حرب إسرائيل على حماس والجهاد   
الجمعة 16/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:40 (مكة المكرمة)، 4:40 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

16/06/2003

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (منبر الجزيرة).

اختارت حركة حماس الفلسطينية رد الصاع صاعين والتصدي لموجة الاغتيالات الإسرائيلية التي تستهدف قيادييها ومناضليها، واعتبر عبد العزيز الرنتيسي (أحد قادة حماس) أن تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش التي طالبت المجتمع الدولي باعتماد الشدة والحزم مع حماس تهدف إلى إرضاء اللوبي الصهيوني، وكانت الآلة الحربية الإسرائيلية قد استهدفت قيادي حركة حماس الأسبوع الماضي، كما نجا الدكتور عبد العزيز الرنتيسي (أحد قيادي الحركة) الثلاثاء من غارة إسرائيلية، وشنت المروحيات الإسرائيلية منذ العاشر من حزيران/يونيو سبع غارات ضد حركة حماس في قطاع غزة أسفرت عن سقوط سبعة وعشرين قتيلاً بينهم ست نساء وطفلان والعديد من المدنيين، وهو ما أدى إلى ارتفاع مشاعر الغضب وتأجيجها وسط الفلسطينيين، وفي هذه الأجواء عاد الشارع الفلسطيني إلى مطالبة القيادة الفلسطينية بعدم وقف عسكرة الانتفاضة وفتح المجال أمام مزيد من المقاومة، إلا أن حركتي حماس والجهادِ الإسلامي.. والجهادَ الإسلامي الفلسطينيتين أصبحتا شبه معزولتين دولياً بعد أن مارست واشنطن ضغوطاً جمة للحد نسبياً من مصادر تمويلهما ودعوة الحكومات العربية إلى وقف التأييد لهما، فهل تعيد حرب إسرائيل على حركة حماس الفلسطينية وقيادييها الوضع في الأرض المحتلة إلى نقطة الصفر؟ هذا هو السؤال والمحور لحلقة اليوم.

يمكنكم المشاركة عبر الهاتف على.. على الأرقام التالية: (974) المفتاح الدولي لقطر، ثم 4888873، الفاكس: 4890865 (974). ويمكنكم أيضاً المشاركة عبر الموقع الإلكتروني (للجزيرة) على الإنترنت وهو: www.aljazeera.net

نبدأ حلقتنا لهذا اليوم بالمشارك خضر العجلوني من فلسطين، خضر تفضل.

خضر العجلوني: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

خضر العجلوني: يا أخي بالنسبة إلى اللي هي عسكرة الانتفاضة أو عدم عسكرتها، نحن في فلسطين ذقنا الأمرَّين من هذه الانتفاضة، والانتفاضة في الأساس اللي قامت بها أميركا، ونحن أمة نُساق وراء الشعارات والهتافات والأشياء البراقة، فنحن في فلسطين عانينا الكثير، ومن هنا نقول قبل الانتفاضة ماذا كنا؟ كنا في فلسطين شعب نعيش أفضل من أي شعب عربي، وحتى بعض الشعوب الأجنبية قبل الانتفاضة كنا نعيش أفضل منهم، لكن جاءت الانتفاضة الأولى ثم جاءت الانتفاضة الثانية، نحن في فلسطين لا نحارب لأجل بلاد، نحن نحارب لأجل مراكز في.. في السلطة، والحرب على الكراسي، ليست الحرب على البلاد، فمن هنا..

عبد الصمد ناصر: يعني سيد خضر حماس الآن والفصائل التي ترفع شعار المقاومة الآن برأيك تحارب من أجل كراسي؟

خضر العجلوني: يا أخي السلطة الفلسطينية وحركة حماس، حماس لو استلمت مراكز في السلطة لما وصلت إلى هذا المستوى، إحنا ناس شايفين الذئب وبنبص على الأثر، نحن نهضتنا ورفعتنا بالرجوع إلى ديننا وإقامة دولة إسلامية، من هنا يكون العزة للمسلمين، أما هذا أقتل واحد هناك وأفجِّر سيارة هنا هذه كلها ليست تؤدي إلى التحرير ولا تؤدي إلى رفعة الأمة، الذي يؤدي إلى رفعة الأمة الجيوش الجرارة والحاكم المسلم، هذا الذي يؤدي إلى رفعة الأمة، أما هذه الهتافات وهذه الخزيبلات، والله إن أميركا وإسرائيل مش مذنبة في احتلال فلسطين والعراق، اللي مذنبين الخونة زعماء الدول العربية (....) لكن بدي أقول إنه شعب العراق حالياً ماذا جناه وهو يطالب بحرية؟

عبد الصمد ناصر: يعني نعم، يعني حتى نبقى.. شكراً أخ خضر، يعني حتى نبقى في الموضوع الفلسطيني إلى محمد ظاهر من باريس، محمد ظاهر هل تتفق مع أخ خضر العجلوني الذي تحدث قبل قليل من فلسطين وقال بأن الانتفاضة لم تحقق شيئاً وأن أحوال الفلسطينيين كانت أفضل بكثير مما هي عليه الآن بعد اندلاع الانتفاضة؟

محمد ظاهر: آلو، السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

محمد ظاهر: نعم، أخ عبد الصمد أنا ليس متفق مع هذا الذي تكلم، في الحقيقة فاجأني في كلامه، لأنه ربما الاختلاف إنه يعني الشعب الفلسطيني فعلاً كان عايش أفضل هذا صحيح، ولكن ليس بقضية الانتفاضة، الشعب الفلسطيني الآن حاله سيئ لأنه أتت السلطة إلى فلسطين إلى الأراضي المحتلة هذا هو السبب، لأن السلطة تعاونت مع إسرائيل وأعطت كل.. كل معلومات حركات المقاومة لإسرائيل، وليس بسبب وجود الانتفاضة، أذكره جيد هذا الأخ الذي تكلم، نعم أنا أقول الدول العربية ومعها حركة.. ومعها طبعاً منظمة التحرير هي التي تساعد الدول الأخرى على عزل حركات المقاومة وبالخاصة حركة المقاومة حماس والجهاد الإسلامي، وأُذكِّر بأن السعودية ودول أخرى شاركت في مؤتمر شرم الشيخ وهذا المؤتمر يعني كان عبارة عن غطاء أميركي على جرائم إسرائيل، وأنا أقول للسعودية إنها كيف يعني تشارك أنها دولة إسلامية وهناك عبد الله آل شيخ وغيرهم يصدرون الفتاوى عندما يتعلق بموت أميركيين، أما عندما يعني يتعلق الأمر في موت أطفال وليس معقول.. ليس قادة حركة حماس الذين قتلوا قبل كل شيء هم أطفال ونساء ذهبوا، فأين.. أين المفتيين؟ أين المفتي السيد.. نعم؟

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: نعم، طيب حتى نبقى في موضوع اليوم محمد ظاهر ولا نتشعب أكثر، نعم لا نتشعب في مواضيع جانبية محمد ظاهر، هناك موضوع الآن يُثار وهو موضوع حرب تُشن الآن على حماس وعلى كل من يرفع شعار المقاومة من الفلسطينيين هناك حرب أيضاً إعلامية كلامية ضد حماس من الولايات المتحدة الأميركية التي تحث الدول المعنية في الشرق الأوسط على التعامل بحزم، هل تعتقد بأن هذه إرهاصات لحرب إسرائيلية تشارك فيها الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول العربية؟

محمد ظاهر: نعم.. نعم كما ذكرتك أخ.. كما ذكرت أخ عبد الصمد دول عربية وخاصة أقول للسعودية، لأن السعودية لا حق لها والحق.. دور كبير.

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: لا.. لا نريد أن نخصص دولة بعينها، لأن (كولن باول) حينما تحدث قبل يومين إلى مجموعة من الدول في المنطقة كان من بينها السعودية، طبعاً هناك دول كثيرة. شكراً محمد ظاهر، إلى محمد سعيد البوريني من الولايات المتحدة الأميركية، محمد سعيد يعني هناك رأي اليوم لأحد السيناتورات في.. وهو عضو جمهوري بارز في الكونجرس الأميركي لفت الانتباه اليوم حينما قال بأن القوات الأميركية قد يتعين عليها -كما قال باللفظ- أن تساعد في.. تساعد في استئصال جذور الإرهاب في الشرق الأوسط وبما في ذلك استهداف حماس، هل يعني هذا الموضوع أن الولايات المتحدة الأميركية قد يعني تدفع بالأمور نحو شتات حماس نهائياً حتى لو شاركت بقوتها؟

محمد سعيد البوريني: يا أخ عبد الصمد أولاً السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد سعيد البوريني: فيا أخي هذا الكلام اللي قاله (لوجرسو) وهو سيناتور من أنديانا ممكن يحصل على الإطلاق، لأنه كما أقول منذ ثلاثين عاماً: إذا لم نحرك هنا أنفسنا على الساحة الأميركية ونحاول أن نؤثر في الإعلام وعن طريق الولايات (Public relation) لن يكون لنا وزن على الإطلاق، أما بقضية الانتفاضة حالياً فأنا كفلسطيني مولود في حيفا ومن بورين وأعيش في أميركا أقول: أننا نؤيد الانتفاضة بكافة الوسائل التي تراها مناسبة، مع أنني أؤيد هدنة مؤقتة، ولكن.. وأحذر الأخ أبو مازن والذي أعرفه وقابلته بأن لا يقع في فخ أميركا وإسرائيل باستعماله في ضرب المقاومة الفلسطينية، وبعد أن يضرب ويعمل.. ويفعل فعله فسوف يتخلصوا منه تماماً، ولذلك أقول إلى الإخوان مرة أخرى: يا جماعة أميركا هي الأصل هنا، رأس الأفعى موجود بأميركا ويجب أن نتحرك على الساحة الأميركية وهذا ما عرضته على الأخ أبو عمار منذ حوالي سنة كاملة عندما اجتمعت معاه وكنا سنستلم الملف الأميركي، ومع ذلك جماعة المافيا الذي يحيطون به للرئيس المكتب بتاعه عرقلوا هذه الجهود..

عبد الصمد ناصر: عفواً.. عفواً أخ محمد سعيد يعني لا نريد.. لا نريد أن نسيء إلى أحد في برنامجنا، عبد الله مسلَّم من سوريا، تفضل.

عبد الله مسلم: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله -تعالى- وبركاته.

عبد الله مسلم: أخ عبد الصمد أحييك، وأحيي قناة (الجزيرة)

عبد الصمد ناصر: حياك الله، شكراً.

عبد الله مسلم: وأحيي مجاهدي فلسطين جميعاً، وأهنئ المجاهد البطل الدكتور عبد العزيز الرنتيسي على نجاته، رداً على السؤال المطروح: هل عدنا إلى نقطة الصفر؟ أقول: لا بل ربما نكون على وشك العودة إلى نقطة الحقيقة، وهي أن الصراع صراع الأمة أمة الإسلام مع أعدائها المتحالفين، ولكن أنا أخاطب شعوب الأمة وليس القادة، فقد خوطبوا كثيراً بلا طائل، أخاطب الإخوة السامعين فرداً فرداً ما دورنا نحن طالما أن بوش يهيج العالم ضد حماس كل العالم، فلماذا لا نعمل نحن كلنا ومعاً وبجد وبجد كبير وبتضحية كما ضحى وصبر وعمل أبناء حماس حتى أصبحت حماس تفعل وتؤثر، وأصبحت رقماً صعباً، فلماذا لا نعمل جميعاً في كل البلاد، في الأردن، في مصر، في الجزيرة العربية، في كل البلاد لا استثني؟ هذه العراق نشهد فيها ما نشهد، هل نترك الشعب العراقي وحده؟ أما ينبغي أن نفعل ونعمل وبصدق كل في ميدانه ومعاً وبيد واحدة؟ أعود فأقول: ليس ينبغي علينا أن نردد ونكرر الخطاب للقادة، للزعماء كذا، ما دور الشعوب، ما دور الأفراد؟ ما دورنا كلنا طاقات، لماذا لا نوظف طاقاتنا؟ ولكم جزيل الشكر. والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: شكراً عبد الله مسلم. عادل محمود من السعودية، عادل يعني هل تعتقد بأن حماس أصبحت مستهدفة، لأنها أصبحت رقماً صعباً كما قال -قبل قليل- عبد الله مسلم، أم أن حماس مستهدفة لأنها تعارض نهجاً.. نهج تبنته الإدارة الأميركية نهج خطة خريطة الطريق؟

عادل محمود: آلو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ عادل.

عادل محمود: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

عادل محمود: أولاً أحب أن أحيي قناة (الجزيرة)، وأحب أن أحيي كل المجاهدين في العراق وفلسطين وأفغانستان، وأدعو للشهداء -إن شاء الله- بالجنة.. فهذا أولاً.

ثانياً: حركة حماس هي حركة أيديولوجية تنطلق من أيديولوجية إسلامية لا تعترف بوجود دولة إسرائيل أو ما يُسمى بدولة إسرائيل، فتنطلق من هذه الأرضية لمحاولة القضاء على إسرائيل خطوة خطوة، هي والجهاد الإسلامي، يعني.. يعني لا تفكِّر مثلما تفكر الأحزاب القومية واليسارية التي تقول: نعم، إحنا نوافق على.. على الاعتراف بإسرائيل على.. بشرط أن يعطونا بعض الأراضي ونؤسس لدولة، ونعلنها دولة علمانية ديمقراطية، إذن حماس تحارب على مرحلة طويلة، طبعاً هي أيضاً توافق أن.. أن يكون هناك دولة على أراضي 67 دولة فلسطينية، ولكن مرحلياً وليس يعني اعترافاً نهائياً..

عبد الصمد ناصر: يعني لا نريد أن ندخل في موضوع الأيديولوجية التي تعتمدها حماس.

عادل محمود: لأ، هي.. هي دقيقة واحدة، بس أنا قصدت يعني أفهمك يعني الأرضية التي تنطلق منها حماس.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

عادل محمود: طبعاً حماس مستهدفة، لماذا مستهدفة؟ لأن حماس هي كانت تقود عملية المقاومة من سنة 87، انتفاضة الحجارة، ضرب حركة حماس ثم قالوا عنها إنها صنيعة إسرائيلية لضرب حركة فتح العلمانية طبعاً، لكن حماس برزت وصارت قوة يحتسب لها حساب، لذلك لجأ (إسحاق رابين) و(شيمون بيريز) لعرفات في.. في صياغة اتفاقية أوسلو، لماذا صاغت إسرائيل اتفاقية أوسلو؟ لماذا أصلاً إسرائيل اعترفت بوجود الشعب الفلسطيني بوجود عرفات، عرفات اعتبرته زعيماً، كانت تعتبره زعيم منظمة إرهابية، طبعاً السيد عرفات فرَّط في كل شيء، وفرَّط في كل البنود، حتى أنه ألغى كل بنود منظمة التحرير التي تدعو إلى تدمير إسرائيل، بينما إسرائيل جمَّدت بند أن منظمة التحرير هي منظمة إرهابية، طبعاً حماس مستهدفة من إسرائيل، مستهدفة من الأنظمة العربية العميلة، مستهدفة من أميركا. انظر ماذا يقول السفير الفلسطيني، هذا سفير عرفات وهو مسيحي، يقول في رسالة دعا فيها إلى.. إلى وزير خارجية بريطانيا، يقول: إن فهمي لخارطة الطريق هو أنها تطلب وفق.. وقفاً مزدوجاً متبادلاً لإطلاق النار، وتدعو إسرائيل إلى الكف عن توغلاتها، ويقول: لا تعتبرون ضحايانا أناساً لا أسماء لهم ولا وجود، ولا آباء ولا أمهات ولا أطفال وعديمي القيمة، يعني انظر إلى حتى يعني شهداء فلسطين، ينظرون لهم أنهم حيوانات، يعني تخيل يعني عندما يقتل كم إسرائيلي تقوم الدنيا ولا تقعد، ويستنكر الأمين العام للأمم المتحدة..

عبد الصمد ناصر: نعم، يعني هي واضحة الفكرة أخ عادل، نفسح مجال لبسام الحاج من قطر.. نور الدين من السعودية، تفضل.

نور الدين زنكي: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

نور الدين زنكي: أولاً، يا أخ عبد الصمد، أرجو أن يكون برنامجكم، وهو الذي يُسمَّى المنبر، أرجو أن يتيح لنا المجال والفرصة، وألا تكونوا مقصاً تقطعوا فيه كلام المشاركين، هذا أولاً.

عبد الصمد ناصر: يعني لا.. لن أقطع مشاركتك شريطة أن تكون مشاركتك في الموضوع في صلب الموضوع المطروح اليوم.

نور الدين زنكي: نعم، ستكون كذلك، إلا أنه الكلام..

عبد الصمد ناصر: تفضل بدون الإساءة لأحد.

نور الدين زنكي: طيب ستكون كذلك.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

نور الدين زنكي: لكن قد لا يعجب الكلام بعض الناس، إلا أنه هذا رأيي وهذا ما أريد أن أشارك به.

عبد الصمد ناصر: تفضل سيدي.

نور الدين زنكي: أولاً: وأرجو أن تعطيني مجالاً أشرح فيه وجهة نظري، أولاً:

عبد الصمد ناصر: لكن لازم.. يعني هناك مشاركون ينتظرون كذلك.

نور الدين زنكي: رسالتي إلى الشعب الفلسطيني، أولاً: لن ينزل النصر على من يشركون بالله عز وجل، الشعب الفلسطيني دائماً أسمع بعض إخوة في الشعب الفلسطيني يقول: هل هذا يرضي الله؟ هل هذا يرضيك يا الله؟ وهل هذا.. وهل هذا؟ لا يجوز الاحتجاج أبداً على قَدَر الله عز وجل، والمؤمن يسلِّم أمره لله هذا أولاً.

ثانياً: رسالتي لحماس لا يمكن أن ينزل عليكم نصر الله وأنتم تحبون أعداء الله.

ثالثاً: هناك أمر خطير ينتشر عند الإخوة هناك والمسلمين عموماً في الشام، وهذا الأمر تهتز له السموات، وتهتز له الأرض والجبال وهو مسبَّة الله ومسبَّة محمد صلى الله عليه وسلم.

عبد الصمد ناصر: صلى الله عليه وسلم.

نور الدين زنكي: وهذا ينتشر على لسان كثير من الإخوة الفلسطينيين والإخوة السوريين والأردنيين، إذا وقع في مصيبة أو مات له قريب، أو مات له بعيد آخذ يسب الله ويسب رسول الله، ثم بعد ذلك نصلي ونقول: اللهم انصرنا، كيف ينصرنا الله ونحن نسبُّه ونسبُّ نبيه؟ هذا أمر، الأمر الآخر: الأخ اللي في أميركا يقول: يجب أن نتحرك على الساحة الأميركية، بل يجب أن نتحرك على الساحة الربَّانية، يجب أن.. أن نخضع وأن نرجع إلى الله وأن نوحِّد الله، ثم الأمر الآخر بعض الإخوة يتصلوا ويقولون؟ يجب أن نعمل -الأخ اللي تكلم من سوريا- يجب أن نعمل من جميع الدول، هل أنت صاحي؟ هل أنت عاقل؟ أي دولة تسمح لك بأن تشارك ولو بكلمة عن فلسطين؟ أي دولة تسمح لك الآن أن تجمع فلساً أو ريالاً لفلسطين؟ أنت إرهابي، كل من يتكلم عن فلسطين إرهابي، كل من يجمع مالاً للمسلمين إرهابي، كل من يبدي رأيه إرهابي، كل من يتعاطف مع قضايا المسلمين إرهابي، كل من يشرح وجهة نظره إرهابي، نحن المسلمين في سجن كبير، والمذلة التي كُتبت علينا نستحقها مع مرتبة الشرف الأولى، أنزل الله علينا الذل، لأننا اتبعنا أذناب البقر ونتبع النساء والقنوات والفساد، لن نهنأ بالنصر.

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: طب أخي نور الدين، يعني حتى لا نطيل كثيراً في هذا الموضوع، أريد أن أستفسر يعني قلت ثانياً: لا يمكن أن ينزل نصر من الله على حماس وأنتم تحبون أعداء الله، يعني أريد تفسيراً لهذه الكلمة منك؟

نور الدين زنكي: نعم يا أخي نعم.

عبد الصمد ناصر: وباختصار من فضلك.

نور الدين زنكي: لن ينزل النصر على حماس وهم يحبون أعداء الله، وأول أعداء الله -ولا تقطع كلامي يا أخ عبد الصمد، دعني أفسِّر رأيي، ودعني أقول ما أريد- أول أعداء الله هو ياسر عرفات والشيعة، هؤلاء الذين يسبون عائشة وأبو بكر وعمر، ويحبونهم بعض الإخوة في حماس.

عبد الصمد ناصر: يعني تجاوزت الحدود المسموحة لك في المشاركة في البرنامج أخ نور الدين، أشكرك على كل حال.

نادر العتيبي من السعودية، أيضاً أخ نادر يعني هناك نقطة أخرى أريد أن.. أن نستفسر عنها من خلال مشاركات السادة المشاهدين، سؤال طرحناه.

نادر العتيبي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام، سؤال طرحناه وهو هل تنجح واشنطن في كسب تأييد عربي للحرب الإسرائيلية ضد حركة حماس والجهاد ومثيلتها من الحركات التي تقاوم خاصة موضوع التمويل؟ تفضل أخ نادر.

نادر العتيبي: السلام عليكم يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله -تعالى- وبركاته.

نادر العتيبي: عفواً ترى السؤال ما كان واضح عندي، التأييد من أي ناحية تقصد؟

عبد الصمد ناصر: يعني هل تنجح واشنطن في كسب تأييد بعض الدول العربية في التعامل بقسوة وبحزم وبحماس وكل المصطلحات التي تؤدي هذا المعنى ضد حركتي الجهاد وحماس بالخصوص، وخاصةً الشق الذي تحدث عنه الرئيس جورج بوش، تمويل ما سمَّاه من منظمات إرهابية.

نادر العتيبي: نعم.. نعم يا أخي العزيز، قد تنجح أميركا في هذا الشيء تنجح يعني نسبة وليس.. ولكن ليست نسبة عالية، قد تنجح في بعض الدول العربية، تنجح على مستوى دول معينة وليس على الدول كلها، أخي العزيز اللي قبل شوي أتكلم نور الدين اللي يقول التبرعات التبرع إرهابيين، والله نأسف بما قاله.. بما قال عن إخواننا الشيعة، لأن الوقت ما يسمح إنه نسب شيعة أو نسب أي ديانة، إحنا الحين عرب الوقت يوجب علينا أن نكون صف واحد، مو وقت نسب بعض، ثم هذا حاجة ثانية يقول اللي يتبرع إرهابي، واللي، ما فيه دولة قالت بالكلام إحنا بالنسبة ما أعرفش في السعودية طول عمرنا نتبرع، اللي يتبرع بريال اللي يتبرع، بس ما أحد قال إرهابي، بالعكس يطلبون منا التبرعات، لا أعرف منين جاب الفكرة هذه فكرة اللي يتبرعون إرهابي، أما عن خارطة الطريق.. حارقة.. حريقة الطريق كما سموها بعض الناس.

عبد الصمد ناصر: خريطة الحريق.

نادر العتيبي: هي قمع.. هدفها الأول -على ما أعتقد- كان واضح، إلغاء حركة حماس، على ما أعتقد إن حماس هذه آخر أوراقنا في فلسطين، وإن ذهبت حماس يعني ما عاد قدامنا شيء، عموماً ما أحب أطوَّل يا أخي العزيز عشان أعطي فرصة لغيرنا، وأشكرك يا أخي العزيز، وأشكر هذا المنبر اللي عطانا الحرية.

عبد الصمد ناصر: أشكرك أخي نادر أيضاً..

نادر العتيبي: وآسف على ما قاله الأخ اللي قبل شوي من السعودية، شكراً.

عبد الصمد ناصر: شكراً جزيلاً، هذا رأيه أخي نادر.

خليل عاصي من السويد، تفضل أخ خليل.

خليل عاصي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

خليل عاصي: في البداية يعني بأهنئ الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية بسلامة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي.

ثانياً: سؤالك المطروح: هل هي حماس أو الجهاد المستهدفان يعني؟ أقول: ليس فقط حماس والجهاد، بل كل إنسان شريف مقاتل مقاوم بأي نوع من أنواع المقاومة هو المستهدف، المطلوب هو تركيع أي إنسان إن كان في فلسطين أو في خارج فلسطين ليكون في الركب الأميركي.

النقطة الأخرى: مسألة تجفيف المنابع، (باول) استطاع أن يصل إلى العنوان الصحيح بالحكومات العربية، هذه الأموال لا بارك الله فيها إذا كانت تأتي من خلال أنظمة أو زعامات عربية، وبالتالي لا داعي لبوش أو لأي إنسان يتصل في الحكومات العربية لتجفيف هذه المنابع، فهي مجففة تلقائياً، أما هل يستطيع باول أو هل يستطيع أي إنسان كائن في الأرض أن يوقف هذا الاستشهادي الذي ينذر نفسه لله من أن يفجِّر نفسه في قافلة أو في مجموعة يهودية إسرائيلية في فلسطين؟ هل يستطيع أي إنسان أن يمنعني أو يمنع أي إنسان أن يتبرع أو يتصدق بأمواله الخاصة إلى الإخوة المجاهدين أينما كانوا؟ هذه النقطة التي لن نستطيع لا الدول العربية ولا أي إنسان في العالم أن يمنع استشهادي من أن يقوم في عمله، ولا يستطيع أي إنسان أن يمنع إنسان آخر من أن يقدِّم أمواله ودعاءه وحتى دمه في سبيل الله ونصرة كل إخواننا في فلسطين وفي غير فلسطين.

فالقضية حماس هي أعمق من مسألة وجودها في فلسطين، كل الشعب حماس، وكل الشعب جهاد، وكل الشعب مقاوم، المقاومة ممتدة أنا موجود الآن في.. في شمال أوروبا، ولكن أنا نبضي وإحساسي كله مع أخونا الدكتور عبد العزيز الرنتيسي مع كل إنسان مقاوم موجود في فلسطين، هذه هي الرسالة اللي المطلوب يفهمها باول، المطلوب تفهمها كل أنظمتنا العربية حماس لم تعد حماس فقط كتنظيم..

عبد الصمد ناصر: يعني كلامك.. كلامك يكاد أخي.. أخي خليل.. عفواً على المقاطعة، أشكرك على كل حال، كلامك يكاد يتطابق ولو بالحرف مع مشاركة من آية محمد عبر البريد الإلكتروني تقول: من منا الآن لا.. لا يريد أن يقول كلنا الرنتيسي، كلنا حماس؟ حماس التي قدمت من أعضائها كثيراً من الاستشهاديين، حماس التي ذهب قادتها العسكريون والسياسيون على حد سواء في سبيل الله والمقدسات والحق السليب، كلنا حماس، كلنا جهاد، كلنا إسلام وحسبنا الله نعم الوكيل.

المشاركة طويلة لا يسعني الوقت، ولا يسعفني أن أكملها.

على كل حال مشاركاتكم عبر الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني أو عبر الإنترنت سنستعرض بقيتها.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: معي محمد عبد الله من قطر، محمد عبد الله تفضل.

محمد عبد الله: مساء الخير يا أخي.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير.

محمد عبد الله: بسم الله الرحمن الرحيم، لي عتاب بسيط من الأخ عبد الصمد في إحدى مداخلاتي السابقة قُطعت المداخلة رغم عدم إكمالها، وبالرغم من عدم التجني على أحد أو المساس بأحد بشكل مباشر فأرجو ألا تُقطع هذه المداخلة، كسابقتها.

عبد الصمد ناصر: يا أخي أنا لا أذكر هذه المداخلة بصراحة، ولكن..

محمد عبد الله: قبل أسبوعين..

عبد الصمد ناصر: لا أدري لماذا قُطعت، لا نقطع إلا من يخرج عن الصواب..

محمد عبد الله: لم نخرج.. لم أخرج..

عبد الصمد ناصر: أو يخرج عن الموضوع فلك أن تتفضل بمشاركتك في موضوع اليوم.

محمد عبد الله: أولاً.. أولاً.. أولاً المستهدف حالياً هي الثوابت الفلسطينية ومن يسير على تلك الثوابت، بغض النظر عن انتمائه الأيديولوجي أو السياسي أو الفكري في شعب فلسطين، أود القول بأن الخطاب السياسي الفلسطيني الذي يطلق عليه شرعي، تراجع وتجاوز كثيراً عن أبسط الثوابت الفلسطينية أو ما يُسمى بالحد الأدنى لمطالب الشعب الفلسطيني، وهذا يدلل على أن قيادات فلسطينية وصلت إلى نقطة لم تعد معها تعي الأسباب التي دعت الشعب الفلسطيني أن يقدم هذه التضحيات على مدى أكثر من قرن، ولست بصدد الحديث عن ذلك التراجع، إلا أن مسيرة كل ثورات العالم وكل حركات التحرر في العالم، تلك المسيرة يسقط أثناءها العديدين ممن وصل حدهم النضالي أو المقاوم أو الجهادي إلى مدى لا يستطيعوا عنه [عنده] الاستمرار، وبالتالي في ظل هذا الوضع اختلطت المصالح الذاتية مع المصالح الوطنية، أقول الآن: لا يوجد حل لقضية فلسطين إلا المقاومة والجهاد، انطلاقاً من أن هذه القضية ليست قضية معاهدة تنتهي بمدة زمنية، وليست قضية قاعدة تنتهي باتفاق محدد، هذه قضية أرض احتُلَّت، شعب طُرد من أرضه، جُلب بديل عنهم أناس من بقاع شتى من العالم على مدى أكثر من قرن في ظروف تاريخية حافلة بالمؤامرات، ولسنا بصدد الحديث عنها، الآن في ظل هذا الوضع أكرر أن المستهدف كل القوى الفلسطينية الرافضة لحلول لا تعطي ثوابت شعب فلسطين، ما هي الحلول؟ خوفاً من وقوع المحظور، والمحظور هو الاقتتال الداخلي الفلسطيني، أرجو من الإخوة في حركة فتح وكتائب شهداء الأقصى أن يعملوا على تصحيح المسار الداخلي إلهم واختيار قيادة شابة جديدة ذات رؤية واضحة، تتفق وثوابت هذا الشعب، بالإضافة إلى هذا التنسيق مع القوى الفلسطينية الأخرى حماس والجهاد وباقي الفصائل، انطلاقاً من أن المقاومة هي السبيل الوحيد الذي سيعيد الحقوق، وياريت.. وياريت أن يرتقي الثوار والمجاهدين إلى نقطة الثورة والجهاد بتشكيل ائتلاف وطني فلسطيني، هو الذي يقرر إمكانية التفاوض أو إمكانية المقاومة في ظل ظروف الواقع، وعليه أن يغير ذلك الواقع في ظل قناعات أن فلسطين لن تعود إلا بهذا الطريق وهذه المقاومة.

عبد الصمد ناصر: شكراً محمد.. محمد عبد الله أخذت ما يكفي من الوقت في مشاركة اليوم نشكرك ونعتذر عن المشاركة السابقة إن كان فيها إجحاف في حقك كما تقول، هناك مشاركة من أحمد سامح صبري من الولايات المتحدة الأميركية يقول: بعد وقوف كثير من الدول العربية إلى جانب الولايات المتحدة في غزوها للعراق، فإننا نتوقع أن تقف تلك الدول مع أميركا لوقف الانتفاضة ودمغ حماس والجهاد بالإرهاب.

أسامة منصور مراد من إسبانيا، يقول: بأن المطلوب من أبو مازن ليس قمع الانتفاضة، وإنما هو إيجاد تشريعات تُجرِّم كل من يقاوم الاحتلال فبعد أبو مازن سيكون كل المناضلين مجرمين في نظر القانون.

مشاركة من خالد، يقول: عسكرة الانتفاضة أثبتت نجاحها، عندما أذاق الفلسطينيون إسرائيل من نفس كأس المر الذي أذاقتهم منه إسرائيل مراراً، ها هي إسرائيل تطلب الهدنة وتتفاوض على الانسحاب من بعض الأراضي الفلسطينية. معتصم خضر يقول: حرب إسرائيل على حماس حرب خاسرة، فالصهاينة يحاربون المقاومة لتثبيت احتلالهم، وحماس تحارب من أجل التحرير، أقول: إن المقاومة ستنتصر وستخسر إسرائيل كما خسر المستعمرون السابقون، إلى محمد الشمري من السعودية، تفضل أخ محمد.

محمد الشمري: مرحباً أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مرحباً أخي تفضل.

محمد الشمري: كيف حالك يا أخي؟

عبد الصمد ناصر: الله يخليك.

محمد الشمري: أول شيء أؤيد كلام الأخ نور الدين زنكي من السعودية، وأقول للأخ نادر اللي ما يعرف في السياسة بلا يحرج عمره، وأقول لقناة (الجزيرة) الصهيونية الحقيرة، يا عملاء يا كلاب يا حقيرين يا عيال الكلب..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: عفواً أخي محمد، عفواً هذا كلام يعني.. كلام مجاني، اتهامات مجانية بدون -لا حول ولا قوة إلا بالله- يعني نفسح المجال لبعض الإخوة، لكن لا يُحسنون التصرف، لا يحسنون استغلال مثل هذه المنابر لإبداء مشاركاتهم، فيبقى الواحد منا حائراً أمام مثل هذه المشاركات، التي تكيل الاتهامات بدون أي سبب ولا أي دليل ولا يعني.. بأي منطق يتحدث هذا الشخص؟ لا أدري.

عبد العزيز من السعودية. تفضل. أو من الكويت تفضل.

عبد المحسن العتيبي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد المحسن العتيبي: عبد المحسن من الكويت.. عبد المحسن من الكويت..

عبد الصمد ناصر: عبد المحسن. تفضل أخي.

عبد المحسن العتيبي: عموماً.. عموماً أفكاري تلخبطت لما شتم الأخ قبل قليل من المملكة العربية السعودية ولكن أذكره بأن النبي -صلى الله عليه وسلم- وصانا وقال: "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده".

عبد الصمد ناصر: صلى الله عليه وسلم، صدقت يا أخي.

عبد المحسن العتيبي: نعم، وإن كان قناة (الجزيرة) قناة حرة واختلفنا معها في كثير من الأمور، إلا أننا لا نقبل.. لا نقبل لا على (الجزيرة) ولا على أي قناة عربية أن تمس، لأنها تعتبر صوتنا الحر، ولكن أذكِّر الآن في حقيقة نحن نعيشها الآن، يا أخ عبد الصمد نحن كشعوب.. يا أخ معاي؟

عبد الصمد ناصر: نعم، نسمعك يا أخي محمد.. (...)

عبد المحسن العتيبي: نحن كشعوب عربية للأسف الشديد الآن في موقعين، موقع المتفرج، وموقع المحرض، موقع المتفرج في قضية فلسطين، لا نحرك ساكن، وموقع المحرض في القنوات الفضائية وغيرها نقول: اعملوا كذا وافعلوا كذا، ونحن معكم ولا نفعل شيء، يؤسفني الأخ الذي اتصل من الكويت قبل قليل وقال: بأن الأموال العربية أموال نتنه أو أموال لا نقبلها.

عبد الصمد ناصر: كان من السويد.

عبد المحسن العتيبي: هذا لا يجوز، الأموال العربية التي تخرج من الحكومات العربية وإن كانت متواطئة بعض الشيء ولا أقول كلها، ولكن لابد أن تكون الأموال العربية نظيفة لأيدي الفلسطينيين وإخواننا الأشقاء في فلسطين، و.. وإن كنت قد أؤيد جزء بسيط من كلام الأخ نور الدين زنكي، في بعض التعاملات في السلطة الفلسطينية إلا أن يقول: آن الأوان لأن نكون متكاشفين، واضحين مع أنفسنا. القيادة الفلسطينية لم تكن صادقة مع المنظمات الفلسطينية اللي داخل فلسطين، لا حماس ولا الجهاد ولا غيرها، هناك عمليات الآن تصفية داخل فلسطين، تعمل الآن فيها المنظمة الفلسطينية والاستخبارات الإسرائيلية، يؤسفنا أن الآن نتكلم في هذا الحقيقة، ولكن هذا هو واقعنا نريد الآن من هذا المنبر الحر، أن نخرج بما فيه فائدة لنا كشعوب عربية مسلمة،

عبد الصمد ناصر: صحيح.

عبد المحسن العتيبي: لا نشتم ولا نتكلم في أمور تعود علينا بالضرر وتحدد مستوانا للأسف الشديد بأن نكون في هذا المستوى، نحن أعلى من أن نكون.. أن نكون شاتمين لبعضنا، أو نحتقر بعضنا..

عبد الصمد ناصر [مقاطعاً]: يا أخ.. أخي عبد المحسن كل يعبر عن مستواه، بعض الإخوة لا يستحقون حتى أن نرد عليهم، أشكرك أخي عبد المحسن، مجاهد عبد الله من السعودية، تفضل.

مجاهد عبد الله: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

مجاهد عبد الله: صباح الخير يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: صباح الخير، اتفضل أخي.

مجاهد عبد الله: أول شيء أعتذر لك عن الإنسان الشاذ اللي تكلم من السعودية من شوي، وأعتذر لجميع المشاهدين وجميع المستمعين، وأول نعتذر (للجزيرة) هذا المنبر الحر..

عبد الصمد ناصر: لا ما فيه مشكلة، تعودنا من.. من الكثير من الاتهامات التي تكال لنا هكذا يعني..

مجاهد عبد الله: مداخلتي هذه..

عبد الصمد ناصر: بدون أي سند وبدون أي منطق يعني.

مجاهد عبد الله: لا لا، لابد يكون في كل مكان يكون فيه شاذين، يكون فيه ناس شاذين، لابد يكون..

عبد الصمد ناصر: نعم طبعاً، أكيد.. أكيد..

مجاهد عبد الله: اسمعني يا أخ عبد الصمد الله يرضى عليك..

عبد الصمد ناصر: اتفضل يا أخ فارس [مجاهد].

مجاهد عبد الله: بس أبغى فرصة أنا أول شيء: أهنئ الدكتور عبد العزيز الرنتيسي وأقول له: حمداً لله على السلامة وصدقني يا أخ الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أنت خسرت ما ربحت، لأنك خسرت الشهادة، وأنا أتمناه وإن شاء الله المرة القادمة أنا معاك بإذن الله وأقول هذا أجمل الكلام كله، يا أخ عبد الصمد بس وسع صدرك عليَّ شويه بأبيات باسم إرهابي.

أقول كلامي والكل يفهم

فتِّح يا فاهم أنحن نُغْدَر؟

شنو حروب بأسماء كثيرة

على الدين والإسلام يزأر

قالوا: إرهاب. خدعة سياسة

والكل قال: وأشجب وأنكر

يا مسلم افهم دروب الخديعة

قارن وفسر وحاول تدبر

احتلوا الأرض والحاكم يُعزل

وهانوا الشعب قوة وتجبُّر

وقالوا: العنف حجة جديدة

والكل قال: أشجب وأنكر

يا مؤمن أيقن هذه جريمة

الطفل يُقتل والمرأة تُبتر

شاع الفساد بأرضك يا مسلم

شاع الفساد بأرضك يا مسلم

وكل حاكم بقمة تعذر

وقالوا: حرية وحاولت أصدق

والكل قال: نرضى ونصبر

يا حاكم حاول مرة تفهم

هذا عدو يكذب ويكفر

ارفع الراية ويلا تقدم

وقاتل وكافح، صدقني تُنصر

وعدك الله بنصر مؤزر

يقولها الله ورسوله أخبر

إحنا الدروع نطلب شهادة

فضلاً من الله والله أكبر

وإن كنت ما تقدر سلم الراية

القائد كفء يقهر ما يُقهر

هذا كلامي وأول من تقدم

أنا الإرهابي والله أكبر

أنا الإرهابي والله أكبر

ومشكور يا أخ عبد الصمد، وهذا كله من السعودية تراه.

عبد الصمد ناصر: شكراً مجاهد، شكراً.. شكراً أخي مجاهد، نبقى في السعودية، معي من هناك فارس، فارس محمد يعني موضوعنا لهذه الليلة هو موضوع حماس، موضوع هذه الحرب المعلنة على حماس، سواء من إسرائيل سواء من خلال التشدد الأميركي من خلال المطالبة الأميركية للدول العربية المعنية بتعامل بحزم وبشدة وبتجفيف المنابع كما قال أحد الإخوان بقطع التمويلات عن هذه الحركات ومثيلاتها، يعني أي مستقبل منظور لحركة حماس إذا واصلت مشوارها هذا المبني على رفع سلاحها في وجه إسرائيل؟

فارس محمد: مرحباً يا دكتور عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مرحباً.

فارس محمد: في الحقيقة يا أخ عبد الصمد بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر قلنا إنه يجب على حركة حماس والجهاد تغيير استراتيجيتها حسب المعطيات الدولية التي حدثت، لكن سياسة الجهاد وحماس ظلت على ما هي عليه، وحصل ما حصل لإخواننا في فلسطين، في الضفة الغربية وفي غيرها، الآن نحن نقول لحماس أيضاً الوضع الراهن لا يساعد يجب عليكم أن.. أن.. أن تأخذوا بالاعتبار المعطيات الدولية الراهنة، الجهاد.. نحن ندعم الجهاد، لكن نقول لهم: لا تضعونا بموقف حرج، يعني عندما نكون نتحدث عن قطع المعونات نقول لهم يعني كشعوب عربية وإسلامية لا تضعونا في وضع حرج بحيث لا نستطيع أن نوصل هذه المساعدات إليكم، لماذا لا تعتمد مثلاً حماس، الجهاد داخل الضفة الغربية؟ لماذا لا..

عبد الصمد ناصر: يعني أنت.. عفواً سأعود إليك أخي ابق معي، يعني أنت تتفق الآن مع ما يقول أحد الإخوان المشاركين عبر الإنترنت نبيل عبد الله حمام من مصر، يقول: إنه يجب على حماس قبول الهدنة الآن، وإلاَّ فإن أميركا سوف تجهز عليها وعلى الجهاد، وربما تورط سوريا، كما يجب على الفلسطينيين أن يجنوا ثمار احتلال العراق، يعني هل يعني تتفق مع القول بأن يجب قطع هذه التمويلات عن حماس والجهاد وغيرهم ووقف المقاومة المسلحة؟

فارس محمد: لا.. أنا لا أتفق مع قطع هذه المساعدات والإمدادات لحماس ولكن أقول لا تضعونا في.. في وضع لا نستطيع أن نقدم لكم هذه المساعدات، يعني لابد من تغيير الاستراتيجية حسب المعطيات والمقتضيات، نحن لا نريد أن نفقد حماس كلياً، إذا فقدنا جزء من.. من نشاطها فيجب ألاَّ نفقد كل نشاطها، هنا يجب على حماس أن.. أن تتخذ إجراءات، هدنة قد لو حصلت هدنة يا دكتور عبد الصمد غير.. غير المتفق مع. مع منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، سوف يكون بالتالي أقوى لحماس، هناك أيضاً الإعلام لا يوجد لدى حماس القدرة الإعلامية، هي خطابها يا أخ عبد الصمد، خطابها السياسي جهادي، بعكس الخطاب الإسرائيلي تجد إنه شارون يتحدث بخطاب سياسي يُرضي الرأي العام العالمي، وهو يفعل ما يرضيه هو، بينما نجد حماس تتكلم يعني خطابها السياسي خطاب جهادي، لا يرضي ها الرأي العام العالمي، نحن نقول تكلم بأسلوب سياسي وافعل ما تريد كجهادي.

عبد الصمد ناصر: شكراً أخي فارس أشكرك لكن حماس لربما ترى بأن لو أن الخطاب السياسي -كما تقول- يعني شهدت الساحة الفلسطينية تجربة اتفاقات أوسلو وما تلاها من.. من استحقاقات يعني لو أن هذه التجربة قد نجحت ما كانت حماس لترفع شعار المقاومة، بندر عبد الله من الكويت تفضل.

بندر عبد الله: آلو.. آلو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ بندر.

بندر عبد الله: الأخ عبد الصمد، بالنسبة لموضوع حركة حماس..

عبد الصمد ناصر: نعم سيدي.

بندر عبد الله: وغيرها من حركات فلسطين، فأنا أعتبرها شخصياً هذه أضحوكة على عقل الشعب الفلسطيني، وأنا أقول إلى متى؟ ومتى الشعب الفلسطيني يتاجر به؟ وإلى متى تنثر دماء هؤلاء الشباب، نعم..

عبد الصمد ناصر: تفضل بندر..

بندر عبد الله: وإلى متى تنثر دماء هؤلاء الشباب؟ حتى على كاميرات التصوير، فاتقوا الله أيها الأحزاب في أبنائكم، واجعلوا شعبكم والعائلات تعيش في أمان وسلام، واقبلوا بما هو واقع بكل سياسة وعقلانية، ونحيي أبو مازن بكل سياساته التي إن استمرت سوف تقود الشعب الفلسطيني بالنجاح والتوفيق إن شاء الله، وشكراً.

عبد الصمد ناصر: شكراً طارق، بندر شكراً، إلى طارق مصطفى من السعودية، طارق هل تتفق مع ما قاله بندر؟

طارق بن مصطفى: الحقيقة أنا لا أتفق مع ما يقوله بندر لسبب بسيط جداً، إسرائيل فشلت في الحل الأمني فشل ذريع، ولذلك قررت أن تترك الموضوع، خلي الفلسطينيين يقتلوا بعض، وإن ساعدهم العرب في هذا، أنا أتوقع أنه ينتشر مشاكل عجيبة في المجتمعات العربية، إنما المشكلة الأساسية هي إنه اليهود يؤمنون أنهم أسياد العالم، الجنس البشري، وقد استطاعوا يعني مجمل المشكلة سوء في فهم العقيدة في الطرف الآخر، وقد استطاعوا من خلال الإنجيل أن يستعبدوا المسيحيين، المسيحيين قِبلوا اليهود كأسياد، فلذلك اليهود يعني اللي يراجع الإنجيل كويس يفهم في مقارنة الأديان يفهم الكلام ده، (جان تايل) اللي مش يهودي جان تايل، ولذلك المسيحيين وشيخ الخدم في العالم هو (جورج بوش) وهو بعقيدته كإنجيلي (بورناجين كريستيان) يؤمن أن اليهود أسياد العالم بما إنه سيدنا عيسى عليه السلام من بني إسرائيل، وهو الله أو ابن الله كما يعتقدون فهو من جنس.. فهو من بني إسرائيل الذي يُعتبر جنس اللاوي، لأنه الله من عندهم، المهم المشكلة في هذا إنه حماس وكل الناس اللي يرفضوا وضع إسرائيل هادولا مقاومين، ليش؟ لأنه هي خطة إسرائيل السيطرة على العالم، استعباد العالم، وهذه بؤر تمنع السيطرة على العالم، هذه تدافع عن.. عن حرية العالم ككل، فلذلك استطاعوا أن يسوقوا فكرتهم، واستطاعوا أن يحببونا في الحياة، نحن نتهود من حيث لا ندري، ولابد هنا أن نكون حذرين جداً في التعامل مع عدونا، ولا أن نضرب بعضنا بعضاً، هذه نقطة مهمة جداً يا إخوان، لأنه العدل مهم وإذا ما صار للفلسطينيين حياة حيتبهدل العالم وكل ما أي محل فيه فلسطينيين هيتبهدل لأنه مش بالشكل هذا..

عبد الصمد ناصر[مقاطعاً]: شكراً أخي طارق مصطفى، عفواً على المقاطعة، مهدي من فلسطين، تفضل.

مهدي العرابيد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

مهدي العرابيد: آلو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ مهدي.

مهدي العرابيد: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله -تعالى- وبركاته.

مهدي العرابيد: أول شيء بنحيي قناة (الجزيرة) المنبر الحر، منبر العرب، أنا بس بدي أحب أذكر الشعوب العربية والعالم العربي بإنه الشعب الفلسطيني زي ما قال الزعيم الرمز أبو عمار شعب الجبارين، وإحنا مش بس يتذكر الأخ أبو مازن إن الشعب الفلسطيني مش حقل تجارب، كل يوم يعملوا معاهدة، وكل يوم يعملوا اتفاقية، هل تتذكر يا أخ أبو مازن بعد خروج الثورة من بيروت والوعود اللي أوعدوها إلنا للشعب الفلسطيني حصلت مذبحة صبرا وشاتيلا، وبدي يتذكروا الإخوان العرب في جميع العالم، إنه أول مطلوب أول إرهابي مطلوب (إسحاق شامير) لما كان يفجر في البريطانيين، إنه مطلوب للعدالة، وإيش عمل هل نسي العرب ونسيت الشعوب العربية مذابح دير ياسين، مذابح قانا، مذابح المجازر الإسرائيلية فينا؟! وبالنسبة اطمئنوا يا عرب إنه إحنا بالنسبة للتمويل والله إحنا ما إحنا شايفين بواخر السلاح بتنزل علينا على غزة والضفة، إحنا كل اللي بنستخدمه سلاح شخصي، بنعمله بأيدينا، وتفرجوا على التليفزيون على الشاشة الهوه، اللي بتشوفهم هادول الناس كلهم من شارع واحد، يا أخي زلزال حصل في الجزائر في 20 ثانية مات 3 آلاف شخص..

عبد الصمد ناصر: رحمة الله عليهم..

مهدي العرابيد: إحنا في ثلاث سنوات خلي 2500، يعني إحنا.. إحنا الحمد لله صامدين.

عبد الصمد ناصر: يعني أنت مع مواصلة المقاومة مهدي، مهدي أخي مهدي، يعني أنت مع مواصلة المقاومة؟

مهدي العرابيد: نعم مع مواصلة المقاومة، لأنه بدأت قطف الثمار الآن.

عبد الصمد ناصر: ولكن أخ قبل قليل من فلسطين قال بأن المقاومة أضرت بالشعب الفلسطيني أكثر مما أفادته، وأن الوقت الآن قد حان لإفساح المجال أمام المساعي الدبلوماسية السياسية.

مهدي العرابيد: بدي أذكر الأخ اللي من فلسطين إنه مش لازم تكون معلقة الذهب دايماً موجودة في تمنا، مش لازم تكون..

عبد الصمد ناصر: شكراً مهدي.. أخي مهدي من فلسطين، ربما آخر مشاركة معنا الآن سامح رؤوف من مصر، تفضل سامح.

سامح رؤوف: مساء الخير يا أستاذ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخي، تفضل.

سامح رؤوف: مساء الخير، أنا من فضل حضرتك كنت عايز.. أنا طبعاً أول حاجة كنت عايز أقول لحضرتك إن أنا مع.. مع.. مع الانتفاضة بتاعة الشعب الفلسطيني ومع.. مع حرية الشعب الفلسطيني وحقهم في الدفاع عن نفسهم، وإن هم شعب يعني ما فيش بإيده حاجة غير إنه هو يدافع عن نفسه بالطريقة دي، بس فيه حاجة برضو أهم حاجة يعني كنا عايزين برضو نقول فيها، مش معقولة يكون الرئيس ياسر عرفات غلط، وأبو مازن غلط، وأميركا غلط، وأوروبا غلط، والعالم كله غلط وكلهم وكأنه الجهود كلها تضافرت إنها يعني.. يعني تظلم الشعب الفلسطيني، يعني الفصائل الفلسطينية حماس والجهاد والناس دي، إحنا ما بنقولش إنه هم غلط، بس فيه وقت.. فيه يعني فيه وقت اللي هم بيعملوه دلوقتي إحنا دلوقتي بنقول فيه مفاوضات، والمفروض إنه إحنا نوقف، يعني إحنا مصر لما كنا بنحارب في 73 والرئيس السادات وقَّف الحرب، قالوا له: أنت وقفت الحرب قال لهم أنا وقفت الحرب لأن أنا بأحارب أميركا، أنا مش بأحارب.. مش بأحارب إسرائيل، أنا بأحارب أميركا، فهو أدرك إنه هو ما بيحاربش إسرائيل بس، فإن الواحد يتدارك الأمور، وإنه يعرف إنه هو بيحارب مش واقف ضد إسرائيل، فإسرائيل دلوقتي أميركا.. أميركا واقفة معاها، فإحنا دلوقتي بنحارب أميركا، شعب أعزل بيحارب.. بيحارب أقوى قوة في العالم، وأكبر قوة في العالم.

عبد الصمد ناصر: يعني قصدك أخي سامح لازم أن يقرأ الفلسطينيون واقعهم السياسي قراءة متأنية وأن تكون حركاتهم.. تحركاتهم السياسية مراعيةً للظروف الإقليمية والدولية، شكراً لك أخ سامح، كانت هذه آخر مشاركة هاتفية لكم في هذا البرنامج لهذا الأسبوع، في نفس الموعد الأسبوع المقبل سنكون معكم في موضوع آخر، فكونوا معنا بحول الله، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة