التراجع المدوي للبورصات العربية   
الأربعاء 1427/2/22 هـ - الموافق 22/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

- أسباب الأزمة والأطراف المسؤولة عنها
- الأيادي الخفية وراء انهيار البورصة

- البورصات العربية وفقاعة الإبهار

- دور الحكومات للسيطرة على تراجع البورصات


ليلى الشايب: مشاهدينا أهلاً بكم إلى حلقة جديدة من منبر الجزيرة، خف نسبياً الهبوط الحاد الذي ألم بأسواق المال العربية عامة والخليجية خاصة مع ارتفاع المؤشرات في البورصات الخليجية على نحو ملفت في اليومين الماضيين ويأتي ذلك بعد تدخل على أعلى المستويات في بعض الدول العربية من أجل وضع حد لحالة التراجع التي شهدها البورصات ورغم أن الأسواق المالية بدأت في استعادة عافيتها إلا أن الترقب الحذر لا يزال سيد الموقف وسط مخاوف بعودة عدم الاستقرار إليها من جديد، إذاً حالة من الضبابية تسود أسواق المال العربية لا يمكن فصلها برأي البعض عن ما تعيشه المنطقة من تطورات سياسية متسارعة وأحداث من شأنها التأثير على نبض الشارع وآليات السوق التي لم تعد كما في الماضي حكراً على رجال المال والأعمال والمختصين بل دخل أسوارها الجميع كباراً وصغاراً، نساءً ورجالاً، أغنياءً وفقراءً وأصبح تأثيرها الاجتماعي مقياساً لاستقرار المجتمع ومؤشراً للنفسيات والأمزجة والرغبات ولكن وفي خط موازي لحالة التراجع التي عمت البورصات العربية والخليجية منها على وجه الخصوص سجلت المؤشرات الاقتصادية أو سجلت مستويات إيجابية مع الارتفاع الكبير في أسعار النفط، فكيف يمكن تفسر هذا التباين وما الذي يجري في أسواق المال الخليجية والعربية بشكل عام أهو اقتصاد بحت أم للسياسة دور فيه؟ وهل كانت البورصات فقاعة أبهرت الناس فأقبلوا عليها بحماس منقطع النظير وآن لها الآن أن تنطفئ؟ وهل هناك أيادي خفية تتنفذ بأسعار السوق؟ وهل تلعب بعض القوى الكبرى دوراً للتأثير على عجلة الاقتصاد في المنطقة العربية؟ وما الخطوات التي ينبغي على الحكومات القيام بها لوضع حد للتراجع في البورصات؟ وهل يلعب نقص الثقافة الاستثمارية دوراً في تذبذبها؟ وما دور الشائعات التي يتم ترويجها في صالات التداول ومنتديات الإنترنت في تحديد اتجاه حركة الأسهم العربية؟ وما تأثير التراجع الحاد في أداء البورصات على الأوضاع الأمنية والاستقرار في البلدان العربية؟ للمشاركة في النقاش ومحاولة الإجابة على هذه الأسئلة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على الفاكس رقم 9744865260 أو على موقع الجزيرة على الإنترنت
www.aljazeera.net، نفتح باب النقاش الآن ومعنا بداية من مصر حسني بلاط، حسني مساء الخير.

حسني بلاط- مصر: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

حسني بلاط: يا أستاذة ليلى.

ليلى الشايب: نعم.

أسباب الأزمة والأطراف المسؤولة عنها

"
مشكلة أزمة البورصات سياسية ترجع إلى الاضطرابات التي تفتعلها أميركا في المنطقة، وهناك أسباب تتعلق بقراصنة البورصة الذين ينتقلون بين دول المنطقة بدون ضوابط
"
مشارك
حسني بلاط: بعد إذنك هي الأسباب طبعاً الأساسية للأزمة هي أسباب سياسية ولكن نتج عنها النصابين والمحتالين، الأسباب السياسية بترجع إلى الاضطرابات اللي بتفتعلها أميركا بداية من العراق إلى إيران وسوريا ولبنان، مثلاً صمود العراق.. احتلال العراق رفع البترول إلى ضعف السعر وصمود إيران أمام التهديد الأميركي والغربي أفقد الاقتصاد توازنه في المنطقة تحسباً لأي احتمال، أما المصيبة الكبرى فهؤلاء النصابون المحتالون القراصنة الجدد.. قراصنة البورصة الذين يتنقلون بين دول المنطقة بدون ضابط ولا رابط ويجمعهم شعار واحد مشترك، هذا الشعار هو نفسي ثم نفسي وبعدها ليذهب الجميع إلى الجحيم.. هؤلاء النصابون يذهبون إلى كل دولة معتمدين على نصابين البورصة في تلك الدول التي يذهبون إليها ويقومون بنصب شباكهم على صغار المستثمرين وبعدها يفروا هاربين، فالذي حصل في مصر مثلاً أن مجموعة جاءت من الخليج.. طبعاً مجموعة فقط وليس كل الخليجين لأن معظمهم شرفاء.. جاءت هذه المجموعة بخطة مدروسة مسبقاً بأن اختاروا شركات معينة وقاموا بشراء جزء كبير من أسهم هذه الشركات بسعر أكثر من السعر الحقيقي، فأنخدع الناس البسطاء واشتروا بجميع فلوسهم والآن لم يجدوا مَن يشتري منهم واستكمالاً للنصب عادوا يبيعوا ما بقى لديهم من أسهم بأقل الأسعار لتهبط جميع أسعار الأسهم وتخرب البيوت وكل مَن يريد أن يبيع سوف يخسر على الأقل نصف فلسوهم وسيكون المشتري هم أنفسهم النصابون وأعوانهم في كل الدول وتم مثل ذلك في معظم دول المنطقة وإذا سألنا أي مسؤول في هذه الدول ماذا يحصل في البورصة سنجده يعلم أكثر مما نقول ولكن المصالح المشتركة أكبر من البورصة وأكبر من الغلابة اللي ضاع مستقبلهم عمداً متعمد من ناس لا يخافون الله ولا يحسبون حساب للقانون لأنهم يمتلكون مَن ينفذ القانون، لم نتخيل أبداً..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: حسني هل لديك أسهم في البورصة المصرية أنت؟

حسني بلاط [متابعاً]: نعم؟

ليلى الشايب: هل لديك أسهم في السوق المصرية أنت؟

حسني بلاط: لا والله ما فيش لديّ بس ناس مقربين مني جداً، لم نتخيل أبداً إن فيه ناس بتخطط لمكسب حرام من دم الشعب وهم ليسوا في حاجة لكده، لم نتخيل أنه يوجد بشر بمثل هذه الصفات البشعة، ناس يجتمعوا ويعقدوا العزم على السفر لدول أخرى وفي نيتهم الشر والمكر والخديعة والنصب معتمدين على التسهيلات التي يقدمها لهم بعض المسؤولين النصابين مثلهم والأفظع من ذلك أننا نسمع أن يوجد عدد ليس قليل من مسؤولين هذه الدول مشارك في هذا النصب القذر ومنهم مَن يقدم الحماية والغطاء ونحن لماذا لم تنهار البورصة في إيران رغم التهديد والوعيد من أميركا والغرب ولماذا لم تنهار بورصة إسرائيل برغم أن الدولتين بيقعوا في نفس المنطقة ولكن الدولتين مع الأسف ليسوا من مجموعة كان وأخوتها ولذلك مكتوب على الغُرب.. على مجموعة كان وأخوتها بسبب النظام الفاشي في كل المجموعات وشكراً.

ليلى الشايب: شكراً لك حسني بلاط على هذه المداخلة تحدث إلينا من مصر، معنا الآن عادل الحوسني، عادل الحوسني هو خبير مالي من الإمارات، سيد عادل أنتم كأصحاب محافظ كبرى لماذا لم تتدخلوا لإنقاذ السوق في الإمارات من التراجع الذي شهده في المرحلة الماضية؟

عادل الحوسني- خبير مالي من الإمارات: ما حدث في سوق الأسهم في دولة الإمارات يفوق قدرة أي مدير محفظة استثمارية، هناك عمليات بيع مكثفة ومنظمة تمت على مدار من شهر نوفمبر الماضي حينما بلغ مؤشر السوق أعلى مستوى له والكميات التي عُرضت كانت تفوق قدرة أي صندوق استثماري، لا ننسى أن مديرو المحافظ الاستثمارية أيضاً مطالبين بتوزيع أرباح في نهاية السنة أو تحقيق أرباح حقيقية وبالتالي هم يشاركون في عمليات البيع، لكن الملفت للنظر أن عمليات البيع التي حدثت كانت باتجاه واحد وكانت بشكل.. يعني يقصد فيه تدمير السوق حقيقة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: ما معنى باتجاه واحد؟

عادل الحوسني [متابعاً]: يعني عادة حينما يكون هناك نزول يكون نزول متدرج على فترات متغيرة، لكن ما حدث هو انخفاض السوق 50% خلال شهرين، هذا الإنجاز الذي حققه السوق من ارتفاع من عام 2001 إلى 2005 حقق السوق ارتفاعات قياسية خسر 50% منها خلال شهرين فقط وبالتالي أنا أعتقد أن الانخفاض هذا ليس له ما يبرر من عوامل اقتصادية وسياسية متينة في المنطقة والوضع الاقتصادي الموجود في دولة الإمارات بصفة خاصة ودول المنطقة بشكل عام وإنما.. يعني أنا أؤيد ولو بجزء بسيط بما ذكره الأخ من مصر أن هناك عملية منظمة، هناك سرقه محترفة، فيه أسلوب عمليات استغلال ضعف الوعي الاستثماري لكن الجانب..

ليلى الشايب: صحيح ما قاله سيد الحوسني عن أن مجموعة من أصحاب المال المتنفذين في منطقة الخليج يذهبون.. يعني خصيصاً إلى مصر بنية أن يؤثروا هذا التأثير في حركة الهبوط والارتفاع في الأسعار؟

"
دول الخليج تحديدا وفدت إليها رؤوس أموال ضخمة من الخارج، ولم يكن هناك لوائح وقوانين تحمي أموال المستثمرين وخاصة الصغار منهم ولذلك حدث استغلال
"
عادل الحوسني
عادل الحوسني: يعني أنا لا أستطيع أن أؤكد هذا الأمر، هذا السلطات المصرية أو السلطات في أسواق المال هم مَن عليهم أن.. يعني يوضحوا هذا الأمر، أنا لا أستطيع أن أكيل الاتهامات إلى أحد دون وجود دليل، أنا أتحدث عن ما حدث في سوق الأسهم في دولة الإمارات، الوضع الاقتصادي قوي والشركات المساهمة العامة حققت أرباح قياسية على مدى ثلاثين عام وبلغت نسبة النمو في الشركات أكثر من 300% في معظمها وبالتالي شهد.. يعني سوق الأسهم انخفاض بنسبة 50%، فما حدث في مصر حدث في الإمارات وقبل ويحدث في السعودية الآن ويحدث في الكويت ويحدث في بعض البلدان الأخرى، أنا أعتقد أن السبب الرئيسي من وجهة نظري أن دول الخليج بالتحديد وفدت إليها رؤوس أموال ضخمة جداً من الاستثمارات الخليجية أو الاستثمارات العربية الموجودة في الخارج، لم يكن هناك قانون تشريعي أو لوائح وقوانين تحمي أموال المستثمرين وخاصة الصغار منهم وما هو موجود من تشريعات وقوانين لا تتناسب مع ارتفاع حجم التداول وارتفاع القيم السوقية للسوق وضعف القنوات الاستثمارية، لا يوجد عندنا.. يعني إطار تشريعي متناسب مع حجم نمو السوق ولذلك حدث استغلال، أنا من وجهة نظري لقوانين الشركات من قِبل مجالس الإدارات من قِبل المتنفذين.. وهذا يحدث في معظم الأسواق..

ليلى الشايب: يعني سيد الحوسني.. يعني هجمة هذه الأحجام من الأموال التي.. يعني دفع بها فجأة إلى دولة الإمارات.. يعني تقول أن السوق الإماراتية أو سوق الأسهم الإماراتية لم تكن مستعدة لها بقوانينها وأنظمتها الداخلية؟

عادل الحوسني: السوق مستعدة بالعديد من شركاتها والشركات المساهمة أو الإصدارات اللي في السوق الأولي ولكن القوانين المنظمة لعملية التداول أنشأت في عام 1998 و1999 حينما كان حجم السوق لا يتجاوز سبعين ثمانين مليار، الآن نتكلم عن سوق.. تريليون.. ألف مليار، كان حجم التداول اليومي لا يزيد عن عشرين ثلاثين مليون، الآن حجم التداول يصل إلى ثلاثة وأربعة مليار في اليوم وبالتالي في ظل هذا الارتفاع الكبير في حجم النمو وفي حجم التبادل اليومي هناك مَن يحاول الاستغلال ويحاول الاستفادة من اندفاع الناس خصوصاً صغار المستثمرين الذين ليس لديهم وعي وهناك.. يعني يبدو والعلم عند الله أن هناك تنسيق أيضاً إعلامي، لكن هناك أيضاً وجهة نظر أخرى، أعتقد هناك قلق رسمي في معظم الدول هذه التي حدثت فيها انخفاضات الأسهم من أن الشعوب بدأت تنشغل بالأسهم بشكل مبالغ فيه، الكل ترك وظيفته، الكل ترك أسرته الكل قام ببيع..

ليلى الشايب: وباع ما لديه واقترض وغير ذلك.

عادل الحوسني: باع ما يملك وتوجه إلى سوق الأسهم بدون وعي وبدون أي خبرة وبالتالي لابد من إعادة الأمور إلى نصابها، فأنا أعتقد إن الجهات الرسمية..

ليلى الشايب: مَن نُحمّل المسؤولية في هذا سيد الحوسني.. يعني هذا الاهتمام الشبيه بالهوس لدى مَن يعرف ومَن لا يعرف في مسائل السوق؟

عادل الحوسني: يعني خلينا نقول أن العملية مشتركة جزء كبير يتحمل منها المستثمر نفسه لأن هو بالتالي صاحب القرار الاستثماري وهو المسؤول عن ربحه أو خسارته، لكن الجانب الآخر ما دام هذه الدول أو الحكومات أقرت فتح باب الاستثمار للمستثمر الأجنبي وشجعت المستثمر الأجنبي القدوم إلى أسواقها لابد من وجود نظام قانوني ولوائح وتشريعات تحمي هؤلاء المستثمرين، لابد أيضاً من وجود نوع من الشفافية، لابد من وجود حقوق للمستثمرين، لابد من وجود نظام رقابي يضمن سلامة التداول وهذا ما تفتقده الأسواق في منطقة الشرق الأوسط بالكامل دون تحديد.

ليلى الشايب: سهم إعمار يُعد سهم قيادي في بورصة دبي لكنه متهم بأن توزيعاته لم تكن عادلة حيث خيب آمال المستثمرين لماذا برأيك؟

عادل الحوسني: يعني هذا كان حديث الساعة على مدار الأسبوعين الماضيين.. يعني الكل أدلى دلوه للأسف الشديد.. يعني حقيقة الشركة تتناقض في مواقفها من خلال فترة تطالب بزيادة رأس المال بعلاوة إصدار 500% قبل أربعة أشهر بدعوة أن لديها مشاريع وتحتاج إلى تمويل..

ليلى الشايب: 500%.

عادل الحوسني: 500% علاوة إصدار خمسة أضعاف القيمة الاسمية، ثم تأتي بعد ثلاثة أشهر فقط وتقول لا أنا لست بحاجة إلى السيولة، تقوم بتوزيع أرباحها نقدية ما يعادل 2% كعائد على سعر السوق وهذا ساهم بشكل كبير جداً حقيقة في انخفاض أسعار الأسهم وسعر سهم إعمار بالتحديد الذي يُعتبر هو السهم القيادي في السوق.

ليلى الشايب: طيب أختم معك سيد الحوسني بما يقال عن أنه هناك ربّما قوة كبرى سياسية هي التي تقف وراء هذه الحركة المفاجئة في هبوط وارتفاع الأسعار بهذا الشكل الجنوني؟

عادل الحوسني: يعني إذا.. كأننا نعود إلى موضوع نظرية المؤامرة هذا اللي أفهمه من سؤالك.. يعني هي تقصدين بالقوى قوى خارجية، أنا أعتقد لا، العيب موجود فينا.. في أنفسنا، في ضعف الوعي، في قلة القوانين، لماذا لا نُحمّل.. يعني لماذا نُحمّل إحنا أخطائنا إلى الآخرين؟ لماذا دائماً موجودة عندنا عقدة المؤامرة وأن الآخرين يتآمرون علينا؟ العملية بسيطة نحن بحاجة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: ربّما بسبب تزامن هذا مع ارتفاع أسعار النفط؟

عادل الحوسني [متابعاً]: يعني كعلاقة ما بين أسعار النفط ومؤشرات أسواق الأسهم على مدى سبعين سنة ماضية في أسواق الأسهم الخليجية العلاقة طردية.. يعني في حالة ارتفاع أسعار النفط واصل أسعار الأسهم، لكن أنا أعتقد..

ليلى الشايب: لكن الوضع الدولي مختلف في السنوات الأخيرة سيد الحوسني.

عادل الحوسني: كيف مختلف.. يعني ما فهمت السؤال عفواً.

ليلى الشايب: يعني حاولت أن أربط بين هذا.. يعني التغير المفاجئ في سوق البورصات وبين.. يعني ارتفاع أسعار النفط ربّما أنه هنا أنت قلت نظرية مؤامرة ولكن هناك أطراف كبرى دولية لديها مصلحة ربّما في خفض أسعار النفط في هذه المرحلة بالذات.

"
هناك نفوذ سياسي لأصحاب الشركات يفوق نفوذ القوى أو الجهات المعنية كوزارة الاقتصاد أو كهيئة الأوراق المالية
"
الحوسني
عادل الحوسني: يعني أسعار النفط طبعاً أتكلم حينما أتكلم عن وضع اقتصادي هناك منظمة الدول تقوم بتقييم أسعار النفط عند مستوى معين، يعني مثلاً دول الخليج تضع في موازينها أن أسعار النفط خلال العام ستكون فوق الخمسين وما أعتقد أسعار النفط انخفضت إلى أقل من ذلك والتوقعات خلال العامين القادمين أن تواصل ارتفاعها إلى مستوى 75 إلى ثمانين دولار وبالتالي النظرة التفاؤلية موجودة، العوامل الاقتصادية قوية جداً في منطقة الخليج، نمو في الشركات، نمو في القطاعات الاقتصادية المختلفة، نمو في أسعار النفط، لكن الهبوط السريع الذي حدث هو المشكلة الأساسية، أنا أعتقد هناك استغلال للقوانين، هناك ضعف في الشفافية، هناك عدم وجود رقابة، هناك وجود نفوذ سياسي لأصحاب الشركات يفوق نفوذ القوى أو الجهات المعنية كوزارة اقتصاد أو كهيئة الأوراق المالية، هذا ينطبق على جميع دول مجلس التعاون الخليجي، ما تحدث الأخ عليه في مصر أنا أفسره بجانب آخر هو وجود نفوذ للأفراد، أما قضية وجود مؤامرة دولية وأن دول العالم تتحالف ضد اقتصادياتنا أنا أعتقد هذا الأمر فيه نوع من البالغة ولا أعتقد.. يعني بأن الدول تركّز على أسواق الأسهم الخليجية، لأن سوق الأسهم الخليجية العربية كلها في مجملها لا تمثل 10%من أي سوق من الأسواق العالمية كالسوق الياباني أو السوق الأميركي وبالتالي نظرية المؤامرة أنا من اعتقادي الشخصي أمر غير.. تفسير غير صحيح، علينا أن نشخّص الحالة والخلل اللي موجود من داخل ما هو يوجد في أسواق المال العربية.

ليلى الشايب: السيد عادل الحوسني الخبير المالي من الإمارات شكراً جزيلاً لك على هذه المشاركة، معنا الآن من الأردن صلاح صادق، صلاح تفضل.

صلاح صادق- الأردن: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

الأيادي الخفية وراء انهيار البورصة


"
نظام البورصة ورقة استعمارية بيد الغرب يستغلها متى يشاء من أجل ضرب الاقتصاد في أي بلد
"
مشارك
صلاح صادق: يعني بداية يجب أن ننظر إلى الأمر من أساسه ومن جذوره لا من فروعه لأن الفروع مبنية على الأصول، فالمعروف أن البورصة ونظام البورصة هو ناتج عن النظام الاقتصادي الغربي ولذلك هو ورقة استعمارية بيد الغرب يستغلها متى يشاء من أجل ضرب الاقتصاد في أي بلد يريد، كما حصل في جنوب شرق آسيا حينما انهارت الأسهم وحصل ما حصل من دمار اقتصادي كان ورائه اليهود ومن وراء اليهود أميركا ولذلك يجب أن ننظر إلى النظام الرأسمالي الذي هو يتحكم فينا بجزئياته وبكلياته، لأنه هو سبب الفساد ومعلوم أن البورصة هي أشبه ما تكون بالقمار.. بسوق القمار ولذلك كما الأخ الحوسني فإن معظم الناس اتجهوا إلى هذه الأسواق بقدهم وقديدهم مما يجعل الناس لا يفكرون إلا في هذا الأمر القماري وينسون مشاكلهم الكبرى التي هي أولى أن يفكروا بها والمشاكل الكبرى..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: إذاً ما هي مشاكلهم الكبرى صلاح؟

صلاح صادق [متابعاً]: أن يتخلصوا من..

ليلى الشايب: يعني هموم المواطن العربي كما نعرف جميعاً هي هموم اقتصادية بالدرجة الأولى.

صلاح صادق: عفواً ما سمعت السؤال لو سمحت..

ليلى الشايب: طيب يا سيد صلاح لو سمحت اخفض أولاً صوت التلفزيون عندك.

صلاح صادق: نعم.

ليلى الشايب: قلت أنه.. يعني الهروب إلى ظهير الأسهم وإلى القمار كما سميتها ووصفتها أنت هي هروب من المشاكل الأساسية للمواطن العربي وأنا أقول لك أنه كما نعلم الهموم الأساسية للمواطن العربي هي اقتصادية معيشية هي بالدرجة الأولى؟

صلاح صادق: الهموم الأساسية عند المواطن العربي أو المواطن المسلم هي كيف يغيروا هذا الحال السيئ الذي يعيشه بكل جزئياته من استعمار مدمر يطغى على جميع مقوماته الفكرية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية، هذا هو الذي يفكر فيه الفرد الواعي في العالم الإسلامي والعربي ولكن الغرب لا يريدونا أن نفكر التفكير الصحيح، أن نقاوم هذه الهجمة الاستعمارية بنظامها..

ليلى الشايب: استمعنا إلى خبير مالي منذ قليل من الإمارات يقول.. يعني من الأجدى إقصاء نظرية المؤامرة أو وجود قوة خارجية تتلاعب بسوق الأسهم في الدول العربية.

صلاح صادق: هذا ربّما مصلحته تقتضي أن يقول هكذا ولكن هذه هي الحقيقة، فهذه الأسهم مبنية على شركات المساهمة التي هي حرام شرعاً ولا يوجد دليل واحد على حليتها، هذا باب أو أمر مهم أيضاً يجب أن يعلمه كل متعامل، فلا يوجد في الشرع ما يسمى شركة مساهمة، فالشركات في الإسلام معروفة ولكن العلماء المسخرين هم الذين يحلون ما حرم الله لكي يطغى الفساد في الأرض ولكي يكونوا عوناً إلى هذا المستعمر الذي يجثم على صدورنا في العراق وفلسطين وفي كل بقعة من بقاع المسلمين، فالأولى في المسلمون والعرب إذا أرادوا أن يسيروا..

ليلى الشايب: باختصار يا صلاح لو سمحت..

صلاح صادق: في الطريق الصحيح هو أن يغيروا هذا النظام الاقتصادي المبني على النظام الرأسمالي ويعيدوا نظاماً إسلامياً يعيد للناس عزتهم وكرامتهم ويرفع عنهم هذا الاستعمار الذي يجثم على صدورهم.

ليلى الشايب: شكراً لك صلاح صادق من الأردن ومشاهدينا نعود لاستئناف النقاش في حلقة اليوم من منبر الجزيرة عن تراجع البورصات العربية.. نعود بعد فاصل يتضمن موجزاً بأهم الأنباء العربية والعالمية، ابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

ليلى الشايب: أهلاً بكم من جديد إلى منبر الجزيرة، نناقش في هذه الحلقة تراجع البورصات العربية، معنا من القاهرة ممدوح الولي نائب مدير صحيفة الأهرام المتخصص بالقضايا الاقتصادية، مساء الخير سيد ممدوح، سيد ممدوح مرحباً.

ممدوح الولي- نائب مدير تحرير صحيفة الأهرام: أهلاً بك.

ليلى الشايب: أهلاً وسهلاً بك أقرأ عليك بعض مما كتب عن الاحتجاجات التي شملت مصر في موضوع الهبوط الحاد الذي شهدته عدد من البورصات العربية، تقول الصحيفة أنه السوق المصرية شهدت احتجاجات غاضبة من جانب المستثمرين أدت إلى وقف التداول في إحدى الجلسات وسط حالة من البيع القوي خوفاً من انخفاضات إضافية قد تصيب السوق وشهدت الجلسة قبل الأخيرة ارتفاع الأسهم بعد أداء نشيط مدعومة باتجاهين الأول التدخل الحكومي لإنقاذ المستثمرين الصغار لاحتواء غضبهم المتصاعد والثاني تسجيل طلبات شراء كبيرة خصوصاً من جانب المستثمرين الأجانب والمؤسسات الراغبة في الاستفادة من الأسعار المتدنية التي وصلت إلى مستويات جذابة، أسألك بعد هذا هل المؤشرات تدل على أن البورصة المصرية تتوجه نحو الأفضل في الأيام المقبلة؟

البورصات العربية وفقاعة الإبهار


"
هناك انفصام بين واقع الاقتصادات العربية وبين ما يحدث في البورصات العربية
"
ممدوح الولي
ممدوح الولي: ما حدث في البورصة المصرية هو.. يعني تعبير عن ما يعني حدث عام 2005 في ارتفاع غير مبرر لغالبية الأسهم حتى أن هناك شركات خاسرة وقطاعات مثل قطاعات الدواجن التي عانت من أنفلونزا الطيور ومع هذا زادت أسعار أسهمها، كذلك تأخر تدخل بورصة القاهرة من خلال المعلومات لتفسير ارتفاعات غير طبيعية لبعض الأسهم مثل سوديك الذي زاد من أقل من أربعة جنيهات إلى مائتين وستين جنيه ولم تتدخل البورصة إلا بعد مرور حوالي عام على هذا الارتفاع ويبدو أن البورصة المصرية ليست وحدها التي تعاني مثل هذه الفقاعة في الأسهم، نجد في عام 2005 أعلى بورصة عربية في الارتفاع كنت بورصة القدس فلسطين بنسبة 300% رغم المشاكل العديدة التي يواجهها الاقتصاد الفلسطيني، الغريب أيضاً أن بورصة بيروت ترتفع بنسبة 104% خلال العام الماضي رغم أن الناتج المحلي الإجمالي للبنان انخفض من نسبة 4% سنة 2004 إلى نصف في المائة فقط عام 2005، نفس الأمر في الأردن زادت أسعار أسهمها بنسبة 103% رغم أن معدلات نمو الناتج المحلي في الأردن انخفضت من 7.7% عام 2004 إلى 7% في العام الماضي، مما يدل على أن هناك انفصام بين واقع الاقتصادات العربية وبين ما يحدث في البورصات العربية، مصر كذلك زادت بورصتها في العام الماضي بنسبة 146% رغم ما تعانيه من ركود مستمر منذ عام 1997 حتى الآن وكذلك ما تعانيه من عجز بالميزان التجاري وما تعانيه من عجز مزمن بالموازنة العامة للدولة وارتفاع نسب البطالة ومن هنا كان لا بد أن يتفق ارتفاع البورصة المصرية مع معدلات نمو الناتج المحلي المصري الذي لم يتعدى نسبة 5.2% في يوليو الماضي وهذا يدفعنا إلى القول أن هناك آثار سلبية لهذه الارتفاعات التي تمت في البورصات العربية خلال العام الماضي، أول هذا الأمر هو اتجاه البنوك إلى إقراض العملاء على حساب إقراض المشروعات التي يمكن أن تتيح فرص عمل وتزيد من الطاقات الإنتاجية في ظل عجز تجاري في العديد من البلدان العربية نتيجة زيادة الواردات عن الصادرات، الأمر الأخطر وهو زيادة قيم المضاربة التي استفحلت في السوق المصري وأدت إلى ارتفاع الأسعار بمثل هذا الارتفاع غير المبرر وغير الطبيعي، هؤلاء المضاربين إذا لم يجدوا بغيتهم في سوق الأسهم سوف ينتقلوا إلى سوق العملة ثم يمكن أن ينتقلوا إلى سوق العقار وسوق العقارات والأرض ومن هنا تلك هذه الخطورة أننا نعلي من قيم المضاربة على حساب القيم الإنتاجية ونعلي من الاهتمام بالاقتصاد المالي على حساب الاقتصاد الحقيقي المتمثل في إنتاج السلع والخدمات في ظل عجز مزمن للميزان التجاري المصري..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: وضعف مؤسسات وغير ذلك نعم، بما أنك تحدثت بشكل عام عن البورصات في المنطقة العربية تحديداً الشرق الأوسط هل لي مثلاً التوتر الحاصل الآن في العراق وأيضاً التوتر الذي تشهده علاقة إيران مع الغرب هل يؤثر بشكل ولو غير مباشر على أسواق المال في المنطقة العربية والخليج بشكل خاص؟

ممدوح الولي [متابعاً]: الأصل أن تتأثر البورصة بأي متغيرات اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية.. هذا هو الأصل، لكن ما يحدث كما تفضلت حضرتك في البداية وذكرت أن الأجانب عادوا للشراء من البورصة المصرية وأعادوا ارتفاع الأسعار، فحدث بعد وقفة..

ليلي الشايب: لو تحدد لنا مَن هم هؤلاء الأجانب؟

ممدوح الولي: نعم اللبس أن.. اللبس الذي يحدث في السوق المصرية أن الهيئة العامة لسوق المال التي تعلن أرقام التداول تقول الأجانب رغم أن هؤلاء الأجانب هم أربع شرائح أولهم المصريين العاملين بالخارج تعتبرهم الهيئة أجانب، العرب تعتبرهم أجانب، كذلك هناك صناديق استثمار مصرية أسستها بنوك مصرية بالخارج ومع هذا يعتبرونها أجانب، إلى جانب الأجانب الحقيقيين ومن هنا فإن رقم الأجانب غير واضح وغير معلوم وغير محدد بالدقة حتى نستطيع أن نحدد حجمهم في تدخلهم في الأسواق، الأمر الأخطر أن الأجانب قبل عامين كان صافي تعاملاتهم في السوق المصرية بالسالب، أي إنهم كانوا ينزحون الدولارات المصرية إلى الخارج والمعروف أن الاستثمارات الأجنبية سريعة التقلب حتى أنها تسمى بالعصفور الطائر الذي ينتقل من سوق إلى سوق بحثاً عن الأرباح ومن هنا فإن دخول الأجانب ليس إيجابياً، ما حدث في السوق المصرية بعد نصف ساعة من وقف التعامل هو الإيعاز الحكومي إلى محافظ البنوك العامة وإلى صناديق الاستثمار التي تدير محافظ التأمينات التابعة للحكومة بأن يشتروا وهو ما حدث قبل ذلك في أزمة عام 1979 وسوف يدفع أصحاب تأمينات من أصحاب المعاشات الثمن كما دفعوه قبل ذلك عام 1979 عندما أنشأت الحكومة ما يسمى بصندوق الشبح وهذا الصندوق تعرض لخسائر كانت سلبية على أصحاب المعاشات ومن هنا نقول أنه مهما تدخلت الحكومة فإن السوق سوف يصحح نفسه لأن هذه الأسعار غير مبررة وسوف يقوم السوق بتصحيحها بعد ذلك مهما حدث.

ليلي الشايب: ممدوح الولي نائب مدير صحيفة الأهرام المصرية المتخصص بالقضايا الاقتصادية من القاهرة شكراً جزيلاً لك على هذه المشاركة القيمة والآن من أعتقد الإمارات إن لم يكن من بلد آخر حسن نجيلة.

حسن نجيلة- الإمارات: السلام عليكم.

ليلي الشايب: وعليكم السلام، تتحدث من الإمارات؟

حسن نجيلة: أتحدث من الإمارات نعم.

ليلي الشايب: طيب.

حسن نجيلة: أسباب انهيار أسواق المال هنالك نقض.. هل هنالك نقص في السيولة أو في أنظمة النقدية في بلدان الخليج؟ وهل هنالك دور في مشكلات الإخفاء ونشر الأخبار عن شركات وهل تلعب الإعلام دوراً قد لا يكون موضوعياً في تقديم تلك الأخبار والمعلومات من دون التأكد من صحتها أو دقتها؟ أساساً هنالك نقص في الشفافية وضعف في مستويات الإفصاح الـ(Limit down) هي اللغة في البورصة هو الحد الأقصى المسموح بالهبوط به في يوم واحد مما أدى إلى إفلاس خمسون وستمائة ألف مستثمر في يوم واحد في الإمارات، هؤلاء المستثمرين حصلوا على تسهيلات من خلال صناديق ومحافظ استثمارية تديرها البنوك، البنوك أيضاً لعبت دوراً مهماً في رفع الأسعار إلى الهبوط بقوة إذ بعدها بدأ بتسهيل أسهم مرهونة لحساب تعود للمستثمرين حصلوا على تسهيلات بنكية، إما لاستثمارها في المحافظ وصناديق الاستثمار أو لأهداف أخرى، لعودة ارتفاع سوق الأموال الخليجية لابد من زيادة معدلات النمو الاقتصادي، اثنان ارتفاع أرباح الشركات المصدرة للأسهم، ثلاثة زيادة جاذبية المنطقة الخليجية للاستمارات الأجنبية، أربعة إيجاد آلية تشجيع الاستثمار المؤسس طويل العجل للحد من المضاربات التي تسيطر عليها أسواق المال الخليجية، أيضاً لابد من إيجاد صناديق استثمارية خاصة بالتأمينات لتقوم بدور صانع السوق بحيث تعيد التوازن للأسعار في حالة الارتفاع والانخفاض وإزالة القيود على تعاملات وملكية الأجانب للأسهم المدرجة في أسواقها المالية، لابد من زيادة السيولة المتوافرة للتداول، أكرر هنالك عدم وجود الشفافية وعدم توافر آلية الحماية القانونية..

ليلي الشايب [مقاطعةً]: عدم وجود شافية من أي جهة؟

حسن نجيلة [متابعاً]: من مدراء الأسواق..

ليلي الشايب: الإشاعات التي تطلق كما توصف بمنتديات الأسهم وصالونات مَن وراءها برأيك حسن؟

حسن نجيلة: هي حقيقة.. يعني الإشاعات دي دائماً بيقوم بها شخصيات.. يعني مدفوعين بسطوة.. يعني بقوة المال في توجيه سوق الأسهم.. يعني لمصلحتهم ويتحين الفرصة لاستغلال الأموال والاستثمارات، علشان كده دائماً بيكون فيه توجهيات لسوق المال في الإمارات يوجهه المستثمرين أن دائماً ما ينخدعوا وما يتابعوا الشائعات ويتبعوا اتخاذ القرار السليم للبيع والشراء استناداً لمتابعة الشركات وقراءة البيانات المالية وميزانيات والأرباح والخسائر للاستفادة من الإصلاحات الدورية والبيانات التي تنشر في الصحف وإلا يستعين بمستشار المالي، أنا عايز أضيف أنه عدم وجود الشفافية وعدم توافر آلية الحماية القانونية للمستثمر زي ما ذكر أخونا عادل..

ليلي الشايب: الحوسني.

حسن نجيلة: الخبير المالي، أسواق المال الخليجية ما زلت ناشئة وأسواق غير منتظمة وفقاً للأسس العالمية ولابد من خصخصة أسواق المال الخليجية لكي تؤدي إلى ازدهار السوق وتطوره، أيضاً هنالك.. يعني يفضل أن توزع..

ليلي الشايب: أنت مع تدخل الحكومات والسلطات العليا في هذه الدول حسن؟

حسن نجيلة: لا عادة دولة الإمارات ما كانت تتدخل شايف الأسواق المالية..

ليلي الشايب: في السعودية تدخلت مثلاً.

حسن نجيلة: أنا كنت في الكويت في الأوراق المالية.. سوق الأوراق المالية بالكويت كان فيه تدخل من الحكومة الكويتية أعاد التوازن لسوق الأوراق المالية في الكويت..

ليلي الشايب: في الكويت؟

حسن نجيلة: أيضاً المملكة العربية السعودية تتدخل الملك وتتدخل وليد بن طلال لإعادة التوازن..

ليلي الشايب: في الكويت حسب ما تذكر بعض المصادر تقول هناك تأكيد على عدم التدخل المباشر، أقول المباشر في البورصة من جانب مجلس الوزراء والأمة ولكن في المقابل تم الاتفاق في الكويت على إنشاء هيئة سوق مال وتم اقتراح إنشاء صندوق دعم البورصة للحفاظ على السوق بقيمة نصف بليون دينار ولكن ربّما سؤال قد تُحل المشكلة ويعود التوازن إلى سوق المال بمجرد تدخل السلطات ولكن ما الذي يضمن ألا تعود الحالة مجدداً بعد أسابيع قليلة؟ شكراً لك حسن اترك هذا السؤال لغيرك من المشاهدين، من السعودية معي الآن عمر سفرجي، عمر تفضل.

عمر سفرجي- السعودية: السلام عليكم.

ليلي الشايب: وعليكم السلام.

عمر سفرجي: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وليُخرج الذين أمنوا وعملوا الصالحات من الظلمات إلى النور، يقول الرسول عليه الصلاة والسلام لا تتبعن سنن مَن قبلكم شبراً بشبراً حتى ولو دخلوا جحر ضبٍ دخلتم خلفهم ويقصد باليهود والنصارى، الآن المسلمين يتشبهون باليهود والنصارى في كل شيء، هذه الأسهم.. هذه حرام لسبب واحد أنه فيه قاعدة في الإسلام تقول لا ضرر ولا ضرار ومَن لديه دليل من كتاب أو سنّة يقول أنه حلال فليقدمها للناس، ألف مليار لو شغلت هذه الأموال في فائدة المسلمين.. في صلاح المسلمين، الحرام وصل إلى حليب الأطفال، الغيث حرمنا منه، النصر للإسلام والإسلام حرمنا منه بسبب أكل الحرام، فاتقوا الله أيها المسلمين، هل لك سؤال يا أخت ليلي.

ليلي الشايب: والله موقفك واضح رافض بشكل تام وقاطع لمسالة البورصة فالخوض في أي تفاصيل أخري ربّما لن يوصلنا إلى شيء، شكراً لك هذه وجهة نظر من وجهات نظر أخرى شكراً لك عمر من السعودية، نبقى في السعودية ومعنا فارس، فارس محمد، مساء الخير يا فارس.

فارس محمد: مساء النور.

ليلى الشايب: تفضل.

دور الحكومات للسيطرة على تراجع البورصات


فارس محمد: في الحقيقة يا أخت ليلى أنا أعتبر الانهيار الحقيقي هو أن يحدث عندك انهيار ولا تعرف سبب الانهيار خصوصاً في دول كالدول العربية، إذا كان هناك انهيار فما هو سببه؟ ليست المشكلة أن يحدث انهيار ولكن ما هو سبب هذا الانهيار، أعتقد لو أن هناك شخصاً مطلوباً لاستطاعوا أن يحصلوا على الشخص، فكيف بسوق بمئات التريليونات لا يعرف سبب انهياره هذه هي المشكلة، ثم أن السوق يا أخت ليلى كما أنه ينهار إلى أسفل هو ينهار إلى أعلى، فإذا كنت ترى السوق يصعد إلى أعلى بصورة غير منطقية فيعتبر هذا على الأقل من وجهة نظري الخاصة هو انهيار، فإما أن تقف تتفرج على هذا الانهيار حتى يأتي من الأعلى إلى الأسفل مرة أخرى أو تعمل إجراءات تقي من هذا الانهيار، لأنه ليس الانهيار حقيقة هو أن يحدث انخفاض حاد نتيجة ارتفاع حاد ولكن أن ترى هذا الارتفاع الحاد بأم أعينك وتسكت عليه حتى يكبر الخطأ ويتراكم ويتجمع ثم تأتي في النهاية وتقول إن الأسعار كانت غير منطقية وما الذي أوصلها إلى غير منطقية؟ نحن عندما ننظر إلى الأشياء الواضحة.. عندما ننظر إلى إعلان مثلاً لشركة تعلن في الساعة العاشرة صباحاً بأنها ليس لديها خبر إيجابي لارتفاع سعرها ثم يهبط نسبة إلى أسفل وفي فترة العصر يقولون لدينا خبر إيجابي وهذا هو الخبر الإيجابي سيرتفع نسبة إلى أعلى لأن يحقق 20% فإذا كانت النسبة 10% وينخفض عشرة ويرتفع عشرة فيحقق 20% ولم نسمع هناك إيقاف أو توضيح لهذا السبب ويتكرر مع شركة أخرى وثانية وثالثة، إذاً نحن نأخذ هذه الشواهد التي هي واضحة أمام أعيننا لكي نحكم ما هو الشيء اللي في الخلف، أنتم تقولون فعلتم كل شيء هذه الأشياء واضحة لنا كمستثمرين صغار تقول أنكم لم تفعلوا كل شيء، فلماذا تسكتون على السوق حتى عندما إلى أن يصل القمة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: على ذكرك صغار المساهمين فارس.. يعني لا أحد يدرى إلى حد الآن هل تقع المسؤولية عليهم بسبب طموحاتهم.. قد تكون مشروعة هذه الطموحات.. طموحات بتحقيق ثروة في أقل وقت ممكن وبأقل جهد أو على غيرهم مثلاً مجرد التصديق بأنه هذه الشركة التي لم تحقق أرباح كبرى على مدى تاريخها يمكن أن تحقق هذه الأرباح في غضون شهر أو شهر ونصف وبالتالي يُقبل هذا المستثمر أو المساهم الصغير على شراء أسهم خيالية لشركة لم تحقق أرباح هو نوع من الجهل وقلة الوعي، مَن بإمكانه أن.. يعني يوعي المستثمرين ويؤهلهم للدخول في لعبة أسواق المال بدون هامش كبير للمغامرة؟

فارس محمد [متابعاً]: مع الأسف يا أخت ليلى لا يوجد هناك مَن يوعي لأنه حتى الآن عندنا في السوق السعودية عندما تصدر إعلانات عبر أجهزة الإعلام تقول عليكم بالشركات القيادية.. الشركات التي لها قوائم مالية قوية ومع ذلك اشترينا في هذه الشركات القوية التي حسب ما يقولون وحسب مواصفاتهم ومع ذلك الأسهم الصغيرة والتي يطلق عليها في السعودية الخشاش هي التي ارتفعت وضاعفت من أرباحها بينما نحن أصحاب القياديات ظللنا في مكاننا عدة أشهر وعندما أتى الانهيار كانت شركتنا القيادية هي أول من نزل، فأين التوعية؟ إذا كانت الهيئة لدينا مثلاً تقول هذه هي الشركات القوية، نحن اشترينا في الشركات القوية ومع ذلك لم ترتفع كما ارتفعت الأسهم الخاسرة وهبطت شركاتنا القوية قبل الشركات الخاسرة فأين التوعية؟

ليلى الشايب: أنت مساهم فارس؟

فارس محمد: نعم أنا مساهم.

ليلى الشايب: مبسوط أم لا؟

فارس محمد: شوفي الحال يقول..

ليلى الشايب: على كل حال نرجو لك حظ أفضل في الفترة المقبلة، شكراً لك على هذه المشاركة فارس من السعودية، معنا من مصر محمد أبو جهاد، محمد.

محمد أبو جهاد- مصر: مرحباً يا سيدة ليلى.

ليلى الشايب: يا أهلاً وسهلاً بك يا محمد دعنا نسيّس الموضوع قليلاً، هناك مَن يرى أن الحكومات تؤيد انخراط مواطنيها بالبورصة بدلاً من انخراطهم بالسياسة هل يمكن أن يكون ذلك صحيح؟

"
نصف الشعب المصري لا يملكون قوت يومهم وسكرتيرة في البورصة المصرية تتقاضى 20 ألف جنيه كراتب شهري، ورئيس البورصة يحصل على 60 ألف جنيه بدل انتقال داخلي لعقد اجتماعات
"
مشارك
محمد أبو جهاد: والله ما عهدناه من جميع المسؤولين في الوطن العربي اللعب بالشعوب بالكرة، بمعنى أدق يصورون لمَن سيشارك بالبورصة سيحصل على لبن العصفور وعندما يشارك يدخل خيوط وشباك النصابين، ليس من المعقول أن كلما تلم نكبة بالأمة أو بدولة عربية نرمي على إسرائيل.. يعني زي ما كانت الصحافة في 1992 صحف المعارضة تتهم إسرائيل بأنها سبب الزلزال لأنها بتدفن نفاياتها في البحر الأحمر، فمش معقولة يعني أن إسرائيل قاعدة علشان تخسّر البورصة في الكويت ولا في مصر ولا في الخليج، البورصة في مصر يا سيدة ليلى من سنتين تقريباً فاحت رائحتها، تتخيلي حضرتك الشعب المصري.. نصف الشعب المصري جوعى لا يملكون قوت يومهم وسكرتيرة في البورصة المصرية راتبها الشهري عشرين ألف جنيه، رئيس البورصة يحصل على بدل انتقال داخلي لعقد اجتماعات داخل القاهرة ستين ألف جنيه وهذا الموضوع عرض على التليفزيون المصري ويمكن كان برنامج رئيس التحرير بتاع الأستاذ حمدي قنديل كان مُنع بسبب أنه تناول مثل تجاوزت البورصة المصرية، يا سيدة ليلى خذي هذه القصة البسيطة وعليها فقيسي، كان رجل صعيدي حط جنيه واحد فتح به حساب في أحد البنوك وجاء أمام البنك ونام فعندما أراد الأمن أن يزيحه من أمام البنك قال له والله أنا ليّ حساب جوه، بعدها بأيام حصل انهيار في البنك وسرقات ونواب قروض وما شابه ذلك، فلما سألوا الرجل أنت شوفت حد طلع بفلوس؟ قال لا والله اللي ضاع، ضاع جوه وعلى هذا فقيسي يا سيدة ليلى، هذه هي البورصة المصرية وهذه هي البورصة العربية وهذه هي البنوك المصرية، اللصوص والنصابين النهارده في الدول العربية فاقت الحيل والألاعيب التي كانت تقوم بها إسرائيل والموساد، النهارده عندنا محترفين في النصب والاحتيال، عندنا ناس في الدول العربية تقوم بما لا تقدر عليه أو تفكر فيه حتى الشياطين يا سيدة ليلى وعلى هذا فقيسي، البورصة المصرية انهيار، السوق المصرية انهيار حتى إن النهارده واحد من اللي كنتم مستضيفينه في حصاد اليوم مسؤول مصري اسمه أسامة رسلان اللي هو أمين عام الجامعة المصرية.. الجمعية المصرية لمكافحة العدوى..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: تحدث عن أنفلونزا الطيور.

محمد أبو جهاد [متابعاً]: بيقول أن في 16 محافظة في مصر حالة وفاة واحدة، إحنا 26 محافظة.. يعني حتى المسؤول مش عارف إحنا عندنا كام محافظة، لأن النهارده أصبح فاقد الشيء لا يعطيه، النهارده جميع المسؤولين في مصر ما عندهمش فكرة هم رؤساء إيه ولا وزراء إيه ولا مسؤولين إيه والشعب يا عيني مسكين مغلوب على أمره.

ليلى الشايب: شكراً جزيلاً لك محمد أبو جهاد من مصر، معنا قد يكون أخيراً خالد الوادعي من السعودية، خالد مساء الخير، يا خالد.

خالد الوادعي- السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

خالد الوادعي: كيف الحال يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: شكراً الحمد لله.

خالد الوادعي: والله إحنا.. يعني في المملكة إلى اليوم.. يعني البنوك زي ما هي، البنوك ارتفعت والزراعيات.. يعني الزراعيات هي اللي منهارة، يعني والانهيار مستمر.. يعني في الزراعيات.

ليلى الشايب: الزراعيات تقصد الشركات أو المؤسسات ذات الطابع الزراعي؟

خالد الوادعي: نعم.

ليلى الشايب: السبب برأيك؟

خالد الوادعي: والله ما أدري.. يعني إحنا ما خرج علينا شخص من الهيئة يبرر لنا اللي حاصل في السوق.

ليلى الشايب: أنت من المساهمين؟

خالد الوادعي: والله أنا من المساهمين نعم.

ليلى الشايب: طيب لست أدرى ما أقول لك يا خالد غير أنه هناك مؤشرات على كل حال وعناوين كبرى تقول أنه قد تستعيد أسواق المال العربية والخليجية بشكل خاص عافيتها في الأسابيع المقبلة فنرجو لك حظاً سعيداً.

خالد الوادعي: والله الملك.. يعني ما قصر الملك تدخل.

ليلى الشايب: بالفعل.

خالد الوادعي: بس أنا أشوف أن التدخل.. يعني الارتفاع بس في البنوك.. يعني أو في.. شكراً.

ليلى الشايب: شكراً جزيلاً لك خالد وبهذا مشاهدينا نصل إلى ختام هذه الحلقة من منبر الجزيرة، كانت عن تراجع.. التراجع المدوي للبورصات العربية في الأسابيع الأخيرة، في الختام شكراً للجميع على المشاركة والحوار ولكم في الختام أيضاً تحيات ليلى صلاح في الإعداد، منصور الطلافيح في الإخراج، بقية فريق منبر الجزيرة ومني ليلى الشايب أطيب التحية، دمتم في رعاية الله وإلى حلقة مقبلة بحوله تعالى إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة