تداعيات التصويت على قرار مجلس الأمن 1701   
الخميس 1427/7/23 هـ - الموافق 17/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 9:26 (مكة المكرمة)، 6:26 (غرينتش)

- قرار جديد وغموض في التنفيذ
- ملابسات قبول القرار رغم التحفظات

لونه الشبل: أهلا بكم، نحاول في حلقة اليوم إجراء قراءة في حيثيات القرار 1701 الذي تبناه مجلس الأمن بالإجماع بشأن وقف العمليات العسكرية من جانب كلٍ من إسرائيل وحزب الله ونطرح فيها تساؤلين اثنين، هل حملت الصيغة النهائية لقرار مجلس الأمن شعار لا منتصر ولا مغلوب بين حزب الله وإسرائيل؟

قرار جديد وغموض في التنفيذ

[شريط مسجل]

حسن نصر الله – أمين عام حزب الله: فإن أي وقت يُعلَن بوقف الأعمال الحربية المقاومة ستلتزم به بدون أي تردد.

لونه الشبل: وما هي الملابسات التي دفعت كافة الأطراف إلى القبول المبدئي بالقرار رغم التحفظات؟ وصف رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قرار مجلس الأمن 1701 بأنه انتصار للدبلوماسية اللبنانية فضلا عن أنه يأتي في صالح لبنان، من جانبه اعتبر نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز قرار مجلس الأمن بأنه يحقق كل مطالب إسرائيل.

[تقرير مسجل]

حاتم فريد: 1701 رقم جديد أضيف لقائمة قرارات الأمم المتحدة لوقف العنف في الشرق الأوسط، فبعد شهر كامل من الهجمات والتوغلات العسكرية الإسرائيلية والردود الصاروخية لحزب الله تبنى مجلس الأمن بالإجماع مشروع القرار الأميركي الفرنسي ليكون برأي المحللين أول فرصة حقيقية لوقف العمليات العسكرية، صياغة القرار حاولت أن توازن بين المطالب الإسرائيلية وخطة النقاط السبع التي وضعتها الحكومة اللبنانية، ففي أولى فقراته طالب القرار بوقف كافة العمليات العسكرية الهجومية من جانب طرفي النزاع إسرائيل وحزب الله ودعا بعدها الحكومة اللبنانية والقوات الدولية التابعة للأمم المتحدة اليونيفيل إلى نشر قواتهما معا في الجنوب بالتوازي مع انسحاب الجيش الإسرائيلي من الجنوب اللبناني، كما شدد القرار على ضرورة بسط الحكومة اللبنانية سيطرتها على كافة أراضيها مما لا يترك مجالا لأسلحة أو سلطة غير سلطة الدولة مجددا دعم الأمم المتحدة للاحترام القوي للخط الأزرق ولم يتناسَ قرار مجلس الأمن مسألة دعم لبنان بل طالب المجتمع الدولي باتخاذ خطوات فورية لزيادة الدعم المالي والإنساني للشعب اللبناني بما في ذلك عودة النازحين وإعادة فتح المطارات والمرافق ودعما لتلك الفقرة أكد المجلس على مسؤولية جميع الأطراف عن ضمان تطبيق القرار وعن السبيل لإرساء وقف لإطلاق النار والتوصل إلى حل دائم شدد المجلس على ضرورة نزع أسلحة كافة الجماعات المسلحة في لبنان وحظر نقل أي أسلحة أو معدات عسكرية لأي جهة باستثناء الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة، أما إسرائيل فهي مطالَبة بموجب القرار بتزويد الأمم المتحدة بكل خرائط الألغام في لبنان التي بحوزتها وبينما أكد قرار مجلس الأمن ضرورة الإفراج غير المشروط عن الجنديين الإسرائيليين المخطوفَين من قِبل حزب الله شجع الجهود التي تهدف إلى تسوية مسألة الأسرى اللبنانيين لدى إسرائيل وفيما يتعلق بقضية مزارع شبعا وترسيم الحدود ستعمل الأمم المتحدة بالتعاون مع الممثلين الدوليين والأطراف المعنية بتقديم اقتراحات خلال ثلاثين يوما.

لونه الشبل: ومعنا في هذه الحلقة من الناصرة نواف مصالحة نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي سابقا ومن بيروت العميد الركن المتقاعد وليد سكرية ومن القاهرة الدكتور محمد السعيد إدريس الخبير في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، أهلا بكم جميعا وأبدأ معك سيد نواف سياسيا وصفته إسرائيل بالإيجابي جدا وعسكريا نرى عمليات إنزال وتقدم، ما هذا التناقض؟

نواف مصالحة – نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي سابقا - الناصرة: إسرائيل وافقت طبعا لأنه الحرب طالت والثمن غالي وحوالي مليون ونصف إسرائيلي من الشمال نازحين أو في المخابئ أكثر من شهر، هذه أطول حرب بعد حرب 1948 وحسب رأيي هناك تذمر بدأ في الجيش الإسرائيلي وفي المجتمع الإسرائيلي وهدف إسرائيل الأساسي كما تعلمون كان تجريد حزب الله من سلاحه وهذا إسرائيل لا تستطيع أن تفعله ولا المجتمع الدولي على الأقل إذا نزل الجيش اللبناني إلى الحدود الإسرائيلية اللبنانية وكانت أيضا قوات اليونيفيل.. الأمم المتحدة بين الليطاني وبين القوات اللبنانية يعتبره الإسرائيليون أنه إنجاز بالنسبة لهم ولذلك وافقوا والحكومة الإسرائيلية غدا ستوافق على ذلك، النقطة الثانية الجيش الإسرائيلي طبعا لطول الحرب وتكبيده الخسائر والتذمر بدأ بإنزال سواء بجوانب الليطاني وهو يقوم بهجوم في ثلاث مناطق يعني الشرقية والغربية والوسطى وحسب رأيي عندما توقِف الحرب أوزارها يعني خلال يومين، حسب رأيي سيستمر هناك قتال بين الليطاني والحدود الإسرائيلية بين القوات الإسرائيلية وقوات حزب الله المتمركزة في القرى الجنوبية..

لونه الشبل [مقاطعةً]: نعم ولكن سيد نواف يعني بالمجمل هل ما نراه الآن هو محاولة أو كما قرأه البعض محاولة لاستعادة الجيش الإسرائيلي كبرياءه الذي لم يستطع أن يطرحه على ساحة القتال وبالتالي حقق سياسيا أو حققت إسرائيل سياسيا ما لم تستطع أن تحققه ميدانيا؟

نواف مصالحة [متابعاً]: أولا حققت سياسيا وأيضا الحقيقة أنه الجيش الإسرائيلي يحاول أن يُري العالم والشعب الإسرائيلي بأنه المنتصر وكمان قلنا إنه يحاول أيضا.. محاولة إما القبض أو قتل جنود حزب الله المتواجدين بين الليطاني وبين الحدود الإسرائيلية ولذلك أنا يعني مقتنع بوقف إطلاق النار، لكن القتال حسب رأيي المحلي سيستمر عدة أيام إذا لم يكن أمل أن لا يكون أكثر من ذلك لأن النداء في المجتمع الإسرائيلي..

لونه الشبل: سيد العميد وليد في لبنان استمعت إلى ما قاله السيد نواف الآن، يتمنى أن لا يكون أكثر من هذه الأيام، بالتالي كيف فهمت لبنان وقف العمليات الحربية وهي المادة الأولى في هذا القرار؟

"
إسرائيل فشلت في تحقيق أهدافها لأن هدفها الأساسي كان تدمير المقاومة والقضاء على حزب الله وعلى حركة حماس
"
 وليد سكرية

وليد سكرية – عميد متقاعد - بيروت: وقف العمليات الحربية حسب ما هو مفهوم أن القوى تقف حيث هي ولا تحاول الهجوم أو التقدم أو توسيع مدى بقعة انتشارها، كما لا تستخدم الطيران والقوى الضاربة في عمق لبنان وعليها أن تفك الحصار المفروض على لبنان بحرا وجوا وما إلى ذلك، ممكن أن تبقى بعض العمليات المحدودة كاشتباكات ضمن تفاهم نيسان بين رجال المقاومة وبعض المواقع الإسرائيلية على أرض الجنوب مع تحييد المدنيين عن هذه الاشتباكات، هذا ما هو مفهوم من وقف الأعمال الحربية إلى أن تتم عملية انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان، لكن ما تقوم به القوات الإسرائيلية الآن تعليقا على السؤال الذي طرحتِه أولا، إسرائيل فشلت فشلا كبيرا في تحقيق أهدافها وتراجعت عن أهدافها، هدفها الأساسي كان تدمير المقاومة والقضاء على حزب الله وقالوا سنقضي على حزب الله وعلى حركة حماس الاثنين معا ثم تراجعوا وقالوا سنحتل حتى الليطاني ثم إلى شريط حدودي من بضع كيلومترات وفشلوا في كل ذلك وواجهوا صعوبات ميدانية في البر، تكبدوا خسائر لم يقووا على احتمالها هم يهاجمون على امتداد الجبهة الجنوبية وأكثر من ثمانية ألوية تعمل منذ عشرين يوما على الحدود اللبنانية ولم يستطيعوا احتلال شريط من بضع كيلومترات، حصل أزمة داخل إسرائيل بين السلطة السياسية والعسكرية وداخل السلطة السياسية وداخل القيادة العسكرية، مَن المسؤول عن هذا الفشل؟ الجنرالات حمَّلوا السلطة السياسية مسؤولية الفشل وقالوا أطلقوا يدينا وسنريكم فأولمرت كي لا يتحمل مسؤولية الفشل أطلق يدهم قبل القبول بوقف إطلاق النار خلال يوم أو يومين لنرى ماذا سيفعلون خلال هذين اليومين، أعتقد أنهم إن حققوا شيئا بسيطا على الأرض سيكون فشلا جديدا يضيفوه إلى فشلهم السابق لأن عندما يقولون إنهم يريدون توسيع العمل ليصلوا إلى الليطاني، هذا يعني بأنهم سيحققون عملية كبيرة يجتاحوا فيها معظم أرض الجنوب ويُخرجوا المقاومة من معظم أرض الجنوب، أما أن يحتلوا كيلومترا أو اثنين كيلومترا أو يسيطروا على قرية ولا يستطيعوا أكثر من ذلك فهذا بحد ذاته فشل استراتيجي كبير لهم.

لونه الشبل: طيب لبنان تقول فشل وإسرائيل تقول انتصار أو شبه انتصار لنرى، دكتور إدريس في القاهرة هل صيغة هذا القرار في النهاية هي حقيقةً صيغة لا منتصر، لا خاسر؟

محمد السعيد إدريس – خبيرفي مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام - القاهرة: لا يعني طبعا أنا في تصوري أن القرار جاء في عكس اتجاه توازن القوى العسكري الحقيقي على أرض المعارك، إسرائيل هُزمت عسكريا في جنوب لبنان ولم تستطع أن تحقق الأهداف المرجوة من العملية التي قامت بها ولكن للأسف المعركة الدبلوماسية يبدو أنها كانت أكثر شراسة من المعارك العسكرية وأن توازن القوى الأساسي والدبلوماسي كان أكثر انحيازا لإسرائيل من الواقع العسكري، على جبهة الجنوب كان حزب الله والمجاهدون هم الذين يفرضون الواقع الحقيقي لتوازن القوى واستطاعوا أن يحققوا إنجازات كبيرة على كافة المستويات على المستوى.. سواء القتال البري أو البحري حتى والجوي، هناك سقوط لعدد من الطائرات الأميركية سقطت أيضا ولكن على المستوى الدبلوماسي لم يكن حزب الله يفاوِض في نيويورك كانت أطراف أخرى هي التي تفاوِض وبالتالي توازن القوى لم يكن موجودا، الولايات المتحدة حاولت بشتى الطرق أن تدعم القوى العسكرية الإسرائيلية ولكن الجيش الإسرائيلي خذل أميركا ولم يستطع أن يحقق ما لم يستطع أن يحققه الجندي الأميركي أيضا في العراق، في مجلس الأمن كانت وزيرة الخارجية الأميركية موجودة وكان كل جنرالات الإدارة الأميركية جون بولتون وغيره وكان هناك خلل في التوازن، واضح تماما أن المنظمة الدولية تعاني من خلل شديد جدا وأن النظام الدولي نظام غير عادل فهذا.. ما حدث أن القرار جاء في صالح إسرائيل بدرجة كبيرة..

لونه الشبل: ولكن دكتور إدريس في النهاية أليست هناك نقاط..

محمد السعيد إدريس: رغم إنه لم يحقق الأهداف..


ملابسات قبول القرار رغم التحفظات

لونه الشبل: أليست هناك نقاط إيجابية للبنان بصرف النظر عن النقاط الإيجابية الكثيرة لإسرائيل كما تقول، هناك نقاط إيجابية للبنان منها عدم اعتماده على الفصل السابع واستناده بشكل أو بآخر إلى الفصل السادس، القوة الدولية لن تنتشر سواء هذه أو غيرها إلا بموافقة الحكومة اللبنانية، هناك نقاط كثيرة، ألا يعتَبر بالمقابل نصرا سياسيا على ما جرى على الأرض.. استُنِد على يعني هذا النصر على ما جرى على الأرض؟

محمد السعيد إدريس: يعني لو سمحتِ لي لو أنا قارنت بين المشروع الفرنسي الأميركي السابق والمشروع الحالي أو القرار الحالي الفجوة بين المشروعين هي فجوة قوة المقاومة.. قوة المقاومة اللبنانية ورجاحة عقل القيادة السياسية في حزب الله التي وافقت على انتشار الجيش اللبناني في الجنوب ومكَّنت الحكومة اللبنانية من امتلاك ورقة قوية قلبت كل الموازين داخل مجلس الأمن ولكن القرار الجديد قرار يخدم المصالح الإسرائيلية بدرجة كبيرة، هو لن يمنع إسرائيل من القيام بعمليات عسكرية تحت غطاء عمليات دفاعية، هو فقط تحدث عن منع العمليات الهجومية ومن الصعب التمييز في الوقت اللازم بين ما هو عسكري دفاعي وما هو عسكري هجومي، إسرائيل تستطيع أن تقوم بذلك، أيضا هو نصَّ على تسليم حزب الله الجنديين الإسرائيليين ولم يتحدث بشكل واضح وصريح عن تسلم أو عن الإفراج عن الأسرى اللبنانيين، لم يتحدث عن مزارع شبعا بشكل واضح، كلها مسائل كانت بتعكس اختلال موازين القوى داخل مجلس الأمن ويعني امتلاك إسرائيلي أوراق دبلوماسية قوية لم تستطع أن يعني تصمد أمامها الدبلوماسية العربية ولا الدبلوماسية اللبنانية ولكن بشكل عام هذا القرار يعكس في النهاية.. يعني في نهايته لو قارناه بالأهداف المعلَنة لإسرائيل وللولايات المتحدة الأميركية التي تحدثت عن تحطيم حزب الله..

لون الشبل: نعم، دكتور..

محمد السعيد إدريس: وتحدثت عن بناء شرق أوسط جديد سنجد فشلا أميركيا إسرائيليا جديدا وهكذا تتساقط المشروعات الأميركية المعتمدة على إسرائيل والتي تريد أن تفرض القوة ويعني تواجه القيم السياسية الحقيقية لهذه المنطقة وشعوبها.

لونه الشبل: ذكرت دكتور مزارع شبعا والأسرى وربما أهم نقطة كانت في هذا القرار هو البند الأول وهو وقف العمليات العسكرية، بعد إقرار هذا القرار بالإجماع فجرا ظَهر اليوم الأمين العام لحزب الله وأعلن بأن الحزب سيلتزم بأي وقت تعلنه الأمم المتحدة لوقف الأعمال الحربية في لبنان وقد قال الأمين العام إن حزب الله لن يكون عائقا أمام أي قرار تراه الحكومة مناسبا ولكن وزراءه في الحكومة سيسجلون تحفظاتهم على بعض البنود التي وصفها بغير العادلة.

[شريط مسجل]

حسن نصر الله – الأمين العام لحزب الله: في حال تم التوصل إلى توقيت لوقف ما سُمي بالأعمال الحربية أو الأعمال العدوانية فليسموها ما شاؤوا، فيما لو حصل اتفاق على توقيت معين بمسعى من الأمين العام للأمم المتحدة وبالتنسيق بين لبنان وحكومة العدو فإن أي وقت يعلَن لوقف الأعمال الحربية المقاومة ستلتزم به بدون أي تردد، هناك بنود أخرى نحن نتحفظ عليها ولكن نؤجل الحديث عنها إلى بعد أيام والتوصل الجدِّي إلى وقف إطلاق النار لأننا نريد أن نكتشف أو أن تظهر بالفعل نوايا العدو الإسرائيلي من خلال هذا التكتيك الذي اعتُمد أميركا وإسرائيليا في توزيع الأمر إلى مرحلتي وقف الأعمال الحربية ولاحقا وقف إطلاق النار، قلنا إننا موافقون على فكرة انتشار الجيش اللبناني معزَّزا بقوات اليونيفيل وهذا موقفنا نحن ملتزمون به وعندما يتقرر انتشار الجيش وقوات اليونيفيل سوف تلقى من المقاومة كل التعاون والتسهيل والاستعداد المطلوب إن شاء الله.

لونه الشبل: سيد نواف استمعت معنا إلى السيد حسن نصر الله تحدث عن نقاط تفصيلية في تطبيق هذا القرار وتاريخ إسرائيل حافل بقرارات لم تطبقها إسرائيل، هل سيبقى هذا القرار ببعض بنوده على الأقل قيد الأدراج، حبرا على ورق بالنسبة لإسرائيل طبعا؟

نواف مصالحة: لا، أنا حسب رأيي وقف القتال رسميا سيكون هذا الأسبوع ولكنني لاحظت ملاحظة أنه ممكن يكون هناك عدة أيام إذا لم يكن أكثر من قتال بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حزب الله بالجنوب، أنا أيضا لا أرى أنه كان هزيمة في هذا القرار للبنان بالعكس، لبنان يحافظ على وحدته الوطنية، جيش لبنان هو من الشعب اللبناني، الشرعية اللبنانية أيضا المقاومة الفلسطينية.. المقاومة اللبنانية تستطيع أن تقول بأنه لم تجردها الأمم المتحدة أو قرارات الأمم المتحدة من أسلحتها، بالنسبة للجنود الإسرائيليين لا يمكن أن يكون هناك إخلاء سبيلهم حسب رأيي أنا بدون تبادل أسرى يعني هذه النقطة ممكن يتفاوضوا عليها أو يحاولوا.. أن يحاولوا إقناع الطرف منهم الآخر بهذا الموضوع ووقف القتال أصلا هو لمصلحة لبنان والمقاومة وأيضا لمصلحة إسرائيل كما ذكرنا لأنه كثير من الجنود الإسرائيليين قُتلوا وجُرحوا وأيضا المجتمع الإسرائيلي من حيفا أو كرياتشبوني وكثير من المدن الإسرائيلية، إذاً القرار حسب رأيي متوازن رغم إنه الولايات المتحدة الأميركية كما تعلمون هي التي تقرر في الأمم المتحدة ولماذا لم تستمع الأمم المتحدة مثلا في الأسبوع الأول من القتال؟ ولماذا انتظرت شهرا كاملا من القتال والدمار؟ لكن هذا الموجود..

لونه الشبل: ولكن سيد نواف لو سمحت لي..

نواف مصالحة: يعني حسب القوى المتصدية..

لونه الشبل: عذرا على مقاطعتك هذه المرة أيضا ولكن لو سمحت لي أنا أتحدث عن التطبيق يعني مطالبة إسرائيل الآن بوَلَو تلميحا بقضية مزارع شبعا، مطالبة تصريحا بتسليم خرائط الألغام في هذا القرار هل ستتعاون؟ ستطبق إسرائيل برأيك بنود هذا القرار؟

نواف مصالحة: أكيد لأنه انتشار الجيش اللبناني.. ولا تريد إسرائيل أن يكون الجيش لبناني في مزارع ألغام أو حقول ألغام ولا تريد أيضا أن قوات اليونيفيل أو القوات الدولية أن تكون أيضا تدخل حقول ألغام وأنا مقتنع تماما أنهم سيعطوا ذلك وأيضا سيوقفوا القتال كما قلت من الناحية الرسمية ولكن هذا يحتاج، كما احتاج اللبنانيون إلى قرار الحكومة اللبنانية هذا اليوم، أيضا يحتاج الإسرائيليون غدا لجلسة الحكومة بهذا القرار وبعدها ينسق الأمين العام للأمم المتحدة بين الحكومتين اللبنانية والإسرائيلية عن موعد يقال إنه يوم الاثنين صباحا وأنا يعني ليست عندي معلومات دقيقة بهذا الموضوع.

لونه الشبل: سيد العميد في بيروت رغم الموافقة المبدئية سواء من قِبل لبنان أو من قِبل إسرائيل هناك من قرأ مواد ملغومة كثيرة في هذا القرار، على سبيل المثال ليس الحصر مراقبة كل الأسلحة ومَن يتسلح وكل شخص قد يسعى إلى هذا التسلح، يعني في النهاية مثل هذه النقطة على الأقل مَن سيقرر ذلك؟ هل نحن أمام صياغة عامة وبالتالي ألغام ما ضمن هذا القرار؟

"
الفشل العسكري الذي منيت به إسرائيل ولم تصل إلى تحقيق مكاسب خفض مستوى أحلامهم بالقرار 1701 وإن وضعوا بعض الثغرات التي من خلالها يمكن أن يستفيدوا مستقبلا
"
  وليد سكرية

وليد سكرية: أعتقد أن هذا.. هذه بعض جوانب الطموح الأميركي، كما تفضل الدكتور إدريس أن الطموح الأميركي كان أكبر من ذلك بكثير وكان يخطط لشرق أوسط جديد كما تفضلَت.. كما قالت كوندوليزا رايس ولكن الفشل العسكري الذي منيت به إسرائيل ولم تصل إلى تحقيق مكاسب ذات.. هامة على الأرض خفض مستوى أحلامهم بالقرار حتى وصلوا إلى هذا المستوى، طبعا بإمكانياتهم وبسيطرتهم في الأمم المتحدة أن يوضعوا بعض الثغرات وبعض الألغام التي من خلالها يمكن أن يستفيدوا مستقبلا أو يستغلوها للاستفادة منها مستقبلا، مراقبة استيراد السلاح هذه مسألة تتعلق في الحكومة اللبنانية ولا تتعلق لا في أميركا ولا بالقوات اليونيفيل ولا بأي أحد آخر، هذه مسألة لبنانية تتعلق بالسياسة الدفاعية للبنان عن أرضه وحماية حدوده ويقررها مجلس الوزراء اللبناني بكافة أطيافه وكافة فرقائه.

لونه الشبل: أبقى معك سيد العميد، نقطة أخرى أيضا ربما ما أشعل هذه الأزمة كلها هو أسْر الأسيرين الجنديين الإسرائيليين وما قامت به إسرائيل بعدها ورد حزب الله، ورود قضية الأسيرين الإسرائيليين والأسرى اللبنانيين في فترة تمهيدية وليست في بند واضح من بنود هذا القرار ماذا يعني للبنان؟

وليد سكرية: أنا بالنسبة لي أفهمها أنا حفظ ماء وجه من قِبل أميركا المسيطرة في مجلس الأمن، حفظ ماء وجه لإسرائيل بأنها وضعت إطلاق سراح الأسيرين الإسرائيليين فورا وقالت عن الأسرى اللبنانيين مسألة تُدرس لاحقا، لكن ما أعتقده أنه لن يطلق أي أسير إسرائيلي قبل إطلاق الأسرى اللبنانيين.

لونه الشبل: دكتور إدريس طُلب من الأمين العام حسب الفقرة 17 في هذا القرار، الأمين العام مطالَب بتقديم تقرير خلال أسبوع على الأكثر ثم على فترات منتظمة عن تطبيق هذا القرار، برأيك ما الذي سيقدمه كوفي أنان في نهاية هذا الأسبوع عن تطبيق هذا القرار؟

محمد السعيد إدريس: يعني أعتقد أنه هو يجب أن يكون معنيا بتقديم تقرير فيما يتعلق بمدى الالتزام بوقف إطلاق النار أو مدى الالتزام بوقف الأعمال العسكرية، عليه أن يتابع الموقف الإسرائيلي والحرص الإسرائيلي الشديد على التوسع والتغلغل داخل الجنوب اللبناني ومحاولة كسب مساحات واسعة من الأراضي اللبنانية من الحدود.. من الخط الأزرق للحدود إلى نهر الليطاني لتمكين القوات الدولية من أن تسيطر على هذه المنطقة لتحويلها منطقة حماية إلى إسرائيل، للأسف واضح من كلام أو الحديث الذي تحدث به أمس الأمين العام للأمم المتحدة أنه حاول بشكل مهذب جدا أن يُحمِّل الأطراف المعنية وبالتحديد الولايات المتحدة مسؤولية التراخي عن فرض مثل هذا القرار وتأجيله لمدة شهر كامل دفع ثمنه الشعب اللبناني وأبناءه ونساءه وأطفاله، أعتقد أيضا أن الأمين العام للأمم المتحدة يكون معنيا بالبحث فيما يتعلق بالقوات الدولية التي سوف تبدأ بأن التحرك نحو الجنوب وانتشار الجيش اللبناني لأن هذا معناه يعني عدم عودة الجنود الإسرائيليين أو عدم الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي اللبنانية، هناك ربط بين انتشار الجيش اللبناني وانتشار القوات الدولية في جنوب لبنان وبين انسحاب القوات الإسرائيلية، يعني القرار لن يحدد جدولا زمنيا للانسحاب الإسرائيلي ولكن ربطه بانتشار الجيش وانتشار القوات..

لونه الشبل: بالتزامن، نعم.

محمد السعيد إدريس: ولذلك أعتقد أن الأمين العام أمامه أجندة كبيرة يجب أن يتحرك بها لتنفيذ هذا القرار..

لونه الشبل: ولكن ألا تتفق مع كثير من وجهات النظر التي تقول بأن هناك قرارات منذ أربعين عاما يعني 242 منذ عام 1967 لم ينفَّذ منها شيء، ما الذي سيجعل هذا القرار قابلا للتنفيذ والعِبرة بالتنفيذ وليس بإصداره؟

"
المقاومة هي الضامن الحقيقي وليس قرار مجلس الأمن للسيادة اللبنانية، فإذا لم تنسحب إسرائيل من الأراضي التي تحتلها الآن ستكون صيدا ثمينا للمجاهدين في المقاومة الإسلامية
"
         محمد السعيد

محمد السعيد إدريس: يعني أعتقد أن المقاومة.. وهنا بقى يعني أشكرك على هذا السؤال لأن المقاومة هي الضامن الحقيقي وليس قرار مجلس الأمن للسيادة اللبنانية، إذا لم تنسحب القوات الإسرائيلية من الأراضي التي تحتلها الآن أعتقد أنها ستكون صيدا ثمينا للمجاهدين في المقاومة الإسلامية وسيكون من حق حزب الله أمام العالم وبالنسبة لهذا القرار أن يسعى إلى تحرير الأرض اللبنانية وسوف تتعرض إسرائيل إلى مصير سبق أن تعرضت له واضطُّرت للانسحاب في مايو عام 2000 هذا القرار إذا لم تنسحب القوات الإسرائيلية وإذا كان مجلس الأمن شاهدا على هذا التلكؤ أعتقد أن المقاومة ستكون هي الضمان الكبير لحماية الأراضي اللبنانية.

لونه الشبل: وهذه نقطة أحولها وأختم بها هذه الحلقة للسيد العميد وليد سكرية، ماذا عن حزب الله في كل هذا القرار؟ أين هو؟ ما مصيره خاصة فيما يتعلق بقرار انتشار هذه قوات الجيش من الليطاني إلى الحدود؟

وليد سكرية: هو جزء أساسي من الشعب اللبناني وليس قطعة عسكرية مرتزقة ومسلحة لدولة خارجية أو لجهة ما، هو جزء أساسي من الشعب اللبناني، هو سكان الجنوب مَن هم على تماس مع الكيان الصهيوني وهم على صراع مع الكيان الصهيوني ويتحملون اعتداءاته منذ العام 1948، الشعب باقي والشعب سيعود إلى قراه وهؤلاء هم أبناء حزب الله وأهل حزب الله، أهل المقاومة، حزب الله سيبقى، كيف سيعالج لبنان سياسته الدفاعية هذه مسألة لبنانية تُبحَث داخل لبنان، ما هو دور حزب الله والمقاومة في هذه السياسة الدفاعية..

لونه الشبل: باختصار شديد سيد العميد سيبقى بسلاحه وبعتاده وبكافة إمكانياته؟

وليد سكرية: هذه تُبحث داخل لبنان ولا أستطيع الإجابة عليها الآن بنعم أو كلا، لكن المقاومة الإسلامية هي القوة العسكرية الأساسية للدفاع عن لبنان الآن، لا يوجد قوة بديلة لها، فهل يستغني لبنان عنها ويجردها من السلاح ويصبح مكشوفا أمام أي اعتداء؟

لونه الشبل: إذاً أسئلة تبقى رهن الأيام المقبلة، على كلٍ أشكر جزيلا وأشركم جميعا ضيوفنا في هذه الحلقة من الناصرة السيد نواف مصالحة نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي سابقا ومن بيروت العميد الركن المتقاعد وليد سكرية ومن القاهرة الدكتور محمد السعيد إدريس الخبير في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، نهاية حلقة اليوم من برنامج مع وراء الخبر، بإمكانكم كما العادة المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات القادمة بإرسالها على عنوان بريدنا الإلكتروني indepth@aljazeera.net، غدا إن شاء الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، أستودعكم الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة