المواجهات اللبنانية مع تنظيم فتح الإسلام   
الأربعاء 1428/5/14 هـ - الموافق 30/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:57 (مكة المكرمة)، 12:57 (غرينتش)

- المواجهة بين الجيش اللبناني وفتح الإسلام
- سبل حل مشكلة فتح الإسلام
- أحداث نهر البارد والمسؤول عنها
- الاحتفال اللبناني بذكرى التحرير

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، بلا مبالغة أحيانا يعجز المرء فعلا عن التقديم لموضوع محدد أو التعليق على تطورات أكثر تحديدا كثرا هم من يختزلون هذا العجز الاختياري وليس الاضطراري فقط في مثالنا اللبناني الراهن ما الذي يمكن أن يقوله الإنسان أمام كل ما يتشقق؟ تشقق سياسي متصاعد بين السلطة والمعارضة، تشقق أمني مستفحل مع تراكم التفجيرات، تشقق دستوري مستغرب مع تشقق قراءات الأطراف المتصارعة قبل تشقق مواقف السياسيين، تشقق اقتصادي قاهر لقوت اليوم وقوة الغد أما التشقق المفاجئ فهو ما شهده مخيم نهر البارد في شمالي لبنان من مواجهات بين الجيش اللبناني وتنظيم فتح الإسلام يستحسن في هذه التشققات كافة أن نلجم الكلام ونكتفي بسؤال القائد السابق للجيش والرئيس الحالي للجمهورية العماد إميل لحود، لماذا جرى ما جرى بمنأى عن التوصيفات التبسيطية والتكرر البليد؟ أصحيح أن الجيش جر إلى معركة استنزاف يصفها البعض بالمؤامرة؟ أهناك من سياق خارجي يتجاوز الإطار الداخلي لما حدث يشفي نهم الرأي العام لإدراك الخلفيات كما الآفاق؟ أين لبنان من التعقيدات الإقليمية والدولية المتلاحقة؟ طبعا علامات التشقق المذكورة لا تستطيع أن تفسخ أو تفسخ علامات نخوة اللبنانيين في الذكرى السابعة لتحرير جنوبه على يدي المقاومة بدعم من الجيش واحتضان الأهل، يسعدنا في هذه الحلقة الخاصة أن نستضيف القائد السابق للجيش ورئيس الجمهورية الحالي فخامة الرئيس العماد إميل لحود مرحبا بكم فخامة الرئيس.

إميل لحود - رئيس لبنان: أهلا فيك.

غسان بن جدو: أنا بكل صراحة في هذا الجو المفاجئ في لبنان تساءلت كثيرا ما الذي يمكن أن نتحدث به ومع من نتحدث فذهب بي الظن مباشرة والقرار مباشرة إلى اختيار شخصكم ليس فقط لأنكم رئيس الجمهورية ولكن ربما تختصرون كل هذه التقاطعات إذا كنا نريد أن نتحدث عن الجيش فنتحدث معكم باعتباركم خبير وكنتم قائدا لهذا الجيش، إذا كنا سنتحدث عن مؤسسات دستورية فأنتم رئيس الدولة، إذا كنا سنتحدث عن التعقيدات الإقليمية فأنتم رئيس الجمهورية حتى وإن كانت طبعا الصراعات المحلية تضعكم في إطار معين فأنا شاكر لاستضافتكم..

إميل لحود: شكرا لك..

غسان بن جدو: ولتلبيتكم لهذه الدعوة، مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا وقفة نعود بعدها مباشرة لهذه الحلقة الخاصة في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

المواجهة بين الجيش اللبناني وفتح الإسلام

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد، فخامة الرئيس الآن هناك مشكلة جدية مع تنظيم فتح الإسلام والجيش اللبناني كيف يرى الرئيس اللبناني هذا الأمر؟

إميل لحود: هذا وضع خطير للبنان خاصة بهذا اللي عم يصير إقليميا كلمة عن فتح الإسلام سنة الـ 1999، 2000 بعد الظهر يجيء لي خبر كان صار لي سنة منتخب إنه صار في تعدي على ست جنود بسيارة جيب بالضنية ونحن بالشتاء ما عندنا جيش فوق إلا دورية وقتها قلنا أكيد فيه مؤامرة بيعملوها ليلة مقلب الخن مش مقلب السنة لأنه كان عم يفرجوا العالم أستراليا وبعدين يقربوا لسنغافورة لكذا كي توصل للبنان كي يفرجوا لبنان إنه رجعت المشاكل فيه، أعطيت وقتها خبر لقيادة الجيش إنه لازم يكونوا جاهزين وبأسرع وقت ولو رأس السنة بدون ما يخربطوا الاحتفالات اللي صارت برأس السنة ما حدا عرف فيها ثاني يوم الصبح كان حظ طيب لأنه بهذا الوقت عادة بيبقى طقس عاطل بالجبل على علو ألف وستمائة متر وجهز الجيش أربعة الصبح طلع عمل العمليات وصار فيه قتال مع مجموعة قتل عدة ضباط عدة عسكريين وأكيد قتل عدد كبير من اللي تعدوا على الجيش وقسم كبير انحطوا بالحبس بعدها بكام يوم يجيء المساعد المدعي العام لأميركا يطلب يشوف المدعي العام العسكري ويطلب يشوفني إنه باسم حقوق الإنسان قتل رئيس المجموعة اللي عنده باسبور أميركاني وقتها آنذاك لبناني أخذ باسبور أميركاني وإنه هذا ضد حقوق الإنسان..

غسان بن جدو: هو عفوا جاءكم من السفارة أو من أميركا؟

إميل لحود: من أميركا جاء مع السفير وطالب بهذا الشيء قلنا له انهجم على العسكرية بدون أي سبب على رأس السنة هذه مؤامرة حتى يفرجوا للعالم إنه لبنان رجع مثل قبل وعلى هذا الأساس دفاعا عن النفس صارت بعد مدة لما صار 11 أيلول وقتها هم ذاتهم رجعوا على لبنان صار يسألوا عنهم عن هذه المجموعة لأنه تبين إنه كانوا يتعاملوا مع ألمانيا مع قطع بدل لسيارات إلى آخره إنه هذا مثل الشيء مثل اللي عملوا العملية هونيك وبعض لبنانيين كانوا داخلين فيها بـ 11 أيلول وصار يطلبوا معلومات منا قلنا لهم عشان هيك الإرهاب ما بيرحم حدا مش يوم حقوق الإنسان ويوم نحن بدنا نعرف كل شيء بدنا نلقط ونعمل ونساوي بس للأسف إنه صار في الانتخابات الأخيرة لأسباب سياسية وقتها أتعمل عفو عام من قبل مجلس النواب وتعرف وقتها أتعمل عفو على المجموعة اللي كانت..

غسان بن جدو: شو بيعني لأسباب سياسية؟

إميل لحود: لأسباب أنهم بدهم يربحون بالانتخابات..

غسان بن جدو: من؟

إميل لحود: فريق ما بدي أدخل بأسماء لأنه ما بدي أفتو بأطراف بس لا لبنان كل يعرف هذا الطرف فعلا استفاد منهم بالانتخابات وقتها قلنا آنذاك بكره راح تشوفوا شو بدكم تحصدوا الآن..

غسان بن جدو: لكن ما علاقة لهم هذه بفتح الإسلام؟

إميل لحود: الآن هذه المجموعة عم يتبين من التابعين لفتح الإسلام البعض منهم مشاركين بالهجوم على الجيش على هذا الأساس اللي عم نقوله لعلنا نتعلم درس إنه الإرهاب ما يرحم حدا مش تربي وتقول هذا يساعدنا ويصير من صوبي ويربح فيا لأنه بكره ينقلب عليك وهذا اللي صار والكارثة إنه الآن بهذا الوقت يالي إحنا عاوزين أكثر شيء وحدة اللبنانيين وهذا مش كلام هذا معلومات عم ينبحث قصة لبنان بحسب المبادرة العربية يالي فيه بند كثير مهم وقتها ما كانت بالمبادرة لما تقدمت على قمة بيروت وزدناها بقمة بيروت وهي حق العودة، إسرائيل مثل ما تعرف عم تخبر الكل إنه نحن نمشي بالمبادرة مثلما كانت بالأساس بس هذه بدكم تفهموها..

غسان بن جدو: من فضلك فخامة الرئيس سأعود إلى هذه النقطة ولكن نحن أكثر من مرة اتصلنا بعناصر من جماعة الضنية وهم ينفون مطلقا أي علاقة لهم بفتح الإسلام وهم يقولون إن هذه الاتهامات هي اتهامات باطلة وظالمة لهم، فتح الإسلام مختلفة عن جماعة الضنية، جماعة الضنية هي مجموعة لبنانية قامت بعمل ما تتحمل مسؤولية ما حصل ولكن لا علاقة لها بفتح الإسلام وفتح الإسلام الآن متهمة بأنها يعني صنيعة المخابرات السورية هل لديكم معلومات في هذه النقطة؟

إميل لحود: تعالى نرجع لهذا الموضوع بالتحقيقات اللي صارت خاصة من بعد حي نعالا الجريمة اللي صارت على الأتوبيسات تبين إنه بعض العناصر تبع الضنية داخلين فيها وتبين إنه كمان هلا بآخر تحقيقات إنه في البناية اللي قعدوا فيها من بعد ما سطو اللي أعطاهم إياها واحد من قبل الضنية فإذاً مليح واحد بالإعلام يطلع اللي بده إياه بس يشوف الحقائق هلا عم يقولوا سوريا ولكن نحن كمان عرفنا إنه بسوريا من شيء شهر مش دفاعا عن سوريا هذه معلومات صار فيه معركة بين الجيش وبين الجماعة وقتل واحد قريب كثير من رئيس المجموعة اللي هلا موجودة وراح قتلى من الجيش السوري راح ضابط وعسكري طيب ليش هذا الكلام اللي يكبوه يشوفوا المعلومات، فإذاً مين اللي عم يستفيد من هذه القصة اللي صارت تهجم على الجيش؟ إذا تفتش بالآخر فكر من حيث لا يدروا فتح الإسلام اللي عم تستفيد إسرائيل لأنه لبنان عم يضعف لما جيشه عم يتعرض وخاصة إنه هذا الجيش بني على أسس وطنية لكل لبنان وعم يتصرف هيك وعم يحط شهداء ما لازم يروحوا بقتال داخلي شهداء الجيش إذا بدهم يروحوا يكونوا هم وعم يحاربوا إسرائيل..

غسان بن جدو: نعم هذه المجموعة فخامة الرئيس ألديكم معلومات بأنها تضم أكثر من جنسية أم هي من جنسية واحدة؟ أم ماذا؟ هل هي فلسطينية؟ هل هي لبنانية؟ هل هي يعني أكثر من عربية؟ ماذا بالتحديد؟

إميل لحود: كثار منهم لبنانيين وكثار منهم من عدة جنسيات من الخليج ومن السعودية وإلى آخره وسوريين كلهم بس هذه المجموعات عم يقولوا عندهم ارتباطات أبعد يالي هم الأصولية المتطرفة وعلى هذا الأساس نحن نبهنا بالماضي عنها يقولوا هذا عم يخوف فيهم ونحن وهون لازم تعرف لما صار الاغتيال تبع المرحوم الرئيس الحريري وقتها جاءت شبكة إعلامية فرنسية تلفزيون (L.C.E) أول شغلة قال شو أنتم قتلينه وسوريا للرئيس الحريري؟ قلنا لهم لما يصير فيه جريمة يسألوا مين استفاد، قال لي مين بنظرك؟ وقتها يعني كان صار له شيء شهر الاغتيال قلت له اثنين استفادوا الجماعات المتطرفة وإسرائيليين لأنه هما عندنا مشكل معهم من وقتها بس ما أخذوا لها اهتمام وعم يتبين فيما بعد إنه مضبوط..


سبل حل مشكلة فتح الإسلام

غسان بن جدو: الآن تفضلت فخامة الرئيس وقلت إنه الجيش ينبغي أن يقاتل إسرائيل وشهدائه ينبغي أن سقطوا يسقطون في معركة مع إسرائيل طيب لماذا حصل ما حصل؟ هل الجيش اختار هذا الأمر أم هو وقع في كمين أم هي مسألة مدبرة أم هو مضطر لها أم ماذا بالتحديد؟

إميل لحود: أنا أكيد الجيش ما في حدا يقدر يلومه ليه؟ لأنه فجأة فاتوا على ما وقع منهم تذبحوا هم نائمين الحرس بيبقى بسيط لما يكون الوضع مش متوتر هلا ليش تفاجؤوا فيما بعد بيصير تحقيق هلا ما بدنا نحكي فيها هلا بدنا نجمع اللبنانيين هذا أهم فيما بعد يصير في تحقيق أتعرف إنه ليش فاجؤوا الجيش أما الآن يهمنا أول شيء إنه ما ينزف الجيش، ثاني شيء يلتف لبنان كله حول جيشه الوطني وبالذات الوقت نحن ما بدنا يروح ضحايا أبرياء من فلسطينيين اللي موجودين بالمخيم من نساء وأولاد وإلى آخره عشان هيك لازم نوصل لحل بأسرع وقت ممكن وهذا الشيء كنادر نوصل له بده يكون موحدين اللبنانيين..

غسان بن جدو: ما هو الحل برأيك فخامة الرئيس مع فتح الإسلام؟

إميل لحود: الحل الوحيد ياللي عملوا ها العملية وبعض منهم طلعوا من الحبس من قبل والجداد هادول بيتحولوا على العدالة يصير حكم وإذا اتبينوا أنه هما محقوقين يحطوهم بالحبس هيدي ضروري أنه تصير لأنه إذا ما صارت هيدي معناتها بداية نهاية الدولة اثنين بدنا نوقف الدم مهما يكون السبب لأنه الدم ما بيفيد حدا لأنه المجرمين الإرهابيين محصنين وأخذين احتياطاتهم وبيعملوا اللي بدهم يعملوه ها الشيء لازم بأسرع وقت ممكن لأنه اللي عم بيصير هلا نوع من كلام بدون أفعال وها الأساس لازم ها الشيء ابتدأ من اليوم قبل بعد ساعة أنه نوصل لها الشيء هلا بتقول كيف المسؤول عن الأمن داخل المخيمات لبنان كله بيعرفه هن..

غسان بن جدو: الجماعات الفلسطينية..

إميل لحود: الفلسطينية المسؤولين عن الأمن لأنه جوه ما في سلطة لازم تنضبط اثنين يتسلموا للعدالة ثلاثة يصير فيه تحقيق بها الوقت لازم يصير شيء أهم على صعيد الوطن حتى توحد الوطن..

غسان بن جدو: عفوا هل أنتم فخامة الرئيس مع اقتحام الجيش لمخيم نهر البارد من أجل القضاء على تنظيم فتح الإسلام إذا لم يقبل بتسوية أو لم يقبل بأن يسلم عناصره للعدالة؟

"
عندما تبدأ معركة المخيمات سوف تطول لسنين والخاسر هو المواطن
"
إميل لحود: أنا ما بأدخل بشيء أنا مضبوط كنت قائد جيش سابق بس فيه قائد جيش حالي هو ياللي بيقدر وبيقترح ولكن أنا بدي أحكي من خبرتي لما شفنا بالحروب الدامية بلبنان كانوا يقولوا بالماضي لأنه بس تبلش معركة المخيمات أنه كانت تجر لسنين وبذات الوقت كان الكل يخسر، مشان هيك أنا عم بأقول الحل الأمثل اللي هذا أنا عم بأقوله أنه من الداخل لازم ينعمل ها الشيء بها القوات أكيد الجيش ما بيقدر يقول أنه خلصت مهمتي لأنه بيعرفوا مهمتهم بده يضلوا موجودين حتى يأمنوا حقوق الجيش وحقوق الوطن..

غسان بن جدو: يعني أنتم تطالبون الآن الفصائل الفلسطينية بأن تأخذ المبادرة وهي تساهم في وضع حل جدي داخل المخيمات وبالتحديد داخل مخيم عين البارد.

إميل لحود: أكيد..

غسان بن جدو: فهمنا أنكم التقيتم شخصيات فلسطينية بغير الإعلام يعني على الأقل السيد عباس زكي هل هذا الأمر صحيح ودقيق وما الذي صار؟

إميل لحود: صحيح جاء لعندي وقال لي أنه إذا يمكن نيجي نحط آليات قلت له ما فيه نحن أول شيء هذا موضوع عندكم بدكم تحلوه من الداخل ثاني شيء كل واحد تعدى على الجيش بده يتحاكم وينال أشد العقوبات حتى يكون فيه درس للمستقبل وما يصير مثل الماضي أنه بيفوتوا لأسباب سياسية يصير بيطلعوا يا أما بيتلفنوا بيعملوا وساطة مثل ما صار.. صار له مدة خاصة من بعد بعين علا أخذت وردت تليفونات هذا نائب يتلفن لكي يطلع اثنين ثلاثة هذاك يتلفن قل له هذا ما بيمشي..

غسان بن جدو: ما فهمت هذا..

إميل لحود: ما بيدخل السياسة بالأمن يعني من بعد عين علا أنلقط كام واحد مشتبه فيهم صار يتصلوا السياسيين حتى يطلعوهم من الحبس عم بنقول لهم هذا اللي بيخرب الأمن مثل ما بتعرف ليومة الاغتيال الله يرحمه للرئيس حريري كان لبنان صار نمرة واحد بحسب الانتربول بالأمن والاستقرار ليش صار منعنا السياسة تدخل بالأمن، الأمن مقدس نقل لهم أحكوا اللي بدكم إياه وبتعرف يعني الإعلام وشتائم يحكوا بس الأمن ما حدا..

غسان بن جدو: في هذا الإطار يعني تفضلتم وتحدثتم عن الجيش ينبغي أن يقاتل إسرائيل وهو جيش وطني هي مناسبة فخامة الرئيس حتى نفهم يعني عقيدة هذا الجيش الوطني الموجود في لبنان؟

إميل لحود: كان صار لنا فوق العشرين سنة الجيش مش موجود بالجنوب قائد لي هاي عام بأقول سنة 1991 بيقول لي من بعد أنا كنت معهم لما فتنا على الجنوب وقتها بيدعونا على اللواء اللي كان موجود واللي فات وبيسأل بيقول هلا صرنا هون أنا كنت بعدي ملازم قبل من عشرين سنة طيب لمن كانوا يفوتوا المسلحين كنا نلقطهم يروحوا صوب الحدود شو بنعمل هلا شو العوامل الجديدة قلت لهن من هون وهلا نصدر أمر هذا جيش وطني هودي بتسميهم مسلحين هودي مقاومة بدهم يسترجعوا الأرض مقاومة وطنية حقهم يبقوا بها الأرض ياللي نحن مش قادرين نوصل لها ونحن مطرح ما نحن المقاومة بتأخذ محل الجيش وعلى ها الأساس حقهن يعملوا تحرير ونحن دعم لإيلهن قامت القيامة وقتها هو غرضك تعمل حرب مع إسرائيل قلت لهم لا راح يصير فيه تحرير والأيام جاية وعلى ها الأساس قلت لهم ما في مثل ما كان يصير قبل مناورات الفريق الأخضر ضد الفريق الأزرق أو الأبيض ضد الأسود كان هيك مناورات موجودة اللي بيعلموهم كانوا بالأركان قلت لهم ما في نحن العدو إسرائيل العرب هودي الحلفاء تبعنا وسوريا هي دعم وعلى ها الأساس قويت المقاومة، قوي الجيش، صار فيه تحرير، صار لبنان نمرة واحد بالاستقرار والأمن بالعالم..


أحداث نهر البارد والمسؤول عنها

غسان بن جدو: الآن أعود إلى فتح الإسلام فخامة الرئيس هل تعتبر ما يحصل هو مجرد خطأ عدم حسابات لا أتحدث عن الجيش اللبناني يعني كل هذه المسألة التي تحصل هل هو مدبر لها أم هي مؤامرة أم ماذا بالتحديد؟

إميل لحود: أنا بأقول أكيد فيه أجندة خارجية عم تلعب فينا تكة إسرائيل وتكة متطرفين مشان هيك قلت الاثنين أعداء وبالأخر بتلاقي ممكن عم يصبوا بذات النتيجة لبنان عم بيخسر مشان هيك..

غسان بن جدو: لماذا ليش الآن؟

إميل لحود: راح أقول لك ليه هلا عم بيندرس قصة المبادرة العربية بالأروقة تبع الأمم المتحدة والدول العربية وإلى آخره وأكيد عم تسمع وأهم موضوع شو حق العودة الدول العربية أكثريتهم مش سألانين بأقول لك بصراحة كثار..

غسان بن جدو: يعني بيوطنوا الفلسطينيين..

"
لا يمكن توطين الفلسطينيين في لبنان لأن توطينهم سوف يقسم لبنان لذا وضع بدستور الطائف لا للتقسيم ولا للتوطين
"
إميل لحود: كثار بالدول العربية بالنسبة لهم إذا توطنوا بيحملونهم لبنان الوحيد ما بيقدر يحمل مشان هيك حطوها بالدستور الطائف لا للتقسيم لا للتوطين، ليه إذا صار توطين في تقسيم تصور لبناني مأصل بطل لبنان اللي يمنعك وبطل لبنان اللي بينادوا فيه وبيتغنوا فيه أنه كل الحضارات كل الأديان عايشة فيها كيف بدنا نرضى ها الشيء..

غسان بن جدو: يعني ما فهمت الآن ما يحصل الآن هو جزء من مؤامرة لتثبيت التوطين في لبنان؟

إميل لحود: شو ما كان العالم بيقول لا هيدي عم بتستعملها لا مضبوطة وأكبر برهان أرجع للتصاريح اللي عملتها وزيرة خارجية إسرائيل ورئيس الوزراء أهم شيء وهيدي إحدى الأسباب أنه مقاطعيني لأنه أنا عم بأنادي فيها أول ما جيت رئيس جمهورية كان نسيوها كان بده يصير التوطين وبعده قال أنه اشتروا شقفة أرض طيب وطنوهم وكل شيء لأنه أكبر مشكل كان بلبنان يصير نحن قلنا حقهن هودي أنه يرجعوا لأرضهم وبذات الوقت حقنا نعيش نحن، نحن ما فينا نحمل ها الشيء وأكبر برهان تفضل فيه بؤر بالمخيمات عم ندفع حقها للآن طيب هذه مش مسموحة..

غسان بن جدو: طيب من الذي تورط في هذه المؤامرة الآن يعني فتح الإسلام جهاد داخلي جزء من الجيش دول عربية من المتورط؟

إميل لحود: راح أقول لك كيف صارت القصة مخابراتيا اللي بيعملوا القصة ما بيعرف ليعملها لكن شوف من اللي بيستفيد.. اللي بيستفيد من قصة التوطين إسرائيل..

غسان بن جدو: لا عن هذه المشكلة أنا عم بأحكي..

إميل لحود: خليني أقول لك وإسرائيل عندها مصلحة أنه لبنان يضعف مضبوط فإذا في قنوات موجودة كانت بالأصوليين المتطرفين اللي هن أكيد مش على اتصال مع إسرائيل ولكن إذا بتفتش على التمويل بتلاقي بتصب محلات هي بتمول إسرائيل كمان مشان هيك ما في أذكى منهم وأعطيتهم مثل من يومين قلت لهم بس صارت تبع فتح الإسلام قلت خوفا ليصير في مشاكل على الأرض لأنه هيدي مش معمولة حتى توقفهم شو صار إذا متذكر ثاني يوم حطوا قنبلة بالأشرفية ثاني قنبلة ببردا ثالث يوم بعاليه ولا سمح الله ما بأعرف وين طيب مين عم بيستفيد منهم..

غسان بن جدو: هاي مترابطة؟

إميل لحود: نعم أجوا وراء بعضهم صاروا يقولوا من هؤلاء هودي فتح الإسلام أنا بها الشغلة بأقول لا إسرائيل وقت اللي صارت الحرب على لبنان أول مرة 1988 لقوا سبب أنه في حكيم إسرائيلي بلندن قوصوه عملوا هجوم على لبنان هون كل العالم مع أنه قلنا لهم أول يوم إذا بيشوفوا بس الأرشيف قلنا لهم هما ناطرينا صار لهم وقت التحرير ناطرين بس صار وقتها خطط بالعسكرية الإسرائيلية بلشوا حتى يفتكروا العالم أنه هذا السبب هون كمان ناطرين عارفين بده يصير مشكل بين متطرفين واللبنانيين بيبلشوا يزرعوا لأنه هيدي بتفيدهم يصير في مشكل بلبنان..

غسان بن جدو: يعني أنت عفوا فخامة الرئيس تتهم جهات إسرائيلية أو تعمل مع إسرائيل يعني هي التي تقف وراء هذه التفجيرات، التفجيرات المتلاحقة بالأشرفية وببردا وعاليه وغيرها..

إميل لحود: أنا ما بأجزم ما عندي معلومات بس عم بأقول منطقيا..

غسان بن جدو: تقديرك يعني..

إميل لحود: أه قصة تقديري إسرائيل تعمل هيك لأنه هيك عملت وقت اللي هجمت إسرائيل كان بدها سبب ناطريته وبعدين بعد شهرين قالوا مضبوط كنا محضرين لها صار لنا أكثر من سنة نفس الشيء عارفين بده يصير مشكل بس الخطأ كان هوني بكره بيصير فيه تحقيقات أنه من الأساس بنقول فيه خطورة من المتطرفين الأصولية والإسرائيلية وكل شيء بيصير ضد مصلحة لبنان بتصب عند هودي الاثنين عم بيطلع مضبوط..

غسان بن جدو: هناك من يقول فخامة الرئيس بأنه أحد أهداف ما يحصل إحراق مؤسسة الجيش، توريط مؤسسة الجيش، تلويث مؤسسة الجيش خاصة وأنها مؤسسة لا تزال جامعة وحتى هناك من يراهن على أنه يمكن يكون دور ما للمؤسسة العسكرية وربما حتى لقائدها في المرحلة المقبلة هل أنتم يعني ممكن أن تتفقوا مع هذه القراءة والمقاربة؟

إميل لحود: كل شيء معقول بس أكثر شيء اللي بيلفت النظر أنه بها الأثناء هلا اللي عم بيبحثوا فيها قصة التوطين صار هشة ليه..

غسان بن جدو: عفوا وين عم بيبحثوا فيها يعني أعطينا معلومات فخامة الرئيس أين الآن عم بيبحثوا في مسألة التوطين..

إميل لحود: صار فيه اجتماعات وحكيوا فيها بعدة دول عربية وحكيوا فيها بنيويورك أنه فيه نافذة للسلام أنا قلت فيه نافذة للسلام وقت القمة بنيوريوك من سنة ليه قلت لأنه لاقت إسرائيل بالقوة ما فيها فإذا بده يفتشوا على مدريد بس إسرائيل شرطها الأول ما في حق عودة هلا عم ينبحث فيها لأنه بده يوصلوا لها وتبقى تتذكرني بالمستقبل.

غسان بن جدو: هل أنتم طلبتم طبعا بمحاكمة عناصر فتح الإسلام هل تطالبون بمحاكمة من قتلوا أو كل تنظيم فتح الإسلام؟

إميل لحود: لازم أول شيء يسلموا اللي قوصوا على الجيش..

غسان بن جدو: واحد..

إميل لحود: واللي شنعوا وعملوا.. اثنين منهم نعرف إذا في ناس أعطتهم أوامر ثلاثة من وراءهم لأنه إذا بتفتش.. بتفتش من حيث ليضربك هن مش عارفين فتح الإسلام.

غسان بن جدو: طب من فضلك فخامة الرئيس لو كانت هناك يعني لو كان هناك أشخاص غير لبنانيين متورطون في القتل هل تحاكمونهم هنا في لبنان أم تسلمونهم لدولهم قلتم الآن في أكثر من جنسية؟

إميل لحود: ايوه فيه أكثر من جنسية.. هذا متفق عليه أنه لازم يتحاكموا وهو عادة بيصير جريمة بأرض شو اسمه بيتحاكم بأرضه..


الاحتفال اللبناني بذكرى التحرير

غسان بن جدو: طيب أنا لا أريد يعني سأختم هذا الملف لأنه ذكرتم قضية المقاومة هو أنا لافت في هذا الصالون صالونكم فخامة الرئيس أنه في صورة مركزية أساسية في هذا القاعة ربما طوني الآن نشاهده هذا المكان في آرنون على ما اعتقد في 26 شباط عام 2000 يعني قبل التحرير بالمناسبة نحيى الأستاذ رفيق شلالا الآن أيضا مستشاركم الإعلامي الآن أمس كان عيد التحرير أمس الجمعة كان الذكرى السابعة لعيد التحرير ولكن هذا عيد التحرير في هذه الظروف هناك ظروف محلية تعرفونها وظروف الحرب التي حدثت العام الماضي وأيضا هذه التعقيدات الإقليمية ماذا تقولون أو كيف تنظرون باحتفاء اللبنانيين في الذكرى السابعة للتحرير في هذه الظروف الثلاث المعقدة؟

إميل لحود: أول شيء مشان ها اللوحة حتى تعرف شو معناتها وبالنسبة لإيلي هاي أهم لوحة مشان هيك حطيتها بأهم قاعة بالقصر لما تشوفوا ولادنا حقيقية مش كلام ولا إعلام حطين هذا العلامة اللي إسرائيل بتقول فيه ألغام وفيه شريط شائك حول ارنون القلعة زاحوهم ودعسوا وهن مش عارفين أنه إذا في أو ما في ووقت التلاميذ اللي جايين من المدرسة عملوها لمن بيكون عندك هيك شباب لا يمكن لبنان يموت مشان هيك عم بأقول للي عم بيصير هلا مهما يجربوا مع لبنان أنا بأظل متفائل والأيام جاية راح أبرهن أنه لبنان بده يرجع يطلع أقوى منها هلا التحرير مش عم بيأخذ قيمته لأنه اللي صار بلبنان ما صار بالعالم وهون بأقول لك أنه ما حدا كان وقت اللي بلشنا نحكي فيها بالـ1991 وبدون ما يكون فيه اتصال مع المقاومة أنا المقاومة عمتين أول مرة التقيت بالسيد نصر الله كان من بعد استشهاد ابنه يعني بعد بكثير وقتها بدون ما أحكي مع حدا أخذ قراراتي بحسب الدستور وضميري وعلى ها الأساس وقتها قلنا بكرة بتشوفوا صار يضحكوا علينا 1993 مثل ما بتعرف وقتها أعطوني أمر المجلس الأعلى للدفاع أنه بتروح على الجنوب وبتقيم كل ها المسلحين اللي بيسموا حالهم مقاومة رفضت قلت لهم فتشوا على غيري قائد جيش بس ليه بيقولوا عم تورطنا بمشاكل لأنه ما راح يطلع بأيدكم طب طلع بأيدنا وبعدين قالوا طيب انسحبوا لأنه هما بدهم ينسحبوا مش لأنك أنت قلت لهم والبرهان لمن هجموا علينا آخر مرة كان هن كان قائلين بدهم يوصلوا على الليطاني ما وصلوا..

غسان بن جدو: كلمة أخيرة فخامة الرئيس أريد منك كلمة أخيرة على كل هذه الأوضاع الداخلية والتعقيدات الإقليمية؟

إميل لحود: بأحب أقول أنه بوقت التحرير وخاصة بوقت ياللي الهجوم الإسرائيلي على لبنان مؤخرا أنه الجزيرة ساعدت كثير لبنان فرجت الوجه الحقيقي شو كان عم بيصير بلبنان من خراب وكيف كانت التعديات على الجيش وعلى المقاومة وعلى الجميع وعلى الأهالي وهون كمان بها لمناسبة بأحب أتشكر لسمو أمير قطر لأنه كسر الحصار وكان أول واحد نزل على مطار بيروت وراح تفقد الضاحية وهذا اللبنانيين لا يمكن أنه ينسوه.

غسان بن جدو: وحتى في هذا الوقت فخامة حتى للتأكيد يعني.. يعني عملنا دائما نريد أن يكون مهنيا وخاصة موقفنا من الجيش اللبناني واضح موقفنا من الجيش اللبناني وقلت أكثر من مرة نعتبره جيشا وطنيا وعربيا وكبيرا وعقيدته كما تفضلتم واضحة ولكن كان أيضا يعني وضع اللاجئين الفلسطينيين الواحد يتحدث عنهم تفضل أكمل إذا سمحت؟

إميل لحود: حرام بأقول لكل ها العالم من الولايات المتحدة لأوروبا لإيران للجميع أنه ها البلد ياللي وقف بقوة حسب حقه وقناعاته وقدر يتغلب على أشرس دولة بالعالم اللي هي إسرائيل أنه يتركوها شوي.. شوي تدوب لأنه بالآخر ها الاستنزاف اللي عم بيصير مش لصالح حدا ولا للعالم ولا للبنانيين لازم اللبنانيين يتعلموا درس من الماضي ويقولوا لكل المسؤولين للكل كفى بدنا نعيش وبدنا حقوقنا بحسب الدستور وبدنا نمرق بمرحلة انتقالية نمرقها بخير لصالح كل اللبنانيين.

غسان بن جدو: شكراً لكم فخامة الرئيس العماد إميل لحود على هذه الفرصة وعلى هذا اللقاء شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة الفريق التقني مع طوني عون ومصطفي عيتاني، يونس فرحات، جورج نجار، إيلي نخول، غازي ماضي وجميع الإخوان بدون استثناء مع الشكر لزميلتنا عبير العنيزي في الدوحة مع تقديري لكم في مقر أو في قصر بعبده في رئاسة الجمهورية اللبنانية في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة