حظوظ العرب في كأس الأمم الأفريقية   
الاثنين 30/11/1425 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)
مقدم الحلقة: أيمن جادة
ضيوف الحلقة: أنور سلامة : مدرب منتخب مصر السابق
يوسف الزواوي : مدرب منتخب تونس الأسبق
بادو الزاكي: مدرب المغرب
حسين بومعراف: مدرب ولاعب دولي جزائري سابق
تاريخ الحلقة: 19/01/2002


- أهمية بطولة كأس الأمم الإفريقية وترتيبها بين البطولات

- حظوظ الفرق العربية في كأس الأمم الإفريقية

أنور سلامة
حسين بو معراف
أيمن جادة
أيمن جاده: مشاهدينا الكرام، تحية لكم من الجزيرة، وأهلاً بكم مع برنامجكم (حوار في الرياضة).

بينما تستمر مباريات كأس الخليج لكرة القدم في الرياض، والتي شهدت قبل قليل مفاجأة فوز عمان على الكويت بثلاث إصابات لواحدة، افتتحت أو افتُتحت مساء اليوم في باماكو عاصمة مالي كأس الأمم الإفريقية الثالثة والعشرون لكرة القدم، وانتهت مباراتها الافتتاحية بهدف لمالي ومثله لليبريا، هذه البطولة التي يرى الكثيرون أنها إحدى أهم البطولات القارية في العالم، وأنها تلي كأس الأمم الأوروبية أهمية ومستوىً، كونها تدور بين فرق القارة السمراء التي باتت تمثل قوة صاعدة في عالم الكرة، بعدما أثبتت وجودها في بطولات كأس العالم لمختلف الأعمار، وبعد ما سيطرت على الذهب الأوليمبي في آخر دورتين.

وبعدما غزا لاعبوها المحترفون القارة الأوروبية من أقصاها إلى أقصاها، بحيث لم يعد ناد كبير يخلو منهم تقريباً. هذه البطولة يشارك فيها للمرة الرابعة ستة عشر منتخباً بينها المنتخبات الخمسة التي تأهلت لكأس العالم القادمة في كوريا واليابان، وبينها أربع منتخبات عربية تمثل مصر، تونس، الجزائر، والمغرب، وتبدو كلها قادرة على المنافسة على المراكز الأولية.

للحديث عن كأس الأمم الأفريقية كبطولة، وعن فرقها كمستوى، وعن العرب فيها لجهة الحظوظ، معي في الأستديو اللاعب الدولي السابق والمدرب الجزائري حسين بومعراف (المدرب لدى اتحاد الكرة القطري)، وعبر الأقمار الصناعية من القاهرة المدرب المعروف أنور سلامة (مدرب النادي المصري، ومدرب منتخب مصر سابقاً)، وسينضم إلينا لاحقاً عبر الهاتف المدرب التونسي يوسف الزواوي، والمدرب المغربي بادو الزاكي، فمرحباً بضيوفنا الكرام، وأهلاً بمشاركاتكم عبر هواتف وفاكس البرنامج وموقعه الحي على شبكة الإنترنت، ولكن دعونا نبدأ أولاً كالمعتاد بهذا الاستهلال.

تقرير/ ظافر الغربي: على إيقاع هذه الأنغام الإفريقية تتفاوت الأحلام والطموحات في مالي 2002، هناك من يريد ممارسة هواية الانتصار وصعود المجد الإفريقي مجدداً، وهناك من يريد إعداد أرضية الانطلاق نحو كوريا الجنوبية واليابان، وهناك من يحرص على الجمع بين هاتين الغايتين لأن النهم ليس له حدود، وهناك المعذّبون في القارة السمراء الذين يريدون دوراً يضمن لهم اعتماد أوراقهم ضمن وجهاء قارتهم، في هذا التفاوت يأمل المتابعون لكأس الأمم الإفريقية أن تقدم البطولة في نسختها الثالثة والعشرين برهاناً جديداً على أن الكرة الإفريقية لم تفقد بريقها وجاذبيتها، وإنها جديرة بالمكانة التي احتلتها في السنوات الأخيرة، والتي تُوجت بحق الحصول على خمسة مقاعد في نهائيات كأس العالم. فهل ستكون مالي 2002م شاهدة على كرة إفريقية ساحرة ومثيرة تحقق مكاسب جديدة من شأنها أن تعزز رصيدها وتُرسَّخ مكانتها؟ المنطق يقول: ليس هناك ما يحول دون ذلك، فنحن أمام بطولة واعدة ومفتوحة.

أسهم بعض المنتخبات مرتفعة كما هو حال الكاميرون حامل اللقب في المجموعة الثالثة، أو نيجيريا في الأولى، فيما تتسع رقعة المنافسة في الثانية بوجود جنوب إفريقيا والمغرب وغانا، وتزداد حدة في الرابعة بحضور مصر وتونس، والسنغال وزامبيا، فعلاً ليس هناك ما يحول دون بطولة رائعة إذا ما واصل أسود الكاميرون زئيرهم، وإذا ما حلَّق نسور نيجيريا باقتدار، وإذا ما استمر أولاد جنوب إفريقيا في العزف المتجانس، وإذا ما أكد السنغال أن ما حدث في تصفيات المونديال ليس مفاجأة، وقد تزداد البطولة روعة إذا ما اكتملت الصورة بحضورٍ فاعلٍ ومؤثر لدول الشمال يؤهلها لمقارعة الجزء الأسمر من القارة، فالمغرب دون ضغوط يمكنها أن تفاجئ، وتونس قد تعيد اعتبارها بمحترفيها ومدربها الفرنسي (يوري ميشيل) الأكثر تجربة بإفريقيا، والجزائر ليس لديها ما تخسره في فترتها الانتقالية بقيادة رابح ماجر، وتبقى مصر صاحبة الأرقام القياسية في تاريخ النهائيات هي الأقدر منطقياً على قيادة سفينة الشمال، لأن الحرص شديد على تدارك الموقف، فمنتخبها سيكون الخاسر الأكبر في حالة إخفاق جديد مباشرة بعد خيبة تصفيات كأس العالم، وقد شكَّل الإبحار الإفريقي طوق النجاة لمنتخب مصر للعودة إلى الأضواء رغم أن القرعة قالت له مرة أخرى: إنك موعود بالمجموعات الحديدية.

والحديث عن المنافسة يقودنا حتماً إلى المحترفين الذين تعج بهم البطولة والذين أسهموا في رفع مستويات منتخبات بلدانهم، لكنهم في الوقت نفسه سلطوا على اتحاداتهم سيوف بنود الاحتراف المالية، ولأن نجاح البطولة مرهون إلى حدٍ كبير بعطائهم ومردودهم على المستطيل الأخضر، فالأمل معقود على أمر واحد: ألا تكون أجسامهم في مالي بينما عقولهم في مقار أنديتهم الأوروبية.

كأس الأمم الإفريقية الـ 23

المجموعات الأربع

المجموعة الأولى: مالي ليبريا الجزائر نيجيريا.

المجموعة الثانية: جنوب إفريقيا بوركينا فاسو المغرب غانا.

المجموعة الثالثة: الكاميرون الكونغو الديمقراطية توجو كوت ديفوار.

المجموعة الرابعة: مصر السنغال زامبيا تونس.

الفائزون باللقب

-غانا: 1963 1965 1978 1982.

-مصر: 1957 1959 1986 1998.

-الكاميرون: 1984 1988 2000.

-الكونغو الديمقراطية: 1968 1974.

-نيجيريا: 1980 1994.

-المغرب: 1976.

-أثيوبيا: 1962.

-السودان: 1970.

-الكونغو: 1972.

-الجزائر: 1990م.

-كوت ديفوار: 1992.

-جنوب إفريقيا: 1996.

أرقام قياسية

-الأكثر حصولاً على اللقب: غانا ومصر (4 ألقاب).

-الأكثر لعباً في المباراة النهائية: غانا (7 مرات).

-الأكثر تأهلاً للأدوار النهائية: مصر (18 مرة) تشمل بطولة هذا العام.

-الأكثر لعباً في الأدوار النهائية: مصر (65 مباراة).

-الأكثر تسجيلاً للأهداف: مصر (106 أهداف).

-أكثر اللاعبين مشاركة: الإيفواري ألان غوامين، ولعب 24 مباراة في 7 بطولات أعوام: (88-90-92-94-96-98-2000).

-أكثر اللاعبين مشاركة في المباراة النهائية:

.المصري رفعت الفناجيلي (3 مباريات أعوام 57-59-62).

. الغاني جونز أتاكوايفو: (3 مباريات أعوام 65-68-70).

.الغاني تشارلز أودايمتي (3 مباريات أعوام 63-65-68).

-أكثر اللاعبين تهديفاً في البطولة:

.الإيفواري لوران بوكو، وسجل 14 هدفاً في بطولتي عامي 68 و70، وهو الأكثر تسجيلاً للأهداف في مباراة واحدة حين سجل 5 أهداف من أهداف فريقه الستة في مرمى أثيوبيا عام 1970.

-فاز بالبطولة لاعباً ومدرباً: المصري محمود الجوهري عام 57 لاعباً وعام 98 مدرباً.

-أكثر بطولة سجلت فيها أهداف: بوركينافاسو عام 98 وسجل فيها 93 هدف في 32 مباراة.

-أسرع هدف في تاريخ البطولة: أحرزه المصري أيمن منصور بعد 23 ثانية في مباراة مصر والجابون 4-صفر عام 94.

أهمية بطولة كأس الأمم الإفريقية وترتيبها بين البطولات

أيمن جاده: إذاً نبدأ بالحديث عن هذه البطولة عموماً قبل أن ندخل في تفاصيل الفرق، حسين بومعراف، يعني هل توافق على أن كأس الأمم الإفريقية هي ثالث بطولة في العالم من حيث الأهمية بعد كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية؟ نتكلم طبعاً على صعيد المنتخبات.

حسين بومعراف: قبل كل شيء السلام عليكم. أنا أشاطرك في الكلام هذا، بيقول بيليه يعني اليوم كأس إفريقيا أصبحت يعني عندها أهمية كبيرة وفيها لاعبين.. لاعبين يعني كلهم 80% كلهم محترفين، ويعني قوتها هي.. يعني جابتها من احتراف لاعبين إفريقيين، يعني هيك.. تشوف إفريقيا ما فيه كرة كبيرة في الأندية، ولكن همَّ كل.. كلهم اللاعبين محترفين، وجابوا خبرة، وجابوا يعني.. أداء كبير لبلدانهم.

أيمن جاده: نعم، كابتن أنور سلامة في القاهرة، يعني هناك من يرى أن كأس الأمم الأفريقية هذه قد تكون الأقوى في تاريخ ها البطولة، بمعنى خمسة متأهلين لكأس العالم، أربعة منتخبات عربية هي الأقوى في شمال إفريقيا، معظم الذين فازوا باللقب من قبل، يعني كل هذه الأمور ربما تجعل هذه من أقوى البطولات في تاريخ كأس إفريقيا.

أنور سلامة: والله هو كلام طبعاً بتاعك مظبوط قوي، إن البطولة دي في تصوري إنها تشهد نوع من الصراعات قد يحدث أن تكون إحدى الفرق اللي هي.. نقدر نقول عليها المغمورة اسماً، تكون مفاجأة للبطولة، وفي تصوري إن بعض الفرق دي قد تكون مالي اللي هي صاحبة الأرض، لأن استعداداتها كانت جيدة جداً، وتتميز في هذا.. هذه المرة بمجموعة من اللاعبين الأكفاء وأجسام قوية جداً، ويمكن إحنا شفناهم هنا في القاهرة، ويمكن فازوا على منتخب مصر هنا 2/1، وكان التفوق واضح جداً يعني، لكن على المستوى العام أعتقد إنها تفوق البطولة السابقة وسابقيها عموماً يعني.

أيمن جاده: نعم، طيب نتحدث تنظيمياً قليلاً، يعني حسين، أليس كثيراً جمع 16 فريق في بطولة، خصوصاً أن الإمكانيات التنظيمية لمعظم الدول الإفريقية الفقيرة متواضعة يعني كما هو حال مالي، وهي من أفقر دول إفريقيا والعالم؟

حسين بومعراف: صح، ولكن هذا يعني رئيس الاتحاد الإفريقي هو كان يقول في كلامه يعني هو سواها كإستراتيجية، يعني يعطي.. يعطي لكأس إفريقيا، بلد ضعيف كمالي بش يسمح من بعد يعني بش هذا البلد يتطور بالمؤسسات، ليتطور في.. في كرة القدم هذا هو يعني الفكرة هذه..

أيمن جاده: نعم، طيب، كابتن أنور، يعني اليوم.. اليوم (سيربلاتر) (رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم)، صرح في باماكو بأن، طبعاً كأس إفريقيا 2010 النهائية ستكون في إفريقيا، وأيضاً قال بأنه من الممكن جداً الموافقة على مقترح بجعل كأس أمم إفريقيا هي تأهيل لكأس العالم لاختصار الروزنامة الدولية، وجعل الفرق الأربعة الأولى في الدور النصف النهائي تتأهل مباشرة لكأس العالم في نفس السنة، يعني قال من الممكن تأخير قرعة كأس العالم شهر أو شهرين من أجل استيعاب الفرق الإفريقية الأربعة، وقال بالنسبة للخامس وربما السادس قال: إن المقاعد يعني ليست مقدسة بالنسبة للقارات يمكن بحث طريقة التأهيل. ما رأيك بهذا الكلام؟

أنور سلامة: ده معناته إنه هيلغي اللي هي التصفيات اللي هي مؤهلة لكأس العالم.

أيمن جاده: نعم.

أنور سلامة: أعتقد إنه فيها نوع من.. نقدر نقول عليها العدل، لأن فعلاً اللي بيوصلوا قد يحدث إنه يوصل في التصفيات بعض الفرق اللي هي دون المستوى، لكن أما توصل.. توصل أو أحسن أربع فرق بتصل بالنهائيات، أعتقد بيبقى مقياس ومؤشر جيد جداً على إن المستوى اللي وصله الأربعة دول هم بناءً على مستوى جيد على تفوق.. على أقرانهم من الفرق الأخرى، فأعتقد دي هتكون حاجة كمان مشرفة لإفريقيا يعني لما يصل أربع فرق وليكن زي السنة اللي فاتت، لما نشوف مثلاً كاميرون ونيجيريا، والفرق اللي بعديها مثلاً لو قلنا تونس كانت وبعض.. وإذا كان كوت ديفوار أو.. أو إلى آخره، أعتقد فرق بتبقى كويسة، لكن لما نشوف لما تكون واحدة زي الكاميرون أو نيجيريا وبيخشوا الاتنين مع بعضيهم ويبقوا تمثيل هايل جداً، وبيبقى مؤشر لأفريقيا الكرة فيها يعني على أعلى مستوى إلى حد كبير يعني.

أيمن جاده: نعم.. نعم يا سيدي، يبدو حسين بومعراف لديه تعليق على هذا الموضوع.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: حسين بومعراف، كان لديك تعقيب على موضوع أن تصبح كأس إفريقيا مؤهلة لكأس العالم، الفكرة التي طرحها بلاتر، الكابتن أنور سلامة أشاد بها، ما رأيك في هذا؟

حسين بومعراف: والله العظيم أنا ما أنا أعرف الفكرة يعني جيداً بتاع بلاتر، ولكن أنا أشوفها هو يفكر من ناحية اقتصادية، يعني الفرق الإفريقية ما عندها إمكانيات بش تنقل كل مرة، ونشوف يفكر مرة ثانية في ناحية يعني البرنامج، يعني أصبح اليوم اللاعيبة كلهم يلعبوا في أوروبا، وممكن الأوروبيين ثاني يعني يؤثروا عليه بش يساوي هذا.. هذا ها مشكلة..

أيمن جاده: تضاعفوا من كثرة تسريح اللاعبين.

حسين بومعراف: هذه هي.. والمشكل الآخر أنا ما نفهم لماذا الإفريقيين يلاعبوا يعني.. يلاعبوا الكاس كاس إفريقيا في سنة.. في سنة كأس العالم، يعني اليوم نشوف عندنا خمس فرق في إفريقيا متأهلين، وبعد أربع شهور رايحين يلعبوا كاس العالم.

أيمن جاده: البعض يقول هذا تحضير جيد.

حسين بومعراف: لا.. لا، مو تحضير، غير ممكن تحضر فريق وطني مرتين، يعني مرتين.. مرتين في السنة، كيف.. كيف ممكن تعطيه إمكانيات اللاعبين من ناحية المهارية، وعدد كبير وسيكولوجية والأمور هذي كلها، أربع شهور من بعد الفورم تسقط وتعاود ترجعها أربع شهور.

أيمن جاده: يعني هل مغزى كلامك أن تصبح كأس إفريقيا في السنوات الفردية بدلاً من أن تكون الزوجية يعني سنة قبل كأس العالم؟

حسين بومعراف: المفروض.. المفروض، شوف الأوروبيين عمرهم ولا يلعبوا في كأس العالم ولا يلعبوا كأس أوروبا، وإحنا هذا.

أيمن جاده: نعم، مع فارق إنه أربع سنين بين.

حسين بومعراف: هذا المشكل.. هذا المشكل أنا كنت في الجزائر، وكنت مسؤول على شوي على كأس إفريقيا في.. في..

أيمن جاده: عام 90.

حسين بومعراف: في 90، وأنا يعني أعوذ بالله من كلمة أنا- كتبت لاتحاد "الكاف" الـ C.A.F عن المشكل هذا، هو كان.. هو كان من قبل كانوا يلعبوه في شهر 4 أو 3، اليوم يعني هم يلعبوه في شهر واحد.

أيمن جاده: بعدوها شوية عن كأس العالم، لكن أيضاً ستكون مشكلة إنه كأس العالم كل سنتين بمعنى أو كأس إفريقيا كل سنتين، يعني إذا كان سنة كأس العالم أو حتى لو أصبحت فردية في السنة التي قبلها، الفرق تأهلت لكن البطولة التي تسبقها الفرق ستُظلم لن يتأهل منها أحد لكأس العالم، يعني هذه أيضاً يجب أن يجدوا لها حل أن يتأهل البطل أو الوصيف إلى البطولة رغم فارق السنتين وتغيير المستويات.

حسين بومعراف: صح.. صح.. نعم صح.

أيمن جاده: الآن دعونا ندخل في الحديث عن فرق البطولة.. الفرق 16 بما فيها الفرق العربية الأربعة، نبدأ بالمجموعة الأولى، ونتعرف إلى فرق المجموعة الأولى، ونتذكرها طبعاً تتكون من مالي المضيفة، ليبريا، وهما تعادلتا قبل قليل في الافتتاح بهدف لهدف، نيجيريا والجزائر. طبعاً سنتحدث أولاً عن الفرق غير العربية، ثم نركز بعد ذلك حديثنا أكثر عن الفرق العربية. نبدأ بمالي ويعني كابتن أنور سلامة، أنت ربما شاهدت مالي على الطبيعة حتى في القاهرة بالإضافة إلى مشاهدتها قبل قليل في مباراة الافتتاح، ماذا تقول عن منتخب مالي وحظوظه في هذه المجموعة، خصوصاً بعد التعادل مع ليبريا؟

أنور سلامة: هو باختصار شديد الحقيقة فريق مالي يعني مش هو مالي بتاع كل دورة الحقيقة، السنة دي يمكن بإضافة إن البطولة على ملعبه، فهو بيضم هذه المرة مجموعة ممتازة جداً من اللاعبين، وسبق أن قلت الكلام دوة الحقيقة، وضح هذا الكلام من المباراة التي أُقيمت بالقاهرة من حوالي يمكن أسبوعين، فريق بيمتاز.. بـ.. يمكن بالكرة الحديثة، بصغر السن، بالأجسام الجيدة جداً، يمكن العذر النهارده.. يمكن الافتتاح في وجود كم هائل من الجماهير يمكن هم مش متعودين عليه في بلدهم حتى كمان، لكن هي من الفرقة.. من الفرق اللي أنا بأرشحها إنها تكون الحصان الأسود، بيمتازوا بلاعبين برضو على أعلى مستوى في الهجوم وفي الوسط، يعني أنا بأقول باختصار شديد إنها هي هتكون من مفاجآت البطولة في هذه المرة إن شاء الله.

أيمن جاده: نعم، حسين، يعني مالي مدربها (هنري كسبر جاك) الذي تعرفه تونس والمغرب البولندي الفرنسي الجنسية، فيها 19 لاعب محترف، مسلحة كما قال كابتن أنور- بالأرض والجمهور، رابعة عام 94 في تونس، كل هذه العناصر بعد تعادلها مع ليبريا تبقى أمامها الجزائر ونيجيريا في هذه المجموعة، كيف تنظر لمالي باختصار؟

حسين بومعراف: مالي ننظر لها بنظرة كما شافها الكابتن، يعني فريق قوي، ومالي معروف يعني إنجاز لاعبين كبار للقارة الأفريقية وما ننسى يعني صاريف قيطة اللي كان أعتبره أنا من أحسن اللعيبة في العالم صريف قيطة كان يلعب في.. في مرسليا.

أيمن جاده: ويبدو قريبة اليوم سيد وكيته هو الذي سجل هدف التعادل. نعم.

أحمد حسين بو معراف: ممكن.. ممكن، ولكن مالي حضروا للكاس هذا وكلمتهم كبيرة في الكاس هذا نظن الماليين.

أيمن جاده: نعم، طيب دعنا ننتقل للمنتخب الآخر في المجموعة، منتخب ليبريا الذي عذب مالي في مباراة الافتتاح وخرج متعادل معها بقيادة المخضرم جورج وايا، يعني جورج وايا اللاعب المدرب يبدو بالنسبة للفريق الليبيري ويعني نافس في تصفيات كأس العامل مع نيجيريا لفترة من الوقت ولم يكن سهلاً أمام النيجيريين، سيلتقي معهم مرة أخرى الآن في هذه المجموعة.

حسين بو معراف: ليبريا ثاني يعني هما عندهم لاعبين محترفين كما فرانكستور، كما وايا، كما جامس دبا، هادول لاعبين يلعبوا، يعلبوا في أوروبا وعندهم يعني خبرة كبيرة ورايحين يعني يعطوا إمكانيات للفريق دي إلهم، ولكن أنا ما نظن إن مالي تكون مع الأربعة الأولين.

أيمن جاده: ليبريا. نتحدث.

حسين بو معراف: ليبريا هناك عفواً ليبريا، من ضمن هم اليوم يعني كان المقابلة دي إلهم المقابلة الأولى، الحق بانوا يعني بوجهه شريف، ولكن ما نظن راح يعني يفوزوا على نيجيريا ولا الأمور كلها.

أيمن جاده: إذن يعني كابتن أنور أيضاً أنت تعرف ليبريا هل تظن أنها لن تستطيع اجتياز الدور الأول في هذه المجموعة؟

أنور سلامة: أنا أتفق طبعاً مع رأي الكابتن في إن ليبريا هي بتبحث يمكن على السماسرة فقط عشان مزيد من الاحتراف، لكن هيكون الاشتراك مجرد للاشتراك فقط مش أكتر من كده، الطموح ما أعتقدش إن هو يكون موجود، حتى الأداء مش هتلاقيه بالصورة اللي كانت مرجوة لطبعاً كبر سن أفضل لاعبيهم وهو جورج وايا، وأعتقد إن هي ممكن تكون من يعني إذا دي آخر مجموعة إذا هم الأربعة يبقى هي رقم 4.

أيمن جاده: نم، طيب نيجيريا ماذا تقول عنه باختصار؟

أنور سلامة: نيجيريا أنا في تصوري برضو هي مرشحة إنها تكون من أفضل أربعة في النهائي، يعني ممكن تصل إلى المربع الذهبي، ولكن احتمالات الفوز أعتقد هتقل عن المواسم السابقة لاعتبارات منها تمرد بعض اللاعبين، وفي نفس الوقت هناك تغييرات وإضافات لبعض اللاعبين صغار السن، والاحتمال الأكبر أنها تصل زي ما قلت للمربع ولكن الفوز أعتقد هيكون هذه.. هذه المرة يعني فيه شيء من الصعوبة شوية بالنسبة لنيجيريا..

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: قبل الموجز كنا نتحدث حسين عن المجموعة الأولى فرقها تحدثتما عن مالي وليبريا ووصلنا إلى نيجيريا، نيجيريا طبعاً يعني موروشيريبو مدرب نيجيري يتولى المنتخب، حوالي 20 لاعب متحرف، فريق متأهل لكأس العالم من جديد، الوصيفة من البطولة الماضية، كيف ترى حظوظها في هذه البطولة؟

حسين بو معراف: نيجيريا أشوف حظوظها كبيرة لأنها هو تعرف نيجيريا أكبر بلد أفريقي مائة مليون نسمة، يعني وعندهم كورة يعني كويسة، ولكنه هم لو تشوف الدورة ديالهم ما عندهم فرق كبيرة وما يحصلوا على الكؤوس مع النوادي ديالهم ولكن اللاعبية ديالهم كلهم محترفين، أنت اليوم بتشوف 20 لاعب، 20 لاعب محترفين.. محترفين في أندية كبيرة في.. في أوروبا، وهم عندهم كلمتهم النيجيريين في كأس أفريقيا كل يوم.. كل يوم كان عندهم الكلمة ديالو.

أيمن جاده: نعم، طيب الآن نصل لمنتخب الجزائر، المنتخب العربي الوحيد في هذه المجموعة، لكن يعني قبل أن نتحدث عن الجزائر نتابع هذا التقرير عن المنتخب الجزائري ثم نناقش حظوظ الجزائر.

تقرير: المنتخب الجزائري حامل لقب أمم أفريقيا لإحدى عشرة مرة سيخوض نهائيات الكأس الأفريقية الغالية في نسختها الثالثة والعشرين في ظل ظروف مغايرة تماماً عن الدورات السابقة، فرابح ماجر النجم السابق والمدرب العائد إلى ديار الأخضر والأبيض بعد أخذ ورد وفترة عسيرة هزت أركان المنتخب الجزائري الذي عانى الكثير في العشر سنوات الأخيرة، إذ لم يذق طعم الانتصار والفوز بالكأس الأفريقية منذ عام 90 تاريخ تتويج الخضر باللقب الحادي عشر في سجل الكرة الجزائرية والأفريقية على حدٍ سواء، المنتخب الجزائري الذي لم يعرف الاستقرار في تشكيلته منذ فترة طويلة بالإضافة إلى العديد من المشاكل الداخلية التي عاشها أعضاء المنتخب قبيل رحيل الفريق إلى ديار المالي والتي أسفرت عن استبعاد الثنائي أسعد بورحلي وهشام ليزايير عن المنتخب الوطني وتسليط عقوبة صارمة عليهما حينما حُرما من ارتداء القميص الوطني لمدة عامين، في ظل كل هذه الظروف اختار رابح ماجر تشكيلته النهائية التي ستمثل الكرة الجزائرية في هذه الدورة وهي تشكيلة أثارت غضب الجمهور وتساؤلاته حينما غاب عنها الثنائي بن ماضي الذي مازال يعاني من إصابته حسب تصريح المدرب ماجر وقويدر بوكسسا لاعب شباب بلوزداد الذي لم يجد الجمهور الجزائري لغيابه عن التشكيلة الأساسية تفسيراً مقنعاً، أما رابح ماجر الذي أصر على تشكيلته وأبدى ثقته الكبيرة بالمحترفين الجدد أمثال بن راجا واكرور ومنصوري والصيفي والذين سيلعبون إلى جانب الثلاثي تسفاوت ودغازي وبل باي المنتظر منهم الكثير، الكرة الجزائرية ورابح ماجر على وجه الخصوص في تحدٍ إفريقي جديد من أجل إثبات الذات وقبل ذلك محاولة استعادة مجد الكرة الجزائرية الضائع وتبييض صورته.

أيمن جاده: يعني الكرة الجزائرية يا حسين نعرفها جيداً فريق كأس العام 82، 86، كأس أمم أفريقيا 90 بقيادة ماجر لاعباً، ثم بعد ذلك طبعاً كانت الأحداث التي يعرفها الجميع في الجزائر، كان حضور الجزائر في كأس أفريقيا موجوداً لكن غير مؤثر، كيف تنظر الآن يعني وأنت المدرب الجزائري والعارف بخفايا الكرة الجزائرية لهذا الفريق؟

حسين بو معراف: بالنسبة للكرة الجزائرية والله لو كان بلد آخر صار له المشاكل اللي صارت فيها الجزائر ما كان يلعب كرة القدم ما يكون عنده دوري، إحنا كان عندنا مشاكل كبيرة وهذا.. والمشاكل كلها وإحنا كل يوم يعني موجودين في كأس أفريقيا ونشارك مرة على مرة نشارك، اليوم ما عندنا حتى في.. في اللاعبين المحترفين يعني ما عندنا لاعبين كبار مثل..

أيمن جاده: نعم، هناك 7، أو 8 محترفين في.. في.

حسن بو معراف: أيه ولكن.. ولكن ما عندهم يعني قوة ماجر والصادق وبلومي ويعني في.. في الوقت هذا..

أيمن جاده: صحيح.

حسين بو معراف: لاعبين متوسطين يعني والمحترفين ولكن متوسطين مرة على مرة ممكن تلقى في الجزائر في الدوري يعني الوطني لاعبين أخير منهم يعني اليوم المدرب عنده مشكل كبير، بش يكوَّن الفريق، وماجر يعني هو والله أنا.. أنا معاه لأن هو شجاع ومش رغم مسك الفريق يعني هو يقول 4 سنوات لأن هو.. هو تعاقدوا معاه وتفاهموا يعني باللي في كأس أفريقيا هذه لو.. لو يمشي للدور الأول نعتبرها يعني.

أيمن جاده: يجتاز الدور الأول.

حسين بو معراف: يعني نعتبرها حاجة يعني كويسة، وهو يعني الهدف ديالو هو يعني كيف بعد 4 سنوات يمشي لو يمكن الفريق الجزائري بش يمشي ألمانيا، يعني هذا هو.. هذا هو الهدف ديالو.

أيمن جاده: نعم، كما يا أنور سلامة يعني أيضاً أنت تعرف الكرة الجزائرية معرفة وثيقة، الجزائر أمام مالي، ليبريا ونيجيريا والكلام الذي سمعته وتعرفه عن الكرة الجزائرية، ماذا تنظر، أو كيف تنظر لها، تنظر للجزائر في هذه البطولة؟

أيمن سلامة: والله أنا برضو يعني أضم صوتي لصوت الأخ حسين طبعاً ده يعني لا يُفتي ومالك في المدينة طبعاً، هو أدرى بالكرة الجزائرية أكتر مني، ولكن الجزائر الآن بتمر بفترة إحلال وتجديد، يمكن بعض من اللاعبين القدماء أمثال تسفاوت الهدف هو طبعاً المشاركة، ويمكن أنا سمعت كلام الأخ حسين إنه هو بيقول لك: حتى لو عدى الدور الأولاني يبقى ده إنجاز إلى حد كبير، بالظروف اللي هم بيمروا فيها، لكن احتمال يرغم كل ذلك هناك احتمالات كبيرة جداً إن الفريق الجزائري يقدم عروض جيدة جداً خلال الدور الأول بالذات، وطبعاً نتمنى لهم التوفيق ولكل الدول العربية بالذات يعني.

أيمن جاده نعم يعني حسين مازلنا نتحدث عن الجزائر، طبعاً الحديث عن 4 سنوات هدف كبير، ونتمنى يعني كعرب أن.. أن نبقى على الكلمة يعني إنه قيل إنه 4 سنوات من أجل كأس العالم 2006 أن.. أن يُلتزم بهذا الكلام مع رابح ماجر، وألا يتم التأثر من الإعلام والجمهور والمسؤولين بالنتائج الوقتية وبالتالي يقول أزيحوا ماجر، لكن الآن أنت بالظروف الحالية للفريق كما تراها وأمام مالي المضيفة ليبريا، نيجيريا القوية جداً، هل ترى هناك فرصة حقيقية للجزائر بالمرور؟

حسين بو معراف: والله الجزائريين يعني ممكن يعني مقابلة، في مقابلة كل شيء وارد يعني وعندهم إمكانيات ما نقول يعني ضعاف أو الجزائريين الحاليين ولكن هم.. هم حاليين الكابتن هو يبي يعني يكون فريق، أنا نعتبر فريق راح يتكون، لأن بعد الكاس ممكن فيه لعيبة راح يشيلهم ويجيب لعيبة جدد، لأنه هو النظرة دي إله بعد 4 سنوات، لو إن شاء الله إحنا نسوي لأمور يعني تكون كويسة في كأس أفريقيا إحنا.. إحنا ما نقول يعني.

أيمن جاده: تكون نعمة إضافية.

حسين بو معراف: إن شاء الله.

أيمن جاده: إن شاء، الله، طيب يا سيدي بالتوفيق إذن الفريق الجزائري، ننتقل إلى فرق المجموعة الثانية، أيضاً هذه المجموعة تضم فريقاً عربياً واحد وسط ثلاثة منتخبات أفريقية لا يُستهان بها، فرق المجموعة الثانية نتعرف إليها، وهذه الفرق هي منتخب غانا الحائز على اللقب 4 مرات من قبل، منتخب جنوب أفريقيا البطل في عام 96، منتخب بوركينا فاسو ومنتخب المغرب، طبعاً سنتحدث أيضاً عن الفرق الأفريقية الثلاثة ثم نخص الفريق العربي بشيء من التفصيل، نبدأ بمنتخب غانا، مدربها طبعاً شريف عثمان دودو غاني، أربعة ألقاب كما قلت، لكن آخرها 82، 11 محترف، وبلد عريق في كرة القدم ولكن بدون إنجاز كابتن أنور سلامة منذ عشرين عاماً الكرة الغانية على صعيد المنتخب لم تحقق شيئاً، ماذا تقول عنها؟

أنور سلامة: والله الكرة الغانية الحقيقة يمكن آخر أربع سنوات بتمر بمنعطف يعني شأنه شأن بعض الدول العربية ويمكن هناك أي نعم بعض اللاعبين المتميزين في أوروبا، ولكن الكم العددي بتاعهم لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، منهم كفور في بايرن ميونخ وبعض من اللاعبين في ألمانيا برضو بالذات، ولكن إذا كان ما رأيناه من فريق غانا في القاهرة فأعتقد أنه من الدور الأول فقط سيكمل التصفيات ولكن لن يتأهل، في..في القاهرة يمكن جه برضو من خلال أسبوعين فاتوا برضو رأينا الفريق طبعاً مجموعة من صغار السن وده طبعاً بعض تمرد اللاعبين المحترفين في الخارج وتمردهم على المدرب كما سمعنا، أعطى المدرب الفرصة لاختيار بعض من اللاعبين الصغيرين وأغلبهم من اللاعبين الناشئين في مستوى الـ 18 و20 سنة، فإذا كان هو الفريق اللي إحنا شوفناه اعتقد هيبقى فرصتهم صعبة جداً للتأهل يعني.

أيمن جاده: نعم، طبعاً هذا يعني الرأي بالنسبة لغانا، ماذا تقول أيضاً أنت كابتن حسين، يبدو أن أيضاً الفريق الغاني في مرحلة التجديد ويعاني بعض المشاكل؟

حسين بو معراف: نفس الشيء كما قال كابتن نشاطره.

أيمن جاده [مقاطعاً]: لكن غانا عريقة جداً في كأس أفريقيا.. (يديك خبرة).

حسين بو معراف: أيه غانا راح نتكلم على غانا، راح نتكلم على غانا، غانا.

أيمن جاده: البطولة، فاز بها أربع مرات..

حسين بو معراف: غانا تعلم أيه 4 مرات.

غانا يعني كانت غانا ومصر 4 مرات 4 مرات فازوا بالكاس ولكن هما كما كنت تتكلم من قبل يعني من 82، 82 كانوا يلعبوها في ليبيا آخر كاس..

أيمن جاده: صحيح وفازوا بضربات الترجيح على الفريق..

حسين أبو معراف: آخر كاس أيه، وبعد ما كانوا عندهم لاعبين وما أعرف عندهم مشاكلهم ما برزوا على: على الساحة.

أيمن جاده: طيب ماذا عن منتخب جنوب أفريقيا، مدربها. البرتغالي كارلوس كروز، عندها حوالي 12 لاعب محترف، تأهلت لكأس العلم لثاني مرة، فازت 96 على أرضها، الوصيفة لعام 98، يعني فريق فعلاً منذ عودة جنوب أفريقيا في العقد الأخير إلى الحظيرة الدولية أثبتت للكرة الأفريقية الجنوبية مكانة كبيرة.

حسين بو معراف: جنوب أفريقيا راح.. راح يعني منا ولفوق راح.. راح يكون.. يكون كورتها تكون، راح تكون مستمرة وراح تكون يعني كبيرة في.. لماذا؟ لأن جنوب أفريقيا معروف كبلد، بلد يعني له إمكانيات كبيرة، وشوف جنوب أفريقيا في 10 سنين (بارك)، يعني عشر سنين اللي رجعوا لكأس أفريقيا لأن كان مشكل مع بعض هذه الأمور أيه.

أيمن جاده: بعد.. يعني رفع موضوع العنصرية.

حسين بو معراف: شوف الأندية والفريق الوطني كم يعني إنجازات..

أيمن جاده: إذن تعتقد، أن جنوب أفريقيا ربما أكثر الدول الأفريقية توازناً بين وجود نجوم محترفين جيدين في الخارج وفريق وطني جيد وأندية قوية في الداخل أيضاً.

حسين بو معراف: صح، صح، ولهم إمكانياتهم.

أيمن جاده: نعم، كابتن أنور بوركينا فاسو فريق يضم 14 محترف عام 98 استضاف البطولة وحل رابعاً، العام الذي فازت به مصر بالكأس، كيف ننظر لفريق بوركينا فاسو الآن؟ هل.. هل يستمر كقوة صاعدة، أم فقط على أرضه؟

أنور سلامة: أنا أعتقد إن هو يعني يعني زي يعني اشتراكه هيكون برضو بهدف الاشتراك، ما أعتقدش إنه من الفرق اللي ممكن تبقى مرشحة للبطولة أو حتى للدخول في الدور الثاني، في تصوري إن همَّ مجموعة من اللاعبين الأقوياء اعتمادهم على.. اعتمادهم الأساسي على اللعب القوي، ما فيهمش اللاعب اللي ممكن يلفت الأنظار ونشير له إنه ممكن يخلَّص مباراة، الأداء بتاعهم الجمالي غير موجود، واعتقادي الشخصي برضو إن هي من الفرق اللي هي ممكن تتساوى مع ليبريا وبعض الفرق الأخرى، ولكن دخولها في المنافسات شيء صعب قوي.

أيمن جاده: إذن يعني أنت تقول أن المنافسين الثلاثة للمغرب في المجموعة الثانية تضع أقواهم جنوب أفريقيا ثم غانا، ثم بوركينا فاسو؟

أنور سلامة: تمام كده.

حظوظ الفرق العربية في كأس الأمم الإفريقية

أيمن جاده: نعم، يعني إذن الآن نتحدث عن منتخب المغرب، المنتخب العربي المتواجد في المجموعة الثانية أولاً من خلال هذا التقرير ثم مع ضيوفنا الكرام، نتابع.

تقرير الأخضر النقلي: يَصْعُب على الجمهور المغربي نسيان مرارة إخفاق منتخبة في بلوغ نهائيات كأس العالم 2002، لكن مع اقتراب موعد نهائيات كأس إفريقيا القادمة بمالي تتجدد الآمال والأحلام، وحتى يحسم المدرب (همبيرتوكويليو) في رسم تشكيلة القارة لخوض غمار هذه النهائيات بنجاح سطر برنامجاً إعدادياً قبل الرحيل إلى مالي مقرراً مواعيد للتجمعات التدريبية وأخرى لإجراء مباريات تجريبية.

همبيرتو كويليو (مدرب منتخب المغرب): أعتقد أن منتخبات غانا، بوركينافسو وجنوب أفريقيا، كلها قوية، وفي الدور الثاني ستكون المواجهات أصعب بكثير.

لاعب (1): اللي أهمتنا هو نحاولوا نعيدو الثقة في (...) نحاول نعطي الثقة للشباب اللي هيكون معنا إن شاء الله، عناصر شابة، إيه وكمان والله.

لاعب (2): إن شاء الله غداً نحاولواش ينسجموا مع.. لأنك بتشوف العناصر الشابة اللي بكل صراحة بغت أخد من.. وبغت تعطي واحد روح القميص الوطني، نتمنى لهم التوفيق إن شاء الله.

الأخضر النقلي: أولى هذه المحطات التجريبية كان هو اللقاء ضد المنتخب الزامبي الذي يستعد هو الآخر للموعد القاري، اللقاء دار بمجمع الأمير مولاي عبد الله بالرباط لكن أمام أنظار جمهور قليل لم نعهده بهذا الحجم، وإذا كانت النتيجة لا تهم بالدرجة الأولى في مثل هذه المواجهات فإن الأهم من ذلك هو قياس مدى جاهزية اللاعبين، وهو ما تأتي لكويليو الذين عاين عن قرب أداء لاعبيه خصوصاً منهم القدماء الجدد، أو الذين تم استدعاؤهم لأول مرة كـ مرسي الزرقا لاعب نانسي الفرنسي، أو نور الدين البخاري المحترف في إسبرطه روتر دام الهولندي، وبدر القادوري من الوداد البيضاوي.

لاعب : فعلاً قد نحاول شو.. أبعد حد وإن شاء الله الكرة.. الكرة العربية والكرة المغربية في أحسن تمثيل في نهاية كأس إفريقيا إن شاء الله.

الأخضر النقلي: ثاني المحطات إعداداً.. كانت أمام المنتخب المالي، ورغم المردود المتوسط تقنياً الذي ظهرت به العناصر المغربية، إلا أن ذلك خلف ارتياحاً كبيراً لكويليو لو مؤشراً له لاحتواء منافع كبرى.

همبيرتو كويليو: هي مباراة كباقي اللقاءات الودية التي عادة ما يكون مستواها غير عالٍ، فأنا سعيد بأداء اللاعبين، وسعيد جداً بالوجوه الجديدة الشابة التي ستتكيف مع باقي المجموعة في المستقبل القريب.

الأخضر النقلي: سترحل أسود الأطلسي إلى مالي على أمل تعويض إخفاقها في بلوغ نهائيات مونديال 2002، ومحو الصورة الباهتة التي ظهرت بها في الدورة الأفريقية الأخيرة، وشرط الأوساط الكروية هنا للمصالحة هو إحراز اللقب لا غير، فهل سيتمكن جيل جين نور الدين نيبت من تحقيق هذا الإنجاز الذي طال انتظاره؟

الأخضر النقلي الجزيرة- الرباط.

أيمن جاده: إذن الآن نتحدث عن المنتخب المغربي الشقيق الذي يدربه البرتغالي همبيرتو كويليو، "الفريق الذي يضم 16 محترف، ولكنه منذ عام 76 لم يفز باللقب، معنا عبر الهاتف من الدار البيضاء المدرب المغربي والحارس الشهير النجم البادو الزاكي، كابتن البادو، مساء الخير، ومباشرة يعني لا أريد أن أطيل عليك، كيف ترى حظوظ الفريق المغربي؟ وما رأيك بالتشكيلية المغربية في كأس إفريقيا في مالي؟

بادو الزاكي: أولاً مساء الخير، بالنسبة للمنتخب المغربي، فالمجموعة التي.. هي مجموعة قوية، اللي تتكون من المغرب، جنوب أفريقيا، غانا، وبوركينا فاسو، لكن بكل صراحة الرأي العام وكذلك الناس المتابعين لخطوات.. المغربي، وقد الامتداد.. بتاعه وكيف كيف.. فـ.. وخلي النتائج لحسم أخيراً، والخروج طبعاً من الكأس النهائية لكأس العالم، خلى عدة تساؤلات، لهذا فالمنتخب المغربي مسافر ها الأسبوع لمالي، وخلى واحد قلق واحد عدة تساؤلات عدة تساؤلات كيف ها.. هذا بش يكون. بالنسبة لي أنا فكان ظن بإن المنتخب عنده عناصر قوية، وعنده مجموعة قوية،.. أخص الناخب الوطني عارف كيف يوظفه، بش (...).

المنتخب المغربي بعد ستة وعشرين سنة يرجع من مالي بكأس أفريقيا، رغم الحظوظ بالنسبة في قليلة، لآن هناك فرق أو منتخبات اللي هي قوية و..

أيمن جاده: نعم يعني كابتن.. كابتن البادو، الفريق المغربي كما قلنا من ستة وسبعين لم يغز أو.. بكأس إفريقيا، ولكن في هذه الفترة التي تلت 76 كان ناجحاً في الوصول لكأس العالم، ولم يكن ناجحاً في كأس أمم إفريقيا، الآن تحدثت عن تساؤلات هل تعتقد أن إقصاء الفريق المغربي من كأس أفريقيا مع وجود عناصر محترفة قوية ومدرب مشهود له بالكفاءة وقضى الآن وقتاً معقولاً مع الفريق الوطني المغربي، هل يمكن أن يكون التعويض بالفوز بكأس أمم إفريقيا وارداً؟

بادو الزاكي: في الحقيقة عندما الفريق الوطني المغربي اللي كان.. اللي كان على رأس الإدارة التقنية بتاعة هنري ميشيل.. الذهبية ومع هنري ميشيل من.. المغربي ما استطاعش بش يحقق كأس إفريقيا لا في بوركينا فاسو ولا في نيجيريا، وتم تعويض هنري ميشيل لأجل إنه ما فارش في كأس إفريقيا، الآن جاء همبيتوتو كويليو والأهداف.. الجامعة وعاقدة عليه آمال كبيرة هو أول.. أولاً تأهيل لكأس العالم، ثانياً الفوز بكأس إفريقيا، الأمل الأول راح وخسر أموال باهظة، يبقى الأمل الثاني اللي (...) المنتخب المغربي (...) مع كأس إفريقيا، بش الأهداف على الأقل اللي تحصل على هدف، لكن مستوى.. الفريق الوطني المغربي ما يبشرش بالخير بالنسبة للأداء بتاعه، رغم على رأسه إدارة بحجم همبيرتو كويليو لها الساعة البصمات لهمبيرتو كويليو بقى ما بانش، وما عطاش الأسباب، رغم كذلك وجود إمكانيات، وجود استعداد مبكر، وجود لاعبين محترفين من (...) لكي يكون عمالقة لفرق بتاعهم، ولكن اللي.. الفريق الوطني المغربي ويقولوا أقزام، فعدة تساؤلات يطلب هنا في الشارع المغربي واللي خلى الفريق الوطني المغربي.. والإجابة غداً تكون يوم الاثنين بعد انطلاق هذه المقابلة المغرب وغانا.

أيمن جاده: طب البادو الزاكى، الحارس الدولي المغربي الشهير والمدرب في كرة القدم شكراً جزيلاً لك.

[فاصل إعلاني]

أيمن جاده: إذن تحدثنا عن المجموعة الثانية والمنتخب المغربي فيها في مواجهة غانا، جنوب إفريقيا بوركينا فاسو، سمعنا رأي البادو الزاكي، كابتن أنور سلامة يبدو أن هناك تساؤلات تحيط بعمل همبيرتو كويليو، الإخفاق في تصفيات كأس العالم والحيرة مع الفريق المليء بالنجوم المحترفين، هي فرصة أخيرة للمدرب وهذا الجيل فيما يبدو، ماذا تقول؟

أنور سلامة: أنا في تصوري برضو إن رغم الظروف اللي بتمر بها المغرب، يعني من الفرق المرشحة للدخول في الدور الثاني اللي هو أفضل ثمان فرق، طبعاً هم عندهم مدرب جيد جداً اللي هو كويليو، ومجموعة من اللاعبين ذوي الخبرة على رأسهم طبعاً نور الدين نايبت، وعودة طبعاً بصير صلاح الدين و(...) حدة. من عيوب الفريق أن هو شأنه شأن بعض الفرق المصرية أو المغربية الجزائرية كانت السابق اللي هو الاعتماد على اللاعبين اللي هم الكبار، فأنا في تصوري إنه برضو بعض اللاعبين ممكن يقودوا الفريق لمستوى أفضل بالخلفيات اللي هو بالخلفيات السابقة أو الخبرات السابقة اللي عندهم، بالإضافة إلى المدرب كويليو والخبرة بتاعته عالية جداً يعني.

أيمن جاده: طب حسين، كيف ترى ذلك؟ الفريق المغربي جاركم وأنت تعرفه جيداً.

حسين بو معراف: المغرب الشقيق أنا كيف نشوفه، المغرب عنده كل يوم طموحات كبيرة، هو يخمن يعني ويفكر كل يوم في كأس العالم، لو ما يمشي لكأس العالم هو ما يعطي ما يكون يعطي حتى الشعب ولا الجمهور ما يعطيهم مصداقية كبيرة لكأس إفريقيا، هم كل يوم يفكروا بكأس العالم، والسنة هادي.

أيمن جاده: يعني كأس أفريقيا تأتي في المرتبة الثانية بالنسبة لهم: وهل هذا أمر طبيعي.

حسين بو معراف: في المرتبة الثانية، لـ.. يعني.. يعني ما شوا لكأس العالم، فيه هبوط يعني من الناحية النفسية.

أيمن جاده: الذهنية النفسية.

حسين بو معراف: يعني هم ماشيين بكأس إفريقيا، وشوفت (...) يمشي وكله مشاكل ما أعرف كيف، ولكن لو كانوا المغرب مشوا لكأس العالم أنا كنت معاهم ونقولك يعني سووا...

أيمن جاده: مرشح قوي. لكن المغرب الآن في مجموعة تضم بوركينا فاسو جنوب إفريقيا، غانا، يعني هناك فرصة للفريق المغربي أن يعدي الدول الأول إنه يجتاز الدول الأول.

حسين بو معراف: لا.. لا ممكن ممكن حتى يمشي نص نهائي أو أمور هاذي ما هو مشكل، المغرب لو كان يعني تأهل لكأس العالم كان ممكن راح يسوي يعني كأس أفريقيا...

أيمن جاده: بشكل أفضل ربما،

حسين بو معراف: بشكل أفضل.

أيمن جاده: لكن على كل حال مباراته كما قال بادو الزاكي الأولى أمام غانا قد تجيب عن بعض هذه التساؤلات ويعني يكون لها تأثير.

حسين بو معراف: إن شاء الله، إذن شاء الله.

أيمن جاده: سواء سلبي أو إيجابي، إذن هذا بالنسبة للمجموعة الثانية مجموعة المغرب التي تضم أيضاً غانا، جنوب إفريقيا، بوركينا فاسو، ننتقل إلى المجموعة الثالثة وطبعاً المجموع الثالثة مشاهدي الكرام ليس فيها فريق عربي، كلها فرق إفريقية نتعرف إليها وسنمر عليها بسرعة، هذه المجموعة تضم متخب ساحل العاج أو كوت ديفوار كما يجب أهلها، توجو، الكاميرون، الكونغو الديمقراطية، مجموعة من إفريقيا السمراء، أو إفريقيا السوداء، مجموعة صرفة من هذه الفرق الإفريقية، يعني حسين، كيف ترى هذه المجموعة بشكل عام، يعني ساحل العاج، توجو، الكاميرون، الكونو الديمقراطية، نتحدث عن ساحل العاج أو كوت ديفوار باختصار.

حسين بو معراف: ساحل العاج حالياً عندهم فريق ورجعوا الـ.. يعني في إفريقيا... نفسهم، فيها ثانياً يعني الكاميرون، الكاميرون معروفة.

أيمن جاده [مقاطعاً]: طبعاً ساحل العاج هو مدربها محلي هو (بامبا) وعنده 16 لاعب محترف وهم بطل 92 يعني من عشر سنين فازوا باللقب.

حسين بو معراف: صيح.. صيح عنده..

أيمن جاده: بالنسبة للتوجو أيضاً مدربها محلي "هاتشنيل" وفيها أيضاً 16 محترف، لكن لا شيء يذكر بالنسبة للتوجو.

حسين بو معراف: توجو.. توجو ما عندهم يعني.. يعني ما نعرفهم التوجو يعني ما عندهم..

أيمن جاده: ليس لديهم سجل ليس لديهم تاريخ، طب الكونجو الديمقراطية أو زائير سابقاً أيضاً مدرب محلي (...).

حسين بو معراف: نفس الشيء.

أيمن جاده: وعندهم 12 لاعب محترف فاز بلقبين من قبل باسم زائير.

حسين بو معراف: لا.. لا الكونغو الكونغو كانوا كونغو.. يعني كان فريق كبير وكانوا يعني كانت عندهم فرقة وكانوا كل مرة كانوا يعني يبدو أمور كبيرة، ولكن حالياً عندهم مشاكل، مشاكل من ناحية...

أيمن جاده: طيب الكاميرون، المدرب الألماني (وفرت شاخر)، 21 محترف، بطل سيدني، حامل الكأس الإفريقية، يعني تأهل للمرة الخامسة لكأس العالم، الكل يقول الكاميرون المرشح الأقوى لهذا اللقب.

حسين بو معراف: صح هذا يعني إحنا ما بدعنا أي شيء كي نقول الكاميرون مدربهم هذا شافر يعني كان مدرب في (ستوت جارت) أظن، مدرب كبير، وعندهم عدهم فريق كبير، وعندهم.. ولكن الفرق إفريقية مشاكلهم فين، ما هو في اللعب أو في المدرب، عندهم مشاكل من نوع يعني الإدارية، ما فيه فلوس ما فيه أمور هايدي، يخلقوا واحدة البلبلة، بينه وبين..

أيمن جاده: الحقيقة (لو شانتر) مدربهم السابقة وهو مدرب قطر الحالي تركهم على خلفية مشاكل إدارية،

حسين بو معراف: هذا هو.. هذا هو..

أيمن جاده: أيضاً (بوفرير) الهولندي مدرب نيجيريا، أيضاً نفس المشكل كان، لكن أنت حسب نظريتك تقول الكاميرون في سنة كأس العالم قد لا تفعل أو لا تبلي بلاء حسناً في كأس أفريقيا.

حسين بو معراف: صح.. صح والله والله فكرتني يا كابتن، الكاميرون لو نشوف الكاميرون، إنجازات الكاميرون كيف تاهلوا لكاس إفريقيا وفي السنة هاذي يعني تكون كأس العالم وما يؤدوا زين.

أيمن جاده: نعم.

حسين بو معراف: نظن أنا.. لأن هدفهم هو كأس العالم، شوف وبعد سنتين، كيف تكون السنة يعني في سنة ما تكونش.. يعني ما فيها..

أيمن جاده: كأس عالم.

حسين بو معراف: كأس عالم، هم يحصلوا.. يحصلوا..

أيمن جاده: يفوزوا بكأس إفريقيا. طب، كابتن أنور سلامة، باختصار ما رأيك بالمجموعة الثالثة مجموعة ساحل العاج، توجو، الكاميرون، الكونغو الديمقراطية؟

أيمن سلامة: يعني برضو باختصار شديد، توجو وساحل العاج يعني من الفرق اللي برضو بعيدة عن المستوى منذ فترة، يمكن توجو هي معروفة إنها مشاركتهم من أجل المشاركة على طول في كل الدورات يعني، لكن كان ساحل العاج ماضيها كان عالي جداً، وكان يتميز ببعض اللاعبين العاليين زي (باكيوكو)، لكن إذا جينا على الكونغو الديمقراطية أنا في تصوري برضو إن هي هتكون من الفرق الجيدة، مشاركتها هتكون يعني إلى حد كبير ما فيهاش لعيبة معروفة، ولكن مشاركتهم في الفترة السابقة والدورة السابقة كانوا بيقولوا لبعض اللاعبين إن إحنا موجودين أسامي وأولاد صغيرين، ففي تصوري إن هيخشوا مع الكاميرون، الكاميرون طبعاً هي حامل اللقب، يمتاز ببعض اللاعبين الممتازين، وبيلعبوا في أوروبا، ومنهم (موبوما) رأس الحربة ممتاز، وبعدين (إيتو)، (سونجو) و (مارك ريجان) ، كل دولا لعيبة على أعلى مستوى وفي نفس الوقت برغم أي مشاكل سواء مادية أو غيرها، هم جايين بكامل عتادهم، يعني جايين يعني يرجعوا بالبطولة، ويبينوا للناس كلها ولجميع الأفارقة إن إحنا فعلاً جديرين بحمل لقب البطولة، وصولهم للنهائي بنسبة 90%.

أيمن جاده: وهي حقاً الكاميرن.. من أنجح يعني في أخر يمكن عشرين سنة تقريباً سواء في كأس إفريقيا أو التأهل كأس العالم أو أيضاً أولمبياد، الآن ننتقل للمجموعة الرابعة المجموعة التي وصفت "بالحديدة"، المجموعة الأصعب في هذه البطولة، وفيها منتخبان عربيان وفيها أيضاً فريقان أحدهما عربي متأهلين لكأس العالم في كوريا واليابان، هذه المجموعة تضم منتخبات السنغال، زامبيا، طبعاً السنغال تأهلت لكأس العالم، أيضاً تونس متأهلة لكأس العالم، ومصر الفائزة اللقب أربع مرات من قبل. نبدأ بالسنغال، حسين، ماذا تقول عن السنغال، مدربها الفرنسي (برونوميتسو) و22 محترف منهم 21 في فرنسا.

حسين بو معراف: هي المفاجأة، مفاجأة السنة هذه هي السنغال، يعني إحنا في كأس العالم كان العرب بينهم يعني الجزائر..

أيمن جاده: ثلاث منتخبات عربية وأقصت لحساب النغال.

حسين بو معراف: مشوا السنغال، يعني كانت مفاجأة كبيرة، ولكن المفاجأة لأن ما كنا نستنى.. السنغال، بس بعد ما شوفنا يعني هذا.. والأمور، هم يستعلموا على كل حال يمشوا لكأس العالم..

أيمن جاده: نعم، كابتن أنور، كابتن أنور، ما رأيك يعني بمنتخب السنغال الذي لم يسبق له الفوز بكأس إفريقيا، وصل للنهائي عام 92 وخسر على أرضه بضربات ترجيح مع كوت ديفوار.

أنور سلامة: فريق السنغال حالياً يعتبر واحد من أقوى الفرق الأفريقية، بتتميز بوجود خط هجوم ناري، كما يطلق عليه فعلاً خط هجوم جيد جداً. وخط وسط برضو على نفس المستوى، يعيبه إن خط الدفاع وحراسة المرمى دون المستوى، ويمكن ده كان أدخله في حسبة مع الفرق اللي هي المغرب ومصر بالذات في التأهل لكاس العالم، لأن كان ممكن هو يحسمها من بدري، يمكن مصر كسبتهم هناك، وهو برضو أعتقد إنه يمكن من الفرق اللي كانت في طي النسيان من فترة، لكن العام والعام الماضي بدأوا يعلنوا عن نفسيهم تاني، بيتميز بواحد زي (الحاج ضيوف)، واحد من أبرع الماهجمين الأفارقة.

أيمن جاده: طيب ما رأيك بمنتخب زامبيا؟ يعني الفريق الذي يضم ستة محترفين، الثاني عام 94، مدربه (بولسن) الدنماركي، ودائماً عندما تذكر زامبيا نتذكر حادث الطائرة الشهير الذي يعني أودي بفريقها الوطني قبل عشر سنوات.

أنور سلامة: زامبيا يمكن من أكتر من ثلاث سنوات وهم بيعانوا من موضوع اللاعبين بعد الحادث بتاع الطيارة، وطبعاً هم في مرحلة.. تجديد باستمرار، ويتواجد فقط معهم لاعب اللي هو الجناح الأيسر بتاعهم كابتن الفريق ولكن فريق برضو ما أعتقدش إن هو هيكون منافس مع مصر وتونس والسنغال الحقيقة.

أيمن جاده: يعني حسين، هل ترى فعلاً أن زامبيا هي الحلقة الأضعف في هذه المجموعة؟

حسين بو معراف: هي إياك تشوف يعني في الورق مع ولكن..

أيمن جاده: على الأرض ماذا يحدث؟ لا نعلم.

حسين بو معراف: في كرة القدم كل شيء ممكن.

أيمن جاده: دعونا الآن نركز على المنتخبين العربيين في هذه المجموعة، نبدأ بالمنتخب التونسي الذي يدربه الفرنسي (هنري ميشيل)، وفيه عدد من اللاعبين المحترفين والمتأهل لكأس العالم، منتخب تونس نشاهد هذا التقرير عنه ثم نتحدث.

تقرير زياد طروش: للمرة العاشرة في تاريخها تطرق تونس باب كأس أمم إفريقيا، حاملة معها كل مرة الحلم نفسه. رفع اللقب الإفريقي الذي ظل شبحاً يطارده التونسيون، منذ انطلاق المسابقة عام 57، والحيرة كل الحيرة تنتاب كل من يبحث عن سبب لهذه المطاردة الفاشلة إلى حد الآن، فتونس تتصدر قائمة المنتخبات العربية والإفريقية في تصنيف الفيفا منذ أشهر طويلة، وسبق لها أن شاركت مرتين في نهائيات كأس العالم، وتستعد الصيف القادم لتسجيل مشاركتها الثالثة فيها، كما أن النجاح الذي تلقاه الأندية التونسية على مستوى المسابقات الإفريقية منذ أواخر الثمانينات لم يتوقف يوماً منذ ذاك الحين، رغم كل هذا يبقى اللقب الإفريقي حلماً بالنسبة للتونسيين. أما الرحلة إلى مالي هذه المرة فقد تزود لها رفاق الحارس شكري الواعر بأكثر من زاد مدرب جديد اسمه هنري ميشيل قاد المغرب من قبل مرتين إلى نهائيات المسابقة، لاعبون لم ينقطعوا عن اللعب مع بعض منذ نهائيات جوهانسبرج عام 1996م، أمثال: الواعر، وخالد بدرة، وزبير بيه، وقيس الغضبان، ورياض البوعزيزي، ودماء جديدة تحمل أكثر من وعود: جمال الزابي، بسام الدعاسي، سليم بن عاشور، ومهدي النفطي الذي عوض المهاجم زياد الجزيري المصاب. نتائج التونسيين للوصول للنهائيات لم تكن بذات التلألؤ الذي كانت عليه تصفيات المونديال، فالمنتخب التونسي حل في المركز الثاني خلف نظيره المغربي من إنتصارين وتعادلين وخسارتين، أما تحضيرات المنتخب لكأس إفريقيا في مالي فاشتملت على أربع مباريات ودية منذ شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي مع كل من منتخب الأندلس الأسباني، انتهت بالتعادل ثلاثة أهداف من الجهتين، قبل أن يسحق المنتخب الليبيري بسبعة أهداف لهدفين، ثم خسارة من الكاميرون بهدف نظيف، قبل أن يعود من جديد ليفوز على "اف سي كانو" الألماني بهدفين مقابل واحد.

وستستفيد تونس التي وضعتها القرعة في المجموعة الرابعة من برنامج المباريات، بحيث تلعب مباراتها الأولى مع زامبيا أضعف فرق المجموعة قبل أن تلاقي مصر التي تعاني أمامها من العقدة المغاربية، ثم تلعب مباراتها الأخيرة ضد السنغال أقوى منتخبات المجموعة والقارة السمراء بشكل عام في الوقت الحالي.

أيمن جاده: نتحدث إذاً عن المنتخب التونسي، معي على الهاتف من تونس العاصمة السيد يوسف الزواوي (المدرب السابق لمنتخب تونس وللترجي الرياضي وأيضاً المدير الفني للمنتخب الأوليمبي التونسي)، سيد يوسف، يعني كيف ترى حظوظ المنتخب التونسي بقيادة مدربه الفرنسي هنري ميشيل، ثلاث مرات يتأهلون لكأس العالم ولكن ولا مرة فزتم بكأس إفريقيا، هل تكون هذه المرة استثناءاً في مالي؟

يوسف الزواوي: هذا كل ما نتمناه فيما يخص مشاركتنا في كأس الأمم الأفريقية السنة هذه، وهذه المشاركة تعتبر من 1996م المشاركات بتاعنا بكل إيجابية، كلنا نتمنى أن كونه ش يكون الكأس لنا إن شاء الله، ماتقولش 100% لكن نقول عندنا إمكانيات، وعندنا الخبرة، وكما سبق وذكرتوا حالياً فيما يخص الفريق التونسي إن كون هنا الفريق يملك عناصر وهو مع بعضه من عام 1996م، اللحمة موجودة والمدرب جدير مدرب ليه خبرة كبيرة على مستوى إفريقيا، ممكن المشكلة اللي يتعرض لها هي الإصابات الأخيرة مع.. وخاصة في الهجوم بتاعنا، لكن الدماء يوجد دم جديد اللي بش يعطوه اللاعبين كما جاء الزابي والدعاسي اللي إن شاء الله الفريق بتاعنا يكون حاضر في المقابلات.

أيمن جاده: نعم لكن كابتن يوسف يعني أيضاً هناك رأي يقول أولاً: المجموعة ليست سهلة على الإطلاق، منتخب مصر وبينك وبينهم سجل طويل من اللقاءات القوية، زامبيا فريق لا يستهان به، السنغال أيضاً فريق قوي جداً متأهل لكأس العالم، يعني هذه الأمور بالإضافة إلى إن الفريق التونسي يعني كما أشرت أنت هناك بعض الإصابات التي يعاني منها، فيعني ألا يخشى إذا على الفريق التونسي في هكذا مجموعة؟

يوسف الزواوي: هي المجموعة بتاعنا صحيح مجموعة نقولوا أنها صعبة في حد ما، لأن الثلاث الفرق معناها الثلاثة.. مصر والسنغال وتونس مترشحين ...(العضوة) الأولى، وماننساش زامبيا اللي هي تعتبر أكبر.. عندها أكثر مشاركات في كؤوس الأمم الأفريقية يعني 11 مشاركة، هذا يعني لكون المجموعة مجموعة صعبة نسبياً، لكن الفرق الكل متقاربة، ...والمقابلات الأولى كيف.. يتعاملوا مع المقابلات الأولى وخاصة الفريق النادي بتاعنا، وأن المنتخب بتاعنا بش يلعب ضد الفريق الزامبي وأن المقابلة هتكون بالمناسبة لينا مقابلة هامة في أول البطولة.

أيمن جاده: نعم، الكابتن يوسف الزواوي المدرب التونسي المعروف، شكراً جزيلاً لك، الكابتن أنور سلامة، يعني كيف تنظر للفريق التونسي يعني لا أريد أن أقول إحدى العقد للكرة المصرية، لكن هذا ما يتحدث عنه حتى الإعلام المصري أحياناً؟

أنور سلامة: يمكن الجميع يمكن بيرشحوا السنغال أنها تكون على رأس المجموعة، أنا متصور إن تونس هي في تصوري الشخصي- أن هتكون هي اللي على راس المجموعة، لأن جايه بفريق متكامل، إلى حد كبير جداً خطوط جيدة، خاصة الدفاع والوسط، يعكس هذا الكلام مع السنغال اللي هو بيتميز بالناحية الهجومية، فطبعاً لما فريق يتميز بخطوط جيدة كلها اللي هم وسط ودفاع وهجوم يديلوا الفرصة أكثر في إنه يصل للمربع، وفي تصوري إن تونس بيها بعض اللاعبين والكفاءات الجيدة جداً، فضلاً إن أغلبية المحترفين اللي موجودين برة يكاد يكونوا إيه يعني حاجة بسيطة جداً، دا يوجد فيه نوع من الاستقرار، فتصوري برضو إن تونس هتوصل للمربع الذهبي، ومرشحة بقوة (للأسف) يعني، مش عايز أقول للبطولة كمان إن شاء الله.

أيمن جاده: نرجوها لفريق عربي بالتأكيد، يعني حسين، أيضاً جارتكم تونس، تونس العام الماضي فازت بذهبية المتوسط، تأهلت لكأس العالم، التأهل لا أقول إنه كان سهلاً لكنه كان سلساً، لم تكن هناك معاناة للمنتخب التونسي، الآن هل تظن أنه سيحل العقدة الأفريقية، بعد ما وصل للنهائي مرتين من قبل ولم يوفق؟

حسين بومعراف: أنا قبل كل شيء نهنيهم لأنه سووا إنجاز كبير تأهلوا مرتين يعني لكأس العالم

أيمن جاده: متواليتين، نعم.

حسين بومعراف: هذه الأولى، وصبحوا هم اليوم يعني اليوم في المغرب العربي هم الوحيد اللي يشرفونا إن شاء الله في كأس العالم، بنظن عندهم فريق، وعندهم في تونس يعني يمتازوا بالنظام، نظام يعني صابوا نظام في كرة القدم يعني

أيمن جاده: يعني هم ليسوا... كبيراً.. مثل طارق دياب أو..... أو إلى آخره.

حسين بومعراف: صح.. صح.. نظام.

أيمن جاده: ولكن هناك نظام وهناك..

حسين بومعراف: نظام، نظام، نظام وفي (...) يعني عرفوا كيف ينظموا الكورة، شوف لو تشوف الجزائر ما فيه نظام، الجزائر ثلاثين مليون نسمة وفيه لاعبين ولكن ما فيه نظام، شوف تونس أنا بس تعرف بأهنيهم لأن كان عندهم نظام وبالنظام هذاك..

أيمن جاده: إذاً أنت كما أنور سلامة متفائل بالفريق التونسي.

حسين بومعراف: متفائل.

أيمن جاده: وكذلك الأستاذ زواوي الآن نصل إلى المنتخب الرابع العربي الرابع والمنتخب الرابع في هذه المجموعة الرابعة منتخب مصر، أيضاً رقم أربعة فاز باللقب 4 مرات من قبل بما فيها أول بطولتين، لم يتأهل لكأس العالم الأخيرة، مازال بقيادة مدربه الوطني محمود الجوهري في تحد قد يكون الأخير. نتابع هذا التقرير عن منتخب مصر ثم نتحدث عنه.

تقرير/ جمال هليل: يعيش منتخب مصر لكرة القدم حالة عدم استقرار، يمر بفترة حرجة انعكس تلك الحالة على أداء الفريق في مبارياته الودية التي لعبها استعداداً لبطولة كأس الأمم الإفريقية، في مالي ابتداءً من 20 الجاري، فتعادل مع قطر وبوركينا فاسو وفاز على غانا وخسر من مالي، وهي نتائج غير مطمئنة، لكن يبدو أن الكابتن محمود الجوهري واثق من تحسن الفريق، وارتفاع معدل الأداء قبل الدخول في البطولة.

محمود الجوهري ممكن قوي يبقى عندنا تشكيل من 12، 13 لعيب ممكن يؤدي المباراة الأولى إن شاء الله بإجادة بإذن الله.

جمال هليل: الجمهور المصري لم يعجبه أداء الفريق في التجارب التي أداها، ثم جاء غياب إبراهيم وحسام حسن بسبب الإصابة ليزيد من اهتزاز قوة الهجوم.

لاعب 1: هتكون منافسة قوية، لأن بطولة الأمم دلوقتي ما بقيتش تقل عن كأس الأمم الأوروبية، لأن كل اللاعيبة بتلعب في أوروبا، بيعتبروا أنا متهيأ لي إن هم أقوى.

لاعب 2: البطولة اللي إحنا رايحنها بطولة قوية جداً، المجموعة بتاعتنا مجموعة كبيرة جداً، وبتضم فرقتين هيلعبوا في كأس عالم في الفترة اللي جاية.

لاعب 3: السنغال فرقة قوية، تونس فرقة قوية، مصر إن شاء الله برضه فرقة قوية، وأعتقد إن الثلاث فرق الموجودين هيعملوا لمصر حساب كبير جداً إن شاء الله بإذن الله.

لاعب 4: الأربع منتخبات متهيألي الموجود من ضمنهم مصر يعني مصر والسنغال وتونس وزامبيا، متهيألي أن كله في مستوى واحد دلوقتي.

جمال هليل: ربما تكون المرة الأولى التي يجازف فيها الجوهري ويضم مجموعة كبيرة من اللاعبين الجدد وصغار السن في توليفة كروية تجمع ما بين الخبرة الممثلة في المحترفين بألمانيا وتركيا وهولندا وبلجيكا، مع الشباب الجديد الذي يريد إثبات وجوده أفريقياً.

لاعب 5: دي حاجة كويسة لينا إحنا كلاعيبة لسه أول مرة تروح بطولة زي دي، وبنتمنى من ربنا إن شاء الله بإذن الله إن إحنا نعمل حاجة لاسمنا ولتاريخنا.

جمال هليل: يلعب منتخب مصر في المجموعة الرابعة وهي مجموعة الأقوياء، لأنها تضم منتخب السنغال الذي سبق وتفوق على مصر في تصفيات كأس العالم، ومنتخب تونس أحد ممثلي القارة في كأس العالم أيضاً، وزامبيا الفريق المجهول.

لاعب 6: الفرق الأفريقية مفيش فيها حد ضعيف دلوقتي، كل الفرق بتتمتع بمستوى كويس سواء كانت اللي ليها تاريخ أو اللي مالهاش تاريخ.

لاعب 7: إحنا الحمد لله مركزين كويس قوي، وإن شاء الله إحنا رايحين على بطولة مش رايحين إن إحنا من أول دور يعني كده نبقى قليلين، لأ إحنا رايحين على بطولة يعني..

الجوهري أعلن للجزيرة أن هذه البطولة الأفريقية هي نهاية مشواره الطويل مع المنتخبات المصرية والذي امتد أربعة عشر عاماً، لكن هل سيختتم المشوار بالفرحة؟

محمود الجوهري: أنا طموحي جداً جداً النهاردة إن شاء الله- إن إحنا يكون لينا اسم في المنافسة الشديدة قوي، ونوصل ويكون لينا حظ في البطولة دي وتبقى خير ختام لمشواري مع المنتخب الوطني.

جمال هليل: المباريات التجريبية التي لعبها المنتخب المصري لا يمكن أن تكون مقياساً للحكم على المستوى الفني والتكتيكي والتشكيل الذي يمكن أن يلعب به المباريات في بطولة كأس الأمم في مالي.

جمال هليل الجزيرة القاهرة.

أيمن جاده: يعني إذاً هذا الحديث هذا الرأي العام عن الكرة المصرية، الكابتن أنور سلامة، طبعاً السؤال موجه لك أنت الأدرى بالكرة المصرية، هناك أيضاً سؤال من الإنترنت المشاركة رقم (9) من محمد زكريا محمود يقول: بعد استبعاد النجم حسام حسن قام الجوهري قبل قليل أو الجهاز الإداري الحقيقة كما أوردت وكالات الأنباء باستبعاد اللاعب إبراهيم سعيد لمشاكل إدارية تتعلق بالسلوك، وتقرر ترحيله فوراً للقاهرة. وأيضاً إيقافه محلياً ودولياً، ما مدى فرصة مصر حالياً باختصار كابتن أنور؟

أنور سلامة: أنا عايز أتكلم من منطلق إن أنا راجل بأتكلم كتحليل وليس كمصري دلوقت، طبعاً الإعداد هذا الموسم بالذات لفريق منتخب مصر دون المستوى بكثير، تم فيه إيقاف الدوري بناء على توجيهات الكابتن محمود الجوهري، اتحاد الكرة الحقيقة قدم كل شيء مباح وغير مباح بالنسبة للمؤثر على الدوري المصري، عشان المنتخب المصري يظهر بصورة جيدة جداً، طبعاً المباريات التي أقيمت كما أشرت من قبل أقل من المستوى بكثير، مع فرق أقل، وصغيرة في السن، الاحتكاك لم يكن على المستوى المطلوب، إذا استثنينا منهم فقط مباراتي جنوب إفريقيا في جنوب أفريقيا، ودا كان خاضه الفريق باللاعبين أغلبهم غير مختار للبطولة، فطبعاً يبقى أكني أنا ما أستفدتش حاجة خالص، في مباراة أخرى اللي هي بتاعت مالي، وطبعاً على الورق مالي كانت المفروض قليل، لكن لما ظهرت قدامك، ظهرت فريق قوي جداً، وجيد جداً، وفي نفس الوقت وضع المنتخب المصري في مأزق غير عادي لظهور بعض القصور في الخطوط كثيرة جداً، اعتمد الكابتن جوهري في البداية على تواجد حسام وأكثر من لاعب، حسام في النهاية طلع مصاب هو وإبراهيم حسن، وتم طبعاً يمكن إبراهيم تم خلاص شيله من الفريق، أما حسام حتى وقتنا هذا لم يضع البديل بالرغم من المعرفة السابقة أنه لن يستطيع المشاركة مع الفريق. بالنسبة لـ.. طبعاً ما قلته حضرتك بالنسبة لإبراهيم سعيد، وضع طبيعي جداً أن يذوق كابتن محمود الجوهري الكأس اللي ذاق منه النادي الأهلي لأنه هو نادي الأهلي كان في وقت من الأوقات اللاعب تمرد عليه، نادي الأهلي أوقفه، كابتن جوهري صمم إنه ياخده معاه في المنتخب ويلعب معاه، وطبعاً وضع طبيعي ما بُني على باطل فهو باطل.

أيمن جاده: طيب يعني كابتن أنور، أنت قلت أن اتحاد الكرة فعل ما هو مباح وما هو غير مباح، ما هو مباح عرفناه، ولكن ما هو غير المباح الذي فعله الاتحاد طالما الدوري قال إن هو في النهاية لخدمة المنتخب، و المنتخب هو مرآة للكرة المحلية؟

أنور سلامة: أنا معاك طبعاً ولكن أن يقف الدوري فجأة ويبدأ فجأة هي دي المشكلة، لأن طبعاً أنا لما أقف الدوري ما المانع إني أكمل البطولة بدون اللاعبين الدوليين؟ لكن لا يقف الدوري 50 يوم و53 يوم، يبقى بالتالي مؤثر على جميع اللاعبين في الدوري المصري.

أيمن جاده: لكن أيضاً يعني الكابتن الجوهري ربما لا يتحمل هو موضوع استمرار الدوري بدون الدوليين أو عدمه، هو يطلب اللاعبين للمنتخب، لكن هو أيضاً قال إن هذه آخر مناسبة له ويتمنى أن يختمها بالفوز بكأس إفريقيا، مصر مع السنغال فزتم في القاهرة بهدف مقابل لا شيء، تعادلتم سلبياً في داكار في تصفيات كأس العالم، مع زامبيا يعني المواجهة ليست سهلة، مع تونس أيضاً المواجهة دائماً سجال، كيف تنظر لحظوظ مصر في هذه المجموعة، ماذا ستفعل مصر؟

أنور سلامة: السؤال ليه أنا..؟

أيمن جاده: آه اتفضل نعم.

أنور سلامة: آه، يعني أنا شايف برضو إن تواجد مصر، أنا رشحت الأول تونس، السنغال، ومصر بعد كده، كما أشرت وقلت إن الإعداد لم يكن على المستوى، ولكن كل شيء كما قال الأخ حسين مباح في كرة القدم، والبدايات بتفرق كثير جداً، يعني ممكن يبقى أنا متصور إني علمياً إن منتخب مصر ماعملش إعداد كويس، ولكن مع أول مباراة اللي هي السنغال يفوز ويبقى الشكل كويس، يكون هناك دفعة قوية جداً وأعتقد دي بتبقى مع كل الفرق الأخرى اللي هي.. إحنا في الفترة اللي إحنا كسبنا أو في السنة.. الموسم اللي إحنا كسبنا فيه بطولة إفريقيا أعتقد إن كابتن جوهري أشار إنه رايح للمركز الثالث عشر (13)، فلما كسب البطولة عمل المباراة الأولانية كانت دفعة للاعبين، أعتقد أدوا مباريات فيما بعد جيدة جداً، وفازوا بالبطولة.

أيمن جاده: نعم.. كابتن حسين، إذن المباراة الأولى مهمة طبعاً لكل فريق.

حسين بومعراف: صح.

أيمن جاده: يعني سواء مباراة الجزائر مع نيجيريا، المغرب مع غانا، تونس مع زامبيا، ومصر مع السنغال، مصر مع السنغال مواجهة يعني فريقين تعرفهم وكانا في مجموعة الجزائر في تصفيات كأس العالم، كيف تنظر لمصر وحظوظها في هذه المجموعة؟

حسين بومعراف: والله مصر عندها حظوظ لأن مصر معروفة يعني، كرة القدم ديالها يعني هم كل يوم كان عندهم فريق، فريق كويس، وممكن ضد السنغال ما يغفلكش إن السنغال تأهلوا على مصر، ممكن راح تصبح واحدة..

أيمن جاده: رغم إن مصر فازت عليهم بأربعة نقاط مقابل نقطة واحدة.

حسين بومعراف: ولكن راح تصبح العملية لأنه ما تأهلوا لكأس العالم، ممكن إن شاء الله اللاعبين المصريين العرب نتمنى هذا الشيء إن شاء الله، يكونوا في المستوى إن شاء الله.

أيمن جاده: نعم الحقيقة دعوات للفرق العربية الأربعة كثيرة في مشاركات الإنترنت، لكن كابتن أنور، يعني ربما نحن في نهاية البرنامج تقريباً يعني هناك سؤال طرحه البعض، يقول لماذا مصر دائماً يعني إعلامها وجمهورها يرشحها أو يفترض أنها ذاهبة لتفوز بكأس إفريقيا؟ هل على خلفية فوزها أربع مرات من قبل؟

أنور سلامة: لأ، أنا ما أعتقدش يمكن الجميع دلوقت متخوف، المرة دي مابيرشحش، لكن الكل دلوقت متخوف نتيجة الإعداد، لأن إحنا كمدربين والأخ حسين يبقى عارف فيه أي هدف عندي في بطولة بأعمله أنا البرنامج بتاعي لأن فيه هدف عايز أوصل له، ولكن مجرد أن أنا أعمل ثلاث أو أربع مباريات في خلال موسم كامل أعتقد يبقى في حالة لو كسبنا -إن شاء الله- البطولة طبعاً أي فريق عربي لو كسبنا طبعاً يبقى حاجة مشرفة للباقي لكن أنا بتكلم الإعداد، الأسلوب السليم، الأسلوب العلمي هو اللي بينتج عنه الفوز.

أيمن جاده: طيب، كابتن أنور سلامة (مدرب نادي المصري ومنتخب مصر سابقاً) شكراً جزيلاً لك من القاهرة، أيضاً كابتن حسين بومعراف (المدرب الجزائري واللاعب الدولي السابق) شكراً جزيلاً لك، نتمنى التوفيق طبعاً للمنتخبات العربية الأربعة في هذه الكأس الإفريقية.

تحية لكم، وإلى اللقاء الأسبوع بعد القادم إن شاء الله مع (حوار في الرياضة).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة