صناعة العباءات، عيد الصفاء، النمساويون الأتراك   
الأربعاء 1427/4/19 هـ - الموافق 17/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:56 (مكة المكرمة)، 6:56 (غرينتش)

- العباءة وخصوصية الثقافة العربية
- الصين وطقس حياة الموتى
- النمسا وجدلية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

محمد خير البوريني: أهلا ومرحبا بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة ونتابع فيها من سوريا حرفة صناعة العباءات العربية التي مازالت تزين أكتاف الرجال منذ آلاف السنين نتابع مراحل صناعتها حتى بيعها في الأسواق على أيدي مهرة ورثوا المهنة أب عن جد. ومن الصين نتناول قصة عيد الموتى تتحدث عن الفكرة التاريخية لهذا العيد وكيفية تواصل الصينيين مع أمواتهم. ومن النمسا نتحدث عن بلد أوروبي تعيش في كنفه جالية تركية كبيرة ونتطرق إلى جدلية انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي. أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة، العباءات رمز من رموز التقاليد والثقافة العربية وترمز فيما ترمز بالإضافة إلى العِقال العربي إلى الرجولة والشرف، لم تؤثر الحداثة والعولمة والعصرنة وما إلى ذلك من مسميات في تغيير مضمونها بل زادها الزمن وأيدي الحرفيين المهرة أنقاً وجمالا وقد اشتهرت مناطق بعينها في إبداع حياكتها في العالم العربي ومن بينها دمشق حيث يتوارث صُنّاع العباءات الصنعة كابرا عن كابر تقرير ليلى موعد.

العباءة وخصوصية الثقافة العربية

[تقرير مسجل]

ليلى موعد: لم يتأثر أبو سليم الرجل الذي غادر قريته في جبل العرب منذ سنوات بألوان ما تسمى الحداثة أو العصرنة التي اجتاحت العاصمة دمشق وهاهو يصر على تمسكه بتقاليده الأصيلة بدء بالقهوة العربية التي يطيب له تقديمها لضيوفه، يتنفع أبو سليم بالعباءة العربية ويؤكد على مدلولاتها المتعددة.

حمد المصفي- من مواطني محافظة السويداء: العباءة العربية مرادفة للعقال أو العمامة هي المكون الأساسي للشخصية العربية عبر التاريخ فهي بطبيعة الحال صارت ترمز للحشمة ترمز للرصانة ترمز للاتزان ترمز للرأي يعني كل أنواع السيادة وما يتطلبها صارت ترمز للعباءة.

ليلى موعد: أما عزيز نزهان صديد فهو واحد من مشايخ عشائر شمر، يتابع عزيز أعماله التجارية في دمشق ولا يتخلى عن ارتداء العباءة العربية في حلِّه وترحاله ويعتبرها رمزا للأصالة والوجاهة والوقار.

عزيز نزهان صديد- أحد مشائخ عشائر شمر: هذه من مقاماتنا يعني بالنسبة كشيوخ بالنسبة كعشائر الشيخ من المفروض تكون عباءته دائما معه ملازمته فاللي يشوفه من الناس طبعا لازم يحترمه لما يشوفه لابس عباءة يحترمه لأنه هذه ملابس البدوي، البدوي الصحيح يلبس العباءة.

ليلى موعد: وإذا كانت العباءة العربية تعني الكثير لوجهاء العشائر وأبناء البادية عموما فإنك بالمقابل تراها تختال على أكتاف العديد من الرجال في شوارع المدينة وأسواقها الشعبية، سوق مدحت باشا أو سوق الطويل الناشط تجاريا في قلب العاصمة السورية القديمة يزخر بعشرات المحال المتخصصة في تجارة وتصنيع العباءات العربية أو البشوط كما تسمى في منطقة الخليج العربي، يعتقد أهل الاختصاص هنا أن العباءات الدمشقية مرغوبة في دول الخليج العربي والعراق نظرا لتزيين الصناع المهرة لها بأنواع من التطريز اليدوي الذي يسمى زري ويتميز هذا التطريز بخيطه الفضي الذي يُطلى بالذهب الخالص ويمر تصنيع العباءة بخمس مراحل من التطريز الأولى تسمى الحشوة أو التعبئة بنوعين من التطريز أما الملكي أو الحسوي نسبة إلى منطقة الإحساء في نجد والثانية فتسمى الدكة وهي عبارة عن خطين طوليين من التطريز بلونين مختلفين أما الثالثة فتسمى اللوزة وهي نوع من التطريز يربط كل ما سبق ذكره بالعباءة الرابعة الحبكة والخامسة والأخيرة تسمى التلميع لإظهار اللون الذهبي ويحتاج تصنيع العباءة الواحدة ما بين خمسة عشر إلى خمسة وعشرين يوما.

رياض زين الدين- تاجر عباءات: طبعا المراحل اللي قلت لك عنها الخمسة تحتاج أقل شيء 15 يوم لتنتج عباءة كاملة مع مواصفات دقيقة 100% والـ15 يوم بالنسبة لنقشة واحدة هي هاي الحساوية بيسموها أو النقشة الملكية طبعا إذا اختلفت النقشة فيه عندك النقشة الرولكس فيه عندك خط عربي فيه عندك نقشات ثانية تأخذ خمسة عشرين يوم أقل شيء.

ليلى موعد: يستورد تجار دمشق أقمشة العباءات من اليابان وبريطانيا وإيران ولهذه الأقمشة تسميات متعددة كالرهيف والقاطين والدوركي والمارينا وتختلف العباءات باختلاف الفصول فمنها الربيعية والصيفية والشتوية التي يدخل في تصنيعها الصوف أو الوبر بأنواعه الذي يؤخذ من حيوان اللاما أو من الجمال أو الأرانب أو من الخراف الصغيرة.

رياض زين الدين: طبعا الفرو فيه عندنا الطلي الصغير اللي يسموه الطلي الخروف وكمان يعتبر غالي جدا يأخذوا صوف الخروف خصوصي ليحطوه يعني فرو طفيلي بيسموه هو أغلى أنواع الفرو.

ليلى موعد: تعرف العباءات العربية بلونيها الأسود والبني لكن آلات النسيج سهلت الحصول على ألوان متعددة كالأزرق والأبيض والعودي والأشقر، بعد مرحلة النول تنقع الأقمشة بمزيج من الماء ومادة خاصة لتثبيت اللون يستمر النقع لنحو أربع وعشرين ساعة وبعد تجفيفها تُطوى الأقمشة ضمن قوالب كرتونية وترص في مكبس حراري لمدة يوم كامل.

رضوان جديني- متخصص في ترصيص أقمشة العباءات العربية: أنا صار لي بالمهنة خمسة وعشرين سنة وتعلمتها بمحل جدي أولا والدي الله يرحمهم وهما شغلتهم الأساسية كانت وطوروها مع مرور الزمن وما صارلها زمان يعني تقريبا ستين سنة صار لها المصلحة هذه.

"
أهل الشام يفتخرون بقدرتهم على تصنيع العباءات العربية الدمشقية وإن تعددت مصادر أقمشتها
"
      ليلى موعد

ليلى موعد: تخضع الأقمشة بعد رصها لعملية تنفيش من خلال شريط جلدي يحتوي على مسننات معدنية تمهيدا لتحويلها إلى قماش شتوي وبالمقابل تزدهر صناعة الأشمغة أو الغُطَر العربية إضافة إلى العقال الذي يعلو رؤوس رجال العرب منذ الأزل ويعتبر رمزا للرجولة والشرف والكرامة ولا يكتمل اللباس أو يصح إلا بهما عند الرجال تُغطي هذه الصناعة الحاجة المحلية للبلاد بينما يتم تصدير ما تبقى إلى دول عربية أخرى، ما يزال أهل الشام يفتخرون بقدرتهم على تصنيع العباءات العربية الدمشقية وإن تعددت مصادر أقمشتها ويكثر الطلب على هذه العباءات في مواسم الأفراح والأعياد ويعتقد تجار دمشق أن أسعار العباءات الفاخرة التي تتراوح بين مائتين إلى ستمائة دولار تبدو معقولة مقارنة بما تعرضه كبرى المحال التجارية في دول عربية أخرى ليلى موعد لبرنامج مراسلو الجزيرة من سوق مدحت باشا دمشق.


الصين وطقس حياة الموتى

محمد خير البوريني: لم يترك الصينيون مناسبة إلا وأقاموا لها عيد، عيد الموتى أو عيد الصفاء والنقاء يعود هذا العيد حسب الأساطير القديمة لتخليد ذكرى جندي ضحّى بحياته من أجل إنقاذ أحد الأباطرة إنه موعد يحترم الصينيون فيه الآباء والأجداد ويتواصلون مع موتاهم من خلال طقوس تتفاوت ولكنها لا تفقد مضمونها التراثي تقرير عزت شحرور.

[تقرير مسجل]

عزت شحرور: عندما يعود الربيع في كل عام وتدب الحياة من جديد وتفوح رائحتها في كل مكان يعود الصينيون إلى تقليد حافظوا عليه منذ آلاف السنين شيمنديا عيد الموتى أو عيد الصفاء والنقاء كما يسمونه في هذه البلاد يجدد الصينيون في هذا العيد الاحترام والتبجيل للآباء والأجداد احترام يصل أحيانا إلى درجة التقديس وهو فرصة لتعزيز الصلة بين الأحياء والأموات غسل بالماء لما تراكم من غبار الأيام وتطهير للروح مما ركمته الحياة من ذنوب وخطايا مشاعر مختلطة مزيج من حزن وألم وموعد للقاء عزيز رحل عن هذه الدنيا ولن يعود وربما هي همسات حول قصة تتناثر تفاصيلها بين مَن بقي ومَن رحل من الأهل والأحبة لكن ذلك لا يفسد للود قضية فالزيارات تتواصل دون تأخير أو تبديل باستثناء ما تفرضه الحياة من مستجدات

إحدى زائرات المقابر في عيد الموتى: آباؤنا علمونا ونحن سنعلم أبنائنا على التراث احترام الآباء والأجداد ضرورة وفرض وهو جزء من شخصيتنا التي حافظنا عليها على مدى الآلاف السنين هذا لن يتغير أو يتأثر تحت أي ضغط أو مستجدات.

"
أنت ميت إذاً أنت غير موجود نظرية لا يعتقد الصينيون بصحتها فهم يحملون ما تبقى من رماد موتاهم ويدعونهم للجلوس على طاولة واحدة كي يشاركونهم تناول وجبتهم من طعام
"
   عزت شحرور

عزت شحرور: الزيارات لا تقتصر على حمل الزهور بل يتم تقديم أطعمة وأشربة كان الميت يحبها عندما كان على قيد الحياة ولا يخلو الأمر كذلك من تقديم مَبالغ نقدية يقول الصينيون أنها صادرة عن بنك الجحيم الهدف منها إغراء الأرواح الشريرة للسعي للحصول على المال بينما يتمكن الميت من التمتع بالأطعمة والأشربة دون مزاحم أنت ميت إذاً أنت لست موجود نظرية لا يعتقد الصينيون بصحتها فهم يحملون ما تبقى من رماد موتاهم ويدعونهم للجلوس معا على طاولة واحدة كي يشاركونهم في تناول وجبتهم من طعام يشترط أن تكون باردة بل ويدعونهم لتجاذب أطراف الحديث معهم على قاعدة ما أنتم بأسمع منهم ولكنهم لا يجيبون.

أحد زائري المقابر في عيد الموتى: يجب أن نقدم لهم الطعام والشراب الذي كانوا يفضلونه في حياتهم أحضر لهم أيضا بعض السجائر للتدخين فقد كان من المدخنين بعد الانتهاء نعود بهذه الأطعمة إلى البيت ونطعمها للأطفال فإنه تساعد على نموهم بسرعة وتمنحهم حياة مديدة.

عزت شحرور: جيش من الأسود الحجرية أسود ربما تمكنت من حماية هذه القبور لكنها فشلت في حماية هذا التراث بكل تفاصيله حيث باتت معظم الطقوس التي تمارس وكذلك المعتقدات تتهاوى واحدة تلو الأخرى تحت وطأة التطور ومتطلبات الحياة العصرية الجديدة والحفاظ على البيئة.

يانغ غو تشينغ- مدير مقبرة وان آن: لا يمكن أن نوافق على عادات وطقوس تعود إلى العهد الإقطاعي كإحراق النقود وإيقاد البخور إن الدخان المنبعث سيؤدي إلى تلوث الجو وقد يتسبب في اندلاع الحرائق في الاتجار هذه أشياء لا نستطيع أن نوفرها للزوار.

عزت شحرور: لكن هناك مَن يبدي استعداده لتوفيرها ولا يحتاج الأمر سوى كبسة زر تقوم بعدها شركة الإنترنت هذه بكل ما يطلبه الزائرون الذي تصل أعدادهم في أيام العيد إلى أكثر من عشرة ملايين زائر في اليوم يشعلون الشموع ويحرقون النقود ويتم إيصالها إلى مواتهم عبر خيوط الشبكة العنكبوتية.

لو وي- مدير شركة نيترو للإنترنت: مع التطور التقني فإن الكثير من العادات والتقاليد تتلاشى مهمتنا هنا هي الحفاظ عليها نحن نؤمن بأن حماية التراث هي بالحفاظ على روحه ومضمونه بصرف النظر عن كيفية إحيائه.

عزت شحرور: أرض واسعة لكنها لم تعد تتسع للأموات والأحياء معا أو بعبارة أخرى صراع يدور هنا بين الفقراء والأغنياء حيث يتزاحمون على موطئ قدم في هذا المكان ولسان حال المشهد يقول مَن عاش حياته على قارعة الطريق يدفن أيضا على قارعة الطريق لكن بعض العقلاء حاولوا إيجاد حل معقول لمتوسطي الدخل وهو الدفن العمودي حيث يمكن لعائلة بأكملها وضع ما تبقى من رماد أمواتها بعد حرقهم ووضع رماد أجسادهم في زجاجات توضع بدورها على رفوف صغيرة تعلق على أحد جدران المقبرة لكن هذا لا يؤثر على احترام الصينيين للأجداد والتمسك بالتراث والتقاليد، الاهتمام بكبار السن بعد موتهم قد يفوق الاهتمام بهم خلال حياتهم عند الصينيين فاحترام الأجداد والأسلاف لدرجة التقديس أحيانا تقليد قديم حافظ عليه الصينيون طوال قرون وإن كانت متطلبات الحياة الجديدة قد فرضت إجراء تغييرات على شكل إحياء هذه التقاليد فإنها لم تتمكن من إلغائها، عزت شحرور لبرنامج مراسلو الجزيرة بكين.


[فاصل إعلاني]

النمسا وجدلية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

محمد خير البوريني: لا زالت قضية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي تثير جدلاً فبينما ترى دول أوروبية في تركيا دولة فتية من شأنها تقوية الاقتصاد الأوروبي تعارض دولاً أخرى هذا الانضمام بقوة مبررة ذلك باختلاف المنظومة الفكرية والثقافية للشعب التركي، النمسا إحدى أشد المعارضين بالرغم من أن عدداً كبير من مواطنيها ينحدرون من أصل تركي، ميسون العلبي زارت النمسا.

[تقرير مسجل]

ميسون العلبي: 32 عاماً من الغربة كاظم كوتش يروي القصة منذ أن كان في ال16 من عمرة ترك موطنة الأصلي تركيا ليستقر في فيينا حيث بدت له أسرة مكونة من زوجة وثلاثة أبناء وعدد من الأحفاد ورغم بعد الشقة بينه وبين موطنه سواء من حيث المسافة أم العادات والديانة اتخذ كاظم من فيينا موطن له حيث يعتبره مكان إقامة مثالياً على الصعيدين الشخصي والعملي، شركة (Bertrams) التي يعمل لديها كاظم هي إحدى أكبر الشركات المصنعة لأجهزة التدفئة في المنطقة تعتمد الشركة في عمالتها على غالبية تركية أوشكت أن تتجاوز الثلثين من العمالة، سياسة عمالية غدت سائدة لدى شركات عديدة لقلة الأيدي العاملة المحلية القادرة أو الراغبة في إنجاز أعمال من هذا القبيل، كاظم يرى في نفسه نموذجاً للتركي المندمج في المجتمع النمساوي.

كاظم كوتش- رئيس قسم مراقبة الجودة في شركة (Bertrams): لا توجد لدينا أي مشاكل ثقافية أو دينية ففي فيينا لدينا عدد كبير من المساجد ونصوم رمضان كل عام دون مشاكل على الإطلاق.

ميسون العلبي: آلاف الأتراك مثل كاظم هاجروا إلى النمسا وانخرطوا في حياتها بل إنهم صبغوا بعض جوانب الحياة الغربية بصبغة شرقية لا سيما ما يتعلق منها بعادات المأكل والمشرب، على الرغم من أن الأتراك أصبحوا يشكلون قواماً مهماً في الحياة الأوروبية ترى غالبية نمساوية أن تكتل الأتراك وانغلاقهم على أنفسهم لا يزال ظاهرة ملموسة ومشكلة كبرى تعيق الاندماج الفعلي في المجتمع النمساوي ظاهرة كثيراً ما يبررون بها رفضهم انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، هانز ينيفاين لا يعتبر استثناء إذ يرى في انفتاح تركيا على أوروبا خطراً على هويتها ومحاولة إقحام دولة تختلف في منظومتها القيمية وإرثها الثقافي اختلافاً كلياً عن أوروبا.

هانز ينيفاين- إعلامي: أنا لست مع انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي لأنني أرى أن تركيا ليست جزء من أوروبا وأن على أوروبا أن تتخذ لنفسها حدوداً كذلك هناك خطر إقحام أوروبا في مشاكل الشرق الأوسط إن الدور الوسيط الذي تلعبه أوروبا الآن أكثر أهمية من ذاك الذي يمكن أن تلعبه لو كانت طرفاً في النزاع.

ميسون العلبي: وجهة نظر ينيفاين تتبناها كذلك غالبية التيارات السياسية ومن يعارضها لا يمثل في العادة إلا أقلية.

"
غالبية الشعب في النمسا وفي أوروبا ضد انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي لأنها ليست جزءا من أوروبا لا من ناحية التاريخ ولا الجغرافيا
"
 روبرت شتيتسل

روبرت شتيتسل- حزب الأحرار النمساوي: غالبية الشعب في النمسا وفي أوروبا بشكل عام ضد انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي ولكن مع الأسف يتم تجاهل أصواتهم من قبل السياسيين، تركيا ليست جزء من أوروبا ولا من ناحية التاريخ ولا من ناحية الجغرافيا.

بيتر بيلز- حزب الخضر: من حيث المبدأ أرى أنه من المنطقي انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي تركيا هي آخر دولة في المنطقة يمكن النظر في انضمامها فلديها تقليد أوروبي قديم بخلاف بعض الدول مثل إيران والعراق هذه المسائل يجب أخذها على محمل الجد

ميسون العلبي: بالإضافة إلى المخاوف الاقتصادية والاجتماعية يعزي بعض هذا الرفض إلى أسباب تاريخية تعود جذورها إلى محاولة الأتراك فتح النمسا في القرن السابع عشر، مطية كثيرا ما يركبها خاصة اليمين السياسي.

ماركوس كوباخ- أستاذ في معهد الدراسات الشرقية: بالطبع يمكن إجراء مقارنات سلبية والقول إن الأتراك قبل ثلاثمائة عام حاولوا احتلالنا بجيوشهم وفشلوا في ذلك واليوم ها هم يحاولون احتلالنا سلميا، هناك نقاش سياسي في أقصى اليمين كثيرا ما يُستخدم فيها مصطلح الحصار التركي الثالث وذلك للدلالة على محاولة الأتراك احتلال النمسا عبر التوطين أو عبر الطرق السلمية.

ميسون العلبي: مدينة هامبرغ أول مدينة احتلها الأتراك في زحفهم نحو فيينا عام 1683، شارع الدم اسم أطلق على زقاق ضيق في وسط المدينة للإشارة إلى أحداث دموية تعود إلى الحقبة ذاتها وتقول بعض الروايات إن سكان المدينة حاولوا الفرار عبر هذه البوابة هربا من الهجوم التركي ليجدوها مغلقة في وجوههم من ما حال دون وصولهم إلى نهر الدانوب حيث الغابات الآمنة على الضفاف، أما فيينا فلا تزال فيها شواهد تحكي قصص هذه الحقبة.

سمير أبو اللبن- باحث في تاريخ الأتراك: في الحصار الثاني لفيينا الذي حدث عام 1683 كانت فيينا موجودة هنا على اليمين والأتراك موجودين خلفنا على اليسار هنا في هذه المنطقة كان موجود باب اسمه شتنتور وهذا من أوائل الأبواب التي فتحت دخل في تجاه المدينة هذا فارس تركيا واحد قدر عمره قرابة ستين إلى سبعين سنة وتم بمفرده وتم داخل حتى قُتل في مكان يسمونه الآن طلقة التركي وتخليدا لشجاعته نصبوا له تمثالا في زوايا إحدى البنايات أما هذه البناية فهي من البنايات التي تعرضت لإحدى القذائف التركية في الحصار الثاني عام 1683 سقطت عليها إحدى القنابل الكرة الحديدية وخرقت ثلاث سقوف واستقرت في الطابق الأرضي وبقي أصحاب البناية هذه يتوارثونها حتى عام 1983 عندما نشرت بلدية فيينا لإجراء احتفالات بذكرى مرور ثلاثمائة سنة على فشل الغزو التركي لسقوط فيينا، بلدية فيينا أخذوها دهبوها وأعادوا تثبيتها على جدار هذه البناية.

ميسون العلبي: قصص يدرسها طلاب المدارس بطريقة يراها البعض مؤججة لمشاعر النمساويين رغم اختلاف الآراء حول صحة بعض الأحداث أصلا، مشاكل سياسية ومخاوف اجتماعية واقتصادية مهما اختلفت الأسباب وراء رفض الغالبية النمساوية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي يبقى واضحا بأن أي قرار تجاه قبول تركيا في أوروبا لن يُستقبل هنا على الأقل بنثر الزهور، ميسون العلبي لبرنامج مراسلو الجزيرة، فيينا.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن متابعتها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث العنوان الإلكتروني للبرنامج reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر وكذلك الفاكس 009744887930 في الختام هذه تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية أخرى مني محمد خير البوريني في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة