الشعب الفلسطيني تحت الحصار الإسرائيلي ح25   
الاثنين 1425/11/29 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)
مقدم الحلقة: محمد كريشان
ضيوف الحلقة: -
تاريخ الحلقة: 25/04/2002




محمد كريشان

محمد كريشان: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله، أهلاً بكم في (تحت الحصار).

حلقتنا اليوم مثلما وعدناكم ستكون حلقة خاصة بالحركة الطلابية، بالطلاب العرب، بالجامعات العربية ودورها في تفعيل التضامن مع الشعب الفلسطيني في محنته الحالية، في البداية نعتذر لكل الذين أرسلوا فاكسات تتعلق بمحور النفط في الليلة الماضية، ربما من الأفضل أن.. أن نعلن عن محور الحلقة قبل ليلة وبالتالي يمكن لنا أن نستوعب كل المداخلات، نعتذر لكل من أرسل فيما يتعلق بموضوع محور النفط ولم نتمكن من قراءة فاكساته.

كالعادة نذكر بأرقام الهواتف، وأرقام الفاكس، وموقعنا على شبكة الإنترنت، ستشاهدونها تباعاً على شاشة التليفزيون، بالنسبة للحلقة الخاصة سنحاول قدر الإمكان أن تكون الحلقات المقبلة تكون حلقات خاصة ونعلن عن المحور قبل.. قبل فترة، حتى أن يعني فاكس طريف وصلنا أحد المشاهدين يقترح تخصيص حلقة خاصة –يقول طالما بدأتم في الحلقات الخاصة- حلقة خاصة لشتم الرؤساء العرب، يعني بالطبع نحن لسنا منبر للشتم، ومع ذلك مثلما يقول الأخوة في المشرق بدون.. بدون هذه الحلقة الخاصة وإحنا مش خالصين يعني، شكراً جزيلاً لكل المقترحات.

نبدأ في تلقي المكالمات الهاتفية، سيد بشير سعيد من ليبيا، تفضل سيد بشير.

بشير سعيد: ألو، السلام عليكم.

محمد كريشان: أيوه، اتفضل سيد بشير.

سعيد: السلام عليكم أخ محمد.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً سيدي.

بشير سعيد: تحية لك و(للجزيرة) وتحية لأبطالنا في جنين ورام الله ونابلس، وتحية من الأعماق من الجماهيرية العظمى إلى كل مواطن في فلسطين، إلى أطفال فلسطين وشيوخهم وشبابهم ونسائهم، والحقيقة يعني إحنا نفتخر كثير بما يجري في فلسطين من نضال ومن صمود وما حدث في جنين يعني معجزة وفعلاً يعني تؤكد من جديد أن الأمة العربية بخير، وأن هناك أبطال، ويؤسفني أخ محمد والأخوة المشاهدين.

محمد كريشان: أنت تتحدث الآن عن.. عن جنين دكتور بشير، وهذه اللقطات هي من جرى.. مما جرى في جنين وسنحاول باستمرار أن نعرض هذه اللقطات رغم أنها لقطات مؤلمة حتى لا ننسى، يعني وصلنا حتى فاكسات من بعض المشاهدين يؤكدون على ضرورة أن نظل نثبت هذه الصور باستمرار لأن الإسرائيليين إلى الآن وبعد مرور أكثر من نصف قرن على الهولوكست الإسرائيلي يذكرون باستمرار بما يعتبرونه مأساة حلت باليهود، وهي كذلك فعلاً ولكن هناك مأساة أخرى الآن تحل بالشعب الفلسطيني وعلينا ألا نتجاهلها، وعلينا أن نهتم بها، ليس فقط بموضوع ساخن حدث وإنما أن نكررها باستمرار حتى لا ننسى وحتى نظل أوفياء لكل هؤلاء الشهداء، تفضل دكتور مع رجاءً نركز على موضوع الجامعة والمطلوب من الجامعات العربية والطلبة بشكل عام.

بشير سعيد: والله صحيح أنا أتفق معاك، يجب أن هذه الصور باستمرار تذكر، ويجب أن إذاعتنا حقيقة بعد يعني ما يجري الآن في فلسطين أنا أستغرب كثير الحقيقة، وألوم كثير بعض القنوات اللي مازالت فيها برامج يعني الواحد المفروض حتى يحترم نفسه ويحترم شعور الآخرين، وإحنا عرب ومسلمين وتجمعنا روابط وكذا، ويعني أنا باستثناء الحقيقة (الجزيرة) وما يجري في بعض الجماهيرية خلال الفترة الماضية، واللي أتت أيضاً نتيجة الضغط الشعبي في الشارع، إن أصبحت فعلاً يعني الإذاعة تركز وتغير برامجها دعم للقضية الفلسطينية، يا أخي محمد النظام الرسمي العربي فشل، وإحنا الحقيقة لا نجد يعني أمامنا إلا مزيد من الضغط على هذه الأنظمة التي تتمتع بالعلاقات مع المنظمة الصهيونية، يا أخي أنا أستغرب..

محمد كريشان[مقاطعاً]: نعم.. يعني دكتور بشير يعني أشكرك شكراً جزيلاً يعني حتى نظل في موضوع محورنا الذي خصصناه لموضوع الجامعات نأخذ حمزة حسنات أو عفواً ماجدة ماجد من هولندا.

ماجدة ماجد: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام سيدة ماجدة.

ماجدة ماجد: شكراً (للجزيرة) وشكراً للبرنامج، وتحية صادقة من (......)، أنا أقول لكل الطلاب العرب اللي مقيم بالغرب أنه أكو عادات غربية ما يدرون شيء عن قضية فلسطين، يعني بس يشوفون التليفزيون الغربي، اللي نصه ما ينشروه أو ينشروا بهدف صهيوني طبعاً يعني، باختصار ما يوصل لهم معلومات صحة، فإحنا كطلاب العرب لازم نستفيد أي فرصة أن نقدر نتحدث أو نعلن عن قضية فلسطين، عشان يوصل لهم معلومات صحة ويدرون عن حق فلسطين وعن حقيقة اليهود الصهاينة، مثلاً..

محمد كريشان[مقاطعاً]: يعني هل.. هل هناك رغبة من.. من الطلبة الأجانب في معرفة بعض الحقائق؟

ماجدة ماجد: أيه، ومثلاً يعني يكون موضوع.. موضوعنا بفلسطين.. بمحاورات أو بمناقشات مع عميد أو نقاشات مع أستاذ أو في أي تقرير، أو في جواب على سؤال في امتحان يعني لازم.. لازم نستفيد أي فرصة.. أي شيء اللي بنشوفه هيك فرصة نستفيدها بإعلان عن قضية فلسطين، يعني والله هذا الشيء مثل إعلان بالجريدة، يعني ما نتصور الخبر بيروح مثل المي، فبنوصل لهدفنا ونكون سوينا يعني أقل شيء عن.. للشعب الفلسطيني.

محمد كريشان: شكراً.. شكراً لكِ ماجدة.. شكراً لكِ. قبل أن نأخذ المكالمات نستعرض بسرعة بعض الفاكسات، فاكس وصلنا من.. من مخيم نسيرات ومن بيت حنون بشمال غزة، ومن قرية الزويدة الوسطى من بعض الطلبة من جامعة الأزهر بكلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية والفرنسية واللغة العربية صحافة وإعلام يشيرون إلى مجموعة قضايا، لكن أهمها المشكلة المادية التي يعاني منها الطلبة، فهناك حوالي 3 آلاف طالب من الجنوب لا يقدرون على المجيء، وذلك لأن طلبة خان يونس ورفح يحتاجون ما يقارب 150 دولار شهرياً مواصلات، أما طلبة المنطقة الوسطى يحتاجون إلى ما يقارب 70 دولار، وإذا قارنا ذلك بمتوسط الدخل الفرد العامل في غزة وهو 5 دولارات يومياً، فإن القضية تصبح فعلاً سيئة جداً مثلما ذكر الفاكس، وفضلاً عن رسوم الجامعة.

فاكس من جميل من فلسطين يقول: علينا أن ننظر إلى الطلبة الفلسطينيين في الخارج الذين أوقفت حوالاتهم المادية من أهلهم في فلسطين وهم الآن بحالة سيئة جداً، نرجو من (الجزيرة) تبني دعوة لمساعدة هؤلاء الطلاب وخاصة في الأردن ومصر.

فاكس وصلنا من جامعة القدس يوجه نداء استغاثة ومناشدة يقول: أصدرت جامعة القدس نداء استغاثة يطالب بانقاذ الجامعة ودعمها مالياً وذلك بسبب العجز المالي الذي أدى إلى عدم استطاعة الجامعة توفير رواتب العاملين للأشهر الأربعة الماضية علماً بأن الرواتب الشهرية للعاملين في الجامعة تقارب نصف مليون دينار أردني بالطبع، وأوضح النداء أن عدد العاملين في الجامعة 700 موظف أكاديمي وإداري ومستخدم، وقد وصلت الأمور بهم إلى وضعٍ مادي سيئ للغاية.

فاكس من كتلة المسار الطلابية من حركة المسار الوطني الإسلامي تقول: المبادرة تدعو إلى إرسال رسائل الدعم والمساندة إلى الجامعات والاتحادات الطلابية التي تؤكد وقوفهم إلى جانب قضية شعبنا العادل، والقيام بتقديم التبرعات لتمكينهم من دفع الرسوم المستحقة، واستكمال دراستهم، حتى نستكمل هذه الفاكسات بسرعة حول هذا الموضوع المالي تحديداً، فاكس من عميد كلية العلوم التربوية جامعة النجاح الوطنية في فلسطين، الدكتور جودت أحمد سعادة يقترح التوأمة بين الجامعة الفلسطينية.. الجامعات الفلسطينية العشرة وبين شقيقاتها الجامعات العربية الأخرى من أجل الدعم المادي والمعنوي، تبرع الأخوة والأخوات أعضاء هيئة التدريس في الجامعات العربية براتب يوم واحد فقط شهرياً لمدة 3 أشهر على الأقل، أي بمعدل 3% من راتبهم الأصلي.

فتح باب التبرع حالياً أمام الطلبة في الجامعات العربية وتجميع المبالغ وإرسالها لاتحاد الجامعات العربية.

وتخصيص 2% فقط من ميزانية الجامعات العربية ولاسيما الخليجية لهذا العام وتخصيصها لطلبة الجامعات الفلسطينية، إذن هذه فاكسات متعددة حول الوضع السيئ جداً للجامعات في فلسطين للطلبة في فلسطين، وكذلك الطلبة الفلسطينيين في الخارج، كارميلا من فلسطين، تفضلي سيدة كارميلا.

كارميلا: أهلاً فيك أخ محمد.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

كارميلا: بأحكي معكم من جامعة بيرزيت المواضيع اللي أثيرت مع الأشخاص اللي حكوا بالنسبة للتعليم العالي حالياً بفلسطين بنعرف إحنا إنه التعليم العالي له قيمة عليا للفلسطينيين، وبالرغم من أنه الحالة الطارئة الحالية اللي بتتطلب التبرع لصالح الشهداء.. ولعائلات الشهداء ولصالح الجرحى ولصالح المستشفيات، ولكن في نفس الوقت بما إنه التعليم العالي هو قيمة عليا للفلسطينيين فيجب التفكير في كيفية مساعدة الطلبة لأجل الاستمرار في تعلمهم، لأن هذا هو السلام الوحيد اللي إسرائيل لن تستطيع أن تأخذه منا، أي طالب أو طالبة بيحصل على شهادة عليا بيساهم في البناء لدولة فلسطين المستقبلة، فبالتالي أي مساعدات من طلبة أو من جامعات عربية إلها قيمة مالية ولكن في نفس الوقت إلها قيمة تضامن فعلية حتى يشعروا طلاب فلسطين إنه هم مش لوحدهم إنه فيه إلهم مساندة بالكلام ولكن كمان مساندة بالدعم.. فالاقتراحات..

محمد كريشان: سيدة كارميلا أنت.. أنت تعملين في جامعة بيرزيت.

كارميلا: أيوه.

محمد كريشان: الآن، كيف هو وضع الطلاب في هذه الجامعة العريقة التي استعصت على الاحتلال الإسرائيلي لسنوات طويلة؟

كارميلا: مع الأسف أخ محمد، الدراسة منقطعة منذ بداية اجتياح إسرائيل لمدينة رام الله والبيرة، يتميز.. تتميز جامعة بيرزيت بأنه طلبتها من كل المناطق الفلسطينية بما فيها من الداخل ومن غزة، وبسبب عدم تمكنهم من الحضور إلى حرم الجامعة الدراسة منقطعة لمدة 3 أسابيع التي مرت، نتأمل إنه يكون فيه تجديد للمسيرة الأكاديمية بالفصل الثاني الدراسي قريباً، ولكن الأوضاع في الوطن كله بكل الضفة الغربية بيستعصي علينا إنه نقدر نستمر في مجموعة صغيرة من الطلاب اللي موجودين في بلد بيرزيت واللي موجودين في مدينة رام الله والبيرة.

محمد كريشان: شكراً لكِ السيدة كارميلا، وصلنا حيدر سليمان فاكس من إيطاليا يقول: الطلبة ثلاث فئات واحدة همها التحصيل واجتياز الامتحان، فئة تناست وظيفتها فخلطت هزلها بجدها، وثالثة بين طلب العلم وقضايا الأمة المصيرية، وهذه الأخيرة هي التي يجب أن.. أن نراهن عليها، وفاكس من الطالبة زلفي بو غزالة من الخليل جامعة (بولوتكنيك) فلسطين تتساءل: كيف يمكن لزملائنا الطلبة مد العون لنا ومساعدتنا في تحصيلنا العلمي وهذا سؤال موجه لكل الطلبة الذين سيتدخلون هنا.

سيدة نجوى فلسطين، تفضلي سيدة نجوى.

نجوى: السلام عليكم أخ محمد.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

نجوى: ألو..

محمد كريشان: اتفضلي يا نجوى.

نجوى: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

نجوى: تحية فلسطينية مباركة، تحية مقدسية، تحية فخر واعتزاز وتقدير إلى كل الأخوة العاملين في قناة (الجزيرة).

محمد كريشان: العفو.

نجوى: ذات الصوت المحلق عالياً باسم الشعب الفلسطيني وقيادته في سماء أوطان العروبة والإسلام والعالم أجمع، التحية تلو التحية تطهرها لكل.. لكل باسم شهدائنا الأبرار، رحمة الله.. رحمة الله وجرحانا وأتم شفاءهم الله، معتقلينا خلف القضبان أفرج عنهم الله، وباسم المناضلين والمجاهدين الأشاوس في ساحة المعارك بإذن الله وباسم المبعدين خلف حدود فلسطين أعادهم الله، هذه الفقرة..

محمد كريشان: نجوى.. عفواً.. عفواً.. أنتِ طالبة نجوى؟

نجوى: أيوه طالبة في جامعة القدس.

محمد كريشان: جامعة القدس، كيف الأوضاع في القدس، بالطبع ربما تختلف قليلاً عن الأوضاع في بيرزيت أو جامعة النجاح في نابلس أو الوضع في غزة أو غيرها؟

نجوى: يعني جامعة القدس يعني هي زي.. زي أية جامعة في فلسطين، يعني تحت الحصار، في إلنا يعني فيه محاسين وفيه كتير ظروف صعبة إلنا نمر فيها، خصوصاً يعني أطفال يعني إحنا طلاب الضفة، ويعني كثير صعوبة إنه نمرق على المحاسين.

محمد كريشان: شكراً لكِ نجوى.

نجوى: أخي محمد.

محمد كريشان: اتفضلي.

نجوى: اسمح لي بدي أقدم خاطرة باعتبار.. الحصار لأخي القائد ياسر عرفات.. أبو عمار.

محمد كريشان: اتفضلي.

نجوى:-

أنت رغم الحصار

أنت.. أنت قائد شعبك المغوار

وستبقى الرمز يا أبا عمار

أبناء شعبك يبايعونك بدماءهم يومياً بكل إصرار

وقائد وقيادة بإذن الله لا تنهار

مهما سبب شارون وجيوشه من دمار

وسقوط المئات من شهدائنا الأبرار

رغم نزيف جرحانا بالرصاص الغدار

واعتقال مئات من أبطالنا الأحرار

افهم.. افهم يا شارون يا غدار

وافهم يا بوش ليس من البيت الأبيض يصدر القرار

منذ انطلاقة الثورة أبو عمار أصدر القرار تلو القرار

ولن ينعم شعب إسرائيل بأمن واستقرار

رغم الحصار

أبو عمار وشعبه مؤمنين بالله والمنية والأقدار

وانتفاضة أقصانا...

محمد كريشان[مقاطعاً]: شكراً.. شكراً لكي نجوى، نكتفي بهذا القدر، الرجاء من كل المتداخلين أول ما يتدخلوا يقولون من أي كلية سواءً كادر تدريسي أو طالب يعني، يعرف بنفسه من أي جامعة.

قبل أن نأخذ مكالمات أخرى فاكس من إخلاص من أميركا يقول: على الطلاب الموجودين خارج الدول العربية التحدث عن القضية الفلسطينية كلما سنحت لهم الفرصة دون انفعال، أو شتم أي جهة، بل استعراض للحقائق كما يمكنهم كتابة مقالات في صحف الجامعة التي ينتمون إليها، هذا أمر غير مستحيل وغير مكلف، ولكنه مفيد للغاية.

أيضاً فاكس من فضل خضير من كلية الفنون قسم الموسيقى في فلسطين يقول: جامعة النجاح مثال يحتذى، قدمت 4 شهداء وهناك 4 معتقلين وفعلاً مازال العطاء مستمر كما.. كما يقول، من معنا من..؟ حمزة حسانات من الأردن، تفضل سيد حمزة.

حمزة حسنات: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

حمزة حسنات: أخي محمد.. باسم.. أنا من كلية العلوم في الجامعة الأردنية من الاتجاه الإسلامي.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

حمزة حسنات: بإسم الاتجاه الإسلامي وباسم فريق مقاومة التطبيع في الجامعة الأردنية وفي كل جامعات المملكة، أحيي صمود وثبات الشعب الفلسطيني والمقاوم والحر في وجه الصلف الصهيوني وصمت الرسميين العرب المخزي، أخي الكريم أحب أن أؤكد على دور الطلبة الذي كان دوماً هو النبض الذي يحيي الأمة ويقودها نحو الصحوة والأمل وهم الجزء الحيوي في الأمة الذي يدافع عنها ويقف في وجه التحديات، بالنسبة للشارع الطلابي الأردني، الشارع الطلابي الأردني وأن عتَّم عليه الإعلام الرسمي الأردني، فهو.. هو منتفض في كل يوم مع انتفاضة إخواننا في فلسطين، يقف معهم بالكلمة والمسيرة والمهرجان وبحملات التبرع بالدم والمال والحلي والذهب، وهناك.. وهناك حملات مشرفة من التبرع بالحلي والذهب وبالمال، الشعب الأردني والشارع الطلابي الأردني عاهد نفسه مراراً على الموت في سبيل اقتلاع سفارة العدو من على أرض عَمَّان الطاهرة، وقد كتب الطلبة وصياتهم واستعدوا لذلك مراراً، لكن يبدو أننا نتفاجئ بأن الحكومة.. بأن مهمة الحكومة الأساسية هنا هي حماية الوكر الصهيوني، على كل حال الشارع الطلابي يعيش الانتفاضة ويحياها حياة يومية هنا في الجامعة الأردنية، قد وضع.. قد وضع الطلبة العلم الصهيوني والأميركي على أحذيتهم أثناء سيرهم في الجامعات، تحولت شوارع الجامعة الأردنية هنا إلى مخيم جنين ونابلس ورام الله وهي تحيي المآسي الآن في كل..، أخي الكريم، الحقيقة..

محمد كريشان: على ذكر.. على ذكر الأردن سيد حمزة شكراً لك.

مشاركة رقم 32 من الأردن يتساءل صاحبها محمد وهو طبيب: كيف يمكن لطلاب الجامعات فعل شيء وهم محاصرون من قبل رؤساء الجامعات التابعين للحكام، فالديمقراطية وحرية الرأي ممنوعة.

أسامة سليمان من العراق، تفضل سيد أسامة.

أسامة سليمان: مساء الخير يا أخ محمد.

محمد كريشان: مساء الخير.

أسامة سليمان: أنا طالب في الجامعة الموصلية في بغداد والأمين العام المساعد لمنظمة طلبة وشباب عدم الانحياز (نافيو).

محمد كريشان: اتفضل أهلاً وسهلاً.

أسامة سليمان: نحن كمنظمة عالمية قضية فلسطين تعتبر من القضايا الأساسية التي ندافع عنها، لأن ما يجري في فلسطين اليوم لا يمكن السكوت عنه حتى وإن كانت الإدارة الأميركية هي التي تدعم الكيان الصهيوني، منظمتنا العالمية هذه نفذت سلسلة من الفعاليات في قارات العالم المختلفة، سأستعرضها بإيجاز ومن ثم هناك مطالبات.

محمد كريشان: سيد أسامة، باختصار شديد لو سمحت، لأن لدينا مشاركات عديدة تنتظر، يعني رجاءً.

أسامة سليمان: نعم أخ محمد، وربما هذه تكون يعني مناسبة للطلبة الذين يسمعون في.. في أن يقوموا بمثل ذلك. نحن لدينا ثمانية مراكز إقليمية في العالم كلها استجابت لنداء الأمانة العامة في القيام بالتظاهرات وإصدار البيانات وإرسالها إلى الإدارة الأميركية ومجلس الأمن والأمم المتحدة لإدانة هذا العدوان الغاشم، نظمت المنظمة عدداً من الاعتصامات في البلدان العربية الأجنبية، وبعثت بآلاف بطاقات الاحتجاز لإدارة الرئيس الأميركي (بوش) تطالبه بكف يده عن مساعدة الإرهاب الصهيوني في فلسطين.

محمد كريشان: شكراً لك سيد أسامة سليمان. مشاركة في الإنترنت رقم 40 ناصر الدين، وهو مهندس من فلسطين يقول: نحن طلاب النجاح في فلسطين قدمنا الاستشهاديين وقادة الكتائب، فماذا قدم الطلاب المسلمون والعرب في جامعات الدنيا؟

مشاركة أيضاً رقم 39: أنا طفل عمري 12 سنة أوجه طلب إلى الرؤساء بفتح الحدود حتى أكون شهيد في سبيل الله، وأوجه تحية إلى أحلى قناة عندي، على كل شكراً، على ذكر هذا الطفل 12 سنة، وصلتنا فاكسات تقول: انتم خصصتم حلقة للأطفال وهذا جيد، والآن تخصصون حلقة للطلبة وهذا جيد، أين هي الفئة التي في مدارس الثانوية والإعدادية يجب أن تخصصوا لنا حلقة، لأننا ضعنا بين الطلبة والأطفال. على كل إن شاء الله سنفتح المجال لأكثر ما يمكن من شرائح المجتمع العربي.

فاكس وصلنا من السيد.. هو في الحقيقة تقرير تم تقديمه من أحمد المشهراوي من غزة، ويستعرض فيه الأوضاع المالية في جامعة الأزهر، وموضوع تقطيع الطرق، وموضوع يقترح حلول بديلة وقرارات جديدة، هو تقرير كامل سيتم نشره غداً، لكن ربما نأخذ هذه النقطة فقط على سبيل المثال، إنه الجامعة الإسلامية للشؤون الأكاديمية الدكتور كمالين شعث وهو (نائب رئيس الجامعة) يقول: إن الجامعة مثلاً يلتحق بها نحو 11.500 طالب وطالبة، ولازالت هناك نسبة كبيرة لم تتمكن من دفع الرسوم نظراً للأوضاع الجارية وانقطاع أولياء أمورهم عن العمل إلى جانب انشغال الأسر في توفير لقمة العيش الضرورية، وأضاف أن الجامعة استطاعت مساعدة عدد كبير من الطالبة المحتاجين والمتضررين عبر توفير قروض ومنح لهم تصل بنحو مليون دولار لتمكينهم من حقهم في التعليم و الدراسة.

نداء وصلنا من الجامعيين الجزائريين إلى الرأي العام العالمي حول ما يجري في فلسطين عن مجموعة من الأساتذة، مثلاً كلودين شولي، عمار بن سلطان، عروسة زبير، جمعة فؤاد، وقول: إن الجامعيين الجزائريين يناشدون الرأي العام العالمي ومؤسساته وينضمون إلى كل القوى الخيرة والشريفة من أجل التحريك الجماعي.. التحرك الجماعي –عفواً- في اتجاه الضغط والتدخل السريع لإيقاف المجازر المرتكبة في حق الشعب الفلسطيني، عبد الغني من الجزائر، اتفضل سيد عبد الغني.

عبد الغني منيماني: آلو، مساء الخير.

محمد كريشان: اتفضل سيد عبد الغني، أهلاً وسهلاً.

عبد الغني منيماني: نشكر قناة (الجزيرة) شكراً جزيلاً على ما تقدمه من خدمات جليلة للأمة الإسلامية لديَّ ثلاث مداخلات، المداخلة الأولى: هي عبارة عن شكر لشارون الذي أيقظ فينا الروح الإسلامية وروح الجهاد في جميع نواحي الأرض، حيث أنني الآن ألقن أولادي بدل أكل ما هو صنع في.. في أوروبا وفي الولايات المتحدة أنه أحسن ما يؤكل إلى حد الآن هو كبد إسرائيل، هذه النقطة الأولى.

محمد كريشان: سيد عبد الغني، عفواً يعني طالما أن الحلقة مخصصة للجامعات، نحن نقدر فيك كل هذا الشعوب الطيب والنبيل، ولكن إذا أدرنا أن نبقي في موضوعنا أولاً أستاذ عبد الغني أنت أستاذ أم طالب، أم طالب ما أعتقدش، لأنه لديك أبناء ما شاء الله، ولو أن الطالب يمكن أن يستمر في الدراسة وهو عنده أبناء، سيد عبد الغني أنت من.. من الكادر الجامعي؟

عبد الغني منيماني: أيوه.

محمد كريشان: في أي جامعة؟

عبد الغني منيماني: بجامعة العلوم الاقتصادي بعنابة.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً. تفضل يا سيدي.

عبد الغني منيماني: المداخلة الثانية هو أنه علمتنا أميركا حسب قوانينها والتابوهات التي وضعتها لنا أنه يجب التعامل من خلال الديمقراطية والانتخابات وكذا، فأنا أقترح أن.. أن كافة الدول أو رؤساء الدول العرب يضعون يوماً محدداً لاقتراح.. لاقتراع أو انتخاب مفتوح لكل العرب في يوم هل الشعب المسلم يوافق على أن يجاهد في سبيل الله في يوم واحد؟ وسنرى لمن الغلبة؟ ستكون الكلمة للشعب، والشعب سيختار الجهاد في سبيل الله،.. وسندوس والإسرائيليين والصهاينة بأقدامنا.

محمد كريشان: شكراً.. شكراً شكراً لك.. شكراً لك سيد.. شكراً لك سيد عبد الغني.

سيد ناصر عبيدات من الأردن، اتفضل بالتقديم ورجاءً أن نبقي في محور الحلقة وهو الطلبة والجامعات والدور المطلوب، ولا نتحدث بشكل عام، وإن كان لكل منا رأيه بطبيعة الحال، اتفضل سيد ناصر.

ناصر عبيدات: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

ناصر عبيدات: أخي الكريم، يعني أنا بدي أقول إنه إحنا أمام حقبة تشهد انهياراً سريعاً وصعوداً سريعاً، وإحنا العرب على مفترق طرق.. على.. على نقطة تحول، إما أن نكون أو نكون، إما إنا ننتهي مثل حضارات البابلين، والسماريين، والآشوربين، والحيثيين، أو إنا نعيش حياة حياة كريمة.

محمد كريشان: سيد ناصر عبيدات، من أي أنت؟

ناصر عبيدات: جامعة حلوان.

محمد كريشان: جامعة حلوان، أهلاً وسهلاً.

ناصر عبيدات: العرب الآن يعني على مفترق أو بيواجهوا ريح رياح ثورة شاملة، صحة في رفض الذل، يعني ما بدناش نبقي الحيط الواطي لكل من هب ودب، يعني يجب أن نكون فعلاً في صحوة، يعني بدناش نظلنا فئران النوء وحمر الوحش في البراري الإفريقية، قوت للـ.. المتوحشة يعني حتى إذا قرصها الجوع تروح تركض وراه.

محمد كريشان: شكراً.. شكراً لك سيد ناصر عبيدات. مشاركة رقم 37 من ناصر الدين مهندس من فلسطين، يقول: قيس عدوان.. رئيس مجلس طلبة جامعة النجاح لسنتين، هو قائد في كتائب عز الدين القسام، أنا مش عارف كيف هو كتائب في عز الدين القسام، وحامد أبو حجلة هو استشهادي بطل عضو في مجلس الطلبة في النجاح، أين مجالس الطلبة يا عرب؟ قيس عدوان هو رئيس مجلس طلبة جامعة النجاح لسنتين، هو قائد كتائب في.. كتائب عز الدين القسام، وحامد أبو حجلة استشهادي بطل، عضو في مجلس الطلبة في النجاح، سنواصل استعراض بعض المشاركات الأخرى، ولكن وصلنا من أساتذة وموظفي طلبة كلية العلوم –بتطوان في المغرب- بيان استنكاري عن أهم قاموا بتحرك يوم الأربعاء 3 إبريل/ 2002، ولكنهم –لمساندة الشعب الفلسطيني الذي يعاني تحت آلات القمع- ولكن تعرض المشاركة لهجمة غير مبررة وبدون إنذار سابق من طرف رجال الأمن المدججين بالهروات المخصصة لقمع الشعب، كما يقول الأساتذة في البيان الاستنكاري، والحقيقة وصلتنا كثير من البيانات من طلبة ومن أساتذة يشيرون فيها إلى أنهم قاموا بتحركات تضامنية، ولكنهم ظلوا مقموعين داخل الحرم الجامعي، وإذا ما أرادوا النزول إلى الشارع والالتحام ببقية المظاهرات فعادةً ما تكون فرق مكافحة الشغب جاهزة لتفريقهم بالهروات وبالقنابل المسيلة للدموع.

عبد الرحيم من المغرب: طالب بشعبة الاقتصاد، يقول: الأجيال السابقة كانت واقفة تتفرج على قضية فلسطين، والجيل القادم من الشباب العرب والطلاب سيكون له الكلمة في تحرير مقدساتنا.. لدينا مكالمات فريد؟ السيد بدر من أميركا، تفصل.

بدر بوريان: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

بدر بوريان: يعطيك العافية يا أخ محمد.

محمد كريشان: الله يعافيك يا سيدي.

بدر بوريان: أول إشي. أحب بس أقدم تحية إكرام لجميع الشهداء في.. إخواننا في فلسطين، و تاني شيء...

محمد كريشان: سيد بدر، من أي جامعة عفواً؟

بدر بوريان: من way College Community College في ولاية..

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

بدر بوريان: أهلاً بيك، وثاني شيء يعني إن شاء الله خلال الأسبوع القادم، كتبنا رسالة نقدمها للبيت الأبيض نعبر فيها عن الرفض الكامل للضرائب الـ t ax اللي بياخدوها من الطلاب ومن أشغالنا ومن أعمالنا إحنا بالأخص العرب، وبتقدم كوسيلة دفع لإسرائيل وللصهيونية وشغلات زي هيك، وإنه هذا الـ Tax إنه ما بيندفع لإخواننا بفلسطين أو لمساعدة السلطة الفلسطينية، ودور ذلك أنا بتقوم فيه بتفهيم الطلاب عندنا في الجمعيات والكليات عندنا عن الحقوق الفلسطينية اللي راح ترجع في يوم من الأيام –إن شاء الله- القريب العاجل.

وتاني إشي بأحب أوجه نداء لجميع الطلاب العرب إنه المعاهدات السلام اللي وقعتها الحكومة العربية أصبحت معاهدات وفاء وولاء لأميركا ولإسرائيل، وإحنا ما وقعنا على هاي المعاهدات، ولا على هذه الوفاء والولاء لإسرائيل.

محمد كريشان: شكراً لك سيد بدر. مشاركة من بيت جالا باحث بجامعة بير زيت، نادي.. أو فادي عفواً.. فادي خراج يشير إلى نقطة ربما يعاني الكثير من الطلبة في الجامعات العربية، يقول: كثير من قادة الأطر الطلابية التي كانت تتحدث أجمل الكلام حول الديمقراطية قبل التخرج كانت الأكثر تنكراً للديمقراطية بعد تخرجها واستلامها لوظائف حكومية هامة، إن ما نشاهده اليوم من هبة جماهيرية يعود أساساً إلى بعض الفضائيات العربية التي أنجزت أكثر من أحزاب سياسية تعمل منذ خمسين عاماً على الساحة العربية.

فاكس من الدكتور حسن البنا عز الدين، وهو (أستاذ مشارك بجامعة الزقازيق جمهورية مصر العربية، وجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية)، يقول: من العار حقاً أن كثيراً من الأساتذة في الجامعات العربية لا يقومون بدورهم الحقيقي في تعليم طلابهم، فهم لا يؤمنون بالعلم ولا يؤمنون بطلابهم، ولا يؤمنون بمدى أهمية دورهم في المجتمع، وأيضاً يضيف: لابد أن نعترف أن مأساة فلسطين لن تحل بأجيال نصف متعلمة غير قادرة على المنافسة في عالم يقوم على العلم والقدرة على استخدامه ضد عدو ليس له في الحقيقة سوى العلم.

وقبل أن نواصل أيضاً مشاركة رقم 72 من عبير فهد من السعودية، تقول: أرجو من كل طالب في جامعاتنا أن يتقاسم الحياة مع كل طلاب فلسطين، وأنا أطالبكم بإرسال عنوان أي طالب في فلسطين في مدرسة أو جامعة. إذاً هذا شعور نبيل من عبير، ونرجو أن يتم تفعيله بشكل منظم من خلال اتحادات الطلبة ومن خلال هيئات التدريس في عدد من الجامعات العربية.

من معنا الآن فريد؟ فريد، من معنا الآن بن رحلات من فرنسا، اتفضل سيد بن رحلات.

بن رحلات: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

بن رحلات: إني أشكر الإذاعة (الجزيرة) على هذه البرنامج القيم، وأتمنى أن نراه يتكرر أكثر، لأن الموضع هو جيد وله.. وله كثير من.. من المعاني أولاً: أريد أن أقول إن الجالية العربية والإسلامية هنا في فرنسا المكونة من.. من الطلاب.. الطلبة أو الأساتذة، هي أولاً وراء الشعب الفلسطيني، وتتمنى أن تكون فعالة، ولهذا يجب أن يتحركوا كثير.. أكثر من.. مما نراه، ويكتبوا مقالات أو تدخلات مع الصحافة الفرنسية أو غيرها، وأشير أن أقول بأن نحن هنا في فرنسا كأساتذة وطلبة، لقد هيأنا.. هيأنا تقريباً 100 طن من الموضوعات للإخوة الفلسطينيين. وكان لنا لقاء مع.. مع

محمد كريشان: عفواً سيد بن رحلان من.. من أي جامعة حضرتك؟

بن رحلات: نعم؟

محمد كريشان: من أي جامعة حضرتك؟

بن رحلات: جامعة العلوم بفرنسا.

محمد كريشان: جامعة العلوم بباريس؟

بن رحلات: لا.. أستاذ.

محمد كريشان: نعم؟

بن رحلات: أستاذ.. أستاذ.

محمد كريشان: لا.. لا في.. في باريس؟

بن رحلات: لا.. لا في.. في مدينة نيس.

محمد كريشان: في مدينة نيس، اتفضل.

بن رحلات: نيس، أود أن أقول بأن لقد هيأنا هناك مواد.. شاحنه تقريباً وزنها 100 طن من المواد الطبية والإعانة للشعب الفلسطيني، وكان لنا لقاء مع ما يسمى بذلك (...) في باريس، والآن لم نستطع أن نشحنها بالمواد، ونتأسف لأن الإخوان الفلسطينيين محتاجين لهذا الإعانة، ولكن طرح السؤال على بعض الإخوان السفراء.. يحتاج يشحنون هذا.. هذه المواد، ولكن لم نستطيع أن نحصل على جواب.. جواب، وأنا الحقيقة متأسف، لأن هذا دور كل عربي، وكل مسلم، وكل.. وخاص...

محمد كريشان: نرجو على كل.. نرجو على كل أن يصل النداء من خلال (الجزيرة) شكراً لك سيد بن رحلات.. معنا مد الله محمد من موريتانيا.

مد الله محمد: ألو، معاك.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً، اتفضل سيدي.

مد الله محمد: بعد السلام عليكم، أشكر قناة (الجزيرة) على اتاحتها لنا.. اتاحتها لنا.. لنا نحن الطلاب فرصة المشاركة بالإعراب عن أحاسيسنا تجاه أبناء ديننا وعرضنا الشعب الفلسطيني المجاهد، إن واقعنا غدا أصدق مثال عليه قول البرلماني البريطاني: إن للعرب أمجاداً جساماً أضاعها حكامهم. يا حكام العرب، اتقوا الله فينا، واعلموا أنكم إذا كنتم قد نسيتم أو تناسيتم أنكم ستقفون بين يدي عزيز جبار مقتدر، فاعلموا أننا نحن جماهير الأمة الإسلامية لن نتغاضى ولن نتقاعس عن نصرة أبناء جلدتنا وديننا، وسنقدم (...) في قلوبنا.

محمد كريشان [مقاطعاً]: عفواً سيد.. عفواً سيد سيد مد الله، من أي جامعة حضرتك؟

مد الله محمد: ألو، من جامعة.. من جامعة نواكشوط في كلية الاقتصاد.

محمد كريشان: بأي صف؟

مد الله محمد: في فصل.. الفصل الثاني اقتصاد فرنسي.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.. اتفضل سيدي.

مد الله محمد: يا حكام العرب، افتحوا الحدود للشعوب، وأعلنوا الحرب على إسرائيل على أعداء الله ورسوله، نحن شباب الإسلام مستعدون للشهادة، فكيف تحرمونا منها رحم الله أحمد الغامدي؟

والله إني لأغار منه، والله إني لأتمنى لو كنت شبلاً من أشبال غزة الذين تفر أمامهم الدبابات وجنود الصهاينة، ولن نهدأ حتى تتحرر فلسطين.

محمد كريشان: شكراً لك.. شكراً شكراً لك.. سيد مد الله، أمجد برغوثي من فلسطين، اتفضل سيد أمجد.

أمجد برغوثي: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

أمجد برغوثي: أنا أحد طلاب جامعة العلوم التطبيقية عمان.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

أمجد برغوثي: من الطلبة الفلسطينيين، حابب أنقل بس وجهتين نظر لجميع الطلبة الموجودين في الأردن أو الطلبة الموجودين في فلسطين.

محمد كريشان: نعم، سيدي.

أمجد برغوثي: إحنا يعني بنعاني نفس المعاناة اللي بيعانوها الطلبة في فلسطين.

محمد كريشان: يعني حضرتك يا سيد أمجد تتحدث من الأردن أم من فلسطين؟

أمجد برغوثي: أيوه، لأ أنا بأتحدث من الأردن هلا.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

أمجد برغوثي: فإحنا اللي بنعانيهم هلا كطلبة فلسطين موجودين في الأردن واحد: البعد عن الأهل، وإنه مش قادرين نشوفهم، يعني فيه منا طلبة صار لهم أكثر من سنة مش قادرين يشوفوا أهلهم، مش قادرين يروحوا، لأنه إذا روحوا ممكن ما يرجعوش للجامعة، كتير جمعيات في الأردن تعرض خدمات للطلاب من.. أهداف إعلانية وليست أهداف خدمية، تعلن وبيسجلوا الأسماء فلسطينية والجامعات ترفع بأسمائهم إنه للدعم المادي والمعنوي وشغلات زي هيك، وآخر أشي بيطلع ما فيه منه هذا الحكي.

الشغلة التالتة اللي هي شغلة: إنه الطلبة الفلسطينيين إذا هم شاعرين بالكبت والحصار الإسرائيلي برضو إحنا هون مراقبين بشكل كبير، ما حداً تاركنا في حالنا يعني، إذا بدنا نسوي أي شغلة بيتجهوا علينا يعني مباشرة أنه أنتم.. أنتم شباب الضفة الغربية أنتم شباب فلسطين، أنتم اللي عملتوا هيك وأنتم اللي سويتم فهذا كتير كتير بيشعرنا بالكبت دائماً خايفين وما بنعرف نسوي إشي...

محمد كريشان: نعم، شكراً.. شكراً لك سيد أمجد.

محمد بو عبد الله من فلسطين عام 48 تفضل سي محمد.

محمد بو عبد الله: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

محمد بو عبد الله: تحية وكل التحية إلى قناة (الجزيرة).

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

محمد بو عبد الله: (بأدرس) في جامعة (بن جوريون) في بئر السبع.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

محمد بو عبد الله: داخل الخط الأخضر من فلسطين، وأود أن أبعث رسالة عبارة عن ثلاثة أبيات من الشعر وهي موجهة إلى قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة وأقول لهم:

فليفهم الصخر إن لم يفهم البشر

إن الشعوب إذا هبت ستنتصر

ومهما صنعتم من النيران سنخمدها

ألم تروا إنا من لفحها سمر

ولو قضيتم على الثوار كلهم

لتمرد الشيخ والعكاز والحجر

وشكراً.

محمد كريشان: شكراً لك.. رجاءً نطلب من.. من الأخ صوفي هناك أرقام.. عفواً هناك أرقام أرسلت لنا من داخل السجون الإسرائيلية لطلبة وتركوا لنا رقم الموبايل، رجاءً هؤلاء من داخل السجن، رجاءً يعني.. يعني لا نريد أن نهمل هذا الفاكس لطلبة موجودين الآن داخل السجون الإسرائيلية، رجاءً يا صوفي.

يعني فاكس مشاركة رقم 81 من ناصر الدين من فلسطين يقول: يمكن عمل مجلة مشتركة لجميع الجامعات العربية والجامعات الفلسطينية، يكون لكل جامعة فيها جزء محدد يتم فيها التواصل بين جميع طلاب العالم العربي.

أيضاً مشاركة رقم 58 علاء الدين رضوان، محامي يقول: يوجد لدينا جامعات عريقة كجامعة بيرزيت، بالطبع لا يمكنني الوصول إليها وهو مستحيل، فاضطررت للتسجيل بإحدى جامعات دولة عربية لإكمال دراستي العليا مما كلفني الكثير من الجهد والمال.

من الفاكسات وصلنا من الدكتور حكم البدرين من بلغاريا إذا.. إن شاء الله لم أخطئ في الاسم يقول: قام اتحاد طلبة فلسطين في بلغاريا بتنظيم العديد من المسيرات والمهرجانات التي شارك فيها الأصدقاء البلغار والجاليات العربية والأجنبية تضامناً مع الشعب الفلسطيني، وتم تسليم رسالة احتجاج إلى ممثل الأمم المتحدة في بلغاريا احتجاجاً على الممارسات العدوانية للعدو الصهيوني.

أيضاً هناك من أرسل إلينا صورة مثلاً صورة الشهيد قيس عدوان أبو جبل وقد كان (رئيس مجلس الطلبة في جامعة النجاح)، نرجو أن تأخذ الصورة فريد بشكل مقرب لإعطاء فكرة عن الطلبة الذين استشهدوا، هو الشهيد القائد رئيس مجلس الطلبة في جامعة النجاح، قيس عدوان أبو جبل كان (قائد كتائب الشهداء.. الشهيد عفواً عز الدين القسام).

أيضاً من الكتلة بجامعة النجاح في نابلس وصلنا فاكس يؤكد أن الطلبة.. طلبة الجامعات هم محرك التغيير وناشري فكر المقاومة والتحرر بين الشعوب التي تحس بقضاياها ولكنها تحتاج وتريد من يدفعها إلى هذا التحرك.. وأنا قبل البرنامج كان هناك طالب فلسطيني من.. يدرس في لندن وجاء في زيارة إلى الدوحة يقول: الطلاب في فرنسا أسقطوا عام 68 بتحركاتهم الجنرال (شارل ديجول) وما أدراك ما الجنرال (شارل ديجول) بما عُرف آنذاك بانتفاضة الطلبة عام 68، فهل يمكن للطلبة العرب لا أقول أن يسقطوا الحكام، ولكن على الأقل أن يحسسوهم أكثر بضرورة الوقوف بشكل جدي وفعال لدعم الشعب الفلسطيني، مَنْ معنا فريد؟ السيدة نورة من فلسطين، تفضلي.

نورة بو زهرة: آلو، مرحباً.

محمد كريشان: مرحباً يا ستي.

نورة بو زهرة: يعطيك العافية يا أستاذ محمد.

محمد كريشان: الله يعافيكي.

نورة بو زهرة: ومشكورين كتير (الجزيرة).

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

نورة بو زهرة: بس عندي 3 نقط أحكيهم أول نقطة..

محمد كريشان: عفواً ست نورا من أي.. من أي جامعة حضرتك؟

نورة بو زهرة: أنا اتخرجت (الكورس) الماضي من جامعة النجاح.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

نورة بو زهرة: فيه عندي نقطة بدي أحكيها بس، بالنسبة للصور أيوه اللي بتحطوهم للشهدا والمناطق فيه مرات لخبطة بتصير يعني إنه الصورة بتكون مش لنفس المنطقة، زي صور الشهداء اللي قبل شوي حكيتوا لجنين وهم في نابلس بمستشفى رافيبيا. بالنسبة لطلاب بأحكي عن طلاب جامعة النجاح بالذات لأن جامعة النجاح معروفة إنها جامعة الفقراء ونسبة كبيرة من طلابنا إحنا من الريف، والريف بيعتمدوا أكثر أشي على المحاصيل الزراعية والزراعة وبالنسبة لها الأوضاع السيئة هلا، فكتير منهم موردهم شبه معدوم، فكتير بحاجة لمساعدة، يعني هلا بيطروا ياخدوا سكنات عندنا واللي بيقدروا ييجوا، والله يا أستاذ محمد شوف عندنا نشوفهم للركب بالطين والوحل نازلين الأساتذة والطلاب بيوصلوا على الجامعة، فعم بيعانوا كتير، فياريت حدا يساعدهم سواء طلاب سواء طالبات، كتير طالبات انقطعوا عن الجامعة لأنه ما فيه مورد وأهاليهم ما بتقدروا يبعتوا لهم يسكنوا بره. بالنسبة فيه أخ اتصل قبل شوي –عفواً- وحكى إنه جامعة النجاح 4، 5 شهداء فيهم و4 معتقلين معلومة كتير غلط، لأنه جامعة النجاح ما بأعرفش العدد بس أكيد مش أقل من 20 شهيد خلال بس ها الانتفاضة.

محمد كريشان: والله يا ست نورا هذا الفاكس اللي وصلنا يعني.

نورة بو زهرة: لأ، هو اتصل قبل شوي يعني ما أعرفش طالب من النجاح حتى.. حتى من كلية الفنون، فيعطيكم ألف عافية وهاي اللي حبيت أحكيه.

محمد كريشان: بارك الله فيك.. بارك الله فيك ست نورة.

معنا فاكس.. فاكس من فيدرالية الطلبة للمجتمعات الإسلامية في بريطانيا، يعلنون أن الاتحاد نظم بالتنسيق مع مختلف الجمعيات الطلابية الإسلامية في الجامعات البريطانية جملة من التحركات الإعلامية والتعبوية لدعم إخواننا في فلسطين، لقيت صدىً طيباً وتفاعلاً إيجابياً ليس فقط من قِبَل الطلبة المسلمين فحسب، بل من قِبَل الكثيرين من غير المسلمين.

محمد صطحا -وهو طالب موجود داخل السجون الإسرائيلية- شكراً لكم أنكم تمكنتم من الاتصال به، شكراً صوفي، محمد تفضل سيدي.

محمد حطحا: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

محمد حطحا: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أخي أنا رئيس مجلس الطلبة السابق في جامعة النجاح، هذه الجامعة اللي قدمت عشرات الشهداء وليست أربعة شهداء فقط، قدمت عشرات الشهداء ومئات المعتقلين، وقدمت الكثير الكثير للشعب الفلسطيني وللأمة العربية، أخي الكريم، ما أريد أن أقوله أن طبقة الطلبة في الجامعات الفلسطينية طبقة محركة وطبقة رئيسة في النضال الفلسطيني، وأقول للأخ الذي قال قد يقدموا الطلاب شيئاً كما قدم طلاب فرنسا، أقول أن طلبة الشعب الفلسطيني قدموا أكثر مما قدمت طلبة فرنسا والأدلة واضحة من دماء الشهداء...

محمد كريشان [مقاطعاً]: لا هو.. هو سيد محمد يتحدث عن.. عن دور الطلاب العرب في.. في دعم إخوانهم، ليس يتحدث عن عطاء.. عطاء.. عطاء الطلاب الفلسطينيين، نعم تفضل سيد محمد.

محمد حطحا: نعم أنا.. أنا فهمته، أنا فهمته ولكن أقول أننا قدمنا من طرفنا ونأمل حقيقة من إخواننا في الجامعات العربية أن يقدموا، وأقول باختصار حتى أكون عملي أن المطلوب من الطلبة.. الطلبة العرب في الجامعات العربية موضوعين: مطلوب الجانب المعنوي ومطلوب الجانب المادي.

أما الجانب المادي: فحقيقة أنه مطلوب التبرعات وجمع الأموال، ولا يحق لأحد أن يقول أن الطلبة الفلسطينيين ليسوا بحاجة إلى الأموال وحقيقة أن مع وجود الوضع الاقتصادي السيئ لابد من وجود المال للطلبة حتى يستمروا في تعلمهم.

أما من الناحية المعنوية فأقول لهم أن الطلبة بإمكانهم من خلال مظاهراتهم ومن خلال تضحياتهم أن يقدموا دعماً معنوياً عظيماً للشعب الفلسطيني. قال أخ قبل قليل كيف يمكن أن نقدم وحكامنا يمنعوننا؟ حقيقة أقول أنه لا مانع من بعض التضحية، الشعب الفلسطيني والطلبة الفلسطينيين عندما يقوموا بمظاهرة يقدموا الشهداء، في مظاهرة في جامعة النجاح مثلاً قدمنا أكثر من ستة شهداء في يوم واحد، وفي يوم آخر 4 شهداء وفي يوم 100 جريح وكذا، ولذلك لا مانع من أن يقدم الطلبة العرب بعض التضحيات في سبيل خدمة الشعب الفلسطيني.

محمد كريشان: شكراً لك سيد محمد.. هل.. هل هناك بعض من رفاقك يعني بجانبك ويود أن يتحدث هو الآخر؟

محمد صطحا: نعم، تفضل.

محمد كريشان: فقط يقدم الاسم ومن أي جامعة إن كان يعني.

مؤيد سلاودي: السلام عليكم، مؤيد سلاودي من جامعة القدس.

محمد كريشان: أهلاً سيد مؤيد.

مؤيد سلاودي: الدور اللي قام فيه الطلاب الفلسطينيين يعني دور ليس بسيط فيظل هاي الانتفاضة، فأنت بتلاحظ إنه أكثر يعني مئات الشهداء كانوا قادة الانتفاضة الحالية هم أصلاً كانوا من الناشطين والفاعلين في الجامعات، مثال مثلاً: قيس عدوان، الشهيد القائد محمود أبو هنود، أيضاً نزيه أبو السباع، فقادة الانتفاضة الحالية الذين استشهدوا والذين لا يزالون يمارسون العمل الجهادي هم أصلاً قادة في الجامعات الفلسطينية، أيضاً لو ألقيت نظرة على المعتقلين الفلسطينيين بتلاقي إنه أكثر من 70% من المعتقلين الفلسطينيين هم من طلبة الجامعات الفلسطينية، كذلك أخي الكريم يعني طرح سؤال: كيف يتم مساعدة الطلبة الفلسطينيين؟ أو كيف يتم مساعدة الانتفاضة الفلسطينية من قبل الطلبة العرب في الجامعات العربية؟ أنا بأقول إنه يعني فيه جوانب عديدة بيستطيعوا إنهم من خلالها يقدموا مساعدات للشعب الفلسطيني مثلاً على سبيل المثال حملة بيد الطلبة والجامعات، الطلبة الفلسطينيين والجامعات لأنه فيه ترهل كبير من الناحية المادية عند الشعب الفلسطيني أيضاً يوم تضامني مع الطلبة الفلسطينيين أكثر من شهر ونيف، والطلبة الفلسطينيين لم يستطيعوا الوصول إلى الجامعات، حتى لو أنهم أرادوا أن يذهبوا إلى الجامعات فهناك حركات مذلة يقوم بها الجيش الصهيوني، مثل مثلاً خلع ملابس الطلاب وإلى آخره من.. من تحركات مذلة يقوم بها هذا الجيش.

نحن نأمل من الطلبة العرب بأنه يتفاعلوا مع القضية الفلسطينية تفاعلاً حقيقياً، حقيقة عندما ينطلق الطلبة المصريين في شوارع القاهرة وفي الجامعات المصرية فإن هذا يحرك.. يحرك الشارع الفلسطيني ويدعمه من ناحية مادية ومن ناحية معنوية ويجعلنا نشعر.. يجعلنا نشعر بأن الأمة العربية من ورائنا، لا كما يقولون بأنه لا أحد وراءنا، وإنما نريد تفاعلاً أكثر، في الجامعة الأردنية أيضاً وأؤكد في الجامعة الأردنية من الأردن، إخواننا في الأردن نريد تحركاً أكثر، نريد.. يقولون نريد فتح.. يقولون للحكام نريد فتح الحدود، أقول لهم:

لقد سمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي.

اليوم نحن بحاجة إلى عمل، نحن بحاجة إلى فعل، لا.. نحن لسنا بحاجة إلى أقوال فقط، وإنما نريدها أن تترجم على أرض الواقع حتى نستطيع أن نصنع من الخيال ومن الحلم حقيقة على أرض الواقع.

محمد كريشان: هو على كل تأييداً لكلامك، شكراً لك سيد مؤيد ونشكر رفيقك محمد، تأييداً لكلامك وصلنا المشاركة رقم 92 من مصطفى سنبل طيب يقول خوفاً من غضب طلاب مصر أعلنت محلات ماكدونالدز أن اسمها هو (مان فود) وأنها مصرية برأس مال محلي والمطعم الأميركي الشهير يرفع الآن أعلاماً فلسطينية على واجهته.

أيضاً مشاركة رقم 94 من محمد عصام جزائري.. خير الدين عصام طالب جزائري بجامعة مونتريال ينبغي.. يقول: تنبغي على الطلاب العرب أن ينخرطوا أكثر في الجمعيات الطلابية، وجمعيات الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في أميركا وأوروبا.

مشاركة رقم 88 نصر الدين من فلسطين، يقول: خريجي جامعة فلسطين جيوش من الخريجين بغير عمل، فهل هناك حكومات أو جمعيات خارجة.. خارجية تضمن وظائف لهؤلاء الخريجين بدلاً من أن يكون بائع الخضار هنا جامعياً؟

ومشاركة رقم 81 من صالح.. من طالب من ليبيا يقول: يستطيع الطلبة العرب الدارسين في الخارج القيام به هو إقامة تنظيم المحاضرات لتعريف حقيقة الوضع في الأراضي المحتلة، وهو يعمل في جامعة..، تفضل ياسر من بولندا، تفضل.

جبار الياسري: آلو، السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام سيد ياسر.

جبار الياسري: جبار الياسري من بولندا.

محمد: أهلاً وسهلاً سيدي.

جبار الياسري: أخي محمد.

محمد كريشان: أيوه سيدي.

جبار الياسري: أنا عندي ملاحظة بسيطة جداً وتعليق على ما يجري.

محمد كريشان: سيد جبار أنت طالب؟

جبار الياسري: أنا طالب دكتوراه في جامعة (...) وأحمل شهادة ماجستير في الهندسة المدينة.

محمد كريشان: وسهلاً تفضل سيدي.

جبار الياسري: أستاذ محمد صراحة فيه هنالك صور تعرض على قناة (الجزيرة) صور تضر في القضية الفلسطينية وتضر في.. بالإسلام كدين، حيث أنه الإخوة الفلسطينيين الذين أرادوا أن ينتقمون من العملاء، وهذا من حقهم، وهذا من واجبهم أن.. أن يعاقبوا كل عمل في هذه الأمة وفي فلسطين بالذات، ولكن سحب جيفتهم وتعليقها على أعمدة الكهرباء هذا يضر بنا وخاصة في الخارج في أوروبا عندما ينظرون إن الإخوة الفلسطينيين يمثلون في أجساد العملاء، والعالم لا يعرف هل هم عملاء أم هم مواطنون عاديون.. وهذا يضر بنا كدين وكأمة.

محمد كريشان: شكراً لك، ملاحظتك وصلت سيد جابر.. من معنا أيضاً؟ سيد عبد الله من فلسطين، تفضل سيد عبد الله.

عبد الله الشواهنة: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

عبد الله الشواهنة: كيف حالك يا أخ محمد.

محمد كريشان: الله يخليك تفضل سيدي.

عبد الله الشواهنة: معاك عبد الله الشواهنة من جامعة الخليل فلسطين أستاذ في كلية الشرعية.

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً سيدي، أهلاً وسهلاً سيدي.

عبد الله الشواهنة: حياك الله، عبد الله الشواهنة والشواهمة.

محمد كريشان: اتفضل يا أستاذ عبد الله، ضاع 30 ثانية في الاسم وإحنا باقي لنا دقيقة وشوية، إحنا آسفين، تفضل سيدي.

عبد الله الشواهنة: طيب أخي.. أخي أولاً نحن في جامعة الخليل عندنا 3500 طالب والحقيقة الأوضاع سيئة جداً جداً، هذا نداء إلى أهلنا وإخواننا وأحبائنا في الوطن العربي والإسلامي والعالم بأن يساندوا هؤلاء الطلبة والجامعة بشكل عام، والحقيقة هناك يعني مصيبة في مسألة رواتب الأساتذة والوظائف الموجودة، والأعداد المتناقصة بسبب الحصار الشديد جداً الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية، أناشد في هذا اللقاء الزعيم القائد صدام حسين (زعيم العراق) بأن يساند جامعاتنا الفلسطينية وبالذات جامعة الخليل، وكذلك الشيخ زايد أمير دولة الإمارات بالمساعدة الحقيقة، أما الطلبة فإننا نطلب بمؤتمرات طلابية في جامعاتهم من أجل مساندة إخوانهم في الجامعات الفلسطينية، لأن الوضع مذري جداً في الجامعات، الطلبة الأقساط بشكل كبير جداً نحاول قدر الاستطاعة تقدم جامعة الخليل والجامعات قروض ومنح..

محمد كريشان [مقاطعاً]: على كل.. على كل يعني نرجو أن.. نرجو أن تكون هذه الدعوة وصلت، ولا شك بأن يعني أهل الخير من المتحمسين يمكن أن يتقدموا بمساعدات -تذكر فتشكر- للجامعات نعتذر لكل الطلبة ولكل الاتحادات الطلابية. وأخرها مثلاً القطاع الطلابي الجامعة العدل والإحسان في المغرب، أو التحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني في المغرب. كثير من الحركات الطلابية، نعتذر لكل الذين لم نذكرهم، تحية طيبة، وفي أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة