أنور قرقاش.. الانتخابات الإماراتية   
الخميس 1/12/1427 هـ - الموافق 21/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)

- الهندسة السياسية وعملية التحديث
- المشاركة السياسية بين الانتقادت والمخاوف

ياسر أبو النصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلاً بكم في هذه الحلقة من لقاء اليوم التي نتناول فيها الانتخابات الجزئية في دولة الإمارات، ضيفنا معالي الدكتور أنور أيمن قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني في الإمارات أهلاً بك يا دكتور.

الهندسة السياسية وعملية التحديث

ياسر أبو النصر: أتساءل في البداية الإمارات بلد يتسم بقدر عالي من التصالح السياسي يتسم بقدر عالي من الاستقرار والازدهار الاقتصادي ليس هناك إرهاب الحمد لله هناك استقرار أمني إلى حد كبير لماذا إذاً اقتحام هذا المعترك لماذا هذه التجربة؟ هل هو الحرج كما يقال من أن الإمارات أصبحت الدولة الخليجية الوحيدة التي لا يوجد فيها مجالس منتخبة؟

أنور قرقاش - وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الإماراتي: الحمد لله الإمارات كما ذكرت تتسم بقدر كبير التصالح الأهلي وبالتسامح وبالعلاقة الطيبة بين الحاكم والمواطن وتتسم بوتيرة تنموية سريعة وبشرعية كبيرة جداً للدولة ويعني علاقة وثيقة جداً بين الدولة والمجتمع ولكن في نفس الوقت هناك أيضاً إدراك بأنه برغم أن موضوع الانتخابات هو موضوع لا يعد من أولويات السكان في الوقت الحالي ويدل على ذلك العديد من الدراسات إلا أنه موضوع نرى فيه نوع من المسائل المستقبلية القضايا المستقبلية والدولة من خلال طرح هذا الموضوع ومن خلال الطريق المتأني الذي نريد أن نسلكه في هذا الموضوع نسعى إلى مواجهة مسائل وقضايا قد تنشأ في المستقبل وهو من هذه الناحية يعني نوع من الهندسة السياسية للمستقبل والتي نريد من خلالها أن نخلق قناة أكثر حداثة للتمثيل السياسي والمشاركة السياسية من خلال دور المجلس الوطني الاتحادي لتفعيله وجزء من التفعيل هو أيضاً العملية الانتخابية ككل خلق يعني نوع من الثقافة الانتخابية.

ياسر أبو النصر: طيب إذا كان الأمر إذاً اقتناعاً بأهمية المشاركة السياسية والمواكبة لمعطيات محلية إقليمية معاصرة لماذا إذاً هذا الإفراط في التأني والمرحلية إذا جاز التعبير، يعني الانتخابات تجري لنصف أعضاء المجلس الوطني فقط ثم إن هذا النصف يُنتخب من قبل هيئات انتخابية وليس بالاقتراع المباشر؟

أنور قرقاش: لا أعتقد إن هو هناك إفراط في التأني هناك تأني ولكن لا أعتقد أن هناك إفراط في التأني أعتقد أن هذا خيارنا، خيارنا هو أننا أمام مسألة لا نعتبرها ملحة ولكنها مسألة نعتبرها جزء من القضايا والمسائل التي تتعلق بالمستقبل نحن بطبيعة الحال نرى العالم من حولنا وندرك أن قضية الانتخابات والتمثيل والتمكين هي قضايا رئيسية وأن مثل هذه القضايا إن لم تكن ملحة اليوم فقد تكون ملحة في المستقبل وبالتالي لابد من التعامل معها والحمد لله نحن من الدول التي لديها رصيد إيجابي كبير ومخزون كبير من الرضا فهي في حالة كبيرة خطوة استباقية قد نختلف على سرعة الخطوات بطء الخطوات ولكن هذا الطريق الذي اخترناه الطريق الذي اخترناه أن تكون خطواتنا محسوبة متزنة ولكنها قطعاً خطوات إلى الأمام.

ياسر أبو النصر: هل هناك جدول زمني محدد لخطة التحديث السياسي التي أطلقتها الدولة؟

"
نحن أمام مرحلة أولى وهي الانتخابات عبر الهيئات الانتخابية، والحكومة قامت بتنفيذ المرحلة ضمن إطار زمني معقول جدا
"
أنور قرقاش: هناك يعني ديناميكية أعتقد أكثر من أن نقول جدول زمني يعني بما معناه نحن أمام مرحلة أولى وهي الانتخابات عبر الهيئات الانتخابية وهذه المرحلة إذا رأيناها وجدنا أن الحكومة قامت بتنفيذ الرحلة ضمن إطار زمني معقول جداً، كلمة صاحب السمو رئيس الدولة في العيد الوطني الـ 34 كانت في ديسمبر الماضي ومع نهاية ديسمبر هذا نكون قد استكملنا المرحلة الأولى واللجنة الوطنية للانتخابات تم تشكيلها في أغسطس من هذه السنة فمعنى هذا أن هذه اللجنة التزمت بأن لا تستكمل العملية الانتخابية قبل نهاية العام فكان هناك التزام كبير من المرحلة، في المرحلة الأولى وأعتقد إن دروس المرحلة الأولى نتعلم منها الكثير نجد إن الأمور لا تتعلق فقط بشق سياسي هناك أيضاً شق تقني وشق يتعلق بالبيانات وشق يتعلق بتقديم انتخابات يعني حديثة ومعاصرة للمواطن لكي يكون عنده أيضاً انطباع إيجابي عن العملية الانتخابي ككل سواء من خلال التصويت الإلكتروني أو من خلال الصورة الحضارية التي نتواصل بها مع المواطن أو الحملات الانتخابية وغيرها فلا شك إن هناك ديناميكية معينة وديناميكية مع خوضنا في كل مرحلة نحدد الفترة الزمنية اللازمة.

ياسر أبو النصر: ولكن وفقا لهذا المنهج المرحلي وهذا التدرج نستطيع أن نقول إننا في هذه الفترة ننتخب نصف الأعضاء بالانتخاب المباشر المجلس الذي يجري انتخابه الآن بهذه الطريقة يفترض حسب تصريحات سابقة قرأتها لمعاليك أن يقوم بتعديل الدستور على نحو يفعل صلاحيات المجلس الوطني الاتحادي ويزيد أعضاءه ربما والأهم من ذلك يقود إلى انتخابات بالاقتراع المباشر؟

أنور قرقاش: نعم هناك بطبيعة الحال هناك يعني حجم كبير من العمل أمامنا حجم يتعلق إذا تسمح لي أسميه يعني بالإنجليزي نوع من الهندسة السياسية بما معناه الموضوع يتعلق بأكثر من قضية مراجعة النصوص الدستورية مراجعة النصوص الدستورية شق مهم جدا في العمل ومراجعة النصوص الدستورية لأن فيه عندنا فوق العشرين مادة في الدستور تتعلق بمهام المجلس الوطني الاتحادي ويجب مراجعتها والنظر فيها لتمكين وتفعيل دور المجلس الوطني ولكن إذا تسمح لي أخي الكريم ولكن هناك أيضا شق يتعلق أيضا بوجود قانون انتخابات نحن حاليا في هذه المرحلة وهنا أتكلم عن أن الموضوع يتعلق أيضا يعني أشمل لأن حاليا نحن نتحرك في ظل عدم وجود قانون انتخابات من خلال تعليمات تنفيذية فبطبيعة الحال ردا على السؤال الأصلي أن مجرد ما يعني نصل للمرحلة القادمة ومجرد ما نثبر أغوارها ونكتشف يعني الأشياء المتطلبات تجربة جديدة علينا حقيقة وبيكون عندنا أعتقد إطار زمني أوضح لمدى الانتقال لكن ما في شك أن عندنا نحن الثلاث خطوات التي ذكرتها وهي الانتقال إلى مرحلة التمكين ومن ثم إلى الانتخابات العامة.

ياسر أبو النصر: وفقا لهذا البرنامج الذي يبدو مفتقدا لجداول زمنية محددة أفترض أن دورة المجلس الوطني المقبلة والدورة حسب معلوماتي تستغرق سنتين قد تناقش هذا الأمر وحسب تصريحات أيضاً قرأتها لمعاليك سابقا أنه قد يتطلب الأمر أكثر من دورة برلمانية إذاً نحن أمام من سنتين إلى أربع سنوات وربما ستة سؤالي بالتحديد هنا هل تحتمل التطورات المحلية والإقليمية والعالمية من حولكم هذا الإيقاع؟

أنور قرقاش: نعم أعتقد أن التطورات تحتمل الإيقاع لأن مرة ثانية يعني ذكرت هذا الحديث سابقا الأهم عندنا وجود تجربة متقنة وجود تجربة فاعلة وجود تجربة تحقق شيء تحقق تكون تحقق المصداقية على مستوى الناس وما يتوقعونه من المجلس وتحقق أيضا شروط التطبيق السياسي فتكون أيضا فاعلة وختاما نصل إلى الهدفين الرئيسيين اللي عندنا الهدف الأول هو الانتخابات العامة لسائر المواطنين من خلال في ظل قانون انتخابات واضح والهدف الثاني مجلس وطني يتمتع بالمصداقية ويكون أيضا جزء من واقع التركيبة السياسية لدولة الإمارات فهذا هو هدفنا يعني.


[فاصل إعلاني]

المشاركة السياسية بين الانتقادات والمخاوف

ياسر أبو النصر: ولكن معالي الوزير الإمارات لديها معدلات تنمية بشرية واقتصادية هائلة جدا لديها نسبة متعلمين تصل إلى 86% لها مبادرات وخطوات اقتصادية وتنموية سباقة وضخمة لماذا نتحرك بسرعة الصاروخ عندما يتعلق الأمر بالاقتصاد والتنمية ونتحدث عن المرحلية وعن التأني وعن سياسة تجنب الصدمات عندما يتعلق الأمر بالتحديث السياسي لماذا لا يسير الخطان بنفس الإيقاع؟

أنور قرقاش: سؤال جميل لأني أعتقد أن كل اللي يتحقق في أي دولة في العالم يتحقق في ظل شو هو الإطار السياسي، الذي تحقق في الإمارات في السنوات الخمسة وثلاثين يعني كان إنجاز بكل المقاييس والذي تحقق.. تحقق في إطار سياسي يساعد العوامل الأخرى أن تتحقق والإطار السياسي اعتمد اعتماد كبير على رؤية متقدمة لقيادة سياسية تسامح اجتماعي اقتصاد حر ومفتوح وتحقيق العديد من الإنجازات على أصعدة عديدة مهمة سواء على صعيد صحافة على صعيد حقوق الناس على صعيد طبيعة القضاء على صعيد المرآة هذه كلها جزء منها فمع الإقرار بالرأي اللي يقول يعني بأن التأني السياسي كيف ممكن يكون في ظل يعني وتيرة اقتصادية واجتماعية سريعة هناك أيضا رأي ثاني وأن يمكن من محبذينه أن الإطار السياسي هو الأساس والإطار السياسي اللي خلق يعني الأعمدة الأساسية للنجاح الإماراتي ممكن أنه تسير بسرعة أقل من الجوانب الأخرى وأعتقد..

ياسر أبو النصر [مقاطعاً]: أنتم أخذتم هذا الرأي الثاني معالي الوزير..

أنور قرقاش: حلمك عليّ بس إذا أذكر بس هذه النقطة لو سمحت حلمك علي وإذا أخذنا هذا الجانب حقيقة يجب أن أذكر شيء معين وهو أن هذا الإطار السياسي يجب دائما أن يسير إلى الأمام مشكلة الركود هي مشكلة فبطبيعة الحال الإطار السياسي أيضا يجب أن يسير إلى الأمام أنا أتكلم مش عن خط المسار أتكلم عن الوتيرة.

ياسر أبو النصر: أنتم أخذتم إذاً بهذا الرأي الثاني على أي أساس هل استشرتم النخبة هل أجريتم دراسات هل حصل نوع من التشاور مع الفعاليات الفكرية والسياسية القائمة؟

أنور قرقاش: يعني ما فيه شك إن فيه يعني نحن جزء من هذا المجتمع أولا يعني وما فيه شك إن فيه قراءة سياسية موجودة والقراءة السياسية اللي موجودة على مستوى الحكومة وعلى مستوى أصحاب القرار يعني ترى بأن هناك فيه ضرورة للتحديث السياسي ومثل هذا الحديث يعني ذكر على لسان أعلى وأهم الأشخاص في هذه الدولة سواء صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو نائب رئيس الدولة وسمو ولي عهد أبو ظبي وغيرهم والحديث اللي دار بأن إحنا هدفنا هو تفعيل المجلس الوطني والانتخابات العامة وأن نحن سائرين في طريق التحديث فما فيه شك بأن.. والرأي اللي نسمعه أيضا من الناس بطبيعة الحال إذا قسمت يعني والتقسيم عادة هو للتبسيط لكن إذا قسمت تجد أن هناك يعني شق إلى دائما إلى يمين الصورة وشق إلى يسار الصورة البعض يرى أنك تسير يمكن بصورة بطيئة وهم قلة والبعض يرى أن أنت في أفضل حال مثلما أنت ويجب أن تبقى كما أنت لكن طبيعة الأمور وطبيعة إدراك أيضا القيادة السياسية وطبيعة يعني رؤية رئيس الدولة لأن هو الذي بدأ البرنامج كله هو أن لتحصين وتعزيز وتحديث مسيرة دولة الإمارات لابد من التحديث السياسي ولكن هذا التحديث السياسي كما ذكرت يجب أن يكون سائر بخطوات واثقة وأن هذه الخطوات يجب من خلال كل خطوة الاستفادة من الخطوة التي قبلها ولابد أيضا من خلال هذه يعني نشر نوع من الثقافة الانتخابية في مجتمع أيضا حديث العهد بهذه الثقافة.

ياسر أبو النصر: فيما يتعلق بالثقافة الانتخابية ربما من مشاكل هذا الطرح أو من المآخذ التي توجه إليه أنا توجه اتهام ضمني بشكل غير مباشر إلى إنسان الإمارات أنه لم ينضج سياسيا بعد في الوقت الذي نتحدث عن مجتمع فيه نسبة عالية من المتعلمين مجتمع فيه تجربة وحدوية ناجحة بكل المقاييس وصمدت على مدى خمسة وثلاثين عاما هناك مئات الكوادر الإماراتية المتعلمة المثقفة التي خاضت تجارب انتخابية على مستوى اتحادات الطلبة سواء في جامعة الإمارات بفروع في الداخل والخارج في الجمعيات ذات النفع العام وهذه الثقافة الانتخابية موجودة وقائمة بالفعل الانتخابات بالنسبة لها ليست اختراعا أشعر أن هذا الطرح ربما يجحف بإنسان الإمارات نوعا ما؟

أنور قرقاش: هو.. أعطيك نفسي كمثال أنا في منتصف الأربعينات وعندي دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة عريقة وإنسان متصل ومتواصل بالعالم فأجد إن عندي وعي وفي نفس الوقت هذه تجربتي الانتخابية الأولى فبما معناه أنا أعتقد أن يجب أننا نفصل بين قضية وعي المجتمع الإماراتي اللي متفق معك 100% أن مجتمع واعي ومتواصل مع العالم ودولة الإمارات من أكثر الدول انفتاحا في العالم العربي فهناك فيه قضية وعي المواطن الإماراتي وأتفق معك في هذا لكن هناك أيضا شق يتعلق بوعي بالثقافة الانتخابية والتجربة الانتخابية ونحن مازلنا في خطواتنا الأولى بطبيعة الحال لما تنتج هذه التجربة الأولى إن شاء الله مع نهاية هذا الشهر الحديث اللي أسمعه من العديد من الإخوان من العديد من الصحفيين من العديد من المرشحين أن هذه الفترة القصيرة غيرت الكثير لأن غيرت أجندات الناس خلتهم يتحدثون في الشأن العام في مجتمع أصلا مش مسيَّس كثير خلتهم يطرحون قضايا مهمة تتعلق بالتعليم والإسكان وغيره فحقيقة موضوع الثقافة الانتخابية هو موضوع نحن نتدرج فيه وإن شاء الله يعني موضوع سيكون جزء من تكويننا كمواطنين إماراتيين.

ياسر أبو النصر: دعني أتوجه بسؤال مباشر وصريح معاني الوزير هل هناك خشية من تسلل تيارات سياسية غير مرغوب فيها إلى دائرة صناعة القرار؟

أنور قرقاش: دولة الإمارات دولة عندها منجزات كبيرة دولة عندها رصيد كبير دولة تخاف على بطبيعة الحال على منجزاتها تخاف على الاستقرار اللي كان ضروري ولازم لتحقيق هذه المنجزات فبطبيعة الحال الحرص واجب لكن أيضا طبيعة..

ياسر أبو النصر: معالي الوزير أنا أتحدث عن تيارات سياسية مشروعة.

أنور قرقاش: طبيعة التجربة أيضا إننا إحنا في المرحلة الأولى وفي المرحلة الأولى يعني أنا شخصيا آجي أقول لك إن التجربة في مرحلتها الأولى ما بتكون مثالية لكن قيس التجربة بالبرنامج السياسي ككل لا تقيسها بالمرحلة الأولى هي خطوة إلى الأمام، خطوة إلى الأمام معناها إننا إحنا ما وصلنا إلى الطريق أو النقطة اللي نرغب في الوصول إليها لكنها خطوة إلى الأمام الخطوة إلى الأمام يجب أن نعالجها بحرص ومن هنا يأتي موضوع التأني أيضا.

ياسر أبو النصر: هل هذا الهاجس كان وراء تصميم الحملة الانتخابية وتصميم قواعد الانتخابات على نحو فرد يلزم الناخبين بالابتعاد عن القوائم التي قد تعكس تكتلات أو أفكار سياسية معينة أو حتى التضامن على مستوى عدد من المرشحين مع بعض؟

أنور قرقاش: موضوع القوائم هو موضوع شوية مضخم لأن أنت عندك في بعض الإمارات في تصويت لشخصين مقعدين فبالتالي موضوع القوائم أعتقد أنه مضخم لكن ما في شك إن بعض الجوانب التي تتعلق بالحرص تتعلق بأننا إحنا نبغي نختبر نفسنا في بعض النقاط وبناء على هذه نقيم التجربة من هناك يأتي التدرج لأن فعلا مشينا في تجربة هي تجربتنا الأولى والحمد لله إلى الآن التقبل الشعبي لها تقبل كبير ما أقول لك إن ما فيه لها نواقص أو نواحي سلبية فيها طبعا لكن على الأقل دولة الإمارات بدأت في مسيرتها مسيرة التحديث السياسي من خلال المجلس الوطني وبطبيعة الحال جمال تجربة التدرج يأتي هنا بأن هل إحنا مثلا في وضع مادة تتعلق بالقوائم كنا حريصين أكثر من اللازم أو لا أعتقد إن فترة التقييم هي الفترة اللي بدينا نقول لا إن مثلا ما كنا حريصين ولا لا أنا أعتقد موضوع القوائم بصورة خاصة مضخم لأن حقيقة في هذه التجربة الوليدة في بعض الإمارات عندك شخصين أعتقد أن شيء مضخم.

ياسر أبو النصر: هذا يقودني إلى تحذير سمعته من عدد من الأصوات الفكرية التي لها مكانتها في الإمارات تحذير من أن نتائج هذه الانتخابات قد تؤدي إلى تكريس نخبة أو فئات محددة سياسيا واقتصاديا على دائرة صناعة القرار على حساب أطياف فكرية وسياسية أخرى؟

أنور قرقاش: ما أعتقد أبدا أعتقد أن هذه الانتخابات من الإيجابيات فيها أن بتأتي بمجموعة من الشباب كانوا خارج رادار التعيين فيه عندنا مجموعة كاملة من الشباب اليوم كان من الصعب أن يأتون بالتعيين التقليدي مجموعة جديدة تكنوقراط مش بالضرورة عالية جدا في مراكزها مثلا أو لكنها في الوسط وهذه المجموعة أعتقد أنها بتصعد أعتقد أن هناك بتكون مجموعة من المتقاعدين السابقين والذين يجدون من خلال هذه الفرصة فرصة جديدة يعني خدمة القضايا العامة أنا أعتقد أن المجموعة.. تكون مجموعة بعضها العمل السياسي جديد عليه وأعتقد أن هذا بيكون إيجابي لأن بتي بمهارات في جوانب عديدة من حياتنا المهنية معظمها يكونون شباب متحمسين شباب التعيين وطريقة التعيين ما كانت بتأتي بهم وأعتقد أن هذا يخلق زخم إيجابي في المجلس الوطني القادم.

ياسر أبو النصر: هؤلاء أعضاء الهيئات الانتخابية الذين يبلغ عددهم حوالي 6600 شخص هؤلاء الذين يمثلون أو يمارسون الحق الانتخابي نيابة عن نحو مليون إماراتي كيف تم اختيارهم ما هي المعايير التي اختيروا على أساسها يا دكتور؟

"
هذه الانتخابات خطوة انتقالية تأسيسية لا بد منها تمثلت فيها المرأة بعدد كبير 1100 امرأة من 6600 شخص
"
أنور قرقاش: المرحلة هذه مرحلة انتقالية وجزء من برنامج صاحب السمو رئيس الدولة بأن دواوين كل إدارة هي التي تختار هيئتها الانتخابية واختلفت المعايير في الإمارات بصفة عامة كان هناك في بعض الإمارات كان فيه مؤسسات بمعنى مؤسسات للأسرة مؤسسة لكذا شاركت في الاختيار وفيه جوانب أخرى طبعا دواوين الحكام وخلال مجموعة من الأشخاص تم اختيار هذه الأسماء الاتفاق طبعا أن هذه خطوة لابد منها خطوة انتقالية تأسيسية لابد منها تمثلت المرأة فيها بعدد كبير 1100 امرأة من 6600 وشي شخص اللي هو أعتقد عنصر جدا إيجابي وكانت أيضا حقيقة في حالات كثيرة اختلفت طبعا القوائم من إمارة إلى إمارة وطبيعتها ولكن بوجه عام كانت مرآة.

ياسر أبو النصر: قد يحسب لأعضاء أو لطريقة اختيار أعضاء الهيئات الانتخابية أنها شملت المرأة وشملت الشباب ولكن ماذا عن الأطياف السياسية الأخرى أنا سمعت شكوى من بعض التيارات وخصوصا بعض الرموز المحسوبة على التيار الإسلامي أنها استبعدت بشكل متعمد من هذه القوائم؟

أنور قرقاش: فيه مبالغة في الطرح أعتقد أن الموضوع يجب يعني القفز فوق الموضوع الشخصي أن هل أنا كنت ضمن القائمة أو لا يجب النظر للموضوع أن نحن كدولة في حراك إيجابي للأمام وأنا شخصيا كأنور قرقاش إذا ما كنت ضمن هذه القوائم يجب ما أخذ موقف شخصي من هذه يجب أقول لا أن هنا الدولة بعد خمسة وثلاثين سنة من التعيين ومن مجلس وطني صيغته لم تتغير أن نحن أمام مشروع متقدم للتطوير وصحيح متدرج فيجب أن حقيقة أتناسى هذه الموضوعات يعني الشخصية وبطبيعة الأحوال الخطوات الانتقالية هو خطوات غير مثالية بصورتها لكن الواحد لازم يشوف البرنامج ككل ويتجاوز هذه النقاط اللي أعتقد أن إيجابية وأسف اللي أعتقد أن هي نقاط طبيعية في تجربة مازالت يعني تتمخض.

ياسر أبو النصر: سؤالي الأخير الدكتور أنور قرقاش جاء على لسان أكثر من مسؤول إماراتي رفيع المستوى أن المشاركة السياسية ستكون عنوان العمل في المرحلة المقبلة ماذا نتوقع أيضا هل تمتد التجربة إلى مجالس أخرى هل نشهد انتخابات بلدية قريبة في الإمارات؟

أنور قرقاش: هو طبعا عنوان المرحلة هو التنمية المتوازنة والتنمية المتوازنة الشق السياسي جزء كبير منها وخاصة في مجتمع الإمارات عنوان المرحلة أيضا هو كيف نحقق هذا التحديث السياسي بالمحافظة وتعزيز المكتسبات اللي تحققت في الخمسة وثلاثين سنة الماضية نحن اليوم في نقطة يعني نعتبرها نقطة إيجابية جدا من تاريخنا عندنا خمسة وثلاثين سنة من التراكم الإيجابي عندنا انتقال سلس حصل في قمة الهرم من القيادة التاريخية إلى القيادة الممثلة في صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد ونحن في هذه المرحلة الذهبية نريد أن نعزز بأدوات المرحلة القادمة والمشاركة السياسية هي جزء من هذا الأدوات موضوع الانتخابات البلدية في دولة الإمارات بطبيعة الحال هناك نظام فيدرالي فموضوع الانتخابات البلدية هي موضوع محلي مش من نطاق عملنا نحن كوزارة دولة للشؤون المجلس الوطني ووزارة دولة واللجنة الوطنية للانتخابات لكن ما فيه شك نجاح التجربة التأسيسية هذه اللي نحن بصددها معنى هذا نهاية هذا الشهر سنترك انعكاسات إيجابية على كافة العمل السياسي في هذه المرحلة ومن هنا يأتي يعني تأتي أهمية هذا النجاح لأن التجربة الناجحة تشجع حقيقة المجتمع ككل للتحفز والانطلاق بتوثب للمرحلة القادمة والبناء عليها

ياسر أبو النصر: الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون المجلس الوطني شكرا جزيلا لك شكرا لكم أيها الأخوة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة