اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا في مراكش   
السبت 1434/2/2 هـ - الموافق 15/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:05 (مكة المكرمة)، 11:05 (غرينتش)
غادة عويس
وائل ميرزا
عمر إدلبي
فواز جرجيس

غادة عويس: اعترفت 114 دولة تشارك في اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا في مراكش بالائتلاف الوطني السوري المعارض ممثلا وحيدا للشعب السوري.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في عنوانين رئيسين: ماذا سيترتب على دفعة الاعتراف هذه لاسيما الاعتراف الأميركي؟ ولماذا إذن يستمر تلكؤ المجتمع الدولي في تسليح المعارضة؟

رغم الاعتراف الدولي الواسع بالائتلاف السوري المعارض في اجتماع أصدقاء سوريا في مراكش كممثل شرعي للشعب السوري إلا أن مسألة تسليح مقاتلي الثورة بقيت في دائرة الرفض حاليا على الأقل واقتصر إجماع 114 دولة شاركت في هذا الاجتماع على ضرورة تقديم المساعدة الإنسانية العاجلة للسوريين في الداخل وللاجئين منهم في دول الجوار، هل سيشكل هذا الاعتراف علامة فارقة في مسار الثورة السورية؟

[فاصل إعلاني]

عبد الحليم غزالي: دفعة تأييد قوية تلقاها الائتلاف الوطني السوري المعارض خلال مؤتمر مجموعة أصدقاء سوريا المنعقد في مراكش، الدعم الذي اعتبره الائتلاف معنويا أكثر منه عمليا تمثل باعتراف نحو 114 دولة به كممثل شرعي للشعب السوري هذه المساندة بدت استجابة مباشرة لمطالب الائتلاف الذي أكد ضرورة الانتقال إلى مرحلة الدعم بالأفعال.

[شريط مسجل]

معاذ الخطيب/رئيس الائتلاف الوطني السوري: مطالبنا هي الاعتراف بحق الشعب السوري في الدفاع عن نفسه في كافة الوسائل الممكنة، إننا نحمل المجتمع الدولي وخصوصا روسيا كامل المسؤولية في حال استخدم النظام الأسلحة الكيميائية ضد شعبنا.

عبد الحليم غزالي: كلام الخطيب عززه موقف اللجنة العربية الخاصة بمتابعة الوضع في سوريا التي ترأسها قطر.

[شريط مسجل]

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني/ رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري: قد أثبت الائتلاف الوطني أنه بالفعل ممثلا حقيقيا وشرعيا للشعب السوري وإنه البديل الشرعي للنظام الحالي وأنه المؤتمن على استلام السلطة وعلى إدارة الفترة الانتقالية ولذلك فإن المطلوب الآن وبالحال دعم هذا الائتلاف ماديا ومعنويا والاعتراف به.

عبد الحليم غزالي: فكانت واشنطن قد استبقت افتتاح مؤتمر مراكش بإعلانها الاعتراف بتمثيل الائتلاف لكل السوريين مما يحمل رسالة قطيعة نهائية مع نظام الأسد بعد فترة من التأني وربما إعمال الحسابات.

[شريط مسجل]

باراك أوباما/ الرئيس الأميركي: قررنا الاعتراف بائتلاف المعارضة ممثلا وحيدا للشعب السوري بعد أن أصبح هذا الائتلاف يعكس تنوع الشعب هناك نعتبرهم اليوم الممثل الشرعي للشعب السوري في مقابل نظام الأسد.

عبد الحليم غزالي: موقف أثار حفيظة موسكو التي لا تزال تلقي بثقلها وراء النظام فقد اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاعتراف يتنافى مع ما تم التوصل إليه في مؤتمر جنيف بشأن الحوار بين الحكومة والمعارضة لكن المعارضة التي يبدو أنها تشعر بعدم الارتياح تجاه تحفظ القوى الدولية المساندة لها فيما يتصل بتزويد فصائلها المقاتلة بالسلاح تدرك أن الوضع على الأرض هو الساحة الحقيقة للمواجهة وليس أروقة المؤتمرات، من هنا جاءت دعوة الائتلاف للطائفة العلوية بالعصيان المدني ضد النظام، دعوة انطلقت من شعار ترفعه المعارضة وهو أن كل الطوائف السورة تتعرض لظلم النظام، ومع اشتداد معاناة السوريين تشعر المعارضة بمسيس الحاجة إلى حسم صراع ثمة من يرى أنه طال كثيرا.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: لمناقشة هذا الموضوع معنا في الأستوديو عماد إدلبي ممثل لجان التنسيق المحلية في سوريا، من لندن بروفيسور فواز جرجس رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة لندن ومن مراكش الدكتور وائل ميرزا مستشار رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية. دكتور أبدأ معك ما الذي سيترتب على دفعة الاعتراف هذه؛ هذه المرة؟

الاعتراف الدولي بائتلاف سوريا

وائل ميرزا: في الحقيقة نحن نتأمل أن يكون هذا المؤتمر نقلة حقيقة في مسألة وقوف النظام الدولي مع الثورة السورية تحديدا وتأديته لمهامه ومسؤولياته الأخلاقية والسياسية إجماع أكثر من 144 دولة على حق الشعب السوري في الدفاع عن نفسه له مقتضيات عملية، حتى الآن كان هناك اعتذار أو يعني نوع من التبرير للتقصير في هذا الأمر من خلال عدم وحدة المعارضة السياسية ومن خلال ما يمكن القول أنه الخوف من وصول الأسلحة إلى أيدي غير معروفة نحن لدينا الآن إنجازان حصلا في خلال الأشهر الأسابيع القليلة الماضية الأول هو قيام الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والذي اعترف الجميع بأنه يمثل الشعب السوري بشكل شرعي والإنجاز الآخر في الحقيقة هذا مهم جدا هو أيضا تشكيل قيادة عسكرية مشتركة في الداخل تضم الغالبية العظمى من أطياف الجيش الحر ومن المجالس العسكرية والكتائب الموجودة فنحن نأمل الآن الحقيقة أن يكون هناك نقلة نوعية بناءا على تحقيق هذه المطالب والإجابة على هذه التساؤلات التي كانت مطروحة سابقا ونرى أن فيما قاله كل من سمو وزير الخارجية السعودي وفخامة سمو رئيس الوزراء القطري الحقيقة إشارة صحيحة لهذا الأمر لأنهما قالا ما معناه أن الأسباب التي كانت تدعو إلى تردد النظام الدولي في دعم المعارضة بجميع الأساليب والوسائل تم تجاوزها الآن بهذا الواقع الجديد.

غادة عويس: بروفيسور جرجس هل ينفع الاعتراف بدون تسليح؟

فواز جرجس: الاعتراف مهم جدا جدا جدا الحقيقة يشكل نقلة نوعية على كل المستويات سياسيا ودبلوماسيا ورمزيا أيضا يشير إلى تغيير المعادلة الدولية في الصراع المحتدم في سوريا وأيضا يشير إلى العزلة الدولية للقيادة السورية، 114 دولة بما فيها الولايات المتحدة والقوى الأوروبية وقوى دولية مهمة جدا، هناك شبه قناعة بدأت تتشكل بأن الخروج من هذا المأزق يتطلب تنحي الرئيس السوري عن السلطة، وأشار التقرير الأخير للجلسة اليوم إلى هذه النقطة، الأهم من ذلك أنا اعتقد أن هناك شبه إجماع بدأ يتشكل في الغرب وخاصة الولايات المتحدة من أن معركة الحسم في سوريا قد بدأت وأن الأزمة السورية في بداية نهايتها وأن هذا الاجتماع يشكل طبعا يعني نقلة نوعية في هذا الإطار، دعني الحقيقة أشدد على نقطة السلاح وتريث الدول الغربية والولايات المتحدة في تسليح المعارضة السورية سببين رئيسيين: قراءتي للمواقف الأوروبية والأميركية هم سيحاولون استخدام هذا الاعتراف الدولي لتحقيق اختراق سياسي الهدف الرئيسي للقيادة الأميركية والقيادات الأوروبية ليس إحداث اختراق ميداني ولكن اختراق سياسي من خلال إقناع القيادة الروسية بأن تضغط على الرئيس السوري للتنحي عن السلطة والبدء في عملية التغيير السياسي في سوريا، والنقطة الثانية في هذا المجال الحقيقة أيضا الضغط على الحلقة المقربة من الرئيس السوري للقبول بالأمر الواقع، النقطة الثالثة في هذا المجال أيضا تسليح المعارضة السورية هناك تخوف حقيقي كما قال الدكتور من أن إعطاء السلاح توريد السلاح إلى سوريا يمكن أن يقع في أيادي خاطئة، ومن هنا محاولة التريث مع أنني اعتقد أن القيادة الروسية لم تغير موقفها في الأسبوعين الأسابيع القادمة أنا اعتقد أن يعني القيادات الأوروبية والأميركية يمكن أن تبدأ مرحلة ثانية ونهائية في محاولة لإعطاء السلاح للمعارضة السورية.

غادة عويس: ولكن لافروف أعطى موقفه اليوم وامتعض من اعتراف أميركا بالائتلاف وأيضا فرنسا شددت على أنها لن تسلح حتى اللحظة؟

فواز جرجس: طبعا، طبعا مرحليا أنا في هذا الوقت الحقيقة هناك يعني وزير الخارجية الفرنسي قال قررنا التريث، الولايات المتحدة ما تزال تتريث، النقطة الأخرى الحقيقة التي أريد التشديد عليها وطبعا ضيفيكِ يعرفون أكثر مني في هذا المجال هناك رؤيتين في الدول الأوروبية والأميركية إزاء الائتلاف الوطني، رؤية تقول بأن الائتلاف الوطني نجح إلى حد كبير في هذه الفترة القصيرة في بناء الحقيقة في التعامل والتواصل مع القوى الداخلية في سوريا، القوى العسكرية والمحلية، والرؤية الأخرى تقول بأن المعارضة في الداخل وخاصة الأجنحة المسلحة هي الحقيقة لديها اليد العليا ومن هنا قضية التريث في تسليح المعارضة لأن ليس هناك من قناعة في الدول الأوروبية والأميركية من أن الائتلاف الوطني هو الحقيقة لديه اليد الأولى والعليا في الصراع المحتدم في سوريا داخليا.

الطائفة العلوية والإرادة المخطوفة

غادة عويس: سيد عمر إدلبي دعني أتوقف معك عند نقطة دعوة معاذ الخطيب للعلويين للانضمام إلى الثورة وإعلان العصيان المدني ولكن أليست هناك شخصيات بارزة جدا علوية انضمت للثورة منذ بداياتها وحتى عانت في مراحل ما قبل الثورة من غياهب السجون؟

عمر إدلبي: نعم بالتأكيد هناك العديد من الشخصيات المعارضة من الطائفة العلوية شاركت في هذه الثورة وهناك حراك ثوري من الشباب العلويين ساهموا معنا منذ بداية هذه الثورة وحتى هذه اللحظة الحراك لم ينقطع على الإطلاق ولكنه ليس بالكثافة المطلوبة فعلا كي نقول أن هناك يعني عدد كبير من الطائفة العلوية قد تخلت عن دعم النظام هذه نقطة في غاية الأهمية لأن النظام يتكئ على هذه الطائفة حتى الآن.

غادة عويس: ولكنه أليست هنالك طوائف أخرى هنالك مسيحيون مازالوا مع النظام هنالك دروز هنالك حتى بعض السنة من التجار وغيرهم لا يزالون يقفون مع النظام لماذا التشديد على العلويين دون سواهم؟

عمر إدلبي: لأن النظام اعتمد على عدد كبير من الضباط في الأمن وفي القوات المسلحة من الطائفة العلوية المقربة جدا منه يعني من عائلته ومن الأصدقاء المقربين له بشكل خاص، هؤلاء لهم سطوة ولهم كلمة ولهم حضور اجتماعي كبير في أوساط قراهم وفي أوساط مدنهم لذلك نلاحظ أن هذا التأثير الكبير لهؤلاء الضباط الكبار في رتبهم والكبار في تأثيرهم ومسؤولياتهم وسلطاتهم مما يعني حضورهم قوي في وسطهم الاجتماعي، وهذا الوسط الاجتماعي ما لم يتحرك جديا في دعم الثورة وفي التخلي عن نظام بشار الأسد فإن أمد الأزمة ستطول كما طالت حتى الآن أكثر من عشرين شهر للأسف.

غادة عويس: دكتور ميرزا بالنسبة لنقطة دعوة العلويين ولكن عمليا على الأرض هل ترى أي شيء يشجعهم على الانضمام إلى الثورة مع كل التحريض الذي يمارسه بعضهم كونهم يقفون مع النظام؟

وائل ميرزا: الحقيقة لو سمحتِ لي فقط أن أعلق نقطة هامة جدا على ما قاله الدكتور فواز جرجس والموضوع ككل سأجيب على سؤالك، نحن بكل صراحة وشفافية نراهن أولا وأخيرا فعلا على الثوار في الداخل وعلى الإنجازات التي يحققها الجيش الحر، ونعلم أيضا بكل صراحة وشفافية أن هذه الإنجازات وهذا الواقع الذي يخلقه الجيش الحر على الأرض هو الذي يحرك المجتمع الدولي هذا من ناحية، من ناحية أخرى برغم احترامنا الشديد لجميع أصدقاء سوريا لكننا في الحقيقة نرى أن هذا يشكل نوع من الإطار العام للمشروعية التي تعطى للائتلاف لكننا نراهن بشكل كبير جدا على إخوتنا العرب بشكل عام وبالذات في دول مجلس التعاون الخليجي وتحديدا إخوتنا في السعودية وقطر والإمارات وإخوتنا في تركيا، من هذا المنطلق يعني الائتلاف قام يعني بتحركين في اتجاهين الأول هو توثيق العلاقة مع الداخل المجالس المحلية الفاعلة على الأرض هي مكون رئيسي للائتلاف وهذا من ميزاته الرئيسية، أيضا حصل هناك اجتماع قيادة الائتلاف حضرت جزء من الاجتماعات توحيد الكتائب والجيش الحر التي كانت حصلت في الأسابيع السابقة ولدينا في الحقيقة اجتماع قادم بعد عدة أيام هناك متابعة التنسيق في هذا الإطار، الأمر الآخر أيضا أن لدينا تنسيق كامل مع إخوتنا الذين نعول عليهم كما ذكرت نحن نعلم أن الدعم الحقيقي سيأتي في النهاية من إخوتنا كما ذكرت في السعودية في قطر في الإمارات وإخوتنا وأشقائنا وأصدقائنا في تركيا، لكن الإطار العام هو إطار أصدقاء سوريا، فنحن واقعيون في هذا الإطار ونركز على القوى الفاعلة التي ستصنع الحدث في النهاية، هذا لا يعني أن لا نتحاور وأن لا ننفتح على كل أصدقاء سوريا، إجابة سريعة على سؤالك المحدد بخصوص إخوتنا في الطائفة العلوية كما ذكرنا اليوم هناك دعوى كانت واضحة من الأستاذ أحمد معاذ الخطيب لمد اليد إلى الإخوة في الطائفة العلوية نحن نعلم أنهم الجزء الغالبية الكبرى منهم عانوا كثيرا من النظام كما عانت شرائح الشعب بأسرها وأن هناك فئة منتفعة من هذه الطائفة كما هو الحال مع فئات منتفعة من الطوائف الأخرى، لذلك النظرة الموضوعية إلى الأمر أن آن الأوان لبعض الشرائح يعني التي نستطيع أن نقول أنها لم تظهر إلى الآن صوتها من الطائفة العلوية ومن الطوائف الأخرى بما فيها الطائفة السنية بعد أن رأت هذا الواقع وما وصلنا إليه وإدراك المجتمع الدولي بأسره أن هذا النظام اقترب إلى نهايته، الوقت الآن سانح لكي تغتنم الفرصة وتقول كلمتها وتساعدنا ونساعد بعض جميعا إن شاء الله في حصول عملية انتقالية خالية من أي عنف خالية من أي عمليات انتقامية وأن نخلق سوريا الجديدة سوريا دولة المواطنة والمشاركة للجميع.

غادة عويس: سوف نواصل النقاش ولكن بعد فاصل قصير فانتظرونا بعده.

[فاصل إعلاني]

جبهة النصرة على لائحة الإرهاب

غادة عويس: أهلا بكم من جديد في حلقتنا التي تتناول اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا في مراكش دكتور جرجس باعتقادك بعد وضع جبهة النصرة من قبل الأميركيين على لائحة الإرهاب هل هذا يعني إمكانية تسليح بقية الفصائل التي لا تعتبرها واشنطن إرهابية؟

فواز جرجس: أنا اعتقد ذلك أنا اعتقد أن مسألة تسليح المعارضة هو مسألة وقت وخاصة إذا لم يحدث اختراق سياسي في الصراع السوري في الأسابيع القادمة وطبعا المعارضة السورية تحصل على أنواع مهمة من الأسلحة من دول الجوار ولكن الدول الغربية والقيادة الأميركية تتريث لعدة أسباب كما ذكرت، نقطة مهمة جدا فيه هذا الإطار بالنسبة للإستراتيجية الأميركية والغربية يتخوفون جدا من أن إطالة عمر النزاع العسكري في سوريا يمكن أن يدمر الدولة السورية ويدمر النسيج الاجتماعي في سوريا يعني الهدف الرئيسي لهذه القيادات منع الحريق السوري من التهام الأخضر واليابس في سوريا يعني القيادات عم بتفكر كثير إنه الحل السياسي التغيير السياسي هو الحل الأفضل والأنجع لهذا الصراع وطبعا نحن نعلم أن القيادة الروسية حتى الآن لم يحدث أي تغيير جذري في هذا الإطار وأيضا تعول القيادات الغربية والأميركية على الحلقة المقربة من الرئيس السوري وطبعا هذه قضية نظرية لأنني لا اعتقد أن الحلقة المقربة من الرئيس السوري يعني يمكن في هذا الوقت أن تغير موقفها يعني تغيير جوهري يؤدي إلى اختراق سياسي.

غادة عويس: ما رأيك بقول لافروف أن الأميركيين يعولون على حسم المعارضة العسكري لهذا النزاع هل في النهاية سيحسم النزاع عسكريا وليس سياسيا باعتقادك؟

فواز جرجس: يبدو الحقيقة أن كل الإستراتيجيين في بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وألمانيا يعتقدون بأن المعارضة السورية قد حققت إنجازات تكتيكية مهمة على الأرض وأن هذه الإنجازات التكتيكية سوف يعني تتواصل في الأسابيع القادمة وطبعا بعض التقارير الاستخباراتية ويمكن طبعا علينا أن لا نصدق كل التقارير الاستخباراتية في الولايات المتحدة تقول أن مسألة الحسم هي مسألة ثلاثة أو أربع أشهر على الأكثر لأنهم يعتقدون بأن القوات السورية النظامية قد أرهقت يعتقدون بأن الوضع الاقتصادي خطير جدا يعتقدون بأن الأجنحة المعارضة أصبحت أكثر تنظيما وقدرة على التعامل مع الوضع الميداني، ولكن النقطة الأهم في هذا الإطار على الرغم من الاعتقاد بان المعارضة لديها القدرة على المدى المنظور لتحقيق اختراق ميداني هم يفضلون إنجازا سياسيا يحفظ الدولة السورية ولا يدمر البنى الرئيسية للدولة السورية، الخوف الرئيسي هنا في لندن وفي واشنطن من أن إنجاز اختراق عسكري ميداني يمكن أن يؤدي إلى تدمير الدولة السورية النسيج الاجتماعي في سوريا وأن يرجح كفة القوى الراديكالية مثلما يسمونه جبهة النصرة والقوى الجهادية الأخرى كما يعتقدون.

غادة عويس: دكتور ميرزا ما قولك في هذا الشأن حسم عسكري أم سياسي وما الرد على الخشية من قوى راديكالية تسيطر بعدها؟

وائل ميرزا: ليس هناك ضرورة للتذكير بهذه الطريقة بهذه الثنائية الثورة السورية الآن وصلت إلى مرحلة من النضج والنمو بحيث تدرك أن الحسم يحتاج إلى تكامل المسارين: المسار السياسي والمسار العسكري، أبطال الجيش الحر، الثوار في الداخل يفرضون كما ذكرت أمرا واقعا من أقصى شمال سوريا إلى أقصى جنوبها ومن أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، الجيش الحر يحاصر مطار دمشق الدولي كان متواجدا في قلب دمشق في الصالحية أمس مناطق واسعة نعلم جميعا محررة في الشمال وفي الشرق وقوات الجيش الحر تستولي على قواعد جوية وبرية وقواعد صواريخ وفرق بأكملها، هذا مسار مستمر ويجب أن يستمر وهو الذي يضغط حتى نكون واقعيين هو الذي يضغط على المجتمع الدولي لكي يدرك أن هذه الثورة ستحقق أهدافها في نفس الإطار المسار السياسي..

غادة عويس: ولكن دكتور المسار السياسي قائم طيب والاعتراف اليوم دليل على ذلك ولكن السؤال هو الآن كيف تردون مخاوف يعني على أي أساس مثلا اليوم معاذ الخطيب طلب إعادة النظر بإدراج جبهة النصرة على قائمة الإرهاب، هل أنتم لديكم كائتلاف خطة واضحة للتعاطي مع هذه الجماعات التي حاربت النظام طيب بعد ذلك ولو سقط النظام كيف سيجري استيعاب هذه الجماعات مع ما تؤمن به هي؟

وائل ميرزا: دعيني أضع الأمر في إطاره الأكبر نحن الآن نتصرف كدولة، الائتلاف الوطني السوري يتصرف كدولة والدول ليس بالضرورة تتطابق في كل وجهات النظر مع بعضها، هناك مصالح مشتركة وهناك حوارات، أميركا أصدرت قراراها ونحن بالنسبة لنا كما أكد الأستاذ أحمد معاذ الخطيب لدينا وجهة نظر أخرى ونأمل أن تعيد النظر في هذا الإطار، نحن نعلم الوضع الداخلي في سوريا بشكل دقيق جدا ونعلم أن هناك كثير من الحركات التي تنطلق من الرؤية الإسلامية في حركتها لكن ليست بالضرورة أن تكون متطرفة يعني كما قال فيما أعتقد العميد سليم إدريس ليس كل من يربي لحية هو من القاعدة، هذه قضية يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار بعيدا عن التعميمات التي تطرح هنا وهناك نحن نعتقد أنه يعني الجزء الأكبر من الغالبية العظمى القصوى من الكتائب المقاتلة والجيش الحر هي في الحقيقة وطنية خالصة وفي نفس الوقت نرجو أنه نلفت النظر إلى أنه هذه الجهات التي وضعت على ما يسمى بلائحة الإرهاب لم تصدر منها أي تصرفات عسكرية أو أمنية ضد رعايا أجانب ضد دول خارجية فهناك مقاييس معينة قانونية دولية يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار ونحن نتشاور وسنتشاور مع الأميركان ومع..

غادة عويس: لكن دكتور..

وائل ميرزا: في هذا الإطار لكي نضعها في..

غادة عويس: دكتور جبهة نصرة منذ عام 2011 زعيمها موضوع على قائمة الإرهاب ومرتبط بتنظيم القاعدة في العراق؟

وائل ميرزا: يا سيدتي في الحقيقة قضية الممارسات هي التي تجعلنا نحكم في النهاية يعني أنا لست محاميا لكن القانونيين والمحامين ومن يعملون في هذا الإطار ينظرون إلى الممارسات هناك نحن نرى على أرض الواقع أن هناك مجموعات موجودة نحن نرفض تماما أي طريقة في التفكير تملي على أي شريحة من الشعب السوري إملاءات معينة عقائدية أو سياسية نرفضها تماما وسنتعامل معها قانونيا ودستوريا واجتماعيا وثقافيا، لكن فيما عدا ذلك نريد أن نرى وجود أي ممارسات إذا وجدنا فعلا ممارسات تندرج تحت إطار قانوني أنها فعلا يمكن أن تسبب أن يوضع أي أحد في خانة الإرهاب فنحن منفتحون على هذا الأمر لمناقشته ولمساعدة يعني ما يجب أن يحصل في هذا.

غادة عويس: سيد عمر إدلبي أخيرا أنت ممثل لجان التنسيق المحلية في سوريا أنت مطلع على ما يجري على الأرض في سوريا هل تعتقد أن الناس العاديين الشعب السوري ككل بشرائحه المختلفة مرتاح إلى الحراك السياسي الذي يجري باعتراف أكثر  من 114 دولة بهذا الائتلاف، هو تعتقد أنه على الأرض مرتاح لذلك؟

عمر إدلبي: يعني منذ انطلاق الائتلاف ومنذ الإعلان عن الائتلاف بدا أن هناك ارتياح كبير في الشارع السوري لهذا الإنجاز السياسي الخطوات التي تلت ذلك ولاسيما الإشراف من قبل المؤتمر الوطني السوري على توحيد الكتائب المسلحة وكتائب الثوار كان أيضا هناك رافقه ارتياح أكبر من الشارع السوري، اليوم مع هذا الإنجاز السياسي الكبير على صعيد التمثيل السياسي لهذا الائتلاف للشعب السوري كممثل وحيد هو بالتأكيد أيضا مرتاح ما ينتظره الشعب السوري الآن هو إجراءات عملية تساعد الائتلاف فعليا على تقديم المساعدة للمدنيين السوريين الذين يعانون معاناة شديدة جدا ينتظرون أيضا السوريين أن يقدم هذا الائتلاف، أن يُقدم لهذا الائتلاف إمكانيات لدعمه لكتائب الثوار المسلحة ليستطيعوا حماية المدنيين من جهة وتحقيق أهداف الثورة ولاسيما على صعيد إسقاط النظام.

غادة عويس: شكرا جزيلا لك عمر إدلبي ممثل لجان التنسيق المحلية في سوريا، أيضا أشكر من لندن بروفيسور فواز جرجس رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة لندن، وأيضا أشكرك دكتور وائل ميرزا مستشار رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية حدثتنا من مراكش، وأشكر متابعتكم بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة