الشيخ الشهيد   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

ضيوف الحلقة:

غازي العريضي: وزير الثقافة اللبناني
أسامة حمدان: ممثل حركة حماس في لبنان
عباس زكي: عضو المجلس التشريعي الفلسطيني
وحيد عبد المجيد: نائب رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية بالأهرام
إدوارد أبنغتون: القنصل الأميركي السابق في القدس
وآخرون

تاريخ الحلقة:

22/03/2004

- قراءة سياسية للحدث
- إرهاب الدولة والمطالبة الأميركية بضبط النفس
- السياسة الجديدة للوحدة الفلسطينية
- مفهوم التسوية على المسار الفلسطيني
- منعطف لمرحلة سياسية جديدة

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، عند الغسق بين عتمة الليل ونور الفجر قصفت طائرات الظلام بصواريخها موكب الشيخ الشهيد أحمد ياسين فاردته قتيلا وسقط شهيدا ليحيي العالم بنوره ونور قضيته، باختصار شديد ومن دون إطالة حدث اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين حدث جلل بكل ما للكلمة من معنى البعض يعتبره منعطفا جديدا في الصراع العربي الإسرائيلي وفي المرحلة الفلسطينية السياسية والعسكرية والبعض الآخر لا يهون من هذا الحدث ويقول أن خيار المقاومة للشعب الفلسطيني سيكون هو القائد أيا كانت التسويات السياسية انعكاسات حدث اغتيال الشيخ أحمد ياسين على الساحة الفلسطينية والعربية والاقليمية وربما حتى الدولية طالما أننا نتحدث في زمن الشرق الأوسط الكبير انعكاسات ما حصل عشية القمة العربية المرتقبة في تونس.

انعكاسات ما حصل على الوضع العربي الشعبي والجماهيري نناقشه في هذه الحلقة الخاصة عن الشيخ الشهيد هنا من بيروت نستضيف السيد غازي العريضي وزير الثقافة اللبناني والقيادي السياسي في الحزب التقدمي الاشتراكي ومعنا أيضا هنا في بيروت السيد أسامة حمدان القيادي في حركة حماس وممثلها في لبنان ونسعد باستضافة السيد عباس زكي من رام الله على الهواء مباشرة عضو القيادة الفلسطينية عضو المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح كما نسعد باستضافة الدكتور وحيد عبد المجيد نائب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بالإهرام من القاهرة وسوف ينضم الينا في هذه الحلقة السيد إدوارد ابنغتون القنصل الأميركي السابق في القدس كما أنه سينضم الينا بعد الموجز السيد عبد الله قصير النائب اللبناني والعضو القيادي في حزب الله مرحبا بكم أيها السادة.

قراءة سياسية للحدث

إذا بدأت من صاحب القضية والبيت هناك سيد عباس زكي، سيد عباس زكي أنا أعلم جيدا أن الجميع يندد بحدث اغتيال الشيخ أحمد ياسين لكننا نريد أن نقرأها سياسيا عندما نقول أن إسرائيل أو شارون قصف بطائراته الشيخ أحمد ياسين وهو يتباهى بأنه أشرف عليه شخصيا، ما هي قراءاتكم السياسية لما حصل؟

عباس زكي: أولا يعني نحن نريد أن نوجه التحية إلى روح الشيخ أحمد ياسين وإلى كافة أحبائه ومن ينتمون إلى خطه الذي كرس هذا النهج من أجل الدفاع عن أعدل وأقدس قضايا العصر ألا وهي فلسطين، ثانيا حينما ننكس الأعلام ونعلن الحداد ثلاث أيام.

معنى ذلك أن الشيخ أحمد ياسين ليس بالحدث العابر ولا بشيء عادي إنما هذا اليوم يؤسس لما بعده خاصة وأن اغتياله في هذا الظرف وبنفس المكانة المتميزة للشيخ أحمد ياسين سواء في النضال أو في المكانة الروحية أو أيضا في السن واعتلال الصحة كل هذا مؤشر على أن شارون وبإشرافه بنفسه على هذه العملية أراد أن يوجه يعني ضربة ولطمة لكل الذين تحركوا من أجل إنقاذ عملية التسوية أو السلام في المنطقة وفي نفس الوقت ضربة إلى القمة العربية وفرض وقائع إسرائيلية جديدة أن تقبلوني كما أنا في شرق أوسط كبير أنا سيده وأنا بيدي الحل والربط وأيضا يوجه ضربة إلى الرباعية وإلى الولايات المتحدة الأميركية الحليف له ولكن استغل الظرف لانشغالها بالانتخابات وحاجتها إلى الصوت اليهودي أنا بعتقد أن هذا العمل هو مس من الجنون لو كان بيتعلق بشخص شارون ولكن من المؤسف جدا أن وزير خارجيته شالوم موجود في الولايات المتحدة وحينما سألوه لماذا في هذا الظرف تقدمون على اغتيال الشيخ أحمد ياسين؟ فقال اسألوني لماذا لم نقتله منذ وقت؟


شارون من خلال إشرافه على عملية اغتيال الشيخ ياسين أراد أن يوجه لطمة لكل الذين تحركوا من أجل إنقاذ عملية التسوية في المنطقة وفي نفس الوقت ضربة إلى القمة العربية وكذلك فرض وقائع إسرائيلية جديدة ”
غسان بن جدو: سيد عباس زكي.. سيد غازي العريضي سيدي الوزير، شارون أشرف شخصيا على حدث اغتيال الشيخ أحمد ياسين وتباهى بذلك وقال أن ما حصل يستأهله الشيخ أحمد ياسين لأن اعتبره أحد قادة الإرهاب وقال إن المرحلة المقبلة لن نتوقف فيها عن ضرب الإرهابيين أكان في حماس أو
الجهاد أو حزب الله وجمع كل هؤلاء مع القاعدة، ماذا تقول؟

غازي العريضي: شارون يقوم بدوره الطبيعي هذا هو موقفه هذه هي سياسته هذه هي رسالته وهو لا يخفي شيئا، الإسرائيليون يقررون وينفذون هذا ليس الكلام الأول ولن يكون الأخير وليست الجريمة الأولى ولن تكون الأخيرة.

غسان بن جدو: سياسيا ما الذي يعنيه؟ هل تعتقد أنه كما يقول البعض تجاوز الخطوط الحمراء؟

غازي العريضي: سيدي كل يوم يتجاوز الخطوط الحمراء دعنا لا نتحدث بالعاطفة مع كل التقدير والاحترام لكرامة وهيبة ومقام واستشهاد الشيخ الجليل المؤمن المجاهد الشيخ أحمد ياسين دعنا نتحدث في السياسة يعني تنكيس الأعلام.. الحداد.. اتخاذ قرارات من هنا ومن هناك إجراءات على الأرض مظاهرات بيانات استنكار إدانة خاصة من زعماء وملوك عرب ومعظمهم يعني يسير في ركاب أميركا فلنتحدث بصراحة هذه جريمة مرتكبة من قبل الأميركيين والإسرائيليين ومع احترامي لكلام الأخ لزكي..

غسان بن جدو: عباس زكي

غازي العريضي: يعني ضرب أميركا يسمح لي فيها يعني هايدي ضربة إسرائيلية أميركية للعرب ضربة أميركية إسرائيلية للإخوة الفلسطينيين وهذه رسالة للقمة العربية لإرهاب العرب القمة العربية السابقة التي عقدت في بيروت واتخذت فيها مبادرة السلام وجهت لها الرسالة الدموية مع انتهائها هذه الرسالة الإرهابية توجه للقمة المرتقبة قبل انعقادها على كل حال العرب قبل انعقاد القمة في التحضيرات التي يقومون بها لم يبدر منهم ما يخيف إسرائيل ومع ذلك إسرائيل هددت بقتل الشيخ ياسين يعني هم قالوا هو هدف للتصفية قالوا أن غزة هي حقل رماية وقالوا بأن لابد من إعدام عدد كبير من الفلسطينيين دعوا إلى قتل جماعي للفلسطينيين وإبادة جماعية.

ليبرمن وزير العدل دعا إلى قتل الأسرى نائب وزير الدفاع أعتبر أن الفلسطينيين يصابون بعاهة وراثية يعني كل أنواع وأشكال الإذلال والإهانة والاتهام والتشكيك والتحريض على الحقد وعلى الكراهية وعلى القتل وتنفيذ هذه الأعمال كلها ده مباح بالنسبة لإسرائيل لو صدر تصريح واحد من أي مواطن فلسطيني ينتقد سياسة الإرهاب الإسرائيلي لقامت قيامة إسرائيل واتهمته باللا سامية ووضع على لائحة التصفية ولا أؤيد أميركا هذا الأمر على كل حال يجب أن ننتبه أيضا اليوم طلعت الموضة الأميركية من إسرائيل لائحة شاشة فيها أوراق اللعب كما فعلت الإدارة الأميركية في العراق أوراق اللعب وعلى كل ورقة رقم وصورة وبالتالي كل من يقتل يوضع إكس عليه يشطب أنه انتهينا منه تماما كما تفعل أميركا في العراق هكذا تفعل أميركا في العراق هكذا تفعل إسرائيل في فلسطين نفس السياسة نفس التصرف في الشكل في المضمون في التخطيط في التنفيذ في الحقد في الكراهية في الإرهاب لذلك يعني خلينا ما نضيع وقت بعملية التحليل العاطفي وإلى آخره هم يقومون بما يرونه مناسبا لمصلحتهم ينفذون قراراتهم ينفذون خططهم يستهدفون كل العرب ونحن في طريقنا إذا استمر الوضع على ما هو عليه إلى عصر المحميات الإسرائيلية.

غسان بن جدو: ما الذي يعنيه عصر المحميات الإسرائيلية ونناقشه معك بعد حين سيد أبو حمدان شارون أو القيادة الإسرائيلية قالت موسم الصيد قد بدأ، ما هو ردكم؟

أسامة حمدان: بسم الله الرحمن الرحيم يعني ردنا بسيط المقاومة ستستمر وإذا كان شارون يهدد بأن أو يستعمل مصطلحا فيه احتقار لآدمية الشعب الفلسطيني ولآدمية العرب باعتبارهم صيد يلاحق ويطارد..

غسان بن جدو: طبعا هو يتحدث كأننا في غابة هي مجموعة من الحيوانات عفوا يريد يصطادها.


الإجراءات الإسرائيلية تشير إلى عقدة يهودية تاريخية في عقيدة الأغيار أو الغوغيم التي تعتبر الآخرين من بني البشر وسيلة للخدمة وللترفيه بالنسبة لليهود
أسامة حمدان: نعم فهذا يضيف إضافة مهمة جدا أن الشرعة التي يريدها الإسرائيلي والأميركي معه في هذا القرن لتحكم العالم والمنطقة هي شرعة الغاب شرعة القوي الذي يجد متعة ولذة في افتراس كل من يعتبره ضعيفا وفي افتراس الغير وهذا يعيدنا إلى العقدة الإسرائيلية التاريخية في عقيدة الأغيار أو الغوغيم التي كانت ترى أن الآخرين هم صيد وهم وسيلة للخدمة وللترفيه بالنسبة لليهودي أرجع وأقول جوابنا بسيط وردنا سهل المقاومة ستستمر اليوم الذي رأي رد فعل الشارع الفلسطيني في داخل فلسطين وفي خارج فلسطين يقرأ رسالة واضحة محددة أن هذا هو.. هذه هي بيعة للمقاومة في فلسطين وأننا بعد اليوم لا يمكن أن نتكلم عن قيادة حقيقية للمشروع الوطني الفلسطيني سوى المقاومة كقائد لهذا المشروع إذا اراد شارون أن يقاتل هذه المقاومة فالمقاومة لها أساليبها ولها أدواتها وهي ستستمر وتتواصل الآن المسألة المهمة إذا كان شارون يقول موسم الصيد قد بدأ فيجب أن نسأل سؤالا العرب الذين التصقوا طويلا بفلسطين وبعض الفلسطينيين الذين رهنوا كثيرا على السلام الإسرائيلي ما هو موقفهم؟ هل سيقبلون أن يكون قرائد أم يقبلون أن يكونوا عونا في صيد هذه القرائد؟

غسان بن جدو: أوجه هذا السؤال إلى الدكتور وحيد عبد المجيد في القاهرة مع الإشارة إلى أن السيد أدوارد ابنغتون قد التحق بنا للمشاركة في هذا البرنامج أود أن أشير أيضا للسادة المشاهدين بأنه بإمكانكم أن تستطيعون مشاركة عبر الهاتف عبر الأرقام التي ستشاهدونها لاحقا بعد الموجز سيد دكتور وحيد عبد المجيد السيد أبو حمدان قال إن الآن السؤال المطروح أمام العرب وبالتحديد أمام الزعماء العرب بطبيعة الحال سيد غازي العريضي كان واضحا وبشكل صريح وقال بأن هناك عدد كبير من القادة العرب الذين بايعوا بالأساس الولايات المتحدة سؤالي هل أن اغتيال الشيخ أحمد ياسين يحرج عددا من القادة العرب لا سيما الذين يؤمنون بحتمية عملية التسوية والسلام مع إسرائيل؟

وحيد عبد المجيد: أولا طبعا بعد العزاء الحار للشعب الفلسطيني بكامله ولكل فصائله نريد أن نبدأ بما أثرته يا غسان في البداية وهو كيف نقرأ ما حدث قراءة سياسية وأتفق في هذا مع معالي الوزير غازي العريضي على ضرورة القراءة السياسية برغم من عاطفية هذه اللحظة وحجم الانفعال فيها والشحنة الانفعالية الكبيرة لكن لابد أن نقرأ ما حدث قراءة سياسية أولا هذه جريمة من جرائم إرهاب الدولة ليست الأولى من نوعها ولن تكون الأخيرة هي جريمة من الجرائم مستمرة منذ اغتيال غسان كنفاني عام 1972 وحتى اغتيال ابو علي مصطفى عام 2001 واغتيل قيادات على نفس هذا المستوى ولهم هذا الدور التاريخي الكبير.

إذا ما هو المغزى هذه العملية وهذه الجريمة وما هو الجديد فيها تحديدا الجديد فيها أنها تأتي في سياق خطة إسرائيلية محددة يتبناها شارون ويسعى إلى تحقيقها وهي فرض تسوية تتضمن حدودا نهائية محددة لكيان فلسطيني لا يرقى إلى مستوى الدولة بل يمكن أن ينطوي على تناقضات في داخله من خلال الطريقة التي سيتم فرضه بها عبر البدء بالانسحاب من قطاع غزة والأمل الذي يحذو شارون في أن يؤدي هذا إلى نوع من الانقسام أو زيادة الانقسام في الصف الفلسطيني إذا عدنا إلى الأيام الماضية نجد أن شارون كان قد جهز قواته لاحتلال قطاع غزة أو إعادة احتلال قطاع غزة كانت هناك عملية اقتحام قيد التنفيذ منذ حوالي عشرة أيام لم يستطع أن يمضي قدما في هذه العملية وهذه هي المرة الثانية تقريبا خلال ستة شهور التي حاول فيها اقتحام قطاع غزة كانت المرة الأولى في آخر أغسطس الماضي عقب انهيار الهدنة الخمسين يوما عندما أيضا أعد قواته لاقتحام قطاع غزة.

لكن تحركا عربيا قادته مصر أدى إلى إقناع قوة دولية نافذة بالتدخل ووقف هذا الاجتياح مازال شارون يريد أن يقوم بهذا الاجتياح لأنه من ضمن خطته هو أن يدك قطاع غزة دكا قبل أن ينسحب منه يريد أن ينفذ عملية على غرار ما فعله في الضفة الغربية إذا كنا نذكر هذا في إبريل نيسان من العام 2002 يريد أن يفعل مثلما فعله في الضفة الغربية الآن في قطاع غزة لم يستطع أن يحقق هذا فهو يريد أن يؤخذ خطوة أبعد في مجال التصعيد يريد أن يخطو في اتجاه استفزاز الفصائل الفلسطينية لكي ترد ردودا قوية فيجد مبررا لشن حرب حقيقية على قطاع غزة يجتاح خلالها القطاع يدمر من يريد تدميره والشيخ أحمد ياسين بكل رمزيته هو هدف كبير جدا لشارون لكن هناك أهداف لا تقل أهمية بل هناك أهداف محددة كل من رأيناهم في الجنازة اليوم وفي التظاهرات من عناصر المقاومة الفلسطينية الشباب المستعدين للقيام بعمليات هم الصيد الحقيقي الذي يريد أن يصطاده شارون من خلال اقتحام كامل لقطاع غزة عملية وحشية جنونية يقوم بها يتصور أنه في نهايتها سيكون القطاع قد تم دكه عندئذ ينسحب منه يتركه اشلاء مبعثرة غير قادر على التماسك ويراهن في الوقت نفسه على الانقسام في ذلك ولكن..

غسان بن جدو: اذا سمحت لي..

وحيد عبد المجيد: نعم.

إرهاب الدولة والمطالبة الأميركية بضبط النفس

غسان بن جدو: الساحة الفلسطينية سنناقشه بعد حين لكن نتوجه إلى واشنطن حيث السيد ابنغتون، سيد ابنغتون أنت طبعا كنت تعرف هذه الساحة الفلسطينية والإسرائيلية عن كسب اليوم الجانب الفلسطيني والجانب العربي جانب الرأي العام بشكل عام اعتبر أن ما حصل اغتيال الشيخ أحمد ياسين هي جريمة نكراء جانب من بعض القادة العرب اعتبرها إرهاب دولة، الاتحاد الأوروبي كل القادة الأوروبيين تقريبا استنكروها وقالوا أنها خارجة عن القانون إلا الولايات المتحدة الأميركية طالبت بضبط النفس والسيدة رايس قبل قليل قالت ينبغي أن نتريث، أسألك الرأي العام العربي يسأل الإدارة الأميركية لماذا عندما تستهدف إسرائيل بعملية ما تندد الولايات المتحدة بشكل مباشر وتصف ما حصل بأنه عمل إرهابي أما اليوم فتطالب بالتريث وضبط النفس؟


إدوارد ابنغتون: أعتقد أن شارون وبشكل ذكي فسر كل نشاطاته ضد الفلسطينيين على أساس أنها ضمن نطاق الحرب على الإرهاب كما تفعل الولايات المتحدة
إدوارد ابنغتون: أعتقد أن شارون وبشكل ذكي جدا فسر كل نشاطاته ضد الفلسطينيين على أساس أنها ضمن نطاق الحرب ضد الإرهاب كما تفعل الولايات المتحدة منذ أحداث سبتمبر وما تفعله الإدارة الأميركية يبدو كأنه داعما لكل ما يفعله شارون وأعتقد أن ما قام به شارون من هذه العملية هو من شأنه أن يزعزع الاستقرار لأن حماس قتلت الكثيرين وهذا يتطلب شجبا ولكن اغتيال زعيم حماس وحدث من شأنه أن يزعزع الاستقرار بشكل كبير وأن تكون له تداعيات خطيرة ويجلب المزيد من العنف.

غسان بن جدو: سيد ابنغتون سؤالي لماذا الولايات المتحدة الأميركية تندد بالعمليات التي تستهدف الإسرائيليين وتطالب الفلسطينيين والعرب بضبط النفس أمام ما حصل؟ لماذا هذه الازدواجية والتناقض؟

إدوارد ابنغتون: أعتقد أن الموقف الأميركي غير متوازن من حيث الأساس أعتقد أن على الولايات المتحدة يجب أن تدين الهجمات الإرهابية الفلسطينية وهذا ما تفعله لكن عليها أيضا أن تدين الأعمال الإسرائيلية ولكن هذا ما لا تفعله ولهذا السبب ينظر العالم الإسلامي على هذا على أنه نوع من النفاق والإزدواجية في المعايير.

غسان بن جدو: يضم إلينا من غزة ابن شقيق الشيخ الشهيد أحمد ياسين، سيدي أولا هل يمكن أن تحدثنا بشكل موجز ما الذي حصل تحديدا هذا الفجر؟.. سألتك أخي العزيز ما الذي بشكل موجز ما الذي حصل عمليا تحديدا هذا الصباح.. هذا الفجر.

نسيم ياسين: بسم الله الرحمن الرحيم الذي حصل أن فضيلة الشيخ المجاهد كان قد صلى الفجر في المسجد في المجمع في مسجد المجمع وعندما خرج بدراجته الكرسي المتحرك هو والشباب الذي كانوا يرافقونه وبعد دقائق بل يمكن ثواني قامت طائرات بقصف المكان بثلاثة صواريخ مما أدى إلى استشهاد الشيخ المجاهد رحمه الله واستشهاد سبعة من إثنين من المرافقين وخمسة من الناس الذين كانوا مشاه الذين من الذين خرجوا من صلاة الفجر في هذا اليوم.

غسان بن جدو: دكتور نسيم بطبيعة الحال رحم الله الشيخ ياسين ولكن أود أن نفهم منك لأنك على التماس مع عمك رحمه الله، كيف أن زعيما كبيرا بهذا المستوى وهو مستهدف يواظب على صلاة الفجر في المسجد ويخرج من بيته ثم يعود إلى آخره؟ هل أن هذا الأمر أمر اغتياله لم يكن يعنيه شيئا أم ماذا بالتحديد؟

نسيم ياسين: والله الشيخ كان يأخذ بالأسباب وعندما كنا نتحدث معه في قضية اغتياله كان يقول يعني أنا قدري عند الله سبحانه وتعالى وأنا أؤمن بالقضاء والقدر فكنا نقول له لابد من الأخذ بالاسباب وكان يأخذ بالاسباب بقدر ما يستطيع وكان يغيب بعض الأيام عن صلاة الفجر ولكن في هذا اليوم قدر الله سبحانه وتعالى أنه كان قد أخذ احتياطاته الأمنية بحيث أنه نام أو كان قد قام في المسجد في مسجد المجمع ثم بعد ذلك أدى صلاة الفجر وظن أنه لا يوجد هناك بعد أن نظر بعض الحراس أنه ليس في السماء طائرات أو ما إلى ذلك ظن أن الوضع آمن فخرج كالعادة وكان ما حصل قدر الله سبحانه وتعالى أن يكون أن تكون الطائرات قد رصدت الشيخ وأن يكون لعله بعض العملاء قد رصدوا الشيخ وبعد ذلك حصل ما حصل.

غسان بن جدو: رحم الله على كل حال الشيخ أحمد ياسين دكتور نسيم أنت الآن ابن غزة تحدثنا رأينا غليانا واسعا في شوارع غزة وغزة قطاع دائما هو بؤرة تخيف الجميع بطبيعة الحال ولا سيما إسرائيل الآن أنتم كشباب كمواطنين في غزة حصل ما حصل ما الذي تقولونه أولا للرأي العام العربي وللقادة العرب.

نسيم ياسين: حقيقة أخي الكريم أننا نوجه رسالتنا ونداءنا للقادة العرب وللشعوب العربية جميعا أن يغيثوا هذا الشعب وأن يقفوا بجانبه ويعني لابد من أخذ دورهم لابد من عمل شيء لهذا الشعب المجاهد لا يجوز تركه بمفرده في هذه الساحة أمام هذه أعتى قوة في الأرض أمام هذه الغطرسة الصهيونية أمام هذا التحدي الصهيوني لابد من عمل شيء والله أنهم يستطيعون أن يعملوا شيء ولكن لا أدري لماذا.. ما الذي يسكتهم إلى هذا الحد الشيخ المجاهد شيخ جليل يقعد على كرسيه متحرك لا يستطيع أن يدفع عن نفسه حتى الذبابة لا يستطيع أن يدفعها عن نفسه ومع ذلك نجد هذه الصواريخ تنهال على رأسه بهذه الصورة لابد أن يأخذوا دورهم نقول للشعوب العربية لابد أن تأخذوا دوركم ولابد من عمل شيء لهذا الشعب لابد من الوقوف بجانب هذا الشعب وأقول للزعماء العرب يستطيعون أن يفعلوا أشياء كثيرة لا نريد يكفينا تهديدات ويكفينا استهتار بدماء هذا الشعب المجاهد يكفينا أقوال هكذا في الهواء لابد من أعمال يستطيعون أن يتخذوا أعمالا ونقول قد يقول قائل هذه القمة قد اقتربت ويستطيعوا أن يفعلوا شيئا أو يقولوا أو ينددوا في هذه القمة هذا ليس ما نريده وليس كل ما يريده الشعب المجاهد ففلسطين ليس للفلسطينيين بل لكل المسلمين في الأرض أخي الكريم فلابد من أخذ دورهم الحقيقي وعمل شيء هم يستطيعوا أن يعرفون ما يريدون ان يفعلونه ولكن لابد من عمل شيء بالفعل من أجل أن يصلوا إلى لجم هذه الغطرسة الصهيونية وإيقاف هذه الجرائم التي ترتكب في الليل والنهار ضد الشعب الفلسطيني المجاهد المثابر المرابط.

غسان بن جدو: شكرا لك دكتور نسيم عزاءنا لك ولأسرة الشيخ أحمد ياسين ولكل إخوانه والشعب الفلسطيني، سيدي الوزير سمعت أخ دكتور نسيم الآن الذي يوجه رسالة إلى القادة العرب قبل قليل أشرت إلى أن شارون أجاب قمة بيروت بحملته وبهجومه المعروف اليوم أغتال الشيخ أحمد ياسين واستبقى هذه القمة العربية برأيك كخبير وكمسؤول تعتقد بأن ما حصل سيحرج القادة العرب وربما سيتحدثون بلهجة وبخطاب أكثر تشددا يتناغم مع المزاج العام للرأي العام العربي أم على العكس سيحرجهم وسيكون خطابهم أكثر هدوء وأكثر مرونة لأنهم ربما الأكثر واقعية بيننا جميعا.


هناك لائحة معدة بأسماء الشخصيات الفلسطينية المقرر اغتيالها بكل وضوح ولا يستبعد أن تستخدم إسرائيل نفس السياسة للتخلص من شخصيات عربية تعارض السياسة الإسرائيلية
غازي العريضي: ليس المهم الخطاب في الشكل لامتصاص نقدي في الشارع العربي المهم ماذا بعد رسالة شارون واضحة أولا على المستوى الفلسطيني، هناك لائحة معدة باسماء الشخصيات الفلسطينية المقرر اغتيالها بكل وضوح النقطة الثانية هذا سيكون مصير العرب الذين يعارضون السياسة الإسرائيلية والذين يؤيدون السياسة الإسرائيلية سيكون مصيرهم مشابها ربما الموت بطريقة أخرى بكل وضوح.

غسان بن جدو: حدثنا عن من يعارضون السياسة الإسرائيلية، ما الذي ينتظرهم برأيك؟

غازي العريضي: من يعارضون السياسة الإسرائيلية أكيد مصير الشيخ أحمد ياسين.

غسان بن جدو: هكذا تعتقد..

غازي العريضي: طبعا.

غسان بن جدو: يعني قيادات واجتماعات وحتى ربما حكومات..

غازي العريضي: طبعا هم قالوا اليوم بوضوح يعني السيد نصر الله، الرئيس عرفات، الشيخ أحمد ياسين الله يرحمه مجموعة من القيادات معروفين.

غسان بن جدو: جماعات..

غازي العريضي: والحديث عن الموقف الأميركي كما قال القنصل السابق في إسرائيل وكلام الست الكريمة رايس إذا كانت أميركا عندهم علم أم ما عندها علم هذه شراكة أميركية إسرائيلية كاملة والإدانة تامة لأميركا ولإسرائيل شارون يخاطب الأميركيين بالقول أنتم تعتبرون هذه المنظمات منظمات إرهابية أنتم تعتبرون هؤلاء أعداء السلام وبالتالي أنا أقوم بواجب التخلص من هؤلاء من أجل السلام هايدي الكذبة الكبيرة والتخلص من هؤلاء لأنهم إرهابيون يهددون الجميع يهددون المصالح الأميركية يهددون المصالح الإسرائيلية يهددون الأمن والاستقرار رسالة واضحة من قبله واحد اثنين الذين يراهنون على أميركا إلى أين وصلوا هذا العراق وما بعد العراق مشروع الشرق الأوسط الكبير يستهدف من يستهدف هؤلاء الذين راهنوا على أميركا وكان حلفاء أميركا..

غسان بن جدو: لكن عفوا لماذا تقول أنهم يراهنون على أميركا؟ هؤلاء يتعاطون مع أمر واقع الولايات المتحدة الأميركية لم تستأذن أحد هي القوة الجبارة في هذا العالم.

غازي العريضي: ونحن لم نستأذن أحد ولم نطلب إذنا من أميركا ومن غير أميركا عندما قرأنا هذا المشروع هنا أهمية القراءة السياسية وانطلقنا في خيار المقاومة وبدون استئذان وبإمكانات متواضعة استطعنا أن نحقق إنجازا كبيرا وأن نسقط إسرائيل وأن نسقط هيبة إسرائيل المدعومة من أميركا ونحن قلة قليلة من الناس لا نملك الكثير من الإمكانات يعني نحن نعرف هذا الأمر الواقع القائم، السؤال هو كيف تتعامل معه؟ هل تسلم لهذا الأمر الواقع وأن تقبل به أم تحاول أن تغير في هذا الأمر الواقع؟ هل تستسلم وتقول السياسة الأميركية الإسرائيلية هي قدر لا نستطيع أن نفعل شيئا أم بإمكاننا أن نفعل شيئا كبيرا وهذه تجربة فلسطين على كل حال؟ هل انتهى الموضوع؟ أنا أريد أن أختصر المسافة حتى لو قامت إسرائيل بإرهابهم مدعومة من أميركا واغتالت عددا كبيرا من القادة الفلسطينيين ما هو مصير القضية الفلسطينية هل انتهى الصراع العربي الإسرائيلي؟ هل انتهى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي؟ هل استقرت إسرائيل؟ هل تحقق سلام وأمن واستقرار؟ بالعكس تماما نحن في بداية مرحلة جديدة المهم أن نقرأ كعرب هذه القراءة الصحيحة أم أن نذهب إلى أميركا تعطينا وعدا من هنا وكلمة معسولة من هناك أو البعض يذهب إلى إسرائيل ويطمئن إلى أنه يعني محمي وإلى أن نظامه محمي وأمنه محمي وسياسته محمية.

غسان بن جدو: تقصد من؟

غازي العريضي: يا سيدي خلينا نتحدث بصراحة يعني أمام هكذا حدث لماذا نضيع وقتنا ووقت الناس الآن هناك مشروع غزة ماذا قال عن الرئيس مبارك الأميركيون بكلمة صغيرة ديكتاتور وطالبوا بإجراءات وبتغييرات وبتعديلات تخليص مصر من الديكتاتورية ومن الطوارئ ومن الظلم ومن القهر ومعروف موقف مصر باتفاقية مع إسرائيل باتفاقية مع أميركا وبالعلاقات المباشرة الآن يحاولون تقديم هذا المشروع لمصر في غزة يدمر غزة ويقول لمصر اتفضلي اتحملي المسؤولية حضرتك ماذا يعني تحمل المسؤولية؟ يعني أما صراع أو صدام مع الفلسطينيين أو تقييد أو تضييق على الفلسطينيين أو أنكم تتحملون مسؤولية الأمن وإلا سيكون الأمن في الداخل المصري أمنا مهتزا هذا من جانب ومن جانب آخر حاولوا فتح ملف المياه لمصر لتطويقها من موقع آخر يعني تعطيش وتجويع وحصار وتهديد أمني وتهديد الاستقرار وتهديد الاقتصاد والقيام بحملة سياسية دبلوماسية إعلامية مركزة ضد الوضع الداخلي الأردن ذهب الملك عبد الله إلى إسرائيل في زيارة سرية وكان الاتفاق ألا يعلن عنها الحكام الإسرائيليون بلا أخلاق يعني ويجب أن يتعلم العرب ذلك لكن للأسف لا يتعلمون قام الإسرائيليون وكشفوا الزيارة..

غسان بن جدو: هذه سياسة..

غازي العريضي: هذه سياسة ولكن فوق ذلك قالوا ولكن نحن طمأنا الأردنيين بأننا سنضمن سلامة الأردن يعني إسرائيل التي تضمن سلامة الأنظمة العربية إسرائيل هي التي تضمن أمن المجتمع العربي وأمن الشعب العربي هذا خطأ كبير وخطر كبير الشعب العربي هو الذي يضمن مصالحه وأمنه واستقراره ولا ضمان لذلك ولا نجاح لذلك إلا بخيار المقاومة وإلا سنكون في عصر المحميات الإسرائيلية انطلاقا من مشروع التفتيت والتقسيم الذي نراه يطل علينا من العراق بعد سقوطه..

السياسة الجديدة للوحدة الفلسطينية

غسان بن جدو: سوف أعود اليك السيد غازي العريضي لأني أود أن أستفيد من الوقت لأنك مضطر لمغادرتنا بعد الموجز وأتوجه إلى السيد عباس زكي في رام الله سيد عباس زكي الكل يتحدث عن ضرورة الوحدة الفلسطينية ولا شك أن ما سبق الفترة التي سبقت اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين تميزت بتعاون واضح الحقيقة بين معظم الفصائل الفلسطينية لكن هناك طبعا تحفظات على جزء من الساحة الفلسطينية وربما سأتحدث فيها بأكثر صراحة ووضوح مع السيد أبو حمدان الآن بعد اغتيال الشيخ أحمد ياسين وأنت تحدثت في البداية عن أن ما حصل هو ضربة لمسار التسوية ومسار السلام بكل صراحة سيد عباس زكي ونتحدث هنا سياسيا واستراتيجيا هل أن حدث اغتيال الشيخ أحمد ياسين سيشكل منعطفا لتغيير سياسي داخل الساحة الفلسطينية طبقا لخيار المقاومة الذي يتحدث عنه السيد أبو حمدان ومعظم القيادة قيادة حركة حماس أم أن المرحلة المقبلة ستشهد ربما دفاع جديد لمسار التسوية وللمفاوضات على خلفية ما حصل لأن أرئيل شارون ربما بدأ يلعب كل أوراقه؟

عباس زكي: يعني دعني أقول أن اغتيال الشيخ أحمد ياسين ستترتب عليه سياسة جديدة أننا جميعا يعني مطلوبون ومرفوضون وأن هذا العدوان يمثل حالة صارخة لإنهاء كل يعني ما يعلقه البعض من آمال على المجتمع الدولي في إقناع شارون وإجبار شارون على تسوية ومن هنا..

غسان بن جدو: ما هي مفردات هذه السياسة الجديدة سيد عباس زكي؟

عباس زكي: نعم.

غسان بن جدو: ما هي مفردات هذه السياسة الجديدة التي تتحدث عنها؟

عباس زكي: نحن وضعنا أمس يعني اللمسات الأخيرة لمشروع وطني كأرضية لحوار فلسطيني جاد وحقيقي وجاءت هذه الجريمة النكراء التي مارستها إسرائيل لتشجعنا على المضي أكثر وبجدية أكثر لسد الثغرات في الوضع الفلسطيني هناك فيه فرق ما بين المفاوضات وما بين إقامة علاقات وما بين تطبيع إلى أخره ليس شرطا أن يكون الاستعداد الفلسطيني هو إلغاء للتفاوض التفاوض مشروع كما هي كافة الأعمال التي تؤدي إلى تحرير وإنهاء الاحتلال وبالتالي إحنا بصدد ألا نستعجل الأمور ومش بوحي العاطفة زي ردة الفعل نحاول يعني أن نعطي صورة خاطئة عن اجتهادات وعن طمأنتنا لأنه هذا اللي حصل اليوم في اعتقادي مدعاة إلى أن يتوقف كلا منا ويسأل نفسه ماذا يمكن أن يقدم لمشروع الوحدة كي لا تبقى الفكرة عقيمة وأنا في اعتقادي أنه بيساعدنا على ذلك يمكن الوضع العربي والدولي أكثر إذا فعلا كل بتتراوح التحليلات ما بين إرهاب الدولة المنظم وما بين شارون المجرم فإحنا نطالب الناس أن يتعاملوا مع هذا كما هو لا أن يوهمونا أنه بالإمكان أنه يكون فيه هناك نتائج للتعاطي مع هذا الوضع اللي شخصته.


الوضع الفلسطيني وخاصة بعد مقتل الشيخ ياسين يحتم ممارسة كل أشكال النضال والمقاومة وصولا لتحقيق الوحدة الفلسطينية وعزل إسرائيل عالمياً
حتى في الاستطلاعات في أوروبا من 76 لـ 62 قالوا أنه إسرائيل هي دولة الإرهاب الأولى التي تهدد الأمن والسلام العالمي وأيضا في حتى داخل إسرائيل شيمعون بيريز قال انتهت الصلاحية الأخلاقية لحكومة شارون وأيضا حتى قيادات داخل إسرائيل وقوى داخل إسرائيل ترى بأن هذه السياسة تقود إلى كارثة إذا كان فيه من يبني على هذا التوجه وخاصة بعد أن انتقلت إسرائيل إلى سياسة الابارتيد المرفوضة كما كان في جنوب أفريقيا وسور برلين من خلال جدار الفصل العنصري فالوضع الفلسطيني يمكن أن يمارس كل أشكال النضال والمقاومة وصولا إلى الحفاظ على الحالة الفلسطينية وعزل إسرائيل ووضعها في دائرة لا يمكن لجريمتها أن تبقى بهذا الاستفحال وأنا هنا بدي أشير إلى جملة من التصريحات بعد استشهاد الشيخ أحمد ياسين أنه عاموس العقال قال أن ياسر عرفات يمثل خطر أكثر من الشيخ أحمد ياسين وأيضا في موفاز يقول أنها قائمة طويلة عريضة تشمل مختلف القيادات أعتقد أن الوضع لم يعد فيه هناك من يبرر أو من يناقش حول كيفية أن ندرك اللحظة وأن نسير خطوات في تجاه ما عرضتوا علي قبل قليل في رأب الصدع الفلسطيني والصمود على الجراحات وتجاوز كل شيء من أجل أن نبني سياسة واستراتيجية فلسطينية يمكن من خلالها تشكل أداة قياس لحكمنا على الأخوة العرب خاصة في مؤتمرهم القادم في تونس وقد فعلنا ذلك دواعي جماعة فلسطيني وارسلنا مذكرة حول هذا الخصوص..

غسان بن جدو: شكرا لك سيد عباس زكي علما فقط عندما تشير تصريحات شيمون بيريز لأن الصلاحية الأخلاقية لهذه الحكومة قد انتهت أشير فقط إلى أن شيمون بيريز هو شخصيا كان في حكومة رابين التي قررت أو اغتالت الشهيد فتحي الشقاقي زعيم حركة الجهاد الإسلامي قبل سنوات، سيد أبو حمدان سأعود إليك إذا سمحت لي سيدي الوزير عندما يقول السيد عباس زكي الآن ما الذي يمكن أن نقدمه.. يقدمه جميعنا لمشروع الوحدة الوطنية الفلسطينية مع تشديده طبعا إلى أن تفاوض لا يعني بالضرورة التعاون والتطبيع أن نتحدث بأكثر واقعية وألا نكون فقط من ردات الفعل.

أسامة حمدان: بسم الله الرحمن الرحيم الحقيقة أنا أريد أولا أن نتفق على مصطلح الواقعية لأن مصطلح الواقعية بات تبرير الهزيمة والانكسار والتنازل والتراجع والذل الذي نعاني منه هذه ليست واقعية، الواقعية كما نفهمها أن تقرأ الواقع بدقة وأن تفهم الواقع بشكل صحيح وأن تعمل لتغيير هذا الواقع وفق ما تحمل من أهداف وقيم ومبادئ وبالآليات التي تستطيع وهذا أمر متاح ويحتاج إلى بذل وتضحية وهذا ما يفعله الشعب الفلسطيني اليوم في انتفاضة عمرها أصبحت ثلاث سنوات ونصف ومقاومة قل نظيرها في التاريخ إذا مصطلح الواقعية إذا اتفقنا هكذا تحدث هل ما جرى من عمل سياسي في إطار عملية التسوية كان واقعية أم كان تنازلا أو كان خطيئة كبيرة بحق الشعب الفلسطيني وبحق القضية الفلسطينية؟ أنا أعتقد أننا هولت لنا بعض المخاطر الداخلية ودعني أتكلم بصراحة الانتفاضة الأولى جرى أودها وقيدت القيادة الفلسطينية إلى اتفاق أوسلو تحت وهم أن هناك قيادة جديدة تنشأ في الشعب الفلسطيني في الداخل يمكن أن تنتزع القيادة من يد قيادة الخارج اليوم يريد عدونا وأنا عندما أتحدث عنه أتحدث عن الإسرائيلي المدعوم بالأميركي لأنني مقتنع تماما أن الإسرائيلي يفعل كل شيء لا أقول بضوء أخضر أميركي وإنما بإسناد أميركي كامل يريد أن يقنعنا أن هناك خطرا داخليا فلسطينيا يقتضي من أجل درءه ومنع وقوعه أن نتحالف مرة جديدة مع إسرائيل وأنا أقول بصراحة مازال هناك جزء في الشعب الفلسطيني يراهن على الإسرائيلي ويراهن على الأميركي..

غسان بن جدو: الشعب الفلسطيني..

أسامة حمدان: في السلطة الفلسطينية لأكون أكثر تحديدا مازال هذا الجزء موجودا ومازال هذا الجزء حركته لا تتوقف عند حدود الرهان فقط إنما تصل إلى حدود النيل حتى ممن هو كان يعتبرهم يوما رموزا تاريخية للشعب الفلسطيني وقيادة تاريخية ورأينا فيما حصل في الأسابيع الماضية في غزة من حوادث وفي الضفة الغربية ما يشير إلى أن هذا الرهان ما زال قائما اليوم حتى نكون واقعيين وعمليين.

غسان بن جدو: هل تعتقد بأن بعد ما حصل هذه الشريحة التي تتحدث عنها ستتراجع أم ماذا بالتحديد لأنك أشرت بوضوح في داخل السلطة.

أسامة حمدان: أنا أقول وبوضوح العملية التي حصلت اليوم مثلت صفعة واضحة لهذه الشريحة وراهنتها وقالت إن الذي يراهن على الإسرائيلي على سلام وعطاء من إسرائيل لن يجد إلا القتل والإرهاب الإسرائيلي آمل أن يراجعوا أنفسهم وأمل أن يتراجعوا عن هذا الرهان وأن يعودوا للمراهنة على الشعب الفلسطيني وعلى قدرة الشعب الفلسطيني وأن يعودوا إلى أحضان هذه الأمة وهنا أوضح ببساطة أن الشرعية لا تستمد من الأجنبي الذي يفكر في استمداد شرعيته من الإسرائيلي سيسقط أسرع مما يتصور والذي يظن أن الأميركي هو الذي يمنح الشرعية في فلسطين هو واهم ولا يعرف حقيقة الشعب الفلسطيني ويجب أن نشك في أنه ينتمي أصلا إلى الشعب الفلسطيني الذي يمنح الشرعية للشعب الفلسطيني هو هذا الشعب والذي ينزع الشرعية هو هذا الشعب إذا..

غسان بن جدو: حينئذ..

أسامة حمدان: ما هو المطلوب الآن على الصعيد الوطني وعلى الوحدة الوطنية؟

غسان بن جدو: تماما هذا هو المطلوب..

أسامة حمدان: المطلوب اليوم وقد قرأنا نتائج ما حصل لا أقول فقط حادثة استشهاد الشيخ أحمد ياسين إنما أتحدث عن مسيرة سنوات أوسلو وما أعقبها من انتفاضة منذ عام 2000 يجب أن نقرأها بوعي وعقل وواقعية ونقول اليوم مطلوب بناء برنامج وطني فلسطيني جديد يستند أساسا إلى المقاومة ثم بعد ذلك إلى إرادة وصمود الشعب الفلسطيني ووحدته الوطنية وثالثا هذا الصمود وهذه المقاومة ستستجلب الدعم العربي بل الدعم الدولي للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني ونستطيع هنا أن نقول في إطار هكذا برنامج سينبثق عنه خطط سياسية وسينبثق عنه قيادة سياسية ومرجعيات سياسية وينبثق عنه وهو الأهم آليات لإدارة الصراع مع العدو لا تفرط في حق ولا تتنازل عنه مهما كان الثمن وفي نفس الوقت لا تخوض معركة جنونية بلا بحث في أسباب النصر أو أسباب تحقيق إنجازات في صراعنا مع العدو.

غسان بن جدو: دكتور وحيد عبد المجيد أعذرني أنا سأعود إليك لكن مضطر لأن أعود أيضا إلى السيد غازي العريضي لأنه كما قلت مضطر أن يغادرنا بعد الموجز سيدي الوزير أنت وزير ثقافة أنت مسؤول كنت وزير الإعلام ونحن نتحدث الآن عن انعكاسات ما حصل على الرأي العام العربي شاهدنا مظاهرات عارمة في أكثر من عاصمة عربية مع ذلك أنا أود أن أسألك خلال السنوات الأخيرة المنطقة العربية تعرضت إلى هزات عدة وهناك من يقول يكاد يكون جازما أن الرأي العام العربي الجماهير العربية هي تتظاهر تستنكر صوتها مرتفع من دون أمور عملية وأكثر من ذلك وأنت رجل ثقافة وإعلام عندما ألاحظ أنك صحفي كمراقب إلى أنك في هذا الصباح يعني بعد ساعات قليلة من اغتيال الشيخ أحمد ياسين عدد من القنوات التليفزيونية الفضائية وحتى القنوات الرسمية بل اعذرني بذلك حتى القنوات اللبنانية التي لا تجد حرجا في أن يكون برامجها تتعلق بالموضة وبالأبراج والمتحدث عن الحمل والثور واللي ما بعرف شو وإلى آخره كل هذه المسائل ألا تعتقد أيضا أن يعني جزء كبير من الرأي العام السلطوي لو صح التعبير لا يعنيه ما حصل عدا أن يقول بيانا يستنكر فيه؟

غازي العريضي: سبق وأشرت في سياق كلامي إلى ذلك حتى في لبنان هذا الأمر موجود أنا عندما أشرت إلى أنه لا نكتفي ببيانات الاستنكار والإدانة وتصريحات ومواقف لامتصاص النقمة يعني أنك تشير إلى هذه المسائل وأنا موافق تماما على ما أشرت اليه بالنسبة إلى الإعلام في لبنان وفي غير لبنان للأسف هذا شيء مؤلم جدا ما شاهدناه اليوم يعني قبل الظهر وكأن حدثا عابرا عاديا حتى على مستوى بعض السياسيين تخلف كثيرون عن إعلان موقف وقول كلمة في هذا الأمر وكأن ثمة شيء غريبا يحصل وكأن البعض كان ينتظر ماذا سيقول وكيف سيتعاطى مع هذه المسألة الواضحة بعناوينها وأهدافها.

غسان بن جدو: ماذا يعنيه؟ ألا يعني هذا بغض النظر عن عاطفتك بطبيعة الحال ألا يعني هذا أن هذه الجماعات..؟

غازي العريضي:يا سيدي المسألة ليست بمسألة تعاطفي هناك لعبة مصالح كبرى في هذه المنطقة وهناك من ينتظر أميركا وهناك من ينتظر مشروع الشرق الأوسط الكبير ويعرفون ويدركون بأن أميركا تصرح وتعلن وتبلغ بأنها تريد التغيير لا يريدون خسارة مواقعهم ومع ذلك سيخسرون مواقعهم هايدي عملية الكذب وعملية التضليل وعملية التزوير وعملية التشويه وعملية المناورة تحت عنوان التذاكي أننا سياسيون وأننا دبلوماسيون وأن الأمور يجب أن تؤخذ بهدوء وبحكمة كأننا انفعاليين وكأننا مجانين لا نقرأ ماذا يجري حولنا وهم العاقلون والحاكمون الكبار الذين يديرون الأمور بكثير من الدقة والحكمة ويزنون الأمور بميزان دقيق جدا هذا الحقيقة عملية مكشوفة أصبحت يعني وأنا واثق من أن أحدا من هؤلاء لن يستمر في موقعه ما دامت هذه السياسة معتمدة جرافة إسرائيلية أميركية ماشية في كل المنطقة ستتيح بكل هؤلاء وأميركا لا تحترم أحدا من هؤلاء والدليل الانتقادات الأميركية القاسية الانتهاكات الأميركية الإدانات الأميركية الهجومات الأميركية عدم إصغاء أميركا لأي منهم وإطلاق يد إسرائيل في كل الأمور ماذا ننتظر أكثر من ذلك هذا هو السؤال لذلك لابد من باختصار الموضوع الفلسطيني توحيد الموقف الفلسطيني على رؤية مشتركة تنطلق من أن خيار المقاومة هو الأساس على المستوى العربي وقبل القمة العربية التحسب لهذه المسألة التمسك بالحد الأدنى من التضامن العربي على أساس المسلمات العربية التي تحمي كل الأنظمة العربية قبل هذه الجريمة الكبرى أنا كنت أقول دائما أيها العرب عودوا إلى فلسطين العودة إلى فلسطين تحميكم جميعا أن ترك فلسطين يعني خسارة القضية الفلسطينية وخسارة كل مواقعكم عودوا إلى فلسطين لأن أميركا إذا استطاعت أن تغير كل المنطقة ولم تعالج المشكلة الفلسطينية فلن يكون أمن ولن يكون استقرار ولن يكون سلام في هذا الإطار لابد من دعم سوريا من دعم لبنان بخياره المقاومة لأن اليوم الطيران الإسرائيلي يقصف بعض المواقع.

غسان بن جدو: صحيح في شبعة..

غازي العريضي: في الجنوب اللبناني وهناك تهديدات مستمرة للبنان ولسوريا..

غسان بن جدو: أشير فقط إلى السادة المشاهدين بأنكم تستطيعون المشاركة في هذا البرنامج بعد هذا الموجز من بيروت إلى غرفة الأخبار في الدوحة.

[موجز الأنباء]

مفهوم التسوية على المسار الفلسطيني

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حلقة خاصة عن اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين وأشير إلى أنه ينضم إلينا في هذه الحلقة السيد عبد الله قصير النائب عن حزب الله وعضو كتلة المقاومة في البرلمان اللبناني مرحبا بك سيد عبد الله القصير دكتور وحيد عبد المجيد في القاهرة لعلك لاحظت الموقف الأوروبي الذي أعتبره البعض لافتا لا أتحدث هنا عن بعض الدول التي لا تعتبر حليفة مباشرة للولايات المتحدة الأميركية أو حتى مدافعة دائما عن إسرائيل ولكن حتى عن الحليف الأوثق البريطاني الذي ندد أو استنكر ما حصل وأعتبره عملا خارجا عن القانون هل تعتقد بأن أوروبا بعد اغتيال الشيخ أحمد ياسين ربما ستحاول أن تندفع أكثر في قاطرة الدفع المسار الفلسطيني الإسرائيلي طبعا نحو التسوية والمفاوضات ولا تكون فقط من قوم تبعت الولايات المتحدة الأميركية أن تظن بأن الولايات المتحدة الأميركية المهيمنة على القرار في هذه المنطقة لن تسمح لأحد باعتبارها شيء واحدا لا شريك لها.

وحيد عبد المجيد: يعني أريد أولا أن أعلق على التصنيف الذي سمعناه خلال الحوار عن اتجاهات الدول العربية وموقفها تجاه الولايات المتحدة وإسرائيل وخصوصا التصنيف القائل أن هناك دولا تراهن على الولايات المتحدة ودولا تعارض الولايات المتحدة أو تتصدى لها الحقيقة هذا التصنيف لم يكن موجودا في الواقع أكثر من عامين أو ثلاثة أعوام في أواخر السبعينات عندما انتهج الرئيس الراحل أنور السادات سياسته المعروفة التي سعت مصر منذ أوائل الثمانينات إلى تصحيحها وحققت تقدما كبيرا جدا في هذا المجال الصورة الحقيقية للاتجاهات القائمة في النظام العربي الرسمي هو أن هناك اتجاها رئيسيا يتمثل في مصر والسعودية وسوريا هذا الاتجاه موجود منذ حرب أكتوبر العظيمة وما زال هذا الاتجاه هو الذي يسعى إلى بلورة الاتجاهات الرئيسية للنظام العربي وإلى مواجهة القضايا والمشكلات الكبرى للأمة على كل المستويات وفي كل المجالات بما في ذلك بطبيعة الحال على صعيد الصراع العربي الإسرائيلي ولذلك لا يمكن تفسير ما تعرضت له مصر وما تتعرض له الآن من انتقادات وهجوم مستمر من الولايات المتحدة كما أشار إلى ذلك السيد غازي العريضي بدون فهم هذا الوضع القائم في النظام العربي الرسمي لأنه بدون هذا يصعب فهم.


مصر استبعدت عن القيام بدورها في عملية التسوية فكانت فوجئت بالنتائج التي أسفرت عنها محادثات أوسلو ثم حاولت تصحيح بعض ما تم الوصول إليه
لماذا حاولوا استبعاد مصر من دورها وإبعادها عن القيام بدورها في عملية التسوية على مدى سنوات طويلة جدا يعني الهجوم على مصر ليس جديدا ومصر لم تكن ساعية في أي وقت إلى سلام فلسطيني إسرائيلي بأي ثمن بالعكس يعني مصر لم تكن طرفا في محادثات أوسلو مصر فوجئت بالنتائج التي أسفرت عنها محادثات أوسلو مصر حاولت تصحيح بعض ما تم الوصول إليه لكن كان الوقت متأخرا جدا المستشارون المصريون الذين ذهبوا إلى أوسلوا عندما تم إبلاغ القاهرة لم يكن لديهم وقت للقيام بأي شيء كان هدف مصر وما زال هو عدم إتاحة الفرصة لإسرائيل لكي تستفرد بالفلسطينيين ولذلك كان إبعاد مصر هدفا أساسيا للحكومات الإسرائيلية المتعاقبة وليس فقط للحكومة الحالية هذا هو الوضع الذي ينبغي أن نفهم في إطاره العلاقات العربية، العربية والمواقف العربية تجاه الهجمة التي تتعرض لها الأمة في المرحلة الراهنة..

غسان بن جدو: أذن دكتور وحيد عبد المجيد سوف..

وحيد عبد المجيد: هناك بطبيعة الحال فروق في السياسات هناك بين مصر وبين السعودية وبين سوريا لكل دولة أسلوبها في إدارة هذا الصراع مصر خاضت صراعا مع الولايات المتحدة طول الوقت إلى جانب التعاون في الوقت نفسه.

غسان بن جدو: طيب دكتور وحيد عبد المجيد سوف تجيبنا عن سؤالي حول أوروبا ولكن وقبل أن أبدأ بك سيد عبد الله قصير ولكن المكالمات بدأت فأرجو أن نستفيد من هذا الوقت إذا سمحت نبدأ بالدكتور عبد الرحمن عشماوي من السعودية تفضل يا سيدي.

عبد الرحمن عشماوي: أهلا وسهلا السلام عليكم حياكم الله يا أخي أولا أنا أحب أن أنقل عزائي الحار والصادق إلى جميع المسلمين في كل مكان وأن أنقله إلى أحبابنا في فلسطين المحتلة وأنا أؤكد أن هذا الدم الزكي الذي أريق هذا اليوم أنه نهر يتدفق سيسقي إباء امتنا وشموخها وأنا قلت في قصيدة هي ليست معي الآن لكن قلت في مطلعها:

هم أكسبوك هم أكسبوك

من السباق رهان

فربحت أنت وأدركوا الخسران

كرسيك المتحرك اختصر المدى

كرسيك المتحرك أختصر المدى

وطوى بك الآفاق والأزمان

علمته معنى الإباء

ولم يكن مثل الكراسي الراجفات هوانا

أحمد ياسين رمز وأحمد ياسين كان يتمنى أن يموت في سبيل الله وهو رجل كان يطلب الشهادة وقد وصل إليها المأساة هي كيف تتحرك هذه الأمة حتى تستطيع أن ترفع عنها هذا الذل أحمد ياسين شخص رسم الطريق كما رسمه من سلكوا الطريق قبله وأنا متأكد أن هذه الأمة منجبة وأنها كالخير وكالغيث لا يدرى أوله خير أم آخره مثل استشهاد أحمد ياسين رحمة الله عليه كما نرجو له الشهادة يبعث فينا الأمل ويبعث فينا الأسى في الوقت نفسه الآسي لفراقه وفراق أمثاله من الرجال الكرماء الفضلاء الشرفاء والفرح باستشهاده لأننا نعلم أنها أمنية عزيزة يتمناها هو وأمثاله من الشهداء.

غسان بن جدو: شكرا لك سيد عشماوي على هذه المداخلة السيد بشير حامد أيضا من السعودية مع رجاء خاص لكل من سيتدخل بالاختصار والتكثيف إذا سمحتم تفضل سيد بشير.

بشير حامد: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أولا انعي الشيخ لكل الأمة الإسلامية والعربية ويا أخي العيب ليس في الشعب العربي ولا الإسلامي ولكن نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا والله الأمة العربية ما دام فيها حكام بهذه الصور ة لا تنعم بالأمن ولا تنعم بالانتصار في يوم من الأيام إطلاقا إلا إزالة هؤلاء الحكام الجاثمين على صدورنا والسلام عليكم ورحمة الله.

غسان بن جدو: شكرا لك سيد.. سيد عبد الله قصير اليوم حزب الله ضرب الوجود الإسرائيلي والاحتلال الإسرائيلي في شبعة وإسرائيل يعني قصفت أكثر من منطقة السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله قال إن إسرائيل ستدفع ثمنا باهظا ما الذي يعنيه ذلك عمليا؟

عبد الله قصير: بسم الله الرحمن طبعا العملية هي بحد ذاتها جسدت أعلى مستوى من مستويات إرهاب الدولة عند الصهاينة وأعتقد أن اعتراف شارون بأنه قد أشرف على العملية مباشرة..

غسان بن جدو: بنفسه..

عبد الله قصير: بنفسه يستدعي محاكمته كمجرم حرب أعترف بجريمته اليوم عندما نتحدث عن هذه الجريمة فإننا بالتأكيد نتذكر الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل عام 1992 في لبنان باغتيال أمين عام حزب الله سماحة السيد عباس الموسوي وعندما يقول السيد حسن نصر الله بأن هناك ردة فعل أوهناك ثمن باهظ..

غسان بن جدو: ثمن باهظ..

عبد الله قصير: ستدفعه إسرائيل فهذا يعني بأن سنة التاريخ تقضي والتجربة أيضا قضت وكل الناس شاهدت هذه التجربة بأن اغتيال القادة أمثال الشيخ أحمد ياسين وأمثال السيد عباس الموسوي وأمثال فتحي الشقاقي وآخرين لا يضعف مثل هذه الحركات المقاومة المستندة إلى عقيدة إيمانية وجهادية وإنما يعطيها نوع من الزخم والاستنهاض والتحذير أكثر ويعطي حالة من الالتفاف من قبل الناس حولها ورص الصفوف داخلية أنا أعتقد بأن الأيام القادمة ستثبت بأن ما قاله سماحة الأمين العام السيد حسن نصر الله ستجسده الأمة بكل..

غسان بن جدو: هل حزب الله يعتبر نفسه معنيا؟

عبد الله قصير: بكل فصائلها المقاومة بكل فصائلها سواء في فلسطين أو في لبنان أو في أي مكان من العالم..

غسان بن جدو: هل حزب الله يعتبر نفسه معنيا باغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين؟

عبد الله قصير: قضية فلسطين ليست قضية الشعب الفلسطيني وحده ونحن لسنا خائفين أو مترددين في أي لحظة من اللحظات نقول بالفم المليان بأننا نتشرف بأن نكون جزء من الصراع العربي الإسرائيلي وبأننا ندعم المقاومة في فلسطين والانتفاضة في فلسطين وبأن كل محاولات فصل الشعب الفلسطيني ومحاصرته من خلال إعطاء صفة لهذه القضية بأنها قضية الشعب الفلسطيني دون العربي والإسلامي هذه المحاولات ستفشل ستبقى قضية فلسطين قضية العرب جميعا قضية المسلمين جميعا وسيبقى حزب الله هو جزء من هذه الأمة التي تتفاعل مع هذه القضية ومن الطبيعي جدا أن حزب الله يقف في موقع التأثير والفعالية والدعم المباشر وغير المباشر للقضية الفلسطينية.

غسان بن جدو: سيد عباس زكي لعلك لاحظت بأن السيد أبو حمدان هنا أشار إلى ما سماه بوجود شريحة داخل السلطة الوطنية الفلسطينية التي تراهن على الخارج وتحديدا أميركا وإسرائيل ودعني أكشف لك شيئا سيد عباس زكي بعد ربما يعني قريبا جدا ستشاهدون على شاشة الجزيرة لقاء خاصا مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الأستاذ خالد مشعل الذي تحدث عن شريحتين داخل الساحة الفلسطينية أو السلطة الوطنية الفلسطينية شريحة التي أشار إليها السيد أسامة حمدان وشريحة أخرى قال أنها داخل السلطة لكنها شريحة وطنية والحقيقة أن يبدو أن حماس الآن بدأت توجه تحذيرات جدية لمن تصفها بهذه الشريحة التي تراهن على الخارج وإسرائيل أنت جزء من هذه القيادة الفلسطينية ما الذي يمكن أن تحدثنا عنه وعن هذه النقطة سيما وأنك تدعو الآن إلى مشروع واضح للوحدة الوطنية الفلسطينية؟

عباس زكي: والله يا أخي غسان يعني أنا بفضل رحيل الشيخ الكبير أن يكون حافز إلى أن يكون عنوان وحدة كما كان بحياته وأن يكون جسر محبة وأن يكون قد ترك خلف هذا اليوم أشياء كثيرة أعاقت وحدة الجهد الفلسطيني لنبدأ بداية حقيقة مستفيدين فيها من التجربة فأنا لا أرى أن ندخل الآن وكأننا يعني دخلنا في تناقضات في ظل شعب كله الآن يلهج بلسانه ويرسل أعدل الرسالات إلى السماء بهذه الجريمة الكبيرة.

غسان بن جدو: سيد عباس زكي..

عباس زكي: وأعتقد أنه القيادات كثيرة للشارع..

غسان بن جدو: نعم.. سيد عباس زكي بماذا تعلق على هذا الخبر الذي نشاهده الآن هجوم بقذائف الهاون على مستوطنة جيلو قرب القدس بماذا تعلق على هذا الأمر؟

عباس زكي: يا أخي من يقرع الباب يسمع الجواب يعني لا يعني تقدم إسرائيل على يعني قتل شخصية ليست على صعيد فلسطين وإنما على صعيد وطني عربي دولي ومتوقع أن يكون هناك يعني تداعيات كارثية كبيرة وليس هذه فقط الضربة التي نسمع عنها في جيلو أو في مكان ما أنا رأيي بأنه في تداعيات كبيرة ستحل وهناك متغيرات والشارع سيفرض بنهاية المطاف المسار الحقيقي لأن الجماهير هي صاحبة المصلحة في التخلص من هذه الآلام وأن تجد نفسها يعني بشكل أو بآخر قد وجدت مخرج من مأزق يعني التناقض والتباين وعقد التميز بين هذه الفصيل أو ذاك من هنا أخ غسان أطلب منك أن لا نبدو وكأننا فريقان إذا بنسمع نحن أي تصريحات من أوروبا مشكور كل من يدين هذه العملية سواء نظام رسمي ولا منظمة شعبية لنبني على هذه سياسة جديدة ولنضع بالفعل استراتيجيات لا تنفر وأنا رأيي كمان أن العرب وهم مقبلون على القمة يجب أن لا نحبطهم بحكم مسبق وأملي بالفعل أن تكون استشهاد أحمد ياسين هي المناسبة لانتقال نوعي في إدارة الصراع وأن يكون فيه هناك ذكاء وقدرة يعني للأسف أنا ما بدي أرد لما أنت قلت أنه الأخ عباس بيحكي بالواقعية وأنه بيستشهد بكذا أو كذا حتى ننجر إلى أننا كأننا طرفين لا أنا بأقول الشيخ أحمد ياسين هو عنوان وحدة وآن الأوان أن نقلع اعتبارا من هذه الساعات بهذا الفهم وأن نجد عذرا لبعضنا البعض شريطة أن يكون فيه هناك انتقال نوعي لا أن نبقى كالمنبت لا أرضا قط ولا زرعا أبقى في ظل هذه الهجمة اللي متوقعين أنه في قائمة ستكون من الشهداء فيه عمليات هناك وهناك ستحدث فيه هناك استشهاديين فيه هناك عقل بإجازة عند الإسرائيليين اللي يملكوا كل شيء يعني إلا الإرادة التي يملكها الفلسطيني ومن هنا أنا يعني بشوف أنه القيادات الفلسطينية الآن معنية بقضيتان الحفاظ على الحالة الفلسطينية ووضع كل ما يمكن أن يشكل انتقال نوعي في الأداء الفلسطيني.

غسان بن جدو: جميل هذا الكلام سيد عباس زكي لأن الفلسطينيين بالفعل يقاتلون باللحم الحي ويحتاجون بالفعل وحدة حقيقية، معنا السيد عباس أبو سكر نائب في البرلمان الأردني تفضل سيد عباس.

علي أبو سكر: أنا علي أبو سكر.. نعم.

غسان بن جدو: علي أبو سكر تفضل سيدي.

علي أبو سكر: وبداية يعني.. الشعب..

غسان بن جدو: المكالمة غير واضحة إذا صلحت نعيد يعني استقبال هذه المكالمة، معنا خالد عبد ربه من قطر تفضل يا سيد خالد.

خالد عبد ربه: السلام عليكم.

غسان بن جدو: وعليكم السلام.

خالد عبد ربه: رحم الله شهيدنا الشيخ أحمد ياسين وإذا تفضلت يا أخ غسان عندي سؤال للأخ عباس زكي بس إذا ممكن؟

غسان بن جدو: تفضل.

خالد عبد ربه: من يومان عملية أشدود الحكومة الإسرائيلية لغت اللقاء بين السيد شارون ورئيس الوزراء الفلسطيني لو كان فيه لقاء بين السيد أبو مازن وشارون ممكن أبو مازن يلغي اللقاء والسؤال للأخ في مصر.

غسان بن جدو: نعم أتفضل.

خالد عبد ربه: السيد الرئيس حسني مبارك أدان عملية اغتيال الشهيد الشيخ وبنفس الأسلوب أدان عملية شكرا.

غسان بن جدو: شكرا سيد خالد سيد عباس زكي سؤال واضح.

عباس زكي: لم يكن هناك موعد للقاء أبو علاء شارون وقبل العملية ما تحدث عملية أشدود كان هناك اجتماع يحضره صائب عريقات وحسن أبو لبده ومع يعني فايزي جراس وكان من أسوأ الاجتماعات هذا قبل العملية وبالتالي حتى إسرائيل كل ما رأت أن في هناك تقدم معين تختلق من الذرائع ومن أشياء كثيرة لإعاقة مثل هيك لقاء وبالتالي أنا لا أريد أن أقول ماذا كان يراد من هذا اللقاء اثنين الأخ خالد عبد ربه اللي حكي من قطر ناسي أنه أبو مازن الآن مش موجود الآن في رئاسة الحكومة ومافييش يعني أسئلة مثل هذا يعني الآن لو كان بده أي لقاء ينطر سمنا وعسلا ويتعارض مع المزاج والغضب المعبر عنه في كل قرية وفي كل حي فلسطيني في القطاع والضفة وفي الخارج أيضا لا يمكن أن يتم مثل هيك لقاء فيلغي اللقاء وأبو اللقاء كمان أما يعني الأسئلة اللي..

غسان بن جدو: طيب شكرا دعني أتوجه إلى دكتور وحيد عبد المجيد لا السؤال الثاني للدكتور وحيد عبد المجيد حول الموقف المصري موقف الرئيس مبارك الذي قال الأخ خالد عبد ربه كيف أنه أدان بالفعل عملية اغتيال الشيخ أحمد ياسين لكنه قبل ذلك كان قد أدان العملية التي استهدفت ميناء أشدود تفضل.

وحيد عبد المجيد: أولا فيما يتعلق بالسؤال الأول الأخ أبو علاء ظل يرفض عقد لقاء مع شارون لعدة شهور ويفرض شروطا لهذا اللقاء للأسف بعض الأخوة لا يتابعون ما يحدث ولا يعرفون حقائق الأمور أن أبو علاء هو الذي ظل يرفض عقد هذا اللقاء وكان شارون يقول أنه لن يعقد لقاء إلا عندما يسحب أبو علاء شروطه ورفض أبو علاء أن يسحب هذه الشروط هذا من حيث الوقائع هذا من حيث الحقيقة فيما يتعلق ببعض العمليات الفدائية الفلسطينية أولا هناك اتفاق عام بين جميع العرب على حق الفلسطينيين في المقاومة المسلحة لكن هناك أيضا من يرون أن المقاومة ليست فقط مسلحة وأنه هناك أشكالا مختلفة ومتنوعة من المقاومة وأن لكل نوع من المقاومة وقته وأنه مسألة التوقيت واختيار التوقيت واختيار الهدف مسألة أساسية جدا وبالتالي يمكن أن نقف على توقيت بعض العمليات يمكن أن نختلف على نوعية بعض العمليات بسبب الآثار السلبية التي يمكن أن تحدثها على النضال الفلسطيني دون أن يعني ذلك أننا نختلف على كل العمليات فالعمليات التي تواجه ضد المستوطنات والمستوطنين وضد قوات الاحتلال هي عمليات مطلوبة في كل وقت لكن هناك أنواع أخرى من العمليات تحتاج إلى ضبط لتوقيتها وضبط لأهدافها وأن توضع في إطار خطة متكاملة ولا تنفذ بشكل عشوائي.

غسان بن جدو: صلح الآن اتصال السيد علي أبو سكر معنا تفضل سيد أبو سكر.


علي أبو السكر:إن اغتيال الشيخ أحمد ياسين لن ينهي المقاومة بل إنه يبشر بفجر جديد للمقاومة وكل قطرة دم سقطت من أحمد ياسين ستنبت استشهادي وهذا هو حال المقاومة على أرض فلسطين

علي أبو سكر: بسم الله الرحمن الرحيم شكرا أخي غسان يعني بداية اسمح لي أني أهنئ الشعب الفلسطيني وكتائب القسام وكافة الكتائب المجاهدة على أرض فلسطين اللي فعلا يدافع عن هذه الأمة العربية وليس عن شرف فلسطين باللحم الحي وأن أمة تفرح للشهداء ترى لن تموت ولن تهزم أبد عندما نشارك في أعراس الشهداء فرحة الأم بشهيد بابنها الشهيد هذه أمة حية لن تموت استشهاد أحمد ياسين كما ظنوا أنه من خلال اغتيال الشيخ أحمد ياسين ستنتهي المقاومة الحقيقة أنهم واهمين بل أنه يبشر بفجر جديد للمقاومة كل قطرة دم سقطت من أحمد ياسين ستنبت استشهادي ولا أقول شهيد ستنبت استشهادي جديد وهذا هو حال المقاومة على أرض فلسطين بعد كل عملية اغتيال ينبت الجهاد مرة ثانية وينبت الاستشهاديين جدد مرة أخرى استشهاد أحمد ياسين قطعا سيكون فجر جديد.

وقد فجر استشهاد أحمد ياسين الشارع العربي من جديد اليوم نرى الحقيقة التحرك الشعبي العربي الغاضب في كل مكان لدينا في الأردن اليوم في الحقيقة في كل المدن الأردنية وكل القرى الأردنية وليس العاصمة عمان فقط بل كل المدن عن بكرة أبيها بصورة عفوية تلقائية من المواطنين بكافة اتجاهاتهم لتزف هذا الشهيد البطل شيخ المجاهدين أحمد ياسين اليوم خرجت في عمان وحدها مسيرة قادتها الحركة الإسلامية بعشرات الآلاف وفي البقعة وفي الوحدات وفي الزرقاء وأربد وغيرها من المحافظات الحقيقة لتعبر فعليا عن التضامن وتعبر عن حقيقة موقف الشارع الأردني تجاه هذه القضية المقدسة بالإضافة إلى فعاليات عديدة شهدها الشارع الأردني اليوم في مجلس النواب كان هنالك اجتماع تداعي لاجتماع مجلس المكتب الداعي لهذا المجلس وقد اصدر بيانا وكتلة نواب...العمل الإسلامي ستتقدم بطلب عقد جلسة خاصة لهذا الموضوع لتدارس هذا الموضوع وتداعيات اغتيال الشهيد شيخ المجاهدين أحمد ياسين يعني أنا أتمنى إنشاء الله تعالي..

غسان بن جدو: شكرا لك سيدي العزيز شكرا لك على اتصالك الأخ محمد عمر من بريطانيا تفضل.

محمد عمر: السلام عليكم أعزي الشعب العربي والإسلامي في وفاة استشهاد الشيخ أحمد ياسين وحقيقة الأمر أريد أن أوجه رسالة أو كلام إلى حكام العرب فأنا أحملهم أولا دم الشهيد الشيخ أحمد ياسين وكل دم عربي أريق في فلسطين والعرب فلولا سكوت هؤلاء عن دمائنا قبل دماء الشيخ أحمد ياسين لما تجرأ شارون على هذه الجريمة التي خطط لها وهو متأكد أن هؤلاء الحكام لن يقوم أحد بقطع العلاقات التجارية والسياسية مع إسرائيل ولن يتجرأ أحد على رد بالقول السديد والعمل الدءوب لاسترجاع كرامتنا إنما نسمع الشجب والاستنكار وقد مللنا هذا الكلام ولتعلم أن استشهاد الشيخ أحمد لن يزيدنا ولن يزيد العالم العربي والفلسطيني إلا قوة وعزم على السير على طريقه وأن دمه لن يكون إلا وقودا لانتفاضة تحرير فلسطين أخي غسان فعلا تركنا السياسة والكلام لكم أما نحن الشعوب فأن عواطفنا هي التي تجمعنا وتحركنا لتحقيق النصر والشهادة وأخيرا أقول واسأل الله سبحانه وتعالى أن يرحم الشيخ أحمد ياسين وأن يجمعه مع النبيين والصديقين والشهداء وأن لا يهدي حكام العرب حتى يرو العذاب وأن يجمد الدماء في عروقهم آمين والسلام عليكم.

غسان بن جدو: أخ محمد عمر السياسة من دون عاطفة هي مغامرة في المجهول وسياسة أيضا من دون عقل هي أيضا مغامرة في المجهول، أعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

منعطف لمرحلة سياسية جديدة

بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في هذه الحلقة الخاصة عن اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين سيد عبد الله قصير أشرت قبل قليل إلى أن مسلسل الاغتيالات كان بدأ منذ زمن وتحدث هناك من تحدث في هذه الحلقة وقال أن هذا المسلسل يتوقع ألا ينتهي بطبيعة الحال لكن القضية لن تنتهي في لبنان كانت لكم تجربة معينة لن نريد أن نغوص في الحقيقة في الشأن اللبناني لن نتحدث عن قضية أخرى ولكن بحكمك كسياسي وكنائب وأيضا كمراقب الآن هذا ما حصل الآن في داخل فلسطين هل تعتقد بأنه منعطف لمرحلة سياسية جديدة؟


استشهاد القادة أمثال الشيخ أحمد ياسين سيعطي لقضية الصراع زخما جديدا وينقلها إلى مستوي أخر ذلك أن دماء الشهداء عودتنا أن تنبت الآلاف من المستعدين للشهادة
عبد الله قصير: بالتأكيد أنا بعتبر أنه يعني التجربة دلت أن اغتيال واستشهاد القادة أمثال الشيخ أحمد ياسين بالتأكيد سيعطي لقضية الصراع زخم جديد وينقلها إلى مستوي أخر ذلك أن دماء الشهداء عودتنا أن عندما تسقط تنبت الآلاف من الشهداء والآلاف من المستعدين للشهادة قد نقول عنهم الاستشهاديين يعني.. وهي أيضا تهز بعنف ضمير الملايين من أبناء الأمة الذين قد تكون أعينهم عليها غشاوة أو مازالوا مشككين بجدوى المقاومة وبجدوى الانتفاضة وبجدوى طريق الصراع مع العدو الإسرائيلي أو لديهم راهنات على وسائل أخرى غير وسيلة المقاومة كالتفاوض أو التسوية أو ما شاباه ذلك أعتقد أن الدماء خصوصا دماء زعيم المقاومة وقائد المقاومة يعطي حسما في هذه القضايا على مستوي الأمة ويفعل فعل تغييري حقيقي في داخلها في مفاهيمها المتكلسة في ذهنيات وطرق التفكير عند أبناء الأمة وعند أبناء فلسطين لذلك أنا أعتقد بأن هناك مرحلة جديدة ستنطلق فيها المقاومة انطلاقة واعدة جدا انطلاقة تعطي وتنير أكثر مما كانت عليه فيما قبل حادثة استشهاد اغتيال الشيخ أحمد ياسين.

غسان بن جدو: سيد أبو حمدان العملية حصلت في غزة دكتور وحيد عبد المجيد في البداية قراءها من زاوية سياسية قال أن شارون بحاجة إلى هكذا عمليات حتى إذا أنسحب لن يقال أنه منهزم في المقابل أود أن أذكرك وأذكر الجميع بأن معركة حماس كانت قد طرحت على لسان الشيخ الشهيد أحمد ياسين شخصيا مبادرة لما بعد هذا الانسحاب الآن ما حصل هل هناك من جديد قول حول المبادرات أم لديكم الآن رؤية أخري تماما كما يمكن أن يحصل هناك.

اسامه حمدان: يعني الحقيقة أولا لابد لي أن أشير أننا لا نتعامل مع الواقع الفلسطيني ومع تطورات الأحداث بشكل عاطفي يعني أنه إذا تعرضنا لعدوان إسرائيلي فأننا نسقط كل أفكارنا وكل مقترحاتنا لكننا أيضا ونحن نتعاطى في السياسة هناك ظروف مواتية وظروف غير مواتية تقديم مبادرة سياسية في ظرف غير مواتي هو خسارة وتنازل وتراجع تقديم مبادرة سياسية ليس هناك أي فرصة لنجاحها أو لتحقيق جزء منها أو لأن تكون عملية تحريك سياسي هي أيضا مغامرة وخسارة وتراجع اليوم عندما تحدثنا أو تحدث الشيخ الشهيد أحمد ياسين رحمه الله عن مبادرة تجمع الشعب الفلسطيني في إدارة شؤون القطاع تحافظ على قوة المقاومة وتدعم إرادة الشعب الفلسطيني في أن لا يجزأن الاحتلال مرة أخري في 1948،1967 ولاجئين نريد أن نبقي شعبا واحدا متماسكا في خط المقاومة ضد الاحتلال الآن بعد اغتيال الشيخ هناك تطور نوعي في الصراع مع العدو هذا التطور يقول أنه لا حصانة لا أقول لأي قائد لا حصانة للشعب الفلسطيني هناك إرادة إسرائيلية في اقتلاع هذا الشعب الفلسطيني حتى من قطعة الأرض التي ربما قال شارون أنه يريد أن ينسحب منها بدليل أن القتل يتم بشكل كبير أنا لا أتوقف عند حادثة استشهاد الشيخ أحمد ياسين في الأسابيع الثلاثة الماضية أي منذ الأول من الشهر الحالي سقط 66 شهيد في مجازر في قطاع غزة وحدها هذه مجزرة متكاملة ولا خطوة واحدة لذلك أنا أقول اليوم نحن لسنا بوارد طرح مبادرات سياسية لا يمكن لأحد أن يأتي للشعب الفلسطيني وهو يقتل ويذبح تصادر أرضه ويقول له تفضل قدم لنا مبادرة سياسية للحل المطلوب الآن وقفة لإنهاء العدوان ثم لدحر الاحتلال أما أن يقال لنا ونحن الذين نتعرض للقتل في كل لحظة أن عليكم أن تقدموا مبادرة فأنا أعتقد أن هذا خطأ سياسي فادح أرجو إلا يقع فيه أي طرف فلسطيني هذه مسألة المسألة الثانية ونحن نتكلم عن المستقبل هذه النقلة النوعية التي أحدثها الاحتلال يجب إلا نأخذها ببساطة البعض يحاول تهوين الأمور ويعتبر أن هناك عشرات الشهداء فما الذي يعنيه أن يستشهد قائد جديد ربما هذه نظرية تسطيحية تبسيطية للأمور اليوم الاغتيال وقع بحق قائد فلسطيني وليس قائدا لفصيل فلسطيني وقع بحق رمز فلسطيني وليس شخصية عادية فلسطينية..

غسان بن جدو: وبالتالي..

اسامه حمدان: ما الذي يعني ذلك يعني ذلك أنه في النظرية الإسرائيلية الحالية لا حصانة للمشروع الوطني الفلسطيني في النظرية الإسرائيلية الحالية المطلوب ضرب وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني حتى الذين يظنون أن بإمكانهم المناورة السياسية بمعني الذهاب إلى التفاوض إذا كانوا وطنيين فهم حتى مرفوضون على مائدة التفاوض يجب أن تكون تابعا مرتبطا ملتزما بالمنهج أو بالرواية الأميركية الإسرائيلية حتى تقبل حتى على مائدة التفاوض.

غسان بن جدو: وفي رؤيتكم أهناك حصانة لأي مسؤول إسرائيلي الآن؟

أسامة حمدان: أنا أعتقد اليوم لو سمعت هتاف الشعب الفلسطيني في جنازة الشيخ أحمد ياسين وفي كل مدن وقرى الضفة والمخيمات في الخارج كانت كل الجماهير تطالب المقاومة ليس بالثار وإنما برأس شارون أنا أرجو أن تنجح المقاومة في إخبار الإسرائيليين عمليا لا قولا أنه لا حصانة لرأس في الكيان الصهيوني.

غسان بن جدو: الأخ سيد محمد أبو جهاد من مصر تفضل سيدي.

محمد أبو جهاد: سيدي غسان ومرحبا بضيوفك الكرام وأقول لا أعزي أحد إنما نعزي أنفسنا في شهيدنا وقائدنا وعزتنا وكرامتنا أحمد ياسين ولكن هنيئا لكِ يا دولة الإسلام بشهيد جديد شفيعا لنا يوم القيامة عند الله تبارك وتعالي ولكن أنا ألوم على من يلوم على الحكام العرب فيا سيدي العزيز يا من تلومون على الحكام العرب أننا والله كما نحن مطحونون ومقهورون ومكبلون والله هم في موقف لا يحسدون عليه فهم كذلك في الهم سواء ولكن أنتم لا تدرون ما هم فيه ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل والسيد وحيد عندما نتحدث عن الشيخ أحمد ياسين يحدثنا عن مما عانته مصر مع الاحتلال ومما عانته مصر مع هذا كله تسويف واستهلاك محلي إحنا عايزين نخش في الموضوع يا سيد وحيد ولكن مكتب الجزيرة في القاهرة يستدعي نظاميين حكوميين نرجو المعذرة لهذا الكلام وشكرا جزيلا.

غسان بن جدو: أولا سيد محمد أبو جهاد شكرا جزيلا على مداخلاتك بالنسبة للدكتور وحيد عبد المجيد أنا الذي دعوته وأنا سعيد بدعوته بقطع النظر عن أي خلفيات أخرى فهو شخص صاحب رأي وكل الآراء بطبيعة الحال في مصر محترمة ولها مجال في قناة الجزيرة سيد محمد الأمين من موريتانيا.

محمد الأمين: ألو..

غسان بن جدو: تفضل سيدي.. تفضل سيدنا..

محمد الأمين: محمد الأمين مفيد الحبيب من موريتانيا أخي غسان سيدي أحمد ياسين لم يموت هو حاضر بالذاكرة العربية حاضر في التاريخ العربي حاضر في الضمير العربي لايزال هو في الإرادة العربية والحرية العربية والشهامة العربية والكبرياء العربي بسبب أنظمة سيحاسبها التاريخ لكنني أملا كبيرا في هذه الشعوب بعد استشهاد شيخ أحمد ياسين وبعد إهانة صدام حسين وبعد تربع بريمر على عرش بغداد عاصمة الرشيد هذه وأرى أن اغتيال الشيخ أحمد ياسين يخدم القضية العربية لأنه بعث جديدا للأمة العربية بعث طالما بحثت عنه الأمة العربية الشيخ أحمد ياسين رمزا لنا لم يمت فقد أصبح العالم الإسلامي والعالم العربي كله أحمد ياسين.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا لك.. شكرا لك سيد محمد الأمين على اتصالك من موريتانيا وأود أن أشكر سلفا السيد أحمد جبريل على مبادرته بالاتصال سيد أحمد جبريل أنت أحد قادة النضال الفلسطيني ما الذي يمكن أن تقوله سياسيا في هذه اللحظة ما يتعلق باغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين؟ تفضل سيد أحمد جبريل.

أحمد جبريل: بسم الله الرحمن الرحيم أولا التحية للأخوة المشاركين جميعهم أنني لم أتصل بكم للتعزية بالشهيد الشيخ أحمد ياسين فأمتنا أمة شهادة والشهداء بل أن دم الشهيد الشيخ أحمد ياسين وباقي الشهداء سيبقي منارة يهتدي إليها المجاهدون والمناضلون بل أنني اتصلت من أجل مداخلة سياسية صغيرة تذكرون أن الحكومة المصرية مشكورة قبل الحرب الأميركية على العراق دعت إلى اجتماع في القاهرة ضم أغلب الفصائل الفلسطينية وكان الهدف الوصول إلى إعلان من الفصائل لوقف إطلاق النار وأعمال المقاومة جميعها وتذكرون أن الأخوة في حماس والجهاد أعلنوا من طرف واحد وقف إطلاق النار هدنة ثم الأخوة في فتح وأستمر ذلك لمدة 55 يوم فماذا كان الموقف الصهيوني فالعدو يعني قام باعتداءات على الشعب الفلسطيني وأرتكب جرائمه ضد المدنيين خلال الـ55 يوم وأذكر أن هناك العشرات من الجرحى والشهداء سقطوا خلال الـ55 يوم.

أيضا قال شارون أن اتفاق الهدنة هو من طرف واحد وهم غير معنيين بل قال شارون أن هذا أمر يخص الفصائل مع السلطة رغم ذلك فأن الشيخ الشهيد أحمد ياسين قد طرح أكثر من مبادرة سياسية للتهدئة طرح موضوع الهدنة مقابل الانسحاب الصهيوني من الضفة وغزة يعني هذا مشروع سياسي طرح مبادرة أخري هو تحييد المدنيين من الطرفين الفلسطيني والصهيوني وعندما كنت أتحاور مع الأخوة في حماس وبالخصوص مع الشهيد الشيخ أحمد ياسين عبر الهاتف حول هذه المبادرات على أرضية الربح والخسارة كان يقول لي الأخ الشهيد رحمه الله بأنه حريص على الوحدة الوطنية الفلسطينية هو لا يريد أن يدخل الساحة أو أن يكتب أنه أدخل الساحة الفلسطينية في صراع داخلي أي أنه يريد أن يجنب الساحة من أي خلافات حقيقية قد تؤدي إلى اشتباكات بين الفصائل مع بعضها البعض كان يقول أن هناك ظروف دولية وعربية تملي علينا أن نقدم مثل هذه المبادرات أي معني ذلك ما أردت أن أقول أن الشيخ أحمد ياسين رحمه الله لم يكن عدميا ولم يطرح مبادرات سياسية يمكن أن تقنع الكثير من الناس لكن رغم كل ذلك فالعدو الإسرائيلي هذا المجرم شارون ضرب بعرض الحائط في كل هذه المبادرات وماذا كانت النتيجة إذا كان شارون يقول أن السبب المباشر لاغتيال الشهيد هو عملية أشدود فالجميع يعرف أن شارون أرتكب قبل عملية أشدود على الأقل 60 إلى 70 شهيدا فلسطينيا في قطاع غزة والعشرات من المعتقلين أيضا والجرحى في الضفة الغربية أي معني ذلك أن هذا العدو الصهيوني يرفض أي مبادرة كانت من كانت هذه المبادرة فلذلك أنا أقول بعد أن أستشهد الشيخ أحمد ياسين أنا أقول يجب علينا في الساحة الفلسطينية أن نتوقف وندرس مليا الأخ أبو عمار ذهب إلى أوسلو وكان يعتقد أنه إذا أعترف في الكيان الصهيوني على 80% من أرض فلسطين فأن هذا العدو الصهيوني سيقدم الضفة الغربية وقطاع غزة سيقدمها إلى الفلسطينيين على طبق من فضة أو من ذهب.

غسان بن جدو: عزيزي السيد أحمد جبريل شكرا لك على هذا الاتصال أنت تستأهل أكثر من ذلك نحن سوف نستمتع على شاشة الجزيرة بسماع شهادتك على العصر ونحن سنسعد أكثر أن تكون ضيفنا في حلقة كاملة وتكون ضيفا في حلقة كاملة طول الوقت شكرا لك سيد أحمد جبريل لكن الوقت يضيق علينا وأعتذر من السادة المشاهدين لأنني لن أستقبل مكالمات إضافية سيد عباس زكي وقت الأقمار الصناعية سينتهي معك تحدثنا كثيرا عن الحاضر وأنت وجهت رسائل إلى المستقبل الآن في هذه المرحلة بالتحديد الساحة الفلسطينية الآن تغلي هناك حداد عام هناك قمة عربية على الأبواب تحدثت بأمر كبير ربما من زاوية سياسية لكن هناك من يقول أن القيادة الفلسطينية تتعرض ليس فقط لدعم أو ليس لدعما ولكن لضغوط حقيقة جزء منها من بعض الحكومات العربية ولا شك أنها من الولايات المتحدة الأميركية الآن حصل ما حصل كيف تري أداء أو ما هو مطلوب الآن من السلطة من القيادة الوطنية الفلسطينية في المرحلة المقبلة تحديدا سياسيا واستراتيجيا بكل ما للكلمة من معني.

عباس زكي: قبل هيك بس بدي أحيي الأخ أحمد جبريل وهو على خطى السيد حسن نصر الله اللي قدموا أبنائهم شهداء ولازالوا بهذه المواقف التي تطمئن إنشاء الله أن أمتنا بخير والنقطة الأخرى أننا يعني يجب إلا نستعجل الأمور نحن في هذا اليوم الكبير الذي يمثل المنعطف في هناك ضغوط هائلة كانت في الأمس لا أعرف هل بقيت نفس الضغوط أم تبدأ الآن بخجل وأن يكون الاندفاع الشعبي وردة الفعل التي إنشاء ستأخذ أبعاد تنظيمية بترتيب أوضاعنا الميدانية على الأقل وصولا إلى ترتيب البيت الفلسطيني ستكون إنشاء الله لا أثر لها لأنه أي ضغط علينا رغم قلة وشحة إمكانيتنا كنا في الوقت المناسب نعطي الجواب المناسب ومن هون أنا في اعتقادي أنه الأيام القليلة القادمة ستحمل الجديد وأنا أعني ما أقول فأن لم يكن هناك يعني وكل الفلسطينيين بيعرفوا أنه الوضع التقليدي الفلسطيني المتبع لم يعد قادر على مواجهة التحديات الكبرى والأخطار وبالتالي أمل أن تكون العملية أسهل وأن يكون روحية الوعي الجماعي هي التي تتجاوز عقد الماضي ونبدأ بداية يعني نضيء شمعة خيرا من أن نلعن الظلام وأنا مش عارف في هذه العجالة أخي غسان يعني أضع استراتيجية لأخوة لازالوا حتى الآن لم يجتمعوا إلا وقوفا لاستقبال المعزين والذين جاءوا ليعربوا أن هناك وحدة حقيقية تجسدت اليوم بين كافة الفصائل وأيضا مختلف فئات شعبنا الفلسطيني في انتظار الرد يعني العملي على كل الصعد على هذه الجريمة النكراء.

غسان بن جدو: بالمناسبة سيد عباس زكي أنت أجبت بالفعل على السؤال أنا لم أطلب منك رؤية استراتيجية بعيدة المدى فهذا سيكون واهما إذا قلت أنك ستحدثني في هذه الحلقة لكنك أجبت عن السؤال ونحن في انتظار هذا الجديد وسنستضيفك لاحقا لتحدثنا.. تحدثنا عن تفاصيل هذا الجديد وعن هذا الجديد أسأل الدكتور وحيد عبد المجيد قبل أن ينتهي معنا وقت الأقمار الصناعية دكتور وحيد عبد المجيد أنت تحدثت قبل ذلك عن الدور المصري وطبعا أنت يعني تعرف بأن هناك مطلوب دور مصري في غزة بعد ما حصل في اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين هل تعتقد بان مصر مازال مطالبا منها بأن تقوم بدور ما في غزة إذا أنسحب شارون أم لا.

وحيد عبد المجيد: لا أولا هو الطلب الذي قدم إلى مصر بأن تقوم بدور في غزة تم الرد عليه في حينه وكان ردا واضحا ومحددا ومفصلا أنتهي الأمر عند هذا الحد ولم يكن هناك لم تكن هناك تداعيات له بمعني أنه الرد قدم وفهم ولم يكن ممكنا لمصر أن تقوم بدورا في وجود سلطة فلسطينية وفي وجود قوي فلسطينية تناضل الآن مصر تواصل دورها.. دورها التاريخي في دعم الشعب الفلسطيني في دعم القضية الفلسطينية وهذا الدور يتركز الآن في حماية الشعب الفلسطيني من هذه الاعتداءات المتصاعدة وأيضا في مواصلة تنظيم الحوار الفلسطيني.. الفلسطيني وصولا إلى برنامج متكامل للعمل الوطني والآن في هذه اللحظة تحديدا يحتاج الفلسطينيون إلى هذا البرنامج بشكل أكثر تفصيلا وبشكل أكثر وضوحا لأنه هناك مخاطر الانسحاب الفجائي من قطاع غزة بما ينطوي عليه من رهان إسرائيلي بأن يحدث نوع من الانقسام وربما الحرب الأهلية لكي ليقول العالم أن الفلسطينيين غير قادرين على حكم أنفسهم.

غسان بن جدو: شكرا لك دكتور وحيد عبد المجيد.. شكرا لك.. شكرا لك سيدي العزيز سيد عبد الله قصير كلمة أخيرة من فضلك.

عبد الله قصير: عندي تعليق بسيط أنه..

غسان بن جدو: بإيجاز.. نعم.

عبد الله قصير: من الطبيعي جدا أن يكون هناك تطور في الموقف الفلسطيني لكل الفصائل في الموقف السياسي لكل الفصائل في الساحة الفلسطينية بما فيها الفصائل التي اختارت رهانات خارج رهان المقاومة واعتقد أن أي وحدة وطنية فلسطينية في هذه اللحظة وفي هذا يعني اللحظة التاريخية التي يعني تستدعي تطويرا للمواقف أن تكون هذه الوحدة مبنية على ثابتة أساسية هي مسألة المقاومة ومسألة احتضان الانتفاضة ودعم الانتفاضة وتسقيم هذه الانتفاضة..


الرد على الجريمة الصهيونية يكون بالوفاء للشيخ أحمد ياسين بالتمسك بالمقاومة ونموها ورعايتها والإصرار على الحقوق الوطنية وبالمحافظة على الوحدة الوطنية الفلسطينية
غسان بن جدو: كلمة أخيرة سيد أبو حمدان..

عبد الله قصير: وهذا ما حصل في لبنان بعد اغتيال السيد عباس..

غسان بن جدو: السيد عباس مصيلحي..

عبد الله قصير: عندما التفت كل شرائح المجتمع اللبناني عالمستوي السياسي والمدني حول المقاومة.

غسان بن جدو: نعم..

اسامه حمدان: كلمتين أخيرتين واحدة لشعبنا وأهلنا رغم المصاب فإن الرد على الجريمة الصهيونية هو الوفاء للشيخ أحمد ياسين بالتمسك بالمقاومة ونموها ورعايتها الثبات والتمسك بالحقوق الوطنية وعلى هذين الأساسين تقوم وحدة وطنية فلسطينية كان الشيخ أحمد ياسين صمام الأمان لها أما الكلمة الثانية فهي للقمة العربية لا تسمحوا لشارون ولا تقبلوا من شارون أن يفرض حقائق سياسية على الأرض لا تقبلوا بتقديم تنازلات جديدة من حساب الشعب الفلسطيني لأننا قلقون كفلسطينيين ونحن نسمع أن البعض سيذهب إلى قمة تونس متأبطا تعديلا لمبادرة بيروت لتصبح أكثر قربا من وثيقة جنيف لا تسمحوا بذلك إذا لم يكن أحدكم قادرا على دعم الشعب الفلسطيني فلا يطعن هذا الشعب.

غسان بن جدو: لست عدميا نحن نأمل شيئا ما من القمة العربية والواقع هو الذي سيؤكد لنا ذلك أم لا سيد أبو حمدان أسامه أبو حمدان شكرا جزيلا لك سيد عبد الله القصير شكرا جزيلا لك سيد عباس زكي في رام الله دكتور وحيد عبد المجيد في القاهرة شكرا للسيد غازي العريضي وزير الثقافة الذي شاركنا في هذه الحلقة والسيد ابنغتون من واشنطن والدكتور نسيم ياسين الذي شاركنا بمداخلة قصيرة من غزة شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة الخاصة عن اغتيال الشيخ الشهيد أحمد ياسين مع تقديري لكم من بيروت في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة