العراق الجديد بين الوحدة والتقسيم   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

سامي حداد

ضيوف الحلقة:

موفق الربيعي: عضو مجلس الحكم الانتقالي
عوني القلمجي: الناطق الرسمي باسم التحالف الوطني للعراق
فلك الدين كاكائي: مسؤول العلاقات بالحزب الديمقراطي الكُردستاني
أيوب قاسم: حزب الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق

تاريخ الحلقة:

23/01/2004

- الفدرالية في العراق
- فكرة تقاسم الثروة في العراق

- موقف التركمان من الفدرالية

- مطالب التركمان

- مشكلة كركوك

- مشاركات المشاهدين

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حلقة اليوم من برنامج أكثر من رأي تأتيكم من لندن على الهواء مباشرة، ترى هل شمال العراق في طريقه إلى الانسلاخ عن الوطن الأم؟ هل تطورت فكرة ما سُمِي بالأماني المشروعة للشعب الكردي الغامضة كما أُطلِق عليها عام 1961 أثناء التمرد الكردي، إلى صيغة الحكم الذاتي أثناء حكم حزب البعث، مرورا بإنشاء برلمان كردي وإمارتي السليمانية بزعامة جلال الطالباني وأربيل بزعامة مسعود البرزاني ومن ثم التمتع بنوع من الاستقلالية تحت الحماية الأميركية منذ عام 1992 بعدما فرضت واشنطن منطقة الحظر الجوي على شمال العراق عام 1991؟ هل ولى زمن التناحر والاقتتال بين الطالباني والبرزاني وولى معه الصراع الدامي على النفوذ وجمع الإتاوات ورسوم الجمارك في أواسط التسعينيات عندما استعان الطالباني بإيران والبرزاني بصدام حسين عام 1996؟ كيف سيتم الآن اقتسام غنيمة مدينة كركوك النفطية؟ لماذا يصر الأكراد الآن على فدرالية مبنية على الأقل كما يقولون على أسس جغرافية ربما على حساب القومية والإثنيات الأخرى؟ هل يريدون جني ثمار تحالفهم المطلق مع الأميركيين قبل وأثناء الحرب واستغلال الفراغ السياسي لفرض الأمر الواقع؟ ثم لماذا يتردد مجلس الحكم الانتقالي عن الوفاء بوعوده للأكراد بالفدرالية عندما اجتمع أعضاؤه وكان معظمهم في المعارضة في مؤتمري لندن وصلاح الدين؟ أم أن المطالب الكردية تتجاوز الحكم الذاتي والمناطق التي يتحكم بها الحزبان الرئيسان الديمقراطي والاتحاد الوطني يعني يريدون أراضي أخرى؟ فهل نحن أمام غزة وأريحا أولا؟ وما هو مستقبل كركوك الغنية بحقول النفط التي يعتبرونها قدس كردستان؟ من ناحية أخرى ألم ينكل النظام القومي العروبي البعثي بالأكراد؟ ألم يقم النظام السابق بحرق القرى الكردية وترحيل الأكراد من مدنهم وقراهم لتحل محلها عائلات عربية؟ ثم هل نسي الأكراد حلابجة؟ لماذا يصر العروبيون على أن براقش جنت على نفسها بحجة أن الأكراد استعانوا بالسوفيت زمن الملكية وبشاه إيران والجمهورية الإسلامية وأميركا وحتى إسرائيل في تمردهم العسكري ضد الحكومة المركزية؟ ثم هل يحتكر الأكراد وحدهم آلام المضطهدين في عهد حزب البعث؟ ماذا عن المقابر الجماعية وسياسة القمع والقتل والاضطهاد لعشرات الآلاف في وسط وجنوب العراق؟ وأخيرا ما هي انعكاسات الخطوات أو ما يريده الأكراد والتهديد بالانسحاب من مجلس الحكم إذا لم تُلبَى مطالبهم وما آثار كل ذلك على وحدة العراق؟ مشاهدينا الكرام معنا اليوم في لندن الدكتور موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي والسيد عوني القلمجي الناطق الرسمي باسم التحالف الوطني للعراق وعبر الأقمار الصناعية من أستوديو الجزيرة في بغداد السيد فلك الدين كاكائي مسؤول العلاقات في الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيس تحرير صحيفة التآخي والسيد أيوب قاسم من حزب الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق رئيس تحرير صحيفة الدليل التركمانية، للمشاركة في البرنامج يمكن الاتصال برقم 00442075870156 وفاكس 00442077930979 سيظهر الرقمان خلال البرنامج وبإمكانكم المشاركة عبر الإنترنت www.aljazeera.net .

أهلا بالضيوف الكرام في لندن وفي بغداد، نبدأ بالدكتور موفق الربيعي، دكتور التردد الآن من قِبَّل مجلس الحكم الانتقالي بالوفاء بالوعود التي أُعطِيت إلى الأكراد على الأقل عندما كان معظمكم في المعارضة في الخارج في مؤتمر صلاح الدين في لندن يعني كانت هنالك وعود بإعطاء حكم ذاتي نوع أو الواقع موضوع.. الفدرالية للعراق، لماذا لا تبتون في الموضوع الآن؟

موفق الربيعي: يعني بشكل سريع ينبغي أنه أولا نقول ثلاثة مبادئ في نقاشنا عن الفدرالية، أولا حق الشعوب في تقرير مصيرها والشعب الكردي والشعب العربي والشعب التركماني والشعوب العراقية كلها لها الحق في تقرير مصيرها هذا مبدأ رقم واحد، مبدأ رقم الثاني أن وحدة العراق شعبا وسيادة وأرضا شيء مقدس والعراق واحد لا يمكن تجزئته إلى اثنين أو ثلاثة هايدا المبدأ الثاني، والمبدأ الثالث أنه نحن في عملية بناء العراق الجديد ينبغي أن لا ننظر إلى الخلف ويعني نعود إلى النظام الديكتاتوري الاستبدادي، النظام الطائفي أو النظام العنصري بأي شكل من الأشكال، هذه ثلاثة مبادئ ينبغي أن نضعها في حسابنا ولكن المعارضة العراقية سابقا ومجلس الحكم لاحقا منذ مؤتمر صلاح الدين في 1992 ومؤتمر.. والمؤتمرات التي تبعت ذلك ومؤتمر لندن في ديسمبر 2002 ومؤتمر الناصرية ومؤتمر بغداد وصلاح الدين ..

سامي حداد [مقاطعاً]: وأخر مؤتمر.. مؤتمر صلاح الدين قبل سقوط نظام صدام والحرب، نعم.

موفق الربيعي [متابعاً]: كل هذه دعت إلى الفدرالية ولكن لم تدخل بالتفاصيل وهذا هو موقف مجلس الحكم في الوقت الراهن أنه الفدرالية مُقرَّة في البيان الأول الذي أصدره مجلس الحكم أن فدرالية لكل العراق، وهذه قضية جدا مهمة، يعني ليس فقط فدرالية للمنطقة الكردية أو لكردستان العراق مقابل بقية أجزاء العراق، لا لكل مناطق العراق من أجل.. والفدرالية معناها اللغوي كما تعرف يا دكتور سامي الاتحادية ..

الفدرالية في العراق

سامي حداد: (Ok) دكتور موفق أنت نجم تلفزيونات بعد سقوط النظام وسنتطرق إلى موضوع الفدرالية كما يطرحه الأكراد وهذه هي الوثيقة التي قُدِمت سرا إلى مجلس الحكم ولكن يعني بيهمني كثير يعني أنتم كمجلس كمعارضة في السابق هل يحق لكم بأي صلاحية بأي شرعية تتحدثون عن مبدأ فدرالية للعراق؟ يعني هذا كلام خطير.

موفق الربيعي: صحيح أنا أتفق معك أنه ينبغي أن عدم الانتهاء من نقاش موضوعة الفدرالية بشكل نهائي لأنه ينبغي أن تُطرح على الشعب العراقي، كل الشعب العراقي، أعتقد أنه الشعب العراقي سوف يوافق على الفدرالية لكل أنحاء العراق، لأنه تُقوِي اللُحمة العراقية أكثر وأكثر، وتقوي الاتحاد العراقي أكثر فأكثر، أعتقد أنه الشعب العراقي ينبغي أن تُطرح مبدأ الفدرالية على الشعب العراقي ليقول قوله نعم أو لا، ولكن ولكن ينبغي ..

سامي حداد: ولكن عندما.. هل تسمعني! عندما يأخذ الأكراد منكم تعهدا.. عندما يأخد الأكراد منكم تعهدا الآن في هذه الورقة واللي تراجعتوا شوية لإنها شبه يعني استقلال لن يتراجعوا عن ذلك يعني لولا الأكراد لما يعني تم سقوط النظام يعني اجتماعاتكم عند الأكراد، الوحيدون الذين كان لديهم جيش، يعني كنتم تحتمون فيهم كمعارضة بسبب قوتهم العسكرية في الشمال يعني على الأقل يريدون شيء من.. مقابل ذلك يعني، استحقاقات بيعتبروا ذلك.

موفق الربيعي: الحقيقة الكرد في العراق.. الأكراد في العراق في كردستان، كانوا يتمتعون بالاستقلال لمدة 12 سنة منذ 1991 وإلى 2002 أو 2003 استقلال كامل أصلاً علاقاتهم الخارجية وعندهم الموارد الطبيعية، الموارد المالية، جيش خاص بهم حتى..

سامي حداد: هل تتوقع أن يتنازلوا عن ذلك؟

موفق الربيعي: لا صحيح.. هما باختيارهم، باختيارهم بالقرار البرلماني الكردستاني قرر أن يكون العلاقة بين العربي والأكراد بينهم وبين العرب يكون من خلال الاتحادية الفدرالية، ويتنازلون عن خمسة مبادئ سيادية هم يتمتعون بها الآن، فيتنازلون وضمانهم الوحيد في ذلك عندما يتنازلون عن المبادئ السيادية واللي هم الآن يتمتعون بها إنما يعني يُعطون وجود قوي في بغداد فهو هذا الضمان الذي يحميهم في كردستان.

سامي حداد: أستاذ.. عوني القلمجي هل تقتنع من هذا الكلام بأن مجلس الحكم يعني.. يكون صمام أمان حتى لا يكون هنالك انسلاخ كما يريده الأكراد؟

عوني القلمجي: والله ما باتفق بالرأي مع موفق الربيعي، موفق الربيعي خبطها.

سامي حداد: كيف؟

عوني القلمجي: خبطها، تريد الانتخابات موجودة عندهم تريد مجلس الحكم هو اللي يقرر..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا موضوعنا الفدرالية.

عوني القلمجي [متابعاً]: ما عاد فيه الفدرالية، هو يقولك الفدرالية مجلس الحكم يدرس تفاصيلها ومن ثم بعد هايدي يقولك إذا هايدي ما تقبل عليها سامي حداد يا مشاهدين فالشعب العراقي سيقرر، وإيش لون قبل كل هذا يبدو لي أنا اللي هكون أمام محاضرة حول موضوع الفدرالية بس ما هو قيل نحط نقاط حول مسألة الفدرالية بس قبل هذا أريد أقول حتى لا يتم للموجودين في بغداد واللي هنا أن يزاود واحد علينا إحنا في قضية إيمانا بحقوق الشعب الكردي و..

سامي حداد [مقاطعاً]: فيه عندي.. أستاذ عوني.

عوني القلمجي: والله لحظة.

سامي حداد [مقاطعاً]: عندي فاصل ممكن تكون إجابتك مختصرة، أتفضل.

عوني القلمجي: إذا كان فاصل آخر ما يكون علي، يعني بمعنى إنه يجونا الأكراد يقولون إن إحنا على حقوق الشعب الكردي، نحن أول الناس اللي ساندنا حقوق الشعب الكردي ولا نزال نساندها بس بطريقتنا، اللي هي لكل حق.. لكل واحد ياخد حقه وليس على طريقة الإجرائيين والمؤلهين، الفدرالية بشكل عام هي قانون هي تعريف بها دولي تقول هذه الفدرالية نوعان فدرالية عادية وفدرالية كون فدرالية، كلاهما فيها مبدأ دولي إذا واحد ما يعرفها خليه يرجع لكتاب حسن الشلبي اللي هو أستاذ القانون الدولي بالعراق بيقول إن الفدرالية لا تتم بين أقليات وبين سلطة مركزية، الفدراليات عادة تضم ..

سامي حداد: يعني تريد أن تقول أن الأكراد أقلية والسلطة المركزية للعرب هم الأكثرية؟

عوني القلمجي: ده طبيعي إحنا ما راح نقول القومية الثانية أخي، ليس للقومية الثانية والتركمان ثالثة، إحنا نقول الشعب العراقي كليته هو يتعايش بكل هذه القوميات، بس بنقول فدرالية.. فدرالية لها مضمون هي بين دول مستقلة دول معترف بها بالأمم المتحدة لها أعلام لها نشيد لها كذا، هذه الذي يجب أن تنطبق عليه ..

سامي حداد: يا سيدي أسمعك، هنا في بريطانيا هنالك شبه فدرالية (Devolution) حكم ذاتي مستقل برلمانات مداخلة وداخل بريطانيا العظمى - معلش المملكة المتحدة - سأعطيك المجال بعد هذا الفاصل القصير، مشاهدينا الكرام أرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد في برنامج أكثر من رأي، أستاذ عوني القلمجي باختصار رجاء لأني أريد أن اذهب إلى بغداد قبل موجز الأخبار، نعم.

عوني القلمجي: ما أنت راح تضطهدني كلما.

سامي حداد: اتفضل.. اتفضل.

عوني القلمجي: إحنا نقول إنه بهالدول أنت تقول أكو أيرلندا أكو معرف إيش إلى آخره، أخي هذا من أهل الكهف نايم طَلعت رأيي غلط بالفدرالية بهالدول، خلينا نقول ونقر مع هذه الفرضية خاطئة بس خلينا نقول فرضية خاطئة، إنه يكون الأكراد يقومون صفقة حول الفدرالية مع السلطة المركزية، وينها هذه السلطة المركزية؟ هل هي السلطة المركزية ممثلة الآن بمجلس الحكم؟ هذا مجلس الحكم مجلس غير شرعي، مجلس هو أداة للاحتلال، مجلس هو يدار مثل العرائس من قِبَّل بريمر، هذا المجلس مدان وهذا ليس له حق وليس له شرع، بأن يقيم مثل هذه الصفقات أو يقرها.

سامي حداد [مقاطعاً]: أو.. هذا.. اسمعني، أنا أريد ..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: لحظة.. لحظة الله يخليك لحظة ..

سامي حداد: نحن أولا الدكتور، أستاذ عوني نعرف موقفك من.. مجلس الحكم، مجلس الحكم على الأقل يمثل كل.. كافة أطياف الشعب العراقي، موضوعنا موضوع الفدرالية.

عوني القلمجي: يعني حضرتك بتقول كافة أطياف الشعب العراقي..

سامي حداد: وكما قال الدكتور لا أريد الدفاع عنه، كما قال إنه هذا يقرر الشعب العراقي هنالك جماعة طارحين أفكار وغير مقتنع فيها ربما.

عوني القلمجي: أخي أنا أحكي على مجلس الحكم أنا ما أحكي على الشعب العراقي، تقولي دُوله يمثلون أطياف، هما معينين مجلس الحكم، أخي أكو غير مجلس الحكم.. الحكومة الآن معينيها ليه قدام قرروا الوراثية ابن أخت إياد علاوي وبين بحر العلوم وبين.. مع ذلك هاي الحكومة اللي موجودة أنت وغيرك قد يتصور إنها هي الواجهة الحقيقية والشرعية اللي تقر القرارات، عمليا هذا خطأ متعارف عليه وأقول لكم أن الوزارة الحقيقية اللي يقودوها هم أميركان وأميركان يهود عُيِنوا قبل احتلال العراق وهذه أسمائهم أذيعها عليكم ..

سامي حداد: أخ عوني، رجاء إحنا طلعنا عن موضوعنا الواقع.

عوني القلمجي: ما طلعنا.

سامي حداد: أسمح لي، موضوعنا ..موضوع الفدرالية إذا عندك عاوز تنتقد مجلس الحكم في إطار ضمن موضوع الفدرالية أهلا وسهلا فيك، دعني قبل موجز الأخبار أنتقل عندي اثنين كمان أعطيهم مجال في.. بغداد، أستاذ فلك الدين كاكائي يعني أنتم منذ عام 1991 تتمتعون بنوع من الاستقلالية في شمال العراق منذ حظر منطقة الحظر الجوي على العراق، شاركتم بشكل مباشر وعلني قوات.. القوات الأميركية في ضرب العراق وتغيير النظام على أية حال، يعني هل تعتقد أن طرح موضوع الفدرالية الآن هو جني ثمار هذا التحالف مع الأميركيين؟

فلك الدين كاكائي: أولا أرجو أن تعطوني وقت أيضا لأن مسائل كثير انحكيت، انذكر اسم الدكتور حسن الشلبي.. دكتور حسن الشلبي موقفه الإيجابي من مسألة كركوك ومن مسألة الفدرالية، أنا ما أعود.. أنا ما أرجع إلى النقاط الكثيرة التي طُرِحت أنا أقول شيء واحد وهو أن الفدرالية اللي نطرحها الآن هي ليست مطروحة إنما مطروحة من ثمانين عام ومطروحة خاصة من 1946، تأسست (كلام غير مفهوم)، بعدين سنة 1952 أول واحد طرح موضوع الفدرالية مو كردي وإنما شخصية عراقية معروفة وهو الأستاذ المرحوم عزيز شريف أصدر كتاب عام.. قبل 52 عام وتنبأ بأنه ماكو حل للقضية الكردية إلا الفدرالية، والآن بعد 52 سنة نرجع نشوف هو التنبؤ الصحيح، هو شرح الفدرالية أفضل من أي كردي آخر وشرح الأسباب والنتائج والتنظير الجيد إليها، فمسألة الفدرالية مو مسألة اليوم ولا مسألة ثمار ولا مسألة أنه إحنا عانينا أكثر من الآخرين، صحيح إن جميع العراقيين عانوا آلام لكن نوعية الآلام اللي إحنا طرحناها هي نتيجة سياسة تطهير عرقي منظم هاي الفرق، وإلا أنا أقول إن كل العراقيين عانوا من النظام حتى البعثيين نفسهم عانوا من نفس حزب البعث لكن ..

فكرة تقاسم الثروة في العراق

سامي حداد: (Ok) أستاذ كاكائي القضية الآن فيه هنالك - اسمح لي - هنالك فرق بين إنه تتحدث عن هنالك فرق أن تتحدث عن.. حكم ذاتي وعن الطرح، الآن تطالبون بمدن تطالبون بتوسيع المنطقة الكردستانية بالإضافة إلى ذلك يعني في مجلة الوسط التابع لصحيفة الحياة هذا الأسبوع في تحقيق عن موضوع الأكراد قال السيد نيجيرفان البرزاني رئيس حكومة أربيل والمرشح لاستلام الحكومة الموحدة في كردستان العراق، يقول لقد أنشئ العراق أصلا على قاعدة الشراكة مع العرب فماذا حصلنا عليه في المقابل حلابجة وإلى آخره وإلى ما عاناه الأكراد، يقول بعد اثني عشر عاما من نصف استقلال لسنا راغبين في العودة إلى الوراء في وسعنا فقط أن نتراجع ملليمتر واحد عن الانفصال التام، ويقول إن لنا حقوقا والمسألة الكردية أكثر ضخامة - رجاءا اسمعني - المسألة الكردية أكثر ضخامة من وجود أربعة أو خمسة وزراء في حكومة بغداد علينا أن نتقاسم اليوم أرض العراق، شغلة قسمة يا أخي كيف تفهم من هذا الكلام؟ هذا حكم ذاتي؟

فلك الدين كاكائي: نعم، هو ما قلنا نحن حكم ذاتي إحنا نريد الآن نظام فدرالي على أساس الشراكة بالضبط يعني، هاي شراكة منصوص عليها في الدساتير العراقية وفي اتفاقيات، إذا نفصل كلمة الشراكة تنطوي معاني كثيرة، إحنا مثلا الآن خد تجربة السودان الآن صار تقاسم الثروة وهيصير تقاسم السلطة وإحنا ما نريد مثل جنوب السودان لكن مع ذلك هما يعني رغم أنه مع احترامي للمسيحيين لكل ديانة، هما شعب مسيحي وإحنا شعب مسلم هنعيش معكم، فالمسألة الأساسية هي مسألة شراكة شنهو، مو معناه انه كل واحد يعني نفس الشيء، بس هي انه الاعتراف بنا ومساواتنا على الأقل من ناحية المواطنة أولا، هذا الأساس ما نكون مواطنين درجة ثانية، هذا هو الأساس، والشيء الثاني حسب نسبة السكان، إحنا في أخر اجتماع وكان الأستاذ موفق الربيعي موجود في صلاح الدين طُرِح مسألة مهمة جدا، مسألة تقسيم الثروة، ما قلنا تقسيم الثروة على حساب السكان كذا.. كذا، جرى اتفاق ضمني وفكرة رائعة من أستاذ موفق الربيعي نفسه، أنه تقسيم الثروة يكون حسب نسبة السكان، وحسب تمييز إيجابي لصالح المناطق المتضررة في العراق ليس فقط في كردستان وإنما في جنوب العراق في الوسط في أي مكان آخر ..

سامي حداد: والله رجاء.. والله بيهمني نقطة يا أستاذ كاكائي عفوا أستاذي رجاء، يعني بتقول تقاسم الثروة يعني هل أفهم من ذلك إنه عينكوا على كركوك التي تسبح فوق 12 مليار برميل من احتياط نفطي؟

فلك الدين كاكائي: يا أخي إحنا موجودين في كركوك ما عينا عليه، المسألة وين المسألة إنه كركوك مدينة بها أكراد بها تركمان بها عرب بها آشوريين وغيرهم حتى صار بها اللي بها، فالمسألة إحنا ما طارحين مسألة إنه نفط كركوك للأكراد ولا نفط كركوك للعرب نفط كركوك لكل العراقيين مثل نفط البصرة إنه هو إقرار إنه الثروة المعدنية كلها تكون مركزية توزَّع من قِبَّل المركز حسب نسبة السكان كما قلت وحسب المناطق المتضررة أو المتخلفة، فإحنا بالنسبة لكركوك هي مسألة.. مسألة جغرافية قومية تاريخية لكن لم نقل من يوم من الأيام أن نفط كركوك إلنا ولن نقوله وهذا لا موجود ولا مشروع ولا في الحسبان لأنه هذا..

سامي حداد: أستاذ كاكائي الواقع موضوع كركوك سأتحدث عنه في الجزء الثاني من هذا البرنامج.. من هذا البرنامج موضوع مدينة كركوك ومن له حق فيها بس قبل أن أنتقل إلى الأستاذ أيوب قاسم، دكتور الربيعي له ملاحظة صغيرة باختصار رجاء لأنه ضيف رابع عندنا، نعم.

موفق الربيعي: أولا ينبغي احترام قرار الشعب الكردي والبرلمان الكردي في قضية أن الشعب.. البرلمان الكردي قرر الاتحاد الفدرالي الطوعي، الطوعي الاختياري وليس القسري الإلحاقي مع.. من قبل السلطة المركزية بالقوة تلحق، إنما هم الأكراد.. الكرد العراق ..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: فصلت لنا.. فصلت لنا العراق.. أعطني مجال ..

موفق الربيعي [متابعاً]: قرروا أنه يعني يلتحقون اتحاديا مع العراق فهم.. هذا أنا اعتقد هذا قرار تاريخي واستراتيجي.. مسألة، المسألة الثانية ..

سامي حداد [مقاطعاً]: دكتور.. دكتور ..

موفق الربيعي [متابعاً]: اسمحي لي.. من فضلك ..

سامي حداد: مهمة جدا هذه الكلمات، كلمة اتحادي.. اتحادي.. يعني اتحاد هذه دولتين زي الكونفدرالية يعني.

موفق الربيعي: الحقيقة يعني الأكراد في كردستان العراق لمدة 12 سنة هم يتمتعون بكامل السيادة وكامل الدفاع والخارجية ..

سامي حداد: إذن يعني إذا كان هناك وضع خاطئ تحت الحماية الأميركية يجب أن يستمر ويُكرَّس؟

موفق الربيعي: لا.. فلذلك هم قرروا أنه يتنازلون عن كل الأمور السيادية ويعودون إلى العراق.. إلى العراق الموحد هذه مسألة، المسألة الثانية أنه خيار الفدرالية ..

سامي حداد: دكتور عندي موجز أخبار ..

موفق الربيعي: بس هذه ..

سامي حداد: سأعود.. إليك بعد موجز الأخبار، الوقت بيقتلنا، مشاهدي الكرام أرجو أن تبقوا معنا بعد موجز الأخبار، وأعتذر للضيف التركماني سأعود إليه بعد الموجز، شكرا.

[موجز الأنباء]

سامي حداد: مشاهدينا الكرام أهلا بك من جديد في برنامج أكثر من رأي دكتور موفق الربيعي باختصار لأن عندي.. يجب أن نعود إلى بغداد مع الضيف التركماني.

موفق الربيعي: ينبغي دكتور سامي أن لا يفهم المشاهد أن الخيار الفدرالية هو خيارا كرديا فقط يعني الأكراد يطالبون به مقابل العرب، على العكس من ذلك، أنه هو حقيقة لخريطة العراق يعني، لا ينبغي أن يُرى أنه الأكراد مقابل العرب، لا حتى بقية أنحاء العراق يمكن أنه تكون فدرالية في الجنوب تكون فدرالية في الوسط تكون فدرالية في بغداد ..

موقف التركمان من الفدرالية

سامي حداد [مقاطعاً]: يعني عايزين نعمل كذا فدرالية ونوحدها مع إنه الطرح الكردي.. مع أن الطرح الكردي في الورقة.. الوثيقة التي قُدِمت لمجلس الحكم، يتحدثون عن جمهورية عراق اتحادية في المرحلة الانتقالية، اتحادية، وضع كردستان، تتحدث عن الشعب العراقي يتكون من قوميتين رئيسيتين القومية العربية والقومية الكردية ويقرر هذا القانون لإقليم كردستان علم خاص إلى جانب علم الجمهورية الفدرالية العراقية، شعار نشيد جيش عيد قومي وإلى آخره، هذا عملية استقلال على كل حال لنا مجال طويل نتحدث في هذا الموضوع لكن أريد أن أُشرك الضيف التركماني الأخ أيوب قاسم، أخ أيوب قاسم موضوع الفدرالية الآن والعراق تحت الاحتلال نتجت عنه تخوفات تُرِجم إلى مظاهرات في وسط وجنوب العراق، يعني أنتم بقومية ثالثة في العراق هل تشاركون العراقيين هذه المخاوف من موضوع طرح الفدرالية؟

أيوب قاسم: بدايةً نحن لسنا ضد فكرة الفدرالية ولسنا متحسسين من هذه الفكرة مادامت هي مطلب لشريحة عراقية أصيلة قدمت التضحيات وتحملت الكثير من المعاناة ولكن أحب أن أؤكد بأن كل مطلب لأي شريحه كان شرعي ومقبول بشرطين، أولا أن يكون هذا المطلب في داخل الإطار العراقي الموحد أن يحافظ على اللُحمة العراقية الموحدة، وأظن أن الفدرالية تحافظ على هذا اللُحمة، النقطة الثانية وهي المهمة بالأساس أن لا يثير هذا المطلب مخاوف بقية شرائح المجتمع العراقي، يعني الآن وبصراحةً أقول التركمان قلقون على هذه الفكرة، لأن جزء منهم لم يفهموا الفدرالية، ولذلك من واجب الأخوة الأكراد إفهام الآخرين بمعنى الفدرالية، بمفهوم الفدرالية، بحقوق الآخرين في هذه المنطقة، لذلك عندما تثير هذه الفدرالية مخاوف الآخرين لابد أن تكون هناك جلسات حوار وعلى طاولة المناقشة، أنا أتصور باعتقادي كصحفي أن الأخوة الأكراد في طرحهم مفهوم الفدرالي على مجلس الحكم استعجلوا كثيرا، وهدموا ما بنوه خلال هذه السنين الطويلة وخصوصا منذ عام 1991، وأنا أسف لأنه استعجلوا أقول كلمة الاستعجال، أولا عندما يطرح الأخوة الأكراد الفدرالية على مجلس الحكم ليس من صلاحية مجلس الحكم أن يَبُت مثل هكذا قضايا مصيرية، فمثل ما تفضلتم أستاذ سامي مجلس الحكم مجلس غير منتخب ليس له شرعية ونحن الآن في مرحلة انتقالية، فمجلس غير منتخب إذاً مجلس غير شرعي، فكيف يبت مجلس غير شرعي في قضية مصيرية؟ ثانيا هموم المواطن العراقي في أربيل ودهوك والسليمانية غير هموم المواطن في كركوك والموصل والجنوب والبصرة، المواطن العراقي الكردي في أربيل والسليمانية ما عنده مشكلة الأمن ما عنده مشكلة توفير الخدمات ما عنده مشكلة توفير فرص العمل، أما المواطن العراقي عنده الأولوية الآن مشكلة الأمن، مشكلة توفير الخدمات، مشكلة توفير فرص العمل، مشكلة تركيب مكعبات النظام السياسي في بغداد، ولذلك اهتمامات المواطن العراقي في الشمال في كردستان غير اهتمامات المواطن العراقي في الجنوب والوسط وفي كركوك والموصل، النقطة الثالثة ..

مطالب التركمان

سامي حداد [مقاطعاً]: إذن أنتم كتركمان يا أستاذ أيوب قاسم يعني في حال تمرير موضوع الفدرالية في.. بما يتعلق بشمال العراق على الأقل يعني، كيف ستدافعون عن أنفسكم؟ يعني هل نفهم إنه كما هددت ممثلة التركمان في مجلس الحكم السيدة صن كول جابوك بأن التركمان سيعلنون دولة تركمنستان إذا أعلن الأكراد فدراليتهم القومية أو حاولوا ضم كركوك وقالت إن حدود الدولة معروفة من تل غفر شمالا مرورا ببغداد وتكريت وكركوك إلى مندلي إلى محافظة ديالي، وربما نسيت أن تذكر الموصل حتى تكتمل يعني.. ترجعنا لأيام الدولة العثمانية التركية.

أيوب قاسم: أنا أتصور رأي العضو في مجلس الحكم هلا، هي رد فعل أكثر مما هو واقع، نحن مطلبنا من مجلس الحكم أن ينظر بعين الجدية والاعتبار إلى وضع الشريحة التركمانية، أحب أن أوضح هنا جملة ملاحظات لو تسمح لي الأستاذ دكتور سامي ..

سامي حداد [مقاطعاً]: باختصار رجاء.. باختصار، لأني أريد أن ننتقل إلى موضوع كركوك، اتفضل.

أيوب قاسم [متابعاً]: باختصار، إن القضية التركمانية قضية سياسية ليست في طول القضية الكردية، يعني القضية التركمانية في عرض القضية الكردية كما أن هناك للأخوة الأكراد قضية سياسية لعدة أسباب، كذلك للتركمان قضية سياسية، ليست القضية التركمانية جزء من القضية الكردية ولا في بطن الكردية فالقضية التركمانية لها خصوصيتها ولها واقعيتها ولها امتيازاتها، ثانيا المطلب التركماني مطلب سياسي وليس مطلبا إداريا وثقافيا كما يدعي البعض، هناك من الأخوة الأكراد من يعطي للتركمان في فدراليتهم حقوقا ثقافية وإدارية، النظام السابق أعطى للتركمان في عام 1970 حقوقا ثقافية وتملص من الحقوق الإدارية، ولكنه تملص من الحقوق الثقافية بعد أقل من سنة، التركمان هناك من يريد تقزيم القضية التركمانية وبالتالي تصغير دور التركمان في المعادلة السياسية في بغداد، النقطة الثالثة معاناة التركمان وتضحيات التركمان لا تقل أبدا عن معاناة بقية شرائح الشعب العراقي، التركمان قدموا تضحيات جليلة وأُعدِم منهم خلال أقل من سنة خمسمائة من رجالاتهم ومثقفيهم، النقطة الرابعة التركمان لا يُتصور أنه من جانب تركي في العراق أو من بقايا الدولة العثمانية ..

سامي حداد: لا يعني بعبارة أخرى وباختصار يعني ماذا تريدون أنتم كتركمان.. ماذا تريدون باختصار؟ شو اللي عايزينه؟

أيوب قاسم: مطالب التركمان كانت وما زالت متواضعة قياسا لبقية مطالب الشرائح العراقية، أولا التركمان يريدون الاعتراف الدستوري أقسام كل.. الدساتير العراقية في خلال الأنظمة المتعاقبة لا تعترف بوجود التركمان كشريحة عراقية فضلا عن عدم اعترافهم بالشريحة الكلدوآشورية، نحن أولا نريد اعتراف دستوري من مجلس الحكم، من الذي يحكم في بغداد، أن يُكتب في الدستور العراقي الشعب العراقي يتكون من العربي والأكراد والتركمان والآشوريين، وما المانع من ذلك ونحن نعيش في ظل التعددية، النقطة الثانية نريد مشاركة نسبية حسب كثافتنا السكانية في السلطة والإدارة، نحن في مؤتمر صلاح الدين عام 1992 أول مؤتمر شامل للمعارضة العراقية التي كانت تسمى، أُقِرت نسبة التركمان 6% بوجود الاتحاد الإسلامي التركماني العراقي والحزب الوطني التركماني إلا أن هذه النسبة تقلصت ونزلت إلى 4% شريحة لا تقل عن مليوني نسمة يمثلها عضو في مجلس الحكم يمثلها وزير، نحن نريد مشاركة نسبية حسب نسبتنا من السكان ..

سامي حداد: في الواقع هذه نقطة وجيهة أستاذ قاسم أيوب، أما قضية اثنين مليون وثلاثة مليون والأكراد عشرة مليون والعرب نص.. أربعين ألف فقط يعني بس لا نريد ..

أيوب قاسم: بس نقطة أكمل أستاذ سامي ..

سامي حداد: لا أريد أن أدخل في متاهات العراق وقضية السكان والتعداد..

أيوب قاسم: أستاذ سامي.. المجلس أستاذ سامي ..

سامي حداد: رجاء.. خلينا حتى نستمر في الموضوع حتى لا ننتقل إلى فقط الهم التركماني سابقا وحاضرا وأرجو ألا يكون يعني مستقبلا، دكتور ربيعي الآن ..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: أستاذ سامي ..

سامي حداد [متابعاً]: دقيقة سأعطيك المجال فيما.. عود إلى موضوع الآن الأكراد هددوا بالانسحاب من مجلس الحكم إذا لم تُلبَّى مطالبهم ونفوا ذلك إنه لم يقصدوه، الآن توحد على الإدارة في.. إمارة السليمانية وإمارة البرزاني في أربيل على وجه.. التوحد الإداري، البشمرجة هتكون جيش واحد، ألا أنتوا في مجلس الحكم ألا تعتبرون ذلك يعني إشارات ضغط على مجلس الحكم لتلبيه المطالب الكردية؟

موفق الربيعي: لا، اعتقد أنه يعني في عهد صدام حسين في العهد المقبور كان هناك عراقان، عراق كردستان وعراق العربي، الآن صار عراق واحد ورجع الكرد في كردستان إلى العراق الموحد داخل العراق ولكن أنا أقول أن الأكراد لم يهددوا بالانسحاب من مجلس الحكم ولم يستعملوا أي من لغة التهديد إنما هو ..

سامي حداد [مقاطعاً]: نوشيروان مصطفى المسؤول الثاني في الاتحاد الوطني الكردستاني ..

موفق الربيعي [متابعاً]: اسمح لي ..

سامي حداد: الذي يرأسه السيد جلال الطالباني قال لازم تنسحبوا و..

موفق الربيعي: نعم، ولكن لم ينسحبوا ..

سامي حداد: إذا لم ترد مطالبنا.

موفق الربيعي: لم ينسحبوا إنما موجود أستاذ مسعود وأستاذ جلال يشاركون في الاجتماعات بشكل يومي وكل أسبوع..

سامي حداد: للمساومة على الورقة التي قدموها للمجلس.

موفق الربيعي: لا لما.. هذه للنقاش قُدِمت لعلها ما أعرف هذه الورقة شو..، ولكن للنقاش قُدِمت ورقة كردية كما قلت هذا الورقة..

سامي حداد: دكتور هذه الورقة من مجلس الحكم حصلت عليها الجزيرة الورقة الكردية.

موفق الربيعي: و.. ما فيه إشكال يعني إذا الأخوة الكرد يريدون أن يقدموا وجهة نظرهم ما في مشكلة، لكن المشكلة الأساسية أستاذ سامي هي هذه أنه إذن نحن نمتلك كل مكون من مكونات الشعب العراقي مثلا أنا أتعاطف مع التركمان والمذابح التي صارت عليهم، وأتعاطف مع الكرد والمذابح التي قامت عليهم في حلابجة وفي غيرها باسم القومية العربية، ومع الشيعة باسم القومية العربية أو باسم الدين ومع السُنة باسم.. يعني المخاوف إذا هي التي أحاطت بمكونات الشعب العراقي بالتأكيد هذا يجعل كل مكون من مكونات الشعب العراقي يذهب إلى الدفاع السلبي عن نفسه وبالتالي نتخندق و..

سامي حداد: نعمل متراس.. خارج متراس.

موفق الربيعي: نعمل متراس، كل في خندقه وبالتالي ينقسم الوطن وتصير على حساب المبادئ الوطنية ما أقوله هو الآتي ..

سامي حداد: ماذا تريد أن تقول بعبارة موجزة؟

موفق الربيعي: بعبارة موجزة أنه نقرر المبادئ الفكرية والنظرية أولا والتي قررتها بدءا، التي هي تقرير مصير الشعوب لأي شعب ووحدة العراق سياسيا وسياديا، شعبا وأرضا وكذلك عدم العودة إلى الدكتاتورية والطائفية والعنصرية، هذا ..

سامي حداد: هل هذا.. اسمعني.. هل هذا.. هل هذه وجهة نظرك أم وجهة نظر مجلس الحكم؟

موفق الربيعي: بالتأكيد هذه وجهة نظر مجلس الحكم أنه المبادئ الفكرية والنظرية توضع ثم تتحول إلى مبادئ دستورية قانونية إدارية ثم بعد ذلك ننظر كيف نطبق هذه على..

سامي حداد: إذا وضعت أن لكل أقلية ..

موفق الربيعي: أرض الواقع بشكل تدريجي أما إذا حكمتنا..

سامي حداد: يا دكتور موفق.. إذا وضعت إنه لكل أقلية في العراق في الجزائر في مصر يعني لكل أقلية أو قومية حق تقرير المصير معناته أنت سويت يوغوسلافيا أخرى بعد..

موفق الربيعي: دكتور سامي.

سامي حداد: ما موت تيتو انقسمت حول نفسها.

موفق الربيعي: كيف.. ماذا حصلنا من الإلحاق القسري ومن الضغط والفرض من قِبَّل الأنظمة الدكتاتورية في بغداد، حصلنا حلابجة والغازات السامة والتعريب والأنفال وعشرات الآلاف من المقابر الجماعية في العراق ..

سامي حداد: ولكن في عهد الملكية ..

موفق الربيعي: ماذا حصلنا.. حصلنا

سامي حداد: عاش في عهد الملكية - ليس دفاعا عن الملكية - الشيعي السني الكرد الآشوري كلهم بسلام وئام مافيش مشاكل يعني، طبعا كان الإنجليز هناك ولكن ..

موفق الربيعي:التعددية يا أستاذ سامي التعددية وباقة الورد العراقية هي عدة ورود ألوان مختلفة وروائح مختلفة ولكن هي باقة ورد واحدة، الباقة الورد العراقية هي عرب أكراد تركمان كلدوآشوريين.. أيزيديين، باقة الورد العراقية هي سنة شيعة مسلمين مسيحيين هذه الباقة الورد العراقية وكل واحد ينبغي أن يُوضَّع له الحقوق القومية والثقافية و..

سامي حداد: مِن يضعها، مجلس الحكم؟

موفق الربيعي: لا.. الشعب العراق من خلال عملية دستورية انتخابات دستورية ..

سامي حداد: ما أنتوا الآن بتفصل بتقول لي أولا حق تقرير مصير من ناحية نظرية ومن ثم تطبيقه ..

موفق الربيعي: هذه ليس مجلس الحكم هذه، هذا يعني أصل من أُصٌل حقوق الإنسان، هذا أصل حقوق الإنسان هو إنه الإنسان يقرر مصيره، أصل حقوق الإنسان هذا ..

سامي حداد: أستاذ عوني أشكرك بهذا الطرح..

عوني القلمجي: والله هذا ..

سامي حداد: يبدو طرحا معقولا أتصور.

عوني القلمجي: لا معقول ولا غير معقول هذا النقاش انحصر بينك وبين موفق الربيعي وأخذ من الوقت طوال البرنامج يمكن ما لا نستطيع أن نرد عليه، بس مع ذلك حتى نكون مثل ما يقول على مستوى المشاهدين اللي ما لنا نستخف بعقولهم، علينا إنه نصحح بعد المسائل وليس لها علاقة بإن إحنا مع حقوق الشعب الكردي أو غير الشعب الكردي، بس مغالطات عجيبة غريبة من هيه، الكاكائي يَدعِي إن عزيز شريف هو قال جملة وين وبأي كتاب وبأي مصدر وبيقول إنه سامعها من إن الحل الكردي هو حل فدرالي، أنا يمكن يكون عزيز شريف قال مثل هذا الكلام بس أنا راح أحيل الكاكائي على حزبه، اللي هو الحزب الديمقراطي وأحيل على الحزب الاتحاد الوطني الكردستاني ..

سامي حداد [مقاطعاً]: لا يوجد معنا ممثل لل.. المهم

عوني القلمجي [متابعاً]: من رفع شعار تعليق الثورة الكردية ومن قال إن الحقوق القومية الكردية لا يمكن أن نأخذها إلا بإقامة نظام ديمقراطي يحل كل مشاكل الشعب العراقي ومن ضمنها المسألة الكردية؟ مَن تحالف في جبهات لمدة عشر سنوات في جبهة جود وجوكت بالنسبة للطرفين الكرديين وشعار الجبهة كان المركزي هوه الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان؟ ألم يكن هؤلاء الحزبين؟ أنا أذكر على عزيز شريف قال كلمة في ذاك الوقت، طبعا أنا أقول هذا الكلام رأفة بالشعب الكردي لأن هذه الطروحات ما شفت بو أربيل من أن نص العراق هنا ونصه هناك وصار مثل المزاد، والأخ موفق يقول لك والله العرب هما اللي ولكل.. كل أطياف الشعب العراقي يريد هذه الفدرالية أيضا من تقرير واقع الحال ما أعرف إذا هو بلندن بده يسمع اليوم 21 أي يوم الثلاثاء الماضي طلعت مظاهرة في بغداد فوق مائة وعشرين ألف ضد الفدرالية ومظاهرات في الجنوب قبلها ضد الفدرالية إلا إذا كان دولا مو من الشعب العراقي، ومجلس الحكم اللي إجه على ظهر الدبابات الأميركية هو اللي يمثل الشعب العراقي، يقول أيضا للتصحيح موفق الربيعي، هناك عراقان كان قبل صدام وإجو المحتلين صار عراق واحد -وما يقول طبعا المحتلين- وإجو هما صار عراق واحد، من خلق عراقان؟ من هو الذي خلق العراقان؟ خلق العراقان بريطانيا وأميركا عندما سووا المنطقة الشمالية محمية أميركية وعزلوها ..

سامي حداد: تقصد منطقة الحظر الجوي عام 1991.

عوني القلمجي: الحظر الجوي وحذروا صدام حسين من الوصول إلى تلك المنطقة وإلا يواجه نفس المصير وكانت هذه المنطقة مستقلة، هذا الطرح مال كاكائي والطرح مال موفق الربيعي والطرح الأخر مال شيروان أنا رأفة بالشعب الكردي أقولهم للأكراد تراجعوا عن هذه الطروحات من أجل قضيتكم لأن أنا حريص على أن يكون للأكراد حقوقهم المشروعة كاملة ..

سامي حداد [مقاطعاً]: ولكن يا أستاذ عوني ..

عوني القلمجي: خليني اكمل مثلما الربيعي حكى..

سامي حداد: إذا كنت كرديا وتعرف ماذا عاني الأكراد منذ قيام ثورتهم سميها ما تشاء تمرد عام 1961 بقيادة الملا مصطفى البرزاني أبو مسعود البرزاني، والحكومات العربية أو القومية أو اليسارية تلاحقهم وتقتل فيهم يا أخي يعني لا يثقون بكم بكل صراحة يعني..

عوني القلمجي: هو العكس.. العكس هو الصحيح.

سامي حداد: كيف؟

عوني القلمجي: نحن.. نحن كحركة وطنية عراقية غير مسؤولين عن كل الحكومات المتعاقبة اللي ولدت الاضطهاد للشعب الكردي وقتلت وذبحت، إحنا اللي.. أوقفنا هذه الاعتداءات على الشعب الكردي وحكينا في داخل العراق وحصلنا على تأييد عربي من كل.. من المحيط للخليج إن دولا ناس وهذا شعب إليه حقوق لا تُحَّل بالاضطهاد لا تُحَّل، وقدرنا نرسي مثل هذه العلاقات ..

سامي حداد [مقاطعاً]: إذاً.. إذاً ما يطرحه ..

عوني القلمجي: يا أخي ما تسبني أكمل الفكرة ..

سامي حداد: الدكتور الربيعي ومجلس الحكم إذن ليس بالاضطهاد، ما يطرحه الدكتور الربيعي ومجلس الحكم الآن إنه عن طريقة تراضي وإرساء الحقوق لكلا القوميات إذا ..

عوني القلمجي: نعم.. نعم عن طريق التراضي وعن طريق إن البلد شراكة لكل العراقيين، وأن هذا العراق عندما يكون ديمقراطيا وعندما يكون مستقلا وعندما يكون قراره السياسي بإيده، آنذاك عندما يقرر الشعب العراقي فعلا الطريقة والأسلوب لحل المسألة الكردية لن يكون هناك اعتراض، نحن نتحدث - اسمعني سامي - نحن نتحدث الآن عن عراق تحت الاحتلال عراق به مجلس حكم هو يَدعِي إنه يمثل، جاء على الدبابات الأميركية، مجلس حكم قسم من عنده ما هم عراقيين يا أخي..

سامي حداد [مقاطعاً]: يا سيدي العزيز نحن الآن في مرحلة ..

عوني القلمجي: كيف إنه يجي..

سامي حداد: نحن الآن في مرحلة انتقالية، ارجع إلى الأخ فلك الدين كاكائي في بغداد أسف يعني تأخرنا عليك، الإخوان هنا ما شاء الله بين الدكتور ربيعي والأخ عوني القلمجي، ولكن يعني موضوع.. عودة إلى موضوع الفدرالية وقبل أن انتقل إلى كركوك وباختصار يعني هل أنتم فعلا جادون في قضية الطرح أم أنه عبارة عن بالون اختبار وكل.. دائما كالعادة يعني تطالبون بالكثير لتحصلوا على القليل؟ أستاذ فلك الدين.

فلك الدين كاكائي: إحنا عاد نعم.. نعم هذا ما هو طرحي أني وإنما صار سنوات طويلة نطرح الفكرة، وجملة واحدة إنه عزيز شريف عنده كتاب سنطبعه مرة ثانية عنده كتاب كبير بهالمسألة هذه، وشيء ثالث بالنسبة للزميل التركماني طرح مسائل إحنا 100% مع الزميل التركماني في هالمسألة هذه، وإحنا أصلا نطالب إنه زيادة تمثيل التركمان وتثبيت حقوق التركمان في الدستور مثل تثبيت الحقوق الكردية والآشورية إلى آخره، نحن مع الزميل التركماني في كل المسائل هذه، والأخ موفق الربيعي في الحقيقة أوضح الكثير من المسائل ومضمونها الأساسي أنه تأكيد أن البرلمان الكردستاني هو باختياره عبر عن أنه نريد إحنا اتحاد اختياري طوعي في ضمن العراق، وهذا هو اختيارنا في الحقيقة يعني وإحنا ما مهددين بالانسحاب مثل ما قال الأستاذ الربيعي، أما بالنسبة إلى الانسحاب هاي نقطة خطرة جدا يعني، ليس في مجلس الحكم وإنما في المستقبل فيما إذا الآن من يحفظ التوازن للعراق؟ الآن الحضور الكردي والحضور الأميركي أرجو أن يعطوه للإخوان وهذا.. محافظين على التوازن الموجود في العراق، فإذا يوم من الأيام لا سمح الله انسحب الأكراد شوف الكارثة اللي بتصير بالعراق، فإحنا الآن القضية الكردستاني صاير مفتاح الاستقرار والتوازن في العراق حتى يظل التوازن..

سامي حداد: اسمح لي عندما تقول عندما ينسحب الأكراد ماذا تقصد - اسمح لي - عندما تقول عندما ينسحب الأكراد والأميركان.

فلك الدين كاكائي: هي ربما تهديد بالانسحاب

سامي حداد: يعني إعلان الاستقلال عفوا انفصال

فلك الدين كاكائي: لا لم ولا استقلال لا ولا تهديد هذه الكلمة ولا استقلال، قصدي يعني فيما إذا من باب المناورة السياسية مثلا يعني لا الاستقلال ولا كذا ولا تهديد، وألان وقتي ما يسمح لي اشرح معني الاستقلال كونا اشرحها إليكم بس ما الوقت ما يسمح، أنا أقول فيما إذا التوازن الموجود في العراق إقليم كردستان بوضعه الحالي صاير توازن وهذا التوازن إحنا نحفظه وإحنا حريصين على وحدة العراق على مستقبل العراق على سيادة العراق هيوا بلدنا في النهاية إحنا مصرين للبقاء داخل العراق لكن نريد انه حقوقنا تثبت، هوه ليش طرحنا المسألة في الحقيقة إحنا ما نطلب من مجلس الحكم الآن يحقق الفدرالية، لان نعرف مجلس الحكم أوضاعه وإحنا جزء منه ونقدر وضع البلاد إحنا نريد فقط تثبيت فكرة.. فكرة مادام أنه هذا في المستقبل تدمج بالدستور هذا من باب الضمان من باب الاطمئنان لا اكثر وإحنا هاالحين إحنا عراقيين وإحنا جزء من مجلس الحكم جزء من مسؤولين متحملين المسؤولية كبيرة في إدارة البلاد الآن في المرحلة هذه مع بقية الاخوة أعضاء مجلس الحكم.

مشكلة كركوك

سامي حداد: (Ok) أريد أن انتقل إلى نقطة ثانية أستاذ كاكائي رجاء ألان يعني هل تعتقد أنه الآن زال النظام وبشكل مفاجئ وحدتوا البرلمان أو الإدارة الكردية في الشمال وتناسيتم الصراع بين الطالباني والبرزاني عام 1994، 1995 و1996 عندما استعان جلال الطالباني بإيران والبرزاني في بالمركز بصدام حسين، وكانت النتيجة لصالح البرزاني، الآن بيهمني كتير بسبب الخلافات حول الإتاوات في معبر إبراهيم الخليل والجمارك الآن فيه نقطة كثير حساسة وقنبلة ذرية عراقية موضوع مدينة كركوك تدعوا فيها الأكثرية وترقد على 12 مليار دولار برميل من النفط.

فلك الدين كاكائي: نعم.. بالعكس

سامي حداد: الآن التركمان يخشون يقولون هذه مدينة تركمانية، العرب يقولوا هذه مدينة عربية، وانتم بتقولوا أن هيا مدينة كردية، وكما قال جلال الطالباني قبل عامين في صحيفة الحياة قال هذه قدس كردستان، لماذا تطالبون بكركوك.

فلك الدين كاكائي: نعم قبل تسمح لي أترجم لك واحدة فقط وهو أن توحيد الإدارتين الكرديتين كان.

سامي حداد: لا الله يخليك لأنه مفيش عندي وقت عندي تليفونات كثير بيستنوا على الخط نعم.

فلك الدين كاكائي: عملية.. عملية نحن.. نعم عملية تسبق الحرب تسبق تحرير العراق الآن أنا أتصور تأخر التوحيد كان لازم يكون قبل هذه مسألة أخرى، أما بالنسبة لكركوك فهيا مدينة تركمانية ومدينة آشورية ومدينة كردية ومدينة عربية في نفس الوقت إحنا بالنسبة لكركوك، آخر اجتماع صار وكان أستاذ موفق الربيعي موجود إحنا إيش اتفقنا.. اتفقنا أنه مجال كركوك لا نصطدم بيه وإنما بعد إزالة بعض آثار الآثار الموجودة للتغيير الديمغرافي يصير إحصاء وان السكان يقررون وإحنا نحترم إرادة السكان كركوك وما هو مثلا ومن وبالتدريج المسألة تدبل بالتدريج.

سامي حداد: لا.. هذا كلام اسمح لي هذا كلام سياسي السيد الدكتور محمود سلمان قال في صحيفة الشرق الأوسط هذا الأسبوع يجب إعادة كل المناطق الكردية آثار التعريب وإلى آخره وعودة كركوك وأقضية أخرى وإلى آخره يعني عايزين تبلعوا ثلث العراق، وحدد بالذات مدينة كركوك لازم ترجع إلى إقليم كردستان.

فلك الدين كاكائي: أنا احكي.. أنا احكي ما اتفقنا عليه.. أنا احكي ما اتفقنا على الأرض، أنا ما أنسى مسالة كركوك ما أنسى، هي مشكلة بالعكس بدل ما تصير قنبلة ستصير سبب للسلام للاستقرار وهذا هدفنا الأساسي في الحقيقة لان إحنا ايدنا على قلبنا ما هو بس الموجودين في كركوك كثيرين الأكراد موجودين أكو تركمان أكو عرب أكو صابيا أكو غيرهم.. أو غيرهم، فإحنا مسألة كركوك مسألة قديمة جدا مو بس اليوم ولا تنحل ما تنحل بالسهولة للمعلومات وإحنا ما نصر انه نسويها مشكلة يعني لان نعرف انه تحترق بها يحترق بها ربما العراق وربما إحنا أيضا نحترق بها هذه للمعلومات يعني فإحنا لمسألة كركوك.

سامي حداد: اسمح لي على أي أساس اسمح لي تقول لان تحل بسهولة، على أي أساس لأنه يعني فيه صراع بين من هي القومية الأكثر في المدينة على أساس لا تحل بسهولة ماذا افهم من ذلك؟

فلك الدين كاكائي: لا.. لا عفوا ما قلت.. أنا قلت انه هو مسألة كركوك إحنا اقترحنا وثابت باجتماع الأحزاب العراقية مؤخرا، انه يصير بها إزالة آثار التغيير الديمغرافي ويصير بِها إحصاء، وان السكان يقررون فإحنا ما بنسوي ما بنخلي شيء حدي بالطريقة اللي..، صحيح إحنا من ناحية السياسية كمطلب نقول المناطق ذات الأكثرية الكردية هذا هو مطلبنا المناطق الاقضية والنواحي والمناطق الكردية تلحق إداريا بإقليم كردستان لأن إحنا نعتبرها منطقة فدرالية، لكن مع ذلك هذا ما نحوله إلى ساحة لا سمح الله يحترق بها الأخضر واليابس ونظن إحنا أيضا نتأذى إحنا نعرف نتناول والأحزاب العراقية الموجودة في مجلس الحكومة وخارج مجلس الحكومة، تعرف هذا الرأي واتفقنا عليه وإنشاء الله لا ما يتأذى أي من سكان كركوك ونحوله إلى عمل للسلام للاستقرار والتآخي في العراق.

سامي حداد: ما هو المشكلة.. المشكلة يا أستاذ كاكائي المشكلة أنه في هذه الوثيقة التي قدمتموها عندما تتحدثون عن تقاسم الموارد والعين على كركوك يعني هيا شغلات بتخوف أرجو أن تبقى معي ومع المشاهدين ومعنا المشاهدين بعد هذا الفاصل القصير.

[فاصل إعلاني]

سامي حداد: مشاهدي الكرام عودة إلى برنامج أكثر من رأي، في استديو الجزيرة في مدينة بغداد أستاذ أيوب قاسم سمعت ما قاله الأخ فلك الدين كاكائي، فيما يتعلق بمدينة كركوك، هل تعتقد أن أي اتفاق سيتم بين أعضاء مجلس الحكم فيما يتعلق بمدينة كركوك الغنية بالنفط، سيكون على حساب التركمان حيث تدعون أنكم الأكثرية في المدينة؟

أيوب قاسم: بالتأكيد ولكن قبل الإجابة على هذا السؤال أحب أن أشكر الدكتور موفق الربيعي حينما قال أنا أتعاطف من التركمان وهذا أول تصريح أسمعه يوم كان في المعارضة أو في مجلس الحكم، أنا أشكره على هذه التعاطف أنا أقول إن مجلس الحكم أرتكب خطأً فظيعاً حينما أطلق الفدرالية على الهواء الطلق ولم يفسرها هذا يعني فادلهم أطلقها لابد لمجلس الحكم إن كان له صلاحية في ذلك أن تفسر الفدرالية كما كانت مؤتمرات المعارضة العراقية لا تفسر الفدرالية، فهناك كثيرون يفهمون الفدرالية للعراق فما المانع أن يتمتع التركمان بفدرالية معينة؟ ولذلك نحن نفضل أن تكون هناك فدرالية المحافظات، أنا الآن بصراحة قلق التركمان في هذه القضية، التركمان قد يكون على حقوقهم وعلى دورهم السياسي ربما أنهم لا يحصلون على حقوقهم بالكامل كما لم يحصلوا في بقية الفترات في ظل الأنظمة المتعاقبة في العراق وتحديداً في ظل النظام الديكتاتوري البائد.

سامي حداد: (Ok) طيب ولم تجبني على موضوع مدينة كركوك يا أستاذ أيوب.

أيوب قاسم: نحن نقول كركوك مدينة عراقية قبل أي طابع آخر، ولكن نقول ذات أكثرية تركمانية، لا نقول كركوك تركمانية ولكن نقول ذات أكثرية تركمانية والأخوة الأكراد في غالبيتهم يعتبرون كركوك مدينة كردستانية وليست مدينة كردية، إذا هناك أكثرية تركمانية ونحن نطالب بحقوقنا في مدنهم وليست مدينة كركوك ولكن نحن موزعين في مدينة في صلاح الدين مثلاً قضاء طوس في صلاح الدين قضاء قارالتبة مثلاً هناك مناطق خارج حدود كركوك نحن التركمان ليسوا متواجدين في كركوك فحسب.

سامي حداد: إذن خلينا أريد أن آخذ رأي الأستاذ عوني القلمجي، قضية مدينة كركوك هنالك إحصاء عام 1957 تم ذكره في إنه الأكراد كانوا 48% ومن بعدهم كان العرب ومن ثم التركمان الأخ التركماني بيقول لك يا أخي إحنا طول عمرنا أكثرية في مدينة كركوك، إيش معلوماتك وأنت أبن البلد وأهل مكة أدرى بشعبها؟.

عوني القلمجي: أنا مضطر أرجع لموضوع الفدرالية ولازم أقول موضوع كركوك.

سامي حداد: لا جاوبني على كركوك فالفدرالية رجاء حتى منضايقش المشاهد.

عوني القلمجي: ما أعرف معلش موضوع كركوك أنا شخصياً والحركة الوطنية العراقية منحت العراق في يوم من الأيام بالمزاد وكل واحد أكثرية في هذه المنطقة هو إله حق أن يأخذ حكم ذاتي قبل شوي قال إحنا حقوقنا سياسية وإلى آخره، لما اتطورت المواقف وإنه أصبح أكثرية أنا أيضا بقول لك أيضاً أنا تركماني أريد فدرالية، وبعد شو بتشترى مناطق بالبصرة من قبل الأكراد أو التركمان ويصيرون أكثرية ويقولك البصرة كردية ولا تركمانية؟ حقيقة الموضوع أنا ضد هذه التوصيفات بس كواقع، أقر من خلال معلوماتي إن كركوك هي تركمانية والإحصاء اللي يستندون عليه الأكراد أو غير الأكراد إحصاء عام 1957 هو ليس في صالحهم لأن إحصاء عام 1957 كان المشرف عليه بهذا الإحصاء هو وزير الداخلية ووزير الداخلية هو علم من أعلام الأكراد اللي هو سعيد قزاز، وكانت النتائج في تلك الفترة وأنا عشتها وأعرفها وأتذكرها زين، إن كركوك ومركز كركوك كانت النسبة اللي التركمان بحدود الـ 60% أما الأقضية اللي داير حبل كركوك اللي هيه يسكنوها التركمان من طوس خربات وإلى إلى آخر أم كوبري إلى الداقوق فهي أغلبية مطلقة للتركمان، هناك أيضاً قضائين شملهم الإحصاء اللي هما الحاويجة والدبيس وهذه كانت هي أغلبية.

سامي حداد: بكل أسف كان عندي خارطة محضرين خارطة للعراق ولكن فيه فيها مشكلة فنية أتفضل أيوه .

عوني القلمجي: أغلبية عربية بالحاويجة والدبيس، الأكراد في هذه المنطقة وهذا ليس شيئاً معيباً هي الناس جت سكنت فهذه المنطقة بالذات الأكراد كانوا ساكنين في منطقة ما بين السليمانية وما بين كركوك اللي هي جمجمال هذه الحقائق أنا لا أؤمن بهذه التقسيمات ولا.

سامي حداد [مقاطعاً]: (Ok)

عوني القلمجي: لا خليني أكمل.

سامي حداد: كمل على الفدرالية.

عوني القلمجي: ارجع لموضوع الفدرالية.

سامي حداد: (Ok) في الدكتور، الدكتور عاوز يجاوب على موضوع التعداد.

موفق الربيعي: كركوك.

سامي حداد [مقاطعاً]: في كركوك ومن ثم.

عوني القلمجي: اسمعني ييجي يعقب بعد ما أعقب هذه بعدين خلينا نكمل الفكرة.

سامي حداد: اسمح لي حتى صار في خلبطة بنجاوب على كركوك وبتكمل على الفدرالية، كركوك

موفق الربيعي: أستاذ دكتور سامي كركوك حل المشكلة هيه صحيح معقدة ولكن يبدوا من الظاهر معقدة، أنا أعتقد إنه حلها جداً بسيط هناك سياسة ترحيل وتعريب بدأها النظام العهد البائد نظام صدام من 1968 إلى 2003 هذه سياسة التعريب صارت ضد الكرد وضد التركمان والترحيل ورحلهم من كركوك من أجل أن يضيف الطابع العربي على كركوك اسمح لي.

سامي حداد: هل يعني ذلك إنه كانت الأكثرية فيها تركمانية كردية؟.

موفق الربيعي: لا أنا لا أعرف حقيقة.

سامي حداد: لا ماهو هذه كتير مهمة النقطة هذه.

موفق الربيعي: لا أعرف دكتور سامي أنا لا أعرف، أنا نعود ... فلذلك أقول الطريقة إنه يعود المرحلون وبطريقة حفظ ولا نرحل من هو موجود يعني مهمة جداً.

سامي حداد: وحدث (Already) وتدخلوا الأميركان وأوقفوا عملية ترحيل العرب والقتل والنهب.

موفق الربيعي: ينبغي مراعاة حقوق الإنسان وينبغي مراعاة.. يعني إعادة تأهيل وإعادة إسكان هؤلاء بأين يريدون لأنه العراقي له الحق في أن يسكن ابن البصرة يسكن في أربيل وأبن أربيل يسكن في الحلة.

سامي حداد: كيف يمكن أن تحل قضية الكركوكي إذا أصر الأكراد على ضمها إلى إقليم كُردستان.

موفق الربيعي: كركوك حلها بسيط أعتقد إنه يعاد المرحلون الكرد والتركمان وحتى العرب إلى كركوك، ثم يجري إحصاء سكاني لمدينة كركوك وبعد ذلك يقرر الشعب العراقي من خلال الانتخابات العامة ما هو وضع كركوك النهائي، أنا أعتقد أن هذا هو الحل وأعتقد إن القضية إخوانا في كركوك والتركمانية يرضون هذا

سامي حداد: القضية الفدرالية هل تكون تابعة للحكم الذاتي لنقل الكردي أم للعربي؟

موفق الربيعي: حسب ما يقول الإحصاء، الإحصاء والانتخابات العامة للشعب العراقي يعني بيعود القضية لا تعود في الغرف المغلقة في داخل يعني السياسيين يناقشوها لا إنما بالشارع العراقي، وهو من خلال صناديق الاقتراع يقول ما يريد والإحصاء كذلك.

سامي حداد: أستاذ عوني القلمجي هل تعتقد أن هذا حل معقول؟

عوني القلمجي: أنا لا أضع الحلول لهذه المسألة، أنا حلولي واضحة وصريحة كل شيء يجري تحت سلطة الاحتلال هو باطل، لأن الاحتلال هو اللي يتحكم في هذا الموضوع وأنا إذا الأكراد يعتقدون أن الأميركان يوافقون على فدرالية فهذا أمر أيضاً به خلل لأن الاحتلال هوه سبب الداء وسبب البلاء وبالتالي المهمة المركزية للشعب العراقي التي أقرتها القوانين الوضعية والإلهية وميثاق الأمم المتحدة، إن نحن بلد الآن تحت الاحتلال والاحتلال بالمقابل يفرز مقاومة هذه المقاومة بكل أشكالها المشروعة إذا لم تنهي مثل هذا الاحتلال فالحديث عن فدرالية لأن الفدرالية أصلاً هم يعرفون الأكراد وغير الأكراد إنها غير قابلة للتحقيق لا الآن ولا على المدى المنظور مادام الاحتلال الأميركي موجود هذه الانتخابات اللي السيستاني الآن يعلن وقفها وبعدين يجيبها يحطها، كل هذا هو هروب من الموقف من الاحتلال، مطلوب من عندنا نقول للمحتل إن أنت تخرج من هذه الأرض الطاهرة وإلا سنقاوم بكل وسائل المقاومة ما عدا أي قانون..

سامي حداد: نقطتين -اسمح لي- هل تعتقد أن زرع قنبلة هنا واليوم قتل جندي بريطاني في جنوب العراق بحادث سير ربما هل هذه ستنهي الاحتلال؟ والاحتلال سيسلم للعراقيين بشكل مبدئي مع نهاية شهر ستة السلطة ومن ثم دستور فانتخابات فيرحل الأميركيون.

عوني القلمجي: الأميركيون يسلموا سلطة للعراق سبق وأن سلموها الإنجليز لحكومة في العراق بعد ثورة العشرين، وما صار مجلس الحكم كان مهمل هذا المجلس، لولا أنه وجدوه حل لكون أن المقاومة العراقية فاجأت الأميركان لأن الأخوان نطقهم للأميركان إنه يا أخوان تعالوا وشوف العراقي

سامي حداد: وكيف تفسر انحصار هذه المقاومة الآن؟.

عوني القلمجي: نعم.

سامي حداد: كيف تفسر انحصار هذه المقاومة؟

عوني القلمجي: ما في انحصار لهذه المقاومة، المقاومة بالاعتراف الأميركي يتوجه، يواجهون يومياً 35 عملية هذا هو المأزق هذا المأزق الآن القائم للأميركان يريدوا أن يضعوا خط رجعة في حال إنهم تكبدوا خسائر غير محسوبة وصارت ضغوط عليهم وعملياً قد يفكروا بالانسحاب، فعملياً يقولوا للعراقيين بدون هذا الاحتلال ستكون هناك عملية تمزيق فحتى تكون عملية تمزيق فهم سيضعوا ألغاما منها الانتخابات والفدرالية.

سامي حداد: (Ok) دكتور باختصار رجاء نكمل تليفون .

عوني القلمجي: ومسامير هذه الألغام موجودة في جيب بريمر حتى متى ما يريدها يفتحها، أنا أنصح الأكراد وغير الأكراد ينتهي موضوع الاحتلال أولا.

سامي حداد: قبل ذلك في عندي مكالمة من السويد من التويني، مين معانا؟

عني التويني: علي تويني من السويد.

سامي حداد: مساء الخير أخ علي التويني، أتفضل باختصار رجاءً تداركنا الوقت، نعم.

عوني التويني: بسم الله تحية لك، ولضيوفك.

سامي حداد: نعم.

عوني التويني: يا سيدي إن مفهوم الفدرالية بصيغتها الملتوية وتوقيتها الحالي تدلل على نوعية انفصالية دون أدنى شك وحقيقة دون ضحك على الذقون أو استكراد ما يقولوا الأخوة المصريين، ولكن يجب الإقرار إن ليس كل الكرد مؤمنون بذلك فسمة الغالبية صامتة أو اللي يسموهم هما العراقسية هناك الكرد رافضين لها طبعاً هذه الصيغة العراقسية وعلى أي حال فسمة مصوغات يطرحاها الأخوة الأكراد يمكن مناقشتها بهدوء ودون تكفير أو تشنجات أو صياح على مبدأ خذوهم بالصياح وهي المصوغ التاريخي ومصوغ المظلومية ومصوغ الواقع على الأرض، أولاً المصوغ التاريخي وهو أن الكرد كانوا منذ الأزل في تلك الأصقاع وأقول أن كل الدلائل الحفرية منذ تنقيبات بوتا الفرنسي عام 1840 حتى اليوم لم تجد أي أثر أو حضارة أسمها حضارة كردية بل كل شيء هنا هو أكدي ثم آشوري عراقي ولا سيما المدينتين العريقتين كركوك وأربيل أو أربعائيل الآلهة الأربعة التي استمرت هكذا ثلاث آلاف سنة واليوم كردت إلى هوأريل أعتقد الحل بترك هذا الأمر دون إقحامه بالسياسة والحق التاريخي مثل إسرائيل وحقها في فلسطين.

سامي حداد: المصوغ الثاني يا أخي.

عوني التويني: عفواً الثانية مصوغة المظلومية وهي أن الكرد أكثر من ظلموه البعث وصدام وجريمة حلبجة والأنفال إلى آخره وإذن أن كل العراقيين ظلموا فإن كان يقابل المظلومية استقطاع أجزاء من الوطن فإن أهل كربلاء أولى بذلك فقد قتل حسين كامل 16 ألف في يوم أو يومين عند الانتفاضة العراقية أو الكرد السيلية قتل صدام منهم عشرين ألف ومع الأسف سيدي وأخي الدكتور موفق لم يذكرهم منه ظنا أنهم من فسيفساء الشعب العراقي وهم يشكلون غالبية في بغداد فكلنا يا سيدي بالهوا.

سامي حداد: والمصوغ الثالث.

عوني تويني: يا سيدي مصوغ الواقع السكاني وهو كون الكرد يشكلون أكثرية وأحياناً حتى متواجدين في منطقة ما يشفع أن تشملها كردستان أو مثل ما يسوقون اليوم لكلمة الكردستانية، ويقول لهم إن بإمكان البشر الانتقال إلى حيث الرزق والكسب الوفير مثلما رحل الناس للخليج والشاميين حتى وصلوا إلى أميركا اللاتينية فما بالكم إذا كان الانتقال داخل البلد الواحد ونقصد كركوك فهل تعرفون أن ربع بغداد يقطنها الأكراد وثمة مائتي ألف كردي في البصرة فهل نصنع لهم جدر برلين كردستانية وإذا أرادوا إرجاع هؤلاء بسبب سياسة التعريب البعثية كما يدعون فنطلب منهم مراجعة كل قرارات البعث ومنها قرار الحكم الذاتي في 11 آذار عام 1970 الذي سنه البعث دون الرجوع لرأي الشعب أو عبر صناديق الاقتراع فهو باطل وبحسب القاعدة الشرعية فإن كل ما يبنى على باطل فهو باطل.

عوني تويني: أما مسألة الأمر الواقع وبعد 12 سنة من الاستقلال أو شغل الاستقلال فقد كانت قصرية وبرغبة الأميركان والدليل على ذلك أنه مجموعة من العراقيين هنا ذهبوا إلى وزارة الخارجية الفرنسية.. السويدية لفتح مكتب اتصال أو سفارة فرفضوا وضحكوا عليهم وقالوا لا يوجد أمر مثل ذلك.

مشاركات المشاهدين

سامي حداد: (Ok) يا دكتور عوني التويني شكراً لهذه المداخلة. عندي مجموعة من الفاكسات والإنترنت.

(Switched off) صار عندي خطأ ومنيح لأنه مفيش عندنا وقت، لكن عندي فاكس من حزب شورايا الأشوري.

(A Syrian Shuraia party) يقول إن موضوع الفدرالية وطرحها بهذا الشكل الذي يحاول الحزبان الكرديان طرحه، لن يؤدي إلا إلى المزيد من الويلات وبالتالي إلا إلى المزيد وبالتالي جر المنطقة إلى التقسيم والتفتيت وليس في العراق فقط وإنما في دول الجوار أيضاً، إن وحدة العراق أرضاً وشعباً يجب أن يكون هدف كل أطراف الشعب العراقي بالإضافة إلى مشاركة كافة قومياته في بناء عراق ديمقراطي تعددي حر، وأرجو قراءته، (Ok) دكتور الكل يآخذ قضية الفدرالية شو بدكو بوجه يحرس؟.

موفق الربيعي: دكتور سامي كل الملاحظات السلبية التي وردت على الفدرالية ووردت وكأنه يعني فدرالية كردية مقابل فدرالية عربية، يعني يقسم العراق إلى قسمين هذا هو ليس المطروح يا أخي، يا أخوان المطروح هو نظام فدرالي لكل العراق أما على مستوى المحافظات أو على مستوى المناطق خمسة فدراليات للعراق أو على.. أو ستة فدراليات أو سبعة فدراليات، يعني من أجل تقوية الوحدة العراقية، فأعتقد إنه يعني النقاش هو والظن والخوف هوه من أنه تكون الفدرالية الكردية مقابل الفدرالية العربية تكون هي مقدمة للانفصال وهذا حقيقة يعني الغير مطروح المطروح هو الفدرالية لكل العراق وهذه هي مسألة والمسألة الثانية مجلس الحكم ...

سامي حداد: المشكلة إن الطرح على أساس الشعب العراقي من قوميتين كردية وعربية ها بداية الهذا.

موفق الربيعي: يعني هذا مطلب لحزبان ... لحزبين كرديين محترمين ومطلب محترم ولكن هذا هو الذي نوافق عليه هو هذا الذي نتوصل بالنتيجة إليه هذا لعله هو.

سامي حداد: هل يعني علم خاص وجيش خاص ونشيد خاص؟.

موفق الربيعي: أنت تعرف يا دكتور سامي بالمفاوضات وبالنقاش هو كل فريق يطرح وجهة نظره ويطرح نقطة البداية بالمفاوضات وبعد ذلك ينزل.

سامي حداد: يعني هل تعتقد أن الوضع الذي تمتعوا فيه بعد حظر منطقة الطيران على شمال العراق عام 1994 وحتى سقوط النظام، هل تعتقد أنهم سيتنازلون عن ذلك بكل بساطة؟.

موفق الربيعي: نعم تنازلوا عن كل القضايا السيادية عن الوضع الخارجي عن الخارج عن الدفاعات حتى عن الدفاعات على الحدود عن الموارد عن كل الوضع السيادي كل.. لا خليني أكمل...

سامي حداد: هل يطمئنك ذلك يا أستاذ؟.

عوني القلمجي: هذا الكلام اللي بيعطيه موفق الربيعي تارة يضع الفدرالية هي قرار منتهي وإن العرب والكرد متفقين وإلى آخره وتارة الآن يطرح.. يا أخي.

سامي حداد: أخ عوني ما لك حظ معانا وما لك حظ معي الآن تداركنا الوقت، مشاهدينا الكرام أشكر ضيوف حلقة اليوم هنا في الأستوديو بلندن الدكتور موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي، والأستاذ عوني القلمجي الناطق الرسمي باسم التحالف الوطني العراقي في العراق.

عوني القلمجي: أنا مضطهد في هذه الجلسة.

سامي حداد: وعبر الأقمار الصناعية من أستوديو الجزيرة في بغداد، السيد فلك الدين كاكائي مسؤول العلاقات في حزب الديمقراطي الكُردستاني، والسيد أيوب قاسم من حزب الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق، مشاهدي الكرام حتى نلتقي في حلقة الأسبوع القادم، تحية لكم من سامي حداد، وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة