مهرجان الصويرة الموسيقي، المسرح الأسترالي   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

توفيق طه

ضيوف الحلقة:

خورخي باردو/ موسيقي إسباني
سيلفيا إينتشفيا/ ممثلة أسترالية
وليد خالد/ ناقد وموسيقي كردي
أسامة فوزي/ مخرج فيلم بحب السيما
ماجدة موريس/ ناقدة سينمائية
وآخرون

تاريخ الحلقة:

20/07/2004

- مهرجان الصويرة السابع للموسيقى
- الأغنية الكردية
- الهموم العربية على المسرح الأسترالي
- فيلم بحب السيما

مهرجان الصويرة السابع للموسيقى

توفيق طه: أهلا بكم مهرجان الصويرة الموسيقي واحد من أهم المهرجانات التي يحتضنها المغرب فهو يوفر للمتابع والجمهور العريض فرصة نادرة للإطلال على موسيقى الغناوة وهي مزيج من موسيقى المنطقة وموسيقى الوافدين إليها من المناطق المجاورة منذ القرن الثامن عشر الأمر الذي يعكس تعددية وثراء هذا اللون من الموسيقى، المهرجان في دورته السابعة جعل مدينة الصويرة الصغيرة تزدحم بمحبي الموسيقى الذين زاد عددهم هذا العام على أربعمائة ألف زائر.

[تقرير مسجل]

اقبال الهامي: هكذا بدت مدينة الصويرة المطلة على الساحل الأطلسي وهي تحتفي بمهرجانها السابع للموسيقى ساحات المدينة العتيقة وأزقتها الضيقة لم تتسع لأكثر من أربعمائة ألف زائر من المغاربة والأجانب أتوا للاحتفاء بسحر هذه المدينة المصنفة ضمن التراث العالمي الإنساني. هذا التلاقح الموسيقي الفريد أعاد إلى الأذهان قولة شهيرة للملك الراحل الحسن الثاني مفادها أن المغرب مثل شجرة جذورها إفريقية وأغصانها أوروبية وهي تستحضر مظاهر التعددية الثقافية التي تعبر عنها بوضوح إيقاعات الرقص وحركات الأجساد وأنواع الموسيقى إذ تمزج بين الأحلام الأندلسية وتراث الأمازيغية وأهازيج المقامات الإفريقية.

خورخي باردو: أنا سعيد جدا أديت أغاني كثيرة في إسبانيا لكني لم أشعر بمثل هذه الأريحية التي أحسست بها وأنا أغني مع قناوة هذه أول مرة أزور فيها المغرب والصويرة وقد أغرمت هذا البلد ولم أتردد في العودة إليه مرة أخرى.

محجوب خلموس- فرقة قناوة: مهرجان كبير باريس مشيت رُحت المهرجان في سويسرا مشيت رُحت مهرجان طلمر وجيت لبلجيكا.

تينو دي جيرالدو- موسيقي إسباني: حقيقة هذه الموسيقى الجديدة كليا بالنسبة لي لا أدري كيف عزفت لكني عملت المستطاع لأكون في المستوى أحببت هذا اللون من الموسيقى إنها تجربة فريدة فهي مثل الحلم بالنسبة لي.

اقبال الهامي: تجربة قناوة ليست استثناء في الذاكرة الثقافية فهي تعكس الإمداد الإفريقي للمغرب يوم كان الرحالة ينشرون الإسلام والتجارة عند مداخل تومبكتو وأدغال إفريقيا السوداء فحدثت تلك الهجرة المضادة التي تفاعلت ضمنها الألسن وأصناف التعبير. مهرجان الصويرة الدولي كسّر عدداً من المفاهيم المتداولة ما بعد الحادي عشر من سبتمبر لعل أبرزها صِدام الحضارات أو صدام الثقافات وراح الصويريون والأجانب يتغنون بألحان متعددة الأصول والأجناس. هذه من أقوى اللحظات التي عاشها الصويريون والأجانب على حد سواء دقة ومهارات وأناقة مواصفات ميزت عروض الشاعر السنغالي ومؤلف نشيد بلاده دودو نداي روز.

دودو نداي روز- موسيقي سنغالي: لقد اعتقدت دائما أن بلدا يفقد ثقافته وتراثه بلد ضائع وما نفعله هو الحفاظ على التقاليد هذه مسألة مهمة ولا يجب أن نقبل بالاستعمار لأن الأميركيين والغربيين عموما يسعون إلى محو ثقافتها وهذا أمر لا يمكن قبوله.

إقبال الهامي: دودو نداي روز تجاوز السبعين من عمره لكنه يرقص مثل شاب يافع حاله في ذلك حال أبنائه الذين جاء بثلثهم إلى المهرجان في ما ظل الآخرون في دكار.

دودو نداي روز: خلال شبابي لم أدخن أبدا ولم أتعاطى الكحول في حياتي إذا أنت ساعدت الجسد على العيش فإن الله يساعدك أما إذا أدمن المرء في شبابه على المخدرات والكحول فإن الجسم لا يقوى على تحمل كل ذلك مع مرور الزمن وما عدا ذلك فهو من مشيئة الله.

سامبا على اليتجاي- نجل الموسيقي السنغالي دودو: في كل مرة يسافر فيها والدي نكون إلى جنبه أحيانا ترافقنا نساؤنا وكنا نشكل مجموعة واحدة.

عبدو اللاي سانغاي- النجل الأصغر للموسيقي السنغالي دودو: منذ ولادتي نشأ في كياني الفنان هو في دمي هذه هبة ورثناها من والدي ومنذ سن السابعة حتى الآن سبعة عشر عاما وأنا أعزف.

اقبال إلهامي: منتصف الليل هنا يهيمن البعد الروحي على إيقاعات قناوة، إيقاعات قناوة ويقال إنها تشفي من أمراض السئم تعري الأجساد داخل كهوف ورموز ترتبط دائما بالخوف من المجهول وربما أن الشيوخ الأسلاف الذين قدموا إلى المغرب من مجاهل إفريقيا حملوا معهم ذلك السراط الذي يعبق برائحة المأساة. إقبال إلهامي لبرنامج أوراق ثقافية من الصويرة جنوب غرب المغرب.

الأغنية الكردية

توفيق طه: ونبقى مع الموسيقى والأغنيات ولكن الكردية منها هذه المرة فالمناطق الكردية في شمال العراق أنتجت فنها وعكست عبر أغنيات مواطنيها روح شعب تائق إلى الحرية وساع إليها أحمد الزاويتي وإطلالة على الأغنية الكردية المعاصرة.

[تقرير مسجل]


الغناء الكردي يأخذ أصالته من طبيعة الأرض الجبلية التي أصبحت جزءا من حياة الأكراد، فقمم الجبال العالية تولد سمة الطبقة الغنائية العالية

تقرير مسجل

أحمد الزاويتي: جمالية الطبيعة قد توحي بجماليات أخرى منها جمالية الصوت والأداء الغنائي الغناء الكردية تأخذ أصالته من طبيعة الأرض الجبلية التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياة هذا الشعب فقمم الجبال العالية تولد لدى المغني الكردي سمة الطبقة الغنائية العالية وعمق وديانها يولد عمق التأثير بالغناء هذا الغناء بين الأصالة وبين المعاصرة المفتوحة على مصراعيها اليوم يحدث خشية فقد الخصوصية عند المهتمين بالغناء الكردي فهم يعتبرون حكم الحفاظ على خصوصية غنائهم واجبا على المغنين الكرد.

وليد خالد: الأغنية الفلكلورية أو الشعبية أو التراثية هي الأصل دائما طبعا إحنا نقول ومو بس إحنا نقول إنما الكثير من الفنانين الرواد هم اللي يؤكدون على هذا الشيء لأنه ما يرجع إلى تراثه لا تتوقع من عنده في يوم من الأيام أن يقدر يبدأ ولهذا نشوف التأثيرات اللي اليوم الموجودة تشوفه ده يغني بالكردي صحيح كلماته كردية ولكن طابعها غير طابع الكردي دخيلة يعني موسيقى دخيلة على موسيقانا.

أحمد الزاويتي: الأغنية الشعبية أو ما يسمى محلياً بأغنية المجالس فن رافق حياة الإنسان الكردي في مختلف الظروف في المأساة والملهاة.

هوشيار سندوري- مغني شعبي كردي: [أغنية كردية].

أحمد الزاويتي: هذه الأغنية سبقت ظهور الآلات موسيقية وأجهزة التسجيل ومؤسسات الإذاعات والتلفزة لذا فهي حسب نقاد الأغنية الكردية كانت مؤسسة إعلامية قائمة بذاتها وسجلا تاريخيا يحتفظ بحلقات مهمة من التاريخ الكردي.

خليل باكوزي- مغني شعبي كردي: [أغنية كردية].

وليد خالد: كثير من دول المطربين تمكنوا من تجيد الكثير من الملاحم الكردية التي يعني بمثابة كاتب يؤرخ قضية معينة في كتاب فغطاها بالأغنية الطويلة الأغنية الملحمية أو الأغنية التراثية يعني تقريبا يستغرق وقتها أكثر من ساعة.

أحمد الزاويتي: المراقبون لشأن الأغنية الكردية يعتبرون مرحلة تأسيس إذاعة بغداد وبث الفترة الكردية فيها وبروز أسماء رواد على الأغنية الكردية أمثال حسن زيرك وتحسين طه ومحمد آرف الجزيري وشمال صائب وجلبهارة وآخرين بداية انعطاف في تاريخ الأغنية الكردية من مرحلتها الشعبية إلى مرحلتها الأكاديمية والمعاصرة. هؤلاء الرواد حاولوا إخراج الأغنية من عزلتها الجبلية إلى أفق أوسع على الأقل إقليميا هكذا تمكن هؤلاء أن يكونوا سفراء الشعب الكردي على المستوى العراقي أولا والإقليمي فيما بعد.

تحسين طه- مغني كردي راحل: [أغنية كردية].

وليد خالد: تشوف المطرب صدق المشاعر كان موجودة عنده صدق المشاعر وكان يتعب على الأغنية يعني أتصور أنت المطربين مثلا اللي هسا أنت ذكرتهم تحسين طه تحسين طه قبل هسا أقصد لما تحسين طه عشان يروح يغني بالإذاعة الكردية اللي كانت موجودة ببغداد كان موجودين يعني موسيقيين عظماء يعني يقيمون تقييم دقيق للأغنية الكردية.

أحمد الزاويتي: الصوت النسائي الكردي كان حاضرا سواء في الأغنية القديمة أو المعاصرة ونبرة النعومة كانت تفوق غلظة الصوت الرجولي في فترة عدة من تاريخ الأغنية الكردية.

الان عمر- مغنية كردية: [أغنية كردية].

أحمد الزاويتي: فَتْح معاهد وأكاديميات الفنون الجميلة وأقسام خاصة بالموسيقى والغناء الكردي في كردستان العراق يعتبرها البعض خطوة للتطوير بالأغنية والحفاظ على سمتها الجبلية وإعطاء هوية خاصة بهذه الأغنية. أحمد الزاويتي لبرنامج أوراق ثقافية الجزيرة-كردستان العراق.

[فاصل إعلاني]

الهموم العربية على المسرح الأسترالي

توفيق طه: كيف تبدو الهموم العربية على خشبه المسرح الأسترالي وكيف قاربها المسرحيون الأستراليون سواء تعلق الأمر بالقضية الفلسطينية أو بالأوضاع العراقية المستجدة ابتداء من الحروب وانتهاء بالهجرات بعيدا عن الوطن هربا منها ومن ويلاتها، صالح السقاف يستعرض المشهد العربي كما تجلى أعلى خشبه المسرح الأسترالي.

[تقرير مسجل]

صالح السقاف: اندفاعة المسرح الأسترالي لمعالجة الهموم الوجودية والحياتية لمجموع الناس والكيانات السياسية والاجتماعية في مرحلة ما يعرف بالنظام العالمي الجديد جاءت كردة فعل للمواقف السياسية السلبية تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ومأساة اللاجئين في المعتقلات الأسترالية.

ماجد شكر- ممثل أسترالي: لأنه ما يحدث الآن من حجز للأطفال بحيث الطريقة هذه الغير مسبوقة سابقا صدمت الرأي العام الأسترالي بيمضى منهم الفنانين المهتمين بشأن بالمسرح سواء فنانين المسرح أو السينما أو حتى الموسيقيين لأنه كثير من الموسيقيين قدموا حفلات لهولاء الأطفال المحتجزين بالداخل.

صالح السقاف: في مسرحية (In Our Name) يجسد المخرج الأسترالي نايجل جاميسون مأساة حياة عائلة عراقية غادر أفرادها البصرة وعبروا البحار والقارات بمساعدة مهربي البشر ينتهي بهم المطاف في أستراليا خلف الأسلاك الشائكة لمراكز احتجاز اللاجئين غير الشرعيين.


الحكومة الأسترالية تحاول أقصى جهدها إخفاء ما يجري في معتقلات اللاجئين بعيدا عن وسائل الإعلام

نايجل جاميسون

نايجل جاميسون- مخرج أسترالي: الحكومة الأسترالية تحاول أقصى جهدها إخفاء ما يجري في معتقلات اللاجئين بعيدا عن وسائل الإعلام إن الذين تمكنوا من زيارة تلك المعتقلات والتقوا باللاجئين أصيبوا بالهلع لما يحدث هناك وشعروا أن ذلك يصور الجانب المظلم جدا من تاريخنا.

صالح السقاف: مسرح جاميسون يُمَسرح اللاجئين شاسع يعبر عن مساحة أستراليا التي ضاقت بهم وفي الخلفية صور البؤس للنزلاء خلف أسلاك المعتقلات تستصرخ الضمير الإنساني لفتح الأبواب الموصدة.

سيلفيا اينتشفيا: [جزء من مسرحية: الوطن أوضاعه سيئة جدا، العيش بهذه الحالة لا يناسب المرأة المسلمة مطلقا، حاولنا وضع ستارة بيننا لفصل العائلة ولم نتمكن من ذلك، من الصعب النوم ليلا، لا أستطيع النوم هنا، الأكثرية هنا يحلمون بأحلام مرعبة، يصرخون، يبكون وفي ذاكرتهم ما حدث لهم من تعذيب في العراق، ناهيك عن البعوض، البعوض منتشر بكثرة هنا، الأولاد أصابهم الحكاك أقول لهم الأولاد يشكون من الحكاك يقولون لي لا يوجد بعوض، الأطفال ليسوا سعداء هنا].

سيلفيا اينتشفيا: امرأة قوية في الداخل هذا ما أحاول تقديمه على المسرح وبالرغم من القوة الداخلية للشخصية التي أقدمها إلا إنها هادئة ولربما الأقوى بين عائلتها وهي التي تحاول الحفاظ على تماسكهم وتحول ذلك بشتى الوسائل مهما كانت الأسباب والظروف.

حسين السماوي- موسيقي أسترالي: [مقطع من أغنية].

صالح السقاف: الصراع الفلسطيني الإسرائيلي شهد أيضا تحولا إيجابيا على المسرح الأسترالي النقد الذاتي والإدانة الصريحة والدعوة لتقييم سياسة الاحتلال أسئلة جريئة تثيرها مسرحية غرفة التبريد الكاتبة أسترالية والمخرجة يهودية والممثلون عرب ويهود.

ديبورا لايزرمور- مخرجة أسترالية: إنني أرى كل هذه الاستعارة في هاتين الشخصيتين كعودة إلى الماضي إلى العهد التوراتي عصر المسيحية وعصر الصراعات القديمة حيث كان العرب أو بالأحرى المسلمون واليهود والمسيحيون مشتركون في حوار متواصل لتاريخ الإنسانية أرى في هذه المسرحية استمرار لهذا الحوار.

- جزء من مسرحية:

مروان: إنها مأكولاتنا.

درور: لكنها مأكولاتنا الوطنية.

مروان: سرقتموها منا.

درور: لقد سرقنا أشياء كثيرة.. طعام.

مروان: الأرض.

درور: الأرض.

مروان: مصيركم إلى الجحيم

درور: كلانا يعرف ذلك.

مروان: وماذا الآن.

درور: لم يعد الأمر بيدنا إطلاقا. الكثير من أصحاب المناصب الكبيرة يتخذون قرارات كبيرة وجميعهم يحبون الفلافل ولن يتخلوا عنها لأنها لذيذة الطعم.

مروان: وتريدني أن أصدقك!!

صالح السقاف: (In Our Name) و (Cool Room) مسرحيات أسترالية تعبر عن مسار فني ثقافي يهدف إلى التواصل الإنساني رغم اختلاف الرؤى السياسية بين شعب وآخر إنه احتفاء بقيمة الإنسان والعلاقات الإنسانية. صالح السقاف برنامج أوراق ثقافية الجزيرة-سيدني، أستراليا.

فيلم بحب السيما

توفيق طه: الضجة بدأت في القاهرة قبل نحو أسبوعين ولم تهدأ بعد أما السبب ففيلم يفصح عنوانه عن تعلق كبير بالسينما بحب السيما لأسامة فوزي أقام الدنيا ولم يقعدها الأقباط اعتبروه مسيئا لهم والمسلمون اعتبروه كذلك أيضا تضامنا مع أشقائهم الأقباط إلى درجة دفعت رجال دين مسيحيين ومسلمين إلى رفع دعوى قضائية تطالب بوقف الفيلم وإحالة مخرجه وكاتبه وأبطاله إلى المحكمة الجنائية أما التهمة فهي ازدراء الدين المسيحي وتعريض الوحدة الوطنية في مصر للخطر محنة شديدة لحرية الرأي والتعبير في مصر أم ماذا؟ سمير عمر من القاهرة.

[تقرير مسجل]

سمير عمر: هكذا يقطع عدلي القبطي المتزمت الطريق على محاولات ابنه نعيم لدخول السينما ليدخلنا معه ومع أبطال فيلم بحب السيما دائرة نفوذ من يتصورون امتلاكهم للحقيقة المطلقة فالفيلم يكتب لغة سينمائية رقيقة قرار الاتهام ضد من يعتبرون أنفسهم قادرين على صياغة واقع الناس ورسم خطوط مستقبلهم في المنزل في المدرسة في أماكن العبادة وفوق سدة الحكم هذه المعالجة الدرامية لمفهوم الاستبداد في صيغته البسيطة أو المركبة جعلت من فريق عمل الفيلم هدفا لسهام الكثيرين لكن السهم الأقوى اندفع من قناة عدد من رجال الدين الأقباط اعتبروا أن الفيلم بصيغته تلك يصم المسيحيين بما ليس فيهم.

نجيب جبرائيل- رافع الدعوى القضائية ضد الفيلم: مما يدلل أيضا على سوء نية المخرج والمؤلف أنهم منذ بداية السيناريو وحتى آخره وجميع جزئيات الفيلم وتفصيلاته رغم إبراز المساوئ والجوانب غير الصحيحة والفهم الخاطئ للعقيدة المسيحية لم يستبين من الفيلم ولم يظهر في أي مظهر سماحة المسيحية.

سمير عمر: المشهد الأزمة حفل زفاف داخل الكنيسة يتحول إلى مشاجرة بين الأصهار وطقوس حب بسيطة تمارس في برجها المعترضون على عرض الفيلم اعتبروا المشهد ماسا بقدسية أماكن العبادة أما مخرج الفيلم وهو مسيحي ينتمي لطائفة الإنجيليين وهي ذات الطائفة التي تنتمي إليها بطلة الفيلم فلا يرى في المشهد أي تجاوز ويرفض اقتطاع الأحداث والمشاهد من سياقها الدرامي.

أسامة فوزي: كل ده راجع لفكرة الاستقطاع من السياق يعني لو تلاحظ يعني كل الكلام عن مشاهد بعينها أو لفظ أو مشهد إنما مفيش اعتراض أو مفيش كلام حتى أو محاولة استيعاب للسياق العام بتاع الفيلم دي المشكلة الحقيقة اللي إحنا بنقع فيها دائما خاصة في التعاون مع الفن أو الأدب يعني.

سمير عمر: الفيلم هو التجربة الرابعة لمؤلفه المسيحي لكنه الأول الذي يتعرض لمثل هذا الهجوم نصف قرن أو يزيد يفصل بين تاريخ عرض فيلم بحب السيما وعرض فيلم الشيخ حسن الذي يعد أول الأعمال السينمائية التي أثارت حفيظة رجال الدين المسيحي في مصر والذي ألفه وأخرجه بل وقام ببطولته الفنان المصري حسين صدقي وعرض فيه لقصة زواج سيدة مسيحية بشيخ مسلم نصف قرن أو يزيد تغيرت خلاله الوجوه وتبدلت الأحوال ولكن بقيت العلاقة بين صناع السينما ورجال الدين على حالها. وفيما تواصل دور السينما عرض الفيلم الأزمة لجني مزيد من الأرباح حسبما يرى المعترضون أو للوقوف إلى جانب فريق العمل في معركتهم حسبما يرى المؤيدون يواصلوا رجال الدين المسيحيين معركتهم على جبهة القضاء ليس فقط لوقف عرض الفيلم أو تقديم أبطاله للمحاكمة ولكن أيضا لقطع الطريق على آخرين قد يرون في اقتحام تلك المساحة التي كانت غير مطروقة من قبل فرصة أفضل لكن النقاد الذين اتخذ جلهم موقف الدفاع عن الفيلم يرفضون الرضوخ لضغوط رجال الدين.


أخطأ السينمائيون المسلمون عندما غيبوا المجتمع المصري القبطي عن الشاشة

ماجدة موريس

ماجدة موريس: أخطأ السينمائيون المسلمون مرة عندما غيبوا المجتمع المصري والأسرة القبطية من الشاشة وسوف يخطئون خطأ مروع إذا فعلا خافوا من الضجة المصارحة أنا الفيلم بحب السيما وتراجعوا عن تقديم المجتمع المسيحي المصري مرة أخرى.

سمير عمر: وبغض النظر عن الانتقادات التي تعرض لها الفيلم وبغض النظر عن غضب بعض رجال الدين الأقباط مما قدمه إلا أن المؤكد أن أحد التابوهات التي كان محرما على صناع السينما اقتحامها قد بات طوع بنانهم. سمير عمر لبرنامج أوراق ثقافية القاهرة.

توفيق طه: انتهى لقاؤنا اليوم لكن أوراقنا لم تنتهِ موعدكم الأسبوع المقبل مع حلقة جديدة من أوراق ثقافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة