غير المسلمين في الشريعة الإسلامية   
الجمعة 15/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:42 (مكة المكرمة)، 22:42 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي: مفكر وداعية إسلامي

تاريخ الحلقة:

12/10/1997

- حيثيات خصوصية نظرة الإسلام لأهل الكتاب دون الآخرين من غير المسلمين
- أسباب تمييز القرآن للنصارى عن اليهود وتقريبهم للمسلمين

- حقوق غير المسلمين على المستوى الحربي

- الحقوق الأمنية للذميين في المجتمع المسلم

- كيف ضمن الإسلام لغير المسلمين حقوقهم في المجتمع المسلم؟

- موقف الإسلام من السبي أثناء الحروب

- حيثيات تعامل الإسلام مع قضية الرق

- الواجبات المفروضة على غير المسلمين في المجتمع المسلم

- الجزية في الإسلام وحالات سقوطها من أهل الكتاب

يوسف القرضاوي
أحمد منصور
أحمد منصور:السلام عليكم وأهلاً بكم في حلقة جديدة من برنامج( الشريعة والحياة) .حيث نتناول في حلقة اليوم أحد الموضوعات الهامة التي تشغل بال الكثيرين وهو "غير المسلمين في ظل الشريعة الإسلامية" لاسيما المسيحيين الذين يشكلون نسبة لابأس بها في بعض الأقطار المسلمة، ونظراً لأهمية الموضوع فقد تم تمديد وقت هذه الحلقة لتبدأ من الآن وتنتهي قبيل نشرة الأخبار الرئيسية ، ويسعدنا أن نرحب - في البداية - بفضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، مرحباً بك فضيلة الشيخ .

د . يوسف القرضاوى : مرحباً بك يا أخ أحمد.

أحمد منصور : فضيلة الشيخ، الموضوع، غير المسلمين، أو مفهوم غير المسلمين مفهوم واسع يضم أهل الكتاب وغيرهم من أصحاب حتى المذاهب الأرضية الأخرى كالبوذية وغيرها، وغيرها من الـ .. ، هل كل هؤلاء جميعا يكونون في بوتقة واحدة في نظرة الشريعة الإسلامية إليهم أم أن هناك تفاضل ما بين أهل الكتاب وما بين غيرهم؟

حيثيات خصوصية نظرة الإسلام لأهل الكتاب دون الآخرين من غير المسلمين

د.يوسف القرضاوى:بسم الله الرحمن الرحيم ،الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبة ومن والاه وبعد: هناك قدر مشترك بين هؤلاء جميعاً وهو يتمثل في النظرة الإنسانية، نظرة الإسلام إلى الإنسان من حيث هو إنسان، من حيث هو أدمى،الله -تعالى- يقول :( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَم)، فحيثما كان الإنسان كان احترام الإسلام له، احترام لفطرته، احترام لحريته، احترام لكرامته، احترام لحقوقه سواء كان من أهل الكتاب أو من غيرهم .

لكنة الإسلام ينظر إلى أهل الكتاب نظرة خاصة، نعنى بأهل الكتاب أهل التوراة والإنجيل .

أحمد منصور[مقاطعاً]: ليس غيرهم؟ ليس هناك كتب أخرى يعترف بها الإسلام غير التوراة والإنجيل والقرآن ؟

د.يوسف القرضاوى :لأ، هناك أناس أُلحقوا بهؤلاء، مثل المجوس مثلا، النبي -عليه الصلاة والسلام-قال :"سنوا بهم سُنة أهل الكتاب"..

أحمد منصور : مع إن أهل المجوس ليس لهم كتاب.

د. يوسف القرضاوى :ليس لهم كتاب حتى الآن، إنما يقال إن لهم كتابا قديما، ( الزرادشتَّية) يقولون إن أصلها ديانة توحيدية، وأن (زرادشت) كان موحداً، ثم دخلت عليها التحريفات ودخلت الوثنية، والثنوية تقول بإلهين اثنين : إله للخير وإله للشر وعبادة النار وغير ذلك.. إنما الأصل الديانة.. ولذلك جاء في الحديث الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: سُنُّوا بهم سنة أهل.." وأخذ منهم الجزية كما أخذها من أهل الكتاب .

أحمد منصور: هل هذا ينطبق - فضيلة الشيخ -على البوذيين، على الهندوس، على غيرهم؟

د. يوسف القرضاوى: على البوذيين وعلى الهندوس وعلى غيرهم، وعاملهم المسلمون طوال التاريخ كما عاملوا أهل الكتاب، فأهل الكتاب بالذات..يعنى هذا تعبير قرآني، حينما يقول: (يَا أَهْلَ الكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ) يقصد بأهل الكتاب أهل التوراة والإنجيل، ويقصد أنهم أهل كتاب سماوي وأهل دين سماوي، ولذلك لهم في الإسلام أحكام خاصة ولهم معاملة متميزة ، فالإسلام أباح مؤاكلتهم وأجاز مصاهرتهم، أباح أن نأكل من ذبائح أهل الكتاب، أباح أن نتزوج من أهل الكتاب في حين حرم أن ننكح المشركات: (وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ) أجاز قال: (الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ المُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ) فأجاز للمسلم أن تكون ربة بيته وشريكة حياته وأم أولاده من هؤلاء، تكون كتابية، ومعنى هذا إنه جعل رابطة المصاهرة وهي..

أحمد منصور: من أقوى الروابط الاجتماعية .

د.يوسف القرضاوى: رابطة المصاهرة من أقوى الروابط بعد رابطة النسب، الله تعالى -يقول: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ المَاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً) النسب رابطة الدم، والمصاهرة التي تأتي عن طريق الزواج، فأباح للمسلم أن يكون أصهاره من أهل الكتاب، أن يكون أجداد أولاده وجداتهم من أهل الكتاب، أن يكون أخوالهم وخالاتهم، أولاد أخوالهم وأولاد خالاتهم..يعنى هناك رحم تضم هؤلاء، أصبحوا جزء من الأسرة لأن الأسرة في نظر الإسلام ليست هو الأسرة الضيقة كما هو المفهوم الغربي، الرجل وزوجته وأولاده ،لأ..الأسرة الموسعة، الأسرة الممتدة بحيث تشمل العصبة وتشمل ذوى الأرحام (وَأُوْلُوا الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ) فهؤلاء لهم حقوق الرحم وحقوق ذوى القربى، فهذا.. نظرة الإسلام إلى أهل الكتاب..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لكن فضيلة الشيخ، هل فاضل الإسلام بين المسيحيين وبين اليهود، بالنسبة للنظرة إلى أهل الكتاب، أ م جعلهم -أيضاً -في بوتقة واحدة ؟

أسباب تمييز القرآن للنصارى عن اليهود وتقريبهم للمسلمين

د.يوسف القرضاوى: هو الإسلام- طبعاً- ميَّز أهل الكتاب عن غيرهم من الآخرين من غير المسلمين، وميَّز النصارى أكثر .

أحمد منصور: نعم ،ما هي طبيعة هذا التمييز ؟

د.يوسف القرضاوى: يعني القرآن يقول: (وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ) وقال: " أنا أولى الناس بعيسى بن مريم ،ليس بيني وبينه نبي " النبي الذي كان قبل الإسلام مباشرة هو عيسى المسيح عليه السلام، اليهود- بطبيعتهم- فيهم الكيد و المكر و العداوة، ولذلك قال: (عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا اليَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا) ولذلك هناك تحذير منهم ومن شرهم ومن كيدهم ومن غدرهم، (الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ ) فالنصارى..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هل هنا الشرك قريب لليهودية بالنسبة لنظرة الآيات وتقييمها؟

د.يوسف القرضاوى: بالنسبة للعداوة للمسلمين، ولذلك هنا في عصرنا نجد مثلاً بعض الوثنيات متحالفة مع..

أحمد منصور[مقاطعاً]: اليهود.

د. يوسف القرضاوى[مستأنفاً]: اليهود في العداوة للمسلمين، فالنصارى أو المسيحيين - بصفة عامه - أقرب إلى المسلمين، الأقباط من المسيحيين الإسلام أوصى بهم وصية خاصة، وجاءت عدة من الأحاديث -حقيقة -في هذا الأمر..

أحمد منصور[مقاطعاً]: سنأتي إلى قضية التوصية بالنصارى، ولكن الآن في ظل الحقوق-فضيلة الشيخ - ماهي الحقوق الأساسية التي أعطاها الإسلام لغير المسلمين بشكل عام وللمسيحيين بشكل خاص في ظل ما أشرت فضيلتك؟

حقوق غير المسلمين على المستوى الحربي

د. يوسف القرضاوى: الإسلام -بصفة عامة - القاعدة الفقهية الشرعية الأساسية التي يحفظها المسلمون عامتهم وخاصتهم هي أن لهم مالنا وعليهم ما علينا..

أحمد منصور: ما معنى لهم ما لنا وعليهم ما علينا ؟

د. يوسف القرضاوى: يعني الحقوق التي لنا لهم، الأصل يعنى، هذا الأصل، والواجبات التي علينا عليهم من الناحية المدنيَّة، لهم حق الحماية من أي اعتداء خارجي، حتى قال بعض العلماء: لو جاء أناس من أهل الحرب يقصدون أهل الذمة وكانوا في بلد منفرد أو في أرض وحدهم، وجب على المسلمين أن يخرجوا للدفاع عنهم والقتال دونهم بالقراع والسلاح وأن يموتوا صوناً لهؤلاء، حفظاً لذمة الله وذمة الرسول، المسلمين يقول لك: يجب عليهم يقاتلوا حتى الموت دفاعاً عنهم، فده من ناحية..

أحمد منصور[مقاطعاً]: حق الذمة والعهد لهم.

د.يوسف القرضاوى: الحماية..

أحمد منصور [مقاطعاً]: نعم، والحماية.

د.يوسف القرضاوى[مستأنفاً]:من الاعتداء، ونجد في التطبيقات في عهد شيخ الإسلام، ابن تيمية كان التتار أسروا أسرى من المسلمين ومن الذميين، خصوصاً من النصارى، فذهب شيخ الإسلام إلى أمير والقائد التتري، اسمه (قطلوشاه)، وطلب إليه أن يفك الأسرى..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أسرى المسلمين.

د. يوسف القرضاوي: فقال له: من أجلك يا شيخ سأفك أسرى المسلمين، قال: لا والله، المسلمون وأهل الذمة، هؤلاء أهل ملتنا وهؤلاء أهل ذمتنا ولم يقبل أن يُفك أسر المسلمين وحدهم فالحماية من الاعتداء الخارجي والحماية من الاعتداء الداخلي.

الحقوق الأمنية للذميين في المجتمع المسلم

يعني الإسلام يفرض أهل الذمة، حماية دياناتهم،ومعابدهم، وشعائرهم.. لا يجوز لأحد أن يعتدي على شيء من هذا، حماية أبدانهم ودمائهم وأنفسهم، لا يجوز لأحد أن يقتل واحداً من هؤلاء، لا يجوز له أن يعتدي..

أحمد منصور: يعني ما هو حق للمسلمين في المجتمع المسلم هو حق لأهل الذمة أو للكتابيين المقيمين في ظل الدولة المسلمة.

د. يوسف القرضاوي: نعم، الأنفس والأموال.. الأموال تُحمىَ أموالهم، الحرية الدينية لا يُكره أحد عن هؤلاء على ترك دينه، ولم يحدث في التاريخ -الحقيقة- حتى المؤرخون ومنهم المؤرخون الغربيون مثل (توماس أرنولك) بصراحة في الكتاب (..) يقول:لم يُعرف في التاريخ أن المسلمين أجبروا أي جماعة على الدخول في الإسلام.

أحمد منصور: لأن الإطار واسع يعني الاستيعاب والحماية..

أحمد منصور: حرية الكسب، لهم أن يكسبوا في ظل المجتمع الإسلامي، بالعكس عُرف إن الذميين من اليهود والنصارى في ديار الإسلام كانوا أغنى من المسلمين، المسلمون مشغولون بالجهاد وهُمَّ مشغولون بالتجارة، وفي ظلال التاريخ، من خلال التاريخ..

أحمد منصور[مقاطعاً]: ولم يمنع الإسلام ذلك أو..

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: كانوا يحتكرون بعض المهن، يعني كان كثير من الأطباء ومن الصيادلة ومن الصيارفة، ومن كذا .. من أهل الذمة فهذا هو.. لم..

أحمد منصور: الإطار واسع بالنسبة لهم.

د. يوسف القرضاوي: نعم، فلهم حرية الكسب، ونحن الإسلام.. لو مسلم سرق من ذمي تُقطع يده.

أحمد منصور: كما يسرق من مسلم.

د. يوسف القرضاوي: كما لو سرق من المسلم فالحريات التي للمسلمين هي لأهل الذمة، الحقوق التي للمسلمين هي لأهل الذمة، وقد عاشوا في ظل هذا العدل الإسلامي العام..

أحمد منصور[مقاطعاً]: طوال 15 قرناً، 14قرناً.

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: وفي ظل التسامح الإسلامي العام، يعني قروناً طويلة..

أحمد منصور: ولم يثبت هناك أيُّ شكل من أشكال الاعتداء أو..

د. يوسف القرضاوي:لم يثبت أي شكل من أشكال الاضطهاد جماعي أو كذا..، قد يوجد..

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني أشياء فردية ليست من سياسة الدولة.

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: من هو قد يظلم المسلمين قبل أهل الذمة، يعني هذا وجد، وبالعكس كان بعض المسلمين يقول: ياليتهم يضربون علينا الجزية مثل أهل الذمة ويحمونا من ظلمهم! هكذا قال الشيخ الدردير في كتابه "شرح الصغير" شكى من ظلم الولاة والحكام وقال يعني ياريتنا عندهم مثل أهل الذمة أو دونهم حتى في الـ ..آه.

أحمد منصور: فضيلة الشيخ.. تسمح لي نأخذ أول المشاركات ومعي حكمت المهندس من السويد. حكمت..

حكمت المهندس: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

حكمت المهندي: أرجو أن.. بدي أسأل الشيخ حول.. ما أعرف.. إحنا عايشيين هنا في بلد الغرب، وقال فضيلة الشيخ إنه إحنا نقدر نتعامل مع الغربيين أو مع أهل الذمة أو مع أهل الكتاب شو اسمه..؟ وناكل من ذبايحهم، ذبايحهم معناتها حتى الخنزير؟ برجو.. وشكراً.

أحمد منصور: شكراً يا حكمت.

د. يوسف القرضاوي: أكل ذبائحهم -يا أخي- التي تحل لنا لا يمكن أن نأكل الخنزير، هذا.. يعني.. الخنزير لا يأكله ولا يشرب الخمر.. نقصد ذبائحهم الذبائح المباحة: البقر، الغنم، الطير، هذه الأشياء نأكلها إذا ذبحوها ذبحاً مقبولاً شرعاً يعني، يعني.. وطبعاً هناك كلام كثير وأنا لا أريد أن أخوض في هذه القضية لأن تكلمنا فيها كثيراً، بحسبنا إنه يقطع رقبة الشيء، قد يكون بمقصلة، يعني مش ضروري إن أنا أجيب واحد يقعد يذبح، لأ، ممكن يدخل الخروف تحت المفصلة ويُذبح، وقضية التسمية ممكن نسمي، يعني نعمل جهاز يقول: بسم الله الرحمن الرحيم، وهناك بعض الأئمة لا يشترطون التسمية مثل الإمام الشافعي، وهناك أناس يستثنون التسمية يستثنون أهل الذمة من التسمية، ويقولون: أباح الله لنا طعامهم وهو أعلم بما يقولون، فهنا يجوز لنا أن نأكل ذبائحهم إذا ذبحوها بطريقة مقبولة.

أحمد منصور: ما عدا ماحرم الله -سبحانه وتعالى- مثل الخنزير وغيره..

د. يوسف القرضاوي: ماحرم الله -طبعاً- لا تبيحه الذبيحة، الخنزير ده سواء ذُبح أو لم يُذبح.. هو يعني..( المَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ) لا يجوز أن يأكلها المسلم سواء هو الذي كانت ملكاً له أو ملكاً لمسلم أو ملكاً لغير مسلم هذه أشياء محرمة..

أحمد منصور: فضيلة الشيخ، هل هناك ضمانات أساسية وضعها الإسلام لأهل الذمة بالنسبة لما تفضلت به من ذكر لحقوقهم؟ هل هناك ضمانات لتأكيد هذه الحقوق؟

كيف ضمن الإسلام لغير المسلمين حقوقهم في المجتمع المسلم؟

د. يوسف القرضاوى: هناك أول شئ ضمان العقيدة الإسلامية، يعنى المسلم يعتبر هذه الأشياء التي ضمنتها الشريعة لهؤلاء هذا أمر الله ورسوله، هذا حكم الله، (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ) يقول لك ده أمر الله يعنى خلاص بيعتبر هذا دينه يدين الله به، يعني ليس قانوناً وضيعاً يحاول أن يتحايل عليه أو يخرج من إطاره، لأ، هذا -يعنى- دين، فأول شيء هو ضمان العقيدة وبعدين هناك ضمان المجتمع الإسلامي نفسه، هذا المجتمع الذي يؤمن بهذه العقيدة ويؤمن بأن هذه الأحكام إلهية وأنه يتعبد لله -تعالى-بتنفيذها وبرعايتها وبحراستها هذا الذمي هو في حراسة هذا المجتمع المسلم ،لو فرض إنه واحد ظلمه مسلم، من هؤلاء من غير المسلمين، فيلجأ إلى الوالي، وإذا كان الوالي عادلا ينصفه، كما ذهب أحدهم إلى أحمد بن طولون وشكى إليه أحد قواده، من كبار قواده العسكريين، وقال له أخذ منى كذا وكذا، فأحضره أحمد بن طولون وفرض عليه إنه يدفع للرجل مبلغه وقال له: لو كان المبلغ أضعاف ذلك لألزمناه برده إليه.

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعنى إذن الضمانات متوفرة في ظل الشرع..

د. يوسف القرضاوى[مستأنفاً]: إذا لم ينصفه هذا الوالي ممكن يشكي إلى الخليفة، إلى أمير المؤمنين، كما حدث أيام سيدنا عمر ، القبطي الذي ذهب وأهله ضرب …

أحمد منصور: ابن الأكرمين ، نعم .

د. يوسف القرضاوى: ضربني ابن الأمير، وجاء به.

أحمد منصور: عمر.

د. يوسف القرضاوي: وقال له: اضربه، وبعدين قال له: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ؟!

أحمد منصور :هذا من الحقوق التي لها ضمانات، نعم .

د.يوسف القرضاوى: والعبرة هنا مش بس في هذه القضية، العبرة إنه المصريين كانوا في عهد الرومان، وهم مسيحيون مثلهم،كان ينزل عليهم من النكال والظلم والتعذيب أضعاف أضعاف هذا وما كان يرفع أحد رأسه، إنما لما جاء الحكم الإسلامي شعروا بأن ده دين حق، وإن كرامة الإنسان مصونة، وإن لو سبوه كان يذهب يغرم من الفسطاط في مصر إلى المدينة بيشتكى للخليفة، أشعرهم الإسلام بكرامتهم، فأصبح لا يجد إن هذا، يعني ،من الجهد الضائع يروح يشتكي ويُنصف هذا من الخليفة، وأحياناً يكون الخليفة هو الخصم، ينصفه القضاء الإسلامي، وهذا له أمثلة عديدة في التاريخ، ومنها مثال سيدنا علي لما الراجل أحد النصارى وجد معه درعه وشكاه إلى قاضيه شُريح، والقاضي شُريح حكم للراجل النصراني على أمير المؤمنين.

أحمد منصور: لأن بيَّنته كانت أقوى من .

د.يوسف القرضاوى: فهذه كلها ..

أحمد منصور: ضمانات أساسية موجودة .

د. يوسف القرضاوى: ضمانات أساسية في المجتمع الإسلامي.

أحمد منصور: نأخذ الأخ بطرس بطرس.. محمد بن عدلي من (بروكسل) محمد..

محمد بن عدلي: السلام عليكم .

أحمد منصور: تفضل، عليكم السلام.

محمد بن عدلي: السلام عليكم ورحمة الله .

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله .

أحمد منصور: عليكم السلام .

محمد بن عدلي: أحييكم تحية الإسلام يا إخواني وجزاكم الله على هذا البرنامج .

أحمد منصور: شكراً لك .

د. يوسف القرضاوي: حياك الله .

محمد بن عدلي: أسأل فضيلة الشيخ القرضاوي على مشروع حلاقة .. حلاقة للرجال، خاص بالرجال حلاقة يعني خاص بالرجال، هل فيه شكوك في هذا المشروع يعنى في الإسلام ؟ وكيف أحواله ؟

أحمد منصور: شكراً يا أخ محمد عدلي، الموضوع خارج الحلقة، نأخذ بطرس .. بطرس من السويد . بطرس .. أبو حمزة من السويد..

أبو حمزة: السلام عليكم .

أحمد منصور: عليكم السلام .

أبو حمزة: بارك الله فيكم على هذا البرنامج .أود تعقيب وسؤال في نفس اللحظة لفضيلة الدكتور .

أبو حمزة: يتعلق بحقوق أهل الذمة في بلادنا، وأتصور إنها قضيه فكريه وهي موجودة في التراث الإسلامي، وكثير من الشباب يظن أن في حالة الحروب السبي فيه حق للإنسان، حتى الآن يمكن لو صارت حرب أن يسبي وأن يأخذ وأن يصادر أموال أهل الكتاب وغيرهم، وأتصور هذه القضية بحاجة إلى بحث كثير و التركيز عليها خاصة ونحن في عصر متقدم، فما رأى فضيلة الدكتور في هذه القضية الفكرية والتي لها أصول في التراث الفقهي الذي هو موجود في الكتب الفقهية القديمة؟ جزاكم الله خير.

أحمد منصور: شكراً يا أبو حمزة فضيلة الشيخ ..

قضية السبي الآن هل ..؟

موقف الإسلام من السبي أثناء الحروب

د. يوسف القرضاوي: السبي -أولاً -لم يأتِ في القرآن سبي، القرآن قال -بالنسبة لأسرى الحرب - (حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوَهُمْ فَشُدُّوا الوَثَاقَ فَإِمَّا مَناًّ بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الحَرْبُ أَوْزَارَهَا) يعني القرآن ذكر أمرين بالنسبة للأسرى: إما نمن عليهم لوجه الله، نقول له اذهب طليق السراح و لا نريد منه لا مالاً ولا أي شيء، وإما فداءً يعني نفديه إما بمال يدفع مبلغ معين، خاصة وإن كان المسلمين في حاجة إلى المال، أو نفدي أسرى بأسرى، يحصل تبادل الأسرى، إنه ادفعوا لنا أسرنا وندفع لكم أسراكم، هذا هو الفداء، هذان مذكوران في القرآن، السُّنة جاءت بأنه يجوز في الأسرى إنه نسترق الأسرى، نأخذهم سبايا، وهذا من باب المعاملة بالمثل، لأن العالم في ذلك الوقت كان يسترق الأسري، فلا يجوز المسلمين إن أسرهم يسترقُّون وأسرى أعدائهم لا يسترقُّون، فكانت المعاملة بالمثل هي المنطق العدل، منطق العدل أن تعامل أعداءك بمثل ما يعاملونك به، ولكن الإسلام لا يفرض هذا، وهناك بعض مجرمي الحرب أجاز الإسلام قتلهم، من نسميهم في عصرنا مجرمي الحرب الذين يعني، تولوا كبر القتل للمسلمين وهتك حرماتهم وأخذ أموالهم وتأليب الأعداء عليهم .. هؤلاء يقتلون وبعض الناس ..النبي -عليه الصلاة والسلام -قال: " ولو تعلقوا بأستار الكعبة" لأنهم طال إيذاؤهم للمسلمين وطال عنفهم مع المسلمين، هذه الأمور الأربعة الفقهاء قالوا: إن لولي الأمر مع أهل شوراه أن يأخذوا بما فيه المصلحة للمسلمين .يعني ليس هناك طريقة معينة يجب على الـ..لأ، الأصلح للمسلمين أيه؟ قد يكون في عصرنا الأصلح إنه يمُن عليه يقول له خلاص، أو يفديه .. في عصرنا لم يعد هناك أحد يسترق أحداً، السبي لا يستعمله الآخرون والعالم اتفق على أنه لا رق، ونحن نعتقد إن هذا يتفق مع توجّه الإسلام، لأن الإسلام لم يستحدث الرق إنما استحدث العتق.

حيثيات وتعامل الإسلام مع قضية الرق

نحن لانقرأ في كتب الفقه موضوع الرق ده تحت عنوان أساس ورئيسي هو اسمه أيه؟ "كتاب العتق"نسميه كتاب العتق مش كتاب الرق، فالإسلام جاء والرق موجود، الذي استحدثه الإسلام إنه ضيق روافد الرق ومصادره جداً وأبقاه في هذه .. أسير الحرب الشرعية في واحد من تصرفات أربعة، ثم وسع مصارف الرق، أبواب التحرير …

أحمد منصور[مقاطعاً]: هو علشان فضيلتك الموضوع مش في الحلقة بشكل رئيسي علشان لا يأخذنا الوقت الأخ محمد حمدان من الترويج ،محمد ..

محمد حمدان: آلو ،السلام عليكم .

أحمد منصور: عليكم السلام .

د.يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله .

محمد حمدان: فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، بارك الله فيكم .نحن سنعرض عليكم مسألة-حقيقة - في النرويج حصلت عندنا أن الحكومة النرويجية أصدرت لنا قرار يجبر الأولاد على تعلُّم الدين المسيحي منذ بداية الدراسة، يعني عندما يكون الطفل 6 سنوات وحقيقة هذا يعني ..كما أنه يتنافى مع القوانين الدولية. ولكن المسلمون حاولوا أن يوقفوا القرار وما استطاعوا حتى الآن، وفيه -إن شاء الله - في يوم 24 أكتوبر سيخرج المسلمين مظاهرة لذلك لهذا الأمر، وكل من هو ضد هذا القرار من الديانات الأخرى، ونتمنى أن ننتصر أو يوفقنا الله -سبحانه وتعالى- لإيقاف هذا القرار.

أحمد منصور: هل سؤال عندك يا أخ محمد؟ هل لديك سؤال؟

محمد حمدان: نعم أخي.

أحمد منصور: تفضل بس علشان الموجز.

محمد حمدلن: نعم أخي. نطلب من فضيلة الشيخ النصيحة وأن يناشد المسلمين -حُكاماً ومحكومين- الوقوف ومد يد العون لنا حتى بالدعاء، ونرجو من قناة(الجزيرة) -بالذات- أن تُرسل مندوباً لتغطية هذا الحدث حتى .. وكل القنوات الإسلامية حتى -يعني- يؤيدونا ويؤازرونا في هذه المسألة. جزاكم الله خيراً.

أحمد منصور: شكراً يا محمد.

د. يوسف القرضاوي: أنا إذا كان لنا تعليق على هذا الخبر هو أن الإسلام لا يفرض على غير المسلمين أن يتعلموا الإسلام، لا يفرض عليهم هذا ولا يجبرهم على شيء.. إلا من أراد أن يتعلم الدين الإسلامي لامانع، إنما لا يجبر إنساناً- إكراهاً وقهراً- إنه يتعلم الدين الذي لا يؤمن به، هذا ما فرضه الإسلام قط، ده نوع من أكراه والإكراه مرفوض في الإسلام ( لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ ).

أحمد منصور: فضيلة الشيخ، هل هناك -في المقابل الضمانات التي أوجدها الإسلام بالنسبة لأهل الكتاب- هل هناك واجبات ألزمهم بها في ظل المجتمع المسلم عليهم الالتزام بها في ظل هذا المجتمع؟

الواجبات المفروضة على غير المسلمين في المجتمع المسلم

د. يوسف القرضاوي: طبعاً هو كل حق يقابله واجب، ومن هذه الواجبات أداء الجزية و وهي.. يمكن هنا يكون حديث عن هذه الجزية فيما بعد ذلك، إن المسلمين يدفعون زكوات وصداقات و.. فلازم يدفعوا هذا، وبعدين المسلمون يدافعون عن الأوطان وهُمَّ مُعفَون في أول الأمر من هذا الـ.. وبعدين هناك -أيضاً-الخراج، يعني خراج عن الأرض، يدفع خراج مقاسمة يدفع الثلث أو الربع أو يحدد له مقدار معين، عليك تدفع كذا، يعني.. وهناك -أيضاً- الالتزام بالقانون الإسلامي في الأمور المدنيَّة، الأمور الدينية وما يتعلق بالدين لا تفرض عليه شيئاً، لا نفرض عليه أن يتزوج حسب الإسلام..أو يطلق حسب الإسلام.

أحمد منصور: لكن لابد أن يلتزم بإطار النظام الإسلام..

د.يوسف القرضاوي: أو يأكل ويشرب حسب الإسلام،يعني إذا كان دينه بيبيح له الخنزير هو حر، إنما المعاملات المدنيَّة ..

أحمد منصور: لابد أن يلتزم بإطار ..

د.يوسف القرضاوي: وبعدين هناك بعد ذلك أن يراعي شعور المسلمين .

[موجز الأخبار ]

أحمد منصور: فضيلة الدكتور، عندي حمزة أبو حجر من السويد يسأل يقول إن في كلام فضيلتك في بداية الحلقة عن أن المجوس -أيضا -يمكن أن يلحقوا بأهل الكتاب فهل يجوز الزواج يالمجوس أيضا مع قضية الزواج بأهل الكتاب؟ وهل المسلمين طلبوا من غير المسلمين؟ أن يلبسوا زيّاً خاصاً بهم في المجتمع المسلم حتى يتميزوا؟

د.يوسف القراضاوي: أما الزواج من المشركات فحسمت في ذلك آيه قرآنية حيث قال الله تعالى (وَلاَ تَنكِحُوا المُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ) وأباحت الزواج من أهل الكتاب، فيمكن نتساهل في قضية الذبح لأن لم يجـىء نص في الذبح مثلما جاء النص في الزواج، فنكاح المشركات ..ويقصد بالمشركات يعني الوثنّيات، حتى منهم من ألحق بأهل الكتاب -يعني -يظلون مشركين لأن المجوس يعبدون النار فلا يجوز الزواج من هؤلاء أما قضية الزيّ يقال إنه في بعض العصور كانوا يطلبون منهم أن يتزيَّوا ولو بزيً خاص أو نحو ذلك..، وكانت المجتمعات نفسها طبيعتها تقتضي هذا، التميز الديني بالملابس، ويقول لك يمكن لو واحد مات أو كذا فيبقوا عارفين إن ده مسلم أو ده مسيحي حتى.. هذا يدفن في مقابر المسلمين وده يدفن في مقابر النصارى ..

أحمد منصور: لكن ليس هناك أصل في الشرع.

د.يوسف القرضاوى: لا يوجد لهذا أي نص شرعي، وبعدين لم يعد لنا حاجة به في عصرنا.. عصرنا ممكن تميز ده بالبطاقة، تكتب -يعني - علشان تعرف إذا كان ده أوكذا، فعملية التمييز بالزي ده ليس له أي أصل ديني ولا نص فيه لا من قرآن ولا من سُنة.

أحمد منصور: نرحب بغبطة البطريرك ميشيل صبَّاح (بطريرك الكنيسة الكاثوليكية في الشرق الأوسط) وهو يتحدث إلينا من القدس، مرحبا بغبطة البطريرك.

البطريرك ميشيل صَّباح: مرحباً بكم .

أحمد منصور: غبطة البطريرك، قضية القدس تعتبر من القضايا الهامة والأساسية بالنسبة للمسلمين، وكذلك بالنسبة للمسيحيين على وجه الخصوص، والآن يسعى اليهود لتفريغ؟ فلسطين من أهلها وتفريغ القدس بوجه خاص، وللأسف الدول الغربية تفتح أبوابها للمسيحيين، على وجه الخصوص، للهجرة إلى الدول الغربية ومن ثمَّ إتاحة الفرصة لتفريغ المنطقة من أهلها الأصليين من المسيحيين ومن المسلمين، فما هو موقفكم من هذا الأمر؟

البطريرك ميشيل صبَّاح :الواقع موقفنا من المدينة المقدسة وقضية القدس -بالذات -هي مدينة مقدسة للديانات الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلامية،حالياً الموقف السياسي هو صراع بين دولة إسرائيل والفلسطينيين، وفي هذا الصراع -طبعاً-محاولات إسرائيلية لتفريغ المدينة من كل ما هو فلسطيني مسلم أو مسيحي، فالشدة واقعة على الاثنين على حد سواء، موقف الكنيسة موقفنا -ككنيسة محلية هنا -نحن نقول: إن هذه المدينة مقدسة للديانات الثلاث، ثم من حيث الوضع السياسي فيها شعبان هما يجب أن يتسلما أو يتشاركا في السيادة فيها، ولا يمكن ولا يجوز أن تخلى هذه المدينة من أي عنصر من عناصرها الخمسة، أعني الديانات الثلاث والشعبين …

أحمد منصور[مقاطعاً]: غبطة البطريرك، موقفك من عملية التهجير التي تتم الآن بالنسبة للمسيحيين، على وجه الخصوص، والعرب على …؟

البطريرك ميشيل صبَّاح: التهجير بالنسبة للمسيحيين، يجب أن أقول: إن هذا التهجير هو تهجير عام للمسيحي والمسلم معاً لما يختص بسحب الهويَّات أو وثائق الإقامة للفلسطينيين، وموقفنا نحن نقول: إن هذا أمر لا يجوز ولا يمكن أن يفرض علي إنسان بأن يشرَّد من وثيقة ..من هويته القوميَّة …

أحمد منصور [مقاطعاً]: هل بذلتم جهوداً مشتركة مع المسلمين من أجل إيقاف عملية التهجير التي تتم للمسلمين والمسيحيين -على حد سواء -من القدس ؟

البطريرك ميشيل صبَّاح: في الواقع نعم، الواقع جهودنا مشتركة مع الجميع ،سواء مع المسلمين من الجهة الفلسطينية وكذلك نحن نتكلم مع الجهة الإسرائيلية -نفسها-المعنيَّة بحيث نبين لهم إنه هذه الإجراءات هي إجراءات لا تجوز وهي ضد حقوق الإنسان بالذات، وكذلك على مستوي عالمي وعلى مستوى الكنائس وعلى مستوى (القونسفلا سولي) ..هذه القضية هي في نقاش بحيث تجد الدعم الكافي، وفي الواقع الدول الغربية هي على علم بهذه القضية وهي…

أحمد منصور[مقاطعاً ]: طب لِما تفتح الدول الغربية أبوابها للمسيحيين -خصوصاً- للهجرة إليها دون الحد عن المسلمين ؟

البطريرك ميشيل صبَّاح: الدول الغربية تستقبل من أتاها، ثم إنها أن تفتح أبوابها للهجرة هذا أمر غير صحيح، لأن وصول الفلسطيني إلى أي دولة من دول أوروبا وأميركا هو أمر صعب جداً، بغض النظر عن كونه مسيحي أو مسلم، الحصول على تأشيرة لدخول أوروبا، أي بلد من أوروبا، هو أمر صعب جدا لكل فلسطيني، ولهذا ليس من الصحيح إنه الدول الغربية فاتحة أبوابها أو داعية لهجرة المسيحيين فهي_ كذلك_ همها أن يبقى المسيحيون في الأرض المقدسة.

أحمد منصور: غبطة البطريرك، فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي له رؤية في هذا الجانب، خاصة بالنسبة لعملية تفريغ فلسطين من سكانها الأصليين _سواء المسلمين أو المسيحيين _ آمل أن تستمع إلي وجهه نظرة ونتناقش بعد أن نسمعها من فضيلة الدكتور .

د.يوسف القرضاوي: الواقع قد اشتركت مع غبطة البطريرك في المؤتمر الذي عقد في بيروت تحت عنوان وشعار " مسلمون ومسيحيون معاً من أجل القدس "كان غبطة البطريرك مشاركاً فيه واشترك فيه عدد من كبار المسلمين، وعدد من كبار المسيحيين، لأن القضية تهم الجميع، ونحن نعتقد أن هناك مؤامرة يدبرها اليهود محاولين أن يفرغوا هذه المقدسة من أهلها وهم لا يجبرون أحد ولكن هم عندهم من الوسائل التي تجعل الناس لا يستطيعون العيش في هذه المدينة مع هذه التضييقات المستمرة فالناس ماذا تفعل؟ تهاجر، يعني هناك من الضغوط الاجتماعية والضغوط النفسية والضغوط السياسية ما يجعل الناس يهاجرون ،ونحن _مسلمين ومسيحيين -يجب أن نتعاون معاً لإيقاف هذا التهجير وإبقاء أهل القدس فيها ومساعدتهم ،على الجميع أن يساعدوا أهل القدس مادياً وأدبيا حتى لا يهاجروا من ذلك البلد ،ويدعوا الفرصة لإسرائيل لتعبث بهذه المدينة وتحقق ما تريد، هذا واجبنا مسلمين -كنا- أو مسيحيين، أن نعمل على إبقاء أهل القدس فيها، بل بالعكس نحاول أن نستعيد بعض من هاجروا منها ليعودوا إلى منازلهم وإلى أهليهم وإلى إخوانهم لنقوِّيِ الوجود العربي إسلامياً _كان أو مسيحياً .

أحمد منصور: غبطة البطريرك، هل لك إضافة أو تعليق على ما ذكره فضيلة الدكتور القرضاوي بالنسبة للتعاون بين المسلمين والمسيحيين للحفاظ علي القدس؟

البطريرك ميشيل صبَّاح: نعم، الواقع كل ما تفضل به هو أمر صحيح وهو واقع ،ليس فقط مؤامرة، بل هو واقع إسرائيلي، وإسرائيل تود أن تكون القدس كلها مجردة من جميع سكانها العرب، هذا أمر صحيح، ولكن السؤال الذي نطرحه ويطرحه كل ساكن من سُكَّان القدس وكل فلسطيني هو أن الدول العربية ماذا صنعت وماذا تصنع الآن حتى -فعلاً -تقدم الدعم الكافي للبقاء العربي المسيحي أو المسلم في المدينة المقدسة ،أو لاستعادة من هاجروا-كذلك -إليها ؟

أحمد منصور: غبطة البطريرك ،ما هو -في تصورك -أشكال الدعم التي يمكن أن تقدم لسكان القدس من المسلمين والمسيحيين للحفاظ على هوية المدينة والبقاء فيها؟

البطريرك ميشيل صبَّاح: اليوم ..اليوم الفلسطينيون جميعاً يعانون، لاسيما في المدينة المقدسة بالذات، يعانون من أزمة سكنيَّة، فالحاجة المادية اليوم والأولى والمباشرة والمحسوسة هو هذا الدعم المادي بحيث إنه هؤلاء البقية الباقية في القدس يتمكنون من أن يبنوا لهم مساكن حتى يبقوا فيها، هذا مجال واضح وحسَّاس جداً، ماعدا العمل السياسي المشترك الموقف العربي الموحَّد فيما يختص بالطابع العربي ،المسيحي والمسلم ،في هذه المدينة المقدسة.

أحمد منصور: غبطة البطريرك ،نسمع إلى رأي فضيلة الدكتور القرضاوي في هذا الجانب.

د.يوسف القرضاوى: أنا أؤيد -يعني -ما ذكره غبطة البطريرك من أن هناك واجبين على الدول العربية -بصفة خاصة، والدول الإسلامية -بصفة عامة والمتعاطفين مع عدالة القضية الفلسطينية على وجه أعم ،على هؤلاء جميعاً أن يمدوا أيديهم لمساعدة الأخوة الفلسطينيين على البقاء وعلى العودة، وقضية -فعلاً -السكن هي قضية أساسية، وإن كانت إسرائيل تضع العقبات في سبيل البناء، لأنها لا تعطي فرصة للبناء إلا بعد خلع الضرس كما يقولون، فلابد -أيضاً- من ضغط سياسي حتى تسمح إسرائيل للعرب ولأهل فلسطين بالتوسُّع، هي تريد أن تحصرهم في هذه القضايا، والناس تتوسع، الأسرة التي كانت من اثنين تصبح بعد ذلك من خمسة أو سبعة أو كذا، والأحفاد و.. فيه توسع باستمرار وامتداد ولكنها لا تسمح لهم، فلا بد من الضغط السياسي حتى يُسمَح لهؤلاء ولابد من العون المادي والمالي حتى يقتدروا ويتمكنوا من إقامة هذه المساكن الملائمة لهم.

أحمد منصور: شكراً لغبطة البطريرك ميشيل صبَّاح (بطريرك الكاثوليكية في منطقة الشرق الأوسط) الذي تحدث إلينا من القدس المحتلة.

فضيلة الدكتور، قضية الجزية من القضايا المهمة الأساسية التي تحدثت فيها، وقضية الأقباط في مصر وتوصية الرسول -صلى الله عليه وسلم- بهم، فالآن قضية الجزية والأقباط - على وجه الخصوص في مصر-لها.. أصداء كثيرة وهناك بعض الاعتراضات، وهناك بعض الآراء تقول: طالما أن المسيحيين يشاركون..، أو الأقباط، يشاركون في تحمُّل المسؤولية كاملة في ظل الدولة المسلمة فإن الجزية تسقط -تلقائياً- طالما أنهم يشاركون في الدفاع عن الدولة، ويشاركون في تحمُّل المسؤولية في كافة المجالات الأخرى، فما رأي فضيلتكم في هذا الجانب؟

الجزية في الإسلام وحالات سقوطها عن أهل الكتاب

د. يوسف القرضاوي: المطلوب هو أن يشاركوا في دفع شيء في الدولة، هُمَّ كان المسيحيون واليهود وأهل الذمة كانوا في الزمن الماضي مبسوطين جداً، مسرورين جداً من حكاية الجزية دي، لأنها كانت مزية لهم؟

أحمد منصور: كيف هي مزية وهم يعتبرونها إهانة لهم؟

د. يوسف القرضاوي: لأن -أولاً- يُعفون من الخدمة العسكرية، تعرف إنه كان في وقت من الأوقات- وهذا شهدناه في مصر- كان هناك أناس تدفع عشرين جنيهاً وتُعفى من الخدمة العسكرية.

أحمد منصور: هذا كان للكل، للمسلمين وغيرهم.

د. يوسف القرضاوي: أصلها كانت للمسيحيين ثم عُمَّمت للمسلمين، فكان بعض المسلمين يدفعون العشرين جنيه، وخصوصاً القادرين منهم، فمعناها إن أهل اليسار هم الذين يملكون ذلك والفقراء هم الذين.. طبعاً لما جاء التجنيد الإجباري منع هذا الأيه..؟ الأمر، فكان يُعف من الخدمة العسكرية فيقول لك لا أقاتل ولا أُعرَّض نفسي.. وكان يدفع شيئاً بسيطاً، يعني سيدنا عمر في عهده فرض الجزية على ثلاثة مستويات، المستوى الأول يدفع 48 درهماً، أهل اليسار العالي، أهل الثراء، والمتوسطين في اليسار يدفعون 24درهماً، والحد الأدنى من اليسار يدفعوا 12درهماً، والفقراء لا يدفعون.. وهذا على الرجال دون النساء، فكانوا يعني الواحد يدفع 12درهم أو 24درهم، المسلم يدفع زكاة عن زروعه وثماره وإبلِه، وبقره وغنمه وتجارته ونقوده المدخرة، ويؤخذ منه زكاة الفطر وغير ذلك، ويشارك في الحرب، فكانوا يعتبرون في الزمن الماضي أن هذه الجزية مزية لهم.

أحمد منصور: وإذا قالوا ندفع الزكاة..

د. يوسف القرضاوي[مقاطعاً]: آه.. هم قالوا .. هذا حدث في عهد سيدنا عمر، جاءه نصارى بني تغلِب وقالوا له: يا أمير المؤمنين، نحن قوم عرب ونحن نأنف من كلمة الجزية، فنريد أن تأخذ ما تأخذ منَّا من مال باسم الزكاة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أو بأي شيء آخر.

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: أو الصدقة ونحن مستعدون ندفع الضعف بس مش عايزين كلمة جزية دي، نأنف منها، فقال لهم: لكم ذلك، ونظر إلى أصحابه من حوله وقال: انظروا هؤلاء القوم حمقى، رضوا المعنى وأبوا الاسم، المعنى إنهم يدفعون مبلغ، وأحياناً.. ولذلك سيدنا عمر -أيضاً- وضع قاعدة مهمة في فهم الإسلام وتطبيقه: أن العبرة ليست بالأسماء والعناوين ولكن بالمسميات والمضامين إحنا مش ضروري نسميها جزية إن كان الاسم ده -يا أخي- بيزعلك بلاش هذا الاسم، مثلاً ذي كلمة أهل الذمة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: نعم، هذه -أيضاً- كلمة لها..

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: الذمة لها معنى جميل جداً، لأن الذمة معناها العهد والضمان..

أحمد منصور: وكانت موجودة قبل الإسلام.

د. يوسف القرضاوي: من له عهد الله وعهد رسوله وعهد جماعة المسلمين، فإذا كان الآن يقول لك: يا أخي أنا ما أريد أن تسميني بهذا الاسم.

أحمد منصور: أنا مواطن ولست ذمياً.

د. يوسف القرضاوي: بلاش يا أخي، لك هذا، و الفقهاء قالوا:إن أهل الذمة من أهل دار الإسلام. لم يقولوا من أهل ملة الإسلام ولكنهم من أهل دار.. ، هؤلاء من أهل الدار، ومعنى من أهل الدار- بالتعبير الحديث إذا أحببنا أن يترجم هذا بالتعبير المعاصر- يعني مواطن، مادام من أهل الدار يبقى مواطن، فكلمة المواطنة ما دامت تُرضي الجميع ليكن الجميع إذن على..

أحمد منصور: يبقى إذن هم مواطنون وليسوا ذميين.

د. يوسف القرضاوي: مواطنون وليس من الضروري أن نسميهم..

أحمد منصور: وإذا شاركوا في الدفاع عن الدولة تسقط عنهم الجزية؟

د. يوسف القرضاوي: وإذا شاركوا الدفاع عن الدولة تسقط عنهم الجزية.

أحمد منصور: ولهم الحق في وظائف الدولة المختلفة؟

د. يوسف القرضاوي: ولهم الحق في وظائف الدولة المختلفة إلا ما كان له صبغة دينية أو كذا..

أحمد منصور: مثل..؟ لن يأتي يطريرك ليكون شيخ أو..

د. يوسف القرضاوي: يعني آه ..لأ، يعني مثلاً رئاسة الدولة في الإسلام هي رئاسة لها طبيعة دينية ودنيوية، لأنه عندنا نقول عن الإمامة أو الخلافة هي نيابة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في إقامة الدين وسياسة الدنيا به، فأنا ماجبش واحد غير مسلم وأكلفه إنه يقيم الدين ويسوس الدنيا به، هذا تكليف ما لا يُطاق، لأن الدولة الإسلامية دولة عقيدة وفكرة، كما نقول في عصرنا دولة أيديولوجية، فأنا لا أكلف غير المسلم بهذا الأمر، من أجل هذا لا أقول له: إني أحملك مسؤولية الـ…،إنما .. حتى الوزارات.. المواردي قال: إنه لغير المسلم أو للذمي أن يتولَّى وزارة كانوا يسمونها وزارة التنفيذ، كل وزرائنا في عصرنا وزارة التنفيذ لأن فيه دستور بيحكم وهو بتنفيذ، وهناك وزراء معرفون: نصر بن هارون، وعيسى بن نستورس و.. وكانوا يعني وزراء من النصارى..

أحمد منصور: كلهم كانوا من النصارى ووُجدوا في عهد الدول الإسلامية ولم يكن هناك..

د. يوسف القرضاوي: نعم.. نعم.

أحمد منصور: فضيلة الدكتور، أنا -الحقيقة- حرصت أن يشاركنا البابا شنوده (بابا الكنيسة المصرية) في هذا الحوار ولكنه اعتذر لوجود ارتباط مسبق، ومعنا المستشار إدوار غالي الذهبي (رئيس هيئة قضايا الدولة -سابقاً- في مصر وعضو مجلس الشعب الآن في مصر من الأقباط، وأحد رموز ومفكري الأقباط المصريين البارزين) مرحباً بسيادة المستشار.

إدوار غالي: أهلاً بيك، أهلاً وسهلاً.

أحمد منصور: لعلك استمعت إلى جانب كبير من الحوار.

المستشار إدوار غالي: استمعت لهذا الحديث الممتع وهذا الحوار الممتع، وأنا متفق معه -تماماً- في كل ما قال، وأود أن أضيف..

أحمد منصور: تفضل.

المستشار إدوار غالي: أن الجزية والحديث عنها أُسييء فهمها وأسييء استخدامها كثيراً في الإسلام، وأساءوا إليها.

أحمد منصور[مقاطعاً]: أُسييئ من أي الأطراف؟ من أي الأطراف؟

المستشار إدوار غالي: من الطرف الإسلامي.

أحمد منصور: كيف؟

المستشار إدوار غالي: من الطرف الإسلامي، لأن بعض المفسرين المسلمين فسروا آية الجزية تفسيراً لا يتفق مع مباديء الإسلام السمحة التي تدعو إلى العدالة والمساواة والرحمة والمودة لكل الناس جميعاً، ولعل عذرهم في هذا كان المناخ التاريخي السييء في أيام الحروب الصليبية، فهذا المناخ السييء والتعصب من الغرب رافعين راية الصليب وهي حرب استعمارية في الأساس، جعل بعض المفسرين المسلمين يتشددون في تفسير آية الجزية، ولكن الفهم الجيد لهذه الآية -كما قال أستاذنا العظيم فضيلة الدكتور القرضاوي- أن كل من يشارك في أعباء الدولة سواء بالحرب أو بدفع الضرايب أو بأي أعباء أخرى ترفع عنه -تماماً- الجزية ويتساوى مع المواطن المسلم ويتحمل معه كافة الأعباء، ويستحق كافة الحقوق المقررة لجميع المواطنيين.

أحمد منصور[مقاطعاً]: سيادة المستشار، ألا تعتقد أن..

المستشار إدوار غالي[مستأنفاً]: وهذا الموضوع..

أحمد منصور[مستأنفاً]: ألا تعتقد أن -أيضاً- تعاون بعض الأقباط أو بعض المسيحيين في المنطقة مع جيوش الحروب الصليبية حينما جاءت إلى هنا ساعدت على تكريس تلك النظرة؟ والآن يُنظر.. يُنظر -بشكل عام- إلى المسيحيين في المنطقة العربية، رغم أنهم ينتمون إلى نفس القومية العربية على أنهم يرتبطون روحياً ويرتبطون سياسياً بالقوى الغربية ومنها القوى الصليبية التي جاءت إلى المنطقة من قبل، والتي أشرت حضرتك إلى أنها كانت حملات استعمارية ولم تكن حملات دينية؟

المستشار إدوار غالي: يا سيدي الفاضل.. يا سيدي الفاضل، إن أقباط مصر -بالذات- واسمح لي أقول لك أقباط مصر بالذات، قد فطنوا وتنبهوا منذ القرن الرابع الميلادي إلى أن اختلاف الدين لا ينال من وحدة الدم والمصير، فقد تلقنوا درساً قاسياً من الإمبراطورية الرومانية المسيحية، وتعرضوا لاضطهاد شديد بسبب الخلاف المذهبي حول الطبيعة الواحدة أو الطبيعتيين للسيد المسيح، مما جعل بطريرك الأقباط في ذلك الوقت، البابا بنيامين، يهرب ويفر في الصحراء لمدة 12سنة، والذي أعاده إلى كرسيه مرة أخرى هو عمرو بن العاص، عندما فتح مصر..

أحمد منصور: نعم، يعني هذا يؤكد على أن الأقباط وجدوا كل الحماية في عهد الدولة المسلمة ابتداءً من فتح مصر وهم قد مدوا أيديهم إلى الجيوش الفاتحة.

المستشار إدوار غالي: هذا ليس كافياً، وإنما سجل التاريخ أن أقباط مصر قد ساعدوا عمرو بن العاص على فتح مصر..

أحمد منصور: نعم.

المستشار إدوار غالي: وهذا مسألة موجودة في جميع كتب التاريخ ولا يتسع الوقت لشرحها..

أحمد منصور: لكن هذا يؤكد -أيضاً- البعد التاريخي في التعاون وتعايش الأقباط في ظل الدولة المسلمة منذ الفتح.

المستشار إدوار غالي: ولذلك -يا سيدي الفاضل- سجلت كتب التاريخ أن عمرو بن العاص قرب إليه البطريرك (بنيامين) حتى لقد صار من أعز أصدقائه عليه وهذا موجود في كتب التاريخ..

د. وسف القرضاوي: نعم.

المستشار إدوار غالي: من هذا التاريخ ومن هذا الوقت فطن الأقباط إلى أن اختلاف الدين لا ينال من وحدة الدم والمصير، ولعل هذا من..

أحمد منصور[مقاطعاً]: سيادة المستشار، نسمع تعليق فضيلة الدكتور القرضاوي؟

المستشار إدوار غالي: طيب يا سيدي.

د. وسف القرضاوي: أنا في الواقع، يعني، سعيد بما أسمعه من سعادة المستشار وهو رجل معروف باعتداله، وهذه النزعة هي التي نرحب بها ونتعايش معها. وأنا أقول: الأقباط في مصر -بالذات-هناك وصايا نبوية خاصة بهم، يعني إذا كان الإسلام بينظر إلى أهل الكتاب نظرة خاصة وبينظر إلى المسيحيين منهم نظرة أخص، فهو ينظر إلى الأقباط -بالذات من هؤلاء- نظرة أخص وأخص، وهناك أكثر من حديث عن النبي -عليه الصلاة والسلام- يوصي بأقباط مصر وأن لهم ذمة وصهراً، لأنهم.. النبي -عليه الصلاة والسلام- بيعتبر إسماعيل -عليه السلام تزوج.. هو ابنها، هاجر، سيدنا إبراهيم جاء بابنه إسماعيل اللي هو أبو العرب، فجعل لهم حقاً و أوصى بهم وقال، يعني، سيكون منهم عون لكم.. إلى آخره، والحمد لله مصر -يعني- لم تقف في وجه الفتح الإسلامي بال رحبت، يعني حينما دخل الفتح الإسلامي مصرلم يكن حربه مع المصريين، ده مع الرومان، يعني هو كان تحريراً لمصر..

أحمد منصور[مقاطعاً]: للأقباط من الرومان.

د. وسف القرضاوي[مستأنفاً]: من الرومان الذين كانوا يعتبرون مستعمرين، والذين اضطهدوا في أيام الرومان.. رغم اتفاقهم في الدين ولكن اختلافهم في المذهب جعل الأقباط، يعني، يعيشون تحت وطأة الاضطهاد قروناً وعصوراً، عصور تُسمَّى عصور الشهداء قدموا فيها الآلاف، فلذلك رحَّبوا بالفتح الإسلامي وتعايشوا مع المسلمين، وكما قال سيادة المستشار إنه الذي-في الحقيقة- أفسد العلاقة ما بين المسلمين والمسيحيين أمران: أمر تاريخي هو الحروب الصليبية، يعني، فعلاً لأن هو هذه حروب كانوا المؤرخين المسلمين بيسموها حروب الفرنجة، يعني الذين جاءوا من الإفرنج من أوروبا ليحتلوا هذه الديار وكانوا نقمة على المسلمين والمسيحيين معاً، ومن ناحية أخرى الاستعمار الحديث الاستعمار -أيضاً- هو الذي أراد أن يثير هذه الفتنة ويوقد هذه النار و.. لأننا نعلم أن سياسته وفلسفته تقوم على "فرَّق تسد" فهو حيثما دخل بلداً إذا كان.. إما أن يوجد خلاف ديني: مسلم ومسيحي، أو سني وشيعي، أو عربي وكردي، أو عربي وبربري، أو .. يعني لابد أن يُوجِد سبيلاً للخلاف، فنحن علينا أن نقف ضد هذه الوساوس وهذه..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هناك قضايا مشتركة فضيلة الدكتور؟

د. وسف القرضاوي: نعم؟

أحمد منصور: هناك قضايا مشتركة للمسلمين والمسيحيين يمكن أن..؟

د. وسف القرضاوي: كل القضايا مشتركة. نحن أبناء وطن واحد ومصير واحد وأمة واحدة، أنا أقول: إخواننا المسيحيون. بعض المتدينين من المسلمين الذين قلَّ فقههم يقول: يا أخي، إزاي تقول عنهم إخواننا المسيحيين؟! ليه مش إخواننا؟ّ يقول: (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) طيب.. يا أخي، هم مؤمنون بوجه ما، ولكن أنا أقول -حتى- هناك أنواع من الأُخوَّة، هناك الأُخوَّة القومية والأُخوَّة الوطنية، وهذا ما ذكره القرآن يقول: (كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ المُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوَهُمْ نُوحٌ.. )( كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ المُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوَهُمْ لُوطٌ..) (كَذَّبَتْ عَادٌ المُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوَهُمْ هُودٌ..) أخوهم وهُمَّ مكذبون له! ليه؟ لأنه من قومهم، يقول لهم: (ياقوم) فهناك أُخوَّة قومية، أخوَّة وطنية غير الأخوَّة الإنسانية العامة، فنحن تجمعنا قضايا.. مثلما ذكرت قضية مثل قضية القدس، هذه قضية المسلمين والمسيحيين، قضية الدفاع عن الوطن وتحريره عندما يُهاجَم من الأعداء، قضية تقدم الوطن، أن نرقى بالوطن، أن نبنيه على أحدث ما تُبنى عليه الأوطان، أن ينمو.. عملية التنمية، هذه قضايا مشتركة.

أحمد منصور: كل القضايا الأساسية.

د. يوسف القرضاوي: القضايا الأساسية لا يفترق فيها مسلم عن مسيحي.

أحمد منصور: شكراً لسيادة المستشار إدوار غالي الذهبي، (رئيس هيئة قضايا الدولة في مصر سابقاً وعضو مجلس الشعب عن الأقباط في مصر وأحد مفكري ورموز الأقباط البارزين في مصر) ، شكراً لك على هذه المداخلة.

فضيلة الدكتور، بالنسبة لنطاق الحقوق، لو انتقلنا إلى نطاق الحقوق الاجتماعية، مثل حقوق الجار، حقوق الجار.. إذا كان الجار غير مسلم فما هي أهم هذه الحقوق؟ وما الفرق ما بين الجار المسلم وغير المسلم بالنسبة لحقوق الجيرة؟

د. يوسف القرضاوي: المسلم يجعل للجوار حقاً وإن كان غير مسلم، يعني.. ولذلك سيدنا عبد الله بن عمرو بن العاص كان يقول لغلامه.. وكان بيذبح شاه، فيقول له: لا تنس جارنا اليهودي، كان له جار يهودي، كل ما يدخل يقول له: لا تنس جارنا اليهودي، يعني ابعت له جزء من الـ..، وبعدين الغلام خادمه قال له: لقد أكثرت من الوصية، بهذا اليهودي، فقال له إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "لازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورَّثه"

أحمد منصور: أيّا كان الجار.

د. يوسف القرضاوي: أيّاً كان الجار.

أحمد منصور: وهذا ينطبق -أيضاً- على كثير من إخواننا المقيمين في أوروبا والذين يسألون كثيراً عن حقوق الجيرة مع غير المسلمين.

د. يوسف القرضاوي: نعم، نعم، العلماء لابد أن يسألوا عن هذه الجوار، وبعضهم يقول: هذا هو الجار الجنب، الجار ذو القربى.. بعضهم يقول ذو القربى نسباً وبعضهم يقول ذو القربى مكاناً، يعني الأقرب مكاناً، وبعضهم يقول ذو القربى ديناً، يعني ويبقى الجار الجنب هو من كان بعيداً مكاناً بعيداً أو بعيداً عنك نسباً أو بعيداً عنك ديناً، ولكن حقه (وَالْجَارِ ذِي القُرْبَى وَالْجَارِ الجُنُبِ) فالجوار للجميع، إحنا نعيش بعضنا مع بعض في بلد واحد أو في قرية واحدة.. وهذا -الحقيقة- هو الذي يجري بين المسلمين، يعني هناك في مصر -مثلاً قرى فيها..

أحمد منصور:المسيحيون أو..

د. يوسف القرضاوي: مسلمون وأقباط.

أحمد منصور: وفي المدن، فضيلة الشيخ، هناك أيضاً.. وفي كثير، وفي الأردن وفي غيرها من الدول الأخرى.

د. يوسف القرضاوي: وفي المدن وفي غيرها..

أحمد منصور: وهذا يعطي حق، ما ينبغي للناس أن تفهم خطأ هذا الأمر.

د. يوسف القرضاوي: نعم.

أحمد منصور: معي الأخ سعد البلاغي من لندن، سعد..

سعد البلاغي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

سعد البلاغي: يعطيكم العافية، وأسأل لسؤال لفضيلة الشيخ.

أحمد منصور: آسفين لتأخيرك.. تفضل.

سعد البلاغي: أهلاً وسهلاً. أخي، سيادة الشيخ، لو سمحت إذا ممكن بس توضيح النقطة: من هم الكتابيون؟ هل المقصود بها هم جميع من آمنوا بالله فقط أو هو فقط الكتابي مجرد الكافر؟ وما هي نسبة طهارة الكتابي؟ هل هو كل كتابي طاهر أو هل له شروط معينة؟ وسؤالي الآخر: هل واجب الذبح أن يكون الطهارة الكاملة أم لا؟ هل ممكن إنه يكون الإنسان غير طاهر ويذبح؟ الشيء الثاني: ما المقصود بطعام.. الطعام (وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ ) هل هو الطعام الناشف اللي هو الحبوب كما هي مذكورة في المعاجم العربية أم هو الغذاء بجميع أصنافه؟ وبالإضافة إذا سمحتوا لي..

أحمد منصور [مقاطعاً]:يا أخ سعد؟

سعد البلاغي: نعم؟

أحمد منصور: بالنسبة لموضوع الكتابيين أجاب الشيخ في بداية الحلقة في أول الموضوع حول هذا الأمر، وبالنسبة لقضية الذبح أيضاً تحدث عنها فضيلة الشيخ، وبالنسبة لقضية الطعام، هل لديك سؤال فيه شيء آخر..؟

د. يوسف القرضاوي: الطعام -يا أخي- المقصود به الذبائح، لأن الحبوب والفواكه وهذه تُؤكل من أهل الكتاب أو من أهل الوثنية أو من الملاحدة، لأن هذه الأشياء لا تتأثر، يعني.. إنما الذبح هو الذي فه شرائط معينة..

أحمد منصور: آمُل أن ترجع إلى إعادة الحلقة غداً ربما تجد إجابة على هذه التساؤلات معي الأخ علي عبد الله من الدوحة، علي.

علي عبد الله: مرحباً.

أحمد منصور: تفضل يا علي.

علي عبد الله: فضيلة الشيخ، إذا كان لا نرضى أحد أن يحتل بلداً مسلمة فماذا تفسر وجود المسلمين في الأندلس؟ هل هو احتلال ووصولهم إلى صقلية مع إنهم أهل كتاب؟ والشق الثاني من السؤال: بالرغم الفترة الطويلة التي قضوها في الأندلس لماذا لم تتحول إسبانيا لإسلامية؟ لماذا لم تؤثر في أهالي إسبانيا بالرغم من عدالة وسماحة الإسلام؟ هل هو إنصراف حكام الإسلام لشهوات الدنيا؟ وشكراً.

أحمد منصور: هو السؤال خارج الحلقة، نعتبره، وإن كان فضيلتك لو إجابة موجزة، لأن هناك آخرين، هو يسأل عن أهل يعتبر الفتح الإسلامي للأندلس احتلال؟ ولماذا لم يدخل أهل الأندلس في الإسلام بالشكل الذي يبقى فيه الإسلام كما وُجد في مناطق أخرى..؟

د. يوسف القرضاوي: المسلمون ذهبوا إلى الأندلس بناءً على استغاثات من أهل الأندلس كما أثبت ذلك المؤرخون حديثاً، يعني بعثوا إلى المسلمين يستغيثونهم، يعني يستنجدونهم لينقذوهم من ظلم حكامهم، وهناك من دخل من أهل الأندلس في الإسلام، ليس كل من كانوا من أهل الأندلس عرباً، لأ، هناك عرب وهناك من أهل البلاد من أسلم، وكل بلد دخل فيه المسلمون دخل أهله في الإسلام، المسلمون في مصر هل هم العرب فقط؟ أهل مصر الأقباط نفسهم، أهل مصر أصبحوا مسلمين، لما دخل المسلمون إلى شمال أفريقيا البربر اللي هُمَّ أهلها دخلوا في الإسلام، لما.. كل بلد دخل أهلها في الإسلام، ناس بقوا في الإسلام على دينهم وناس دخلوا في الإسلام مختارين.

أحمد منصور: معي الأخ درَّاس من رومانيا، درَّاس..

درَّاس: آلو، السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

درَّاس: أخ أحمد، جزاكم الله خيراً على هذا البرنامج كثير، وأشكر الأخ الشيخ الفاضل، سؤالي: هل يجوز للمسيحي، الجيران يعني جيران مسيحي، أن يدخل إلى بيتي وهو معه كلب؟ يعني الكلب لا يدخل البيت، كيف وهم بعضهم عندهم كلاب ويدخلون.. يأتي إلى البيت ويدخلون عندنا بالكلاب؟ كيف هذا؟ وجزاكم الله عنَّا..

أحمد منصور: شكراً يا درَّاس.

د. يوسف القرضاوي: يا أخي، على مذهب مالك الكلاب طاهرة، فيمكن أن يسع المسلم ضيفه بهذا، لأننا أُمرنا أن نكرم ضيوفنا، والمسلم يتعامل مع غير المسلم بالسماحة، أهم شيء - يا أيها الإخوة- في الإسلام روح التسامح، التسامح ده ليس قانوناً مكتوباً، ده روح..

أحمد منصور: إحساس، معايشة..

د. يوسف القرضاوي: روح الإنسان يصنع هذه الروح إنه يتسامح مع الآخرين، حتى وجدنا بعض الصحابة ساروا في جنازة نصرانية كانت أماً لبعض المسلمين، ساروا في جنازة هذه النصرانية، النبي -عليه الصلاة والسلام- جيء له.. يعني مر عليه بجنازة فقام لها واقفاً، قالوا: يا رسول الله، إنها جنازة يهودي، قال: أليست نفساً؟ يعني احترام النفس.. وهذا أحد أسس التسامح في الإسلام، لأن الإسلام يحترم النفس الإنسانية وكرامة الإنسان، ومن ناحية أخرى يأمر بالعدل حتى مع الأعداء (وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى) الشنآن يعني شدة البغض وشدة العداوة سواء كان منهم لكم أو منكم لهم، لا يمنعك هذا إنك تعدل، ثم من ناحية أخرى من أسس التسامح في الإسلام إنه الصحيح أنا أعتقد إني على حق وهو على باطل، وكل صاحب عقيدة لازم يعتقد هذا الاعتقاد، إنما الإسلام قال إن هذا الاختلاف واقع بمشيئة الله المرتبطة بحكمته، (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ) ثم كمَّل هذا بإنه هذا الاختلاف إذا كان هو ضالاً وأنت مهتدي الحكم بينك وبينه ليس في هذه الدار وإنما في يوم القيامة، كما قال عز وجل (اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لاَ حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ المَصِيرُ)، وكما قال (وَإِن جَادَلُوكَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) هذه هي التي تُنشيء روح التسامح التي عمَّت ديار الإسلام، ويعني شملت التاريخ الإسلامي كله، ولم يُعرف أمة عُرفت بالتسامح مع مخالفيها كما عُرف عند المسلمين في سائر العصور وسائر الأقطار.

أحمد منصور: إذن القضية قضية فهم، أن يفهم المسلمون دينهم وكيف يتعاملون مع الآخرين بالشكل المطلوب.

معي الأخ بطرس بطرس من السويد، بطرس..

بطرس بطرس: آلو، مرحباً.

أحمد منصور: تفضل يا أخي.

بطرس بطرس: إذا ممكن بدي أطرح على فضيلة الأستاذ الشيخ يوسف.

أحمد منصور: تفضل يا أخي.

بطرس بطرس: هل من الممكن طرح رأينا في المؤتمر الإسلامي القادم بتعميم الدول الإسلامية عامة لتدريس الطلبة، لتبادل الثقافات بين الأديان السماوية، وشطب الدين من الهوية الشخصية في العالم الإسلامي، إذا كان مسيحياً مثلما هو موجود في سوريا: الدين لله والوطن للجميع؟ وشكراً.

أحمد منصور: شكراً يا بطرس، هذا مفهوم فضيلة الشيخ، آخذ الأخ عبد العزيز من ألمانيا ثم نجيب. أخ عبد العزيز..

عبد العزيز: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

عبد العزيز:أنا معاكم،آلو.

أحمد منصور:تفضل.

عبد العزيز: آلو.

أحمد منصور: تفضل يا عبد العزيز. تفضل مباشرة، تفضل يا أخي.

عبد العزيز: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

عبد العزيز: والله عندي سؤال لأستاذنا الدكتور القرضاوي.

أحمد منصور: تفضل يا أخ عبد العزيز.

عبد العزيز. سؤال من ثلاث نقط.

أحمد منصور:تفضل.

عبد العزيز: ما هو الحكم الشرعي لما يسمى بالحل السلمي بين العرب والمسلمين واليهود وخاصة بفلسطين؟ وما هو واجب المسلمين والعرب نحو فلسطين من حقوق شرعية وإنسانية؟ وما معنى قوله تعالى (وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا)؟ لأن البعض يفهم هذه الآية الكريمة على غير معناها، وشكراً.

أحمد منصور:شكراً يا عبد العزيز، آمل أن ترجع -أيضاً- إلى بداية الجزء الثاني من البرنامج، خاصة في المداخلة التي تمت بين فضيلة الدكتور القرضاوي والبطريرك ميشيل صبَّاح (بطريرك الكنيسة الكاثوليكية في الشرق الأوسط) معي أشرف حبيب من ألمانيا، أشرف.

أشرف حبيب: آلو.

أحمد منصور: تفضل.

أشرف حبيب: آلو، مساء الخير.

أحمد منصور:أهلاً مساء الخير، تفضل.

أشرف حبيب: إحنا بنشكركم كثير على البرنامج الحلو دوَّت، بس لي سؤال لفضيلة الدكتور لو سمحت.

أحمد منصور:تفضل.

أشرف حبيب: الدكتور ذكر في سياق حديثه إن الذمي اللي بيدفع الجزية ما يؤديش الخدمة العسكرية، ودوَّت يقلل من المواطنة بالنسبة للقبطي في بلده خصوصاً يعني، فيعني أنا مش عارف إزاي.. إزاي أكون أنا مثلاً مصري أدفع جزية وما أدخلش الخدمة العسكرية؟! أحس إن أنا قُليَّل في البلد أو مواطن درجة تانية..

أحمد منصور[مقاطعاً]: ما هو فضيلة الدكتور قال -أيضاً- من يساهم في تحمُّل المسؤولية كاملة تسقط عنه الجزية، إذا اتُفق الآن في نظام الدولة على أن يكون المسيحيون والمسلمون لهم كافة الحقوق والواجبات المشتركة فقضية الجزية يمكن أن تتغير أو تكون بأي مُسمَّى آخر أولاً يكون لها وجود بالمرة.

أشرف حبيب: طب عايزين نعرف رأي الدكتور لو سمحت.

د. يوسف القرضاوي:هذه القضية يا أخي قضية التجنيد الإجباري، كان ذلك حينما كان التجنيد اختيارياً، وكان الناس يحاولون الفرار من هذا مسلمين ومسيحيين، وخصوصاً إنه كانت معاملة العساكر معاملة سيئة، فكان الناس يهربون من الجيوش، فالآن القضية تغيرت وأصبح الجميع يُجنَّد للدفاع عن الوطن والدفاع عن الأرض والدولة فانتهت هذه القضية.آه.

أحمد منصور: في ظل التجنيد الإجباري أصبح الآن الناس يتساوون طبعاً.

د. يوسف القرضاوي: الجميع ولا حرج على الجميع إن شاء الله.

أحمد منصور: وما أشرت إليه فضيلتك. ما يطالب به بطرس من إلغاء الدين من الهوية وأن .. كما يقول: الدين لله والوطن للجميع. هذا المفهوم الذي..

د. يوسف القرضاوي: هو الدين لله والوطن للجميع يعني هي قضية قابلة للكلام، ويمكن نقول الدين للجميع والوطن للجميع، والدين لله والوطن لله، والوطن لله والدين للجيمع، يعني القضية ممكن تُقلب على كل وجوهها، وعادة بتُقال هذه الكلمة.

أحمد منصور :بتُقال للفصل -فضيلتك-يعني..

د. يوسف القرضاوي:لرغبة لـ إنما لا مانع، أنا لا أجد أي مانع من إن الإنسان يكتب هويته الدينية.

أحمد منصور:هو يطالب بإلغائها وليس كتابتها.

د. يوسف القرضاوي: أنا بأقول لك ولماذا؟ لماذا نلغيها؟ إذا كان وراءها مضار معينة تُلغى، إنما ممكن -أحياناً- يفيد هذا في أشياء كثيرة، لو واحد مات ولا يعرف أين هو، أعرف إنه مسلم حتى يدفن في مقابر.. هناك مراسم معينة للمسلم ومراسم معينة للمسيحي، فهذا يغنينا عما كانوا يعملونه زمان من تغيير الزي أو اختلاف الزيّ، لأ، الكل يلبس زيّ واحد والكل يعمل كذا، ولكن هي هذه الهوية أو البطاقة الشخصية بتبين الأشياء الأساسية للإنسان، موطنه من أين الموطن، وأين وُلد، وما اسم أبيه وما كذا.. وديانته، لاحرج فيها، لماذا -يعني- يتخفى الإنسان بدينه؟! أنا مسلم وأنت مسيحي وهذا .. لا حرج في ذلك، لا أجد في ذلك أي حرج من الناحية الشرعية ولا من الناحية الشخصية.

أحمد منصور:معنا الأخ محمد من فرنسا، محمد..

محمد: السلام عليكم.

أحمد منصور: عليكم السلام.

محمد: عندي سؤالين للشيخ القرضاوي.

أحمد منصور: تفضل.

محمد: السؤال الأول: هناك شاب مسلم عاش مع مسيحية بكر ثم بعد سنة لقد حملت ثم قر را أن يتزوجا، أربعة أشهر قبل نفاسها، فما حكم الإسلام في ذلك؟ السؤال الثاني هو: الله-سبحانه وتعالى-يقول (قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً) ويجوز لنا بزواج المسيحية، فعندما نقول (رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ..) هل سوف نأمل -إن شاء الله-برؤية الزوجة الكتابية في الجنة مع زوجها؟ وجزاكم الله عنا خيراً.

أحمد منصور: شكرا .. فضيلة الشيخ، باقي أمامنا دقيقتين فقط.

د. يوسف القرضاوي: هو الأخ بيعرض لقضية كبيرة في الحقيقة، قضية الزواج من الكتابية وإحنا كنا عرضنا لها فيما سبق، لأنها من الأمور التي تتعلق بالأقليات الإسلامية في بلاد الغرب وفي بلاد الغربة بصفة عامة، وأنا ذكرت إن هناك أربعة شروط للزواج من هذا، إنما هذا أمر أجازه الشرع، حتى وإن كانت غير مسلمة وبتقول ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا.. أزواجنا سواء كانت هؤلاء الأزواج سواء كانت زوجة مسلمة أو مسيحية ممكن أن تكون قرة عين لزوجها، وممكن إذا كان زوجها رجلاً صالحاً وداعية موفقاً ممكن إنها تُسلم على يديه فهذا لا مانع منه.

أحمد منصور: فضيلة الدكتور، سؤالنا الأخير بالنسبة لتهنئة الكتابيين أو غير المسلمين بأعيادهم أو المشاركة في جنائزهم أو المشاركة في أفراحهم، هذا يسأل فيه المسلمين في أوروبا والمسلمين أيضاً في هذا الأمر.

د. يوسف القرضاوي:وهذا يدخل -الحقيقة- في حقوق الجوار وحقوق الصحبة وحقوق الزمالة، فهذه الحقوق مشتركة، إذا كان المسيحي يأتي ليهنئك بعيدك فلماذا لا تهنئه بعيده؟ يشاركك في أفراحك لماذا لا تشاركه في أفراحه؟ يعزيك إذا أصابتك مصيبة في عزيز عليك لماذا لا تعزيه؟ هذه الله -تعالى- يقول ( وإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا) إنما لا ندخل معهم.. مثلاً نحتفل بالكريسماس كما يحتفلون، للأسف بعض المسلمين لا يحتفلون بالفطر والأضحى ويحتفلون ..لأ، إنما أنا أهنيء المسيحي في ذلك ولا حرج عليَّ، لأن هذا من البر والقسط الذي أمر الله به ومن إحسان المعاملة الذي جاء به هذا الدين.

أحمد منصور : شكراً فضيلة الدكتور، مشاهدينا الكرام،لم يبق لنا سوى أن نتقدم بالشكر الجزيل إلى فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، كما نشكر كلاً من البطريرك ميشيل صَبَّاح (بطريرك الكنيسة الكاثوليكية في الشرق الأوسط) الذي شاركنا من القدس المحتلة، والمستشار إدوار الذهبي (رئيس هيئة قضايا الدولة في مصر سابقاً وعضو مجلس الشعب، وأحد رموز ومفكري الأقباط في مصر).. كما نشكركم على حسن متابعتكم، في الأسبوع القادم -إن شاء الله- نتناول موضوعاً هاماً آخر هو "مستقبل الأصولية الإسلامية، أو الصحوة الإسلامية في العالم الإسلامي) في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا أحمد منصور، يحيكم والسلام عليكم ورحمة الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة