التصعيد الأميركي ضد إيران   
الاثنين 1427/5/29 هـ - الموافق 26/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)

- أسباب تجديد واشنطن اتهاماتها لإيران
- العراق والمواجهة بين أميركا وإيران

جمانة نمور: أهلا بكم، نحاول في حلقة اليوم التعرف على ما وراء التصعيد الأميركي ضد إيران التي اتهمها الجنرال جورج كيسي بشن عمليات إرهابية بالوكالة في العراق، نطرح في حلقتنا تساؤلين اثنين؛ على ما استند قائد قوات التحالف ببلاد الرافدين في توجيه هذه الاتهامات ضد إيران؟ وهل من صلة بين تصعيد واشنطن ورفض طهران الحوار معها بشأن العراق؟ في مؤتمر صحفي عقده في وزارة الدفاع الأميركية إلى جانب وزير الدفاع دونالد رامسفيلد كان.. كال الجنرال جورج كيسي قائد قوات التحالف في العراق جملة من الاتهامات إلى طهران ملقيا عليها المسؤولية عن جزء كبير من التدهور الأمني الذي يشهده العراق، كيسي الذي ذهب إلى واشنطن لمناقشة خفض قواته العاملة في العراق قال إن إيران تشن عمليات إرهابية عبر الموالين لها في العراق تستهدف الأميركيين والعراقيين على حد سواء ورغم اعترافه بأنه لا يملك أدلة على وجود إيرانيين يقودون هذه العمليات إلا أنه قال أن إيران تقدم من خلال قواتها السرية الخاصة أسلحة وتكنولوجيا وتوفر التدريب لما سماها المجموعات الشيعية المتطرفة وأضاف أن التدريب يتم في العراق وفي بعض الحالات في لبنان على الأرجح بواسطة أتباع لهم كحزب الله وأكد كيسي أن ما وصفه بالتورط الإيراني يعد أحد العناصر التي تبرر أعمال العنف في العراق مضيفا أن هذا التورط قد ازداد منذ بداية هذه السنة ومعنا في هذه الحلقة من بيروت الدكتور حبيب فياض الباحث في الملف العراقي الإيراني ومن واشنطن الدكتور عمرو حمزاوي كبير الباحثين في معهد كارنيغي للسلام ومن باريس السياسي العراقي عبد الأمير الركابي أهلا بكم دكتور عمرو ما مناسبة تجديد هذه الاتهامات من قبل الأميركيين لإيران؟

أسباب تجديد واشنطن اتهاماتها لإيران

عمرو حمزاوي - كبير الباحثين في معهد كارنيغي للسلام: يعني بداية يمكن الإشارة إلى وهو السؤال الثاني في الحلقة وبالتالي إشارة سريعة من جانبي إلى التوتر العام في العلاقات الأميركية الإيرانية، الملف النووي، رفض إيران للتعاون مع الولايات المتحدة الأميركية في العراق هذا هو واحد من المستويات الرئيسية، المستوى الثاني هو النظرة الأميركية في هذه اللحظة إلى العراق، هناك محاولة أميركية للتأكيد على أن الانفلات الأمني الموجود من يقف وراءه ليس فقط ما يسمى بالمقاومة السُنية أو أتباع القاعدة في العراق ولكن أيضا هناك دور لعدد من الأطراف الإقليمية في العراق والولايات المتحدة الأميركية تشير إلى إيران في الأيام الأخيرة بصورة متصاعدة.

جمانة نمور: دكتور حبيب فياض كيف تنظر إلى هذه التصريحات وإلى ما قاله الجنرال كيسي عن وجود معلومات استخبارية تؤكد هذه الشكوك الأميركية الموجودة منذ زمن؟ دكتور حبيب فياض هل أنت تسمعنا بشكل واضح؟

حبيب فياض - باحث في الملف العراقي الإيراني: يعني نعم هذا الكلام يعني.. نعم..

جمانة نمور: تفضل.

"
اتهام واشنطن لإيران يرتبط بمسألة التفاوض بينهما، كما أنه يأتي بعد مقتل الزرقاوي لأن الجانب الأميركي يريد أن يحمل هذا العنف والخسائر التي يتعرض لها لطرف آخر غير جماعة الزرقاوي في العراق
"
حبيب فياض
حبيب فياض: أسمع بشكل واضح.. هذا الاتهام يأتي استكمالا لما كان قد تحدث به بوش لرئيس الوزراء العراقي المالكي في زيارته الأخيرة إلى العراق عندما طالب الحكومة العراقية بضرورة كف يد الإيرانيين عن الساحة العراقية، أنا بتقديري يعني هناك الكثير من اللغط حول دور إيراني معين على الساحة العراقية هذا الدور لا يمكن أن يختصر بتصريح لمسؤول عسكري إيراني.. لمسؤول عسكري أميركي، في هذا المجال هناك الكثير من العوامل التي من الممكن أن تدخل في هذا السياق، الاتهام الإيراني كما أشار الضيف الكريم الذي كان يتكلم قبلي مرتبط بمسألة التفاوض بين طهران وواشنطن لأنه إلى الآن طهران لم تقدم يعني بوادر إيجابية حول التفاوض أيضا هذا الاتهام يأتي في أعقاب زيارة عبد العزيز الحكيم إلى طهران، أيضا هذا الاتهام يأتي بعد مقتل الزرقاوي لأنه الجانب الأميركي يعني في ظل استمرار دوامة العنف بعد مقتل الزرقاوي يريد أن يحمل هذا العنف والخسائر التي يتعرض لها لطرف آخر غير جماعة الزرقاوي في العراق، أيضا هذا الاتهام يأتي بشكل أساسي بعد المطالبة من قبل بعض الأطراف الأميركية وتحديدا الديمقراطيين من خلال الكونغرس الأميركي بضرورة انسحاب قوات الاحتلال الأميركي من العراق وكأن هناك رسالة يراد من خلالها القول أننا إذا أردنا أن نخرج من العراق هل نترك الساحة العراقية للأميركيين..

جمانة نمور: للإيرانيين ربما قد قصدت أتحول إلى السيد عبد الأمير الركابي، أشار الدكتور حبيب إلى ما سماه لغط حول دور إيراني في العراق أنت من جهتك كيف تنظر إلى هذا الدور على ضوء تصريحات كيسي؟

"
أخشى أن تكون تصريحات كيسي ومؤشرات أخرى دليل على انتهاء الهدنة غير المعلنة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران
"
عبد الأمير الركابي
عبد الأمير الركابي - سياسي عراقي: يعني أنا أخشى أن تكون تصريحات كيسي ومؤشرات أخرى هي دليل على أنه الهدنة التي غير المعلنة التي يعني قائمة ما بين الولايات المتحدة الأميركية والإيرانيين تعرفين أن الرئيس الأميركي بوش قال قبل حوالي أسبوعين ان هنالك فترة أو شبه هدنة أو مهلة أعطاها للإيرانيين، يبدو أن.. أتخوف من أن يكون يعني هذا التصريح وتصريح السيد خامنئي بحضور عبد العزيز الحكيم الذي قال له فيه أخرجوا الأميركيين من العراق أخشى أن تكون هذه دلائل على أن الأمور بين الأميركيين والإيرانيين وصلت إلى طريق مسدود وأن لحظة الصدام سوف تبدأ ومؤشر آخر على ذلك يجعلني أميل إلى هذا الاتجاه هو يعني ما ورد في كلام كيسي من محاولة توسيع إطار المواجهة إلى البعد الإقليمي بالتحدث عن حزب الله ودور لحزب الله في تدريبات العراقيين، هذا يعني على ما أعتقد أن الملف على المستوى الإقليمي استراتيجي بالنسبة للطرفين قد يكون في طريقه إلى أن يفتح الولايات المتحدة الأميركية لديها خطط احتياطية كانت موضوعة لمواجهة الأمور في العراق في حال التوتر مع إيران أو وصول الأمور إلى طريق مسدود مع إيران وهذه الخطط تحتاج إلى تحذير وتهيئة سياسية وإعلامية أعتقد ان بدايتها هي ما يقوله السيد كيسي، الأميركيون على ما أظن أيضا لديهم من الأسباب والمؤشرات الأخيرة من قبل الأوروبيين ما يشجعهم أيضا على اتخاذ موقف متعنت إيذاء إيران لأنهم وصلتهم آراء في تجاه أو ميول أوروبية للوقوف إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية في موقفها من إيران، كل هذه الأسباب تجعلني أعتقد أن هذا التصريح مرتبط بيعني بدء مرحلة من التصعيد بين الطرفين وأعتقد أن هذا سوف تترتب عليه متغيرات كبيرة بالنسبة لسياسات الولايات المتحدة الأميركية في العراق وأيضا من الجانب الإيراني.

جمانة نمور: دكتور عمرو حمزاوي فقط أود قبل أن أتحول إليك أن أشير إلى ما يعني تعقيبا على ما ذكره السيد عبد الأمير الركابي من تصريحات للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية خامنئي علي خامنئي قال المشاكل الأمنية التي يواجهها العراق حاليا لم تُحَل إلا إذا رحل المحتلون وتولى العراق شعبا وحكومة المسائل الأمنية، إذا كان هذا كلام خامنئي دكتور عمرو حمزاوي هل فعلا هي مواجهة الآن إيرانية أميركية في العراق؟

عمرو حمزاوي: لا أسمعك يا جمانة.

جمانة نمور: إلى حين أن يصل صوتنا إلى الدكتور عمرو حمزاوي وإلى أن نعيد طرح ربما هذه الفكرة ومناقشتها نتوقف مع هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد وقبل العودة إلى النقاش نستعرض في التقرير التالي خلفيات تصريح الجنرال جورج كيسي التي تعيد إلقاء الضوء على وضع عراقي مأزوم يريد كل طرف ان يجعل منه ورقته في أي ضغط أو حوار محتمل.


العراق والمواجهة بين أميركا وإيران

[تقرير مسجل]

مكي هلال: بعد أن تبنت مجموعات شيعية جديدة أطلقت على نفسها عصائب أهل الحق عمليات مسلحة بالعاصمة العراقية وجنوبها تأتي تصريحات الجنرال الأميركي جورج كيسي لتتهم إيران بشكل مباشر بشن عمليات وصفها كيسي بالإرهابية وتقوم بها تنظيمات تدين بالولاء لطهران، محض صدفة في التزامن أم اختيار مقصود؟ تصريحات الجنرال كيسي في مبنى البنتاغون وبحضور رمسفيلد تبدو مشحونة بالدلالات والرسائل التحذيرية الموجهة لطهران في سياق زمني يتسم بانسداد أي أفق لحوار بين طهران وواشنطن التي تريده منحصرا بالوضع في العراق بينما ترغب طهران في توسيعه ليشمل كل القضايا العالقة بين الطرفين وعلى رأسها الموقف الأميركي المتشدد من سعي إيران لامتلاك أسلحة نووية ولعب دور إقليمي أكبر في منطقة الخليج، تصريحات كيسي تكتسب أيضا بعدا آخر إذا ما فهمت في إطار الموقف الأميركي الجديد بشأن سحب القوات الأميركية من العراق بعد أن صوّت الكونغرس الأميركي بالأغلبية ضد قرار يطالب بسحب القوات الأميركية قدمه الديمقراطيون، فالحديث عن دور تخريبي إيراني للمسيرة المتعثرة أصلا داخل العراق قد يوفر المبررات للإبقاء على عديد القوات الأميركية وعدتها هناك على أتم الجاهزية تحسباً لأي تدخلات خارجية قد تزيد من تعقيد الوضع الأمني، في المقابل كرر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية منذ أيام إعراض بلاده عن أي مبادرة للتفاوض مع الأميركيين رغم مطالبة المسؤولين العراقيين مما يرشح العلاقات بين أميركا وإيران وسياسة الشد والجذب إلى التطور إلى مواجهة خفية على أرض العراق في انتظار أن يصدر الرد الإيراني على عرض الدول العظمى وحوافزها بشأن ملف طهران النووي بعد أن مدده أحمدي نجاد إلى أواخر شهر أغسطس المقبل.

جمانة نمور: دكتور عمرو حمزاوي هل ما حدث وما استمعنا إليه من تصريحات إن كان على لسان كيسي من الطرف الأميركي أو ما استمعنا إليه اليوم على لسان خامنئي هل يؤكد بأن العراق هو بالفعل الآن ورقة ضغط بيد الطرفين الأميركي والإيراني؟

عمرو حمزاوي: يعني العراق يبدو أنه تحول إلى واحدة من الساحات الرئيسية للمواجهة بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، بجانب الساحة العراقية هناك الملف النووي هناك ملفات إقليمية متعددة أهمها ملف حزب الله وملف الدور الإقليمي لإيران في منطقة الخليج ومنطقة الشرق الأوسط ككل، ما نشاهده الآن أستاذه جمانة هو المعتاد من شد وجذب بين الطرفين؛ الولايات المتحدة الأميركية منذ يومين الرئيس الأميركي كان له تصريحات هجومية تجاه إيران هي الأولى منذ تم الإعلان عن العرض الأميركي للإيرانيين، من جهة ثانية نرى كيسي ورمسفيلد يتحدثوا عن تعاظم الدور العسكري والدور المخابراتي الإيراني في العراق ولا تستبعدي أن ترى المزيد من هذه التصريحات في الفترة القادمة، هي محاولة لكشف جميع الاوراق في مرحلة يقبل عليها الطرف الأميركي والطرف الإيراني على مفاوضات، أنا يعني لا أتفق مع الزميل الكريم من بيروت أن إيراني سترفض العرض الأميركي هي ستقبله ولكن ستقبله بعد فترة وربما طمعاً في شروط أفضل، هو شد وجذب نعلمه من جميع المفاوضات بين أطراف دولية كبرى والطرف الإيراني تحول إلى قوة إقليمية عظمى ويتعامل مع الولايات المتحدة الأميركية من هذا المنطلق.

جمانة نمور: ما تعليقك دكتور حبيب وبرأيك ما الخطوة الأميركية المتوقعة بما يتعلق بحزب الله تحديداً؟ إذاً يبدو أننا عندما كسبنا الدكتور عمرو حمزاوي خسرنا الاتصال بالدكتور حبيب، يبقى السيد عبد الأمير الركابي ربما يعني نقطة الوصل بين الاثنين إلى أن نعود إليك دكتور حبيب أود أن أتحول إلى السيد عبد الأمير، يعني سيد عبد الأمير موضوع الدور الإيراني أنت كعراقي كيف تنظر إليه على ضوء هذه الاتهامات هذا السؤال الذي وجهته إليك في البداية ولم أسمع له جواب هل هي بالفعل فقط تصريحات يراد منها ضغط سياسي أم أنه ربما يكون فيها شيء من الصحة هذه الاتهامات الأميركية؟

عبد الأمير الركابي: يعني أنا كعراقي أتمنى في الحقيقة أن تكون فعلاً لإيران دور من هذا القبيل أنها تدعم قوى مقاومة للاحتلال هذا أمر جيد على الأقل يعني قياساً إلى ما يقال عن أشكال أخرى من التدخل ولكن أنا يعني بمعلوماتي المتواضعة أعتقد أن القوى المقاومة في المناطق الجنوبية والوسطى وفي على حد علمي في العمارة في الناصرية في البصرة في الديوانية في بقية المناطق تشكو إلى حد (كلمة غير مفهومة) من عدم توفرها على أي إمكانيات لمواجهة العدو ولو كان لدى هذه القوى فعلاً من يدعمها ولو بأي شيء كان لكانت الصورة تغيرت كثيراً في هذه المناطق لأن الأجواء الحقيقة في المنطقة هناك..

جمانة نمور: ولكن عفواً يعني سيد عبد الأمير جنرال كيسي هو ميّز بين ما سماه مقاومة مسلحة تريد حل الخلافات وتريد إحلال السلام وهذه بدأ التفاوض معها على هذا الأساس فرّق بين في ما سماه بمناخ آمن عراقي معقد بين القاعدة التي برأيه بدأت تضعف بمقتل الزرقاوي بحاجة إلى مزيد من الوقت وبين جماعات مجرمة سوف تتولاها القوات الأميركية وكذلك الشرطة العراقية، إذاً هل هذا يبقي فقط ما سماه التدخل الإيراني وهو عنصر أساسي في هذا المناخ الأمني هل هذا الكلام مؤشر على أن فشل المفاوضات بشأن العراق مع الإيرانيين؟

عبد الأمير الركابي: يعني كيسي يقول ما يشاء كيسي يكذب فيما يتعلق بموضوع المقاومة، لا يوجد أي طرف من أطراف المقاومة يتفاهم لا مع الأميركيين ولا مع الحكومة هم يطيرون أخبار كاذبة بين فينة وأخرى ولكن تأكد باستمرار أنها كاذبة ولا توجد أي قوى الآن عندها استعداد للتفاوض مع الأميركيين حول أي شيء، النقطة الأخرى المهمة ومنذ أكثر من سنتين هنالك خلايا مقاومة موجودة في جنوب العراق ولكنها بلا إمكانيات وأعتقد لو كانت فعلاً إيران وأنا أعود وأقول يا ريت أن إيران يمكن أن تتدخل وتساعد هذه القوة على مقاومة الاحتلال حتى تتغير الصورة فعلاً ولكن أنا أعتقد أن الموضوع يتعلق بالضبط بمحاولة الآن التصعيد الإعلامي ويعني فبركة مجموعة من الأمور سوف نسمع غيرها في الأفق المقبل كثير من التقولات ومن الفبركات التي عودونا عليها الأميركيون حقيقية هذه ما يقوله كيسي اليوم لا أعتقد أن له أي أساس..

جمانة نمور: دكتور حبيب فياض من لبنان حزب الله كان هناك إشارة مباشرة إليه وبشكل واضح ربما في السابق كانت الإشارات أو الحديث عنه ليس بهذا الوضوح، ما هو تعليقك على الموضوع كيف برأيك سيتأثر حزب الله بذلك؟

حبيب فياض: يعني حزب الله لن يتأثر بمثل هذه الاتهامات لأنها ليست المرة الأولى التي توجه فيها الإدارة الأميركية اتهاما لحزب الله بأنه على صلة بالساحة العراقية فضلا عن الساحة الفلسطينية، بشكل عام الولايات المتحدة حاولت الدخول إلى الساحة اللبنانية وحصل هناك نصف انقلاب أميركي والنصف الآخر لم ينجح، السبب الرئيسي الذي حال دون نجاح المخطط والمشروع الأميركي على الساحة اللبنانية هو حزب الله وإذا أخذنا بعين الاعتبار الأداء الناجح الذي يمارسه حزب الله على الساحة اللبنانية الداخلية من خلال انخراطه بالحوار وانخراطه بالعمل الحكومي وبالمقابل من خلال مواجهته للعدوان الإسرائيلي المتكرر على الساحة اللبنانية هنا لن نستغرب إذا وجدنا أن الجانب الأميركي يوجه اتهامات إلى حزب الله بدور إقليمي يحاول من خلاله أن يحوّل دور حزب الله من دور مقاومة إلى دور ضالع بالإرهاب، بشكل عام الولايات المتحدة لا تنظر إلى الملفات في المنطقة بشكل منفصل عن بعضها البعض، الولايات المتحدة تنظر أو ترى أن هناك صلة وثيقة بين حزب الله في لبنان وبين إيران وكما قلنا يعني قبل الآن وفي أكثر من مناسبة إن المشكلة الأساسية حاليا هي بين طهران وواشنطن. واشنطن مستاءة جدا من الارتياح الأميركي حول الملف النووي، يعني طهران مؤخرا استطاعت أن تحقق مكاسب على مستوى قمة شنغهاي، أيضا استطاعت أن تحقق مكاسب من خلال مؤتمر باكو على مستوى منظمة المؤتمر الإسلامي، طهران استطاعت أن تنفتح على دول أوروبية أساسية ليست شريكة في الحوار يعني ليست ضمن الترويكا الأوروبية، يضاف إلى ذلك إن طهران يعني استطاعت أن تفتح ثغرة في جدار العلاقات بينها وبين الدول العربية على خلفيتين خلفية الملف النووي وأيضا خلفية الساحة العراقية، كل هذه الأمور وكل هذا المشهد استدعى أن يكون هناك رد من قبل الجانب الأميركي حتى يحصل تعمية على الدور الإيراني الإيجابي على الساحة العراقية، نعم هناك دور إيراني على الساحة العراقية ولكن هناك فرق بين أن تكون طهران..

جمانة نمور: نعم إذاً برأي دكتور حبيب هناك دور ولكن تعريف هذا الدور إن كان إيجابي أو سلبي هنا الاختلاف في وجهات النظر أتحول عند هذه النقطة إلى دكتور عمرو حمزاوي من واشنطن لنرى وجهة النظر الأميركية فيما أشار إليه الدكتور حبيب فياض؟

"
الصورة الإستراتيجية الكبرى تؤكد وجود بداية جديدة للعلاقات الأميركية الإيرانية، والمبادرة الأميركية هي نقلة نوعية باتجاه سياسة واقعية بديلا عن مفردات أيديولوجية
"
عمر حمزاوي
عمرو حمزاوي: نعم يعني هو علينا أن ننظر إلى الصورة الإستراتيجية الكبرى أستاذة جمانة يعني بعيدا عن التفاصيل الكثيرة وهي مهمة وسردها الزميل العزيز من بيروت، حينما تنظري إلى الصورة الإستراتيجية الكبرى نحن مقبلون بالتأكيد على لحظة بداية جديدة للعلاقات الأميركية الإيرانية، المبادرة الأميركية هي نقلة نوعية باتجاه تفاوضي، باتجاه سياسة واقعية بديلا عن مفردات أيدلوجية كثيرة سيطرت على العلاقة الأميركية والاقتراب الأميركي من إيران في السنوات الماضية، في الناحية الإيرانية هناك تمنّع، هذا التمنّع له أيضا سقف أعلى وهو سقف بدء المفاوضات، المفاوضات ستبدأ بالتأكيد، السؤال هو بأي شروط وفي أي لحظة زمنية؟ في هذا الإطار الاستراتيجي الكبير هناك ملفات إقليمية وساحات إقليمية متعددة منها العراق، منها لبنان، منها مستقبل علاقات إيجابية من أميركا وإيران بتعاون اقتصادي وتكنولوجي يتم الحديث عنه الآن بين السطور، فإذاً الصورة ليست بهذه البساطة من أن الطرف الإيراني يتلاعب بالطرف الأميركي فالولايات المتحدة ستظل قوة عظمى ولها أيضا إمكانيات للفعل القضية الثانية الهامة وهو المستوى الثاني ولم نشر له في البرنامج تفضلي..

جمانة نمور [مقاطعةً]: تفضل.

عمرو حمزاوي: أريد بس الإيصال إلى أن الحديث..

جمانة نمور [مقاطعةً]: كنت أود أن أسأل فقط حول رفع سقف المفاوضات، هذه الكلمة الجنرال كيسي هو من بدأ بهذه التصريحات من الذي يريد رفع هذا السقف قبل التحول إلى النقطة الثانية؟

عمرو حمزاوي: لا هو أنا ما عنيته بالسقف الزمني للمفاوضات هي لحظة البداية والشروط التي سيتم في إطارها التفاوض بين الولايات المتحدة الأميركية والترويكا الأوروبية وروسيا والصين والطرف الإيراني القضية الثانية وهي هامة أيضا أستاذة جمانة للنظر إلى تصريحات كيسي هو المستوى الداخلي المتعلق بالولايات المتحدة الأميركية وجدولة انسحاب القوات الأميركية، إشارات كيسي تقول بوضوح حينما تبدأ القوات الأميركية في الانسحاب ربما استمر انفلات الملف الأمني ومسؤولية هذا الانفلات لا تعود فقط إلى من تضطلع القوات الأميركية اسما أو علنا بمقاومتهم وهو المجموعات المختلفة التي أشار لها من القاعدة والمجموعات الأخرى ولكن أيضا لأن هناك تدخلات إيرانية مستمرة هو محاولة لخلق ولترتيب خطاب اعتذاري، ربما بدت القوات الأميركية بالانسحاب مع نهاية هذا العام دون أن تتحسن الأوضاع الأمنية في العراق وسبب عدم التحسن ليس ضعف القوات الأميركية أو خيبة استراتيجيتها ولكن التدخلات الإيرانية المستمرة وحلفاء إيران في داخل العراق.

جمانة نمور: شكرا لك دكتور عمرو حمزاوي من واشنطن، شكرا يا دكتور حبيب فياض من بيروت وبالطبع للسيد عبد الأمير الركابي من باريس، بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية حلقة اليوم من ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات المقبلة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا إن شاء الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة