انعكاسات الأزمة السورية على الداخل اللبناني   
الثلاثاء 23/7/1433 هـ - الموافق 12/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:15 (مكة المكرمة)، 13:15 (غرينتش)
غادة عويس
هيثم المالح
محمد عبيد
أحمد فتفت
جهاد الخازن
كريستيان مالار

غادة عويس: أهلاً بكم في حديث الثورة، تُلقي تطورات الأحداث في سوريا بظِلالها على الداخل في لبنان بما يؤثر برأي كثيرين على السلام والأمن هناك مع هواجس انتقال العنف من سوريا إلى لبنان كما حدث أخيراً في مدينة طرابلس، ويأتي اختطافُ مجموعةٍ من اللبنانيين في سوريا واحتجازهم كرهائن مقابل طلباتٍ سياسية ليضع لبنان أكثر في بؤرة الأزمةِ السورية وسيُعقد في لبنان يوم الاثنين المُقبل مؤتمر الحوار الوطني ومن المُتوقع أن يُهيمن عليه موضوع المخاطر التي تُحيط بلبنان نتيجةً للتطورات في سوريا.

[تقرير مسجل]

تعليق صوتي: تؤكد أي قراءةٍ لعلاقة الجارين سوريا ولبنان تأثر كُلٍ منهما بما يحدث للآخر وبدا ذلك واضحاً منذ اندلاع الثورة السورية قبل خمسة عشر شهراً وانعكاساتها على لبنان أمنياً وسياسياً واقتصاديا واجتماعيا، اختطاف اللبنانيين الأحد عشر في سوريا في الثاني والعشرين من مايو الماضي كرس رغم اتفاق جميع اللبنانيين على ضرورة العمل على إطلاق سراحهم روايات انقسام اللبنانيين الواضح تجاه الأزمة السورية، ولم تغير مطالبة الخاطفين باعتذار الأمين العام لحزب الله لدعمه لنظام الرئيس بشار الأسد الذي يقمع الثورة السورية من الواقع شيئاً، وبدت انعكاسات الأزمة السورية واضحةً في أحداث مدينة طرابلس الساحلية الأخيرة، ورغم هدوء الأوضاع حالياً فإن الحقائق لا تزال باقيةً على أرض المدينة حيث يؤيد مُعظمُ سكان حي باب التبانة السُني الثورة السورية بينما يدعم معظم سكان منطقة جبل مُحسن العلويين الرئيس السوري ونظامه، تطورات الأزمة السورية تُظهر زوايا أُخرى لصراع فريقي الثامن والرابع عشر من آذار فتجنب تفاقم الأحداث في لُبنان برأي قياديين بتيار المُستقبل يرتبط مُباشرةً إما بذهاب النظام السوري أو بسحب كل السلاح غير الشرعي في لبنان مُحذرين من أن  النظام السوري يسعى بتأكيد قدرته على إثارة الفوضى، وهُنا تبدو الإشاراتُ واضحةً لمؤيدي النظام ومالكي السلاح في لبنان، وجهٌ آخر للمشهد اللبناني وفريق الثامن من آذار تُعبر عنه تصريحات الأمين العام لحزب الله ومنها تعليقه على أهداف اختطاف اللبنانيين في سوريا بالضغط لتغيير مواقف الحزب السياسي من سوريا التي وصفها بأنها تنطلق من ثوابت ورؤى إستراتيجية وهنا أيضاً تبدو الإشارة واضحة، في غمرة هذه الأجواء تستعد لبنان لعقد مؤتمرٍ للحوار الوطني يوم الاثنين برعاية رئيس الجمهورية ورغم أن المؤتمر يستصحب مثل مؤتمر الحوار السابق تحديات لبنان الداخلية والخارجية إلا أن كثيرين يعتقدون أن أوضاع سوريا ستنعكس على نتائجه ما لم يكن على رأس بنوده التي لا تقبل سوى الموافقة بالإجماع إخراج لبنان بشكلٍ فعلي من الصراعات الإقليمية.

[نهاية التقرير]

قضية المخطوفين اللبنانيين في سوريا وتداعياتها

غادة عويس: ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من طرابلس الدكتور أحمد فتفت عضو مجلس النواب اللبناني عن تيار المستقبل، من بيروت أيضاً الكاتب الصحفي جهاد الخازن، ومن بيروت أيضاً الصحفي محمد عبيد، ومن القاهرة ينضم إلينا السيد هيثم المالح الناشط السياسي السوري المُعارض، سيد هيثم المالح أبدأ معك ما المعنى من خطف لبنانيين في سوريا وقد أصبحوا اليوم رهائن؟

هيثم المالح: يعني هذه مسألة في اعتقادي مسألة واضحة جداً هؤلاء كما فهمت من الخاطفين مُباشرةً على الهاتف بأنهم ضُباط في حزب الله وكانوا يحملون أجهزة تشويش وأجهزة ليس لها علاقة بزوار عاديين كما يُقال إذا كانوا يزورون قُم أو غير قُم في إيران، النقطة الثالثة الخط الواصل بين طهران وبيروت خط طيران مُباشر لا داعي لأن يسلك هؤلاء هذه الطريق الطويلة عبر تركيا إلى حلب هذه القصة بمجملها تضع المخطوفين أمام شبهة التعامل مع حزب الله ضد الشعب السوري، حزب الله اختطف لبنان كما اختطف النظام السوري سوريا، وحزب الله يُساعد النظام القاتل في سوريا يُساعد المجرمين في سوريا على قتل الشعب السوري وبالتالي هؤلاء جزء من حزب الله ومن حق السوريين اختطافهم واحتجازهم..

غادة عويس: سيد المالح..

هيثم المالح: كوسيلة من وسائل الضغط وهذا حقٌ مشروع

غادة عويس: جُل ما فعله حزب الله علناً أنه يقول إنه مع الإصلاحات مع النظام السوري كما يصفه لأنه مُمانع ومقاوم وقف إلى جانبه في كُل مُقاومته ضد العدو الإسرائيلي كما قال، هل يُحاسب حزب الله على أنه ثابت عند مبدئِه أي مع النظام الذي دعمه في خلال معركته مع عدوه الإسرائيلي؟

هيثم المالح: أيوه يعني إذا كان إذا كانت العصابة الحاكمة في سوريا ساعدت حزب الله في حربه بـ 2006 مع العدو الصهيوني هل يبرر هذا أن يدعم حزب الله ويرسل مُقاتلين لمقاتلة الشعب السوري وفقدنا أكثر من..

 غادة عويس: هل هنالك أدلة سيد المالح على..

هيثم المالح: عشرين ألف إنسان في سوريا..

غادة عويس: سيد المالح حتى الآن نسمع فقط..

هيثم المالح: هل هذا مُبرر؟

غادة عويس: أخباراً عن إيصال مُقاتلين من حزب الله إلى النظام السوري، حزب الله نفسه يقول قد يكون لديه بعض من عناصر حزب الله في الداخل لكي يرى الأوضاع عن كثب هو ويقرر ما الذي يجري على الأرض داخل سوريا لكن إيصال مقاتلين إلى النظام السوري هذا بقي على حد أخبار وشائعات؟

هيثم المالح: أنا لدي تواصل مع الداخل السوري بكل المحافظات السورية ولدي معلومات مؤكدة على أن أنهم اعتقلوا بعض عناصر من حزب الله من قِبل الجيش السوري الحر ومن قِبل المقاتلين على الأرض السورية وبالتالي هذا الكذب لا معنى له في نظري وسواءً اعترف حسن نصر الله أو اعترف حزب الله بما نُسب إليه أم لم يعترف هذه مسألة أُخرى نحن لدينا تأكيدات بأنه يساعد النظام السوري القاتل الذي يقتل شعبه ويزج بالناس بالسجون 250 ألف مُعتقل الآن في سوريا عندنا مليون مُهجر في سوريا عندنا عشرين ألف شهيد وستين ألف مفقود ومع ذلك يمشي حسن نصر الله وحزب الله في دعم هذا النظام القاتل الفاجر الذي هو عميل إسرائيل وعميل أميركا وليس هو عميل العرب..

غادة عويس: طيب محمد عبيد ضيفي..

هيثم المالح: هذا النظام خلقته ودعمته إسرائيل وبالتالي حزب الله عندما يدعم هذا النظام هو يدعم إسرائيل.. 

غادة عويس: سيد محمد عبيد ضيفي من بيروت.

هيثم المالح: لا يقول أنها حل وغير حل..

غادة عويس: سيد محمد عبيد إذن لماذا يُصر حزب الله على دعم صريح لبشار الأسد ويعادي من يُعارض بشار الأسد من الشعب السوري ويعود ويدفع ثمن في خطف مواطنين لبنانيين في سوريا؟

محمد عبيد: أولاً نسمع كلاماً كثيراً حول مسألة مشاركة حزب الله أو المقاومة في القتال الميداني الموجود في سوريا وهذا كلام مردود لا أصل له وهو عارٍ عن الصحة تماماً ويمكنني أن أؤكد ذلك بكل يعني موضوعية وبكل جدية، وما يقال عن أن هناك معلومات وتأكيدات وغيرها من لديه مستمسك واحد ومن لديه مُعتقل واحد من الإخوة في حزب الله قُبض عليه وهو يُقاتل إلى جانب الجيش العربي السوري فليتفضل وليعرضه على شاشتكم ويكون صريحاً وواضحاً وليثبت ذلك أمام الرأي العام العربي والدولي بأكمله لذلك هذه تصريحات أو هذا كلام مردود لا أصل له من الصحة وبالتالي لن أذهب إلى مناقشته أما مسألة اعتقاد عفواً عفواً لحظة..

غادة عويس: طيب لماذا لا ينأى حزب الله بنفسه كالحكومة اللبنانية لماذا لا ينأى بنفسه..

محمد عبيد: لحظة.

غادة عويس: لماذا يجاهر بدعمه النظام..

محمد عبيد: أصلاً، أصلاً حزب الله..

غادة عويس: مُختلف عليه في داخل سوريا

محمد عبيد: هناك في لبنان، هناك من يدعم هذا النظام أو من يُناصر هذا النظام على المستوى السياسي والإعلامي وهناك من يُعارض هذا النظام على المستوى السياسي والإعلامي والميداني أيضاً حتى اليوم حزب الله لم يتورط ولن يتورط هو أو أيٌّ من القوة الحليفة للقيادة السورية في أي عمل ميداني، الحكومة الحالية أصلاً الكثير يُطلق عليها تسمية حكومة حزب الله وهي الحكومة التي أخذت قراراً بالنأي بالنفس وأنا كُنت أتمنى وقد تحدثت بذلك مراراً أن تتم عملية النأي أو تتحول عملية النأي بالنفس إلى إجراءات فعلية على الحدود اللبنانية لجهة انتشار الجيش اللبناني ومنع تكرار أيٍّ من الحوادث التي تحصل بين اليوم والآخر لذلك لبنان من المفترض أن لا يدخل في الأزمة السورية من المؤسف أن من يطلقون على نفسهم اسم أو تسمية ثوار يخطفون أبرياء هم كانوا في زيارات في زيارة إلى العتبات المقدسة ويبدو أن ضيفكِ لا يعرف شيئاً حول حركة الشيعة اللبنانيين أو غير اللبنانيين تجاه العتبات المُقدسة هي يعني كانت على مدى سنوات طويلة ومنذ بِدأ الزيارات هذه من أكثر من مئات السنين تحصل في البر وبعدما توفرت الطائرات صارت تحصل في البر وفي الطائرة وليست..

غادة عويس: طيب.

محمد عبيد: تقتصر على الطائرة فقط لذلك القول بأن هؤلاء هم حزبين هذا قول غير صحيح أيضاً ربما هم جمهور المقاومة..

غادة عويس: سأعود إليك سيد عبيد سأعود إليك دعني..

محمد عبيد: عفواً إذا كانوا يُحاسبوا لحظة، لحظة..

غادة عويس: دعني أتوقف مع الدكتور أحمد فتفت، دكتور فتفت إلى أي حد يمكن لمسألة الرهائن هؤلاء في اللبنانيين في سوريا أن تُعكرَ الاستقرار والأمن في لبنان برأيك؟

أحمد فتفت: يعني بالتأكيد هذه الحركة كان مُمكن أن تعكر لو لم تبادر كل القوى السياسية اللبنانية بدون استثناء لترفض مبدأ الخطف، ما حصل مع هؤلاء الحُجاج أنا أُصر أن أصفهم حتى الآن بالحجاج لأن ليس لدي دليل أنهم كانوا يقومون بأي عمل أمني في الداخل السوري حتى هذه اللحظة، وليس لدي أي دليل أنهم ينتمون حتى  إلى حزب الله وبالتالي نحن نعتبرهم مواطنون لبنانيون وتم خطفهم لذلك نحن لا نقبل بهذه الطريقة ولكن التاريخ يُعيد نفسه وهذا مؤسف جداً لأن حزب الله كان قد مارس هذه الأساليب ضد الأجانب في لبنان في الثمانينيات، خطف الصحفيين ووسطاء وأعتقد أنه الآن يعيش ما سببه من أزمات سياسية في مراحل سابقة ولكن هذا لا يُغير شيء في نظرتنا نحن مع الإفراج الفوري بدون قيدٍ أو شرط عن هؤلاء لأننا نعتبرهم مواطنون لبنانيون ونحن نرفض مبدأ الخطف تحت أي عنوان طالما أننا لا نعيش في أزمة أمنية لو كان هؤلاء يشاركون في عمليات عسكرية لكنت فهمت في أن يتم أسرهم ولكن اختطاف مواطنين قاموا أو لم يقوموا مش مهم ولكن كانوا في حالة سلمية هو شيء مرفوض رفضاً باتاً من قِبل اللبنانيين بدون أي استثناء.

غادة عويس: سيد جهاد الخازن إلى أي حد مواقف اللبنانيين سواء من طرف حزب الله أو تيار المستقبل والرابع عشر من آذار احتوى خطر تداعيات خطف اللبنانيين في سوريا برأيك؟

جهاد الخازن: هم احتووا الخطر على المدى القصير ولكن لا نعرف على المدى الطويل القصة لا تزال غامضة سمعنا آراءً تمثل هذا الفريق أو ذاك أنا أُحاول أن أكون موضوعياً أنا مع الشعب السوري ضد القتل بالمطلق، قتل المواطنين، أنا مع حزب الله ضد إسرائيل ولكن لست مع حزب الله في لا في رأس بيروت ولا لو ذهب مُقاتلون من حزب الله إلى سوريا مع أن هذا ليس لدينا عليه أيَّ دليل إطلاقاً أيضاً هؤلاء الحجاج العتبات المُقدسة أنا لا أفهم أنه شيعي يروح للعتبات المقدسة العتبات المقدسة، والمرجعية الشيعية هذه بالعراق وليست في إيران هي في النجف وكربلاء وأي حديث آخر، لا أساس له في المذهب الشيعي..

غادة عويس: ليس هذا الموضوع أصلاً سيد خازن أصلاً هذا ليس موضوعنا..

جهاد الخازن: نعم ثم، ثم..

غادة عويس: سواء أحبوا أن يحجوا في إيران أو في العراق هذا حقهم الطبيعي وسواء اختاروا طريق سوريا أم بالبر أم بالطيران هذا أيضاً حقهم هذا لا يُبرر خطفهم..

جهاد الخازن: بالتأكيد، بالتأكيد لا مبرر له إطلاقاً أرجو أن يُفرج عنهم ولكن هناك مسرحية عبث بين الأطراف يعني نرى مظاهرات شبه يومية على طريق مطار بيروت تخيف الزوار الآتين إلى لبنان حتماً هذه الُمظاهرات وقطع الطريق لن يُحرر هؤلاء الرهائن ثم نسمع من الخاطفين يقولون أن دولة مدنية ستُسلمهم إلى  ذويهم أي دولة مدنية هناك قبل يومين كانت هناك مجزرة وقبل أسبوع كانت هناك مجزرة أُخرى ولم تؤد إلى الدولة المدنية هذا الخطف 11 رهينة لبنانية في سوريا ستؤدي إلى هذه الدولة المدنية هناك خطأ من جميع الأطراف، خطأ من النظام السوريـ خطأ من السيد حسن نصر الله أحترمه جداً ولكن لا أحد يعتذر عن شيء لم يقله لو لم يقل أنه مع النظام السوري ربما كان أُطلق هؤلاء الرهائن لو..

غادة عويس: ولكن سيد الخازن..

جهاد الخازن: لو يسكت كان أفضل.

غادة عويس: سيد الخازن يعني هم يُطالبون..

جهاد الخازن: نعم.

غادة عويس: بحرية وبديمقراطية بحرية تعبير أليس لأي إنسان الحق بأن يعبر عن رأيه بأن يقول هو مع من يشاء هل يُرد عليه بعمليات خطف يعني أنت أصلاً كُنت تُعاني من عمليات خطف ومن قمع؟

جهاد الخازن: لا لا أبداً أبداً هذا ليس حرية..

غادة عويس: تقوم وتمارس نفس التصرفات..

جهاد الخازن: شوفي النتيجة هذا ليس حرية تعبير أدت النتيجة كما زعم الخاطفون إلى أنهم أوقفوا إطلاق سراحهم المخطوفين يعني كلام السيد أضر بإحدى عشر مواطناً شيعياً كان يجب أن يُقدر ذلك قبل أن يتكلم..

غادة عويس: طيب..

جهاد الخازن: الواحد ستي لازم يحفظ لسانه مش أنا لا أعقب على حفظ الكلام على رأس السيد أعرفه ولكن هذا الكلام أضر بالرهائن وهم شيعة..

غادة عويس: طيب سأعود إليك السيد الخازن والى بقية ضيوفي ولكن سأستغل ما تبقى من الوقت لنا مع السيد هيثم المالح سيد هيثم المالح كما سأل سيد جهاد الخازن هل هكذا أعمال تُحقق الدولة المدنية يعني عانيتم من قمع ومن عمليات خطف وأسر وسجون الآن هنالك ممارسة إعادة ممارسة من قِبلكم لهكذا أعمال كُنتم تعانون منها ولا زلتم، سيد المالح..

هيثم المالح: نحن يا سيدتي في حالة ثورة، نحن في حالة ثورة وهؤلاء الأخوة اللبنانيين عبروا طريقاً في نظرنا أو في نظر الثورة أنا لست في داخل سوريا أنا في خارج سوريا وأنا قلت أن الخاطفين تكلموا معي وقالوا أنهم وجدوا معهم أجهزة ليس لها علاقة بالزيارات وبقصة الزيارة كلها ووجدوا أجهزة..

غادة عويس: أجهزة ماذا سيد المالح؟

هيثم المالح: أجهزة تشويش وما إلى ذلك، وما إلى ذلك..

غادة عويس: أجهزة ماذا؟

هيثم المالح: اسمحي لي اسمحي لي.

غادة عويس: أجهزة ماذا؟ ما هي هذه الأجهزة؟

هيثم المالح: أجهزة تشويش، أجهزة تشويش، أجهزة تشويش..

غادة عويس: لماذا لم يعرضها البيان اليوم؟

هيثم المالح: هم قالوا لي أنهم..

غادة عويس: لماذا لم تُعرض؟

هيثم المالح: أنا ما أقول، أتسألينني فأشرح..

غادة عويس: تفضل

هيثم المالح: أتسألينني فأشرح فهؤلاء عبروا طريقاً ليس سوياً في حالة الثورة ثم هؤلاء ينتمون إلى حزب الله حسب رواية الخاطفين، وحزب الله يُساعد قتلة الشعب السوري يُساعد هذا النظام القاتل لا يوجد بالعالم أي إنسان مجرد إنسان يصافح يد القاتلين القتلة فها حسن نصر الله يصافح يد القتلة بغض النظر إذا كان النظام ساعدهم في 2006 أو لم يُساعدهم نحن الآن في الحاضر وليس في الماضي في الحاضر، هذا النظام هذه العصابة الحاكمة تُمارس القتل والتعذيب والاعتقال واضطهاد الشعب السوري، نحن الشعب السوري على حزب الله وعلى حسن نصر الله أن يقول أن يعي ما حصل للحسين رضي الله عنه وهو يُدافع عن الحسين لأنه كان مظلوما هناك شعب سوري كامل مظلوم..

غادة عويس: طيب..

هيثم المالح: وهو يُدافع، وهو يُدافع عن الظالم ولا يدافع عن المظلوم هذه هي اللعبة..

غادة عويس: سيد المالح يعني فقط لنعتبر أنه فعلاً كانت لديهم أجهزة وأنهم من حزب الله الداعم لنظام مُجرم لنسلم جدلاً بذلك، ما الهدف الذي تحققه هكذا عملية هل ستجعل السيد حسن نصر الله يتراجع عن موقفه هو قال لا تضغطوا علينا بهذه الأساليب أردتم حرباً فلتكن أردتم حباً فليكن..

هيثم المالح: على كل الأحوال؛ على كل الأحوال يعني هذه مسألة، مسألة تُمارس عادةً من قِبل الثوار في كل بلد في الدنيا كُلها وكما قال أُستاذ الخازن أن حزب الله سبق مارسها ومعروف أن حزب الله اختطف ناس ومنعهم من أهلهم ومنعهم هذا أمر عادي فبالثورة تحصل أمور كثيرة قد لا تحصل في الأحوال العادية..

غادة عويس: كنت يعني أنت نفسك قلت لا أُريد أن نتحدث عن الماضي سيد المالح تتحدث عن الماضي عندما يُناسبك ولا تتحدث عندما لا يُناسبك؟

هيثم المالح: أنا لا أقول أنا لا أقول أنا أقول أن في الثورة..

غادة عويس: أنت قلت أن لا نتحدث عن الماضي..

هيثم المالح: الثورة، الثورة يحدث فيها أشياء غير عادية ليست..

غادة عويس: طيب في مصر لم يحدث ذلك..

هيثم المالح: في الوضع السليم العادي..

غادة عويس: في مصر لم يختطف احد..

هيثم المالح: وبالتالي هذه مسائل لكن هؤلاء مُعززين مُكرمين لم يُضربوا ولم يضطهدوا مجرد احتجاز الحرية نحن شعب 250 ألف الآن في السجون ويعذبون وحزب الله يدعم هذا النظام الفاجر الكافر الفاسق..

غادة عويس: سيد المالح.

هيثم المالح: ماذا نقول!

غادة عويس: سيد المالح، هنالك تداعيات لعملية الخطف هذه هنالك أنباء تقول بأن هنالك مضايقات كثيرة وعمليات ضرب تطال سوريين في الجنوب اللبناني في مواقع معينة من لبنان هؤلاء أيضاً يدفعون ثمن ما فعله الخاطفون في سوريا؟

هيثم المالح: دفعنا الثمن سابقاً ولا نزال ندفع لاحقاً، في لبنان كذلك الجرحى الذين ذهبوا إلى لبنان بعضهم تم اعتقاله وإعادته إلى النظام السوري ندفع حتى الآن ندفع والمسألة معروفة يعني..

غادة عويس: وهنالك أيضاً سيد المالح سؤال أخير قبل يعني أن تغادرنا..

هيثم المالح: في المفاوضات في المفاوضات في المفاوضات في المفاوضات..

غادة عويس: طيب.

هيثم المالح: وبإظهار العطف على الشعب السوري كُل شيء يُحل ولا يجوز العطف على نظامٍ قاتل لا يجوز..

غادة عويس: طيب..

هيثم المالح: إنسانياً أي إنسان يقبل بهذه المجازر..

غادة عويس: سؤالي الأخير سيد المالح قبل أن تغادرنا سؤالي الأخير هنالك من ينتقد، هنالك من ينتقد ويقول أن هنالك الكثير من الغموض وخاصةً وأنه قيل أنهم سيفرج عنهم في البداية ثم لم يُفرج كان هنالك غموض وتصريحات من هنا وهنالك كُلها متناقضة بخصوص هؤلاء الرهائن الأحد عشر، فالسؤال هو إذا كان عشرون معارضون لا يستطيعون التعامل مع هذا الملف الجزئي كأحد عشر مخطوف أو رهينة كيف سيستطيعون إدارة مِلف دولة بأكملها كسوريا؟

هيثم المالح: عندما تكون هناك حكومة انتقالية سنُدير الدولة بأكملها نحن لسنا الآن خارج سوريا والمعارضة كُلها خارج سوريا ولا يوجد حكومة في الداخل، النظام السوري ليس حكومة هو عصابة ولا يوجد لدينا سلطة في الداخل هناك قُطعات مسلحة هنا وهناك تُدافع عن الشعب تُدافع عن المُسلحين تدافع عن..

غادة عويس: شكراً لك..

هيثم المالح: المُتظاهرين السلميين.

غادة عويس: شكراً لك.

هيثم المالح: واقعنا هنا في سوريا مجموعة كتائب مُسلحة هنا وهناك تُدافع عن الشعب ضد هذا النظام الفاجر..

غادة عويس: شكراً جزيلاً لك من القاهرة هيثم المالح الناشط السياسي السوري المعارض شكراً لأنك انضممت إلينا في هذا الجزء الأول من هذه الحلقة وأعود إلى ضيفي السيد محمد عبيد من بيروت، سيد عبيد هنالك آلاف الشباب والمفقودين الذين خطفهم هذا النظام السوري منذ أيام حافظ الأسد وعلى أيام بشار الأسد وهنالك أمهات ما زلن لهذه اللحظة يعتصمن أمام الإسكوا في بيروت، لماذا قامت الدُنيا ولم تقعد على هؤلاء الأحد عشر ولا نرى أحد يُحصِل حقوق هؤلاء الأمهات على الأقل يعرفن إذا كانوا ماتوا أم لا زالوا على قيد الحياة أبنائُهم؟

محمد عبيد: فلنفصل الأمور عن بعضها أولاً إذا كان هناك من الأخوة السوريين الذين لديهم مشكلة أو كانت لديهم مشكلة مع النظام السوري في سوريا فهذا شأن سوري إنما بالمبدأ منذ بداية هذه الأزمة وسماحة السيد نصر الله وكثير من القوى الأُخرى أيضاً الحليفة للقيادة السورية كانت وما زالت تؤكد على ضرورة الإصلاح على ضرورة أخذ سوريا إلى بر الأمان على ضرورة الحفاظ على الاستقرار السياسي على ضرورة الحفاظ على وحدة سوريا وعلى تأييد أي يعني حركة إصلاحية تدعو إلى التعددية السياسية وغيرها، لذلك هذا أمر يخص السورين فيما يعني اللبنانيين الذين خُطفوا خلال الحرب من قِبل سوريا..

غادة عويس: عفواً سيد عبيد قبل أن قبل أن قبل ملف المفقودين سأخوض فيه أكثر لكن كُنت تقول هذا ملف شأن داخلي سوري فليكن شأناً داخلياً سورياً ولا يقول السيد حسن نصر الله علناً وجِهاراً ويستفز مشاعر من يُقتل بسبب هذا النظام أنا أقف مع بشار الأسد أليس هذا مُستفزاً لشخص قُتل أبنائه وعُذب في السجون يعني كيف تريدهم ألا يقوموا بأعمال قد تكون ربما مُبالغ فيها ولكنها عن حُرقة قلب في النهاية؟

محمد عبيد: أولاً من خطف اللبنانيين ليسوا هم أهل من خُطفوا أو من هم موقوفين لدى القيادة أو لدى النظام السوري أو لدى الأجهزة الأمنية الموجودة  بسوريا كُلنا يعرف أن هذه لعبة سياسية أمنية لا علاقة لها لا بالثورة ولا بغير الثورة بكل صراحة، نحن منذ البداية سماحة السيد تحدث عن العلاقة الإستراتيجية وهو وكُلنا مع هذه العلاقة الإستراتيجية مع القيادة السورية التي أفضت إلى تحقيق انتصارات كبيرة للمقاومة اللبنانية والتي أبقت الوضع العربي المُناهض للعدو الإسرائيلي ومشاريع الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة لن أدخل الآن في هذه القراءة السياسية إنما نحن لدينا موقف سياسي واضح وهناك آخرون في لبنان لديهم موقف سياسي واضح مع ما يسمونه الثورة السورية هذا أمر يعني يندرج في إطار حرية الموقف وحرية الرأي وحرية الخيار السياسي هذا أمر ليس موجهاً ضد أحد وليس موجهاً ضد من هو موقوف أو معتقل أو يناصر هذا إلى ضد هذا، نحن نكون متورطين فعلاً عندما ندخل ميدانياً في قلب الأزمة السورية، وهذا لم يحصل وآمل ألا يحصل من قبل..

حزب الله ودعمه لنظام الأسد

غادة عويس: في النهاية، طيب، أستاذ عبيد هذه العناوين كبيرة والمؤامرة، مقاومة، ممانعة، مشروع إسرائيلي أميركي، في النهاية هنالك أرواح مصيرهم على المحك، هل يمكن أن يعتذر السيد حسن نصر الله حتى يخلص أرواح الناس؟

محمد عبيد: يعتذر على ماذا؟ لم يقم بشيء سماحة السيد نصر الله يضر بالشعب السوري، سماحة السيد نصر الله منذ اليوم الأول يتحدث عن الاستقرار، يتحدث عن الإصلاح، يتحدث عن لمّ الشمل السوري..

غادة عويس:عندما يقول أنه لا زال يقف مع هذا النظام ألا يشكل ذلك غطاءً، ألا يشكل ذلك غطاء..

محمد عبيد: أبداً أبداً..

غادة عويس: عندما يقول أنا مع بشار الأسد ألا يعد  ذلك تدخلاً في شأن داخلي سوري على الأقل إن لم نقل دعماً للنظام يعتبره معظم الشعب مجرم؟

محمد عبيد: أبداً هو يعبر عن رأيه أكثر من مرة هناك من اعتبر أن هناك تحولاً في موقف سماحة السيد نصر الله وموقف حزب الله وموقف إيران من خلفه عندما تحدث عن ضرورة الحوار مع المعارضة، عن أنني أسعى إلى التواصل مع المعارضة، عن أنني أحاول أن أكون وسيطاً مع المعارضة السورية، وقد أجريت بعض الاتصالات حتى من خلال حركة حماس نفسها، لم يبادر في يوم من الأيام سماحة السيد نصر الله إلى الدعوى لا إلى القتل ولا إلى العنف في الداخل السوري..

غادة عويس: لكنه ربما كال بمكيالين، كال بمكيالين دعم ثوار البحرين ويعني استخسر أن يقول كلمة حق بهؤلاء الناس الذين يموتون يومياً في سوريا وهذا عيب عليه، دكتور فتفت..

محمد عبيد: لأن ثورة البحرين، عفواً منذ اليوم الأولي ثورة سلمية ولم تكن..

غادة عويس: ليس موضوعنا أنا فقط أنقل إليك الانتقادات.

محمد عبيد: عسكرية أو أمنية.

أحداث طرابلس ببصمات سورية

غادة عويس: دكتور أحمد فتفت ضيفي من طرابلس، أحداث طرابلس أيضاً لم تهدأ، حتى الأمس كان هنالك قتيل، إلى أي حد يمكن فعلاً أن يتحول لبنان إلى ورقة بيد إن كان النظام السوري أو الثوار السوريين للضغط باتجاه ضد بعضهما البعض؟

أحمد فتفت: أولاً من جهة الثوار السوريين، لا أعتقد أن هناك أي إمكانية لأن هناك إجماع لدى اللبنانيين لرفض استعمال الأراضي اللبنانية كممر لأي سلاح باتجاه الداخل السوري، نعم هناك تهريب يحصل ولكنه تهريب حصل دائماً بالاتجاهين، باتجاه سوريا واتجاه لبنان، ومن لبنان إلى سوريا، وممكن الآن أن تحول هذا التهريب الذي كان للسلاح وغير السلاح إلى أكثره لنوع السلاح، إنما هذا التهريب غير مغطى، وجميع القوى السياسية وتحديداً القوى السياسية في قوى 14 آذار ترفض رفضاً قاطعاً أن تستعمل الأراضي اللبنانية لأي شيء أمني لأي تدخل ميداني في الداخل السوري، ولكن الذي يحدث هو العكس تماماً، الرئيس الأسد هدد أكثر من مرة بأن اشتعال سوريا سيؤدي إلى اشتعال المنطقة بأكملها وقال ذلك في كلام واضح لعدة وسائل إعلامية ومكرراً دائماً أن لبنان معرض كما كل الجيران، ما نراه الآن في طرابلس بالذات أن هناك حوادث أمنية خطيرة جداً، وكل حادث أمني في واقع سياسي مثل الواقع اللبناني وواقع المنطقة يحتاج إلى قرارين، إلى قرار سياسي وإلى قرار أمني، القرار السياسي واضح أن هناك قرار سياسي من الحكومة السورية من الرئيس الأسد بإشعال طرابلس والمناطق المجاورة كما إشعال بعض المناطق الحدودية عبر اعتداءات متكررة على قرى وادي خالد على منطقة عرشال..

غادة عويس: دكتور يقابل هذه الاتهامات اتهامات من الطرف الآخر تقول بأن هنالك قرار أيضاً بإشعال طرابلس  لصالح الثوار عبر تهريب أسلحة طرد الجيش اللبناني من هنالك وتحويل هذه المنطقة إلى منطقة مسلحين متطرفين إسلاميين؟

أحمد فتفت: أبداً، الدليل على ذلك، عفوا هذا كلام غير دقيق لأن الدليل على ذلك أن الجميع يطالب الجيش اللبناني بالانتشار في طرابلس من جهتنا ونحن أكثر من ذلك، نحن طالبنا أن يقضى أيضاً على القرار الأمني، لأن القرار الأمني ما هو القرار الأمني في طرابلس؟ هناك منطقة هي منطقة جبل محسن، المنطقة ذات الأكثرية العلوية مسيطر عليها، لا أرضى أبداً أن يكون العلويين هم ضد الآخرين، أعتقد أن هناك سيطرة على هذه المنطقة من قبل طرف ميلشياوي هو الحزب العربي الديمقراطي، سلحته المخابرات السورية في أبان وجودها ومن ثم استمرت في تسليحه بعد ذلك، وتستعمله لغايات أمنية..

غادة عويس: ومن يسلح السلفيين في طرابلس؟

أحمد فتفت: لدينا طرف واضح نحن، نحن طالبنا بانتشار الجيش اللبناني في كل طرابلس وكان هناك موافقة حتى من المشايخ السلفية ومن كل الأطراف، وأن يقوم الجيش اللبناني بنزع السلاح من كل طرابلس، واليوم بالذات كان هناك اجتماع لنواب طرابلس والشمال من كتلة المستقبل وحلفائهم، وطالبنا بنزع السلاح من طرابلس نزعاً كاملاً، ولكن الحزب العربي الديمقراطي يرفض هذا الموضوع رفضاً باتاً، لأنه مرتبط كما قال مسؤوله السيد رفعت عيد بشكل واضح، مرتبط بحزب الله وبقراره وبسوريا وبقرارها وهو يرفض تسليم أسلحته للجيش اللبناني، فبالتالي ما جرى في طرابلس هو تسلح للدفاع عن النفس، وهي أسلحة خفيفة في وجه ما تتعرض له المدينة، وقد تعرضت لقصف المدفعي الأسبوع الماضي أدى إلى عدد كبير من القتلى والجرحى، طرابلس للأسف هي صندوق بريد، وهي رهينة بيد كتيبة سورية موجودة في جبل محسن، كتيبة انتماء..

غادة عويس: هذا يصحبه الضغط الذي شكل للإفراج عن شادي المولوي.

أحمد فتفت: لا، هذا موضوع مختلف، موضوع شادي المولوي اضطروا للإفراج عنه تحت ضغط الشارع لأن اعتقاله كان اعتقالا سياسياً قام به الأمن العام اللبناني متجاوزاً كل الأصول، وفبرك له ملفاً تبين أن لا أساس له من الصحة، وادعى أن هذا الملف مرتبط أيضاً بـالسي آي إيه التي نفت هذا الموضوع نفياً كاملاً، للأسف هذا كان ملفاً مفبركاً يحاول إيهام الناس أن هناك قاعدة في طرابلس واضطروا للإفراج عنه، واضطر رئيس الحكومة لاستقباله ولدعمه مالياً بشكل علني، لأنها كانت تهمة جائرة تعرض لها مواطن لبناني لديه رأيه السياسي، كما يقول كما قال ضيفك الكريم منذ لحظات، نحن لدينا رأينا السياسي وحتى للإسلاميين رأيهم السياسي المؤيد سياسياً وإعلامياً للثورة السورية..

غادة عويس: طيب.

أحمد فتفت: ولكن نحن لا نتدخل ميدانياً في الداخل السوري.

غادة عويس: طيب، الآن ينضم إلينا فقط من باريس كريستيان مالار الصحفي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، سيد مالار أرحب بك وسأعود إليك لكي نأخذ صورة عامة، نظرة يعني خارجية على مآلات الأمور وانعكاساتها من سوريا على لبنان، لكن قبل ذلك سيد جهاد الخازن، استمعت معي إلى تبادل الاتهامات، كل طرف يقول أنا لدي رأي السياسي ولا أتدخل ميدانياً على الأرض، واستمعت إلى وجهة نظر الدكتور فتفت فيما يجري في طرابلس، هذا الجرح التاريخي، برأيك ما الحل حتى لا تشكل طرابلس دائماً تهديداً عندما يقع أي سوء في سوريا تتفجر من طرابلس في لبنان كله؟

جهاد الخازن: سأرد، سأجيب على السؤال ولكن أريد أن أقول لك أن ممثل المعارضة السورية قال أنني، مثل ما قال السيد جهاد الخازن أني قلت أن حزب الله اعتاد أن يخطف هذا، أنا لم أقل لا أنتِ سألتني ولم أقل هذا أبدا..

غادة عويس: قصده الدكتور فتفت..

جهاد الخازن: أعتقد أنه فهم شيئا خطأ..

غادة عويس: هذا ما أشار إليه دكتور فتفت..

جهاد الخازن: ما بعرف عن شو تكلم..

غادة عويس: وليس أنت.

جهاد الخازن: أنا لست، أنا قلق من كل شيء، أنا بطبيعتي قلق، ولكن لست قلقاً إلى درجة أن أتصور أن تفيض المشكلة في طرابلس إلى مناطق لبنانية أخرى، أعتقد أن المشكلة ستظل محصورة في طرابلس، هناك علويون في طرابلس، والمشكلة هي بينهم وبين جيرانهم السنة، لا يوجد علويين عنا في لبنان في المناطق الأخرى بما يكفي لإثارة أي مشكلة، أعتقد أنها ستبقى محصورة في طرابلس، جُرح إلا أنه ليس جرحاً يعني يهدد الوطن أبداً، عنا مشاكل كثيرة على الحدود مع على جهات عرشال عنا مشاكل التراشق اللفظي الذي قد ينتهي بما هو أخطر منه، يعني أنا فقط مع الشعب السوري مش مع حد ثاني إطلاقاً، النظام السوري من آذار مارس 2011 وهو مُصر على الحل الأمني شهر بعد شهر بعد شهر، طب ما حلوا يعرف كل شهر عم بزيد بتزيد وطأة، من 12 نيسان/ إبريل لما بدأت مبادرة كوفي أنان زاد القتل بدل أن ينقص، وكانت هناك فظائع، المذابح في الحولة وبعدين قبل يومين في قبير، هذا أنا جاي من لندن في أسبوع واحد كتبت الصحف البريطانية أن الحكومة البريطانية غيرت رأيها خمس مرات، عملت  you turnغيرت رأيها إطلاقاً على خمس مشاريع خمس قضايا جمع إن البرلمان ضدها وأن الشعب ضدها وأنها لا تستطيع تنفيذها، ألا يجدر بالنظام السوري يرتاح ويريح، يريح هذا الشعب المسكين، أن يغير من أسلوبه في الإصرار على الحل الأمني الذي مضى عليه خمسة عشر شهراً ولم يفعل شيئاً سوى أن يزيد الوضع سوءاً وأن يزيد القتل في البلد، أرجو أن ينظر إلى الأمور كما هي وليس كما يتمنون.

الرؤية الفرنسية للوضع اللبناني الراهن

غادة عويس: طيب، حتى نأخذ نظرة أوسع وأشمل أيضاً على انعكاس الوضع السوري على لبنان، سيد مالار من فرنسا، وزير الخارجية الألماني أعرب عن قلقه من انعكاس ما يجري في سوريا على لبنان توتراً، النظرة الفرنسية كيف هي بشكل عام؟ 

كريستيان مالار: كما تعلمون فرنسا تشعر ولسوء الحظ مثلها مثل بقية المعسكر الغربي تشعر بعدم الحيلة فهناك الأمم المتحدة التي أعتقد أنها بحاجة إلى أن تغير وتصحح طريقة عمل مجلس الأمن فنحن نرى أنه من خلال فيتو واحد لم يعد بمقدورنا ما نفعله في هذه الأثناء هناك مأساة وهنالك مذابح تجري خلال سوريا نشاهد حرباً أهلية هناك مسؤولٌ عنها من ناحية النظام والجيش من ناحيةٍ أخرى وبالتأكيد هناك المعارضة التي تنشط على الأرض والتي تساهم في عملية القتل اليومية التي نشاهدها إذن نحن نشاهد مأساة معممة قد تؤدي إلى تعميق النزاع كما قلت هناك مواجهه بين الشيعة وبين السنة وهذا يقودني إلى القول أن هناك أيضاً حرباً بين إيران وسوريا وحزب الله من ناحية والمغرب من ناحية أخرى وإذن هذا أيضاً نزاعٌ مضاعفٌ آخر منذ أيام أجريت فرصةً للتحدث للرئيس بوتين خلال زيارته لباريس وطلبت منه إذا كان يعتقد بأنه يتصور سوريا دون الرئيس الأسد وأن ذلك سيحافظ على مصالحة كانت إجابته التالية، قال لي كما تعلمون أنتم الغربيون لا ترون ماذا تفعلون وأثار المثل الليبي فقال أنه كانت هناك ثورة وساهمتم فيها أنتم الغربيون انظروا ماذا حدث هناك، هناك حالة عدم استقرار تامة ومبارك لم يعد في مصر كما قال بوتين بعده كان هناك سلفيون والإخوان المسلمين وقال بشكلٍ واضح أنه إذا تنحى الرئيس بشار الأسد فقط يمكن أن يكون هناك سلفيون وإخوان مسلمين كانوا جاهزين لتولي السلطة في سوريا، إذن نشاهد أننا في وضعٍ متفجرٍ وأعتقد أن الجميع يجب أن يجلس على طاولة المفاوضات لا يجب أن نستمر على هذا الاعتقاد..

غادة عويس: طيب سيد مالار تخوض في موضوع سوريا بشكلٍ عام وموضوع هذه الحلقة يتعلق بانعكاسات الموضوع السوري على لبنان لذلك سألتك وبدأت بكلامي عن تصريح المسؤول الألماني الذي قال أنه يهمه جداً استقرار لبنان الآن أنا أريد الموقف الأوروبي بشكلٍ عام برأيك من موضوع الاستقرار في لبنان يعني هنالك من يقول قد يستخدم بشار الأسد ورقة لبنان للتشبث أكثر والبقاء في الكرسي، ما رأيك؟

كريستيان مالار: كما تعلمون كلما تكون هناك مشكلة بين لبنان وسوريا وهذا ما يؤكده التاريخ، التاريخ يقول لنا بأن لبنان دائماً عبارة عن ضحية جانبية كان ضحيةً مثلاً للأوضاع كلها التي تجري في الشرق الأوسط سواء تعلق الأمر بين سوريا وإسرائيل وحزب الله ولبنان عادةً اللبنانيون مساكين بأديانهم ومعتقداتهم وهم من يدفعون الثمن، يدفعون ثمن الوضع المتفجر بالتأكيد، الغربيون والفرنسيون الذين لهم علاقاتٌ استثنائية مع لبنان يشعرون بقلقٍ عميق حيال الشعب اللبناني وذلك دون تمييزٍ بين السنيين والشيعة والمسيحيين أو مكونات أخرى دينية من المجتمع اللبناني إذن اللبناني المسكين دائماً يدفع الثمن للحراك غير المسؤول الذي يقوم به بعض قادة المنطقة.

لبنان وسياسة النأي بالنفس

غادة عويس: دكتور أحمد فتفت عادةً هنالك تبادل اتهامات نفهم ذلك بين الطرفين ولكن من المسؤول عن جر لبنان إلى عدم النأي عن النفس وهو الذي الأمر الشعار الذي شرحه بالأمس وأكثر من مرة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أنتم مثلاً في القوى الرابع عشر من آذار لا تنفكون تطالبون برحيل هذه الحكومة وفي الوقت نفسه استشف من إجاباتك الآن أنك تؤيد النأي بالنفس، اشرح لي لو سمحت؟

أحمد فتفت: نعم، أولا أريد أن أعلق على كلمة جاءت على أن هناك صراع علوي سني في طرابلس، هذا الكلام ليس دقيقا أبداً هناك تعايش علوي سني ممتاز في طرابلس نواب العلويون كانوا اليوم حاضرون مع نواب كتلة المستقبل وبالتالي ليس هناك مشكلة سنية علوية هناك مشكلة سياسية لمن ينتمي إلى خط بشار الأسد في طرابلس، هذه هي المشكلة بحقيقتها وهي مشكلة علوية سنية من الجهتين، هناك أيضاً سنة يدعمون خط بشار الأسد ولكن أريد أن أكون واضحاً بالنسبة للنأي بالنفس هذه الحكومة لم تنأ بنفسها ولا لحظة من اللحظات هذه الحكومة زجت بنفسها وهناك أمثلة على ذلك، وزير الخارجية اللبناني تصرف بشكل دائم خلال الأشهر الماضية وكأنه وزير خارجية سوريا كل تصاريحه كانت مؤيدة للنظام في سوريا زار دمشق زار موسكو حتى في مواقف جامعة الدول العربية وفي الأمم المتحدة كانت الدبلوماسية اللبنانية وبأوامر من وزارة الخارجية أي الحكومة اللبنانية تقف إلى جانب النظام في سوريا..

غادة عويس: نأت بنفسها، كيف، كيف وقفت نأت بنفسها في جميع القرارات؟

أحمد فتفت: لأ أبداً لم تنأ بنفسها في القرارات المهمة اعترضت على قرارات مجلس الجامعة العربية وأكثر من ذلك، وزير الدفاع اخترع قصة أن القاعدة موجودة في لبنان واضطر فخامة الرئيس لأن يكذب هذه المعلومات واذكر هنا أنه عندما قام المندوب السوري في الأمم المتحدة السيد الجعفري باتهام بأن هناك تهريب للسلاح وأن هناك قاعدة موجودة في لبنان لم تقل الحكومة كلمة واحدة لتكذيبه اضطر فخامة رئيس الجمهورية إلى أن يكذب هذا الموضوع شخصياً..

غادة عويس: سيد نجيب ميقاتي رد، رد  وقال هذا الكلام غير مقبول..

أحمد فتفت: رد بشكل خجول جداً الحكومة لم تتصرف أبداً كما يجب قال إن هذا كلام يعقد الأمور ولكنه لم يكذب الكلام أبداً بينما هو يدرك تماماً أن هذا الكلام ليس له أساساً من الصحة واضطر فخامة الرئيس لأن يكذب هذا الكلام، بالنسبة لنا هذه حكومة حزب الله هذه حكومة هي تدعم الرئيس الأسد وتدعم النظام في سوريا ولا تنأى بنفسها، نحن نفهم النأي بالنفس أنه يحق لكل لبناني، لأن هذا نظامنا السياسي أن يكون له موقفه الإعلامي وموقفه السياسي وموقفه الإنساني تجاه الجرحى وتجاه الذين يأتون إلى لبنان من النازحين ولكن عدم التدخل في الميدان وعدم تهريب السلاح، لذلك أنا شخصياً في المجلس النيابي باسم كتلة المستقبل طالبت بانتشار الجيش اللبناني على كل الحدود اللبنانية ومنع التهريب ولم تقم الحكومة بإعطاء الأوامر للجيش اللبناني..

غادة عويس: جميل، سأعود لهذه النقطة، سأعود إلى هذه..

أحمد فتفت: اسمحي لي بنقطة واحدة..

غادة عويس: تفضل بسرعة لو سمحت.

أحمد فتفت: هذا الموقف لتيار المستقبل نحن مع انتشار الجيش اللبناني على الحدود ومنع تهريب السلاح، ونحن مع انتشار الجيش اللبناني في مدينة طرابلس وسحب كل السلاح، كل السلاح الموجود في مدينة طرابلس، والطرف الأخر أي طرف الحزب العربي الديمقراطي هو الذي يرفض أي طرف حزب الله  ونظام الأسد.

غادة عويس: سيد محمد عبيد لماذا يرفض الحزب العربي الديمقراطي؟

محمد عبيد: يعني لست مخولاً أن أتحدث باسمه ولكن أعتقد أنه عندما تطرح مسألة وأنا من مناصري هذا الأمر، عندما تطرح مسألة سحب السلاح من كل المناطق اللبنانية التي هي خارج دائرة المواجهة مع العدو الإسرائيلي فكل اللبنانيين سيقفون خلف الجيش وخلف الدولة اللبنانية في هذا الأمر، لأن اللبنانيين للمرة الأولى وأنا أعلق على ما قاله ضيفك من باريس بأن اللبنانيين مساكين  أولا نحن لسنا مساكين، من يهزم العدو الإسرائيلي ليس مسكيناً، من جهة، ومن جهة ثانية لأول مرة أعتقد أن اللبنانيين يعوون تماماً أن جر أنفسهم أو دفعها إلى التورط في الأزمة السورية سيذهب بلبنان إلى الجحيم، لذلك هناك، حتى لو لم يكن هناك لقاءات مباشرة هناك توافق غير معلن هناك توافق يعني بالفهم اللبناني لعدم التورط ميدانياً في الأزمة السورية، وعدم جر أي أزمة من أزمات في المنطقة إلى الداخل اللبناني، وهذا أمر ممتاز على المستوى الداخلي اللبناني.

غادة عويس: لماذا إذن يعمد إلى، لماذا يخطف صابر والعيثمي والأشقاء الثلاثة من آل الجاسم، أليس هذا أيضاً جر الأزمة إلى لبنان، ماذا يجري للتصدي لهؤلاء بهذه الطريقة كناشطين سوريين بداخل لبنان؟

محمد عبيد: هذه أمور هذه أمور تحصل، وكانت تحصل سابقاً أيام حكومات قوى 14 آذار..

غادة عويس:أمور تحصل إذن، تحصل أيضاً أن يخطف اللبنانيون في سوريا، يعني تحصل هنا وهنالك بنفس المعيار..

محمد عبيد: يمكن معالجتها عفوا، يمكن معالجتها من خلال أجهزة الدولة اللبنانية من خلال الأطر التي تحكم العلاقة بين لبنان وسوريا، إنما أن نقف عند هذا الموضوع لنقول أن لبنان يجب أن يتورط أو هو متورط في هذه الأزمة فهذا أمر خطير على اللبنانيين جميعاً، أعتقد أن الجميع كما تحدث الدكتور فتفت متفق على ضرورة نشر الجيش على الحدود، على منع تكرار مثل الحوادث التي تحصل على الحدود، على عدم التورط ميدانياً في أي عمل داخل سوريا وعدم سحب هذه الأزمة إلى الداخل اللبناني.

غادة عويس: سيد جهاد الخازن، إلى أي حد يمكن أن تتحدث عن الوضع السوري بشكل عام ، أنا أريد تحديداً الورقة اللبنانية، إلى أي حد يمكن استخدام هذا الانقسام إلى الداخل اللبناني، هناك طرف مع النظام بشكل معلن، وطرف ضد النظام بشكل معلن، إلى أي حد يمكن استخدام هذه الورقة، أيضاً من قبل دول أخرى كتركيا كإيران حتى يجري الضغط على النظام السوري أو العكس؟

جهاد الخازن: إيران تؤيد سوريا، تركيا تتكلم ضد النظام السوري ولا تفعل شيئاً، حتى اليوم تركيا لم تفعل شيئاً غير الكلام، الدول العربية عاجزة، هناك انتخابات في مصر يعني المصريون مشغولون بأنفسهم كأن تكون القيادة منهم، المملكة العربية السعودية موقفها معلن وكذلك دول الخليج خصوصاً قطر، أعتقد يعني الأمر واضح، حزب الله يؤيد النظام السوري على حلف مع النظام السوري، لأن سوريا الآن هي طريقه الوحيد ليصل إلى إيران عبر العراق الذي يكاد أن يصبح مستعمرة إيرانية، يحتاج إلى النظام السوري وبالتالي لن يطلع أو لن يخرج من تأييده للنظام السوري، فبغض النظر عن أي كلام يقوله الحزب أو يقوله ما حزبه، بالنسبة إلى لبنان حتماً قطعاً يجب أن تغلق الحدود مع سوريا  هكذا يكون النأي الفعلي للنفس وليس بالكلام فقط، لأنه هناك جانب مثلما تفضل الإخوان وزارة الخارجية حتماً ماخذة الجانب السوري، جانب النظام السوري، ما يحدث في سوريا، أنا أتكلم فقط عن القتل، القتل اليومي، عن قتل المواطنين، لا يوجد مبرر له إطلاقاً لا يمكن لأحد أن يدافع عنه، يجب أن يحصل حزب الله تحالفه مع سوريا شيء، والسكوت عن قتل المدنيين شيء آخر، أنا أعترض يومياً كل يوم على قتل المدنيين، لو كان قتيلاً واحداً لكانت جريمة، ونحن نرى في المدة الأخيرة مجازر، هذا لا يجوز السكوت عنه، أما لبنان، سوريا تؤثر كل يوم ولكن نحن لا نستطيع أن نؤثر كثيراً في سوريا.

غادة عويس: نعم، سيد مالار من باريس، إلى أي حد الأوروبيين حريصون فعلاً على استقرار لبنان في ظل هذه الأزمة في سوريا، وإلى أي حد يأخذون بالاعتبار أن هنالك هذا البلد الصغير بجانب سوريا قد يتأثر بأي شيء يحدث في سوريا سواء سلباً أم إيجاباً؟

كريستيان مالار: أود أن أقول لكم بأن لبنان بالنسبة لي ومنذ سنوات عديدة لم يعد لبناناً بمعنى أن لبنان أصبح مختطفاً، مختطفاً من طرف سوريا حيث أن لديه رؤساء لبنانيون كانوا دائماً متعاونين مع النظام السوري، ومن هذا المنطلق فإن لبنان بالنسبة لي لم يعد موجوداً بالشكل السياسي، كما قلت إنه مختطف من طرف سوريا، أعتقد بأن الوضع ولسوء الحظ سيستمر كما هو عليه، وهو أمر لا حيلة للأوروبيين اتجاهه، وكذلك هو حال الأمم المتحدة والجامعة العربية لأنها مقسمة هي الأخرى، وأعتقد ولسوء الحظ ولسوء الحظ أننا سنشاهد عجزاً لجانب، وسيكون هناك أيضا نفاق قاتل من طرف جهات أخرى لا تهتم لحياة الناس، أعتقد أننا واقعي عندما نرى في هذه المنطقة وأنا شخصياً عشت خلال الثورة في إيران وتعلمنا من هناك، أعتقد أنني لست متفائلاً أبداً بهذا الوضع لأن أن العقوبات ليس لها فائدة على سوريا، أنا شخصياً أعرف الرئيس بشار الأسد، وقد قابلته مراراً وتكراراً، وأتذكر بأنه شخصاً قال لي سأحاول أن أقوم بسياسة مختلفة لأبي حافظ الأسد ودعاني عندما كنت، عندما كان في لندن وكان وقتها طبيباً للعيون، أتذكر رئيساً قال لي سأفتح بلدي وسأدعو لتعدد السياسة والسوق الحر وانفتح للعالم الخارجي، وأشعر حالياً لسوء الحظ أن الواقع عكس ذلك تماماً وأن بشار الأسد هو مختطف من طرف الرعاة القدامى لنظام أبيه..

غادة عويس: شكراً.

كريستيان مالار: والجيش النظامي والمخابرات وأنه لسوء الحظ لا حيلة له وبالتالي هو يهرب إلى الأمام.

غادة عويس: شكراً جزيلاً لك من بيروت السيد كرسيتيان مالار الصحفي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، وأيضاً أشكر من طرابلس الدكتور أحمد فتفت عضو مجلس النواب اللبناني عن تيار المستقبل، وأشكر من بيروت أيضاً الكاتب الصحفي جهاد الخازن، ومن بيروت أيضاً أشكر الكاتب الصحفي السيد محمد عبيد، كما انضم إلينا في بداية الحلقة من القاهرة السيد هيثم المالح المعارض السوري، أشكر مشاركتكم معنا وأشكركم مشاهدينا على متابعتكم هذه الحلقة، إلى اللقاء بإذن الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة