الاختراق الإسرائيلي لدول الخليج والجزيرة العربية   
الجمعة 1425/4/15 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:58 (مكة المكرمة)، 23:58 (غرينتش)
مقدم الحلقة أحمد منصـور
ضيف الحلقة - عبد الله النفيسي، الأمين العام للمؤتمر الشعبي الخليجي لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني.
تاريخ الحلقة 31/01/2001






د. عبد الله النفيسي
أحمد منصور
أحمد منصور:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم على الهواء مباشرةً وأرحب بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود).

تمثل منطقة الخليج أهمية استراتيجية واقتصادية وتاريخية جعلتها هدفاً لمحاولات الاختراق والمطامع الإسرائيلية منذ اغتصاب فلسطين عام 48، غير أن المطامع الإسرائيلية في منطقة الخليج والجزيرة العربية أخذت بعداً عملياً بعد انتصار العرب على إسرائيل في حرب أكتوبر عام 73، ودفع استخدام العرب لسلاح البترول أثناء الحرب إسرائيل للتنسيق مع الولايات المتحدة والدول الغربية، لاستهداف الدول الخليجية والسيطرة على الموارد النفطية بها، ذلك الهدف الذي تحقق في أعقاب حرب الخليج الثانية عام 91، حيث أعقبته خطواتٌ متقدمةٌ للتسوية مع إسرائيل، دُفعت لها الدول وشاركت فيها الدول الخليجية جميعها

بأساليب ومراحل متعددة، وصلت إلى حد افتتاح مكاتب إسرائيلية في كل من عمان والدوحة، وزيارات قام بها مسؤولون إسرائيليون رفيعو المستوى لكلا البلدين.

وفي نفس الوقت الذي سعى فيه الإسرائيليون لتطوير علاقاتهم بالدول الخليجية جاءت انتفاضة الأقصى فأوقفت بعض هذه الخطوات، وأعلنت كلٌ من مسقط والدوحة عن تجميد العلاقات مع الإسرائيليين، وسط إشارات من مراقبين مختلفين إلى أن الأبواب الخلفية لا تزال مفتوحة، بترتيبات وضغوط أميركية، لذلك فإننا في حلقة اليوم نفتح ملف الاختراق الإسرائيلي لدول الخليج والجزيرة العربية وطبيعة المطامع والأهداف الإسرائيلية في دول المنطقة، وذلك في حوار مباشر مع أحد أبرز الشخصيات العربية المتخصصة في فهم هذا الملف وأبعاده، الدكتور عبد الله النفيسي الأمين العام للمؤتمر الشعبي لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني في الخليج.

ولد الدكتور عبد الله النفيسي في الكويت عام 45، حصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت عام 67 وعلى الدكتوراة من كلية تشرشل في جامعة كمبردج في بريطانيا عام 72، عُينَّ رئيساً لقسم العلوم السياسية في جامعة الكويت في الفترة بين عامي 74 و 78 حيث ترك الجامعة وانتقل للتدريس في جامعة (اكستر) في بريطانيا بين عامي 80 و81 ثم إلى جامعة العين في الإمارات من العام 81 وحتى العام 84، أصبح عضواً في مجلس الأمة الكويتي عام 85، غير أن المجلس حُل في العام التالي 86.

انتقل النفيسي بعد ذلك ليعمل أستاذاً زائراً للعلوم السياسية في جامعاتٍ أميركيةٍ مختلفة منها جامعة (استانفورد)، ومعهد (هوفر) لدراسات الصراع، ومعهد الشرق الأوسط في جامعة (هارفرد)، كما عمل أستاذاً زائراً في جامعتي بكين وموسكو، ويعمل الآن مديراً لمركز ابن رشد في لندن وعضواً مؤسساً في المنظمة العربية لحقوق الإنسان وأميناً عاماً للمؤتمر الشعبي لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني في الخليج، صدر له حتى الآن 18 كتاباً، من أهمها دور الشيعة في تطور العراق السياسي والإطار السياسي والعسكري لمجلس التعاون الخليجي وإيران والخليج، جدلية الدمج والنبذ، الإنزال العسكري الأميركي في الخليج، الكويت، الرأي الآخر، ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على الأرقام التالية 009744888873

أما رقم الفاكس فهو 4885999 كما أتلقى مشاركاتكم وتساؤلاتكم من الآن وحتى نهاية البرنامج على الصفحة الرئيسية على موقع الجزيرة نت، وأدعوكم للمشاركة في التصويت على استفتاء موضوع حلقة اليوم الذي سأزيع نتائجه

-إن شاء الله- في نهاية هذه الحلقة، وهو: هل توافق على إقامة الدول الخليجية والعربية بشكل عام علاقات مع إسرائيل على أي مستوى؟ كذلك أدعوكم لمشاركة في حلقة النقاش على صفحة الجزيرة نت حول نفس الموضوع.

أحمد منصور:

دكتور مرحباً بك.

د. عبد الله النفيسي:

أهلاً وسهلاً.

أحمد منصور:

في البداية، أسألك: هل هناك مخطط إسرائيلي لاستهداف دول الخليج بشكل خاص؟

د. عبد الله النفيسي:

بسم الله الرحمن الرحيم، اليهود الصهاينة اهتموا بشؤون الخليج منذ فترة مبكرة منذ أيام الشاه بهلوي في الخمسينيات والستينيات، كانت علاقتهم بالشاه علاقة تخادم سياسي، وكان يعطيهم النفط ويعطونه الدعم السياسي لنظامه القمعي، وكانوا يستعملون الأراضي الإيرانية من (كرمنشاه) على الحدود العراقية-الإيرانية لمد الحركة الكردية بالسلاح والدعم السياسي والإداري والتنظيمي، فالاهتمام الصهيوني في الخليج قديم، وهناك مراكز في الكيان الصهيوني عديدة، مهتمة بشؤون الخليج، وتحديداً الشؤون الإيرانية والعراقية والسعودية، مركز (ديان) ومركز (شلواح) ومركز (ترومان) ومراكز أخرى كثيرة خاضعة للجامعات وللموساد الإسرائيلي.

أحمد منصور:

ما هي الأهمية التي تشكلها دول الخليج بالنسبة لإسرائيل حتى تجعلها إسرائيل هدفاً رئيسياً وخاصاً لها كما بينت؟ واسمح لي أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

لماذا الخليج تحديداً دكتور؟

د. عبد الله النفيسي:

الخليج يشكِّل بالنسبة لليهود الصهاينة أهمية كبرى خاصة بعد سقوط الشاه، الشاه كان يزوِّدهم بالنفط، والنفط بالنسبة للكيان الصهيوني حاجة ماسة، بعد سقوط الشاه أصبح مد الطاقة للكيان الصهيوني يعاني من مشكلة، ولذلك أصبح الخليج مستهدف كمصدر مهم للطاقة.. النفط تحديداً، الخليج بالنسبة إليهم أيضاً هام جداً، لأنه كان يلعب دور كبير في دعم حركة المقاومة الفلسطينية خاصة إذا أنت تسترجع الذكريات، ستجد أن معظم حركات المقاومة الفلسطينية نشأت في الخليج سواء في الكويت أو في قطر أو في الإمارات وغيرها من دول الخليج.

هذا الإرث المتراكم من الخبرة المقاومة اللي أخذها الشعب الفلسطيني في الخليج أصبح يشكل خطر كبير على الكيان الصهيوني تاريخياً، ومن هنا اهتم الموساد بمتابعة تطورات الخليج، بعد ذلك تطورت الحالة إلى اهتمام في إنه الخليج هذه

-حسبما يقول دوري جولد- اللي هو المستشار الأمن القومي في إدارة نتنياهو، كان يقول (دوري جولد) بأنه الخليج هذه أراضي خالية (Empty lands) وصالحة لتوطين الفلسطينيين، وأنه بدلاً من إن إحنا نوجِّع رأسنا بأن إحنا نستقدم الفلسطينيين ونعطيهم حق العودة إلى وطنهم، لماذا لا تكون هذا الشريط ما بين الكويت والسلطنة، مجال لاستيطان فلسطيني، هذا مشروع إسرائيلي.

أحمد منصور:

لا سيما وأن هناك أعداد فلسطينية كبيرة أصلاً متواجدة في هذه المنطقة؟

د. عبد الله النفيسي:

نعم، نعم، هناك عدة نقاط تشير إلى أهمية منطقة الخليج بالنسبة لليهود الصهاينة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هل إسرائيل تتعامل..

عبد الله النفيسي:

قد نفتح المجال بتفصيل فيما بعد.

أحمد منصور:

من المؤكد أننا سندخل لها تفصيلاً، لكن هل إسرائيل تتعامل مع الخليج ككتلة واحدة أم تتعامل أيضاً -كطبيعة اليهود- بتجزئة لكل منطقة ولكل دولة؟

د. عبد الله النفيسي:

الكيان الصهيوني فيه -مثل ما قلت لك- عدة مراكز للأبحاث، وعندهم فريق مختص في الشؤون السعودية يتابع الشأن السعودي ليل نهار، ويتابع الواقع السعودي، وكذلك عندهم فريق للشؤون العراقية خاصة من يهود العراق اللي هاجروا إلى الكيان الصهيوني، عندهم فريق خاص للشؤون الإيرانية، وعلى رأس هذا الفريق (يوري لوبراني) اللي هو مستشار مجلس الوزراء الصهيوني لشؤون الشيعة وحزب الله وإيران وغيرها، صدر من هذه المراكز عدة.. يعني كتب هامة جداً، (سيرا يزرائيلي) أصدرت هذا الكتاب من مركز موشى ديان في جامعة تل أبيب تقارن في هذا الكتاب -تقريباً 400 صفحة- ما بين سعود بن عبد العزيز..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

(Remarking of Saudi Arabia).

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

(Remarking of Saudi Arabia) وفيصل بن عبد العزيز، بشكل دقيق وبشكل مُفصَّل وبشكل استنتاجي وبشكل استشرافي، وكأنها تستشرف مستقبل السعودية، عندهم الآن موشى ديان. مسوِّيين دراسة عن

The problem of Succession في Saudi Arabia ، مسألة الخلافة في المملكة العربية السعودية، ما بعد العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز، فعندهم شغف في متابعة الشأن السعودي لما يعلمون إنه كيان كبير مثل السعودية ممكن أن يؤثر على أمنهم القومي.

أحمد منصور:

طب.. طالما أنت فتحت ملف السعودية قبل أن أخرج منه، هل يوجد مطامع إسرائيلية أيضاً محددة تستهدف السعودية تحديداً، قبل أن أنتقل إلى الدول الخارجية الأخرى.

د. عبد الله النفيسي:

كثير، كثير.

أحمد منصور:

باختصار أهمها؟

د. عبد الله النفيسي:

المراكز هذه، وخاصة مركز (جافي) تنطلق من عقيدة بأنه الإسلام كان يمثل (هولوكوست) لليهود في الجزيرة العربية، ولذلك هم يعيدون الآن تفسير..

أحمد منصور:

يعني التفسير قديم من 1400 سنة يقصدون؟

د. عبد الله النفيسي:

نعم، نعم، يعني يقولون بأنه إجلاء اليهود، بني قريظة وبني قينقاع وبني النضير من خيبر ووادي خيبر ومنطقة خيبر، هذا الإجلاء ينبغي أن لا ينتهي عند هذا، ينبغي أن.. ولذلك هذه المراكز، شلواح وجافي بالذات يُعدِّون الآن.. الآن كثير من الخرائط لبساتين اليهود في المدينة المنورة ولبساتين اليهود في خيبر أو للتشكيلات القبلية اليهودي اللي سادت في فترة الإسلام المبكرة، على أساس أنه إذا قُدِّر لهم أن يؤسسوا علاقات مع المملكة العربية السعودية، تبدأ المطالبات اليهودية لإعادة (الحقوق اليهودية في الجزيرة العربية).

أحمد منصور:

معنى ذلك أنه حتى في حالة وجودة علاقات لن يكون هناك استقرار؟

د. عبد الله النفيسي:

أنا أظن أن إذا -لا سمح الله- قامت علاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة والكيان الصهيوني، ستبدأ مرحلة جديدة من التوترات الداخلية في دول مجلس التعاون الخليجي بسبب المطالب الصهيونية المتجددة في.. قد يطالبون بحق العودة، مثل ما يطالب الفلسطينيون الآن بحق العودة إلى فلسطين.

أحمد منصور:

العودة إلى المدينة المنورة.

د. عبد الله النفيسي:

العودة إلى المدينة المنورة، إحنا بني قينقاع وإحنا بني النضير وإحنا بني..

أحمد منصور:

ويجبيبوا شهادات موثقة إن همَّا طبعاً.

د. عبد الله النفيسي:

وعندهم، وكل شيء جاهز، الصهاينة..

أحمد منصور:

ويجيبوا سلالة العائلات اليهودية.

د. عبد الله النفيسي:

سلالة.. وخرائط البساتين، وخرائط الحدائق، وخرائط الممتلكات والأراضي،

والتشكيلات القبلية..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هذا له دلالات أيضاً أن مستقبل الصراع سيظل مفتوحاً وبشكلٍ كبير.

د. عبد الله النفيسي:

أنا أظن بأن هذا الصراع لن ينتهي مع توقيع سلطة الحكم الذاتي أو مع الحكومات العربية، هذا صراع قائم وسيستمر.

أحمد منصور:

رغم أن العراق تطل بشكل محدود جداً على الخليج إلا أننا نعتبرها من منظومة الدول الخليجية، من الواقع السياسي والجغرافي، هناك محاولات إسرائيلية لاستهداف العراق بشكل خاص أيضاً كما أظهرت بالنسبة للسعودية، هل يمكن أن توجز لنا مطامع إسرائيل في العراق؟

د. عبد الله النفيسي:

آه طبعاً، العراق أولاً يتميز بالنسبة للصهاينة بأنه أكبر جالية يهودية في العالم العربي كانت في العراق، ولذلك الآن في مجلس الوزراء الصهيوني هناك لوبي يسمى اللوبي العراقي، بمعنى إنه اليهود العراقيين الذين هاجروا إلى..

أحمد منصور:

إسرائيل.

د. عبد الله النفيسي:

إسرائيل أو الكيان الصهيوني، اليهود في العراق كانوا يلعبوا دور كبير في الاقتصاد العراقي وفي الإدارة العراقية، وزير المالية العراقي سنة 1921 (ساسون حزقيل أفندي) هذا كان يهودي.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

وزير المالية في العراق، في أول حكومة عراقية تقوم في سلطة الحكم الوطني سنة 21، وتتابع النفوذ اليهودي الصهيوني في العراق واستمر حتى سنة 48، العراق بالنسبة إلى الصهاينة هدف استراتيجي، إضعاف العراق مكسب استراتيجي للصهاينة، تقسيم العراق هدف استراتيجي للصهاينة، ليش؟ لأن العراق هو من الدول التي سبقت كثير من الدول العربية في التجربة النووية وتجربة.. ومن هنا أصبحت.. هذا النشاط العراقي اللي بدأ سنة 74 و 75.

أحمد منصور[مقاطعاً]:

النشاط النووي.. واللي انتهى بضرب المفاعل النووي العراقي من قِبل إسرائيل سنة 81. نعم.

د. عبد الله النفسي:

النووي، سنة 81، أصبح يُخيف، وخاصة أن في العراق خبرة علمية في هذا المجال ولا زال في العراق حتى الآن، وهذا ما يخيف كثير من الصهاينة المتابعين للشؤون العراقية، هناك خبرة علمية متراكمة في المجال النووي موجودة لازالت الآن داخل العراق، وهذا ربما ما يخيف الصهاينة من عملية رفع الحصار أو السماح للعراق بأن يزاول دوره الإقليمي أو العربي.

أحمد منصور:

في ظل هذا المنظور لا نستطيع أن نُسْقِط كل الأحداث التي وقعت في المنطقة وكانت العراق جزءاً منها لا سيما حرب الخليج الثانية من هذا المخطط الذي أشرت إليه؟

د. عبد الله النفيسي:

أنا أظن ذلك.

أحمد منصور:

لو انتقلت الآن إلى إيران، باعتبار إيران كانت دولة في عهد الشاه، بتعتبر من أقوى حلفاء إسرائيل، وكانت تتمتع بالدعم من إيران من الناحية السياسية ومن ناحية النفط أيضاً، بعد مجيء النظام المللي في إيران -كما يوصف- العلاقات الإسرائيلية-الإيرانية طبعاً قُطعت، وأصبحت إيران بالنسبة لإسرائيل تمثل دولة عدوه، لكنها في النهاية إحدى منظومات دول الخليج، هل هناك استهداف إسرائيلي خاص بإيران أيضاً؟

د. عبد الله النفيسي:

ما يُقلق الصهاينة فيما يتعلق بإيران، ممكن ألخصه بنقاط.

أحمد منصور:

اتفضل.

د. عبد الله النفيسي:

النقطة الأولى: الاتجاه السياسي العام للنظام الإيراني، وهو اتجاه إسلامي عام مناهض للصهيونية، ومناهض للتحالف الصهيو-أميركي، هذا شيء يزعج طبعاً الأميركان كما يزعج الصهاينة، ما يزعج الصهاينة أيضاً في إيران هو هذا النشاط النووي الإيراني الموجود في (بوشهر) هذا المفاعل النووي.

أحمد منصور:

رغم إعلان إيران أنه سلمي؟

د. عبد الله النفيسي:

يعني هذه الإعلانات أصبحت يعني للاستهلاك المحلي في السياسة الدولية يعني، من الصعب التحقق من عملية إنه سلمي أو غير سلمي إلا بفرق من التفتيش الدولي.

أحمد منصور:

مؤسسة الطاقة النووية العالمية تقوم بعمليات تفتيش من آن لآخر على الدول الموقعة على الاتفاقية.

د. عبد الله النفيسي:

نعم نعم، وحتى ترى هذه الخطوات في التفتيش الدولي ممكن إيهام هذه اللجان بكثير من.. على أية حال ما يقلق الصهاينة في موضوع إيران هو الاتجاه السياسي العام للنظام اللي هو مناقض للصهيونية عموماً، مناقض للتحالف

الصهيو-أميركي، وموضوع النشاط النووي، هيمنة إيران المعنوية على إقليم الخليج أيضاً هذا يقلق الصهاينة من حيث أن الصهاينة يستهدفون عزل إقليم الخليج عن تطورات الصراع العربي الإسرائيلي، يعني يريدون عزلنا إحنا عن التفاعل مع الصراع العربي-الصهيوني على أساس إن إحنا إقليم منفصل تماماً، لا علاقة له بهذا الصراع، من هنا لما يزورنا هنا في الخليج (ديفيد زوهار) أو (شمويل مويال) أو (دوري جولد) أو (بيريز) أو (رابين) عندما جاء..

أحمد منصور[مقاطعاً]:

في الـ 95.

د. عبد الله النفيسي:

في الـ 95 هؤلاء عندما يتكلمون مع المسؤولين في هذه الدول، لا يتكلمون على أساس أن هذه دول عربية ضليعة في الصراع العربي-الصهيوني، إنما هاي دول نفط فيها سياحة وفيها فرص للاستثمار التجاري وشبيهة بجزر الكاريبي يعني.

أحمد منصور:

بقيت نقطة هامة وهي الاستهداف الإسرائيلي لليمن والاستهداف الإسرائيلي لشريط النفط الذي يمتد من عمان وحتى الكويت، واسمح لي أسمع الإجابة على هذا بعد فاصل قصير.

[موجز الأنباء]

أحمد منصور:

أهلاً بكم من جديد نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج بلا حدود، ضيفنا هو الدكتور عبد الله النفيسي الأمين العام للمؤتمر الشعبي لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني في الخليج، موضوعنا عن الاختراق الإسرائيلي لدول الخليج والجزيرة العربية، وأدعو الإخوة المشاهدين للمشاركة في الاستفتاء على حلقة اليوم عبر الدخول إلى شبكة الجزيرة نت، إلى صفحة الجزيرة نت، والتصويت على سؤال الحلقة: هل توافق على إقامة الدول الخليجية والدول العربية بشكلٍ عام، أي شكل من أشكال العلاقات مع إسرائيل على أي مستوى؟ كما أدعوكم أيضاً لإرسال أسئلتكم عبر صفحة الجزيرة نت، وربما تكون هناك مشكلة الآن يقوم الإخوة في الجزيرة نت بحلها من الناحية التقنية، كذلك الدخول إلى حلقة النقاش حول موضوع البرنامج. دكتور سؤالنا كان عن المطامع الإسرائيلية في اليمن واستهداف اليمن باعتبارها إحدى دول الجزيرة.

د. عبد الله النفيسي:

أيضاً اليمن تتميَّز بميزات استراتيجية، أولاً: الموقع، يقع اليمن على بحر العرب ومدخل البحر الأحمر، وهذا شريان وممر مائي مهم جداً بالنسبة للكيان الصهيوني ولذلك حرص الكيان الصهيوني منذ الخمسينيات بأن يتواجد في جزر (دهلك).

أحمد منصور:

نعم.

عبد الله النفيسي:

التابعة لإريتريا، لكي يشرف على هذا المضيق، وهناك كثير من المراقبين يقولون أن الصهاينة موجودين في باب المندب، في جزر صغيرة منثورة في باب المندب ليش؟ لأن إذا أصبح باب المندب في قبضة يد معادية للصهاينة، سيختنق الكيان الصهيوني بحرياً، لأنه ليس له إلا أن يمر عبر البر إلى البحر الأبيض، وتصبح منطقة تيران وخليج العقبة منطقة ملغية، موقع اليمن مهم بالنسبة للصهاينة، الكثافة البشرية التي يتمتع بها اليمن مقارنة بالندرة السكانية التي يشكو منها كل أقطار دول مجلس التعاون الخليجي، هذه أيضاً ملفتة للنظر، قوة العمل الموجودة.

أحمد منصور:

ما هو الفائدة منها بالنسبة لإسرائيل؟

د. عبد الله النفيسي:

قوة العمل الموجودة في اليمن، الآن يخطط الكيان الصهيوني الدخول إلى اليمن أساساً لقوة العمل اليمنية، لأنها قوة عمل نشطة وقوة عمل كثيفة وقريبة جغرافياً وفي نفس الوقت ثمة إرث من التعامل بين اليمن واليهودية تاريخياً ومن هنا كثير من اليهود اليمنيين الذين هاجروا إلى الكيان الصهيوني يرغبون في العودة إلى اليمن ومباشرة الأعمال التجارية.

أحمد منصور:

ويلعبون دوراً مميزاً في جيش الدفاع الإسرائيلي والاستخبارات بشكل خاص.

د. عبد الله النفيسي:

بدون أدنى شك، بدون أدنى شك، ويدخل الصهاينة الآن، في هذه المرحلة الآن يعني لو تتجول في شوارع صنعاء وتعز والحُديِّدة وتغشى أماكن أشرطة الأغاني والفيديوات ستجد أن كثير من أغاني يهود اليمن القديمة.

أحمد منصور:

صحيح.. صحيح.

د. عبد الله النفيسي:

أصبحت من جديد لها شعبية في اليمن، وهم يُركِّزون على هذا الجانب العاطفي، لكي يستثمروه فيما بعد سياسياً، فالصهاينة حقيقةً يستهدفون اليمن.

أحمد منصور:

لو انتقلت الآن إلى الشريط النفطي الذي يبدأ من مسقط إلى الكويت.

د. عبد الله النفيسي:

نعم.

أحمد منصور:

هذا الشريط الغني النفطي، هل صحيح أن إسرائيل خططت بعد حرب 73 لاحتلال هذه المنطقة لولا أن الولايات المتحدة تدخلت وحدث ما حدث بعد ذلك من سيناريو حرب الخليج؟

د. عبد الله النفيسي:

إذا زرت يا أحمد مكتبة الكونجرس حالياً..

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

ورحت يمكن الطابق الثاني، وسألت عن شخص اسمه جورج عطية، أو ربما ترك العمل الآن اللي هو رئيس قسم الشرق الأوسط في مكتبة الكونجرس، وتسأل عن كُرَّاسة صغيرة أصدرها الكونجرس الأميركي بعنوان “Oil fields as military targets” آبار النفط كأهداف عسكرية، هذه هي الخطة العسكرية الإسرائيلية..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

سنة كم صدرت؟

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

75، نوفمبر 75. هذه الكراسة الصغيرة البيضاء يمكن مكونة من 12 أو 14 صفحة هي الخطة التي استعرضتها لجنة الدفاع في الكونجرس الأميركي للنقاش، وهي خطة صهيونية لاحتلال شريط النفط من الكويت إلى مسقط، سنة 75 الصهاينة طرحوا على الأميركان هذه الفكرة لأنه في ذلك الوقت كان فيه حظر نفطي..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

نعم، بعد حرب أكتوبر..

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

باشرت به المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات بعد حرب أكتوبر، وطَرح الصهاينة حلاً، إنه لا يمكن أن نترك الطاقة في يد هؤلاء العرب، ولذلك إحنا مستعدين نباشر في الاحتلال ولكن تحت مظلة أميركية.

أحمد منصور:

هل معنى ذلك أن التواجد الأميركي في الخليج، وقبل ذلك حرب الخليج الثانية تمت بتنسيق وترتيب إسرائيلي – أميركي؟

د. عبد الله النفيسي:

بدون أدنى شك، يعني تستطيع أن تقرأ كل الوثائق المتعلقة بموضوع الحرب سنة 91، ستلاحظ الآتي.. ستلاحظ الآتي: الزيارات.. الزيارات المتكررة لـ (إيجل بيرجر) من واشنطن اللي هو وكيل وزارة الخارجية سابقاً..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الخارجية الأميركية.. نعم، نعم..

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

كان يزور.. يمكن زار خلال الحرب، يمكن زار الكيان الصهيوني يمكن 10 أو 12 مرة،يتابع مع الصهاينة مجريات هذه الحرب، واحد. اثنين: يقنع الصهاينة بعدم التدخل الآن، لئلا يُفسدوا التحالف الغربي اللي حاصل مع بعض الدول العربية، ثالثاً: وعود أميركية متكررة خلال حرب 91 للكيان الصهيوني إنه: يا صهاينة بعد الحرب سوف تجنون كل ثمار هذه الحرب دون أن تدخلوا طرفاً فيها، وقد حصل بالفعل.. لقد جنى الكيان الصهيوني كل ثمار الحرب دون أن يدخل فيها طرفاً.

أحمد منصور:

في العام 94 و 95 بعد الحرب حدث ما حدث في مدريد ثم بدأت العلاقات بعد ذلك: أوسلو 93، وادي عربة، العلاقات الخليجية –الإسرائيلية، في العام 94-95 شهدت العلاقات الإسرائيلية-الخليجية زخماً وصل إلى حد رئيس وزراء إسرائيل زياراته إلى المنطقة، وتركزت هذه العلاقات بشكل مُعْلن مع كل من قطر، و..

د. عبد الله النفيسي [مقاطعاً]:

السلطنة..

أحمد منصور [مستأنفاً]:

سلطنة عمان.. ما هي أسباب هذا الزخم، وأسباب فتوره الآن؟

د. عبد الله النفيسي:

أسباب هذا الزخم، أنه بعد مدريد أصبحت الرؤية الأميركية والصهيونية لمنطقة الخليج رؤية واضحة تماماً، وعلى الطاولة، ما فيه كلام في الدهاليز.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

خاصة وأن دول مجلس التعاون الخليجي حضرت مدريد، ووافقت على خطة مدريد. خطة مدريد تقتضي –أولاً- التطبيع الاقتصادي، ورفع المقاطعة، وكانت زيارات (رابين) إلى الدوحة وإلى مسقط هو لغرض التطبيع الاقتصادي، بغية أن يكون هذه خطوة تليها خطوة أخرى وهي التطبيع السياسي. دول مجلس التعاون الخليجي كلها وليس فقط قطر ومسقط..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

معنى ذلك إنه خطوة قطر ومسقط تمت بتنسيق مع باقي دول مجلس التعاون؟

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

دكتور، هل ما قامت به كل من مسقط والدوحة تم برعاية خليجية شاملة شاركت فيها الرياض، وشاركت فيها الكويت، وشاركت فيها أبو ظبي، وشاركت فيه المنامة؟

د. عبد الله النفيسي:

كل دول مجلس التعاون الخليجي تعاني من شغلة لابد أن نؤكدها هنا، وهي أنها دول تعاني من الانكشاف الاستراتيجي الواضح البين.

أحمد منصور:

كيف؟ كيف؟

د. عبد الله النفيسي:

بمعنى إنه القرار الاستراتيجي ليس بإيدها، القرار الاستراتيجي خاصة بعد حرب 91، القرار الاستراتيجي ليس بيدها.

أحمد منصور:

شيء خطير!!

د. عبد الله النفيسي:

جداً، ولذلك..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني إذا فقدت أي دولة أو أمة القرار الاستراتيجي فَقَدت نفسها، فقدت كل شيء.

د. عبد الله النفيسي:

أنا أعتقد ذلك، أنا أعتقد بأننا منذ حرب 91 –نهاية حرب 91- أصبحت المنطقة كلها مثل الطائرة المخطوفة التي ليس لركابها إلا لجلوس على المقاعد، وانتظار..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني إحنا رهائن الآن؟!

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

أنا أعتقد، إحنا رهائن تاريخياً فعلاً، إحنا رهائن تاريخياً، وكانت زيارات الإرهابي رابين إلى السلطنة وإلى الدوحة، نتيجة لإجماع في مجلس التعاون الخليجي، إجماع بأنه حان الوقت لعلاقات في ظل الهيمنة الأميركية مع الكيان الصهيوني. وقد حصل هذا، هناك دول أعلنت هذه العلاقات مثل السلطنة والدوحة، وهناك دول أخرى في مجلس التعاون تتحدث مع الصهاينة في أوروبا وفي أروقة أوروبا.

أحمد منصور:

ما هي.. إذا كانت كل من الدوحة وسلطنة عمان قد أعلنتا طبيعة علاقاتهما مع إسرائيل، وقامتا بقطعها، أو أعلنتا أيضاً عن قطعها أثناء مؤتمر القمة الإسلامي بسبب انتفاضة الأقصى. كيف كانت طبيعة العلاقات بين باقي الدول الأخرى؟ هل المملكة العربية السعودية أقامت علاقات بشكل ما مع إسرائيل باعتبارها أكبر الدول الخليجية؟

د. عبد الله النفيسي:

كل دول مجلس التعاون الخليجي تحاورت مع الكيان الصهيوني، إما مباشرة أو عبر وسيط أوروبي، كل دول مجلس التعاون الخليجي، وحضرت كل دول مجلس التعاون الخليجي مدريد، وباركت نتائج مدريد، ولذلك ليس من جديد القول بأنه ثمة قبول خليجي للعلاقات مع الكيان الصهيوني..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لكن لماذا قطر ومسقط تحديداً وليست الكويت أو السعودية أو الإمارات أو البحرين؟

د. عبد الله النفيسي:

أنا أتصور –وهذا رأي قابل للنقاش وقابل للنقد- قطر والسلطنة في المخطط الأميركي في الخليج لهم موقع خاص في بناء الهيكلية العسكرية للوجود العسكري الأميركي.. يعني أنتو عندكم هنا مو قاعدة بس، عندكم مدينة عسكرية.

أحمد منصو [مقاطعاً]:

عندنا فين.. في الجزيرة؟!

د. عبد الله النفيسي:

لا، عندكم هنا يعني في قطر، عندكم في قطر هنا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

إحنا نبث من قطر.

د. عبد الله النفيسي:

نعم، عندكم مدينة عسكرية تُبنى.. عسكرية أميركية!! مدينة كاملة، فهمت كيف؟

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أُعلن عنها رسمياً..

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

وهذا أُعلن عنها رسمياً، وليست تسهيلات أو غيرها، وكذلك في السلطنة ثمة مشروعات متوسعة في الوجود العسكري. هذا الأمر غير موجود بالصورة اللي موجود فيها في قطر و في السلطنة. ومن هنا الوجود العسكري الأميركي في قطر والسلطنة أوضح وأبرز بالنسبة لأي مراقب منه في بقية دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أن الوجود العسكري الأميركي في باقي الدول الأربع أيضاً قائم ومتنامي وربما متصاعد.

أحمد منصور:

هل أفهم من كلامك الآن أنه على قدر النفوذ والعلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية على قدر ما تكون الخطوات أيضاً مع إسرائيل؟

د. عبد الله النفيسي:

لا، النفوذ الأميركي موجود في الدول الست يعني.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

ما فيه.. ما فيه كلام بأن هذه منطقة نفوذ أميركي، يعني من الكويت إلى مسقط مروراً بالبحرين والسعودية والإمارات، وغيرها والسلطنة ونهايةً إلى السلطنة. لكن هناك مقتضيات سياسية يحددها الأميركان، وبعض الخصوصيات الخاصة في بعض الأقطار مثل الكويت تُلزم الأميركان إنه يأخذوا Low profile يعني، خاصة وإنه عندنا في الكويت يعني حركة سياسية ربما تكون أنشط من باقي الدول: برلمان منتخب، صحافة يعني نسبياً حرة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

الأميركان بيعملوا حساب لشيء من هذا؟

د. عبد الله النفيسي:

أعتقد بأن مو الأميركان الإدارة، الرأي العام الأميركي والكونجرس الأميركي يعمل حساب لشيء من هذا يعني.

أحمد منصور:

من المعلوم أن المصالح هي التي تحرك العلاقات تقريباً بين الدول، ولا نستطيع أن نُلغي وجود مصالح قوية بين الدول الخليجية والولايات المتحدة الأميركية، لكن هل توجد مصالح للدول الخليجية مع إسرائيل؟

د. عبد الله النفيسي:

أنا أشك في ذلك، أنا أشك بأنه لنا –إحنا الخليجيين- أي مصلحة في العلاقة مع الكيان الصهيوني، وكل هذا (التقبُّل) –بين قوسين- للنفوذ الصهيوني ما هو إلا تحت ضغط الحاجة الملحة للمظلة الأميركية العسكرية‎، يعني بضغط من الولايات المتحدة. إحنا رهائن بيد الولايات المتحدة، والولايات المتحدة تتحكم فينا مثلما تقول.. يقول الخاطف في الطائرة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

كلام خطير اللي حضرتك بتقوله الآن، لأنه فقدان.. يعني كده.. يعني إنتو فاقدين كل شيء كخليجيين يعني، ليس لديكم أي شيء الآن سوى إنكم رافعين الراية البيضا بشكل أساسي.

د. عبد الله النفيسي:

.. أنا أقول هذا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

حتى مصائر دولكم لا تقررون شيئاً فيها!!

د. عبد الله النفيسي:

وأؤكد هذا أؤكد بأن القرار الاستراتيجي اليوم ليس بيد دول مجلس التعاون الخليجي، إنما بيد الولايات المتحدة والتحالف الغربي!!

أحمد منصور:

يعني معنى ذلك أن كل ما يحدث من خطوات سياسية في المنطقة ليس نابعاً من سيادة هذه الدول؟

د. عبد الله النفيسي:

بالأساس وفي الجوهر: نعم، ليس نابعاً من سيادة هذه الدول.. خذ مثلاً، خذ مثلاً: نحن في دول مجلس التعاون الخليجي نرغب في علاقات متنامية وعلاقات طبيعية مع إيران، مثلاً ما الذي يمنع دول مجلس التعاون الخليجي مِنْ هذا؟ أنا في تصوري ليس الخلاف الذي بين إيران..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

والإمارات..

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

والإمارات حول الجزر.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

ولكن الضغط الأميركي ببقاء الأمر كما هو عليه. الآن طبعاً في تَبدُّل للسياسة الأميركية إزاء إيران، وبالتالي سينتج عنها تبدُّل..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

كنت سأسألك، لأن هناك تبدُّل واضح في السياسة الخارجية تجاه إيران.

د. عبد الله النفيسي:

تبدل واضح، آه.. آه، موضوع العراق، العراق.. نحن في دول مجلس التعاون الخليجي نرغب أن تكون هناك علاقات طبيعية، ولكن يصرّ الأميركان على أن تبقى الأمور في العراق على ما هي عليه، حتى يتوفر البديل الأميركي داخل العراق الذي يحقق المصالح الغربية في النهاية في العراق.. وإحنا طبعاً متضررين جداً وخاصة في الكويت.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

من هذه.. هذا الجمود الاستراتيجي.. إحنا لا نؤيد هذا الجمود الاستراتيجي، ولا نؤيد في الكويت هذا الحصار الذي على العراق وعلى شعب العراق، وإحنا نتلمس في الكويت هذه الأضرار الماحقة التي يعني يعاني منها شعب العراق، ولكن الأمر ليس بيد الكويت، ولا بيد دول مجلس التعاون الخليجي، إنما بيد الحليف الدولي اللي هو الولايات المتحدة.

أحمد منصور:

إذا غيَّرت الولايات المتحدة سياستها تجاه العراق، فنحن ننتظر انفراجة خليجية لكن ليس قبل ذلك.

د. عبد الله النفيسي:

أظن ذلك.

أحمد منصور:

هل يمكن للولايات المتحدة أيضاً أن تحقق مصالحها مع دول الخليج بعيداً عن المصالح الإسرائيلية أو المشاركة الإسرائيلية في هذه المصالح؟

د. عبد الله النفيسي:

التخادم الاستراتيجي بين الصهاينة والأميركان أصبح يعني.. يعني لا يحتاج لكثير ذكاء لكي نصل إليه. لا، ليس هناك خط فاصل اليوم بين المصالح الأميركية في الخليج والمصالح الصهيونية في الخليج، ليس هناك.. أنا أعطيك مثل.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

أعطيك مثل.. جاءنا في الكويت عندما كنت مستشاراً في مجلس الأمة الكويتي ما بين 92 و 96 جاءنا في الكويت ثلاث وفود من الكونجرس الأميركي، ثلاث وفود، ثلاث مرات، ثلاث زيارات، وفي كل زيارة تتحدث هذه الوفود التي جاءت من الكونجرس الأميركي، هه. تتحدث عن موضوع توطين الفلسطينيين في دول مجلس التعاون الخليجي..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

بشكلٍ واضح.

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

بشكل واضح إحنا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

قضية أساسية لدى الأميركان.

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

أيوه، إنه المفاوضات بين سلطة الحكم الذاتي، و الحكومة الإسرائيلية ستتوقف عند نقطتين يا جماعة يقولون.. هه.

أحمد منصور:

اللي هي متوقفة عندهما الآن.

د. عبد الله النفيسي:

آه، القدس، والعودة، عودة.. القدس خلوها لنا إحنا، إحنا أميركان، إحنا نحلها ونتحكم فيها، أما عودة اللاجئين فهذه يرفضها الإسرائيليون قاطبةً من يمين وشمال ووسط، ولذلك إحنا جايينكم، إحنا الأميركان جايينكم نقول لكم: وطِّنوا الفلسطينيين خذوا Quota من الفلسطينيين، لكي يستوطنوا هنا في الكويت وفي قطر وفي البحرين، وإحنا قاعدين نتكلم يقولون مع لبنان في الموضوع، وقد تكلمنا مع دول أخرى في هذا الموضوع إذا كنتم تريدون إسهاماً في العملية السلمية. طبعاً إحنا رفضنا هذا الشيء، هه.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

ورفضنا قبول هذا الموضوع مبدئياً، لأن إحنا لسنا مسؤولين..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

طب فيه سيادة أهه يا دكتور؟!

د. عبد الله النفيسي:

نتمنى أن نستطيع ممارسة هذه السيادة، ونواصل ممارستها، صحيح الكلام ده.

أحمد منصور:

ما هي الأجندة التي يطرحها الإسرائيليون عادةً أثناء تعاملهم مع الحكومات الخليجية؟ أيه.. إسرائيل مطالبها أيه تحديداً؟

د. عبد الله النفيسي:

بالضبط، النفط.. النفط ومشتقات النفط، هاي مسألة أساسية.

أحمد منصور:

هو إلى الآن لا تعطون نفطاً لإسرائيل؟

د. عبد الله النفيسي:

لا أعرف عملياً ماذا يحصل!! قطر وافقت منذ فترة طويلة على مد خط أنابيب حتى..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

غاز..

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

إلى.. إلى الكيان الصهيوني..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لكن قيل أنه خلاف تجاري على..

د. عبد الله النفيسي:

ربما.. ربما، لا أعلم.

أحمد منصور:

الآن قررت إسرائيل أن تأخذ الغاز من مصر قبل عدة أيام.

د. عبد الله النفيسي:

ربما.

أحمد منصور:

اتفاقية ثلاثة مليارات.

د. عبد الله النفيسي:

نعم، يريدون النفط ومشتقات النفط، يعني هذا شيء يُعْوزهُم..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أَمَا يمكن أن يعوِّضوها من أماكن أخرى؟ هناك أسواق أخرى، أسواق آسيا الوسطى و..

د. عبد الله النفيسي:

ولكن هذه.. هذه أسواق قريبة، قريبة ومفيد أن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

ممكن مد أنابيب أرضية.

د. عبد الله النفيسي:

أنت هل تعلم.. هل تعلم أن حتى اللحوم التي يستهلكها الصهاينة يحرصوا أن يستهلكوها من الأسواق القريبة؟ اللحوم!!

أحمد منصور:

لماذا؟

د. عبد الله النفيسي:

لأنها تكون أرخص، وأبسط وأسهل..، يعني جزر (دهلك) هذه اللي في البحر الأحمر، الكيان الصهيوني مستأجر ست جزر هي 126 جزيرة.

أحمد منصور:

نعم.

د. عبد الله النفيسي:

الصهاينة مستأجرين ست جزر هل تعلم إنه ثلاث من هذه الجزر ما هي إلا مراعي أبقار؟! مراعي أبقار فقط لتزويد السوق الصهيوني باللحوم التي يستهلكوها، حتى لا يضطروا شراءها من أسواق خارجية. فإذن الصهاينة يريدون النفط من الخليج، ويريدون توطين الفلسطينيين في الخليج، ويريدون المال، الفيوضات النفطية هذه يريدونها لكي يستثمروا..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

أما تصب عندهم بشكل غير مباشر عن طريق الاستثمارات الموجودة في أوروبا وأميركا؟

د. عبد الله النفيسي:

تصل.. تصل في السوق الغربي..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لاسيما وأن اليهود يسيطرون على الاقتصاد العالمي تقريباً؟!

د. عبد الله النفيسي:

إلى حدٍ ما، ترى هذه مقولة يعني همم عليها يعني، لكن يريدون السيطرة المباشرة على المال وعلى النفط، ومسألة التوطين هاي تتحل عن طريق ما يسميه (دوري جولد) الأراضي الخالية، الـ Empty lands، بيسمينا إحنا الـ Empty lands.

أحمد منصور:

هل مفهوم الـ Empty lands أيضاً ممكن أن يدخل في إطار أن منطقة الخليج منطقة خالية من الجبال، خالية من الغابات، خالية من وسائل الدفاع أو المقاومة لأي قوات يمكن أن تكون موجودة، بحيث إن همَّ يستطيعوا أن يضعوا أنفسهم في مدن أو في أماكن ويؤمنوها بشكل جيد؟ هل هذا أيضاً دافع لهم في عملية الاستيطان وتواجد القوات؟

د. عبد الله النفيسي:

بُحث هذا الأمر مطولاً.

أحمد منصور:

فعلاً.

د. عبد الله النفيسي:

في كتابات صهيونية واضحة، ومن أهم الكتابات، كتاب واسع أصدره مركز (جافي) في الجامعة العبرية حول الاستيطان في الخليج، وحول صلاحية الخليج للاستيطان ولعملية الاستيطان. ولذلك أنا يعني عاجز إني ألخص هذه الدراسات الثرة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لو تشير لها، إذا يمكن بعض المشاهدين أن يستفيدوا، بالذات المتخصصين أو المسؤولين يستفيدوا من عناوين هذه الكتب.

د. عبد الله النفيسي:

إن مركز جافي.. مركز جافي أصدر دراسة بعد حرب 91 من 420 صفحة يتكلم فيها عن النتائج الإيجابية لهذه الحرب بالنسبة للصهاينة.. من هذه النتائج الإيجابية يقول مركز جافي: أنه أصبحت هناك مناطق مُرشَّحة لحل مشكلة عودة اللاجئين ومنها الخليج.

أحمد منصور:

يعني كل ما نسمعه عن المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ليست سوى مسرحيات ليس لها..

د. عبد الله النفيسي [مقاطعاً]:

بخصوص؟

أحمد منصور:

بخصوص عودة اللاجئين؟! أنا أتحدث هنا عنهم.

د. عبد الله النفيسي:

ليس هناك قبول في الطيف الصهيوني، من الليكود إلى الـ [السنتريزد Centrised] إلى الـ Labor، العمال إلى الأحزاب الدينية، ليس هناك قبول إطلاقاً لفكرة عودة اللاجئين.

أحمد منصور:

عملية الاختراق الإسرائيلي أو الصهيوني لدول الخليج العربي والجزيرة العربية، ما هي وسائل الاختراق هذه؟

د. عبد الله النفيسي:

أول شيء يُركِّز عليه الصهاينة اليوم، في إطار الظروف الحالية، الاختراق الثقافي.

أحمد منصور:

كيف؟

د. عبد الله النفيسي:

كيف؟ موضوع التعليم في الدول الخليجية أصبح يؤرِّق الصهاينة، يريدون إعادة صياغة النظام التعليمي في دول الخليج، بحيث يخلو من الإشارات الدينية والإسلامية.. ليش؟ لأن صريح القرآن الكريم –وهو مرجعيتنا العليا- لأمتنا في الخليج وغيرها، هذه المرجعية تؤكد على العداوة الدائمة بيننا وبين اليهود، يريدون إلغاء المضمون الشرعي والقرآني من التعليم في دول الخليج إذا تمكنوا من ذلك، وقد حاولوا ذلك في دول أخرى مثل مصر، إذا تمكنوا من ذلك، وهناك مساعي كبيرة لهم في هذا الإطار، أنا أتصور سيستطيعون اختراقنا ثقافياً، وبالتالي يعني الساحة مفتوحة أمامهم.

أحمد منصور:

تم إصلاح الخلل الفني، أود أن ألفت عناية الإخوة المشاهدين إلى أن الخلل الفني الذي كان موجوداً حول المشاركات في البرنامج قد تم إصلاحه. وآخذ المشاركة رقم 8 من محمد من الأردن يقول لك: في هذا الإطار الذي تحدثت فيه يا دكتور، ما مدى تغلغل إسرائيل في الإعلام الخليجي؟ الجانب الثقافي، جانب الإعلام.

د. عبد الله النفيسي:

يعني هناك صعوبة كبيرة في يعني تلمس الظواهر المادية لهذا الاختراق، ولكن الشيء المُشاهد في الإعلام الخليجي إنه إحنا قمنا نستعمل نفس مصطلحات الإعلام الصهيوني في حديثه عن الانتفاضة، والإشارة إلى الانتفاضة، والظاهرات الإسلامية والتيارات الإسلامية.. الانتفاضة بالنسبة إلينا أعمال عنف، أصبحت.. يعني هذا المصطلح أصبح يستعمل في الصحافة الخليجية!! كل التيارات التي ترفض التعاطي مع الصهاينة في فلسطين المحتلة مثل حماس، مثل الجهاد، مثل غيرها من التنظيمات أصبحنا في الإعلام الخليجي نشير إليها: التنظيمات المتشددة بينما هي يعني غير متشددة..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني نستطيع أن نقول أن هناك مصطلحات يُسوِّقها الإعلام الإسرائيلي ويتم.. زي الآن أصبح الحديث عن الانتفاضة يُقال: العنف.

د. عبد الله النفيسي:

نعم.

أحمد منصور:

ويتم المساواة فيها بين الجاني وبين الضحية!! بين الذي يحمل السلاح وبين الذي يحمل الحجر، وأصبح الفلسطيني الذي يدافع عن أرضه السليبة يمارس العنف شأنه شأن الإسرائيلي!! مصطلح ممارسة العنف الذي أصبحت كل وسائل الإعلام بما فيها الجزيرة للأسف تطرحه في نشرات الأخبار، هو مصطلح للتسويق الإسرائيلي، بدأ إسرائيلياً بالدرجة الأولى!!

د. عبد الله النفيسي:

هذا حاصل عندنا، الشيء الثاني –مثل عندكم بالجزيرة- إنتو تعطون فرص لعتاة الصهاينة بمخاطبة الجمهور العربي، تعطون.. يعني هناك في العالم الغربي لما الواحد يطلب يتكلم مع الجمهور لمدة 3 دقائق، 4 دقائق مثل الأحزاب الحاكمة أو المعارضة، تستأجر هذه الدقائق استئجاراً، وتدفع مبالغ طائلة، لكي تُمنح هذه الفرصة إنتو في الجزيرة –وهو مرفق إعلامي خليجي تعطون الصهاينة دقائق معدودة لمخاطبة الجمهور الخليجي بكل حرية وبدون مقاطعة، وتناقشوا مصطلحات..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

تحت شعار الرأي والرأي الآخر.

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

أنا أعتقد هذا اختراق، حتى هذه الحرية المزعومة هو اختراق، مادياً هو اختراق.

أحمد منصور:

حتى محاولة الاطلاع –كما يقول بعض الإعلاميين- على آراء الإسرائيليين بشكل مباشر؟ لِمَ نطلع عليها بشكلٍ غير مباشر؟ نحضر نتنياهو يُحدِّث العرب عبر الجزيرة، ويقول رأيه حتى يفهمه العرب، لأن إحنا بننقل عبر وسائط، فبالتالي عبر الجزيرة يكون بشكل مباشر.

د. عبد الله النفيسي:

أنا أتصور إنه هذه المقولة علي يعني..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

براءتها..

د. عبد الله النفيسي [مستأنفاً]:

براءتها إلا أنه نتائجها خطيرة، نتائجها المنطقية خطيرة جداً على السواد الأعظم من الناس، ليس على الاختصاصِ، ولكن على السواد الأعظم من الناس.

أحمد منصور:

عندي مشاركة رقم 5 من آدم بكير (أستاذ جامعي) يقول: في الحقيقة أن أحد أصدقائه أو زملائه اليهود، هو أخبر أحد زملائه اليهود بأن الفلسطينيين سوف يعودون إلى أرضهم إلى فلسطين، لكن اليهودي أخبره أيضاً في هذا الموضوع حول هذه القضية بأن اليهود أيضاً سوف يعودون إلى أرضهم الأصلية في المملكة العربية السعودية، تأكيداً..

د. عبد الله النفيسي [مقاطعاً]:

هذا يؤكد على..

أحمد منصور [مستأنفاً]:

لكلامك، والمشاركة رقم 5 موجودة على الإنترنت، معي الأستاذ داوود الشريان. أستاذ داوود، مرحباً بك.. يبدو أن هناك تأخر في اتصاله، أو هناك خلل فني.. في ظل أن الانتخابات الإسرائيلية على الأبواب، في حالة وجود تغير في الحكومة الإسرائيلية، هل تتوقع أن مجيء (شارون) أو بقاء (باراك) سوف يكون له أي تأثير؟ –أنا قلت نتنياهو يبدو في المقابلة، لكن إحنا استضفنا باراك يعني- سيكون له أي تأثير على المخططات الإسرائيلية تجاه منطقة الخليج؟

د. عبد الله النفيسي:

استراتيجياً لا، يعني الصهاينة منظورهم إلى الخليج واحد من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، ولكن مجيء الليكود إلى السلطة –وهذا ما أتمناه- يعني يستفز الجمهور العربي أكثر، ويُعطِّل المؤامرة الكبيرة التي تُسمى العملية السلمية، وهذا أيضاً ما أتمناه.

أحمد منصور:

أخ محمد عبد الله، اتفضل.

محمد عبد الله:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله.

محمد عبد الله:

أحيي الضيف الكريم، وأحييك أستاذ أحمد.

أحمد منصور:

حياك الله.. سؤالك؟

محمد عبد الله:

الله يسلمك.. السؤال في ظل الطرح الوارد من الدكتور حول الخروقات اللي تعملها إسرائيل والولايات المتحدة في البلاد العربية فيما يتعلق بحل القضية الفلسطينية، أنا أعتقد من واقع الطرح اللي طرحه الدكتور، إنه القضية قابلة للعيش مدة طويلة في ظل هذه الظروف بدون حل، هذا استنتاج بس مما طرحه الدكتور من الوقائع الحاصلة في المفاوضات. لكن السؤال اللي أسأله بشكل مباشر للدكتور هو –وهو عنصر فعال في مكافحة التطبيع- أتمنى لو يعطي انطباعات إيجابية –إن شاء الله- عن مجهوداته في هذا المجال، وشكراً.

أحمد منصور:

شكراً جزيلاً. هل لديكم جهود، لاسيما في المؤتمر الشعبي الخليجي لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني لها نتائج مثمرة لاسيما وأنكم أعلنتم قبل عام كامل عن تأسيس المؤتمر؟

د. عبد الله النفيسي:

والله يا أخي أحمد أنا أكون صريح معاك، مؤتمرنا هو ظاهرة احتجاج، احتجاج على التطبيع مع الكيان الصهيوني، الظاهرة الاحتجاجية في العالم العربي عموماً، وفي الخليج خصوصاً لازالت يعني تعيش في طور الطفولة، لأن مجتمعاتنا لازالت تتحكم فيها كثير من العلاقات والأوضاع التي لا تسمح بتطوير ظاهرة الاحتجاج هذه. ومن هنا أنا يعني لا أبالغ إذا قلت: بأن إحنا نعاني من مشكلة كبيرة في مؤتمرنا، وهي ضعف استجابة الناس عموماً لمقاومة التطبيع.. هذا طبعاً شيء طبيعي وشيء مُتوقع، ولكن أيضاً لابد إن إحنا نقرر وجوده. الموضوع الثاني: إن هناك تخوف من قِبل حكوماتنا للأسف من أي ظاهرة احتجاجية، وإن كانت ظاهرة مقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني، أنا شايف إنه فيه حساسية لدى حكوماتنا في دول مجلس التعاون الخليجي إزاء يعني بروز مؤتمرنا ونشر مبادئه.

أحمد منصور:

هل واجهتم ضغوط من الدول الخليجية أو عدم إتاحة المجال حتى للتعبير السلمي عن آرائكم؟

د. عبد الله النفيسي:

حتى الآن لم نواجه ضغوط، ولكن أيضاً من جهة أخرى لم نتلق ترحيب، لا من الدول رسمياً، ولا من قواعد عريضة من الناس، يعني إحنا..

أحمد منصور:

يعني حتى المشاركة الشعبية ضعيفة؟

د. عبد الله النفيسي:

أنا أراه، أنا شخصياً أعتبرها ضعيفة، ربما إخواني في الأمانة العامة يكونوا أكثر تفاؤلاً، ولكن أنا شخصياً أعتبرها ضعيفة، لأسباب موضوعية كثيرة متعلقة بضمور النشاط السياسي والمجتمع المدني في دول مجلس التعاون الخليجي.

أحمد منصور:

أستاذ داوود الشريان (مدير مكتب الحياة في الرياض) أستاذ داوود، تفضل.

داوود الشريان:

مساء الخير.

أحمد منصور:

مساك الله بالخير.

داوود الشريان:

عندي مداخلة من شقين.

أحمد منصور:

اتفضل.

داوود الشريان:

الشق الأول: متعلق في قضية ارتهان السيادة في دول الخليج بالنسبة للولايات المتحدة. في اعتقادي أن هذا كلام خطير، فلو سلَّمنا به فمعنى هذا أن أيضاً السيادة المصرية والسيادة السورية مرتهنة، لأن قرار مثلاً مصر وسوريا بإقامة اتفاقيات تجارية مع العراق بعد 10 سنين، بعد تنسيق مع الولايات المتحدة قد يجرنا إلى القول أن هذه الدول تسير ضمن تعليمات أميركية. هذا الخط لو فتحناه يعني لن ينتهي، وهو كلام فيه كثير من المبالغة، هناك فرق بين التنسيق بين العلاقات وارتهان السيادة، هذا جانب.

الجانب الآخر: في اعتقادي أن التطبيع في منطقة الخليج الخطورة ستأتي ليس من التطبيع السياسي ولا من التطبيع الثقافي، التطبيع السياسي.. حدث في مصر تطبيع سياسي وعلاقات مع إسرائيل، ولم يحدث شيء بالنسبة للشعب، ولم يحدث شيء أيضاً بالنسبة للتطبيع الثقافي. المشكلة التي قد تأتي من التطبيع في منطقة الخليج هي التطبيع الاقتصادي. هذه الدول تعتبر سوق ضخمة للمنتجات الإسرائيلية في المستقبل، وقد تكون أيضاً المنتجات.. التصنيع في منطقة الخليج من بتروكيماويات أيضاً ستكون إسرائيل سوقاً لها..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

لكن هناك منتجات إسرائيلية تدخل- أستاذ داوود -إلى المنطقة؟!

داوود الشريان:

الآن تدخل عبر الأردن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

يعني هناك ما يقرب.. التقارير الرسمية تشير إلى 70 مليون دولار سنوياً!!

داوود الشريان:

بالضبط، هناك أشياء تدخل عبر واجهة أردنية الآن، لكن أنا ما أريد أن أقوله: أن ما حدث خلال أيام الانتفاضة حينما بدؤوا الناس يتكلمون عن المقاطعة، استفزت كثير من الشركات الأميركية لأن المقاطعة الشعبية.. المشكلة في هذه المنطقة. ما أريد أن أقول: يجب التركيز على القطاع الخاص، يجب أن يكون هناك حوار مع القطاع الخاص، لأن التطبيع والعلاقات السياسية قد تكون يتيمة كما حدث في مصر تنتهي بأوراق لا تنفذ، لكن الشركات هي التي ستنفذ إلى الناس من خلال هذه المنتجات، فبالتالي يجب أن تكون جهود مناهضة التطبيع يجب أن يكون يركز فيها في مستقبلاً على الجانب الاقتصادي، الحوار مع المجمعات التجارية، رجال الأعمال، الدوائر الاقتصادية في المنطقة، وشكراً لكم.

أحمد منصور:

أشكرك، لكن أستاذ داوود أرجو أن تبقى معي.

داوود الشريان:

أتفضل.

أحمد منصور:

أستاذ داوود، في مقالك اليوم أشرت إلى نقطة خطيرة للغاية وهي بروز ظاهرة وضع اليهود إعلامياً في اليمن والبحرين تحديداً، هناك بضع آلاف أو بضع مئات من اليهود في اليمن، وبضع عشرات من اليهود في البحرين رشح بعضهم لمجالس الشورى في هذه الدولة وفي الانتخابات المحلية، وأنت أشرت إلى أنك تخشى من أن يطالب اليهود في كل من اليمن والبحرين مستقبلاً بساعات بث في التليفزيون وبث الصلوات اليهودية أيضاً هل أيضاً عملية ظهور اليهود بهذا الشكل في كل من اليمن والبحرين تدخل ضمن مخطط الاختراق الإسرائيلي، والضغوط التي تمارس على دول المنطقة؟

داوود الشريان:

أنا أعتقد أن الدول التي تعطي اليهود على قلتهم.. الدول العربية التي يوجد فيها يهود رغم أنهم قلة، وهم- زي ما قلت أنا- في بعض الدول بضع عشرات يعني ما يتجاوزون 45 شخص، إعطاؤهم هذا الاهتمام هو شكل من أشكال التطبيع أياً سمي، لأن هؤلاء.. يعني هؤلاء اليهود موجودين من سنوات طويلة، لماذا لم ينسمع بهم إلا الآن؟ في اليمن اليهود من زمان موجودين، الآن بدأ الاهتمام في اليمن باليهود، وبدأ تسهيل خروجهم إلى إسرائيل، بدأ يعني تسليط الضوء.. هناك ضغوط من الدوائر الصهيونية في الغرب لحماية هؤلاء اليهود وإعطائهم دور، فإذا فتحنا هذا الباب لابد أن نرضخ لكل الأقليات الموجودة.

كل الديانات الموجودة يجب أن يكون لها هذا الدور قلت أو صغرت. فاليهود هم أقل فئة في دول مثل البحرين واليمن ومع ذلك أعطوا كأنهم يعني.. الأرمن في لبنان الرقم هم قياساً إلى اليهود في اليمن يعدون بالآلاف، ومع ذلك غضبوا لأنهم مثلوا بوزير.

أحمد منصور:

نعم، أشكرك كثير أستاذ داوود، تعليقك أية يا دكتور على النقاط الخطيرة،

لاسيما وأن علمية الارتهان كما يقال هي فقدان كامل للسيادة، وهذا سيدخلنا في نفق مظلم، ويأس أيضاً بالنسبة للشعوب؟

د. عبد الله النفيسي:

لا لا، المسائل هذه نسبية يعني، وما فيها واحد زائد واحد يساوي اثنين، مسائل نسبية، وهناك دول تمارس سيادتها بشكل كامل، ودول لأنها تعيش ظروف موضوعية كدول مجلس التعاون الخليجي حقيقة انتقصت سيادتها نظراً للأوضاع الاستثنائية التي يعيشها الإقليم من وجود توتر، ومن وجود قوى كبيرة إقليمية مثل العراق وإيران خارج إطار السيطرة الأميركية، أنا بودي أن أركز على نقطة أخرى، القول بأنه الخليج سوق ضخمة، هذا قول مش صحيح ترى، يعني الكيان الصهيوني مرتِّب أوضاعه، وأوراقه مع الصين الشعبية.

أحمد منصور:

ومع الهند.

د. عبد الله النفيسي:

ومع الهند، ولو أراد الكيان الصهيوني أن يبيع السلع الصهيونية في الصين والهند لأخذت كل طاقة الاقتصاد الإسرائيلي في الإنتاج، ليس هذا.. ليس مهماً عند الصهاينة اليوم أن يبيعوا علينا كمبيوتر هنا، أو ثلاجة هناك، أو أدوية.

أحمد منصور:

لكن نحن سوق استهلاكي ويمكن أن يتم عملية استهداف للمنطقة في الزراعة وفي غيرها؟

د. عبد الله النفيسي:

ليس هذا المهم، المهم بالنسبة للصهاينة اليوم هو الدخول عبر هذه السلع إلى المنطقة لتأسيس نفوذ استراتيجي وسياسي من خلاله يمارسون عملية الفصل هذه، ما بين الخليج وبين المنطقة العربية.

أحمد منصور:

آمل من الإخوة الذين يرسلون أسألتهم عبر الإنترنت أن يكتبوا أسماءهم كاملة، لأني عادة في هذا البرنامج لا أعتد بالكنى أو بالأسماء غير المكتملة غير أني استثني هذه المشاركة من يهودي يقيم في السعودية، يقول: هل صحيح أن العلاقة بين السعودية وإسرائيل قائمة على أساس تاريخي؟ مشاركة رقم 55.

د. عبد الله النفيسي:

يهودي مقيم في السعودية؟

هكذا كتب وأرسل على الإنترنت.

د. عبد الله النفيسي:

أرسل هذا السؤال؟

أحمد منصور:

ممكن أن يكون يهودياً يحمل جنسية أوروبية أو غربية لا يسأل الناس عن دياناتهم وهم يعملون في دول الخليج.

د. عبد الله النفيسي:

صحيح، صحيح، يعني الشيء المؤسف أن المطارات في دول مجلس التعاون الخليجي ترى أصبحت مفتوحة اليوم للصهاينة بشكل واضح وسافر يعني منذ أيام قال لي أحد الأصدقاء أنه التقي صدفة في دبي بـ (فريد كمشي) الذي هو نجل ديفيد كمشي- وزير إسرائيلي وقال له فريد كمشي بأنه يمارس التجارة والعمل في دبي وهو ابن وزير إسرائيلي، ولذلك هذه العملية لو تراكمت لأصبح التطبيع حقيقة مو بس واقعة بل من الصعب اقتلاعها من ساحة الخليج والجزيرة العربية.

أحمد منصور:

أنور أبوالأمين من الأردن، اتفضل يا أنور.

أنور أبوالأمين:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام.

أنور أبوالأمين:

أخي أحمد تحية لك ولضيفك الكريم، نقطة أولى: إنه يعني قد تكون مقارنة ظالمة بين مصر كدولة وكشعب وعراقة وبين مثلاً مجمع سكاني بالخليج على يعني قلته على يعني ضعف الكيان الاجتماعي والسياسي كله على بعض بدون انتقاص من قيمته.

النقطة الثانية: هي بإمكانك تشير بشكل أكثر جدوى للتطبيع بالنسبة للساحة الأردنية بشكل عام يعني كقربها وانسجامها مع ما يدور حولها معاً بالنسبة لإسرائيل.

أحمد منصور:

يعني أنت بتنتقد اختيارنا للموضوع؟!

أنور أبوالأمين:

لا، لا، أبداً.

أحمد منصور:

يعني إحنا بنتناول الموضوع في العراق أكثر من 17 مليون، السعودية 18 مليون أو 20 مليون، باقي دول الخليج…، اليمن كذلك عدد قريب من هذا يعني نسبة عالية حينما نتحدث عن المنطقة تحديداً فإننا نتحدث عن مطامع إسرائيلية خاصة تتعلق بدول المنطقة بشكل أساسي بسبب أمور كثيرة أشرنا لها في المقدمة يعني مصر لوحدها تناولناها قبل ذلك وأنا يعني… تناولنا مناطق كثيرة وعملية التجزئ هذه هي محاولات للفهم حتى لا ندخل الخيوط بعضها في بعض، وربما نفرد حلقة للأردن، لديك سؤال؟

أنور أبوالأمين:

لا، لا، لا نريد أن نتناول مصر، مصر يعني أصلاً محصنة ضد كل هذا الكلام، ضد كل أنواع التطبيع، مصر بحجمها بكيانها بطبيعتها غير قابلة أصلاً للتطبيع بهاي الشكل هذا أبداً.

أحمد منصور:

طيب سؤالك؟

أنور أبوالأمين:

كنت فقط فقط أود أشير لمداخلة إنه يعني مفيش عدل إنه أقارن مصر بوزنها بأي دولة أخرى عربية.

أحمد منصور:

شكراً لك.. شكراً لك، عبد الرحمن الشمري من السعودية.

د. عبد الله النفيسي:

ممكن أعلق على كلام الأخ..

أحمد منصور:

اتفضل يا أفندم.

د. عبد الله النفيسي:

أنا أعتقد أن الأخ أيضاً يقع في مبالغة، معي ورقة ياريت يركز عليها أيضاً المخرج، وزعت هذه في مصر والتي وزعها لجنة القدس في نقابة المحامين في مصر تقول بأنه هناك شركات يهودية كثيرة أصبحت الآن قائمة في مصر، شركة تسيتي فودز(tasty foods).

أحمد منصور:

بدون تسمية حتى لا ندخل في جوانب قانونية نحن في غنى عنها..

د. عبد الله النفيسي:

يعني شركات عندي يمكن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

وُزِّعت هذه القوائم في المدارس وفي كل مكان، وهناك عمليات مقاطعة كبيرة لهذه الشركات.

د. عبد الله النفيسي:

وزعت في كل مكان، طبعاً.. طبعاً، فكيف يقول الأخ أنه مصر في أمن وأمان من التطبيع، لا، التطبيع في مصر الاقتصادي أخذ يعني شوط كبير والصهاينة متغلغلين أصبحوا.. صحيح ثقافياً لا..

أحمد منصور:

الآن قضية العولمة والشركات الدولية أصبحت غطاءً كبيراً لدخول مثل هذه الأشياء.

د. عبد الله النفيسي:

أصبحت تحميها حتى، نعم.

أحمد منصور:

عبد الرحمن الشمري من السعودية، اتفضل يا عبد الرحمن.

عبد الرحمن الشمري:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام.

عبد الرحمن الشمري:

مساء الخير يا أحمد منصور.

أحمد منصور:

مساك الله بالخير يا أخ..

عبد الرحمن الشمري:

تحية لك ولضيفك العزيز.

أحمد منصور:

شكراً لك سؤالك

عبد الرحمن الشمري:

تحية لعبد الله النفيبسي، بالنسبة يا أخي لإسرائيل أعتقد (أنها ماكنة) في بلادنا أكثر مننا ويعرفون أكثر مما نعرف بلادنا، فالشعب لا قرار له، لا كلمة له، لا رأي له، القرار لأصحاب القرار من غير الرجوع إلى الشعوب ولا أخذ رأي الشعوب.

أحمد منصور:

لكن الشعوب يا عبد الرحمن أعتقد أنها تستطيع أن تلعب دوراً، واسمح لي يا دكتور لو نعرف ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه الشعوب وهنا سؤال أيضاً من إبراهيم نبيه رضوان المشاركة رقم 63 من معلم مصري يقول: ما هو المطلوب من الجماهير للمشاركة في تفعيل لا للتطبيع..

د. عبد الله النفيسي:

نعم.

أحمد منصور:

خاصةً أن الشعوب لا تمتلك أدوات المشاركة في تقرير مصائرها نفس السؤال تقريباً، ويعني أعطنا لا للتطبيع هذه كيف تستطيع الشعوب أن تطبقها؟

د. عبد الله النفيسي:

نعم، أنا أعتقد بأنه آن الأوان للعلماء والفقهاء في الخليج والجزيرة العربية أنه ينظموا أنفسهم وأنه يكتلوا صفوفهم لكي يكون لهم موقف موحد إزاء هذا الاختراق الصهيوني وتأصيل هذا الموقف شرعياً، أنا أعتقد أن القرآن الكريم والمقررات العامة الشريعة الإسلامية حصن حصين يحمي هذا الإقليم من الاختراق الصهيوني.

اليوم حتى زُراع البصل في فرنسا لهم حزب ولهم رابطة ولهم مقر ولهم مركز ولهم مرشحين في البرلمان، زُراع البصل اللي شغلتهم الأساسية يزرعون بصل ويحصدون بصل ويبيعون بصل أصبح لهم حزب وأصبح لهم تنظيم، الغرب غلبنا في أيش؟ غلبنا في كلمة واحدة: التنظيم الـorganization عملية التنظيم، لذلك أنا أقول بأن علماء الخليج والجزيرة وفقهاء الخليج والجزيرة آن لهم أن ينظموا أنفسهم ويشكلوا مثلاً اتحاد علماء الخليج والجزيرة للصدع بموقف الإسلام من هذا الاختراق الصهيوني، هذه خطوة أساسية للتحصين الثقافي الذي ننادي به أما الارتكان للصحف والتيارات السياسية دون تأصيل شرعي لهذا الموضوع الحساس أنا بأعتقد سيتمكن الصهاينة منَّا هناك أساليب كثيرة لمقاومة هذا التطبيع.

أحمد منصور:

نقولها بشكل موجز ومباشر.

د. عبد الله النفيسي:

موجز ومباشر، فيه معهد محترم أنا أعتبره في الأردن اللي هو مركز دراسات الشرق الأوسط، طَلَّع هذا الكتاب اللي هو المدخل إلى القضية الفلسطينية، طبعاً اللي شاركوا فيه 18 اختصاصي عربي في القضية الفلسطينية، أنا أقول والله أعلم لو يقرر هذا الكتاب في جامعات العرب كلها وجامعات دول مجلس التعاون الخليجي لتوحيد الرؤية، للأجيال القادمة للقضية الفلسطينية، أنا أعتقد هذه بحد ذاتها خطوة كبيرة نحو التحصين التعليمي والتحصين الثقافي، ننتقل إلى الآلية الثالثة اللي هي آلية المقاطعة.. آلية المقاطعة، اليوم بالكويت راح يجينا الجنرال أو الكولونيل (سوندرز) اللي هو صاحب KFC اللي هو (كنتاكي فرايتشيكن).. ما تتصور اللجان اللي قاعدة تشكَّل لاستقباله وتلف به في البلد..

أحمد منصور:

عشان الخلطة السرية.

د. عبد الله النفيسي:

وتوزع الخلطة السرية، أنا بأعتقد هذه الشركة اليهودية وماكدونالدز، وكنتاكي، وبيرجر كينج..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

ما تورطناش يا دكتور، يرفعوا عليك قضية أنت إحنا ما لناش دعوة.

د. عبد الله النفيسي:

هذه كلها.. كلها شركات يهودية لها أفرع في المستوطنات الفلسطينية [الإسرائيلية]، وتموِّل الاقتصاد الصهيوني، (ماركس أند سبنسر)، اليوم ماركس أند سبنسر صدرت مذكراته، هو نشرها، وهو ترجمها إلى اللغة العربية، وطظ وجوهنا فيها في بيروت، للغة العربية، وحط صورة مع بن جوريون، ومع جولدا مائير، وموشى ديان ومع بيريز، ويصرح بأنه كل هذه المؤسسة

ماركس أند سبنسر تخدم الاقتصاد الإسرائيلي ومقومات الكيان الصهيوني، ومع ذلك تفتح له المخازن في دول مجلس التعاون الخليجي، ويتزاحم الناس على الشراء من ماركس أند سبنسر، وينسون أن هذه مؤسسة ليست يهودية عامة، بل صهيونية أساساً.

أحمد منصور:

نشرت صنداي تايمز البريطانية في 17 ديسمبر الماضي أن غواصات نووية إسرائيلية دخلت مياه الخليج أثناء التهديدات التي أطلقها باراك بإشعال حرب في المنطقة ماذا يعني ذلك؟ هل ستقوم.. الحرب القادمة ستنال دول الخليج أيضاً.

[موجز الأخبار]

أحمد منصور:

أدعوكم للمشاركة في الإجابة على استفتاء الحلقة: هل توافق على إقامة الدول الخليجية والدول العربية بشكل عام علاقات مع إسرائيل على أي مستوى؟ كما أدعوكم لإرسال تساؤلاتكم عبر صفحة الجزيرة نت حيث أتلقاها بشكل مباشر، الآن دكتور نشرت الصنداي تايمز في 17 ديسمبر الماضي أن غواصات إسرائيلية من صناعة ألمانية دخلت إلى منطقة الخليج أو إلى الخليج العربي تحديداً أثناء تهديدات باراك بإشعال حرب في المنطقة، معنى ذلك أن دول الخليج ستكون مستهدفة في أي حرب قادمة؟

د. عبد الله النفيسي:

الغواصات الإسرائيلية تدخل الخليج من سنة 57 وإذا شئت تفاصيل ذلك ستجدها في كتاب شخص صهيوني اسمه (أفريم سيجل) اسم الكتاب:

The kerman Shah Trans Fers صفقة (كيرمان شاه)، ويحكي عن كيفية حماية الغواصات الإسرائيلية للنفط الإيراني المشحون للكيان الصهيوني من عبَّادان مروراً بمياه الخليج، مخترقاً مضيق هرمز، مروراً ببحر العرب، باب المندب، إلى ميناء إيلات، من سنة 1957 والغواصات الإسرائيلية تدخل وتحمي النفط الإيراني الشاهنشاهي اللي كان الشاه يزود به الكيان الصهيوني، فليس غريباً إنه..

أحمد منصور:

وليس سراً ما أعلنته الصنداي تايمز؟

د. عبد الله النفيسي:

وليس سراً أن يحصل ما أعلنته الصنداي تايمز، نعم، نعم.

أحمد منصور:

عندي مشاركة رقم 83 من زياد عمر عباس مهندس أردني يقول لك: ما رأيك فيما حدث مؤخراً في الأردن حول اعتقال أعضاء لجنة مقاومة التطبيع؟

د. عبد الله النفيسي:

والله الأخ على أبو سكر رئيس اللجنة وإخواننا في اللجنة إحنا نشد على أيديهم ونبارك جهودهم ونستنكر إلقاء القبض عليهم واعتقالهم، وهذا منافي لكل مبادئ الدستور الأردني، ولكل مبادئ حقوق الإنسان، وإحنا ننادي الحكومة الأردنية بالإفراج عن هؤلاء الرجال الذين يقاومون النفوذ الصهيوني في الأردن، إحنا معهم..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

هل تحركتم في إرسال محامين مثلاً للدفاع عنهم أو بصفتكم الآن تجمع خليجي شعبي؟

د. عبد الله النفيسي:

هذا يدرس الآن، ليس لدينا الآن خطة واضحة، ولكن نحن نرفض خطوة الحكومة الأردنية، وننادي بالإفراج عن الأخ على أبو سكر وزملائه في اللجنة.

أحمد منصور:

هاني المصري من قبرص، تفضل يا هاني.

هاني المصري:

أيوه مساء الخير.

أحمد منصور:

مساك الله بالخير يا سيدي.

هاني المصري:

هي مداخلة ومش يعني سؤال ولا حاجة يعني..

أحمد منصور:

تفضل.

هاني المصري:

هي الفكرة إن إسرائيل دي عندها ديمقراطية، يعني إحنا في العرب بنعمل مشاكل مع بعضنا، يعني الاعتقال اللي حصل في الأردن ده، مفيش ديمقراطية، مفيش أي حاجة من دي خالص، كان اللي بنعمله إن إحنا بنكتم الحريات يعني أي واحد عايز يقول اللي هو عايزه ما بيقدرش يقول، أي مظاهرات بتحصل بيقبضوا على أي حد فيها.

أحمد منصور:

هل معنى ذلك أن نستسلم يا هاني؟ أي أن يكون هناك استسلام شعبي؟

هاني المصري:

لأ، لازم يبقى فيه حرية للشعب نفسه، يعني الشعوب العربية دي لازم يبقى لها فيه حرية.

أحمد منصور:

الحرية تنتزع، لا تمُنح.

هاني المصري:

ما هو لازم إحنا ندور أيه العيب اللي فينا وأيه الكويس اللي عند إسرائيل، ولازم نصلّح في نفسنا.

أحمد منصور:

أشكرك يا هاني، أسمع تعليقك يا دكتور.

د. عبد الله النفيسي:

أنا أقر تعليق الأخ هاني، ولكني أشدد على أن الحرية تنتزع ولا تمُنح.

أحمد منصور:

خالد سلطان من السعودية، تفضل يا خالد.

خالد سلطان:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله.

خالد سلطان:

شكراً للضيف الكريم على دعوته لضرورة التأصيل الشرعي، أنا هنا أنقل إليكم سطرين أو ثلاثة من كلمات كتبها الشيخ العلامة عبد الرحمن الدوسري في كتاب (اليهودية والماسونية)، كتب هذا الكلام في عام 1965 ميلادية..

أحمد منصور:

أرجو أن لا يزيد عن ثلاثة أسطر يا خالد.

خالد سلطان:

نعم.

أحمد منصور:

تفضل.

خالد سلطان:

حيث قال إنني كتبت وصرحت جازماً بحصول كوارث ومجيء اليوم الذي تتبادل فيه الدول العربية التمثيل الدبلوماسي وغيره من نواحي الحياة، ولكني لا أضبط تحديد زمنه ولا الجهة التي ستبادر إليه، إنما ازداد يقيني به، ويقول أيضاً: أن من مقتضيات هذا الشيء أولاً: الاتفاق الدبلوماسي والثقافي والتجاري وفتح الحدود.

ثانياً: إذابة الروح الدينية لدى المسلمين.

ثالثاً: يربح العدو وعملاؤه إلغاء المقاطعة.

رابعاً: ستقوم دولة فلسطينية على جزء من أرض فلسطين، سوف تكون شيوعية علمانية تلتقي مع إسرائيل في بعض المواقف وسيكون بينها وبين الأردن عداوات سياسية تشطر العرب إلى شطرين فتقوم الخلافات والمهاترات وإسرائيل ستسر وتتمنى ذلك، ويقول الشيخ: أدعو الله تعالى أن يخيب ظني فلا يحصل شيء من هذا كله، وإنما يحصل الخير والفلاح والسداد لكل العرب والمسلمين، أما من ناحية..

أحمد منصور:

شكراً لك يا أخ خالد، شكراً لك تعديت الثلاثة أسطر والثلاث دقائق أيضاً، دكتور تعليقك على ما ذكره خالد حول هذه الرؤية التي تمت في العام 1965 وكأنها واقع يصف ما يحدث الآن؟

د. عبد الله النفيسي:

والله إحنا تتلمذنا على الشيخ المرحوم عبد الرحمن الدوسري، هذه العلامة الفقيه الذي سبق عصره، إحنا نعتقد بأن هذا وأمثاله من العلماء المجاهدين هم اللي يجب أن يتصدروا الفتيا ويتصدروا التأصيل الشرعي، وليس فقهاء السلطان، وليس فقهاء الحكومات.

أحمد منصور:

عندي أسئلة كثيرة من التي جاءت عبر الإنترنت منها المشاركة رقم 74 من رجل أعمال، غياث، رجل أعمال يقول لك: إذا كان أصحاب الشأن بالقضية الفلسطينية من الفلسطينيين وغيرهم قد قبلوا إسرائيل وطبَّعوا معها، فكيف يلام الخليجيون على بدء التطبيع؟ وكيف يقبل الخليجيون الوصاية عليهم وتحديد ما يقومون به؟

د. عبد الله النفيسي:

والله إحنا لا نتكلم عن ما اتفق عليه سلطة الحكم الذاتي والكيان الصهيوني، هذا شأنهم، ولكن إحنا من حقنا كأبناء الخليج والجزيرة العربية إن إحنا نمنع هذا الاختراق الصهيوني لأن إحنا نرى بأن هذا الاختراق الصهيوني يسبب لنا أضراراً استراتيجية كبيرة، إذاً موقفنا إحنا من الاختراق الصهيوني للخليج غير مرتبط فيما يجري بين سلطة الحكم الذاتي برئاسة عرفات والحكومة الصهيونية، سواءً نجحت ما يسمى العملية السلمية أم لم تنجح، إحنا ضد الاختراق الصهيوني لمنطقة الخليج، ليش؟ لأن إحنا لا نرى مصلحة لنا في تعاطي أي علاقات مع الصهاينة، بل نرى العكس إنه أي تعاطي لأي علاقات سوف تجر علينا مشاكل ومطالبات كثيرة يخطط لها مركز جافي، ومركز شلواح، ومركز ترومان، ومركز ديان، وغيرها من المراكز البحثية في الكيان الصهيوني اليوم، هناك مطالبات اليوم تُعد للتقدم بها للمملكة العربية السعودية في عودة كثير من الأملاك (اليهودية) في منطقة المدينة وخيبر.

أحمد منصور:

مصطفى إبراهيم من ألمانيا، تفضل يا مصطفى.

مصطفى إبراهيم:

آلو مرحباً.

أحمد منصور:

حياك الله، تفضل.

مصطفى إبراهيم:

يعطيكوا العافية، هلا بس في.. إسرائيل وصلت بالتطبيع معنا لدرجة إنه نحن الكلمة الرئيسية اللي عم نستخدمها اللي هي التطبيع أصلاً فيها نوع من العلاقة مع إسرائيل، لأنه هاى الكلمة، هذا التعبير نفسه أصلاً فرضته إسرائيل أثناء إقامة السلام مع مصر، أثناء عملية السلام مع مصر، هذه الكلمة كلمة تطبيع العلاقة الطبيعية مع كيان صهيوني أذلَّ الأمة واحتل أرض الأمة وشرد شعب الأمة هي الحرب، أصلاً كلمة التطبيع تعني أنه نقوم بحرب على إسرائيل أنه نحارب إسرائيل، وأنه ما نحترم وجودها، وأنه نلغي ها الوجود هذا.

أحمد منصور:

شكراً لك.

مصطفى إبراهيم:

فكلمة مقاومة التطبيع، الكلمة هاى، التعبير هذا بيصير خالي من الدلالة، نحن عندنا لما عم نتعامل فيه، على الصعيد النفسي، يعني اللغة العربية استطاعت إنه تخترقها إسرائيل بهاي الكلمة، باستخدامها لهاى الكلمة، ونحن صرنا نقول كلمة مقاومة التطبيع، هذا التعبير ما عاد له دلالة نفسية على صعيد اللغة العربية.

أحمد منصور:

شكراً لك يا مصطفى، تعليقك يا دكتور؟

د. عبد الله النفيسي:

ما عندي تعليق.

أحمد منصور:

محمد عبد العظيم من السعودية.

محمد عبد العظيم:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

محمد عبد العظيم:

أنا عندي بس مداخلة صغيرة.

أحمد منصور:

تفضل.

محمد عبد العظيم:

أنا بأحيي كل مسلم يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل و..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

إلى التطبيع؟!!

محمد عبد العظيم:

إلى عدم التطبيع مع إسرائيل أنا آسف.

أحمد منصور:

آه نعم شفت الكلمة هَزَّت الدنيا عملت حرب.

محمد عبد العظيم:

أنا من أشد الناس كراهية لإسرائيل، عندي بس مداخلة صغيرة، لي أخي صغير حوالي 23، أو 24 سنة- ياريت هو يكون بيسمعنا دلوقتي في مصر- له زمايله متجوزين من إسرائيليات، يدعو إن هُمّ معاهم الجنسية الألمانية، ولكنهم هم إسرائيليين فعلاً، ودعوه للزواج من إسرائيليات، دى نوع برضو من أنواع الاختراق للشباب خصوصاً الشباب المصري، وبأقول إن السعودية ومصر بالذات من أهم الدول اللي مستهدفة من إسرائيل، السعودية بصفتها قمة أو القمة في طبعاً العالم الإسلامي، ومصر بصفتها القمة العسكرية أو الدرع الواقي للأمة الإسلامية.

أحمد منصور:

شكراً لك يا محمد ما أثاره خطير للغاية قضية الزواج من إسرائيليات، هناك عدة مئات من الشباب المصريين فعلاً متزوجين من إسرائيليات والقضية مثارة الآن حتى إنها مطروقة في مجلس الشعب المصري؟

د. عبد الله النفيسي:

نعم، هناك كتاب لهركابي، وهذه يمكن ثاني مرة أكررها وأؤكدها حول العقل العربي، وكيفية تفكير العربي كشخصية، هركابي هذا رأس كل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية في وقت من الأوقات، طبعاً هو هلك صيف 1995، ولكن قبل ذلك كان يرأس الأجهزة الأمنية الصهيونية، وهو الأب الروحي لحزب العمل الحاكم حالياً، والأب الروحي لرابين بالذات، يعني رابين هو تلميذ هركابي، هركابي يقول: بأن مسألة الاختراق الاجتماعي والثقافي للعربي تمهد السبل لاختراقه سياسياً واستراتيجياً، وطرح فكرة إنه الموساد يجند شباب عرب للعمل لصالحه، وفعلاً فيه مئات الشباب العرب الآن يتعاملون مع الموساد بعد أن اخترقهم ثقافياً، عبر الزيجات هذه، يعني هؤلاء المساكين، الشباب الغر المساكين هادولا، الأغرار من اللي أشار إليهم اللي تزوجوا بإسرائيليات ربما بعد فترة من الزمن يصبح هو جندي يجند لصالح الموساد الإسرائيلي.

وهذا حاصل الآن على الميدان، وكثير من شبكات التجسس التي ضبطت في العالم العربي وفي إيران كذلك رؤى ولوحظ أنه الخيط اللي تسلل به الصهاينة إلى هؤلاء الشباب اللي تعاملوا مع الموساد كان أول شيء المرأة الصهيونية، واللي في كثير من الأحيان كانت امرأة مصابة بالأيدز، ومصابة بالسفلس وغيرها من الأمراض المعدية.

أحمد منصور:

رجب رياض من قطر، تفضل يا رجب.

د. رجب رياض:

السلام عليكم

أحمد منصور:

عليكم السلام

د. رجب رياض:

نحيي الدكتور عبدالله على تحليلاته السياسية بشدة، نعلم جميعاً أن العدو لم يدع باباً لم يطرقه وفي كل باب له مجال، ونحن للأسف غير موجودين في الساحة، وغير موجودين في مراكز صنع القرار العالمي، هل تعلم أن التواجد الإسرائيلي في المؤتمرات العالمية يمثل أربع أضعاف التواجد العربي، وقد عايشت ذلك بعيني، يا دكتور عبد الله إذا كنت تنادي بالتأصيل الشرعي فأين نحن من التأصيل العلمي؟ كيف نفعل دور الأجيال القادمة من المنظور العلمي لتكون قادرة على مواجهة التحديات، خصوصاً لدعم الإنتاج العربي، وما هو مستقبل التعاون الاقتصادي العربي في ظل التكتلات العالمية لمواجهة التوسع الصهيوني في العولمة، والعولمة، خاصة من لا يملك قوته لا يملك قراره.

أحمد منصور:

شكراً لك، تفضل يا دكتور

د. عبد الله النفيسي:

أنا أؤيد ما يطالب به من تأصيل علمي مقابل التأصيل الشرعي يعني أيضاً، نعم.

أحمد منصور:

باسم قدورة من الولايات المتحدة الأميركية تفضل يا باسم، باسم؟

باسم قدورة:

السلام عليكم.

أحمد منصور:

عليكم السلام ورحمة الله.

باسم قدورة:

يا أخي العزيز أنا بأحيي البرنامج، وبأحيي الأخ الضيف اللي موجود معك، وبأحاول أقول..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

حياك الله سؤالك لأنه لم يعد لدي وقت يا باسم تفضل.

باسم قدورة:

طب ما هو أنا بأحكي بس مش واصلكوا بيجوز الحكي.

أحمد منصور:

آه بيوصل متأخر ثواني.

باسم قدورة:

أنا بالنسبة للأخ الضيف لما قال عن زُرَّاع البصل عندهم، هادولا زُرَّاع البصل الموجودين بفرنسا عندهم كرامة، وعندهم شرف، واللي المفروض إحنا، إحنا كمبادئ وناس عندنا دين، وعندنا أخلاق وعندنا شرف إحنا اللي المفروض نكون مانهتم لهذا اللي بيصير نهائياً عندهم لأنه إحنا المشكلة.. المشكلة فينا إحنا كشعوب وليست كحكام، الحكام بالنسبة لنا(...) لأنه الشعوب ضاقت ذرعاً (بهيك) حكام، الحكام مش موجودين عندنا، لكن..

أحمد منصور [مقاطعاً]:

شكراً لك يا باسم التركيز كله الآن دكتور على قضية الشعوب، ما هي القدرة الشعبية على مقاومة الاختراق الإسرائيلي للمنطقة بشكل عام؟

د. عبد الله النفيسي:

كبيرة للغاية.. كبيرة للغاية، لكن هناك فئات في الشعوب العربية والإسلامية لازم تقوم بدورها، وعلى رأس هذه الفئات العلماء والفقهاء، عندنا جامعة الأزهر، عندنا جامعات، وعندنا حوزات، عندنا علماء وفقهاء، هؤلاء لابد أن يرصوا صفوفهم ويؤصلوا الموقف الشرعي من هذا الموضوع، لا أن يتباروا في الفتيا في مواضيع فرعية لا قبل للناس بها اليوم، هذه نقطة أساسية، العلماء والفقهاء ودورهم، تاريخنا الإسلامي حافل بدور هؤلاء، لكن أنا أشوف فيه عزوف

الآن لهذه الفئة عن لعب أي دور يذكر في مقاومة هذا الاختراق الصهيوني، هذه فئة.

الفئة الثانية فئة النخبة، المفكرين، والعلماء، والتقنيين، هؤلاء لهم رؤية أيضاً، رؤية يجب أن لا نستخف بها، ولذلك أنا بأشوف إنه هؤلاء الـ.. هذه النخب ما قادرة تلعب دورها كما ينبغي، أما بالنسبة للسواد الأعظم من الناس أن يمتنعوا عن الذهاب إلى المطاعم الأميركية ذات الأطعمة السريعة اللي هي أصبحت ضارة صحياً وأصبحت يعني يشك حتى في أن ما تقدمه هو طعام بالفعل، يعني هذا الهامبورجر اللي يأكله الشاب الخليجي مكتوب عليه يعني نسبة (الماتن، الهبرة) اللي فيها 18% إلى.. والباقي كله جلود وشعر وعظم وغيره ودماء، فإحنا بنأكل زبالات الولايات المتحدة.

أحمد منصور:

شكراً لك يا دكتور شكراً جزيلاً، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم وأشكر عشرات الآلاف الذين شاركوا في الاستفتاء على هذه الحلقة التي أذيع نتيجة استفتائها الآن، شارك معنا في الاستفتاء 29.463 مشاهداً وهي أعلى نسبة استفتاء شاركت حتى الآن في مثل هذه الأمور، 2.8% منهم فقط يقولون نعم للتطبيع مع إسرائيل، 95.4% يرفضون التطبيع مع إسرائيل ويقولون لا، فيما نسبة 1.7% فقط الأمر لديها سيان.

أشكر هؤلاء المشاهدين وألفت عنايتكم مشاهدينا الكرام إلى أن التصويت سيظل مفتوحاً وحتى حلقة الإعادة غداً، وسوف أذيع النتائج النهائية في حلقة الأسبوع القادم.

حلقة الأسبوع القادم هامة للغاية وأقدمها لكم- إن شاء الله -من العاصمة البريطانية (لندن) حيث نفتح فيها ملف اليورانيوم المنضب ونتائجه الخطيرة على الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج الثانية بما فيهم الكويتيون والسعوديون والقطريون والمصريون والسوريون وغيرهم، وذلك مع أبرز المتخصصين في اليورانيوم المنضب على مستوى العالم البروفيسور (دوج روكيه) الرئيس السابق لوحدة اليورانيوم المنضب في وزارة الدفاع الأميركية البنتاجون والذي يعاني الآن من آثار السرطان بسبب عمله.

في الختام أنقل لكم تحية فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم بلا حدود والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة