ملف المجازر في سوريا   
الاثنين 1433/12/20 هـ - الموافق 5/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)
محمود مراد
حسن أحمد عمر
سانجيف بيري
عبد الحميد صيام
صفوت الزيات
عبد الحميد عمر زكريا

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم إلى هذه الحلقة من حديث الثورة، لن تفارق ذاكرة أهل داريا بعد فظائع تلك المجزرة التي شهدتها مدينتهم في أغسطس الماضي وفاضت إثرها أرواح أكثر من 700 بينهم نساء وأطفال، واليوم وبعد بث برنامج وثائقي أنتجته الجزيرة كشف عن كثير من أهوال ذلك الحدث خرج السوريون متضامنين مع الضحايا وعائلاتهم في جمعة حملة شعار داريا "أخوة العنب والدم"، تذكيرا لمجتمع دولي تقاعس عن نصرة المظلومين بأن مجزرة داريا لم تكن الأولى ولن تكن الأخيرة على ما يبدو ما لم تتخذ تدابير جادة على الأقل لموازنة إمكانات طرفي الصراع بما يحقق الردع المطلوب، نفتح ملف المجازر في سوريا مع ضيوفنا بعد هذا التقرير.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: "هذا يومك داريا إنها في القلب" يقول هؤلاء، ومن وثائقي للجزيرة اقتبسوا شعارهم "أخوة العنب والدم" ففي أكبر مدن غوطة دمشق الغربية المزهوة بكرومها سالت الدماء غزيرة في ثاني أيام عيد الفطر الماضي، كانت المجزرة الأوسع نطاقا التي تم الإبلاغ عنها منذ تفجرت ثورة الحرية في سوريا، ومع أنه تعذر على منظمات حقوقية مستقلة التثبت من الأمر، فقد أحصى الأهالي والناشطون ما يزيد على 700 قتيل بيد القوات النظامية، لكن 512 فقط أمكن التعرف على هوياتهم، عمليات الجيش النظامي التي استمرت ثمانية أيام في داريا ما كانت لتخطئها عين تطل من القصف الجمهوري المشرف على موقع المجزرة، إلى ذلك خلص وثائقي الجزيرة الذي رأى توافقا في نهج المجازر مع عمليات سابقة اتهم فيها النظام السوري بابا عمرو، الحولة، القبير، التريمسة، تكشفت المجزرة تلو المجزرة لكن الحولة كانت الأشد وقعا، ربما لوجود مراقبين دوليين في سوريا ساعتها، لكن أيضا بسبب ما استتبعته من بيان لمجلس الأمن أدان المجزرة ولم يمتنع الروس تحت ضغط معنوي كبير عن تأييده وإن برأ دمشق من دم من قتلوا عن قرب، الحولة حولت كذلك دبلوماسيي النظام السوري إلى شخصيات غير مرغوب فيها في كثير من عواصم  العالم التي اشتعلت غضبا، ومع أن المذابح أو بعضها فرضت الملف السوري على أجندات مجلس الأمن، فإن المجتمع الدولي أضاع فرصا للتدخل في سوريا تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ففي كل مرة كان يصطدم بفيتو الكبار من حلفاء الأسد مع أن مجازر حليفهم في دمشق تضعهم في حرج كبير، حتى التحرك الحقوقي والقانوني شبه مستحيل في ظروف سوريا الحالية، فهي لا تسهل توثيق الجرائم بما يوصل لاحقا إلى متابعات قضائية دونها معارك سياسية وإجرائية، ومع ذلك تبقى العدالة الدولية واحدا من مقاصد مظاهرات الجمعة التي تطالب بمحاكمة النظام السوري ورموزه، صحيح أن سياسة الأرض المحروقة لم تفلح في عزل الشعب السوري عن ثورته، لكن استمرار الصمت الدولي أيا كانت دوافعه، قد يبعث رسائل خاطئة إلى القتلة.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: نفتح ملف داريا والمجازر في سوريا، ومعنا للنقاش عبر الهاتف من درايا بريف دمشق السيد محمد شحادة عضو المكتب الإعلامي للمجلس المحلي لداريا، ومن القاهرة الدكتور حسن أحمد عمر المستشار والخبير في القانون الدولي وعضو الجمعية المصرية للقانون الدولي، ومن واشنطن السيد سانجيف بيري  مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، ومن نيويورك السيد عبد الحميد صيام الخبير في شؤون الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأستاذ بمركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة رتغرز، وفي الأستوديو معنا العميد أركان حرب صفوت الزيات الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية مرحبا بكم جميعا، ونبدأ من داريا ذاتها والسيد محمد شحادة لعله يمكن أن يروي لنا جانبا مما تعيه ذاكرته بشأن ما حدث في داريا في أغسطس آب  الماضي، ما  شهادتك وما روايتك لما جرى في داريا؟ 

نظام الأسد وتورطه بمجزرة داريا

محمد شحادة: نعم مساء الخير لك سيدي ولضيوفك ولجموع المشاهدين، وشكرا للجزيرة التي ألقت الضوء على هذه المجزرة الرهيبة التي حصلت في داريا، سأحاول الاختصار حسب الإمكان،  المجزرة استمرت ثمانية أيام بدءا من الشهر 20 آب بدأت بقصف ورش من المروحيات ثم تتابع القصف من الدبابات، ومن المدفعية مقابل المنطقة المجاورة من الفرقة الرابعة من مدينة معضمية، بالإضافة إلى القصف من الطائرات ومدافع الهاون، القصف استمر طيلة أربعة أيام ثم بدأ الاقتحام بالقوى البرية من أكثر من  قطعة عسكرية منها الفرقة الرابعة ومن الحرس الجمهوري ومن الفرقة العاشرة  ومن فرق أخرى، كان الاقتحام من  أكثر من محور، كان ذروة المجزرة  25/8 يوم السبت وحده سقط أكثر من 500 شهيد معظمهم قتلوا بإعدامات ميدانية أثر الاقتحام البري يعني كان، كانت الإعدامات لا تفرق بين كبير أو صغير أسر بكاملها أبيدت خلال كم يوم، قل 30 فرد من أسرة واحدة قتلوا جميعا كبارا وصغارا، نساء ورجالا، بالمحصلة استمرت المجزرة ثمانية أيام عدد الشهداء فيها، الموثقين هم 700  شهيد  على الأقل قد يكون العدد أكثر من ذلك بكثير لأن هناك الكثير من المفقودين حتى الآن، لكن 700 شهيد موثقين بالاسم وبالصورة في داريا، المعاناة لا تقتصر فقط على الشهداء لأن هناك أكثر من ألف مصاب بعضهم أصيب بعاهات دائمة ولا يزال قيد العلاج حتى الآن، هناك دمار كبير في الأبنية، لجوء عدد كبير من الأهالي ونزحوا نتيجة القصف وكثير من الشهداء سقطوا أثناء محاولتهم الخروج من داريا يعني من أحد أشكال الإجرام في تلك المجزرة أنه لم يكتف بقصف المدنيين وقصف الأحياء السكنية بل أنه استهدف حتى المدنيين العزل الذين حاولوا الخروج من داريا في ذلك الحين..

محمود مراد: سيد محمد، سيد محمد هل تباينتم حينها أو بعدما ماذا كان الهدف من كل هذا القتل الذي وقع في درايا؟ ما الذي سعى إليه النظام السوري من خلال هذه العملية؟

محمد شحادة: سيدي النظام لا يبحث عن مبرر لإجرامه هذا واضح منذ بداية الثورة السورية لكن هناك رأي شائع بأن معظم الأهالي  في داريا أن المجزرة كانت مبيتة من قبل لأنها عقوبة جماعية لكل أهالي داريا بسبب ثورة داريا، داريا كانت من أولى المدن الثائرة منذ بداية الثورة كانت من أبرز المدن الثائرة فضلا عن أخواتها السوريات، كانت متميزة بنضالها السلمي وأيضا تميزت بالحراك المسلح الذي كان منضبطا إلى حد كبير ولم يكن فيه تجاوزات يعني كان منضبطا بشكل جيد، غاية النظام أن المجزرة كانت مبيتة من قبل وكانت عقوبة جماعية لجميع الأهالي.

محمود مراد: كانت للعقاب، للعقاب والترويع طيب هل أحدثت الأثر الذي كان يرتجيه النظام من ورائها؟

محمد شحادة: نرجو أن ذلك لم يحصل، والدليل هو استمرار المظاهرات بعد ذلك وقد طالعتم على شاشتكم اليوم المظاهرات في داريا، بالعكس المجزرة كان لها أثر ايجابي الحمد الله على أهالي داريا ساعدت على توحيد الكلمة فيما بينهم ساعدت على تجميع الجهود بشكل أفضل، نحاول الاستفادة من بعض الدروس التي تعلمناها  مما حدث أثناء المجزرة وقبلها وبإذن الله سنجد يعني سيكون تأثيرها ايجابيا مثلما يقول {وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ}[البقرة:216] وأظن أن هذه  المجزرة هي أحد استشهادات هذه الآية.

محمود مراد: شكرا جزيلا لك، شكرا جزيلا للسيد محمد شحادة عضو المكتب الإعلامي للمجلس المحلي لداريا كان معنا من ريف دمشق، والسؤال إذن سيادة عميد صفوت الزيات من واقع خبرتك بتحركات الجيوش والأهداف التي تنبني عليها تلك التحركات، لماذا يقدم النظام السوري على عمل من شأنه أن يؤلب السكان ضده كهذا الذي حدث في درايا ألم تكن في خبرة تعامل القذافي وكتائبه مع الثوار ما يكفي لئن يستفيد منها النظام السوري ولا يكرر ذات الأخطاء؟

صفوت الزيات: هو أصبح مدركا بأن النهاية قادمة، هو في حالة إنكار تام  لما حوله الآن نحن أمام دولة مشلولة بالكامل، أمام جيش محاصر أكثر من ثلثينه في معسكراتهم لا يشاركون، وأمامنا مليشيات أمنية يطلق عليها الشبيحة هي الوحيدة  التي تعرف مع الرئيس ماذا يدار على الأرض، داريا كانت أمر مهم لأن الرئيس الآن يفكر بعمق في معركة دمشق، هو يدرك أنه سيحاصر في دمشق في النهاية، اليوم دوما، وأمس حرستا، واليوم أيضا دوما، وعربين، وزملكا، وجوبر، وجسرين،  وسقبا  وكفر بطنا، أنت لا تتصور اليوم ماذا تعني الغوطة الشرقية بالنسبة له؟ وهي القطر لو أخذنا قطر اليمين من الشمال الشرقي إلى الشمال الغربي نجد أن داريا كانت الشمال الغربي تسيطر على محورين رئيسيين إلى منطقة الجولان وإلى منطقة درعا، وبالتالي هذه المنطقة التي كان لها ربما تركيبة ديمغرافية غير موالية للنظام، تقع أيضا على أعتاب الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق الرئيس والتي تبدو هي قوات النخبة لديه مع الحرس الجمهوري، تقع على أعتاب مطار المزة حيث أيضا يتواجد به قوة أو مبنى الرئيسي أو الإدارة الرئيسية للاستخبارات الجوية، كانت تعني قيمة جغرافية كبيرة وقيمة إستراتيجية كبيرة وأنه كان لديه الهاجس وما زال في فكرة حصار العاصمة، اليوم دوما هي فكرة حصار العاصمة، دوما لم تسقط والغوطة الشرقية تسبب له مشكلة كبيرة لأنه لا منفذ لدمشق إلا عبر الغوطة الشرقية لكي يصل إما إلى شرق البلاد أو إلى شمالها، إذن هو يقاتل ولكن بصورة ربما متوازية، لديه قوة نظامية ليست لديها قواعد اشتباك، يستخدمها في بدء العمليات وتناور كما لو أنك في معركة تقليدية بدلا من الغرب تقدم من جهة  الشرق من جهة أوتستراد درعا، وبعد ذلك يترك الأمر إلى الشبيحة، الآن لدينا هذه المليشيات بدأت تنشأ أسواق لبيع ما تم نهبه يعني أصبحت هناك تجارة منظمة لا داعي لأن نسمي حتى أسامي الأسواق إيه لحساسية الوضع الديمغرافي لديهم، أنت الآن أمام دولة بدون إستراتيجية، أمامك قوة نيرانية ذو قواعد اشتباك، أمامك قطاعات عسكرية منفصلة عن بعضها تماما، هل أنت تسمع يوميا مؤتمر لوزير دفاع أو لرئيس أركان أو رئيس هيئة عمليات أو رئيس يتحدث أو وزير خارجية يتكلم، ماذا فعلنا اليوم أوغدا.

محمود مراد: متى كانت تلك المجازر مؤثرة أو تؤتي الأثر المطلوب، هل في التاريخ  العسكري الحديث ما يشير إلى أن مثل هذه الأعمال المروعة بحق مدنيين آمنين في بيوتهم أو في مساكنهم وبلدتهم ما أحدث أثرا سلبيا في معنويات المقاتلين في حرب العصابات في المدن؟

صفوت الزيات: دعني أقول لك هو أمامه مثل ما زال هاجس لديه، أمامه أطلال غروزني في أوائل عام 2000، أنت تعلم غروزني هزمت يلتسن، روسيا الاتحادية في 1994،1995 عندما جاء بوتين وما زال بوتين استخدم القنابل الفراغية ذاتها التي استخدمها، استخدم القنابل العنقودية ذاتها، استخدم المدفعيات والضربات الصاروخية بعيدة المدى، فعل كل شيء بغروزني حتى دمرها تماما وكان آخر صورة لها هي أطلال ومجموعة من الدخان المتصاعد، ما زال لدي الأسد من أساتذته ومن أسياده تصورا إلى أن يفعل هذا، لكن دعوني أقول أن بوتين كان شيئا والشيشان كان شيئا آخر، أن داريا يوجد مثلها آلاف الضواحي والأحياء في سوريا أن سوريا  بالكامل مشتعلة، أفضل ما في الثورة السورية أن اليوم إنها ثورة 360 درجة من إعزاز، البوكمال، لتل شهاب، لجبل التركمان وجبل الأكراد لا للحظة واحدة يتوقف فيها العمل وبالتالي يتمزق النظام، هو يريد أن يخرج وبالتالي نحن نتوقع داريا أخرى غدا أو بعد غد في حرستا في دوما، يقصف ويبيد بالكامل هو مازال لأسياده عليه ربما شيئا  من المثالية في مثل هذا الأمر.

منظمات حقوق الإنسان وإمكانية ملاحقة الجناة

محمود مراد: هو يعتقد أن خطة غروزني ربما تكون ناجعة ولكنها لن تكون كذلك في رأيك، طيب السيد سانجيف بيري مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية،  هناك آمال كثيرة تعلق في أوقات السلم والحرب على منظمات حقوق الإنسان لكن سريعا ما تتكسر أو تتحطم هذه الآمال والأحلام أمام الواقع، المجزرة تلو المجزرة تحدث ولا شيء يعني يحول دون تكرار هذه المجازر ولا أحد يأخذ على أيدي الظالمين وليست هناك عدالة في هذا العالم، ما هو دور منظمات حقوق الإنسان إلى جانب التوثيق والإشارة وتقديم التقارير التي حتى لا تدين، لا ترقى لأن تدين هذا الطرف أو ذاك؟

سانجيف بيري: منظمة العفو الدولية تشعر بقلق كبير بشأن الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي تحدث في سوريا بالإضافة إلى توثيق وقائع الفظاعات على الميدان، نحن أيضا نعمل دون كلل لندعم الحكومات الغربية وكذلك في الشرق الأوسط وكذلك أن نساعد الأمم الدولية لنتصرف، إن دورنا يتمثل في توثيق انتهاكات حقوق الإنسان وكذلك أن نحث الحكومات لئن تقوم بشيء حيال هذه الانتهاكات ليحظى سكان في سوريا بالسلامة بدل العنف والقتل.

محمود مراد: طيب يعني مسألة التوثيق هذه يعني كما ذكرنا لم ترق لئن تقدم جناة إلى العدالة الدولية، هل هناك خلل في التشريعات الدولية، هل هناك خلل في مواثيق المنظمات الدولية المختلفة على رأسها منظمة الأمم المتحدة، هل هناك قصور في العدالة الدولية بحيث لا يمكن إلزام الجناة بتحمل تبعات جرائمهم؟ 

سانجيف بيري: إن التحدي الكبير الماثل أمامنا هو أن القانون الدولي يجب تعزيزه وتنفيذه، والتحدي الكبير هو أن مجلس الأمن الدولي فشل حتى الساعة إلى أن يجلب الجناة إلى المساءلة، أولئك الذين هم داخل سوريا وبالأخص من المسؤولين الحكوميين والمسؤولين في الجيش أي الجيش السوري، هؤلاء يجب أن يخضعوا للمساءلة حيال الجرائم ضد الإنسانية الممكنة، وكذلك المجموعات المسلحة العاملة على الأرض، والتي انخرطت في جرائم ضد الإنسانية يجب أن تخضع للمساءلة وهو ما يعني أن مجلس الأمن يجب أن يتصرف، لكن لسوء الحظ  الروس والصين منعوا مجلس الأمن من القيام بذلك.

تشريعات دولية يشوبها القصور

محمود مراد: إذن يقودنا هذا إلى طرح السؤال على المستشار الدكتور حسن أحمد عمر الخبير في القانون الدولي وعضو الجمعية المصرية للقانون الدولي،  سيادة المستشار، ما الذي ينقص التشريعات الدولية حتى تكون بالكفاءة والنجاعة اللازمة للحيلولة دون وقوع  هذه الجرائم أو إن وقعت تلك الجرائم يحاسب مرتكبوها بما يردع غيرهم على ارتكاب مثلها، أين الخلل في التشريعات الدولية، عندما تم الوصول أو بلورة كيان مثل المحكمة الجنائية الدولية هلل كثيرون بأن هذه قفزة كبيرة في تاريخ الإنسانية، ولكن حتى الآن المحكمة موجودة وليس هناك من إدانة تقريبا لأحد في قضية عرضت عليها؟

حسن أحمد عمر: أنا أعتقد الخلل الحقيقي هو في النظام العربي لأن التشريعات الدولة تعطي كل الحق في محاكمة هذه الجرائم التي ارتكبت، إحنا كان عندنا القانون الدولي الإنساني يتمثل في اتفاقية جنيف الأربع، وفي لاحقين، اللاحق الثاني كان يتعلق في النزاع المسلح في دولة ما، سوريا فيها نزاع مسلح، هذا النزاع المسلح تطور الآن بموجب اتفاقية روما، المحكمة الجنائية الدولية، وأصبحت بموجب المادة سبعة بجرائم كلها ضد الإنسانية يقتضي أن المحكمة تختص بها، مجلس الأمن فشل وقد يفشل في أن يحيل هذه الجرائم إلى هذه المحكمة، ولكن لدينا الجمعية العامة بصيغة الاتحاد من أجل السلام تستطيع هي أن تقوم بهذا الدور، فالتقصير سيدي هو من العمل العربي وأنا أتهم الأمين العام للجامعة العربية بمسؤوليته إلى جانب الرئيس السوري عن هذه المجازر، لأن أنا عايز أقول إذا معرفناش كعرب إيه اللي يحصل، يبقى إحنا مش موضوع بس قانون وتطبيق ومحاكمة، موضوع إنقاذ هذا الشعب الذي.. الشعب السوري دا عزيز علينا كشعب مصر، الذي قتل كليبر هو سليمان الحلبي الذي أتى من سوريا، ونحن لنا في عنقنا هذا الجميل للشعب السوري، نحن حزانى على هذا، الجيش اللي بيدمر في سوريا الآن سواء من الجيش النظامي أو الجيش الحر اللي انفصل عنه هو الجيش الأول اللي كان في حرب أكتوبر، إحنا عندنا في مصر الجيش الثاني والثالث، الجيش الأول كان في سوريا هو اللي بضرب الآن وزي ما حضرتك شايف إحنا هنخش يمكن في سنة، سنة ونص من هذا القتال وسيستمر، تفضل.

محمود مراد: عفوا سيادة المستشار يعني ما يحدث لأقلية الروهينغا في إقليم آراكان بميانمار يخرج عن إطار الكيان العربي المسمى بالجامعة العربية يعني وهذا أيضا لم تحل التشريعات القائمة في القانون الدولي الإنساني ولا محكمة الجنايات الدولية عن وقوع مثل هذه الوقائع وهذه الانتهاكات..

حسن أحمد عمر: ما أنا بقول لحضرتك عندي الصلة أنه أنا أذهب للجمعية العامة بصفة الاتحاد من أجل السلام لئن أحيل هذه المسائل إلى محكمة الجنايات دولية، عندي منظمة التعاون الإسلامي تستطيع أن تتقدم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بصفة الاتحاد من أجل السلام للقيام بهذا، لأن الجمعية العامة بصفة الاتحاد من أجل السلام بتحل محل مجلس الأمن، عندما يفشل في القيام بحفظ السلم والأمن الدوليين، هذا هو ما يجري العمل به الآن، نحن نتغاضى عن هذا شفتش أنا الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي تقدمت إلى هذه الجمعية بطلب محاكمة ما يحدث فيمن جرائم في سوريا أو في بورما، لذلك أنا بعيب على هذا النظام إحنا مش بس عندي موظفين يقوموا بعملهم ويتركوا، أمال دي مسؤوليات، أنا عايز أقول حاجة لسيادتك، الأستاذ عمرو موسى كان مسؤول عن احتلال بغداد ولذلك لم يستطع السيد عمرو موسى أن ينجح في انتخابات الرئاسة في مصر، لأنه عندما دخلت حكومة العراق العميلة إلى الجامعة العربية كان عليه أن يستقيل ولكنه لم يستقيل، أنا عايز أقول أنه في مواقف لا بد أن تتخذ، أنا النهارده أدعو الأمين العام للدول العربية بكل احترام أن يتقدم باستقالته لأنه لم يستطع أن يحمي الشعب السوري، وأدعو حكومات تونس ومصر والسعودية والسودان إلى ترشيح الدكتورة حنان عشراوي أمينا عام للجامعة العربية مؤقتا، ونشوف هتعمل إيه؟ لأن الإشكالية عند في الأشخاص ما تقوليش أنه النظام العربي هو كده مقدرش أغيره، لأ، أستطيع أن أغيره، لديك الآن الفضائيات في العالم كله، العالم العربي والعالم الإسلامي تستطيع من خلالها أن تحرك كل هذه الأمور، إنما إحنا اللي ساكتين، القوانين موجودة والمحاكمات موجودة، إذ كان إسرائيل ما حكمناهاش أخذنا فتوى الجدار ولم نحاكم إسرائيل، إذن الإشكالية فينا والعيب فينا إحنا، والناس اللي بتدفع الثمن..

محمود مراد: يعني مثل هذه المعلومات البسيطة هل تظن أنها خافية على  المسؤولين في الجامعة العربية، يعني أنت تسوق هذه المعلومات على أنها بسائط وبديهيات في القانون الدولي.

حسن أحمد عمر: بديهيات في القانون الدولي ما بقولك لحضرتك، وقلنا لهم هذا الكلام وبعثنا لهم، إنما انك أنت يبقى هنا أنا أقول إيه، الإشكالية ما عشان كده بقول لحضرتك إشكاليتك فيمن يحكم العالم العربي الآن، النهاردة شوف الصورة حضرتك لو تيجي عليها؛ الجيش السوري بدمر في سوريا، الجيش الجزائري الآن اللي يفترض قوة للعالم العربي بدؤوا الآن يعملوه أفغانستان وباكستان عشان يدمر لهم في موضوع مالي، السودان لما تنضرب اليرموك، قاعة اليرموك، الطائرات تأتي من جنوب السودان بحجة أنها جاءت من مسافة بعيدة والجنوب موجود، وكانت إيران هتنضرب من جورجيا لأن كان طائرات إسرائيلية في جورجيا كانت هتنضرب من إيران، يعني إذن الأمور وأنا أقول لسيادتك لو كان الأمين العام للجامعة العربية منصفا كان يذهب إلى إيران وإلى بيروت فمفتاح الحل بالنسبة للرئيس بشار الأسد هو الرئيس أحمدي نجاد في إيران، في طهران، والشيخ حسن نصر الله في بيروت، النهاردة إذا تدمرت سوريا هتدمر المقاومة معها هتدمر إيران هتدمر مصر، النظام بتاعنا إحنا مش قادرين..

محمود مراد: أصابع الاتهام دائما ما تذهب إلى أو تشير إلى مجلس الأمن الدولي، سيد عبد الحميد صيام هل يمكن أن يحمل الفشل الذي وقع فيه مجلس الأمن فيما يتعلق بالملف السوري وهو ملف الساعة أو حديث الساعة في هذه المرحلة، هل يمكن أن يحمل على إعادة النظر في ميثاق الأمم المتحدة، في القواعد الحاكمة قواعد العمل الحاكمة لهذا المجلس بحيث يعني هل من المعقول أن تتحدى دولة واحدة الإرادة الدولية كاملة؟

عبد الحميد صيام: والله إعادة النظر في ميثاق الأمم المتحدة أمر صعب للغاية لأنه يحتاج إلى موافقة الدول التي هي أصل المشكلة وهي الدول الخمسة وليس فقط موافقة ممثلي هذه الدول في مجلس الأمن بل يحدد الميثاق أن أي تغيير في الميثاق يجب أن يتم اعتماده من برلمانات تلك الدول أي ليس متروكا الأمر لأعضاء مجلس الأمن بل يجب أن يتم اعتماده داخل البرلمانات أي يعود إلى الكونغرس الأميركي والبرلمان الفرنسي ومجلس الدوما الروسي إلى آخره، وهي أمر صعب يعني منذ أن تولى السيد بطرس غالي الأمين العام السابق الأمانة العامة عام 1992 حاول أن يجري تغييرات هيكلية على تركيبة مجلس الأمن وشكل لجان ومنذ ذلك اليوم إلى اليوم لم يستطع مجلس الأمن أن يخرج من هذا المأزق الخانق الذي وضع فيه بسبب الميثاق الذي أصبح تغييره أمرا شبه مستحيل إلا بموافقة الدول الخمسة دائمة العضوية وموافقة برلماناتها كذلك، لذلك هذا أمر صعب، لكن التجربة تقول أن بعد الحرب الباردة كان هناك كثير من القضايا ولم يكن هناك توافق في الآراء لكن تم حلها مثلا قضية كوسوفو وقضية البوسنة لم يكن هناك توافق في الآراء، لذلك شكلت لجان عمل، شكلت مجموعة عمل تعمل خارج إطار مجلس الأمن وداخل المجلس ثم تقدم تصورا للمجموعة وتحاول فرضه كما حدث في موضوع البوسنة فقد استخدمت روسيا في إحدى المرات الفيتو وقد استخدمت الصين موضوع الفيتو أيضا في إحدى المرات في كوسوفو ولم يكن هناك توافق في الآراء لكن تم تخطي هذه العقبة وقامت مجموعات دول معينة بالتصرف خارج إطار مجلس الأمن ثم عادت، الغريب أن روسيا والتي عارضت ما قامت به تلك المجموعة خارج إطار مجلس الأمن، عادت وانضمت إليها وأصبحت جزءا من عمليات حفظ السلام في كوسوفو والى الآن، لذلك ما أتوقعه أن بعد الانتخابات الأميركية سيكون هناك مجموعة خطوات قوية وواضحة تماما، سيقوم الرئيس المنتخب الجديد وهو من المتوقع أن يكون أوباما وهو الآن على وشك أيضا دعم إطار جديد للعمل الوطني السوري خارج إطار المجلس الوطني السوري، سيتم تشكيل قيادة جديدة في مؤتمر الدوحة القادم الأسبوع هذا بعد أيام وسيتم التعامل مع هذا الملف السوري بطريقة مختلفة هذا من جهة..

محمود مراد: تظل المشكلة قائمة وربما تتكرر في أزمة أخرى لاحقة، الأزمات لا تنتهي وحل تلك المشاكل مرهون بإرادة الدول العظمى، ربما لا تكون مصالح دول مثل الولايات المتحدة في الأزمات القادمة لا قدر الله ربما لا تكون مصالحها مع حل تلك الأزمات بل مع استمرار تلك الأزمات على نحو ما يحدث في الأزمة الفلسطينية على سبيل المثال أو القضية الفلسطينية..

عبد الحميد صيام: هذا صحيح ولكن ما هو واضح الآن أن من مصلحة كافة الأطراف الدولية الاتجاه بالأزمة السورية إلى نوع من الحل الذي يلتقي حوله كثير من الأطراف أي نقطة تلاقي بين كافة الأطراف وهذا ما هو مطروح وأعتقد أن السيد الأخضر الإبراهيمي بعد جولته المتكاملة في المنطقة في دول الإقليم والدول المؤثرة أيضا سيقدم تصورا شاملا لمجلس الأمن ستأتي هذه بعد الانتخابات الأميركية ويمكن أن يكون هناك حلحلة للموضوع السوري، من مصلحة الولايات المتحدة كما هو واضح في تصريحات أوباما وتصريحات المسؤولين وتصريحات روبرت فورد وهو المكلف بالملف السوري والذي سيقود الوفد الأميركي إلى مؤتمر الدوحة، من مصلحتهم أن لا تتخطف هذه الثورة إلى العناصر المتطرفة، هذا الذي بدأت الولايات المتحدة تحسب حسابه، لذلك هناك إعادة النظر في مجموع تركيبة المعارضة السورية وإيجاد قواعد..

محمود مراد: أنا استمع إليك تفضل..

عبد الحميد صيام: عفوا، نعم لذلك المؤتمر القادم ستخرج منه قيادة بالتراضي وستعمل هذه القيادة على إيجاد قواسم مشتركة مع روسيا والصين، وأعتقد أن إمكانية إيجاد حل سياسي وارد تماما، لأن الحل العسكري كما هو مقتنع الكثيرون المحللين وخاصة هنا في الأمم المتحدة أن الحل العسكري غير وارد الآن وصلت الأطراف إلى مرحلة توازن القوى وتوازن الرعب لا أحد يستطيع أن يهزم الآخر عسكريا، النظام السوري أعتقد انه يقلد التجربة الجزائرية بحيث سيطيل أمد هذه الحرب إلى أن تنهك هذه القوى وتسلم أمرها وهذا غير وارد لأن هناك قوى ليست من مصلحتها أن ترى المعارضة مهزومة، كما أن هناك قوى ليست من مصلحتها أن ترى النظام مهزوم.

جيش الأسد والتمادي في ارتكاب المجازر المروعة

محمود مراد: في كل الأحوال لن يكون حلا زهيد الثمن، سيكون على أشلاء أكثر من ثلاثين ألف قتيل سقطوا خلال هذا الصراع طيلة تسعة عشر شهرا حتى الآن، معنا من اسطنبول الضابط المنشق عن الجيش السوري، العميد عبد الحميد زكريا، سيادة العميد ما هي العقيدة العسكرية لجيش نظامي يرتكب مثل هذه المذابح أو المجازر المروعة بحق أبناء شعبه الذين يفترض أنهم في حمايته أو في عهدته، ما هي أنواع التدريبات التي كان يتلقاها هؤلاء أو التي يتلقاها هؤلاء الجنود من واقع خبرتك بالعمل في هذا الجيش من قبل؟

عبد الحميد عمر زكريا: بسم الله الرحمن الرحيم، حتى نكون موضوعيين سأتناول في عجلة يا أخي الكريم نقد بناء لأخوتي في الجيش الحر وأقول لهم اليوم هناك عناصر مندسة عناصر دخيلة من فلول شبيحة الأسد تعمل تحت راية الجيش الحر، على إخوتنا والقادة المدنيين أن يضعوا حد لتصرفات هؤلاء، لقد تحدثت عن هذا الموضوع منذ يومين ولم يفهم تماما، أريد أن أقول أن الجيش السوري الحر الذي بذل شبابه أرواحهم في سبيل الله والوطن عليهم أن يحافظوا على هذه الصورة وإن أرواح ودماء وأعراض وأموال أهلنا أمر مقدس في السلم أو الحرب، عودة لسؤالك أخي الكريم هذا الأمر وهذه العقيدة الأسدية بنيت من خلال سنوات طويلة وهي تعتمد على الركائز التالية: أولا العقيدة النفسية العسكرية التي يتلقاها الجندي السوري، فكل ضابط منذ اللحظة الأولى لالتحاقه بالكليات الحربية أو كل مجند منذ التحاقه بالعسكرية يعلم الأمر الأول وهو أنه عسكرية دبر راسك، يطعمونه بطريقة بهيمية، يطلبون منه أن يتناول طعامه خلال دقيقة واحدة ليسرق من زميله كيف يأكل، هذا الأمر ليس فقط بالعسكر وإنما عسكروا المجتمع بكامله، ففي سوريا يا أخي الكريم أن تحصل على رقم هاتف لعنصر من المخابرات هو أهم من الحصول على إجازة جامعية، الأمر الآخر في سوريا كل شخص كل رجل في الدولة بدء من نائب الرئيس إلى أصغر ماسح أحذية مطلوب منه أن يضع صورة القائد الملهم خلف رأسه، الأمر الآخر يا أخي هناك دافع مادي فالمواطن السوري سواء كان عسكريا أو مدنيا هو أهل للترقية والكسب المادي بقدر استعداده للقتل جميعنا رأى كيف أن قائد الحرس الجمهوري في باب عمر بحمص بعد أن هدمها النظام راح يعد جنوده بمزيد من السيارات الحديثة والمنازل، الأمر الآخر هو غسل أدمغة الناس في سوريا على سبيل المثال أن رؤية الجزيرة في سوريا يعتبر من الجرائم التي لا تغتفر وهي خيانة للوطن ويقتل هذا الشخص، يعملون أيضا أخي الكريم على تخويف الناس يقولون لهم بأن هؤلاء الثوار سوف يقتلونكم ذات يوم لأنكم وطنيون أو لأنكم أشراف أو لاعتبارات طائفية، وكل هذا الكلام غير صحيح على الإطلاق، ومن عوامل التخويف الأخرى لعناصر الجيش الأسدي أنهم يقومون بقتل زملائهم أمامهم، كل جندي أو كل ضابط يحاول أن ينشق يقتل بأشنع الطرق أمام زملائه، سجون الأسد اليوم ممتلئة بالضباط وبصف الضباط والجنود، الأمر الآخر وهو مقيت للأخر وهي التركيبة الطائفية للجيش وللأجهزة الأمنية وأنا هنا أقول لقد ارتهن هذا النظام الطائفة إخوتنا للطائفة العلوية لقسم كبير منهم ولن يكتفي بذلك بل أيضا ارتهن العديد من الطوائف الأخرى كقتلة يسهرون على حسن تنفيذ عمليات القتل في سوريا، ولكننا في الجيش الحر نقول كلمة واحدة في سوريا يوجد طائفتان فقط طائفة تصبو للحرية وستدافع عنها وستدافع عنها حتى آخر لحظة، وطائفة أخرى من القتلة وهؤلاء القتلة هم من كافة الطوائف.

محمود مراد: بالعودة إلى النقد أو الملاحظة التي مررت عليها في بداية مداخلتك بشأن ندائك أو مناشدتك للجيش الحر ما هي طبيعة الأشياء التي يمكن أو التي تتهم هؤلاء المندسين بأنهم يقدمون عليها..

عبد الحميد عمر زكريا: أخي الكريم أنا..

[نص مكتوب]

مجازر خلال الثورة السورية:

المرصد السوري لحقوق الإنسان- 20/12/2011: 111 شخصا قتلوا في مجزرة عويد بجبل الزاوية في محافظة إدلب شمال غرب البلاد.

 لجان التنسيق- 4/2/2012: حوالي 220 شخصا بينهم أطفال قتلوا في قصف للجيش السوري بالدبابات وقذائف الهاون على حي الخالدية في حمص.

ناشطون- 27/2/2012: اكتشاف جثث 64 شابا تعرضوا لعملية قتل جماعي ذبحا في حي بابا عمرو بمدينة حمص.

ناشطون- 12/3/2012: قوات تابعة للنظام السوري قتلت 87 شخصا معظمهم من النساء والأطفال في حي كرم الزيتون والعدوية بحمص.

الهيئة العامة للثورة- 7/4/2012: قوات الجيش والأمن السوري ارتكبت مجزرة في اللطامنة ذهب ضحيتها حوالي 70 شخصا.

مجزرة الحولة (حمص) 25/5/2012: ذهب ضحيتها أكثر من 100 قتيل معظمهم نساء وأطفال واتهمت الأمم المتحدة النظام السوري بارتكاب المجزرة.

ناشطون- 7/6/2012: 86 شخصا قتلوا في مجزرة بمزرعة القبير في قرية معرزاف بريف حماة.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان- 12/6/2012: قوات النظام ارتكبت مجزرة في دير الزور قتل فيها 31 شخصا وأصيب أكثر من 70 آخرين.

ناشطون- 24/8/2012: بدء اقتحام مدينة داريا ومقتل أكثر من 700 شخص.

محمود مراد: نعتذر مشاهدينا الأعزاء عن هذا الخطأ الفني، ولكن في كل الأحوال كما ذكرنا مجزرة داريا لم تكن الأولى منذ اندلاع الثورة السورية ومعظم الشواهد ربما تشير على أنها لم تكن الأخيرة، عرضنا جانبا من المجازر التي حدثت في بقاع أخرى في سوريا، وأعود بالسؤال مجددا إلى العميد عبد الحميد عمر زكريا بشأن ما يمكن أن تتهم به تلك العناصر التي تقول أنها اندست في صفوف الجيش السوري الحر، وتقوم بأعمال تسيء إلى الجيش الحر وسمعته في هذه المرحلة الحساسة؟

عبد الحميد عمر زكريا: يا سيدي الكريم فلول شبيحة الأسد اليوم بعض منها يعمل تحت راية الجيش الحر والجيش الحر منهم براء، يقومون بسلب وجرائم أخرى لا نستطيع تعدادها لضيق الوقت، ولذلك نحن نناشد أخوتنا في الجيش الحر بضبط هذا الأمر ليس كل ما يحاول أن يعرضه النظام أو الإعلام هو صحيح عن الجيش الحر أنه مرتزقة يرفعون راية الجيش الحر والجيش الحر منهم براء، كما أريد الإشارة إلى نقطة أخي الكريم الإعلام العالمي يحاول تصوير أي شيء على أنهم جهاديون وما إلى ذلك أولا تعداد العناصر العرب في سوريا هم بالعشرات فقط ولكن هنا نسأل السؤال التالي: هل حلال لأميركا أن تجمع كل الجهاديين في العالم كله في أفغانستان لمقاتلة روسيا واليوم تنتقدنا إذا دخل دون إرادتنا العشرات من المجاهدين العرب إلى سوريا!

محمود مراد: طيب هل من الانتهاكات التي تتهم هؤلاء المندسين من الشبيحة في صفوف الجيش الحر بأنهم ارتكبوها، هل من ضمن ذلك القتل كما قالت الأمم المتحدة بدم بارد والذي صورته أو صورته بعض التسجيلات وقالت أن هذه جريمة حرب ينبغي التحقيق فيها؟ 

عبد الحميد عمر زكريا: يا سيدي الكريم قلت لك أن هؤلاء فلول الشبيحة يقومون بأي شيء يقومون بجرائم عديدة لهم منها  أهداف عدة أولا تحقيق المكاسب المادية  الأمر الآخر الإساءة للثورة والإساءة للجيش الحر، الأمر الآخر هم يستفيدون من النظام عندما يقومون بهكذا أعمال، ولكن هنا بنفس اللحظة نناشد المجتمع الدولي ونقول له إذا كنتم قد اهتزت ضمائركم لموت العديد ونحن نأسف لموت حتى العديد لماذا لم تهتز ضمائركم  على أكثر من خمسين ألف شهيد وعلى أكثر من مئة ألف مختفي، مختفي وراء سجون الأسد لا نعلم عنهم شيئا هذا عادى عن 300 ألف من المعتقلين العاديين نريد قليل من الإنصاف في ثورتنا.

محمود مراد: شكرا جزيلا للعميد عبد الحميد عمر زكريا الضابط المنشق من الجيش السوري كان معنا من اسطنبول نعود مجددا إلى سيادة العميد صفوت الزيات، سيادة العميد تقول أن الجيش السوري ربما أو يترنح بسبب الضربات التي تكرر له في أكثر من محور ربما اليوم قطع طريق الإمدادات للخطوط الأمامية الموجودة في حلب من خلال سيطرة مقاتلي المعارضة على طريق حلب دمشق السريع وحلب اللاذقية السريع وعلى إحدى التقاطعات على هذا الطريق، هل يمكن أن يؤدي ذلك في المستقبل القريب، في الأيام القليلة القادمة القريبة إلى المزيد من تلك المذابح ضد الحواضن الرئيسية للثورة السورية ومقاتلي المعارضة؟

صفوت الزيات: مؤكد سنشاهد أشياء كثيرة في دوما وحرستا وعربين وكفر بطنة وزملكا في الأيام القادمة، النظام لديه عقدة الحصار وهو يدرك أنه سينتهي في دمشق وبالتالي ارتكب مجزرة داريا وكان يحاول أن يؤمن الاتجاه الجنوبي الغربي، الآن يتجه إلى الغوطة الشرقية لأنها منفذه الوحيد إلى شرق وإلى شمال سوريا ومن دونها لن يستطيع أن يتصل بقواته أو من يتصور انه يدعموه، لدينا معركة ربما صامتة في حمص هناك ربما عناصر لبنانية دخلت في منطقة القصير وهناك محاولة لقطع خطوط الإمداد هذا اقل تفسير، هناك تفسيرات صعبة لا يجب الحديث فيها عن الإمدادات القادمة من لبنان، لكن دعني أقول لك شيء وربما تعليق على الأستاذ صيام من واشنطن لن يغير الموقف الدولي بما يجري على الأرض لدينا تجربة كوسوفو تركوها ثلاثة سنوات من 1992 بعد مبادرة أوين- فانس وزيري خارجية بريطانيا والولايات المتحدة، إلى أن بدؤوا يستصعبوا بحجم الجهاديين وحجم الأمور التي تتجه إليها البوسنة، البوسنة تحديدا من 1992 إلى 1995 هنا أمر الرئيس كلينتون ببدء شن الحملة الجوية لأنه استشعر بأن جزءا من جنوب أوروبا قد يضيع بالكامل رغم أن  كلينتون كان قادما وكان ديمقراطيا وكان يقول الاقتصاد كل شيء، ولكنه أجبر، في كوسوفو نفس الأمور أجبرت وأجبرت الأميركيون وأجبر الناتو على العمل من خارج الأمم المتحدة.

محمود مراد: هل يكون تدفق الجهاديين على أرض سوريا هو الضر النافع لهذه..

صفوت الزيات: أعتقد أن حديث أمس حديث هيلاري كلينتون أمس كان  يحمل ربما مضمونين: المضمون الأول أنه تحدثت بصراحة أن الذين يقاتلون على الأرض من اجل الحرية هم الأحق بأنهم يمثلوا بالمجلس الوطني وهذا اعتراف يعني ضمني من  قوة عظمى أن هؤلاء الرجال هم مقاتلون من اجل الحرية، والأمر الثاني تنبه أن عليكم أن تتنبهوا أن لا تختطف ثورتكم ربما من قبل المتطرفين وهذا أيضا يستشعر معه المرء أنه ربما هناك شيء أمامنا من التحسب الآن، الجميع ينتظر الولايات المتحدة لكن فكرة إن الأخضر الإبراهيمي سيقوم بعمل ربما مبادرة سياسية ستدعم من موسكو ومن بكين ومن موسكو وسيرضى بها الغرب وسيقبلها الثوار هذا أمر صعب للغاية..

محمود مراد: الحل التوافقي هو المطلوب..

صفوت الزيات: هؤلاء هذه الأنظمة لا تعلم إلا.. لا تدرك ما هي فيه إلا إذا كان هناك تدخل عسكري، قد يكون هذه المرة Smart ذكي يعني لا نشاهد pose in Ground لا نشاهد قوات على الأرض، ولكن ربما منظومة الدفاع الجوي على سبيل المثال في تركيا وفي جنوب تركيا قادرة على تأمين حتى منطقة حلب، فقد نشاهد في لحظة منطقة ما حظر قوي كبير، الثوار على الأرض حققوا تقريبا شبه..

محمود مراد: تجربة بنغازي يمكن استنساخها في حلب وفي شمال سوريا؟

صفوت الزيات: أعتقد هذه التجربة الآن ناضجة وجاهزة والجميع يدرك إننا أمام نظام في دمشق لن يخرج من حالة الإنكار إلا إذا كان هناك عملا ما يتم عليه..

دور المنظمات العالمية في مساعدة منكوبي الثورة

محمود مراد: نعود إلى ضحايا المجازر في سوريا وننتقل إلى واشنطن والسيد سانجيف بيري، سيد سانجيف ما هو دور المنظمات العالمية لمساعدة هؤلاء الضحايا وأسرهم على المستويات الاجتماعية والنفسية والاقتصادية وغيرها؟

سانجيف بيري: هناك الكثير من الأدوار تلعبه هذه المنظمات الإنسانية وكذلك المنظمات الخيرية، فمن وجهة النظر الإنسانية من المهم أن المئات والآلاف من اللاجئين أن يتم التعامل مع هؤلاء بالرعاية والوقاية الضرورية من ناحية توفير الحماية لهم وتوفير حاجياتهم المادية ومنعهم من ردات الأفعال، هناك أيضا جانب آخر يتعلق بحرب المسئولين عن جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية وفرض المساءلة عليهم حسب القانون الدولي مهما كانت نتيجة هذا الصراع، ومهما بقى في السلطة فيجب أن تكون هناك مقاربة تشمل إخضاع الجميع للمساءلة، بهذه الطريقة يحظى السوريون المدنيون بفرصة أفضل بأن يعيشوا في مناخ لم يعودوا يواجهون فيه أولئك الذين هم في السلطة و يستخدمون تلك السلطة لانتهاك حقوق الإنسان. 

محمود مراد: في الملف السوري تحديدا من الذي يمكن أن تشير إليه بأصابع الاتهام وتقول هذه الجهة أو تلك الدولة لم تتعاون معنا أو مع المنظمات الإنسانية لاحتواء الآثار السيئة لهذا الصراع الدائر في سوريا، وما هي الجهة أو الدولة التي تعاونت بالشكل اللائق؟ 

سانجيف بيري: أنت تتكلم عن المستوى الدولي أو على المستوى السوري؟ 

محمود مراد: عن المستويين الإقليمي والدولي. 

سانجيف بيري: في داخل سوريا فإن الحكومة السورية كانت قوة إعاقة تامة لأية عملية إخضاع المساءلة أو عملية تقرير نقوم بها، أما على المستوى الدولي فإن الحكومة الأميركية عليها أن تدعو مجلس الأمن لتوفير الدعم لعملية تحقيق تقوم بها محكمة الجنائية الدولية، والحكومة الروسية والصينية استخدموا قوتهم المتمثلة في الفيتو على مستوى مجلس الأمن لإعاقة أي عمل يقوم به المجلس، وبالتالي فإن اكبر انتهاك تمثله الحكومة السورية وقواتها تحت قيادة الأسد، من هناك بالتأكيد فإن الحكومة الروسية والصينية كانت مثالا لقوى أساسية للإعاقة على مستوى مجلس الأمن وقاموا بإعاقة تصرف الحراك الدولي.    

محمود مراد: متى يمكن أن ترقى شهادات منظمات إنسانية ومنظمات حقوق الإنسان لئن تصبح دليلا ضد هذه الدولة أو تلك إذا ما كانت عائقا كما قلت أمام جهود مساعدة المنكوبين؟ 

سانجيف بيري: إن عملية تقديم تقارير وتوثيق ما يحدث داخل سوريا والعملية التي تسمح لنا بمعرفة الحقائق على الأرض وهذه آليات تسمح لنا بأن نتأكد من أن العدالة تطبق، لا يجب لأي شخص لئن يخرج من هذا النزاع دون أن يخضع للمساءلة بشأن الجرائم الإنسانية والجرائم ضد الحرب التي حدثت، أمر آخر مهم يجب أن نتحدث عنه في هذا البرنامج هو الأمر المتعلق بما يمكن أن يقوم به العرب، هناك قضية مهمة يمكن أن نقوم بها هو أن يقوم القادة العالميون بالأخص في روسيا والصين هي أي أن يصنعوا مباشرة من شعوب الشرق الأوسط من أناس الشرق الأوسط بضرورة التوقف عن إعاقة العمليات الرامية إليه ووضع حد لهذه الانتهاكات ضد حقوق الإنسان. 

محمود مراد: سيد عبد الحميد صيام هل هناك مؤسسات معاونة للأمم المتحدة تنشط في هذا الصدد على الأرض فيما يتعلق بالأزمة السورية أو ترفع تقارير يمكن أن تشكل حرج أخلاقي على الأقل لأولئك الذين يلوحون دائما أو يشيرون إلى سلاح الفيتو عندما تتعرض مصالحهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة للانتهاك أو للتأثر؟  

عبد الحميد صيام: نعم هي المسؤولية الأساسية لهذه القضايا مجلس حقوق الإنسان والسيدة نافي بيلاي والتي عينت البرازيلي باولو بينيرو والذي شكل لجنة مهمة منها كارلا ديل بونتي المشهورة في أيام التحقيق في المجازر رواندا والبوسنة، لذلك هذا المجلس الذي منع من الدخول في سوريا هذه اللجنة التي أوكل إليها عملية التحقيق بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا منعت من الدخول إلى سوريا لجمع الحقائق وجمع الوثائق لكنها باشرت عملها في مخيمات اللاجئين وقد قامت باستجواب ومقابلة أكثر من 1000 عضو كانوا ضحايا لهذا النزاع سواء في الأردن أو في تركيا أو في لبنان أو العراق وجمعت الكثير من الوثائق، وسيتم تقديم هذه الوثائق في اللحظة المناسبة وإيداعها لدى المحكمة الجنائية الدولية، كل من يرتكب مجازر كل من يرتكب جريمة ضد الإنسانية أو جريمة حرب لا يمكن أن يعفى الوقت آت لا محالة لا شك في ذلك أن سيأتي يوم أن كل من ارتكبوا هذه المجازر سيمثلون  أمام العدالة إن عاجلا أم أجلا لا يمكن لهذه الجرائم التي توثق بالصوت والصورة وتوضع على الـ you tube  وتوضع على كافة الشبكات العالمية أن تمر دون عقاب، لذلك هم يعرفون هذا ويعرفون أن من يرتكبون هذه الجرائم سيأتي وقتهم، لذلك يزيدون الجرائم بجرائم أخرى حتى تُدفن الأمور بسيل من الدماء ومجموعة سيل من  المجازر حتى يختلط الحبل بالنابل وللأسف أن هناك بعض الجرائم تم توثيقها ارتكبت من قبل بعض عناصر المعارضة كما قال المتحدث الرسمي اليوم باسم مجلس حقوق الإنسان حتى هذه الجرائم يجب أن لا تمر دون عقاب كذلك. 

محمود مراد: سيادة المستشار حسن احمد عمر، هل فكرتم كرجال قانون خبراء في القانون الدولي في تكوين مجموعة ضغط معينة للتأثير في قرار الجامعة العربية للتأثير في قرار الأمم المتحدة،  مجلس الأمن، الدول المعنية بهذه الأزمة؟ 

 حسن احمد عمر: أنا اعتقد أن إحنا تقدمنا، وكان المفروض ينتهز الدكتور محمد مرسي رئيس مصر رحلة طهران في مؤتمر عدم الانحياز لإقناع الجانب الإيراني لإقناع الرئيس بشار للحضور إلى مصر للتوقيع على إعادة الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا وإلغاء الانفصال الذي تم في العام 1961 وكان الرئيس بشار هيقوم بدور الرئيس شكري القوتلي يجلس في القاهرة وتبدأ مصر تدير الأمور في سوريا وكان بهذا الحل حل الوحدة نحل هذه الإشكالية، الحل الآخر أمام الرئيس بشار الأسد أن يوجه جيشه والجيش الحر إلى الجولان لتحرير الجولان، معركة تحرير الجولان الآن مطلوبة حتى أمنع الحرب الأهلية الآن القائمة، أنا مش عايز موضوع المحاكمة الجنائية أنه إحنا شفنا ليبيا وشفنا في مصر كل ما تيجي تقول محاكمة يقلك طب العفو، والمفروض العفو العام ولازم التصالح والعدالة الانتقالية كل هذه الأمور والمجازر اللي بتم اللي الشعب بيدفع ثمنها وأنا مع العميد الزيات أن ما يتم على الأرض هو الذي يحرك الأمور وأدعو الرئيس بشار والجيش الحر إلى التقدم إلى تحرير الجولان، وبتحرير الجولان هي وحدة سوريا بدلا من ضربها. 

محمود مراد: شكرا لك الدكتور حسن أحمد عمر المستشار والخبير في القانون الدولي وعضو الجمعية المصرية للقانون الدولي كان معنا من القاهرة، ونشكر كذلك ضيفنا سانجيف بيري مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية، ومن نيويورك كان معنا الأستاذ عبد الحميد صيام الخبير في شؤون الأمم المتحدة ومجلس الأمن والأستاذ في مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة رتغرز، وكان معنا في الأستوديو العميد أركان حرب صفوت الزيات الخبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية، بهذا مشاهدينا الأعزاء تنتهي هذه الحلقة من حديث الثورة إلى اللقاء بحديث آخر دمتم في رعاية الله والسلام عليكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة