وسيم خوري   
الأحد 1428/11/1 هـ - الموافق 11/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:45 (مكة المكرمة)، 12:45 (غرينتش)

- الدراسة بدمشق والتفوق بباريس
- بين قهر أمراض القلب وأمراض التعصب

الدراسة بدمشق والتفوق بباريس

وسيم خوري – جراح قلب: إحنا في غابات بولونيا الشهيرة وهي إحدى رئتين باريس بقعة خضراء كبيرة في بودبلون وفي فانسين وحظنا حلو بقلب باريس هذا الشيء بنهار العطلة مثل اليوم بعد أسبوع حافل ومرهق بالعمليات فرصة حتى نتنفس شوي وأعمل شوية رياضة العقل السليم في الجسم السليم مثل ما بيقولوا، أنا وليد سوريا سويدا وأصلنا من ضيعة اسمها خبب وبعد ما درست بسويدا لحد البكالوريا يعني عشنا كل طفولتي بسويدا سافرت على أوروبا حتى درست الطب في سوريا جامعة دمشق وبعد التخرج مباشرة جئت على باريس حتى التخصص وبقينا صار لنا أكثر من ثلاثين سنة بباريس.

[تعليق صوتي]

ثلاث استشارات طبيعة مجانية يقدمها لنا جراح القلب السوري الفرنسي وسيم خوري أولا علينا درئا لوجع القلب أن نمارس الرياضة مرتين كل أسبوع ويا حبذا لو كان ذلك ركضا في الهواء البارد المنعش بغابة بولونيا الباريسية الخلابة وثانيا لو أنك اخترت الهجرة إلى فرنسا فافعل كما يفعل الفرنسيون تفاعل معهم وتواصل بلغتهم ولا تسجن نفسك وأنت معهم في معزل يقصيك عنهم فتتفاقم مشاكلك ومشاكلهم.

وسيم خوري: الحقيقة بدأت العمل بالمستشفى الأميركي منذ عدة سنوات وهو مشفى عريق جدا وموجود في حي راقي ويقدم خدمات طبية بكافة الاختصاصات وبنوعية جيدة جدا أنا أصبحت مسؤول عن مركز جراحة القلب والصدر منذ عدة سنوات وقبل هذا الشيء كنت في الجامعة ومركز جراحة القلب اللي أنشأناه هون يشمل اختصاصات وخبرات بشرية جيدة جدا قبل كنت في جامعة لاينك ميكير وأنا من آخر تلاميذ هذه المدرسة العريقة أيضا اللي كانت تخرج جراحين قلب مكملين قديرين إنه يعملوا جراحات قلب أطفال معقدة أو جراحات قلب كبار عادية وزرع قلب ومدرسة لاينك ميكير مثل مدرسة بروسيه المدرستين الكبار مدرسة بروسيه اللي فيها البروفيسور كاربونتيه الشهير هذين المدرستين مع الأسف اختفوا اليوم وأصبحت كل جراحين القلب متخصصين يا إما أطفال يا إما كبار وأنا بالي هذا الشيء خطأ لأنه جراحة القلب وأمراض القلب معقدة ومتداخلة الحقيقة لاينك سمعت فيها من سوريا من وقت تخرجت مدرسة عريقة وسمعت بكبرول وبلاينك ميكير وسمعت إنه بهذه المدرسة حصل أول زرع شرايين قلب وبايبس من المفاغرة شرايين بالعربي لأمراض الإكليلية الحقيقة اختياري لجراحة القلب بالذات واختياري لهذا المشفى بالذات ليس صدفة والدي أنا توفى باحتشاء عضلة قلبية بعمر صغير حوالي 45 سنة كان مدير بنك في سويدا وأنا كنت في البكالوريا وراح أبدأ دراسة الطب وكان بحاجة لزرع كان بحاجة لعملية بايباس لعملية مفاغرات إكليلية التي كانت لا تجرى في هذه السنة بسنة الـ1971 وأول عملية تجرى في نفس السنة اللي توفى فيها بمستشفى لاينك وبشكل غير مباشر طبعا وصيته كانت لي إنه أكون جراح قلب وأعمل عمليات لآلاف المرضى من أجله يعني وبأتصور إنه الوصية كملتها وراح أستمر بممارسة المهنة بقدر الإمكان إحنا هون في غرفة عمليات لاحظوا هذه الغرفة الكبيرة والمجهزة بأحدث التجهيزات العالمية عندنا ست غرف مشابهة والغرف كبيرة وجميلة والشمس بتدخل إليها بشكل دائم وإنارتها جيدة وهذا مفيد جدا للتعقيم بنجري أنا بأجري حاليا بعمليتين ثلاثة باليوم على مدار السنة عدا العطل وأمراض الشرايين الإكليلية يعني البايباس والمفاغرات الشرايينية لكن بنجري كذلك عمليات صمامات سواء تبديل أو تصنيع صمامات القلب ومن اختصاصاتي الرئيسية أنا كمان جراحات قلب وأطفال تشوهات الأطفال الخلقية الحقيقة وقت دخلت للمشفى جبت معي طاقم كامل بأعرفه عمليات القلب المفتوح تتطلب عدد كبير من الطاقم حوالي عشرة 12 شخص من المخدرين ومساعدين جراحين ممرضات متخصصة فكان لي الخيار إني جبت طاقم مختار من أفضل العناصر البارزية والحقيقة يعني بنعمل عمل مشرف وجيد العمليات الأكثر شيء الشائعة هون هي العمليات الشرايين الإكليلية تبقى، بالنسبة لجراحات البايباس أنا متميز بين زملائي إني أستعمل فقط الشرايينين الميموري ما بأستعمل أوردة وهذا لاشيء بيدوم أكثر والمريض بطول العمر الغرافت اللي حطينا عليها أكثر بكثير من المميزات اللي صرت معروف فيها كمان بباريس هي العمليات المعقدة أو المتكررة بيبعثوا لي إياها لأنه بدها صبر وبدها دقة فأنا ناجح جدا بهذه العمليات المعقدة الطويلة عمليات القلب عادة بتدوم بين ساعتين وثلاثة لكن هذه الأنواع من العمليات ممكن يدوم ثمان ساعات فأنا هذه العمليات ما بتزعجني أبدا وبالعكس بأفضل إنه المريض أعطيه كل وقتي وكل خبرتي ولو بتضل العملية 12 ساعة بس إنه يطلع بنتيجة والحمد لله الله ما فشلني بهذا الموضوع.

[فاصل إعلاني]

بين قهر أمراض القلب وأمراض التعصب

وسيم خوري: البحث العلمي حقيقة هو يعني جزء كبير من انشغالاتي الفكرية ومنذ زمن طويل وهو متعة حقيقة متعة وشيء مفيد جدا أكثر ما هو بهدف عملي يعني فأنا كنت أمارس التجارب الحيوانية والبحث العلمي منذ زمن منذ بداية تدريبي بجراحة القلب وكنت أمارس العمليات على تجارب حيوانية ووصلت نتائج جيدة واختراعات متعددة بسيطة في البداية ومعقدة في القلب حاليا أنا أمتلك أكثر من عشر اختراعات براءات اختراعات وكنت وما أزال كنصولتو عند مستشار لشركة أميركية اسمها كريرايت بأطلنطا وكنت أروح وأرجع بشكل دائم لعندهم حاليا أنا كمان مستشار لشركة فرنسية الحقيقة الهدف هذه العقود ليست إني أستفيد منهم بالعكس أنا كان بودي وهذه إحدى الصعوبات الكبيرة بالبحث العلمي بودي ألاقي إنسان يطور لي هذه البحوث فعقودي معهم هي بهدف تطوير البحوث تبعي وهذا شيء عم بأوصل له بصعوبة لأنه كمان عندي مشاغل الشركات كبيرة بمواضيع ثانية فأنا عم بأساعدهم بمشاغلهم البحوث وبنفس الوقت عم بأحاول أدفش لحتى يطوروا لي اختراعاتي والحمد لله وصلنا لتطوير عدد كبير منهم منها صمام قلب مشهور ومنه المواد مواد طبية مساعدة في جراحة القلب أو في الأدوات الجراحية، الحقيقة الشهادات والألقاب والجوائز خلال الثلاثين سنة هي عديدة ومشرفة وممتعة جدا الحصول عليها لكن إذا بدنا نقول أهمها منذ كم سنة أصبحت عضو في اللجنة الوطنية الفرنسة وأصبحت هلا أوروبية لتأهيل جراحين القلب وهذا مركز لم يعط سابقا لإنسان غير فرنسي فإحنا اللي بنقرر وبنؤهل جراحين القلب نعطيهم ترخيص مزاولة المهنة أم لا الشيء الثاني اللي شرفني جدا من شي سنة أخذت لقب عضو الأكاديمية الفرنسية للعلوم وهذا بفضل البحوث العلمية العديدة وبشكل خاص الحصول على هذا اللقب يتطلب نجاح ببحثين اختراعين علميين أوريجنال وهذا الشيء مشرفني جدا جدا لكن بالحقيقة هذه الألقاب والجوائز العديدة بالنسبة للجراح هو أمتعها هو نجاح العملية وابتسامة المريض بعد العملية، العمل الإنساني هو متعة كبيرة وهو طبعا جزء لا يتجزأ من طبيعة ومهنة الطبيب أنا بأمارسه منذ البداية منذ بداية ممارستي بمهنة الطب وبشكل خاص تعرفت على جمعية خيرية بسوريا اسمها أسرة الإخاء السورية وهي جمعية مشهورة عالميا وبالمنطقة وعالجت عشرات اللوف من الأطفال وبدأنا نعمل تنظيم لجراحة القلب للأطفال فكنا نجمع حالات أطفال من كل المنطقة العربية البلدان المجاورة عراقيين فلسطينيين وغيرهم ونيجي مع فريق طبي فرنسي نعمل عمليات بمشافي دمشق.

مشاركة أولى: يبدأ دوري في البعثة الإنسانية من دمشق هناك في دمشق أهتم بالتسهيلات والتنسيق فبالتعاون مع جمعية تاخ ديزون نبحث عن المرضى ونعد اللوائح ثم ننظم مواعيد الفحوص الطبية نستقبل مع البروفيسور خوري العائلات ونحصي المرضى ونحدد من منهم سيخضعون لعمليات جراحية في دمشق أو الذين ستجرى لهم العملية في فرنسا في هذا الإطار أعمل سكرتيره وأستكمل الملفات وأزن الأطفال بطريقتي الخاصة ليس لدينا ميزان وإمكانياتنا بسيطة خمسة ستة كيلوجرامات ثم يجب الحصول على التمويل الدكتور خوري هو الذي يهتم بذلك ويبحث عن التمويل في سوريا أو فرنسا لتغطية سفر الأطفال أو العمليات الجراحية في مستشفيات دمشق ثم نقوم بجولة على المستشفيات لنرى إن كانت تنقصها بعض المعدات كوحدة الأكسجين أو الممرضات وأخصائيي التخدير وباقي الإعدادات تجرى في فرنسا، أنا أناقش في فرنسا مع زوجي هذه المهمة ومتطلباتها الحقيقية أولا يجب إعداد الفريق كم شخصا سنحتاج في دمشق ونحاول تقليل العدد بسبب المصاريف عادة ما يكون عدد الأشخاص عشرة ثم اهتم بالرحلة التذاكر وجوازات السفر والإقامة هناك والتأشيرات وللتنسيق إن نقص شيء نتصل بجمعية تاخ ديزون في سوريا إن احتجنا شيئا في اللحظة الأخيرة.

وسيم خوري: هلا كل الأسبوع الفائت كنت بسوريا بدمشق كنا مقررين نعمل عشر عمليات فلكن تفاجئنا بالعدد الهائل للأطفال العراقيين اللي جاءوا من بعيد واضطررنا نشتغل ليل نهارا لحتى جئنا 19 عملية وهذا الشيء بيفضل المحسن السوري اللي تبرع بكامل كافة تكاليف الفريق والمستشفى وهذا العمل اللي عملناه هو نقطة الحقيقة في البحر إلى حاجة أطفال المنطقة.

مشاركة أولى: إنها مشاركتي السادسة في مهمة إنسانية لدينا أطفال من أديان مختلفة ومن جنسيات مختلفة من العالم العربي لدينا فلسطينيون وعراقيون وأردنيون وسوريون بالطبع وحينما نصل دمشق إلى تلك الساحة الكبيرة حيث ينظر إلينا هؤلاء الأطفال وهم ينتظرون منا أن نعالجهم نشعر بضعفنا وبتواضعنا ونمتلئ بالحب نرغب في أن نحيطهم بحبنا ونشعر بالضعف بعض الشيء لأننا لا نملك كل الإمكانيات لمساعدة هؤلاء الأطفال نعالج عشرين من بين كل ماشة طفل ويجب علينا العودة بعد ثلاثة أهر وبعد ثلاثة أشهر يكون بعضهم قد مات للأسف لأننا لم نستطع إجراء العملية لهم لم تكن لدينا الإمكانيات ولا الوقت آمل من كل قلبي أن نستطيع ذات يوم أن نعالجهم جميعا.

[تعليق صوتي]

تصعب ترجمة المفردات الدارجة التي يصف بها رجل الشارع الفرنسي أعضاء المجمع العلمي الفرنسي أحد أكثر المجامع العلمية عراقة وإنجازا في العالم المعنى التقريبي هو هؤلاء الذين رفعتهم مواهبهم لمرتبة فوق بشرية الآن ينطبق هذا الوصف على كهل عربي ولد وربي وتعلم بين السويدة ودمشق وله تسعة أخوة وأخوات ثلاثون عاما أمضاها وسيم خوري في فرنسا دارسا في أعرق أكاديمياتها الطبية مستشفى لاينك ميكير وباحثا في معاملها ومخترعا لأدواتها الجراحية ومداويا أوجاع قلوب أهلها حتى اكتسب سمعة الأسطورة في مجاله يراه الفرنسيون حين يداوي أفئدتهم في باريس قد صار فرنسيا 100% ويراه العرب حينما يعالج قلوب أطفالهم في دمشق ما يزال عربيا 100% وفي هذا التناقض يكمن إنجازه الأصيل.

"
الإنسان لا بد أن يتأقلم مع الجو الذي يعيش فيه، وعندما يقرر الإنسان أن يستقر في بلد ما يفضل أن يتزوج بنت البلد حتى يندمج بالمجتمع أكثر وينجح أكثر سواء اجتماعيا أو عمليا
"
وسيم خوري: الحقيقة المشاركة بالمحاضرات والمؤتمرات هي جزء من مهنة الجراح فإحنا نشارك سنويا بعدة مؤتمرات عالمية بتجرى بأميركا وبأوروبا وبفرنسا وبالبحر المتوسط فهذه المؤتمرات كلها بأشارك فيها أنا وأحاول أقدم محاضرات وأطلع على أحدث التطورات العلمية وهذا شيء طبيعي بمهنتنا من جملة النشاطات اللي بنعملها بقلب باريس في اجتماعات متكررة مع أطباء بالاختصاص بنناقش فيها بنعمل محاضرات فيها وبنناقش فيها حالات طبية معينة ومن هذه المحاضرات فيه مجموعة عربية كثير نشيطة وناجحة في المجال أصدقاء لي بنشارك مع بعضنا بتنظيم وبعمل المحاضرات وتقديم حالات وهذا شيء مشرف لنا إنه نعرفه إنه الجالية العربية الطبية حتى باختصاصنا بالقلب وجراحة القلب نشيطة جدا وقوية جدا، الحقيقة البيت هون مش مع الفكر الأهم بشكل خاص العائلة لأنه ما بنشوف بعضنا كثير بأسبوع العمل ومش مع الأصدقاء البارزين بيجوا بنعمل مشاوي بنتمتع بالمسبح العائلة مقدسة بتعرف في كل الدنيا فأنا زوجتي فرنسية ليش زوجتي فرنسية مش بس لأنه بأحبها وفيه تفاهم بيننا أنا برأيي إنه الإنسان لازم يتأقلم مع الجو اللي عايش فيه وهذا تعريف الذكاء في المجتمع والانسجام الاجتماعي إنك عندما تقرر إنه يستقر في بلد معين يفضل إنه يتزوج بنت البلد لأسباب اندماجية يندمج بالمجتمع أكثر وبينجح أكثر سواء اجتماعيا أو عمليا برأيي أنا إنه الهجرة هو قرار هام في حياة الإنسان وهي نجاح حتما أغلب المهاجرين العرب هي نجاح مهني فظيع بروفيشينال لكنها هي فشل اجتماعي لما الإنسان بيترك مجتمعه اللي رائع هو فشل اجتماعي فلا يجوز إنه يضيف على فشله الاجتماعي الصغير فشل ثاني بانعزاله عن هذا المجتمع فبنظري إنه لازم للأطفال لأولاده ولحياته نفسه إنه يندمج بالجو ويتزوج بنت البلد، بسوريا عملوا شغلة كثير حلوة هي إنشاء وزارة خاصة تهتم بشؤون المغتربين العرب وهذه فكرة فعلا رائعة ومفيدة جدا لأنه المغتربين العرب يشكلوا قوة علمية ومادية أهم جدا لبلادنا العربية واستقطابهم واسترجاعهم هذه شغلة ذكية جدا أنا في مؤتمر قريبا منظم بسوريا دعيت للمشاركة فيه ولتقديم اقتراح فإذا عندي شيء اقترحه مفيد وبرأيي طبعا إنه نركز على تسهيلات لاجتذاب الاستثمارات العربية من الناحية المادية حتى كل الشباب العربي يستثمروا بالبلد ويرجعوا أموالهم للبلد والفكرة الثانية إنه إحنا مقابل هذه التسهيلات لازم كل إنسان منا يقدم لبلده قسم من وقته ومن خبرته بالاختصاص تبعه للجهة المحتاجة بشكل منظم وبشكل جدول سنوي بالرغم من كوني مندمج بالمجتمع الفرنسي 100% هذه العودة إلى البلد والممارسة بالمجتمع وبالمهنة هي شكل العودة المفيدة إلى جذور والممتعة بنفس الوقت.

[تعليق صوتي]

يمنح الدكتور وسيم خوري قلبه هدنة مستحقة كل عدة أسابيع بعيدا عن غرف العمليات التي يمضي فيها أيامه مرمما قلوب الآخرين يحمل كل توتر الجراحات والاختراعات والبحوث ويلق به في البحر الذي يجاوره بيت زوجتها الريفي في نورماندي يتريض حاملا خشب التدفئة متذوقا عذوبة الجمال الفائق للريف الفرنسي الذي يفتح الشهية للحياة ويزيل عن النفس الهم والغم بينما تبدأ في التبلور داخله فكرة لم تراوده من قبل، الإرادة البشرية الطيبة المسلحة بالعلم قادرة على قهر الأمراض التي تفتك بقلوب الناس فهل نستطيع قهر الأمراض التي تكاد تفتك بعقولهم شعوبا ودولا أمراض التعصب والتشدد والجشع والقسوة والأنانية والتسلط هل تستطيع يا خوري؟ هل تستطيع؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة