تحركات الحوثيين ورفضهم تقسيم الأقاليم   
السبت 8/4/1435 هـ - الموافق 8/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

تناولت حلقة 8/2/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" تحركات الحوثيين الأمنية وتقدمهم في عمران وأرحب، وذلك بالتزامن مع رفضهم مسألة تقسيم الأقاليم إلى ستة والتي يفترض أن تشكل الدولة الفدرالية الجديدة والتي تم الاتفاق المبدئي عليها في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، في ختام مؤتمر الحوار الوطني.

وخاض الحوثيون منذ شهور عدة مواجهات مع مسلحي القبائل في دماج وعمران وحجة وأرحب، وأعرب مراقبون عن قلقهم من اقترابهم من العاصمة صنعاء. كما اعترض الحوثيون على تقسيم اليمن إلى إقليمين في الجنوب وأربعة في الشمال.

وقال الكاتب والمحلل السياسي عبد الهادي العزعزي إن هدف الحوثيين هو التوسع والانتشار في المناطق المستهدفة، وإنه محاولة لرسم المشهد بطريقة مختلفة لتحسين وضعهم في الفترة القادمة.

وتساءل عن سبب اللجوء إلى هذا التوسع بعد انتهاء مؤتمر الحوار الوطني، مشيرا إلى غياب الدولة، ورجح عدم قدرتها على التحرك بسبب سقوط مئات الأشخاص بين قتلى وجرحى جراء تلك المعارك.

ونفى عضو المكتب السياسي للحوثيين علي العماد وجود أي نية للحوثيين في التوسع أو أهداف إستراتيجية من وراء تحركاتهم، وقال إن الصراعات انتشرت في مكان واحد وزمان واحد ولأسباب واحدة، وأشار إلى أن هناك من يحرك هذه الجبهات لفرض واقع سياسي وفكري على أنصار الله.

وبينما أكد العزعزي أن الوضع مقلق في العاصمة صنعاء، وقال إن هناك محاولة لإعادة اليمن إلى وضع 1968، استبعد العماد رغبة الحوثيين في التوسع باتجاه صنعاء ووصف الأمر بالضجيج الإعلامي.

وقالت مصادر للجزيرة في وقت سابق إن الرئيس عبد ربه منصور هادي هدد بتدخل الدولة إن تقدم الحوثيون خارج منطقة حوث في محافظة عمران شمال صنعاء. مع العلم بأن مراقبين حذروا من حرب أهلية في اليمن إذا حاول الحوثيون دخول صنعاء.

وبشأن مسألة تقسيم الأقاليم إلى ستة بالتزامن مع تقدم الحوثيين في عمران وأرحب، أبدى العماد اعتراض الحوثيين على هذا الأمر، واعتبر أن هذا الموضوع لا يعالج بطريقة سريعة وهستيرية لأنه يتعلق بمصير اليمن، واتهم السلطة الحالية بأنها فاشلة وأنها امتداد للسلطة التي سبقتها، في إشارة إلى نظام الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.   

ورد العزعزي بالقول إن أنصار الله أنفسهم شاركوا في مؤتمر الحوار الذي فوض الرئيس لحسم مسألة الأقاليم، وختم كلامه بالتساؤل عن: ما هي نظرة الحوثيين للسلطة القائمة.  

ويمثل القتال في شمال اليمن أحد التحديات الخطيرة التي تواجه البلاد، حيث تسعى السلطات جاهدة لبسط سيطرتها في مواجهة صراعات داخلية أشعلها ضعف مؤسسة الحكم وانتشار الفقر.

يشار إلى أن الحوثيين يوجدون بقوة في شمال اليمن حيث يسيطرون على محافظة صعدة. وخاض الحوثيون ست حروب مع السلطات في صنعاء منذ 2004 إلا أنهم يشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة