نجاة الحجاجي.. المرأة الليبية وثورة الفاتح   
الجمعة 1425/4/15 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:19 (مكة المكرمة)، 3:19 (غرينتش)

مقدمة الحلقة:

زينة فياض

ضيف الحلقة:

نجاة الحجاجي: رئيسة لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

تاريخ الحلقة:

01/09/2003

- أسباب معارضة أميركا لترشيح نجاة الحجاجي لرئاسة لجنة حقوق الإنسان
- تأثير الحرب على الإرهاب على حقوق الإنسان

- واقع المرأة الليبية في ظل الاحتفال بذكرى ثورة الفاتح

- واقع ومستقبل العمل الحقوقي في ليبيا

- اعتراف ليبيا بمسؤولياتها عن لوكربي وفتح ملفات عالقة مع دول أخرى

زينة فياض: أعزائي المشاهدين، أهلاً بكم.

كلنا نعرف أن المرأة العربية لا تزال تعاني من التهميش في مجتمعاتنا، على الرغم من كل ما يقال عن المساواة والقوانين والتشريعات التي تُسن، ولكن في كثير من الأحيان تبقى حبراً على ورق.

الأسباب كثيرة والتبريرات أكثر، أسباب سياسية، اجتماعية، عقائدية، تقاليد وأعراف موروثة عن الآباء والأجداد، إذن ليس من السهل أن تصل سيدة عربية إلى مركز مرموق في بلدها، فكيف إذن إذا وصلت امرأة عربية إلى منصب دولي؟

ضيفتنا اليوم واحدة من القليلات أو ربما هي تكون من أوائل من وصلن إلى مثل هذا المنصب الدكتورة نجاة الحجاجي (العربية الليبية الإفريقية التي ترأس لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان) ضيفتنا اليوم في الأول من سبتمبر ذكرى ثورة الفاتح، وقد أطلق عليه الزعيم الليبي لهذه السنة اسم عام المرأة.

دكتورة نجاة، أنتِ أول امرأة عربية مسلمة ليبية إفريقية ومن دول العالم الثالث تصل إلى منصب رئيسة لجنة حقوق الإنسان، نذكر بأنه عندما تم ترشيحك جوبهت بمعارضة شديدة من قبل الولايات المتحدة، وخالفت الولايات المتحدة القاعدة المتبعة أو التقليد في مثل هذه الحالات، وهو التوافق بين الأعضاء وأصروا على إجراء اقتراع سري وهذه كانت سابقة منذ تأسيس اللجنة عام 1947، هل هذا الهجوم كان كونك امرأة أم ليبية؟

أسباب معارضة أميركا لترشيح نجاة الحجاجي لرئاسة لجنة حقوق الإنسان

نجاة الحجاجي: شكراً أخت زينة، وأرحب بإطلالتك على شاشة قناة (الجزيرة) وأشكر قناة (الجزيرة) على استضافتي في هذا اليوم التاريخي، اليوم الذي نطل فيه على العام الخامس والثلاثين لثورة الفاتح من سبتمبر خاصة وأن هذا العام قد خُصص كعيد للمرأة ولتكريمها، فيسعدني أن.. أن أكون ضيفة على قناة (الجزيرة).

زينة فياض: أهلاً بكي..

نجاة الحجاجي: وبهذه المناسبة أشكر كافة القائمين على هذه القناة وأشكركِ شخصياً.

أختي العزيزة فيما يتعلق بلجنة حقوق الإنسان الواقع إنه لأول مرة في تاريخ اللجنة -مثلما تفضلتِ- بأن يتم اختيار رئيس أو رئيسة اللجنة بالاقتراع السري وذلك نتيجة لطلب الولايات المتحدة الأميركية بأن.. بأن يتم إجراء التصويت، وهو لابد أن يكون سري على رئيسة لجنة حقوق الإنسان، ولقد ذكر لي السفير الأميركي في جنيف أنهم سيضطرون أو سيلجئون إلى هذا الإجراء، وذلك لمنع الجماهيرية من الوصول إلى رئاسة لجنة حقوق الإنسان بالإجماع، وهو ما.. وهو عادة ما هو متَّبع عادة أو بالتزكية، بالإجماع أو بالتزكية وهو المتبع عادة، خاصة إذا ما قامت المجموعة الإقليمية المعينة التي لها الدور في اختيار الرئيس من بينها، وبالطبع هذه السنة كانت المجموعة الإفريقية إذا ما اتفقت المجموعة الإقليمية على أن ترشيح إحدى الدول، فعادة المجموعات الإقليمية الأربعة الأخرى يوافقون على ذلك بالتزكية، ولكن هذه السنة لأول مرة في تاريخ اللجنة -والحمد لله -كانت النتيجة مشرفة، فقد.. فقد كانت نتيجة التصويت 33 صوتاً إلى جانب.. إلى جانبي، و3 أصوات فقط هي من عارضت هذا الترشيح..

زينة فياض ]مقاطعة[: يعني دكتورة نجاة ماذا.. ما هو السبب الذي عارضت من أجله الولايات المتحدة ليس كونك امرأة، كونك ليبية؟

نجاة الحجاجي: هو الواقع نعم، وهذا ما صرحوا به، وقالوا إنه لا يمكن أن نسمح للجماهيرية أو مواطنة من الجماهيرية بأن تتولى رئاسة هذه اللجنة بالتزكية أو بدون إجراء تصويت وادَّعوا أنه نتيجة لحالة حقوق الإنسان في الجماهيرية، ولكن للأسف انظري من يتحدث؟ هي أميركا وهي التي سجلها ليس أبيضاً إطلاقاً في مجال حقوق الإنسان وفي مجالات كثيرة..

زينة فياض ]مقاطعة[: هنا أسألك دكتورة نجاة من خلال خبرتك يعني خلال هذا العام في لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة هل تعتقدين أن هناك بلداً في العالم يتسم سجل حقوق الإنسان فيه بالكمال؟

نجاة الحجاجي: سأتحدث اعتماداً على الوثائق التي تصدر من الأمم المتحدة وتحديداً من آليات الإجراءات الخاصة بلجنة حقوق الإنسان، الواقع إنه ليس هناك أي دولة في العالم ليس فيها انتهاكات لحقوق الإنسان، ولكنها المسألة نسبية، بمعنى أن هناك دول لديها منهج أو لديها سياسة منهجية في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وهناك دول بها حالات يقوم أفراد بانتهاكات لحقوق الإنسان، ولكن ليس هناك أي دولة خالية في العالم بما في ذلك تلك الدول التي تدَّعي الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان، ومن ضمنها بالطبع الولايات المتحدة الأميركية.

تأثير الحرب على الإرهاب على حقوق الإنسان

زينة فياض: نعم، طب نعيش الآن يعني حالة من الحرب على الإرهاب، إلى أي مدى أثرت هذه الحرب على حقوق الإنسان؟

نجاة الحجاجي: الواقع سيدتي الفاضلة، أن نتيجة لدراسات وتقارير أيضاً من قِبَل خبراء مستقلين في الأمم المتحدة وجدوا أن الدول وهي في طريقها للقضاء على الإرهاب تمارس انتهاكات لحقوق الإنسان، وتبرر ذلك بأنها تحاول القضاء على الإرهاب، إذن هناك الآن مواجهة فيما بين الحفاظ على حقوق الإنسان من ناحية ومحاولة تتبُّع الإرهابيين والقضاء على الإرهاب من ناحية أخرى، إذن أي دولة تحاول أن تُقضي على.. تَقضي.. آسفة تَقضي على ظاهرة الإرهاب يجب ألا تأخذ في طريقها موضوع انتهاكات حقوق الإنسان وتمارسه بدعوى أنها تحارب الإرهاب، إذن لابد من الحفاظ على حقوق الإنسان حتى ونحن نحارب ظاهرة الإرهاب.

واقع المرأة الليبية في ظل الاحتفال بذكرى ثورة الفاتح

زينة فياض: إذن تم استغلال يعني هذه النقطة، دكتورة نجاة، سأحاول التركيز قليلاً على المرأة الليبية، وخاصة وأن لقاءنا يأتي اليوم في ذكرى ثورة الفاتح، حضرتك ليبية في هذا المنصب والمرأة الليبية رآها الكاتب الليبي الأستاذ منصور أبو شناف رآها أم التاريخ، أين هي أم التاريخ اليوم في عامها كما أطلق عليه الزعيم الليبي؟

نجاة الحجاجي: شكراً، شكراً لطرح هذا السؤال، وشكراً للأستاذ منصور بوشناف حينما قال أن المرأة الليبية هي أم التاريخ، الواقع يا سيدتي الفاضلة المرأة في الجماهيرية لم تبدأ رحلة الكفاح والنضال في سبيل حقوقها أخيراً فقط، ولكنها بدأت منذ بداية التاريخ، بمعنى أن المرأة الليبية كانت معروفاً عنها نشاطاتها الزراعية ونشاطاتها الرعوية، نشاطاتها اليدوية، كانت.. كانت أيضاً تساند زوجها في الفترة التي كان فيها بعض النزاعات التي تحدث فيما بين القبائل، ويجب ألا ننسى دور المرأة العربية الليبية في فترة الاستعمار الإيطالي، فقد.. ربما معتقل العجيلة هذا معتقل معروف لدى كافة أفراد الشعب الليبي، وهذا مُورس فيه من الفظاعات ومن انتهاكات حقوق الإنسان على النساء تحديداً ما.. ما تشيب له الولدان، فكانت المرأة الواقع مساندة لزوجها في القتال بل وكانت تنقل العدة والذخائر بين المجاهدين الليبيين وهم يقاومون الاستعمار الإيطالي، ثم الآن واصلت الرحلة بعد قيام الثورة، وكما تعلمين أن اليوم الاحتفال بعيد المرأة في الجماهيرية إنما هو حلقة في سلسلة.. في سلسلة بدأت منذ 34 سنة بانبلاج الفاتح من سبتمبر، واستمرت حتى اليوم وإن شاء الله هتستمر دائماً.

زينة فياض: إن شاء الله نتمنى لها التقدم، لكن سؤال عرضي دكتورة نجاة لو سمحتي يعني لماذا عام المرأة هل سيكون هناك عاماً أيضاً للرجل، لماذا ليس عام للمواطن مثلاً؟

نجاة الحجاجي: شكراً على هذا السؤال، هو الواقع إنه منذ 34 سنة والثورة تحتفل بالمواطن، ولكن لإبراز دور المرأة ولإبراز نشاطاتها وما حققته من إنجازات وبدعم من قائد الثورة شخصياً وما وفرته لها الثورة من فرص للإبداع وللابتكار وللنجاح، وما.. وما أعطته لها من حقوق سواء كانت مدنية أو سياسية أو اقتصادية وثقافية واجتماعية، أنا في هذه الحالة ربما أطوِّر فكرتكِ وأقول إنني أقترح على الشعب الليبي أن يكون هناك احتفالات -إن شاء الله- في الأعوام القادمة للثورة نكرِّس عاماً مثلاً للطفل، نكرِّس عاماً آخر للاحتفال بالمعوقين، نكرِّس عاماً ثالثاً للاحتفال بكبار السن وهكذا، إذن نحن نركز على قطاعات معينة في المجتمع، وهي التي عادة ما تُصنَّف هي الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع.

زينة فياض: طيب هل اتخذت الجماهيرية الليبية إجراءات معينة لفتح المجال أمام المرأة لولوج العمل السياسي والمشاركة في برامج التنمية على مختلف الصُعد؟

نجاة الحجاجي: ربما سأحاول أن.. أن أرد عليك وبكل تواضع إنه ربما وجودي على رأس اللجنة الدولية لحقوق الإنسان هذا يعطيكي فكرة عن المدى الذي وصلت إليه المرأة العربية الليبية، بالرغم من كل المعوِّقات التي صادفت انتخاب الجماهيرية لكي تكون على رأس هذه اللجنة الخطيرة والحساسة جداً، فوقفت إلى جانبي بلدي ابتداءً من قائد الثورة وانتهاءً بأصغر موظف في وزارة الخارجية الليبية ووزارة الوحدة الإفريقية في ذلك الوقت، والكل كان يعلم أن المرشحة لهذا المنصب هي سيدة، فلم يكن هناك أي تردد في أن تقوم بلدي بدعمي وأنا سيدة، هذا يدلك على أن في الجماهيرية، وفعلاً، وهنا ليس من باب الدعاية أو المبالغة أن أقول لكِ أنه خلال فترة عملي في أجهزة الدولة المختلفة أُصدقكِ القول بأنني لم أحس يوماً ما بأنني أعامل على أنني سيدة لديَّ حقوق ناقصة عن الرجل أو هناك تمييز ضدي أو لكوني سيدة لا أستطيع أن أتبوأ هذه المكانة أو تلك، إطلاقاً لم أحس أن شخصيتي..

زينة فياض ]مقاطعة[: دكتور نجاة، يبدو أن حظك كان جيداً، لم تشعري بالتمييز، ولكن لديَّ يعني معلومات موثقة من تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، يقول: إن الحكومة الليبية صدَّقت فعلاً الاتفاقية الخاصة بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، والقانون الليبي أيضاً يكفل المساواة بين المرأة والرجل، لكن يؤكد التقرير أن النساء مازلن يواجهن تمييزاً اجتماعياً كبيراً، لماذا؟

نجاة الحجاجي: شوفي سيدتي الفاضلة، كفاح المرأة من أجل نيل حقوقها وحريتها الأساسية وتشجيع الثورة لها وتشجيع القائد شخصياً، وثقته بالمرأة ثقة كاملة ودفعه لها دفعاً كبيراً، وأنا شخصياً تلقيت الدعم والثقة والدفع من قِبَل قائد الثورة، أقول لكِ يا سيدتي أن هناك ربما أسباب تجعل هناك ربما.. تجعل المرأة ربما هناك بعض التمييز ضد المرأة، أولاً: العادات والتقاليد..

زينة فياض: ما مرد هذا التمييز دكتورة نجاة، يعني لو حددناه؟

نجاة الحجاجي: نعم.

زينة فياض: هذا التمييز هل هو سياسي اجتماعي، بنيوي، ما سبب هذا التمييز؟

نجاة الحجاجي: شوفي هو العلاقات بين الرجل والمرأة على مر التاريخ كانت علاقة الأقوى بالأضعف، وكانت علاقة الأعلى بالأدنى، وكانت علاقة السيد بالعبد، وهذا ليس في الجماهيرية فقط ولكنه في أغلب دول العالم، أنك أنتِ تغيري من مفهوم المجتمع لوضع المرأة هذا يتطلب أجيالاً، نحن بدأنا في ذلك، وأثبتت المرأة جدارتها وقدرتها وفُتحت أمامها المجال، وأبدت المرأة استعداداً، ولكن كان لابد علينا أن نواجه تقاليد وعادات راسخة، كان علينا أيضاً أن نواجه بعض النصوص الدينية التي تم تفسيرها تفسيراً خاطئاً من قِبَل الرجل، فالموضوع ليس بتلك البساطة التي تعتقدينها.. تعتقدينها، ولكن..

زينة فياض[مقاطعة]: هل من سوء فهم في تطبيق الشريعة الإسلامية؟

نجاة الحجاجي: كما ذكرت أنه هناك تفسير تأويلي بمعنى تفسير مختلف للشريعة لبعض النصوص القرآنية، وهذا أنا أعتقد أنه نتيجة لأن قام الرجل طوال التاريخ بـ.. ومنذ انبلاج الإسلام بتفسير الآيات القرآنية وكان التفسير لصالح الرجل، وحتى حينما بدأت بعض النساء المسلمات في دخول هذا المجال مثل السيدة فاطمة المرنيسي مثلاً وهي مغربية من.. من.. من المملكة المغربية ووجهت بانتقادات شديدة، وهوجمت هجوماً كبيراً، وذلك لأنها كانت تحاول أن تفسر الآيات القرآنية وخاصة تلك المتعلقة بالمرأة على أساس الواقع والمنطق والعقلانية فووجهت بحروب.. بحرب ضارية، هذه ضمن الأسباب التي.. التي.. التي ذكرتها لكِ، ولكن حينما تقارنين بين.. بين وضع المرأة في الجماهيرية أرجو أن تعلمي سيدتي أن المرأة أخيراً بدأت في الوعي، وبدأت في فهم حقوقها، فنحن كنا دولة فقيرة..

زينة فياض: حتى يعني على الرغم من ذلك في فترة قصيرة وجدناها دكتورة نجاة رأيناها وزيرة للتعليم، وزيرة أعتقد للإعلام، نائب رئيس برلمان، وكيل وزارة، سفيرة مثل حضرتك وأيضاً كنت صحفية سابقة، مندوبة الجماهيرية، رئيس مجلس إدارة.

نجاة الحجاجي: نعم، صحيح.

زينة فياض: لكن الملاحظ أن هذه النسبة في المشاركة تبقى متدنية، يعني هي حوالي 5% فقط، إن كنا سنقول بالنسبة للدين، لدينا مثل فائزة رفسنجاني تمكنت من الوصول إلى منصب نائب رئيس وهي ابنة الرئيس رفسنجاني في إيران.

نجاة الحجاجي: صحيح، صحيح.

زينة فياض: يعني هل هناك (صعب) على المرأة، هل المرأة في ليبيا مندفعة تشارك، هل نعزو السبب إلى ذلك؟

نجاة الحجاجي: شوفي لابد أن أقول هنا شيئاً مهماً جداً وهو أن نسبة المرأة في الجماهيرية بالنسبة للسكان 49%، وهي من النسب.. وهي من الدول القليلة التي تقل فيها.. يقل فيها عدد النساء عن عدد الرجال، طبعاً الـ49% هادوم نصفهم فتيات صغيرات، ما تبقى من ذلك الربع عبارة عن نساء كبيرات في السن غير منتجات.. سيدتي، أيضاً المجتمع الليبي كان يعاني من فقر مدقع قبل البترول قبل ظهور النفط، وحتى النفط.

واقع ومستقبل العمل الحقوقي في ليبيا

زينة فياض: طيب على (…) دكتورة نجاة، هل يوجد في ليبيا لجان حقوقية لحقوق الإنسان؟

نجاة الحجاجي: لدينا منظمات غير حكومية تعني بحقوق الإنسان، وهناك فرع من مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية أو للأعمال الخيرية، هناك فرع في المؤسسة يعني بحقوق الإنسان، هناك لجنة لحقوق الإنسان في هذه المؤسسة، الآن..

زينة فياض [مقاطعة]: هل هي جمعية حكومية أم غير حكومية دكتورة نجاة؟

نجاة الحجاجي: غير حكومية، هي منظمة غير حكومية، إضافة إلى ذلك هناك..

زينة فياض: أليست هي لابن الزعيم الليبي؟

نجاة الحجاجي: نعم.. نعم، وهو يعمل في مجال المنظمات غير الحكومية.

زينة فياض: جميعاً بقينا في.. في النظام.

نجاة الحجاجي: لأ ..نعم هو.

زينة فياض: بقينا في النظام ابن الرئيس، لكن هل هناك منظمات غير حكومية على المستوى الشعبي؟

نجاة الحجاجي: نعم، لعلمك إن ليس شرطاً أن يكون المهندس سيف الإسلام القذافي هو ابن القائد لكي لابد أن.. أن مثلاً يعبِّر عن موقف الدولة الليبية، ولكنه هو اختار العمل الإنساني، اختار العمل الأهلي، اختار العمل غير الحكومي، وإذا ما تلاحظين الانتقادات التي توجَّه من مؤسسة القذافي العالمية للأعمال الخيرية فيما يتعلق بعدة ظواهر اجتماعية وثقافية واقتصادية في الجماهيرية ستعلمين مدى استقلالية هذه المنظمة ..نعم.

زينة فياض: طب إذن..إذن هل تنوون دكتورة نجاة إنشاء وزارة لحقوق الإنسان، وزارة للشؤون الاجتماعية وحقوق الإنسان؟

نجاة الحجاجي: الواقع أنه لدينا.. لدينا إدارة لحقوق الإنسان أو وحدة لحقوق الإنسان في وزارة الخارجية الليبية، ولدينا أيضاً وحدة أو إدارة لحقوق الإنسان في وزارة العدل بالجماهيرية، ضفي إلى ذلك أنه كانت لدينا منصب أمين مساعد للمؤتمر الشعبي العام معني بالشؤون الاجتماعية وحقوق الإنسان، فالواقع إنه لدينا عدة إدارات ووحدات تعني بحقوق الإنسان، الآن.

زينة فياض: هل ساهمت من خلال منصبك يا دكتورة نجاة كرئيسة للجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في حث ليبيا على فتح المجال أكثر لهذه المنظمات التي تُعنى بحقوق الإنسان المدنية والسياسية؟

نجاة الحجاجي: شوفي، أنا الواقع هذا لا يعني ردي عليكِ لا يعني أنني أرى أن هناك انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في الجماهيرية، ولكن دائماً نحن نسعى إلى الأفضل والأحسن، ومن خلال موقعي هذا كرئيسة للجنة حقوق الإنسان، أحاول أن أحسن من ملفات حقوق الإنسان في بلدي أولاً، وفي المنطقة ثانياً، وفي العالم ثالثاً، هذا مهمتي وهذا دوري، وفي بعض الأحيان أصدقك القول بأنني أنسى أنني سفيرة للجماهيرية، وأتذكر فقط أنني مدافعة عن حقوق الإنسان، فالواقع كنت في الجماهيرية خلال الفترة السابقة، وكان من ضمن الأمور التي قمت بها فيما يتعلق بحقوق الإنسان، وبصفتي رئيسة للجنة حقوق الإنسان، قمت بالاتصال بمنظمات غير حكومية تعني -ولدينا الكثير منها- منظمات غير حكومية تعني بحقوق الإنسان، قمت أيضاً بزيارة لسجون، وخاصة هناك لدينا سجن اسمه سجن بوسليم.

زينة فياض: هل زرتي سجون ليبيا؟

نجاة الحجاجي: نعم.. نعم.. نعم ذهبت إلى سجون ليبيا، زرت سجن بوسليم، وزرت سجن جديدة، وهذا موجود فيه سجن أبو سليم موجود فيه معتقلين سياسيين، وزرت سجن جديدة وبه معتقلين بتهم جنائية، وتقابلت مع المسجونين، وتحدثت معهم، وذهبت إلى كافة أقسام هذه السجون، وتحدثنا..

زينة فياض ]مقاطعةً[: هل أنتِ راضية عن هذه السجون دكتورة نجاة، بالأسلوب وبنوعية -إذا صح التعبير- المعتقلين؟

نجاة الحجاجي: الواقع يا سيدتي أتمنى ألا يوجد سجن في ليبيا، في قرارة نفسي، بالرغم أنني زرت هذه السجون، وتحدثت مع المسجونين، ولكني وددت أنه لم يكن هناك أي سجن موجود في ليبيا، الواقع إنني ربما بهذه المناسبة، بمناسبة يوم الفاتح من سبتمبر العظيم، وتخصيص هذا اليوم المبارك للمرأة ولتكريمها، وبصفتي رئيسة للجنة حقوق الإنسان، فربما أتوجه إلى القائد، وباسم كافة أسر المعتقلين أن.. أن ربما يصدر عفو عام عن هؤلاء المعتقلين بمناسبة احتفالاتنا، وهذا لا يعني أنه لم يتم الإفراج وإطلاق سراح العديد من المسجونين السابقين على دفعات..

اعتراف ليبيا بمسؤوليتها عن لوكربي وفتح ملفات عالقة مع دول أخرى

زينة فياض[مقاطعةً]: تمني يعني من رئيسة لجنة حقوق الإنسان نتمنى أن يصل، لا نملك الكثير من الوقت للأسف لابد من التطرق إلى موضوع لأنه يعني يتصدر الأحداث والأخبار في هذين اليومين، ليبيا اعترفت بالمسؤولية المدنية عن تفجير طائرة لوكربي، وأيضاً قررت التعويض للضحايا الفرنسيين، هنا لدي سؤالاً.. السؤال في البداية التعويض للأميركيين وللفرنسيين، يعني ألا يفتح برأيك الباب أمام ربما بعض الدول التي لديها ملفات عالقة مع الحكومة الليبية؟

نجاة الحجاجي: شوفي يا سيدتي الفاضلة، زي ما قال القائد يوم أمس، إذا كان بنفتحوا موضوع التعويضات نحن سنكون الكاسبين، كيف ذلك؟ أولاً: إذا فُتحت موضوع التعويضات، الأفارقة الذين مورس ضدهم الرق وتجارة الرقيق عبر الأطلسي سيطالبون بالتعويض عن تجارة الرق.

ثانياً: الدول التي كانت مستعمرة جميعها، والتي استُغلت ثرواتها الطبيعية، والتي قُتِّل ومُثِّل بمواطنيها ستطلب التعويض عن تلك الفترة، الجماهيرية نفسها ستطلب التعويض عن الغارة التي شُنَّت عليها بدون ذنب جنته في العام 1986، الجماهيرية ستطالب أيضاً بالتعويض عن إسقاط الطائرة الليبية المدنية فوق سيناء عام 1973، سوف يكون هناك مطالبات عديدة، أيضاً سنطالب بهؤلاء الشباب الذين ضربهم الأسطول.. الأسطول السادس في البحر المتوسط، وفي المياه الإقليمية

زينة فياض: طيب ولكن ليبيا يعني دفعت التعويضات، وافقت على دفع التعويضات، لماذا؟

نجاة الحجاجي: هذا منصوص عليه في قرار مجلس الأمن، إذا كان نحن دائماً ما نطالب بتطبيق الشرعية الدولية، وتطبيق القانون الدولي، وهذا طبقته علينا دول عربية، بمجرد صدور قرار مجلس الأمن، لابد من تطبيق الشرعية الدولية، حينما طبقنا الشرعية الدولية، وقمنا بدفع سمها تعويضها، سمها فدية، سمها مافيا فرضت علينا فدية معينة دفعناها لكي نتخلص من هذه العقوبات، سيدتي الفاضلة، لا تستطيعين..

زينة فياض[مقاطعةً]: برأيك دكتورة نجاة، في الطائرة الفرنسية كان هناك ضحايا أفارقة، وذكرت الآن الأفارقة والرق، هل الحكومة الليبية ستعوض لهم؟ أم فقط للضحايا الفرنسيين؟

نجاة الحجاجي: هذا المباحثات لازالت مستمرة بين مؤسسة القذافي العالمية للأعمال الخيرية، ليست الحكومة الليبية، ولا الدولة الليبية بأي حال من الأحوال، إنما هي مؤسسة، ولدوافع إنسانية تقوم بالتفاوض مع أسر الضحايا، وحسب اعتقادي، لأنني لست على علم بسير المفاوضات، حسب اعتقادي أن ما سيتم تعويضه لضحايا.. أسر ضحايا الـUTA حيتموا أيضاً جميعهم، بغض النظر عن جنسيتهم، هذا إلاَّ إذا ما نجحت هذه..

زينة فياض [مقاطعةً]: دكتورة نجاة للأسف.. للأسف الوقت انتهى نتمنى لكِ التوفيق في هذا المنصب، وفي مناصب أخرى، يعني هكذا تُشجَّعين على حل والمساعدة في إحلال حقوق الإنسان إن كان في الجماهيرية الليبية، التي نتمنى لامرأتها التوفيق والتقدم والازدهار، وإن كان في العالم.

دكتورة نجاة الحجاجي مباشرة من جنيف (رئيسة لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة)، شكراً جزيلاً لكِ، وشكراً لكم مشاهدينا على هذه المتابعة، (لقاء اليوم) انتهى، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة