة الحاصلة مجلس الأمن إذا كان تأخر في التوافق على مشروع وقف إطلاق النار وبحل الأزمة القائمة وبسبب هذا التناقض في المعادلات وأي مشروع أنا أعتقد اللي يبقى على أرض لبنان إسرائيلي يبقى إطلاق النار فيه أنا أعتقد لن يسمح بأن يركز شيء جدي أتصور إنه إذا قوات الطوارئ الدولية أو قوات الأمم المتحدة يعني أيا كان الاسم بده يستلموا المنطقة من الطبيعي أن ينسحب الجيش الإسرائيلي الذي دخل إلى الأراضي اللبنانية ومن الطبيعي أن يتخذ موقف من قبل حزب الله يدخل في إطار التوافق على مشروع يمكن أن يضع حد للأزمة القائمة والمواجهة العسكرية اللي عم يقع ضحايا من الشباب والأطفال والنساء والشيوخ وطبعا المنازل والاقتصاد والبنية التحتية.

غسان بن جدو: أنت تعلم جيدا شيخ بطرس بأن هناك جدل حول نقطة أساسية اسمها القوات الدولية هناك ما يدعو إلى تعزيز قوات اليونيفيل الحالية هناك مَن يدعو إلى قوات متعددة الجنسيات هناك مَن يقول هذه القوات ينبغي أن تكون قوات رادعة أين أنتم مع أي قوات؟

بطرس حرب: أولا الحقيقة خليني أوضح فيه شغلة لازم توضح بذهن الناس نحن في لبنان في ذاكرتنا الجماعية في كلمة قوات متعددة الجنسيات يعني قوات شبيهة بالتي جاءت سنة 1983 بلبنان واللي كانت مؤلفة من قوى خارج إطار الأمم المتحدة وبتذكرنا يمكن بالقوات الموجودة في بغداد في العراق نحن بنظرنا هذا الموضوع طبعا التسمية بحد ذاتها لا تعني شيء يهمنا المضمون إذا كانت تسمية يونيفيل هي قوات حفظ السلام الموجودة إذا كانت تتطور مهمتها ويتطور عددها وتجهز وتغير قدراتها وصلاحياتها في ردع أي خرق بعملية حفظ السلام في لبنان أنا أعتبر هذا مطلبنا يعني شو يسموها.. يسموها.. بس أنا يهمني المبدأ الأساسي نحن طالبين مشروع بإشراف الأمم المتحدة تكون الأمم المتحدة هي صاحبة الصلاحية وصاحبة الإشراف والمسؤولة عن هذا الاتفاق أن لا نبقى في صراع النفوذ بين الدول الكبرى وأن لا تكون هذه القوات ملحقة بدولة ما غير خاضعة للأمم المتحدة وهذا ما نرفضه طبعا هذه القوات اللي بدها ترسلها الأمم المتحدة أيا كانت لا يمكن أن تكون من جنسية واحدة وأصلا يمكن نرفضها إذا طرحت من جنسية واحدة ستكون متعددة الجنسيات إنما المفروض أن تكون خاضعة للأمم المتحدة وبذلك نحل هذه القضية لأنه الجدل حولها جدل سفسطائي من مضمونه المضمون قوات متعددة طبعا الجنسيات وهذا أنسب خاضعة للأمم المتحدة محددة الصلاحيات عندها إمكانات رادعة لكي تحفظ السلام بهذه الحالة.

غسان بن جدو: رادعة لمَن؟

بطرس حرب: رادعة للطرفين طبعا.

غسان بن جدو: مَن تعتبرونه هو المعتدي إسرائيل أم حزب الله؟

بطرس حرب: أنا كلبناني أيا كان الموقف بدي أذكر في أثناء القصف على لبنان أنا أكون مع اللبناني في وجه العدو الإسرائيلي..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: لا أتحدث عن الآن في هذه المعارك..

بطرس حرب: أنا أعتبر إنه عملية خطف الجنديان اللي صارت..

غسان بن جدو: لا أنا سؤالي ليس هذا سأتحدث عن الجنديان شيخ بطرس من فضلك ولكن في المعادلة بشكل عام هل..

بطرس حرب: لبنان يخضع لعملية اعتداء كبيرة من إسرائيل على أرض وعلى شعب..

غسان بن جدو: حينئذ إذا كنتم تعتبرون بأن لبنان هو المُعتدى عليه لماذا يقبل لبنان بأن تكون هذه القوات الدولية على الأراضي اللبنانية ولا تكون على الأراضي الإسرائيلية سيما وأن إسرائيل هي المعتدي؟

بطرس حرب: نحن الحقيقة الموضوع مش مطروح عندنا وين تكون القوات الدولية، فيه مشروع عندنا بالأمم المتحدة نحن طلاب أن يكون فيه توازن بالتعامل بين لبنان وإسرائيل إذا كان هناك من حاجة لضمانة عدم اعتداء إسرائيل على لبنان إنه القوات الدولية تكون ضمن الأراضي الإسرائيلية نحن من طلابها وإذا كان هناك حاجة بأن تكون في لبنان نحن لا نمانع فيها يعني بمعنى آخر نحن طلاب أن يكون فيه تعادل في التعاطي بين إسرائيل وبين لبنان بقي إذا كانت الضمانة ممكن تُعطى من إسرائيل وممكن تُعطى من لبنان تصير قوات الطوارئ دورة توضح بشكل آخر إنما المهم بالموضوع إنه دخول قوات الطوارئ الدولية أو قوات حفظ السلام كما تريد نسميها في جو من التوتر وعدم موافقة الطرفين على وقف القتال أنا أعتبر هذا مشروع.. مشروع غير ناجح المطلوب أن نرسي اتفاقا يكون فيه الطرفان مقتنعين بأنه يجب وضع حد لما يجري من اقتتال ويجب البحث في الأسس التي تمكن من ضمان استمرار وقف إطلاق النار وبالتالي إطلاق مشروع ما يمكن أن يؤدي إلى حل المشكلة العالقة بين لبنان وإسرائيل ولا سيما مشكلة الأسرى مشكلة مزارع شبعا مشكلة عدم اعتداء إسرائيل على لبنان ساعة ما تقرر ذلك دون أن يكون هناك أي سبب لذلك إلا أنه إسرائيل هي تعتبر أنه لديها القوة الكافية للاعتداء على لبنان، إذا انطلقنا من هذه المبادئ أنا أتصور أنه لبنان مع احترامه والتزامه بالموقف العربي العام في عدم إجراء أي مصالحة مع إسرائيل صلح مع إسرائيل هناك اتفاقيات بين لبنان وإسرائيل جرت في الماضي في ظل الأمم المتحدة ولاسيما اتفاق الهدنة نحن من طلاب أن يصار إلى تطبيقها وتعديلها وتطويرها لتأخذ بعين الاعتبار التطورات التي حصلت من سنة 1949 حتى اليوم وقد حصلت تطورات تستدعي تعديلها في هذه الاتفاقية.

غسان بن جدو: بكل صراحة هل فوجئتم بصمود حزب الله بهذه الطريقة يعني حتى الآن القوات الإسرائيلية لم تستطع أن تخترق كيلومترات معينة؟

بطرس حرب: لا الحقيقة لحد الآن أنا طبعا موقع المراقب بدي أحكي هذا من الموقع الموضوعي إذا بدي أحكي عاطفة طبعا بدي أشيد ببطولات حزب الله وهي بطولات حقيقية..

غسان بن جدو: هي بطولات اللبنانيين..

بطرس حرب: طبعا أن يتمكن اللبنانيون من الوقوف في وجه جيش مثل الجيش الإسرائيلي مع كل التكنولوجيا المتوفرة لديه طبعا هذه ملحمة بطولية كبيرة جدا وأنا كلبناني أعتبر حالي أنه بهذا المعنى أعتبر حالي أني عندي من العنفوان وعندي من ما يسمى الرضا عن ما يجري على هذا الصعيد أما بالنسبة لي الموضوع مطروح من زاوية أخرى المطروح السؤال اللي ما عندي أي جواب عليه هل أنه إسرائيل حقيقة تقاتل حزب الله لكي تحتل الأرض؟ هل أن إسرائيل هي تخوض معركة ضد حزب الله بالشكل المعروف بالمعارك والحروب؟ أم أن إسرائيل تتبع تكتيكا لا أعلمه وأجهله؟ أسئلة عديدة أطرحها على نفسي حول كيفية جريان هذه المعارك والحروب ولا أجد عليها جوابا حتى اليوم لأنه ما يجري بالجنوب ليس حربا بالمفهوم العادي للحروب ما يجري بالجنوب ليس احتلالا لأنه فيه قرار وفي إعلان وفي موقف أنه ما فيه مشروع احتلال ما يجري بالجنوب ليس دفع جنود إلى الأراضي اللبنانية لكي تمشط أو تحتل أو تطرد قوات حزب الله من الجنوب ما يجري بالجنوب عمليات تكتكة عمليات حروب كر وفر دخلت إسرائيل لبنت جبيل ولمارون الراس وقررت أنه هي فايتة عليها لتنظيفها وبالطبع ما فيني أتصور حدا يفوت يوقع له ضحايا وثاني يوم ينسحب ثاني يوم انسحبت وفجاءتنا وفاجأت حزب الله أنا أتصور عشان هيك ما.. طبعا أنا لست خبيرا عسكريا أنا رجل سياسي عم أتطلع في مجريات الأحداث ولا أستطيع حتى الآن من وصف ما يجري بالجنوب هل أنها معركة حرب عم تجري بين حزب الله وإسرائيل أما هناك غايات غير ما نراها ولا نعرفها طبعا تجري وبسبب ذلك تجري المعارك بالشكل الذي تجري فيه الحرب ما عندي جواب عليها.

غسان بن جدو: الآن طبعا قوات حزب الله تقول بأن في مارون الراس أو في بنت جبيل أو تلة مسعود أو عيترون كل هذه المناطق خاضت معارك شرسة وعنيفة وأجبرت القوات الإسرائيلية على الانسحاب سيما وأنها كبدتها خسائر فادحة هذا ما يقوله حزب الله لكن بهذا المفهوم شيخ بطرس بما تتفضل به يطرح علامة استفهام سؤال استفهام جدية هل يعني هذا بأن غاية إسرائيل من هذه المعارك ليس ضرب حزب الله وإنما أهداف أخرى؟

بطرس حرب: هي ما فيه شك تواجه..

غسان بن جدو: أنت مراقب الآن..

"
إسرائيل تواجه حزب الله وتضربه لكن ما يجري لا يدلل على أنه هناك معركة موجهة ضد حزب الله فقط وليس هناك أهداف لما يجري في لبنان وهو غير ظاهر بوضوح
"
بطرس حرب: تواجه حزب الله إسرائيل وتضرب حزب الله بس الحقيقة سؤالي ما يجري على الأرض لا يدلل أنه هناك معركة موجهة ضد حزب الله فقط هناك شيء يحصل ومعارك ضارية تحصل وتضحيات تحصل ومواجهات عسكرية إنما لا أستطيع أن أحدد بوضوح أهداف هذا ما يجري هل أن هناك رغبة بالحسم..

غسان بن جدو: يعني بماذا تستنتج يعني التقيت مثلا رايس ماذا استنتجتم رايس الآن حليفة إسرائيل؟

بطرس حرب: عندما التقينا رايس التقينا رايس أولا بطلبها لاستماع رأينا في بعض الأفكار التي حملتها عرضت علينا بعض الأفكار مش مشروع متكامل وأبدينا رأينا أبدينا ملاحظات على بعض الأمور واعتبرناها غير صالحة كما أن أبدينا ملاحظات إيجابية حول أمور أخرى اعتبرناها صالحة إنما أنا زيك طبعا كان كل التفكير كله متصل أنه فيه حرب اندلعت هذه الحرب بده يعمل مشروع طبعا أولا بده يتوقف القتال وهذا هدف إيقاف الحرب إنما وقف القتال هذا يجب أن يستند لمشروع لأن لا تتكرر الحرب كل فترة لأنه لبنان لا يستطيع أن يتحمل ذلك ومن هون انطلقت الصراع القائم اليوم بين الولايات المتحدة الأميركية بجهة وبين المجموعة الأوروبية وعلى رأسها فرنسا بجهة وبين الأمم المتحدة بجهة ثالثة وأنا أعتقد لحد اليوم وأنا رأيي الشخصي أن الخلاف الظاهر بين الطرح الأميركي والطرح الفرنسي ليس كبيرا ومثلما فهمت كمان أكثر من هيك أنه الطرح الأميركي بدأ بالتعديل يعني صار عم يعدلوه كان بالأول عندهم إرسال قوات الطوارئ قوات معينة وهي كانت قوات الحلف الأطلسي ومن ثم يحكوا بإطلاق النار.. وقف إطلاق النار ومن ثم يحكوا بحوار يمكن أن يؤدي إلى حل المشاكل، الفرنسي كان عم يطرح وقف إطلاق النار بالأول ومن ثم إرسال قوات وقف.. القوات الدولية والمرحلة الأخيرة هو البحث في عملية الحوار بين اللبنانيين وبين.. بين لبنان وإسرائيل عبر المجموعة الدولية اليوم أعتقد أنه اقتنع الأميركيون أنه ما فيك تعمل ترسل قوات طوارئ دولية أو أي شيء أو تعمل أي مشروع قبل وقف إطلاق النار إنما الفريقين الفرنسي والأميركي مقتنعين أنه إذا عملت وقف إطلاق نار لحاله بدون ما ساندت وقف إطلاق النار بمشروع متكامل بتكون ما عملت شيء لأنه وقف إطلاق النار لن يصمد والوسيلة الوحيدة لكي يصمد وقف إطلاق النار هو أن تقدم مشروعا أوله وقف إطلاق النار ومن هنا القول هل أنه الطرح اللي عم يسمعه الآن حزب الله لن يوافق على مشروع يبقى فيه عسكري إسرائيلي على أرض لبنان وهذا أمر طبيعي وطبعا عم نسمع كلام من جهة إسرائيل معاكسة بالاتجاه الثاني إنه لن يقبلوا بأي مشروع كمان إذا بقي سلاح حزب الله موجودا في هذه المنطقة وقادر حزب الله أن يطلق النار عليهم بعملية التفاوض كل واحد يطرح الشروط اللي هي بده إياه مناسبة إنما عند الوصول إلى اتفاق يصير إلى ما يسمى تدوير الزوايا وبالتالي الوصول إلى ما يمكن أن يلبي بصورة أم بأخرى حاجت الطرفين المتواجهان وآن ذاك إيجاد مخرج ومساعدة الأطراف على إيجاد مخرج، لأنه ما ننسى نحن إنه الحكومة الإسرائيلية اليوم وأنا طبعاً من موضع المراقب عم أحكي الحكومة الإسرائيلية تحتاج أن تقدم إلى الشعب الإسرائيلي إلى المواطن الإسرائيلي ما يمكن أن يبرر وقف إطلاق النار بعد تلك الحرب وحزب الله يحتاج أن يقدم للبنانيين ما يبرر ما قام به ولماذا توقفت النار وهل إنه حقق ما قام به أم لم يحقق وأنا أعتقد هذه المشكلة اللي واقعين فيها، كل الحروب هيك تصير بدك تساعد الأطراف على إيجاد مخارج لهم ليوقفوا إطلاق النار.

غسان بن جدو: لكن أنت تعلم جيداً شيخ بطرس أن بكواليس حزب الله حتى الآن وحلفائه لا يقبلون بالقوات الدولية الرادعة هل هذا يعني بأننا سنصل إلى مأزق وفي نهاية الأمر ما الحل بعد إذٍ؟

بطرس حرب: أنا أعتقد الموقف الذي صدر من حزب الله ورفاقه هو إن لا يقبل قوات متعددة الجنسيات إنما عم يطالبوا هم بالقوات بأن يصار تعزيز وتطوير وضع قوات حفظ السلام الموجودة في الجنوب أنا لي ملاحظة شخصية في هذا الموضوع إذا القوات اللي بدها تأتي من بعد هذه الحرب المدمرة لها صلاحيات شبيهة بالتي كانت أنا لست بحاجة لهذه القوات هذه القوات أثبت تاريخها إنها عندما أرادت إسرائيل أن تشن هجوماً على لبنان زاحت من دربها فتحت لك طريق واكتفت بإرسال تقرير تقول فيه إنه إسرائيل دخلت الأرض اللبنانية والعكس صحيح نحن لسنا بحاجة إلى هذا النوع من القوات نحن بحاجة إلى قوات عندها قدرة أولاً بأعدادها وتجهيزاتها وصلاحياتها عندها قدرة إنه تردع حدا يقدر يعكر السلام يمكن ما يكون السلام تعكير السلام ناتج لا عن دولة إسرائيل ولا عن حزب الله أو الجيش اللبناني إنما يكون ناتج عن طرف ثالث يريد أن يوقع بين الدولتين وعلى الحدود وبالتالي إذا لم يكن هناك قوة ردع قادرة أن تردعه بالقوة إذا استطاعت إذا اضطرت إلى ذلك أنا أعتقد إن هذا مشروع غير قابل للحياد.


الدور السوري وكيفية تجنب أزمات المستقبل

غسان بن جدو: نعم أمازلتم مقتنعين أنتم حتى الآن في 14 آذار بأن ما يحصل في لبنان هو خدمة لمصالح سورية انتهازية والمشروع النووي الإيراني هذا في أول بيانكم فأود أن أعرف بعد ثلاث أسابيع ذلك؟

بطرس حرب: بهذا الموضوع انطلق هذا القول إنه الوقت اللي جرت فيه العملية معناه إنه إحنا أخذنا على نفسنا إنه في مواجهة إسرائيل اللي هو العدو عدو اللبنانيين هذا النوع من النقاش لا يمكن أن يبحث اليوم، أنا مع اللبناني الآخر ظالماً كان أو مظلوماً في وجه العدو الإسرائيلي ومن ها المنطلق نحن اعتبرنا أنه التمادي في البحث عن سوريا إلى آخره ليس من مصلحة لبنان اليوم واعتبرنا إنه اليوم طبعاً فيه أسئلة عم نطرحها وفيه أسئلة عم يطرحها المستقبل، فيه أسئلة عم يطرحها الماضي إنه لماذا حصلت هذه العملية في هذا التوقيت وفي هذا المكان في هذا الزمن والمكان اللي نحن نجدهم غير ملائمين؟ واكتفينا بهذا القول وقلنا هلا مش وقته وجاء السؤال الأكبر اللي عم يطرح اليوم إذا انتهت الأحداث اليوم والمواجهة شو المستقبل؟

غسان بن جدو: جميل إذاً لن تتحدث عن المستقبل ولن تتحدث عن..

بطرس حرب: لا على المستقبل بلى على المستقبل من واجبنا نتحدث..

غسان بن جدو: سنتحدث عن المستقبل ولن نتحدث عن تلك الإشكالية اليوم موراتينوس وزير الخارجية الأسباني يقول بأنه تلقى وعداً من القيادة السورية بأنها ستمارس ما لديها من تأثير على حزب الله كي تساهم في وقف إطلاق النار أو في تهدئة الأوضاع؟

بطرس حرب: أنا أتمنى ذلك الحقيقة أنا أرد عليك بشكل سياسي..

غسان بن جدو: لا يزال لسوريا تأثير على حزب الله؟

"
الحكومة اللبنانية تطلب من سوريا أن تقف بجانبها وتقف إلى جانب ما يسهل عمل الحكومة للتفتيش عن حل مشرف للشعب اللبناني بلا تنازلات مما يعيد سيادة لبنان على كل أراضيه
"
بطرس حرب: طبعاً تأثير كبير على حزب الله أولاً المواقف السورية التي صدرت جاءت وكأنها غير آخذة بها الاعتبار ما يجري على أرض على لبنان من تدمير وما يلحق لبنان من تدمير ولذلك اعتبرنا نحن إن الموقف السوري لا يزال له تأثير كبير على ما يجري في لبنان وإذا سوريا رضيت حقيقة إنها تضم موقفها إلى موقف الحكومة اللبنانية وتساندها في توجهها للتفتيش على.. على أي حال أنا أعتبر هذا بيكون موقف إيجابي وموقف يساهم لمساعدة لبنان على مواجهة العدو الإسرائيلي، أما إذا استمرت الحرب على ما هي عليه سوريا ولبنان كلهم يدركوا إنه هذه الحرب نتيجة عم تحصل على أرض لبنان والتدمير عم يحصل على أرض لبنان وعلى شعب لبنان وإذا قارنت عدد الضحايا إذا قارنت بالتدمير الحاصل بين لبنان وإسرائيل لا مجال للمقارنة استمرار هذه الحرب رغم إنه لبنان أثبت فيها إنه هناك عدو اسمه إسرائيل كان يشكل أسطورة لبنان كسر هذه الأسطورة وهذا مكسب معنوي تاريخي كبير جداً، إنما هذا لا يعفي اللبنانيين عن التفكير إن لبنان عم يدمر إنه أطفاله عم تقتل إنه بيوته عم تهدم إنه البنية التحتية عم تتكسر ما هذا من ها المنطلق عم نحكي، نحن مش وقته اليوم عم نفتح جدل فيما بيننا ولا نصعد الخلاف أو سوء التفاهم الحاصل مع سوريا، نحن نطلب بروحنا القومية ورحنا الأخوية نطلب من سوريا أن نجدها إلى جانب حكومة لبنانية وأن تقف إلى جانب ما يسهل عمل الحكومة اللبنانية للتفتيش عن حل مشرف للشعب اللبناني لا تنازلات فيه ما يعيد سيادة لبنان على كل أراضيه هذا ما نطلبه من سوريا.

غسان بن جدو: طيب لنتحدث عن المستقبل بعناوين شيخ بطرس من فضلك، ماذا عن مستقبل سلاح حزب الله بعد هذه العركة؟

بطرس حرب: في الواقع أنا بدي أقول كلام هون يمكن ليس لا يدخل في تفاصيل ما يجري بالمبادئ العامة، إذا بعد ما جرى بلبنان بعد حلقة التدمير الكبيرة الحاصلة والحرب المدمرة الحاصلة على لبنان إذا ما بدنا نستفيد من هذا الظرف لكي نحقق ما عجزنا عن تحقيقه في فرصة السلام لكي نرغم إسرائيل على إعطاء لبنان ما كانت إسرائيل لا ترغب في إعطائه عندما كانت مرتاحة إذا فشلنا عن ذلك نكون نحن أخطأنا خطأ كبير، لبنان له مطالب المطلب الأول سيادته واستعادة أراضيه المحتلة يعني مزارع شبعا، لبنان له مطلب إنه فيه لنا أسرى عندكم تفضلوا أعطونا إياهم، لبنان فيه له مطلب أعطونا خريطة الألغام وهو مطلب تافه، لبنان فيه له مطلب أساسي نحن ما بدنا نبقى نظل عرضة عندما تتخذ إسرائيل قرار بالاعتداء على جو لبنان مياه لبنان وأرض لبنان وشعب لبنان تكون حرة في هذا الأمر يعني نحن عم نطلب أنه يوضع حد لإسرائيل بصورة نهائية إذا تمكنا من تحقيق هذه الشروط الأربعة أو هذه الأهداف الأربعة بنتيجة ما يجري وبنتيجة وقوف المجتمع الدولي أمام مأساة لبنان الحقيقة حائرا ومسؤولا هو مسؤول إذا نحن تمكنا عبر الحكومة اللبنانية كشعب واحد من تحقيق هذه الأمور أنا شخصيا أعتبر وأريد أؤكد أنه لا أستطيع أن أتصور أنه هدف حزب الله بالنتيجة هو غير تحقيق هذه الأهداف هدف حزب الله لا يمكن أن يكون في أن يُبقي سلاحه ضمن الدولة اللبنانية وعلى حساب الدولة اللبنانية هدف حزب الله يجب أن يكون لتحقيق هذا النوع من الأهداف عندما تتحقق هذه الأهداف لا يجوز أن يبقى سلاح في يد أحد في لبنان غير الدولة اللبنانية والجيش اللبناني وبسبب ذلك أنا أعتبر وهون سؤالي الكبير حول المستقبل هل أنه نحن على استعداد لبنانيا عندما نتوصل إلى هذه الأمور هل أنه نحن على استعداد أن نأخذ بعين الاعتبار ما حققناه وألا نخسره من جديد سياسيا على حساب وحدة لبنان؟ لأنه هذه قضية تطرح مشكلة في مستقبل لبنان اللبنانيين اللي وقفوا متضامنين واللي احتضنوا هذه العملية اللي صارت في لبنان وهي بالنتيجة واجبهم الوطني طبعا أيا كانت مشاربهم السياسية هؤلاء اللبنانيين بدهم يكونوا مقتنعين أنه إذا بده يبقى سلاح في يد حد يفهموا ليش عم يبقى هذا السلاح إذا الدولة مشروعنا هو بناء دولة نحن مشروعنا هو بناء دولة مستقلة لا يعتدي حدا على سيادتها تسترد إرادتها وتسترد قرارها الوطني تسترد أراضيها تسترد شعبها وأمنها إذا تمكنا من تحقيق هذا الأمر قبل مشروع للسلام أنا أفهم ليش يظل السلاح مع حدا مع حزب الله أو غير حزب الله لأنه بقاء السلاح مع يد حزب الله بعد هذا الأمر هذا سيؤدي إلى انطلاق عملية تسلح عند فئات أخرى في عملية توازن سياسية نحن لا نرغب فيها وعملية اجتماعية نحن لا نرغب فيها ناهيك طبعا عن بعض العوامل المذهبية والطائفية اللي بتعرف لبنان قد إيش حساس عشان هيك حزب الله بحكم مسؤوليته الوطنية التاريخية يجب في حال تمكنا وإن شاء الله نتمكن قريبا من إيجاد المناخ اللي يسمح أنه لبنان يحقق هذه الأهداف وتلقاها ضمانات جدية دولية وذاتية في حماية أرضهم أي اعتداء مستقبلي إسرائيلي للبنان يجب أن يتنازل حزب الله عن تمسكه بسلاحه بعد تحقيق هذه الأمور نحن عندنا دولة وهذه الدولة يجب كنا عم نبحث على طاولة الحوار كيف نحول هذه الدولة من دولة فيها مقاومة إلى دولة مقاومة أن يتحول كل الشعب اللبناني جيش لبنان إلى جيش مقاومة فلا تكون فلا يكون عبء المقاومة على فئة من الشعب وعلى حزب الله بل أن يكون على عبء الدولة بكاملها وعلى شعب لبنان بكامله وآنذاك نحفظ الوحدة الوطنية التاريخ للمستقبل..

غسان بن جدو: نعم قطعا أنت معي شيخ بطرس بأن لبنان ما قبل 12 تموز ليس ما هو بعد 12 تموز..

بطرس حرب: طبعا..

غسان بن جدو: على هذا الأساس ما هي برأيك العنوانين السياسية الاستراتيجية بلبنان المقبل؟

بطرس حرب: الخيارات أمامه ليست كبيرة هو بين خيارين إما أن يبني دولة للمستقبل وإما أن يبقى عايش في هذا الجو وفي جو الصراعات وجو القبائل والمذاهب والطوائف وهو طبعا ضعف نحن خيارنا واضح نحن 14 آذار وآمل أن يكون خيار كل القوى السياسية الأخرى أن نبني الدولة الحديثة الواحدة الموحدة لشعبها..

غسان بن جدو: لكن كيف نبقى متفقين عليه حتى إرادة الشعب موجود.. قبل 12 تموز لكن بعد 12 تموز هو واقع آخر الآن؟

بطرس حرب: بعد 12 تموز نحن طبعا كل شيء ينطلق من المشروع الذي يرسم اليوم في أروقة الأمم المتحدة..

غسان بن جدو: لا هناك أطراف أخرى داخل الساحة اللبنانية حتى نساعد في هذه المسألة يقولون ينبغي أن الآن تجرى انتخابات مبكرة وتشكيل حكومة جديدة..

بطرس حرب: يعني أعتقد في ظل الأشلاء والضحايا..

غسان بن جدو: بعد هذه مرحلة بعد هذه المرحلة بدها تكون انتخابات جديدة وحكومة جديدة حكومة اتحاد وطني ولا نمضي قدما بالنهج السابق..

بطرس حرب: أنا أعتقد أنه عندما نعود إلى الحياة الديمقراطية السليمة هذه قضايا تتقرر ديمقراطيا في إطار المؤسسات ولا تتقرر في ظل المدافع الإسرائيلية لأنه ما بدنا نعتبر أنه ما يجري من اعتداء على لبنان هو مناسبة لاستعمالها لتحقيق أهداف وإن كانت شرعية برأيي أن يطالب كل الناس بانتخابات مبكرة أو إلى آخره لأنه مش وقتها عندما تنتهي ينتهي المدفع عندما نعود إلى الحياة الطبيعية عندما تستعيد الحياة الديمقراطية والسياسية حالتها الطبيعية آنذاك المجال مفتوح لطرح كل الأفكار نحن في بلد ديمقراطي نحن ميزتنا وهدفنا أن يبقى لبنان بلدا ديمقراطيا وأن لا يتحول لبنان إلى دولة ينتقل من انقلاب إلى انقلاب إما عسكري إما..

غسان بن جدو: ألا تخشى انتصار حزب الله؟

بطرس حرب: ليش بدي أخشى انتصار أنا أتمنى أن ينتصر لبنان..

غسان بن جدو: أن يفرض هو وحلفاؤه هيمنة على الحياة السياسية في لبنان؟

بطرس حرب: أنا طبعا من الطبيعي أن يتساءل الإنسان إنه هذا السلاح وإذا هذا الانتصار إذا حصل طبعا هل يمكن أن يُعمي بصيرة مَن انتصر وأن يتحول انتصاره ممارسة لهيمنة على بقية الأطراف اللبنانيين؟ أنا مؤمن أنه حزب الله يعرف التركيبة اللبنانية يعرف الحساسية اللبنانية لبنان لا يقبل بأن يهيمن أي فريق على أي فريق آخر لنا تجارب بالماضي مرة جدا ولا أعتقد أنه حزب الله سيرتكب خطأ بأنه أن يهدر انتصاراته وتضحياته على مذبح الخلافات الداخلية اللبنانية في لبنان ما حدا فيه يأكل حدا بلبنان بدنا نعيش مع بعضنا لبنان لا يقوم إلا بالألفة والمحبة والوحدة والتعاون فيما بين أطرافه السياسية بين طوائفه بين عائلاته الروحية أنا أعتقد هذا لبنان.

غسان بن جدو: أذكر فقط شيخ بطرس بأنك من أركان الحوار الوطني في لبنان وقد التقيت السيد حسن نصر الله في على طاولة الحوار..

بطرس حرب: وخارجها..

غسان بن جدو: كما التقيتم... سابقا ولكن التقيتم على طاولة الحوار كمفاوض سياسي في هذه المرحلة تجده مقاتلا عسكريا ما هي تركيبة السيد حسن نصر الله بهذه الطريقة؟

بطرس حرب: ما أفتكر أنه من موقعي أني أوصف السيد حسن نصر الله وتركيبته لأنه السيد حسن نصر الله كان جالس معنا على الطاولة مش على أساس أنه سياسي على أساس هو رئيس الأمين العام لحزب الله رجل صاحب قضية ورجل صاحب توجه سياسي ما وكان عم ينقل وجهة نظر مَن يمثل على طاولة الحوار وكنا عم نحكي مش في قضايا سياسية بقدر ما كنا عم نحكي قضايا وطنية كبيرة يعني الموضوع السياسي الوحيد اللي هو موضوع رئاسة الجمهورية إنما القضايا الأخرى قضايا وطنية عم نحكي بالسيادة عم نحكي بأن تكون الدولة اللبنانية بأجهزتها الرسمية والشرعية هي الوحيدة المؤهلة أنها توضع يدها وتقرر بلبنان عم نحكي بأن يكون القرار السياسي ضمن مؤسساته الدستورية مش خارجه ليظل نظامنا ديمقراطي ما كنا عم نحكي أنت شو يطلع وأنا شو ما عم نوزع مغانم كنا على طاولة الحوار كنا عم نسعى من خلال حوار هادئ عقلاني وطني لإيجاد مخارج وحلول للقضايا العالقة.

غسان بن جدو: شكرا لك شيخ بطرس حرب على هذا اللقاء أذكر فقط بأن الشيخ بطرس حرب هو واحد من أبرز المرشحين لرئاسة الجمهورية العام المقبل شكرا لكم شكرا شيخ بطرس مع تقديري لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة