فؤاد السنيورة.. تداعيات الوضع اللبناني   
الأحد 16/3/1426 هـ - الموافق 24/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:59 (مكة المكرمة)، 13:59 (غرينتش)

- عائلة الحريري وتهدئة الأوضاع في لبنان
- لجنة التحقيق الدولية والانتخابات المنتظرة

- العلاقات السورية اللبنانية والمخططات الأميركية

- المعارضة وخيارات الشارع السُني


حسن جمول: أهلا بكم مشاهدينا في لقاء اليوم مع وزير المالية اللبناني السابق فؤاد السنيورة الذي عُرف بعلاقته الوطيدة مع رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري والذي أيضا عُرف بأنه ظل الرئيس الحريري، أهلا وسهلا بك أستاذ فؤاد.


عائلة الحريري وتهدئة الأوضاع في لبنان

فؤاد السنيورة- وزير المالية اللبناني السابق: شكرا أهلا بك.

حسن جمول: بداية أستاذ فؤاد ما هو الدور الذي لعبتموه بين عائلة رئيس الوزراء الراحل الحريري والحكم في لبنان؟

فؤاد السنيورة: الواقع منذ حادثة الاغتيال التي استشهد بها الرئيس الحريري جرت بعض الاتصالات مع العائلة وكان هناك نوع من هذا الكلام اللي جرى مع الرئيس كرامي وزيارته إلى العائلة عقب الاستشهاد وكان آخر هذه الاتصالات.. وهي كانت قليلة حتما، من خلال الوقوف على رأي العائلة وبالتالي كتلة الرئيس الحريري النيابية في موضوع تأليف الحكومة، أنا أعتقد أن الآن المرحلة تتطلب المسارعة إلى القيام بإجراء الانتخابات، يجب أن يكون النظر مسلطا دائما وبشكل أساسي على إجراء الانتخابات.

حسن جمول: هل ساهمتم في تهدئة الخواطر وفي تهدئة الأمور بين أركان الحكم وأعضاء عائلة الرئيس الحريري؟

فؤاد السنيورة: ما اعتقده أن يعني بعد هذا الحدث الجلل الذي لم يصب فقط عائلة الرئيس الشهيد ولكنه أصاب جميع اللبنانيين وجميع العرب وجميع من عرفوا الرئيس الحريري وماذا يعني الرئيس الحريري في لبنان وفي العالم العربي وفي علاقاته التي استطاع أن يمدها بلبنان في العالم أجمع، هذا الحدث الجلل كان.. يعني في أي تصرف كان يظن الكثيرون أن يتطلب أو أنه يستدعي تصرفا أحيانا غير مسؤول، أعتقد أن ما مارسته العائلة من ضبط للنفس وما مارسه اللبنانيون جميعا من ضبط للنفس يعتبر هذا أمر في منتهى الأهمية ويعبر عن مقدار النضج الذي تميز به اللبنانيون خلال هذه السنوات الماضية وبالتالي في هذا الحيز.

حسن جمول: هل هناك مساعي من أجل جمع رئيس الجمهورية مع عائلة الرئيس الحريري بعد زيارة التعزية التي قام بها رئيس الجمهورية إلى قريطن؟

فؤاد السنيورة: أعتقد أن الزيارة تمت.

حسن جمول: ولكن رد الزيارة.

فؤاد السنيورة: يعني لم يبحث هذا الأمر.

حسن جمول: يعني كيف هي علاقة عائلة الرئيس الحريري الآن برئاسة الجمهورية؟

فؤاد السنيورة: لم يجري هناك أي اتصال من أي من الطرفين منذ الزيارة التي قام بها.

حسن جمول: مع الرئيس كرامي.

فؤاد السنيورة: هذا الاتصال الأخير الذي جرى ما بين الرئيس كرامي وما بيني فيما خص الوقوف على رأي العائلة وكتلة الرئيس الحريري.

حسن جمول: هل يمكن أن يمهد ذلك لزيارات متبادلة للرئيس كرامي وعائلة الرئيس الحريري؟

فؤاد السنيورة: أنا.. افترقنا أنا عفوا والرئيس كرامي على أن يصار أي إجراء أي اتصالات في حال كان هناك أي من داع.


لجنة التحقيق الدولية والانتخابات المنتظرة

حسن جمول: طيب أستاذ فؤاد ماذا تقولون بعد أن تحقق مطلبكم بتشكيل لجنة تحقيق دولية؟

"
للتحقيق في مقتل الحريري من الضروري إجراء تحقيق من قبل هيئة مستقلة ودولية، وهذا ما تحقق من خلال قرار مجلس الأمن
"
فؤاد السنيورة: تعرف أنه كان فيه هناك عدة مطالب لم ترفعها فقط عائلة الرئيس الحريري بل رفعها اللبنانيون جميعا بعد هذا الحادث الذي أصاب الجميع، بأنه من الضروري إجراء التحقيقات من قِبل هيئة مستقلة ودولية لكي تجري التحقيقات بشفافية كاملة لمعرفة الحقيقة وهذا الأمر طبيعي، تحقق من خلال القرار الذي صدر عن مجلس الأمن في هذا الشأن وإذا كنا نتمنى أن لا نصل إلى هذا الأمر بل كان ينبغي ألا يوضع في وجه هذا القرار القيود والتعقيدات التي سمعنا عنها ولكن على أية حال هذا القرار قد جرى إقراره وسيصار إلى تنفيذه.

حسن جمول: هل أنتم مستاؤون من لغة القرار؟

فؤاد السنيورة: لا أبدا، بالنسبة للمحاولات التي تمت لأجل تمييع القرار.

حسن جمول: نفت الدولة اللبنانية أن تكون قامت بذلك.

فؤاد السنيورة: إذا كانت هناك محاولات، هلا مَن قام بها؟ تعودنا على أن هناك محاولات تتم ويتنصل منها الذين يقومون بذلك.

حسن جمول: هل بقراءتك له يعني شعرت بأن هناك قبول أو نجاح من قِبل من حاول تمييع هذا القرار أم لا؟

فؤاد السنيورة: لا أعتقد بأن هذا القرار يمثل رأي المجتمع الدولي ويهدف إلى تحقيق مستقل وبالتالي لكي نصل إلى الحقيقة اللي كانت.

حسن جمول: يعني من حاول التمييع فشل؟

فؤاد السنيورة: بدون شك، الأمر الثاني هو موضوع إقالة أو استقالة رؤساء الأجهزة الأمنية وأنا أعتقد أنه حتى تتم هذه الهيئة تحقيقاتها فلابد أنها تقوم بما ينبغي القيام به من جهة تنحي رؤساء الأجهزة الأمنية الذين نعتقد نحن بأنهم أعاقوا الوصول إلى الحقيقة وقاموا بشكل أو بآخر من خلال التقصير على الأقل الذي نراه باديا بأنهم سيكونون عقبة في وجه التحقيقات.

حسن جمول: طيب السيد الوزير ألا تخشون بأن تصبح هذه اللجنة كما يخشى البعض أن تصبح سيفا مسلطا على لبنان وسوريا يتجاوز موضوع التحقيق في اغتيال الرئيس الحريري؟

فؤاد السنيورة: أنا أعتقد اللبنانيون جميعا مش.. ولأي جهة انتموا وإذا راقبنا مطالب اللبنانيون الذين ساروا في مظاهرة الثلاثاء واللبنانيون الذين ساروا في مظاهرة الاثنين، كانوا يطالبون جميعا بالتحقيق لمعرفة الحقيقة كاملة ولا نعتقد بأن هناك وسيلة أخرى للوصول إلى هذه الحقيقة الكاملة إلا عبر هذه الهيئة الدولية المستقلة.

حسن جمول: النائب وليد جنبلاط يتحدث أو يخشى من جدول أعمال أميركي وجدول أعمال إسرائيلي، هل أنتم تخشون أيضا أو هل ترون أن هناك بوادر لجدول أعمال من هذا النوع؟

فؤاد السنيورة: شوف يعني أي دولة وأي بلد وأي شعب هو الذي يعمل ما بطاقته حتى لا يقع فريسة المخططات الخارجية، نحن علينا أن نقوم بما علينا أن نقوم به لحماية بلدنا حتى لا نقع فريسة المخططات الأجنبية، فأنا أعتقد أن يعني الآن أهم شيء يجب أن نقوم به هو المسارعة إلى إجراء انتخابات نيابية لأن هذه فيها تجديد للسلطات الشرعية في لبنان بدءً من مجلس النواب وبالتالي إن أي تأخير في القيام بهذه الانتخابات سيضع البلاد مرة ثانيا في يد القرار الذي تقوم به الجهات غير اللبنانية.

حسن جمول: ولكن التأخير التقني أصبح محسوما على ما يبدو.

فؤاد السنيورة: يعني إذا رجعنا من ممارستنا خلال الخمسين يوم الماضية بنشوف كان هناك فيه تأخير مقصود عم بيتم لكي نصل إلى نقطة نقول أن هناك حاجة لعملية تمديد تقنية، فأنا ما أرجوه الآن ويرجون جل اللبنانيون، يعني أنا ما أقوله يقوله كل لبناني بأن الهَم الأساس هو إجراء الانتخابات في مواعيدها الدستوري.

حسن جمول: ولكن هل تعتقد أنه ستجري في مواعيدها الدستوري أنت بمراقبتك للوضع؟

فؤاد السنيورة: أنا أعتقد بمراقبتي للأمور وحتى هذه اللحظة إذا كانت هناك من نية صحيحة ورغبة في معالجة الأمور بالإمكان إجراء الانتخابات، أما إذا كان هناك استمرار للتمييع وللتأخير فقد يكون هناك من حاجة لبعض ما يسمى التأخير التقني وإن كنت لأرى ذلك شخصيا ولكن هذه الأمور هي في يد الحكومة.

حسن جمول: ألا تعتقد بأنه من الأفضل كان تأجيل الانتخابات من أجل أن تهدأ النفوس حتى لا تكون هناك انتخابات يحصل فيها اصطفاف طائفي كبير بين طرفين في لبنان؟

فؤاد السنيورة: اصطفاف طائفي؟

حسن جمول: نعم.

فؤاد السنيورة: لا أعتقد أن هناك اصطفاف طائفي في لبنان الآن.

حسن جمول: كان هناك خوف من انقلاب في البلد.

فؤاد السنيورة: أعوذ بالله، انقلاب ماذا تعني بانقلاب؟

حسن جمول: انقلاب في خيارات لبنان الإستراتيجية.

فؤاد السنيورة: لا أعتقد أن هذا على الإطلاق وارد، يعني موقف الجميع في لبنان هو أن لبنان حسم خياراته المصيرية وحسم خياراته وانتماءاته، فهذا ليس موضوعا واردا وأي كلام حول موضوع عقد اتفاق 17 أيار جديد وأي كلام حول علاقة لبنان العربية وانتمائها العربي وحتى حول علاقاته بسوريا، لبنان وسوريا هما عضوان لا ينفصلان من جامعة الدول العربية وينتميان إلى هذه الأمة والعلاقة بين لبنان وسوريا يجب أن تكون دائما علاقات جيدة لأن الجغرافية هي الأساس في هذا الأمر.

حسن جمول: سوف نحاول أن نعرف إن كانت المعارضة متوحدة إزاء ذلك، فاصل مشاهدينا نعود إلى متابعة هذا اللقاء مع وزير المالية اللبناني السابق فؤاد السنيورة.


[فاصل إعلاني]

العلاقات السورية اللبنانية والمخططات الأميركية

حسن جمول: عودة مشاهدينا لمتابعة لقاء اليوم مع وزير المالية اللبناني السابق فؤاد السنيورة، أستاذ فؤاد كيف تفسر هذه الغيرة الأميركية على الديمقراطية وعلى الوضع في لبنان أو هذه الاستفاقة المتأخرة على ما يجري في لبنان؟

فؤاد السنيورة: يعني هذا موضوع يُسأل عنه الأميركان لكن نحن اهتمامنا باستعادة.. يعني الانتماء اللبناني إلى المعايير الديمقراطية والممارسة الديمقراطية والعودة إلى الدولة المدنية وليست الدولة الأمنية، هذا الأمر إذا كنا نتمسك به لا يعني على الإطلاق أننا ننفذ برنامج أميركي.

حسن جمول: ولكن ألا تنظرون بعين الريبة مثلا إلى هذه الاستفاقة يعني ما عندكم ولا خوف منهم؟

فؤاد السنيورة: هم إذا كان هم مهتمين فيه فهذه قضيتهم لكن إحنا انتماءنا لهذا النظام الذي ارتضيناه في لبنان، النظام الديمقراطي والحرية..

حسن جمول: ما عندكم تحوط؟

فؤاد السنيورة: تحوط، إذا أنا بدي أكون عندي نظام ديمقراطي ونظام مبني على الدولة المدنية ونضع حد فاصل ونهائي للدولة الأمنية، كوني أنا إذا أنا مشيت بهذا المسار أكون أنا عم أنفذ برنامج أميركي..

حسن جمول [مقاطعاً]: ولكن ألا تخشى هيمنة أميركية يعني..

فؤاد السنيورة [مقاطعاً]: عبر شو؟

حسن جمول [متابعاً]: بدل ما كان يسمى بالهيمنة السورية على لبنان؟

"
نريد تنفيذ اتفاق الطائف الذي يعني الانسحاب السوري ولكن على أساس استمرار العلاقة والتعاون بيننا وبين سوريا، ولا نهدف لاستبدال وجودها بوجود آخر
"
فؤاد السنيورة: نحن لا نستبدل يعني وجود بوجود آخر، نحن نريد تنفيذ اتفاق الطائف الذي يعني الانسحاب السوري ولكن على أساس أن تستمر العلاقة، علاقة صحية وعلاقة أشقاء وتعاون بيننا وبين سوريا ولسنا هنا لنستبدل وجودا بوجود آخر.

حسن جمول: لماذا الذي يخشى هذا الموضوع هو فقط النائب وليد جنبلاط؟ يعني لماذا أنتم مطمئنون أنه ليس هناك جدول أعمال أميركي، ليس هناك هيمنة أميركية يعني هناك فقط النائب وليد جنبلاط يتحدث بهذه اللغة من المعارضة طبعا؟

فؤاد السنيورة: خلينا نكون واضحين كل دولة في الدنيا وخاصة الدول الكبرى لها الأجندة بتاعتها، هذا أمر يجب أن نعلمه وليس أمرا جديدا، هو أننا عندما نطالب باستقلال لبنان الكامل وبانسحاب القوات السورية حسب تنفيذ اتفاق الطائف بكامله بشقيه، هل هذا يعني أن نضع أنفسنا في يد المخططات الأميركية؟

حسن جمول: ولكن البعض يقول أن الولايات المتحدة تستغلكم، الآن تستغل المعارضة في لبنان من أجل تمرير مشروعها بعد.

فؤاد السنيورة: هذا يعني بتعرف شو بيقول المثل اللبناني "قالوا للتفاح شو أنت بتعيب منه قالوا له يا أحمر الخدين" يعني إذا واحد عم يطالب بتطبيق يعني المبادئ التي ارتكز عليها لبنان لنرجع ونقول والله أن هذا يقع بالمخططات الأميركية..

حسن جمول: أنت تؤيد..

فؤاد السنيورة: هذا الكلام تقوله بعض الأوساط التي ليس لها مصلحة حقيقية في أن يكون هناك نظام مدني في لبنان ويطبق الديمقراطية ونعود للمعايير التي ينبغي أن نتمسك بها جميعا.

حسن جمول: قبل أن ندخل في ملف المعارضة بشكل مفصل، هل تؤيد تصريحات ساتر فيلد؟

فؤاد السنيورة: من أجل؟

حسن جمول: التي تحدث فيها عن منع أحزاب لبنانية تتعاطى مع إيران أو مع سوريا أو جماعات إيران وسوريا من..

فؤاد السنيورة: عن ماذا تقول عن حزب الله؟

حسن جمول: هو تحدث بشكل واضح وصريح عن الجهات التي لها علاقة مع إيران وسوريا يجب أن لا تعمل في لبنان.

فؤاد السنيورة: أنا أعتقد هذا ليس من شأنه على الإطلاق، هناك حزب الله وهو حزب لبناني ويمثل شريحة كبيرة جدا وكان له دور أساسي في تحقيق التحرير في لبنان وهو جزء من هذا النسيج اللبناني وله كل الحق بأن يمارس العمل السياسي في لبنان.

حسن جمول: يؤخذ على المعارضة أنها لا مشكلة لديها في التدخل الأميركي بتفاصيل الحياة السياسية في لبنان كما هي كانت دائما تأخذ على السوريين التدخل، الآن هناك تدخل أميركي،

فؤاد السنيورة: الحقيقة هو هذا السؤال يجب أن يسأل للذين أوصلوا البلاد إلى إصدار الـ 1559 مَن تسبب في عملية التنديد؟


المعارضة وخيارات الشارع السُني

حسن جمول: طيب أستاذ فؤاد هل الرئيس الحريري كان معارضا إلى الحد الذي يجعل المعارضة تجتمع في بيته وتصدر بيانات من قريطن، علما أن أعضاء كثيرين من هذه المعارضة كانوا على خلاف مستحكم مع الرئيس الحريري؟

فؤاد السنيورة: متى اجتمعت هذه المعارضة؟ اجتمعت..

حسن جمول: في الآونة الأخيرة.

فؤاد السنيورة: اجتمعت مرتين، يوم الاستشهاد وكان ذلك أمرا ضروريا أن يلتقي الجميع الذين يستنكرون هذا الحدث واجتمعت أيضا فقط للتأكيد على أهمية إجراء الانتخابات وعملية التسهيل لإجراء الانتخابات، هذان الاجتماعان، الرئيس الحريري عندما كان يعني يمارس عمله قبل استشهاده كان يبقي هناك مساحة معينة بينه وبين أطراف المعارضة، كان هناك توافق على كثير من الأمور وكان هناك أمورا أخرى التي يرى وجهة نظر مختلفة عن بعض أطراف المعارضة.

حسن جمول: هل تعتقد أن بعض أطراف المعارضة تستغل دم الرئيس الحريري؟

فؤاد السنيورة: أنا أعتقد أن هذا أمر.. هذا عمل سياسي يعني وكل واحد له برنامجه وطريقة عمله.

حسن جمول: يعني استغلال مشروع؟

فؤاد السنيورة: أنا لا أقول باستغلال، لست أنا الذي يعني أضع سياسة وتصرف وممارسة أي فريق من اللبنانيين ولست أنا أو أي أحد يستطيع أن يضع جمرك على كلام أي واحد، إحنا نعتقد أن المعارضة في شتى أطيافها فيه هناك توافق على كثير من الأمور وبالتالي هذا أمر مشروع.

حسن جمول: حركة النائب وليد جنبلاط باتجاه أركان الحكم هل وضعت المعارضة في شكوكا ما إزاء هذا التحرك؟

فؤاد السنيورة: لا أعتقد أن هذا أمر طبيعي جدا أن يشار إلى هذا التحرك وليس الأستاذ وليد جنبلاط منفردا يقوم بهذه الزيارات بل هناك كثيرون..

حسن جمول: ولكن يتميز بمواقفه التي تصدر، مثلا عندما تحدث عن المحافظة كأساس لقانون الانتخابات كانت المعارضة تصدر بيانا وتقول بالقضاء.

فؤاد السنيورة: لا شك أن مشروع القضاء يجب أن لا ننسى بأنه مشروع قانون قدمته الحكومة إلى مجلس النواب وهو موجود في مجلس النواب.

حسن جمول: سيفترض..

فؤاد السنيورة: الآن من غير رأيه في هذا الشأن؟ هي الحكومة، طبيعي في وجهات نظر متفاوتة في هذا الشأن ولكن حتى عدد من أطراف المعارضة ذكروا بشكل تصريحات أنه إذا كان هذا ثمن القيام بالانتخابات النيابية بشكل سريع فليكن.

حسن جمول: هل ستبقى المعارضة موحدة في قانون الانتخابات على أساس المحافظة؟

فؤاد السنيورة: أعتقد أنه طالما أن الهدف الأساسي الذي تبنته المعارضة بشتى أطيافها هو إجراء الانتخابات فأعتقد أنه لابد من عندها من التوصل إلى توافق.

حسن جمول: سأتحدث بصراحة عن هذا الموضوع، البعض يقول أن ثمة أطراف في المعارضة تستغل الشارع السُني وتحيِّد الشارع السُني عن موقعه الطبيعي، عن موقعه القومي الطبيعي وبالتالي يعني هناك محاولة لاستدرار عطف هذا الشارع من أجل استغلاله في الانتخابات.

فؤاد السنيورة: أعتقد أن الشارع السُني خياراته محسومة منذ زمن طويل قبل الرئيس الحريري ومع الرئيس الحريري وبعد الرئيس الحريري، الخيارات هي واضحة، لبنان جزء من هذا العالم العربي ولبنان منتمي إلى العالم العربي ولبنان يجب أن يظل على علاقة جيدة مع سوريا ولكن..

حسن جمول: هذه خيارات كل المعارضة؟

فؤاد السنيورة: هذه.. أنت عم تحكي عن الشارع السُني ولكن كان يقول الرئيس الحريري أن لبنان لا يُحكم من سوريا ولا يُحكم ضد سوريا، هذا يعني الموقف الذي تبناه المسلمون السُنة منذ أجيال وهذا أمر طبيعي..

حسن جمول: هل تقول الآن أن هذا الشارع السُني مندمج تماما مع المعارضة بكل أطيافها التي تجتمع في قرنة شهوان والتي تجتمع في أماكن أخرى.

فؤاد السنيورة: المعارضة لها أطياف مختلفة ولكن في هناك أرضيات مشتركة.

حسن جمول: أستاذ فؤاد هناك خوف من إمكانية تجدد الحرب الأهلية في لبنان، أبدأ بالوضع الأمني ما هو الهدف من الانفجارات برأيك ومن يقف وراء هذه التفجيرات؟

"
أشارك العديد من اللبنانيين الذين يقولون بأن مظاهرة 14 مارس/آذار كانت إعلانا مستجدا أو جديدا عن نهاية الحرب الأهلية في لبنان
"
فؤاد السنيورة: أنا أشارك العديد من اللبنانيين الذين يقولون بأن مظاهرة 14 آذار كانت أعلانا مستجدا أو جديدا عن نهاية الحرب الأهلية في لبنان، انتهت الحرب اللبنانية إلى غير رجعة.

حسن جمول: مَن تتهمون؟

فؤاد السنيورة: لست أنا في موقع أستطيع أن أتهم..

حسن جمول: اتهمت..

فؤاد السنيورة: ولكن أعتقد أن هذا الأمر هو مسؤولية الأجهزة الأمنية التي كما نعلم جميعا بأن عليها أن تقوم بأجراء كل ما ينبغي للحصول على معرفة الحقيقة، أود هنا أن أقول شيئا بأنه على مدى السنوات الماضية الشعب اللبناني حملوه الكثير من التمنين بأن هناك وضع أمني ممسوك ووضع أمني كامل فماذا نرى الآن؟

حسن جمول: الوضع المالي والاقتصادي في لبنان، يعنى إن كنت لست خائفا من حرب من تجدد حرب أهلية هل أنت خائف على انهيار الليرة في لبنان.

فؤاد السنيورة: لا أنا أعتقد أنه بداية هنا أسمح لي أن أقول الشكر الأساس يعود للرئيس الحريري الذي أستطاع على مدى السنوات الماضية من أن يبني اقتصادا قادرا على مواجهة ما يسمى الصدمات كالصدمة الناتجة عن عملية الاغتيال، كما أن هناك إجراءات جرى اتخاذها من قِبل البنك المركزي والمصارف اللبنانية أيضا لاستيعاب هذه الصدمة الأولى، لكن أود أن أسارع إلى القول بان الرئيس الحريري في خلال السنوات الماضية كان قد تبنى مشروعات عديدة للقيام بإصلاحات اقتصادية ومالية وسياسية وإدارية في لبنان التي تعزز الاستقرار وإنني أرى أننا في المرحلة القادمة نحن بحاجة إلى المسارعة بعد إجراء الانتخابات إلى تبني الإصلاحات المالية والاقتصادية والإدارية وكذلك السياسية.

حسن جمول: وزير المالية اللبناني السابق فؤاد السنيورة شكرا جزيلا لك، شكرا لكم مشاهدينا على متابعة هذا اللقاء وإلى لقاء آخر بأذن الله.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة