اصطفاف القوميين واليساريين والعلمانيين العرب مع الطواغيت   
السبت 21/11/1433 هـ - الموافق 6/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:33 (مكة المكرمة)، 7:33 (غرينتش)

- القوميون وموقفهم من قضايا الأمة
- الممانعة من وجهة نظر القوميين العرب

- القوميون وتضارب المواقف تجاه الثورات العربية

- التيار القومي وتحالفه مع إيران


فيصل القاسم
محمد أسعد بيوض التميمي
عبد السلام ولد حرمة

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، سقط القناع عن القناع أيها القومجيون واليسارجيون والعلمانجيون العرب، ظنناكم أصحاب فكر وعقل، فإذ بكم عصابة من الطائفيين والمنافقين المرتزقة، يصيح كاتب عربي، ما أقبح العلمانيين المزعومين الذين صدّعوا رؤوسنا بأفكارهم التنويرية لكن سرعان ما هربوا إلى جحرانهم الطائفية عندما جدّ الجدّ، ما أقبح ذلك الشويعر العلمانجي العالمجي المزعوم  الذي أيد ثورة الخميني لأنها تتماشى مع أهوائه الطائفية وعارض ثورة الشعب السوري لمجرد أنها لا تتماشى مع عصبيته الطائفية، يضيف آخر، ما أقبح القومجي العربي الذي ناصر وقبض من صدام حسين ثم تحالف مع الصفويين الذين ذبحوا صدام في عيد الأضحى المبارك، لماذا تحذرون من الخطر الإسلامي ثم ترتمون في أحضان ملالي طهران وأذنابهم، أيها القومجيون واليسارجيون ألن تصدعوا رؤوسنا أيها التافهون بدفاعكم عن الجماهير؟! ولمّا ثار الشعب السوري وقفتم مع جزاريه وطواغيته، يضيف آخر، لماذا أيدتم كل الثورات لكنكم باركتم ذبح الشعب السوري الذي لم يعانيه شعب في العالم ما عاناه من الظلم والاستعباد، يتساءل آخر، لكن في المقابل أليس من الإجحاف اتهام العلمانيين والقوميين واليساريين العرب بالارتزاق والنفاق لمجرد أنهم خائفون على مستقبل سوريا وغيرها من التقسيم واللحاق بالمشاريع الصهيونية؟ أليس من حقهم أن يناصروا إيران وسوريا حاملتي راية الممانعة والمقاومة في المنطقة؟ ما العيب في التحالف مع إيران طالما أنها تقف مع الحق العربي ضد قوى الاستكبار العالمي؟ ثم أليس من الضروري التمييز بين القومجيين والعلمانجيين واليسارجيين والقوميين والعلمانيين واليساريين الحقيقيين الذين لم تغرهم ليرات بشار ولا تومانات خامنئي، يتساءل آخر، أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الناطق الرسمي باسم تيار الأمة سيد محمد أسعد بيوض التميمي وعلى القومي العربي الدكتور عبد السلام ولد حرمة، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

القوميون وموقفهم من قضايا الأمة

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة: هل تعتقد أن القوميين والعلمانيين واليساريين العرب منافقون؟ صوت على صفحة الاتجاه المعاكس (27776) شخصا، 92.7% نعم منافقون، 7.3% لا، محمد التميمي لو بدأت معك بهذه النتيجة في واقع الأمر عندما وضعت هذا السؤال في صفحة التصويت الكثير بدؤوا يشتمونني يقولون: أنت يعني خففت كثيرا من حدة الكلام عندما قلت أن اليسارجيين والعلمانجيين والقومجيين العرب منافقون هم حسب التصويت ليسوا منافقين هم مرتزقة هم لاعقي أحذية المخابرات هم حثالة، هم الخسة ذاتها أليس من الظلم أن نسميهم مثل هذه التسميات أو يسميهم المشاهد هذه التسميات مش حرام يعني؟

محمد أسعد بيوض التميمي: والله هذه التسمية قليلة عليهم ولكن أنا قبل أن أوصفهم بالوصف الدقيق أريد أن أبدأ بمقدمة لابد منها: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله إمام المجاهدين والغرّ المحجلين، ورضي الله عن صحابته القادة الغرّ الميامين الذين حملوا الراية من بعده ففتحوا العالمين، اللهم ارض عن أبي بكر وعمر عثمان وعلي وعن الحسن والحسين وأمهما فاطمة الزهراء، اللهم ارض عن خالد وسعد والمثنى الذين حطموا إمبراطورية كسرى وأطفئوا نار الفرس المجوس وأدخلوا بلاد فارس في التوحيد فجاء الصفويون ليعيدوها إلى الشرك وإلى الكفر، السلام على شعب سوريا الثائر المنتفض، السلام عليكم يا شعب سوريا يا أحفاد الصحابة يا أحفاد خالد يا أحفاد سعد، السلام على شهدائكم، السلام على جرحاكم السلام على نسائكم السلام على أطفالكم السلام عليكم يا شعب سوريا يا من تنتفضون من أجل أن تحرروا بلادكم من هذه العصابات النصيرية العلوية الحاقدة التي اختطفت سوريا منذ خمسين عاما وهي ترتكب المجازر بحق الشعب السوري.

فيصل القاسم: طيب ماشي سيد التميمي

محمد أسعد بيوض التميمي: ولذلك كل من يدافع..

فيصل القاسم: بس جاوبني على سؤالي.

محمد أسعد بيوض التميمي: سأجاوبك.

فيصل القاسم: من شان ما تأخذ..

محمد أسعد بيوض التميمي: ولذلك أن كل هذه الحثالات التي تدافع عن بشار الأسد..

فيصل القاسم: مثل القوميين.

محمد أسعد بيوض التميمي: مثل القوميين واليساريين والليبراليين والعلمانيين، تبين أنهم ألدّ أعداء الأمة وليسوا من هذه الأمة وكل من يقف ضد ثورة الشعب السوري هو ليس من هذه الأمة بل هو من ألد أعدائها، فجاءت هذه الثورة لتمزق الأقنعة وتكشف الحقائق وتبين أن هؤلاء ما كانوا إلا قوارض يقرضون الأمة  هؤلاء تبين أنهم خناجر في ظهر الأمة، ينحازون وكان يدّعون أنهم مع الفقراء ومع المسحوقين..

فيصل القاسم: ومع الجماهير..

محمد أسعد بيوض التميمي: ومع المقهورين ومع الجماهير الكادحة فتبين أنهم مع الظالمين الذين يقهرون هذه الجماهير ويسحقون كرامة هذه الجماهير، تبين أنهم مرتزقة تبين أنهم خونة، تبين أنهم عملاء وحثالات وهؤلاء أصلاً مندثرون وهذه باقي الأحزاب التي سادت في الخمسينات والأربعينات والستينات التي أهلكت الأمة وأذلتنا ولم تنتج إلا الهزائم وإلا الكوارث وإلا المخازي تاريخ مخزي، صنعوا لنا 5 حزيران صنعوا لنا المخازي تلو المخازي ماذا تاريخهم؟ ماذا فيه يشرفهم؟ أعطونا بطلاً من أبطالهم، معركة انتصروا فيها، إلا كلها ضد الأمة، المجازر تلو المجازر، سوريا خمسين عاما على أيدي هذه الحثالات وهي تُذبح والآن يقفون مع الجزار، أن من يدافع عن المجرم هو مجرم مثله، وإن من يدافع عن القاتل فهو قاتل مثله، أن من يدافع هؤلاء؛ هؤلاء يثورون للمومس لو مُسّت بكلمة يقيمون الدنيا ولا يقعدونها ويقولون حقوق الإنسان! واعتداء على الحرية وإذا مُسّ محمد صلى الله عليه وسلم ومُسّ ذات الإلهية يقولون ويثورون ويقولون هذه حرية تعبير وحقوق إنسان، هؤلاء ليسوا من أمتنا هؤلاء أثبتت الثورة السورية هذه الثورة المباركة..

فيصل القاسم: باختصار.

محمد أسعد بيوض التميمي: كشفت ومزقت كثيرا من الأقنعة.

فيصل القاسم: وصلت الفكرة، أشكرك جزيل الشكر، دكتور كيف ترد؟ أريدك أن ترد كيف ترى يعني كيف أنت كقومي عربي يعني هل يعقل أن 92 يا سيدي البعض يقلك مش صحيح أو كذا، عشوائية، عينة عشوائية، يقولون أن هؤلاء القومجيين والعلمانجيين واليسارجيين العرب هم حثالة العرب لاعقيّ أحذية المخابرات، ومن يقف مع النظام السوري فهو حثالة مثله كما يقولون، فكيف ترد عليهم يعني؟

عبد السلام ولد حرمة: شكرا، بسم الله الرحمن الرحيم، ردي على هذا السؤال لو كان السؤال وُضِعَ على تلفزيون محايد أو على الأصح على تلفزيون غير تلفزيون الناتو أو على تلفزيون غير تلفزيون السيلية والعديد، لكانت نتيجة المشاركة متباعدة مع هذه النتيجة و لكن..

فيصل القاسم: يعني مثل تلفزيون مين؟! مثل التلفزيون السوري اللي تديره المخابرات أنا بدي أسألك يا رجل كمان يعني دغري..

عبد السلام ولد حرمة: أستاذ فيصل أرجوك لا تقاطعني

فيصل القاسم: تفضل، تفضل، تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: لا تقاطعني واعلم جيدا انك إذا أردنا الصياح والكلام  فهذا نشاهده على قناتكم يوميا من شاهد عيان ومن ادلب ومن كل الفبركات الإعلامية ودعوني على الأقل...

محمد أسعد بيوض التميمي: هل لي أن أسأله سؤال..

فيصل القاسم: دقيقة.

عبد السلام ولد حرمة: لا تسألني.

محمد أسعد بيوض التميمي: لماذا جاء إلى تلفزيون يعده تلفزيون الناتو؟ لماذا عنده كل هذه الحساسية العالية من الشرف، لماذا أتى إلى هذا التلفزيون! أليس هذا تلويث لك وتلويث لشرفك يا رجل أهلكتمونا يا رجل انتم أردتم أن تطفئوا كل خطوط الحكم في الأمة.. 

عبد السلام ولد حرمة: هذا صياح.

محمد أسعد بيوض التميمي: هذا ليس صياحا هذا غضبٌ، هذه غضبة للأمة يا رجل..

عبد السلام ولد حرمة: اذهب وكن أحد مراسلي الجزيرة ومثل شاهد عيان..

محمد أسعد بيوض التميمي: أنا امثل أمتي..

عبد السلام ولد حرمة: نصيحة هذا الصياح لن يفيد أحد..

محمد أسعد بيوض التميمي: ولا أمثل تلفزيونات ولا أمثل اتجاهات ولا دول..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد أسعد بيوض التميمي: أنا هنا على منبر حر وأنطق..

عبد السلام ولد حرمة: أي منبر حر؟!

محمد أسعد بيوض التميمي: وانطق ما هو منه، لا تعلمني كيف أنطق؟

فيصل القاسم: يا سيد يا دكتور.

عبد السلام ولد حرمة: اذهب إلى حيث الصياح والنواح لا يفيد..

فيصل القاسم: يا سيد يا دكتور..

محمد أسعد بيوض التميمي: هذه حجتكم.

فيصل القاسم: بس خليك دقيقة دوره، دوره دكتور، دكتور ولد حرمة جاوبني فوراً على هذا الموضوع دغري.

عبد السلام ولد حرمة: جوابي أجابته..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: فيما يتعلق بنتيجة الاستفتاء، الجواب الثاني أنا لا أقول سقط القناع، القناع كان مخلاً ولكن ازدادت وقاحته هناك أطراف معادية لمشروع الأمة الذي حمل الأخ اسمه، معادية له منذ البداية ومعروفة، لا احد متمثلة في وضعية نعرفها هو الولايات المتحدة الأميركية هو الغرب هو المشاريع المعروفة بالمنطقة، والأنظمة العميلة في المنطقة هذه هي التي كانت معادية للأمة وكانت بقناع وقح وازدادت هذه الوقاحة حينما تستنجد هذه القوى وتستنجد هذه الأنظمة بهذا العدو التاريخي لأمتنا الذي نهب ثرواتها وقسّمها وأقام فيها الكيان الصهيوني وجلب لها الويلات وأمن له هدفان تأمين النفط وحماية إسرائيل، وحالياً تستنجد هذه القوة بهذا العدو وتبحث له عن الحرية وتسمي احتلاله حرية هنا يكون القناع أكثر وقاحة مع أنه كان وقحاً لا أرى إطلاقاً أننا نحن كقوميين لسنا مع الطغاة ولم نكن في أي يوم مع الطغاة، كنا مع الحرية كنا مع الديمقراطية كنا مع التنوير كنا مع تحرير الأوطان، أنظمتنا ماتت في تحرير الأوطان نضالاتنا لا يوجد سجن في أي دولة عربية وإلا وكان مليئا بالقوميين ولنأخذ مثالا على ذلك الثورة المصرية التي خاضها القوميين دافعوا معها ولو أن جرت الانتخابات بظروف طبيعية لكان الفائز الأوفر حظاً من القوميين، في تونس نضالات وتضحيات جسام قدمها الشعب التونسي، القوميون التونسيون .

فيصل القاسم: طيب .

عبد السلام ولد حرمة: حيث ما وجدت ساحة عربية إلا وهناك نضال قومي عربي وهناك تضحيات عربية وهناك دفاع من أجل مكسب تنويري حداثي ديمقراطي، ولكن هناك خلاف بين أن نبحث عن الديمقراطية وأن نستجيب إلى قوات الاحتلال والتدمير كما يحدث الآن في سوريا وكما حدث أمس في ليبيا، وربما سيحدث في مناطق أخرى .

فيصل القاسم: طيب .

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي أن أكمل الفكرة، هذا المطلب ورائه قوتان اليوم قوة الاحتلال معروفة الأميركان والناتو، أنظمة أخرى ترضى لنفسها الاحتلال، أنظمة أخرى هي نفسها لا يوجد فيها ديمقراطية لا يوجد فيها نقابات لا يوجد فيها أبسط حق التشاور العادي فيها المواطنين ينددون، المرأة ليس لها حق للمشاركة والانتخاب مع ذلك تحاول وتطالب بالديمقراطية بمناطق أخرى، لا بد أن أعلق لا أحد هنا يدافع عن النظام الصفوي أبداً ولا أحد هنا يتبنى أطروحات نظام صفوي إطلاقاً، ولا أحد هنا ضد مطالب الشعب السوري الحقيقية في تحرير بلده..

فيصل القاسم : ولكن.

عبد السلام ولد حرمة: بالديمقراطية، ولكن هناك فرق بين تدمير سوريا، تدمير الجيش السوري، إزالة وتدمير هذا الكيان القوي..

فيصل القاسم: طيب ماشي، ماشي بس دقيقة، جميل جداً، بس خليني، عندك نقاط مهمة جداً.

عبد السلام ولد حرمة: يطالب بالحرية والعدالة يطالب بالديمقراطية يطالب بوطن حر بوطن موحد وطن خالي من الناتو..

فيصل القاسم: سيدي سيدي، ماشي بس دقيقة.

عبد السلام ولد حرمة: خالي من الأميركية وعملائه.

محمد أسعد بيوض التميمي: في نفس الوقت تدعو إلى المشروع الصفوي الذي يستهدف هذه الأمة

عبد السلام ولد حرمة: من دعا للمشروع الصفوي؟

محمد أسعد بيوض التميمي: لا أنت تناقض نفسك.

عبد السلام ولد حرمة: أنا أناقض نفسي!

محمد أسعد بيوض التميمي: نعم أنت تقول أننا ضد الصفوية والإمبريالية والحل الذي يقتل الشعب السوري الآن، هم إيران، هناك غرفة عمليات مشتركة بين الحرس الثوري وحزب الله والعصابات الأسدية تقوم بتدمير سوريا عن بكرة أبيها، أنت تقول نحن مع الحرية وبنفس الوقت تدافع عن هذا النظام، من الذي يقتل الآن الشعب السوري؟ من الذي يذبح الشعب السوري؟ من الذي يدمر المدن على رؤوس سكاينها من هو؟ أليست إيران الآن أن لا أعرف، ما هو التوافق بينكم والالتقاء بين المشروع الصفوي وبين القومية التي تدعونها، الصفويين أتعرف المشروع الصفوي على ماذا يقوم؟ على  كل ذبح كل العرب  والقضايا على العرب ويحقدون على محمد صلى الله عليه وسلم لأنه عربي ويقولون أول ما نبدأ بذبح قريش لأن محمد ورث من قريش وتقول لي أننا مع القومية، أيا قومية هذه! قوميتكم أفلست، ذبحتنا، أذلتنا، سحقتنا، صنعت لنا الكوارث صنعت لنا الهزائم، عندما قامت أنتم صناعة الصهيونية العالمية، وصناعة المخابرات الدولية، وصناعة الأجهزة العالمية، أنتم هدفكم واحد هو القضاء على دين الله وليس لكم عدو إلا الإسلام، عندما كانت رايتنا واحدة راية التوحيد كان علمنا يرفرف من الأندلس حتى الصين، كنا نسير تحت هذه الراية أمنين مطمئنين..

فيصل القاسم: بس خليني حتى ما تروح لبعيد..

محمد أسعد بيوض التميمي: وعندما جاءت رايتكم.

فيصل القاسم: راية العلمانيين.

محمد أسعد بيوض التميمي: ومزقت دولتنا ومزقت رايتنا، وصنعتم إسرائيل وخرجت من رحمكم والتجزئة خرجت من رحمكم، كل هزائم الأمة منكم وتقول لي عن قادتكم، أعطيني قائد نفتخر به كما نفتخر بسعد الذين يلعنهم الصفويين وصلاح الدين وخالد وقتيبة والمثنى وأبو بكر وعمر، من هم قادتكم؟

عبد السلام ولد حرمة: هؤلاء ينسبون إلينا ولا ينسبون إليكم.

محمد أسعد بيوض التميمي: كلهم شعوبيون كلهم من الأقليات المعادية لله ورسوله.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة خليني أسألك بس دقيقة.

محمد أسعد بيوض التميمي: ألحقتم الخزي والعار بالأمة وتقول لي قوميين..

عبد السلام ولد حرمة: يا أستاذ..

محمد أسعد بيوض التميمي: أنتم بقايا حثالات ووصف الدكتور فيصل قليل عليكم.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد أسعد بيوض التميمي: لأن الأمة، انتم تخوضون معركتكم الأخيرة.

فيصل القاسم: دون مقاطعة.

عبد السلام ولد حرمة: تأكد في مدرستك

محمد أسعد بيوض التميمي: أتعرف لماذا تقفون مع نظام الأسد؟

فيصل القاسم: بس دقيقة، جملة واحدة.

محمد أسعد بيوض التميمي: أتعرف لماذا يقفون مع نظام الأسد؟ لأنها معركتهم الأخيرة.

عبد السلام ولد حرمة: يا أستاذ فيصل، يا أستاذ فيصل، أنا قطعت مسافة كبيرة لأعبر عن رأيي ويمكن أن..

الممانعة من وجهة نظر القوميين العرب

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة، خليني أسألك، أنت  القوميون العرب دائماً تركزون على أن ضد الصهيونية وضد كذا وضد كذا، ماذا تقول لي عندما يقدم النظام السوري قبل أيام اعتذارا لإسرائيل جاء في الإذاعة الإسرائيلية عن سقوط بعض القذائف في الأرض الفلسطينية، في الجولان، طيب كيف تدافع، كيف تتشدقون بالقومية، وكيف تجيبون على هذا، بدي أسألك سؤال، كم مدينة سورية دمر العدو الصهيوني، أنا بدي أسألك كم مدينة سورية دمر العدو الصهيوني آه، أنت القومي العربي، كم؟ القنيطرة الآن 90% من المدن السورية مدمرة عن بكرة أبيها ستقول لي دمرته الصهيونية يا سيدي حتى لو دمرته العصابات المسلحة فهذه وصمة عار في جبين نظام لا يستطيع أن  يدافع عن الوطن، صح ولا لأ، طب هذا سؤالي، هذا سؤال وصلني ألف مرة، أنا خارج اللعبة تماماً، ولا بدي أتدخل.

عبد السلام ولد حرمة: سأجيب، سأجيبك.

فيصل القاسم: جاوبني، وين قومجية ووين عربجية، حلوا عنا عربجية عوفتونا سمانا بالقومية يا زلمه.

عبد السلام ولد حرمة: سأجيبك، سأجيبك. 

فيصل القاسم: قومجية قال.

عبد السلام ولد حرمة: يا أستاذ سأجيبك.

فيصل القاسم: قومية قال.

عبد السلام ولد حرمة: يا أستاذ سأجيبك.

فيصل القاسم: قومية صرامي ما بعرف شو، تفضل .

عبد السلام ولد حرمة: يا أستاذ سأجيبك، يا أستاذ سأجيبك، تأكد من مسألة واحدة وهي أن هذا الكلام  لو كان يجدي شيئا لما كان واقعنا اليوم فتحت لهم القنوات من السي إن إن  للبي بي سي، للعربية، للجزيرة ولكنه ملته الناس وعرفت أنه كلام يقال لاستجزاء تعاطف ولا واقع له، كونك تقول حثالات وهذا الكلام، كلام غير لائق..

فيصل القاسم: بالمناسبة المشاهدين لا يقولون حثالات ويقولون أقل من حثالات.

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي بس، لا تقاطعني فيصل..

فيصل القاسم: قتلوا الشعوب وجايين يدافعوا عن القتلة، تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: أنت أمام المشاهدين أنا لدي فكرة سأوصلها بشكل متوازن..

فيصل القاسم: ما أنا بدي أسألك، بدي أسألك مثل ما سألته، تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: أنت تسألني سؤال حتى تجيب، لديك سؤالان هنا، أجيب الأسئلة ولدي مداخلة.

فيصل القاسم: قال صهيونية قال صهيونية، دمرت مدينة البلد كلها، دمرها دمرها القومجيين.

عبد السلام ولد حرمة: سآتي إلى سؤال، سآتي إلى سؤال.

فيصل القاسم: تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: هذا يعكس طبيعة المشروع اللي يبثه بهذا الرجل، كل ما كل سماه كل ما سماه..

محمد أسعد بيوض التميمي: مشروعي يا رجل..

فيصل القاسم: دون مقاطعة دون مقاطعة، أستاذ محمد..

محمد أسعد بيوض التميمي: أريد أن أعيد الأمة إلى أصولها إلى جذورها إلى عرقها..

عبد السلام ولد حرمة: لا تتحالف مع الأميركان، لا تحالف مع الصهاينة، لا تتحالف مع برنارد ليفي، لا تتحالف مع المارينز، لا تتحالف مع بوش..

فيصل القاسم: يا سيد محمد، محمد..

عبد السلام ولد حرمة: لا تتحالف مع المخابرات الأميركية.

فيصل القاسم: محمد، لا تقاطع، امسك، امسك..

عبد السلام ولد حرمة: لا تتحالف مع أعداء الأمة إذا كان هذا منزعك فلا تتعامل مع ساركوزي، ولا مع كاميرون ولا مع ماكين ولا مع برنارد ليفي..

فيصل القاسم: سجل.

عبد السلام ولد حرمة: ولا مع الأعداء التاريخيين للأمة اللي ذبحوا بدير ياسين واغتصبوا فلسطين..

فيصل القاسم: ومن الذي، بس دقيقة، دقيقة يا سيدي.

محمد أسعد بيوض التميمي: كل يوم في سوريا يحدث مئة دير ياسين..

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي.

محمد أسعد بيوض التميمي: مذبحة صبرا وشاتيلا كل يوم يحدث مئة دير ياسين في كل مدينة يحدث في سوريا دير ياسين وصبرا وشاتيلا في كل قرية  في كل مدينة، إن هذا النظام رديف للنظام اليهودي الصهيوني، هذا مكمل له ويقوم بالمهمة عنه وبالنيابة عنه.. 

عبد السلام ولد حرمة: أنا بإمكاني أن أترك لك الجثوم..

فيصل القاسم: تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: وأعطيك هذه جزيرتك، وهذه قناتك..

فيصل القاسم: سيدي طلبت منك عدم المقاطعة، لا تقاطع تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: أعطيني دقائق قليلة على الأقل.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا رجل بخلوا الواحد يطلع عن طوره  يا رجل.

فيصل القاسم: تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: المقاومة، فلسطين ها هي من عام 1948 محتلة ما هي هذه الأنظمة التي دعمتها وقدمت لها التضحيات، النظام الوحيد العربي الرسمي الذي بقي للآن خندق المقاومة الوحيد.

محمد أسعد بيوض التميمي: مقاومة.

فيصل القاسم: سوريا.

عبد السلام ولد حرمة: سوريا، و أقولها بكل بحنجرة كبيرة، اسمع..

محمد أسعد بيوض التميمي: من وين سوريا يا رجل من وين جاي أنت جاي عندنا تدرسنا تاريخ.

عبد السلام ولد حرمة: لا يحتاج، اسمح لي هذه مقاطعة أخرى.

فيصل القاسم: خلص بدون مقاطعة.

عبد السلام ولد حرمة: يا رجل يا رجل، أنا سأعطيك شيء يعلمه الطلاب العاديين.

فيصل القاسم: بس بدي أسألك..

عبد السلام ولد حرمة: المقاومة لفلسطين داعمه العربي الوحيد..

فيصل القاسم: سجل عندك سجل .

عبد السلام ولد حرمة: المقاومة الفلسطينية داعمها الوحيد هو النظام السوري..

محمد أسعد بيوض التميمي: الله أكبر.

فيصل القاسم: سجل عندك.

عبد السلام ولد حرمة: المقاومة اللبنانية التي أخرجت الدبابة ميركافا بأسلحة سورية، المقاومة العراقية كانت تتلقى الدعم في المنطقة الوحيدة من سوريا.

فيصل القاسم: طيب.

عبد السلام ولد حرمة: لا توجد مقاومة لهذا الكيان الصهيوني ولا يوجد نظام ممانعة عربي اليوم خارج هذا النظام، إذا كنت قد تغار لفلسطين ولديك نوع من النخوة لفلسطين، كيف أن تذهب لتدمر البلد الوحيد الذي يواجه اليوم الكيان الصهيوني، خاصة أنك تدمره بتحالف عثماني أميركي رجعي عربي هذا التحالف الثلاثي..

محمد أسعد بيوض التميمي: صفوي.

عبد السلام ولد حرمة: لا، الصفوية تحالفتم معها في العراق وقتلتم الشهيد صدام حسين بالتحالف الأميركي الرجعي العربي..

محمد أسعد بيوض التميمي: أما نسيت صدام حسين الذي جرع كبير الصفويين..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد أسعد بيوض التميمي: رحم الله صدام حسين الذي جرع كبير الصفويين السم.

عبد السلام ولد حرمة: الصفويون الذي تقاسم معهم الاحتلال العراقي بدعم من هذه القاعدة التي تنطلق من هنا، السيلية والعديد، والولايات المتحدة الأميركية هؤلاء احتموا العراق ودمروه ونفس الطريق يحاولوا..

فيصل القاسم: دكتور ولد حرمة، دكتور ولد حرمة بس عندي نقطة مهمة، نقطة مهمة جداً بس خليك دقيقة أنت تقول نقطة مهمة، طيب أنت تقول لي أن هناك حلف امبريالي عربي رجعي كذا ضد النظام القومي في سوريا صح ولا لأ صح والممانع، طب هل تعلم أن الذي أوقف شحنات الأسلحة الثقيلة إلى المعارضة السورية كالأسلحة المضادة للطائرات والأسلحة المضادة للدبابات، بتعرف مين أوقفها، إسرائيل والولايات المتحدة، ماذا تقرأ؟

عبد السلام ولد حرمة: من سيصدق هذا؟ من سيصدق هذه من سمع كلينتون وبوش..

فيصل القاسم: يا راجل..

عبد السلام ولد حرمة: دعوات هؤلاء لتسليح المقاومة، المخابرات الأميركية.

فيصل القاسم: أميركا ضد تسليح المقاومة.

عبد السلام ولد حرمة: المخابرات الأميركية اليوم تمد كل الطوائف السوري تمدهم بالمال بالإعلام بوسائل التقنية الحديثة كما بريطانيا، وهي اللي عبرت عن ذلك وتقدم لهم العون والدعم المادي.

فيصل القاسم: وقف شوي، وقف شوي.

عبد السلام ولد حرمة: كيف تقول؟

محمد أسعد بيوض التميمي: والله إذا أنا أوضح قضية المقاومة والممانعة يا دكتور هاي اللي..

فيصل القاسم: دقيقة أنا بدي أسألك.

محمد أسعد بيوض التميمي: تفضل.

فيصل القاسم: الرجل يقول لك كفاكم افتراء على الأنظمة المقاومة والأنظمة القومية هذا نظام قومي هو الوحيد الباقي في الساحة ومطلوب رأسه لأنه يتصدى بالمقاومة والممانعة للمشاريع الصهيونية والامبريالية ومن حقهم يدافعوا عنه لماذا تريدون أن تتركوا الساحة للامبرياليين والصهاينة لماذا؟

محمد أسعد بيوض التميمي: يا سيدي إنا إلي أمامك أنا حملت السلاح وأنا عمري 12 عام والتحقت بالثورة الفلسطينية وأنا عمري 12 سنة وعايشت كل معارك الشعب الفلسطيني وكل المجازر التي تعرض لها على أيدي نظام المقاومة والممانعة..

فيصل القاسم: مين هو؟

محمد أسعد بيوض التميمي: نظام حافظ الأسد وولده بشار الأسد الذي ورثه سوريا كأنه يورث  مزرعة خاصة، جاي تعلمني المقاومة والممانعة!

عبد السلام ولد حرمة: هل قال..

محمد أسعد بيوض التميمي: جاي تعلمني المقاومة والممانعة، عندما تريد أن تتعلم المقاومة والممانعة تأتي إلى عندي، تأتي إلى هنا لكي أعلمك..

عبد السلام ولد حرمة: المقاومة يمثلها حماس والجهاد ومنظمة التحرير الفلسطينية هؤلاء..

محمد أسعد بيوض التميمي: سأعلمك..

عبد السلام ولد حرمة: هؤلاء الذين قاموا..

محمد أسعد بيوض التميمي: اصمت حتى أعلمك أنت جاهل بمعنى المقاومة، اسمع  اسمع ما أقول لك سجل أمامك سجل يا رجل.

عبد السلام ولد حرمة: لن أسجل، لأني لا أستمع إلى أكاذيب، حماس والجهاد ومنظمة التحرير الفلسطينية..

محمد أسعد بيوض التميمي: أنت جاهل ولا تعرف.

فيصل القاسم : دقيقه شوي..

محمد أسعد بيوض التميمي: كلمة المقاومة والممانعة.

عبد السلام ولد حرمة: كانت في دمشق ولم تجد من يحتضنها أيام كان المرزوقي.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا رجل..

فيصل القاسم: دقيقة، دقيقة يا دكتور ولد حرمة وقف البرنامج أخي وقف البرنامج، وقف البرنامج بدك.

عبد السلام ولد حرمة: يا أخي نستمع لأكاذيب.

فيصل القاسم : يا أخي  سجل عندك وجاوبه بعدين سجل عندك وأنت سجل عندك.

محمد أسعد بيوض التميمي: أنا بدي أجاوبه.

فيصل القاسم : جاوبه، معلش ولا كلمة ولا مقاطعة  تفضل بسرعة شوي.

محمد أسعد بيوض التميمي: أشرح له عن المقاومة شوي والممانعة.

محمد أسعد بيوض التميمي: اشرح لي.

فيصل القاسم: يا أخي خلاص!

محمد أسعد بيوض التميمي: هذه المقاومة والممانعة هذا نظام مقاومة وممانعة أرتكب بالشعب الفلسطيني مجزرة صبرا وشاتيلا الذي راح فيها ضحية أربعة آلاف فلسطيني و12الف جريح.

فيصل القاسم: يا أخي سجل عندك!

محمد أسعد بيوض التميمي: يا رجل أنا العايش كانت غرفة العمليات من شارون وضباط الأسد وكتائب القوات اللبنانية.

فيصل القاسم: سجل عندك.

محمد أسعد بيوض التميمي: كانت عملية  إي نعم  كانت غرفة عمليات مشتركة.

فيصل القاسم: سجل عندك.

محمد أسعد بيوض التميمي: وغرفة عمليات مشتركة تقود معركة  تل الزعتر أنا الذي أحدثك كنت وعايشت هذه المعركة أنت لا تعلمني لا تفتري علي.

عبد السلام ولد حرمة: مصدر واحد.

فيصل القاسم : مشاهدينا الكرام نوقف البرنامج ثم نعود، أوقف البرنامج أوقف البرنامج ثانية وحدة، وسنعود، يا أخي افهم علينا أنت كمان افهم علينا أنت دكتور قومجي هاي القوميجه تبعوكن!

محمد أسعد بيوض التميمي: اسمع ما أحدثك ما هي أنا عايشت كل هذه المعارك وكل هذه أنا ابن الثورة الفلسطينية مش جاي على القمر مش جاي على القمر تفترون وتكذبون أريد.

فيصل القاسم : بسرعة شوي.

محمد أسعد بيوض التميمي: نرجع على الهواء.

فيصل القاسم : تفضل.

محمد أسعد بيوض التميمي: مجازر صبرا وشاتيلا في 1982 لما صار الاجتياح لما صار الاجتياح في 1982 وقع حافظ الأسد وقف إطلاق النار ثالث يوم للقتال وانسحب من مرتفعات جزين ليكشف ظهر المقاومة في بيروت حتى تلتف القوات الإسرائيلية وتحيط ببيروت من جميع الجهات.

فيصل القاسم: من الحبيقة.

محمد أسعد بيوض التميمي: وقال شارون يومها قال هذا الاتفاق.

فيصل القاسم: باختصار!

محمد أسعد بيوض التميمي: كل الاتفاقيات التي وقعناها مع الأسد أثبت أنه يلتزم بها حرفيا حتى أنه سحب قواته على عجل وسحب  وبدأت حتى تقع في الوديان في 1983  ارتكب مجازر في البداوي مخيم إذا سمعت مخيم البداوي ومخيم نهر البارد في طرابلس في لبنان أنزل علينا مئة ألف صاروخ، صاروخ جنب الصاروخ!

فيصل القاسم: صواريخ قومية.

محمد أسعد بيوض التميمي: صواريخ ممانعة ومقاومه يا رجل في 1985الى1987 سلط علينا المجرم الذي سيحاكم قريبا نبيه بري ليذبح مخيمات بيروت من الذين نجوا من مجازر صبرا وشاتيلا سلطه علينا من 1985الى1987 ويذبح الأطفال والنساء والرجال كانوا يختطفون شباب الشعب الفلسطيني ويرموا فيهم عن البرج برج المر في وسط بيروت وهم أحياء ينتهكون كل أعراضهم، هذا مقاومة وممانعة هذا ارتكب مجازر حماة في الشعب السوري في 1964 في 1982 ارتكب مجازر في حلب، تاريخ متسلسل طويل وتقولي مقاومة وممانعة يا رجل هذه المقاومة والممانعة.

عبد السلام ولد حرمة: لدي سؤال واحد؟

محمد أسعد بيوض التميمي: هذه كذبة كبرى اخترعها حتى يغطي على المشروع الصفوي الخطير في المنطقة كان يمرر مشروع جاءت الثورة المباركة السورية لتحطم المشروع الصفوي في المنطقة الذي كاد أمره أن يستفحل يريد أن يصل إلى المدينة يريد أن يصل إلى قبر محمد صلى الله عليه وسلم وينبش قبر أبي بكر وعمر ليأخذوا بثأر القادسية الأولى، هذا هدفهم ولذلك هذا جاءت الثورة فكشفت الحقيقة، لماذا لم تسلح منعت أن تسلح  أي طائفة في لبنان؟ لماذا منعت أي طائفة في لبنان من المقاومة؟ لماذا الشعب الفلسطيني منع من المقاومة في لبنان إلا الطائفة الشيعية لأنها غطت على المشروع الصفوي باسم المقاومة وعندما كنت تعترض  يقول لك أنت ضد المقاومة أنت خائن أنت عميل ولذلك هذا كان.

عبد السلام ولد حرمة: دعك من هذا.

فيصل القاسم: تفضل بس أنا أسألك.

محمد أسعد بيوض التميمي: وكان يقود المشروع يستهدف قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وتقول لي مقاومة وممانعة.

عبد السلام ولد حرمة: دكتور قبل أن تسألني لدي سؤال، لماذا؟

فيصل القاسم: بدون مقاطعة، بدون مقاطعة..

عبد السلام ولد حرمة: لماذا رضت أطراف المقاومة الفلسطينية من حماس والجهاد وجزء من منظمة التحرير الفلسطينية والجبهة الشعبية وجبه التحرير كل هذه الجبهات رضيت أن تكون لها دمشق بمثابة المقاومة..

فيصل القاسم: سؤال جميل.

عبد السلام ولد حرمة: لا أريد منك إجابة أريد اسمع إذا كنت تريد برنامج..

محمد أسعد بيوض التميمي: لا تريد إجابة..

عبد السلام ولد حرمة: لا أريد أجيبه هذا السؤال للمشاهد.

محمد أسعد بيوض التميمي: أنا بدي أجاوبك.

عبد السلام ولد حرمة: لا تجاوبني.

محمد أسعد بيوض التميمي: والله أنا جاي نتحاور ولا أنت تطرح أسئلة يا رجل لا أمررها الكذبة..

عبد السلام ولد حرمة: دعك منها.

محمد أسعد بيوض التميمي: لا أمررها يجب أن توضح للناس، أقول لك هذه منظمات أصلا، أنا لا أجاوبك أجاوب الدكتور فيصل.

عبد السلام ولد حرمة: هذا  نصيبي من الوقت لن تأخذه أبدا.

فيصل القاسم: سجل عندك..

محمد أسعد بيوض التميمي: أكمل يا أبو المقاومة والممانعة، أيها القومي طلعتم خزية وعار للأمة والله لا يوجد في التاريخ  والله لم يبق مبقية.

عبد السلام ولد حرمة: احترم نفسك.

محمد أسعد بيوض التميمي: ولا خزي ولا عار إلا لحقتموه بالأمة والله صنعوا هزائم  تفوق الخيال يا رجل..

فيصل القاسم: حزب البعث..

محمد أسعد بيوض التميمي: حزب البعص يا رجل كما قال الشاعر:

خازوق إن أتم البعص رسالته..

خازوق دق ولم يقلع من جبل الشيخ إلى الأقرع

يا رجل سلموا الجولان دون قتال سلموا الجولان بدون قتال وفى 1967

فيصل القاسم: دقيقة.

عبد السلام ولد حرمة: عكست تماما حقيقة وجوهر المشروع الذي تمثل به.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا رجل مشروع الأمة التي سوف يعيد إلى الأمة مجدها وعزها على ضوء كتاب الله وسنة رسوله.

فيصل القاسم: سجل، سجل، سجل.

عبد السلام ولد حرمة: تصدر هذه أكاذيب للمشاهدين..

محمد أسعد بيوض التميمي: جاهل!

عبد السلام ولد حرمة: ولك سلف كثير، ولك سلف كثيرين..

محمد أسعد بيوض التميمي: والله ما أنت عارف وين الله حاطك!

فيصل القاسم: يا سيد محمد وقف مش دورك هلق تفضل يا سيدي

عبد السلام ولد حرمة: المقاومة، المقاومة المعسكر العالمي اللي هو في معسكرين معسكر يدعم المقاومة ويدعم التحرير والحرية ومع حقوق الشعوب المظلومة..

فيصل القاسم: النظام السوري يدعم الحرية!

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي يا أستاذ فيصل.

فيصل القاسم: بالبراميل.

محمد أسعد بيوض التميمي: بالله خلينا نتنور يا دكتور.

عبد السلام ولد حرمة: معسكر عالمي.

فيصل القاسم: براميل الحرية التي تسقط على سوريا.

محمد أسعد بيوض التميمي: حرية معلبة بالبارود!

عبد السلام ولد حرمة: بالحرية وحقوق الإنسان والقضايا العادلة.

محمد أسعد بيوض التميمي: الله أكبر!

عبد السلام ولد حرمة: هذا معسكر فيه دول معروفة فيه معسكر عميل إمبريالي.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا سلام.

عبد السلام ولد حرمة: رجعي محتل وهاي المعسكر معروف من يقف مع هذا معروف ومن يقف مع هذا معروف، وضع نفسك مع أي معسكرين تقف، إذا وقفت اسمح لي، إذا وقفت مع المعسكر الرجعي الامبريالي الذي تقوده أميركا وماكين وبرنارد ليفي وساركوزي وكاميرون فأنت من هذا المعسكر.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا سلام.

عبد السلام ولد حرمة: ولا تستنجد بمحمد صلى الله عليه وسلم ولا تستنجد بالأبطال التاريخيين من العرب والمسلمين ولا تستنجد بالصحابة هؤلاء نقيض للمشروع الذي تتكلم عنه الذين وقفوا ضد المشروع الصفوي هنا الذين وقفوا.

محمد أسعد بيوض التميمي: هؤلاء مع مشروع المجوس، الذين أطفئوا هؤلاء الصحابة نار المجوس.

فيصل القاسم: سجل عندك.

عبد السلام ولد حرمة: الذين وقفوا ضد المشروع الصفوي الذين وقفوا ضد المشروع الامبريالي والصهيوني هم القوميون وليس شيء آخر، الذين ناضلوا وقفوا في مشروعات الخميني وطموحاته في تهديد الخليج وامن الخليج الذين وقفوا في وجه الخطر والخطر الصهيوني هم القوميون..

فيصل القاسم: ولد حرمة.

عبد السلام ولد حرمة: وليس جهة أخرى، وسرقة هذه المواقف وتبنيها وتحملوا الشهادة وناضلوا بالولد والابن والبنت الرجال، في الدفاع عن الأرض هم القوميون العرب.

محمد أسعد بيوض التميمي: والذي سلم الجولان والضفة الغربية هم القوميون العرب.

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي الذين تحالفوا..

محمد أسعد بيوض التميمي: والذين صنعوا إسرائيل هم القوميون العرب والذين صنعوا التجزئة هم القوميون العرب..

عبد السلام ولد حرمة: تحالفوا مع الخميني.

محمد أسعد بيوض التميمي: ألد  أعداء الله ورسوله والمؤمنين..

فيصل القاسم: بس دقيقة استغفر الله العظيم.

عبد السلام ولد حرمة: وتحالفوا معه لتدمير العراق، وها هم اليوم يتحالفوا مع الامبريالية الأميركية ومع الامبريالية الثانية التركية  لتدمير، حيث ما جاء محتل.

فيصل القاسم: طب ماشي!

عبد السلام ولد حرمة: ومدمر وإلا كنتم معه وحيث ما جاء طامع حيث كنت معه انتم؟

فيصل القاسم: سيد ولد حرمة  سيد ولد حرمة.

عبد السلام ولد حرمة: أنتم أحفاد أبي أبو رغال الذي دل أبرهة الأشرم على الكعبة الشريفة ستبقون أحفاد أبو رغال، إما نحن فمقاومون ممانعون رافضون..

القوميون وتضارب المواقف تجاه الثورات العربية

فيصل القاسم: سيد ولد حرمة يا أخي سيد ولد حرمة خليني أسألك هل أنت مع سقوط  نظام مبارك؟ دقيقة خليني أسألك من شان الله، هل أنت مع سقوط زين العابدين بن علي؟

عبد السلام ولد حرمة: طبعا.

فيصل القاسم: هل أنت مع سقوط القذافي؟

عبد السلام ولد حرمة: ليس بالطريقة التي سقط بها.

محمد أسعد بيوض التميمي: لا مو بالطريقة هاي أنا معه.

فيصل القاسم: استغفر الله العظيم، يا أخي طلبت منك أرجوك تسكت، اسمع، هل أنت مع سقوط الطواغيت؟

عبد السلام ولد حرمة: مع سقوط الطواغيت.

فيصل القاسم: طيب لماذا باركتم سقوط كل الطواغيت، استناني خلّص سؤالي، لماذا باركتم سقوط كل الطواغيت وعندما ثار الشعب السوري أصبحت مؤامرة؟ هل تعلم أن الشعب السوري، الكثير من السوريين لو كان لديهم نظام مثل نظام حسني مبارك لما ثاروا؟ يا رجل، هل يعقل أن تبارك سقوط أنظمة مثل حسني مبارك اللي هو عز الديمقراطية.

عبد السلام ولد حرمة: عز الديمقراطية.

فيصل القاسم: دقيقة، وتقف مع النظام السوري، أسألك، هل تعلم أن في سوريا البغل بحاجة لإذن من المخابرات وأي مخابرات، دقيقة، المخابرات الجوية..

عبد السلام ولد حرمة: هذا رأي الجزيرة.

فيصل القاسم: برأيك متى طار البغال؟ دقيقة، متى طار البغال، ولك أنا ابن سوريا متى طار البغال؟ طيب أنا بدي أسألك، لماذا، يا سيدي طيب نحن نقول أن النظام السوري مثل نظام حسني مبارك ومثل نظام زين العابدين.

عبد السلام ولد حرمة: ليس مثل ما بدا، اسمح لي.

فيصل القاسم: تفضل، جاوبني على سؤالي باختصار لو سمحت.

عبد السلام ولد حرمة: لو وقعت الثورة السورية كما سميتها، وقعت بأجساد وضمائر وهبات الشعب السوري لباركناها وكنا في مقدمتها، ولسنا راضون إطلاقا عن الطريقة التي يدار بها الشؤون في سوريا، ولسنا راضون حتى عن الطريقة التي يصار بها في أي بلد كان، ومن حق أي شعب أن يثور، ومن حقه أن يسقط حاكمه ويحاكمه.

فيصل القاسم: إلا الشعب السوري.

محمد أسعد بيوض التميمي: إلا الشعب السوري.

فيصل القاسم: سجل عندك.

عبد السلام ولد حرمة: ما يجري في سوريا حاليا ليس ثورة بمعنى الكلمة.

محمد أسعد بيوض التميمي: خونة هؤلاء يعني.

عبد السلام ولد حرمة: ليسوا خونة.

محمد أسعد بيوض التميمي: يعني هذا الشعب الآن فوق أنه يذبح يشارك في الذبح، أنتم مجرمون، أنتم قتلة أنتم مشتركون في دم الشعب السوري، ستحاسبكم الأمة.

عبد السلام ولد حرمة: دعه يقول ما يريد.

محمد أسعد بيوض التميمي: ستستأصل كل القوميين واليساريين والعلمانيين الذين يقفون ضد الأمة.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عبد السلام ولد حرمة: إذا كان يقصد الأمة التي يمثلها هذا السيد.

محمد أسعد بيوض التميمي: أنتم ليس لكم عدو إلا الله ورسوله والمؤمنين.

فيصل القاسم: يا سيد محمد والله ما عم نسمع، هدي شوي.

عبد السلام ولد حرمة: لو كان، هذه قوة الأتراك والصهاينة والأميركيين ودول عربية معروفة لها خصومات سياسية مع النظام السوري.

فيصل القاسم: ماشي.

عبد السلام ولد حرمة: جندت مجموعة من المسلحين وحوّلت الثورة. 

فيصل القاسم: طيب لماذا لم يستطيعوا القضاء عليهم، طيب بدي أسألك هل يعقل سنة ونصف دمروا.

عبد السلام ولد حرمة: طبعا.

فيصل القاسم: كل البلد.

عبد السلام ولد حرمة: هذا يخوض حرب مع العالم كله، مع أميركا، المخابرات الأميركية، البريطانية، الفرنسية.

فيصل القاسم: الإيرانية، والروسية والصينية وحزب اللات، اليوم هل تعلم من مات في سوريا اليوم؟ أبو العباس، أبو العباس من حزب الله، جاء يحرر، كيف؟

محمد أسعد بيوض التميمي: أحد قادة، تعرف أنهم يذبحون الأطفال، تعرف أن مقتدى الصدر أعطاه الأسد أعلى وسام سوري لمكافأته على ذبح أطفال سوريا، وعلى ذبح نساء سوريا، أعطي أعلى وسام سوري. 

فيصل القاسم: يا أخي خلينا يسمع، تفضل، يا سيد ولد حرمة المشكلة ما عم تخلينا نسأل، خلينا نسألك وجاوب، طيب خليني أسألك بس دقيقة، يقول السوريون.

عبد السلام ولد حرمة: أي سوريون؟

فيصل القاسم: يا أخي دقيقة، المعارضة.

عبد السلام ولد حرمة: المرصد السوري، شاهد عيان.

فيصل القاسم: ماشي، اللي بدك اياه.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا دكتور فيصل، ما في ثورة في سوريا، كله فبركة من عند الجزيرة عاملة مجسمات وبتجيب كومبارس، كله هذا فبركة.

عبد السلام ولد حرمة: في حرب في سوريا، في قتل في سوريا.

محمد أسعد بيوض التميمي: خلي فيكم عقل يا رجل تبين أنه لا عقل ولا فهم..

فيصل القاسم: قلت لك وقف ما تنساش يا زلمة، بس دقيقة.

محمد أسعد بيوض التميمي: والله بدي أحكي شغلة، هدول العلمانيين واحد زي أدونيس، شوف التعصب، أدونيس هذا الشويعر اللي يستجدي في الغرب أن يمنحوه جائزة نوبل ويقدم كل تنازلات للأميركان واليهود والصهيونية الآن وقف، كان يقف مع الثورة الإيرانية.

فيصل القاسم: مع الخميني.

محمد أسعد بيوض التميمي: مع الخميني، لأنها تتوافق مع مذهبه ومع توجهاته عندما طال الشعب السوري فإذا هو ألد أعداء الشعب السوري، وهذا الذي  يدعي الإيرانية ويدعي العلمانية لأنه تبين أنه إنسان مذهبي، كذاب. 

عبد السلام ولد حرمة: حياد الجزيرة.

محمد أسعد بيوض التميمي: عندما عاد إلى مذهبيته، إلى طائفيته.

عبد السلام ولد حرمة: ها هو الرأي الآخر، وها هو الاتجاه المعاكس، هذه عينة من هؤلاء الناس.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد أسعد بيوض التميمي: هذا الشويعر المتسول في الغرب على كرامته من أجل أن يمنحوه جائزة، الآن يقف ألد أعداء، ويدعي أنه كان مع الحرية، وحقوق الإنسان وإذا به الآن ألد أعداء الشعب السوري والثورة السورية.

عبد السلام ولد حرمة: لا يقدم ولا يؤخر، ما علاقة أدونيس في موضوعنا؟

محمد أسعد بيوض التميمي: لأنه مثلكم ليبرالي علماني قومي يساري.

عبد السلام ولد حرمة: أمثالك من التافهين كثيرون.

محمد أسعد بيوض التميمي: أنتم الحثالة.

فيصل القاسم: يا سيد محمد طيب شو اتفقنا أنا وإياك.

عبد السلام ولد حرمة: أمثالك ممن يلعقون أحذية القياصرة، أمثالك كثيرون ولو كنت أظن أن مثلك سيواجهني ما قطعت هذه المسافة.

فيصل القاسم: بس يا أخي قلت لك أسكت.

محمد أسعد بيوض التميمي: خلو الواحد يخرج عن طوره يا رجل، يهذوا بكلام يثير الأعصاب.                           

فيصل القاسم: خلص الوقت وأنت بتصيح.

عبد السلام ولد حرمة: رسالة توصلها إلى أطراف، وصلت هذه الرسالة، ودعنا نكمل النقاش بحوار هادئ.

محمد أسعد بيوض التميمي: أمثالك المرتزقة.

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي.

فيصل القاسم: أنت رجل لا رح تفهم ولا الله يفهمك، مش الحق عليك يا أخي بصراحة الحق على اللي، يا أخي اسكت عاد.

محمد أسعد بيوض التميمي: خلص سكتنا.

فيصل القاسم: والله العظيم، لك يا زلمة افهم خلص بقلك أسكت.

عبد السلام ولد حرمة: السوريون.

فيصل القاسم: بس دقيقة، أنا بدي أسأل أنا مدير البرنامج.

عبد السلام ولد حرمة: في أربع أسئلة ما جاوبت على واحد منها.

التيار القومي وتحالفه مع إيران

فيصل القاسم: بس دقيقة بدي أسألك، يا أخي اسكت، مش الحق عليك بصراحة الحق على اللي جابك، OK بدي أسألك سؤال، متى كانت إيران حاملة مشعل القومية العربية؟ بدي أسألك هالسؤال، هل تستطيع أن تنكر أن كل القوميين العرب الذين كانوا يقبضون من صدام حسين، ويدافعون عن صدام حسين، الذي وقف في وجه المشروع الصفوي لسنوات، لماذا الآن كلهم تحت العباءة الإيرانية؟ لماذا يقبضون من ملالي طهران؟ يقولون نحن ضد الخطر الإسلامي، بدي أسألك، لماذا هم ضد الخطر الإسلامي ومع ملالي طهران وولاية الفقيه؟ صارت تقدمية ولاية الفقيه عند القومجيين والعلمانجيين واليساريين العرب؟ ولاية الفقيه اللي هي تعود إلى القرون الوسطى صارت قومية عربية؟ بدي أسألك، قومية عربية، بعدين مين ذبح صدام؟ ألم يقل أبطحي لولانا لما استطاعت أميركا أن تغزو العراق وأفغانستان؟ بربك ألا تخجلوا من أنفسكم أن تذهبوا من المعسكر القومي لعند ملالي طهران الذين يقتلون الشعب السوري؟ ماذا قالوا بالأمس؟ نحن مشاركون ونريد أن نسحق الشعب السوري، مش عيب عليكم يا زلمة؟

عبد السلام ولد حرمة: أنا أعتذر للمشاهد على هذا المستوى الهابط.

فيصل القاسم: تفضل، جاوبني على سؤالي.

عبد السلام ولد حرمة: سأجيبك على هذا السؤال، لا يوجد قومي عربي حقيقي دخل في عباءة ملالي إيران.

فيصل القاسم: كلهم بشتغلوا عندهم في قنواتهم، اللي مستشار واللي عاملين له قناة فضائية، واللي عاملين له جريدة واللي مجلة، واللي عم بعمله مستشفى فارسي وما بعرف شو، على مين عم تضحك يا زلمة.

محمد أسعد بيوض التميمي: يا رجل أنا أعطيك أمثلة على هؤلاء المرتزقة الذي يقول.                   

فيصل القاسم: سجل عندك مش دورك سجل.

عبد السلام ولد حرمة: حقيقة أقول لكم أن الجزيرة هبطت كثيرا.

فيصل القاسم: سجل يا سيدي بدون الجزيرة، ما شاء الله على القومجية، ذبحتنا، يعني قومجنة بوزعوا مثل العاهرة التي تحاضر في الشرف يا زلمة.

عبد السلام ولد حرمة: شاهد عيان إلى إدلب، لو كنت أظن أني سآتي.

فيصل القاسم: القومجيون يقولون كالعاهرة التي تحاضر في الشرف، ذبحتوا الأمة، تفضل.

عبد السلام ولد حرمة: أنتم حين.

فيصل القاسم: صاروا يعايروا الناس القومجيين، قتلوا الأمة وصاروا يعيروا الناس في الأخلاق، عاهرة تحاضر في الشرف كما يقول البعض.

عبد السلام ولد حرمة: الحرية والديمقراطية والتحرير من قاعدة السيلية والعديد  فهذا هو تماما ما ينطبق على التناقض، أن أفصح ما يكون المرء حين يناقض في نقيضه.

فيصل القاسم: تفضل، جاوبني على أسئلتي.

عبد السلام ولد حرمة: القوميون العرب لهم الفخر أنهم أول من انتبه إلى خطر الملالي وخطر النظام الصفوي.

فيصل القاسم: طيب ليش متشاركين معهم الآن؟ ليش متشاركين معهم؟

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي، لم نشارك معهم، من شارك منا معهم؟ نحن اليوم عندنا 120 ألف سجين في سجون الصفوية الإيرانيين.

فيصل القاسم: من الذي قاتل مع بشار الأسد؟

عبد السلام ولد حرمة: الجيش السوري.

فيصل القاسم: من الذي يقاتل؟

عبد السلام ولد حرمة: الجيش العربي السوري.

فيصل القاسم: بس الإيرانيون يقولون نحن نقاتل.

عبد السلام ولد حرمة: لا، الجيش العربي السوري.

فيصل القاسم: يا أخي الإيرانيون يقولون نحن نقاتل.

عبد السلام ولد حرمة: لا هذا كلامكم أنتم قناة الجزيرة.

فيصل القاسم: يا أخي الإيرانيون يقولون.

عبد السلام ولد حرمة: لا يقولونها.

محمد أسعد بيوض التميمي: اضرب له مثل لهؤلاء.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عبد السلام ولد حرمة: اسمح لي، الذي يدافع عن النظام السوري وعن سوريا حاليا هو الجيش العربي السوري، الجيش مؤسسة رسمية سورية.

فيصل القاسم: طيب الإيرانيين يقولون نحن نشارك.

عبد السلام ولد حرمة: طبيعي، إيران لها حلف سياسي قديم مع النظام السوري.

فيصل القاسم: طيب لماذا يقفون مع إيران إذن؟

عبد السلام ولد حرمة: نحن لا نقف، المواقف التي تمليها علينا هذه المصالح، نحن ضد إيران ونعتبرها خطرا ماثلا على العرب عموما وعلى منطقة الخليج بصفة خاصة.

فيصل القاسم: طيب لماذا كل القوميين العرب معها الآن؟

عبد السلام ولد حرمة: ليس معها قومي عربي واحد.

فيصل القاسم: يا سيدي أنا بعطيك الآن.

عبد السلام ولد حرمة: لا.

فيصل القاسم: كلهم عم بشتغلوا معها.

عبد السلام ولد حرمة: يشتغلوا مع من؟ هذا يشتغل مع الأميركان.

محمد أسعد بيوض التميمي: اسمح لي دكتور.

فيصل القاسم: لا يا سيدي بديش أسماء.

محمد أسعد بيوض التميمي: في هذا اسمه وهاب، هذا يقبض 600 ألف دولار شهريا من إيران وعمل مستشفى في جبل الدروز الموحدين، عمل مستشفى وعمله مرجع للشيعة، عمله مرتع للشيعة والحسينيات، عملوا فضائيات.

فيصل القاسم: ما بدي أسماء.

محمد أسعد بيوض التميمي: يدفعون لهم الملايين والمستشارين الإعلاميين، بعدين يقول إيران.

عبد السلام ولد حرمة: هذا خطاب طائفي.

محمد أسعد بيوض التميمي: أعطني مجال أتحدث يا رجل.

عبد السلام ولد حرمة: لا تدافع عن السنة، من يدافع عن السنة ينبغي أن يدافع عن الأمة بكاملها، من يدافع عن النظام العربي الحقيقي ينبغي أن يدافع عن كل مكوناته، وكل مشاربه رغم اختلافاتها، ما فيها غير المسلمين، هذا هو الطبيعي لمن يريد الدفاع ويمثل ما ينبغي أن يمثله، ما تلجأ لخطاب طائفي شيعة دروز سنة، هذا خطاب طائفي، هذا هو الذي تريده أميركا وتموله بعض الجهات العربية ظنا منها أنه يخدمها، ولكنه في النهاية يدمر الأمن القومي العربي، ويدمر الكيان القومي العربي، وهو أخطر ما نواجهه على كيانات هذا العصر..

فيصل القاسم: جميل، سيدي الدكتور، أنت أكاديمي ولا لأ؟ كيف ترد على هذا الكاتب الذي يقول في الحقيقة هناك شيء مشترك بين هؤلاء من لوبي مدعي الممانعة والقومجية واللوبي الصهيوني، اسمع وجاوبني، بس جاوبني، بس دقيقة،

عبد السلام ولد حرمة: هل احتضنا الكيان الصهيوني؟ هل طبعنا معه؟ هل أقمنا معه له سفارات؟

فيصل القاسم: بس دقيقة، اللوبي الصهيوني مهمته الدفاع بكل استماتة عن التصرفات النازية لدولة الاحتلال، يجمع الأموال ويدعم دبلوماسيا وسياسيا وإعلاميا ويشوه الحقيقة، الفلسطيني يقدم مخرب، عصابات، إرهابيين متعطش للدماء، قاتل للنساء والأطفال أما إسرائيل فهي ضحية ولا شيء مما تفعله سوى الحفاظ على الوعد الرباني، اللوبي القومجي العربي بدوره، مهمته لا تختلف كثيرا عن اللوبي الصهيوني، فقط يتم في هذه الحالة الدفع بالملايين ومئات آلاف الدولارات عن طريق.

عبد السلام ولد حرمة: منين الدولارات، الدولارات مصدرها معروف.

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي، أقلك شغلة، أقلك شغلة، الدولارات، طيب أسأل مجرب ولا تسأل حكيم، شو رأيك الأنظمة القومجية المحاصرة بالثورات الآن مستعدة تدفع الملايين وأسأل مجرب ولا تسأل حكيم، يعني بدك ألف سنة بالخليج لتطالع ربعهم، ولك يا زلمة اللي بيدري اللي بيدري اللي بيدري.

عبد السلام ولد حرمة: نحن ندري جميعا، ولا يحتاج إلى دراية، هذا يدركه عامة الناس، ممن عنده المال ويوظفه في دعاية سياسية رخيصة معروف ومن يواجه مشروع تدميري معروف حقيقي.

محمد أسعد بيوض التميمي: أخطر مافيا القوميين هؤلاء.

عبد السلام ولد حرمة: خليه يسكت، الجواب لي والكلام لي وإلا سأنسحب من البرنامج.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

عبد السلام ولد حرمة: وأعتذر للمشاهدين، وإن كنت أظن أن قناتك والله كنت متأكد من الناس فقدت الجزيرة ولم تعد بهذا المستوى.

فيصل القاسم: يا سيدي أنتم القوميين هدول الصرامي صرتوا شغلة يعني بشرفك قومجي عربي جاي يوزع شهادات حسن سلوك، جاي يوزع شهادات حسن سلوك كما يقول البعض، بعثيين جايين يوزعوا حسن سلوك يا رجل حثالة الحثالة روح يا زلمة.

محمد أسعد بيوض التميمي: هدول القوميين، الحزب الناصري في مصر، حملة حمدين صباحي يا رجل، إيران تمول حملته، أنا لا أعرف ماذا يربط الناصريين بالقوميين المجوس الفرس، لا أعرف كيف تقول القوميين العرب، يا رجل كانوا الآن حلفاء لإيران يا رجل. 

فيصل القاسم: يا أخي بس تسمع.

محمد أسعد بيوض التميمي: حمدين صباحي مولت انتخاباته، إيران اللي مولت انتخاباته.

فيصل القاسم: مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن أشكر ضيفينا وإلى اللقاء، السلام عليكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة